من المدائح النبوية
موضوع البرنامج:
  • القصيدة الشيخ الزاهد الحافظ رجب البرسي الحلي _رضوان الله عليه_
التاريخ: 2011-02-27 08:58:52
بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله، والصلاة والسَّلام على سادات عباده الذين إصطفى، محمد وآله الطيبين الطاهرين. السَّلام عليكم أحباءنا ورحمة الله وبركاته، اهلاً بكم، ها نحن نلتقيكم في هذا اللقاء مع بديعة أخرى من المدائح النبوية، يميزها جمعها اللطيف بين إنسيابية الألفاظ ووضوحها وبين عمق المعاني التي تشتمل عليها. القصيدة هي للعالم العارف والشيخ الزاهد الحافظ رجب البرسي الحلي ـ رضوان الله عليه ـ من أعلام القرن الهجري الثامن، وله طبعٌ شعريٌ رقيقٌ وقريحة فاضت بقصائد كثيرة لم تخرج عن دائرة مدح النبي وآله ـ صلوات الله عليهم أجمعين.
*******

قال – رضوان الله عليه - في قافية غراء مخاطباً رسول الله ـ صلى الله عليه وآله:
أضاء بك الأفق المشرق

ودان لمنطقك المنطق

وكنت ولا آدم كائناً

لأنك من كونه أسبق

ولولاك لم تخلق الكائنات

ولا بان غربٌ ولا مشرق

فميمك مفتاح كل الوجود

وميمك بالمنتهى يغلق

*******

ويستمر الحافظ رجب ـ رحمه الله ـ في بيان بعض المقامات المحمدية بلغة أهل العرفان فيقول:
تجلّيت – يا خاتم المرسلين -

بشأو من الفضل لا يلحق

فمعناك حول الورى دارة

على غيب أسرارها تحدق

وروحك من ملكوت السما

تنزل بالأمر ما يخلق

ونشرك يسري على الكائنات

فكلٌ على قدره يعبق

وفيض أياديك في العالمين

على جبهات الورى تشرق

إليك قلوب جميع الأنام

تحنّ وأعناقها تعبق

*******

ونقى مع العارف الحافظ رجب ـ رحمه الله ـ وهو يعبر عن قوة ظهور الجلال والجمال الإلهيين في سيد الكائنات محمد ـ صلى الله عليه وآله ـ فيقول:
تعاليت عن صفة المادحين

وإن أطنبوا فيك أو أعمقوا

فموسى الكليم وتوراته

يدلان عنك إذا إستنطقوا

وعيسى وإنجيله بشّرا

بأنك أحمد من يخلق

فيا رحمة الله في العالمين

ومن كان لولاه لم يخلقوا

لأنك وجه الجلال المنير

ووجه الجمال الذي يشرق

*******