مشاهير الفكر الأيراني، منار للبشرية
موضوع البرنامج:
  • الشاعر الايراني الرودكى 2
التاريخ: 2018-06-11 11:59:34



حضرات المستمعین الکرام اسعدت اوقاتکم بکل خیر واهلاً بکم في حلقة هذا الیوم من برنامج مشاهیر الفکر الأیراني منار للبشریة.
اعزاءنا، في اواسط القرن الثالث الهجري وفي قریه من قری سمرقند وکانت انذاک جزءاً من ایران وهي الیوم في ازبکستان ولد الشاعر ابوعبدالله جعفر ابن محمد رودکي ولم یحفظ التاریخ لنا تفاصیل عن حیاة هذا الشاعر ومن الکم الهائل عن ابیات شعره فأن الذي وصل الینا بعد عشرة قرون 960 بیت من الشعر لا غیر ومن هذه الأبیات انفردت 115 بیتاً کانت في نظم حکایات کتاب کلیلة ودمنة وقد نظم رودکي مضامین حکایات کلیلة ودمنة تلبیة لرغبة الأمیر ابي نصر الساماني.
وکما یری المستشرق الألماني پاول هرن فأن بعضاً من اشعار الرودکي تناولت قصة السندباد البحري وجزءاً من قصص کتاب [ الف لیلة ولیلة] الشهیر وقصة السندباد مثل حکایات کلیلة ودمنة کانت قد ترجمت الی الفارسیة في العصر الساساني جدیر ان نذکر ان العصر الساساني هو العصر الذي سبق دخول الأسلام الی ایران.
وعلی نسق ابیات کلیلة ودمنة نظم الشاعر رودکي قصة السندباد التي لم تصل من ابیاتها الی عصرنا هذا سوی بضع ابیات
ان اشعار الشاعر الأیراني رودکي اضافة الی نظم الحکایات والقصص تتضمن المدائح والمراثي والغزلیات.
ولا بد ان نذکر ان اشعار المدیح هي من قدیم اشعار الأدب الفارسي وکانت المدائح تشکل رکنا مهماً واساسیاً في شعر وادب الشعراء الأقدمین.
وان الشاعر رودکي یعد من افضل الشعراء الأیرانیین الذین طرقوا باب المدیح.
واذعن الأخرون لهذا المقام للشاعر رودکي فوصفوه باستاذ المدیح وکانوا هم له تلامیذ.
رودکي ان سلک طریق المدیح لم یغرق فیه ولم یبالغ بل انه حافظ علی طابع البساطة في المدیح.
لازال برنامج/ مشاهیر الفکر الأیراني منار للبشریة یأتیکم من اذاعة طهران- صوت الجمهوریة الأسلامیة في ایران والحدیث حول الشاعر ابي عبدالله جعفر ابن محمد رودکي تابعونا.
حضرات المستمعین من انماط الشعر التي کان یمیل الیها الشاعر رودکي الغزلیات.
والغزلیات ذات مکانة في الأدب الفارسي قدیمه وجدیدة ولم یخل هذا الأدب الرفیع من الغزلیات یوماً من الأیام.
ورغم تمادي عدید قرون علی عصر الشاعر رودکي فلا یزال هو متقدماً في الغزلیات علی الآخرین وغزلیات رودکي لذیذة الطعم الأدبي ویتمیز شعره بالوضوح وعدم الغموض فیه وفي الأشعار الباقیة من الشاعر رودکي تشاهد المراثي یشار الی ان شعراء قبل عصر رودکي نظموا في المراثي لکن لم یصل الینا منهم شیء.
ولا ندري هل ان رودکي کان افضل ممن سبقه في المراثي ام لا؟
غایة ما نتمکن من قوله هنا هو الشاعر رودکي کان ماهراً في شعر المراثي.
ومن قصائد الرثاء التي نظمها الشاعر رودکي قصیدة في رثاء صدیقه الشاعر الشهید البلخي.
کاروان شهید رفت از پیش
وآن ما رفته گیر و می اندیش
از شمار دو چشم یک تن کم
وز شمار خرد هزاران بیش
قافلة الشهید سارت نحو الأمام.
انه ذهب وفکره باق انسان واحد راح عناً
لکن الف عقل مفکر غاب کنا
وهذا الشعر للشاعر رودکي لا ینطبق علی الشهید البلخي صدیق الرودکي وحده.
انه بقي مع بقاء الزمان تتناقله الألسن والأخواه ویقرأ حین ما یفقد انسان عزیزاً علیه.
حضرات المستمعین الأفاضل انتهت حلقة هذا الیوم من برنامج مشاهیر الفکر الأیراني منار للبشریة معد لکم من قسم الثقافة والأدب والفن في اذاعة طهران- صوت الجمهوریة الأسلامیة في ایران
الی اللقاء والسلام علیکم.