محطة الزائر .. باقلامکم
  • البحراني - 2015/12/17 21:37

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اليكم طائفه في فضل ابا عبد الله الحسين عليه السلام

    الباقر (ع) : لو يعلم الناس ما في زيارة الحسين (ع) من الفضل لماتوا شوقاً ، وتقطّعت أنفسهم عليه حسرات ، قلت : وما فيه ؟.. قال :
    من أتاه تشوُّقاً كتب الله له ألف حجة متقبلة ، وألف عمرة مبرورة ، وأجر ألف شهيد من شهداء بدر ، وأجر ألف صائم ، وثواب ألف صدقة مقبولة ، وثواب ألف نسمة أُريد بها وجه الله ، ولم يزل محفوظاً سنته من كل آفة أهونها الشيطان ، ووكّل به ملك كريم يحفظه من بين يديه ومن خلفه وعن يمينه وعن شماله ومن فوق رأسه ومن تحت قدمه.
    فإن مات سنته ، حضرته ملائكة الرحمة ، يحضرون غسله وأكفانه والاستغفار له ، ويشيّعونه إلى قبره بالاستغفار له ، ويُفسح له في قبره مدّ بصره ، ويؤمنه الله من ضغطة القبر ومن منكر ونكير أن يروّعانه ، ويُفتح له باب إلى الجنة ، ويُعطى كتابه بيمينه ، ويُعطى يوم القيامة نوراً يضيء لنوره ما بين المشرق والمغرب ، وينادي مناد :
    هذا من زوار قبر الحسين بن علي (ع) شوقاً إليه ، فلا يبقى أحد في القيامة إلا تمنى يومئذ أنه كان من زوار الحسين بن علي (ع).ص18
    المصدر: كامل الزيارات ص142

    قلت للصادق (ع) : ما لمن أتى الحسين بن علي (ع) زائراً عارفاً بحقه غير مستنكف ولا مستكبر ؟.. قال (ع) : يكتب له ألف حجة مقبولة وألف عمرة مبرورة .. وإن كان شقياً كتب سعيداً ولم يزل يخوض في رحمة الله .ص20
    المصدر: كامل الزيارات ص144

    قال الصادق (ع) : من زار قبر الحسين (ع) لله وفي الله ، أعتقه الله من النار ، وآمنه يوم الفزع الأكبر ، ولم يسأل الله تعالى حاجة من حوائج الدُّنيا والآخرة إلا أعطاه.ص20
    المصدر: كامل الزيارات ص145

    قال : زرت قبر الحسين (ع) فلما قدمت ، جاءني الباقر (ع) وعمر بن علي بن عبدالله بن علي (ع) ، فقال الباقر (ع) : ابشر يا حمران!.. فمن زار قبور شهداء آل محمّد (ص) يريد الله بذلك ، وصِلَة نبيّه ، خرج من ذنوبه كيوم ولدته اُمه.ص20
    المصدر: أمالي الطوسي 2/28

    قال الصادق (ع) : إذا كان يوم القيامة نادى مناد : أين زوار الحسين بن علي (ع) ؟.. فيقوم عنق من الناس لا يحصيهم إلا الله عزّ وجلّ ، فيقول لهم : ماذا أردتم بزيارة قبر الحسين (ع) ؟.. فيقول :
    يا رب !.. حباً لرسول الله (ص) وحبا لعلي وفاطمة ورحمة له مما ارتكب منه.
    فيقال لهم : هذا محمّد وعلي وفاطمة والحسن والحسين فالحقوا بهم ، فأنتم معهم في درجتهم ، الحقوا بلواء رسول الله (ص)!.. فيكونون في ظله وهو في يد علي (ع) حتى يدخلون الجنة جميعاً ، فيكونون أمام اللواء وعن يمينه وعن يساره ومن خلفه.ص21
    المصدر: كامل الزيارات ص141