معالمها وتراثها العريق - اصفهان
مسجد الشيخ لطف الله
مسجد الشيخ لطف الله

مسجد الشيخ لطف الله هو من المساجد التاريخية المعروفة في مدينة اصفهان ومن روائع الفن المعماري الايراني وفي الزخرفة بالقاشاني خلال القرن الحادي عشر الهجري. هذا المسجد الذي أمر بتشييده شاه عباس الاول، استغرق بناؤه ثمانية عشر عاماً وقام بانجازه المعمار البارع محمد رضا اصفهاني. وجدران المسجد الداخلية من تحتها الى مافوقها كلها مغطات بالقراميد.
وحول روعة الفن المعماري المستخدم في مسجد الشيخ لطف الله، قال خبراء علم الآثار الأجانب: «يصعب الإقرار بأن هذا المبنى صنيع يد الانسان».
تجدر بالاشارة الى أن الشيخ لطف الله العاملي كان والد زوجة شاه عباس الاول ومن كبار علماء الشيعة في لبنان الحالية والذي شدّ رحاله الى اصفهان وأقام فيها بناءً على دعوة وجهها اليه الشاه. وجاء تشييد المسجد تكريماً لمكانة الشيخ والتدريس وأداء فرائض الصلاة فيه.
مسجد الشيخ لطف الله من أجمل المعالم التاريخية باصفهان والذي يقع في شرق ساحة نقش جهان وأمام قصر عالي قابو.
يفتقر هذا المسجد الى أي منارة ورواق داخلي وساحة، وتوجد أمام مدخله السلالم؛ ما جعل المسجد، وعلى ما يبدو، غير طبيعي. قد يعزى عدم وجود رواق وصحن في هذا المسجد الى ما تقتضيه ساحة نقش جهان من تنسيق وتقارن أي وقوع المسجد أمام قصر عالي قابو، ما قد أسفر أخيراً عن هذه النتيجة وهي عدم التمكن من تصميم وبناء صحن أو ساحة باتجاه القبلة لأداء الصلاة فيه.
بني مدخل المسجد المغطى بالقرميد في عام 1011 الهجري وانتهت أعمال تشييد المسجد وزخرفته عام 1028 الهجري.
قبة مسجد الشيخ لطف الله هي من إحدى القباب ذات الجدار الواحد في العصر الصفوي. يصل ارتفاع القبة الى درجة أنها تبرز الى جانب ساحة نقش جهان وتغلب على المحيط. ويمتد انحناء القبة من نقطة نتوئها الكبير الى الداخل فجأة ويشكل بذلك قمة القبة وتتحمل هذه الضغوط جدران المسجد السميكة. وتم تصميم جدران مسجد الشيخ لطف الله بشكل سميك يجعلها تتحمل ثقل وضغط القبة الكبيرة، فضلاً عن أن سماكة الجدران القريبة من النوافذ تصل الى 70/1 متراً وفي الأجزاء الرئيسة منها تتجاوز المترين.
ان النقوش والألوان المستخدمة في زخرفة قبة هذا المسجد بالقاشاني هي من أجمل وأزهى أنواع القاشاني في الفن المعماري الايراني والتي تم نصبها بشكل ماهر ودقيق على القبة. أما الاضاءة داخل المسجد فتتم من خلال نوافذ مشبكة مركبة على مختلف جدران القبة. فالاضاءات الساطعة الى داخل المسجد عبر هذه النوافذ توفر نوراً كافياً ملائماً للداخل اضافة الى انها تضفي حالة روحانية هادئة على الفضاء الداخلي. كما تم تزيين جدران القبة بالقاشاني الأزرق ورسومات عن الأزهار والورود وكذلك كتيبة مكسوة بالقرميد نقش عليها عددٌ من قصار السور القرآنية المباركة.
هذا ويعتبر محراب مسجد الشيخ لطف الله من أجمل محاريب المساجد باصفهان ومن أروع ما أبدعه الفن المعماري الايراني الفريد في نوعه. محراب المسجد مزينٌ بأنواع القراميد والمقرنصات البارعة والزاهية الألوان.