شرطي فرنسي ينتحر في مقر رئاسة الحكومة بباريس


شرطة فرنسية

انتحر شرطي بالحرس الجمهوري الفرنسي صباح الاثنين، بسلاحه الشخصي وسط باحة مبنى رئاسة الحكومة في العاصمة باريس.




 وبحسب إذاعة "فرانس أنفو" الفرنسية نقلاً عن بيان حكومي، "تم العثور صباح الاثنين على شرطي من الحرس الجمهوري جثةً هامدة وسلاحه بجانبه في باحة مبنى رئاسة الحكومة". وعلى الفور فتحت شعبة التحقيقات العامة التابعة للشرطة الوطنية تحقيقا بالحادث .

هذا ووجه رئيس الوزراء إدوار فيليب الذي يقوم حاليا بزيارة لكاليدونيا الجديدة ، تعازيه لعائلة الشرطي وأعلن تضامنه مع زملائه.

وتكاد تمثل عمليات انتحار عناصر الشرطة الفرنسية "ظاهرة" خاصة العام الماضي.

وكشفت قناة "فرنسا 24″، في تشرين الثاني/نوفمبر 2017، أن 46 شرطيا و16 دركياً فرنسياً أقدموا على الانتحار منذ بداية العام الجاري، ثمانية خلال الأسبوع الماضي فقط، من بينهم الرئيس السابق للفرقة الوطنية لمكافحة الشغب.

ومنذ الهجمات الدامية التي استهدفت باريس في الثالث عشر من تشرين الثاني/نوفمبر 2015، سمحت السلطات لقوات الشرطة بأن يبقوا سلاحهم معهم خارج أوقات الخدمة.