الاسم: ام محمد

السؤال: اذا ظهرت اول علامات الظهور السفياني واليماني هل يجوز لنا بعدها ان نقول بالتاريخ الذي سيظهر به الامام؟ ام انه يعد توقيتا. 

المرجع: السيد الخوئي رحمة الله عليه

الأجابة: الأحاديث الشريفة صرحت بأن خروج السفياني واليماني والخراساني يكون في سنة ظهور الامام المهدي-عج الله فرجه- وأن خروجهم يكون في شهر رجب الذي يسبقه محرم الحرام الذي يظهر فيه الامام المنتظر -عليه السلام- ، كما أن النداء السماوي يكون في شهر رمضان يسبقه محرم الظهور المرتقب، وكل هذه من العلامات الحتمية الوقوع.
ولذلك فالقول بظهور الامام -أرواحنا فداه- بعدها لايعد من مصاديق التوقيت المنهي عنه في الأحاديث الشريفة. نعم ينبغي الإلتزام بمنطوق الأحاديث الشريفة المصرحة بأن البداء يمكن أن يشمل حتى العلامات الحتمية، بمعنى أن حكمة الله قد تقتضي أن يظهر بقيته وخليفته المهدي-عجّل الله فرجه- قبل تحقق خروج السفياني واليماني والخراساني كما هو المستفاد من حديث(المهدي من الميعاد الذي لابداء فيه) المروي عن مولانا الامام الجواد-عليه السلام- والمزيد من التوضيح يأتيكم في الحلقة (622) من برنامج شمس خلف السحاب.