شرح دعاء عالي المضامين نسخة للطباعة
الموضوع:
  • شرح فقرة: "قصدتُ مشهـَدهُ بذنوبي وعيوبي وموبقات آثامي..."
التاريخ: 2007-06-26 00:00:00

نحن الان مع دعاء جديد من الادعية المباركة وهو الدعاء الخاص بتلاوته بعد زيارة كل واحد من الائمة عليهم السلام، وقد اطلق عليه مصطلح (عالي المضامين) او المضمونات حيث يكشف عنوانه عن مضمونه كما سيتضح لك بعد دراستنا للدعاء المذكور.
الدعاء يبدأ بالاشارة الى ان قارئ الدعاء قد وفق الى زيارة المعصوم(ع) متجهاً الى الله تعالى في التسليم بامامة المعصوم المزور، وفرض لمحاته، ليقول بعد ذلك (قصدت مشهده بذنوبي، وعيوبي، وموبقات آثامي، وكثرة سيئاتي وخطاياي).
هذا الاستهلال للدعاء يتضمن ـ كما تلاحظ ـ بعد التسليم بامامة المعصوم المزور، وفرض الطاعة يتضمن الاشارة الى مجموعة من المصطلحات التي تحوم على سلوك الزائر من حيث تقصيره في ممارسة مهمته العبادية سارداً هذه المصطلحات المعبرة عن سلوكه المقصر وهي تشمل ما يأتي الذنوب العيوب الآثام السيئات الخطايا، ان هذه المصطلحات جميعاً من الممكن ان يعبر الدعاء عنها بان العبد لم يمارس الطاعة بشكلها المطلوب حيث اقترف المعصية والمطلوب هو ممارسة الطاعة، ولكن المعصية المتقدمة عبر الدعاء عنها بمصطلحات خمس كل واحد منها مع كونه ينتسب الى المعصية او الى الاعم منها ومن يطلق السلوك السلبي نقول: هذه المصطلحات الخمس مع كونها مشتركة في ممارسة السلوك السلبي الا ان كل واحدة منها تفترق عن الاخرى على نحو ما نبدأ بتوضيحه الان.
قبل ان نحدثك عن هذا الجانب يتعين علينا ان نكرر كلاماً لا ملل منه، وهو ان قارئ الدعاء عليه ان يفقه ما ينطق به امام الله تعالى، وهو من ابسط آداب الدعاء لذلك فان القارئ للدعاء عندما يستخدم مصطلح الذنب او الخطيئة او السيئة والاثم لابد وان يتبين الفوارق بينها.
من هنا نبدأ فنحدثك عن المصطلح الاول وهو الذنب فماذا نستخلص منه، وما هي الفارقية بينه وبين سواه من المصطلحات المتقدمة؟
ان الذنب ـ كما تشير المصادر اللغوية ـ هو ما يصدر من العبد من سلوك او معصية مباشرة كالكذب او القتل او العمل الجنسي غير المشروع، ويقابله العمل الذي هو اعم منه أي العمل الذي يصدر مباشرة وبوعي وقصد او الاعم منه ومن العمل المقترن بالخطأ مثلاً وهو ما يطلق عليه مصطلح الخطيئة، وهذا يعني ان مصطلح الخطايا تشتمل الخطايا والذنوب الذاتية او الاعم منها وهي العرضية .. وهذا هو احد الفوارق.
الا ان لغويين آخرين يذهبون الى فارق غير ما لاحظناه وهو ان الخطيئة هي الممارسة للمعصية الكبيرة ويقابلها السيئة وهي المعصية الصغيرة.
وبغض النظر عن ذلك فان الخلاصة هي ان البعض من الذنوب هي كبيرة والثانية صغيرة، والثالثة هي الاعم من ذلك.
يبقى ان نحدثك عن المصطلحين الاخرين، وهما الاثم والعيب.
لكن قبل ان نحدثك عنهما نضع في ذهنك بان ملاحظة هذه الفوارق ينبغي ان تنعكس على فهم قارئ الدعاء أي عليه ان يعرف بان المطلوب منه هو ان يتخلى عن مطلق السلوك السلبي سواء أكان صغيراً او كبيراً عامداً او غافلاً.
والان لنحدثك عن الاثم والعيب فماذا نستلهم منهما؟
الاثم هو فعل ما لا يحل للعبد بان يمارسه وهو في جذره مأخوذ من النقيصة أي العمل غير المتسم بالكمال وهو بهذا المعنى قد يكون معصية بمعنى الكلمة وقد يكون منقصة ولكنه في الحالين عمل غير مرغوب فيه.
واما العيب فهو بدوره متجانس مع كلمة الاثم الا ان العيب قد يكون معصية بمعنى الكلمة وقد يكون سلوكاً يتسم بما هو معيب عند الناس ايضاً وليس عند الله تعالى فحسب، لذلك نجد ان غالبية النصوص الشرعية طالما تشير الى عبارة اللهم استر عيوبنا، حيث ان العيب ينسحب على ما هو معيب عند الله تعالى وما هو معيب عند الناس ايضاً.
اذن اتضح لنا الان ما تعنيه كلمة العيب وكلمة الاثم وكلمة الذنب وكلمة الخطيئة وكلمة السيئة حيث تعني كلمة السيئة الذنب الكبير في حالة ما اذا وردت في سياق كلمة الخطيئة وغيرها وقد تعني ما هو الاعم في حالة انفرادها.
وهذا ما نحتمله بطبيعة الحال بحسب المصادر اللغوية المشيرة الى ذلك، دون ان نركن الى يقين تام بالفروقات المتقدمة ولكن الفرق موجود دون ادنى شك لانه لا يمكن البتة ان يستخدم النص الشرعي كلمات مترادفة ذات معنى واحد.
اخيراً نتجه الى الله تعالى بان يتجاوز عن ذنوبنا وعيوبنا وسيئاتنا وخطايانا وآثامنا وان يوفقنا الى الطاعة والتصاعد بها الى النحو المطلوب.
*******

تعليقك على الموضوع

Security code
اعادة الشحن