الاسم: زائر الموقع

السؤال: انا كثير الشك في الطهارة والنجاسة ودائما ما اغسل يدي عند ملامسة أي شي حتى الصنبور اغسله ثلاثا قبل اغلاقه سواء كان رطبا ام جافا فكيف اتخلص من الوسواس؟ والشعور بالاطمئنان في حياتي؟

المرجع: سماحة السيد السيستاني

الأجابة: ينصح هذا الشخص بالسعى الى اصلاح حاله والتخلص من هذا الداء، ويحصل ذلك بمرحلتين:
المرحلة الاولى: ان يلتفت الى ان هذه الحالة حالة ذميمة عقلا وشرعا لانه خروج عن الوسطية والاعتدال وهدر لطاقات الانسان من غير ان يمنحه منه فائدة، فالوسوسة ليست ضربا من الورع والتقوى ولاعناية مرغوب فيها باحكام الشرع المقدس وانما هي نحو اختلال في ادراك الانسان وضعف في نفسه وارادته واستسلام لايحاءات الشيطان الخبيث كما اشير اليه في الحديث، فاذا وعى هذا المعنى جيدا وعرف حقيقة هذه الحالة تصل النوبة الى المرحلة الثانية.
المرحلة الثانية: ان يسعى جاهدا الى السيطرة على نفسه وامتلاك زمام ارادته والحيلولة دون تلاعب الشيطان به، فليعقد العزم على ذلك مستيقنا بان الله سبحانه لايعاقبه على عدم الاعتناء بالشك ضعفت سلطة الوهم على نفسه الى ان يزول بيأس الشيطان من التعلق به فيصبح معتدلا في رعايته للطهارة والنجاسة، وليستيقن انه اذا دخل هذا المضمار على سبيل التحدي كان هو الغالب وكان الله سبحانه في عونه وضعف كيد الشيطان به قال تعالى"ان كيد الشيطان كان ضعيفا" والله الموفّق الى الصواب.