اذاعة الجمهورية الاسلامية في ايران - برامج الاذاعة | تحت السابعة http://arabic.irib.ir Wed, 02 Mar 2011 10:00:03 +0000 Arabic Radio en-gb اطفال الام العاملة والاب الغائب - 23 2007-12-08 00:00:00 2007-12-08 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3774 http://arabic.irib.ir/programs/item/3774 لم يعد من المألوف جداً في مجتمعاتنا وخاصة بين الجيل الشاب ان تكون الام ربة منزل فقط وان يصرف الاب وقتاً طويلاً قرب ابنائه وذلك بسبب العمل والوظائف المتعددة لكل من الام والاب. فهل من المهم حقا ان تبقى الام طيلة الوقت في البيت وان تهتم فقط بالاولاد وما هي وظيفتها الاساسية فعلاً؟ واذا كان لا بد لها من العمل فما هو الوقت الذي يعتبر كافيا كي تبقى مع اولادها؟ واذا كان كل من الاب والام مشغولين فما هي التأثيرات على الاولاد؟ *******الاسئلةالمحاورة: نرحب بالدكتورة اميمة عليق الاخصائية في علم النفس، دكتورة هل يجب ان تقضي الام كل وقتها في البيت؟ الدكتورة اميمة عليق: بسم الله الرحمن الرحيم، هناك عدة عوامل تؤثر على بقاء الام في البيت اهمها التكليف يجب ان تبحث عن تكليفها مثل ان تبقى في البيت، ان ترعى الاولاد او لا ان هناك حاجة كبيرة ان تخرج من البيت، نحن نعرف انه حتى في الاحاديث انه العمل الاساسي للمرأة، الواجب الاساسي للمرأة ان تربي الاولاد، ليس من واجبها ان تخرج للعمل ولكن اذا ارادت يجب ان يكون هناك عدة معايير اخرى، في البداية اوكد ان تبحث المرأة بدقة وبسبق عن تكليفها واهمية هذا العمل وعن تأثيرات العمل السلبية والايجابية وايضاً تأثيره على تكاملها، هناك ايضاً كمية هذا العمل وكمية هذا البقاء في البيت مثلاً اذا كان العمل لوقت محدود طبعاً التأثيرات ستكون اقل واذا كان تواجدها في البيت قليل ولكنه فعال فهذا العمل سيكون تأثيره السلبي اقل ولكن هناك الكثير من النساء تعرف اذا بقيت كل النهار مع اولادها لكن لايكون هناك اي تواصل بالعكس يمكن ان تكون الام عصبية وتكون مشغولة طيلة الوقت بالاعمال المنزلية التي يعرف عنها انها لاتنتهي والاعمال التي لاترى فيها تطور، كل يوم تقوم بنفس الاعمال هذا الامر ايضاً يؤثر سلبياً من الناحية النفسية على الام. المحاورة: وتنعكس سلباً على الاولاد. الدكتورة اميمة عليق: طبعاً طبعاً، لذلك ليست هناك قاعدة نقول انه لايجب ان تخرج الام او يجب ان تخرج وايضاً يجب ان تبقى في البيت لان البقاء في البيت امر يمكن ان يكون له اثار سلبية اكثر من خروج الام من البيت وعملها في الخارج. المحاورة: طيب دكتورة ما هو دور الاب في عملية تربية اولاده وما هو الخلل الناشيء عن غيابه؟ الدكتورة اميمة عليق: هذا امر مهم جداً، يجب ان تكون هناك حلقة عن دور الاب، نستطيع ان نذكر بأختصار عن الاب ان يكون رفيق ومعلم لأولاده والمرشد الاخلاقي والمحامي اضافة الى كونه معلم، ان الاب اذا ننظر الى الاب وتفاوته والفرق بين الاب والام في البيت، الاب مختلف عن الام في اسلوب تواصله مع الاولاد وكأنه لديه شيفرة بينه وبين ابنه او على الاقل هناك صلة مميزة، غالباً ما تكون الام غير مدركة لهذه الصلة ثم يأتي الطفل ويوضح لها فيقول بابا يستطيع ان يقوم بهذا العمل احسن منك، يستطيع ان يجيبني على الاسألة افضل منك، اذن يوفر الاب ظروف التحدي لأولاده، هو يتوقع منهم اكثر مما تتوقع الام، الام مثلاً تنزع الحواجز من امام الاطفال، الاب يضع الحواجز ويشجعه ان تستطيع ان تتعلم السباحة، حاول ان تعرف هذا الامر، الام لاتقول له هذا عادة، هذا طبعاً لايعتبر تناقضاً بل تكامل لان لغة الام مختلفة عن لغة الاب، الاب يستعمل اصطلاحات معقدة كي يحرك تفكير ابنه او ابنته ويساهم في اغناء القدرات اللغوية ويوافق الجميع ان سلطة الاب التربوية هي اقوى من سلطة الام، الام تقول له اذهب الى النوم مثلاً وتنتظر ان يقول لها لا لكن الاب بشكل حاسم يقول له انهض الآن. المحاورة: يكون جاد اكثر. الدكتورة اميمة عليق: طبعاً، ايضاً الاب يجهز اولاده للعالم الحقيقي ويشعر بالفعل ان هذه مسؤوليته والام تخاف ان ترسل رسالة سلبية عن العالم لأبنتها، مثلاً الاب يقول لأبنته مثلاً اذا استمررت بهذا الوضع سيضحك منك اصحابك والام لاتقول ان الاخرين سيسخرون منك، هنا ايضاً يجب ان نؤكد على قضية التعاون بين الاب والام لان الزواج هو فريق عمل متكامل يسند الاب فيه الام مثلاً الاب يعطي وقته للام ويجب ان يدعمها وليس فقط ان يهتم بالاولاد اذا هي نامت، يجب ان يكون لها معين ويجب ان يقدر المجهود الذي تبذله زوجته في تدبير الامور المنزلية والتربوية ويحترمها ويعزز من حقوقها امام الاطفال وامام الاخرين، هناك امر اخر احب ان اضيفه هو التواجد النوعي للاب كالتواجد النوعي للام في العائلة مهم لان كل الدراسات تشير الى ان العلاقة السليمة بين الاب والاولاد لها تأثير كبير جداً على قدرة الاولاد على التكيف في المجتمع وعلى الابداع وعلى نجاحهم في المستقبل. المحاورة: بالتأكيد. الدكتورة اميمة عليق: الناجحين في العمل لهم علاقة سليمة مع ابيهم يعني اكثر من علاقتهم مع امهم. المحاورة: دكتورة فاصل قصير ونرجع للحوار. *******لا تنسي ابداً ان • انه عندما يتعارض العمل مع شؤون الاسرة، اجعلي الاولوية للاسرة. • ان تتصلي باطفالك عندما تريدين ان تتأخري خارج المنزل. *******المحاورة: دكتورة حينما تتواجد الام في المنزل مالذي يجب ان تقوم به لتخفيف الآثار السيئة الناتجة عن غيابها وغياب الاب معاً؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً ذكرت امر مهم جداً، لا يجب ان تحضر الام اعمال منزلية الى البيت هذا الامر يؤثر كثيراً لان الاطفال يشعرون ان حتى وهي داخل البيت تفكر بالعمل ولاتفكر مثلاً بالبقاء معهم، يجب ان لاتفقد صبرها بسرعة وان لايؤثر تعب العمل على علاقتها بأطفالها ويجب ان تكون هذه العلاقة منسجمة ومتعادلة وبعيدة عن عملها كي لايشعر الطفل بالذنب ولا تشعر هي ايضاً بالذنب من عملها في الخارج، يجب ان تعطي الوقت المميز للاجابة عن اسئلة الطفل ومساعدته والخروج معه في رحلات قصيرة وعندما يتعلم الطفل ان عمل الام هو نمط في حياته ومهم وهو يعطي الام الرضى الذي تشعر به، ويجب ان لاننسى ابداً المحبة واظهار المحبة وتشجيع الطفل مثلاً على بقاء الطفل لوحده حين تكون الام في الخارج او القيام بأعمال البيت او مساعدتها هذا الامر سوف يساعد الطفل والام ايضاً في الوقت نفسه. المحاورة: الدكتورة اميمة عليق نشكرك جزيل الشكر على حضورك معنا داخل الاستوديو. *******خط احمر• لا تحضري بعض الاعمال لانجازها في المنزل لان ذلك سيترك لدى اسرتك انطباعا بان عملك اهم منهم. • لا تحولي ايام الاجازات الى ايام روتينية واياما لحل المشكلات. *******عملياً• اجعلي من ايام الاجازات اياما مميزة لاطفالك. • اصنعي لطفلك بعض الكعك المميز صبيحة ايام الاجازات. • لتكن الرحلات المميزة دائما ايام العطل برفقة اولادك. *******كان يا ما كان الديك الذكي في يوم من الايام كان الديك الذكي الذي يعيش في المزرعة الخضراء الجميلة جالسا على حافة الحائط يغني بفرح قوقولي قوقو... فهو الذي كان يوقظ الحيوانات في الصباح الباكر. كل الحيوانات تعرف صوت الديك وتنتظر صياحه كي تستيقظ وتبدأ بعملها اليومي. بالقرب من هذه المزرعة غابة كبيرة خضراء يعيش فيها الكثير من الحيوانات: الذئب والاسد والفيل والثعلب الماكر، نعم الثعلب الماكر الذي سوف نتحدث عنه في هذه القصة... ففي ذلك اليوم الذي كان فيها الديك يصيح في الصباح... اقترب الثعلب شيئا فشيئا وبهدوء وبهدوء باتجاه المزرعة... قد تتساءلون اعزائي عن السبب الذي جعل الثعلب يقترب بهدوء، لانه يخاف من ان يراه صاحب المزرعة او ان يشعر الكلب الحارس بحضوره فيعكر عليه صيده، اقترب، وقال للديك: "ما اجمل صوتك ايها الديك، ولكن للاسف انك لا تستطيع ان تغمض عينيك وانت تغني لان صوتك يصبح اجمل عندما تغمض عينيك". صدق الديك كلام الثعلب فاغمض عينيه ولكن ... استفاق على نفسه بين مخالب الثعلب وهو يركض تجاه الغابة. يركض ويركض حتى توقف فقط عندما ايقن انه بعيد عن المزرعة ولا يستطيع احد ان يسمع استغاثة الديك... جلس الثعلب على حجر كي يرتاح ويأكل بهدوء. انتبه الديك الى حيلة الثعلب فقرر ان يهرب منه. فكر جيداً فقال: "الا تريد ايها الثعلب ان تدعو قبل ان تبدأ بالطعام". - "طبعاً طبعاً علمتني امي ان ادعو قبل كل طعام ". ورفع يديه كي يدعو، واذا بالديك يهرب ويقف على اعلى غصن شجرة. لم يكن الثعلب يتوقع ان يخسر طعامه بهذه السرعة فصار يفكر ويفكر.... نظر الى الاعلى فامسك بورقة خضراء وصار ينظر اليها وكأنه يقرأ شيئا فقال للديك ايها الديك الطيب هل تنزل لتساعدني على قراءة هذه الرسالة التي ارسلها لي الملك. اجابه الديك الذكي: "طبعاً ولكن ليس الآن لانني ارى مجموعة من الصيادين يتجهون الى هنا واعتقد انهم يبحثون عن ثعلب جميل مثلك. سمع الثعلب كلام الديك وصار يركض دون ان ينظر وراءه"... *******كلامكم نورقال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم): «احب الاعمال الى الله: الصلاة لوقتها ثم بر الوالدين ثم الجهاد في سبيل الله». «ساووا بين اولادكم بالعطية فلو كنت مفضلا احدا لفضلت النساء». ******* تصرخ الام: امضي اكثر الوقت في ترتيب وجمع اغراض اطفالى، هل يمكن ان اتخلص من هذه لمشكلة فيستلمون ترتيب ونظافة غرفتهم؟ - 22 2007-12-03 00:00:00 2007-12-03 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3632 http://arabic.irib.ir/programs/item/3632 نقلت لي صديقتي ان معظم وقتها خلال النهار تصرفه وهي تلاحق اغراض ابنتها.اي كلما ترمي ابنتها العابها او لباسها تجمعهم عن الارض. وكم مرة حاولت اقناع ابنتها حينما ترجع من الحضانة ان تضع دمياتها وملابسها في المكان المخصص لها. اعتقد اعزائي انكم كثيراً ما تعانون من هذه المشكلة مع اطفالكم وتبحثون عن الحل، تابعونا اذا في هذه الحلقة من تحت السابعة. *******الاسئلةالمحاورة: معنا الدكتورة اميمة عليق الباحثة في علم النفس، دكتورة سلام عليكم. الدكتورة اميمة عليق: اهلاً بكم. المحاورة: الكتورة اليوم نتحدث عن الاطفال الذين كما قلت في مقدمة البرنامج هناك كثير من الامهات يعانون من هذه المشكلة وهي جمع الاغراض والالعاب من بعد ما يلعبون الاطفال يعني هناك مشكلة كبير يعانون منها العوائل، اولاً في البداية ما هو السبب في هذه الحالة وعدم رعاية الاطفال للتنظيم والترتيب في البيت؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً لايولد الطفل وهو غير مرتب او غير منظم، عادة يولد الطفل وهو لديه فكرة معروفة عند الانسان وهي حب الترتيب وحب النظام، لكن المشكلة تبدأ معنا نحن وانا في كل الحلقات التي مرت عادة نقول يجب ان نبدأ مع الطفل منذ ولادته، طبعاً حين يبدأ الطفل بالمشي ويلعب بألعابه يجب منذ تلك اللحظة ان نقول له يجب ان يضعها هنا، السبب الاول الذي يؤدي الى عدم رعاية الاطفال للتنظيم هو عدم الثبات في القوانين التي نضعها للطفل هذا العدم الثبات في القوانين اذا كان في حلقات كثيرة قلنا في هذا البرنامج ان هذا الامر يؤثر كثيراً، يجب ان يحتاج الطفل ان يعيش في نظام، يعرف يجب اين ان يضع اغراضه، متى يستطيع ان يلعب، متى يستطيع ان يأكل، متى يستطيع ان ينام وايضاً هناك امر مهم جداً مثلاً اذا مرة واحدة تساهلنا لايجب ان نتوقع ان يصبح الطفل منظماً كثيراً اذا تساهلنا في احدى المرات يجب ان نتساهل في كل الظروف المشابهة لهذه المرة، مثلاً لانقول له رتب فراشك، نذهب الى صديقتنا نجد ان ابنها يرتب نأتي الى البيت ونبدأ لماذا لاترتب تختك، لايجب ان تكون هكذا عملية التعاطي مع الطفل يجب ان يكون هناك ثبات في القوانين مثلاً حد ادنى الالعاب حين تلعب بها يجب ان تضعها في مكانها، ترتيب التخت نقول في عمر او اي عمر يتعلم فيه حسب عمره، ايضاً هناك امر يؤثر كثيراً على رعاية الاطفال للتنظيم وهو عدم التعاون في البيت، يجد الطفل انه حتى الاب لايساعد الام في البيت والاولاد الكبار لايساعدون امهم، طبعاً في هذا العمر سيكون مثلهم ولكن اذا وجد ان الاب يتعاون مع الام والاخوة الذين هم اكبر منه يساعدون امهم فأن هذه الصفة ستنتقل اليه بشكل مباشر، ايضاً تشجيع او عدم تشجيع الطفل على هذه القوانين، في احدى المرا لايجمع الطفل العابه لايتكلم معه احد، مرة يجمع العابه ايضاً لايتكلم معه احد ولم يشجعه احداً يعني يجب ان يكون هناك تشجيع دائم على كل عمل جيد، ايضاً هانك امر مهم جداً وهو عدم قيامنا نحن بهذا العمل في بعض الاحيان الام تصل من الخارج ترمي حقيبتها في مكان وحذاءها في مكان اخر ولاتضعه في المكان المخصص له. المحاورة: بالتأكيد الام هي القدوة له. الدكتورة اميمة عليق: يؤثر كثيراً ويجب ان نكون نحن القدوة لهذا الطفل في قيام هذه الاعمال حتى لو كانت بسيطة جداً. المحاورة: دكتورة ما هو المقدار الذي يجب ان نساعد الطفل في ترتيب غرفته واغراضه الخاصة؟ الدكتورة اميمة عليق: يعني هناك امران يؤثران على هذا الموضوع اولاً قدرته، اول شيء الطفل حين يصبح عمره سنة يجب ان نجمع الالعاب معه وهو يجمع مقداراً قليلاً من الالعاب لوحده ايضاً من عمر السنة يجب ان يتعود انه حين يدخل يضع حذاءه في مكانه هذه العادات البسيطة تعوده ولكن لايجب ان نقول للطفل في عمر السنة ان يرتب تخته او ان مثلاً يعلق لباسه على تعليقة عالية، نحن يجب ان نعرف ان ابننا لايستطيع ان يضع هذا الشيء في المكان العالي او لا، هل يستطيع ان يحضر هذا، هل يستطيع ان يمسك هذا، هل ذهنياً قادر على الطلبات التي نطلبها منه ولكن طبعاً التدرج في كل شيء، لما يصبح عمره سنة يمكن ان يبدأ الاهل معه حتى قبل السنة اذا كان واعياً ويدرك ما هو حوله، يجب ان يساعدونه على القيام بهذا العمل، هناك امر ثاني هو التشجيع، التشجيع طبعاً حين يقوم بعمل جيد والتقليل من الامتيازات اذا صح التعبير يعني من يرتب غرفته او من يجمع اغراضه. المحاورة: دكتورة فاصل قصير ونعود للحوار. *******لا تنسي ابداً ان • ان تكوني حازمة في تعليم ابنك الصواب والخطأ ولكن لا تكوني متجهمة. • ان تؤسسي نظاما يوميا لان ذلك سيدعم احساس طفلك بالامان. • ان الااعمال الشخصية لطفلك يجب ان يقوم بها بنفسه ولا مفر من مساعدته احياناً. *******المحاورة: نعم دكتورة نعود الى هذا الموضوع، قبل الفاصل ذكرت انه في السنوات الاولى للطفل يعني عندما يكون سنة او سنة ونصف يجب ان نساعده في جمع اغراضه وحاجات اخرى ذلك لتعليمه كيف يتم التنظيم والترتيب وتترسخ عنده هذه الملكة لكن عدا هذا الشيء الذي ذكرتيه كيف نساعد الطفل على اكتساب المهارة منذ سنواته الاولى؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاُ قد اصبح الكلام قليلاً تكرارياً ولكن هناك امور لامفر من تكرارها،هو قوانين ثبات القوانين يعني لا يشجع الطفل في مرات ونطلب منه مرات ان يجمع العابه في مرات اخرى ونأتي نحن وقبل ان نطلب منه اي شيء ونجمع هذه الالعاب، هناك ايضاً مساعدة الطفل بالتدريج يعني نجمع معه ثاني مرة يجمع هو ونساعده فيما بقى وفي المرة الثالثة يجمع اقل ونحن نساعده ايضاً اقل او يجمع هو اكثر ونساعده نحن اقل، هناك ايضاً تشجيع دائم ومباشر يعني الان يجمع الالعاب مباشرة يجب ان نعطيه نجمة او هدية او الامر او المكافأة التي وعدناه بها، طبعا يجب ان تكون تعليقة الملابس ومكان جمع الالعاب في متناول يد الطفل يعني لانستطيع ان نقول للطفل اجمع ملابسك ويضعها على الارض او على السرير مثلاً لا يجب ان يضعها في مكانها وتطون متناسبة مع طول الطفل وان يحصل عليها بسهولة وايضاً يجب ان يكون مكان الالعاب غير خطر وموضوع في مكان يستطيع الطفل ان يضع العابه فيه بشكل بسيط ولوحده، هناك ايضاً لايجب تكرار الاوامر يعني اجمع العابك يجب ان نتعاطى معه بأستراتيجية بسيطة ولايجب ان نقول انه تكون هذه الغرفة مرتبة الان وبسرعة، قبل ان يحين موعد الطعام او قبل ان يحين موعد ذلك، يجب ان انظر الى الخارج يجب ان تجمع الالعاب او نقول له مثلاً حيدر العابك، لايجب ان نستعمل هكذا جمل يجب ان نستعمل جمل طويلة، كم مرة قلت لك يجب ان تجمع العابك، هذا ممل للطفل ويشعر انه يستفز الاهل بهذ الامر خاصة اذا كنا بعد كل هذه الاوامر يجب ان نستعد ونقوم نحن بهذا الامر، قلت منذ البداية التدرج في كل الاعمال وكل المهارات، وكل المهارات تحتاج الى وقت وتحتاج الى صبر وتحتاج الى نظام وتحتاج الى تدرج خاصة مع الاطفال. المحاورة: نعم كيف او بالاحرى ماهو تأثير هذه الصفة على شخصية الطفل في المستقبل؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً اول الامر هو تعويده على احترام القوانين ثانياً تعويده على احترام التنظيم وهذه الامور هي امور فطرية عند الطفل يجب ان نقويها ولايجب ان نكسرها ايضاً لايجب ان ننسى ان كل نظام معتبر ومتعادل في المنزل يشعر الطفل بالامان والفوضى هي التي تشعره بالتشويش هذا ايضاً كررناه في الكثير من الحلقات السابقة، هذا الامر ايضاً يساعده على برمجة حياته ويؤثر ايضاً على احترامه للوقت في المستقبل وعلى ان يعرف ان لكل عمل وقت وكذلك هناك امور يجب ان يقوم بها حتى لو لم يحبها حتى لو كانت تزعجنا او تتعبنا، ايضاً هناك امر وهو يساع8ده على تحمل المسؤولية ويعرف ان هذه الغرفة هي من مسؤوليته ويجب ان يراعي النظام فيها ويجب ترتيبها ايضاً يؤثر على الشعور الجمالي عند الطفل لان الغرفة المرتبة من الناحية الجمالية طبعاً تختلف كثيراً عن الغرفة الفوضوية والغرفة غير الجميلة هذا يساعده على كثير من الامور الجميلة ويؤثر على حبه للجمال وعلى محاولته ان يكون كل شيء حوله جميل ومرتب. المحاورة: الدكتورة اميمة عليق نشكرك جزيل الشكر على حضورك معنا في الاستوديو وعلى مشاركتنا في هذا البرنامج. الدكتورة اميمة عليق: شكراً لكم وشكراً لأعزائنا المستمعين. *******خط احمر• لا تتساهلي منذ البداية في ان تقوم طفلتك بترتيب وجمع العابها فهذا السلوك سيستمر معها ويصبح سلوكاً راسخاً لديها. • لا تبالغي في اظهار ضيقك بخصوص مدى نظافة حجرة طفلك فبعد عشرين عاما لن تهتمي بهذا الامر كثيراً. *******عملياً • ساعدي ابنتك في جمع العابها وترتيب غرفتها وخطوة خطوة لتقم بهذا العمل لوحدها. • كي تدللي ابنك فاجئيه بين الحين والاخر بخدمة اربع نجوم حيث تقومين بترتيب فراشه بنفسك وتضعين له قطع الشوكولا على وسادته. • كافئي طفلتك عند كل تقدم ملحوظ. *******كان يا ما كان نور والعابهاكانت نور تعيش في مدينة جميلة وكبيرة وهي فتاة ذكية وطيبة مثلكم تماما احبائي الصغار. كانت كتي قبل ان تنام تحب ان ترسم قليلاً وان تقرأ قصة ثم تنظف اسنانها وتنام الى صباح اليوم الثاني. ذات ليلة وبعد ان تناولت نور العشاء ذهبت الى غرفتها كي ترسم ككل ليلة. رسمت رسمتها الجميلة جاءت امها طلبت منها ان تجمع اغراضها قبل ان تبدأ بالقصة، فاجابت نور: "طبعاً يا ماما، الآن سوف اجمعها" ثم بدأت نور بقراءة القصة دون ان تجمع وسائل الرسم. ثم وضعت القصة جانبا لانها لم تعجبها فاخرجت كل قصصها من المكتبة كي تختار واحدة منها.... وبدأت باختيار احدى القصص: ليلى والذئب، السندباد، علاء الدين والمصباح السحري... واختارت اخيرا قصة كيتي المرتبة.. بعد ان انهت قراءة القصة والنظر الى الصور الجميلة في داخلها..... وضعتها جانبا وفرشت اسنانها ثم عادت الى غرفتها ونامت.. ولكن في منتصف الليل سمعت صوتا غريبا استيقظت نور من نومها نظرت حولها وتعجبت كثيراً لما رأت كانت الالعاب ووسائل الرسم تريد ان تترك غرفتها. صرخت نور: "الى اين انت ذاهبة ايتها القصص والالعاب؟" اجابت القصص والالعاب: "نحن نريد ان نذهب لاننا لا نحب ان نبقى على الارض وغير مرتبين". قلقت نور من ان تبقى دون العاب فطلبت من العابها ان تبقى عندها ووعدتها ان تبقيها مرتبة دائما.... في الصباح جاءت ام نور الى الغرفة كي توقظها وكم كانت مفاجأتها كبيرة حين رأت نور مستيقظة تجمع العابها وقصصها وترتب غرفتها. شكرت ام نور ابنتها على نشاطها وترتيبها للغرفة في الصباح الباكر. نظرت نور الى العابها ووعدتها ان تجمعها دائما بعد انتهائها من اللعب بها وكذلك القصص واقلام التلوين. *******كلامكم نورقال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم): «ان الله تعالى جميل يحب الجمال، سخي يحب السخاء، ونظيف يحب النظافة». ******* قبل سن السابعة: تربية ام تمهيد للتربية؟ - 21 2007-11-28 00:00:00 2007-11-28 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3631 http://arabic.irib.ir/programs/item/3631 قد يذكر بعض الاهل الحديث القائل "اتركه سبعاً" وذلك للدفاع عن انفسهم حين يرفضون توجيه الملاحظة الى ابنهم او توبيخ ابنتهم اذا ما قاما بعمل مؤذ او خاطيء. بينما يؤكد أخرون ان علماء النفس يقولون ان شخصية الطفل تتشكل قبل سن السابعة. فما هو دور الاهل بين هذه النظرية وذلك الحديث؟ وهل صحيح ان شخصية الطفل تتشكل قبل سن السابعة، وماذا عن السنوات الاخرى؟ *******الاسئلةالمحاورة: بداية نرحب بالدكتورة اميمة عليق الباحثة في علم النفس اهلاً وسهلاً بك دكتورة. الدكتورة اميمة عليق: اهلاً بكم. المحاورة: دكتورة هل يجب ان نترك الطفل سبعاً كما سمعنا وقرأنا كثيراً في الحديث المعروف؟ الدكتورة اميمة عليق: بسم الله الرحمن الرحيم، طبعاً نحن نعرف ان التربية مستمرة تبدأ منذ ولادة الطفل ولنقل قبله حتى، هذه التربية تنقسم الى قسمين التربية المادية والتربية المعنوية، التربية المادية هي توفير حاجات الطفل المادية والتربية المعنوية هي توفير حاجات الطفل الاخلاقية والدينية، اعتقد حين ذكر عن الحديث اتركه سبعاً اعتقد انه يؤكد على التربية غير الممنهجة يعني لايجب ان يتعلم الطفل بطريقة ممنهجة، يجب ان يوضع في مدرسة ويجلس ست ساعات لكي يتعلم ولكن يجب ان تكون طريقة التعامل معه طريقة غير مباشرة لايجب ان تكون التربية مباشرة، ان يكون الغالب على هذه التربية هو التسامح والتساهل اكثر من القسوة، نحن نعرف انه يقول علم ابنك الصلاة من الخمس سنوات او سبع سنوات ولكن اذا قصر في عمر العشر سنوات يجب معاقبته يعني قبل السبع سنوات يجب ان نعلمه الصلاة ويجب ان نتساهل معه حتى يجب ان نعلم الفتاة على الصيام ولكن يجب ان نتساهل معها كثيراً يعني ساعات في النهار، لانترك الطفل حتى السبع سنوات، لانتركه بشكل مطلق ونبدأ عند عمر السابعة، عندها نشعر كثيراً ان نعلمه الصح والغلط وكثيراً ما نعلمه العادات الحسنة، يجب ان نربي فيه بعض الصفات الايجابية ولكن اعتقد اذا بدأنا بشكل محبب للطفل بشكل غير مباشر بشكل يغلب عليه التسامح وبشكل غير ممنهج اعتقد انه يعطي نتيجة بشكل افضل واذا تركنا الطفل لم نعاقبه، لم نتشدد معه ولم نفرض عليه هذه التربية. المحاورة: طيب دكتورة كيف نستطيع ان نعلم الطفل او ان نربيه في هذه السن بما يتناسب مع نموه العقلي والعاطفي؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً نحن قلنا ان حاجات الطفل تنقسم الى قسمين اول الحاجات المادية هو الطعام والصحة والسلامة اما الحاجات المعنوية هي التي تأتي تحت التربية الدينية والتربية الاخلاقية والتربية ايضاً الاجتماعية والناحية المعنوية ايضاً نؤكد ان اهم حاجات الطفل المعنوية هي المحبة يجب ان نظهرها له منذ ولادته وحتى يكبر وايضاً هنا يؤكد الرسول حتى ان نتعاطى مع الطفل حسب طاقته، حتى في الاسلام اول ما يتحدث عن الفروقات الفردية حين نقول لايكلف الله نفساً الا وسعها، كل انسان له سعة حتى هذا الطفل له سعة ويجب ان نتعاطى معه على اساس هذه السعة وايضاً اكد الرسول ان لانساعد الطفل على الطغيان، ان لانكذب عليه، ان نعفو عن اخطاءه هذه الامور كلها تتناسب مع نموه العقلي والعاطفي هذا العمر البسيط يعني عمر الثلاث سنوات، ايضاً هناك امر هو التركيز على التعلم بالاكتشاف وذلك عبر التفاعل المباشر مع محيطه ايضاً يجب الاتكال لجهوزية الطفل ولتقبل المثيرات المختلفة، نحن نعرف انه يجب ان نقدم للطفل مثيرات ولكن هذه المثيرات لايجب ان تكون فوق طاقته حتى يشعر الطفل انه كل يوم هناك جديد كل ساعة هناك مثير ثاني هناك شئ يجب ان يفهمه ويجب ان يتعرف عليه هذا بشكل عام يجب ان نركز على التعليم بالاكتشاف وذلك عبر التفاعل المباشر مع هذا المحيط، يجب ان نتقبل الفروقات، يجب ان ننتبه لجهوزية الطفل ويجب ايضاً ان نركز على المحبة وعلى التعاطي الصحيح معه. المحاورة: نعم فاصل قصير ونعود اليك دكتورة ان شاء الله. *******لا تنسي ابداً ان • ان تربية الابناء بطريقة صحيحة هو نتاج عمل الكثير من الاشياء الصغيرة بطريقة صحيحة. • ان الاطفال لا يخترعون "تقدير الذات" لانفسهم وانما يتعلمونه من الكبار، والاغلب من اهلهم. *******المحاورة: عودة الى الدكتورة اميمة عليق الاخصائية في علم النفس، دكتورة هل نستطيع ان نساعد اطفالنا في نموهم العاطفي والاجتماعي بطريقة تؤثر ايجابياً على نجاحهم الاجتماعي في المستقبل وكيف يتم ذلك؟ الدكتورة اميمة عليق: هناك عدة نقاط يجب توفير بيئة تساعد الطفل على تطوير شعوره بأن لديه سلطة على ما يحدث في محيطه وما حوله، يجب ان يكون هناك اتصال جسدي كثير ان نقبله ان نحضنه وان نمسح على رأسه، يجب ان يكون هناك شعور بالاستمتاع المتبادل بين الام والطفل، الام لاتتذمر من الطفل والطفل يرتاح اذا ما بقيت امه طبعاً الام لايجب ان تغضب كثيراً وان لايشعر الطفل بالتوتر، هناك ايضاً امور كثيرة عملية يعني يجب ان نتحدث كثيراً مع الولد وبلغة واضحة هذا الامر يساعده ايضاً حين يكبر، مثلاً اذا كلم الاخرين ان يعبر بوضوح عن حاجاته وان يفهم ايضاً حاجات الاخرين، يجب ان يشعر الطفل ان ما يقوم به هو بالغ الاهمية هذا يؤثر كثيراً على الثقة بالنفس وتقوية الذات كما ذكرت، يجب ان نكون حاضرين دائماً لمساعدة الطفل عندما يطلب المساعدة ولايجب ان نفرض المساعدة عليه، يجب علينا ان نستجيب لتصرفات الطفل التلقائية التي يقوم بها عند اكتشافه محيطه هذا الامر يساعده كثيراً على الاستقلالية ونحن نعرف ان الاستقلالية في هذا العمر سوف تستمر معه حتى يكبر وتؤثر كثيراً على نجاحه في العمل وفي المدرسة وفي حياته الاجتماعية ايضاً. المحاورة: الدكتورة اميمة عليق نشكرك على حضورك معنا في الاستوديو. الدكتورة اميمة عليق: شكراً جزيلاً لكم. *******خط احمر• لا تحاولي ان تكوني شديدة الحزم مع طفلك، فهو سيمر بالعديد من التجارب التي ستضعه على اول طريق للنضج دون تدخل منك. • لا تعتمدي على المجلات غير المتخصصة في تربية ابنك. • لا تدعي الفرصة لابنك ان يكون طاغية في المنزل لان ذلك شئ غير عادل لكل افراد الاسرة بما فيهم الطفل نفسه. *******عملياً• اجعلي اول شيء وأخر شيء يتلقاه منك ابنك صباحاً هو الحب. • شاركي ابناءك الضحك والبكاء. *******كان يا ما كان الامير السعيدهناك اذا نظرتم جيدا الى تلك الساحة في وسط المدينة، سوف ترون تمثالاً جميلاً جداً لامير شاب. كانت العصافير تجتمع على اكتافه وتحت قدميه، تغرد وتنظر الى المجتمعين من الاطفال والناس حوله. كانت عينا الامير من الزمرد وكان يحمل سيفا مزينا بالاحجار الكريمة ايضاً وكان جسمه مغطى بطبقة من الذهب الذي يلمع تحت اشعة الشمس. في يوم من الايام وصل سنونو من الشمال البارد واثناء هجرته الى الجنوب توقف ليرتاح تحت اقدام ذلك التمثال.ولكن قبل ان يغمض عينيه احس بقطرة ماء تنزل على وجهه، التفت كي يتأكد من ان المطر يتساقط ولكن لا، المطر لا يتساقط فمن اين هذا الماء واذا بقطرة ثانية.نظر جيدا فاذا بدموع التمثال تتساقط من عينيه. تفاجأ السنونو وسأل التمثال عن سر بكائه فاجابه الامير الحزين: "لقد كنت اعيش في قصر جميل جداً هناك بعيداً عن المدينة ولم اكن اعرف شيئا من مشاكل الناس ولكن حين صرت هنا وبدأت اشاهد الناس الفقراء واعرف مشاكلهم احسست بالحزن الشديد، لان الوقت قد فات ولا استطيع الآن مساعدتهم، انظر هناك ايها الطير الطيب، هناك في ذلك البيت تعيش امرأة فقيرة تعيل خمسة اطفال، وهنا يعيش ايتام ينامون معظم ايامهم دون عشاء وهناك... وهنا وهناك... وانا كنت اعيش في نعيم ونسيت ان انظر من حولي الى ابناء مملكتي... فكر السنونو قليلا ونظر جيدا الى التمثال فخطرت على باله فكرة،: ما رأيك ايها الامير ان تساعد هؤلاء الناس الآن؟ الآن، ولكن كيف؟ اقترب السنونو من وجه الامير وانتزع الزمردة الاولى من عينيه وانطلق الى المرأة الفقيرة اعطاها اياها، ثم الزمردة الثانية اعطاها للاطفال الايتام، ثم الاحجار الكريمة واحدة تلو الاخرى صار يوصلها الى فقراء تلك المدينة، ثم بدأ بنزع الذهب عن جسم الامير.... وفي صباح اليوم التالي استيقظ الناس على اميرهم فلم يجدوا الذهب ولا الزمرد، ولكن شاهدوا سنونو صغير على كتفه لا يفارقه، واحسوا بلمعان في عيني الامير، وكأنه سعيد جداً بشكله الجديد..... *******كلامكم نورقال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم): «بيت لا صبيان فيه لا بركة فيه». ******* كيف ننشيء طفلاً محبا للكتاب والمطالعة؟ - 20 2007-11-25 00:00:00 2007-11-25 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3622 http://arabic.irib.ir/programs/item/3622 لطالما سمعنا الامهات والأباء يشكون من انهم يشترون قصصا لاطفالهم ولكن هم لا يقراونها وقد تقول ام بلهفة والله لم نكن نحن هكذا متعلقين بالتلفزيون. ونسأل نحن بدورنا: هل يجب ان يقرأ الاطفال القصص؟ وكيف نشجعهم على اعطاء اهمية خاصة للكتاب في الوقت الذي يملا ضجيج التلفزيون والالعاب الكمبيوترية حياتهم؟ وبماذا تساعد الكتب اطفال تحت السابعة؟ وهل هناك اساليب معينة تجعل من طفلنا منذ الصغر طفلا ثم راشداً يحب المطالعة والكتاب؟ *******الاسئلةالمحاورة: تحية طيبة نقدمها لكم، كالعادة في بداية كل لقاء تكون لدينا وقفة مع الدكتورة اميمة عليق الباحثة في علم النفس لنسلط الضوء على موضوع حلقتنا، اهلاً وسهلاً بك دكتورة. الدكتورة اميمة عليق: اهلاً وسهلاً. المحاورة: دكتورة هل يجب ان يقرأ الاطفال ولماذا؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً حين نقول نحن تحت سن السابعة اعتقد انه يجب ان نقول ان يألف الاطفال القصص وان نقرأ لهم وهذا الامر لايختلف عليه اثنان حتى لو عرفنا اهمية القصص لان القصص تساعد الاطفال على اظهار مشاعرهم وتعطيهم القدرة على البيان يعني حين يقرأ الطفل قصة او نقرأ له قصة نستطيع ان نسأله من هو بطلك المفضل، ماذا اعجبك في هذه القصة، ماذا تعلمت من هذه القصة حيث يتعلم ان يعبر بطريقة واضحة وجميلة، تساعد القصص الاطفال على تقوية الخيال عندهم وتساعدهم على التعلق بالكتابة والقراءة فيما بعد، طبعاً تنقل القصص المفاهيم الانسانية والاخلاقية بطريقة غير مباشرة ونحن نعرف ان الطرق غير المباشرة هي مفيدة للاطفال تحت السابعة وهي مفيدة للكلام والوعظ، طبعا القصص تساعد على اكتساب مجالات اجتماعية لانها تعرفهم على نقاط التعاطي السليم مع الاخرين وعلى طريقة حل المشاكل التي قد تواجههم، كل قصة لديها طبعاً رسالة هذه الرسائل عادة والاهداف يكتسبها الطفل بشكل سريع ويحب ايضاً ان يطبق ما اكتسبه. المحاورة: طيب ما هو نوع القصص المناسبة لعمر تحت السابعة؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً الاطفال تحت عمر الثلاث سنوات لانهم لايعرفون القراءة ولايستطيعون ان يركزوا على استماع القصص لذلك ننصح بقصص تصويرية يغلب عليها الصور اكثر من الجمل، اما عادة الاطفال بين الثالثة والسابعة هؤلاء الاطفال يتجهون الى الخيال والواقع وعادة ما ننصح بالقصص التي يكون ابطالها حيوانات متعلقة بحياتهم اليومية تحمل قصص غير معقدة وبسيطة وشبيهة بما يحصلمعهم يومياً، يعني نحكي عن دب يذهب الى الحضانة، عن دب اشترت له امه لعبة جديدة او عن قطة ارادت ان تذهب الى الحديقة، بين الست سنوات الى السبع سنوات يحب الطفل القصص الخيالية لانه يحب ان يتعرف على كل جديد، يحب ايضاً ان يختار قصصاً يختارها هو وايضاً في هذا العمر يحب كثيراً ان يقسم الاشياء فلذلك يختار المجموعات عن السيارات، عن الطائرات، عن اوراق الشجر ويجب ان نجهزها للطفل في هذا العمر ايضاً في هذا العمر تبدأ المفاهيم الاخلاقية والعادات السلوكية بالتشكل عند الطفل لذلك ننصح ايضاً بأحضار القصص التي تعلمه السلوكيات البسيطة كيف ينظف اسنانه، كيف يرتدي لباسه لوحده، كيف يأكل كل انواع الاطعمة، كيف يجب ان يقرأ، كيف يرتب غرفته، في هذا العمر هذه القصص ايضاً. المحاورة: فاصل قصير ونعود للحوار. *******لا تنسي ابداً ان • ان قراءتك للكتب امام طفلك يشجعه كي يكون مثلك. • ان المطالعة مهارة ككل المهارات تحتاج الى تمرين والى تشجيع كي تصبح ملكة عند طفلك. *******المحاورة: تحية طيبة لكم مازلتم وبرنامج تحت السابعة من طهران، دكتورة هل هناك نظرية علمية لتشجيع الطفل على الاهتمام بقراءة الكتب والقصص يعني بالتحديد؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً كما ذكرت في السؤال الاول ان المطالعة او قراءة القصص تتعلق بمهارة هذه المهارة تحتاج الى تقنيات كي تصبح ملكة وكي تصبح ثابتة عند الطفل، هذه المهارة ككل المهارات الايجابية الاخرى يعني اولاً تحتاج الى ان يكون لديه فهم في ان يحب القراءة ويحب الكتاب ويحترم الكتاب ثانياً تشجيعه اذا ما قام بسلوك معين في هذا المجال هناك ايضاً تعليمه يعني يجب تعليمه نعلمه الحروف واهمية الحروف بالنسبة لهذه القصص يجب ان يعرف اذا ما تعلمنا الحروف ستساعده على القراءة ايضاً يجب ان يكون هناك تشجيع ايجابي وتشجيع سلبي، التشجيع الايجابي هو ان يقرأ هذه القصص، التشجيع السلبي هو تقليل الامور التي لا تجعله يقرأ يعني تقليل ساعات التلفزيون، تقليل ساعات الالعاب الكمبيوترية طبعاً هناك يجب ايضاً ان نوصل له هدفاً، ان نقول له في هذا الشهر احضر لك عشر قصص يجب ان نقرأ هذه العشر قصص واذا ما قرأتها سوف تأخذ هدية ونشجعه اكثر يعني هذا بشكل عام اذا اردنا ان نعيد بشكل سريع يجب ان يكون هناك مثال لكي يقلد، التشجيع الايجابي والسلبي، يجب ان نعلمه، يجب ان نعطيه هدفاً بعيد المدى اذا صح التعبير بالنسبة لهذا الموضوع. المحاورة: عملياً كيف نساعد الاطفال في هذا الامر؟ الدكتورة اميمة عليق: اولاً نقرأ امامهم، نصحبهم الى المكتبة اسبوعياً ليختاروا الكتب التي يريدونها، ليكن لهم مكاناً خاصاً بهم لوضع الكتب في البيت، نشترك له في احدى المجلات الاسبوعية، نساعده ليجمع المال بهدف شراء الكتب، نعلمه ان يهدي الكتب والقصص لأصدقائه مثلاً في اعياد ميلادهم او حين يذهب ليزورهم وهذا الامر سوف يساعد ايضاً الاصدقاء كي يهدوا الكتب، نتعود ان نأخذ معنا الكتب في المحلات او حين نذهب في السيارة في رحلات طويلة . المحاورة: دكتورة اميمة عليق نشكرك جزيل الشكر على حضورك في الاستوديو. *******خط احمر• لا تجبري طفلك على مطالعة القصص او على اقتناء القصص اذا كنت انت نفسك لا تميلين الى القراءة. • لا تتعاطي مع الكتب الموجودة في البيت على انها عبء ولا ترمي الكتب غير المهمة في سطل المهملات فهذا التصرف سيؤثر على نظرة ابنك الى الكتب. *******عملياً• لتكن هدية طفلك حين يقوم بعمل ما قصة جميلة يضيفها الى مكتبته. • خصصي بعض المال شهريا لشراء القصص وتأكدي ان هذه القصص قد قرأها طفلك قبل ان تشتري غيرها. • لتكن هدية طفلك لاصدقائه يوم عيد ميلادهم قصصا جميلة، فهذا الامر سيشجع رفاقه ايضاً على اهداء القصص. *******كان يا ما كان الاميرة والشمس صحت المدينة ذات صباح على خبر محزن: لقد مات الملك الطيب العجوز الذي حكم بالعدل وأحبه الناس كافة... وقد حزن الجميع اكثر لأن الملك لم يكن قد ترك سوى ابنة صغيرة ليس بوسعها ان تحكم. ولكن الملك كان قد ترك ايضاً وصية لابنته قال فيها شيئا قليلاً جداً... قال كي تصبحي ملكة يجب ان تحملي الشمس الى القصر. وقال الملك في وصيته ايضاً: "واذا لم تستطيعي حمل الشمس الى القصر فانك ستقضين حياتك في صندوق خشبي عقابا لك". وبعد ان قرأت الاميرة الوصية استدعت حكيم القصر وأخبرته أن أباها قد كلفها بمهمة عسيرة وأنها لا تريد ان تكون ملكة ابداً الا ان الحكيم العجوز قال لها: ان قوانين المملكة المكتوبة منذ زمن تحرم على الامير او الاميرة ان يرفضا الحكم وقال الحكيم العجوز: "ان ابنة الملك لا تستطيع الا ان تكون اميرة... وقد عاشت مملكتنا بسعادة دائمة لان كل واحد فيها يعرف واجبه ولا يهرب منه" جلست الاميرة في غرفتها واغلقت الباب واخذت تبكي خاصة وانها حاولت ان تلتقط الشمس من اعلى الجبل لكنها كانت كلما اقتربت من القمة ابتعدت الشمس اكثر. وبعد يومين شاهدت الاميرة الحزينة ورقة صغيرة تحت باب غرفتها فركضت واخذت تقرؤها كان فيها جملة صغيرة هي: "لن تستطيعي ان تجدي الشمس في غرفة مغلقة" واحتارت الاميرة لانها لم تعرف صاحب الخط. لكنها قررت ان تواصل بحثها عن الشمس... فعلقت على جدران القصربيانا قالت فيه ان اي رجل يستطيع ان يساعدها في حمل الشمس الى القصر سينال مكافأة من المجوهرات... وفي ايام قليلة عرف كل الناس ان الاميرة الصغيرة تريد حمل الشمس الى القصر لكن احدا لم يستطع ان يساعدها. وفي صباح اليوم التالي جاء الحكيم الى الاميرة وقال لها ان الفرصة التي اعطيت لها توشك ان تنتهي، وشرح العجوز ذلك فقال: ان اباك اوصاني قبل وفاته ان اشعل شمعة كبيرة مباشرة بعد وفاته فاذا ذابت قبل ان نهتدي الى الشمس فان عقابك يصير واجبا. حين خرج الحكيم من الغرفة حزنت الاميرة حزناً شديداً... وبينما هي غارقة في حزنها كان رجل عجوز جداً يحاول ان يدخل الى القصر ولكن الحراس كانوا يمنعونه ويحاولون طرده الا ان العجوز كان عنيدا... وشهدت الاميرة من شباك غرفتها ذلك المنظر، ثم سمعت صوت العجوز يصيح بالحرس: أريد ان ادخل لاساعد الاميرة وسمعت صوت الحرس: "اذهب من هنا فلا وقت للاميرة كي تضيعه معك". وعادت تسمع صوت العجوز وهو يصيح: "حسنا، قولوا لها انه اذا لم يكن بوسع انسان عجوز ان يدخل القصر فكيف تطمع ان تدخل الشمس اليه". وفي تلك اللحظة ادار العجوز ظهره ومضى، وحاولت الاميرة ان تناديه الا انه كان قد اختفى.عادت الاميرة الى غرفتها حزينة يائسة واخذت تفكر فيما قاله العجوز للحراس، الا انها لم تستطع ان تعرف ما الذي قصده... وفجأة قررت ان تستدعي قائد الحرس. حين دخل الى الغرفة، سألته عن الرجل العجوز الذي طرده الحراس وهل جاء الى القصر قبل ذلک؟ فقال قائد الحرس: ان الرجل العجوز يأتي كل مساء, الا ان الحراس يمنعونه من الدخول لانهم يعتقدون انه رجل مجنون. قالت الاميرة: صفه لي فقال قائد الحرس: "انه رجل فقير يحمل قنديلاً صغيراً دائماً. قالت الاميرة: "اذا جاء الرجل العجوز غداً... فاسمحوا له ان يدخل". الا ان الرجل العجوز لم يأت في اليوم التالي وعادت الاميرة الى حزنها ويأسها. وبينما كانت الاميرة في غرفتها تبكي شاهدت ورقة أخرى تحت الباب، فركضت اليها وفتحتها وقرأت فيها: الوقت ضيق... الشمعة الكبيرة على وشك ان تذوب.... ان البكاء والحزن لا يحلان المشكلات احست الاميرة بانها يجب ان تفعل شيئا والا قضت حياتها في صندوق مغلق، فاستدعت قائد الحرس وقالت له: "أريد ان تحضروا الى القصر كل رجل في المملكة يحمل قنديلاً صغيراً". فقال قائد الحرس متعجباً: "كل ذلك من اجل عجوز مجنون"؟ عند المساء جلست الاميرة امام النافذة تنظر الى باحة القصر وتنتظر الرجال الذين يحملون القناديل الصغيرة... وفجأة شاهدت الاميرة منظرا عجيباً، ففي الافق المظلم البعيد كان آلاف الرجال يحملون القناديل ويتقدمون نحو القصر من النواحي كلها... وبعد قليل وصل الجميع الى ابواب القصر التي كانت مغلقة وازدحموا امامها وفي كل لحظة كان الرجال حملة القناديل يتكاثرون دون ان يستطيعوا الدخول بسبب الابواب الصغيرة، فطلبت الاميرة من الخدم ان يهدموا الاسوار العالية وان يوسعوا الابواب كي يتيسر للجميع الدخول الى باحة القصر... ونزلت الاميرة من غرفتها الى باحة القصر والى جانبها قائد الحرس ليدلها على الرجل العجوز... ولكن لشدة توهج الضوء لم يستطع قائد الحرس التعرف على العجوز. فقالت الاميرة: "لم اكن اتصور انه يوجد في مملكتي كل هذه القناديل". ثم اضافت وهي تنظر الى الحكيم: "لقد فهمت كل شي ان القناديل الصغيرة مجتمعة هي الشمس التي قصدها ابي". فقال الحكيم: "نعم، ولكن انظري الى هناك". كانت الشمس قد بدأت تشرق وتدخل الى القصر، لتملأه بالنور الذي افتقده منذ وقت طويل. *******كلامكم نورقال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم): «ادبوا اولادكم على ثلاث خصال:حب نبيكم وحب اهل بيته وقراءة القرآن». ******* متى يجب ان نتدخل لمعالجة غيرة اطفالنا من بعضهم؟ - 19 2007-11-18 00:00:00 2007-11-18 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3621 http://arabic.irib.ir/programs/item/3621 لقد اثبتت الدراسات ان الوقت الفاصل بين طفل وآخرهو ثلاث سنوات. هذه الفترة تقلل كثيراً من مشكلة الغيرة بين الاخوة ولكن في اكثر الاوقات لا يستطيع الاهل ان يتحكموا بهذه الفترة فيواجهوا مشكلة مولود جديد يأخذ وقت الام واهتمامها مع ان الطفل الاول مازال يحتاج للاهتمام نفسه. وفي الاغلب تكون ولادة طفل جديد تهديد لموقع الطفل الاول ويبدأ هذا الطفل بالتنافس للحصول على محبة اكبر من والديه. لماذا يشعر الطفل الاول بالغيرة؟ ومتى هي طبيعية وكيف يمكننا التقليل من هذه المشكلة؟ *******الاسئلةالمحاور:بداية نرحب بالدكتورة اميمة عليق الباحثة في علم النفس، اهلاً وسهلاً بك دكتورة. الدكتورة اميمة عليق: اهلاً وسهلاً. المحاور:دكتورة هل الغيرة امر طبيعي بين الاخوة؟ الدكتورة اميمة عليق: بسم الله الرحمن الرحيم طبعاً هو امر طبيعي بين كل الاخوة ولكن حدته وشدته تختلف بين طفل وآخر وبين عائلة واخرى وتبقى طبعاً الغيرة الطبيعية اذا لم تتحول الى عنف ضد الطرف الآخر او الى مشاكل نفسية حادة لدى احد الاطفال. المحاور:دكتورة هل الغيرة تنشأ فقط مع المولود الجديد ام انها تكون ايضاً مع الاخوة الكبار؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً تكون ايضاً مع الاخوة الاكبر سناً ولكن يجب ان يتصرف الاهل بحكمة لكي لا تزيد المشكلة تعقيداً لكن عادة تكون الغيرة من ولادة مولود تحت سن الخامسة والغيرة تكون من امور اخرى متعلقة بالدرس او بالشكل او بالهدايا التي يتلقاها الطفل تكون بعد سنين الخامسة، طبعاً دائماً نؤكد ان العائلة ومدى العطف والحب والدعم الذي يتلقاه الطفل في كل سن من سنواته هو يؤثر على قوة هذه المشاعر طبعاً وكما ذكرنا في السؤال الاول ان الغيرة طبيعية والغيرة الطبيعية تساعد ان يصبح الاولاد اكثر استقلالية واكثر تسامحاً واكثر كرماً حتى لو انه يغار من اخيه ولكن حين نعطيه لعبة يتنازل عنها. المحاور:في حدها تكون طبيعية. الدكتورة اميمة عليق: الافضل طبعاً ان يشجع الاهل اطفالهم على الحديث واظهار شعورهم بالكلام واذا عبر الطفل عن اي مشاعرضد اخيه لانشجعهم ان يعبروا الا ان يتحول هذا الشعور الى اسلوب يظهر هذا الطفل هذا الشعور بطريقة غير مباشرة عندها الضرب او الايذاء لاخيه او اخته لذلك نرى الافضل ان يعبر الطفل بالكلام افضل من ان يعبر بيده او مشاكل نفسية اخرى. المحاور:دكتورة فاصل قصير ثم نعود للحوار. *******لا تنسي ابداً ان • ان تحضير الطفل للمولود الجديد سيخفف من حدة الغيرة عنده. • ان المقارنة بين الاطفال تؤجج مشاعر الغيرة بينهم. *******المحاور:عودة الى الدكتورة اميمة، دكتورة كيف يجب ان يتفرغ الاهل عند مجئ طفل جديد لاننا نعرف ان مجئ المولود الجديد يحدث مشكلة بين الاطفال؟ الدكتورة اميمة عليق: ذكرنا ان الطفل غير مطمئن او غير متأكد من حب اهله وايضاً بسبب تصرفات الاهل نفسهم احياناً تصبح مشكلة، هناك طبعاً اذا تصرف الاهل بالحكمة والتعادل قد تكون هذه المشكلة اقل بكثير او اقل حدة يجب ان لا يقترن مجئ الطفل بتغييرات جذرية في حياة الطفل الاول مثلاً تغيير غرفته او سريره او وضعه عند الاقارب لمدة معينة مثلاً خاصة اذا كان الطفل الاول مريض او هناك اي مشكلة لديه، حين تعود الام من المستشفى الافضل ان لاتدخل مع المولود الى البيت الافضل ان يحمله الاب وتدخل الام لتحتضن الولد الاكبر، طبعاً يساعد الاهل الطفل بتشجيعه حين يقوم بعمل ما ويؤكدون له انه اصبح كبيراً وقوياً خاصة اذا اعطوا له بعض المسؤوليات، من المهم جداً ان يعطى الطفل بعض المسؤوليات المرتبطة بالطفل الصغير مثلاً احضر له قنينته او احضر له منشفة او تعال نحممه معاً، طبعاً يجب تشجيعه بعد كل مشاركة في هذه المسؤولية، ايضاً يجب ان ننبه الاقارب الذين يأتون من الجد والجدة والعمات لان المولود جذاب اكثر فيجب ان ننبه الاقارب الى ان لايبرزوا اهتماماً زائداً لهذا الطفل وينسون هذا الطفل الذي كان في يوم من الايام محط انظار الجميع، وطبعاً نشجع الزوار ان يحضروا هدية الى الطفل الاكبر وايضاً هناك امر مهم جداً هو ان لايكثر الاهل من الكذب بأنهم يحبونه اكثر من الطفل الصغير ويجب ان يعبروا عن مشاعرهم بشكل صحيح انا احبك كثيراً واحب اخيك ايضاً كثيراً لان اذا نقول للطفل انا احبك اكثر من اخيك وهو صغير لايفهم شيء فان هذه الكلمات سوف تؤثر سلبياً على الطفل وعلى ذهنه وخياله فيقول اليوم امي تحبني اكثر من اخي وغداً تحب اخي اكثر مني وهذا الامر لا يعطي ابداً امان للطفل عكس ما يقول الاهل، هذا بشكل عام. المحاور:سؤال اخر دكتورة ما هي الخطوات العملية للتخفيف من هذه المشكلة؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً عدم المقارنة بين الاولاد اذا كانت ايجابية او سلبية مثلاً لا نستطيع ان نقول انت اذكى من اخيك، صحيح انها اجمل منك لكن انت اذكى منها لان ذلك بالعكس يزيد من شدة المنافسة لتثبت ذكائها مثلاً. المحاور:هذه المقارنة لم تكن داخل الاسرة فقط حتى خارج الاسرة. الدكتورة اميمة عليق: حين يتشاجر الاولاد مع بعضهم لايجب ان ندعم طفل على الاخر حتى لو كان الحق معه ونحاول ان قدر الامكان. المحاور:ان لا نتحيز. الدكتورة اميمة عليق: قد لا يكون تحيز اذا صح التعبير ان نعرف ان الطفل الصغير اخذ لعبة الطفل الكبير لايجب ان نقول له اترك هذه اللعبة يجب ان نعطي الاطفال تقنيات ليحلوا مشاكلهم لوحدهم ولايقف الاهل ليعرفوا الحق مع من او يعرفوا تفاصيل هذه المشكلة مثلاً احكوا من البداية ماذا حصل ويبدأ هذا الطفل هذا اخذ لعبتي وهكذا، هذه مشكلة معرفة من هو اساس المشكلة، نقول لهم هذه مشكلتكم وحاولوا ان تحلوها وطبعاً نشرف على هذا الحل ولايجب ان نتخطى مشكلة الاولاد حين يضرب احدهم الآخر طبعاً يجب ان نتدخل اما طالما هي مشاجرة يجب ان يحلوا مشاكلهم بنفسهم، طبعاً الضغط على الولد الكبير وخاصة الكبير ان يتنازل عن العابه ووسائله لأخيه الصغير، اذا حب ان يعطيه واذا لم يحب لايعطيه يعني يجب ان نتركه حراً في اختياره، طبعاً عدم تغيير نظام الطفل الكبير بمجرد ولادة طفل اخر هناك امر ايضاً لكي نعبر لطفلنا انه نتعاطى بعدل مع طفلينا، لا يجب ان نختار لهما نفس الالعاب يجب ان نختار لكل منهما العاب مختلفة لانه حتى الالعاب المتشابهة يبدأ الطفل ويفتش عن اختلاف لكي يشعر انه احضروا لعبة مختلفة لأخيه. المحاور:شكراً جزيلاً دكتورة نقاط مهمة اشرت اليها ويجب ان نأخذها بعين الاعتبار بالنسبة لأطفالنا، نشكرك جزيل الشكر لحضورك في الاستوديو. *******خط احمر• لا تتدخلي في شجارات الاخوة لصالح احدهم فالامرسيزيد المشكلة تعقيدا. • لا تسمحي للاخ الكبير بضرب المولود الجديد ولا تتعاطي مع الموضوع ببساطة. *******عملياً• امدحي اطفالك بوعي واعتدال. واوكلي الى ابنك الكبيربعض الامور المتعلقة بأخيه فيشعر بالمسؤولية تجاهه. • ممازحة طفلك الكبير اذا ما تصرف كالصغير ولا داعي للتانيب او السخرية في مثل هذه الحالة. *******كان يا ما كان الكنغر الصغير كان هناك في الغابة الجميلة التي نتحدث عنها دائماً والتي فيها اشجار جميلة وينابيع واعشاب خضراء كان تعيش عائلة من الكنغر. هذه العائلة كانت مكونة من الام والاب والكنغر الصغير كورو. كان كورو صغيرا لا يستطيع ان يقفز لوحده ولا يستطيع ان يحضر الطعام من الغابة لذلك كانت امه تساعده وتعطيه الطعام وتهتم به. حتى كبر وصار قويا وخرج من جيب امه ليقفز وحده ويحضر الطعام لوحده ويلعب مع اصدقائه ويتعلم الكثير من الامور الجديدة. في يوم من الايام قالت له امه انه في وقت قريب سيرزقون بأخ صغير واكملت امه ان ها تحبه كثيراً وان والده يحبه كثيراً وان اخاه او اخته الصغيرين سيحبانه كثيراً. فرح كورو كثيراً وقفز عاليا وهو يقول انه سيساعد امه وسيهتم كثيراً بالمولود الجديد. بعد عدة اشهر ولد الكنغر وكان جميلاً وصغيراً وناعما كثيراً وكانت ام كورو مجبرة علی ان تبقى معه وتهتم به كثيراً. لم يكن كورو يشعر بالفرح دائماً فكان يفضل ان يكون الطفل الوحيد في العائلة كما كان لان امه كانت تهتم به اكثر والفاكهة التي يحضرها والده من الغابة كانت له لوحده. وكان يتساءل لماذا يجب ان يبقى اخاه الصغيرفي جيب امه بينما هو يلعب بعيدا عنها. فقرر الا يلعب مع اخيه الصغير والا يساعد امه في اعمال البيت. بعد فترة قصيرة انتبهت ام كورو انه حزين وانه لا يلعب مع اخيه. فسالته: لماذا انت حزين؟.... هل حصل شيء لا اعرفه احزنك؟ في البداية لم يشأ كورو الحديث، ولكن بعد اصرار امه قال لها: "اشعر انك لا تحبينني كما في السابق.. فانت تريدين ان تهتمي فقط بأخي الصغير وهو يبقى دائماً في جيبك، فانت تحبينه كثيراً.. اكثر مني"... احتضنته امه وقالت له: "اذن انت حزين لهذا السبب" هز كورو رأسه ليقول لامه نعم. فقالت له امه: انا احبك كثيراً واحب اخاك ايضاً ولكنني اهتم به كثيراً لانه مازال صغيراً ولم يصبح كبيراً وقوياً مثلك. فالاطفال الصغار يحتاجون الى مساعدة اهلهم كي يكبروا ويصيروا اقوياء كالكبار تماماً ابتسمت امه وهي تقول له: تعال سوف اريك شيئاً واحضرت البوم الصور القديم وبدات تنظر الى الصور مع كورو فجاة سأل كورو: "ماما، من هو هذا الطفل الصغير الذي هو في جيبك؟" اجابته امه: "انه طفلي الحبيب كورو". تعجب كورو كثيراً فهو قد نسي انه كان صغيراً مثل اخيه الصغير وكانت امه تهتم به وتطعمه وتحمله طيلة الوقت. فقال كورو بفرح والأن اصبحت كبيراً وقوياً واستطيع ان اساعدك وان انام لوحدي والعب لوحدي... امي كلما احتجت لمساعدة تستطيعين ان تطلبي مني مساعدتك.... واستطيع ان اهتم باخي الصغير ايضاً. احتضنته امه وقالت له: "حين كنت صغيرا كنت احبك كثيراً، والآن حين كبرت وصرت قويا احبك كثيراً وافتخر بك ايضاً...". *******كلامكم نورعن الامام الصادق(ع): «بادروا اولادكم بالحديث، قبل ان يسبقكم اليهم المرجئة». ******* نظام العقوبات والحوافز عند الاطفال - 18 2007-11-10 00:00:00 2007-11-10 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3620 http://arabic.irib.ir/programs/item/3620 لطالما قررت صديقتي العزيزة ان تغيري سلوكاً معيناً عند ابنك وفكرت بتشجيعه كي تساعديه ولكن وقفت حائرة عند الهدية التي تختارينها والتي تناسبه ووقت اعطائه هذه الهدية. وقد فكرت مرارا ان تعاقبي ابنك فتحرميه من امر ما يحبه عله يؤثر على تصرفاته ولكنك ترددت ان يكون العقاب غير مناسب لتصرف ابنك. وبين التشجيع والعقاب تقفين حائرة وتفكرين بنظام معين تتبعينه دائماً علك ترتاحين من التردد. *******الاسئلةالمحاورة: مع هذه المقدمة التي قدمناها لحضراتكم ننتقل الى الدكتورة اميمة عليق الباحثة في علم النفس، دكتورة اميمة سلام عليكم. الدكتورة اميمة عليق: وعليكم السلام ورحمة الله. المحاورة: شكراً دكتورة على حضورك، في البداية دكتورة هل هناك فرق بين الاطفال يفرض علينا نوع العقاب او الثواب؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً سن الطفل بالدرجة الاولى يؤثر على الثواب او العقاب مثلاً الطفل تحت الثالثة افضل ثواب له هو التقبيل والحضن ولكن بين الرابعة والسابعة يصبح توجيه الشكر والمدح له بشكل خاص له وهو يؤثر كثيراً ايضاً الطفل بين عمر السنة والثلاث سنوات اذا كنا سنعاقبه اذا غضبنا ونظرنا اليه بشكل حاد وعبوس سوف يتأثر كثيراً ولكن الطفل بين الرابعة والسبع سنوات يجب ان نحرمه من شيء يحبه سوف يؤثر عليه اكثر هناك ايضاً طريقة للثواب والعقاب، بالنسبة للثواب ان الطفل تحت عمر الثالثة لايجب ان نعده بجائزة او هدية لانه قام بعمل ما و نؤجل هذه الهدية لانه لايتحمل هذا التأجيل او نغير الهدية التي وعدناه بها لايستطيع ان يقبل ذلك، نستطيع ان نعده بأعطائه هدية بعد فترة وليس مباشر، هذا الامر سوف لن يؤثر عليه سلباً بالعكس سينتظر بشوق هذه الهدية وايضاً اذا غيرنا الهدية الى شيء افضل قد يفرح بها لكن تبقى عنده تحت الثلاث سنوات حتى لو غيرنا الى هدية افضل لايفرح لانه يريد ما واعدناه به، ما يؤثر على نوع العقاب والثواب، بالنسبة للثواب يجب ان نعرف ما يحب الطفل اذا كان يحب الالعاب او الاغذية او الخروج من البيت لكي نعطيه اياه او نحرمه منها . المحاورة: دكتورة متى يجب ان نكافئ الطفل ومتى يجب ان نعاقبه بشكل عام؟ الدكتورة اميمة عليق: اعتقد ان كل الاهل يعرفون ان يحددوا الوقت الذي يجب ان يعاقب او يثيب الطفل، مثلاً هناك نقطة يجب ان اشير اليها هي ان الثواب والعقاب يجب ان يكونا جزء من الاسلوب التربوي وليس الهدف، يجب ان تكون هناك قواعد عامة واسلوب متبع في البيت ويكون الخلل بأتباع هذا يستلزم العقاب او الثواب طبعاً عند الثواب او العقاب يجب ان نوضح للطفل القاعدة التي نحن نلتزم بها يجب ان نوضح للطفل ما نريده، ما هو الجيد وما هو السيء، كيف نعاقبه اذا لم يحترم هذا القانون واذا احترمه او اتبعه كيف نشجعه وهناك امر مهم جداً انه لايجب ان نعاقب الطفل او نعطيه الثواب او الهدية حسب مزاجنا نحن، اذا كنا راضين نتغاضى عن الاخطاء واذا كنا راضين عن حتى ابسط الاخطاء يجب ان نعاقبه عليها، يجب ان يكون هناك قانون ثابت لايتعلق ابداً بمزاجنا وبحالاتنا النفسية نحن بل بهذا القانون بحد ذاته. المحاورة: طيب دكتورة فاصل قصير ونواصل ان شاء الله. *******لا تنسي ابداً ان • ان اتباع نظام موحد بين الام والاب يجعل نظام الثواب والعقاب اسهل واكثر نتيجة. • ان يكون العقاب او الثواب مناسباً لعمل او تصرف طفلك. • ان تشجعي ابنك كلامياً بشكل دائم فكلامك له مفعول سحري عليه. *******المحاورة: دكتورة ما هي انواع كل من الثواب والعقاب التي يسمح للاهل ان يستخدموها؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً على الاهل ان يحددوا ماذا يريدوا ان يحضروا لابنائهم وعن ماذا يجب ان يحرموهم ولكن كما ذكرنا في الجواب الاول ان العقاب او الثواب يجب ان يكونا متناسبين مع عمر الطفل ومع العمل الذي قام به وايضاً كي نعاقبه او نعطيه هدية يجب ان نعرف ماذا يحب كي يحسن سلوكه او كي نجنبه من سلوك خاطئ، الطفل بشكل بسيط جداً نسأله ماذا تحب او اذا كان لديك مال ماذا تشتري او ماذا تحب ان تحضر لك في عيد ميلادك، هذا نستطيع ان نعرف ماذا يحب اكثر اما انواع الهدايا والشراء من دكان انواع الالعاب المعقولة ان لانعد الطفل بالعاب غالية الثمن لانستطيع شراءها او نحرم الطفل من لعبة يحبها كثيراً ونحرمه منها لفترة طويلة والحرمان لفترة طويلة يعطي مفعول عكسي، طبعاً نسأله اذا كان يحب الخروج من البيت الى الحديقة او الى مدينة الملاهي ان نمضي هذا الخروج من البيت بعد السلوك مثلاً، لا نستطيع ان نقول للطفل ايام اننا لانأخذك الى مدينة الملاهي التي كنا وعدناك بها الا الاسبوع المقبل لا اذا قام بعمل سيء وكان المقرر ان نأخذه الى مدينة الملاهي بعد نصف ساعة مثلاً نلغي هذا لبعد اسبوع هذا يصبح كلامنا في الهواء وهذا امر خطر، يجب ان نتكلم ويجب ان نطبق ما نقوله ان كان في العقاب او في الثواب ايضاً التشجيع له مفعول صحي كما ذكرت، احسنت، انت ولد رائع، لكن لايجب ان نقول له انت اكبر ولد في العالم لأمر بسيط جداً، ان يكون حق كلامنا مقبول مع وضع الطفل، لا يجب ان نقول انت افضل من اخيك حتى في هذا التشجيع لايجوز ان نخفف من قيمة الاخرين، انت افضل من كل الاطفال، انت اروع من كل الاطفال الذين رأيتهم في حياتي، اذن هناك تشجيع عبر التعبير عن المشاعر دون الكلام او الاحتضان او التقبيل مثل ما ذكرنا اما بالنسبة للحرمان اذا وضعنا الطفل نستطيع ان نأخذه بشكل سريع بعد العمل الذي قام به الى غرفته ولكن لايجب ان يتعدى هذا الامر البسيط الخمس دقائق لانه اذا تعدى الخمس دقائق في المرة القادمة يجب ان نعطيه ساعة وفي المرة التالية ساعتين لان حساسية الولد لهذا العقاب تخف والخمس دقائق لا تؤثر عليه لذلك يجب ان نتعاطى بالبسيط بسيط جداً حتى لانصل الى حالات صعبة، هناك امرمهم ايضاً وهو العقاب الجسدي الذي يجب ان يلغى بشكل نهائي، الاهانة للطفل يجب ان تلغى بشكل نهائي ايضاً او توجيه التهم مثل احمق او انك لاتستطيع ان تقوم بهذا العمل، هناك امر مهم جداً هو ان نشجع السلوك او نعاقب السلوك ولا نشجع كل شخصية الطفل او ان نعاقب كل شخصية الطفل. المحاورة: سؤال اخير دكتورة، ما هو الاسلوب الذي يجب اتباعه في المكافأة والعقاب؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً لتكن المكافئات متنوعة ولتكون مرتبطة بالسلوك الذي نريد ان نحسنه مثلاً اذا استيقظ الطفل باكراً للذهاب الى الحضانة نستطيع ان نعطيه ثواب نصف ساعة ان يسهر اكثر من الاول، طبعاً يجب دائماً ان نفي بوعودنا لاطفالنا هو افضل انواع الثواب لديهم وايضاً يجب ان نمدح سلوك الطفل فعادة نسعى ان نقوي هذا السلوك وفي العقاب نريد ان نخفف من هذا السلوك ولا يجب ان نقضي على كل شخصية الطفل ايضاً نوضح للطفل لماذا نمدحه ولماذا نعاقبه، اشكرك لانك مثلاً رتبت تخت نومك هذا الصباح ولا نقول انك كنت جيداً، ايضاً نمدح او نشجع كل تقدم مثلاً اذا كان لايجمع اي لعبة وجمع لعبتين نشجعه ونقول له ان هذا امر جيد جداً وايضاً ذكرنا هذا ان يكون الثواب والعقاب مناسباً مع عمر الطفل ومع العمل الذي قام به وليكن ايضاً الثواب والعقاب اسلوب وليس هدف. المحاورة: الدكتورة اميمة عليق الباحثة في علم النفس نشكرك جزيل الشكر على حضورك في الاستوديو. الدكتورة اميمة عليق: شكراً لكم ايضاً. *******خط احمر• لا تلجأي الى العقاب كاول طريقة حل للمشاكل. • لا تعاقبي ابنك على امر ما وتتساهلين معه على نفس الامر في مرة اخرى فهذا التردد سيعقد سلوك ابنك اكثر. • لا تعاقبي ابنك لانك غاضبة من امر آخر لا يخصه جعلك تفقدين اعصابك فان هذه الطريقة تفقدك ثقة ابنك بك. *******عملياً• اتفقي مع ابنك على طريقة واضحة للتصرف وكلما اخل احدكما بالاتفاق تطرح مسألة العقاب. • لتكن حياتك مع ابنك منظمة فهذا التنظيم سيشعره بالامان والاستقرار ولن يشجعه على التصرف بعشوائية. *******كان يا ما كان لنبي موسى والخضر(ع) حين تنزل التوراة على النبي موسى(ع) كان فيه كل العلم الذي يحتاجه بنو اسرائيل في حياتهم. الامر الذي جعل النبي موسى يتساءل ان كان في هذه الدنيا احد اعلم منه. وقبل ان يمسه الغرور اوحى الله اليه ان يذهب الى مجمع البحرين ليتعرف الى من هو اعلم منه وطلب اليه ان ياخذ سمكة زادا للطريق. اصطحب النبي موسى(ع) يوشع معه وانطلقا بحثا عمن لديه علم اكثر من موسى. مشيا ومشيا حتى وصلا الى ساحل البحر ولرؤية الماء غسل يوشع السمكة ووضعها على حجر بانتظار امر موسى وبعد الاستراحة تابعا طريقهما ولكن نسي يوشع السمكة وحين انتبه ا لى الامر قال موسى ان السمكة هي اشارة من الله ولاننا نسيناها علينا الرجوع من الطريق نفسه لان نسيانها دليل على اننا اخطأنا الطريق. رجعا معاً ليجدا شخصا في المكان الذي انطلقا منه واذا هو الرجل الذي يبحثان عنه اي الرجل الاعلم والذي يريد موسى التعلم منه وهو يدعى الخضر. ارسل موسى يوشع الى قومه واقترب هو من الخضر مسلما عليه طالبا منه مرافقته والتعلم منه لكي يعرف سر العلم الذي يمتلكه. اجابه الخضر: "انا لست بخيلا ولكنني اعرف ان لا طاقة لك على مرافقتي لانك اذا رافقتني عليك ان تبقى ساكتا ولا تتدخل اوتسأل عما تراه". وعده النبي موسى بالصبر والسكوت خلال الطريق على ان يأخذه معه. وانطلقا معاً حتى وصلا الى ساحل البحر حيث رست سفينة. نادى الخضرالقبطان طالبا منه السماح بالركوب. قال القبطان: ولكن كم تدفعون من المال؟ اجابه الخضر: "نحن عجوزان والشمس حارة جزاك الله خيراً". قبل القبطان وصعد الخضر وموسى وانطلقت السفينة اما حين ابتعدت في الماء اقترب الخضر من احد اطرافها وكسر الاخشاب ثم ادعى انه لم يفعل شيئا وحين كان العمال يصلحون ما كسره ثقب ارض السفينة وبدأ الماء بالتسرب فصاح القبطان غضبا: "لقد قبلنا ان نصحبكما معنا كي يجزينا الله خيرا ولكن من اي طينة انتما لتقابلاً المعروف بالسيئة الا تعلم ان السفينة اذا امتلأت بالماء تغرق؟" اجاب الخضر: "بلى اعلم ولكن الخير في ما فعلت". تعجب القبطان غاضباً: "لا اريد هذا الخير وطلب منهما النزول من السفينة في اقرب مرفأ". حين ترجلا سأل النبي موسى الخضر غاضبا: "ولكن ما هذا العمل الذي قمت به؟" وقبل ان يكمل اعترضه الخضر مذكرا اياه بالوعد الذي قطعه قبل ان يبدأ الرحلة معاً. سكت موسى ثانية واعتذر من الخضر واعدا اياه بعدم تكرار هذا الامر. وتابعاً طريقهما حتى وصلا الى قرية حيث اجتمع عدد من الشبان على جانب الطريق فنادى الخضر احدهم وضربه ضربة سقط الشاب من اثرها ميتا وتابع طريقه دون اي شرح قائلا لموسى: "لنذهب". قبل ان يتابع مسيره قال موسى: "كيف نكمل طريقنا بعد الذي فعلته؟". فأجابه الخضر: "ألم اقل لك انه صعب عليك ان تتحمل الصمت معي؟" اعتذر موسى ثانية واعدا باكمال الطريق دون ان يتدخل في اي امر. وحين وصلا الى قرية جديدة كانا متعبين كثيرا فطلب الخضر من احد الشبان الذي التقى به: "لقد اتينا من طريق طويل هل تستطيع ان تقدم لنا وجبة طعام؟" فاجابه الشاب: " ليس لدينا شىء لنقدمه للغرباء فالله سوف يرزقكما؟" قال الخضر: "اعرف هذا ولكن نحن غريبان وضيفاكما". فقال الشاب: "نحن لا نثق بالغرباء ولا نستضيفهم". قال الخضر لموسى: "لنذهب من هنا". حين كانا يخرجان من القرية راى الخضر حائطا يكاد ان ينهدم فقال الخضر: "علينا ان نصلح هذا الحائط هيا ساعدني". ودون ان يقول شيئا بدأ موسى بالمساعدة في تجهيز الطوب وحين انتهيا قال موسى والتعب قد انهكه: "في هذه القرية حيث لم يقدم احدا لنا لا طعام ولا مأوى تصر على بناء حائط منهدم الم يكن من الافضل ان نعمل ونكسب بعض المال لنشتري الطعام؟" قال الخضر: "هذه هي المرة الثالثة التي تخلف بوعدك وتعترض كما يفعل بنو اسرائيل وقد كان لكل عمل قمت به مبرراً وسبباً: اما السفينة فهي لاناس شرفاء يعتاشون هم وغيرهم من الفقراء على العمل على هذه السفينة ولكن في تلك المدينة حاكم ظالم يريد ان يستولي على كل السفن الجيدة ولكن اذا ما راى ان السفينة معيوبة فانه يتركها وبالتالي تبقى لاصحابها. واما الشاب الذي قتلته فانه قد قتل قبل ذلک عدة اشخاص واهله مؤمنون وكاد هذا الشاب اذا ما شاع بين الناس انه قاتل كاد ان يفضح ويشوه سمعة اهله وفي المدينة قاض غير عادل وكان من واجبي ان اخلص الناس واخلص اهل ذلك الشاب منه وسوف يرزقهم الله قريباً ولداً صالحاً. واما الحائط فهو لطفلين يتيمين وتحته كنز والله يريد ان يبقى الكنز الى ان يكبر الطفلان ولو ان الحائط انهدم قد يستولي آخرون على الكنز. هذه هي الاشياء التي لم تستطع ان تصبر على معرفتها وقد قمت بها بأمر الله. فقال موسى: "معك حق، فالانبياء لايعلمون الا ما يشاء الله لهم ان يعلموا والله هو العليم المطلق". ودع موسى الخضر راجعاً الى قومه بعلم اكثر وتواضع اكبر وتجربة لن ينساها مع هذا المعلم الذي بفضل تقواه وايمانه وهبه الله الحياة الخالدة فكما تعلمون مازلنا ننتظره ليظهرمع الامام المهدي(عج). *******كلامكم نورقال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم): «حق الولد على الوالد ان يحسن اسمه ويحسن موضعه ويحسن ادبه». ******* عندما يشاهد الاطفال اباءهم يتشاجرون؟ - 17 2007-11-03 00:00:00 2007-11-03 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3619 http://arabic.irib.ir/programs/item/3619 ان الاطفال تحت سن السابعة لديهم روح لطيفة وحساسة جداً وهم ينظرون الى الامور بطريقة مختلفة جداً عن الكبار. وهم لا يعرفون المشاكل الواقعية التي يمر بها الاهل. لذلك هم يفسرون الامور غير ما يفسرها الاهل. ولا ننسى انهم يتمتعون بخيال واسع يسمح لهم بالمبالغة في تفسير الامور وخاصة السلبية منها. فعندما يشاهدون اهلهم يتشاجرون بالاضافة الى تعظيم هذه المشكلة يضيفون اليها ايضاً قلقهم المتفاقم من جراء امور اخرى. *******الاسئلةالمحاورة: طيب مستمعينا الكرام في بداية كل لقاء كما تعلمون نستضيف الدكتورة اميمة عليق الباحثة في علم النفس لنتحدث عن موضوع حلقتنا، دكتورة اميمة سلام عليكم. الدكتورة اميمة عليق: وعليكم السلام. المحاورة: اهلاً وسهلاً بك في هذا اللقاء، بماذا يشعر الطفل حين يستمع لمشاجرة اهله؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً حسب عمر الطفل عادة الاطفال بين الثلاثة والسبع سنوات بسبب عدم ادراكهم الصحيح للموضوع الذي يتشاجر من اجله اهله وخاصة اذا ما ظهر سلوك من قبل الاهل، سلوك عدواني اوعنيف او اهانات وتحقير اذا صح التعبير فأن ردة الفعل و مشاعر الطفل ستكون حادة بحدة سلوك الاهل وفي الحالات الحادة جداً قد يبتلى الاطفال بالكوابيس وذكرنا ذلك الى اضطرابات النوم واحياناً قلنا ان الحالة العاطفية غير مستقرة في الاسرة قد تسبب هذه المشكلة ايضاً التبول غير الارادي ايضاً ذكرنا، وفي ابسط الاحوال يشعرون بالقلق وهو اقل شعور يشعرون به الاطفال لانهم يعتقدون ان هذه المشكلة ستؤدي الى الانفصال ويذهبون الى الحد الاقصى ويبدأ لوضع حد لهذا الانفصال وانما هو السبب وانه بعد هذا الانفصال هو مع من سيكون ويشعر بعدم الامان والى من ارجع اذا واجهت هذه المشكلة، اذهب الى امي ام اذهب الى ابي، هذا بشكل مختصر عن مشاكل الاطفال ومشاعرهم حين يشاهدون مشاجرة اهلهم. المحاورة: طيب ما هي اساليب التعبير عن عدم رضا الطفل في مثل هذه الظروف؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً كل الاطفال لايعبرون بنفس الطريقة، حسب شخصيتهم، الاطفال الذين يعبرون عن مشاعرهم يرفعون صوتهم وتكون ردة فعلهم مشحونة بالغضب والاخلاق السيئة وهم يعبرون بشكل مباشر عن غضبهم مثلاً يقول اسكت، ماذا تفعلون او انا غاضب جداً او يبكي ويصرخ ويخرج من الغرفة وهناك نوع اخر من الاطفال يظهر عندهم عدم الرضا بالانزواء، لايتكلم شيئاً ولايحب ان يتكلم مع الاخرين، لايحب ان يخرج من البيت، لايحب ان يتعاطى مع الاطفال. المحاورة: يقال ان الطفل في حالة من الكبت. الدكتورة اميمة عليق: صح يكبت هذه المشكلة ولايتحدث شيئاً لانه يخاف ان يعبر عن غضبه اوان يصرخ ويزيد الطين بلة، فيذهب ويجلس لوحده ويعيش في عالمه الخاص واذا كان الطفل اكبر عادة سبع سنوات فما فوق ويذهب الى المدرسة عادة تظهر لديه مشاكل عدم التركيز والتأخر الدراسي وهي طبعاً اساليب غير مباشرة للتعاطي مع مشكلات اهله. المحاورة: طيب فاصل قصير ونرجع للحوار. *******لا تنسي ابداً ان • ان المشاجرة بين الام والاب قد تشغل ذهن الطفل لساعات طويلة. • ان التفكير بآراء الآخر قبل الشروع بالمشاجرة قد تحول دون هذه المشكلة. *******المحاورة: ننتقل الى الدكتورة اميمة عليق الباحثة في علم النفس، دكتورة اذا كان لابد من المشاجرة يعني نحن لانستطيع ان نقول انه لاتوجد هناك مشاجرة او لاتحدث هذه المشكلة في بعض العوائل، اذا كان لابد من المشاجرة بماذا تنصحين الاهل عندها؟ الدكتورة اميمة عليق: كما ذكرت المشاكل عادة موجودة ولانستطيع ان نؤدر المشاكل الزوجية من مثل هذه العلاقات، اول امر هو ان لايقحموا الاولاد في المشاجرة بالاضافة الى الاقحام او ان يكونوا طرفاً يقول مع من الحق، الام تقول له انت قل مع انه صغير، تقول انت شاهدت فما قلت هذا الكلام الحق على ابيك لما اجاب بهذه الطريقة، لم يكن تقصيري انا بل تقصير والدك، تحاول ان تجذب نظر الطفل لصالحها، هذا امر خطير جداً، اي سلوك او اي كلام يدين الاولاد ويعتبروا ان وجودهم هو السبب للمشكلة كأن تقول الام مثلاً لولا الاولاد لما اصبر او ان تقول الاولاد يكسرون الظهر او ان المشكلة كانت بسبب الاولاد او الشجار حول امر يتعلق بالاولاد، طبعاً اثناء الاختلاف لايجب ان يكون الطفل واسطة مثلاً كأن تقول الام قل لأبيك ان يشتري هذا الشيء او اثناء عودته الى البيت ان لاينسى هذا الموضوع والاب يقول قل لأمك ان وضعت المال هنا، ان يكون مرسال بين الاب والام، نطلب من الاهل ان لايستعملوا هذا الاسلوب مع الطفل. المحاورة: لو سمحت نريد ان نركز على هذا الموضوع يعني ما هي المشكلة التي تصبح اكبر واكبر اذا كان الطفل مرسال بين الاب والام؟ الدكتورة اميمة عليق: يشعر الطفل ان الاهل يتعاطون معه كأداة وانهم لايحبونه لانه هو ابنهم وكأنه شخص غريب عنهم وعن هذه العلاقة ايضاً، تقول قل لأبيك هذا وكأنه يشعر الطفل ان الام او الاب يستعملونه كأداة، يشعر ان الام تحبه هو اكثر من ابيه وهذا ايضاً امر خطير جداً ان يشعر الطفل انه هو موضع توجه الام او الاب بدل الام والاب، ايضاً هناك امر يشعر ان التواصل بين الاهل افتقد تماماً وهذا خطر للطفل ان يشعر حتى الكلام انقطع مع بعضهم وهذا ان كان يشعر الاهل انه امر بسيط لكنه مثال للطفل، اذا كبر الطفل واذا حدث اي اختلاف بينه اصدقائه يقطع التواصل الكلامي معهم ويصير هذا الامر مثال له، انا اذا لااتفق مع صديقي او صديقتي لااتكلم معه ولااسلم عليه ولااطلب منه شيئاً بل يجب ان استعمل اداة اخرى، اسلوب خاطئ للتواصل مع الاخرين، ايضاً هناك نضيف ان لايحصل تغيير في برامج الاطفال خاصة في النزهات وجلسات العشاء والغداء والجلوس حول الطاولة لايجب ان يلغى هذا الامر اذا حدثت مشاجرة، يجب ان تكون سفرة الطعام عند المساء او عند الظهر كما كانت وتستمر هذه القواعد الثابتة في الاسرة فمثلاً اذا كان الخميس بعد الظهر نخرج الى الحديقة لا يجب ان نلغي هذا البرنامج بسبب شجارات الاهل لان هذا الامر كما قلنا يشغل بال الطفل لساعات طويلة او مثلاً العشاء الام لاتجلس، الاب لايجلس هذا الامر يزيد المشكلة عند الطفل ويؤثر سلبياً عليه، هذا الامر سيقوم به عندما يكبر، ابسط شيء اذا لاقينا المشكلات سوف يقوم بهذا الامر لانه يجدها افضل طريقة لحل مشكلاته. المحاورة: يعني كل تصرفاتنا نحن الكبار امام اطفالنا سوف تنعكس سلباً او ايجاباً في المستقبل وتؤثر عليه، كيف يتعاطى مع الاخرين ومع اسرته التي سيكونها في المستقبل. الدكتورة اميمة عليق: هو يعتبر هذه افضل طريقة لحل المشكلات انه اذا تحاور يلغي الحوار ويلغي المحبة ايضاً لانه يعتبر انه كل حوار سوف يؤدي الى توتر ويجد ان افضل طريقة هي الابتعاد، انا ابتعد، لا اجلس على السفرة، لااخرج مع الاطفال كي تخف حدة هذه المشكلة وطبعاً هذا امر خاطئ، ابسط شيء نقول انه لو كان لابد من المشاجرة ابسط نصيحة هي ان تخرج المشاجرة عن الطفل، اذا كان يجب ان يتشاجروا ان يختاروا وقت يكون الطفل في الحضانة او ان يكون في غرفة اخرى او يكون الطفل عند الجد والجدة واذا كانت المشاجرة امام الاطفال ان لايستعملوا الكلام المهين ايضاً الكلام الجارح، مثلاً اذا يهين الاب الام او تهين الام الاب يشعر الاطفل انه لم تكن هناك صفات حسنة عند الاب او الام وهذا سوف يؤثر على نظرة الاطفال للاب حتى لو كان الحق على الاب او حتى على الام ولكن سوف يؤر على نظرته الايجابية لكلا الطرفين. المحاورة: دكتورة اميمة عليق نشكرك كثير الشكر على حضورك داخل الاستوديو شكراً جزيلاً. الدكتورة اميمة عليق: شكراً جزيلاً وشكراً للاعزاء المستمعين. *******خط احمر• لا تهيني زوجك امام اطفالك فالامر سينعكس على نظرتهم لك ايضاً. • لا تطلبي من زوجك ان يتغير ليصبح نسخة عنك فكل انسان جميل باختلافه. *******عملياً• لتطرح الامور الخلافية بين الزوجين في وقت لا يكون الاولاد فيه موجودين في البيت. • لا تلغي اي برامج لاولادك بسبب المشاجرة، فهذا الامر سيقلق الاطفال اكثر. *******كان يا ما كان البلاد السعيدة كان يا ما كان، في بلاد مليئة بالخير والبركة، كان الناس يعيشون بهدوء وامان في ظل حكم ملك عادل وقوي. كان اسم هذه البلاد "البلاد السعيدة" لان الهم والغم كان بعيداً عن قلوب اهل هذه الارض. وكان لهذا الملك سبعة اخوة وابن واحد ذكي وشجاع. كان اخوة المسك يحكمون البلاد المحيطة ببلاده وكان يفخر بهم ويعتقد انه بامان من اي عدو طالما لديه مثل هؤلاء الاخوه الاغنياء والاقوياء والمحبين. ولكن في يوم من الايام هجم تنين متوحش علي ارض السعاده، خرب البيوت وقتل الاطفال وهدم وحرق الارض التى كان يمر بها. اعطى الملك الامر لجيشه بمقاتلة التنين فقاتل الجنود ببسالة وشجاعة ولكن التنين كان اقوى فهزم الجيش وعاد يقتل الناس الابرياء، فأرسل الملك طالبا مساعدة اخوته الذين لديهم المال والاسلحة. حين وصل رسل الملك الى اخوته وسمعوا اخبار التنين خافوا ولكنهم لم يظهروا خوفهم للرسل بل وعدوهم بان يجتمعوا كي يبحثوا فيما بينهم الوسيلة الافضل للمساعدة. حين وصل خبر ارسال المساعدات عاد الامل الى البلاد. ولكن الاخوة اجتمعوا واعلنوا رفضهم لوجود هذا الحيوان في بلاد اخيهم وشتموا التنين وحزنوا لاجل القتلى والجرحى وارسلوا رسالة الى اخيهم بانهم يأسفون لهذا الوضع المحزن واعربوا عن استعدادهم لارسال الطعام والمال للناس وان مستشفياتهم مفتوحة لعلاج الجرحى على امل ان يخجل التنين ويرحل بعيداً. عندها فهم الملك انه وحيد فحزن حزنا شديدا وظن انه ليس في اليد حيلة فيجب الاستسلام للتنين كي يتوقف عن قتل الناس وحرق الارض. لكن الامير اراد ان يساعد اباه فاقترح عليه ان يعتمد على شعبه كي يقتل التنين ويتحررمنه. واخبر الامير اباه ان نقطة ضعف التنين هي في عينيه فاذا ما اصيب في عينيه يتم القضاء عليه. ولكن لا اسلحة لدينا: هذا ما قاله الملك بحزن. - ان القضاء على التنين واصابته في عينيه لا يحتاج بالضرورة الى السلاح فالحجارة تكفي يا ابي. اجابه الامير الذكي. ومنذ اليوم التالي بدأ الامير بتدريب الرجال والنساء والاطفال علی رمي الحجارة بشكل صحيح ودقيق، الى ان جاء اليوم الموعود حين هجم الاهالي على التنين وبدأوا برمي الحجارة على عينيه فاصابوا الهدف فاذا به يرتمي ارضا لانه فقد توازنه ولم يستطع ان يبقى واقفا حينها هجم الناس عليه وانهالوا بالحجارة على رأسه حتى قتلوه. نعم لقد قتلوا التنين المتوحش بالحجارة وحدها ولم يحتاجوا الى مساعدة احد. عمت الفرحة بلاد السعادة بعد ان كادت تختفي منها. وعرف الملك حينها ان الاستسلام لا يفيد بل الاتحاد والدفاع عن الارض هو الذي يعيد الحرية والفرح الى الاوطان. *******كلامكم نورقال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم): «ما من مسلم تدرك له ابنتان فيحسن اليهما الا ادخلتاه الجنة». «اتقوا الله واعدلوا بين اولادكم كما تحبون ان يبروكم». ******* عندما يشاهد الاطفال اباءهم يتشاجرون؟ - 16 2007-10-27 00:00:00 2007-10-27 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3618 http://arabic.irib.ir/programs/item/3618 ان الاطفال تحت سن السابعة لديهم روح لطيفة وحساسة جداً وهم ينظرون الى الامور بطريقة مختلفة جداً عن الكبار. وهم لا يعرفون المشاكل الواقعية التي يمر بها الاهل. لذلك هم يفسرون الامور غير ما يفسرها الاهل. ولا ننسى انهم يتمتعون بخيال واسع يسمح لهم بالمبالغة في تفسير الامور وخاصة السلبية منها. فعندما يشاهدون اهلهم يتشاجرون بالاضافة الى تعظيم هذه المشكلة يضيفون اليها ايضاً قلقهم المتفاقم من جراء امور اخرى. *******الاسئلةالمحاورة: طيب مستمعينا الكرام في بداية كل لقاء كما تعلمون نستضيف الدكتورة اميمة عليق الباحثة في علم النفس لنتحدث عن موضوع حلقتنا، دكتورة اميمة سلام عليكم. الدكتورة اميمة عليق: وعليكم السلام. المحاورة: اهلاً وسهلاً بك في هذا اللقاء، بماذا يشعر الطفل حين يستمع لمشاجرة اهله؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً حسب عمر الطفل عادة الاطفال بين الثلاثة والسبع سنوات بسبب عدم ادراكهم الصحيح للموضوع الذي يتشاجر من اجله اهله وخاصة اذا ما ظهر سلوك من قبل الاهل، سلوك عدواني اوعنيف او اهانات وتحقير اذا صح التعبير فأن ردة الفعل و مشاعر الطفل ستكون حادة بحدة سلوك الاهل وفي الحالات الحادة جداً قد يبتلى الاطفال بالكوابيس وذكرنا ذلك الى اضطرابات النوم واحياناً قلنا ان الحالة العاطفية غير مستقرة في الاسرة قد تسبب هذه المشكلة ايضاً التبول غير الارادي ايضاً ذكرنا، وفي ابسط الاحوال يشعرون بالقلق وهو اقل شعور يشعرون به الاطفال لانهم يعتقدون ان هذه المشكلة ستؤدي الى الانفصال ويذهبون الى الحد الاقصى ويبدأ لوضع حد لهذا الانفصال وانما هو السبب وانه بعد هذا الانفصال هو مع من سيكون ويشعر بعدم الامان والى من ارجع اذا واجهت هذه المشكلة، اذهب الى امي ام اذهب الى ابي، هذا بشكل مختصر عن مشاكل الاطفال ومشاعرهم حين يشاهدون مشاجرة اهلهم. المحاورة: طيب ما هي اساليب التعبير عن عدم رضا الطفل في مثل هذه الظروف؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً كل الاطفال لايعبرون بنفس الطريقة، حسب شخصيتهم، الاطفال الذين يعبرون عن مشاعرهم يرفعون صوتهم وتكون ردة فعلهم مشحونة بالغضب والاخلاق السيئة وهم يعبرون بشكل مباشر عن غضبهم مثلاً يقول اسكت، ماذا تفعلون او انا غاضب جداً او يبكي ويصرخ ويخرج من الغرفة وهناك نوع اخر من الاطفال يظهر عندهم عدم الرضا بالانزواء، لايتكلم شيئاً ولايحب ان يتكلم مع الاخرين، لايحب ان يخرج من البيت، لايحب ان يتعاطى مع الاطفال. المحاورة: يقال ان الطفل في حالة من الكبت. الدكتورة اميمة عليق: صح يكبت هذه المشكلة ولايتحدث شيئاً لانه يخاف ان يعبر عن غضبه اوان يصرخ ويزيد الطين بلة، فيذهب ويجلس لوحده ويعيش في عالمه الخاص واذا كان الطفل اكبر عادة سبع سنوات فما فوق ويذهب الى المدرسة عادة تظهر لديه مشاكل عدم التركيز والتأخر الدراسي وهي طبعاً اساليب غير مباشرة للتعاطي مع مشكلات اهله. المحاورة: طيب فاصل قصير ونرجع للحوار. *******لا تنسي ابداً ان • ان المشاجرة بين الام والاب قد تشغل ذهن الطفل لساعات طويلة. • ان التفكير بآراء الآخر قبل الشروع بالمشاجرة قد تحول دون هذه المشكلة. *******المحاورة: ننتقل الى الدكتورة اميمة عليق الباحثة في علم النفس، دكتورة اذا كان لابد من المشاجرة يعني نحن لانستطيع ان نقول انه لاتوجد هناك مشاجرة او لاتحدث هذه المشكلة في بعض العوائل، اذا كان لابد من المشاجرة بماذا تنصحين الاهل عندها؟ الدكتورة اميمة عليق: كما ذكرت المشاكل عادة موجودة ولانستطيع ان نؤدر المشاكل الزوجية من مثل هذه العلاقات، اول امر هو ان لايقحموا الاولاد في المشاجرة بالاضافة الى الاقحام او ان يكونوا طرفاً يقول مع من الحق، الام تقول له انت قل مع انه صغير، تقول انت شاهدت فما قلت هذا الكلام الحق على ابيك لما اجاب بهذه الطريقة، لم يكن تقصيري انا بل تقصير والدك، تحاول ان تجذب نظر الطفل لصالحها، هذا امر خطير جداً، اي سلوك او اي كلام يدين الاولاد ويعتبروا ان وجودهم هو السبب للمشكلة كأن تقول الام مثلاً لولا الاولاد لما اصبر او ان تقول الاولاد يكسرون الظهر او ان المشكلة كانت بسبب الاولاد او الشجار حول امر يتعلق بالاولاد، طبعاً اثناء الاختلاف لايجب ان يكون الطفل واسطة مثلاً كأن تقول الام قل لأبيك ان يشتري هذا الشيء او اثناء عودته الى البيت ان لاينسى هذا الموضوع والاب يقول قل لأمك ان وضعت المال هنا، ان يكون مرسال بين الاب والام، نطلب من الاهل ان لايستعملوا هذا الاسلوب مع الطفل. المحاورة: لو سمحت نريد ان نركز على هذا الموضوع يعني ما هي المشكلة التي تصبح اكبر واكبر اذا كان الطفل مرسال بين الاب والام؟ الدكتورة اميمة عليق: يشعر الطفل ان الاهل يتعاطون معه كأداة وانهم لايحبونه لانه هو ابنهم وكأنه شخص غريب عنهم وعن هذه العلاقة ايضاً، تقول قل لأبيك هذا وكأنه يشعر الطفل ان الام او الاب يستعملونه كأداة، يشعر ان الام تحبه هو اكثر من ابيه وهذا ايضاً امر خطير جداً ان يشعر الطفل انه هو موضع توجه الام او الاب بدل الام والاب، ايضاً هناك امر يشعر ان التواصل بين الاهل افتقد تماماً وهذا خطر للطفل ان يشعر حتى الكلام انقطع مع بعضهم وهذا ان كان يشعر الاهل انه امر بسيط لكنه مثال للطفل، اذا كبر الطفل واذا حدث اي اختلاف بينه اصدقائه يقطع التواصل الكلامي معهم ويصير هذا الامر مثال له، انا اذا لااتفق مع صديقي او صديقتي لااتكلم معه ولااسلم عليه ولااطلب منه شيئاً بل يجب ان استعمل اداة اخرى، اسلوب خاطئ للتواصل مع الاخرين، ايضاً هناك نضيف ان لايحصل تغيير في برامج الاطفال خاصة في النزهات وجلسات العشاء والغداء والجلوس حول الطاولة لايجب ان يلغى هذا الامر اذا حدثت مشاجرة، يجب ان تكون سفرة الطعام عند المساء او عند الظهر كما كانت وتستمر هذه القواعد الثابتة في الاسرة فمثلاً اذا كان الخميس بعد الظهر نخرج الى الحديقة لا يجب ان نلغي هذا البرنامج بسبب شجارات الاهل لان هذا الامر كما قلنا يشغل بال الطفل لساعات طويلة او مثلاً العشاء الام لاتجلس، الاب لايجلس هذا الامر يزيد المشكلة عند الطفل ويؤثر سلبياً عليه، هذا الامر سيقوم به عندما يكبر، ابسط شيء اذا لاقينا المشكلات سوف يقوم بهذا الامر لانه يجدها افضل طريقة لحل مشكلاته. المحاورة: يعني كل تصرفاتنا نحن الكبار امام اطفالنا سوف تنعكس سلباً او ايجاباً في المستقبل وتؤثر عليه، كيف يتعاطى مع الاخرين ومع اسرته التي سيكونها في المستقبل. الدكتورة اميمة عليق: هو يعتبر هذه افضل طريقة لحل المشكلات انه اذا تحاور يلغي الحوار ويلغي المحبة ايضاً لانه يعتبر انه كل حوار سوف يؤدي الى توتر ويجد ان افضل طريقة هي الابتعاد، انا ابتعد، لا اجلس على السفرة، لااخرج مع الاطفال كي تخف حدة هذه المشكلة وطبعاً هذا امر خاطئ، ابسط شيء نقول انه لو كان لابد من المشاجرة ابسط نصيحة هي ان تخرج المشاجرة عن الطفل، اذا كان يجب ان يتشاجروا ان يختاروا وقت يكون الطفل في الحضانة او ان يكون في غرفة اخرى او يكون الطفل عند الجد والجدة واذا كانت المشاجرة امام الاطفال ان لايستعملوا الكلام المهين ايضاً الكلام الجارح، مثلاً اذا يهين الاب الام او تهين الام الاب يشعر الاطفل انه لم تكن هناك صفات حسنة عند الاب او الام وهذا سوف يؤثر على نظرة الاطفال للاب حتى لو كان الحق على الاب او حتى على الام ولكن سوف يؤر على نظرته الايجابية لكلا الطرفين. المحاورة: دكتورة اميمة عليق نشكرك كثير الشكر على حضورك داخل الاستوديو شكراً جزيلاً. الدكتورة اميمة عليق: شكراً جزيلاً وشكراً للاعزاء المستمعين. *******خط احمر• لا تهيني زوجك امام اطفالك فالامر سينعكس على نظرتهم لك ايضاً. • لا تطلبي من زوجك ان يتغير ليصبح نسخة عنك فكل انسان جميل باختلافه. *******عملياً• لتطرح الامور الخلافية بين الزوجين في وقت لا يكون الاولاد فيه موجودين في البيت. • لا تلغي اي برامج لاولادك بسبب المشاجرة، فهذا الامر سيقلق الاطفال اكثر. *******كان يا ما كان البلاد السعيدة كان يا ما كان، في بلاد مليئة بالخير والبركة، كان الناس يعيشون بهدوء وامان في ظل حكم ملك عادل وقوي. كان اسم هذه البلاد "البلاد السعيدة" لان الهم والغم كان بعيداً عن قلوب اهل هذه الارض. وكان لهذا الملك سبعة اخوة وابن واحد ذكي وشجاع. كان اخوة المسك يحكمون البلاد المحيطة ببلاده وكان يفخر بهم ويعتقد انه بامان من اي عدو طالما لديه مثل هؤلاء الاخوه الاغنياء والاقوياء والمحبين. ولكن في يوم من الايام هجم تنين متوحش علي ارض السعاده، خرب البيوت وقتل الاطفال وهدم وحرق الارض التى كان يمر بها. اعطى الملك الامر لجيشه بمقاتلة التنين فقاتل الجنود ببسالة وشجاعة ولكن التنين كان اقوى فهزم الجيش وعاد يقتل الناس الابرياء، فأرسل الملك طالبا مساعدة اخوته الذين لديهم المال والاسلحة. حين وصل رسل الملك الى اخوته وسمعوا اخبار التنين خافوا ولكنهم لم يظهروا خوفهم للرسل بل وعدوهم بان يجتمعوا كي يبحثوا فيما بينهم الوسيلة الافضل للمساعدة. حين وصل خبر ارسال المساعدات عاد الامل الى البلاد. ولكن الاخوة اجتمعوا واعلنوا رفضهم لوجود هذا الحيوان في بلاد اخيهم وشتموا التنين وحزنوا لاجل القتلى والجرحى وارسلوا رسالة الى اخيهم بانهم يأسفون لهذا الوضع المحزن واعربوا عن استعدادهم لارسال الطعام والمال للناس وان مستشفياتهم مفتوحة لعلاج الجرحى على امل ان يخجل التنين ويرحل بعيداً. عندها فهم الملك انه وحيد فحزن حزنا شديدا وظن انه ليس في اليد حيلة فيجب الاستسلام للتنين كي يتوقف عن قتل الناس وحرق الارض. لكن الامير اراد ان يساعد اباه فاقترح عليه ان يعتمد على شعبه كي يقتل التنين ويتحررمنه. واخبر الامير اباه ان نقطة ضعف التنين هي في عينيه فاذا ما اصيب في عينيه يتم القضاء عليه. ولكن لا اسلحة لدينا: هذا ما قاله الملك بحزن. - ان القضاء على التنين واصابته في عينيه لا يحتاج بالضرورة الى السلاح فالحجارة تكفي يا ابي. اجابه الامير الذكي. ومنذ اليوم التالي بدأ الامير بتدريب الرجال والنساء والاطفال علی رمي الحجارة بشكل صحيح ودقيق، الى ان جاء اليوم الموعود حين هجم الاهالي على التنين وبدأوا برمي الحجارة على عينيه فاصابوا الهدف فاذا به يرتمي ارضا لانه فقد توازنه ولم يستطع ان يبقى واقفا حينها هجم الناس عليه وانهالوا بالحجارة على رأسه حتى قتلوه. نعم لقد قتلوا التنين المتوحش بالحجارة وحدها ولم يحتاجوا الى مساعدة احد. عمت الفرحة بلاد السعادة بعد ان كادت تختفي منها. وعرف الملك حينها ان الاستسلام لا يفيد بل الاتحاد والدفاع عن الارض هو الذي يعيد الحرية والفرح الى الاوطان. *******كلامكم نورقال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم): «ما من مسلم تدرك له ابنتان فيحسن اليهما الا ادخلتاه الجنة». «اتقوا الله واعدلوا بين اولادكم كما تحبون ان يبروكم». ******* آن الاوان لتغيير نظرتنا تجاه الاطفال ذوي الحاجات الخاصة؟ - 15 2007-10-22 00:00:00 2007-10-22 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3617 http://arabic.irib.ir/programs/item/3617 يعتقد معظم الناس ان التعاطي مع الاولاد ذوي الحاجات الخاصة امر صعب جداً ويحتاج لصبر وخبرة كبيرة. ويتهرب الكثير من القيام بهذا العمل بسبب عدم لمس النجاح بسهولة. وللاسف ما زال العمل مع هؤلاء الاطفال مقرونا خاصة في مجتمعاتنا بالشفقة والرحمة وننسى ان الجميع لديه بنسبة ما احتياجات خاصة ولكننا نتناسى الحاجات الباطنية ولا ننظر الا للحاجات الظاهرية فقط. *******الاسئلةالمحاورة: اهلاً وسهلاً بك دكتورة اميمة عليق الباحثة في علم النفس، دكتورة في لقاءنا لهذا اليوم نود ان نتحدث حول الاطفال ذوي الحاجات الخاصة، نراهم كثيراً في مجتمعنا وفي اقربائنا واصدقائنا وعوائلنا، بداية ما معنى الحاجات الخاصة؟ الدكتورة اميمة عليق: بسم الله الرحمن الرحيم، في البداية بعد ان قرأت المقدمة هناك امر مهم جداً اريد ان اجيب عليه وهو ان اذا اردنا ان نعرف الحاجات الخاصة، ان كل انسان اذا كان طفل او راشد او ام او اب لديه حاجات خاصة، مثلاً من منا لايمر بفترات لا يشعر فيها انه بحاجة الى الآخرين بشكل مختلف، مثلاً الفتاة التي ترسب في الامتحان او الام التي تفقد طفلها والاب الذي يفقد سيطرته على ترية اولاده، كل هؤلاء لديهم حاجات خاصة وكل فرد في المجتمع هو خاص ومختلف عن غيره، هذا الاختلاف هو الذي يجعل المجتمع قائماً ويتقدم، طبعاً نحن حينما نقول الاطفال ذوي الحاجات الخاصة يعني الاطفال الذين لهم اعاقات ذهنية او اعاقات بدنية وعادة يطلق على الولد حتى بنسب مختلفة. المحاورة: طيب لماذا وكيف يجب ان نغير نظرتنا اتجاه الاطفال ذوي الحاجات الخاصة؟ الدكتورة اميمة عليق: حين نقول بالتغيير لذوي الحاجات الخاصة نقصد طبعاً من الناحية التربوية ومن ثم من الناحية الاجتماعية لان تربية كل طفل في المدرسة او في البيت يتطلب مجهود وصبر ويتطلب متابعة وحنان وحب، مثلاً اذا طفل في عمر السنة او السنتين او المرحلة الثانوية هو يحتاج الى هذا الصبر لذلك من هنا يجب ان نؤكد ان تغيير النظرة للاطفال ذوي الحاجات الخاصة تنبع من هنا، لا ننظر اليهم على انهم مختلفين بشكل كبير يعني، هم لديهم حاجات خاصة ليست اكثر من الاطفال العاديين، حين نقول ونؤكد مثلاً على صفات المربية وذكرت هذا في المقدمة انه عادة الناس يتهربون من هذه المهمة ويعتبرونها صعبة جداً ولكن نحن ننظر ان تربية اي طفل، انا اعرف اطفال في بعض الاحيان اننا نصل الى حالة من العجز امام الاطفال ونعجز بشكل دقيق. المحاورة: يعني هذه موجودة حتى في الاطفال العاديين؟ الدكتورة اميمة عليق: وفي التعاطي مع اي انسان آخر، هنا يجب التأكيد على فهم الطفل وقدراته والسعي على مساعدته للتطور حسب قدراته، طبعاً تغيير النظرة يجب ان ينشأ من امر مهم وهو ان من يعمل مع هكذا اطفال يساعدهم على التطور، نحن لانساعد هؤلاء الاطفال في احيان كثيرة بل هم يساعدوننا على البحث عن اماكن قوية في شخصياتنا وايضاً التعاطي بالمحبة ووعطف مع كل الناس الذين هم موجودين حولنا. المحاورة: دكتورة فاصل قصير ونعود للحوار ان شاء الله. *******لا تنسي ابداً ان • ان التعامل مع اطفال ذوي احتياجات خاصة يساعدنا نحن على ان ندرك قدراتنا الانسانية اكثر من مساعدتنا لهم. • ان كل منا لديه احتياجات خاصة يجب ان يساعده الآخرون لتلبيتها. • ان تقبل الاختلاف من اهم الاسس التربوية التي يجب ان نربي عليها اطفالنا. *******المحاورة: طيب اهلاً بكم من جديد عودة الى ضيفتنا الدكتورة اميمة عليق الباحثة في علم النفس، مع هذه المقدمة التي تحدثنا بها دكتورة يجب علينا ان نتقبل هذا الاختلاف الموجود. الدكتورة اميمة عليق: الاهم من ذلك يجب ان ننقلها الى اطفالنا من جهة اخرى يعني هذه التربية المبنية على الاختلاف هي التي ستؤدي الى ان ننشأ شباننا كيف يتعاملوا مع الآخرين، مثال بسيط هو اننا لم نتربى على قبول الاختلاف والنظر اليه على انه ايجابي والحروب التي يقودها الغربيون لانهم ينظرون نظرة عنصرية لنا ونحن نختلف عنهم، يجب ان نعلم فكرنا على ان نحترم الطبيب والسائق والزبال والحاجب والرئيس كل بنفس الاحترام طبعاً لان هذا الاحترام لان يجب ان يكون لكل انسان في هذا العالم، اهم شيء هو تربية اولادنا على تقبل هذا الاختلاف. المحاورة: برأيك دكتورة ما هي الخطوات العملية لدمج هؤلاء الاطفال في المجتمع؟ الدكتورة اميمة عليق: الخطوة يجب ان تبدأ من المنزل وعلى أسس ثابتة، يعني يجب ان يكون لهذا الطفل المكانة المحترمة في البيت، يجلس معهم لدى استقبال الضيوف ويشاركهم كل انشطتهم وتكون له انشطته الخاصة، ان يتم تأهيله للمشاركة على قدر استطاعته خارج البيت والمهم انه لايجب النظر اليه بشفقة كما يجب ان يشرك الاهل الاخوة ليدرك هؤلاء ان لديهم دور اساسي في تربية الاب المعاق، واحب ان اركز هنا طبعاً على دور المؤسسات الدولية الناشطة في هذا المجال والتي هي موجودة في دول الخليج ولبنان وكل البلدان، احب اركز كثيراً على دور الام في دمج هؤلاء الاطفال مع غيرهم لان الام في هذا المجال هي الاساس وطريقة تعاطي الام هي التي ستحدد مصير ابنها، يجب ان تكون صلبة وتتخلى عن الخجل كي تنقل هذه القدرة والحيوية والصلابة الى كل العائلة والى المجتمع فيما بعد، يجب ان لا تنتظر هذه الام التي تتعاطى بشفقة مع ابنها التي تخجل ان تخرج مع ابنها وان يكون موجود في البيت بشكل اساسي، لا يجب ان تنتظر ابداً ان ينظر الاخرين الى ابنها عكس ما هي تنظر اليه. المحاورة: نشكرك دكتورة اميمة عليق على حضورك في الاستوديو. الدكتورة اميمة عليق: شكراً جزيلاً لكم وشكراً للاعزاء المستمعين. *******خط احمر• لا تظهري الشفقة امام اطفالك من اي طفل لديه حاجات خاصة فنظرة الشفقة ستنتقل لاطفالك. • اذا كان لديك طفلاً لديه حاجات خاصة لا تفقدي الثقة به امام الآخرين ولتكن مكانته في المنزل وفي المجتمع محفوظة. *******عملياً• عرفي ابنك على اطفال ذوي حاجات خاصة وساعديه على التعاطي معهم. • اذا كان لديك طفلا لديه حاجات خاصة اوكلي اليه القيام باموره الخاصة لتساعدينه على الاستقلالية. *******كان يا ما كان الدب الصغير كان الدب الصغير بيندا يعيش في مغارة قرب البحيرة الموجودة هناك داخل الغابة الجميلة الخضراء التي تعرفونها جميعاً. كان بيندا يسبح في البحيرة دائماً ويحاول ان يصطاد الاسماك المغذية كي ياكلها فيصبح قوياً. وهناك في البحيرة ايضاً تعرف بيندا على السمكة اللطيفة ساكو فاصبحا صديقين. هل تعرفون كيف التقا معاً؟ كان بيندا ينظر الى ماء البحيرة كي يصطاد سمكة فظهر ساكو امامه مد يده بسرعة كي يلتقط ه فرفع ساكو رأسه وبدل ان يهرب سال بصوت عال ولطيف: "هل استطيع ان اعرف من هو هذا المخلوق الكبير والجميل؟ تفاجأ بيندا بهذا الصوت فنظر اليه بتعجب واكمل وهو يقول: "السلام عليك، انا ساكو... ومن انت؟" تسمر بيندا مكانه وهو يسحب يده اليمنى من الماء وهو لا يصدق ما يسمعه. دار ساكو حول بيندا داخل الماء ثم رفع رأسها مرة ثانية وهي تسأله: "لم تقل لي ما اسمك؟" - "بي...بي...بيندا...انا الدب بيندا." - "اجابت ساكو: بيندا انه اسم جميل." ثم اكملت: ان الطقس اليوم جميل جداً أليس كذلك؟ واقترب ساكو من بيندا كي تقفز بالقرب منه فنظر اليه ضاحكا وحين ضحك كانت المياه تتحرك فتصل الى اطراف البحيرة على شكل امواج جميلة. وقد نسي لماذا يريد ان يلتقط ساكو... الذي بدا متعبا من كثرة ما قفز بالقرب منه. فودعه لانه كان يريد ان يذهب الى عمق البحيرة اي الى بيته... وقال له: "نلتقي غدا كي نلعب معا..". عاد بيندا الى مغارته وقبل ان ينام قطف قليلاً من التوت البري ليأكلها بدلا من السمكة التي حاول ان يصطادها. وفي اليوم الثاني استيقظ بيندا وخرج من البيت وتوجه الى البحيرة كي يلتقي بـ "ساكو". بدأ يلعب بالماء الى ان وصل ساكو فرحا فبدأ بالقفز واللعب بالقرب من بيندا الذي بدا ايضاً بدوره يدور حوله ويلعب بالماء فيقفز ساكو بسعادة الى الاعلى ثم يغوص الى الاعماق ثم يطوف مرة أخرى الى الاعلى وهكذا حتى جاء الوقت كي يفترقا ولكن بعد ان تواعداً بان يرافق بيندا صديقه ساكو الى بيته في اليوم الثاني. وذهب كل منهما الى بيته على امل اللقاء في اليوم الثاني. منذ الصباح كان ساكو ينتظر صديقه بيندا قرب الشاطئ وعندما وصل بيندا قال له ساكو: "هل انت مستعد؟" مع ان بيندا كان يشعر بالخوف قليلاً الا انه أخذ نفساً عميقاً ثم انطلق مع صديقه ساكو الى اسفل البحيرة. هيا اسرع صرخ ساكو. بدأ بيندا بالغوص اكثر متعجبا من الالوان والاشكال الغريبة في قعر البحيرة ولكن لم يمض وقت طويل حتى شعر بيندا بانه لم يعد يستطع ان يتحمل البقاء تحت الماء. فاسرع بالوصول الى خارج الماء كي يتنفس. تبعه ساكو بسرعة وهو يتساءل عن السبب في العودة الى الاعلى و قد شعر بالحزن فسأل صديقه: "ألم يعجبك بيتي في الاسفل؟" فقال بيندا: "اسفل البحيرة جميل جداً، ولكنني بحاجة ان اتنفس الهواء ولا استطيع ان ابقى في منزلك لوقت طويل ولكن اضاف بيندا بفرح اعتقد ان منزلي في المغارة سوف يعجبك كثيراً". واتفقا ان يزور ساكو بيت بيندا في اليوم التالي وهذا ما حدث فعلا فوضع بيندا السمكة ساكو في فمه مع بعض الماء وانطلقا الى المغارة في الغابة. اعجبته الالوان والاشجار والوضوح في النظر ولكن لم يمض لحظات حتى صرخ ساكو: ارجوك ارجوك ارجعني الى الماء...هيا هيا..". كان يريد بيندا ان يقول له: ولكنك لم تر الى الأن منزلي...ولكنه اسرع بالعودة الى البحيرة لانه احس ان ساكو كاد يختنق.. فانزله في الماء وبعد عدة دقائق استطاع الحركة من جديد فودع بيندا وسبح الى الاسفل بسرعة. عاد بيندا الى المغارة وهو حزين جداً ولم يخرج من هناك الا بعد عدة ايام وعاد الى البحيرة حيث رأى ساكو تنتظره فنظرا الى بعضهما بعد ان فهما انهما مختلفان كثيراً كثيراً ولكنهما بدآ باللعب بالماء كما سابقاً فعرفا ايضاً انهما يستطيعان ان يكونا صديقين حميمين. *******كلامكم نورقال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم): «ليس احد من امتي يعول ثلاث بنات او ثلاث اخوات فيحسن اليهن الا كن له سترا من النار». ******* ماذا نجيب ابنائنا حين يسألون عن الله والغيب؟ - 14 2007-09-22 00:00:00 2007-09-22 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3536 http://arabic.irib.ir/programs/item/3536 ماما من اين اتيت؟ ماما من هو الله الذي اتينا من عنده؟ ماما من خلق الله؟ ماما هل نستطيع ان نرى الله؟ واسئلة اخرى كثيرة يبدأ طفلك منذ الاربع سنوات بملاحقتك بها؟ كيف تجيبينه وهل سيقتنع بهذه الاجابات؟ وهل انت نفسك تعرفين الاجابة الواضحة لتقنعي بها طفلك؟ تابعي برنامجنا كي تجدي الاجابة ان شاء الله. *******الاسئلةالمحاورة: اهلاً وسهلاً بك دكتورة اميمة. الدكتورة اميمة عليق: اهلاً وسهلاً بكم. المحاورة: حياك الله، دكتورة ماذا نجيب الطفل حين يسأل من هو الله سبحانه وتعالى؟ الدكتورة اميمة عليق: بسم الله الرحمن الرحيم، عادة لا يجب ان ينتظر الطفل كي يسأل كي نحدثه عن الله، دائماً وفي كل مناسبة يجب ان نقول ان هذه السماء خلقها الله، هذه الارض خلقها الله، هذه الاشجاركلها خلقها الله، ليأنس بهذه الكلمة وهكذا حين يسأل الطفل من هو الله نجيب ببساطة ان هو الذي خلق كل ما هو حولنا وكل من هو حولنا ونعطيه الامثلة كما ذكرت. المحاورة: طيب اذا سألنا الطفل لماذا لا نرى الله سبحانه وتعالى وهو موجود. الدكتورة اميمة عليق: هناك الكثير من الاشياء والامور التي لا نستطيع ان نراها ولكنها موجودة مثلاً اقول له انني احبك هل تستطيع ان ترى هذا الحب فيقول لا ولكنك تستطيع ان تراني وانا اقبلك واحضنك هكذا اعبر لك عن هذا الحب اذن انت ترى احتضاني وتقبيلي وتدلك على اني احبك ولكن هذا الحب لا نسطيع ان نراه هكذا نستطيع ان نرى ما يدلنا عليه او علامات تدلنا على هذا، هكذا كل هذه الطبيعة علامات على وجود الله. المحاورة: دائماً الاطفال ينظرون الى السماء ويسألون اين هو الله، يريدون ان يحددوا مكان الله سبحانه وتعالى. الدكتورة اميمة عليق: نستطيع ان نقول ان الله داخل قلبنا او نقول ان عيننا هي صغيرة جداً ولكن تستطيع ان تسع هذه السماء عندما تنظر الى السماء الكبيرة كذلك قلبنا يستطيع ان يضع الله داخله وطبعاً لا نقول له انه في السماء وعلى الارض فقط بل هو حولنا طبعاً لا ننتظر ان يقتنع الطفل بكل ما نقول وان يدركه بشكل صحيح طبعاً حسب عمر الطفل هو سينتظر حتى يصبح عمره ثلاث عشر او اربعة عشر سنة حتى يفهم ما نفهمه نحن بالنظرة المجردة اذا صح التعبير. المحاورة: طيب اذا سأل الطفل ودائماً طبعاً يسألون من الذي خلق الله؟ الدكتورة اميمة عليق: قلت لكم لا يجب ان ننتظر ان يقتنع الطفل بكل ما نقول من اجوبتنا، الجواب على هذا السؤال هو من اصعب الاسئلة عادة لان في بعض الاحيان يخطأ بعض الاهل حين يقولون مثلاً ان امي ولدتني وجدتي ولدت امي ويرجعون بهذا التسلسل حتى يصلوا الى الله، واذا ما رجعنا بهذا التسلسل ونصل الى الله يجب ان نقول ان هناك الكثير من الاشياء يجب ان نقبلها حتى لو كان صعباً قبولها مثلاً هناك امر بسيط جداً نقول ان هذه الكرة الارضية تدور، تحت عمر السابعة اصلاً لا يدرك هذا الامر ولن يصدقه ويقول كيف ان هذه الكرة الارضية تدور ونحن لا نتحرك او لا نشعر بهذه الحركة لذلك نستطيع ان نقول له مثلاً ان الله لم يخلقه احد ولم يخلقه شيء هو خلق بنفسه انه هو كان قبل كل المخلوقات وهو اصل الخلق وطبعاً نقول له ان هذا الامر الان يجب ان تقبله هكذا ويجب ان لا نقول له اشياء غير منطقية يجب ان نقول له الحقيقة، حين تكبر سوف تفهم هذا الامر اكثر ولكن الان يجب ان تعرف ان الله لا يخلقه احد، هذا الجواب اعتقد انه كافي، نضرب له امثلة ان هناك كثير من الامور التي لا تستطيع ان تفهمها الان بشكل واضح وتدركها الآن ان شاء الله ستكبر وتعرف. *******لا تنسي ابداً ان • ان احساسك بوجود الله الرحيم والمحب ينتقل الى اطفالك ويؤثر على نظرتهم له سبحانه وتعالى. • انك الفرد الاول والأهم الذي يجب ان يحدث اطفالك عن الله واستشيري اهل الخبرة في البحث عن الاجابات. *******المحاورة: دكتورة ما هي المراحل التي يمر بها الطفل في ادراكه لمعرفة الله عبر نموه؟ الدكتورة اميمة عليق: يقسم العلماء التطور الديني عند الاطفال الى خمس مراحل مختلفة المرحلة الاولى ما قبل سن السابعة وتعتبر المرحلة ما قبل الدينية، التفسير الديني في هذه المرحلة هو تفسير سحري وخيالي لذلك ينظر الطفل في هذه المرحلة الى الله على انه مخلوق خارق، قوي، خلق كل شيء وايضاً الاطفال في هذه المرحلة يرددون الكثير من الكلمات الدينية دون ان يفهموا معانيها، المرحلة الثانية بين الثمانية والتسع سنوات وتعتبر المرحلة الاولى للتفسير الديني الناقص وهم يحاولون ان يصلوا الى مرحلة التفسير المجرد ولكنهم لا ينجحون ولكن في هذه الفترة يقل الخيال ويصبح اكثر واقعية مع ان المفاهيم الدينية هي مجردة لكن تبقى المفاهيم ناقصة مثلاً يتصورون الله انساناً خارق او قوي جداً او غير عادي، المرحلة الثالثة وهي المرحلة الثانية في التفسير الديني الناقص بين التسعة والاحدى عشر سنة، يستطيعون ان يخرجوا من الخيال الذي يعيشون فيه والطفل في هذا العمر يلجأ الى التفكير المادي بين الافكار الدينية وهنا نصفها ايضاً انها مرحلة ناقصة، يربط الامور ببعضها لكن يلجأ الى الربط المادي بين الافكار الدينية وفي بعض اجاباته مثلاً يقولون ان الله هو الذي خلق كل شيء وان الله هو الذي شق البحر للنبي موسى عليه السلام في بعض الاختبارات التي اجريت لبعض الاطفال ولكن بيديه، بهذه الطريقة يفكرون، المرحلة الرابعة وهي من الاحدى عشر الى الثلاث عشر سنة وهي المرحلة الدينية الشخصية الطفل بدأ يقترب اكثر من المرحلة التجريدية ولكن ما زال تفكيره حول الله ما زال مربوطاً بالامور العينية التي يراها، بعض الاطفال يقولون ان الله يتكلم كما نتكلم نحن مع بعضنا يتكلم الله مع الانسان، وفي العمر بعد الثلاث عشر سنة يبدأ يتجه الطفل الى الادراك المجرد الى الله يعني ينظر بشكل تجريدي اذا صح التعبير ويقترب تفكيره الى الله وادراكه الى الله بشكل انساني. المحاورة: طيب ماهي الاساليب المختلفة كي ننقل للطفل مفهوم الله؟ الدكتورة اميمة عليق: هناك الكثير من الاساليب كما ذكرنا في السؤال الاول، انه لا تنتظري طفلك ان يسأل، هناك اساليب العودة الى الطبيعة، نستطيع عبر الطبيعة ان نعرف الطفل على الله ان الله خلق هذه الارض هذه الاشجار هذه السماء النجوم، يتعرف الطفل على الله ايضاً عبر المشاركة في المراسيم الدينية، حين نذهب الى الصلاة، حين نشارك ايضاً في مراسيم العزاء، حين نشارك في الموالد كل هذه الامور هي التي تعزز عنده وتشجعه على السؤال على ادراك الله بشكل اسهل، طبعاً لا يجب ان ننقل للطفل مفاهيم خاطئة عن الله، لا نقول له اننا لا نستطيع ان نرى الله لانه في السماء او بعيد مثلاً، اذا لم نستطيع ان ننقل مفاهيم صحيحة على الاقل لا ننقل له الاجابات الخاطئة، طبعاً يستطيع الطفل ان يتعرف على الله من بعض القصص والموسيقى الدينية كل هذه الامور تستطيع ان تنمي الحس الديني عند الطفل الذي يؤهله كي يدرك الله، هناك طبعاً التعرف على الله عبر القران وعبر النصوص الدينية المنقولة الينا وباسلوب بسيط حسب دركه. *******خط احمر• لا تنسبي المصائب والامراض الى الله فيؤثر على نظرة اطفالك لله. • لا تهددي اطفالك بغضب الله فيسيطر الخوف من الله على قلوبهم وتبقى هذه النظرة مرافقة لحياتهم. • لا تجيبي اطفالك باجابات خاطئة لانها سترسخ في ذهنهم ولن ينسونها ابداً. *******عملياً• استغلي هبوط المطر وتساقط الثلج و تفتح الورود وولادة طفل كي تحدثي اطفالك عن الله. • اشكري الله على كل ما يحيط بنا من نعم بصوت عال فيتعلم اطفالك الشكر مثلك. *******كان يا ما كان السنجاب الصغير الذي يفتش عن الله كان السنجاب الصغير "مرمر" يعيش على شجرة صنوبر جميلة جداً. بالقرب من بيت الجدة الوحيدة "سكينة". كان سنجابنا سعيد جدا لان الجدة كانت تعطيه الجوز واللوز والبندق كي يأكلها في فصل الشتاء البارد. وكانت تحبه كثيرا... ولكن يا اصدقائي كان سنجابنا يحزن كثيرا هل تعلمون متى؟ حين كان يسمع الجدة سكينة تنادي وتدعو شخصا اسمه "الله". ولم ير يوما ان الله قد سمع نداء الجدة واجابها او جاء لزيارتها. "مسكينة الجدة سكينة مسكينة" كان يردد اسنجابنا "مرمر". وفكر قليلا فقال: "الجدة لا تستطيع ان تذهب كي تفتش عن الله لانها عجوز وضعيفة". فحزن مرمر اكثر لانه امر صعب ان تنادي احدهم ولا يسمعك". أليس كذلك يا أحبتي؟ وهو جالس على شجرته خطر ت على باله فكرة: "انا ساذهب لافتش عن الله التي تتكلم معه دائما الجدة سكينة كي اقول له كم هي تناديه وتنتظر ان يأتي لزيارتها". فقفز بسرعة من غصن الى آخر حتى وصل الى الارض وانطلق في بحثه عن الله. ولكن كيف ساعرفه وانا لم اره ابداً. "لاذهب الآن وارى ما الذي سيحصل" قال مرمر وهو يتابع ركضه. نظر الى الاعلى فرأى الجبل العالي فاسرع اليه وهو يفكر: "ان الجبل عال جدا وطبعا يستطيع ان يرى كل شيء وقد يستطيع ان يرى الله او يناديه كي ياتي الي". - "ايها الجبل، ايها الجبل – صرخ مرمر بصوت عال جداً – انا ابحث عن الله هل تعرفه"؟ - "طبعاً طبعاً انا اعرفه فهو الذي وضعني هنا وهو الذي خلقني بهذا الكبر وهو اكبر مني بكثير انه اكبر من كل المخلوقات". تفاجأ مرمر وقال: "اكبر من كل المخلوقات؟ فتابع طريقه بحثا عن اكبر المخلوقات. وكان يردد في طريقه: "اكبر من كل المخلوقات، اكبر من كل المخلوقات....". فسمعته فراشة فصرخت بصوت عال:انك تبحث عن الله أليس كذلك؟ فقال مرمر بسرعة: "وهل تعرفينه انت؟" اجابته الفراشة الجميلة: "طبعاً فهو الذي اعطاني هذه الاجنحة الجميلة، وهو اجمل من اجنحتي بكثير انه اجمل من كل المخلوقات". اكبر من كل المخلوقات واجمل منها كلها... لا بد انه مهم جدا كي تناديه الجدة سكينة دائما... ولكن هذا الشخص المهم لا بد وانه مشغول دائماً ولا اعتقد ان لديه الوقت الكافي كي يأتي ويزور الجدة سكينة. فقالت له الفراشة: "لا ان الله يهتم بكل المخلوقات ولا ينسى احدا ابدا ابدا..هذه الوردة الصغيرة مثلا لا ينساها ابدا فهو الطف من كل المخلوقات". "الطف المخلوقات". كرر السنجاب مرمر.. وهو يكمل طريقه في الغابة... حتى قفز الدب البني الضخم امامه وهو يقول له انك تبحث عن الطف الكائنات؟ - "نعم نعم ايها الدب وهل تعرفه انت؟" أجاب السنجاب مرمر وهو يحاول ان يتسلق احدى الشجرات كي يحتمي من الدب القوي والكبير. - نعم انه الله الذي اعطاني هذه القوة كي استطيع العيش في الغابة. ولكنه اقوى مني بكثير انه اقوى من كل الكائنات. وابتعد الدب البني الضخم تاركا مرمر مبهوتاً متفاجئاً وهو يحدث نفسه: "اقوى من كل الكائنات".... - "اتبحث عن الله" قال صوت من السماء... - "نعم، نعم.. ولكن من أنت ومن أين تتكلمين؟..." - "انا الشمس يا صغيري... ولكن انتبه لا تنظر الى فانك ستؤذي عينيك." - وهل تستطيعين ان تقولي لي اين هو الله؟ فانا ابحث عنه ولكن انظري الي فانا صغير ولا استطيع ان اقفز كثيرا كي اصل اليك وقد اضعت الكثير من الوقت. قالت له الشمس: "ان الله يا صغيري في كل مكان ولست بحاجة ان تذهب الى البعيد كي تجده انه معك دائماً". نظر مرمر الى الشمس وقال بفرح: "يعني انت هو الله، أليس كذلك فانت كبيرة ولطيفة وجميلة وقوية وأنت في كل مكان تضيئين كل العالم؟" اجابت الشمس بهدوء: "نعم أنا كذلك ولكنني لست الله"، بل الله هو الذي خلقني والذي جعلني مضيئة. حزن السنجاب كثيراً فهو الذي جاء كي يحضر الله الى بيت الجدة وهو الآن يجد ان الله في كل مكان وهو القوي والجميل واللطيف والمنير... ولكن لا يستطيع ان يراه كي يخبره عن وضع الجدة. زمزمت الشمس في اذن السنجاب قائلة: "اذا كنت انا نورا بسيطا وعليك ان لا تنظر الي لانك ستؤذي عينيك فكيف بنور الله؟" ولكن لا تحزن يا صديقي حتى لو كنت لا تراه فهو يراك ويسمعك. وهل يسمع صوت الجدة الضعيف ايضاً: "سأل مرمر بفرح؟" - طبعاً هو يسمعها دائماً... لقد حان الوقت يا صغيري كي ترجع الى بيتك فالآن سوف تقلق الجدة اذا تأخرت. كانت الجدة تنتظر مرمر تحت شجرة الصنوبر، فقد عرفت قصة مرمر وانه يبحث عن الله من عصفور كان يمر بالقرب من البيت، وحين وصل السنجاب الصغير قفز بين يدي الجدة فاحتضنته بحنان وهي تقول له: "هناك كثير من الاشياء لا نستطيع ان نراها مثل حبي لك، فانت تشعر به فقط دون ان تراه وابتسامتي لك هي علامة انني احبك. فنحن لا نرى الله ولكن العالم ملىء بالعلامات التي تدل عليه". فقال السنجاب: "ومثل الجبال العالية ومثل الفراشات الجميلة والشمس العطوفة". والكثير من الاشياء الاخرى فانت اذا احببت الله كثيراً سوف تستطيع ان تراه بعيون قلبك. قالت الجدة ذلك وكان السنجاب الصغير مرمر يغمض عينيه كي ينام بعد يوم متعب. *******كلامكم نورقال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم): «ادبوا اولادكم على ثلاث خصال: حب نبيكم وحب اهل بيته وقراءة القرآن». وعن الامام الصادق (علیه السلام): «بادروا اولادكم بالحديث، قبل ان يسبقكم اليهم المرجئة». ******* طفلي يكذب ام يتخيل؟ - 13 2007-09-15 00:00:00 2007-09-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3535 http://arabic.irib.ir/programs/item/3535 يعتبر كذب الاطفال من المشاكل المهمة التي تقلق الاهل والتي تبدأ من عمر الثالثة فما فوق، واذا ما نريد معالجة هذه المشكلة لانها ستستمر مع الاطفال وتترسخ لتصبح صفة اخلاقية سيئة ومنبوذة. لماذا يكذب الطفل؟ وهل الكذب امر يمر به كل الاطفال كشكل من اشكال التخيل؟ ومتى يجب ان نتدخل لحل هذه المشكلة؟ وما هي حصة الاهل من الاسباب التي تدفع الطفل للكذب؟ *******الاسئلةالمحاورة: دكتورة اميمة عليق سلام عليكم اهلاً وسهلاً بك. الدكتورة اميمة عليق: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. المحاورة: دكتورة متى يبدأ الكذب عند الاطفال؟ الدكتورة اميمة عليق: بسم الله الرحمن الرحيم، عادة يبدأ الطفل بالكذب بين عمر السنتين والست سنوات ويعود هذا الامر بشكل اساسي الى حب الاستطلاع الذي يتمتع به هؤلاء الاطفال والخيال القوي وربط كل ما يحصل حولهم بأنفسهم، اذا سمع بمرض مثلاً يسأل بسرعة او عن اي موضوع، عادة يبدأ بتأليف قصص وسردها دون ان يضع فاصل بين الحقيقة والخيال فتأليف القصص في هذا العمر امر طبيعي وهو يخترع هذه القصص فقط ليفرح نفسه ويسلي نفسه ولذلك لا داعي للقلق او معاقبة الولد حين يسرد هذه القصص ولكن اذا امضى وقت طويل في اليوم وهو يتحدث عن لقاء ومغامرات خيالية ويصدقها فعلاً قد يشير هذا الامر الى انه يحاول الهروب من حياته مثلاً اشخاص غير اهله. المحاورة: يعني يعيش عالم غير عالمه. الدكتورة اميمة عليق: نعم وافضل مما يعيشه، هنا يجب تشجيعه على الخروج من هذه الحالة عبر تعريفه على اصدقاء في نفس العمر والاستمتاع واللعب مع اصدقاءه، هناك امر مهم ان يستمر الطفل بسرد هذه القصص يجب النظر بدقة الى العلاقة بين الطفل والاهل، الاهل الذين يتوقعون كثيراً من ابنهم، الاطفال يتعلقون بهذا الامر جداً، في بعض الاحيان يقول انا كما انتم احب ما تحبون لكن لا يستطيع ان يقوم بهذا العمل الذي يتوقعونه منه. المحاورة: طيب دكتورة كيف يتطور الكذب عند الاطفال؟ الدكتورة اميمة عليق: عادة عند الثلاث او اربع سنوات يكتشف الولد انه يستطيع ان لا يقول شيئاً وبعدها يكتشف ايضاً انه يستطيع ان يقول اشياء غير موجودة، اولاً يكتشف ان يخبأ بعض الاشياء ويسرها في نفسه بعدها يكتشف انه يستطيع ان يقول اشياء غير موجودة، هذا الانتقال مرتبط بشكل كبير بتطور الطفل وانه يستطيع السيطرة على الفاظه وان يعرف ماذا يقول وماذا لا يقول، مثلاً اقطع هذه الجمل التي اريد ان اقولها، فيحب ان يسيطر على كلامه فيقول ما يريد ويسر ما يريد ويهتم بهذا الامر، خاصة وان التطور الذهني في هذا العمر لا يؤهله على التمييز بين الحقيقة والخيال وبعد الست سنوات يستطيع التمييز بوضوح بين الصح والخطأ وفي هذا العمر تتركز عادة الاخلاق والقيم الاخلاقية الحسنة بشكل قوي وهكذا يتعلم الطفل ان قول الحقيقة امر مرغوب فيه اجتماعياً ومن ناحية اخرى يتعلم ان الكذب سيساعده من ناحيتين في عمر الست سنوات، يعرف هذا الامر اذا قال الحقيقة شجعه الاخرين ويشجعه اهله ولكن يعرف ايضاً في بعض الاحيان ان يتكلم اشياء تساعده في الدفاع عن نفسه حتى اذا كانت غير صحيحة للهرب من بعض المسؤوليات او ايضاً لكي يخبأ بعض الشيء قد يؤذيه. المحاورة: دكتورة في اي عمر نستطيع ان نعرف ان الكذب يكون مكتسباً من المحيط او من العائلة؟ الدكتورة اميمة عليق: في اي وقت يستطيع ان يكون الكذب مكتسباً، في اول مرة الطفل في اي عمر كان حين يقول شيء لم يحصل يبتسم له اهله او ان يغمضوا عن هذا الامر وان لا يعلقوا عليه معنى هذا انهم شجعوه واذا قال ايضاً هذا الامر ولم يثير اي حساسية عند اهله ثم سمع اهله يكذبون حتى بعض الاكاذيب البسيطة التي عادة ما نراها كثيراً مثلاً يتصل احداً على الهاتف ويقول له الاب قل له غير موجود، مثلاً كلمة يقولها الاهل امام الجيران والام تنقل ما قالته الجارة بأختلاف قليل في هذا القول فالطفل سيتعلم منها، في كل الاحيان يكون الكذب مكتسباً. *******لا تنسي ابداً ان • توقعاتك التي لا تتناسب مع عمر طفلك قد تدفعه احياناً للكذب كي يرضيك. • طفلك لا يولد مع الكذب لكن البيئة غير السليمة التي قد يعيش فيها هي التي تعزز عنده هذه الصفة. • تثقي بكلام طفلك كي يكون الثقة دائماً. *******المحاورة: دكتورة هل للكذب انواع عند الاطفال؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً الكذب الوظيفي وهو الكذب الذي يقوم به الطفل للحصول على امتياز ما، الكذب حول قيامه بعمل ما يكسبه التشجيع او يحصل على شيء ما وان ردة فعل الاهل والمحيطين به هي التي تحدد تطور هذا السلوك، يجب هنا التذكير بدور الاهل كنماذج في حياة اولادهم، اما الكذب التعويضي، ايضاً ذكرنا البعض منه وهو ان يخلق الطفل عائلة خيالية مع اشخاص خياليين، هذه العائلة الخيالية تكون عادة افضل مما هي عليه الان عائلته مثلاً اكثر حناناً اكثر حباً، اغنى ومميزة اكثر من عائلته وهو يتكلم عن مثل هذه العائلة كي ينظر امام الاخرين اليه بشكل افضل، عادة تحت عمر السابعة لا داعي للقلق اذا ما لجأ الطفل الى هذا النوع من الكذب خاصة اذا كانت علاقة الاطفال بعائلتهم جيدة والاطفال ايضاً سعيدين ولايعانون اي مشاكل ولكن اذا استمرت هذه الممارسات بعد عمر السابعة يجب علينا التفتيش عن السبب خاصة من الباب العاطفي بين الاهل والطفل هو مهم جداّ وهو الذي يخلق هذا النوع من الكذب، هناك نقطة بسيطة ولكنها مهمة جداً هي ان هناك اهل يحكون لأطفالهم قصص خيالية جداً ودائماً وبشكل مستمر هذا الخيال المفرط يعود لحب الاهل لأولادهم كي يملئوا حياتهم بالاثارة وبالخيال وبالقصص الخيالية لكن بعض الاحيان يلجئون الى هذا النوع من السلوك وهذا الكذب التعويضي، نطلب من الاهل ان يقللوا من هذه القصص الخيالية. المحاورة: دكتورة اشرت الى نقطة مهمة جداً اتمنى في لقاءات قادمة ان نتحدث عن موضوع تأثير التلفزيون ووساءل الاعلام على الاطفال وقوة خيالهم، ختاماً دكتورة كيف نواجه الكذب عند الاطفال؟ الدكتورة اميمة عليق: هناك بعض الامور التي يجب ان نقولها بشكل صريح، يجب ان يعلم الطفل انه يفقد ثقة الاخرين اذا استمر بالكذب ويجب ان نلتفت مع اننا نؤكد له انه يفقد ثقة الاخرين لا يجب ان نصفه بالكاذب وعدم جعله يشعر انه مجرم هذا الامر سيزيد المشكلة تعقيداً ويجب ايضاً ان نؤكد له دائماً اننا نحترمه اذا قال الحقيقة وايضاً لا يجب ان نقدم له هدية ان قال الحقيقة حتى لو اخطأ خطأًً في بعض الاحيان يستحق القعاب، يجب ان يعلم الطفل اننا نريد الاستماع الى الحقيقة حتى لو كان فيها ما يحرجه لاننا سنساعده ولا نعاقبه، ايضاً اذا كان الطفل يكذب على شخص واحد او حول امر معين يجب البحث عن السبب وهناك امر مهم جداً وهو يجب ان لا نكذب نحن الكبار لان الكذب مئة بالمئة امر اكتسابي من الاهل ومن الذين هم حوله حين يرى ان من يكذب يشجع والذي يكذب يفر من العقاب دون اي ردود فعل مستقبلية عندها سوف يلجأ الى الكذب ويجده طريق سهل ولا يحرجه. *******خط احمر• لا تلجئي الى الكذب مهم لا حظت ان الامر بسيط وانه لن يؤثر على طفلك. • لا تهملي امر تطور الكذب عند طفلك ولا تعتبريه مشكلة بسيطة وتحل وحدها. *******عملياً• عدي طفلك بأشياء تستطيعين الوفاء بها ونفذيها دائماً. •غض النظر عن بعض اخطاء ابنك وشجعيه دائماً عندما يقول الحقيقة. *******كان يا ما كان الراعي الكذابكان يا ما كان في قديم الزمان، كان هناك في قرية بعيدة راعي شاب يعيش مع امه ويعمل برعي الماشية، لم تكن الخراف التي يصطحبها الى المرعى له بل كان الناس يستأجرونه ليرعاها لهم، كان الراعي الشاب يستيقظ باكراً ويجمع ماشية اهالي القرية ويذهب بها الى المرعى. كان يمضي وقته بتأمل الطبيعة والعزف على المزمار والانتباه الى الخراف. في يوم من الايام كان الراعي جالساً تحت الشجرة فخطرت على باله فكرة وبدأ بسرعة بتنفيذها فأنطلق الى القرية وهو يصرخ: يا اهالي القرية يا اهالي القرية لقد هجم الذئب على خرافكم وهو الان يلتهمها، اسرعوا اسرعوا لتنقذوها من مخالبه. نعم يا احبائي اسرع اهالي القرية وهم يحملون العصي والسكاكين لكي يدافعوا عن خرافهم ولكن حين وصلوا الى الحقل بدأ الراعي بالضحك وقال لهم لقد كنت امزح معكم فالذئب بعيد من هنا ولا يجرأ على الاقتراب مني. وبعد اسبوع من هذه الحادثة وبعد ان نسي الناس قليلاً عمل الراعي خطرت الفكرة نفسها على باله فأسرع مرة ثانية الى القرية وهو يصرخ ويلطم على وجهه، يا اهل القرية يا اهل القرية لقد هجم الذئب هذه المرة على الخراف وان لم تسرعوا فقدتم ماشيتكم. مرة اخرى ترك اهل القرية اعمالهم ولحقوا بالراعي كي يحموا خرافهم وكالمرة السابقة بدأ الراعي يضحك لانه كما تعلمون يا اصدقائي لا ذئب في الحقل. ولكن في يوم من الايام هجم الذئب فعلاً واسرع الراعي الى القرية ليطلب المساعدة من الاهالي والخوف بادي على وجهه ولكن هذه المرة لم يصدقه احد بل اكمل الجميع عملهم وهم يبتسمون ويقولون للراعي لن تمر علينا قصتك هذه المرة، ولكن كان الذئب في الحقل يأكل الخراف ولم يصل الراعي الا بعد فوات الاوان. نعم احبتي الصغار استمعتم الى قصتنا لهذا اليوم ارجو ان تكون قد نالت رضاكم وان تكونوا قد استفدتم من قصتنا ومن كل قصة تسمعونها في هذا البرنامج وانا اعدكم ان شاء الله في لقاء اخر سنقرأ عليكم قصة اخرى جميلة جداً مثل قصتنا لهذا اليوم. *******كلامكم نورقال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم): «من ولدت له ابنة فلم يؤذها ولم يهنها ولم يؤثر ولده عليها ادخله الله الجنة». وعن الامام الصادق (عليه السلام) انه قال: «بروا ابائكم يـبركم ابناءكم». ******* نوم الطفل - 12 2007-03-12 00:00:00 2007-03-12 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3534 http://arabic.irib.ir/programs/item/3534 منذ فترة بدأت تعانين من سهر طفلك وعدم الالتزام بوقت النوم فبدأ نومك ايضاً يتأثر وتتوترين بعد الساعة التاسعة نتيجة متطلبات ابنك او طفلك التي لا تنتهي حين تضعينه في السرير، ما العمل اذن او ما العمل اذا ما علمنا ان هذه المتطلبات هي استراتيجيات يستعملها الطفل في وقت النوم، ولماذا يقوم طفلنا بهذا العمل؟ *******الاسئلةالمحاورة: بداية نحيي الدكتورة اميمة عليق في الستوديو، اهلاً بك دكتورة. الدكتورة اميمة عليق: اهلاً وسهلاً بكم. المحاورة: دكتورة سؤالنا الاول هو ما هو عدد ساعات النوم التي يحتاجها الطفل؟ الدكتورة اميمة عليق: بسم الله الرحمن الرحيم، مدة النوم عند الاولاد تختلف من طفل الى آخر ومن عمر الى آخر ابن السنتين ينام حوالي ثلاثة عشر ساعة في اليوم في الليل وبعد الظهر حتى يصبح الست سنوات اوقات النوم لا تتجاوز العشر ساعات وطبعاً قبل عمر السنتين اذا كنا نريد ان نعرف فبعد الولادة ينام الطفل اثني وعشرين ساعة وتبدأ بالانخفاض حتى تصل الى ثلاثة عشر في عمر السنتين وقد تختلف حاجات الطفل بكميات قليلة جداً حسب نشاطه، يعني اذا تعب كثيراً ينام اكثر واذا لم يبذل اي مجهود ينام اقل، اما اذا اردنا ان نساعد الاهل اكثر وكيف ينام طفلهم بنسبة كافية طبعاً هذا يتعلق بنشاطه وحركته ومع النوم المتكررفي النهار فهذا يعني ان نومه كاف او لا. المحاورة: طيب ولماذا يقاوم الاطفال النوم؟ الدكتورة اميمة عليق: عادة عندما يريد الطفل ان ينام تكثر متطلباته كما ذكرت في المقدمة، في عمر الاربع او خمس سنوات يريد ان يذهب الى الحمام، يطفي ضوء الغرفة، يريد ماء، يريد ان يبقى مع اهله قليلاً، وكل هذه هي استراتيجيات يقوم بها الطفل لتأجيل النوم، اما الاسباب لهذه التصرفات فمنها ان الطفل في هذا العمر لا يشعر بالنعاس في الوقت المحدد للنوم او انه يشعر بالقلق لوجوده وحده في الغرفة، وايضاً من الاسباب المهمة في مقاومة النوم عند الاولاد عادة يصبح الطفل قادر على القيام باحتياجاته بسهولة ويريد ان يؤكد وجوده ككيان مستقل ويجعله يرفض القوانين المفروضة عليه من قبل اهله ومنها طبعاً اهم القوانين النوم وقد تستمر هذه التصرفات لساعة او اكثر احياناً، تأتي بعض الامهات وتسأل انها اكثر من ساعة تعاني من طفلها حتى ينام وتتكرر هذه كل ليلة، الشيء المهم ان الاهل غير قادرين على وضع وقت او حدود للنوم والمحافظة ايضاً على هذه الحدود عند وقت النوم، مثلاً يقاوم الطفل فكرة النوم يحاول الاهل بالقوة اجباره على النوم بعد ذلك يستسلمون له فتزداد مقاومته يتفاقم الامر من سيء الى اسوء، ايضاً نلاحظ انه لا مرجعية ولا قوانين لوقت النوم في البيت والاولاد الذين ليس لديهم وقت محدد للنوم والبيت الذي فيه عادة فوضى ولا نظام ولا اشراف على النوم يعني كل يذهب الى النوم كما يشاء، هذا المشكلة عند الطفل الصغير تكبر وتزداد ولكن في عائلة اخرى عند الساعة التاسعة يقولون للطفل يجب ان تذهب وتنام، اعتقد ان هذا النظام يجب ان يبدأ منذ ان يولد الطفل لان عادة حين لا نحترم اوقاتنا، متى نخرج من البيت او متى نستقبل الزوار او يكون الطفل نائماً ونأتي الى الغرفة ونتكلم او نفتح الدواليب عندئذ يأتي وقت ولا يحترم الطفل وقت النوم واخيراً قد تكون مقاومة مرتبطة بتغير حادث في حياته مثل مرض ام حادث لشخص في العائلة التغيير في نمط حياة الاهل كل هذه الامور تولد حالة قلق متزايدة عند الطفل وتجعل انفصاله عن اهله وقت النوم اصعب عليه مما يجعله يقاوم. *******لا تنسي ابداً ان • النظام العام للاسرة يؤثر على نظام نوم الطفل. • اذا لم تحترمي وقت نوم اطفالك سيصبح من الصعب جداً ان تنيميه في وقت معين. *******المحاورة: اذن هذه النقاط نستطيع ان نضعها في خانة اضطرابات النوم، دكتورة ما هي اهم هذه الاضطرابات؟ الدكتورة اميمة عليق: اول اضطراب واهمه ان صح التعبير هوالكوابيس و الاحلام المزعجة، وهي شائعة بين الاطفال من كلا الجنسين عند الاربع والخمس سنوات، قبل الصباح وقبل الاستيقاظ ، عندها يستيقظ الطفل باكياً مرعوباً صارخاً على الاهل في هذه الحالة ان يستجيبوا فوراً الى الطفل واحتضانه كي يشعرونه بالراحة والامان اما سبب هذه الكوابيس عادة ما تحصل بشكل طبيعي لكل الاولاد ولاتعني دائماً ان هناك مشكلة عاطفية او نفسية عند الطفل اما اذا تكررت هذه الاحلام المزعجة بشكل ثاني ام اكثر، اكثر من ثلاث مرات في الاسبوع ولفترة تتجاوز شهر على الاهل ان يبحثوا عن السبب، عليهم ان يعرفوا ان هناك ضغط شديد على الطفل في حياته اليومية، ايضاً قد يكون احد اسباب هذه الكوابيس الارهاق الجسدي من خلال النهار قد يؤدي الى مثل هذه الكوابيس، على الاهل ان يبحثوا عن السبب، اما الاضطراب الثاني في النوم هو التبول اللاارادي، يجب على الاهل ان يدركوا انه اذا نظف الولد كلياً بعد السنتين او ثلاث سنوات لابد ان يحدث ويعود ويتبول في الليل بين الحين والاخر، الدراسات تدل الى ان ربع الاطفال في عمر الاربع سنوات لديهم هذه المشكلة لكن هذه المشكلة تخف تدريجياً وعند السابعة تنتهي، اطباء الاطفال عادة لا ينظروا الى هذه المشكلة على انها مشكلة حتى لو استمرت بعد الست سنوات حتى يعتقدون انها مشكلة فقط لان تسبب انزعاجاً اجتماعياً عند الطفل واهله وكل الاطفال الذين عانوا من التبول اللاارادي شفوا دون اي تدخل طبي ولكن دون وجود حالة نفسية عند الطفل، هذه اهم الاضطرابات التي يعاني منها الاطفال. المحاورة: سؤال اخير دكتورة، مالذي يجب على الاهل فعله عندما يرفض الطفل النوم؟ الدكتورة اميمة عليق: هناك بعض النقاط السريعة والبسيطة التي يستطيع الاهل ان يقوموا بها، اولاً اخذ الولد الى النوم في نفس الوقت كل ليلة، يعني في الساعة التاسعة يجب ان يكون وقت نومه ويبدأ الاستعداد للنوم قبل التاسعة، يجب ان يقوم بكل الاعمال التي يجب عليه ان يقوم بها. المحاورة: اعتذر دكتورة على المقاطعة، اكيد هذا الشيء الذي ذكرتيه مؤثر جداً يعني انا شخصياً كتجربة اعرف اطفال كثيرين مقيدين بالنوم في الساعة التاسعة وعند الطفل ملكة حتى لو ذهبوا الى ضيافة او مكان اخر انهم في الساعة التاسعة يحسون بالنعاس ويجب ان يذهبوا الى الفراش ويخلدوا الى النوم فهذه نقطة مهمة جداً بأن نؤكد على الوقت. الدكتورة اميمة عليق: نعم كما ذكرتي حتى لو كان الطفل خارج البيت لذلك نحن نطلب من الاهل حين يذهبون خارج البيت ويريدون ان يصطحبوا ابناءهم معهم ويعرفوا ان هذا استثناء والاطفال لا يستطيعون ان يسهروا بعد التاسعة ولكن لا اذا ارادوا ان يحافظوا على هذا النظام الافضل ان يبقى الاطفال في البيت مع احد لكي لا ينكسر هذا النظام لكن اذا اردنا ان نكسر هذا النظام لحالات استثنائية هذا امر اخر، هناك شيء آخر اتباع نفس النظام كل ليلة مثلاً الاستحمام، تنظيف الاسنان، ارتداء ملابس النوم، قراءة قصة، نحتضن الطفل ، نقبله، نطفئ الضوء ونخرج، الطفل حتى جسمه فسيولوجياً يصبح جاهزاً للنوم طبعاً اذا سار الاهل على هذا النظام كل يوم، طبعاً هناك امر بسيط جداً لكن مهم ان يرتدي الطفل ملابس خاصة للنوم ولانسمح له ان ينام بثياب النهار الافضل ان يشعر انه لما يرتدي هذه البجاما الان حان وقت النوم، قراءة قصة له كل ليلة هذا امر يساعده كثيراً، نبقى قرب الطفل قبل النوم يكون من السهل له الانفصال عن الاهل قبل النوم وطبعاً هذه القصة اذا تكون جميلة تساعده على ان لا يرى كوابيس او الاحلام المزعجة وايضاً هناك امر افضل ان اقوله هو ترديد نفس الكلمة في توديع الطفل عند النوم مع التأكيد على مدى حبنا له لان الانفصال عن الاهل امر صعب جداً ونقبله ونخرج من الغرفة. *******خط احمر• لا تحولي وقت النوم الى وقت متوتر بسبب رفض اطفالك للنوم. • لا تسخري من قلق ابنك قبل النوم بل حاولي تفهم الامر لترفعي هذا القلق. *******عملياً• اتركي ضوءاً خافتاً في غرفة طفلك فذلك سيساعده على النوم اكثر من الظلمة. • لا مشكلة من ان تضعي موسيقى هادئة تريح اعصابه وتساعده على النوم. *******كان يا ما كان قصة مازناحبتي الصغارمازن طفل صغير، ذكي ومتوقد يريد ان يعرف ويطلع على كل ما يدور حوله، لديه الكثير من الاصدقاء والالعاب، وهو يحب امه كثيراً ويحاول ان يطيعها، وما يغضب امه كثيراً هو انه لا ينام باكراً فكلما حان وقت النوم تبدأ طلباته مرة يريد ماءاً ومرة يريد ان يبقى المصباح مضاءاً ومرة اخرى يريد ان يشاهد برنامجاً تلفزيونياً ومرة اخرى يتحجج بأنه يريد ان تنام امه الى جانبه ومرة يريد ان ينهي رسمه الذي كان قد بدأ برسمه اثناء النهار ومرة يريد بدل القصة قصتين والخ. نعم يا اعزائي هكذا كان الوقت يتأخر الى ان جاء ذلك اليوم الذي قدرت المربية في الحضانة ان تأخذ مازناً ورفاقه الى حديقة الحيوانات. منذ ان عاد مازن الى البيت وهو يتحدث عن رحلة الغد وعن الحيوانات التي سيشاهدها، الاسد والنمر والغزال والعصافير الملونة وعن طريق حديقة الحيوانات ولكن عندما حان موعد النوم وككل يوم بدأت طلبات مازن ولن تنتهي. اجل يا اصدقاء تأخر الوقت وتعب مازن كثيراً حتى اذا جاء الصباح لم يستطع ان يستيقظ باكراً مع كل محاولات امه فوصل الى الحضانة متأخراً وكان رفاقه قد انطلقوا في رحلتهم. *******كلامكم نورقال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم): «الولد الصالح ريحانة من رياحين الجنة». وقال الامام الصادق (عليه السلام): «ان الله ليرحم العبد لشدة حبه لله». ******* الاطفال العدوانيين والذين تنتابهم حالات غضب عارمة - 11 2007-09-10 00:00:00 2007-09-10 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3533 http://arabic.irib.ir/programs/item/3533 كلكم تذكرون انه مرت على طفلكم ايام كان يلجأ فيها الى الضرب والعنف للحصول على شيء ما يريده، فيضرب اخاه الاكبر او الاطفال الاخرين في الحضانة او عند الاصدقاء وكلكم خفتم ان تستمر هذه الحالة لمدة طويلة ولكن عند الكثيرين منكم انتهت هذه المشكلة حين بدأ طفلكم بالكلام وصار يعبر عن حاجاته بالكلام ولكن ما زال عدد كبير منكم يعانون من عنف الاطفال، فما هو السبب برأيكم في استمرار هذه الحالة وكيف تعالج؟ *******الاسئلةالمحاورة: في حلقتنا لهذا اليوم سنتحدث عن الاطفال العدوانيين والذين تنتابهم حالات غضب عارمة وهناك يلجئون الى الضرب والعنف وتكون معنا في هذه الحلقة الدكتورة اميمة عليق الباحثة النفسية لنسلط الضوء اكثر واكثر على هذا الموضوع، تحية طيبة لك دكتورة اميمة. الدكتورة اميمة عليق: اهلاً وسهلاً بكم.. المحاورة: دكتورة بداية ما هي العدوانية لنتعرف على هذا المصطلح وان شاء الله هناك اسئلة اكثر سنطرحها عليك. الدكتورة اميمة عليق: العدوانية هي ردة فعل عامة وبادرة اجتماعية غير سليمة، رديئة ان صح التعبير، ردة فعل بهدف ازعاج الآخرين، هناك امر احب ان اذكره ان العلماء يؤكدون على ان عدوانية الطفل فطرية ولكن تتطور بسبب التأثر بعوامل اجتماعية وسنسلط الضوء على ذلك ان شاء الله. المحاورة: يعني يمكن ان تكون مكتسبة تحت تأثير المحيط. الدكتورة اميمة عليق: نعم تتقوى بالمحيط. المحاورة: طيب ماهي اسباب ظهور العدوانية عند بعض الاطفال؟ الدكتورة اميمة عليق: هناك اسباب كثيرة نشير بداية في العائلة، هناك ظاهرة تحت عنوان العنف العائلي والذي ينتج عنه اطفال غير ناضجين عاطفياً ويعتبرون بسبب رؤيتهم للعنف ان خلق اي مشكلة هو امرطبيعي ففي احدى الاختبارات التي اجريت حين شاهد الطفل شخصاً بالغاً يتصرف بعنف مع لعبة لما اعطيت له هذه الدمية اعاد التصرفات التي شاهدها من الشخص البالغ واعيد الاختبار بتصرفات هادئة ومحبة وتصرف مع الدمية بطريقة هادئة اعاد الصغير التصرفات نفسها، نستنتج ان الطفل الذي يشاهد التصرفات العنيفة من احد افراد الاسرة طبعاً يقلده، السبب الثاني ضعف الاواصرفي الاسرة او عدم وجود احد الوالدين بسبب الطلاق او وفاة احدهما فقد اثبتت الدراسات ان وفاة الاب مثلاً وعدم وجود مثال للولد لتقليده خاصة للذكور تظهر العدوانية اكثر، هناك امر ثالث هو وجود تضارب في اوامر الاهل مثلاً الامر الممنوع قد يصبح مسموحاً او طلب من الطفل عمل ما وقبل ان يكون نطلب منه ان يتراجع عنه هذا الامر يؤثر على التعاطي بشكل غير منطقي مع الامور، رابعاً عدم وجود اسلوب تربوي موحد، اذا كانت قوانين البيت موحدة وثابتة فأنها تشجع الطفل على ان يدرس، على ان يكون منظماً، الامر الاخر الضغط والقلق في البيت عادة ينشأ الضغط عن طريق تغيير الحياة العادية وهذا التغيير يترافق مع وجود شجار في البيت، شجار دائم، عدم وجود اوقات لللهو واللعب للطفل، هذا الامر يؤثر على العدوانية عنده، الامر السادس عدم تشجيع السلوك الايجابي المناسب وعدم الاهتمام بالامر مثلاً اذا ضرب الطفل اخته او اخوه، اذا تكلم مثلاً كلاماً بذيئاً نضحك، هذا الامر يشجعه على الدوس على القوانين، سابعاً خلاف الام والاب، هناك مشاكل مثلاً وهم على ابواب الطلاق، عادة ما يحاول الاب او الام ان يجروه اليهم او ان يقولون اختار من هو المحق، عندما يضيع الطفل فهو يحب الاثنين معاً، يحب مكان هادئ وعندما لا يجد هذا المكان يختار العنف والعدوانية، عدم وجود اسلوب تربوي. *******لا تنسي ابداً ان • الاسرة التي لا يوجد فيها قوانين ثابتة هي التي تشجع الطفل ان يدوس على اي قانون حين يشاء. • العدوانية عند الاطفال تدل على عدم النضج الاجتماعي الذي ينشأ غالباً من تصرفاتنا نحن الكبار مع اطفالنا. *******المحاورة: تحدثنا حول اسباب العدوانية عند الاطفال، اما الآن فما هي انواع العدوانية وكيف يتم تطورها داخل الاسرة؟ الدكتورة اميمة عليق: ابتداءً من العام الاول نلاحظ العديد من الاطفال يلجئون الى العنف من وقت الى آخر في تعاطيهم مع الآخرين ففي هذا العمر تبرز العدوانية على شكلين، العدوانية الوظيفية، عندما يرغب الطفل بشيء ما قد يضرب او يدفع او يعتدي على اي انسان للوصول الى هذا الشيء، هناك العدوانية المتعمدة يتقدم الطفل لطفل اخر فقط بهدف الاذى، حوالي في الاربع سنوات تخف العدوانية الوظيفية، من السنة الى الاربع سنوات تخف لان الطفل يبدأ بالكلام ويعبر عن حاجاته ولكن عادة عند الاربع سنوات تخف العدوانية الوظيفية بشكل ملحوظ مع تطور القدرات الفكرية عند الطفل ولكن تزداد العدوانية المتعمدة في الثلاث او اربع سنوات خاصة عند الذكور والسبب وراء ذلك هي عوامل بيولوجية تم التأكد منها من خلال عدد هائل من الدراسات وهي في دور الهرمونات الذكورية في التصرف الانساني وايضاً لا يقف الامر عند العوامل البيولوجية بل ايضاً الى عوامل بيئية تشجع وتتطور على جينات الذكر اكثر من الانثى، نطلب من الامهات ان تكون هادئة وتسامح هذا الامر يساعد الذكر كثيراً ان يكون عدوانياً اكثر من الانثى . المحاورة: يعني وجود الهرمونات، هل هي عامل مساعد لعدوانية؟ الدكتورة اميمة عليق: نعم عامل مساعد لكن انا برايي ان البيئة هي التي تؤثر اكثر بكثير من هذه الهرمونات، لان عادة الهرمونات الذكرية موجودة عند كل الذكور لكن البيئة تختلف لذلك نرى بروز العدوانية اكثر من غيرهم او يكونوا مثاليين ان صح التعبير اكثر من غيرهم. المحاورة: طيب كيف يتم معالجة هذه الصفة في الطفل ومعالجة عدوانية الطفل؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً افضل ان اقول لا نستطيع الان ان نقول لهم ان تفعلوا كذا واعتقد من هذه النصائح ستساعد كثيراً على حل هذه المشكلة لان قبل مساعدة الولد يجب مساعدة الاهل، على الاهل ان يدركا ان اسلوبهما التربوي غير صحيح وهما يحتاجان الى بدائل لانواع العقاب الذي كانا يعتمدان عليه في تربية اولادهما، الامر بحاجة الى توعية من خلال قراءة الكتب التربوية والاطلاع على اساليب التربية الناجحة ومن خلال حوارات بناءة مع اصدقاءهم قد يساعدونهم ببعض النصائح الفعالة وايضاً عليهم ان يتعلموا طرق جديدة للتعامل مع اولادهم وعدم الرضوخ والاستسلام لرغبات الولد، هنا ايضاً اريد ان اكرر وقد ذكرنا ذلك في حلقات سابقة ان وجود التساهل عادة ما يؤثر وتكون نتائجه سلبية وليست لتقوية شخصية الطفل بالعكس القانون هو الذي يقوي شخصية الطفل ومن هنا اقول للاهل ان يجب عليهم التعامل مع اطفالهم بعدم الرضوخ لطلباتهم والاستسلام لرغباتم وارفاق الاوامر بالحوار المنطقي مع الولد حسب قدراته الفكرية وحسب عمره، وتشجيع الاعمال الايجابية، عندما نريد ان لا يفعل الطفل نقول له افعل على ان يطيع الطفل، يجب ان يبتعد الاهل عن اي عنف، تأتي مراجعة تقول بدأ يرمي الاشياء، بدأ يضرب، لا نقتنع انه لا يوجد في البيت احد يقوم بهذه الاعمال امام الطفل لذلك هو يكررها، على الاهل ان يفتشوا عن المسائل التي تسبب هذا للطفل وتزعجه ومحاولة ازالتها قدر الامكان، عند توسل الطفل بالعنف على الاهل ان لا يصروا عليه كأن يتركوه في غرفة وحده حتى يهدأ، هناك اظهار المحبة وتشجيعه على اعماله الايجابية، في بعض الاحيان عدم الالتفات الى غضب الطفل هو اسلوب يعرف من خلاله انه لا يؤدي الى الهدف الذي يرمي احياناً الى ازعاج الاخرين ولفت انتباه الاهل. *******خط احمر• لا تلجئي الى العنف لحل مشاكل اطفالك. • لا تتعاطي مع عدوانية طفلك على انه امر بسيط سيحل مع الايام. • لا تصفي طفلك بالعدواني فيصفه الآخرون بهذه الصفة وتتعقد المشكلة اكثر. *******عملياً• لينخرط طفلك في نادي رياضي فممارسة الرياضة تساعده على تفريغ طاقته الجسدية. • دعي الحدود على الوقت الذي يمضيه الولد امام شاشة التلفزيون وكذلك الاشراف على نوعية البرامج التي يشاهدها. • اعيدي النظر بأسلوب تربيتك وخاصة مسألة عقابك لطفلك واستشيري الاخصائي عند الحاجة. *******كان يا ما كان الشجرة المحروقةفي مكان ما من هذا العالم هناك مدينة فيها الكثير الكثير من البيوت والاشجار، هناك في حي ما بيت جميل بالقرب منه طريق طويل على جنبيه شجرات كبيرة، هناك في الطابق العلوي من البيت يسكن رجل كبير، هذا الرجل كان كاتباً للاطفال اي يكتب قصصاً جميلة واشعاراً رائعة للاطفال الصغار مثلكم. كان كاتبنا كلما نظر مساءاً الى السماء يتذكر عندما كان طفلاً صغيراً يعيش مع امه وابيه واخوته في هذا البيت، لقد نسيت ان اقول لكم ما هو اسم صديقنا، نعم انه احمد، احمد كان طفلاً ذكياً ويحب القصص كثيراً وكان شجاعاً ولكن كان لديه مشكلة كبيرة اي انه كان يغضب بسرعة فيضرب رفاقه اذا كانوا يريدون ان يلعبوا معه مثلاً او اذا كان بعض رفاقه لا يريد ان يعيره العابه او اذا رفض احدهم ان يساعده في جلب الكرة اثناء لعبهم بالكرة، كانت امه تحزن كثيراً بأن طفلها يضرب رفاقه ولانه يغضب بسرعة لكنها لن تستطع ان تحل له المشكلة. في يوم من الايام كان احمد جالساً ينظر من الشباك الى السماء فرأى من بعيد عصفوراً كبيراً يطير نحوه ويقترب ويقترب لكن هذا العصفور ليس عصفوراً كالعصافير الاخرى بل هو رجل كبير له اجنحة كالملائكة، اقترب منه الرجل فسلم عليه ودعاه ليصعد على ظهره وطارا معاً فوق الغيوم والجبال والغابات والمدن المختلفة حتى وصلا الى حديقة جميلة جداً، هذه الحديقة قال الرجل، قال الرجل لأحمد: ان هذه الحديقة هي لكل الاطفال في العالم فلكل طفل شجرة جميلة فسأل احمد: وأين هي شجرتي؟ فقال له الرجل: اقترب من هنا هذه هي شجرتك، ولكن كم كانت مفاجأة احمد كبيرة حين شاهد شجرته نصفها اخضر جميل والنصف الاخر محروق، وقبل ان يسأل اوضح له الرجل: عندما تقوم بعمل جيد تنبت الاوراق الخضراء على اغصان الشجرة وكلما تقوم بعمل سيء او تضرب احداً تحترق بعض اوراق الشجرة، كلما تقوم بعمل جميل تخضر اوراق شجرتك. نعم احبائي، حزن احمد من شكل شجرته وقال للرجل: لم اضرب احداً من رفاقي بعد اليوم، ففجأة تحولت كل الشجرة الى شجرة خضراء جميلة، عندها مسح الرجل على رأسه وطلب منه الصعود على ظهره فقد ان اوان العودة الى البيت، عاد احمد عبر الجبال والوديان والغيوم وفجأة استيقظ من نومه وتذكر حلمه الجميل ولكن كم كانت مفاجأته كبيرة حين وجد في يده ورقتي شجرة محروقة. *******طيب احبتي الاطفال كانت هذه القصة التي قدمناها لكم في لقاءنا لهذا اليوم أسأل الله تعالى ان تكونوا قد استمتعتم بهذه القصة ونالت رضاكم ان شاء الله، لا تنسوا في لقاء قادم سوف نكون معكم مع قصة اخرى تكون جميلة ايضاً ان شاء الله. بأمكانكم مستمعينا الكرام ان تتابعوا هذا البرنامج عبر موقعنا على شبكة الانترنت وعنواننا هو: arabic.irib.ir وايضاً ننتظر اراءكم ومساهماتكم ومشاركاتكم وانتقاداتكم البناءة ان شاء الله الى هذا البرنامج عبر بريدنا الاكتروني العام وهو: radiohadi@irib.ir واما عبر هذا الهاتف وهو: 008921 مفتاح العاصمة طهران ورقم الهاتف هو 22162628. *******كلامكم نورقال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم): «عرامة الطفل في صغره زيادة في عقله في كبره». «طيبوا على اطفالكم فأنهم من طيب». ******* دور الحضانة ما لها وما عليها - 10 2007-09-06 00:00:00 2007-09-06 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3531 http://arabic.irib.ir/programs/item/3531 اصبحت صورة الام العاملة صورة عامة في المجتمع ويتوقع ان هذه الصورة ستعمم بشكل اوسع في القرن الحادي والعشرين لتتجاوز اطار المدن الكبرى والضواحي وتصبح ظاهرة شائعة في كل شرائح المجتمع، مما يعني ان دور الحضانة اصبحت ضرورة حياتية لها تأثيرها العميق على تطور قدرات الطفل ابتداءاً من السن المبكرة جداً، فمتى يجب ان نضع الطفل في الحضانة؟ وهل كل حضانة هي مناسبة للطفل، وكيف نختار الحضانة الجيدة لأطفالنا؟ *******الاسئلةالمحاورة: محورنا في هذه الحلقة سيكون حول دور الحضانة، ما لها وما عليها، سنسلط الضوء على هذا الموضوع مع ضيفتنا الكريمة الدكتورة اميمة عليق الباحثة النفسية، اهلاً وسهلاً دكتورة. الدكتورة اميمة عليق: اهلاً بكم. المحاورة: في البداية ما هي كلمتك لكل الامهات هل يجب ان نرسل طفلنا الى الحضانة ام لا؟ الدكتورة اميمة عليق: بسم الله الرحمن الرحيم، لا يوجد شيء يجب او لا يجب، هناك ظروف تفرض نفسها، يتفق العلماء انه قبل السنة اذا لم تكون هذه الظروف الافضل ان يبقى الطفل في البيت لتلبى كل متطلباته بسرعة، تنظيفه بسرعة، اطعامه بسرعة، وهذه تؤثر على شخصيته حين يكبر، لكن بعد السنة الافضل ان يبدأ بالتعود بالابتعاد عن امه شيئاً فشيئاً ولو لفترات قصيرة، في مجتمعاتنا عمل الام هو الذي يفرض علينا، الوقت والمدة التي نضع الولد في الحضانة خاصة ان الاجازة عادة بعد الولادة لا تتعدى في افضل الحالات الشهر او الشهرين لذلك لا نستطيع ان نقول لا تضعيه او يجب ان تضعيه، الظروف هي التي تحتم، ولكن هناك امور تتدخل سوف نتحدث عنها وهي ان في اي حضانة تضعين الولد؟ المحاورة: طيب نعم هذا الشيء اكيد موجود في مجتمعاتنا هناك ظروف تتطلب ان نضع اطفالنا في الحضانة وهناك عوائل كثيرة مجبرة على هذا، هنا اذا ارسلنا الطفل الى الحضانة ما هي صفات الحضانة التي توصين بها؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً هناك امور بسيطة جداً يجب ان تراعى ولكن وللاسف هي غير موجودة في كل الحضانات، يجب ان تكون نظيفة، يجب ان الانارة ايضاً تكون جيدة، يجب ان تكون واسعة، يجب ان لا يكون ازدحام للاولاد في الغرف، يجب ان تكون مجهزة بالعاب متلائمة مع عمر الاطفال والموضوع الذي يتناول الاطفال ولا يجب ان تكون الالعاب بعيدة عن الاطفال ولايستطيعون ان يشرفوا عليهم يمكن ان ذلك يسبب مشكلة، يجب ان يكون هناك مقاعد او كراسي تتناسب مع حجم الاطفال، الاماكن التي يجب ان يغسلوا ايديهم يجب ان تكون نظيفة، لا يجب ان يتجاوز عدد الاطفال الرضع الثمانية او اثنى عشر وثلاث مربيات لا يجب ان يكون الطاقم العملي ثابت بل يجب ان يغير، المعلمة المشرفة يجب ان تغير لان ذلك يبني علاقات عاطفية مع نمو الاطفال، يجب ان يتضمن البرنامج اليومي على اوقات لنشاطات حركية ولللعب واوقات للنشاطات الذهنية واوقات للنوم، ويجب ان تكون وجبات الطعام متعادلة ومتناسبة ايضاً مع عمر الاطفال كذلك البرنامج يتناسب مع عادات الاطفال المتنازعة، يجب ان يكون النظام العام دافئ وهادئ، يجب على المربية ان تتعاطى مع الاطفال، لا تغضب بسرعة، يجب ان يكون هناك اشخاص دائماً في وقت من اليوم للحفاظ على الاطفال، يجب ان تكون الحاضنة قد خضعت لبرامج تدريب لحضانة الاطفال واعتقد ان هذا الامر متوفر الان في دور الحضانة، يجب ايضاً ان يتعرف الاهل على المربيات وان يرحب بهم في اي لحظة وتكون الحضانة حاضرة في كل لحظة للاجابة على اسئلتهم... *******لا تنسي ابداً ان • تتحققي عن كافة التفاصيل عن دور الحضانة التي ترسلين اليها طفلك. • الحضانة مهما كانت جيدة ليست مربية للطفل بل هي تساعد على تنمية بعض قدراته الاجتماعية والذهنية. *******المحاورة: يعني يكون هناك ارتباط وثيق بين الاهل والمدرسة والاهل ودور الحضانة ايضاً. الدكتورة اميمة عليق: نعم بما لهذه الدور الاهمية والتأثير على الاطفال. المحاورة: دكتورة ما هي تأثيرات الحضانة على الطفل؟ الدكتورة اميمة عليق: يتفق الجميع انه كلما كانت الحضانة جيدة تكون تأثيراتها ايجابية اكثر من تأثيراتها السلبية والعكس هو الصحيح، اذا كانت الحضانة سيئة او الصفات التي ذكرناها لم تتوفر او كانت الصفات اقل كلما كان تأثيرها اسوء على الطفل خاصة اذا ربطنا الحضانة بالمدرسة لاننا نعرف ان الطفل يدخل الحضانة قبل المدرسة فاذا كانت في ذهنه ذكرى جيدة عن الحضانة يدخل المدرسة بحماس وحب ولكن كلما كانت الحضانة مرتبطة بذكريات سيئة او تأثيرات سلبية فيواجه الولد مشكلة في الدخول الى المدرسة، اذا كنا نريد ان نتكلم بشكل ادق في تأثيرات الحضانة، يجب ان اقول التأثيرات الايجابية، كلما نريد ان نتكلم عن هذه التأثيرات الايجابية ان الحضانة توفر المحيط الامن للعلاقات الاجتماعية، ذكرنا في حلقات سابقة حين نترك الولد في البيت وحده يحس انه هو الافضل، هو الاجمل، هو الاذكى، ولكن اذا دخل الحضانة يرى ان كل هؤلاء الاطفال هم لديهم نقاط ايجابية اما هم احسن منه او مثله، ايضاً هناك امر مهم جداً يتعلم الطفل كيف يعبر عن احتياجاته وافكاره، في بعض الاحيان في البيت الام تشعر ان طفلها جائع وقبل ان يطلب تقدم له الطعام او قبل ان يطلب تأخذه الى الحمام، في الحضانة هو يتقبل المسؤولية، اريد ان اشرب، اريد ان اكل، اريد ان اذهب الى الحمام، يتعلم الطفل في الحضانة كيف يحل مشكلاته مع الاخرين وبعد هذه المرحلة من حل المشاكل تظهراستقلاليته اكثر من غيره، يتعلم ايضاً في الحضانة كيف يحترم وجود الاخرين في حياته فيدرك مشاعرهم وردود فعلهم، يتمرن ايضاً في الحضانة على الانتظار لتأجيل حاجاته، في البيت يقول لأمه مثلاً اريد ان اكل طبعاً بسرعة تحضر له الطعام لكن في الحضانة حتى لو طلب في بعض الاحيان لا يلبى له مثلاً حتى تصبح الساعة الثانية عشر وتأكل... المحاورة: بشكل ادق يعلموه الصبر. الدكتورة اميمة عليق: صح، وقبل ذلك يتعلم التنظيم ايضاً، يتمرن على الانتظار وتأجيل حاجاته لان امه له وحده لكن المربية في الحضانة يجب ان تلبي حاجات كل الاطفال حتى لو كان وقت تلبية حاجاتهم لكن هناك دور يجب ان ينتظر، يتعلم الطفل قبل ان يدخل الى المدرسة العمل الجماعي وتخف عدوانيته اتجاه اقرانه ولكن اذا كانت الحضانة سيئة تزداد هذه العدوانية عند بعض الاطفال وخاصة في عمر الست سنوات ويذهب الى المدرسة، يبقى هذه الفترة الطويلة قبل المدرسة، ولما يذهب الى المدرسة يشعر بالثقة وغير خائف ولايخاف هذا الجو الجديد الذي يأتي اليه، هذه التأثيرات الايجابية ولكن اذا كنا نريد ان نذكر بعض التأثيرات السلبية طبعاً هناك حضانات تؤثر سلباً ونعاني لاحقاً من هذه التأثيرات. المحاورة: اذن هناك نقاط ايجابية كثيرة في ايداع الاطفال في الحضانة ولكن ايضاً هناك نقاط سلبية، هذه النقاط تتعلق اكثر شيء بدور الحضانة، على كل حال نشكرك دكتورة اميمة عليق على حضورك في الاستوديو وان شاء الله سنلتقيك في الحلقة القادمة تتعلق بالاطفال تحت السابعة، شكراً جزيلاً. *******خط احمر• لا تتساهلي في اختيار الحضانة لطفلك فأنها ستؤثر على كل نواحي التطور عنده. • لا تتساهلي في التدقيق في الاسلوب التربوي المعتمد في الحضانة فأنه سيؤثر في شخصية طفلك. *******عملياً• اوصلي ابنك الى الحضانة بنفسك وودعيه بأبتسامة فأن هذا الامر سيعطيه الثقة بأنك وضعتيه في مكان امن. • اعطي طفلك تذكاراً منك كل صباح يجعله ينظر اليه حين يشتاق اليك. • عبري له عن شوقك له حين تستقبلينه بعد الظهر وأسأليه عن يومه في الحضانة لانه سيشعر انك كنت تفكرين به اثناء غيابه. *******كان يا ما كان الطائر الذكياحبتي الاطفال سوف تخبركم نور عن القصة التي حكتها لها المربية في اول يوم لها حين ذهبت الى الحضانة وهي قصة الطائر الذكي. اجتمع الديك الذكي والضفدع الجميل والكنغر الطيب معاً في الغابة الخضراء قرب البحيرة الهادئة، فقال الديك بصوت عال: كي يسمعه الجميع: لا احد يستطيع مثلي ان يقفز عالياً، اجابه الضفدع وهو متأكداً ان ما يقول الديك ليس صحيحاً، ولكن لا احد يستطيع ان يقفز بسرعة مثلي، حينها سمع الكنغر الصغير كلام اصدقاءه قال: تتكلمون وانكم لا تعرفون كيف اقفز وبأي سرعة اركض. وبدأ الثلاثة بالمشاجرة وارتفع صوتهم حتى وصل الخبر الى قصر الملك، فأعطى امراً ان يجتمع كل اهالي المملكة وحيوانات الغابة كي تقام مسابقة بين هؤلاء الثلاثة. نعم يا احبائي، اجتمع الجميع وكان الملك والملكة والاميرة الصغيرة حاضرين ايضاً، بدأت المسابقة وكان الديك اول القافزين ولكنه قفز قفزة كبيرة الى درجة انه لن يستطع احد ان يرى اين سقط او على اي غصن شجرة وقع، فأجتمع الحكام وبعد ان تناقشوا بأمر الديك قرروا انه قفز بعيداً جداً ولكن لا نعرف اين هو هذا البعيد. اما الآن جاء دور الضفدع، فقفز الضفدع بسرعة كبيرة ولكنه لسوء الحظ سقط على رأس الملك الذي انزعج كثيراً فلم يجرأ احداً ان يبدي رأيه بقفزته، وهكذا نستطيع ان نقول ان الضفدع ايضاً قد ابعد عن المسابقة. وبقي الكنغر الصغير الذي خرج من كيس امه وقفز بقوة وكان ذكياً جداً، انه كان يعرف كم تحبه الاميرة الصغيرة، فقفز في حضنها ولشدة فرحها احتضنته بقوة واعلنته هي قبل الحكام انه الفائز، وانتشر الخبر في كل المملكة بأن الكنغر الجميل هو صاحب اجمل واقوى واسرع قفزة. *******استمعتم الى قصتنا لهذا اليوم أسأل الله تعالى ان تكونوا قد استفدتم من هذه القصة واستمتعتم معها وان شاء الله نأتيكم في لقاء آخر وقصة اخرى نتمنى ان تنال رضاكم. على كل حال ايها الاخوة والاخوات بأمكانكم كما قلت في بداية البرنامج ان تتابعوا هذا اللقاء وهذا البرنامج على موقعنا على شبكة الانترنت: arabic.irib.ir ايضاً هناك بريدنا الاكتروني العام وذلك لأستقبال اراءكم واتصالاتكم ومساهماتكم ومشاركاتكم في هذا البرنامج ونجيب ان شاء الله على اسألتكم، نطرحها داخل هذا البرنامج ونجيب عليها عبر بريدنا الاكتروني العام: radiohadi@irib.ir نعود اليكم ان شاء الله مع فقرة اخرى من برنامج تحت السابعة. *******كلامكم نورقال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم): «ما نحل والد ولده افضل من ادب حسن». وقال الامام علي (عليه السلام): «قلب الحدث كالارض الخالية ما القي فيها من شيء قبلت». ******* بماذا تلعب ابنتى؟ كيف اختار لها الالعاب المناسبة لعمرها؟ - 9 2007-09-03 00:00:00 2007-09-03 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3405 http://arabic.irib.ir/programs/item/3405 اذا ما علمنا ان المرحلة العمرية بين السنتين والست سنوات تسمى بسنوات اللعب، اذ ان معظم المهارات يكتسبها الطفل عبر اللعب، نعرف عندها ان اعطاء اللعب والالعاب الاهمية الكبرى امر دقيق للغاية. فما هي اهمية اللعب عند الاطفال وهل لاختيار الالعاب المتناسبة مع عمر الطفل الاثر على النمو العقلي والعاطفي للطفل؟ هل تعطون انتم الوقت لاولادكم للعب معهم؟وهل تحتارون عند اختيار الالعاب؟ *******لا تنسي ابداً ان • ان توفري الظروف الملائمة للتلاقي مع اولاد أخرين، وتدريبه من خلال اللعب على تنمية المهارات الاجتماعية الايجابية تساعده على بناء علاقات خارج اطار العائلة. • ان تخترعي مع اطفالك العاباً بسيطة من الوسائل القديمة. فهذه الالعاب تعزز حس الابداع والثقة بالنفس عند اطفالك. *******الاسئلةالمحاورة: اهلاً وسهلاً بك دكتورة اميمة حياك الله. الدكتورة اميمة عليق: اهلاً بك. المحاورة: بداية دكتورة ماهي اهمية اللعب للطفل من الناحية النفسية والذهنية ايضاً؟ الدكتورة اميمة عليق: بسم الله الرحمن الرحيم، يرى بعض العلماء ان لللعب اهمية عملية، اللعب يسمح للطفل ان يتأقلم مع محيطه، ومن خلال اللعب يتدرب الطفل على اكتساب مهارات، يلعب دور الام، دور الاب، وايضاً تساعده على اكتساب العلاقات الاجتماعية، على شخصيتها، وعلى اختبار محيطه، بينما يرى بعض العلماء الاخرين ان لللعب قيمة نفسية عميقة بحيث ان الطفل يستطيع تنفيذ رغباته الممنوعة ويتخلص من الشعور بالاحباط في عدم استطاعته في بعض الاحيان من الحصول على كل شئ يريده في الحياة اليومية، اللعب يحل له هذه المشكلة، ولانه لعب لايعاقبه احد عليه او يمنعه من القيام به او يشجعه عليه. المحاورة: نستطيع ان نقول ان اللعب هو تغيير؟ الدكتورة اميمة عليق: صح، ويأتي علماء اخرون ايضاً ويعتبروا ان لللعب دور علاجي عند الاطفال لانه يساعده على التعبير عن المشاكل والمشاعر والمخاوف وايضاً هذا امر مهم جداً انه يعرف قدرته ونقاط قوته وضعفه لانه يعرف في البيت انه هو الاقوى والاذكى والاشطر ولكن عندما يلعب الطفل يرى ان هناك اطفال اذكى واقوى واشطر وكذلك اطفال اضعف منه، في اللعب يفهم، اما بعض العلماء تجاهل البعد النفسي والعلاجي وراى ان اللعب جزء لايتجزء من عملية التطور الذهني والطبيعي عند الاطفال، يعني يقال ان الطفل لينمو يجب ان يكتشف محيطه، هذا اللعب فيه نمو، هذا اللعب يساعده على ان ينمو اكثر. المحاورة: ياترى كيف يتطور اللعب عند الاطفال عبر المراحل العمرية المختلفة، طبعاً نحن نسلط الضوء على الاطفال تحت السابعة وهو عنوان برنامجنا تحت السابعة؟ الدكتورة اميمة عليق: نعم في السنة الاولى يأتي اللعب على شكل تدريب لبعض النشاطات التي يجد فيها المولود نقطة معينة، يلتقط الاشياء او اذا امسك شيئاً واصدر هذا الشئ صوتاً يكرر ذلك، يعتمد اللعب في هذا العمر على التكرار. المحاورة: يعني نستطيع ان نقول انه هناك لذة للطفل ام انه يكتشف؟ الدكتورة اميمة عليق: يكتشف نحن نقول ان الولد لايقصد انه على ماذا سيحصل، صدفة يكتشف ان هذه الخشخاشة تعطي صوتاً، ومن ثم يصبح اللعب رمزياً ىن الطفل يمنح الاشياء المحيطة به صفات مختلفة من مخيلته فالطاولة تصبح حصانه طبعاً هذا بعد عمر السنة ومن خلال التدريب والتكرار واللعب الرمزي تتطور قدرات الطفل وتزداد، في العام الثالث يبدأاللعب المبني على التمثيل مثلاً يمثل انه يقود السيارة هذا النوع عادة من اللعب يترافق مع قدرة الطفل على ايتاء علاقة مع طفل اخر او اكثر وهذه نقطة مهمة ان يتجه الطفل الى اللعب المنفرد او الاجتماعي، هذا بشكل عام اما اذا اردنا ان نقسم الالعاب هناك نقسم الالعاب الى مرحلتين، مرحلة بدائية ومتقدمة ولكل منهما خصائص متجانسة مع عمر الطفل وقدراته العقلية والجسدية معاً مثلاً في المرحلة البدائية يحاول الطفل تحميل نفسه على الماما او البابا، المرحلة المتقدمة يحاول شرك الاخرين في تحديده للعالم، انا الشرطي انا الطبيب، يخرج من اطار اسرته، ولذلك فان الدور الذي يلعبه يكون توزيع وظائف الدور بالنسبة الى المرحلة الابتدائية انا الماما واقدم الطعام بينما في المرحلة المتقدمة تتنوع الوظائف فيقول انا الماما كيف يحضر العشاء وكيف ينظف البيت، مثلاً اذا تحدثنا الى نوع من اللعب هو الاستعانة بالادوات كان لنا ان نقسمه الى قسمين المرحلة البدائية والمرحلة المتقدمة، في المرحلة البدائية يتعرف الطفل على الادوات الواقعية لللعب يأخذ الطبق ويستخدمه لتناول الطعام اما في المرحلة المتقدمة قد يستعمل اي شئ كأداة للعبه، يأخذ ورقة ويقول هذا طبق. المحاورة: يعني في المرحلة المتقدمة يستفيد من قوة خياله اكثر واكثر؟ الدكتورة اميمة عليق: نعم من خياله وقوة العقل والذهن، مثلاً عنصر الوقت في اللعب في المرحلة البدائية يمضي الطفل وقتاً ضئيلاً في اللعب، يلعب اللعبة دقيقة فقط ولكن في المرحلة المتقدمة يركز على نفس اللعبة لفترة طويلة، اذا قسمنا الى مرحلة بدائية ومرحلة متقدمة، يكون في المرحلة البدائية اللعب منفرد عادة في العام الثاني والثالث وكأنه لايبالي بوجود شخص ثاني في لعبه اما في المرحلة المتقدمة في الرابعة وما فوق يشارك الاخرين في لعبه، يدرك اللعب الجماعي. المحاورة: دكتورة مالذي يجب ان يقوم به الاهل كي يستفيد الطفل الى حد كبير من الالعاب؟ الدكتورة اميمة عليق: بعض الالعاب تعزز اللعب المنفرد مثل ادوات التركيب وبعضها يهدف الى تقوية القدرات الاجتماعية مثل ادوات الطبيب، يجب ان يركز الاهل على ما يختاروه من العاب ان تساعد الطفل على تأدية الدور المتوقع منه، حينما نشتري لفتاة لعبة يجب ان نشتري الدمية وللولد سيارة، هذا الامريساعده على ان يعرف دوره حينما يكبر. المحاورة: يعني هذا اختيار الالعاب لتحديد وتعريف هوية الطفل من اي عمر يبدأ؟ الدكتورة اميمة عليق: منذ البداية، نعطي للفتاة العاب الفتاة وللصبي كذلك ولكن الاهل اذا شاهدوا اطفالهم مثلاً الفتاة تلعب بالسيارة او الصبي بالدمية لان الاطفال عادة تحت عمر السابعة يميلون الى كافة انواع اللعب لكن نعطي الطفل الفرصة في اختيار اللعبة واخيراً يسمح الاهل باختيار اللعب التي يستطيعون استخدامها كما يروق لهم ولاهداف متعددة مثلاً الكراتين الفاضية تصلح لاختراعات يعمل بها سيارة او طيارة وهذه النقطة مع انها بسيطة لكن قد تجلب نظر الطفل لايام متعددة. المحاورة: طيب سؤال اخير ماهي الالعاب المناسبة لكل عمر؟ الدكتورة اميمة عليق: هذا سؤال ينتظره الكثير، بين الشهر الثاني والسادس، تشتمل الالعاب المعلقة فوق السرير المركز الاول في اختيار الاهل لان امام هذه الالعاب والاصوات التي تصدرها نتعرف على الابراز الحسي من السمع والبصر وتبقى طبعاً الخشخاشة اللعبة المفضلة عند الرضيع في هذا العمر، ومع انها بسيطة من ناحية تنشط حاسة السمع عند الطفل ومن ناحية تحثه على التقاط الشئ وتوظيفه لشئ معين، يعرف انه اذا رفع يده سيلتقط هذا الشئ وسوف يشعر بنفسه ويعرف ان من حركة بسيطة سوف يصدر هذا الصوت وتساعده على ان يشعر بلذة وعلى ان يصل الى مرحلة مهمة من التطور الذني وهو ربط الحدث مع حركته يعني هذه الخشخاشة تصدر الصوت ويدرك هذا الامر ومن الشهر السادس الى السنة الاولى ننصح بتوفير الالعاب التالية مكعبات صغيرة وكبيرة، كتب مصورة، دمى، حيوانات محشوة، العاب بلاستيكية خلال الحمام مثلاً تكون خفيفة ومتلائمة اما ابتداءاً من السنة الاولى يفضل توفير الالعاب التي تنمي ابداع الطفل طقم مطبخ كامل لللعب، الة هاتف، سيارات، العاب تركيبية خشبية او بلاستيكية، اخيراً في فصل الصيف هناك المسابح طبعاً تحت اشراف الوالدين، الطفل من عمر من السنة والنصف الى عمر الثلاث سنوات يفضل ان يشترك في الالعاب التي لها طابع مسرحي وان يلعب ادوار مختلفة وهو يحب ان يكرر اعمال الاخرين فننصح الاهل ان يوفروا له ادوات طبيب، وسائل الزراعة، ادوات بناء، الاطفال في الرابعة والخامسة تصبح البنية الجسدية قوية الافضل ان يلعبوا العاب جماعية لذلك ننصح ان يشترك الطفل بالعاب جماعية ترفيهية كالبسكتبول مثلاً وكذلك نوفر له العاب معقدة اكثر من الاعمار الاصغر، في هذا العمر الطفل يحب الاشعار ويحب القصص لذلك يجب توفير انواع الاقلام والالوان والكتب والقصص، الاطفال من السادسة والسابعة تستمر معهم هذه الادوار لذلك يلعب الطفل مع اصدقاءه في مسرحيات ويوفر لهم الاهل الالبسة وهناك الانشطة المحببة وفي هذا العمر نستطيع ان نضيف الحبل والمرجوحة. *******خط احمر • لا تمطري طفلك بالالعاب بحجة تنمية قدراته، فكثرة الالعاب كقلتها تقتل روح الابداع عنده. • لا تجعلي الالعاب تأخذ مكانك في قلب طفلك: فلعبك معه من اكثر الاوقات سعادة عند طفلك حتى لو كان بابسط الالعاب. *******عملياً • اكتبي داخل جدول اهم الاعمال التي تريدينها من ابنك وضعي نجمة عند كل تقدم وعندما يجمع طفلك عشر نجوم كافئيه بلعبة من اختياره، فهذه اللعبة ستكون عزيزة على قلبه اكثر من غيرها. • عودي طفلتك ان تجمع المال بنفسها كي تشتري احيانا بعض الالعاب المفضلة لديها. *******كان يا ما كان عند جدتيتقول فاطمة في بعض الاحيان ابقى في بيت جدتي وانام هناك. أنا أحب ان ابقى عند جدتي فبيتها ملئ بالروائح الطيبة كرائحة الجوز والزبيب واللوز. وجدتي تحبني كثيراً حين اكون عندها لا تجبرني ان أنام باكراً ولا انام لوحدي في الغرفة بل تنام الى جانبي. طيلة النهار العب في الحديقة مع صديقي احمد الذي تعرفت عليه عند جدتي فصار ينتظر الايام التي احضر فيها الى بيت جدتي كي نلعب معا الغميضة والركض ونلعب بالطابة ونتسلق الاشجار ونحفر التراب لنخبئ بعض الاشياء. واجمل ما في بيت جدتي هي حكاية ما قبل النوم. فكانت تحكي لي جدتي قصصا جميلة. مع ان جدتي لم تذهب الى المدرسة حين كانت صغيرة ولكنها تعرف قصصا كثيرة. تعلمت جدتي كل قصصها من القرآن. فهي تحكي لي عن النبي موسى حين كان صغيرا وعن النبي عيسى وعن النبي يونس وعن النبي ابراهيم(ع). قلت لجدتي: "أنا أحب كثيراً قصص القرآن". اجابتني جدتي: "لأنك مثل الملائكة. هم ايضاً يحبون قصص القرآن". حين احكي لك قصة يمتلئ البيت بالملائكة، يسمعون القصة مثلك بهدوء وسكون. أنا أحب كثيراً الليالي التي ابقى فيها عند جدتي. لاننا أنا والملائكة نفرح بقصص القرآن ونرى احلاماً جميلة وملونة. *******كلامكم نورقال أمير المؤمنين(ع): لا تقسروا ابناءكم على ما ربيتم عليه فإنهم مخلوقون لزمان غير زمانكم. ******* ابداعه نعمة ام مشكلة للاهل؟ - 8 2007-08-21 00:00:00 2007-08-21 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3404 http://arabic.irib.ir/programs/item/3404 ما شاء الله "تقول احدى الامهات" منذ سنته الاولى وهو يتميز عن اخوته وعن اترابه فقد مشى قبلهم ونظف قبلهم وتكلم ايضا قبل الاخرين والعابه مختلفة واسئلته غريبة ولكني قلقة ما الذي يجب ان اقدمه له كي يحافظ على هذا النمو السريع؟ واننا خائفة ان يواجه مشكلة مع من هم في عمره فاهتماماته مختلفة ويحب ان يرافق الكبار. تساؤلات يطرحها دائما اهل الطفل الذكي الموهوب. فمن هو الطفل الموهوب ما هي اهتماماته وماهي مشاكله؟ وهل كل طفل ذكي هو موهوب؟ وما هي واجبات الاهل تجاه طفل كهذا الطفل؟ *******لا تنسي ابداً ان • ان العائلة المتماسكة والتي تؤمن حياة عاطفية مستقرة هي التي تنشئ اطفالاً موهوبين. • بالرغم من ضرورة توفير نظام يومي مريح لبرمجة نهار الطفل حيث يشعر بالامان والثقة لا بد من ادخال - عناصر التنويع في هذا النظام لكي يتمكن الولد من تقبل التغييرات التي قد تحصل في حياته اليومية بشكل طارئ دون ان تتسبب عنده بالقلق. *******الاسئلةالمحاورة: اهلاً بك دكتورة اميمة عليق. الدكتورة اميمة عليق: اهلاً بك. المحاورة: ماهي صفات او خصائص العائلة التي يترعرع فيها الطفل الموهوب؟ الدكتورة اميمة عليق: بسم الله الرحمن الرحيم، العائلة التي تنشأ اطفالاَ موهوبين، هذا قد يبدو بسيطاً، العائلة المتماسكة التي تؤمن حياة عاطفية مستقرة لكل اعضائها وايضاً العائلة المنظمة التي تولي لأفرادها مسؤوليات محددة، التي يوجد فيها تشجيع في المشاركة على الاعمال المختلفة، هناك ايضاً في هذه العائلة نوعاً من التقدير للنجاح في الاسرة، ايضاً هناك امر مهم جداً هو ان يقضي الاهل وقت كبير مع اولاده، ان يقومون بنشاطات مشتركة، يخرجون الى الطبيعة معاً حتى يشاهدون التلفزيون معاً، يجب ان تعطي الاسرة اهمية للاتقان، ان يشجعوا اطفالهم ان يقوموا بعملهم بأتقان ولا يقبل منهم الا اذا كان باتقان. المحاورة: دكتورة مع هذا الجواب هذه عائلة مثالية نستطيع ان نقول، ولكن هناك عوائل اخرى لاتتمتع بهذه الامكانيات وهذه الصفات التي ذكرتيها ولكن ينشأ ويترعرع فيها طفل موهوب؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً نحن نقول الحد الذي يجب ان يكون والحد المطلوب، طبعاً لانجد بعض الصفات الموجودة، لكن هناك اطفال موهوبين، اطفال اذكياء جداً، لكن بشكل عام يجب ان يكون هذا الجو موجود في العائلة، طفل يخرج من عائلة لايوجد فيها هذه الامور البسيطة، لم نتحدث عن مستوى اقتصادي عالي، ولا نتحدث عن اشياء غير ممكنة، لا تحدثنا عن اشياء بسيطة تستطيع العائلات ان تقوم بها، ان يخرج الطفل من عائلة لايوجد هناك اهمية للوقت، لايوجد هناك تقدير للنجاح، لايوجد فيها تماسك، لم يقضي الاهل وقتاً مع اولاده... المحاورة: طبعاً هذه بالنسبة لصفات او خصائص هذه العائلة التي يترعرع فيها الطفل الموهوب، ماهي صفات الطفل الموهوب اصلاً وكيف نعرف ان الطفل موهوب او ذكي او مبدع في مجال واحد فقط؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً تعرفين ان التفوق هو بنسبة الذكاء، الذي كان يتجلى عادة يتعلم الطفل الدروس بذاكرة قوية، هنا اختلف الموضوع ولم يعد الذكاء يتعلق بنتائج اختبارات الذكاء بل اصبح اكثر وسعة ويحتوي الابداع مثلاً اي التفكير المتشعب، نلاحظ هذه الميزة عند الولد الذي يفكر بخيارات عديدة غير مألوفة وغير موجودة في اكثر من مجال، صفات احببت ان اذكرها، صفات الطفل الموهوب بشكل عام، الطفل يتكلم باكراً، له القدرة في الاكتشاف، يرى تصاوير لايراها الاخرين من عمره، له ذاكرة قوية، لديه فضولية، لديه قدرة مدهشة على التحاور مع اي شخص حول مواضيع مختلفة، في المدرسة يتفوق في الدراسة والقراءة، ايضاً يركز في تطوراته الحركية، يمشي باكراً، ايضاً يتلاعب بالافكار بشكل مبدع وخيال واسع يظهر في الرسم والكتابة، له تفكير سلس ومرن وقدرة على توسيع افكار الاخرين، عنده روح استقلالية في سن مبكرة، ايضاً مكابرة ويحب ان يحصل على الذي يريده، يبحث عن اصدقاء ويتأقلم مع اصدقاءه. المحاورة: طيب الاطفال الموهوبون هناك مثلاً في بعض العوائل ترين طفل موهوب جداً وذكي جداً ولكن حرك ايضاً في نفس الوقت وايضاً ترين اطفال موهوبين جداً واذكياء جداً لكن هادئين جداً. الدكتورة اميمة عليق: هذا الطفل اذا كان هادئاً ولديه هذه الصفات ايضاً موهوب ولكن طبعاً هناك طفلاً حركاً، يجب ان يكون كثير الحركة في بعض الاماكن مثلاً في الحدائق لايجب ان يكون هادئاً في الاماكن التي يجب ان يكون فيها هادئاً وايضاً لايجب ان تكون له الحركة التي تؤذيه وتؤثر على تفوقه الحركة التي لاتؤذي رفاقه ويجب ان تكون موجودة. المحاورة: سؤال دكتورة اميمة، مالذي تستطيع ان تقوم به العائلة او كيف تتصرف معه؟ الدكتورة اميمة عليق: نحاول ان نراعي الطفل مرجعياً، علمياً واجتماعياً ونشرف على عمله، نرشده الى التقنيات الاساسية التي تمكنه من توظيف خياراته الكامنة وتدفعه للابتكار، اما المدرسة طبعاً هذا بعد السابعة، تهتم به وبمواهبه التي توصل له البرنامج المرئي الملئ بالخيارات، حيث يكون هناك معلم يسأله ويسمع منه، ونضع ايضاً بين يدي الطفل كتب تعرفه على الشخصيات الموهوبة في التاريخ عبر التعرف على حياته كي تساعد هذا الطفل كثيراً. المحاورة: بالتأكيد هذا للعائلة كيف تتصرف مع الطفل لكن اكيد وجود هكذا اطفال في العائلة يسبب مشاكل اذا لم نعرف كيف نتصرف معهم فما هي هذه المشاكل التي يعاني منها هذا الطفل؟ الدكتورة اميمة عليق: عادة المشاكل الاكثر التي يعاني منها الطفل هي مشاكل اجتماعية لان العائلة لاتتكيف معه، يمل بسرعة ويتمايل بتطلعات مختلفة عن اهتمامات الاخرين عندها من الصحيح جداً ان يبدأ الطفل بعدم تقبل الاخرين اذن على الاهل ان يساعدوا هذا الطفل على التكيف الاجتماعي قدر الامكان بجعله يستغل تقدماً بتفوقه بخلق صداقات عميقة مع الاخرين، هذا الامر يساعده اكثر. *******خط احمر • لا تتدخلي باستمرار في نشاطات الولد الى درجة تعيقين تحركاته الاستكشافية. • لا تقلقي جدا حيال انجازات طفلك ولا تضعي ضغوطات كثيرة عليه لا نجاز الافضل فهذا الامر يصبح عائقا امام ابداعه وليس العكس. *******عملياً • كوني جاهزة دائما لتسألي طفلك الاحاجي المختلفة والاسئلة غير المتوقعة التي تساعده على تحريك دماغه. • رافقي طفلك دائما الى الطبيعة وشجعيه على ان ينظر بطريقة مختلفة الى كل ما يدور حوله. • حين يجيبك ابنك على سؤال معين، اطلبي منه البحث عن اجوبة مختلفة ومتعددة لهذا السؤال. *******كان يا ما كان عروس الصحراء (قصة لتنمية الابداع عند اطفالنا)حين ذابت ثلوج الشتاء وصارت الشمس اكثر دفئا وبدأت البذور تنمو فتظهر رؤوس شتلاتها فوق التراب عندها نعرف ان فصل الربيع قد عاد وعندها تبدأ الريح الربيعية بسفرها فوق الجبال والوديان وال... والصحراء... ولكن حين وصلت الريح الى الصحراء وهي تغني بفرح: هو هو هو، لانها رأت الالوان الجميلة تملأ الدنيا توقفت بسرعة عن الغناء فالارض هنا يابسة وجافة... حزنت الريح الربيعية وقررت ان تحمل الورود الى الصحراء مهما كلفها الامر لتصبح الصحراء زاهية وجميلة... فاسرعت الى الوديان القريبة وبدأت تطلب من الورود هناك ان تذهب معها الى الصحراء ولكن لم تكن اي من الورود مستعدة كي تترك الوادي الجميل لتعيش في الصحراء. ماذا تفعل الريح... ماذا تفعل.... فالورود لا تستطيع ان تتحمل حر الصحراء وقلة الماء هناك.... كانت الريح تستعد للذهاب الى مكان آخر لتبحث فيه عن وردة واحدة كي تفرح الصحراء بها حين سمعت صوت وردة جميلة بيضاء شفافة اعتقد انكم عرفتموها فكل الاولاد يفرحون عندما يلتقطونها فينفخون عليها ويرسلونها هدية الى صديق بعيد. - ولكن هل تستطيعين ان تعيشي وحدك في الصحراء؟ انا معتادة على العيش دون ماء ولكنني اعرف ايضا ان بين اصدقائي الكثير من الورود الطيبة التي سوف تلحق بي الى الصحراء. وبعد وقت ليس طويل حين عادت الريح كي تزور الصحراء هل تعرفون ما رأت... كانت وردتنا الجميلة بلونها الابيض كالعروس بين الكثير من الورود الملونة البرية... *******كلامكم نورقال الامام الصادق(ع): البنات حسنات والبنون نعم، والحسنات يثاب عليها والنعم مسؤؤل عنها. عن الشيخ النراقي انه قال: ان الصبي اذا أهمل في اول نشوئه، خرج في الاكثر ردئ الاخلاق والافعال. ******* طفلي كثير الحركة هل سيؤثر هذا الامر على شخصيته ودراسته؟ - 7 2007-08-12 00:00:00 2007-08-12 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3279 http://arabic.irib.ir/programs/item/3279 لقد سمعتم طبعاً بالنشاط المفرط عند الاطفال والذي غالباً ما يترافق مع نقص في الانتباه، ولكن هل تعرفون انه اذا ما سألتم عشرة اختصاصيين مختلفين في علم النفس والطب عن تعريف للنشاط المفرط والنقص في الانتباه لحصلت على عشرة تعاريف مختلفة. واذا ما تساءلت عن السبب فالجواب بسيط لانه حتى اليوم لم يستطع الاطباء ان يعرفوا اسباب هذه الحالة وكيفية قياسها. فكثير ما يعاني الاهل من كثرة حركة اولادهم وخاصة الذكور منهم فلا يلتزمون باي قوانين ولا يتركون مجالا للهدوء والتنظيم ويتصرفون بطريقة لا تتناسب مع عمرهم الفعلي فتظهر عندها مشاكل اجتماعية مع الاخرين تزيد من مشاكل الاهل مع ابنهم ومع الآخرين الذين يضيقون ذرعاً بابنهم. اذا كنتم تريدون ان تعرفوا اذا ما كان طفلكم كثير الحركة يعاني من هذه الحالة ام ان حركته طبيعية تابعونا عبر هذه الحلقة من "تحت السابعة ". *******لا تنسي ابداً ان • ان كل كثرة حركة عند الطفل لا تعني انه يعاني من ADHD (النشاط المفرط والنقص في الانتباه). • في الاماكن التي يجب ان يلعب فيها الطفل (الحديقة العامة ومدينة الملاهي) لا يمكن التمييز بين الطفل الطبيعي والطفل المصاب بكثرة الحركة فلا تحكمي على طفلك في هذه الاماكن. • انه كلما التفتنا الى السلوك الايجابي ساهمنا في تعزيزه، وكلما عاقبنا السلوك السلبي ساهمنا ايضاً في تقويته. *******الاسئلةالمحاورة: بداية ايها الاخوة والاخوات ننتقل الى ضيفتنا الدكتورة اميمة عليق الاخصائية في علم النفس، اهلاً بك في الاستوديو وفي هذا البرنامج (تحت السابعة)، بداية دكتورة ما الخصائص العامة التي تساعد الاهل على معرفة ما اذا كان طفلهم يعاني من هذه الحالة؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً الطفل الذي لديه كثرة الحركة مع نقص بالانتباه لديه حماس مفعم يتصرف بطريقة عفوية وغير ناضجة لا تتناسب مع عمره، لا يخشى المجهول لان عنده سهولة الاتصال بالاخرين ويحب المغامرة الخطرة في بعض الاحيان لديه مزاجية متقلبة ناتجة عن سرعة انفاعله حيال الظروف المحيطة به، لديه ايضاً عشوائية في الحركات يقع كثيراً يوقع الاشياء من حوله لديه تشتت بالانتباه يعني عدم تركيزه وعدم قدرة على تنظيم الامور حوله ايضاً اعارة انتباهه مبالغ به لعدد كبير من الاشياء في الوقت نفسه ان السرعة عنده سرعة الانفعال يتكلم دون ان يفكر بما يقوله ويتصرف بشكل تلقائي قد يؤذي به نفسه والاخرين لديه ايضاً اتكالية على الاخرين هو يعتبر ان صرفاته الطفولية تحسن له انتباه المحيطين به فيزيد من هذه الاتكالية على الاخرين، هذا بشكل عام الصفات العامة. المحاورة: اذن ما هي اسباب النشاط المفرط والنقص في الانتباه؟ الدكتورة اميمة عليق: حتى يومنا هذا لم تعرف الاسباب الدقيقة والواضحة للنشاط المفرط وذكرتم انتم ذلك في المقدمة حين قلتم اذا طلبنا من عشرة اخصائيين ان يكلمونا عن هذه المشكلة سيكون لدينا عشرة اجوبة مختلفة واذا سألنا عن الاسباب ايضاً سيكون لدينا عشرة اجوبة. المحاورة: هل هذه الحركة الكثيرة والمفرطة هي بايلوجية ام هي نفسية؟ الدكتورة اميمة عليق: تؤكد الدراسات على ان الاطفال الذين يعانون من هذه المشكلة يختلف التكوين الكيميائي لدماغهم عن الاخرين، مما يجعل عملية الانتباه وضبط الانفعالات اصعب لديهم، وايضاً من المؤكد ان الاطفال الذين لديهم هذه المشكلة يولدون مع هذه الحالة، واذا لم تظهر عليهم علامات هذه الحالة حتى سن السابعة فمعناه انه لن يعاني بعد هذا العمر من هذه المشكلة، هناك عوامل كثيرة قد تكون مسؤولة عن هذا العارض لا نقول هي المسؤولة قد تكون مسؤولة عن هذا العارض مثلاً خلال فترة الحمل اذا كان هناك سوء تغذية نزيف خلال الحمل تسمم او تعرض الام لامراض معدية خلال عملية الولادة مثلاً هناك نقص بالاوكسجين هذا النقص بالاوكسجين عند المولود لا يصل هذا الاوكسجين الى دماغه فيؤثر على كيميائية الولادة كما قلنا، ايضاً هناك الضغط على الدماغ من جراء سحب الجنين في بعض الاحيان الضغط على الرأس يؤثر على هذه الحالة، يعني هذه الاسباب التي قد تكون اسباب لهذه الحالة ولكنها ليست الاسباب الوحيدة وليست ايضاً الاسباب الحتمية لهذه الحالة. المحاورة: هل هناك علاج حتمي لهذا الموضوع؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً هناك علاجات تستطيع ان تؤثر على العلاج اذا كنا نريد ان نقول كيف يجب ان نتعاطى مع هذا الطفل حتى نخفف من هذه الحالة. المحاورة: قبل ان ننتقل الى علاج هذه الحالة نود ان نعرف هل تؤثر هذه الحالة على نجاحه الدراسي في المستقبل؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً اذا عدنا الى الصفات التي ذكرناها وهي الخصائص العامة التي يتميز بها هذا الطفل طبعاً نستطيع ان نتنبأ ان سيكون لديه مشاكل في المدرسة مثلاً انجاز مدرسي غير مستقر بسبب ذكرنا خصوصاً للطفل لديه تأرجح في انفعالاته وفي بعض الاحيان انفعالات غير متوقعة مثلاً سيكون لديه ايضاً تأرجح في العلامات من علامات جيدة وعلامات سيئة سيكون لديه ردائة في الخط يعني مازج احرف كبيرة مع احرف صغيرة وخط السطور والهوامش، لكن ما نذكره الان هو عادة ما نراه عند الاطفال الذين لديهم هذه المشكلة، وايضاً لا يملكون مهارات لازمة لتنظيم اوقاتهم انهاء واجباتهم وفروضهم لذلك هذا الوقت المخصص للواجبات يأخذ فترة طويلة وتزيد المشاكل وحركته لانه لا ينهي شيء ويريد ان يتابع كل شيء، ايضاً يفقد اشياء في المدرسة وينسى اشياء في البيت بطيء في عمله ولا ينهي واجباته كما هو مقرر، ايضاً هناك نقص في الانتباه وعدم تركيز، هذه الصفات التي ذكرناها ان دلت على شيء فيدل على مدى المشكلة التي قد يعاني منها في المدرسة. المحاورة: مع كل هذه الصفات التي ذكرتيها بالنسبة للطفل الذي يعاني من هذه الحالة هل يكون من الاحسن ان نفصله من المدارس العادية او تكون مدرسة خاصة بهؤلاء الاطفال؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعا الذين يعانون من هذه المشكلة هناك درجة يعني هناك اطفال نقولها الان مثلاً هناك اطفال يجب يأخذوا ادوية عقاقير حتى يصبح كيميائية دماغهم تعود الى الحالة الطبيعية او شبه الطبيعية، هناك اطفال لا في بعض الاجراءات المنزلية نستطيع ان نسيطر على هذه الحالة في المدرسة ايضاً يجب ان تتعاون المعلمة مع الاهل طبعاً فيما الان سوف نذكره يعني يجب ان تكون هناك طريقة تعاطي واحدة مع الطفل في المدرسة لا ولكن يجب ان يبقى في المدرسة، طبعاً في مدرسة عادية لانه اذا ارسلناه لمدرسة خاصة لهؤلاء الاطفال واذا وضع مع اطفال لديهم مشكلات مختلفة قد تتعقد المشكلة اكثر، طبعاً في الصف يجب ان يكون مكانه منفصلاً قليلاً عن رفاقه ولكن في مكان لا يتشتت انتباهه يجب ان يكون امام اللوح وليس على جانب اللوح يجب ان يكون في وسط الصف وليس على الطرف لا يجب ان يكون في اخر الصف هذا ايضاً يؤثر كثيراً على شد انتباه اكثر الى المعلمة والى اللوح، طبعاً يجب ان تتكلم المعلمة معه بشكل مباشر باوقات كثيرة لا يجب ان تتكلم مع كل الصف وتشمله معهم مثلاً تتكلم مع كل الصف ثم تتكلم معه لكي ينتبه لما تقوله المعلمة. المحاورة: كيف نتعامل مع الطفل الذي يعاني من هذه الحالة؟ الدكتورة اميمة عليق: انا لم افصل كثيراً في المدرسة لان نحن نتكلم عن الطفل ما تحت السابعة الذين طبعاً في الدول العربية لا يدخلوا الى المدرسة يعني قبل المدرسة وما اطرحه طبعاً يستطيع ان يطبقه الاخرون على ما تحت السابعة وما هم فوق السابعة، يجب ان يكون هناك تنظيم لحياته اليومية روتين مريح وواضح يعني في هذه الساعة يجب ان يستيقظ يجب ان يقوم بهذا العمل في هذه الساعة وهنا ايضاً استخدام ساعة منبه تساعد كثيراً الاهل يعني يجب ان يعرف انه حين تصبح العقارب على هذه الساعة يجب ان يقوم بهذا العمل ويسمع صوت المنبه الان مثلاً جرس المنبه هذا الامر يساعده كثيراً لتنظيم بدء ونهاية مثلاً أي عمل، ايضاً مساعدته على الوصول الى استقلالية اكبر في حياته ونطلب منه ان يقوم ببعض الاعمال لان الاستقلالية تساعده على ضبط حركاته بتسلسل يعني يجب ان يدرك الطفل انه لا يستطيع ان يقوم باي عمل في أي وقت يشاء وايضاً يجب ان يدرك ان كل حركة يقوم بها لها وظيفة معينة وليس مثلاً حينما نقول نساعده على الاستقلالية يجب ان يعرف انه وضع اللباس في رأسه حركة الرأس تساعده على ان يلبس الثياب، وغالباً ما يعاني هؤلاء الاطفال من شعوباً في ادراك الاتجاهات يرى امام تحت فوق يمين يسار كذلك من المهم اخضاعه لبرنامج مكثف من التمارين النفسية الحركية على يد اخصائية في هذا المجال. المحاورة: علاوة على الاختصاص في هذا المجال بالنسبة لهذه الشريحة من الاطفال من الممكن ايضاً يذهب الطفل الى اخصائي في الدماغ؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً اخصائي دماغ يستطيع ان يساعده كثيراً على تشخيص هذه الحالة ومدى تقدمها ومدى دراجتها. المحاورة: دكتورة اميمة عليق نشكرك جزيل الشكر على حضورك داخل الاستوديو. *******خط احمر• لا تتجاهلي متابعة مشكلة ابنك اذا كان يعاني من النشاط المفرط لان الامر سيصبح اصعب حين يدخل المدرسة ولا تخجلي من مراجعة الاخصائيين. • لا تتركي الفوضى تعم المنزل فان التنظيم والترتيب يساعدان ابنك كثيراً في تخطي حالة النشاط المفرط. *******عملياً• اطلبي من ابنك دائماً القيام باعماله الخاصة فهذا يساعده على الاستقلالية التي هي من اهمّ الخطوات على طريق حل عارض النشاط المفرط. • وفري الحوفز الفورية ولا تؤجلي تنفيذ الوعود اذا ما اردت ان تساعدي ابنك لتخطي هذه المشكلة. *******كان يا ما كانحكاية زيادساحكي لكم حكاية زياد الطفل الذكي والذي يحب ان يلعب ويقفز ويركض كثيراً...في كل مكان وفي كل وقت حتى لو استاءت منه امه كثيراً. فعندما يذهب مع امه لزيارة جدته كان يقلب البيت رأساً على عقب. فتغضب جدته وتحزن لرؤيتها البيت بهذا الشكل المخيف وهي ضعيفة لا تستطيع ان ترتب دائماً. وكذلك حين يرافق والده الى بيت اصدقائه كانت الفوضى تملأ البيت ولا يستطيع احد ان يجلس بهدوء او ان يسمع ما يقوله الآخرون بسبب الضجيج. حين يذهب برفقة امه الى التسوق كان زياد يأخذ العربة ويبدا بالركض في الممرات حتى تضطر امه للخروج من المتجر قبل ان تنهي شراءها. ومنذ عدة ايام نهار الثلاثاء الماضي كان زياد مع امه وابيه في احد المطاعم لم يستطع ان يبقى جالسا على الكرسي فبدا يقف ثم يجلس ثم يقف ثم يتمشى بين الطاولات حتى كان السبب في دلق طبق طعام على ملابس احد الحاضرين مما اضطـُرّ للاعتذار وترك المطعم قبل تناول الطعام. وكان زياد يستمع لكلام امه بانه يجب ان يصبح هادئا ولا يتحرك كثيراً لكنه لم يكن ينجح فكان ينسى ما وعد به امه. وكان يكثر من الحركة في كل الاماكن. حتى جاء ذلك اليوم الذي قررت امه ان تتفق معه على ان لا يلعب بشكل فوضوي او ان يكون كثير الحركة الا في الحديقة التي هي امام بيتهم وكتبت هذه الاتفاقية على ورقة وطلبت من زياد ان يوقعها اي ان يكتب اسمه في اسفل الصفحة وكتبت ايضاً امه انه اذا قام زياد بما هو مكتوب في الورقة فانها في نهاية الاسبوع ستصطحبه الى مدينة الالعاب كي يلعب كما يشاء. ومنذ اليوم بدأ زياد بتطبيق الاتفاق مع امه ففي الشارع كان يريد ان يترك يد امه ويركض لكنه تذكر انه ليس مسموحاً له فمشى بهدوء قرب امه وكان يريد ايضاً ان يصرخ بفرح داخل المركز التجاري لكنه تذكر بانه سيخسر هديته آخر الاسبوع عندها تكلم مع امه بهدوء... ولكنه كان يشعر انه لا يستطيع ان يتحمل اكثر... حتى اذا ما وصل مع امه الى البيت نظرت امه اليه وقالت له انه يستطيع ان ينطلق الى الحديقة قرب المنزل ليلعب كما يشاء انطلق زياد بفرح وبدأ بالصراخ بفرح وبالقفز فوق الاعشاب وكانت تلك المرة الاولى التي يلعب بها بهذه السعادة. *******كلامكم نورقال الرسول الاعظم(ص): "ان لكل شجرة ثمرة و ثمرة القلب الولد". "اتقوا الله واعدلوا في اولادكم". ******* طفلتي تخاف: ما بين الخوف الطبيعي والمرضي. - 6 2007-08-07 00:00:00 2007-08-07 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3278 http://arabic.irib.ir/programs/item/3278 الخوف هو ردة فعل طبيعية تسيطر على الانسان حين يواجه خطرا ما، وهو يساعد في هذه الحالة على السيطرة على الخطر الذي يواجهه وعلى التصرف بحذر وانتباه. ولكن ما هو السبب الذي يجعل الاطفال يخافون من اشياء غير خطرة وكلما زاد سنهم ازدادت مخاوفهم... ومتى يصبح هذا الخوف غير طبيعي؟ وهل هناك خوف غير منطقي عند الاطفال ولكن طبيعي؟ *******لا تنسي ابداً ان • الخيال عند الطفل والواقع يمتزجان معا فيولدان خوفا عير منطقي. • ان الاطفال يتعلمون الخوف ولا يولد معهم. • ان هناك بعض المخاوف ايجابية تبشرنا بان نمو ابننا العقلي والعاطفي سليم. *******الاسئلةالمحاورة: استضفنا خبيرة البرنامج الدكتورة اميمة عليق الاخصائية في علم النفس، اهلاً وسهلاً بك، دكتورة اولاً ما هو الخوف الطبيعي عند الاطفال؟ الدكتورة اميمة عليق: كل خوف عند الاطفال يمكن ان يكون طبيعياً ولكن عندما لايتمكن الطفل ان يتجاوز على هذا الخوف وعندما يسيطر الخوف على مشاعره ونشاطاته اليومية لفترة زمنية طويلة يصنف هذا الى اضطرابات وقلق. المحاورة: كيف يتطور الخوف عند الاطفال تحت سن السابعة، ما هي اهم الامور التي يخاف منها الطفل تحت سن السابعة؟ الدكتورة اميمة عليق: اولاً المخاوف التي تظهر على الطفل تبدأ في الثمانية اشهر وهي من الغرباء، يبدأ بحالة من الرعب عندما يكون امام انسان غريب او شئ غير مأنوس لديه، عادة هذه الحالة تزول عند الشهر الخامس عشر من عمره، اذا اردنا ان نكمل مخاوف العام الاول يخاف الطفل من شئ يتحرك فجأة ويبدي خوفاً قوياً، الخوف من بعض القصص التي الصور بارزة فيها، الخوف من صوت سيارة الشرطة، ايضاً الطفل يخاف من الاستحمام، هذا عادة يكون من الماء الذي يجري: مخاوف العام الثاني، المخاوف متعددة في هذا العمرمثلاً يخاف من القاطرات، صوت الاجهزة الكربائية، يخاف من الالوان القاتمة، يخاف ايضاً من الدمى المتحركة او الاشخاص الذين يرتدون ملابس الدمى يخاف منهم كثيراً في هذا العمر، هناك ايضاً شخصياً مثلاً الابتعاد عن امه فترة من البيت، ويجب ان نركز في هذا العمر على تجنب التغلب على التغييرات الجذرية في حياة الطفل ايضاً الاسراف في الرعاية والحماية لان هذا الامر يزيد من الخوف عند الطفل، في الرابعة والخمس سنوات تبدأ مخاوف هي التي تتغذى من خلال الخوف من الظلام من الكلاب من الموت من المعاقين، هذه حالة الطفل تساعدنا على ان نضع انفسنا مكان الاخرين، هذه المخاوف تظهر عند الاطفال الذين تعرضوا لتجارب قاسية عند اطعامهم اوعند التدريب على النظافة في صغرهم لان الاهل يهددون في هذا العمل باساليب مرعبة، هذه المخاوف ايضا موجودة عند الاطفال الذين كبروا في عوائل تهتم بهم كثير، يخافون ان يخضعوا لأي تجربة، عند السادسة هناك مخاوف سماعية مثل اصوات الباب، التلفن، الحشرات، هناك قصص خيالية، الاشباح، العفاريت، الساحرات، هناك الخوف مكانياً، مكان لم يعرفه من قبل، فكرة انه في غابة... المحاورة: عفواً دكتورة، في بداية كلامكم قلتم ان هناك مخاوف تأتي من مخيلة الطفل، الا تكون هذه المخاوف تأتي من ادامة لمخاوفه الدكتورة اميمة عليق: طبعاً كل هذه المخاوف اذا انتهت عند الطفل تبدأ مخاوف اخرى واذا لم تنتهي تستمر، كما قلنا هذه المخاوف تأتي من خلال الكفل او من خلال القصص التي يسمعها في هذا العمر، هناك ايضاً مخاوف من عناصرطبيعية كالرعد والبرق او النار ويخاف ايضاً من ان ينفرد او يبقى في البيت هذه موجودة عند اغلبية الاطفال، المخاوف عند السابعة تعود الى مخاوف من الظلام من الظلال على الجدران، يخاف من الحروب والدمار وهذه طبعاً يراها من التلفزيون او يحكيها الكبار، ويعاني الاطفال من مخاوف كثيرة ايضاً يخاف من اختباء احد في المنزل، يخاف ان يصل متأخراً الى المدرسة، هناك خوف كبير من فقدان حب الاخرين في هذا العمر. المحاورة: تحدثنا دكتورة حول اسباب خوف الطفل، كانت هناك مخاوف السنة الاولى الثانية الى السابعة، كيف يخفف الاهل من خوف الاطفال؟ الدكتورة اميمة عليق: بقيت نقطة مهمة، اشرنا ان بعض المخاوف ايجابية تبشرنا ان تطور الخوف عن الاطفال وان المخاوف التي يخاف منها الطفل هي مخاوف طبيعية، طبعاً كل ما ذكرناه من تطور الخوف عند الاطفال او ماهي الامور التي يخاف منها الطفل كلها مخاوف طبيعية مثلاً اذا كان الطفل في الثمانية اشهر ثم تسعة ثم عشرة ولم يبدي اي ردة فعل من الغرباء معناه انه الحالة النفسية او العاطفية لها مشكلة يجب ان نتابعها وطبعاً هذه نقطة فاصلة، نقطة عطف في حياة الطفل العاطفية لانقول ان الطفل له تسعة سنوات يخاف من الغرباء معناه ان الطفل عنده مشكلة عاطفية وطبعاً مسائل اخرى، لكن حدة هذه المخاوف ومدة هذه المخاوف هي التي تحدد مدى نوعية هذه المخاوف، كيف يخفف الاهل هذه المخاوف على الاطفال؟ طبعاّ علينا ان نساعد طفلنا بايجاد اساليب ذكية للتعامل مع هذه المخاوف، هناك وصفة للطفل ان يتوقف عن الخوف، يجب ان نعلمه اساليب للتعامل مع المخاوف خاصة انه قد يعير، توفير الثقة له، عدم السخرية منه، ان نقول مخاوف سخيفة او غير منطقية، طبعاً نحن نعرف انها سخيفة وغير منطقية، يجب التحلي بالصبر، يجب التجنب من الافلام المرعبة من التلفزيون، نشجعه على الاختلاط مع الاطفال الاخرين، نشجع انشطته الخارجية لتتغلب على مخاوفه الداخلية، يجب ان لانتكلم عن مخاوفه، هذا الامر يشجعه على تفريغ وتخلية هذه المخاوف، هذه اساليب ذكية، اساليب بسيطة جداً، انه لاينام لوحده، نعطيه لعبة يحبها كي ينام لوحده، كي ينام لوحده نضع له ضوء خافت، نضع له ستائر سميكة حتى لاتعطي ظلال من الخلف، شجر يتحرك او ما شابه، هناك ايضاً اسلوب التدرج في التعاطي مع المخاوف، اذا كان يخاف ان يبقى لوحده في الغرفة نبقى معه في البداية لكي يغفو بعد عدة ايام قبل ان يغفو قبل عشرة دقائق مثلاً نخرج من الغرفة بعدها نتركه ليستعد للنوم لوحده هذا التدرج حتى نستطيع ان نستعمل هذا الامر في التعاطي مع كل المخاوف مع الاطفال. *******خط احمر • لا تظهري خوفك من الامور التي لا تخيف فانت تنقلين هذا الخوف الى ابنك. • لا تظهري اهتماما مفرطا بابنك وخوفا عليه فانه سيخاف عندها عليك وعلى نفسه مما يجبره على البقاء معك في كافة الاماكن والاوقات. • لا تسمحي لابنك مشاهدة الافلام المرعبة فهذا سيخيفه اكثر فاكثر. *******عملياً • اوكلي الى طفلك بعض الاعمال ليقوم بها لوحده وشجعيه. • حاولي ان تواجهي مع ابنك شيئا يخاف منه وخطوة خطوة ازيلي مخاوفه من هذا الشيء. *******كان يا ما كان الارنب الشجاعكان يا ما كان في قديم الزمان في غابة بعيدة مجموعة من الحيوانات تعيش فيما بينها بود وهناء وتشترك في المرعى والمشرب وجمال الطبيعة وطيب العيش، لكن كل هذا لم يدم طويلاً فقد هاجم الغابة السعيدة اسد مفترس ظالم نصب نفسه ملكا للغابة مستغلاً طيبة الحيوانات وخوفها فصار ياكل منها يوميا ما يحلو له ويطرد من يشاء من وكره محيلاً حياتهم الهنيئه الى كابوس من الخوف والحزن والحيرة. اجتمعت الحيوانات وتشاورت فيما بينها البعض اقترح مقاومة الاسد وطرده من الغابه ولكن البقية من الذين سيطر عليهم الرعب قالوا لا نستطيع ان ننتصر عليه فلنذهب ونطلب منه بكل لطف وتهذيب ان يرحل عن ارضنا! وهكذا وصلوا لعنده وهم يرتجفون خوفاً، عندما رآهم بدأ بالزئير فزاد خوفهم. قالوا: "ايها الملك القوي ايها العظيم القاهر بكل عجزنا وضعفنا اتينا نرجوك ان ترحل وتتركنا نعيش بسعادة في غابتنا!". صرخ الاسد غاضبا ساخراً: ماذا؟! ارحل! ايها الحمقي انا ملك هنا آكل ما اشتهي وافعل ما اشاء وما عليكم سوى الطاعة ام ان لكم رأياً آخر؟ لا لا يا سيدنا بل نحن نقترح عليك ان لا تعذب نفسك بالصيد والهجوم علينا ونحن نقدم لك كل يوم قرباناً من الحيوانات التي نختارها بالقرعة! وهكذا صاروا يختارون له في كل يوم ضحية من الغزلان او الثعالب او الماعز والارانب على الرغم من اعتراض بعض الحيوانات التي كانت تريد مواجهته منذ ان احتل ارضها. الى ان وقعت القرعة على الارنب الذي قال لن اترك الاسد الظالم ياكلني وسانقذكم جميعا منه تعجبت الحيوانات من كلامه ورجته ان يذهب لكي لا يغضب الاسد فيعود للهجوم والتنكيل. - "انا عندي خطة لمواجهة هذا المغرور فقط اتركوني لا تعترضوا". فكروا ووجدوا انهم لن يخسروا شيئا ان اعطوه فرصة وخاصة انه مشهور بالذكاء والشجاعة. تأخر الارنب لساعات عن الموعد المقرر ووصل وهو يرتجف امام الاسد الغاضب والجائع... "سيدي سيدي الملك انقذنا" لقد هاجمنا اسد آخر قوي ومفترس ويريد ان يطردك من الغابة... كنت آتي اليك مع ارنب آخر كي تاكلنا لكنه هاجمنا فاخذ رفيقي ليأكله وارسلني كي أقول لك ان ترحل فوراً والا قتلك! جن جنون الاسد الظالم وقال للارنب: يتحداني انا. خذني اليه فوراً لأعطيه درسا لا ينساه كل حياته. تابع الارنب تنفيذ خطته وادعى الخوف ولكن مع تهديد الاسد الغاضب سارا معاً الى ان وصل الى بئر عميق فقال الارنب: انه هنا في الداخل. اقترب الاسد فرأي اسدا وبجنبه ارنب فصرخ فيه فتكرر الصدي عالياً مرعباً. قال الارنب عليك به يا سيدنا: قفز الاسد المغرور قفزة كانت فيها نهايته وعاد الارنب بالبشرى الى اصدقائه الذين صعب عليهم ان يصدقوا ما جرى وندموا على مخالفتهم للارنب. قال الارنب: الحمد لله الذي الهمني هذه الخطة، ولو انني خفت لبقي الاسد الظالم في غابتنا الجميلة. *******كلامكم نورقال الرسول الاعظم(ص): من كان له صبي فليتصابى له. من قبل ولده كتب الله له حسنة، ومن فرحه فرحه الله يوم القيامة. ******* هل يمكن ان يكون الطفل حرا ومنضبطا في الوقت نفسه؟ - 5 2007-08-05 00:00:00 2007-08-05 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3277 http://arabic.irib.ir/programs/item/3277 هل يمكن ان يكون الطفل حراً ومنضبطاً في الوقت نفسه: بين اعطاء الحرية والثقة بالنفس والاستقلال وبين احترام المقررات والنظم. قد يتخيل بعض الاهل ان اعطاء الحرية لاطفالهم معناها ان يسمحوا لهم بالقيام باي عمل والدخول بالتجارب المختلفة دون التدخل من قبلهم. ويعتقد آخرون ان حرمان ابنائم من الاختيار والتدخل في كل امورهم هو اشراف منهم على حياة ابنائهم وحمايتهم من المشاكل. بين هذا وذاك متى نتدخل ومتى نترك الحرية لهم، متى يكون سلوك ابنائنا منضبطاً وحراً؟ ومتى يصبح لا مسؤولاً ومشكلة يجب علينا التعاطي بجدية اكبر معها؟ هل يمكننا فعلاً ان نربي طفلاً يكون منضبطاً دون التخلي عن الاستقلالية والثقة بالنفس؟ *******لا تنسي ابداً ان • ان الحرية تنبع من الثقة بالنفس والفوضى تنبع من الضعف. • لنكن دائما قرب ابنائنا ولكن ليس مكانهم. • ان الاحساس بالامان عند الطفل ينبع من وجود مراقبة دائمة من قبل اهله ولكن عن بعد. *******الاسئلةالمحاورة: استضفنا في حلقتنا لهذا اليوم الدكتورة اميمة عليق الاخصائية النفسية، اهلاً وسهلاً بك دكتورة اميمة. الدكتورة اميمة عليق: اهلاً بكم. المحاورة: يا ترى ما هو تعريف الحرية، في المقابل مالمقصود بالانضباط وما الحد الفاصل بين الانضباط وسلب الحرية؟ الدكتورة اميمة عليق: الحرية ان يكون الطفل قادراً على ان يقرر مالذي يستطيع ان يفعل، في الحقيقة ان يختار الذي يريده او الذي لايريده والانضباط هو الحد الذي تنطوي عنده هذه الحرية اي حدود الحرية التي يجب ان يعرفها الطفل، الانضباط يعني ان للطفل حرية في التعبير عن مشاعر الغضب ولكن لا ينقض على اخيه ليضربه هذا مثال بسيط. المحاورة: كيف يكون الاسلوب الصحيح لتعليم الطفل على الانضباط؟ الدكتورة اميمة عليق: اول الامر يجب علينا ان نشعره ان لديه الحرية ولكن محدودة يعني تستطيع ان تقول هذا وذاك ولكن هذه العمل ولكن هي الانضباط الحرية هي اتباع هذه الامور، نستمع الى الطفل عندما يعبر عن رأيه ولكن عليه ان يضبط تصرفاته حين يقوم بالعمل الذي عبر عنه شعوره اتجاهه لانمنع الطفل من موقفه ولا من الشعور الذي عبر عنه ولانعاقب الطفل عما عبر عنه من عدم رضاه من حدود حريته ولكن لايعني ذلك ان نتنازل عن هذه الحدود، يعني يقول الطفل الان لا اريد ان انام نبتسم ونقول لايجب عليك الان ان تذهب وتنام كما لانسمح له ان يقوم بالذي يريده، ان تكون الحرية واضحة وكاملة، اعطي مثلاً كي يتضح اكثر، مثلاً نقول لا يجب ان ترمي الماء على وجه اختك لكن ليس مقبولاً ان نقول تستطيع ان ترمي الماء على وجه اختك في بعض الاحيان، هذا الذي ذكرناه من الاساليب التي نطرحها وطرحناها في الحلقات السابقة، يجب ان يكون الممنوع وهذه ال لكن تكون دائماً وليست في بعض الاحيان، هذا التذبذب الذي يجعل الطفل حدود حريته غير واضحة لديه، الطفل كما ذكرنا بحاجة الى الحدود لكي يتعود هذا الامر، الحرية المطلقة تعطي للطفل عدم الامان وهذا الامر يجعله يخطأ في بعض الاحيان. المحاورة: الدكتورة اميمة، ايضاً هناك سؤال اخر يعني ما هي الامور التي تعود الطفل على الانضباط؟ الدكتورة اميمة عليق: اول الامور المهمة والموجودة دائماً في بيوتنا هو تعارض الرأي بين الوالد والوالدة او اسلوب التعارض بين الوالد والوالدة والاهل، الجد او الجدة او العم او العمة الذين يكونون عادة قريبين من الطفل، الاب يقول للطفل امر يأتي الجد ويقول امراً اخر هذا شئ يهدد اسلوبنا في تعويد الطفل على الانضباط، التساهل او الاهمال الذي قد يخلط بينه الاهل، التساهل هو امر ايجابي مثلاً نستطيع ان نتساهل في بعض الامور، يوسخ الطفل لباسه او يكسر العابه في بعض الاحيان، نستطيع ان نتساهل في هذا الامر ولكن لايجب ان يتحول هذا التساهل الى اهمال بسبب محبتنا للطفل، الطفل ذكي جداً فعندما يتحول التساهل الى اهمال عندها يبدأ بطلب امور غير قابلة للتلبية، هناك ايضاً امر يهدد اسلوبنا في تعويد الطفل على الانضباط هي حاجات الاهل النفسية واستبداد الطفل، يعني الطفل يكون حذراً لذلك لايستطيعون ان يرفضوا له طلباَ لان يعتقدون انه لو رفضوا له طلباً سيحرمون من حب الطفل لهم، هؤلاء عادة تكون لديهم مشاكل بسبب هذا الطفل، الام او الاب يلبون حاجات هذا الطفل انهم يحصلون على محبة هذا الطفل ومعناه انه لا الاب يحبنا ولا الطفل يحبنا هذا الامر عند الطفل يؤدي الى استبداد الطفل كما ذكرنا في مسألة الاهمال ان الطفل ذكي جداً، من الامور التي تجعل فرض الانضباط صعباً هو لجوء الاهل في بعض الاحيان الى التوضيح، في معظم الاحيان التوضيح يجب ان يكون ولكن يجب ان نفرض حدوداً لحرية الطفل، في بعض الاحيان يصبح هذا التوضيح عائقاً امام اجراء ما نريد ان نقوم به مثلاً في بعض الاحيان يجب ان نقول له لايجب ان تقوم بهذا العمل خاصة العمل الذي يؤذي به الاخرين او يؤذي نفسه، كسر الزجاج لنفترض او ضرب الاخ، امر لايحتاج الى تبرير او توضيح، هذا امر ممنوع، في بعض الاحيان يصبح المبع واجب على الاهل ولايجب التوضيح، في بعض الاحيان البسيطة كما ذكرنا، في بعض الاحيان يجب ان يلعب بشكل طبيعي مثلاً حينما نكون في الطبيعة لايجب ان نقول للطفل لايجب ان تلعب هذا الفرض يكون خطراً على اسلوبنا، هذا التوضيح خطر على اسلوبنا لكن في امور اخرى نستطيع ان نوضح له. المحاورة: دكتورة اميمة، اذا لم يتقبل الطفل امر ما هل يمكن ان نقدم له البديل؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً، في كل حد من الحدود التي يجب ان نؤكدها على طفلنا يجب ان نسهل له امراً اخر، اذكر امثلة، مثلاً نقول له لاتستطيع ان تلعب مع اخيك لانك ستكسر الزجاج مثلاً لكن نستطيع ان نقول له تستطيع ان تلعب بالمخدة التي تنام عليها، نقول له لاتستطيع ان تذهب اليوم الى السينما لكن تستطيع ان تذهب في نهاية الاسبوع، كما قلنا سابقاً هذه ال لكن يجب ان تكون موجودة، مثلاً يجب ان تنام باكراً لان تذهب الى الحضانة او المدرسة باكراً، مثلاً في رفض الطفل القانون يجب ان نقول له تستطيع ان تغير هذا القميص،مثلاً يقول لااحب ان انام باكراً نقول له انت لاتحب ان تنام باكراً لكن القانون في هذا البيت يقول يجب ان تنام باكراً، حين ترفض تستطيع ان تجري هذا القانون في بيتك، هناك امر مهم، الامر ان نختار الكلمات التي تؤكد للطفل اننا نؤمن انه يجب ان تكون له الحرية وان يكون مستقلاً في اختياراته لكن نجعله واثقاً من نفسه وله الاختيار، اذا اردت تستطيع ان تقوم بهذا الامر، نستطيع ان نستعمل هذه التعابير، اذا اردت تستطيع ان تقوم بهذا الامر، اذا كنت تحب تستطيع ان تقوم بهذا الامر، الامر يعود اليك في هذا الامر، هذه الكلمات البسيطة حتى ولو فرضنا عليه قوانين هذه الكلمات البسيطة تزيد من ثقته بنفسه ويعرف انه يستطيع ان يختار وان له هذه الفرصة المحاورة: ان لديه الحرية وايضاً بالمقابل عليه ان يلتزم بالانضباط؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً هذا الامر اكرره دائماً عندما اتكلم مع الاهل الذين يراجعون في بعض الاحيان، الطفل يحتاج الى اهل اقوياء اكثر من حاجته الى اهل حنونين هذه قاعدة، لما يرى الطفل ان اهله اقوياء يشعر بالامان اكثر ويحترمهم اكثر. المحاورة: اذن لم نشكل اذا عودنا الطفل ان يطيع كل اوامرنا بدون اعتراض؟ الدكتورة اميمة عليق: لا يوجد مشكلة لكن سنقدم للمجتمع طفلاً خجولاً خائفاً مقهوراً يسمع كلام كل الناس، هل تذكرين في الحلقة الاولى لما تحدثنا عن كلمة لا، قلنا لا ليست سلبية دائماً يجب ان نعود اطفالنا ان يقولوا لا لان اذا عرض عليهم احد امراً يجب ان يقول لهم لا، اذا عودنا طفلنا ان يقبل كل كلامنا فنقدم للمجتمع فرداً يسمع كلام كل الناس، لا يستطيع ان يقول لا، يقبل كل ما يعرض عليه من فعل اي سلطة حتى لو كانت ظالمة وهذا ما لا يجب ان يحصل. *******خط احمر • لا تكونوا مترددين أمام اطفالكم في منعهم عن امر ما او تشجيعهم على آخر. • لا تعرضوا ابنائكم للخطر بحجة تجربته لامر ما. *******عملياً اختر دائماً العبارات التي تزيد عند ابنائكم روح الاستقلالية "اذا اردت هذا الامر"، "اذا كنت فعلا تحب ان تقوم بهذا العمل". *******كان يا ما كان زهرة دوار الشمسزهرة دوار الشمس زهرة كبيرة ذات بذور وأوراقٍ صفراء... وهي تدور بوجهها مع الشمس إلى الشرق عند شروقها وللغرب عند غروبه. في كل صباح... تلفت زهرة دوار الشمس بوجهها الأصفر المستدير، إلى الشمس، وتقول... صباح الخير أيتها الأم العظيمة، إليك يلتفت وجهي دائماً ويتبعك مثلما يتبع الطفل أهله في كل مكان.. أنا أبنتك في الأزهار أيتها الشمس، لذلك فإن أسمي يحمل أسمك، وبهائي مأخوذ من فيض بهائك، وما أوراقي الصفراء التي تلمع كالذهب سوى انعكاس لأشعتك الذهبية على وجهي.. وما استدارة وجهي بالذات إلا كاستدارة وجهك الذي يخطف بجماله الأبصار.... أني أتبعك بعيوني كيفما ذهبتِ أيتها الشمس، ويدور وجهي معكِ حيثما درتِ في السماء، لذلك فأن وجهتي تكون في الصباح إلى الشرق، حيث تولدين، وعند الظهر أتطلع إليكِ وأنت في وسط السماء حيث تجلسين، وفي السماء أدير عنقي معك إلى الغرب حيث تغربين. أما في الليل فإن وجهي يظلم من دونكِ، وأخفض رأسي نحو التراب مطرقة منتظرة عودتكِ إليّ أيتها الأم البهية.. كانت زهرة عباد الشمس، تتمتم بهذه الكلمات فرحة، حين كانت الشمس تنظر إليها من عليائها في كبد السماء، فتلمع أوراقها كلما تلمع قشور الذهب، وتتلألأ في عينيها دموع صفراء، كأنها حبات الندى حين تمازجها خيوط أشعة شمس الصباح.... سمعت الشمس ما قالته الزهرة، فالتفتت إليها بغبطة ٍ وقالت... كلماتك جميلة أيتها الزهرة، أنت تدورين بوجهك من الشرق إلى الغرب، ومن الغرب إلى الشرق، وأنا أدور بوجهي نحو الله العليّ القدير... الذي خلقني وخلقكِ أيتها الزهرة الجميلة.... وما أنا وأنت سوى ذرتين صغيرتين في هذا الكون الكبير، ونحن جميعاً نسبح بذكر بالله. *******كلامكم نورقال الرسول الاعظم(ص): حق الولد على والده ان يحسن اسمه وادبه ويضعه موضعاً صالحاً. رحم الله عبداً أعان ولده على برّه بالاحسان اليه والتآلف له وتعليمه وتأديبه. ******* متى يصبح خجل ابنائنا عائقا امام نجاحهم الاجتماعي؟ - 4 2007-06-12 00:00:00 2007-06-12 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3276 http://arabic.irib.ir/programs/item/3276 غالبا ما يفسر الخجل بشكل خاطئ لان الخجل ليس فقط شعور واحد بل هو مزيج من الخوف والتضاد والقلق والحياء. وهذا الشعور يزداد حين يكون الطفل محط انظار مجموعة معينة وفي ظروف طارئة. ما هو الخجل ومتى يصبح مشكلة يجب على الاهل الالتفات اليها بجدية؟ هل الخجل ولد مع طفلنا ام نحن من ساهم في بروزه وتقويته؟ واخيراً لماذا اصبحت طفلتي خجولة وكيف يمكنني ان اساعدها على حل هذه المشكلة؟ *******لا تنسي ابداً ان • اذا كنت تبادرين دائما قبل طفلك للتعبيرعما يجول في داخله فان خجله سيزداد . • ان اي سلوك اجتماعي هو قابل للتعلم ولكنه يحتاج الى الوقت والمثابرة بعد التوكل على الله تعالى. *******الاسئلةالمحاورة: لتسليط الضوء على موضوع الخجل في حلقتنا لهذا اليوم تنضم الينا الدكتورة اميمة عليق الاخصائية النفسية، دكتورة ما هي صفات الطفل الخجول هذا السؤال الذي نود ان نعرفه من بعده ان شاء الله نتطرق الى مواضيع الاخرى؟ الدكتورة اميمة عليق: الطفل الخجول يخاف ان يتكلم امام الآخرين او ان يسلم على الآخرين لا يحب ان يكون لوحده في الاماكن التي يوجد فيها جموع هذا عدم حب ان يكون لوحده مصحوب بشعور بالقلق والخوف يترافق دائماً مع بدء كافة الانشطة. المحاورة: طيب ما هو الفرق بين الخجل والحياء؟ الدكتورة اميمة عليق: بعض الاولاد نقول عنهم يتصفون بالحياء ويطلق عليهم بعلم النفس الاطفال بطيئي التدفئة فهم لا ينفعلون بسرعة يفكرون قبل القيام بشيء ما ويفضلون المراقبة على المشاركة، هؤلاء الاولاد لا يعانون من أي مشكلة يجب فقط التعامل معهم حسب ايقاعهم وعدم الضغط عليهم للقيام بمجهود اكبر مما هم قادرون الخجلون قلنا ماهي صفاتهم يبدو للطرف ان الاطفال الذين يتمتعون بالحياء يقومون هم بنفسهم بالانخراط بالعمل الجماعي يعني بعد المراقبة وبعد الهدوء ولكن الخجولين يجب عليك انت ان ترافقيهم وتدمجيهم مع الاطفال الاخرين يعني الاطفال الذين يتمتعون بالحياء توصلوا لوحدهم بالانخراط مع جماعة معينة ولكن الخجول علينا ان نساعده كثيراً وان نقوم برفقته ليكسر هذا الحاجز. المحاورة: متى يصبح الخجل مشكلة للطفل ومن هو منشأ الخجل عنده؟ الدكتورة اميمة عليق: يبدأ الخجل مشكلة حين يبدأ يؤثر على نشاطات الطفل الاجتماعية فيوصف بالمنزوي يعني بشكل معروف بين رفاقه وبين الناس ان هو منزوي يؤثر طبعاً على نموه الاجتماعي مما يؤدي في ضعف ثقته بنفسه وقد يؤدي الى شعور بالمحتوى الاكتئاب لانه عادة الاولاد لا يحبون ان يلعبوا مع طفل خجول مع طفل لا يبادر هو حتى اذا بادروا يأخذ وقت طويل حتى ينسجم معهم، اما الاسباب فهي كثيرة منها الوراثي حيث اكدت دراسات ان الخجل يتأثر بشكل كبير بالوراثة، اهلهم امهم كانوا في طفولتهم عانوا من هذه المشكلة. المحاورة: اذن هي صفات اكتسابية؟ الدكتورة اميمة عليق: نعم لكن هي ليست اكتسابية مئة بالمئة، وهذه الوراثة هي تؤثر ليصبح الطفل خجولاً اكثر من غيره، لو لم يتأثر بشكل كبير بطريقة تربيتنا وتشجيعنا اوعتقادنا بابنائنا، طبعاً حين نستعمل كلمات تضعف من ثقة طفلنا مثلاً نقول له اس انت مزعج هذه الجملة تختلف كثيراً عن جملة اس كم هو عملك مزعج نحن نقول للطفل انت مزعج عندها تضعف ثقته بنفسه ولكن حينما نقول له العمل الذي تقوم به يزعجني يختلف كثيراً او ان نقول له هذا امر سهل لماذا لا تستطيع ان تقوم به، هذا ايضاً يؤدي الى طفلنا ان يكون خجول اكثر لانه سيشعر بانه ضعيف او ان نقارنه باصدقائه نقول له انت لا تستطيع ان تقوم بهذا العمل انظر الى صديقك كم هو شجاع او كم هو ذكي كم هي علاماته أي عمل يقوم به مثلا افضل منك، هناك ايضاً امر مهم جداً وهذا اعتقد موجود في كل المجتمعات انه نحن ننظر للاطفال الهادئين نظرة ايجابية اكثر من اطفال كثيري الحركة، ان كان في المدرسة او في الحضانة حتى عندما نزور الاخرين يعني لا نحبذ ان يكون طفلنا يقوم بهذه المبادرات لوحده نحبذ ان يجلس هادئاً لا يتحرك من مكانه وانه يجيب بشكل مؤدب وكأنه طفل كبير، هذا التشجيع طبعاً يؤثر على ان يصبح اطفالنا خجولين اكثر لو كنا نشجع الاطفال قوي الشخصية من الذين يتحركون فسوف يصبح الخجل مذموماً اكثر، ولكن عادة ما نشجع الاطفال الخجولين، هناك ايضاً امر نستطيع ان نضيفه هو عدم تعويد الطفل على مواجهة الظروف الجديدة وايضاً نحن الاهل نخاف ان نضعه في ظروف جديدة ونقول لا نتشجع دائماً نضعه في ظروف جديدة نخاف ان يخجل او ان يكون ضعيفاً او ان لا يكون قوياً يستطيع ان يواجه هذه الظروف، هناك امر ايضاً مهم جداً وهو الكلام مكانه هو الاجابة عنه ونحن نرى ان يسألوا ان هذا باي صف فنحن نجيب عنه في الصف الاول او لا اذهب الى المدرسة اذهب الى الحضانة، هذه الامور كلها تؤثر على ان يصبح طفلنا خجول او ان يتعزز عنده الخجل بدل ان تحل هذه المشكلة. المحاورة: ما هي الخطوات العملية لمعالجة الخجل بالتناسب مع عمر الطفل؟ الدكتورة اميمة عليق: انا ذكرت المشاكل التي يعاني منها الطفل حتى في الحلقتين السابقتين انه امر مهم جداً وهو ندرك مشاعر الطفل ونعبر له باننا ندرك مشاعره نستطيع ان نقول له ان كل الاطفال قد لا يستطيع التعبير عن مشاعرهم فلا تقلق لهذا الامر، او ان نقول له نفهم هذا الشعور بالخجل ونعرف ان هناك اسباب لهذا الشعور، حتى لو كان الطفل صغيراً نستطيع ان نقدم ويؤثر هذا الامر ايجابياً عليه، بالنسبة الى حسب عمره اذا كان الطفل طبعاً كما ذكرنا حتى سن السابعة مهم جداً نتكلم معه بصوت منخفض لان كلامنا معه بصوت قوي يزيد من خجله وان نكون صبورين في انتظار الاجابة منه هذا امر مهم جداً يعني لا نصرخ عليه بصوت عالي نقول له اجبني بسرعة لان هذا الامر يؤثر سلباً على مواجهة هذه المشكلة، طبعاً اذا طلبنا منه المشاركة في نشاط ما وسكت نحترم سكوته ونعطيه الفرصة كي يشعر بالامان ثم ينخرط في اللعب، نحن كاهل نستطيع ان نساعده احياناً في ان نفتح المجال له كي يصادق طفلاً ثقته بنفسه قوية قد يتعلم منه ولكن طبعاً يجب ان نشرف دائماً على هذه الصداقة يعني الخجل قد يزيد في بعض الاحيان يعني الطفل يرى ان هذا الطفل شخصيته قوية ويتعلم الطفل من هذا الصديق الجديد، هناك امر مهم جداً وبسيط جداً ونستطيع بسهولة ان نقوم به وهو ان نتعرف على الصفات الايجابية عند طفلنا مثلاً يرسم جيداً ولطيف وذكي وحنون وابراز هذه الصفات امام الاخرين حينما يسألون عن طفلنا لا نبدأ مباشرة بالحديث عن مشكلة خجله لو نقول له طفلنا يرسم جيداً يصور جيداً يعني نركز على النقاط الايجابية، طبعاً يجب ان نبرز هذه الصفات على الاخرين ويجب ايضاً ان لا ننعت طفلنا بالخجول وان نفسح المجال امام الاخرين ان يقولوا عنه خجولاً مثلاً يسألون عن اطفالنا نقول فلان ذكي فلان علاماته جيدة وهو ان الطفل يكون خجول جداً هذا الامر يبعث الاخرين كي ينعتوه بالخجول ويصبح هناك مشكلة عند الناس ان هذا الطفل خجول. المحاورة: يمكن ايضاً يؤثر على تصرفاتهم معه؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً وتصبح مثلاً هناك شيء الصقناه بهذا الطفل ولا استطيع ان ادفعه عنه، هناك مهارات بسيطة جداً نستطيع ان نساعد ابننا على تخطي هذه المشاكل التمارين الام والطفل يلعبان معاً تقول الام السلام عليكم كيف حالك تطلب منه ان يقوم بهذا العمل مثلاً تطلب ان ينظر اليها حين يتكلم معها تقول له استطيع ان افهم اكثر حين تنظر الي، يعني الطفل خجول جداً يخفض رأسه حينما يتكلم اثناء الكلام نبتسم له حينما نتكلم معه ونعبر له على اننا فرحون بسبب حديثنا معه او حين نلعب معه نقول له ان نحن فرحون جداً باننا نلعب معك الامر جميل، طبعاً في التمارين ليس فقط التمرين على السلام ورد السلام وايضاً التمرين اين تسكن كم هو عمرك يعني نقول للطفل اعتبرني انا صديقك وقل لي اين تسكن لماذا تلعب تعال لنلعب معاً هذه التمارين اذا استمرت طبعاً سوف تساعد الطفل كثيراً على ان يقوم بها مع الاخرين وليس فقط معنا، وهناك امر مهم جداً طبعاً يجب ان نتكلم مع المشرفين على اطفالنا في الحضانة او في السنوات الاولى للمدرسة ليتعاطوا مع الطفل بالطريقة التي ذكرناها يعني بصوت منخفض، يجب ان تنظر الي حين تتكلم لكي يجيبنا نساعده ايضاً لكي يتعرف على اصدقاء الذين ليسوا خجولين يعني هذا الامر طبعاً سوف يؤثر كثيراً على ان يتخطى الطفل واذا تصرفنا نحن بطريقة معينة والمشرفين بطريقة اخرى فسوف تزداد هذه المشكلة. المحاورة: سؤال اخير دكتورة اميمة هل بامكاننا ان نعالج قضية الخجل في الاطفال داخل محيط الاسرة ام نستشير اخصائي؟ الدكتورة اميمة عليق: اذا نحن استطعنا ان نحل هذه المشكلة داخل الاسرة حلت واذا استمرت هذه المشكلة ورأينا انه بالرغم من كل هذه الخطوات التي قمنا بها لم يستطع الطفل ان ينسجم اجتماعياً مع الاخرين او اصبح منزوياً اكثر هذا الامر يجب ان نراجع اخصائيين في هذا المجال. المحاورة: نشكرك دكتورة اميمة عليق على حضورك معنا في الاستوديو شكراً جزيلاً لك. *******خط احمر• لا تجبري طفلك ابدا على القيام بعمل ما امام جمع بهدف كسر حاجز الخجل عنده. • لا تذكر ابنك دائماً انه خجول بل ركز على مدح مهاراته. • لا تقارني ابنك برفاقه الآخرين فالاستفزاز يعقد المشكلة بدل حلها. *******عملياً• اوكلي الى ابنك بعض المسؤوليات داخل المنزل. • ثم اوكلي اليه بعض الامور مع الاقارب وكافئيه عند انجازها. • وشجعيه دائما... وثقي به ليثق بنفسه. *******كان يا ما كانحكاية ليلىليلى فتاة خجولة جداً... اذا جاء زوار الى بيتها تذهب وتبقى في غرفتها ولا تستطيع ان تأتي لتسلم عليهم. في احدى المرات كانت ليلى وامها في الدكان فالتقت بمعلمتها. قالت لها المعلمة: كيف حالك يا ليلى؟ فاختبأت ليلى وراء امها ولم تجب. اما عيد ميلاد ليلى لقد كان مضحكا، فقد جاء اصدقاء ليلى لتهنئتها لكن ليلى لم تكن موجودة بل كانت تختبئ خلف الستارة ثم تنظر فقط كي ترى كيف يلعب رفاقها. في يوم من الايام قررت المعلمة في دارالحضانة ان تقيم احتفالا بمناسبة عيد الاضحى فطلبت من ليلى ومن رفاقها ان يشاركوا بالاحتفال. فرح الجميع حين بدأت المعلمة توزيع الادوار لكن ليلى وقفت جانبا وهي تدعو الله الا تختارها المعلمة لاي دور. اقتربت مريم صديقة ليلى وقالت لها: ليلى انت تستطيعين ان تنشدي معنا فانت تحبين الاناشيد. نظرت ليلى الى الارض احمر وجهها ولم تقل شيئاً. فقررت المعلمة فعلاً ان تنضم ليلى الى رفاقها لتنشد الاناشيد. وضعت المعلمة الموسيقى في آلة التسجيل لينشد الاطفال معاً. وقفت ليلى تنظر الى رفاقها كيف ينشدون وتأكدت ان لا احد ينظر اليها فاغمضت عينيها وصارت تنشد مثل الجميع. حتى انها لم تنتبه ان رفاقها قد سكتوا ليستمعوا اليها وهي تنشد لوحدها. انتهى النشيد فصفق الجميع لليلى فاخفضت ليلى رأسها وصار لون وجهها احمر. جاء يوم الاحتفال وشارك الاطفال كلهم في برامجهم المخصصة. حتى جاء دور ليلى التي وقفت وانشدت وحدها امام كل الاهالى وفي النهاية جاء وقت اعلان افضل برنامج خلال الاحتفال وكانت صديقتنا ليلى هي الافضل. بارك الجميع لها وقد قررت ان تكون شجاعة دائماً لان القيام باي عمل حتى لو كان امام الكثير من الناس هو امر ليس صعباً كثيراً. *******كلامكم نورقال الرسول الاعظم(ص): "احبوا الصبيان وارحموهم". "رحم الله من اعان ولده على برّه وهو ان يعفو عن سيئته ويدعو له فيما بينه وبين الله ". ******* اما اليتيم فلا تقهر. كيف نساعد الاطفال الذين فقدوا احد افراد اسرتهم؟ - 3 2007-05-29 00:00:00 2007-05-29 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3214 http://arabic.irib.ir/programs/item/3214 من الطبيعي ان يواجه الاطفال موت احد افراد عائلتهم او اصدقائهم فنجد انفسنا نحن الاهل امام اسئلة تبدأ ولا تنتهي مع ما يصحبها من القلق وفقدان الامان لدى الطفل.والاطفال في هذه الحالات هم المتضررون الصامتون في اكثر الاحيان فهم نادرا ما يعبرون كالكبار عن ما يجول في داخلهم.كيف تساعد طفلك على ان يمر بهذه التجربة مع الحد الاقل من الآثار السلبية المحتملة وكيف نتحدث مع اطفالنا عن الموت قبل حدوثه؟ وهل يدرك اطفالنا ما نشرحه لهم حول الموت؟ *******لا تنسى ابداً ان • ان الاطفال ينظرون الى الموت النظرة نفسها التي يشاهدونها من اهلهم. • ان الاطفال مهما كان عمرهم قادرون على ادراك ما نقوله لهم حول الموت. • الحديث بوضوح وبساطة عن الموت دون اظهار الجزع والجهل بهذا الموضوع. *******الاسئلةالمحاورة: ننتقل الى الدكتورة اميمة عليق الاخصائية النفسية التي تشاركنا في هذا الموضوع تحية طيبة لكي، دكتورة كيف يدرك الاطفال دون السابعة الموت؟ الدكتورة اميمة عليق: الاطفال بين الثالثة والخامسة يعتبرون ان الموت هو حادثة عابرة وينتظرون ان يعود الانسان المتوفى مرة ثانية الى الحياة، هذا الامر طبعاً يأخذونه من مشاهدة افلام الكارتون التي لا يوجد فيها موت طبعاً هذه الافلام تؤثر على هذه النظرة التي يمتلكونها ولان الاطفال هم في المرحلة الشهودية العينية في هذا العمر او بداية المرحلة العينية يكون الطفل تحت السابعة الافضل ان لا تستعمل كلمات انتزاعية مجردة للحديث عن الموت مثل نقول ترك الدنيا الفانيا او ذهب الى الحياة الاخرى، لانه ليس لديهم مفهوم عن الذهاب وعدم العودة وقد ينسجون بين الذهاب المؤقت لاهلهم والموت هذا امر يجب ان نلتفت اليه بين عمر الثالثة والخامسة، الاطفال بين السادسة الى التاسعة ونحن طبعاً يهمنا الى السابعة نعرف معظم الاطفال في هذا العمر ان كل الموجودات ستموت لكنهم يميلون الى نسب بالموت الى الاخرين يعني مثلاً يقولون سوف نموت جميعاً لكنهم لا يضعون في ذهنهم انه نحن سنموت او اهلنا الاخرين قد يفقدون اهلهم او قد يموتون هم يعرفون ان الذي يموت لا يستطيع ان يرى ان يأكل او ان يسمع وهم ايضاً يدركون مشاعر الاخرين فيستطيعون ان يواسوا الاخرين في مشاعرهم في هذا العمر وهم في هذه السنوات ايضاً يبدأون بالتعلم من الاخرين كيفية ابراز مشاعرهم لدى مواجهة الموت، طبعاً من هنا نعرف ان الصبيان الذكور يميلو الى عدم البكاء بصوت عالي او عدم الصراخ والفتيات بالعكس لانهم يرون النساء كيف يتصرفن في هذه المواقف والرجال ايضاً كيف يتصرفون. المحاورة: هل كل الاطفال يعبرون بالطريقة نفسها لدى فقدان احد افراد العائلة؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً لا فالاهل والمحيطون بالطفل يؤثرون على طريقة ردة فعلهم، ولكن هناك ردات فعل عامة عند كل الاطفال مثلاً واحدة منها العدوانية والغضب عندما يكون الفرد المتوفى هو اساس في تأمين الامن والدعم للطفل اذا كانت الام او الاب طبعاً يصبح لديهم عدوانية وغضب، هناك قلق من ان يفقد الاشخاص المتبقين له ويبقى لوحده انه هناك احساس بالذنب فالطفل يفكر انه لو كانت علاقته بالشخص المتوفى افضل لما فقده طبعاً خاصة اذا كان هناك بعض مشاعر الغضب بينه وبين امه او ابيه مثلاً قبل الموت الاكتئاب والحزن عدم الاهتمام والسكوت عند الصغار جداً وهم يتصرفون وكأنه لم يحصل شيء هذا التصرف بحد ذاته هو عبارة او وسيلة دفاعية اذا سلح بها الطفل تجاه حزنه وقلقه وهناك امر ايضاً نستطيع ان نقول اضطرابات في النوم وخاصة اذا ما تم توصيف الموت على انه نوم دائم عندها الطفل يخاف جداً من النوم او انه اذا متنا يخاف ان لا يستيقظ عندها تبدأ مشكلات النوم الاضطرابات في النوم طبعاً اذا كان الطفل في السابعة او في المدرسة هناك مشكلات دراسية تبدأ في الظهور هناك ايضاً امر نستطيع ان نضيفه هو التخيل والتشاؤم من المستقبل يعني يتكلمون عن الفرد المتوفي او يتكلمون معه يعني خيالهم يصبح اكثر بكثير حتى يتكلمون معه وكأنه موجود امامهم. المحاورة: طيب دكتورة في اسئلة كثيرة يطرحها الاطفال على الامهات والاباء او على ذويهم كيف نجيب الاطفال عن اسئلتهم حول الموت دون ان نفقدهم الاحساس بالامن؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً اهم شيء هو الصدق والشفافية، نجيبهم بان لا نقول لهم ان هذا الفصل لم يمت انشاء الله سوف يعود يجب ان لا نكذب ابداً ان نعطيهم اجوبة غير منطقية، هناك امر آخر ادراك مشاعر الطفل والتعبير للطفل عن هذا الادراك لنقول له نحن نعرف انك فقدت امك اوابيك او اي شخص او جدك مثلاً ولديك علاقة جيدة به نحن ندرك انك حزين ونحن لو كنا مكانك لحزنا مثلك، نعطي الطفل المجال للتعبير عن اي مشاعر يحسها ولانمنع الطفل من ان يطرح سؤالات حول الموت او حول من مات ويجب ان نجيبه باجابات بسيطة جداً مثلاً اذا سأل هل سأموت انا نقول له لديك وقت طويل طويل جداً حتى نموت علينا ان نقوم باعمال كثيرة حتى يأتي ذلك الوقت وهناك ايضاً من الامور المهمة التي يجب ان نحافظ عليها في اجاباتنا هي عدم فقد الطفل الامان نجيبه باجابات لا تفقده الامن، طبعاً اذا سأل هل اهلي سيموتون امي وابي نستطيع ان نقول له كما اجبنا يعني قبلاً هناك وقت طويل جداً سوف يبقونه معك وتستطيع ان تقوم بكثير من الاعمال معهم ولا تفكر الان في هذا الامر، ولكن طبعاً قد يحصل هذا الامر في يوم من الايام نستطيع ان نقول له هذا الامر، وطبعاً هناك بعض الاعمال التي نستطيع ان نقوم بها هي ان نحكي الذكريات ونحييها نتكلم عن الذي مات نشاهد صور فوتوغرافية بهذا الشخص طبعاً نستطيع ان نجمع هذا الالبوم بعد موته نجمع كل الصور عند الاصدقاء وعند الاقارب لهذا الشخص المتوفى ونضعها دائماً بين ايدي الطفل، وايضاً نستطيع ان نقوم بالاعمال التي يحبها هذا الشخص طبعاً هناك عمل مهم جداً هو حينما نتكلم عن هذا الشخص نتكلم بابتسامة واذا ما كان هناك ذكريات طريفة لنضحك لهذه الذكريات هذا الامر يساعد كثيراً الطفل كي يتخطى هذه المرحلة. المحاورة: دكتورة قد لا يظهر الطفل اي ردود فعل واضحة لكن هناك ردات فعل غير مباشرة تكون بمثابة ناقوس الخطر لمشكلة حقيقية؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً هذا امر شائع جداً عند الاطفال والتي هي عادت تكون ردود فعلهم غير مباشرة طبعاً الاكتئاب الطويل لمدة مع ترافقه مع عدم نيل للقيام بالانشطة المختلفة، صعوبة في النوم مع الخوف من البقاء لوحده ترافق ايضاً مع قلة الشهية، العودة الى تصرفات الاطفال الصغار منهم مثل في عمر السابعة يعود ويضع يده في فمه او اصبعه في فمه او الحاجة للاحتضان بشكل مبالغ به، انكار وفاة الفرد المتوفي ان يتصرف وكأن هذا الامر لم يحدث، الحديث الزائد عن المتوفي ويعبء وان يحب ان يموت ليصبح مع الشخص الذي فقده، الانزواء بشكل مبالغ به حتى عن الاصدقاء الذي يحبهم، هذه النقاط انها تدل على ان هناك خطر فيجب مراجعة اخصائي لحل هذه المشكلة، طبعاً ايضاً هذه الامور اذا استمرت لمدة طويلة يعني اكثر من شهرين هذا الامر يعني يجب حتى شهرين او اكثر عندها يجب مراجعة اخصائي. المحاورة: ما هي الخطوات العملية التي يجب اتباعها في دعم الاطفال الذين يواجهون الموت؟ الدكتورة اميمة عليق: هناك مرحلتان المرحلة الاولية يجب على الطفل ان يعرف هذا الموت الشخص القريب له الامر سيساعد كثيراً على خلاف ما يعتقده البعض يساعد على درك الموت ومواجهته تحت هذه المرحلة ايضاً نستمع لسؤالات الطفل ونجيبه عليها، ايضاً في هذه المرحلة يجب ان يشارك الطفل في مراسم العزاء ولنحاول ان تكون ردات فعلنا والتعبير عن حزننا معقولة كي نكون قدوة لهذا الطفل يعني يرى امه انهارت او امه طبرت على وجهها او انه صارت مكتئبة فهذه ستكون قدوة لديه ليقوم بهذه الاعمال، المرحلة الثانية الان تأتي بعد ان يدرك الطفل الموت ويعرف السبب ونجيب على اسئلته ونجعله يشارك في العزاء نتركه يعبر بالطريقة التي يريدها لان التعبير باي طريقة افضل من عدم التعبير او التعبير غير المباشر الذي ذكرناه، فاذا ما استمرت كثيراً طبعاً ستكون لديها اعراض جانبية خطيرة هذا التعبير غير المباشر كما ذكرنا في السؤال الذي سبق. المحاورة: الدكتورة اميمة عليق الاخصائية النفسية نشكرك جزيل الشكر على حضورك معنا. *******خط احمر• لا تنتظري لحظة موت احد الاقارب للحديث عن الموت. • لا تمنعي الطفل عن الحديث عن الشخص المتوفى. • لا تبعدي الطفل عن المشاركة في مراسم العزاء. *******عملياًلننظر مع اطفالنا الى الطبيعة من حولنا (الاشجار والحيوانات) فعبرها نستطيع ان نشرح لابننا عن الموت والحياة والافضل ان يحتفظ اطفالنا بأحد الحيوانات وبنبتة فيواجه فقدانها ويلامس مفهوم الموت. *******كان يا ما كانحكاية سارةكان هناك في قرية صغيرة طفلة جميلة وهادئة وحنونة اسمها سارة. عمر سارة 6 سنوات. منذ عدة سنوات مرضت ام سارة كثيراً وبعد عدة ايام توفيت ولكن سارة ما زالت تنتظر امها لانها تظن انها ستعود يوماً ما و تراها مرة اخرى. اشتاقت سارة لتسمع صوت امها ولترى ضحكتها وتقول لها انها تحبها. فامها هي التي كانت تهتم بها و تاخذها الى السرير، وهي التي كانت تصطحبها الى مدينة الملاهي والى بيت جدتها والى الحضانة وكانت تحضر لها طعاماً لذيذاً.... سارة تحب كثيراً ان ترى امها مرة ثانية وكانت تنظر دائماً الى السماء لان خالتها قالت لها ان امها قد ذهبت الى السماء، ولكنها لم تكن ترى سوى الغيوم والطيور، فكانت تتمنى ان تكون عصفوراً صغيراً لتطير وتبحث عن امها. في يوم من الايام كانت سارة حزينة وكانت تبكي فغفت فاحست ان يدا تمسح على رأسها نظرت اليها فرأت امها في السماء وحولها الملائكة ركضت سارة فاحتضنتها امها وغنت لها اغنية قبل النوم فارتاحت سارة قليلاً. قالت لها امها انها ليست لوحدها في السماء بل ان الله يهتم بها وانها تنظر اليها دائما وتفرح كثيراً حين تراها سعيدة. سألتها سارة: "لماذا لا تعودين الى البيت". فأجابتها امها: "انها لا تستطيع وانها سعيدة في الجنة". استيقظت سارة وهي تشعر بالفرح لانها رأت امها وقد عرفت ان امها عند الله في الجنة وانها سعيدة هناك وانها بالقرب منها دائماً. طلبت سارة من الله ان يهتم دائماً بامها وبها وبابيها. منذ ذلك الوقت صارت سارة تنظر الى السماء كي تبحث بين الملائكة عن امها ولكن هذه المرة دون حزن بل بفرح و سعادة. *******كلامكم نور:قال الرسول الاعظم(ص): "اكرموا اولادكم واحسنوا آدابهم يغفر لكم". "رحم الله عبداً أعان ولده على بره بالاحسان اليه والتآلف له وتعليمه وتأديبه". ******* حين تسمعين دائما من طفلك كلمة: "لا" - 2 2007-05-26 00:00:00 2007-05-26 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3210 http://arabic.irib.ir/programs/item/3210 حين تسمعين دائما من طفلك كلمة: "لا". قد تطلبين من طفلك البالغ من العمر سنتين ان يصطحبك الى مكان ما فيرفع رأسه عاليا ويجيبك: لا، لا اريد. وقد تطلبين منه ان ينضم اليكم لتناول الطعام، فيرفض؟ او انها المرة العاشرة التي تلفتين نظره كي يخلع حذاءه الوسخ قبل ان يدخل الى المنزل وهذه هي المرة العاشرة ايضاً التي لا يمتثل فيها طفلك لهذا الامر.. او تطلبين منه ان يغسل يديه قبل وبعد الطعام فيرفض... فتتساءلين بيأس عن الاسلوب الصحيح الذي يجب اتباعه معه متهمة نفسك بالتقصير والقصور في انه لو كنت قد اتبعت الطريق الصحيح لما كان ابنك رافضا كما الآن... في مثل هذه المواقف ماذا تفعلين؟ *******لا تنسى ابداً ان• كل الاطفال يمرون بفترات يكون العناد فيه سيد الموقف. • ان الاطفال في عمر السنتين يحبون ان يقول لا وهذا امر طبيعي. • كلمة لا ليست سيئة دائما فنحن يجب ان نعلم اطفالنا ان يرفضوا الكثير من الامور السيئة. *******الاسئلةالمحاورة: ننتقل الان الى ضيفة البرنامج الدكتورة اميمة عليق اخصائية نفسية تحية لكي، دكتورة لماذا يقول اطفالنا لا؟ الدكتورة اميمة عليق: ان الطفل بعمر السنتين او الاطفال في عمر الثانية وما قبل هم في طور تعلم التفكير ولديهم افكار اذا صح التعبير ويريدون ان يطبقوا ما يفكرون به، ويريدون ان ينجزوا الاعمال بطريقتهم وعندها يتعلمون كلمة لا كردة فعل طبيعية على منعهم من القيام باعمال معينة ولكن في هذا العمر هم لا يدركون اثار اعمالهم على الآخرين ولا يدركون الاخطار قبل القيام بعمل ما، وهناك شيء مهم جداً وهو حاجتهم للاستقلالية التي تبدأ من هذا العمر ايضاً فهم يريدون ان يقوموا بالاعمال كما يريدون ونحن نريدهم ان يكبروا حسب افكارنا، لهذه الاسباب يقول الاطفال لا. المحاورة: طيب ما هي الاشكال الطبيعية للتعبير عن رفضهم لامر ما؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً نحن نتكلم عن عمر السنتين يلجأ الطفل عادة قليلاً ما يتكلم الطفل ويقول لا، عادة يلجأ الى اعمال معينة للتعبير عن الرفض، مثلاً عدم الاهتمام بما تطلبينه منه رفضك والذهاب الى شخص آخر دفعك من امامه حينما تطلبين منه امر معين الهرب منك في بعض الاحيان الذهاب الى مكان خطر للهرب منك ايضاً هناك القيام بعمل بعد ان تؤكدي له عدم القيام به كل هذه الاشكال هي اشكال طبيعية. المحاورة: دكتورة في اي عمر يكون هذا الامر طبيعياً؟ الدكتورة اميمة عليق: قبل عمر الثلاث سنوات لانه بعمر الثلاث سنوات يصبح الطفل اجتماعياً اكثر وعندها يهتم بردة فعل الاخرين على عمله، تصير مشاعر الاخرين مهمة له ولذلك يلتفت اكثر لاختيار الكلمات المناسبة التي يقبلها الكبار طبعاً ايضاً لكي يكسب حبهم ورضاهم اكثر. المحاورة: كيف نستطيع ان نساعد اطفالنا في مثل هذه الحالات؟ الدكتورة اميمة عليق: هناك عدة خطوات نستطيع ان نقوم بها مثلاً: اولاً: تغيير الظرف والحالة التي يرفضها الان الطفل، مثلاً اذا كان متعب ولا يريد ان يأكل نسمح له ان يذهب الى النوم ثم يأكل فيما بعد، مثلاً اذا نطلب من طفلنا امر معين في حالة تغيير امر تعود عليه مثلاً في الفترة الاولى التي يذهب فيها الى الحضانة فلا يجب ان نطلب منه ان يترك لاهيته عندها طبعاً سيقول لا، مثلاً اذا كان مريض يجب ان نتفهم الامر اذا كان ايضاً يرفض امر ما نستطيع نلهيه بامر آخر ونشاركه ايضاً بالقيام بهذا الامر، نساعد الطفل ان يكون مستقلاً ولكن ان يكون حاسبين بالنسبة لتعريضه للخطر ايضاً هناك ثالثاً: نستطيع ان نقول نشجعه على المساعدة مثلاً لا نطلب منه فقط ان يقوم بالعمل لوحده نقول له تعال ساعدني مثلاً لنجمع الالعاب هناك امر ان نكون واضحين بما نطلبه نقول له رتب غرفتك نقول له اجمع الالعاب او ضع ملابسك في هذا الجارور، هناك ايضاً امر مهم جداً نقول له ما يجب ان يقوم به وليس ما يجب ان لا يقوم به مثلاً نقول له لا توسخ ثيابك نقول له ابقي ثيابك نظيفة هذا الامر ذهنياً يتقبله الطفل اكثر من منعه عن امر ما، ان تكون مطالبنا منطقية ومعقولة لا نستطيع ان نطلب من الطفل ان يعطي كل العابه لرفيقه ويبقى دون العاب طبعاً سيقول لا، اذن هناك امر مهم جداً نساعد اطفالنا حين يقولون لا، من خلال ان نكون ثابتين فيما نطلبه وغير مذبذبين يعني في اول يوم نقول له اجمع العابك ونصر ان يجمع العابه مثلاً في اليوم الثاني نقول له اجمع العابك واذا لم يجمعها نتركه هذا الامر يشجع الطفل اكثر على ان يقول لا وان يرفض ما نطلبه منه، هناك امر مهم جداً ايضاً هو ان نراقب اعمالنا ومشاعرنا نحوه قد تكون هذه لا التي يقولها الطفل تقصيرنا نحن وليس تقصير الطفل مثلاً نضع نفسنا مرة واحدة مكان الطفل هل ما نطلبه منه منطقياً هل اذا كنا الطفل نقوم بهذا العمل، طبعاً هناك امر مهم جداً ايضاً ان نبحث عن السبب الذي يجعل الطفل يرفض. المحاورة: طيب مع كل ما ذكرتيه هل هناك مشكلة حقيقية عند الطفل ام ان الامر ما زال تحت الخط الطبيعي؟ الدكتورة اميمة عليق: طبعاً حين تصبح سلوكيات الاطفال حسب ما الان سوف نذكره عندها يكون الامر اصبح خطيراً وغير طبيعياً مرة حين يكبر هذا الطفل ويبقى يرفض بالطريقة البدنية كما قلنا مثلاً يدفع الام او يهرب ويقوم باعمال بنفسه عندها اصبح الامر غير طبيعي، كل ما قلتم له لايحزن ويكتئب وتستمر هذه الحالة طويلاً حالة الاكتئاب او الحزن اذا استمر معناه هناك امر خطير كان يغضب مثلاً اذا طلبتم منه شيء وتبقى هذه الحالة اكثر من ربع ساعة حالة الغضب ولا يستطيع بسهولة ان يسيطر على نفسه عندها طبعاً يجب ان نستعين باخصائي ويكون الامر قد تخطى الحالة الطبيعية. المحاورة: الدكتورة اميمة عليق الاخصائية النفسية نشكرك جزيل الشكر على حضورك معنا داخل الاستوديو. *******خط احمر• لا تفقدي اعصابك امام الـ"لا" التي يقولها ابنك ولا تصرخي عليه بـ"لا" اعلى فهذا يعد انتصاراً لاسلوبه. • لا تناقشي امر عناد ابنك وبكثرة الا مع من يساعدك فعلاً. *******عملياًاحتفظي بمجموعة من الهدايا والمفاجآت التشجيعية واعطيها للطفل عندما ينفذ ما تطلبينه منه. ولا تنسي كلمات الاطراء والثناء فان تأثيرها سحري. *******كان يا ما كانحكاية فيلواحبائي الاطفال لنستمع الى قصة الفيل الزهري الصغير الذي كان دائما يقول لامه: لا. كان يا ماكان كان هناك في غابة كبيرة جدا وجميلة فيها الكثير من الاعشاب الخضراء والاشجار الكبيرة التي يعيش فيها السناجب الذكية والطيور الشجاعة والارانب السريعة والثعالب الماكرة... هناك بالقرب من التلة الصخرية وفي مغارة دافئة كان يعيش فيلنا الصغير مع امه... كانت ام فيلو وهذا هو اسمه لديها مشكلة مع ابنها فكلما كانت تطلب منه امراً كان يقول لا... رتب اغراضك: لا. اجلب طعاماً: لا. نظف خرطومك: لا. نم باكراً: لا... حتى عندما كانت تقول له لا تذهب لوحدك بعيدا في الغابة كان يقول لا مع انها كانت تشرح له انه اذا ابتعد عن البيت لوحده قد يأتي الصياد ويصطاده ويأخذه بعيدا عن الغابة التي يحبها كثيراً ولكنه كان يقول لا فانا احب ان ارى الغابة... حتى جاء ذلك اليوم الذي خرج فيه فيلو من البيت وذهب وذهب حتى نسي طريق العودة فضاع فيلنا الصغير في الغابة... ولكن هناك صوت خلف الاشجار "بانك بانك"... انه صوت صياد يريد ان يصطاد الفيل.... بدأ فيلنا الصغير يركض ويركض ويركض طيلة النهارحتى غابت الشمس وجاء الليل... بدأ الفيل بالبكاء فطلب من الليل ان يخبئه بلحافه الاسود فاختفى فيلو في الليل... ولكن حين جاء الصباح وقع فيلو من لباس الليل ورأه الصياد مرة ثانية. "بانك بانك" صوت الرصاص مرة ثانية الذي يلاحق الفيل بدأ فيلو يركض ويركض.... حتى وصل امام بيت صغير تجلس امامه ام تحكي قصة جميلة لابنها فاسرع فيلو ودخل في القصة فصارت القصة تحكي عن الفيل الصغير ولكن... حين انتهت القصة خرج الفيل مرة ثانية الى الغابة ورآه الصياد فبدأ يركض ويركض حتى رأى فتاة نائمة فتغلغل الفيل داخل المنام ولكن حين راته الفتاة خافت فاستيقظت فقفز الفيل مرة ثانية ورآه الصياد ولكن فيلو تعب كثيرا من الركض فجلس تحت شجرة وغطى عينيه بخرطومه وطلب من الله ان ينقذه من الصياد ف..."ترك ترك " انه صوت بارودة الصياد التي لم يعد فيها اي طلقة رصاص .... ففتح فيلنا الصغير عينيه وبدأ يركض خلف الصياد. "بانك بانك" انه صوت الفيل الصغير الذي يركض خلف الصياد الذي يهرب ولن يعود الى هذه الغابة ابدا... وفيلنا الصغير قرر ان يعود الى امه التي تنتظره بقلق. *******كلامكم نور:قال الرسول الاعظم(ص): "علموا ولا تعنفوا فان المعلم خير من المعنف ". "من ربى صغيرا حتى يقول لا اله الا الله لم يحاسبه الله ". ******* المقدمة - 1 2007-04-18 00:00:00 2007-04-18 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2999 http://arabic.irib.ir/programs/item/2999 برنامج تربوي يتناول الموضوعات والقضايا الهامة في تربية الطفل وتنشأتة من خلال الحوار مع اصحاب الاختصاص في الشؤون التربوية والنفسية. يأتيكم يوم الخميس في الساعة التاسعة وسبع دقائق ويعاد بثه يومي السبت والاثنين في الساعة الحادية عشرة وخمس وعشرين دقيقة. ويمكنكم التواصل مع خبراء البرنامج عبر الاتصال بالهواتف التالية: 22162628، 22047076، 22013684 علماً ان مفتاح البلد وطهران هو: 009821، أو عبر البريد الالكتروني التالي: That.alsabeah@gmail.com. محاور البرنامج 1- هل يمكن ان يكون الطفل حرا ومنضبطا في الوقت نفسه: بين اعطاء الحرية والثقة بالنفس والاستقلال وبين احترام المقررات والنظم. 2- طفلتي تخاف: ما بين الخوف الطبيعي والمرضي. 3- متى يصبح خجل ابنائنا عائقا امام نجاحهم الاجتماعي؟ 4- بماذا نجيب ابنائنا حين يسالون عن الله والغيب...؟ 5- من هو الطفل وما هي التربية: تأسيس نظري. 6- يرفض طفلي النوم باكرا؟ كيف احول وقت النوم الى امر محبب له؟ 7- اما اليتيم فلا تقهر... كيف نساعد الاطفال الذين فقدوا احد افراد اسرتهم؟ 8- طفلي يكذب ام يتخيل؟ 9- بماذا تلعب ابنتى؟ كيف اختار لها الالعاب المناسبة لعمرها؟ 10- تصرخ الام: امضي اكثر الوقت في ترتيب وجمع اغراض اطفالى، هل يمكن ان اتخلص من هذه المشكلة فيستلمون ترتيب ونظافة غرفتهم؟ 11- ابداعه نعمة ام مشكلة للاهل؟ 12- طفلي كثير الحركة هل سيؤثر هذا الامر على شخصيته ودراسته؟ 13- آن الآوان لتغيير نظرتنا تجاه الاطفال ذوي الحاجات الخاصة؟ 14- متى يجب ان نتدخل لمعالجة غيرة اطفالنا من بعضهم؟ 15- عندما يشاهد الاطفال اباءهم يتشاجرون؟ 16- بماذا وكيف يفكر طفلي؟ (النمو العقلي ومراحله). 17- دور الحضانة: ما لها وما عليها. 18- اطفال الام العاملة والاب الغائب. 19- ماذا نتعلم من اطفالنا؟ نظرة جديدة لفن التربية والحياة. 20- الفقر والغنى: وتاثيرهما على التربية؟ 21- الاطفال و تحفيظ القرآن. 22- طفلي عدواني: الخط الفاصل بين العدوانية والدفاع. 23- نظام العقوبات والحوافز عند الاطفال. 24- قبل سن السابعة: تربية ام تمهيد للتربية؟ 25- بماذا تلعب ابنتى؟ كيف اختار لها الالعاب المناسبة لعمرها؟ 26- حين تسمعين من طفلك كلمة: لا. *******