اذاعة الجمهورية الاسلامية في ايران - برامج الاذاعة | حوارات عقائدية http://arabic.irib.ir Wed, 02 Mar 2011 10:00:03 +0000 Arabic Radio en-gb حوار عن جواز الجمع الجمع بين صلاتي الظهر والعصر وصلاتي المغرب والعشاء - 13 2006-09-03 00:00:00 2006-09-03 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/1110 http://arabic.irib.ir/programs/item/1110 ايها الاخوة والاخوات السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اهلاً ومرحباً بكم في حلقة جديدة من برنامجكم هذا حيث سيتناول الشيخ رضوان والشاب احمد موضوع الجمع بين الصلاتين اعتماداً على السنة النبوية الطاهرة والاحاديث الشريفة المروية في هذا المجال ندعوكم لمتابعة هذا الحوار: احمد: هل سيتفق جميع المسلمين في جواز الجمع بين صلاتي الظهر والعصر والمغرب والعشاء؟ الشيخ: يا احمد لا خلاف بين اهل المذاهب الاسلامية كلها في جواز الجمع وقت الظهر بين الفريضتين "أي الظهر والعصر" في يوم عرفة للحجاج خاصة، كما لا خلاف بينهم في جواز الجمع في المزدلفة وقت العشاء بين الفريضتين المغرب والعشاء. احمد: اذاً يا شيخ الاختلاف يقع في جواز الجمع بين الصلاتين فيما عدا هذين اليومين أي عرفة والمزدلفة؟ الشيخ: نعم يا بني، الائمة من آل محمد(ص) قد صدعوا بجوازه مطلقاً غير ان التفريق افضل، اما الحنفية فمنعوا الجمع فيما عدا جمعي عرفة والمزدلفة اما الشافية والمالكية والحنبلية فأجازوه في السفر. احمد: فضيلة الشيخ هل من رواية تعرفنا على فعل النبي(ص) بشأن صلاته هل كان يجع ام يفرق؟ الشيخ: نعم يا احمد على سبيل المثال اليك هذا الحديث عن ابن عباس قال: صلى رسول آله(ص) الظهر والعصر والمغرب والعشاء في غير خوف ولا سفر. احمد: اذاً الرسول جمع بين الظهرين والعشائين وهو في الحضر ومن غير خوف أي من غير وجود عامل يضطره الى الجمع، وهذا يعني ان الجمع مباح حتى في غير الاضطرار. الشيخ: نعم يا بني وهناك رواية اخرى عن عبد الله بن شقيق قال: خطبنا ابن عباس يوماً بعد العصر حتى غربت الشمس وبدت النجوم وجعل الناس يقولون: الصلاة الصلاة يضيف ابن شقيق قائلاً: فجاءه رجل من بني تميم يقول: الصلاة الصلاة، فقال له ابن عباس: اتعلمني بالسنة، ثم قال: رأيت رسول الله(ص) جمع بين الظهر والعصر والمغرب والعشاء، يا احمد هناك اضافة مهمة في هذه الرواية وهي ان عبد الله ابن شقيق قال: فحال في صدري من ذلك شيء فاتيت ابا هريرة فسألته فصدق مقالته، "يعني مقالة ابن عباس". احمد: ما هو مصدر الرواية المذكورة يا شيخ؟ الشيخ: هذا الحديث اخرجه احمد بن حنبل عن ابن عباس في الصفحة 251 من الجزء الاول من مسنده. احمد: ولكن يا شيخ ما هو السبب في ان رسول الله صلى الظهر والعصر جميعاً في غير خوف ولا سفر، مع انه كان يفرق بين اوقاتها؟ الشيخ: وردت في بعض الرايات كالتي يرويها مسلم نقلاً عن ابن عباس الاجابة عن هذا التساؤل حيث قال: اراد(ص) ان لا يحرج احداً من امته نعم يا بني اراد النبي(ص) عدم احراج امته بسبب التفريق بين الصلاتين رأفة باهل الاشغال وهم اكثرالناس. احمد: طيب يا شيخ مع وجود هذه الاحاديث المروية في كتب المسلمين ما هو موقفهم منها؟ الشيخ: بالجملة يا احمد فان علماء الجمهور كافة ممن يقول بجواز الجمع وممن لا يقول به متفقون على صحة هذه الاحاديث وظهورها الا انهم تأولوها حملاً على مذاهبهم منهم من قال في تأويلها على ان النبي صلى الله عليه وآله كان في غيم فصلى الظهر ثم انكشف الغيم وظهر ان وقت العصر دخل فصلاها فيه او من تأولها على تأخير الاولى الى آخر وقتها فصلاها في فلما فرغ منه دخل وقت العصر فصلاها فيه فصار جمعة للصلاتين صورياً، ولكن هذه التأويلات ـ كما تراها ـ ضعيفة للغاية. احمد: على فكرة يا شيخ هل من آية قرآنية تحدد مواقيت الصلاة؟ الشيخ: بالتأكيد يا احمد فاصغ لاتلو عليك آية يتجلى بها ان اوقات الصلوات المفروضة ثلاثة فقط وقت لفريضتي الظهر والعصر مشتركاً بينهما ووقت لفريضتي المغرب والعشاء على الاشتراك بينهما وثالث لفريضة الصبح خاصة فقد قال تعالى في سورة الاسراء الآية 78: «اقم الصلاة لدلوك الشمس الى غسق الليل وقرآن الفجر ان قرآن الفجر كان مشهوداً». احمد: طيب يا شيخ على ضوء الآية المباركة ما هو تفسيرها حسب رأي المذاهب الاسلامية؟ الشيخ: يقول في تفسيرها الامام الرازي في تفسيره الكبير ما هذا لفظه فان فسرنا الغسق بظهور اول الظلمة كان الغسق عبارة عن اول المغرب وعلى هذا التقدير يكون في الآية ثلاثة اوقات: وقت الزوال ووقت اول المغرب ووقف الفجر، ويضيف الرازي قائلاً: وهذا يقتضي انه يكون الزوال وقتاً للظهر والعصر فيكون هذا الوقت مشتركاً بين هاتين الصلاتين وان يكون اول المغرب وقتاً للمغرب والعشاء. الختام: ايها الاخوة والاخوات من اذاعة طهران صوت الجمهورية الاسلامية في ايران كنتم مع برنامج حوارات عقائدية وتعرفتم خلال هذه الحلقة على وجهات النظر فيما يتعلق بموضوع الجمع او التفريق بين الصلاتين نأمل ان قضيتم اوقاتاً نافعة مع هذا البرنامج شكراً على حسن المتابعة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. ******* مشروعية التقية وأحكامها وأدلتها القرآنية - 12 2006-09-03 00:00:00 2006-09-03 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/1109 http://arabic.irib.ir/programs/item/1109 حضرات المستمعين الافاضل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مرحباً بكم وانتم تتابعون حلقة جديدة من حوارات الشيخ رضوان مع الشاب احمد وهما يدرسان موضوع التقية من حيث المفهوم والغاية منها اعتماداً على القرآن الكريم والروايات، اذاً نترككم مع الحوار التالي: احمد: يا شيخ ما هو مفهوم التقية؟ الشيخ: نعم التقية هي اتخاذ الوقاية من الشر، فمهومها في الكتاب والسنة هو اظهاراً لكفر وابطال الايمان، او التظاهر بالباطل واخفاء الحق. احمد: بعبارة اخرى التقية تقاتل النفاق وافهم من ذلك ان النفاق ضدها فهو أي النفاق عبارة عن اظهار الايمان وابطال الكفر والتظاهر بالحق واخفاء الباطل. الشيخ: ولكن هناك نقطة جداً مهمة وهي الغاية من التقية ومتى تستخدم؟ احمد: اعتقد انها تكون في ظروف قاهرة وخوفاً من المضار والتهلكة؟ الشيخ: اجل تأتي التقية في ظروف قاهرة لا يستطيع فيها المؤمن ان يعلن موقفه الحق صريحاً وخوفاً من ان يترتب على ذلك مضار من قوى ظالمة غاشمة كلجوء الحكومات الظالمة الى الارهاب والتشريد والنفي والقتل والتنكيل. احمد: ولكن يا شيخ لماذا يعيب البعض على مستعملي التقية؟ الشيخ: انهم في الحقيقة يا احمد يتصورون ان الغاية منها هو تشكيل جماعات سرية هدفها الهدم والتخريب وهو تصور خاطىء لا يقوم على دليل. احمد: اعتقد يا شيخ انه لو لم تلجئ الظروف القاهرة والاحكام المتعسفة هذه الجموع المستضعفة من المؤمنين لما كانوا عمدوا الى التقية لما تحملوا عبء اخفاء معتقداتهم ولدعوا الناس اليها علناً ودون تردد. الشيخ: تعال يا احمد لنقرأ بعض الآيات القرآنية التي تصرح بمشروعية التقية؟ الشيخ: جاء في الآية السادسة بعد المئة من سورة النحل المباركة: «من كفر بالله من بعد ايمانه الا من اكره وقلبه مطمئن بالايمان ولكن من شرح بالكفر صدراً فعليهم غضب من الله ولهم عذاب عظيم». فان الآية ترى انه سبحانه يجوز اظهار الكفر كرهاً ومجاراة للكافرين خوفاً منهم بشرط ان يكون القلب مطمئناً بالايمان. احمد: يا شيخ ما هو رأي علماء اهل السنة في التقية نظراً لهذه الآية؟ الشيخ: قال الحافظ بن ماجة في سننه: موافقة المشركين على ما ارادوا منهم تقية، والتقية في مثل هذه الحال جائزة لقوله تعالى: «الا من اكره وقلبه مطمئن بالايمان». كما يقول القرطبي في كتاب الجامع لاحكام القرآن: "التقية جائزة للانسان الى يوم القيامة" ومن جانبه يقول الخازن في تفسيره التقية لا تكون الا مع خوف القتل مع سلامة النية. احمد: بالتحديد قوله تعالى: «الا من اكره» افهم منه ان الانسان يجبر على الكفر والقول في هذه الحال يكون دون الاعتقاد ولا تتغير عقيدته وايضاً هناك دليل على ان الايمان المنجي المعتبر عند الله هو التصديق بالقلب. الشيخ: الآية الاخرى التي تؤكد مشروعية التقية هي الآية الثامنة والعشرون من سورة آل عمران: «لا يتخذ المؤمنون الكافرين اولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء الا ان تتقوا منهم تقاة ويحذركم الله نفسه والى الله المصير». يقول الطبري في جامع البيان ان التقية باللسان وليس بالعمل وفي رواية يرويها عند تفسير الآية الآنفة الذكر: ان التقية باللسان لمن حمل على امر يتكلم به وهو لله معصية فتكلم مخافة نفسه "وقلبه مطمئن بالايمان" فلا اثم عليه انما التقية باللسان. احمد: ان مورد الآيات هو بشأن اتقاء المسلم من الكافر فكيف بالنسبة لتشريع التقية عند ابتلاء المسلم باخيه المسلم الذي يهدده بالقتل او نهب امواله؟ الشيخ: في هذه الظروف يا احمد يحكم العقل السليم بصيانة النفس والنفس عن طريق كتمان العقيدة واستعمال التقية. احمد: على هذا الاساس افهم يا شيخ ان الغاية من التقية هي مداراة الكفرة والظلمة والفسقة لكف اذاهم وصيانة العرض منهم سواء كان العدو كافراً بارزاً او منافقاً فاسقاً ولكن يا شيخ هناك سؤال وهو لماذا اشتهرت الشيعة بالتقية اكثر من غيرها؟ الشيخ: لانها يا احمد منيت باستمرار الضغط عليها اكثر من اية امة اخرى فكانت مسلوبة الحرية في عهد الدولة الاموية كله وفي عهد العباسيين وفي اكثر ايام الدولة العثمانية ولاجله استشعروا بشعار التقية اكثر من أي قوم. احمد: على فكرة يا شيخ سمعت رواية عن ابي عبد الله الصادق(ع) تقول: "التقية ديني ودين آبائي" ورواية اخرى: "من لا تقية له لا دين له". الشيخ: احسنت يا احمد لقد كانت التقية شعاراً لآل البيت(ع) دفعاً للضرر عنهم وعن أتباعهم وحقناً لدمائهم. احمد: يا شيخ هل للتقية حدود ام لا؟ الشيخ: سؤال جيد وفي محله بالتأكيد هناك حدود وللأجابة عن هذا السؤال الفت انتباهك الى قول الامام الخميني(رض) في هذا المجال حيث يقول: "تحرم التقية في بعض المحرمات والواجبات التي تمثل في نظر الشارع والمتشرعة مكانة بالغة، مثل هدم الكعبة والمشاهد المشرفة والرد على الاسلام والقرآن والتفسير بخلاف المذهب ويطابق الالحاد وغيرها من عظائم المحرمات ولا تعمها ادلة التقية ولا الاضطرار ولا الاكراه". الختام: بهذا مستمعينا الافاضل نأتي الى ختام حلقة اخرى من برنامج حوارات عقائدية وتناولت موضوع التقية اعتماداً على القرآن الكريم والروايات وآراء المفسرين بهذا المجال عبر حوار الشيخ رضوان والشاب احمد على امل اللقاء بكم في حلقة اخرى ودمتم في رعاية الله. ******* وجوب السجود على الارض وما أنبتت غير المأكول والملبوس - 11 2006-08-24 00:00:00 2006-08-24 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/1108 http://arabic.irib.ir/programs/item/1108 مستمعينا الافاضل في كل مكان تحية طيبة من عند الله اليكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته مرحباً بكم في هذه الحلقة الجديدة من البرنامج ومحور جديد تحت عنوان (السجود على الارض). نعم ايها الاحبة في هذا البرنامج يتناول الشيخ رضوان والشاب احمد موضوع السجدة واختلاف الفقهاء في شرائط المسجود عليه ندعوكم الى متابعة هذا الحوار: الشيخ: هل سمعت يا احمد الحديث الذي يقول: اقرب ما يكون العبد الى ربه حال سجوده؟ احمد: نعم نعم يا شيخ فالسجود اوضح مظاهر العبودية والانقياد والتذلل من قبل المخلوق لخالقة يؤكد المؤمن عبوديته المؤكدة لله تعالى. الشيخ: بارك الله فيك يا احمد فلا يوجد مظهر اوضح في اعلان التذلل لله تعالى من السجود على التراب والرمل والحجر والحصى، لما فيه من تذلل اوضح وابين من السجود على الحصر والبواري فضلاً عن السجود على الالبسة الفاخرة والفرش والذهب. احمد: ولكن يا شيخ كلتا الحالتين تعتبران سجوداً؟ الشيخ: صحيح يا احمد الا ان العبودية تتجلى في السجود على الارض بما لا تتجلى في غيره. احمد: هل هذا سر كون اتباع اهل البيت(ع) يلتزمون بالسجدة على الارض في حضرهم وسفرهم ولا يعدلون عنها الا الى ما نبت منها من الحصر والبواري بشرط ان لا يؤكل ولا يلبس؟ ثم ما هي يا شيخي علة عدم تجويزهم السجود على المأكول والملبوس؟ الشيخ: في رواية يرويها الصدوق عن هشام بن الحكم انه سأل نفس السؤال من ابي عبد الله الصادق(ع) فأجابه الامام(ع) قائلاً: لان السجود خضوع لله عز وجل فلا ينبغي ان يكون على ما يؤكل ويلبس لان ابناء الدنيا عبيد ما يأكلون ويلبسون والساجد في سجوده في عبادة الله، فلا ينبغي ان يضع جبهته في سجوده على معبود ابناء الدنيا الذين اغتروا لغرورها. احمد: اذن مشكلة الذين يتصورون ان الالتزام بالسجود على الارض او ما انبتت منها بدعة ويتخيلون المسجود عليه وثناً مشكلتهم تكمن في انهم لا يفرقون بين المسجود له والمسجود عليه ويزعمون ان الحجر او التربة الموضوعة امام المصلي وثناً يعبده المصلي بوضع الجبهة عليه. فالوثن عند الوثني معبود ومسجود له يضعه امامه يركع ويسجد له ولكن الموحد الذي يريد ان يصلي في اظهار العبودية الى نهاية مراتبها، يخضع لله سبحانه ويسجد له ويضع جبهته ووجهه على التراب والحجر والرمال والحصى، مظهراً بذلك مساواته معها عند التقويم قائلاً: ابن التراب ورب الارباب. الشيخ: اجل يا ولدي الساجد على التربة غير عابد لها بل يتذلل الى ربه بالسجود عليها، فاذا قلنا بان الساجد على التربة يعبدها فمن يسجد على الفرش والقماش وغيره لابد ان يكون عابداً لها على هذا المنوال؟ ثم اننا اذا نظرنا الى عصر الرسول(ص) نجده(ص) انه وصبحه كانوا ملتزمين بالسجود على الارض، متحملين شدة الرمضاء وغبار التراب. احمد: قرأت في رواية انه قد شكى بعض الصحابة رسول الله من شدة الحر، الى ان وردت الرخصة بالسجود على الخمر والحصر فوسع الامر للمسلمين ولكن في اطار محدود. الشيخ: بالمناسبة فقد جاء في صحيح البخاري ان النبي الاكرم(ص) انه قال: "وجعلت لي الارض مسجداً وطهوراً". مؤكداً ان كل جزء من الارض مسجد طهور يسجد عليه ويقصد للتيمم أي للسجود تارة وللتيمم اخرى. احمد: افهم من هذا الحديث يا شيخ ان العبادة والسجود لله لا يختص بمكان دون مكان بل الارض كلها مسجد ومعبد للمسلمين. الشيخ: استنتاج صحيح احسنت، الارض كلها مسجد وذلك بخلاف غيرهم حيث خصوا العبادة بالتبيع والكنائس هل تحفظ يا احمد رواية تدل على ان السنة في الصلاة كانت جارية على السجود على الارض فقط ايام الصدر الاول من الاسلام؟ احمد: نعم في السنن الكبرى روى انس قال كنا مع رسول الله(ص) في شدة الحر فيأخذ احدنا الحصباء في يده فاذا برد وضعه وسجد عليه وفي سنن البيهقي رواية تقول نقلاً عن خباب بن الارت قال: شكونا الى رسول الله شدة الرمضاء في جباهنا واكفنا فلم يشكنا وفي معناها يقول ابن الاثير: انهم لما شكوا اليه ما يجدون من ذلك لم يسمح لهم ان يسجدوا على طرف ثيابهم. الشيخ: اضافة الى ما قلته وذكرته هناك اوامر من قبل النبي(ص) في مجال التتريب كالرواية التي جاءت في كتاب كنز العمال عن خالد الجهني قال: رأى النبي(ص) صهيباً يسجد كأنه يتقي التراب فقال له: "ترب وجهك يا صهيب". كما روى صالح السباني في كتاب السنن الكبرى ان رسول الله(ص) راى رجلاً يسجد بجنبه وقد اعتم على جبهته فحسر رسول الله(ص) عن جبهته. احمد: ولكن يا شيخ لماذا هذا الاصرار على السجود على الارض؟ الشيخ: ليس هناك اصرار او اجبار في ذلك فكما تعلم ان السجدة كانت في البداية على الارض ثم في المرحلة الثانية جاءت الرخصة في الحصر والبواري وحتى ان الباري تعالى قد رخص لرفع الحرج بالسجود على الثياب ولكن لعذر وضرورة كما ورد في صحيح البخاري عن انس بن مالك: كنا اذا صلينا مع النبي(ص) فلم يستطع احدنا ان يملن جبهته عن الارض طرح ثوبه ثم سجد عليه، ولكن ذلك لا يجوز في غير الضرورات التي تبيح المحذورات. الختام: الى هنا تبين اعزاءنا ان التزام الشيعة باتخاذ تربة من الارض للسجود عليها ليس الا تسهيل الامر للمصلي في سفره وحضره خوفاً من ان لا يجد ارضاً طاهرة واما السر في التزام الشيعة استحباباً بالسجود على التربة الحسينية ان يتذكر المصلي حين يضع جبهته على تلك التربة، تضحية ذلك الامام بنفسه واهل بيته والصفوة من اصحابه في سبيل العقيدة والمبدأ. آملين ان قضيتم اوقاتاً نافعة مع هذا الحوار شكراً على حسن المتابعة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. ******* مشروعية زيارة القبور في صحيح السيرة النبوية - 10 2006-08-10 00:00:00 2006-08-10 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/1107 http://arabic.irib.ir/programs/item/1107 ايها الاخوة والاخوات السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نرحب بكم اجمل ترحيب في هذه الحلقة حيث يدور الحوار واستمراراً للحلقة الماضية منه حول مشروعية زيارة القبور وذلك اعتماداً على الروايات والاحاديث المروية عن رسول الله(ص) وسيرته المباركة اذاً تعالوا معنا لنتابع الحوار التالي بين الشيخ رضوان والشاب احمد: احمد: يا شيخ بين يدي كثير من الاحاديث الشريفة تؤكد مشروعية زيارة القبور؟ الشيخ: نعم بالتأكيد هناك العشرات من الروايات تجدها في كتاب البيان وتهذيب تاريخ دمشق والسنن الكبرى للبيهقي بغض النظر عن الكتب الامامية التي تروي احاديث كثيرة عن مشروعية زيارة القبور. احمد: لو سمحت اقرأ بعضها فمثلاً روى عن رسول الله(ص) انه قال: ما من رجل يزور حميمه فيسلم عليه ويقعد عنده الا رد عليه السلام وانس به، حتى يقوم من عنده. وفي رواية اخرى عنه(ص): "ما من رجل يمر بقبر كان يعرفه في الدنيا فيسلم عليه الا عرفه ورد عليه السلام"، على هامش هذا الحديث اخبرني يا شيخي: هل النبي(ص) نفسه كان يزور القبور؟ الشيخ: نعم يا احمد ففي رواية عن احدى زوجات النبي(ص) انه قال امرني ربي ان آتي البقيع فاستغفر لهم. احمد: وماذا كان يفعل(ص) عند زيارته للقبور؟ الشيخ: يا بني لقد علم النبي(ص) المسلمين تلاوة هذه الاذكار عند زيارة القبور: "السلام على اهل الديار من المؤمنين والمسلمين، يرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين وانا ان شاء الله بكم لاحقون". احمد: على فكرة يا شيخ هناك رواية في كتاب سنن ابن ماجة تشير الى استحباب زيارة القبور بعد النهي عنها وهي تقول عن رسول الله(ص) كنت نهيتهم عن زيارة القبور فزوروها فانها تزهد في الدنيا وتذكر الآخرة. برأيك يا شيخ ما السبب في نهي النبي(ص) عن زيارة القبور اولاً؟ الشيخ: يذكر ان العلة في النهي المؤقت ترجع الى ان المسلمين كانوا حديثي عهد بالاسلام، فكانوا ينوحون على قبور موتاهم نياحة باطلة تخرجهم من نطاق الشريعة. ولما تركز الاسلام في قلوبهم وانسوا بالشريعة والاحكام الاسلامية، الغى النبي(ص) ذلك النهي عن زيارة القبور بامر الله تعالى لما فيها من الآثار الحسنة والنتائج الطيبة. احمد: مما يؤكد مشروعية زيارة القبور هو موقف الصحابة في هذا المجال وعلى سبيل المثال يروى ان مروان وجد رجلاً واضعاً وجهه على القبر فأخذ برقبته ومال، اتدري ما تصنع؟ قال: نعم فأقبل عليه فاذا هو ابو ايوب الانصاري فقال: جئت رسول الله(ص) ولم آت الحجر. الشيخ: احسنت يا احمد كما ان فاطمة الزهراء(س) جاءت الى قبر النبي(ص) فاخذت قبضة من تراب القبر فوضعته على عينيها وبكت ومن جهة اخرى فان بلالاً اتى قبر النبي(ص) وجعل يبكي عنده ويمرغ وجهه عليه فأقبل الحسن والحسين فجعل يضمهما ويقبلهما. احمد: اعتقد يا شيخ ان التوسل عند قبر النبي(ص) يؤكد هو الاخر شرعية زيارة القبور. الشيخ: بارك الله فيك يا احمد من جانبه القرآن الكريم اكد هذا الامر في اكثر من آية كقول ابناء يعقوب لابيهم: «يا ابانا استغفر لنا ذنوبنا» نجد ان ابناء يعقوب قد طلبوا الاستغفار لهم من يعقوب. احمد: ولكن هناك ملاحظة مهمة اود طرحها وهي ان طلب المغفرة لم يكن بمعزل عن الارادة الالهية وانما جعلوا يعقوب واسطة في طلب المغفرة بسبب كونه مقرباً عند الله وذا جاه عنده سبحانه. الشيخ: بارك الله فيك يا احمد ملاحظة مهمة جداً وهناك رواية اخرى في كتاب "وفاء الوفاء للسمهودي" ان اعرابياً جاء الى قبر النبي(ص) وخاطبه وقال: كان في ما انزل اليك "ولو انهم اذ ظلموا انفسهم جاؤوك"، وقد ظلمت نفسي وجئتك تستغفر لي فنودي من القبر قد غفر لك وكان هذا بمحضر من علي أمير المؤمنين(ع). احمد: نعم يا شيخ بهذه الآية يأمر القرآن الكريم المذنبيين بان يحضروا عند رسول الله ويسألوا منه ان يستغفر لهم لان دعاء النبي(ص) مستجاب فيهم ولكن يا شيخ ان هذه الآية الا تختص بفترة حياة النبي(ص)؟ الشيخ: لا يا احمد لم تكن هذه الآية خاصة بحياة النبي(ص) وفترة وجوده الظاهري بين الناس، بل نستخلص منها حكماً عاماً وشاملاً يتعدى حياة النبي(ص) لان القرآن يصرح بحياة الانبياء والاولياء في الحياة البرزخية ويعتبرهم مبصرين وسامعين في ذلك العالم. احمد: بالمناسبة يا شيخ سمعت حديثاً ما مضمونه ان الملائكة تبلغ خاتم الانبياء(ص) سلام من يسلم عليه. الشيخ: اكيد يا بني فقد جاء في الصحاح ان رسول الله(ص) قال: ما من احد يسلم علي الا رد الله علي روحي حتى ارد عليه السلام وفي موضع آخر قال(ص) صلوا علي فان صلاتكم تبلغني حيث كنتم. احمد والشيخ: اللهم صل على محمد وآل محمد. الختام: مستمعينا الكرام الى هنا نصل الى ختام هذه الحلقة من برنامج حوارات عقائدية وتناولت موضوع زيارة القبور ومسك الختام اليكم هذا الحديث النبوي نقلاً عن كتاب "وفاء الوفاء" حيث يقول(ص) (من حج فزار قبري بعد وفاتي كان كمن زارني في حياتي). رزقنا الباري تعالى زيارة قبره الشريف(ص) في الدنيا وشفاعته في الآخرة حتى الملتقى نستودعكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. ******* مشروعية زيارة قبور الاولياء في القرآن الكريم - 9 2006-07-25 00:00:00 2006-07-25 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/729 http://arabic.irib.ir/programs/item/729 مستمعينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته واهلاً ومرحباً بكم ايها الافاضل في هذه الحلقة من البرنامج يتناول الشيخ رضوان والشاب احمد موضوع "زيارة القبور" وكما يعلم المستمعون ان هذه الظاهرة من الظواهر المتجذرة في تاريخ المجتمعات البشرية، ولا تختص بالمجتمع الديني ولا بالمسلمين بل هي موضوع أهتمام المجتمعات على اختلاف مشاربها ومعتقداتها، لمزيد من الايضاحات ندعوكم للاستماع الى هذا الحوار.. احمد: ماذا تعني زيارة القبور؟ الشيخ: الزيارة في اللغة هي القصد والملاقات وزاره زيارة وزوراً بمعنى قصده فهو زائر وفي المفهوم العرفي للزيارة هو قصد المزور اكراماً له واستئناساً به، هذا معنى الزيارة ولكن يا احمد هل تجد لزيارة القبور من فوائد. احمد: بالتأكيد هناك عدة فوائد معاشة ومنها العبرة والاتعاظ حيث يدرك الزائر للقبور بان مصيره مهما طال فهو الى الفناء وهذا الشعور يكون رادعاً عن التمادي في الغي. الشيخ: ولكن يا احمد كثيرون ممن زاروا القبور لم يتعظوا؟ احمد: يا سيدي هكذا الحال مع الغافلين الذين اصروا على غفلتهم فلا يتعظون بهذه المشاهد مثلما هم لا يتعظون بالآيات الالهية الاخرى دون ان ينفي ذلك اهمية وجود الآيات الالهية وكذلك الانذار وقد قال تعالى: (سواء عليهم أنذرتهم ام لم تنذرهم لا يؤمنون / ختم الله على قلوبهم).. ولكن لديَّ سؤال هو هل ان الزيارة المشروعة تقتصر على زيارة قبور المؤمنين والاولياء ام تشمل حتى قبور الطواغيت؟ الشيخ: يا بني نجد في القرآن الكريم انه يرشدنا الى مواطن العبرة حتى بالنسبة لقبور الجبابرة والطواغيت لان في زيارتها كمال العبرة والاتعاظ قال تعالى بالنسبة لفرعون: (فاليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية وان كثيراً من الناس عن آياتنا لغافلون) "يونس 92". فشاء الله ان يجعل جسد فرعون الطاغي جثة هامدة لا حراك فيها بعد ان ملك القدرات في مختلف انواعها وظن قومه انه لا يموت. احمد: واجد يا سيدي ان زيارة القبور تساهم في تعميق الاعتقاد وباليوم الاخر الذي هو اصل من اصول الدين؛ لانها تدفع الانسان الى التساؤل عما بعد الموت وتذكر بمنازل الآخرة ويوم الحساب. الشيخ: صحيح اذا آمن الانسان بان وراءه يوماً يسأل فيه عن فعل وانه لم يخلق عبثاً فهذا الشعور العميق باليوم الآخر يجعل الانسان ذا قصد في فعله فيجتنب فعل الشر والافساد ويتجه نحو فعل الخير الى هدفه الاصلاح. احمد: ولكن يا شيخ رأيت البعض يبكي على القبور فما هي فائدة البكاء عليها؟ الشيخ: بالمناسبة يا احمد فقد تكمن الفائدة الثالثة لزيارة القبور في البكاء لانه أي البكاء الناشيء عن الحب لله ينمي الصلة الطيبة بين الانسان الحي والانسان الميت، وصلة الانسان الفرد بالمجتمع وبالتالي يحدث الوئام والتراحم والمحبة بين الناس فتعطى الحقوق وتؤدى الامانات. احمد: مع هذه الفوائد المشهودة يا شيخ ما هو الموقف القرآني من زيارة القبور؟ الشيخ: هل قرأت قوله تعالى: (ولا تصل على احد منهم مات ابداً ولا تقم على قبره انهم كفروا بالله ورسوله وماتوا وهم فاسقون) "التوبة 84"... احمد: نعم ياشيخ قد قرأتها ولكن ما معنى لا تقم على قبره هل هو القيام وقت الدفن وغيره؟ الشيخ: انتبه يا بني الى الاجابة ... ان هذه الآية تتشكل من جملتين الاولى قوله تعالى: (لا تصل على احد منهم مات ابداً)، والثانية (ولا تقم على قبره)، هذه الجملة الثانية معطوفة على الجملة السابقة، وكل ما يثبت للمعطوف عليه يثبت للمعطوف ايضاً. واذا تنظر الى العبارة المعطوف عليه تراها مقيدة بقيد "ابداً". أي قوله تعالى: (ولا تصل على احد منهم مات ابداً) وحسب قواعد اللغة يستلزم ان يكون هذا القيد للمعطوف ايضاً.. اذاً المعنى ماذا يصبح؟ احمد: يكون المعنى لا تقم على قبر احد منم ابداً كما كان بالنسبة للصلاة. الشيخ: احسنت يا احمد ... انتبه جيداً لفظه "ابداً" المقدرة في الجملة الثانية حينئذ تفيد امكانية تكرار هذا العمل ويستنتج من ذلك ان القيام على القبر ايضاً لا يختص بوقت الدفن. احمد: اذن يا شيخ افهم ان الله جل جلاله ينهي نبيه(ص) عبر هذه الآية عن مطلق الاستغفار والترحم على المنافق سواءً كان بعد الصلاة او مطلق الدعاء وينهي عن مطلق القيام على القبر سواءً كان زمن الدفن او بعده ومفهوم ذلك هو ان هذين الامرين أي الصلاة والقيام على القبر يجوزان في حق المؤمن، ولا يجوزان في حق المنافق وعلى هذا الاساس يثبت جواز زيارة قبر المؤمن وجواز قراءة القرآن على روحه ولو بعد مئات السنين، ولكن يبقى لي سؤال يا سيدي هو ان الآية تخاطب النبي(ص) لباقي المسلمين؟ الشيخ: يا بني ان هناك الكثير من الآيات التي تخاطب النبي وتأمره(ص) لكنها لا تقتصر على النبي بل تشمل الجميع حسب قوله تعالى: (ما اتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا) "الحشر7". او المباركة: (لقد كان لكم في رسول الله اسوة حسنة لمن كان يرجوا الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراً) "الاحزاب 21". واذا كان رسول الله(ص) هو اسوة لنا فعلينا القيام بما قام به(ص) والانتهاء عما انتهى عنه(ص) وعلى هذا الاساس فان ما امر به النبي(ص) امر به المسلمون. الختام: ايها المستمعون الاكارم كنتم مع حوار الشيخ رضوان والشاب احمد وهما تناولا قضية زيارة القبور اعتماداً على القرآن الكريم فحتى حلقة اخرى من حوارات عقائدية عبر اذاعة طهران ... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. ******* سور العزائم وسجود التلاوة - 8 2006-06-24 00:00:00 2006-06-24 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/728 http://arabic.irib.ir/programs/item/728 حضرات المستمعين الافاضل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مرحباً بكم وانتم تتابعون حلقة جديدة من حوارات الشاب احمد والشيخ رضوان وهما يتحاوران حول سور العزائم وحكم سجود التلاوة لمن قرأ احدى آيات السجود في صلاته اذاً نترككم مع هذا الحوار آملين ان تقضوا معه وقتاً نافعاً ومفيداً. الشيخ: هل سمعت احمد شيئاً عن سور العزائم؟ احمد: سور العزائم "يفكر" نعم نعم يا شيخ هي اربع سور في القرآن وهي السجدة وفصلت والنجم والعلق. الشيخ: احسنت يا احمد وهل تعلم لماذا سميت هذه السور بسور العزائم؟ احمد: سور العزائم ... اعتقد ان العزائم جمع من العزيمة بمعنى الفريضة. الشيخ: بارك الله فيك يا بني كما قلت يا احمد فان العزائم جمع العزيمة أي الفريضة لوجوب السجود عند قراءة او سماع الآيات الخاصة بالسجود فيها. احمد: طيب يا شيخي: هل يجوز قراءة هذه السور في الصلاة ام لا؟ الشيخ: في هذه المسألة يا احمد اختلفت المذاهب الاسلامية في حكم سجود التلاوة لمن قرأ احدى آيات السجود في صلاته. احمد: كيف ذلك يا شيخ؟ الشيخ: البعض يقول بجواز قراءة آية السجدة في صلاته ووجوب السجود للتلاوة وهو قول الحنفية. وهناك قول آخر يقول بجواز القراءة وجوازالسجود للتلاوة وهو قول سائر الجمهور/ والقول الاخير يذهب بعدم جواز قراءة احدى سور العزائم الاربعة وبطلان الصلاة بها وهو قول الامامية. احمد: ولكن يا شيخ كيف تقول الحنفية بوجوب سجود التلاوة مجوزة قراءتها في الصلاة التي تستوجب السجود اضافة الى اركان الصلاة؟ الشيخ: هذه الفرقة المسلمة تستند بقوله تعالى: (فما لهم لا يؤمنون / واذا قرئ عليهم القرآن لا يسجدون) "الانشقاق 20-21" ... وكذلك رواية عن النبي(ص) حيث يقول: " اذا قرأ ابن آدم السجدة اعتزل الشيطان يقول: يا ويله امر ابن آدم بالسجود، فسجد فله الجنة، وامرت بالسجود فأبيت فلي النار"... احمد: مع ثبوت هذه الادلة التي تؤكد وجوب السجدة عند تلاوة احدى آيات سور العزائم ماذا يعتبرون قراءتها في الصلوات؟ الشيخ: مع ثبوت وجوبها يا احمد اداؤها واجباً على كل من تلا آية السجدة بلا فرق بين من كان في حال الصلاة وغيرها/ بل ان سجدة التلاوة اذا وجبت في الصلاة تأخذ عندهم مزية الصلاة. احمد: كيف يذهب البعض الى استحباب السجود عند تلاوة آيات السجدة الواجبة مع تصريح الآيات المباركة بوجوب السجدة عند تلاوتها؟ الشيخ: نعم يا بني فيما يتعلق بالآية المباركة: (واذا قرئ عليهم القرآن لا يسجدون) "الانشقاق21"... يقولون ان المراد بها الكفار وبدليل ما تعقبها من الوعيد الذي لا يستحقه من ترك سجود التلاوة. احمد: ولكني يا شيخ اعتقد ان المخاطب في الآية اعم من المؤمن والكافر... الشيخ: احسنت يا احمد احسنت، الشيء الذي وقع مورداً لاستنكار الآية المباركة هو عدم السجود لأمر يستحق في نفسه السجود فضلاً عن الاذعان والتصديق وما هو يا احمد؟ احمد: هو تلاوة القرآن الكريم. الشيخ: بالتأكيد، انتبه اليَّ جيداً. مع ان مخاطب الآية الحقيقي هو اعم من الكافر والمؤمن، لوضوح ان السجود لا يقع الا من المؤمن ولا يعقل ان تستنكر الآية من الكفار عدم السجود لله عند تلاوة كتابه وهم على ما عليه من حالة الكفر والعناد. احمد: اذاً ما هو الشيء الذي استنكرته الآية؟ الشيخ: الآية تستنكر منهم عدم الاذعان وعدم الايمان بآيات الهية تستحق منه السجود عند تلاوتها عليه ايضاً. احمد: واعتقد ان هذا هو السبب في استنكار عدم الايمان في الآية الاولى أي "فما لهم لا يؤمنون" وانتهت باستنكار عدم السجود "واذا قرئ عليهم القرآن لا يسجدون". الشيخ: اذاً يا احمد نستنتج انه يكون مطلوب الآية من الكفار هو الايمان والاذعان والتسليم، ثم اذا آمنوا واسلموا اصبحوا مطالبين بامر جديد هو السجود عند تلاوة آيات الكتاب العزيز كما هو الامر بالنسبة الى سائر المؤمنين. احمد: في رواية يرويها الشافعي قول احد الخلفاء: ايها الناس على رسلكم ان الله لم يكتبها علينا الا ان نشاء في اشارة منه الى استحباب السجدة عند تلاوة آية السجود؟ احمد: أيّّة آية كانت المقصودة في هذه الرواية؟ الشيخ: حسبما جاء في صحيح البخاري وسنن البيهقي فقد قرأت الآيتان التاسع والاربعون والخمسون من سورة النحل. احمد: ولكن يا شيخ ان هاتين الآيتين لم تكونا من آيات السجدة الواجبة. الشيخ: في الواقع هناك اختلاف في عدد ومواضع السجود في القرآن حيث لا يجب السجود في مذهب أهل البيت عليهم السلام في كل موضع من القرآن ورد فيه الامر بالسجود بل هناك مواضع مخصوصة دون اخرى خلافاً للحنفية الذين يرون السجود الواجب في كل مواضع سجود والتلاوة ومن جملتها يا احمد الموضع المذكور من سورة النحل فهي من الآيات التي تستحب السجدة عند تلاوتها. احمد: طيب يا شيخ ماذا عن مذهب أئمة اهل البيت عليهم السلام؟ الشيخ: اعلم يا بني ان قول الامامية يستند الى مقدمتين اولاهما، وجوب السجود لتلاوة العزائم وثانيهما: بطلان الصلاة بسجود التلاوة فيها. احمد: فكيف بالذي قرأ آية السجدة في صلاته؟ الشيخ: حسب مذهب أئمة اهل البيت عليهم السلام لا يجوز قراءتها فلو قرأها عمداً استأنف الصلاة. احمد: ماذا تقصد يا شيخ من عبارة قرأها عمداً؟ الشيخ: أي لم يكن ناسياً ولا جاهلاً بحكمها بل كان عالماً وملتفتاً وان لم يكن قاصداً سجود التلاوة فقد يصبح عاصياً ويحكم عليه باعادة الصلاة. الختام: اذاً مستمعينا الكرام نأمل ان قضيتم وقتاً نافعاً مع برنامجكم هذا حوارات عقائدية كما ندعوكم لارسال آرائكم ووجهات نظركم حول البرنامج عبر البريد الالكتروني. radiohadi@irib.ir وشكراً لكم والى اللقاء. ******* أدلة ومشروعية البكاء على الموتى - 7 2006-06-19 00:00:00 2006-06-19 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/727 http://arabic.irib.ir/programs/item/727 مستمعينا الافاضل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته طابت اوقاتكم بكل خير ومرحباً بكم وانتم تتابعون حواراً جديداً بين الشيخ رضوان والشاب احمد وهما يتناولان موضوع البكاء على مولى المؤمنين حيث يعتبر من الموارد المشروعة التي ندبت اليه الشريعة المقدسة، لكن البعض ذهب الى حرمته. تعالوا معنا لنتابع هذا الحوار... الشيخ "باكياً": انا لله وانا اليه راجعون. احمد: البقاء في حياتك في مصاب ابنك. الشيخ: حفظك الله من سوء ومن شر الدنيا لقد كان ابني يحب الخير للناس. احمد: رحمه الله لقد توفي اثر حادث مرور في طريقه لايصال المساعدات الى الفقراء. الشيخ: الحقيقة يا أخ احمد في هذا اليوم خطر ببالي ان نطرح موضوع البكاء على الموتى. احمد: لكن ـ يا شيخ ـ ظروفك لا تسمح لنا. الشيخ "مقاطعاً": كلا يا احمد سل ما بدى لك فان موت ولدي حق وليس من الحق مهرب بل علينا انتهاز الوقت فكما يقول امير المؤمنين(ع) (الرحيل وشيك). احمد: طيب يا شيخ لماذا اختلف المسلمون في جواز البكاء على مولى المؤمنين؟ الشيخ: يا احمد ان منشأ الخلاف في المسألة يرجع لرواية رواها البعض عن النبي(ص) انه قال: الميت يعذب ببكاء اهله عليه. احمد: وهل الرسول(ص) قال ذلك؟ الشيخ: لا يا احمد بل قال ان الله ليزيد الكافر عذاباً ببكاء اهله عليه ويؤكد ذلك موقف الصحابة من الرواية الاولى ونعتها بالخطاء. احمد: هل من مثال على تلك المواقف المعارضة. الشيخ: نعم يا احمد عندما مات الخليفة الثاني ذكر ابن عباس تلك الرواية لعائشة زوجة الرسول(ص) فقالت عائشة: لا والله ما حدث رسول الله ان الميت يعذب ببكاء اهله عليه ولكن قال: ان الله يزيد الكافر عذاباً ببكاء اهله عليه وقالت عائشة: حسبكم القرآن الا تزر وازرة وزر اخرى ثم قال ابن عباس: والله اضحك وابكى. احمد: لعل تلك الرواية تحريف لما روي من انه في يوم من الايام مر الرسول(ص) على يهودية يبكى عليها فقال(ص) انه ليبكى عليها وانها لتعذب في قبرها. الشيخ: اجل وترد هنا رواية اخرى عن ابي هريرة تحدث فيها عن انه عندما مات احد ارحام الرسول(ص) فاجتمع النساء يبكين عليه فقام عمر ينهاهن ويطردهن فقال رسول الله(ص): "دعهن يا عمر فان العين دامعة والقلب مصاب والعهد قريب". احمد: ما هو مصدر هذه الرواية الاخيرة؟ الشيخ: تجدها في كتاب سنن النسائي وسنن ابن ماجة وغيرهما. احمد: فضيلة الشيخ هل بكى الرسول(ص) على موتاه؟ الشيخ: نعم، لقد بكى النبي(ص) على عمه حمزة وحث المسلمين على البكاء عليه. احمد: كيف حث النبي(ص) على البكاء على حمزة؟ الشيخ: لما سمع رسول الله(ص) بعد غزوة احد البكاء من دور الانصار على قتلاهم ذرفت عيناه(ص) وبكى وقال: "لكن حمزة لا بواكي له". فلم تبك امرأة من الانصار بعد ذلك على ميت الا بدأت بالبكاء على حمزة ثم بكت على ميتها. فكما ترى يا احمد ان هذه الرواية التي يرويها ابن سعد تتضمن تقديره(ص) وأمره بالبكاء ايضاً كما يكتشف خلالها بان البكاء على موتى المؤمنين في عصر الرسالة قد شكل ظاهرة تعاطاها المسلمون آنذاك. احمد: لقد سمعت ان النبي بكى على موت ولده ابراهيم. الشيخ: نعم كما يروي انس: دخلنا مع رسول الله وابراهيم يجود بنفسه فجعلت عينا رسول الله تذرفان، فقال له عبد الرحمن بن عوف وانت يا رسول الله فقال: يا بن عوف انها رحمة ثم اتبعها باخرى فقال(ص): ان العين تدمع والقلب يحزن ولا نقول الا ما يرضي ربنا وانا بفراقك يا ابراهيم لمحزونون. احمد: ما المقصود من قوله(ص) يا بن عوف انها رحمة؟ الشيخ: في هذا الحديث يصف رسول الله(ص) تساقط الدموع بانها رحمة ومن هذا التعبير يفهم ان البكاء حسن ايضاً يا احمد بكى النبي(ص) على امه عند قبرها. احمد: ما هي مصادر الروايات التي ذكرتها يا شيخ؟ الشيخ: تجدها في صحيح مسلم وصحيح البخاري وسنن ابن ماجة. احمد: سؤال اخير لو سمحت هل للبكاء حدود ام لا؟ الشيخ: للاجابة عن هذا السؤال استمع الى هذا الحديث: عن النبي انه بكى على ولد بعض بناته وهو يجود بنفسه، فقيل يا رسول الله تبكي وقد نهيتنا عن البكاء؟ فقال: ما نهيتكم عن البكاء وانما نهيتكم عن صوتين احمقين صوت عند الفرح وصوت عند الترح. وبعبارة اخرى ان الجزع المذموم ما يقع من الجهلة من الصياح والنياحة ولطم الصدور والوجود وتمزيق الثياب هو المنهي في البكاء على الموتى؛ باستثناء الجزع على مصاب الحسين عليه السلام فقد جاءت الروايات الشريفة بانه من افضل القربان الى الله تعالى. الختام: ايها الاخوة والاخوات ان البكاء من الشعائر الاسلامية وقد ورد الحث عليه في الكتاب والسنة والشريعة ومن هنا قد بكى الانبياء في مناسبات عديدة كبكاء النبي يعقوب على ولده النبي يوسف(ع). ولا يخفى ان البكاء تعبير عن حاجة انسانية يلجأ اليها الانسان بطبيعته عندما تكتنفه صعوبات الحياة وآلامها وله فوائد كثيرة صحية ونفسية وربما سياسية. نكتفي بهذا القدر وندعوكم الى متباعة الحلقات القادمة من برنامج "حوارات عقائدية" حتى ذلك الحين دمتم سالمين برعاية الله. ******* حقيقة "رؤية الله" في النصوص الشرعية - 6 2006-03-25 00:00:00 2006-03-25 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/726 http://arabic.irib.ir/programs/item/726 مستمعينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته واهلاً ومرحباً بكم الى هذه الحلقة حيث يدور حوار الشيخ رضوان والشاب احمد حول مسألة امكانية رؤية الله وقد تناولا الموضوع نفسه في اللقاء الماضي اعتماداً على الادلة العقلية ... في هذه الحلقة يدرسان الموضوع على اساس الادلة النقلية وخاصة القرآن الكريم فكونوا معنا ... احمد: ايها الشيخ تحدثتم عن استحالة رؤية الله رؤية بصرية اعتماداً على منطق العقل حبذا لو تفضلتم بالادلة النقلية خاصة القرآن الكريم في هذا الموضوع. الشيخ: وفقك الله يا احمد وهداك الى سبيله، يا بني عندما تراجع الآيات القرآنية تجد انها ايضاً تصرح باستحالة الرؤية البصرية. احمد: حبذا لو تذكر لنا بعض الامثلة؟ الشيخ: من الآيات التي تصرح بنفي الرؤية هي قوله تعالى: (لا تدركه الابصار وهو يدرك الابصار وهو اللطيف الخبير). احمد: الا ترى يا شيخ انا اذا قلنا ان زيداً ضربه كل الناس فانه يفيد انه ضربه بعضه وكذلك قوله: (لا تدركه الابصار) فان معناه لا تدركه جميع الابصار فوجب ان يفيد انه تدركه بعض الابصار؟ الشيخ: يا احمد اعلم ان المتبادر الى الاذهان من اطلاق الآية الكريمة هو نفي رؤية الله من قبل جميع الابصار، وامثالها كثيرة في كلام العرب نحو لا تشتبه عليه الاصوات او يامن لا يبرهه الحاح الملحين. احمد: ولكن ثمة من يقول ان الله سوف يخلق حاسة سادسة اخرى ليتمكن المؤمنون من رؤية الله في الآخرة؟ الشيخ: هذا القول يدل على ان صاحبه اقتنع بان الله لا يرى بالعين، وما نريد نفيه هو الرؤية البصرية التي تستلزم تحديد الله جل جلاله بالجسمية. ومن جهة اخرى انه ليس هناك اشارة ولو بسيطة على ذلك ولا تدخل الآية المباركة على ان الله يدرك بغير الابصار او سيخلق الله حاسة اخرى لرؤية ذاته المقدسة. احمد: وهل هناك آية اخرى تنفي امكانية رؤية الله تعالى؟ الشيخ: نعم هناك آية اخرى وهي الخامسة والخمسون من سورة البقرة التي تقول: (واذ قلتم يا موسى لن نؤمن لك حتى نرى الله جهرة فأخذتكم الصاعقة وانتم تنظرون)، فان قوم نبي اسرائيل حين سألوا موسى(ع) ان يريهم الله فاخبرهم بامتناع ذلك، لكنهم الحوا عليه فعرفهم ان رؤية الله تستلزم تحيزه وتكيفه والاشارة اليه والله منزه عن ذلك. احمد: يبدو ان الله يستنكر طلب رؤية الله تعالى عبر آياته المباركة؟ الشيخ: نعم استمع لهذه الآية (يسألك اهل الكتاب ان تنزل عليهم كتاباً من السماء فقد سألوا موسى اكبر من ذلك فقالوا ارنا الله جهرة فأخذتهم الصاعقة بظلمهم). وفي الآية سمى ذلك ظلماً وعاقبته الصاعقة فوراً. واذا كانت الرؤية جائزة لم يكن التماسها عتواً ولا استكباراً في الآية المباركة: (وقال الذين لا يرجون لقاءنا لولا أنزل علينا الملائكة او نرى ربنا لقد استكبروا في انفسهم وعتو عتواً كبيراً). احمد: برأيك يا شيخ ما هو سبب استعظام الله تعالى طلب رؤيته وانكاره على طالبيها وانزاله الصاعقة عليهم؟ الشيخ: هذا الامر يؤيد حكم العقل بامتناع رؤيته عز وجل. احمد: ولكن البعض من المسلمين يعتقدون ان الله سيرى في الآخرة؟ الشيخ: يا احمد لو سلم هؤلاء وان رؤية الله لا تحصل الا في الآخرة لا يسلمون له بان طلبها في الدنيا مستنكراً وانما يكون مجرد جهل لا يتكون به ذنب لكي يسمى ظلماً واستكباراً وعتواً ولا يوجب عقوبة بصاعقة او بشيء من العذاب. احمد: طيب يا شيخ هناك آية تنقل قول نبي الله موسى(ع) (رب ارني انظر اليك) كيف طلب موسى(ع) ذلك وهو اعلم الناس بالله وما يجوز وما لا يجوز؟ الشيخ: عليك ان تقرأ الآية كاملة تقول الآية: (قال رب أرني انظر اليك قال لن تراني ولكن انظر الى الجبل فان استقر مكانه فسوف تراني فلما تجلى ربه للجبل، أي تجلى بآية من آياته، جعله دكاً وخرّ موسى صعقاً فلما أفاق قال سبحانك تبت اليك). يقول: رجعت الى معرفتي بك عن جهل قومي "وانا اول المؤمنين" أي اول المؤمنين منهم بانك لا ترى. الختام: مستمعينا الكرام اذن القول برؤية الله تعالى في يوم القيامة رؤية بصرية امر لا يصح الاعتقاد به عقلاً ولا شرعاً لانه يستلزم التجسيم والتشبيه، وان ما دل على رؤية الله يمكننا تفسيره بالرؤية القلبية التي لا يلزم منها اشكال عقلي وشرعي. والى هنا تنتهي هذه الحلقة من برنامج "حوارات عقائدية" على أمل اللقاء بكم في حلقة قادمة وموضوع آخر نستودعكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. ******* رؤية الله عز وجل بصرية أم قلبية - 5 2006-03-25 00:00:00 2006-03-25 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/725 http://arabic.irib.ir/programs/item/725 مستمعينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، تعتبر مسألة رؤية الله من المسائل الكلامية المهمة التي حظيت بنطاق واسع في البحث لما لها من مدخلية كبيرة في قضية التوحيد والحاح العقل في استيضاحها في هذه الحلقة يتناول الشيخ رضوان والشاب احمد هذا الموضوع وصولاً الى الحقيقة التي يثبتها العقل ويدلل عليها النقل فكونوا معنا ... الشيخ: يا احمد اراك غارقاً في التفكير؟ احمد: نعم يا شيخ قرأت رواية عن أمير المؤمنين الامام علي(ع) انه قال: "ما رأيت شيئاً الا ورأيت الله قبله ومعه وفيه وبعده". الشيخ مقاطعاً: ماذا بعد؟ احمد: خطر في ذهني سؤال عن ماهية هذه الرؤية وكيف ان الامام علياً(ع) يرى الله قبل ومع وفي كل شيء؟ الشيخ: قبل ان ندخل في تفسير هذا الحديث الشريف هل تعلم ان رؤية الله عن طريق حاسة البصر امر مستحيل؟ احمد: لماذا لا نستطيع ان نرى الله سبحانه رغم وجوده بل هو مصدر الوجود؟ الشيخ: يا بني هناك اربع قواعد اساسية لتحقق مسألة الرؤية بشكل عام؟ احمد: ما هي هذه القواعد؟ الشيخ: الاولى هي ان الرؤية البصرية لا تقع الا بحاسة وهذا ما عليه الانسان باعتبار جسمانيته، الثانية: الرؤية البصرية من نوع القضايا التي اذا صحت وجبت بمعنى ان ما يصح ان تراه العين مع توفر شرائط الرؤية يجب ان تراه العينان. القاعدة الثالثة: ان ما يصح ان يرى تقع رؤيته من الجميع بمعنى آخر فلا وجه لتخصيص الرؤية بجماعة دون اخرى. والاخيرة: ان ما يصح ان يرى تقع رؤيته على كل حال دون تخصيص الرؤية بزمان دون آخر. احمد: طيب يا شيخ ما هو مقتضى ومصداق القاعدة الاولى بالنسبة الى رؤية الله تعالى؟ الشيخ: مقتضاها ان ما يرى بحاسة يجب ان يكون محسوساً وهذا ما لا ينطبق على الله لانه غير الجسم. احمد: ما هو الدليل على ان الله ليس بجسم؟ الشيخ: انتبه يا بني جيداً، كل جسم قائم بغيره! ما معنى هذا الكلام؟ هذا سؤال يدور في ذهنك صحيح؟ احمد: نعم نعم كل جسم قائم بغيره...؟؟!! الشيخ: معنى هذا الكلام ان كل جسم يحتاج الى اجزاء لكي يكون موجوداً، اذاً وجود وحياة هذا الجسم اصبح رهن اجزاءه بمعنى ان الجسم لا يكون قائماً بذاته بل قائماً بوجود الاجزاء فعندما نقول ان الله هو مبدأ الوجود وخالق الوجود نعني بذلك ان وجوده "عز وجل" قائم بذاته ولا يحتاج الى اجزاء اخرى لكي يكون موجوداً بل يتمتع بالحياة والوجود بذاته. احمد: اذن على هذا الاساس فلا يمكن ان يكون الله جسماً؟ الشيخ: نعم هذه هي النتيجة الصحيحة مما تقدم. احمد: ماذا نستنتج من القاعدة الثانية القائلة ان الرؤية البصرية اذا صحت وجبت؟ الشيخ: لو كان الله مما يصح ان يرى لكانت رؤيته حاصلة بلا تكلف. احمد: ربما يقول البعض ان رؤية الله لا تتم الا للاولياء الصالحين؟ الشيخ: ولكن هذا القول يعارض القاعدة الثالثة التي تؤكد انه لو كان الله مما يصح ان يرى رؤية بصرية فلازمه ان يراه المؤمن والكافر معاًً. احمد: والقاعدة الرابعة ماذا تقول؟ الشيخ: نعم احمد مقتضاها ان الله لو كان مما يصح ان يرى فلازمه ان يراه الرائي في كل زمان دون تخصيص أي وقت آخر. احمد: ولكن الآية المباركة (وجوه يومئذ ناضرة)، الى ربها ناظرة تصرح تصرح بامكان رؤية الله "ناظرة" في الآخرة؟ الشيخ: لا تستعجل يا احمد ان مراد هذه الآية هو انتظار الرحمة الالهية وهناك شواهد قرآنية كثيرة تؤيدان النظر لا يلازم الرؤية فقد يقترن بها وقد يفترق عنها. احمد: ولكن كيف يا شيخ؟ الشيخ: اعلم يا بني ان النظر هو مد الطرف نحو الشيء رآه او لم يره. احمد: ولكن البعض من المسلمين يصرون على التلازم بين النظر والرؤية؟ الشيخ: نعم هذا قول الاشاعرة ولكن لا يدل ذلك حتماً على الرؤية البصرية ربما لاحتمال ان يكون المراد بالرؤية القلبية التي هي من خواص المؤمنين في الدنيا والآخرة. احمد: الرؤية القلبية؟ ما تقصد منها يا شيخ؟ الشيخ: أي ان الانسان يرى الله تعالى لكن لا بعينيه بل عن طريق بصيرة قلبية نافذة لان البصر قاصر عن ادراك الغيب وان الغيب لا يهبط الى مستوى المادة فيراه بحقيقة الايمان ومقتضى تلك الرؤية ان يرقى الانسان الى مستوى اكمل بحيث تتجلى الماورائيات امام بصيرته كما كان الامام امير المؤمنين علي(ع) فقد كان يعيش حضور الله تعالى في جميع حالاته بل كانت بصيرته القلبية حديدية وهو في الدنيا. احمد: وانا ايضاً قد قرأت رواية عنه(ع) يقول: "لو كشف الغطاء ما ازددت يقيناً". الشيخ: احسنت كانت الحقائق الماورائية متجلية امام بصيرته بتمامها حيث لا يزداد في ذلك شيئاً عندما تنكشف الامور له في الآخرة وهذا هو المعنى الحقيقي لقضية رؤية الله تعالى الذي يؤكده القرآن الكريم والروايات والنمط السليم. الختام: مستمعينا بهذا تنتهي هذه الحلقة من برنامج حوارات عقائدية نلتقي بكم في لقاء قادم ونستمر معكم في هذا الموضوع أي "رؤية الله بين التنزيه والتشبيه" والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. ******* حوار بشأن الوضوء الصحيح في القرآن الكريم - 4 2006-03-25 00:00:00 2006-03-25 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/724 http://arabic.irib.ir/programs/item/724 حضرات المستمعين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ومرحباً بكم وانتم تتابعون حلقة اخرى من حوارات الشاب احمد والشيخ رضوان وهما في هذه الحلقة يتناولان موضوع المسح على الرجلين اثناء الوضوء اعتماداً على القرآن الكريم والسنة الطاهرة لرسول الله(ص) فتابعوا معنا هذا الحوار ... الشيخ ينهي صلاته، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. الشيخ: تقبل الله اعمالك يا احمد؟ احمد: تقبل الله منا ومنكم ان شاء الله. الشيخ: طيب يا احمد كلي اذان صاغية لاسالتك حول قضية الوضوء. احمد: نعم يا شيخ، بشكل عام لماذا اختلف المسلمون الاوائل في مسالة مسح الرجلين عند الوضوء حيث كان عمل النبي(ص) امام مرأى ومسمع الجميع؟ الشيخ: سؤال جميل يا احمد، للاجابة عن هذا السؤال عليكم بمطالعة كتاب تحت عنوان (وضوء النبي من خلال ملابسات التشريع) للسيد علي الشهرستاني حيث اعتمد على الشواهد والادلة التاريخية ووصل الى القول ان غسل القدمين في الوضوء قد ظهر ايام الخليفة الثالث وانه هو المنشأ لذيوع وانتشار هذا الرأي بين المسلمين. احمد: اذاً ان قضية غسل القدمين في الوضوء بدعة في الدين؟ الشيخ: نعم يا احمد نعم انها بدعة. احمد: ولكن ما هو حكم القرآن في ذلك؟ الشيخ: طيب يا احمد هل تحفظ آية الوضوء؟ احمد: نعم يا شيخ هي في سورة المائدة الآية السادسة: (اعوذ بالله من الشيطان الرجيم / يا ايها الذين آمنوا اذا قمتم الى الصلاة فاغسلوا وجوهكم وايديكم الى المرافق وامسحوا برؤوسكم وارجلكم الى الكعبين). الشيخ: احسنت يا احمد هذه هي آية الوضوء التي تبين ان الاعضاء اما القسم المغسول فهو قوله تعالى: (فاغسلوا وجوهكم وايديكم الى المرافق) واما القسم الممسوح، فهو قوله تعالى: "وامسحوا برؤوسكم وارجلكم الى الكعبين". احمد: ولكن يا شيخ صحيح ان كلمة ارجلكم جاءت بعد فعل وافسحوا الا انها منصوبة وعليه فيقال انها معطوفة على مفعول فعل فاغسلوا؟ الشيخ: يا بني ان هذه الآية تشتمل على وضوح تام فيما يرتبط بحكم القدمين ووظيفتهما الوضوئية، فهما من القسم الممسوح الذي جاء بعد قوله: "وامسحوا" ولو كان من القسم المغسول لكان من المناسب مجيئهما بعد قوله: "فاغسلوا" وهذا من بديهيات اللغة وهو ثابت لا يتغير سواء قرئت كلمة ارجلكم بجر او نصب اللام. احمد: على ضوء آية الوضوء ما هي ادلة القائلين بالغسل أي غسل الرجلين في الوضوء؟ الشيخ: منهم من يقول الغسل مشتمل على المسح فكان الغسل اقرب الى الاحتياط او ان الغسل يقوم مقام المسح، منهم من استند الى تأويل خاطئ لحديث النبي(ص) حيث راى(ص) قوماً يتوضأون واعقابهم تلوح فنادى باعلى صوته ويل للاعقاب من النار اسبغوا الوضوء، منهم من قال: ان فرض الرجلين محدود الى الكعبين والتحديد انما جاء في الغسل لا في المسح. احمد: فيما يتعلق بالدليل القائل بان الغسل يقوم مقام المسح ما هو الرد عليه؟ الشيخ: اولاً يا احمد ان القائل بهذا الرأي هو الفخر الرازي في تفسير الكبير لآية الوضوء والطريف انه يؤمن بان الآية توجب المسح لكنه رد هذا الحكم تمشياً مع سابقته الفقهية وتذرع ببعض الروايات التي لا يمكن ان ترد صراحة المنطوق القرآني. احمد: ما هي هذه الروايات التي رد الفخر الرازي حكم المسح على اساسها؟ الشيخ: الاولى هي التي مر ذكرها وكذلك ورد في الصحيحين عن عبد الله بن عمر وبن العاص قال تخلف عنا النبي(ص) في سفر سافرناه معه فادركنا وقد حضرت صلاة العصر فجعلنا نمسح على ارجلنا فنادى ويل للاعقاب من النار. احمد: ما هو مفهوم هذا الحديث؟ الشيخ: لو صح هذا الحديث ايضاً لاقتضى المسح فلا عجب فان فيهم اعراباً جهلة ولا سيما هم في السفر فتوعدهم بالنار لئلا يدخلوا في الصلاة بتلك الاعقاب المتنجسة. احمد: على ما يبدو ان الفخر الرازي وقف بين محذورين هما مخالفة الآية المحكمة ومخالفة تأويل الرواية المتقدمة بما يعارض نص الآية المباركة وهو تأويل ناتج من خلفية التعصب للمسلك الفقهي القائل بالغسل لا المسح. الشيخ: بالتأكيد يا احمد ولو امعنت النظر في دفاعه هذا، لوجدته في ارتباك ولولا ان الآية واضحة الدلالة على وجوب المسح ما احتاج الى جعل الغسل قائماً مقامه. احمد: فما الرد يا شيخ على الذين يستدلون على وجوب غسل الرجلين بتحديد الآية المباركة الى الكعبين باعتبار ان الكعبين هما العظمان الناتئان من جانبي الساق. الشيخ: لكن يا احمد الكعبان هما مفصلا الساقين عن القدمين وقيل هما قبتا القدمين حسب رأي علماء اللغة. احمد: وهل في كل رجل كعبان اثنان؟ الشيخ: نعم يا بني اجمع علماء التشريع على ان هناك عظماً مستديراً مثل كعب البقر تحت عظم الساق، حيث يكون مفصل الساق والقدم، فمسح كل رجل ينتهي الى كعبين اثنين هما المفصل نفسه والكعب المستدير تحته. احمد: يا شيخ حبذا لو ندرس الآية من حيث القواعد النحوية؟ الشيخ: اعلم يا احمد ان هناك قرائتين لكلمة ارجلكم بكسرِ وفتح اللام. فاذا قرأناها بكسر اللام أي ارجلكم فتقتضي كون الارجل معطوفة على الرؤوس وانه كما وجب المسح في الرأس وكذلك في الارجل هذا على قراءة الجر اما على قراءة الفتح أي ارجلكم فكما قال الفخر الرازي في تفسيره للآية: "وامسحوا برؤوسكم" فرؤوسكم في محل النصب ولكنها مجرورة بالباء فاذا عطفت الارجل على الرؤوس جاز في الارجل النصب عطف على محل الرؤوس والجر عطفاً على الظاهر وهذا مذهب مشهور للنحاة. احمد: اذاًَ في الحالتين يكون معنى الآية وجوب المسح على الارجل. الشيخ: بالتأكيد يا احمد ومن قال بوجوب الغسل في هذه القراءة لا يتم الا على مذهب نحوي باطل وهو عطف الارجل على الوجوه وهو باطل لوجود الفاصل بينهما وان المعطوف عليه اذا تعدد اختير الاقرب وهو الرؤوس في الآية وترك الابعد وهو الوجوه. الختام: مستمعينا الكرام تبين من خلال الحوار الذي جرى بين احمد والشيخ رضوان ان آية الوضوء تحتم القول بوجوب مسح القدمين في الوضوء على كل التقادير وهو الضروري في مذهب اهل البيت(ع)، وان وضوء النبي(ص) والصحابة وسائر المسلمين كان على هذا النحو وان القول بغسل القدمين لا يرجع الى اساس في الكتاب ولا لسنة وانه قول مبتكر مبتدع ظهر في ايام الخليفة الثالث. حتى لقاء جديد وموضوع آخر نستودعكم الله والى اللقاء. ******* التبرك بالاولياء والصالحين - 3 2006-03-25 00:00:00 2006-03-25 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/723 http://arabic.irib.ir/programs/item/723 ايها الاخوة والاخوات السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مرحباً بكم في لقاء متجدد معكم عبر برنامج "حوارات عقائدية". في الحلقتين الماضيتين من البرنامج تناول الشيخ رضوان والشاب احمد موضوع التبرك عبر آيات القرآن الكريم وسيرة الامم قبل وفي صدر الاسلام اما في هذه الحلقة ندعوكم لمتابعة هذا الحوار حيث يدور حول التبرك باثار النبي واماكن صلى فيها وكذلك التبرك بالصالحين والاولياء ... فكونوا معنا ... الشيخ: سيرة المسلمين يا احمد وعلى مر الاعصار هو التبرك بكل مكان حل فيه رسول الله واعتباره مكاناً مباركاً وخاصة الاماكن التي كان يكثر المكث فيها كمجلسه من منبره وغار حراء ومسكنه وغير ذلك. احمد: لماذا تعتبر هذه الاماكن مقدسة؟ الشيخ: ان هذه الاماكن قد اكتسبت بركتها من جسم النبي الاقدس(ص) فكما كان الصحابة يتبركون بملامسة جسده الشريف فان المسلمين ومنهم اصحاب رسول الله(ص) كانوا يتبركون بالاماكن التي لامسها جسده الشريف ايضاً. احمد: طيب يا شيخ ما هي الادلة في ذلك؟ الشيخ: هنالك الكثير من الروايات منها هذه الرواية التي جاءت في كتاب سنن النسائي المجلد الاول: عن انس بن مالك، ان ام سليم سألت رسول الله(ص) ان يأتيها فيصلي في بيتها فتتخذه مصلى، فأتاها فعمدت الى حصير فنضحته بماء فصلى عليه وصلوا معه. وعنه أي انس بن مالك قال صنع بعض عمومتي طعاماً فقال للنبي(ص) اني احب ان تأكل في بيتي وتصلي قال فأتاه وفي البيت فحل من هذه الفحول فأمر بناحية منه فصلى وصلينا معه. احمد: طيب يا شيخ هل المسلمون جميعاً يتفقون على ذلك؟ الشيخ: لا يا احمد هناك البعض من المسلمين لا يجوزون ذلك وهم فرقة الوهابية. احمد: ولكن مع وجود الشواهد الصحيحة على ذلك لماذا لا يجوزون التبرك بالاماكن المقدسة خاصة تلك التي صلى فيها الرسول(ص). الشيخ: حجتهم عدم وجود دليل شرعي حسب زعمهم في مصادرهم وعدم تبرك الصحابة بذلك. احمد: هذه حجة واهية، وما نقلتموه نموذج لهذه الادلة؛ ولكن ماذا تقولون بشأن التبرك بغير النبي (صلى الله عليه وآله) من اولياء الله والائمة الاطهار؟ الشيخ: بني احمد ان هناك قاعدة ثابتة، فالنبي(ص) كسب قدسيته وعظمته من الباري عز وجل فانه رحمة للعالمين ومصدر خير وبركة لهم فأي انسان آخر اتبع الرسول وسلك مسلكه(ص) وتقرب الى الله عز وجل اصبح مباركاً ومصدر خير وبركة للناس بأذن الله تعالى فبما ان الائمة الاطهار(ع) هم استمرار لحركة الرسول(ص) وهم تلامذة مدرسة الوحي الالهي فيجوز التبرك بهم. احمد: على فكرة يا شيخ اعتقد ان حديث النبي(ص) حول ابنته فاطمة الزهراء(ع): (فاطمة بضعة مني من آذاها فقد آذاني ومن آذاني فقد آذا الله)، والى آخره يؤكد ما قلته يا شيخ؟ الشيخ: بالتأكيد فقد اصبحت الزهراء(س) جزءاً من رسول الله لا لانها ابنته(ص) بل لانها كانت في مسيرة الاسلام روحاً وعقلاً وعملاً وهي تجسيد لما تتوخاه الشريعة المقدسة المحمدية(ص) اذاً فهي مباركة باذن الله تعالى. احمد: لنأتي الى مواقف المسلمين من ذلك هل يجوز المسلمون جمعياً ذلك ام يرون ان التبرك يخص النبي(ص) ولا غيره؟ الشيخ: لقد جوز اكثر علماء المسلمين التبرك بالاولياء والصالحين من امة محمد(ص) بينما منعه البعض. احمد: وما هي ادلة المانعين للتبرك بالاولياء والصالحين؟ الشيخ: ان ادلتهم يا احمد تقوم على اساس ان الصحابة لم يتبركوا ببعضهم ولم يتبرك التابعون بهم ولكن يا احمد هناك شواهد وروايات صحيحة السند على حدوث ذلك. احمد: حبذا لو تذكر لي من تلك الروايات بشأن تبرك الصحابة بعضهم ببعض؟ الشيخ: نعم يا احمد فمثلاً روى عبد الله بن مسعود ان الخليفة الثاني خرج يستسقي بالعباس "عم النبي" فقال: "اللهم انا نتقرب اليك بعم نبيك وفقيه ابائه وكبر رجاله فانك قلت وقولك الحق"، (واما الجدار فكان لغلامين يتيمين في المدينة ...) فحفظتهما لصلاح ابيهما فاحفظ الله نبيك بعمه فقد دلونا به اليك مستشفعين ومستغفرين وفي لفظ ابن الاثير: ولما سقى الناس طفقوا يتمسحون بالعباس ويقولون هنيئاً لك ساقي الحرمين. احمد: هلا ذكرت لي يا شيخ مصدر هذا الحديث؟ الشيخ: تجد هذه الرواية مثلاً في اشد الغابة المجلد الثالث. الشيخ: هناك ملاحظة مهمة وهي بعد ان اثبتت الروايات والشواهد الصحيحة السند تبرك الصحابة والتابعين ببعضهم وبالصالحين من الامة فان عدم امر النبي(ص) بالتبرك بغيره يقابله ايضاً عدم نهيه عن ذلك. احمد: افهم من كلامك يا شيخ انه لو كان الامر بهذه الدرجة من الخطورة على عقائد المسلمين لما اغفل النبي(ص) هذا الامر ولكان نهى عنه بكل شدة. الشيخ: وقد وردت رواية في كتاب صحيح مسلم المجلد الثالث تؤكد هذه الحقيقة وهي قال النبي(ص): انه لم يكن نبي قبلي الا كان حقاً عليه ان يدل امته على خير ما يعلمه لهم وينذرهم شر ما يعلمه لهم. احمد: ولكن سمعت يا شيخ ان بعض المسلمين لا يجوزون التبرك بغير النبي(ص) بسبب وقوع الشرك في الامر ماذا تقول في هذا؟ الشيخ: هي من الحجج المتهافتة التي يحتجون بها، اولاً يا احمد اعلم انه لا ينبغي ان يترك النبي(ص) امته دون ان ينبههم الى خطورة امر كوقوع المرء في الشرك لو كان التبرك بالصالحين مستلزماً للشرك؟ ورسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: تركتم على الواضحة، ثانياً لو كان التبرك بكل شيء شركاً فبالاحرى اعتبار تقبيل القرآن الكريم واحترامه وكذلك التوجه نحو المسجد الحرام عند الصلوات وتقبيل الحجر الاسود من مظاهر الشرك والعياذ بالله. الختام: مستمعينا الافاضل ننهي هذه الحلقة بكلام السيد محسن الامين العاملي حول التبرك بالصالحين والاخيار والمشاهد المقدسة حيث يقول: لو كان احترام قبور الانبياء والصلحاء عبادة لها وشركاً لكان تعظيم الكعبة والطواف بها والحجر الاسود وتقبيله، والحجر والمقام والمساجد والمشاعر والابوين واطاعتهما وخفض جناح الذل لهما وخفض الاصوات عند الرسول(ص) وخفضه جناحه لمن اتبعه من المؤمنين والسجود لآدم وغير ذلك كله عبادة لغير الله وشركاً. مستمعينا الكرام نأمل ان قضيتم اوقاتاً نافعة مع برنامج "حوارات عقائدية" نلتقيكم في الحلقات القادمة ان شاء الله تعالى. ******* تبرك الصحابة بالنبي الأكرم (ص) في مصادر السنة - 2 2006-03-25 00:00:00 2006-03-25 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/722 http://arabic.irib.ir/programs/item/722 مستمعينا الكرام تحية طيبة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ومرحباً بكم خلال هذه الحلقة وندعوكم لمتابعة حوار الشيخ رضوان والشاب احمد وهما يتناولان موضوع التبرك وممارسته في عهد النبي(ص) فابقوا معنا ... احمد: طيب يا شيخ هل كان المسلمون في عهد النبي(ص) يمارسون هذا العمل أي التبرك؟ الشيخ: نعم بالتأكيد يا احمد فاذا نظرنا الى حياة النبي الاكرم(ص) فنجد ان الصحابة كانوا يتبركون بالنبي(ص) بمس جسده الشريف وتقبيل يده وشرب فضل اناءه وبماء وضوءه وشعره كما كان الاصحاب يأتون باولادهم حال ولادتهم ليحنكهم النبي(ص) ويتبرك عليهم ويدعو لهم. احمد: يا شيخ ماهو مصدر هذه الروايات؟ الشيخ: نقلت هذه الروايات عن الفريقين على سبيل المثال اخرج مسلم في صحيحه من ان الرسول كان يؤتى اليه بالصبيان فيتبرك عليهم ويحنكهم "المجلد الاول الصفحة 164" ومن قبيل هذه الروايات تجدها في صحيح البخاري ايضاً. احمد: ولكن يا شيخ ماذا كان موقف النبي(ص) في هذا السياق؟ الشيخ: كما جاء في الروايات انه(ص) كان يقره بعمله ولم ينكره. احمد: طيب هل هذا الموقف من النبي(ص) يدل على مشروعية التبرك؟ الشيخ: نعم ولم لا. احمد: ولكن كيف هل هناك من برهان؟ الشيخ: واي برهان اعظم من قول الله تعالى حيث يقول: (ما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا) ... فلم ينه الرسول(ص) احداً من ممارسة هذا العمل مما يدل على مشروعية ظاهرة التبرك. احمد: يبقى سؤال يطرح نفسه يا شيخ؟ الشيخ: وهو؟ احمد: هو ان هذه الروايات والاحداث التي تتعلق بتبرك الصحابة من النبي(ص) قد حدثت في زمان حياته(ص) ولكن ماذا بعد رحيله(ص) الى دار القرار؟ الشيخ: نعم يا احمد لقد كان دأب المسلمين منذ وفاة النبي(ص) والاستسقاء والاستشفاء بتربته ولم يخالف المسلمين في هذه القضية الا ولاة بني امية الظلمة من امثال مروان بن الحكم طريد رسول الله(ص) الذي لعنه وهو في صلب ابيه. الشيخ: سؤال مهم يا احمد فقد اجمع المسلمون بكل طوائفهم جيلاً بعد جيل بشرعية ذلك الا دعاة السلفية وفي طليعتهم ابن تيمية الحراني. احمد: ولكن لماذا وعلى أي اساس ينكرون ذلك؟ الشيخ: انهم يدعون يا احمد ان السلف الصالح لم يعرفوا ذلك الامر ولم يقروه على الرغم من وجود الشواهد على دأب المسلمين لهذه السنة النبوية. احمد: على فكرة يا شيخ عندما سئل اهل الجاهلية عن سبب عبادتهم للاصنام فكانوا يجيبون: "ما نعبدهم الا ليقربونا الى الله زلفى" وصولاً وتقرباً الى الله تعالى؟ الشيخ: لا يا احمد والف لا اذا تدبرت في هذه الآية المباركة ستجد ان الكفار يعبدون الاصنام ولا يتبركون بها فالعبادة شيء والتبرك شيء آخر. احمد: لكن يا شيخ ان عبادتهم للاصنام كانت من اجل التقرب الى الله تعالى؟ الشيخ: ان المشركين كانوا يعتقدون ان هذه الاصنام تضر وتنفع بمعزل عن قدرة الله تعالى كما لم يكونوا يعتقدون بالبث والنشور والثواب والعقاب في حين المسلمون عندما يتبركون بآثار النبي او بالصالحين والاخيار الذين ساروا على درب وسيرة النبي(ص) يعتقدون انهم مباركون من قبل الله تعالى وانهم لم يؤثروا في شيء الا باذنه تعالى ولا مؤثر في الوجود الا الله. في ختام هذه الحلقة التي قدمت لحضراتكم من طهران صوت الجمهورية الاسلامية في ايران نشكركم على حسن المتابعة وندعوكم لمتابعة الحلقات القادمة من هذا البرنامج حوارات عقائدية والى اللقاء. ******* التبرك بأولياء الله والمشاهد المقدسة - 1 2006-03-25 00:00:00 2006-03-25 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/721 http://arabic.irib.ir/programs/item/721 مستمعينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ونرحب بكم اجمل ترحيب في الحلقة الاولى من هذا البرنامج الذي نتابعه معاً في حلقاته المتتابعة حوارات بين الشيخ رضوان والشاب احمد تتناول قضايا عقائدية تهم الكثيرين فالى طيات الحوار... احمد: السلام عليكم يا شيخ؟ الشيخ: وعليكم السلام يا احمد كيف حالك يا بني؟ احمد: الحمد لله بخير. الشيخ: تفضل واجلس. احمد: شكراً يا شيخنا العزيز. الشيخ: طيب يا احمد حول أي موضوع ترغب ان نتحدث اليوم؟ احمد: في الحقيقة يا شيخ، منذ ايام وانا افكر في قضية التبرك بالصالحين والمشاهد المقدسة وقد تجول في ذهني عدة اسئلة؟ الشيخ: طيب يا احمد ما هي الاسئلة التي تجول في خاطرك؟ احمد: على سبيل المثال هل التبرك بالصالحين والاماكن المقدسة من سنة رسول الله؟ هل لها ذكر في القرآن؟ هل مارسها المسلمون في صدر الاسلام؟ الشيخ "مقاطعاً": نعم نعم يا بني ان هذه القضية تحتاج الى متسع من الوقت لكن حان الان موعد الصلاة لنقم ونتهيأ للصلاة ومن ثم نبحث الموضوع معاً بالتفصيل ان شاء الله! ما هو رأيك؟ احمد: بالتأكيد فكما يقول الباري تعالى (وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون) تفضل تفضل. احمد: تقبل الله صلاتكم. الشيخ: نسأل الله القبول منا ومنكم طيب يا احمد هل تعلم ماهو معنى البركة؟ احمد: نعم يا شيخ سمعت استاذنا في اللغة يقول انها تعني الزيادة والانماء. الشيخ: احسنت يا احمد وهي في مفهومها الاصطلاحي يراد منها السعادة والتبرك بالشيء يعني طلب البركة عن طريقه. احمد: يا شيخ وهل ان طلب البركة يكون عن طريق أي شيء ام عن طريق اشياء او معان ميزها الله تعالى بمنازل ومقامات الهية خاصة؟ الشيخ: بالتأكيد كمن يلمس يد النبي(ص) تيمناً ببركتها او يقبل عتبة باب سجده(ص) مثلاً. احمد: حسناً يا شيخ هل تناول القرآن الكريم موضوع البركة ام لا؟ الشيخ: نعم يا بني فقد وردت كلمة البركة بالفاظ متعددة في القرآن للتدليل على ان اختصاص اشخاص معينين وامكنة وازمنة بنوع من البركة التي جعلها الله فيها لاسباب اقتضتها حكمته عز وجل، ولا يخفى يا احمد ان ظاهرة التبرك بآثار الانبياء معروفة حتى عند الامم التي سبقت الاسلام والتي تتضمن التبرك بثياب الانبياء وبقاياهم فعلى سبيل المثال تبرك النبي يعقوب(ع) بقميص ابنه يوسف(ع) ونقرأ في سورة يوسف الآية 93 اعوذ بالله من الشيطان الرجيم: (اذهبوا بقميصي هذا فألقوه على وجه ابي يأت بصيراً).. فبعد ان يشمه النبي يعقوب(ع) يعاد البصر اليه بقدرة الله التي تحيي العظام وهي رميم. احمد: ولكن يا شيخ ما هي الفائدة من هذا العمل حيث ان الله تعالى يقدر على ان يرد بصر يعقوب(ع) دون الحاجة الى القاء ذلك القميص على وجهه؟ الشيخ: نعم يا بني اعلم ان الله تعالى حكيم ولا يصدر من الحكيم الا الحكمة فقد جعل "عز وجل" في بعض الاشياء سبباً لتحقق الغاية ولا شك ان ذلك مرده الى ان يجعل ذلك سنة يقتدى بها الانام فيعرفوا ان هنالك اشياء وامكنة وازمنة واشخاصاً لها مقامات عند الله فجعل فيها بكرة تتيح لها شفاء المرضى او استجابة الدعاء وهكذا. الشيخ: يا احمد. احمد: نعم يا شيخ. الشيخ: هل تعلم قصة الآية المباركة في سورة البقرة والتي تقول: (اعوذ بالله من الشيطان الرجيم / وقال لهم نبيهم ان آية ملكه ان يأتيكم التابوت فيه سكينة من ربكم وبقية مما ترك آل موسى وآل هارون). احمد مقاطعاً: تحمله الملائكة ان في ذلك لآية لكم ان كنتم مؤمنين. ولكن يا شيخ ما علاقة هذه الآية بحديثنا؟ الشيخ: في كتب التفاسير ان التابوت الذي جاء في الآية هو نفس التابوت الذي وضع فيه النبي موسى عندما كان رضيعاً والقي في اليم وكذلك هو صندوق التوارة وكان وسيلة من اجل تسكين نفوس بني اسرائيل. احمد: ولكن يا شيخ كيف يمكن لتابوت او صندوق ان يبعث بالسكينة والطمأنينة لبني اسرائيل؟ الشيخ: لا يا احمد عليك ان تتدبر في الآية فان الآية تقول "فيه سكينة من ربكم" هذه السكينة لم تأت الا بارادة الهية. احمد: ماذا نستخلص من هذه الآية؟ الشيخ: نستخلص ان الله تعالى هو الذي يبعث بالطمأنينة والسكينة وكذلك يتفضل بالنماء والسعادة من خلال بعض الاشياء والاشخاص والامكنة. الختام: مستمعينا الكرام الى هنا نصل واياكم الى ختام القسم الاول من حوارات احمد والشيخ رضوان حول ظاهرة التبرك في الاسلام وسيتناولان الحديث في القسم الثاني منها حول نفس الموضوع ولكن من جانب آخر ... فحتى ذلك الحين الى اللقاء. *******