الأزهر يكشف عن حكم إستخدام آيات القرآن كنغمات للهاتف


أعلن الأزهر الشريف أنه بالنسبة إلى الحكم الشرعي لمثل هذه الواقعة وتحميل الآيات القرآنية على الهواتف من أجل إستخدامها كرنات فحكمها "مكروه".


وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إکنا)، قام الأزهر الشريف مؤخراً بالتعليق على انتشار فكرة جديدة بين شباب المسلمين في أغلب الدولة العربية وربما الأجنبية ايضاً، حيث ورد أن الكثير من الشباب يقومون باضافة نغمات خاصة ورنات لهواتفهم النقالة وتكون عبارة عن آيات قرآنية ويتم استخدام هذه النغمات والرنات والتي تحمل كلمات آيات القرآن الكريم بصوت العديد من المشايخ والقراء من أجل التنبيه أو الإنتظار لفترة ما علي الهواتف الجوالة. 

 

أعلن الأزهر الشريف في إطار تصريحاته الخاصة بهذا الصدد أنه بالنسبة إلى الحكم الشرعي لمثل هذه الواقعة وتحميل الآيات القرآنية على الهواتف من أجل إستخدامها كرنات فحكمها "مكروه"، وقد خرج هذا الحكم نتيجة أن هذا الاستعمال يعد من باب التعريض لآيات القرآن الكريم ويتم في هذا الصدد اعتبارها من باب الابتذال أو من باب الامتهان وهذا غير مقبول وعلى هذا يمكن تحميل النغمات الدينية ولكن لا يكون من ضمنها آيات القرآن وإن تم تحميلها لا يتم إستخدامها كرنات أو نغمات. 

 

قد أتي هذا التفسير من قبل الفقهاء بسبب أنه عندما تبدأ الرنة التي تحمل آيات القرآن الكريم لا يمكن لصاحب الهاتف استكمال سماعها بل عليه قطعها من أجل أن يجيب على المتصل وهو ما عارضه الفقهاء بسبب قطع التلاوة وإهمالها والانشغال بغيرها، لأنه ايضاً ربما تتلى هذه الآيات المقررة في الذكر الحكيم في موضع لا يليق بها أن تذكر أو في أماكن غير طاهرة. 

 

جدير بالذكر أنه بالنسبة إلى الصفحة الرسمية الخاصة بالأزهر الشريف والتي توجد عبر موقع التواصل الاجتماعى الشهير "فيس بوك”، قد قامت بالإعلان عن حملتها الجديدة منذ فترة والتي كان الهدف من ورائها توعية الناس والمسلمين في كل مكان من مشارق الأرض ومغاربها وجميع المهتمين بالفتاوى الشرعية والراغبين في الإستفسار عن مثل أي فتوى من أي مكان حيث أطلقت الصفحة بشكل رسمي منذ فترة مبادرة باسم "أنت تسأل والأزهر يجيب"، وقد أتت هذه الحملة من أجل الرد على أهم التساؤلات التي حيرت المسلمين في بعض المناطق أو أغلبها حيث يتم الرد مباشرة على الصفحة.