محافظة جيلان

تقع محافظة جيلان البالغ مساحتها 14711 كيلومترا مربعاً بين سلسلة جبال البرز وتالش في شمال ايران. وتحدها من الغرب محافظة اردبيل ومن الشرق محافظة مازندران ومن الجنوب محافظة زنجان ومن الشمال جمهورية أذربيجان وبحر الخزر. ويفصل هذه المحافظة عن محافظة مازندران نهر «سفيد تمشك» الجاري في مدينتي تشابكسر ورامسر.
ويعود تاريخ جيلان، وحسب الأبحاث وأعمال التنقيب الأثري، الى فترة ما قبل العصر الجليدي الأخير أي ما قبل 50 و150 ألف سنة.
وفي القرن السادس قبل الميلاد، قام أهالي جيلان وبالائتلاف مع الملك الاخميني المعروف كوروش باسقاط نظام الحكم المادي القائم آنذاك.
وبعد أن فتح المسلمون ايران، تحولت جيلان الى ملاذ آمن للعلويين. وفي حوالي عام 290 للهجرة، بدأ سكان جيلان ومنطقة ديلم باعتناق المذهب الاثني عشري تدريجياً وبذلوا جهوداً حثيثة في سبيل انتشاره. اضافة الى ذلك، فإن الدور الذي لعبه اهالي جيلان في نهضة القائد المسلم ميرزا كوجك خان جنكلي ضد المستعمرين يعدّ من النماذج المشرقة لتاريخ هذه البلاد.
جيلان هي من احدى المحافظات الخضرة النضرة والسياحية في ايران، حيث تستهوي في جميع فصول السنة عدداً كبيراً من السياح من داخل البلاد وخارجها.

مقبرة الشيخ الزاهد الجيلاني

كان الشيخ الزاهد الجيلاني (1218-1301 هـ) من شيوخ الصوفيين في ايران. تقع مقبرة الشيخ الزاهد، والتي تعود الى القرن الثامن الهجري، في طريق لاهيجان الى لنكرود.

قلعة رودخان

قلعة «رودخان» هي من اكبر القلاع العسكرية في جيلان وفي كل ايران، وكانت على مدى عصور وأدوار تاريخية معقلاً لحكام وأمراء جيلان.

تل مارليك الأثري

تل «مارليك» بمحافظة جيلان هي في الحقيقة بمثابة مدفن لبقايا حضارة تاريخية منسية.

مدينة ماسوله

تقع مدينة ماسوله على مسافة 55 كيلومتراً من مدينة رشت مركز محافظة جيلان. وبنيت هذه المدينة على منطقة جبلية وزاخرة بالغابات وعلى سفح صخري بمساحة 16 هكتاراً وارتفاع 1050 متراً عن سطح البحار.

متحف تاريخ الشاي بايران

لاهيجان هي من أقدم مدن محافظة جيلان وتعرف بمدينة الشاي، لأن زراعة الشاي في ايران بدأت لاول مرّة في لاهيجان.

معبد «ايسبيه مزغت» الأثري

«ايسبيه مزغت» هو من أبرز المعالم الاثرية والتاريخية روعة في جيلان واثارة للدهشة والاعجاب.

جسر تميجان المبني من الطوب

بني جسر تميجان على نهر تميجان في محافظة جيلان. يرجع تاريخ بناء هذا الجسر الى 700 سنة خلت.