مكة المكرمة نسخة للطباعة
الموضوع:
  • حجر اسماعيل(عليه السلام)
التاريخ: 2006-11-06 00:00:00

من المواضع المقدسة والمعظمة في الأسلام هي قبور الأنبياء ومنها حجر النبي ‏اسماعيل وامه هاجر (عليهما السلام) ولقد اشارت الأخبار الكثيرة والمستفيضة بين ‏ايدي المسلمين ان حجر اسماعيل (عليه السلام) فيه قبر النبي اسماعيل وامه هاجر ‏وفيه قبور كثيرة للأنبياء دفنوا في موضع الحجر (عليهم السلام اجمعين) والحجر ‏هو على شكل نصف دائرة يجاور الكعبة المشرفة.‏
أقول: ومن الأمور التي لابد من اعتبارها ومراعاتها على الحجاج والمعتمرين ‏والزائرين في الطواف هو عدم السير فوق حجر اسماعيل او من داخله وان يطوفوا ‏حوله من خارج الحجر دون ان يدخلوا في حجر اسماعيل ولعل السر فيه هو عدم ‏وطىء هذه البقعة‌ المقدسة لوجود قبور الأنبياء فيها.‏
روي في الكافي عن معاوية بن عمار قال: سألت ابا عبد الله (عليه السلام) (عن ‏الحجر أمن البيت هو او فيه شيء من البيت؟
فقال: لا ولا قلامة ظفر ولكن اسماعيل ‏دفن امه فيه فكره ان توطأ فحجر عليه حجراً وفيه قبور انبياء) (1).‏
أقول: ان المستفاد من هذه الأخبار التي تشير الى وجود قبور الأنبياء الكثيرة تكشف ‏ان الانبياء الذين جائوا لحج وزيارة بيت الله الكعبة المشرفة ان الزيارة للكعبة ‏والتوجه اليها معدود من العبادات المرضية والمحببة في الشرايع السابقة ولعلم لديهم ‏قد اطلعهم الله عليه وان الكعبة البيت المعمور هو افضل واعظم بيوت الله على ‏الاطلاق ولخصوصية فيه انه اول بيت محرم ومقدس وضع للناس على وجه ‏الأرض لعبادة الله سبحانه وتعالى.‏
ومن مجموع ما تقدم تحصل من هذا السرد يشير ويكشف الى وجود العدد الكبير ‏من الأنبياء الذين جائوا لحج وزيارة بيت الله الحرام ودفنوا في حجر النبي اسماعيل ‏‏(عليهم السلام).‏
*******


(1) الكافي الكليني ج 4 ص 409 باب الحج.‏

*******

المصدر: فجر الاسلام في تاريخ والمشاعر الحرام، المؤلف: الشيخ عبد العزيز صالح المدني



























تعليقك على الموضوع

Security code
اعادة الشحن

تعليقاتكم  

 
-1
على عكس مايتوهم المتوهمون ...ان الاثار الاسلامية منها وغير الاسلامية حتى..هي الامتداد الطبيعي للحياة البشرية فالماضي بكل ابعاده لا تمحوه افكار المتطرفين... حتى القرآن الكريم يدعونا الى التدبر في احوال الامم الاخرى وتقصي حقائقهم.
رفعت الدفاعي
2014-02-06 13:13
Quote