شهيدان وإصابات في غزة في جمعة الحرية والحياة


الشعب الفلسطيني يواصل مسيرات كسر الحصار

استشهد فلسطينيان، وأصيب أکثر من 300 آخرین بإطلاق قوات الاحتلال الصهیوني النار وقنابل الغاز علی المشاركين في الجمعة الـ20 من مسيرة العودة الكبرى والتي سمیت جمعة الحرية والحياة في شرق قطاع غزة.




 



وأفادت وزارة الصحة باستشهاد المسعف عبد الله القططي، وعلي سعيد العالول (55 عاما) شرق رفح، وإصابة 307 آخرين بجراح مختلفة، بينهم 5 مسعفين وصحفيين اثنين.




کما سقطت قذيفة أطلقتها دبابة صهیونیة في فناء منزل شرقي مخيم البريج وسط قطاع غزة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.




وفي الضفة الغربیة بدأت سلطات الاحتلال في تنفيذ مشروع استيطاني ضخم يعزل بموجبه اربع قرى فلسطينية في منطقة قرى العرقوب عن محافظة بيت لحم، في محاولة لضمها لسیادة الاحتلال.




وكانت الهيئة الوطنية لمخيمات مسيرة العودة وكسر الحصار دعت الجماهير الفلسطينية للمشاركة في فعاليات مسيرات العودة عصر الجمعة في مخيمات العودة شرقي حدود القطاع.




وأكدت الهيئة استمرار المسيرات الجماهيرية لحماية حق الفلسطينيين بالعودة رغم كل المعاناة التي سببها الاحتلال، إضافة لرفع الحصار عن قطاع غزة.




وبلغ إجمالي عدد شهداء مسيرات العودة منذ 30 مارس الماضي 158 شهيداً، ونحو 17 ألف جريح.