تراث أهل البيت (ع) نسخة للطباعة
الموضوع:
  • خطبة الرسول الأعظم (ص) في يوم الغدير
التاريخ: 2006-04-04 00:00:00

ورويت خطبة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) في يوم الغدير بصور مقتضية اختزلها الرواة او المؤلفون، ولم تنقل بطولها الا في مصدرين.
الاول: ما رواه السيد ابن طاووس(ره) في كتابه اليقين في الباب (127) قال: فيما نذكره عن هذا احمد بن محمد الطبري المعروف بالخليلي من روايته للكتاب الذي اشرنا اليه في حديث يوم الغدير، وتسمية مولانا علي عليه السلام فيه مراراً بلفظ (امير المؤمنين) نرويه برجالهم الذين ينقلون لهم ما ينقلونه من حرامهم وحلالهم، والدرك فيما نذكره عليهم وفيه ذكر (المهدي) عليه السلام وتعظيم دولته، وهذا لفظ الحديث المشار اليه:
خطبة رسول الله صلى الله عليه وآله حدثنا احمد بن محمد الطبري قال: اخبرني محمد بن ابي بكر بن عبد الرحمن قال: حدثني الحسن بن علي ابو محمد الدينوري قال: حدثنا محمد بن (موسي) الهمداني قال: حدثنا محمد بن خالد الطيالسي قال: حدثنا سيف بن عميرة، عن عقبة، عن قيس بن سمعان، عن علقمة بن محمد الحضرمي، عن ابي جعفر محمد بن علي عليه السلام قال... ونقل الخطبة.
وروي الخطبة بألفاظ قريبة من الرواية الاولي قريباً منها في كتابه التحصين الباب (29) قال: فيما نذكره من خطبة (يوم الغدير) و فيها من رجال المخالفين، بتسمية النبي صلى الله عليه وآلهعلياً عليه السلام عدة مرات (امير المؤمنين) نذكرها من كتاب (نورالمهدي والمنجي من الردي) الذي قدمنا ذكره ما هذا لفظه:
ابو المفضل محمد بن عبدالله الشيباني قال: اخبرنا ابو جعفر محمد بن جرير الطبري، وهارون بن عيسي بن السكين البلدي قالا: حدثنا حميد بن الربيع الخزاز قال: حدثنا يزيد بن هارون قال: حدثنا نوح بن مبشر قال: حدثنا الوليد بن صالح، عن ابن امرأة زيد بن ارقم قال... ونقل الخطبة.
الثاني: ما رواه الطبرسي في كتابه الاحتجاج ونقله عنه المجلسي في بحاره. ولأجل اتمام الفائدة ننقل الخطبة الكاملة عن الاحتجاج حيث قال: حدثني السيد العالم العابد ابو جعفر مهدي ابي حرب الحسيني الرعشي صلى الله عليه وآله قال: اخبرنا الشيخ ابو علي الحسن بن الشيخ السعيد ابي جعفر محمد بن الحسن الطوسي صلى الله عليه وآله قال: اخبرني الشيخ السعيد الوالد ابو جعفر قدس الله روحه قال: اخبرني جماعة، عن ابي محمد هارون بن موسي التعكبري قال: اخبرنا ابو علي محمد بن همام قال: اخبرنا علي السوري قال: اخبرنا ابو محمد العلوي من ولد الافطس- و كان من عباد الله الصالحين قال: حدثنا محمد بن موسي الهمداني قال: حدثنا محمد بن خالد الطيالسي قال: حدثنا سيف بن عميرة، وصالح بن عقبة جميعاً، عن قيس بن سمعان، عن علقمة بن محمد الحضرمي، عن ابي جعفر محمد بن علي انه قال: رويت خطبة النبي صلى الله عليه و آله في يوم الغدير في كتاب اليقين للسيد بن طاووس اذ جاء ما يأتي:
حج رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) من المدينة وقد بلغ جميع الشرايع قومه غير الحج والولاية، فأتاه جبرئيل فقال له: يا محمد! ان الله جل اسمه يقرئك السلام ويقول لك: اني لم اقبض نبياً من انبيائي ولا رسولاً من رسلي الا بعد اكمال ديني وتأكيد حجتي، وقد بقي عليك من ذاك فريضتان مما تحتاج ان تبلغهما قومك: فريضة الحج، وفريضة الولاية والخلافة من بعدك، فاني لم أخل أرضي من حجه ولن اخليها ابداً، فان الله جل ثناؤه يأمرك ان تبلغ قومك الحج وتحج، ويحج معك من استطاع اليه سبيلا من اهل الحضر والاطراف والاعراب، وتعلمهم من معالم حجهم مثل ما علمتهم من صلاتهم وزكاتهم وصيامهم وتوقفهم من ذلك علي مثال الذي اوقفتهم عليه من جميع ما بلغتهم من الشرايع.
فنادي منادي رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في الناس: الا ان رسول الله يريد الحج وان يعلمكم من ذلك مثل الذي علمكم من شرائع دينكم ويوقفكم من ذاك علي ما اوقفكم عليه من غيره، فخرج (صلى الله عليه وآله وسلم) و خرج معه الناس واصغوا اليه لينظروا ما يصنع فيصنعوا مثله فحج بهم وبلغ من حج مع رسول الله من اهل المدينة‌واهل الاطراف والاعراب سبعين الف انسان او يزيدون علي نحو عدد اصحاب موسى السبعين الفاً الذين اخذ عليهم بيعة هارون فنكثوا واتبعوا العجل والسامري وكذلك اخذ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) البيعة لعلي بالخلافة على عدد اصحاب موسى فنكثوا البيعة واتبعوا العجل والسامري سنة بسنة ومثلاً بمثل، واتصلت التلبية ما بين مكة والمدينة.
فلما وقف بالموقف اتاه جبرئيل عن الله عزوجل فقال يا محمد ان الله عزوجل يقرئك السلام ويقول لك: انه قد دني اجلك ومدتك وانا مستقدمك على ما لابد منه ولا محيص، فاعهد عهدك وقدم وصيتك واعمد الى ما عندك من العلم وميراث علوم الانبياء من قبلك والسلاح والتابوت وجميع ما عندك من ايات الانبياء ‌فسلمه الى وصيك وخليفتك من بعدك حجتي البالغة على خلقي علي بن ابي طالب فاقمه للناس علماً وجدد عهده وميثاقه وبيعته وذكرهم ما اخذت عليهم من بيعتي وميثاقي الذي واثقتهم وعهدي الذي عهدت اليهم من ولاية وليي ومولاهم ومولي كل مؤمن ومؤمنة علي بن ابي طالب فاني لم اقبض نبياً من الانبياء الا من بعد اكمال ديني وحجتي واتمام نعمتي بولاية اوليائي ومعاداة اعدائي، وذلك كمال توحيدي و ديني واتمام نعمتي على خلقي باتباع وليي وطاعته، وذلك اني لااترك ارضي بغير ولي ولاقيم ليكون حجة لي على خلقي فاليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام ديناً بولاية وليي ومولي كل مؤمن ومؤمنه علي عبدي ووصي نبيي والخليفة من بعده وحجتي البالغة على خلقي مقرون طاعته بطاعة محمد نبيي ومقرون طاعته مع طاعة محمد بطاعتي، من اطاعه فقد اطاعني ومن عصاه فقد عصاني، جعلته علماً بيني وبين خلقي، من عرفه كان مؤمناً ومن انكره كان كافراً ومن اشرك بيعته كان مشركاً ومن لقيني بولايته دخل الجنة ومن لقيني بعداوته دخل النار، فاقم يامحمد علياً علماً وخذ عليهم البيعة وجدد عهدي وميثاقي لهم الذي واثقتهم عليه فاني قابضك الي ومستقدمك علي.
فحشي رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) من قومه واهل النفاق والشقاق ان يتفرقوا ويرجعوا الى جاهلية لما عرف من عداوتهم ولما ينطوي عليه انفسهم لعلي من العداوة والبغضاء وسأل جبرئيل ان يسأل ربه العصمة من الناس وانتظر ان يأتيه جبرئيل بالعصمة من الناس عن الله جل اسمه فأخر ذلك الى ان بلغ مسجد الخيف، فأتاه جبرئيل في مسجد الخيف فأمره بأن يعهد عهده ويقيم علياً علماً للناس يهتدون به ولم يأته بالعصمة من الله جل جلاله بالذي اراد حتى بلغ كراع الغميم بين مكة والمدينة فأتاه جبرئيل وامره بالذي اتاه فيه من قبل الله ولم يأته بالعصمة. فقال: يا جبرئيل اني اخشى قومي ان يكذبوني ولايقبلوا قولي في علي (فسأل جبرئيل كما سأل بنزول اية العصمة فأخره ذلك) فرحل فلما بلغ غدير خم قبل الجحفة بثلاثة اميال اتاه جبرئيل على خمس ساعات مضت من النهار بالزجر والانتهار والعصمة من الناس فقال يا محمد ان الله عزوجل يقرئك السلام ويقول لك «يا ايها الرسول بلغ ما انزل اليك من ربك» في علي «وان لم تفعل فما بلّغتَ رسالته والله يعصمك من الناس».
وكان اوائلهم قريبا من الجحفة فأمر بأن يرد من تقدم منهم ويحبس من تأخر عنهم في ذلك المكان ليقيم علياً علماً للناس ويبلغهم ما انزل الله تعالى في عليي واخبره بان الله عزوجل قد عصمه من الناس، فأمر رسول الله عندما جائته العصمة منادياً ينادي في الناس بالصلاة جامعة ويرد من تقدم منهم ويحبس من تأخر وتنحي عن يمين الطريق الى جنب مسجد الغدير امره بذلك جبرئيل عن الله عزوجل وكان في الموضع سلمات فأمر رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ان يقم ما تحتهن وينصب له حجارة كهيئة المنبر ليشرف على الناس فتراجع الناس واحتبس اواخرهم في ذلك المكان لايزالون فقام رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فوق تلك الحجارة ثم حمدالله تعالى واتني عليه فقال:
الحمد لله الذي علا في توحده، ودنا في تفرده، وجل في سلطانه، وعظم في اركاته، واحاط بكل شيء علماً وهو في مكانه، وقهر جميع الخلق بقدرته وبرهانه، مجيداً لم يزل، محموداً لايزال، باريء المسموكات، وداحي المدحوات وجبار الارضين والسموات، قدوس سبوح رب الملائكة والروح، متفضل على جميع من براه متطول على جميع من انشأه، يلحظ كل عين والعيون لا تراه، كريم حليم ذو اناة قد وسع كل شيء رحمته ومن عليهم بنعمته، لا يعجل بانقامه ولايبادر اليهم بما استحقوا من عذابه، قد فهم السرائر وعلم الضمائر ولم تخف عليه المكنونات، ولا اشتبهت عليه الخفيات، له الاحاطة بكل شيء والغلبة على كل شيء والقوة في كل شيء والقدرة على كل شيء وليس مثله شيء، وهو منشيء الشيء حين لاشيء، دائم قائم بالقسط لا اله الا هو العزيز الحكيم، جل عن ان تدركه الابصار وهو يدرك الابصار وهو اللطيف الخبير، لا يلحق احد وصفه من معاينة ‌ولايجد احد كيف هو من سر وعلانية الا بما دل عزوجل على نفسه.
واشهد انه الله الذي ملأ الدهر قدسه والذي يغشى الابد نوره والذي ينفذ امره بلا مشاورة مشير ولا معه شريك في تقدير ولا تفاوت في تدبير، صور ما ابدع على غير مثال وخلق ما خلق بلامعونة من احد ولا تكلف ولا احتيال، انشأها فكانت وبرأها فبانت، فهو الله الذي لا اله الا هو المتقن الصنعة الحسن الصنيعة العدل الذي لايجور والاكرم الذي ترجع اليه الامور.
واشهد انه الذي تواضع كل شيء لقدرته وخضع كل شيء لهيبته ملك الاملاك ومفلك الافلاك ومسخر الشمس والقمر كل يجري لا جل مسمى، يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل يطلبه حثيثا، قاصم كل جبار عنيد ومهلك كل شيطان مريد، لم يكن معه ضد ولاند، احد صمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً احد، اله واحد ورب ماجد يشاء فيمضي ويريد فيقضي ويعلم يحصي ويميت ويحيي ويفقر ويغني ويضحك ويبكي ويمنع ويعطي، له الملك وله الحمد بيده الخير وهو على كل شيء قدير، يولج الليل في النهار ويولج النهار في الليل لا اله الا هو العزيز الغفار، مجيب الدعاء ومجزل العطاء محصي الانفاس ورب الجنة والناس، لا يشكل عليه شيء ولا يضجره صراخ المستصرخين ولا يبرمه الحاح الملحين، العاصم للصالحين والموفق للمفلحين ومولى العالمين، الذي استحق من كل من خلق ان يشكره ويحمده، احمده على السراء والضراء والشدة والرخاء، وأومن به وبملائكته وكتبه ورسله، اسمع امره واطيع وابادر الى كل ما يرضاه واستسلم لقضاءه رغبة في طاعته وخوفاً من عقوبته لانه الله الذي لا يومن مكره ولايخاف جوره، واقر له على نفسي بالعبودية واشهد له بالربوبية واودي ما اوحي الي حذراً من ان لا افعل فتحل بي منه قارعة لايدفعها عني احد وان عظمت حيلته لا اله الا هو، لانه قد اعلمني اني لن لم ابلغ ما انزل الي فما بلغت رسالته وقد ضمن لي تبارك وتعالى العصمة، وهو الله الكافر الكريم فأوحي الي: (بسم الله الرحمن الرحيم / يا ايها الرسول بلغ ما انزل اليك من ربك) في علي (يعني في الخلافة لعلي بن ابي طالب) (وان لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس).
معاشر الناس: ما قصرت في تبليغ ما انزل الله تعالي الي وانا مبين لكم سبب نزول هذه الاية: ان جبرئيل هبط الي مراراً ثلاثاً يؤمني عن السلام ربي وهو السلام ان اقوم في هذا المشهد فاعلم كل ابيض واسود ان علي بن ابي طالب اخي ووصيي وخليفتي والامام من بعدي، الذي محله مني محل هارون من موسى الا انه لانبي بعدي وهو وليكم من بعد الله ورسوله، وقد انزل الله تبارك وتعالى علي بذلك اية من كتابه (انما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون) وعلي بن ابي طالب اقام الصلاة وآتي الزكاة وهو راكع يريد الله عزوجل في كل حال.
وسألت جبرئيل ان يستعفي لي عن تبليغ ذلك اليكم ايها الناس لعلمي بقلة المتقين وكثرة المنافقين وادغال الاثمين وختل المستهزئين بالاسلام الذين وصفهم الله في كتابه بانهم يقولون بالسنتهم ما ليس في قلوبهم ويحسبونه هيناً وهو عند الله عظيم وكثرة اذاهم لي في غير مرة حتى سموني اذناً وزعموا اني كذلك لكثرة ملازمته اياي واقبالي عليه، حتى انزل الله عزوجل في ذلك قراناً (ومنهم الذين يؤذون النبي ويقولون هو اذن قل اذن) على الذين يزعمون انه اذن (خير لكم يؤمن بالله ويؤمن للمؤمنين). ولو شئت ان اسمي بأسمائهم لسميت وان اوميء اليهم باعيانهم لأومأت وان ادل عليهم لدللت، ولكني والله في امورهم قد تكرمت، وكل ذلك لايرضي الله مني الا ان ابلغ ما انزل الي ثم تلى (صلى الله عليه وآله وسلم) (يا ايها الرسول بلغ ما انزل اليك من ربك) في علي (وان لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس).
فاعلموا معاشر الناس: ان الله قد نصبه لكم ولياً واماماً مفترضاً طاعته على المهاجرين والانصار وعلى التابعين لهم باحسان، وعلى البادي والحاضر وعلى الاعجمي والعربي والحر والمملوك والصغير والكبير على الابيض والاسود وعلى كل موحد ماض حكمه جائز قوله نافذ امره، ملعون من خالفه مرحوم من تبعه مؤمن من صدقه، فقد غفر الله له ولمن سمع منه واطاع له.
معاشر الناس: انه اخر مقام اقومه في هذا المشهد فاسمعوا واطيعوا وانقادوا لامر ربكم، فان الله عزوجل هو مولاكم والهكم ثم من دونه محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) وليكم القائم المخاطب لكم، ثم من بعدي علي وليكم وامامكم بامر ربكم، ثم الامامة في ذريتي من ولده الى يوم تلقون الله ورسوله، لاحلال الا ما احله الله ولا حرام الا ما حرمه الله، عرفني الحلال والحرام وانا افضيت بما علمني ربي من كتابه وحلاله وحرامه اليه.
معاشر الناس: ما من علم الا وقد احصاه الله في وكل علم علمت قد احصيته في امام المتقين وما من علم الا علمته علياً وهو الامام المبين.
معاشر الناس: لا تضلوا عنه ولاتنفروا منه ولاتستكبروا (ولا تستنكفوا خ ل) من ولايته فهو الذي يهدي الى الحق ويعمل به ويزهق الباطل وينهى عنه ولاتأخذه في الله لومة لائم، ثم انه اول من امن بالله ورسوله، وهو الذي قدى رسوله بنفسه وهو الذي كان مع رسول الله ولا احد يعبد الله مع رسوله من الرجال غيره.
معاشر الناس: فضلوه فقد فضله الله واقبلوه فقد نصبه الله.
معاشر الناس: انه امام من الله ولن يتوب الله على احد انكر ولايته ولن يغفر الله له، حتماً على الله ان يفعل ذلك بمن خالف امره فيه وان يعذبه عذاباً شديداً نكراً ابد الاباد ودهر الدهور، فاحذروا ان تخالفوه فتصلوا ناراً وقودها الناس والحجارة اعدت للكافرين.
ايها الناس: بي والله بشر الاولون من النبيين والمرسلين وانا خاتم الانبياء والمرسلين والحجة على جميع المخلوقين من اهل السموات والارضين، فمن شك في ذلك فهو كافر كفر الجاهلية الاولي، ومن شك في شيء من قولي هذا فقد شك في الكل منه، والشاك في ذلك فله النار.
معاشر الناس: حباني الله بهذه الفضيلة منا منه علي واحساناً منه الي ولا اله الا هو الحمد مني ابد الابدين ودهر الداهرين على كل حال.
معاشر الناس: فضلوا علياً فانه افضل الناس بعدي من ذكر وانثى، بنا انزل الله الرزق وبقى الخلق، ملعون ملعون مغضوب مغضوب من رد على قولي هذا ولم يوافقه، الا ان جبرئيل خبرني عن الله تعالى بذلك ويقول: (من عادى علياً ولم يتوله فعليه لعنتي وغضبي) فلتنضر نفس ما قدمت لغد، واتقوا الله ان تخالفوه فتزل قدم بعد ثبوتها ان الله خبير بما تعملون.
معاشر الناس: انه جنب الله الذي ذكر في كتابه فقال تعالي: (ان تقول نفس يا حسرتى على ما فرطت في جنب الله)
معاشر الناس: تدبروا القران وافهموا اياته وانظروا الى محكماته ولاتتبعوا متشابهه، فوالله لن يبين لكم زواجره ولايوضح لكم تفسيره الا الذي انا اخذ بيده ومصعده الي - وشائل بعضذه- ومعلمكم ان من كنت مولاه فهذا علي مولاه، وهو علي بن ابي طالب اخي ووصيي وموالاته من الهل عزوجل انزلها علي.
معاشر الناس: ان علياً والطيبين من ولدي هم الثقل الاصغر والقران الثقل الاكبر فكل واحد منبئ عن صاحبه وموافق له لن يفترقا حتى يردا عليً الحوض، هم امناء الله في خلقه وحكماءه في ارضه الا وقد اديت الا وقد بلغت الا وقد اسمعت الا وقد اوضحت الا وان الله عزوجل قال وانا قلت عن الله عزوجل الا انه ليس اميرالمؤمنين غير اخي هذا ولا تحل امرة المؤمنين بعدلاحد غيره.
ثم ضرب بيده الى عضده فرفعه وكان منذ اول ما صعد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) شال علياً حتى صارت رجله مع ركبة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ثم قال:
معاشر الناس: هذا علي اخي ووصيي وواعي علمي وخليفتي على امتي وعلي تفسير كتاب الله عزوجل والداعي اليه والعامل بما يرضاه والمحارب لأعدائه والموالي على طاعته والناهي عن معصيته خليفة رسول الله وامير المؤمنين والامام الهادي وقاتل الناكثين والقاسطين والمارقين بامر الله، اقول ما يبدل القول لدي بامر ربي اقول: اللهم وآل من ولاه وعاد من عاداه والعن من انكره واغضب على من جحد حقه، اللهم انك انزلت علي ان الامامة بعدي لعلي وليك عند تبياني ذلك ونصبي اياه بما اكملت لعبادك من دينهم واتممت عليهم بنعمتك ووضيت لهم الاسلام ديناً فقلت: (ومن يبتغ غير الاسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين) اللهم اني اشهدك وكفي بك شهيداً اني قد بلغت.
معاشر الناس: انما اكمل الله عزوجل دينكم بامامته فمن لم يأتم به وبمن يقوم مقامه من ولدي من صلبه الى يوم القيامة والعرض على الله عزوجل فاولئك الذين حبطت اعمالهم وفي النار هم فيها خالدون، لا يخفف عنهم العذاب ولا هم ينظرون.
معاشر الناس: هذا علي انصركم لي واحقكم بي واقربكم الي واعزكم علي، والله عزوجل وانا عنه راضيان وما نزلت اية رضا الا فيه وما خاطب الله الذين آمنوا الا بداً به ولا نزلت اية‌مدح في القران الا فيه ولاشهد بالجنة في هل اتي على الانسان الا له ولاانزلها في سواه ولامدح بها غيره.
معاشر الناس: هو ناصر دين الله والمجادل عن رسول الله وهو التقي النقي الهادي المهدي، نبيكم خير نبي ووصيكم خير وصي وبنوه خير الاوصياء.
معاشر الناس: ذرية كل نبي من صلبه وذريتي من صلب علي.
معاشر الناس: ان ابليس اخرج ادم من الجنة بالحسد فلا تحسدوه فتحبط اعمالكم وتزل اقدامكم فان ادم اهبط الى‌الارض بخطيئة واحدة وهو صفوة الله عزوجل وكيف بكم وانتم انتم ومنكم اعداء الله الا انه لايبغض علياً الا شقي ولايتولى علياً الا تقي ولايومن به الا مؤمن مخلص، وفي علي واله نزلت سورة والعصر (بسم الله الرحمن الرحيم / والعصر / ان الانسان لفي خسر / ...)
معاشر الناس: قد استشهدت الله وبلغتكم رسالتي وما على الرسول الا البلاغ المبين.
معاشر الناس: اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن الا وانتم مسلمون.
معاشر الناس: آمنوا بالله ورسوله والنور الذي انزل معه من قبل ان نطمس وجوهاً فنردها على ادبارها.
معاشر الناس: النور من الله عزوجل في مسلوك ثم في علي ثم في النسل منه الى القائم المهدي الذي يأخذ بحق الله وبكل حق هولنا، لان الله عزوجل قد جعلنا حجة على المقصرين والمعاندين والمخالفين والخائنين والاثمين والظالمين من جميع العالمين.
معاشر الناس: انذركم اني رسول الله قد خلت من قبلي الرسل افإن مت او قتلت انقلبتم على اعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئاً وسيجزي الله الشاكرين، الا وان علياً هو الموصوف بالصبر والشكر ثم من بعده ولدي من صلبه.
معاشر الناس: لاتمنوا على الله اسلامكم فيسخط عليكم ويصيبكم بعذاب من عنده انه لبالمرصاد.
معاشر الناس: انه سيكون من بعدي ائمة يدعون الى النار ويوم القيامة لا ينصرون.
معاشر الناس: ان الله وانا برئيان منهم.
معاشر الناس: انهم وانصارهم واتباعهم واشياعهم في الدرك الاسفل من النار وليئس مثوي المتكبرين الا انهم اصحاب الصحيفة فلينظر احدكم في صحيفته.
قال: فذهب على الناس الا شرذمه منهم امر الصحيفة.
معاشر الناس: اني ادعها امامة ووراثة في عقبي الى يوم القيامة وقد بلغت ما امرت بتبليغه حجة على كل حاضر وغائب وعلى كل احد ممن شهد او لم يشهد ولد او لم يولد فليبلغ الحاضر الغائب والوالد الولد الى يوم القيامة وسيجعلونها ملكاً واغتصاباً‌ الا لعن الله الغاصبين والمغتصبين وعندها سنفرغ لكم ايها الثقلان فيرسل عليكما شواظ من نار ونحاس فلا تنتصران.
معاشر الناس: ان الله عزوجل لم يكن يذركم على ما انتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب، وما كان الله ليطلعكم على الغيب.
معاشر الناس: انه ما من قرية الا والله مهلكها بتكذيبها وكذلك يهلك القرى وهي ظالمة كما ذكر الله تعالى وهذا علي امامكم ووليكم وهو مواعيد الله والله يصدق ما وعده.
معاشر الناس: قد ضل قبلكم اكثر الاولين، والله لقد اهلك الاولين وهو مهلك الآخرين قال الله تعالى: (الم نهلك الاولين / ثم نتبعهم الآخرين / كذلك نفعل بالمجرمين / ويل يومئذ للمكذبين).
معاشر الناس: ان الله قد امرني ونهاني وقد امرت علياً ونهيته فعلم الامر والنهي من ربه عزوجل فاسمعوا لأمره تسلموا واطيعوه تهتدوا وانتهوا لنهيه ترشدوا، وصيروا الى مراده ولا تتفرق بكم السبل عن سبيله.
معاشر الناس: انا صراط الله المستقيم الذي امركم باتباعه ثم علي من بعدي ثم ولدي من صلبه ائمة يهدون الى الحق وبه يعدلون، ثم قرأ: (الحمد لله رب العالمين) الى آخرها وقال: في نزلت وفيهم نزلت، ولهم عمت، واياهم خصت، اولئك اولياء الله لاخوف عليهم ولا هم يحزنون الا ان حزب الله هم الغالبون الا ان اعداء علي هم اهل الشقاق والنفاق والحادون وهم العادون واخوان الشياطين الذين يوحي بعضهم الى بعض زخرف القول غروراً الا ان اوليائهم الذين ذكرهم الله في كتابه فقال عزوجل (لا تجد قوماً يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله) الى‌ آخر الآية الا ان اوليائهم الذين وصفهم الله عزوجل فقال: (الذين آمنوا ولم يلبسوا ايمانهم بظلم اولئك لهم الامن وهم مهتدون) الا ان اوليائهم الذين وصفهم الله عزوجل فقال: الذين يدخلون الجنة امنين تتلقاهم الملائكة بالتسليم ان طبتم فادخلوها خالدين، الا ان اوليائهم الذين قال لهم الله عزوجل، (يدخلون الجنة يرزقون فيها بغير حساب) الا ان اعدائهم يصلون سعيراً الا ان اعدائهم الذين يسمعون لجهنم شهيقاً وهي تفور ولها زفير الا ان اعدائهم الذين قال الله فيهم (كلما دخلت امة لعنت اختها) الا ان اعدائهم الذين قال الله عزوجل (كلما القي فيها فوج سألهم خزنتها ألم ياتكم نذير / قالوا بلى قد جاءنا نذير فكذبنا وقلنا ما نزل الله من شيء ان انتم الا في ضلال كبير) الا ان اوليائهم الذين يخشون ربهم بالغيب لهم مغفرة واجر كبير.
معاشر الناس: الا واني منذر وعلي هاد.
معاشر الناس: اني نبي وعلي وصي الا ان خاتم الائمة منا القائم المهدي، الا انه الظاهر على الدين، الا انه المنتقم من الظالمين، الا انه فاتح الحصون وهادمها، الا انه قاتل كل قبيلة من اهل الشرك، الا انه مدرك بكل ثأر لأولياء الله، الا انه الناصر لدين الله، الا انه الغراف في بحر عميق، الا انه يسم كل ذي فضل بقضله وكل ذي جهل بجهله، الا انه خيرة الله ومختاره، الا انه وارث كل علم والمحيط به، الا انه المخبر عن ربه عزوجل، والنبه بأمر ايمانه، الا انه الرشيد السديد الا انه المفوض اليه، الا انه قد بشر من سلف بين يديه، الا انه الباقي حجة ولا حجة بعده ولاحق الا معه ولانور الا عنده، الا انه لاغالب له ولامنصور عليه، الا انه ولي الله في ارضه وحكمه في خلقه وامينه في سره وعلانيته.
معاشر الناس: قد بينت لكم وافهمتكم وهذا علي بفهمكم بعدي، الا واني عند انقضاء خطبتي ادعوكم الى مصافقتي على بيعته والاقرار به ثم مصافقته بعدي، الا واني قد بايعت الله وعلي قد بايعني وانا اخذكم بالبيعة له عن الله عزوجل (فمن نكث فانما ينكث).
معاشر الناس: ان الحج والصفا والمروة والعمرة من شعائر الله (من حج البيت او اعتمر فلا جناح عليه ان يطوف بهما).
معاشر الناس: حجوا البيت فما ورده اهل بيت الا استغنوا، ولاتخلفوا عنه الا افتقروا.
معاشر الناس: ما وقف بالموقف مؤمن الا غفر الله له ما سلف من ذنبه الى وقته ذلك فاذا انقضت حجته استونف عمله.
معاشر الناس: الحجاج معانون ونفقاتهم مخلقة والله لا يضيع اجر المحسنين.
معاشر الناس: حجوا البيت بكمال الدين والتفقه، ولا تنصرفوا عن المشاهد الا بتوبة واقلاع.
معاشر الناس: اقيموا الصلاة وآتوا الزكاة كما امركم الله عزوجل، لئن طال عليكم الامد فقصرتم او نسيتم فعلي وليكم ومبين لكم الذي نصبه الله عزوجل بعدي ومن خلفه الله مني وانا منه يخبركم بما تسألون عنه ويبين لكم ما لاتعلمون، الا ان الحلال والحرام اكثر من ان احصيهما واعرفهما، فآمر بالحلال وانهي عن الحرام في مقام واحد، فأمرت ان اخذ البيعة منكم والصفقة لكم بقبول ما جئت به عن الله عزوجل في علي امير المؤمنين والائمة من بعده الذين هم مني ومنه ائمة قائمة منهم المهدي الى يوم القيامة الذي بالحق.
معاشر الناس: وكل حلال دللتكم عليه او حرام نهيتكم عنه فاني لم ارجع عن ذلك ولم ابدل الا فاذكروا ذلك واحفظوه وتواصوا به ولاتبدلوه ولاتغيروه، الا واني اجدد القول: الا فاقيموا الصلاة واتوا الزكاة وامروا بالمعروف وانهوا عن المنكر، الا وان راس الامر بالمعروف والنهي عن المنكر ان تنتهوا الى قولي وتبلغوه من لم يحضر وتأمروه بقبوله وتنهوه عن مخالفته، فانه امر من الله عزوجل ومني ولا امر بمعروف ولانهياً عن منكر الا مع امام معصوم.
معاشر الناس: القرآن يعرفكم ان الائمة من بعده ولده، وعرفتكم انه مني وانا منه، حيث يقول الله في كتابه (وجعلها كلمة باقية في عقبه) وقلت: لن تضلوا ما ان تمسكتم بهما.
معاشر الناس: التقوي التقوي، احذروا الساعة كما قال الله عزوجل (ان زلزلة الساعة شيء عظيم) اذكروا الممات والحساب والموازين والمحاسبة بين يدي رب العالمين والثواب والعقاب، فمن جاء بالحسنة اثيب عليها ومن جاء بالسيئة فليس له في الجنان نصيب.
معاشر الناس: انكم اكثر من ان تصافقوني بكف واحدة، وقد امرني الله عزوجل ان اخذ من السنتكم الاقرار بما عقدت لعلي من امرة المؤمنين ومن جاء بعده من الائمة مني ومنه علي ما اعلمتكم ان ذريتي من صلبه، فقولوا باجمعكم: انا سامعون مطيعون راضون منقادون لما بلغت عن ربنا وربك في امر علي وامر ولده من صلبه من الائمة، نبايعك على ذلك بقلوبنا وانفسنا والسنتنا وايدينا، على ذلك نحيي ونموت ونبعث ولا نغير ولا نبدل ولا نشك ولا نرتاب ولا نرجع عن عهد ولانقض الميثاق نطيع الله ونطيعك وعلياً امير المؤمنين وولده الائمة الذين ذكرتهم من ذريتك من صلبه بعد الحسن والحسين الذين قد عرفتكم مكانهما مني ومحلهما عندي ومنزلتهما من ربي عزوجل. فقد اديت ذلك اليكم وانهما سيد اشباب اهل الجنة، وانهما الامامان بعد ابيهما علي وانا ابوهما قبله وقولوا: اطعنا الله بذلك واياك وعلياً والحسن والحسين والائمة الذين ذكرت عهداً وميثاقاً ماخوذاً لامير المؤمنين من قلوبنا وانفسنا والسنتنا ومصافقة ايدينا من ادركهما بيده واقر بهما بلسانه ولا نبتغي بذلك بدلاً ولا نري من انفسنا عنه حولاً ابداً.
اشهدنا الله وكفي به شهيداً وانت علينا شهيد وكل من اطاع ممن ظهر واستتر وملائكة الله وجنوده وعبيده والله اكبر من كل شهيد.
معاشر الناس: ما تقولون فان الله يعلم كل صوت وخافية كل نفس فمن اهتدي فلنفسه ومن ضل فانما يضل عليها، ومن بايع فانما يبايع الله يدالله فوق ايديهم.
معاشر الناس: فاتقوا الله وبايعوا علياً امير المؤمنين والحسن والحسين والائمة كلمة طيبة باقية، يهلك الله من غدر ويرحم الله من وفي، (فمن نكث فانما ينكث على نفسه).
معاشر الناس: قولوا الذي قلت لكم وسلموا على علي بامرة المؤمنين وقولوا سمعنا واطعنا غفرانك ربنا واليك المصير وقولوا: (الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا ان هدانا الله).
معاشر الناس: ان فضائل علي بن ابي طالب عندالله عزوجل وقد انزلها في القرآن اكثر من ان احصيها في مقام واحد فمن انباكم بها وعرفها فصدقوه.
معاشر الناس: من يطع الله ورسوله وعلياً والائمة الذين ذكرتهم فقد فاز فوزاً عظيماً.
معاشر الناس: السابقون السابقون الى مبايعته وموالاته والتسليم عليه بامرة المؤمنين اولئك هم الفائزون في جنات النعيم.
معاشر الناس: قولوا ما يرضى الله به عنكم من القول (ان تكفروا انتم ومن في الارض جميعا فان الله لغني حميد) اللهم اغفر للمؤمنين واغضب على الكافرين والحمد لله رب العالمين.
فناداه القوم: سمعنا واطعنا على امر الله ائتمر رسوله بقلوبنا والسنتنا وايدينا، وتداكوا على رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وعلى علي فصافقوا بايديهم فكان اول من صافق رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) الاول والثاني والثالث والرابع والخامس وباقي المهاجرين والانصار وباقي الناس على طبقاتهم وقدر منازلهم، الى ان صليت المغرب والعتمة في وقت واحد، ووصلوا البيعة والمصافقة ثلاثاً ورسول الله يقول كلما بايع قوم: الحمد لله الذي فضلنا على جميع العالمين. وصارت المصافقة سنة ورسماً وربما يستعملها من ليس له حق فيها.
وروى عن الصادق انه قال: لما فرغ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) من هذه الخطبة راى الناس رجلاً جميلاً بهياً طيب الريح فقال: تالله ما رأيت محمداً كاليوم قط، ما اشد ما يوكد لابن عمه وانه يعقد عقداً لا يحله الا كافر بالله العظيم وبرسوله، ويل طويل لمن حل عقده.
قال: والتفت اليه عمر بن الخطاب حين سمع كلامه فاعجبته هيئته ثم التفت الى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وقال: اما سمعت ما قال هذا الرجل. قال كذا وكذا؟
فقال النبي (صلى الله عليه وآله وسلم): يا عمر اتدري من ذاك الرجل؟ قال: لا قال: ذلك الروح الامين جبرائيل، فاياك ان تحله، فانك ان فعلت فالله ورسوله وملائكته والمؤمنون منك براء.
نقلاً عن كتاب "الغدير" للسيد ياسين الموسوي
*******

تعليقك على الموضوع

Security code
اعادة الشحن