نهج البلاغة نسخة للطباعة
الموضوع:
  • الخطبة 11: من كلام له عليه السلام لابنه محمّد بن الحنفية لمّا أعطاه الراية يوم الجمل
  • لخطبة 12: ومن كلام له عليه السلام لمّا أظفره الله بأصحاب الجمل
  • الخطبة 13: ومن كلام له عليه السلام في ذم أهل البصرة بعد وقعة الجمل
  • الخطبة 15: ومن كلام له سلام الله عليه فيما ردّه على المسلمين من قطائع عثمان
التاريخ: 2006-07-08 00:00:00

الخطبة 11: من كلام له عليه السلام لابنه محمّد بن الحنفية لمّا أعطاه الراية يوم الجمل
تَزُولُ الجِبَالُ وَلاَ تَزُلْ، عَضَّ عَلَى نَاجِذِكَ، أَعِرِ اللهَ جُمجُمَتَكَ، تِدْ في الاَْرْضِ قَدَمَكَ، ارْمِ بِبَصَرِكَ أَقْصَى القَوْمِ، وَغُضَّ بَصَرَكَ، وَاعْلَمْ أَنَّ النَّصْرَ مِنْ عِنْدِ اللهِ سُبْحَانَهُ.
الخطبة 12: ومن كلام له عليه السلام لمّا أظفره الله بأصحاب الجمل
وقد قال له بعض أصحابه: وددت أن أخي فلاناً، كان شاهداً، ليرى ما نصرك الله به على أعدائك.
فقال له عليه السلام: أَهَوَى أَخِيكَ مَعَنَا؟
قال: نَعَم.
قالَ سلام الله عليه: فَقَدْ شَهِدنَا، وَلَقَدْ شَهِدَنَا في عَسْكَرِنَا هذَا، أَقْوَامٌ في أَصْلاَبِ الرِّجَالِ، وَأَرْحَامِ النِّسَاءِ، سَيَرْعُفُ بِهِمُ الزَّمَانُ، ويَقْوَى بِهِمُ الاِْيمَانُ.
الخطبة 13: ومن كلام له عليه السلام في ذم أهل البصرة بعد وقعة الجمل
كُنْتُمْ جُنْدَ الْمَرْأَةِ، وَأَتْبَاعَ البَهِيمَةِ، رَغَا فَأَجَبْتُم، وَعُقِرَ فَهَرَبْتُمْ، أَخْلاَقُكُمْ دِقَاقٌ، وَعَهْدُكُمْ شِقَاقٌ، وَدِيْنُكُمْ نِفَاقٌ، وَمَاؤُكُمْ زُعَاقٌ، المُقِيمُ بَيْنَ أَظْهُرِكُمْ مُرْتَهَنٌ بِذَنْبِهِ، وَالشَّاخِصُ عَنْكُمْ مُتَدَارَكٌ بِرَحْمةٍ مِنْ رَبِّهِ، كَأَنِّي بِمَسْجِدكُمْ كَجُؤْجُؤِ سَفِينَةٍ، قَدْ بَعَثَ اللهُ عَلَيْها العَذَابَ مِنْ فَوْقِها وَمِنْ تَحتِها، وَغَرِقَ مَنْ في ضِمْنِها.
الخطبة 15: ومن كلام له سلام الله عليه فيما ردّه على المسلمين من قطائع عثمان
وَاللهِ لَوْ وَجَدْتُهُ قَدْ تُزُوِّجَ بِهِ النِّسَاءُ، وَمُلِكَ بِهِ الاِْمَاءُ، لَرَدَدْتُهُ، فَإِنَّ في العَدْلِ سَعَةً، وَمَنْ ضَاقَ عَلَيْهِ العَدْلُ، فَالجَوْرُ عَلَيْهِ أَضيَقُ.

تعليقك على الموضوع

Security code
اعادة الشحن