الاسم: محمد ابراهيم

السؤال: ما معنى اللهو؟ وهل يجوز أم لا؟

المرجع:

الأجابة: المستفاد من كتب اللغة والنصوص الشريفة أن المعنى العام لمفردة(اللهو) يشمل كل فعل يشغل الانسان ويلهيه عما ينفعه دون أن تكون له فائدة يقرها العقلاء. وبهذا التعريف يتضح ان اللهو لايشمل ما فيه ترويح للنفس وابعاد للسأم والتعب عنها، شريطة ان لايكون فيه م هو محرم شرعا، فالترويح عن النفس أمر مفيد عقلا وقد أوصت به النصوص الشريفة في دائرة الاعتدال أما بالنسبة للحكم الشرعي، فالحكم العام هو(الكراهة) بمعنى أنه مما لاينبغي للمؤمن والعاقل أن يلهو لأن(ليس للإنسان الا ما سعى) فينبغي أن يكون اهتمامه وتحركه بإتجاه ما ينفعه في دنياه وآخرته خاصة. وأما النصوص الشريفة التي تحرم(اللهو) فالمراد منها(اللهو) الذي يشتمل على أفعال محرمة أو ما فيه ضرر بالغ للنفس أو ما يلهي الانسان عن أداء الواجبات والفرائض.