معالمها وتراثها العريق - كرمانشاه
بيستون

جبل بيستون او بهستان عبارة عن «مقام الآلهات».
يقع هذا الجبل الأثري في شرق محافظة كرمانشاه على طول خمسة كيلومترات وعرض ثلاثة كيلومترات.
هذا الجبل الذي يقع على طريق الحرير التاريخي المعروف هو من اكثر المعالم والمواقع الاثرية العالمية شهرة وتم إدراجه في سنة 2006 في سجل قائمة التراث العالمي لليونسكو.
يتضمن حريم هذه المجموعة الأثرية معالم تعود الى ما قبل التاريخ، بما فيها: اللوح الحجري للملك الكبير داريوش (داريوس)، ونقش النحات على الجبال الفنان المعروف فرهاد، ومعبد الملوك الباريتين، وسراب بيستون، وتمثال هرقل، والنقش البارز للملك الأشكاني ميتريدات الثاني وبقايا السد الساساني والنقش البارز لجودزر ومعبد الملوك، وكهف الصيادين، وهضبة نادري، ومحطة نزول القوافل الايلخانه، الطريق المجاور لمنطقة سراب، وخربة مقبرة قديمة ومحطات نزول القوافل الصفوية.
اللوح الحجري المنحوت على جبل بيستون هو اكبر لوح حجري في ايران، بل في العالم كله. هذا اللوح الذي يعود تاريخه الى عهد الحكم الإخميني (520 قبل الميلاد) يقع على سفوح جبل بيستون في هرسين على بعد ثلاثين كيلومتراً من مدينة كرمانشاه.
يبلغ ارتفاع اللوح 7 أمتار و80 سنتيمتراً وطوله 22 متراً، وتتوسطه خمسة أعمدة مكتوبة بالخط المسماري الفارسي القديم. على جميع هذه الأعمدة الخمس، نشاهد أهورامزدا على شكل بارز وهو يحلق. كما نرى أهورامزدا على شكل آدمي وله لحية مستطيلة الشكل، ويظهر من وسط إشعاعات شمس كبيرة جداً تسطع أنوارها.
على رأس أهورامزدا في هذا اللوح الحجري تاج ساطع مع أقران ترمز الى ربوبيته.
كما نرى اهورامزدا يمسك بيده اليسرى حلقة تمده الى داريوش؛ مما يدل على ان أهورامزدا يجري مراسم تتويج داريوش ملكاً على ايران. هذا ونشاهد في هذا اللوح أهورامزدا وهو يرفع يده اليمنى، داعياً له الخير والبركة اما داريوش فهو يحمل على رأسه تاجاً. لحيته مستطيلة الشكل وشواربه مفتولة. كما نرى داريوش وهو يمدّ يده اليمنى الى أهورامزدا ويبتهل؛ وبيده اليسرى يحمل قوساً.
اما النقش البارز الآخر فهو يصوّر قصة انتصار الملك الكبير داريوش على عدوه والمهاجمين المتمردين وتنكيلهم وأسرهم.
يبلغ طول هذا النقش البارز ستة أمتار وعرضه 20/3 متراً.
اما رمز «فروهر» فهو يعلو النقش؛ كما نرى الملك داريوش وهو يرفع يده اليمنى إيذاناً بمدح أهورامزدا وثنائه، بيد أن رجله اليسرى على صدر الكاهن الكذاب «كئومات مغ» الذي سحقه داريوش.
كما تطالعنا صورة للغزاة المنهزمين الذين يقفون متعاقبين أمام الملك داريوش، بينما أياديهم مكبلة من الخلف برقابهم.
كما، نرى في النقش جنديين اثنين خلف داريوش، واحد منهما يحمل رمحاً والآخر يحمل قوساً.