أدب الإمام الحسن (ع) نسخة للطباعة
الموضوع:
  • الخطب
التاريخ: 2006-07-15 00:00:00

كان الامام الحسن (عليه السلام) قد ساهم في الوقائع التي حدثت في اواخر حياة الامام علي (عليه السلام) كما ان الامام الحسن (عليه السلام) في زمنه الذي شهد صراعات مختلفة مع معاوية ومع مجتمعه، فرض عليه قدراً كبيراً من (الخطب) التي تطلبها الموقف،... وهذا يعني أن الخطب الصادرة عن الامام (عليه السلام) قد اتيح لها ان تتضخم من حيث الحجم تبعاً للظروف المشار اليها...
ويمكننا تقديم بعض النماذج لخطبه (عليه السلام) ومنها: خطبته في الحث على مشاركة الجمهور في حرب الجمل: «الحمد لله العزيز الجبار الواحد القهار الكبير المتعال، سواء منكم من أسر القول ومن جهر به ومن هو مستخف بالليل وسارب بالنهار، أحمده على حسن البلاء وتظاهر النعماء وعلى ما أحببنا من شدة ورخاء، وأشهد أن لا اله الا الله وحده لا شريك له وأن محمداً عبده ورسوله امتن علينا بنبوته واختصه برسالته وأرسل عليه وحيه واصطفاه على جميع خلقه وأرسله الى الانس والجن: حين عبدت الأوثان، واطيع الشيطان، وجحد الرحمان».
وبعد أن دعاهم الى الجهاد مع الامام علي (عليه السلام):
«ثم والله ما دعا الى نفسه، ولقد تداك الناس عليه تداك الابل الهيم عند ورودها، فبايعوه طائعين ثم نكث منهم ناكثون...» الخ. (2)
الملاحظ - فنياً- في هذه الخطبة: استهلالها «بالتحميد»، واقتباسها الآيات الكريمة، وصياغة ذلك وفق لغة محكمة كل الاحكام، مشرقة، مترسلة، مشفوعة ببعض العناصر الايقاعية من نحو (الأوثان، الشيطان، الرحمان...) ثم بعض العناصر (الصورية) التي استدعتها طبيعة الموقف،... وهذا من نحو قوله (عليه السلام):
«ولقد تداك الناس عليه تداك الابل الهيم عند ورودها، فبايعوه طائعين».
ان هذا (التشبيه) قد استقاه الامام (عليه السلام) من خلال تجربتين: احداهما من أبيه (عليه السلام) حيث قدم تشبيهاً مماثلاً في احتجاجاته(3)، والاخرى: مستقاة من تجربته الشخصية حيث شاهد بنفسه كيفية تداك الناس على مبايعة أبيه (عليه السلام)، وهو امر أشار الامام علي (عليه السلام) اليه - في احدى خطبه- حينما ألمح بأن الحسن والحسين (عليهما السلام) قد أصابهما الأذى من تدافع المبايعين وزحامهم،...
اذن: هذا (التشبيه) - والامام (عليه السلام) يختلف عن سواه من العاديين بأن يصوغ صوره «التخيلية» من «الواقع» وليس من (الوهم) أو (المبالغة)، كما انه لا يلجأ الى ذلك الا لمتطلبات السياق قد فرضه موقف خاص، وها هو الموقف يتطلب التذكير بمبايعة الناس لأبيه لأن حرب الجمل قادها - من الطرف الآخر- أشخاص على وعي كامل بواقع المبايعة، الا انهم نكثوا ذلك، فاستدعى الموقف التذكير بالمبايعة ومن ثم تقديم (تشبيه) واقعي لبلورة مدى المشروعية التي واكبت قضية البيعة، ومدى المفارقة التي صدر عنها الناكثون...
وفي معركة صفين ساهم (عليه السلام) في صياغة الخطب أيضاً، ومنها قوله (عليه السلام): (لا تخاذلوا، ان الخذلان يقطع نياط القلوب، وان الاقدام على الاسنة نخوة وعصمة، لم يتمنع قوم قط الا رفع الله عنهم العلة، وكفاهم حوائج الذلة...). (4)
في هذا النص نلحظ عنصراً ايقاعياً وصورياً ايضاً: استدعاه الموقف،... فالحث على القتال يتطلب التصعيد العاطفي (الا ان التصعيد العاطفي - في لغة الامام (عليه السلام)- يقترن برصانة‌ تختلف عن التصعيد العاطفي الذي يصدر عنه العاديون من الناس)،... ومن جملة العناصر التي تساهم في التصعيد هو: الايقاع والصورة، فالايقاع من نحو (رفع عنهم العلة، وكفاهم حوائج الذلة)، واما الصورة فقد صاغ منها كلاً من (التمثيل) و(الاستعارة) حيث ان هذين النمطين من الصورة يظلان اشد فاعلية من (التشبيه) الذي يتطلب مقارنة بين شيئين يتناسب فيهما منطق الاحتجاج كما لحظنا في نص أسبق،...اما هنا فان التمثيل والاستعارة (نياط القلوب) (الاقدام: نخوة وعصمة) (حوائج الذلة)... الخ يتناسبان مع لغة الحث على الجهاد، كما هو واضح.
اما خطبه (عليه السلام) في عهده، فقد انصب غالبها على موقفه (عليه السلام) من معاوية حيث تأرجح هذا الموقف بين حماسة الجمهور وتخاذلهم، حتى انعكس ذلك على خطبه (عليه السلام)... وهذا ما نجده في الخطبة الآتية:
«انا والله لا يثنينا عن أهل الشام شك ولاندم، وانما كنا نقاتل اهل الشام بالسلامة والصبر، فشيبت السلامة بالعداوة والصبر بالجزع، وكنتم في مسيركم الى ‌صفين ودينكم أمام دنياكم،‌وأصبحتم اليوم ودنياكم أمام دينكم، الا وقد اصبحتم بين قتيلين:‌ قتيل بصفين تبكون له، وقتيل بالنهروان تطلبون بثاره...» (5).
العنصر (الصوري) في هذه الخطبة: قد اعتمد (الاستعارة) المقرونة بعنصر لفظي هو (التقابل والتضاد والتماثل)، وهذا العنصر (يتجانس فنياً) مع طبيعة الموقف المتأرجح لدى الجمهور،.. لنقرأ (كنتم في مسيركم الى صفين: ودينكم امام دنياكم) (واصبحتم اليوم: ودنياكم امام دينكم).. إن هذا (التقابل) بين ايثار (الدين على الدنيا) و(الدنيا على الدين) في معركتين أو موقفين: انما هو نابع من طبيعة‌ التركيبة النفسية والاجتماعية للجمهور، ولذلك جاء عنصر (التقابل) فارضاً فاعليته الفنية‌ في هذا الميدان.
اذن: لحظنا كيف ان الامام (عليه السلام) قد استخدم في الخطب الثلاث (وكل منها قد فرضه موقف اجتماعي خاص) عناصر صورية ولفظية مثل (التشبيه) في الخطبة الاولى، و(الاستعارة) و(التمثيل) في الخطبة الثانية و(التقابل) في الخطبة الثالثة: فيما يكشف مثل هذا الاستخدام للعناصر الفنية عن تمكن بلاغي لابد أن يتفرد به الامام (عليه السلام) عن سائر الخطباء، حيث لم يستخدم التشبيه أو الاستعارة أو التمثيل أو التقابل والتضاد والتماثل من أجل التزويق الفني بقدر ما استخدمها في سياقات خاصة، بالنحو الذي لحظناه...
*******

(2) جمهرة الخطب: ج 1، ص 293-294.
(3) نهج البلاغة: ص 110.
(4) جمهرة الخطب: ج 1، ص 235.
(5) المجالس السنية: ج 2، ص 271.

*******







































تعليقك على الموضوع

Security code
اعادة الشحن