اذاعة الجمهورية الاسلامية في ايران - برامج الاذاعة | من حواري الامام الكاظم (ع) http://arabic.irib.ir Wed, 02 Mar 2011 10:00:03 +0000 Arabic Radio en-gb محمد بن أبي عمير زياد - 4 2012-07-11 11:09:23 2012-07-11 11:09:23 http://arabic.irib.ir/programs/item/9310 http://arabic.irib.ir/programs/item/9310 قال النجاشي: محمد بن أبي عمير زياد بن عيسى، أبو أحمد الازدى، من موالي المهلّب بن أبي صفرة، وقيل مولى بني أمية، والاوّل أصحّ، بغدادي الاصل والمقام، لقي أبا الحسن موسى عليه السلام، وسمع منه أحاديث، كنّاه في بعضها فقال: ياأبا أحمد، وروى عن الرضا عليه السلام. جليل القدر، عظيم المنزلة فينا وعند المخالفين، الجاحظ يحكي عنه في كتبه، وقد ذكره في المفاخرة بين العدنانية والقحطانية، وقال في البيان والتبيين: حدّثني إبراهيم بن داجة، عن ابن أبي عمير، وكان وجهاً من وجوه الرافضة. وكان حبس في أيّام الرشيد فقيل ليلي القضاء، وقيل إنه ولي بعد ذلك، وقيل بل ليدلّ على مواضع الشيعة، وأصحاب موسى بن جعفر عليه السلام، وروي أنه ضرب أسواطاً بلغت منه فكاد أن يقرّ لعظيم الالم، فسمع محمد بن يونس بن عبد الرحمان، وهو يقول: إتّق اللّه يامحمد ابن أبي عمير، فصبر ففرج اللّه. وروى أنه حبسه المأمون. وقال الشيخ الطوسي: محمد بن أبي عمير، يكنّى با أحمد، من موالي الازد، واسم أبي عمير زياد، وكان من أوثق الناس عند الخاصّة والعامّة، وأنسكهم نسكاً، وأورعهم وأعبدهم، وقد ذكر الجاحظ في كتابه في فخر قحطان على عدنان بهذه الصفة التي وصفناه، وذكر أنه كان واحد أهل زمانه في الاشياء كلّها. وقال الكشّي: محمد بن أبي عمير الازدى. قال أبو عمرو: قال محمد بن مسعود: حدّثني علي بن الحسن، قال: ابن أبي عمير أفقه من يونس، وأصلح، وأفضل. قال نصر بن الصباح: ابن أبي عمير أسنّ من يونس. وقال نصر أيضاً: ابن أبي عمير، يروي عن ابن بكير، وذكر أنّ محمد بن أبي عمير أخذ وحبس، وأصابه من الجهد والضيق والضرب أمر عظيم، وأخذ كلّ شى‏ء كان له وصاحبه المأمون، وذلك بعد موت الرضا عليه السلام، وذهبت كتب ابن أبي عمير، فلم يخلص كتب أحاديثه، فكان يحفظ أربعين مجلّداً فسمّاه نوادر. وجدت بخطّ أبي عبد اللّه الشاذانى: سمعت أبا محمد الفضل بن شاذان يقول: سعي بمحمد بن أبي عمير: واسم أبي عمير زياد: إلى السلطان أنه يعرف أسامي عامّة الشيعة بالعراق، فأمره السلطان أن يسمّيهم، فامتنع، فجرّد وعلّق بين القفازين (العقارين) وضرب مائة سوط، قال الفضل: فسمعت ابن أبي عمير يقول: لما ضربت فبلغ الضرب مائة سوط، أبلغ الضرب الالم إلـؤيّ فكدت أن أسمّى، فسمعت نداء محمد بن يونس بن عبد الرحمان يقول: يامحمد ابن أبي عمير، اذكر موقفك بين يدي اللّه تعالى، فتقّويت بقوله فصبرت، ولم أخبر، والحمد للّه. قال الفضل: فأضرّ به في هذا الشأن أكثر من مائة ألف درهم. ووجدت بخطّ أبي عبد اللّه الشاذانى: سمعت أبا محمد الفضل بن شاذان يقول: سعي بمحمد بن أبي عمير: واسم أبي عمير زياد: إلى السلطان أنه يعرف أسامي عامّة الشيعة بالعراق، فأمره السلطان أن يسمّيهم، فامتنع، فجرّد وعلّق بين القفازين (العقارين) وضرب مائة سوط، قال الفضل: فسمعت ابن أبي عمير يقول: لما ضربت فبلغ الضرب مائة سوط، أبلغ الضرب الالم إل‏ؤيّ فكدت أن أسمّى، فسمعت نداء محمد بن يونس بن عبد الرحمان يقول: يامحمد ابن أبي عمير، اذكر موقفك بين يدي اللّه تعالى، فتقّويت بقوله فصبرت، ولم أخبر، والحمد للّه. قال الفضل: فأضرّ به في هذا الشأن أكثر من مائة ألف درهم.   الكتاب: معجم رجال الحديث _الجزء الخامس عشر_ القسم: الرجال المصدر: موقع http://www.al-khoei.us/books/index.php?id=7761 صفوان بن مهران الاسدي الكوفي المشهور بصفوان الجمال رحمه الله - 3 2012-07-03 09:43:51 2012-07-03 09:43:51 http://arabic.irib.ir/programs/item/9258 http://arabic.irib.ir/programs/item/9258 من الصادقين المحبين المتفانين لأهل البيت عليهم الصلاة والسلام هو صفوان بن مهران الاسدي الكوفي المشهور بصفوان الجمال رحمه الله. هؤلاء طبقة من الكسبة مرة يسموه جمال ومرة يسموه مكاري، مكاري يعني يحمل الناس بالكروة، في ذلك اليوم لم توجد سيارة وقطار وطيارة، وسيلة النقل هي الدواب، جمال، خيل، حمير. المرحوم الفاضل الدربندي ركبه احدهم على حماره اصبح من الخطباء لأنه في هذه الاربعة ايام في الذهاب والاياب، اربعة ايام حصل على كذا من المعلومات لأن الفاضل الدربندي لا يلغي، كل كلامه اما حديث او فضيلة او نصيحة او دعاء او عبادة او قرآن فصار هذا المكاري استاذاً لعلماء، سبحان الله ومن هنا عندنا ما اكثر القصص في هذا. يدخل في هذا الاطار صفوان فنحن لا نعرف صفوان بن مهران الاسدي الكوفي بل نعرف صفوان الجمال لكن من هو صفوان الجمال؟ صفوان الجمال من محدثي اهل البيت، يا سبحان الله، من رواة اهل البيت، خطيب من خطباء اهل البيت، من اصحاب الامام الصادق والامام الكاظم والامام الكاظم كان يقول سمعت ابي يترحم على صفوان، صفوان الجمال احد الاربعة الذين اودعوا هذا السر، ماهو هذا السر؟ وهو تعيين مكان قبر الامام علي بن ابي طالب لأن تعلمون 130سنة قبر الامام مخفي لكي لايخربه الاوغاد الاراذل، رأينا ما حدث في العراق، كنا نسمع ونقول فيه نوع من الغلو لكن رأينا كم من القبور والمراقد هدمت وعلى رأسها سامراء وغيرها فكان قبر الامام مخفي لكن الامام الصادق ائتمن صفوان. طيب صفوان كان يكري جماله لهذا وذاك لكنه لايصحبها لأنه عنده موظفين وصناع الا للامام الصادق كان يقول له يا بن رسول الله انا اصير جمالك يعني انا الذي ابقى مع الجمال معك ويكون مثل الخادم عند الامام الصادق فتعلم من الامام الخير الكثير واهتدى الى معرفة قبر امير المؤمنين فتثقف صفوان من خلال هذه الصحبة وكما يقول الاديب: صاحب اخا ثقة تحظى بصحبته فالطبع مكتسب من كل مصحوب اذا تأتي الى اكبر ابن عالم مقدس وتجلسه مع مغنين يصبح مغني ورقاص واذا تأتي بواحد خام من الاكواخ وتضعه عند جمال او خادم عالم يصبح ولي من اولياء الله فالطبع مكتسب من كل مصحوب، هذا صفوان الجمال تثقف وقلمه وقرطاسه بيده ويدون زيارات الامام الصادق ويحفظها فهو يقول عندما كنت مع الامام الصادق زار الحسين عليه السلام ثم قال لي تركب ام تمشي؟ قلت لاانا امشي فركب هو لأن الامام كان يتناوب، صفوان يقول اين ذهب بعدما زار الحسين بزيارة وارث، زيارة الاربعين هذه كلها دونها صفوان، ركب وجاء الى نهر العلقمي فتبين انه يريد ان يزور عمه العباس فنزل وصار يمشي كهيئة الراكب من خلال هذا ومن خلال قرائن عديدة نعرف اهمية ابي الفضل العباس، وخاطب عمه العباس بهذه العبارة: " اشهد انك قتلت مظلوماً" ثم يخاطبه " السلام عليك يابن اول القوم اسلاماً"، الامام اعتمد الزيارة كدرس وبيان ويركز فيه على معتقدات وفكر اهل البيت ومدرسة اهل البيت، " السلام عليك يابن اول القوم اسلاماً واقدمهم ايماناً" من يعني؟ يعني ابوالحسين، امير المؤمنين " واحوطهم على الاسلام"ثم يقول للعباس " اشهد" انا اشهد لك " اشهد لك بالتسليم والتصديق والوفاء والنصيحة لخلف النبي المرسل" انا اشهد لك بالوفاء وبالنصيحة ويكرر الامام الصادق وصفوان يقول اسمع ويقول له " واشهد انك قد واسيت اخاك" لم تشرب الماء وانت عطشان، انا اشهد لك ياعم " واشهد انك قد واسيت اخاك فنعم الاخ المواسي لأخيه" واستمر الامام، يقول صفوان الجمال لم اسمع هذا الكلام من قبل بهذه العظمة، كلام بهذا المضمون فهذه كلها دونها وهناك ايضاً ملاحظة ايها الاخوة ايتها الاخوات ان الامام علم صفوان الجمال يقول له اذا دخلت من الباب الشرقي فقل كذا، اذا دخلت من الباب الغربي قل كذا، حتى العباس اذا جئت من هذا الصوب زر بهذه واذا جئت من هذا الصوب قف عند الرأس وقل هكذا، كل هذه صفوان الجمال الذي نسميه نحن جمال انما هذا ليس جمال بل كنز، طيب يقول صفوان الجمال من بركة الامام الصادق وبسبب الامام الصادق دأبت على زيارة الامام علي والصلاة عنده عشرين عاماً، يقول كل هذه ببركة الامام الصادق وبموجب ما علمني به الامام الصادق، هنا ملاحظة ان ابو حمزة الثمالي يقول ارى الامام زين العابدين زار امير المؤمنين ثم رأيته مال بوجهه صوب كربلاء فسألت الامام أتزور جدك؟ قال نعم، قلت ملت بوجهك صوب كربلاء؟ قال ان جدي امير المؤمنين يسره ان يزار عند رأسه ولده الحسين، الله اكبر فالان لما انا اوفق لزيارة امير المؤمنين رغم الازدحام احاول عند الرأس اميل بوجهي صوب الحسين وازور الحسين بهذه الجملة "السلام عليك يا ابا عبد الله، السلام عليك يا سيد الشهداء" لأن في ذلك سرور لأمير المؤمنين حسب تعليمات الامام زين العابدين سلام الله عليه. على اي حال هذا صفوان الجمال مع الامام الصادق اما مع الامام الكاظم، كان الامام الكاظم يحبه ويعلمه ويزوده بالمعرفة ولما قالوا للامام الكاظم تحبه كثيراً، قال ان ابي الصادق كان يترحم عليه. لكن في يوم من الايام قال له الامام يا صفوان كل شيء منك جميل وحسن ولكن هناك شيء؟ قال ماهو جعلت فداك؟ قال كراءك جمالك لهذا، من هو هذا؟ يعني هرون الرشيد فيقول صفوان قلت سيدي انا ما اكريته اشراً ولابطراً، لاللصيد ولا لللهو ولكن اكريته لطريق الحج وانا لم اذهب معه، انا اذهب فقط مع ابوك الامام الصادق فقال له الامام طيب ولكن ألك بذلك كراء؟ تأخذ اجره؟ قلت نعم فقال له لابد انك تحب بقاءه حتى يبعث اليك كراءك؟ يعني انك تتمنى ان يبقى حياً ليبعث لك اجرك؟ فقلت نعم فقال لي أما تعلم بأن من احب بقاءهم كان منهم ومن كان منهم فهو في النار؟ هؤلاء المجرمين القتلة مثل معاوية، يزيد، مروان، آل العباس، صدام حسين، هؤلاء كل لحظة من حياتهم غضب على الوجود، الدقيقة من اعمارهم بلاء على المسلمين، على الانسانية، الامام قال تحب الى ان يبعث لك اجرك ان يبقى حياً؟ قال نعم قال اذن تحب بقاء من احب بقاءهم فيقول صفوان سمعت هذه فضربت على كل جمالي وبعتها فبعد مدة رآني احد رجالات الخليفة وقال لي اين انت الخليفة يبحث عنك؟ فلما دخلت على الرشيد نظر الي بغضب وقال اين جمالك؟ فقلت بعتها، قال ولم؟ فقلت الغلمان لايطيعوني وانا كبر سني ومن قبيل هذه الاعذار فقال لا هيهات هيهات كل ذلك لم يكن ولكن انا اعلم من اشار عليك بهذا انه موسى بن جعفر، انظر يعرف الطواغيت من الذي يعرقل عليهم مشاريعهم والا هناك الكثير من المراجع لماذا الشاه وقف هذا الموقف من الامام الخميني، يقول الرشيد لصفوان هيهات انا اعلم السبب هذا كله عذر، انا اعلم ياصفوان لكن لولا حسن صحبتك لقتلتك فبقي صفوان اواخر ايام حياته مذياعاً يروي الاحاديث التي سمعها من الامام الصادق والكاظم عليهما السلام حتى شاخ وكبر وكان الامام الكاظم لايذكره الا بخير وحتى كانت آخر لحظات حياته وهو على هذا الخط. يونس بن عبد الرحمن - 2 2007-08-07 00:00:00 2007-08-07 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3369 http://arabic.irib.ir/programs/item/3369 مولى علي بن يقطين من كبار علماء الأمة الإسلامية، كان وحيد عصره في تقواه وورعه، تربّى في مدرسة الإمام الكاظم، وأخذ منه العلوم والمعارف، ومن بعده اختص بولده الإمام الرضا (عليه السلام). *******ولادتهكانت ولادته في أيام هشام بن عبد الملك. *******نشأتهنشأ يونس على التقوى والصلاح وتغذى من علوم أهل البيت (عليهم السلام) وكان في جميع أدوار حياته مثالاً للتكامل الإنساني، قضى حياته في تحصيل العلوم من منبعها، من أهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا. وقد وردت في حقه والثناء عليه أخبار كثيرة من الأئمة (عليهم السلام). روى عبد العزيز المهتدي قال: سألت الإمام الرضا (عليه السلام) فقلت له: إني لا ألقاك فمن آخذ معالم ديني؟ فقال (عليه السلام): خذ عن يونس بن عبد الرحمن. وقال عنه أيضاً: يونس في زمانه كسلمان في زمانه. وعن الإمام الجواد (عليه السلام): أنه تصفّح كتاب يونس (يوم وليلة) فردّد قائلاً: رحم الله يونس. *******علمهكان علاّمة زمانه، كما قال ابن النديم، اعترف له جميع المترجمين بغزارة علمه، وسعة اطلاعه ويقال أنه انتهى علم الأئمة (عليهم السلام) إلى أربعة نفر وهم: سلمان الفارسي، وجابر، والسيد، ويونس بن عبد الرحمن. *******مؤلفاتهألّف يونس كتباً كثيرة دلّت على تضلعه في كثير من العلوم، وهذه بعض مؤلفاته: 1ـ كتاب يوم وليلة عـــرض الكتاب عـــلى أبي محـــمد العـــسكري (عليه السلام) فقال: أعـــطاه الله بكل حرف نوراً يوم القيامة. 2ـ كتاب علل الأحداث. 3ـ كتاب الصلاة. 4ـ كتاب الصيام. 5ـ كتاب الزكاة. 6ـ كتاب الوصايا والفرائض. 7ـ كتاب جامع الآثار. 8ـ كتاب البداء. 9ـ كتاب السهو. 10ـ كتاب الأدب والدلالة على الخير. 11ـ كتاب الفرائض. 12ـ كتاب الجامع الكبير في الفقه. 13ـ كتاب التجارات. 14ـ كتاب تفسير القرآن. 15ـ كتاب الحدود. 16ـ كتاب الأدب. 17ـ كتاب المثالب. 18ـ كتاب علل النكاح وتحليل المتعة. 19ـ كتاب نوادر البيع. 20ـ كتاب الرد على الغلاة. 21ـ كتاب ثواب الحج. 22ـ كتاب النكاح. 23ـ كتاب الطلاق. 24ـ كتاب المكاسب. 25ـ كتاب الوضوء. 26ـ كتاب البيوع والمزروعات. 27ـ كتاب اللؤلؤ في الزهد. 28ـ كتاب الإمامة. 29ـ كتاب فضل القرآن. 30ـ كتاب اختلاف الحديث. 31ـ كتاب مسائله عن أبي الحسن موسى. نظرة سريعة على عناوين هذه الكتب تدل دلالة واضحة على سعة معارفه، وإحاطته بمختف العلوم والفنون. *******حسّادهكل عبقري صاحب شأن لابدّ له من حسّاد حاقدين ينغّصون عليه عيشه، ويونس بن عبد الرحمن كان من أولئك الأفذاذ الموهوبين الذين خصّهم الله بمزيد من العلم والفضل. وقد شكا أمره إلى الإمام الكاظم (عليه السلام) فيما يتهمونه به فهدّأ الإمام روعه وقال له: (مـــا يضرّك أن يكون في يـــــدك لؤلؤة، فيقــــول الناس: هي حـــصاة، وما ينفعــــك أن يكون في يدك حصاة فيقول الناس لؤلؤة). *******وفاتهاختاره الله إلى لقائه بعد أن أبلى بلاءً حسناً في الدفاع عن الإسلام والتبشير بمبدأ أهل البيت (عليهم السلام) وقد توفي في يثرب سنة 208هـ. ولما وصل نعيه إلى الإمام الرضا (عليه السلام) قال: انظروا إلى ما ختم الله ليونس قبضه بالمدينة مجاوراً لرسول الله (صلّى الله عليه وآله). رحم الله يونس بن عبد الرحمن وجزاه عن الإسلام خير الجزاء، وحشره مع (الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقًا). *******المصدر: موقع www.14masom.com. علي بن يقطين - 1 2007-08-07 00:00:00 2007-08-07 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3365 http://arabic.irib.ir/programs/item/3365 ولد بالكوفة سنة 124هـ في أواخر دولة الأمويين، ونشأ وترعرع على أرضها؛ كان أبوه يقطين يحمل الأموال والألطاف إلى الإمام الصادق (عليه السلام)، طلبه مروان الحمار فهرب منه وهربت زوجته بولديه علي وعبيد الله إلى المدينة، ولما زالت الدولة الأموية وقامت الدولة العباسية عادت بولديها إلى وطنها وفي ذلك الوقت انتشر صيت يقطين، فقد اتصل بالسفاح وبالمنصور والمهدي ثم وشي عليه بأنه يذهب إلى (الإمامة) ولكن الله تعالى صرف عنه كيد الغادرين ولما توفي قام ولده علي مقامه فاتصل اتصالاً وثيقاً بالعباسيين وتولى بعض المناصب المهمة في الدولة، وكان في الوقت نفسه عوناً وغوثاً للشيعة، يدفع عنهم الخطوب، وكان من عيون المؤمنين الصالحين، فكان يستنيب جماعة في كل سنة ليحجوا عنه، فقد حدث سليمان بن الحسين كاتبه فقال: أحصيت لعلي بن يقطين من يحج عنه، في عام واحد مائة وخمسين رجلاً، أقل من أعطاه منهم سبعمائة درهم، واكثر من أعطاه عشرة آلاف درهم. وقد انفق أموالاً ضخمة في وجوه البر والإحسان منها أنه أوصل الإمام موسى (عليه السلام) بصلات كبيرة تتراوح ما بين المائة ألف درهم إلى ثلاث مائة ألف درهم، وقد زوج ثلاثة من أولاد الإمام منهم أبو الحسن الرضا (عليه السلام)، كما دفع ثلاثة آلاف دينار للوليمة، وكان يعول بعض عوائل الشيعة. فقد قام بنفقة الكاهلي وعياله حتى توفي، إلى غير ذلك من وجوه البر والإحسان كل ذلك يدل على إيمانه وحسن عقيدته. تقلد علي منصب أزمة الأزمة في أيام المهدي، ومن بعده عينه هارون وزيراً له، وقد تقدم بطلب إلى الإمام موسى (عليه السلام) يطلب منه الإذن في ترك منصبه والاستقالة منه فنهاه عن ذلك وقال له: (يا علي إن لله تعالى أولياءً مع أولياء الظلمة يدفع بهم عن أوليائه وأنت منهم يا علي). وقد سمح له الإمام في بقائه في وظيفته ليقوم بالإفراج عن الشيعة الذين اضطهدتهم السلطات العباسيّة حتى حرمتهم من جميع الحقوق المشروعة. كان الإمام (عليه السلام) يكن لعلي أخلص الود والولاء، فقد زاره يوماً فقال (عليه السلام) لأصحابه: من سره أن يرى رجلاً من أصحاب رسول الله (صلّى الله عليه وآله) فلينظر إلى علي بن يقطين. فانبرى إليه بعض الحاضرين قائلاً: أهو من أهل الجنة؟ فقال الإمام (عليه السلام): أما أنا فاشهد أنه من أهل الجنة. كان الإمام (عليه السلام) حريصاً على ابن يقطين، وكان يخاف عليه من سطوة هارون وبطشه، لأن أمر تشيّعه لم يكن خافياً على العملاء الذين يتقربون إلى السلطة بكل وسيلة، وقد علم (عليه السلام) أنهم لا يتركونه حتى يقظون عليه، فتصدّى إلى تسديده ورفع الخطر عنه. فقد ردّ له (الدراعة المذهبة) التي أهداها له هارون حتى لا يكشف أمره. *******مؤلفاتهكان علي بن يقطين من عيون أهل العلم ومن الفضلاء المعروفين في عصره وهذه بعض مؤلفاته: 1- (الملاحم) أخذها من الإمام الصادق (عليه السلام). 2ـ (مناظرة الشاك). 3- (المسائل) أخذها من الإمام موسى (عليه السلام). وقد ورد في الفهرست للشيخ الطوسي أن الذين أخبر بهذه الكتب محمد بن محمد بن النعمان، والحسين بن عبيد الله ومحمد بن الحسن. *******وفاتهانتقل علي بن يقطين إلى دار الحق بمدينة السلام سنة 182هـ. وله من العمر سبع وخمسون سنة، وكان الإمام موسى (عليه السلام) آنذاك في ظلمات السجون. *******المصدر: موقع www.14masom.com.