اذاعة الجمهورية الاسلامية في ايران - برامج الاذاعة | مزارات الموحدين http://arabic.irib.ir Wed, 02 Mar 2011 10:00:03 +0000 Arabic Radio en-gb عظمة بركات زيارة النبي الأكرم - 30 2010-09-20 00:00:00 2010-09-20 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6809 http://arabic.irib.ir/programs/item/6809 السلام عليكم مستمعينا الأكارم على بركة الله نلتقيكم في آخر حلقات هذا البرنامج و نخصصها للحديث عن بركات زيارة قبر النبي الأعظم – صلى الله عليه وآله – طبقاً لما ذكره علماء أهل السنة، كونوا معنا ******* قال الفقيه محمد بن عبدالله الجرداني الدمياطي الشافعي المتوفى سنة 1307 في كتابه " مصباح الظلام": قال بعضهم ولزائر قبر النبي صلى الله عليه واله وسلم عشر كرامات: إحداهن يعطى أرفع المراتب. الثانية: يبلغ أسنى المطالب. الثالثة: قضاء المآرب. الرابعة: بذل المواهب. الخامسة. الأمن من المعاطب. السادسة: التطهير من المعايب. السابعة: تسهيل المصائب. الثامنة: كفاية النوائب. التاسعة: حسن العواقب. العاشرة: رحمة رب المشارق و المغارب. وما أحسن ما قيل: هنيئا لمن زار خير الوري حط عن النفس أوزارها فإن السعادة مضمونة لمن حل طيبة أوزارها ******* ثم قال الفقيه الدمياطي الشافعي: وبالجملة فزيارة قبره صلى الله عليه وسلم من أعظم الطاعات وأفضل القربات حتى أن بعضهم جرى على أنها واجبة، فينبغي أن يحرص عليها وليحذر كل الحذر من التخلف عنها مع القدرة وخصوصا بعد حجة الاسلام لأن حقه صلى الله عليه واله و سلم على أمته عظيم، ولو أن أحدهم يجئ على رأسه أو على بصره من أبعد موضع من الأرض لزيارته صلى الله عليه واله وسلم لم يقم بالحق الذي عليه لنبيه جزاه الله عن المسلمين أتم الجزاء. زر من تحب وإن شطت بك الدار وحال من دونه ترب وأحجار لا يمنعنك بعد عن زيارته إن المحب لمن يهواه زوار ******* مستمعينا الكرام، ومن علماء أهل السنة الذين رد شبهات ابن تيمية وكشف تدليسه و نقله كذباً على بعض علماء الحنابلة ما يؤيد قوله؛ منهم الشيخ محمد زاهد الكوثري حيث قال في كتابه [ تكملة السيف الصقيل]: والأحاديث في زيارته صلى الله عليه وآله وسلم في الغاية من الكثرة، وقد جمع طرقها الحافظ صلاح الدين العلائي، وعلى العمل بموجبها استمرت الأمة إلى أن شذ ابن تيمية عن جماعة المسلمين في ذلك، قال علي القاري في شرح " الشفاء": وقد فرط ابن تيمية من الحنابلة حيث حرم السفر لزيارة النبي صلى الله عليه واله وسلم كما أفرط غيره حيث قال: كون الزيارة قربة معلوم من الدين بالضرورة، وجاحده محكوم عليه بالكفر، ولعل الثاني أقرب إلى الصواب لأن تحريم ما أجمع العلماء فيه بالاستحباب يكون كفرا لأنه فوق وسلم، يدل على ضغينة كامنة فيه نحو الرسول صلى الله عليه واله وسلم. ******* وتابع الشيخ محمد زاهد الكوثري من علماء أهل السنة، رده على ابن تيمية مفنداً شبهة الشرك كذريعة لمنع الزيارة، فقال: وكيف يتصور الاشراك بسبب الزيارة والتوسل في المسلمين الذين يعتقدون في حقه عليه السلام إنه عبده ورسوله وينطقون بذلك في صلاتهم نحو عشرين مرة في كل يوم على أقل تقدير إدامة لذكرى ذلك؟ ولم يزل أهل العلم ينهون العوام عن البدع في كل شؤونهم، ويرشدونهم إلى السنة في الزيارة وغيرها إذا صدرت منهم بدعة في شئ، ولم يعدهم في يوم من الأيام مشركين بسبب الزيارة أو التوسل، كيف؟ وقد أنقذهم الله من الشرك وأدخل في قلوبهم الإيمان، وأول من رماهم بالاشراك بتلك الوسيلة هو ابن تيمية وجرى خلفه من أرداد استباحة أموال المسلمين ودماءهم لحاجة في النفس، ولم يخف ابن تيمية من الله في رواية عد السفر لزيارة النبي صلى الله عليه وسلم سفر معصيه لا تقصر فيه الصلاة عن الإمام ابن الوفاء ابن عقيل الحنبلي – و حاشاه عن ذلك – فراجع كتاب " التذكرة " له أي لابن عقيل تجد فيه مبلغ عنايته بزيارة المصطفى صلى الله عليه وسلم والتوسل به كما هو مذهب الحنابلة. ثم ذكر كلامه وفيه القول باستحباب قدوم المدينة وزيارة النبي صلى الله عليه وآله وكيفية زيارته. ******* أعزاءنا المستمعين وها نحن نصل بتأييد الله وتوفيقه الى ختام الحلقة الثلاثين والأخيرة من برنامج مزارات الموحدين، وكما علم متابعو البرنامج فإن النصوص الشريفة قرآنا وسنة متظافرة في إثبات أن زيارة مشاهد أهل بيت النبوة – عليهم السلام – هو عمل توحيدي خالص أقرته الشريعة المحمدية لكي يتقرب به العباد إليه عزوجل ويحصلوا على بركاته العظيمة. وعلى الجانب الثاني فقد إتضح أن الطواغيت سعوا الى تخريب المشاهد المشرفة ومنع زيارتها بهدف الصد عن سبيل الله وحرمان الناس من بركاتها، وقد إستخدموا فقهاء التيار الأموي أمثال ابن تيمية لإضفاء غطاء ديني مزيف و لجهودهم الشيطانية هذه و بعرض هذه الخلاصة ننهي اعزاءنا مستمعي إذاعة طهران أخر لقاءات برنامج مزارات الموحدين، نستودعكم الله بكل خير والسلام عليكم ورحمة الله و بركاته. ******* من فتاوي علماء السنة في الزيارة - 29 2010-09-19 00:00:00 2010-09-19 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6808 http://arabic.irib.ir/programs/item/6808 سلام من الله عليكم إخوة الإيمان... أهلاً بكم كنّا أيها الأعزاء قد خصصنا عدة حلقات من هذا البرنامج لنقل فتاوي كبار علماء المذاهب الإسلامية من قرون مختلفة والتي ترد على شبهات فقهاء الخط الأموي بشأن زيارة المشاهد المشرفة والساعية لحرمان الناس من بركاتها... وهذا ما نتابعه في هذا اللقاء، فمن هذه الفتاوي قال الشيخ محمد أمين ابن عابدين المتوفي، في كتاب [رد المحتار على الدر المختار] عن زيارة النبي – صلى الله عليه وآله : مندوبة بإجماع المسلمين ثم قال: وهل تستحب زيارة قبره صلى الله عليه وآله وسلم للنساء؟ الصحيح: نعم، بلا كراهة بشروطها على ما صرح به بعض العلماء، أما على الأصح من مذهبنا وهو قول الكرخي وغيره من أن الرخصة في زيارة القبور ثابتة للرجال والنساء جميعا فلا إشكال، وأما على غيره فذلك نقول بالاستحباب لإطلاق الأصحاب. إلى أن قال: قال ابن الهمام: والأولى فيما يقع عند العبد الضعيف: تجريد النية لزيارة قبره عليه الصلاة والسلام، ثم يحصل له إذا قدم زيارة المسجد، أو يستمنح فضل الله تعالى في مرة أخرى ينويها لأن في ذلك زيادة تعظيمه صلى الله على وسلم وإجلاله ويوافقه ظاهر ما ذكرناه من قوله صلى الله عليه واله وسلم: " من جاءني زائرا لا تعمله حاجة إلا زيارتي كان حقا علي أن أكون شفيعا له يوم القيامة ". ونقل الرحمتي عن العارف الملاجامي: إنه أفرز الزيارة عن الحج حتى لا يكون له مقصد غيرها في سفره ثم ذكر حديث: لا تشد الرحال إلا لثلاثة مساجد. فقال: والمعنى كما أفاده في" الإحياء" إنه لا تشد الرحال لمسجد من المساجد إلا لهذه الثلاثة لما فيها من المضاعفة بخلاف بقية المساجد فأنها متساوية في ذلك، فلا يرد أنه قد تشد الرحال لغير ذلك كصلة رحم وتعلم علم، وزيارة المشاهد كقبر النبي صلى الله عليه وسلم وقبر الخليل عليه السلام وسائر الأئمة. ******* مستمعينا الأفاضل، وقبل أن ننقل لكم الفتوى اللاحقة نذكركم بأننا نستفيد في هذا الموضوع مما أورده العلامة الأميني في موسوعه القيمة (الغدير). فمن هذه الفتاوي قال الشيخ محمد بن السيد درويش الحوت البيروتي المتوفى سنة 1276: زيارة النبي صلى الله عليه وسلم مطلوبة لأنه واسطة الخلق، وزيارته بعد وفاته كالهجرة إليه في حياته، ومن أنكرها فإن كان ذلك إنكارا لها من أصلها فخطاؤه عظيم، وإن كان لما يعرض من الجهلة مما لا ينبغي فليبين ذلك. قال الشيخ ابراهيم الباجوري الشافعي المتوفى سنة 1277 في حاشيته على شرح ابن الغزي على متن الشيخ أبي شجاع في الفقه الشافعي: ويسن زيارة قبره صلى الله عليه واله وسلم ولو لغير حاج و معتمر كالذي قبله، ويسن لمن قصد المدينة الشريفة لزيارته صلى الله عليه وسلم أن يكثر من الصلاة والسلام عليه في طريقه، ويزيد في ذلك اذا رأى حرم المدينة وأشجارها، ويسأل الله أن ينفعه بهذه الزيارة ويتقبلها منه. ******* أيها الأخوه والأخوات وجعل الشيخ حسن العدوي الحمزاوي الشافعي المتوفى سنه 1303 خاتمة في كتابه [ كنز المطالب] لزيارة النبي صلى الله عليه واله وسلم وفصل فيها القول وذكر مطلوبيتها كتابا وسنة وإجماعا وقياسا، وبسط الكلام في شد الرحال إلى ذلك القبر الشريف، وذكر جملة من آداب الزائر ووظايف الزيارة وقال بعد نقل جمله من الأحاديث الواردة في أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم يسمع سلام زائريه ويرد عليهم: إذا علمت ذلك علمت أن رده صلى الله عليه وسلم سلام الزائر عليه بنفسه الكريمة صلى الله عليه واله وسلم أمر واقع لا شك فيه، وإنما الخلاف في رده على المسلّم عليه من غير الزائرين فهذه فضيلة أخرى عظيمة ينالها الزائرون لقبره صلى الله عليه وآله وسلم، فيجمع الله لهم بين سماع رسول الله صلى الله عليه واله، وسلم لأصواتهم من غير واسطة وبين رده عليهم سلامهم بنفسه، فأنى لمن سمع لهذين بل بأحدهما أن يتأخر عن زيارته صلى الله عليه وآله وسلم؟! أو يتوانى عن المبادرة إلى المثول في حضرته صلى الله عليه وآله وسلم؟! تالله ما يتأخر عن ذلك مع القدرة عليه إلا من حق عليه البعد من الخيرات، والطرد عن مواسم أعظم القربات، أعاذنا الله تعالى من ذلك بمنه وكرمه آمين و ثم قال: وعلم من تلك الأحاديث أيضا أنه صلى الله عليه وسلم حي على الدوام، إذ من المحال العادي أن يخلو الوجود كله عن واحد يسلم عليه في ليل أو نهار، فنحن نؤمن ونصدق بأنه صلى الله عليه وسلم حي يرزق، وإن جسده الشريف لا تأكله الأرض. ******* من إذاعة طهران قدمنا لكم مستمعينا الأفاضل هذا اللقاء من برنامج (مزارات الموحدين ). نشكر لكم طيب المتابعة ودمتم بكل خير. ******* الزيارة من أعظم القربات - 28 2010-09-18 00:00:00 2010-09-18 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6807 http://arabic.irib.ir/programs/item/6807 السلام عليكم أيها الأحبة ورحمة الله أهلاً بكم في لقاء آخر من هذا البرنامج نخصص قسمه الأول لنقل فتاوى أخرى لأعلام فقهاء مذاهب أهل السنة بشأن الزيارة. أما في القسم الثاني، فننقل لكم رواية وردت في المصادر المعتبرة تشمل على نص مؤثر لزيارة الإمام الحسين – عليه السلام – من بعيد، كونوا معنا. ******* مستمعينا الأفاضل، نتابع ما بدأناه في حلقات سابقة من نقل فتاوي عمل المذاهب الاسلامية في ردّ شبهات ابن تيمية الساعية لحرمان الناس من بركات زيارة مشاهد أولياء الله –عليهم السلام، فمن هذه الفتاوي. قال أبوالحسن السندي محمد بن عبدالهادي الحنفي المتوفى سنه 1138في شرح سنن ابن ماجة: قال الدميري: فائدة زيارة النبي صلى الله عليه وسلم من أفضل الطاعات وأعظم القربات لقوله صلى الله عليه وسلم: " من زار قبري وجبت له شفاعتي ". رواه الدارقطني وغيره و صححه عبدالحق، ولقوله صلى الله عليه وسلم " من جائني زائرا لا تحمله حاجة إلا زيارتي كان حقا علي أن أكون له شفيعا يوم القيامة ". رواه الجماعة منهم الحافظ أبوعلي ابن السكن في كتابه المسمى بالسنن الصحاح، فهذان إمامان صححا هذين الحديثين وقولهما أولى من قول من طعن في ذلك. ******* وقال الشيخ محمد بن علي بن محمد الحصني المعروف بعلاء الدين الحصكفي الحنفي المفتي بدمشق المتوفى سنة 1088 في كتاب [الدر المختار في شرح تنوير الأبصار] في آخر كتاب الحج: وزيارة قبره صلى الله عليه وآله وسلم مندوبة بل قيل واجبة لمن له سعة، ويبدأ بالحج لو كان فرضا ويخير لو كان نفلا ما لم يمر به، فيبدأ بزيارته لا محالة، ولينو معه زيارة مسجده صلى الله عليه وسلم. وقال أبوعبدالله محمد بن عبدالباقي الزرقاني المالكي المصري المتوفى سنة 1122 في كتاب " شرح المواهب ": قد كانت زيارته مشهورة في زمن كبار الصحابة معروفة بينهم، لما صالح عمر بن الخطاب أهل بيت المقدس جاءه كعب الأحبار فأسلم ففرح به وقال: هل لك أن تسير معي إلى المدينة وتزور قبره صلى الله عليه وسلم و تتمتع بزيارته؟ قال: نعم. ******* وقال الشيخ محمد بن علي الشوكاني الفقيه المجتهد المتوفى سنة 1250، في " نيل الأوطار": قد اختلفت فيها [في زيارة النبي] أقوال أهل العلم، فذهب الجمهور إلى أنها مندوبة، وذهب بعض المالكية وبعض الظاهرية إلى أنها واجبة، وقالت الحنفية إنها قريبة من الواجبات، وذهب ابن تيمية الحنبلي إلى أنها غير مشروعة. ثم فصل الكلام في الأقوال [إلى أن قال في آخر كلامه]: واحتج أيضا من قال بالمشروعية بأنه لم يزل دأب المسلمين القاصدين للحج في جميع الأزمان على تباين الديار واختلاف المذاهب الوصول إلى المدينة المشرفة لقصد زيارته ويعدون ذلك من أفضل الأعمال ولم ينقل أن أحدا أنكر ذلك عليهم فكان إجماعا. ******* مستمعينا الأفاضل، وردت في مصادرنا المعتبرة أحاديث كثيرة تؤكد على إجتناب ترك زيارة أهل بيت النبوة – عليهم السلام – وتأمر بزيارته من بعيد عند تعسر زيارة مشاهدهم المباركة، وقد نقلنا نماذج عدة من هذه الأحاديث، وننقل هنا رواية جرت لأحد الصالحين تشتمل على نص جليل المضمون في زيارة الإمام الحسين – عليه السلام – من بعيد فقد روى آية الله المحدث النوري عن مجموعة الشيخ الشهيد الثاني عن أبي الحسن القادسي قال: كنت كثير الزيارة لمولانا أبي عبدالله (عليه السلام)، فقل مالي وضعف من الكبر جسمي فتركت الزيارة، فرأيت ذات ليلة رسول الله (صلى الله عليه وآله) في المنام، ومعه الحسن والحسين، قال: فمررت بهم، فقال الحسين(عليه السلام): " يا رسول الله، هذا الرجل كان يكثر زيارتي فانقطع عني، فقال رسول الله: اعن مثل الحسين تهاجر وتترك زيارته؟! " فقلت: يارسول الله (صلى الله عليه وآله) حاشا لي أن أهجر مولاي، لكني ضعفت وكبرت فلهذا عزت زيارته، ولقلة مالي تركت زيارته، فقال(صلى الله عليه وآله): " اصعد كل ليلة على سطح دارك، وأشر بإصبعك السبابة إليه، وقل: (السلام عليك وعلى جدك وعلى أبيك، السلام عليك وعلى أمك وأخيك، السلام عليك وعلى الأئمة من بنيك، السلام عليك يا صاحب الدمعة الساكبة، السلام عليك يا صاحب المصيبة الراتبة، لقد أصبح كتاب الله فيك مهجورا، ورسول الله فيك محزونا، وعليك السلام ورحمة الله وبركاته، السلام على أنصار الله وخلفائه، السلام على أمناء الله وأحبائه، والسلام على محال معرفة الله، ومعادن الله، وحفظة سر الله وحملة كتاب الله، وأوصياء نبي الله، وذرية رسول الله (صلى الله عليه وآله)، ورحمة الله وبركاته) ثم قال – صلى الله عليه واله –: ثم سل ما شئت، فإن زيارتك تقبل من بعيد وقريب ". ******* شكرا لإخوتنا وأخواتنا مستمعي إذاعة طهران على طيب الإستماع لهذه الحلقة من برنامج (مزارات الموحدين) الى لقاء مقبل بمشيئة الله دمتم بكل خير. ******* زيارة اولياء الله من البرّ بهم - 27 2010-09-15 00:00:00 2010-09-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6791 http://arabic.irib.ir/programs/item/6791 السلام عليکم إخوة الإيمان يستفاد من الأحاديث الشريفة المروية من طرق الفريقين أن زيارة مشاهد أهل بيت النبوة – عليهم السلام – من مصاديق البر بهم مثلما أن ترکها من مصاديق الجفاء عليهم السلام. وهذا ما يصرح به حديث رسول الله – صلى الله عليه وآله – الوارد بمضمون " من حجّ ولم يزرني فقد جفاني ". وستأتي مؤيدات روائية إخرى لهذا المعنى لاحقاً أما الآن فنتابع ما قمنا به في الحلقات السابقة من نقل فتاوي المذاهب الإسلامية بشأن الزيارة... نبدأ أيها الأخوة والأخوات بفتوى إمام المذهب المالکي مالك ابن أنس فقد أخرج القاضي عياض بإسناده عن ابن حميد قال: ناظر أبو جعفر يعني الخليفة العباسي المنصور الإمام مالکا في مسجد رسول الله فقال له مالك: يا أمير المؤمنين! لا ترفع صوتك في هذا المسجد فإن الله تعالى أدب قوما فقال: " لا ترفعوا أصواتکم فوق صوت النبي ". ومدح قوما فقال: إن الذين يغضون أصواتهم عند رسول الله ". وذم قوما فقال: " إن الذين ينادونك من وراء الحجرات ". وإن حرمته ميتا کحرمته حيا، فاستکان لها أبو جعفر وقال: يا أبا عبدالله استقبل القبله وأدعوا أم أستقبل رسول الله فقال: ولم تصرف وجهك عنه وهو وسيلتك ووسيلة أبيك آدم عليه السلام إلى الله تعالى يوم القيامة؟ بل استقبله واستشفع به فيشفعك الله تعالى قال الله تعالي: ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوك فاستغفروا الله. ******* وقال أبو محمد عبدالکريم بن عطاء الله المالکي المتوفى سنة 612 في مناسکه: إذا کمل لك حجك وعمرتك على الوجه المشروع لم يبق بعد ذلك إلا إتيان مسجد رسول الله للسلام على النبي صلى الله عليه وآله وسلم، والدعاء عنده والوصول إلى البقيع وزيارة ما فيه من قبور الصحابة والتابعين والصلاة في مسجد الرسول فلا ينبغي للقادر على ذلك ترکه. وقال أبو عبدالله محمد بن عبدالله بن الحسين السامري الحنبلي المعروف بابن أبى سنينة المتوفى 616 في کتاب " المستوعب ": وإذا قدم مدينة الرسول عليه السلام استحب له أن يغتسل لدخلوها. ثم ذکر أدب الزيارة وکيفية السلام والدعاء والوداع. وقال القاضي أبوالعباس أحمد السروجي الحنفي المتوفى 710، في کتاب " الغاية" إذا انصرف الحاج والمعتمرون من مکة فليتوجهوا إلى طيبة مدينة رسول الله صلى الله عليه وآله وزيارة قبره فإنها من أنجح المساعي. ******* وقال الشيخ عبدالباسط بن الشيخ علي الفاخوري مفتي بيروت في کتاب [الکفاية لذوي العناية] في الفصل الخاص بزيارة النبي – صلى الله عليه واله –: وهي متأکدة مطلوبة ومستحبة محبوبة، وتسن زيارته في المدينة کزيارته حيا وهو في حجرته حي يرد على من سلم عليه السلام، وهي من أنجح المساعي وأهم القربات وأفضل الأعمال وأزکى العبادات، وقد قال صلى الله عليه وآله وسلم: من زار قبري وجبت له شفاعتي،ومعني"وجبت" ثبتت بالوعد الصادق الذي لا بد من وقوعه وحصوله، وتحصل الزيارة في أي وقت و کونها بعد تمام الحج أحب، ويجب على من أراد الزيارة التوبة من کل شئ يخالف طريقته وسننه صلى الله عليه وآله وسلم. ******* مستمعينا الأفاضل أما الفقرة الأخيرة من هذا اللقاء فهي رواية معبرة في إشارة جميلة الى أن زيارة مشاهد أولياء الله من مصاديق البر بهم وترکها من الجفاء بهم – عليهم السلام – قال السيد علي بن طاووس في کتاب الدروع الواقية: عن محمد بن أحمد بن داود القمي في کتاب الزيارات، بإسناده إلى محمد بن داود بن عقبة، قال: کان جار لي يعرف بعلي بن محمد، قال: کنت أزور الحسين (عليه السلام) في کل شهر، ثم علت سني وضعف جسمي، فانقطعت عن الحسين (عليه السلام) مدة، ثم إني خرجت في زيارتي إياه ماشيا، فوصلت في أيام، فسلمت وصليت رکعتي الزيارة، ونمت فرأيت الحسين (عليه السلام) قد خرج من القبر، وقال لي: " يا علي جفوتني وکنت لي برا؟". فقلت: يا سيدي ضعف جسمي وقصرت خطاي، ووقع لي أنها آخر سني فأتيتك في أيام، وقد روي عنك شئ أحب أن أسمعه منك، فقال (عليه السلام): قل. فقلت: روي عنك: من زارني في حياته زرته بعد وفاته. قال: " نعم" قلت: " ذلك، وان وجدته في النار أخرجته ". ******* إنتهى لقاؤنا بکم أعزاءنا مستمعي إذاعة طهران ضمن حلقة اليوم من برنامج (مزارات الموحدين)، شکراً لکم والسلام عليکم. ******* زيارة الاولياء نصرة لله ورسوله - 26 2010-09-14 00:00:00 2010-09-14 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6790 http://arabic.irib.ir/programs/item/6790 السلام عليکم ايها الأعزاء يستفاد من الاحاديث الشريفة أن في زيارة المشاهد المشرفة لأهل بيت النبوة – عليهم السلام – نصرة لله عزوجل وأداء لحقوقهم العظيمة على الامة بمختلف أجيالها والى يوم القيامة . هذا الموضوع هو محور حديثنا في هذا اللقاء ونبدأ بفتوى لأحد علماء أهل السنة تشتمل على هذا المعنى . قال الشيخ عبد المعطي السقا في کتابه " الارشادات السنية " زيارة النبي صلى الله عليه واله وسلم .اذا أراد الحاج أو المعتمر الانصراف من مکة أدام الله تشريفها وتعظيمها طلب منه أن يتوجه الى المدينة المنورة للفوز بزيارته عليه الصلاة والسلام فانها من أعظم القربات وأفضل الطاعات وأنجح المساعي المشکورة، ولايختص طلب الزيارة بالحاج غير أنها في حقه آکد، والاولى تقديم الزيارة على الحج اذا اتسع الوقت فانه ربما يعوقه عنها عائق وينبغي الحرص عليها وعدم التخلف عنها عند القدرة على أدائها خصوصا بعد حجة الاسلام لأن حقه صلى الله عليه واله وسلم على أمته عظيم وينبغي لمريد الزيارة أن يکثر من الصلاة والسلام عليه صلى الله عليه واله وسلم في طريق ذهابه اليها . ******* مستمعينا الافاضل وحق الزيارة يجري على خلفاء رسول الله وأوصيائه وأئمة عترته الطاهرة عليهم السلام – ويتأکد مع زيارة الامام الحسين عليه السلام لعظيم مظلوميته ولما في زيارته من أعلام للبراءة من أعدائه الذين جحدوا حق النبي الأکرم بقتل ذريته – صلى الله عليه واله – فتکون زيارة الحسين عليه السلام من مصاديق نصرته والوفاء لجده المصطفى ولذلك أکدت الأحاديث الشريفة عظمة برکاتها فمثلا روي عن بشير الدهان، قال: کنت أحج في کل سنة فأبطأت سنة عن الحج، فلما کان من قابل حججت ودخلت على أبي عبد الله الصادق (عليه السلام) فقال لي: يابشير ما أبطأك عن الحج في عامنا الماضي، قال: قلت: جعلت فداك مال کان لي على الناس خفت ذهابه، غير اني عرفت عند قبر الحسين (عليه السلام) قال: فقال لي: " مافاتك شئ مما کان فيه أهل الموقف، يابشير من زار قبر الحسين (عليه السلام) عارفا بحقه کان کمن زار الله في عرشه ". ******* وفي حديث آخر قال الامام الصادق – عليه السلام –: " من سره ان ينظر الى الله يوم القيامة وتهون عليه سکرة الموت وهول المطلع فليکثر زيارة قبر الحسين (عليه السلام) فان زيارة الحسين (عليه السلام) زيارة رسول الله (صلى الله عليه وآله) ". وقال – عليه السلام في حديث ثالث: " من أتى عليه حول لم يأت قبر الحسين (عليه السلام انقص الله من عمره حولا ولو قلت ان أحدکم ليموت قبل اجله بثلاثين سنة لکنت صادقا، وذلک لأنکم تترکون زيارة الحسين ـ عليه السلام – فلاتدعوا زيارته يمد الله في أعمارکم ويزيد في أرزاقکم واذا ترکتم زيارته نقص الله من أعمارکم وأرزاقکم فتنافسوا في زيارته ولاتدعوا ذلك فأن الحسين شاهد لکم في ذلك عند الله وعند رسوله وعند أمير المؤمنين وعند فاطمة (عليهم السلام ". ******* مستمعينا الأعزاء ومن أبلغ الروايات في هذا الباب ماروي في کتاب کامل الزيارات عن موسى بن القاسم الحضرمي، قال: ورد أبو عبد الله الصادق(عليه السلام) في أول ولاية أبي جعفر يعني المنصور الدوانيقي فنزل النجف فقال: ياموسى اذهب الى الطريق الأعظم فقف على الطريق وانظر فانه سيأتيك رجل من ناحية القادسية فاذا دنا منك فقل له: هاهنا: رجل من ولد رسول الله (صلى الله عليه واله) يدعوك، فانه سيجئ معك قال: فذهبت حتى قمت على الطريق والحر الشديد فلم أزل قائما حتى کدت اغضي وانصرف وأدعه، اذ نظرت الى شئ يقبل شبه رجل على بعير، فلم أزل انظر اليه حتى دنا مني، فقلت له: ياهذا هاهنا رجل من ولد رسول الله (صلى الله عليه واله) يدعوك وقد وصفك لي، فقال: اذهب بنا اليه قال: فجئت به حتى أناخ بعيره ناحية قريبا من الخيمة، فدعا به فدخل الاعرابي اليه ودنوت انا، فصرت على باب الخيمة اسمع الکلام ولا أراهما فقال له أبو عبد الله (عليه السلام): من أين قدمت، قال: من أقصى اليمن قال: أنت من موضع کذا وکذا قال: نعم انا من موضع کذا وکذا، قال: فيم جئت هاهنا قال: جئت زائرا للحسين (عليه السلام) فقال أبو عبد الله (عليه السلام): فجئت من غير حاجة ليس الا للزيارة قال: جئت من غير حاجة الا ان أصلي عنده وأزوره فأسلم عليه وارجع الى أهلي فقال أبو عبد الله (عليه السلام): وما ترون في زيارته، قال: نرى في زيارته البرکة في أنفسنا وأهالينا وأولادنا وأموالنا ومعايشنا وقضاء حوائجنا قال: فقال أبو عبد الله (عليه السلام): أفلا أزيدك من فضله فضلا ياأخا اليمن، قال: زدني يابن رسول الله قال: ان زيارة الحسين (عليه السلام) تعدل حجة مقبولة زاکية مع رسول الله (عليه السلام) فتعجب من ذلك، فقال: اي والله وحجتين مبرورتين متقبلتين زاکيتين مع رسول الله (صلى الله عليه وآله) فتعجب فلم يزل أبوعبد الله (عليه السلام) يزيد حتى قال: ثلاثين حجة مبرورة متقبلة زاکية مع رسول الله (صلى الله عليه وآله). ******* رزقنا الله واياکم أيها الاخوة والاخوا ت زيارة محمد واله وشفاعتهم في الدنيا والاخرة اللهم آمين وبهذا الدعاء ننهي لقاؤنا بکم أيها الأعزاء ضمن هذه الحلقة من برنامج (مزارات الموحدين) استمتعتم لها من اذاعة طهران دمتم بخير والسلام عليکم. ******* الرعاية الإلهية للمشاهد المشرفة وزوارها - 25 2010-09-13 00:00:00 2010-09-13 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6789 http://arabic.irib.ir/programs/item/6789 السلام عليکم أعزاءنا ورحمة الله على برکة الله نلتقيکم في حلقة أخرى من هذا البرنامج نخصصها لنقل أربع روايات تعرفنا بعظمة الأجر الذي إدخره الله عزوجل لعباده الذين يجتهدون في إعمار مشاهد أوليائه عليهم السلام لأنها البيوت التي أذن أن ترفع ويذکر فيها. والتي تبين على الطرف الأخر شدة العذاب الذي توعد به الله جل جلاله الذين يصدون عن سبيله بالسعي لتخريب هذه البيوت المقدسة وحرمان الناس من برکاتها... ******* نبدأ مستمعينا الأکارم بمقطع من رواية طويلة عن الإمام الصادق – عليه السلام – مروية في کتاب کامل الزيارات، يتحدث فيها عن ثواب زيارة الامام الحسين – عليه السلام – في ظل أجواء المنع والأرهاب، وفي جانب منها سأل الراوي الامام الصادق قائلاً: فما لمن قتل عنده – أي في المشهد الحسيني – جار عليه سلطان فقلته، قال عليه السلام: " أول قطرة من دمه يغفر له كل خطيئة وتغسل طينته التي خلق منها الملئكة حتى تخلص كما خلصت الأنبياء المخلصين، ويذهب عنها ما کان خالطها من أجناس طين أهل الکفر، ويغسل قلبه ويشرح صدره ويملأ ايمانا، فيلقى الله وهو مخلص من کل ما تخالطه الأبدان والقلوب، ويکتب له شفاعة في أهل بيته والف من إخوانه، وتولّى الصلاة عليه الملائکة مع جبرئيل وملك الموت، ويؤتى بکفنه وحنوطه من الجنة، ويوسع قبره عليه، ويوضع له مصابيح في قبره، ويفتح له باب من الجنة، وتأتيه الملائکة بالطرف من الجنة. ويرفع بعد ثمانية عشر يوما إلى حظيرة القدس، فلا يزال فيها مع أولياء الله حتى تصيبه النفخة التي لا تبقي شيئا، فإذا کانت النفخة الثانية وخرج من قبره کان أول من يصافحه رسول الله (ص)أمير المؤمنين(ع) والأوصياء، ويبشرونه ويقولون له:ألزمنا، ويقيمونه على الحوض فيشرب منه ويسقي من أحب ". قال الراوي: قلت : فما لمن حبس في اتيانه، قال: " له بکل يوم يحبس ويغتم فرحة إلى يوم القيامة، فان ضرب بعد الحبس في اتيانه کان له بکل ضربة حوراء، وبکل وجع يدخل على بدنه الف الف حسنة، ويمحي بها عنه الف الف سيئة، ويرفع له بها الف الف درجة، ويکون من محدثي رسول الله (صلى الله عليه وآله ) حتى يفرغ من الحساب فيصافحه حملة العرش ويقال له: سل ما أحببت ". ثم قال – عليه السلام : " ويؤتى بضاربه للحساب، فلا يسأل عن شئ ولا يحتسب بشئ، ويؤخذ بضبعيه حتى ينتهى به إلى ملك يحبوه ويتحفه بشربة من الحميم وشربة من الغسلين، ويوضع على مقال في النار، فيقال له: ذق بما قدمت يداك فيما اتيت إلى هذا الذي ضربته، وهو وفد الله ووفد رسوله، ويأتي بالمضروب إلى باب جهنم ويقال له: انظر إلى ضاربك والى ما قد لقي فهل شفيت صدرك و قد اقتص لك منه، فيقول: الحمد لله الذي انتصر لي ولولد رسوله منه ". ******* أما الرواية إخوتنا و أخواتنا فهي في کتاب کامل الزيارات أيضاً بسند صحيح عن مولانا الصادق – عليه السلام – قال : " إذا کان يوم القيامة نادى مناد: أين زوار الحسين بن علي، فيقوم عنق من الناس لا يحصيهم الا الله تعالي، فيقول لهم: ما أردتم بزيارة قبر الحسين (عليه السلام)، فيقولون: يا رب أتيناه حبا لرسول الله وحبا لعلي وفاطمة ورحمة له مما ارتکب منه، فيقال لهم: هذا محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين فالحقوا بهم، فأنتم معهم في درجتهم الحقوا بلواء رسول الله فينطلقون إلى لواء رسول الله، فيکونون في ظله واللواء في يد علي (عليه السلام) حتى يدخلون الجنه جميعا، فيکونون امام اللواء، وعن يمينه وعن يساره ومن خلفه ". ******* أما الرواية الثالثة فهي عن أبي بصير، قال : سمعت أبا عبدالله أو أبا جعفر (عليه السلام) يقول: " من أحب أن يکون مسکنه الجنة ومأواه الجنة فلا يدع زيارة المظلوم، قلت: ومن هو، قال : الحسين بن علي صاحب کربلاء من أتاه شوقا إليه و حبا لرسول الله وحبا لأمير المؤمنين وحبا لفاطمة، أقعده الله على موائد الجنة، يأکل معهم والناس في الحساب ". ******* أما الرواية الرابعة والأخيرة فهي عن عاقبة الصادين عن سبيل الله بمحاربة المشاهد المشرفة والساعين لحرمان الناس من برکاتها، فقد روي في کتاب أمالي الطوسي مسنداً عن يحيى بن المغيرة الرازي، قال: کنت عند جرير بن عبد الحميد إذ جاءه رجل من أهل العراق، فسأله جرير عن خبر الناس، فقال: ترکت الرشيد وقد کرب قبر الحسين عليه السلام وأمر أن تقطع السدرة التي فيه [ وکان الناس يستدلون بها على قبر الحسين عليه السلام ] فقطعت، قال: فرفع جرير يديه وقال: الله أکبر جاءنا فيه حديث من رسول الله صلى الله عليه وآله أنه قال : لعن الله قاطع السدرة ثلاثا فلم نقف على معناه حتى الان لان القصد بقطعه تغيير مصرع الحسين عليه السلام حتى لا يقف الناس على قبره عليه السلام. مستمعينا الأکارم وقد نزل العذاب الإلهي بالطاغية هارون العباسي الملقب بالرشيد إثر هذه الحادثة حيث هلك بالذبحة... وها نحن نصل الى ختام حلقة أخرى من برنامج (مزارات الموحدين) قدمناها لکم من إذاعة طهران، دمتم بخير و في أمان الله... ******* التوحيد الخالص في غسل الزيارة وآدابها - 24 2010-09-12 00:00:00 2010-09-12 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6788 http://arabic.irib.ir/programs/item/6788 السلام عليكم مستمعينا الأكارم من التجليات البارزة للتوحيد الخالص في مناسك الزيارة المروية عن أهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام ما نشهده في آداب الزيارة عموما ومنها غسل الزيارة وأدعيته. هذا الغسل يستحب أن يقوم به الزائركعمل توحيدي خالص قبل دخول المشاهد المشرفة إذ تكون نيته قربة الى الله تعالي، وتؤكد هذه الصبغة التوحيدية الأدعية المستحب تلاوتها أثناء الغسل لاحظوا أحباءنا بعض نصوص هذه الأدعية…. قال الشيخ إبراهيم الكفعمي في كتاب المصباح: يقول في غسل الزيارة، " اللهم طهرني من كل ذنب، ونجني من كل كرب، وذلل لي كل صعب، إنك نعم المولى ونعم الرب، رب كل يابس ورطب". ويقول أيضا ما روي عن الصادق ( عليه السلام) في غسل الزيارة: " بسم الله وبالله، اللهم اجعله لي نورا وطهورا، وحرزا وشفاء من كل داء وآفة وعاهة، اللهم طهربه قلبي، واشرح به صدري، وسهل به أمري". ******* وقال الشيخ المفيد في كتاب المزار: فإذا وردت إن شاء الله أرض كربلاء فأنزل منها بشاطي العلقمي، ثم اخلع ثياب سفرك، واغتسل منه غسل الزيارة مندوبا وقل وأنت تغتسل: " بسم الله وبالله وفي سبيل الله وعلى ملة رسول الله صلى الله عليه وآله. اللهم صل على محمد وآل محمد، وطهرقلبي، وزك عملي، ونوربصري واجعل غسلي هذا طهورا، وحرزا وشفاء من كل داء وسقم وآفة وعاهة، ومن شرما أحاذر، إنك على كل شيء قدير. اللهم صل على محمد وآل محمد، واغسلني من الذنوب كلها والآثام والخطايا، وطهرجسمي وقلبي من كل آفة تمحق بها ديني، واجعل عملي خالصا لوجهك، يا أرحم الراحمين. اللهم صل على محمد وآل محمد واجعله شاهدا يوم حاجتي إليه وفقري وفاقتي إنك على كل شيء قدير". واقرأ " إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ". فإذا فرغت من الغسل فالبس ما طهرمن ثيابك، ثم توجه إلى المشهد على ساكنه السلام، وعليك السكينة والوقار، وأنت متحف خاضع، ذليل تكبرالله تعالى وتحمده وتسبحه وتستغفره وتكثرمن الصلاة على نبيه محمد وآله الطاهرين عليهم السلام. ******* وتتجلى هذه الصبغة التوحيدية الأصيلة في سائرآداب الزيارة، ومنها أدب دخول المشاهد المشرفة، فمثلاً يقول الشيخ المفيد في كتاب ( المزار) ضمن حديثه عن آداب دخول المشهد الحسيني:- فإذا انتهيت إلى بابه فقف عليه وكبرأربعا ثم قل: " اللهم إن هذا مقام أكرمتني به وشرفتني، اللهم فاعطني فيه رغبتي على حقيقة إيماني بك وبرسولك صلى الله عليه وآله ". ثم أدخل رجلك اليمنى قبل اليسرى وقل: " بسم الله وبالله وفي سبيل الله وعلى ملة رسول الله صلى الله عليه وآله الطاهرين. اللهم أنزلني منزلا مباركا وأنت خيرالمنزلين ". ثم امش حتى تدخل إلى الصحن، فإذا دخلته فكبرالله أربعا، وتوجه إلى القبلة وارفع يديك، وقل: " بسم الله وبالله وفي سبيل الله وعلى ملة رسول الله صلى الله عليه وآله الطاهرين. اللهم أنزلني منزلا مباركا وأنت خيرالمنزلين ". ثم امش حتى تدخل إلى الصحن، فإذا دخلته فكبرالله أربعا، وتوجه إلى القبلة وارفع يديك، وقل: " اللهم إني إليك توجهت، وإليك خرجت، وإليك وفدت، ولخيرك تعرضت، وبزيارة حبيب حبيبك إليك تقربت. اللهم فلا تمنعني خيرما عندك بشرما عندي. اللهم اغفرلي ذنوبي، وكفرعني سيأتي، وحط عني خطيئاتي واقبل حسناتي ". ******* ويتابع الشيخ المفيد ذكرهذه الآداب التوحيدية في الزيارة مروية عن أهل البيت النبوي- عليه السلام- فيقول:ثم اقرأ الحمد، والمعوذتين، وقل هوالله أحد، وإنا أنزلناه في ليلة القدر، وآية الكرسي، وآخرالحشر- ثم صل ركعتين تحية المشهد. فإذا فرغت وسبحت فقل: " الحمد لله الواحد في الأموركلها، خالق الخلق لم يعزب عنه شيء من أمورهم، عالم كل شيء بغيرتعليم.صلوات الله وصلوات ملائكته وأنبيائه ورسله وجميع خلقه وسلامه وسلام جميع خلقه على محمد المصطفى وأهل بيته، الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، الحمد لله الذي أنعم علي وعرفني فضل محمد وأهل بيته صلى الله عليه وعليهم أجمعين. اللهم أنت خيرمن وفد إليه الرجال، وشُدت إليه الرحال، وأنت يا سيدي أكرم مأتي، وأكرم مزور، وقد جعلت لكل آت تحفة،فاجعل تحفتي بزيارة قبر وليك وابن نبيك، وحجتك على خلق، فكاك رقبتي من النار. اللهم صل على محمد وآل محمد، وتقبل مني عملي، واشكرسعيي، وارحم مسيري من أهلي بغيرمن مني عليك، بل لك المن علي أن جعلت لي السبيل إلى زيارة وليك، وعرفتني فضله، وحفظتني حتى بلغتني. اللهم قد رجوتك فلا تقطع رجائي، وقد أملتك فلا تخيب أملي واجعل مسيري هذا كفارة لما قبله من ذنوبي، ورضوانا تضاعف به حسناتي وسببا لنجاح طلباتي، وطريقا لقضاء حوائجي يا أرحم الراحمين. اللهم صل على محمد وآل محمد، واجعل سعيي مشكورا، وذنبي مغفورا وعملي مقبولا، ودعائي مستجبا، إنك على كل شيء قدير. اللهم إني أردتك فأردنِ، وأقبلت بوجهي إليك فلا تعرض عني، وقصدتك فتقبل مني، وإن كنت لي ماقتا فارض عني، وارحم تعرضي إليك، ولا تخيبني يا أرحم الراحمين". ******* اعزاءنا المستمعين ونختم هذه الحلقة من برنامج (مزارات الموحدين) بنقل فتوى أخرى من فتاوى علماء أهل السنة بشأن الزيارة فقد قال الشيخ عبدالرحمن شيخ زاده المتوفى سنة 1087 في كتاب [مجمع الأنهر]: من أحسن المندوبات، بل يقرب من درجة الواجبات زيارة قبرنبينا وسيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم وقد حرض عليه السلام على زيارته وبالغ في الندب إليها) والى لقاءٍ آخربتوفيق الله نستودعكم الله والسلام عليكم. ******* التوحيد فى اداب الزيارة - 23 2010-09-11 00:00:00 2010-09-11 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6787 http://arabic.irib.ir/programs/item/6787 السلام عليكم أعزاءنا المستمعين، طبتم وطابت أوقاتكم بكل خير. على بركة الله نلتقيكم في حلقة أخرى من هذا البرنامج ولنا في قسمها الأول إشارة الى أصالة الصبغة التوحيدية في آداب زيارة أولياء الله عليهم السلام. فواضح من هذه الآداب الشرعية أن تتمحور حول جعل هذا الزيارة وسيلة للإستزادة من الفيض الإلهي . قال الشهيد الأول رحمة الله عليه في كتاب الدروس الشرعية: للزيارة آداب: (أحدها) الغسل قبل دخول المشهد والكون على طهارة فلو أحدث أعاد الغسل قاله المفيد (رض) وإتيانه بخضوع وخشوع في ثياب طاهرة نظيفة جدد. (وثانيها) الوقوف على بابه والدعاء والاستيذان بالمأثور فان وجد خشوعا ورقة دخل وإلا فالأفضل له تحري زمان الرقة، لان الغرض الأهم حضور القلب ليلقى الرحمة النازلة من الرب، فإذا دخل قدم رجله اليمنى وإذا خرج فباليسري. ثم قال هذا الفقيه متابعاً الحديث عن آداب الزيارة: - (ورابعها) استقبال وجه المزور واستدبار القبلة حال الزيارة، ثم يضع عليه خده الأيمن عند الفراغ من الزيارة ويدعو متضرعا، ثم يضع خده الأيسر ويدعو سائلا من الله تعالى بحقه وحق صاحب القبر أن يجعله من أهل شفاعته ويبالغ في الدعاء والالحاح، ثم ينصرف إلى ما يلي الرأس ثم يستقبل القبلة ويدعو. ******* أيها الأخوة والأخوات نتابع تقديم هذه الحلقة من برنامج ( مزارات الموحدين)، فننقل لكم مجموعة أخرى من فتاوي أعلام فقهاء مذاهب أهل السنة بشأن زيارة المشاهد المشرفة ورد شبهات ذيول النزعات الأموية الجاهلية. فمنها: قال القاضي عياض المالكي المتوفى 544، في " الشفاء ": وزيارة قبره صلى الله عليه وسلم سنة مجمع عليها، وفضيلة مرغب فيها. ثم ذكر عدة من أحاديث الباب فقال: قال إسحاق بن إبراهيم الفقيه: ومما لم يزل من شأن من حج المزور بالمدينة والقصد إلى الصلاة في مسجد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم والتبرك برؤية روضته ومنبره وقبره ومجلسه وملامس يديه ومواطن قدميه والعمود الذي استند إليه ومنزل جبريل بالوحي فيه عليه، ومن عمره وقصده من الصحابة وأئمة المسلمين، والاعتبار بذلك كله. و قال ابن هبيرة المتوفى 560، في كتاب " اتفاق الأئمة ": اتفق مالك والشافعي وأبو حنيفة وأحمد بن حنبل رحمهم الله تعالى على أن زيارة النبي صلى الله عليه وآله وسلم مستحبة . ******* الغدير – الشيخ الأميني – ج 5 – ص 119 وقال قاضي القضاة شهاب الدين الخفاجي الحنفي المصري المتوفى سنة 1069 في شرح الشفا 3 ص 566: واعلم أن هذا الحديث [أي حديث: لاتشد الرحال] هو الذي دعا ابن تيمية ومن معه كابن القيم إلى مقالته الشنيعة التي كفروه بها وصنف فيها السبكي مصنفا مستقلا وهي منعه من زيارة قبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم وشد الرحال إليه وهو كما قيل: لمهبط الوحي حقا ترحل النجب وعند ذاك المرجى ينتهي الطلب فتوهم أنه حمى جانب التوحيد بخرافات لا ينبغي ذكرها فإنها لا تصدر عن عاقل فضلا عن فاضل سامحه الله تعالي. وأما قوله صلى الله عليه وآله وسلم: لا تتخذوا قبري عيدا. فقيل: كره الاجتماع عنده في يوم معين على هيئة مخصوصة . وقيل: المراد لا تزوره في العام مره فقط بل أكثروا الزيارة له، وأما احتماله للنهي عنها فهو بفرض أنه المراد محمول على حالة مخصوصة أي لا تتخذوه كالعيد في العكوف عليه وإظهار الزينة عنده وغيره مما يجتمع له في الأعياد، بل لا يؤتى إلا للزيارة والسلام والدعاء ثم ينصرف . وقال في شرح حديث: لا تجعلوا قبري عيدا: أي كالعيد باجتماع الناس وقد تقدم تأويل الحديث وإنه لا حجة فيه لما قاله ابن تيمية وغيره فإن إجماع الأمة على خلافه يقتضي تفسيره بغير ما فهموه فإنه نزعة شيطانية. ******* مستمعينا الأفاضل، وها نحن نصل الى ختام حلقة أخرى من برنامج ( مزارات الموحدين) إستمعتم لها من إذاعة طهران . تقبل الله طاعاتكم ودمتم بكل خير. ******* زيارة المشاهد المشرفة وتقوية الحب الالهي - 22 2010-09-08 00:00:00 2010-09-08 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6786 http://arabic.irib.ir/programs/item/6786 سلام من الله عليكم إخوة الإيمان،أهلا بكم في حلقة أخرى من هذا البرنامج، نفتتحها بالتذكير بحقيقة مهمة إشارت إليها الأحاديث الشريفة، وهي أن في زيارة المشاهد المشرفة لأولياء الله – عليهم السلام – تعبير عن روح الوفاء لله ولرسوله – صلى الله عليه وآله –، وبالتالي تعبير عن الأتصال بهذا الحبل الإلهي المتين. فمن الأحاديث التي تنبه لهذه الحقيقة قول الامام الصادق (عليه السلام): " من أتى قبر أبي عبدالله الحسين (عليه السلام) فقد وصل رسول الله (صلى الله عليه وآله ) ووصلنا وحرمت غيبته وحرم لحمه على النار، وأعطاه الله بكل درهم أنفقه عشرة آلاف مدينة له في كتاب محفوظ، وكان الله له من وراء حوائجه وحفظ في كل ما خلف، ولم يسأل الله شيئا الا أعطاه وأجابه فيه، أما ان يعجله وأما ان يؤخره له ". وعلى الطرف قال الحلبي: قلت لأبي عبدالله الصادق: جعلت فداك ما تقول فيمن ترك زيارته وهو يقدر على ذلك؟ قال (ع): أقول: " انه قد عق رسول الله (صلى الله عليه وآله ) وعقنا واستخف بأمر هو له، ومن زاره كان الله له من وراء حوائجه، وكفي ما أهمه من امر دنياه، وانه ليجلب الرزق على العبد ويخلف عليه ما أنفق ويغفر له ذنوب خمسين سنة، ويرجع إلى أهله وما عليه وزر ولا خطيئة الا وقد محيت من صحيفته. فان هلك في سفره نزلت الملائكة فغسلته وفتحت له أبواب الجنة، ويدخل عليه روحها حتى ينشر، وان سلم فتح له الباب الذي ينزل منه الرزق، ويجعل له بكل درهم أنفقه عشرة آلاف درهم وذخر ذلك له، فإذا حشر قيل له: بكل درهم عشرة آلاف درهم، وان الله نظر لك وذخرها لك عنده ". وعن أبي بصير قال: سمعت أباعبدالله الصادق (عليه السلام) أو أبا جعفر الباقر (ع) يقول: " من أحب أن يكون مسكنه الجنة ومأواه الجنه فلا يدع زيارة المظلوم، قلت: من هو، قال: الحسين بن علي صاحب كربلا، من أتاه شوقا إليه وحبا لرسول الله وحبا لفاطمة وحبا لأمير المؤمنين (ع)، أقعده الله على موائد الجنة يأكل معهم والناس في الحساب ". ******* مستمعينا الأكارم، وفي الحديث الأخير إشارة مهمة الى أثر أولياء الله المعصومين – عليهم السلام – في تقوية الحب الإلهي في قلوب المؤمنين. وبهذه الإشارة ننقلكم الى الفقرة التالية وفيها رواية تأريخية عن شدة محاربة الطواغيت لزيارة المشاهد المشرفة وسعيهم في خرابها. فقد روي في كتاب العوالم للشيخ البحراني عن أمالي الطوسي بسنده عن القاسم بن أحمد بن معمر الأسدي الكوفي وكان له علم بالسيرة وأيام الناس، قال: بلغ المتوكل جعفر بن المعتصم أن أهل السواد يجتمعون بأرض نينوى لزيارة قبر الحسين عليه السلام، فيصير إلى قبره منهم خلق كثير، فأنفذ قائدا من قواده وضم إليه كنفا من الجند كثيرا ليشعب قبر الحسين عليه السلام ويمنع الناس من زيارته والاجتماع إلى قبره، فخرج القائد إلى الطف وعمل بما أمر، ذلك في سنة سبع وثلاثين ومائتين، فثار أهل السواد به واجتمعوا عليه، وقالوا: لو قتلنا عن آخرنا لما أمسك من بقي منا عن زيارته ورأوا من الدلائل ما حملهم على ما صنعوا، فكتب بالامر إلى الحضرة. فورد كتاب المتوكل إلى القائد بالكف عنهم والمسير إلى الكوفة، مظهرا أن مسيره إليها في مصالح أهلها، والانكفاء إلى المصر، فمضى الامر على ذلك حتى كانت سنة سبع وأربعين فبلغ المتوكل أيضا مصير الناس من أهل السواد والكوفة إلى كربلاء لزيارة قبر الحسين عليه السلام وأنه قد كثر جمعهم لذلك وصار لهم سوق كبير فأنفذ قائدا في جمع كثير من الجند،وأمر مناديا ينادي ببراءة الذمة ممن زار قبره ونبش القبر وحرث أرضه وانقطع الناس عن الزيارة وعمل على تتبع آل أبي طالب والشيعة، فقُتل ولم يتم له ما قدره. ******* إنتهى إخوتنا مستمعي إذاعة طهران الوقت المخصص لهذه الحلقة من برنامج (مزارات الموحدين)، تقبل الله أعمالكم ودمتم بكل خير. ******* زيارة المشاهد المشرفة وتثبيت الايمان - 21 2010-09-07 00:00:00 2010-09-07 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6785 http://arabic.irib.ir/programs/item/6785 السلام عليکم مستمعينا الأکارم ورحمة الله تحية طيبة، وأهلاً بکم في حلقة أخرى من برنامجکم هذا، نستهلها بالإشارة الى أن من الأهداف المهمة لتشريع زيارة المشاهد المشرفة وکل ما يرتبط بأولياء الله عزوجل، هو هدف تثبيت المؤمنين على العقائد الحقة من خلال تذکيرهم بأستمرار بمعالمها. لاحظوا مستمعينا الأفاضل، ماورد بشأن زيارة مسجد (الحنانة) المبارك في الکوفة لمعرفة سر التأکيد على زيارته. قال الشيخ المفيد والسيد علي بن طاووس في مزاريهما: في سياق زيارة أمير المؤمنين (عليه السلام): فإذا بلغت العلم و [مسجد] الحنانة، فصل هناک رکعتين، فقد روى محمد بن أبي عمير، عن المفضل بن عمر قال: جاز الصادق (عليه السلام) بالقائم المائل في طريق الغري، فصلى رکعتين، فقيل له: ماهذه الصلاة؟ فقال: " هذا موضع رأس جدي الحسين بن علي (عليهما السلام)، وضعوه هاهنا لما توجهوا من کربلاء، ثم حملوه إلى عبيدالله بن زياد "، فقل هناك: " اللهم إنك ترى مکاني وتسمع کلامي، ولا يخفى عليك شئ من أمري، وکيف يخفى عليك ما أنت مکونه وبارئه!؟ وقد جئتك مستشفغا بنبيك نبي الرحمة، ومتوسلا بوصي رسولك، فأسألك بهما ثبات القدم والهدى والمغفرة في الدنيا والآخرة ". ******* مستمعينا الأفاضل، نتيجة لعظمة آثار زيارة المشاهد المشرفة في تثبيت الناس على الدين الحق فقد أثار الشيطان شبهات واهية لصرف الناس عن هذا العمل التوحيدي المبارك وبالتالي حرمانهم من آثاره المبارکة، ومن تلك الشبهات ما روجها ابن تيمية الذي رد شبهاته کثير من العلماء من مختلف المذاهب الإسلامية، نختار نموذجاً لهذه الردود وهو: - قال ابن حجر الهيتمي المکي الشافعي المتوفى سنة 973، في کتابه [الجوهر المنظم في زيارة القبر المکرم] ص 12 ط سنة 1279 بمصر بعد ما استدل على مشروعية زيارة قبر النبي بعدة أدلة منها: الإجماع، فإن قلت: کيف تحکي الإجماع على مشروعية الزيارة والسفر إليها وطلبها وابن تيمية من متأخري الحنابلة منکر لمشروعية ذلك کله کما رآه السبکي في خطه؟! وقد أطال ابن تيمية الاستدلال لذلك بما تمجه الاسماع، وتنفر عنه الطباع، بل زعم حرمة السفر لها إجماعا وإنه لا تقصر فيه الصلاة، وإن جميع الأحاديث الواردة فيها موضوعة ، وتبعه بعض من تأخر عنه من أهل مذهبه. قلت: من هو ابن تيمية؟ حتى ينظر إليه أو يعول في شئ من أمور الدين عليه، وهل هو إلا کما قال جماعة من الأئمة الذين تعقبوا کلماته الفاسدة وحججه الکاسدة حتى أظهروا عوار سقطاته وقبائح أوهامه وغلطاته کالعز بن جماعة: عبد – أضله الله تعالى وأغواه، وألبسه رداء الخزي وأرداه، وبوأه من قوه الافتراء والکذب ما أعقبه الهوان وأوجب له الحرمان ولقد تصدى شيخ الاسلام وعالم الأنام المجمع على جلالته واجتهاده وصلاحه وإمامته التقي السبکي قدس الله روحه ونور ضريحه للرد عليه في تصنيف مستقل أفاد فيه وأجاد، وأصاب وأوضح بباهر حججه طريق الصواب. ******* الغدير – الشيخ الأميني – ج 5 – ص 117 ثم قال ابن حجر: هذا وما وقع من ابن تيمية مما ذکر وإن کان عثرة لا تقال أبدا، ومصيبة يستمر شؤمها سرمدا، وليس بعجيب فإنه سولت له نفسه وهواه و شيطانه أنه ضرب مع المجتهدين بسهم صائب، وما درى المحروم أنه أتى بأقبح المعائب، إذ خالف إجماعهم في مسائل کثيرة ،و تدارك على أئمتهم سيما الخلفاء الراشدين باعتراضات سخيفة شهيرة حتى تجاوز إلى الجناب الأقدس المنزه سبحانه عن کل نقص والمستحق لکل کمال أنفس، فنسب إليه الکبائر والعظائم، وخرق سياج عظمته بما أظهره للعامة على المنابر من دعوى الجهة والتجسيم، وتضليل من لم يعتقد ذلك من المتقدمين والمتأخرين، حتى قام عليه علماء عصره وألزموا السلطان بقتله و حبسه وقهره، فحبسه إلى أن مات، وخمدت تلك البدع، وزالت تلك الضلالات، ثم انتصر له أتباع لم يرفع الله لهم رأسا، ولم يظهر لهم جاها ولا بأسا، بل ضربت عليهم الذلة والمسکنة وباءوا بغضب من الله ذلك بما عصوا وکانوا يعتدون. ******* نشکر لکم إخوتنا مستمعي إذاعة طهران طيب المتابعة لهذه الحلقة من برنامج (مزارات الموحدين) الى لقاء مقبل بأذن الله دمتم بکل خير وفي أمان الله. ******* الزيارة من بعد - 20 2010-09-06 00:00:00 2010-09-06 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6784 http://arabic.irib.ir/programs/item/6784 سلام من الله عليكم اخوتنا تقبل الله أعمالكم … من المؤشرات المهمة الدالة على أهمية زيارة أولياء الله في تقوية ارتباط الناس بالدين الحق، حث الاحاديث الشريفة على عدم ترك الزيارة عن بعد لمن لايتمكن من زيارتهم –عليهم السلام – في مشاهدهم المشرفة … وذلك لأن زيارتهم حق من حقوق الله على عباده. والاحاديث في هذا الباب كثيرة روتها المصادر المعتبرة منها ماروي عن مولانا الصادق –عليه السلام – أنه قال: " لوأن أحدكم حج الف حجة ثم لم يأت قبر الحسين بن علي (عليهما السلام) لكان قد ترك حقا من حقوق الله تعالي، وسئل عن ذلك، فقال: حق الحسين (عليه السلام) مفروض على كل مسلم ". وقال (عليه السلام): " اذا بعدت بأحدكم الشقة ونأت به الدار فليعل اعلا منزل له، فيصلي ركعتين، وليؤم بالسلام الى قبورنا، فان ذلك يصل الينا ". وروى سليمان بن عيسي، عن أبيه، قال: قلت لأبي عبد الله الصادق (عليه السلام): كيف أزورك اذا لم أقدر على ذلك، قال: قال لي: " ياعيسى اذا لم تقدر على المجئ، فاذا كان يوم الجمعة فاغتسل أو توضأ واصعد الى سطحك وصل ركعتين وتوجه نحوي فانه من زارني في حياتي فقد زارني في مماتي، ومن زارني في مماتي فقد زارني في حياتي ". وفي رواية اخرى عن حنان بن سدير، عن أبيه، قال: قال أبو عبد الله (عليه السلام): " ياسدير تزور قبر الحسين (عليه السلام) في كل يوم "، قلت: جعلت فداك لا، قال: " ماأجفاكم أفتزوره في كل شهر"، قلت: لا، قال: " فتزوره في كل سنة "، قلت: يكون ذلك، قال: " ياسدير ماأجفاكم بالحسين (عليه السلام) اما علمت أن لله الف الف ملك شعثا غبرا يبكون ويزورون لايفترون، وماعليك ياسدير ان تزور قبر الحسين (عليه السلام) في كل جمعة خمس مرات"، ثم ذكر– عليه السلام – كيفية الزيارة من بعيد قال: " تصعد فوق سطحك ثم تلتفت يمنة ويسرة ثم ترفع رأسك الى السماء، ثم تتحرى نحو قبر الحسين (عليه السلام، ثم تقول: السلام عليك ياأباعبد الله، السلام عليك ورحمة الله وبركاته يكتب لك زورة، والزورة حجة وعمرة "، قال سدير: فربما فعلته في النهار أكثر من عشرين مرة. ******* أيها الأخوة والأخوات نتابع في هذا اللقاء من برنامج مزارات الموحدين نقل كلمات أعلام علماء مذاهب أهل السنة في زيارة أولياء الله –عليهم السلام – فمنها الغدير – الشيخ الأميني – ج 5 ص 109 قول أبي عبد الله الحسين بن الحسن الحليمي الجرجاني الشافعي المتوفى سنة 403 في كتابه (المنهاج في شعب الايمان) بعد ذكر جملة من تعظيم النبي: " فأما اليوم فمن تعظيمه زيارته ". وقال أبو الحسن أحمد بن محمد المحاملي الشافعي المتوفى سنة 425 في " التجريد ": " ويستحب للحاج اذا فرغ من مكة أن يزور قبر النبي صلى الله عليه وسلم" و قال القاضي أبو الطيب طاهر بن عبد الله الطبري المتوفى 450: " ويستحب أن يزور النبي صلى الله عليه وسلم بعد أن يحج ويعتمر". وقال أقضى القضاة أبو الحسن الماوردي المتوفى سنة 450 فْي الآحكام السلطانية "ص 105" فاذا عاد (ولي الحاج) ساربهم على طريق المدينة لزيارة قبر رسول الله ليجمع لهم بين حج بيت الله عز وجل وزيارة قبر رسول الله رعاية لحرمته وقياما بحقوق طاعته، وذلك وان لم يكن من فروض الحج فهو من مندوبات الشرع المستحبة، وعبادات الحجيج المستحسنة وقال في الحاوي: أما زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم فمأمور بها ومندوب اليها. وحكى عبد الحق بن محمد الصقيلي المتوفى 466 في كتابه (تهذيب الطالب) عن الشيخ أبي عمران المالي أنه قال: انما كره مالك أن يقال: زرنا قبر النبي صلى الله عليه وسلم لأن الزيارة من شاء فعلها ومن شاء تركها، وزيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم واجبة قال عبد الحق: يعني من السنن الواجبة يريد وجوب السنن المؤكدة. ******* انتهى مستمعينا الأفاضل الوقت المخصص لهذه الحلقة من برنامج (مزارات الموحدين) قدمناها لكم من اذاعة طهران.. طابت أوقاتكم بكل خير والسلام عليكم. ******* الزيارة وتعميق الارتبتاط بالولاية الالهية - 19 2010-09-05 00:00:00 2010-09-05 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6783 http://arabic.irib.ir/programs/item/6783 السلام عليكم إخوة الإيمان ورحمة الله... نلاحظ في الكتب الفقهية تأكيدها على إستحباب زيارة أمير المؤمنين – عليه السلام – في مناسبات ترتبط بالنبي المصطفى – صلى الله عليه وآله -، مثل استحباب زيارة الوصي المرتضى في ذكرى ولادة المصطفى وكذلك في ذكرى مبعثه الشريف – صلى الله عليه وآله –. والسر في ذلك، يكمن في إهتمام ينابيع الوحي بترسيخ العلاقة بين النبوه المحمدية والولاية العلوية في قلوب المؤمنين لأن الدين المحمدي إنما أكمله الله عزوجل بالولاية العلوية فإستمرار خط النبوة إنما يكون بالإرتباط بخط أوصياء النبي الخاتم – صلى الله عليه وآله – ولا سيما سيدهم الإمام المرتضى – عليه السلام – وهذا أحد أسرار تأكيد الأحاديث الشريفة على زيارته – سلام الله عليه – فمثلاً روي في كتاب كامل الزيارات عن أبي وهب البصري، قال: دخلت المدينة فأتيت أبا عبدالله الصادق (عليه السلام )، فقلت: جعلت فداك اتيتك ولم أزر أمير المؤمنين (عليه السلام)، قال: بئس ما صنعت، لولا انك من شيعتنا ما نظرت إليك، الا تزور من يزوره الله تعالى مع الملائكة، ويزوره الأنبياء ويزوره المؤمنين، قلت: جعلت فداك ما علمت ذلك، قال: فاعلم أن أمير المؤمنين (عليه السلام ) أفضل عندالله من الأئمة كلهم وله ثواب أعمالهم، وعلى قدر أعمالهم فضلوا. ******* وعلى ضوء أهمية زيارة أمير المؤمنين – عليه السلام – في حفظ إرتباط المؤمنين بالدين الإلهي الحق والكامل، نفهم سر ما يظهره الله عزوجل بأستمرار من كرامات وآيات في حرم أمير المؤمنين – عليه السلام – ومنذ شهادته والى اليوم، ففي إظهار هذه الكرامات حث للناس على زيارة هذه البقعة المباركة لكي يقوي إرتباطهم بالدين الحق الذي إرتضاه الله لعباده.. ******* ومن نماذج هذه الكرامات ما ذكره السيد ابن طاووس في كتاب إقبال الإعمال قال قدس سره: فيما نذكره من آيات رأيتها انا عند ضريحه الشريف [يعني المشهد العلوي] غير ما رويناه وسمعنا به، من آياته التي تحتاج إلى مجلدات وتصانيف/ اعلم أن كل نذر يحمل إليه مذ ظهر مقدس قبره بعد هلاك بنى أمية والى الان، فان تصديق الله جل جلاله لأهل النذر، كالآية والمعجز والبرهان على أن قبره الشريف بذلك المكان، وهذه النذور أحد من أهل الدهور، واما انا فاشهد بالله وفي الله جل جلاله انني كنت يوما قد ذكرت تاريخه في كتاب البشارات بين يدي ضريحه المقدس، وأقسمت عليه في شئ وسألت جوابه باقي النهار وانفصلت، فما استقررت بمشهده في الدار حتى عرفت في الحال من رآه في المنام بجواب ما فهمته به من الكلام. أقول: واعرف انني كنت يوما وراء ظهر ضريحه الشريف، واخى الرضى محمد بن محمد بن الآوي حاضر معي، وأنا أقسم على أمير المؤمنين عليه السلام في اذلال بعض من كان يتجرأ على الله وعلى رسوله وعلى مولانا أمير المؤمنين علي عليه السلام وعلينا بالأقوال والأعمال. فقلت للقاضي الآوي محمد بن محمد: يا أخي قد وقع في خاطري ان قد حصل ما سألته، وان اليوم الثالث من هذا اليوم يصل قاصد من عند القوم المذكورين بالذل والسؤال لنا على أضعف سؤال السائلين، فلما كان اليوم الثالث من يوم قلت له وصل قاصد من عندهم على فرس عاجل بمثل ما ذكرناه من الذل الهائل. أقول: واعرف انني دخلت حضرته الشريفة كم مرة في أمور هائلة لي وتارة لأولادي وتارة لأهل ودادي، فبعضها زالت وانا بحضرته، وبعضها زاالت باقي نهار مخاطبته، وبعضها زالت بعد أيام في جواب زيارته، ولو ذكرتها احتاجت إلى مجلد كبير، وقد صنف أبوعبدالله محمد بن علي بن الحسن بن عبدالرحمان الحسنى مصنفا في ذلك متضمنا للأسانيد والروايات، لو أردنا تصنيف مثله وأمثاله كان ذلك أسهل المرادات، ولكنا وجدنا من الآيات الباهرات ما يغنى عن الروايات. ******* كان هذا كلام السيد ابن طاووس رضوان الله عليه في كتاب الإقبال عما شهده من كرامات المشهد العلوي المبارك. والى هنا ينتهي أعزاءنا مستمعي إذاعة طهران الوقت المخصص لهذه الحلقة من برنامج ( مزارات الموحدين) شكراً لكم والسلام عليكم. ******* زوار المشاهد المشرفة من احباء الله - 18 2010-09-04 00:00:00 2010-09-04 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6748 http://arabic.irib.ir/programs/item/6748 سلام من الله عليكم أخوة الايمان وأهلا بكم في حلقة أخرى من هذا البرنامج، نستهلها بالإشارة الى حقيقة مهمة من حقائق الترابط بين توحيد الله وزيارة مشاهد أصفيائه أهل بيت النبوة – عليهم السلام – وهذه الحقيقة هي أن جعل أفئدة الناس تهوى إليهم والى زيارتهم – عليهم السلام – هو من فضل الله الخاص بالذين أحبهم الله وأراد بهم الخير وتفضل عليهم بمحبة أوليائه – عليهم السلام –. ******* والحقيقة المتقدمة تصرح بها عدة من الأحاديث الشريفة نختار منها إثنين رواهما الشيخ الثقة أبوالقاسم جعفر بن محمد في كتاب كامل الزيارات، الأول عن أبي عبدالله الصادق (عليه السلام )، قال: " من أراد الله به الخير قذف في قلبه حب الحسين (عليه السلام ) وحب زيارته، ومن أراد الله به السوء قذف في قلبه بغض الحسين وبغض زيارته ". والحديث الثاني عن محمد بن مسلم، قال: قلت لأبي عبدالله الصادق (عليه السلام) ما لمن أتى قبر الحسين ( عليه السلام )، قال: " من أتاه شوقا إليه كان من عباد الله المكرمين، وكان تحت لواء الحسين بن علي حتى يدخلهما الله الجنة ". ******* أيها الأخوة والأخوات، نقلنا لكم في الحلقات السابقة من برنامجم هذا (مزارات الموحدين) فتاوي وتصريحات كبار علماء أهل السنة من المذاهب المختلفة بشأن آثار وبركات زيارة مشاهد أهل بيت النبوة– عليهم السلام –، وهذا ما نتابعه في هذه الحلقة. عقد الشيخ عبدالله الشبراوي الشافعي المتوفى 1172 في كتابه – الإتحاف بحب الأشراف باباً عن زيارة الحسين – عليه السلام – وعن مشهده المعروف في مصر بمشهد الرأس الشريف الأشراف وذكر فيه زيارته وشطرا من الكرامات التى ظهرت فيه وإحياء يوم الثلاثاء بزيارته وقال: " والبركات في هذا المشهد مشاهدة مرئية، والنفحات العائدة على زائريه غير خفية، وهي بصحة الدعوى ملية، والأعمال بالنية ". ولأبي الخطاب بن دحية في ذلك جزء لطيف مؤلف، واستفتي القاضي زكي الدين عبدالعظيم في ذلك فقال: " هذا مكان شريف وبركته ظاهرة والاعتقاد فيه خير والسلام ". ******* مستمينا الأفاضل، ويشهد تأريخ المشاهد المشرفة لأهل بيت النبوة – عليهم السلام – أن سنة الله عزوجل جرت بمعاقبة الذين يتعرضون لها بالسوء عاجلاً وآجلاً لكي يعرّف عباده بأنها بيوته التي أذن الله أن تعرف لكي يذكر فيها إسمه. ومن هذه الروايات الموثقة في هذا الباب ما رواه الشيخ الطوسي في كتاب الأمالي بسنده عن الفضل بن محمد بن عبدالحميد، قال: دخلت على إبراهيم الديزج وكنت جاره أعوده في مرضه الذي مات فيه، فوجدته بحال سوء فإذا هو كالمدهوش وعنده الطبيب فسألته عن حاله وكانت بيني وبينه خلطة وأنس توجب الثقة بي والانبساط إلي فكاتمني حاله، وأشار إلي الطبيب فشعر الطبيب بإشارته، ولم يعرف من حاله ما يصف له من الدواء ما يستعمله، فقام فخرج، وخلا الموضع فسألته عن حاله فقال: أخبرك والله وأستغفر الله، أن المتوكل أمرني بالخروج إلى نينوى إلى قبر الحسين عليه السلام فأمرنا أن نكربه ونطمس أثر القبر، فوافيت الناحية مساء، ومعنا الفعلة معهم المساحي والمرود فتقدمت إلى غلماني وأصحابي أن يأخذوا الفعلة بخراب القبر وحرث أرضه فطرحت نفسي لما نالني من تعب السفر ونمت فذهب بي النوم فإذا ضوضاء شديد، وأصوات عالية، وجعل الغلمان ينبهوني فقمت وأنا ذعر، فقلت للغلمان: ما شأنكم؟ قالوا: أعجب شأن، قلت: وما ذاك؟ قالوا: إن بموضع القبر قوما قد حالوا بيننا وبين القبر وهم يرمونا مع ذلك بالنشاب فقمت معهم لاتبين الامر فوجدته كما وصفوا، وكان ذلك في أول الليل من ليالي البيض، فقلت ارموهم فرموا فعادت سهامنا إلينا فما سقط سهم منها إلا في صاحبه الذي رمى به فقتله. فاستوحشت لذلك وجزعت، وأخذتني الحمى والقشعريرة، ورحلت عن القبر لوقتي ووطنت نفسي على أن يقتلني المتوكل لما لم أبلغ في القبر جميع ما تقدم إلي به، قال الراوي: فقلت له قد كفيت ما تحذر من المتوكل قد قتل بارحة الأولى وأعان عليه في قتله المنتصر فقال لي: قد سمعت بذلك، وقد نالني في جسمي مالا أرجو معه البقاء، قال الراوي، كان هذا في أول النهار فما أمسى الديزج حتى مات. قال الراوي: إن المنتصر سمع أباه يشتم فاطمه عليها السلام فسأل رجلا من الناس عن ذلك فقال له قد وجب عليه القتل إلا أنه من قتل أباه لم يطل له عمر، قال: ما أبالي إذا أطلعت الله لقتله أن لا يطول لي عمر فقتله وعاش بعده سبعة أشهر. ******* نشكر لكم إخوتنا مستمعي إذاعة طهران على طيب المتابعة لهذه الحلقة من برنامج (مزارات الموحدين ) نسألكم الدعاء ودمتم بكل خير. ******* بركات تحمل المشاق في الزيارة - 17 2010-08-31 00:00:00 2010-08-31 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6747 http://arabic.irib.ir/programs/item/6747 السلام عليكم أيها الأحباء لقد بلغت أهمية زيارة المشاهد المشرفة لأولياء الله مرتبة كبرى في تربية المؤمن وتقريبه الى الله عزوجل، ويمكن أن ندرك سمو هذه المرتبة من ملاحظة تأكيد الأحاديث الشريفة على عدم ترك الزيارة حتى في ظل الخوف من الحكومات الجائرة والارهاب والاخطار المحدقة بالزائرين. وأكثر من ذلك فان الاحاديث الشريفة ترغب المؤمنين بزيارة المراقد المقدسة لأولياء الله في ظل الخوف والارهاب وتحمل المشاق مبينة أن الله جل جلاله يضاعف ثوابها وآثارها وبركاتها في هذه الحالة. وفي هذا اللقاء نختار نماذج من هذه الأحاديث الشريفة فيما يرتبط بزيارة سيد الشهداء أبي عبد الله الحسين –عليه السلام – ******* في كتاب (كامل الزيارات) روي عن ابي بكير أنه قال للامام الصادق –عليه السلام – أني انزل الارجان ( منطقة قرب كربلاء ) وقلبي ينازعني الى قبر ابيك (الحسين عليه السلام ) فاذا خرجت فقلبي وجل مشفق حتى أرجع خوفا من السلطان والسعاة وأصحاب المسالح ( اي شرطة الطاغية المكلفين بمراقبة لمؤمنين الزائرين واعتقالهم) فأجابه الامام– عليه السلام-: " يابن بكير أما تحب ان يراك الله فينا خائف، أما تعلم أنه من خاف لخوفنا أظله الله في ظل عرشه، وكان محدثه الحسين (عليه السلام) تحت العرش، وآمنه الله من أفزاع يوم القيامة، يفزع الناس ولايفزع، فان فزع وقرته الملائكة وسكنت قلبه بالبشارة ". ******* وروي في الكتاب نفسه عن معاوية بن وهب،عن أبي عبد الله الصادق ( عليه السلام) قال: " يامعاوية لاتدع زيارة قبرالحسين ( عليه السلام ) لخوف، فان من تركه رأى من الحسرة ما يتمنى ان قبره كان عنده، أما تحب ان يرى الله شخصك وسوادك فيمن يدعو له رسول الله ( صلى الله عليه واله ) وعلي وفاطمة والائمة ( عليهم السلام ) أما تحب أن تكون ممن ينقلب بالمغفرة لما مضي، ويغفر له ذنوب سبعين سنة، أما تحب أن تكون ممن يخرج من الدنيا وليس عليه ذنب يتبع به، أما تحب أن تكون غدا ممن يصافحه رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ". وعن محمد بن مسلم في حديث طويل، قال: قال أبوجعفر الباقر محمد بن علي (عليهما السلام): " هل تاتي قبر الحسين ( عليه السلام ) "، قلت: نعم على خوف ووجل، فقال: " ماكان من هذا أشد فالثوب فيه على قدر الخوف، ومن خاف في اتيانه امن الله روعته يوم القيامة، يوم يقوم الناس لرب العالمين، وانصرف بالمغفرة، وسلمت عليه الملائكة وزاره النبي ( صلى الله عليه وآله ) ودعا له، وانقلب بنعمة من الله وفضل لم يمسسه سوء واتبع رضوان الله ". ******* مستمعينا الافاضل، أما في الفقرة التالية من برنامجكم هذا(مزارات الموحدين) فننقل لكم من كتب أهل السنة كرامة أخرى من الكرامات التي يظهرها الله جلت قدرته في المشاهد المشرفة، ترغيبا للناس بزيارتها وناقل هذه الكرامة هو أكابر علماء السنة في مصر في القرن الهجري الحادي عشر وهو الحمزاوي العدوي، ففي كتابه ( مشارق الانوار ) وضمن حديثه عن بركات زيارة الحسين – عليه السلام- وما ظهر من مشهده المعروف في مصر وهو مشهد الرأس الشريف قال في ذكر الكرامات: منها أن رجلا يقال له: شمس الدين القعويني كان ساكنا بالقرب من المشهد وكان معلم الكسوة الشريفة حصل له ضرر في عينيه فكف بصره وكان كل يوم اذا صلى الصبح في مشهد الامام الحسين يقف على باب الضريح الشريف ويقول: ياسيدي أنا جارك قد كف بصري وأطلب من الله بواسطتك أن يرد علي ولو عينا واحدة، فبينما همو نائم ذات ليلة اذ رأى جماعة أتوا الى المشهد الشريف فسأل عنهم فقيل له: هذا النبي صلى الله عليه وآله وسلم والصحابة معه جاؤوا لزيارة السيد الحسين رضي الله عنه فدخل معهم ثم قال ماكان يقوله في اليقظة، فالتفت الحسين الى جده صلى الله عليه وآله وسلم وذكر له ذلك على سبيل الشفاعة عنده في الرجل فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم للامام علي رضي الله عنه: ياعلي كحله فقال: سمعا وطاعة وأبرز من يده مكحلة ومرودا وقال له: تقدم حتى أكحلك فتقدم فلوث المرود ووضعه في عينه اليمنى فأحس بحرقان فصرخ صرخة فاستيقظ منها وهو يجد حرارة الكحل في عينه اليمنى فصار ينظر بها الى ان مات، وهذا الذي كان يطلبه فاصطنع هذه البسط التي تفرش في مشهد الامام الحسين رضي الله عنه وكتب عليها وقفا ولم تزل تفرش. ******* وكما تلاحظون ايها الأخوات والأخوة – فان سنة الله عزوجل قائمة على ترغيب المؤمنين في زيارة مشاهد أوليائه عليهم لسلام – بمختلف الوسائل امثال تعريف الناس بعظمة بركاتها وثوابها أو بأظهار الكرامات واستجابة الدعاء فيها وكل ذلك دليل ساطع على أهمية هذا العمل العبادي في صلاح الفرد والمجتمع الاسلامي وعند هذه النقطة ننهي أعزاءنا مستمعي اذاعة طهران لقاؤنا بكم ضمن هذه الحلقة من برنامج ( مزارات الموحدين) تقبل الله أعمالكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. ******* اخلاص النية لله واثار الزيارة - 16 2010-08-30 00:00:00 2010-08-30 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6746 http://arabic.irib.ir/programs/item/6746 السلام عليكم اخوة الايمان المراجع للاحاديث الشريفة التي تحث على زيارة مشاهد أولياء الله المقربين يلاحظ بوضوح شدة تأكيدها على المؤمنين أن يجتهدوا في اخلاص النية لله عزوجل من زيارة هذه المشاهد المشرفة بل وتؤكد الأحاديث الشريفة أن الحصول على البركات السامية لهذه الزيارة مرهون بأخلاص النية لله فيها وتنقيتها من الشوائب المضادة لهذا الاخلاص. وفي الفقرة الأولى من هذا اللقاء نقرأ لكم من مصادرنا المعتبرة نماذج من هذه الأحاديث فيما يرتبط بزيارة الامام الحسين – عليه السلام- ونوكل لكم أعزاءنا مهمة التدبر فيما مضامينها . ******* عن الامام الصادق (عليه السلام) قال: " من زار الحسين محتسبا لاأشرا ولابطرا، ولارياء ولاسمعة، محصت عنه ذنوبه كما يمحص الثوب في الماء، فلايبقى عليه دنس، ويكتب له بكل خطوة حجة وكلما رفع قدما عمرة ". وعن هارون بن خارجة، أنه قال للامام الصادق: جعلت فداك مالمن أتى قبر الحسين زائرا له عارفا بحقه يريد به وجه الله تعالى والدار الآخرة، فقال له: " ياهارون من أتى قبر الحسين (عليه السلام ) زائرا له عارفا ً بحقه يريد به وجه الله والدار الأخرة غفر الله له ماتقدم من ذنبه وماتأخر ". وعن عبد الله بن مسكان، قال: شهدت أبا عبد الله الصادق (عليه السلام) وقد أتاه قوم من أهل خراسان فسألوه عن اتيان قبر الحسين (عليه السلام) مافيه من الفضل، قال: " حدثني أبي عن جدي انه كان يقول: من زاره يريد به وجه الله أخرجه الله من ذنوبه كمولود ولدته أمه، وشيعته الملائكة في مسيره، فرفرفت على رأسه قد صفوا بأجنحتهم عليه حتى يرجع الى اهله، وسألت الملائكة المغفرة له من ربه وغشيته الرحمة من أعنان السماء، ونادته الملائكة: طبت وطاب من زرت، وحفظ في اهله ". وروي عن زيد بن علي عليهما السلام قال: " من زار قبر الحسين بن علي (عليهما السلام) لايريد به الا الله تعالى غفر له جميع ذنوبه ولوكانت مثل زبد البحر، فاستكثروا من زيارته يغفر الله لكم ذنوبكم ". وفي حديث آخر قال الصادق عليه السلام: " من زار قبر الحسين (عليه السلام) لله وفي الله أعتقه الله من النار وآمنه يوم الفزع الاكبر، ولم يسأل الله تعالى حاجة من حوائج الدنيا والاخرة الاأعطاه ". ******* مستمعينا الافاضل، وفي الفقرة التالية ننقل لكم من كتب أهل السنة كرامة من بركات زيارة الحسين –عليه السلام – والتوسل به الى الله جل جلاله قال الحمزاوي العدوي الشافعي المتوفى سنة 1303 في كتابه " مشارق الأنوار " ص 92 بعد كلام طويل حول مشهد الامام الحسين الشريف قال: واعلم أنه ينبغي كثرة الزيارة لهذا المشهد العظيم متوسلا به الى الله، ويطلب من هذا الامام ماكان يطلب منه في حياته فإنه باب تفريج الكروب، فبزيارته يزول عن القلب الخطوب، ويصل الى الله بأنواره والتوسل به كل قلب محجوب، ومن ذلك ما وقع لسيدي العارف بالله تعالى سيدي محمد شلبي شارح "العزية" وهوأنه قد سرقت كتبه جميعها من بيته قال: فتحير عقله واشتد كربه فأتى الى مقام ولي نعمتنا الحسين عليه السلام منشدا لأبيات استغاث بها فتوجه الى بيته بعد الزيارة ومكثه في المقام مدة فوجد كتبه في محلها قد حضرت من غير نقص لكتاب منها وها هي الأبيات: أيحوم حول من التجالكم أذى؟ أو يشتكي ضيما وأنتم سادته؟! حاشا يرد من انتمى لجنابكم ياآل أحمد ! أوتسر شوامته لكم السيادة من ألست بربكم ولكم نطاق العز دارت هالته هل ثم باب للنبي سواكم من غيركم من ذي الورى ريحانته؟ فالزم رحابا ضم سبط محمد ماأمه راج وعيقت حاجته؟ ها خادما للحب يرفع حاجة مما يلاقي من بلايا هالته ******* انتهى أحباءنا الوقت المخصص لهذه الحلقة من برنامج(مزارات الموحدين) قدمناها لكم من اذاعة طهران، دمتم بكل خير والسلام عليكم. ******* زيارة رسول الله وسيلة الشفاعة - 15 2010-08-29 00:00:00 2010-08-29 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6745 http://arabic.irib.ir/programs/item/6745 اخوة الايمان السلام عليکم طبتم وطابت أوقاتکم بکل خير. أخبرتنا صحاح الأحاديث الشريفة المروية من طرق الفريقين أن من الثمار المبارکة لتعظيم وزيارة المشاهد المشرفة لأولياء الله المقربين هو الفوز بشفاعتهم صلوات الله عليهم أجمعين وهم الذين ارتضاهم الله عزوجل لکي يکونوا شفعاء لخلقه وبابا من اوسع ابواب رحمته التي فتحها تبارك وتعالى لعباده. وها نحن – أعزاءنا – المستمعين – لتخصيص هذه الحلقة من البرنامج للحديث عن هذه الثمرة المبارکة فيما يرتبط بزيارة الرسول الأعظم – صلى الله عليه وآله – فکونوا معنا ******* أيها الأخوة والأخوات، الأحاديث الشريفة التي تصرح بأن زيارة المشهد النبوي المقدس وسيلة للفوز بالشفاعة المبارکة کثيرة متواترة في مضمونها نختار منها النماذج التالية من کتاب کامل الزيارات:- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ): " من زارني بعد وفاتي کان کمن زارني في حياتي، وکنت له شهيدا وشافعا يوم القيامة ". وقال ( صلى الله عليه وآله ): " من زار قبري بعد موتي، فانه يبلغني " ولايخفى أن الهجرة الى الله ورسوله من مظاهر الفوز بشفاعته کما صرحت بذلك أحاديث أخرى. وقال الحسين بن علي ( عليهما السلام ) لرسول الله ( صلى الله عليه وآله ): " يا أبتاه ما جزاء من زارك "، فقال ( صلى الله عليه وآله ): " يابني من زارني حيا أو ميتا کان حقا علي ان أزوره يوم القيامة، وأخلصه من ذنوبه ". وروي عن أبي جعفر الباقر ( عليه السلام ) قال: " ان زيارة قبر رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) تعدل حجة مع رسول الله مبرورة ". وعن زيد الشحام، قال: قلت لأبي عبد الله الصادق ( عليه السلام ): ما لمن زار قبر رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: " کمن زار الله في عرشه " ******* مستمعينا الأفاضل، وفي الحديثين الأخرين اشارة الى بعض المراتب السامية التي يبلغها الزائر للمشهد النبوي في الدنيا والاخرة ببرکة الشفاعة المحمدية فهي تقرب الزائر الى ربه جل جلاله وتبلغه درجة المقربين. ******* أيها الأخوة والاخوات وأهم مصاديق طلب الشفاعة المحمدية هو طلبها للتطهر من الذنوب کما تعلمنا النصوص المأثورة لزيارته – صلى الله عليه واله – ومنها النص التالي الذي أورده عن أئمة العترة النبوية – عليهم السلام – وفيه يقول الزائر في دعاء الزيارة: " اللهم انك قلت: " وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللّهَ تَوَّاباً رَّحِيماً " اللهم انا قد سمعنا قولك، وطعنا امرك، وقصذنا نبيک مستشفعين به اليك من ذنوبنا، وما أثقل ظهورنا من أوزارنا، تائبين من زللنا، معترفين بخطايانا، مستغفرين من کل ذنب اکتسبناه بأعيننا ونسألك التوبة، ونستغفرك من کل ذنب اکتسبناه بأسماعنا ونسألك التوبة، ونستغفرك من کل ذنب اکتسبناه بألسنتنا ونسأل التوبة ونستغفرك من کل ذنب اکتسبناه بأيدينا ونسألك التوبة ونستغفرک من کل ذنب اکتسبناه ببطوننا ونسألك التوبة، ونستغفرك من کل ذنب اکتسبناه بفروجنا ونسألك التوبة، ونستغفرك من کل ذنب اکتسبناه بأرجلنا ونسألك التوبة، ونستغفرك من کل ذنب اکتسبناه بقلوبنا ونسألك التوبة. اللهم فاغفر لنا ذنوبنا، قديمها وحديثها، صغيرها وکبيرها، عمدها وخطآها، سرها وعلانيتها، أولها واخرها، ماعلمت منها ومالم اعلم، فتب علينا واغفر لنا وارحمنا، وشفع نبيك فينا، وارفعنا بمنزلته عندك وحقه علينا، فاغفر لنا ماتقدم من الزلل قبل آنقضاء الاجل ". ******* اعزاءنا المستمعين ومن کلمات أعلام علماء أهل السنة المصرحة بأصالة العلاقة بين زيارة النبي الأکرم – صلى الله عليه وآله والفوز بشفاعته، نقرأ لکم ماقاله الشيخ زين الدين عبد الرؤوف المناوي المتوفى سنة 1031 في شرح الجامع الصغير ص6 140 وقال: " وزيارة قبره صلى الله عليه وآله وسلم الشريف من کمالات الحج ". قال الحکيم: " زيارة قبر المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم هجرة المضطرين هاجروا اليه فوجدوه مقبوضا فانصرفوا، فحقيق أن لايخيبهم بل يوجب لهم شفاعة تقيم حرمة زيارتهم ". وقال: " ان أثر الزيارة اما الموت على الاسلام مطلقا لکل زائر، واما شفاعة تخص الزائر أخص من العامة، وقوله: شفاعتي في الاضافة اليه تشريف لها، اذ الاملائکة وخواص البشر يشفعون، فللزائر خاصة فيشفع هو فيه بنفسه والشفاعة تعظم بعظم الزائر ". ******* رزقنا الله واياکم اخوتنا وأخواتنا مستمعي اذاعة ظهران زيارة سيد الانبياء وعترته الأطهار في الدنيا وشفاعتهم في الأخرة انه سميع مجيب وها نحن نصل أعزاءنا الى ختام الحلقة الخامسة عشرة من برنامج مزارات لموحدين، شکرا لکم على طيب المتابعة ودمتم بکل خير. ******* زيارة مشاهد أولياء الله والفوز بمجاورتهم - 14 2010-08-28 00:00:00 2010-08-28 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6744 http://arabic.irib.ir/programs/item/6744 السلام عليكم أعزاءنا المستمعين طبتم وطابت أوقاتكم بكل خير. إن من البركات المهمة لزيارة المشاهد المشرفة لأولياء الله عزوجل، هو الفوز بمجاورتهم ومرافقتهم في الجنان في الآخرة ومرافقتهم وصحبتهم المعنوية والقلبية في الحياة الدنيا ولهذه المرافقة المعنوية آثار عظيمة في جعل المؤمن يتخلق بأخلاقهم – عليهم السلام – وإتباعهم وأقتفاء آثارهم وبالتالي الفوز بمحبة الله للمؤمن المحب لله كما صرحت بذلك الآيات الكريمة. وقد صرحت كثير من الأحاديث الشريفة بهذا الأثر المهم للزيارة نختار منها إثنين رواهما الشيخ الطوسي في كتاب تهذيب الأحكام؟ الأول: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): " من زار قبري بعد موتي كان كمن هاجر إلى في حياتي، فإن تستطيعوا فابعثوا إلى بالسلام فإنه يبلغني ". والثاني عنه (صلى الله عليه وآله) قال: " من زارني في حياتي وبعد موتي كان في جواري يوم القيامة ". ******* مستعمينا الأفاضل وحري بنا الإشارة هنا إلى لطف من ألطافه تعالى وهو أن شفاعة الرسول صلى الله عليه وآله واستغفاره للمؤمنين أمر لا يقتصر على الحياة الدنيوية التي عاشها رسول الله صلى الله عليه وآله بين ظهرانيهم فحسب، بل إنه حكم عام شامل على ما يستفاد من آيات الذكر الحكيم والاخبار التي صرحت بحياة الأنبياء والأوصياء والأولياء وآخرين في البرزخ، وأنهم يسمعون ويبصرون تماما كما في حياتهم الدنيا، وكذلك على ما روي عن النبي صلى الله عليه وآله أنه قال: " ما من أحد يسلم علي إلا رد الله علي روحي حتى أرد عليه السلام " وروى السمعاني، عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام أن أعرابيا جاء بعد ثلاثة أيام من دفن رسول الله صلى الله عليه وآله فرمى بنفسه على القبر الشريف، وحثا من ترابه على رأسه وقال: يا رسول الله قلت فسمعنا قولك، ووعيت عن الله فوعينا عنك، وكان فيما أنزله عليك" وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ..." وقد ظلمت نفسي وجئتك تستغفر لي إلى ربي. فنودي من القبر أنه قد غفر لك. ******* ايها الأخوة والأخوات ولذلك تعلمنا نصوص الزيارات المأثورة أن نحرص على أن نطلب من أولياء الله عند زيارة قبورهم ومشاهدهم المشرفة أن يستغفروا لنا الله عزوجل، فخاطب رسول الله كما في نص زيارته المروي عن الامام الصادق – عليه السلام – في كتاب كامل الزيارات، فيأمر الزائر أن يخاطب نبيه الأكرم – صلى الله عليه وآله – قائلاً: " اشهد انك قد بلغت رسالات ربك، ونصحت لامتك، وجاهدت في سبيل الله، وعبدت الله حتى اتاك اليقين بالحكمة والموعظة الحسنة، وأديت الذي عليك من الحق، وانك قد رؤفت بالمؤمنين وغلظت على الكافرين، فبلغ الله بك أفضل شرف محل المكرمين، الحمد لله الذي آستنقذنا بك من الشرك والضلالة. اللهم اجعل صلواتك وصلوات ملائكتك المقربين وعبادك الصالحين وأنبيائك المرسلين، وأهل السماوات والأرضين، ومن سبح لك يارب العالمين من الأولين والآخرين على محمد عبدك ورسولك، ونبيك وأمينك، ونجيك وحبيبك، وصفيكك وخاصتك، وصفوتك وخيرتك من خلقك. اللهم واعطه الدرجة والوسيلة من الجنة، وابعثه مقاما محمودا يغبطه به الأولون والآخرون. اللهم انك قلت: " وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللّهَ تَوَّاباً رَّحِيماً "، واني اتيت نبيك مستغفرا تائبا من ذنوبي، واني أتوجه إليك بنبيك نبي الرحمة محمد (صلى الله عليه واله)، يا محمد اني أتوجه بك الى الله ربي وربك ليغفر لي ذنوبي ". ثم قال الإمام الصادق – عليه السلام –: " وان كانت لك حاجة فاجعل قبر النبي (صلى الله عليه وآله) خلف كتفيك واستقبل القبلة وارفع يديك، وسل حاجتك، فإنه أحرى ان تقضى إن شاء الله. " ******* مستمعينا الأكارم، ونشير هنا أيضاً الى أن طلب الإستغفار من النبي الأكرم – صلى الله عليه وآله – في نصوص زيارته المأثورة يمهد له بذكره مقاماته وأخلاقه وصفاته وفي ذلك دعوة غير مباشرة للزائر بأن يقرن الإستغفار بالسعي للتحلي بهذه الأخلاق النبوية المباركة وهذه ثمرة اخرى من الثمار الكثيرة لزيارة مشاهد أولياء الله المقربين صلوات الله عليهم أجمعين. وعند هذه النقطة ننهي أعزاءنا الحلقة الرابعة عشر من برنامج (مزارات الموحدين) إستمعتم لها من إذاعة طهران شكراً لكم ودمتم بكل خير. ******* زيارة المشاهد المشرفة والعروج الى القريب الالهي - 13 2010-08-25 00:00:00 2010-08-25 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6743 http://arabic.irib.ir/programs/item/6743 سلام من الله عليكم إخوة الإيمان من الشبهات التي آثارها ذيول بني أمية تجاه زيارة المشاهد المشرفة للنبي الأكرم وآله – صلوات الله عليهم أجمعين – شبهة أن فيها تعظيم لهذه الأماكن يخالف التوحيد الخالص، وفي هذه الشبهة مخالفة صريحة لروح القرآن الكريم ومحكمات آياته الكريمة إضافة الى صحاح الأحاديث الشريفة لأن التوسل والخضوع التواضع أمام العتبات المقدسة التي يضم ثراها نبيا أو معصوما أو وليا من الصالحين هو في حقيقته توسل وخضوع وتواضع للخالق تبارك وتعالي، فهم – عليهم السلام – بالنسبة الى الله عزوجل وسيلة كالصلاة والصوم وبقية العبادات والطاعات التي يتوسل بها إليه تعالى امتثالا لقوله: " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَابْتَغُواْ إِلَيهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُواْ فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ " (المائدة35) وأن زائرهم حقا لا يأتي إلا بقلب سليم، ولا يسير إلا في قرى قدر الله السير فيها ليالي وأياما آمنين، إلى بيوت آذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه، يسبح له فيها بالغدو والآصال رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله. فلا يدعو الزائر إلا الله، ولا يذكر إلا عباد الرحمان، فأنهم أحياء عند ربهم يرزقون، ويردون إلى مشاهدهم، ليروا ويسمعوا ويستغفروا لزوارهم. فيقول الزائر: " السلام عليك يا نبي الرحمة أتيناك زائرين لنكون عندك ومع الصادقين، ولا يعذبنا الله وأنت فينا، وكان فضل الله عليك عظيما إذ قال: " وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ ..." (الأنفال33) وقال عزوجل: " ... وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللّهَ تَوَّاباً رَّحِيماً " (النساء64) جئناك مستغفرين، وقد سبقنا إخوة يوسف إذ جاءوا أباهم، قالوا: " يَا أَبَانَا اسْتَغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا إِنَّا كُنَّا خَاطِئِينَ " (يوسف97) فقال: " سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَكُمْ رَبِّيَ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ " (يوسف98) فيا وجيها عند الله، اشفع لنا عندالله، بحق من باهلت بهم أعداء الله " . ******* أيها الأخوة والأخوات، إذن زيارة المشهد المحمدي المبارك هي وسيلة شرعها الله عزوجل لأهداف عدة منها الفوز بالتطهر من الذنوب، وهذا الحكم يصدق على زيارة سائر مشاهد العترة النبوية الطاهرة، كما صرحت بذلك الأحاديث الشريفة، ننقل لكم نماذجاً منها من كتاب كامل الزيارات. قال أبوالحسن موسى بن جعفر الكاظم (عليهما السلام) : " أدنى ما يثاب به زائر الحسين (عليه السلام) بشط الفرات إذا عرف حقه وحرمته وولايته ان يغفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر". وعن أبي عبدالله الصادق (عليه السلام) ، قال: " من أتى قبر الحسين عليه السلام) عارفا بحقه غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر". وعن هند الحناط، قال: سمعت أبا عبدالله الصادق (عليه السلام) يقول: " من زار الحسين ( عليه السلام ) عارفا بحقه يأتم به غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر" . وقال الإمام الرضا (عليه السلام) من زار الحسين بن علي(عليهما السلام) عارفا بحقه كان من محدثي الله فوق عرشه،ثم قرأ: ان المتقين في جنات ونهر في مقعد صدق عند مليك مقتدر ولا يخفى عليكم مستمعينا الأفاضل ان هذا المقام السامي الذي يذكره مولانا الرضا – عليه السلام – لا يتسنى إلا للمطهرين الذين تطهروا من الذنوب ببركة زيارة أولياء الله ومعرفة حقوقهم والتمسك بولايتهم – عليهم السلام – ******* أيها الأخوة والأخوات، وقد عقد العلامة الأميني في موسوعته القيمة (الغدير) باباً مفصلاً لنقل فتاوي كبار فقهاء أهل السنة من مختلف العصور بشأن بركات الزيارة، قال – قدس سره – : جعل الشيخ حسن بن عمار الشرنبلالي في " مراقي الفلاح بإمداد الفتاح" فصلا في زيارة النبي صلى الله عليه وآله وقال: زيارة النبي صلى الله عليه وسلم من أفضل القربات وأحسن المستحبات تقرب من درجة ما لزم من الواجبات، فإنه صلى الله عليه وآله وسلم حرض عليها وبالغ في الندب إليها فقال: من وجد سعة فلم يزرني فقد جفاني" وقال صلى الله عليه وآله وسلم: " من زار قبري وجبت له شفاعتي ". وقال صلى الله عليه وآله وسلم: " من زارني بعد مماتي فكأنما زارني في حياتي ". إلى غير ذلك من الأحاديث ، ومما هو مقرر عند المحققين إنه صلى الله عليه وآله وسلم حي يرزق ممتع بجميع الملاذ والعبادات، غير أنه حجب عن أبصار القاصرين عن شرف المقامات، ورأينا أكثر الناس غافلين عن أداء حق زيارته – صلى الله عليه وآله – . ******* نشكر لكم إخواتنا وإخوتنا مستمعي إذاعة طهران طيب المتابعة للحلقة الثالثة عشر من برنامج مزارات الموحدين. تقبل الله طاعاتكم والسلام عليكم . ******* من كلمات اعلام فقهاء أهل السنة في فضل الزيارة - 12 2010-08-24 00:00:00 2010-08-24 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6719 http://arabic.irib.ir/programs/item/6719 السلام عليكم أيها الأخوة والأخوات ورحمة الله. أهلاً بكم في حلقة أخرى من هذا البرنامج، نخصصها لنقل طائفة أخرى من فتاوي كبار علماء المذاهب السنية الكاشفة عن الإجماع الإسلامي على أن زيارة القبر النبوي المبارك وشد الرحال بهدف زيارته هو من أفضل أعمال الخير التي تقرب الى الله عزوجل... ونستفيد هنا مما جمعه العلامة الأميني – رضوان الله عليه – في كتابه القيم (الغدير) من هذا الفتاوي كما فعلنا في حلقات سابقة من هذا البرنامج. ******* نبدأ أولا بما قاله العلامة الفقيه السيد نور الدين السمهودي المتوفى سنة 911،في كتاب وفاء الوفاء ج 2 ص 412 بعد ذكر أحاديث الزيارة قال: وأما الإجماع: فأجمع العلماء على استحباب زيارة القبور للرجال كما حكاه النووي بل قال بعض الظاهرية بوجوبها، وقد اختلفوا في النساء، وقد امتاز القبر النبوي الشريف بالأدلة الخاصة به كما سبق،قال السبكي: ولهذا أقول إنه لا فرق في زيارته صلى الله عليه وآله وسلم بين الرجال والنساء. وقال الجمال الريمي في "التقفية": يستثني أي من محل الخلاف قبر النبي صلى الله عليه وسلم ما اقتضاه قولهم في الحج: يستحب لمن حج أن يزور قبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وقد ذكر ذلك بعض المتأخرين وهو الدمنهوري الكبير، وأضاف إليه قبور الأولياء والصالحين والشهداء. ثم بسط القول في أن السفر للزيارة قربة كالزيارة نفسها. وقال الحافظ أبو العباس القسطلاني المصري المتوفى 923 في " المواهب اللدنية": الفصل الثاني في زيارة قبره الشريف ومسجده المنيف. إعلم أن زيارة قبره الشريف من أعظم القربات وأرجى الطاعات والسبيل إلى أعلى الدرجات، ومن اعتقد غير هذا فقد انخلع من ربقة الاسلام، وخالف الله ورسوله وجماعة العلماء الأعلام، وقد أطلق بعض المالكية وهو أبو عمران الفاسي كما ذكره في " المدخل" عن " تهذيب الطالب" لعبد الحق: أنها واجبة. قال: ولعله أراد وجوب السنن المؤكدة، وقال القاضي عياض: إنها من سنن المسلمين مجمع عليها وفضيلة مرغب فيها. ثم ذكر جملة من الأحاديث الواردة في زيارته صلى الله عليه وآله وسلم فقال: وقد أجمع المسلمون على استحباب زيارة القبور كما حكاه النووي وأوجبها الظاهرية، فزيارته صلى الله عليه وسلم مطلوبة بالعموم والخصوص كما سبق. وتابع الفقيه القسطلاني حديثه قائلاً: ولأن زيارة القبور تعظيم لرسول الله وتعظيمه صلى الله عليه وآله وسلم واجب، ولهذا قال بعض العلماء: لا فرق في زيارته صلى الله عليه وآله وسلم بين الرجال والنساء. قال ابن حبيب من المالكية: ولا تدع في زيارة قبره صلى الله عليه وسلم والصلاة في مسجده فإن فيه من الرغبة ما لا غنى بك وبأحد عنه، وينبغي لمن نوى الزيارة أن ينوي مع ذلك زيارة مسجده الشريف والصلاة فيه، لأنه أحد المساجد الثلاثة التي لا تشد الرحال إلا إليها وهو أفضلها عند مالك فالسفر إليه قربة لعموم الأدلة، ومن نذر الزيارة وجبت عليه [إلى أن قال]: وللشيخ تقي الدين ابن تيمية هنا كلام شنيع عجيب يتضمن منع شد الرحال للزيارة النبوية وإنه ليس من القرب بل يضد ذلك، ورد عليه الشيخ تقي الدين السبكي في " شفاء السقام" فشفى صدور المؤمنين. ******* هذه مستمعينا الأفاضل، نماذج لفتاوي صريحة من أعلام علماء مذاهب أهل السنة بأن زيارة القبر النبوي الشريف وقبور الأولياء والشهداء والصالحين من الأعمال التي تقرب الزائر من الله عزوجل وأن تعظيمها تعظيم لأصحابها لكونهم أولياء لله وفي ذلك تعظيم له عزوجل. كما أن السفر وتحمل المشاق من أجل زيارة المشاهد المشرفة وبذل الأموال في سبيل ذلك هي أيضاً من صالحات الأعمال المقربة من الله جل جلاله. رزقنا الله وإياكم أعزاء المستمعين زيارة مشاهد أولياء وشفاعتهم في الدنيا والآخرة. والى هنا ينتهي لقاؤنا بكم في الحلقة الثانية عشر من برنامج ( مزارات الموحدين) إستمعتم لها من إذاعة طهران، تقبل الله أعمالكم وفي أمان الله. ******* الزيارة أداء لواجب المودة - 11 2010-08-23 00:00:00 2010-08-23 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6718 http://arabic.irib.ir/programs/item/6718 السلام عليكم ايها الاخوة والاخوات ان من تجليات التوحيد الخالص في عبادة زيارة مشاهد أهل بيت النبوة – عليهم السلام – هو أن هذه الزيارة تمثل مصداقا واضحا ً لأداء واجب مودتهم عليهم السلام الذي أمر به القرآن الكريم، وظهر أيضا ً في سيرة رسول الله وسنته – صلى الله عليه وآله – وهذا الامر هو ما نفتتح به لقاء اليوم من برنامجكم هذه ولكن بعد قليل فكونوا معنا: ******* قال الفقيه الامامي الجليل السيد الموحد الأبطحي الاصفهاني في مقدمته لكتاب المزار للشهيد الاول: المزار – الشهيد الأول ص 1-2 " ان زيارة أضرحة المؤمنين والاستيناس بأرواحهم، والسلام عليهم، والتكلم معهم والاستغفار لهم سنة نبوية، وأما الحضور في المشاهد المقدسة وفي بيوت دفن فيها رسول الله وأوصياؤه صلوات الله عليهم التي تتعلق بها أطايب النفوس الملكوتية، وتختلف اليها الملائكة فهو تعظيم لشعائر الله وانه من المودة في القربى التي جعلها الله أجر الرسالة ومن مظاهر الولاية التي أتم الله بها نعمة الهداية، بل هو باب عرفان بذكرى آياته وشعائره وكلماته وتراجمة وحيه، ونظر في أحوال صفوة عباده الذين أورثهم علم كتابه، وجعلهم أئمة يهدون بأمره وبعد أشارته الى ان زيارة قبور الأولياء والصالحين من السنن المألوفة في الرسالات والاديان الالهية، وتجليل القرآن الكريم لأصحاب الكهف، قال آية الله السيد الموحد الاصفهاني: " فاذا كان هذا تجليل أصحاب الكهف وغيرهم لأنهم من آيات الله. فتجليل وتعظيم آل النبي صلوات الله عليهم أجمعين أولى وأوجب لأنهم أعلام آيات الله، وأنهم الذين اختصوا بالعصمة وبانتمائهم وانتسابهم اليه صلى الله عليه وآله، وان لحمهم لحمه، ودمهم دمه، وحربهم حربه، وسلمهم سلمه، وأنه صلى الله عليه وآله يحبهم ويحب من يحبهم، وببغض من يبغضهم، ناهيك عن وجوب مودتهم كما تقدم. " ******* مستمعينا الأفاضل وما يشير الفقيه الموحد الاصفهاني مستنبط من كثير من الأحاديث الشريفة منها ماروي في كتاب كامل الزيارات عن ذريح المحاربي قال: قلت لأبي عبد الله الصادق (عليه السلام) ماآلقى من قومي ومن بني اذا انا أخبرتهم بما في اتيان قبر الحسين (عليه السلام) من الخير انهم يكذبوني ويقولون: انك تكذب على جعفر بن محمد، فقال– عليه السلام-:" ياذريح دع الناس يذهبون حيث شاؤوا، والله ان الله ليباهي بزائر الحسين والوافد يفده الملائكة المقربون وحملة عرشه، حتى أنه ليقول لهم: أما ترون زوار قبر الحسين أتوه شوقا اليه والى فاطمة بنت رسول الله، أما وعزتي وجلالي وعظمتي لأوجبن لهم كرامتي ولأدخلنهم جنتي التي أعددتها لأوليائي ولأنبيائي ورسلي ياملائكتي هؤلاء زوار الحسين حبيب محمد رسولي ومحمد حبيبي، ومن أحبني أحب حبيبي، ومن أحب حبيبي أحب من يحبه، ومن أبغض حبيبي أبغضني، ومن أبغضني كان حقا علي ان أعذبه بأشد عذابي واحرقه بحر ناري، واجعل جهنم مسكنه ومأواه، وأعذبه عذابا لاأعذبه أحدا من العالمين. ******* أيها الاخوة والأخوات، وتصديقا للحديث المتقدم فيما يرتبط بالعذاب الاليم الذي ينزله الله عزوجل بمبغضي أوليائه –عليهم السلام- خاصة الذين يسعون في هدم مشاهدهم ألمقدسة فقد سجل لنا التأريخ كثيراً من العقوبات الالهية لهؤلاء نذكر نموذجاً لها، رواه الشيخ الطوسي في كتاب الأمالي بسنده عن أبي عبد الله الباقطاني قال: ضمني عبيد الله بن يحيى بن خاقان إلى هارون المعري وكان قائداً من قواد السلطان (يعني الخليفة العباسي) أكتب له، وكان بدنه كله أبيض شديد البياض، حتى يديه ورجليه كانا كذلك وكان وجهه أسود شديد السواد، كأنه القير فلما آنس بي سألته عن سواد وجهه فأبى أن يخبرني، ثم انه مرض مرضه الذي مات فيه فقعدت فسألته فوجدته كأنه يحب أن يكتم عليه، فضمنت له الكتمان فحدثني: قال وجهني المتوكل أنا والديزج لنبش قبر الحسين عليه السلام واجراء الماء عليه فلما عزمت على الخروج والمسير الى الناحية رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله في المنام، فقال: لاتخرج مع الديزج ولاتفعل ماأمرتم به في قبر الحسين فلما أصبحنا جائوا يستحثوني في المسير فسرت معهم حتى وافينا كربلاء وفعلنا ماأمرنا به المتوكل فرأيت النبي صلى الله عليه وآله في المنام فقال: ألم آمرك أن لاتخرج معهم؟ ولاتفعل فعلهم؟ فلم تقبل حتى فعلت ما فعلوا؟ ثم لطمني وتفل وجهي فصار وجهي مسودا كما ترى وجسمي على حالته الأولى. ******* انتهى أحباءنا مستمعي اذاعة طهران الوقت المخصص لهذه الحلقة من برنامج مزارات الموحدين شكراً لكم وفي أمان الله. ******* الرد على شبهات ابن تيمية حول زيارة الأولياء الله - 10 2010-08-22 00:00:00 2010-08-22 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6717 http://arabic.irib.ir/programs/item/6717 سلام من الله عليكم أيها الأحباء معكم في لقاء آخر من هذا البرنامج نخصصه لنقل نموذج لردود فقهاء أهل السنة على شبهات ابن تيمية الذي سعى لحرمان المسلمين من بركات زيارة أولياء الله عزوجل بأدعاء أن فيها شركاً وقد نقلنا في لقاء سابقه نموذجاً لفتاوى فقهاء المذهب المالكي بهذا الشأن، وننقل في هذه الحلقة نموذجاً من فقهاء المذهب الشافعي طبقاً لما ورد في تحقيقات العلامة الأميني رحمه الله في كتابه القيم الغدير. كونوا معنا. ******* ألف الشيخ تقي الدين السبكي الشافعي المتوفى 756 كتابا حافلا في زيارة النبي الأعظم أسماه [شفاء السقام في زيارة خيرالأنام] ردا على ابن تيمية. وذكر كثيرا من أحاديث الباب، ثم جعل بابا في نصوص العلماء من المذاهب الأربعة على استحبابها وإن ذلك مجمع عليه بين المسلمين، وقال في ص48 من كتابه: لا حاجة إلى تتبع كلام الأصحاب في ذلك مع العلم بإجماعهم وإجماع سايرالعلماء عليه والحنفية قالوا: إن زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم من أفضل المندوبات والمستحبات، بل يقرب من درجة الواجبات، وقال تقي الدين السيكي في ص59: كيف يتخيل في أحد من السلف منعهم من زيارة سائر الموتى. ثم قال: وإذا استحب زيارة قبر غيره صلى الله عليه وسلم فقبره أولى لما له من الحق ووجوب التعظيم فإن قلت: الفرق [يعني بين زيارة قبرالنبي وغيره] إن غيره يزار للاستغفار له لاحتياجه إلى ذلك كما فعل النبي في زيارته أهل البقيع، والنبي مستغن عن ذلك. قلت: زيارته صلى الله عليه وآله وسلم إنما هي لتعظيمه والتبرك به، ولتنالنا الرحمة بصلاتنا وسلامنا عليه، كما أنا مـأمورون بالصلاة عليه والتسليم وسؤال الوسيلة وغير ذلك مما يعلم أنه حاصل له صلى الله عليه وآله وسلم بغيرسؤالنا، ولكن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أرشدنا إلى ذلك لنكون بدعائنا له متعرضين للرحمة التي رتبها الله على ذلك. ******* ثم ينتقل الفقيه الشافعي تقي الدين السبكي لرد شبهة ابن تيمية بأن في الزيارة شرك في العبودية، فيقول: فإن قلت: الفرق أيضا أن غيره لا يخشى فيه محذور وقبره صلى الله عليه وآله وسلم يخشى الافراط في تعظيمه أن يعبد. قلت: هذا كلام تقشعرمنه الجلود ولولا خشية اغترارالجهال به لما ذكرته، فإن فيه تركا لما دلت عليه الأدلة الشرعية بالأراء الفاسدة الخيالية، وكيف تقدم على تخصيص قوله صلى الله عليه وآله وسلم: زوروا القبور؟ وعلى ترك قوله: من زارقبري وجبت له شفاعتي؟ وعلى مخالفة إجماع السلف والخلف بمثل هذا الخيال الذي لم يشهد به كتاب ولا سنة؟ بخلاف النهي عن اتخاذه مسجدا، وكون الصحابة احترزوا عن ذلك المعنى المذكور لأن ذلك قد ورد النهي فيه وليس لنا أن نشرع أحكاما من قبلنا، أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله؟ فمن منع زيارة قبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم يخشى الافراط في تعظيمه أن يعبد. فقد شرع من الدين والتعظيم والوقوف عند الحد الذي لايجوزمجاوزته بالأدلة الشرعية، وبذلك يحصل الأمر من عبادة غيرالله تعالى، ومن أراد الله ضلاله من أفراد من الجهال فلن يستطيع أحد هدايته، فمن ترك شيئا من التعظيم المشروع لمنصب النبوة زاعما بذلك الأدب مع الربوبية فقد كذب على الله تعالى وضيع ما أمربه حق رسله، كما أن من أفرط وجاوزالحد إلى جانب الربوبية فقد كذب على رسل الله وضيع ما أمروا به في حق ربهم سبحانه وتعالى، والعدل حفظ ما أمرالله به في الجانبين، وليس في الزيارة المشروعة من التعظيم ما يفضي إلى محذور. ******* وعقد الفقيه الشافعي تقي الدين السيكي بابا في كون السفر إلى الزيارة قربة، وبسط القول فيه واستدل عليه من الكتاب بقوله تعالى: " وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللّهَ تَوَّاباً رَّحِيماً .النساء 64 بتقريب صدق المجيئ وعدم فرق بين حياته صلى الله عليه وآله ومماته. ومن السنة بعموم قوله صلى الله عليه وآله وسلم من زار قبري. وصريح صحيحة ابن السكن: من جاءني زائرا لا تعمله حاجة إلا زيارتي. وبما دل من السنة على خروج النبي من المدينة لزيارة القبور، وإذا جاز الخروج إلى القريب جاز إلى البعيد، فقد ثبت في الصحيح خروجه صلى الله عليه وآله إلى البقيع بأمرمن الله تعالى وتعليم عايشة كيفية السلام علي أهل البقيع. وخروجه إلى قبورالشهداء ثم قال: الرابع الإجماع لإطباق السلف والخلف فإن الناس لم يزالوا في كل عام إذا قضوا الحج يتوجهون إلى زيارته صلى الله عليه وآله وسلم ومنهم من يفعل ذلك قبل الحج هكذا شاهدناه وشاهده من قبلنا، وحكاه العلماء عن الأعصار القديمة كما ذكرناه في الباب الثالث. وذلك أمر لا يرتاب فيه وكلهم يقصدون ذلك ويعرجون إليه، وإن لم يكن طريقهم ويقطعون فيه مسافة بعيدة وينفقون فيه الأموال ويبذلون فيه المهج، معتقدين أن ذلك قربة وطاعة، وإطباق هذا الجمع العظيم من مشارق الأرض ومغاربها على ممرالسنين وفيهم العلماء والصلحاء وغيرهم يستحيل أن يكون خطأ، وكلهم يفعلون ذلك على وجه التقرب به إلى الله عزوجل، ومن تأخرعنه من المسلمين فإنما يتأخرفذهب بعجزأو تعويق المقاديرمع تأسفه عليه ووده لو تيسرله، ومن ادعى أن هذا الجمع العظيم مجمعون على خطأ فهو المخطي . ******* كان هذا مستمعينا الأكارم كلام أحد كبارفقهاء الشافعية في تأكيد عمق الإرتباط بين توحيد الله عزوجل وزيارة مشاهد أوليائه- عليهم السلام- وهوالشيخ تقي الدين السيكي رحمة الله عليه وقد عرضناه لكم ضمن الحلقة العاشرة من برنامج مزارات الموحدين إستمعتم لها من إذاعة طهران، دمتم بكل خير والسلام عليكم. ******* زيارة الأولياء تعظيم لله عزوجل - 9 2010-08-21 00:00:00 2010-08-21 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6716 http://arabic.irib.ir/programs/item/6716 السلام عليكم اخوة الايمان تصرح الأحاديث الشريفة بأن زيارة مشاهد أولياء الله تمثل أحد مصاديق تعظيم الله جل جلاله، لأنها من أقدس البقاع التي اختارها الله لعبادته والتقرب اليه، وفيها وفاء بعهد الله واقرار بانه مابلغه أصحابها – عليهم السلام – هو ببركة عبوديتهم لله جل جلاله. لذلك كان في زيارتها واعمارها رضا الله عزوجل والفوز بمغفرته ورحمته، نقرأ لكم في هذا اللقاء طائفة من الأحاديث الشريفة الدالة على ذلك وكلها مروية في المصادر المعتبرة: روي في كتاب كامل الزيارات عن الامام الرضا – عليه السلام – أنه قال:" ان لكل امام عهداً في عنق أوليائه وشيعته، وان من تمام الوفاء بالعهد وحسن الأداء زيارة قبورهم، فمن زارهم رغبة في زيارتهم وتصديقاً لما رغبوا فيه كان أئمتهم شفعائهم يوم القيامة" اذن فالزائر يزور أولياء الله اداء ووفاء بالعهد الالهي الذي جعله الله لهم في اعناق المؤمنين فهي طاعة لله تثمر شفاعتهم – عليهم السلام – للزائر فالمعبود فيها هوالله عزوجل لاحظوا ماروي عن الامام الصادق – عليه السلام- قال: " سمعت أبي يقول لرجل من مواليه وقد سأله عن الزيارة، فقال له: من تزور ومن تريد به، قال: الله تبارك وتعالى فقال: من صلى خلفه اي خلف قبر الامام عليه السلام – صلاة واحدة يريد بها الله لقي الله يوم يلقاه وعليه من النور مايغشي له كل شئ يراه، والله يكرم زواره ويمنع النار ان تنال منهم شيئاً وان الزائر له لايتناهى له دون الحوض، وأمير المؤمنين (عليه السلام) قائم على الحوض يصافحه ويرويه، ثم ينصرف الى منزله من الجنة، ومعه ملك من قبل أمير المؤمنين يأمر الصراط ان يذل له، ويأمر النار ان لايصيبه من لفحها شئ حتى يجوزها، ومعه رسوله الذي بعثه أمير المؤمنين (عليه السلام) . ******* أيها الأخوة والاخوات ان زيارة المشاهد المشرفة لأولياء الله هو في الواقع تعظيم لله عزوجل الذي اختارها جمالاً لعبادته وتقديسه وفي ذلك الفوز برضاه جل جلاله. روي عن امامنا الصادق – عليه السلام- انه قال لصاحبه ابي بكير: " يابن بكير ان الله اختار من بقاع الأرض ستة: البيت الحرام، والحرم، ومقابر الأنبياء، ومقابر الأوصياء، ومقاتل الشهداء والمساجد التي يذكر فيها اسم الله، يابن بكير هل تدري مالمن زار قبر أبي عبد الله الحسين (عليه السلام) اذ جهله الجاهل، مامن صباح الا وعلى قبره هاتف من الملائكة ينادي: ياطالب الخير أقبل الى خالصة الله ترحل بالكرامة وتأمن الندامة. ثم قال – عليه السلام- فيما يحصل عليه الزائر من بركات: " لايبقى في الارض ملك من الحفظة الاعطف عليه عند رقاد العبد حتى يسبح الله عنده، ويسأل الله الرضا عنه. ولايبقى ملك في الهوى يسمع الصوت الا أجاب بالتقديس لله تعالى، فتشتد أصوات الملائكة فيجيبهم أهل السماء الدنيا، فتشتد أصوات الملائكة وأهل السماء الدنيا حتى تبلغ أهل السماء السابعة، فيسمع أصواتهم النبيون فيترحمون ويصلون على الحسين (عليه السلام) ويدعون لمن زاره. ******* وفي حديث اخر عنه – عليه السلام – رواه معاوية بن وهب رحمه الله قال: قال لي ابو عبد الله الصادق – عليه السلام : " يا معاوية لاتدع زيارة الحسين عليه السلام لخوف فان من تركها رأى من الحسرة مايتمنى ان قبره كان عنده، أما تحب أن يرى الله شخصك وسوادك فيمن يدعو له رسول الله (ص) وعلي وفاطمة والائمة عليهم لسلام، أما تحب أن تكون ممن ينقلب بالمغفرة لما مضى ويغفر لك ذنوب سبعين سنة، أما تحب ان تكون ممن يخرج من الدنيا وليس عليه ذنب تتبع به، أما تحب أن تكون غدا ممن يصافحه رسول الله (ص) . وقال أبوالحسن موسى الكاظم (عليه السلام) :" أدنى مايثاب به زائر الحسين (عليه السلام) بشاطي الفرات اذا عرف حقه وحرمته وولايته ان يغفر له ماتقدم من ذنبه وما تأخر. وفي حديث أشمل عن الامامين الباقر والصادق عليهما السلام – قالا:" زيارة قبر رسول الله (صلى الله عليه واله) وزيارة قبور الشهداء وزيارة قبر الحسين (عليه السلام) تعدل حجة مع رسول الله صلى الله عليه وآله. ******* اذن فخلاصة الحديث في هذا اللقاء هي أن في زيارة أولياء الله تعظيماً له عزوجل واستجابة لأمره وابتغاء لرضاه وفوزاً بمغفرته ورحمته جل جلالة رزقنا الله واياكم دوام زيارتهم عليهم السلام.وبهذه ينتهي لقاؤنا بكم اخوتنا مستمعي اذاعة طهران في حلقة اليوم من برنامج مزارات الموحدين دمتم بخير وفي أمان الله . ******* علماء السنة وطلب المغفرة بزيارة الأولياء - 8 2010-08-20 00:00:00 2010-08-20 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6715 http://arabic.irib.ir/programs/item/6715 السلام عليكم أعزاءنا وأهلا بكم في حلقة اليوم من هذا البرنامج وفيها ننقل لكم نموذجاً لفتاوي كبار فقهاء اهل السنة التي تصرح بأن الآية الرابعة والستين من سورة النساء تتضمن حكماً إلهياً عاماً بزيارة الرسول الأعظم في حياتة وبعد رحيله – صلى الله عليه وآله -، كونوا معنا مشكورين. ******* قال الفقيه المجتهد ابن الحاج محمد بن محمد العبدري القيرواني المالكي المتوفى سنة 737 للهجرة في كتابه المدخل في فضل زيارة القبور: وأما عظيم جناب الأنبياء والرسل صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين فيأتي إليهم الزائر، ويتعين عليه قصدهم من الأماكن البعيدة، فإذا جاء اليهم فليتصف بالذل والانكسار والمسكنة والفقر والفاقة والحاجة والاضطرار والخضوع، ويحضر قلبه وخاطره إليهم وإلى مشاهدتهم بعين قلبه لا بعين بصره لأنهم لا يبلون ولا يتغيرون، ثم يثني على الله تعالى بما هو أهله، ثم يتوسل إلى الله تعالى بهم في قضاء مآربه ومغفرة ذنوبه، ويستغيث بهم، ويطلب حوائجه منهم، ويجزم بالإجابة ببركتهم ويقوي حسن ظنه في ذلك، فإنهم باب الله المفتوح. وجرت سنته سبحانه وتعالى بقضاء الحوائج على أيديهم وبسببهم، ومن عجز عن الوصول فليرسل بالسلام عليهم، ويذكر ما يحتاج إله من حوائجه ومغفرة ذنوبه وستر عيوبه إلى غير ذلك، فإنهم السادة الكرام، والكرام لا يردون من سألهم ولا من توسل بهم ولا من قصدهم ولا من لجأ إليهم. هذا الكلام في زيارة الأنبياء والمرسلين عليهم الصلاة والسلام عموما. ******* مستمعينا الأفاضل، إذن فترك زيارة قبور اولياء الله والتوسل والإستشفاع بهم إليه عزوجل، تعبير عن نقص الإيمان بكونهم أحياء عند ربهم وفي ذلك تنقيص لهم عن المراتب التي رتبهم الله فيها نعوذ بالله من ذلك؛ وهذا يشمل جميع أولياء الله الصادقين سلام الله عليهم أجمعين. أما الآن فنعود الى كلام الفقيه المالكي العبدري القيرواني فيما يرتبط بخصوص زيارة النبي الأكرم صلى الله عليه واله: - وأما في زيارة سيد الأولين والآخرين صلوات الله عليه وسلامه فكل ما ذكر يزيد عليه أضعافه أعني في الانكسار والذل والمسكنة، لأنه الشافع المشفع الذي لا ترد شفاعته، ولايخيب من قصده، ولا من نزل بساحته، ولا من استعان أو استغاث به، إذ أنه عليه الصلاة والسلام قطب دائرة الكمال إلى أن قال: فمن توسل به، أو استغاث به، أو طلب حوائجه منه، فلا يرد ولا يخيب لما شهدت به المعاينة والآثار، ويحتاج إلى الأدب الكلي في زيارته عليه الصلاة والسلام، وقد قال علماؤنا رحمة الله عليهم: إن الزائر يشعر نفسه بأنه واقف بين يديه عليه الصلاة والسلام كما هو في حياته، إذ لا فرق بين موته وحياته – أعني في مشاهدته لأمته ومعرفته بأحوالهم ونياتهم وعزائمهم وخواطرهم، ذلك عنده جلي لا خفاء فيه. ثم قال هذا الفقيه المالكي: فالتوسل به عليه الصلاة والسلام هو محل حط أحمال الأوزار، وأثقال الذنوب والخطايا، لأن بركة شفاعته عليه الصلاة والسلام وعظمها عند ربه لا يتعاظمها ذنب إذ أنها أعظم من الجميع، فليستبشر من زاره، وليلجأ إلى الله تعالى بشفاعة نبيه عليه الصلاة والسلام من لم يزره. "اللهم لا تحرمنا من شفاعته بحرمته عندك آمين رب العالمين" ومن اعتقد خلاف هذا فهو المحروم، ألم يسمع قول الله عزوجل:"...وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ..." النساء 64 فمن جاءه ووقف ببابه وتوسل به وجد الله توابا رحيما، لأن الله منزه عن خلف الميعاد وقد وعد سبحانه وتعالى بالتوبة لمن جاءه ووقف ببابه وسأله واستغفر ربه، فهذا لا يشك فيه ولا يرتاب إلا جاحد للدين معاند لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم، نعوذ بالله من الحرمان. ******* والى هنا ينتهي أيها الأخوة والأخوات لقاؤنا بكم ضمن هذه الحلقة من برنامج مزارات الموحدين قدمنا لكم من إذاعة طهران.نسألكم الدعاء والسلام عليكم. ******* الزيارة وسيلة قرانية للشفاعة المقبولة - 7 2010-08-19 00:00:00 2010-08-19 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6714 http://arabic.irib.ir/programs/item/6714 السلام عليکم أيها الاخوة والأخوات وأهلاً بكم. حديثنا في هذه الحلقة سيكون بعون الله عزوجل عن علاقة زيارة المشاهد المشرفة بالتوحيد الخالص من زاوية كون الزيارة وسيلة للاستشفاع بمن ارتضاهم الله للشفاعة طلباً للمغفرة الالهية. وتصرح الاحاديث الشريف بأن الله عزوجل جعل آولياؤه المقربين وعلى رأسهم النبي الاكرم صلى الله عليه واله وسلم وسائل يستشفع بهم عبايه اليه وبذلك يغفر الله لهم كما تصرح بذلك الاية الرابعة والستون من سورة النساء. ففي كتاب شرح الاخبار روى القاضي النعمان المغربي عن الباقر محمد بن علي عليهما السلام أنه قال: أذنب رجل ذنبا في حياة رسول الله صلى الله عليه واله فطلب فتغيب حتى وجد الحسن والحسين عليهما السلام في طريق خال فاخذهما، فاحتملهما على عاتقه وأتى بهما الى النبي صلى الله عليه واله فقال: يارسول الله اني مستجير بالله وبهما فضحك رسول الله صلى الله عليه واله حتى رد يده الى فمه ثم قال للرجل: اذهب فانت طليق وقال للحسن والحسين عليهما السلام: قد شفعتكما فيه اي فتيان. فانزل الله عزوجل " ...وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللّهَ تَوَّاباً رَّحِيماً ". النساء 64 ******* ويتضح من هذه الروايه الشريفة أن الاستشفاع بالرسول الأكرم – صلى الله عليه واله – لطلب المغفرة الالهية يشمل أهل بيته عليهم السلام – فهم الملاذ الذي جعله الله كهفا للناس للحصول على الشفاعه المقبوله عنده جل جلاله. كما تصرح الأحاديث الشريفه بأن هذا الامر يصيق في حياتهم – عليهم السلام – وبعد وفاتهم فهم الأحياء عند ربهم يشفعون لمن زارهم في حياتهم أو بعد رحيلهم من عالم الدنيا. قال الفقيه الجليل الشهير الاول محمد بن مكي العاملي في كتاب المزار: روي السمعاني عن أميرالمومنين علي بن أبي طالب عليه السلام أن أعرابيا جاء بعد ثلاثة أيام من دفن رسول الله صلى الله عليه وأله فرمى بنفسه على القبر الشريف وحثا من ترابه على رأسه، وقال: يارسول الله قلت فسمعنا قولك ووعيت عن الله فوعينا عنك وكان فيما آنزله عليك وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ … وقد ظلمت نفسي وجئتك تستغفر لي الى ربي فنوديي من القبر أنه قد غفر لك. وهذه الرواية الشريفة مروية في کتب مختلف المذاهب الاسلامية وتؤيد مضمونها کثير من الآيات الکريمة والاحاديث الشريفة، ولذلک فقد شکل طلب الاستغفار خاصة من النبي الاعظم عنصراً ثابتاً في نصوص زيارته المروية عن ائمة عترته –عليهم السلام – فقد جاء في النص الذي رواه السيد ابن طاووس في کتاب اقبال الأعمال أن يقول الزائر في دعاء زيارة رسول الله –صلى الله عليه وآله: اللهم انک قلت لنبيک محمد صلى الله عليه وآله ولو أنهم اذ ظلموا أنفسهم جاؤوک فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما ولم أحضر زمان رسولک عليه وآله السلام. اللهم وقد زرته راغباً، تائباً من سيئ عملي، ومستغفراً لک من ذنوبي، ومقراً لک بها، وأنت اعلم بها مني، ومتوجهاً اليک بنبيک نبي الرحمة صلواتک عليه وآله، فاجعلني اللهم بمحمد وأهل بيته عندک وجيهاً في الدنيا والاخرة ومن المقربين. يامحمد يارسول الله بأبي أنت وأمي يانبي الله، ياسيد خلق الله، اني أتوجه بك الى الله ربک وربي ليغفر لي ذنوبي، ويتقبل مني عملي، ويقضي لي حوائجي، فکن لي شفياً عند ربك وربي، فنعم المسؤول ربي نعم الشفيع أنت. يامحمد، عليك وعلى أهل بيتك السلام. اللهم وأوجب لي منك المغفرة والرحمة والرزق الواسع الطيب النافع، کما أوجبت لمن اتى نبيك محمدا صلواتك عليه وآله وهو حي، فأقر له بذنوبه، واستغفر له رسولك عليه السلام فغفرت له، برحمتك يا أرحم الراحمين. ******* وقد صرح بالحقيقة المتقدمة کثير من علماء أهل السنة منهم مثلاً زين الدين أبوبکر بن الحسين بن عمر القريشي العثماني المصري المراغي المتوفى 816 في کتابه (تحقيق النصرة في تاريخ دار الهجرة) حيث قال وينبغي لکل مسلم اعتقاد کون زيارته صلى الله عليه وسلم قربة عظيمة للاحاديث الواردة في ذلک، ولقوله تعالى: وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ . الآية لأن تعظيمه لاينقطع بموته ولا يقال: ان استغفار الرسول لهم انما هو في حياته وليست الزيارة کذلک. لما أجاب به بعض الائمة المحققين أن الآية دلت على تعليق وجدان الله تعالى تواباً رحيماً بثلاثة أمور: المجيئ و استغفارهم و استغفار الرسول لهم. وقد حصل استغفار الرسول لجميع المؤمنين لأنه قد استغفر للجميع قال الله تعالى: ...وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ... . محمّد 19 فاذا وجد مجيئهم واستغفارهم کملت الأمور الثلاثة الموجبة لتوبة الله تعالى ورحمته. ******* انتهى أعزاءنا مستمعي اذاعة طهران لقاؤنا بکم ضمن هذه الحلقة من برنامجکم مزارات الموحدين شکراً لکم وفي أمان الله. ******* الزيارة وتقوية الحب في الله - 6 2010-08-18 00:00:00 2010-08-18 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6713 http://arabic.irib.ir/programs/item/6713 السلام عليكم مستمعينا الأفاضل ورحمة الله حديثنا في هذه الحلقة عن آثار زيارة المشاهد المشرفة في تقوية المودة الصادقة لأولياء الله عزوجل في القلوب، وتقوية صفة الحب في الله التي تُعد من أهم صفات المؤمنين التي تقربهم الى الله جل جلاله. كونوا معنا مشكورين. ******* نبدأ اللقاء بنقل نماذج للأحاديث الشريفة المشيرة الى الحقيقة المتقدمة وهي كثيرة للغاية مروية في المصادر الحديثية المعتبرة عند مختلف المذاهب الإسلامية، منها: ما روي عن أبي جعفرالباقر(عليه السلام) قال: أيما مؤمن زار مؤمنا، كان زائرا الله عزوجل. وقال أمير المؤمنين (عليه السلام) : من زار أخاه المسلم في الله، ناداه الله: أيها الزائر طبت وطابت لك الجنة. وروي عن الصحابي أبي رزين قال: قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله) : يا أبا رزين إذا خلوت فأكثر ذكر الله، وزر في الله، فمن زار في الله شيعه سبعون ألف ملك يقولون: اللهم وصلنا فيك فصله. وعن أبي عبدالله الصادق ( عليه السلام) قال: ثلاثة من خالصة الله عزوجل يوم القيامة، رجل زار أخاه في الله عزوجل، فهو من زوار الله عزوجل، وعلى الله أن يكرم زواره. ******* مستمعينا الأفاضل، نستفيدُ من هذه الأحاديث الشريفة أن زيارة المؤمن من أجل إيمانه - أي لكونه مؤمنــآ بالله عزوجل - تكون زيارة لله عزوجل يستوجب بها العبد إكرام الله عزوجل له، فكيف الحال إذا كان المؤمن ولياً لله عزوجل يحظى بأسمى درجات القرب منه جل جلاله؟ بطبيعة الحال ستكون الزيارة في هذه الحالة أعظم بركة وأشد تأثيراً في التقرب الى الله عزوجل والفوزبأكرامه لعبده الزائر. وعندما نضيف لذلك الأثرالوجداني للزيارة في تقوية المودة كما نبه لذلك رسول الله- صلى الله عليه وآله- فيما رواه الفريقان عنه أنه قال الزيارة تثبت المودة. نقول عندما نضيف هذا الأثرالوجداني يتضح لنا أن زيارة أولياء الله سبب لتقوية الحب في الله عزوجل وهذا أقوى وسائل التقرب منه جل جلاله، روي في كتاب كامل الزيارات حديثاً جامعاً في بيان هذه الحقيقة مسنداً عن عبدالرحمان بن مسلم، قال: دخلت على الكاظم ( عليه السلام) فقلت له: أيما أفضل زيارة الحسين بن علي أو أميرالمؤمنين (عليه السلام) أولفلان وفلان- وسميت الأئمة (عليهم السلام) واحدا واحدا- فقال لي: يا عبد الرحمان من زار أولنا فقد زار آخرنا، ومن زار آخرنا فقد زار أولنا، ومن تولى أولنا فقد تولى آخرنا، ومن تولى آخرنا فقد تولى أولنا، ومن قضى حاجة لاحد من أولياءنا فكأنما قضاها لاجمعنا. يا عبدالرحمان أحببنا واحبب من يحبنا، وأحب فينا واحبب لنا، وتولنا وتول من يتولانا، وابغض من يبغضنا، الا وان الراد علينا كالراد على رسول الله جدنا، ومن رد على رسول الله (صلى الله عليه وآله) فقد رد على الله. الا يا عبد الرحمان ومن أبغضنا فقد أبغض محمدا، ومن أبغض محمدا فقد أبغض الله، ومن أبغض الله عزوجل كان حقا على الله ان يصليه النار، وماله من نصير. ******* مستمعينا الأكارم، أما الفقرة الختامية في هذا اللقاء فهي تشتمل على شهادة من أحد أعلام أهل السنة في بركات زيارة مشاهد أهل بيت النبوة – عليهم السلام-، إنه القاضي يوسف النبهاني، فقد قال في كتابه كرامات الأولياء والصالحين (ج1 ص389): قال النبهاني: الحسن العسكري أحد أئمة ساداتنا آل البيت العظام وساداتهم الكرام، رضي الله عنهم أجمعين، ذكره الشبراوي في (الإتحاف بحب الأشراف) ولكنه اختصرترجمته، ولم يذكرله كرامات، وقد رأيت له كرامة بنفسي، وهوأني في سنة 1296 سافرت إلى بغداد من بلدة كوي سنجق إحدى قواعد بلاد الأتراك وكنت قاضيا فيها، ففارقتها قبل أن أكمل المدة المعينة، لشدة ما وقع فيها من الغلاء والقحط، اللذين عما بلاد العراق في تلك السنة، فسافرنا على الكلك قبالة مدينة سامراء وكانت مقرالخلفاء العباسيين، فأحببنا أن نزور الامام الحسن العسكري، وخرجنا لزيارته، فحينما دخلت على قبره الشريف حصلت لي روحانية لم يحصل لي مثلها قط. وهذه كرامة له. ثم قرأت ما تيسر من القرآن، ودعوت بما تيسر من الدعوات وخرجت. ******* والى هنا ينتهي لقاؤنا بكم ضمن هذه الحلقة من برنامج مزارات الموحدين قدمناها لكم من اذاعة طهران شكراً لكم والسلام عليكم. ******* المشاهد المشرفة محال الدعاء الالهي - 5 2010-08-17 00:00:00 2010-08-17 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6685 http://arabic.irib.ir/programs/item/6685 بسم الله والحمد تبارك وتعالى إله العالمين والصلاة والسلام على أئمة الموحدين ومهوى أفئدة المؤمنين الصادق الأمين محمد وآله الطاهرين السلام عليكم إخوتنا المستمعين إن من سنة الله عزوجل أن جعل لعباده أماكن مشرفة يكون التوجه إليها توجه إليه جل جلاله بمعالم مشهودة تقربهم إليه لأن هو الغيب المطلق الذي لا تدركه الأبصاروهويدرك الأبصار ومن هذه الأماكن المشرفة الكعبة البيت الحرام والصوامع والبيع والمساجد وكلها بيوت مقدسّة لله عزوجل يتوجه إليها الناس لكي يتعبدوا لله فيها ويلجئون إليها لكي يدعوه. ومن هذه الأماكن المقدسّة المشرفة لأوليائه عزوجل وأشرفها أحب خلقه إليه محمد وآله الطاهرين الذين أوجب على الخلق مودتهم وجعلهم وسائل للتوسل إليه والتعبد له جل جلاله.ومن مميزات هذه المشاهد المشرفة هي أن زيارتها تذكرالعباد بالأسوة الحسنة من الموحدين الذين بذلوا كل وجودهم في سبيل الله، وبذلك تبعث في قلوب زائريها روح التأسي بهم - عليهم السلام- في سلوكهم التوحيدي وصدق عبوديتهم لله عزوجل، وهذه من أعظم الآثارالتوحيدية لزيارة أولياء الله عزوجل. ******* مستمعينا الأفاضل، وقد بينت الحقيقة المتقدمة عدة من الأحاديث الشريفة منها ما رواه الشيخ الطوسي في كتاب تهذيب الأحكام بسنده عن أبي عامر الساجي واعظ أهل الحجاز قال: اتيت أبا عبدالله جعفر بن محمد (عليهما السلام) يعني الإمام الصادق فقلت له : يابن رسول الله ما لمن زارقبره – يعني أميرالمؤمنين – وعمّرتربته قال : يا أبا عامرحدثني أبي عن أبيه عن جده الحسين بن علي عن علي ( عليه السلام) ان النبي ( صلى الله عليه وآله) قال له: والله لتقتلن بأرض العراق وتدفن بها، قلت: يا رسول الله ما لمن زارقبورنا وعمرها وتعاهدها؟ فقال لي : يا أبا الحسن ان الله جعل قبرك وقبر ولدك بقاعا من بقاع الجنة وعرصة من عرصاتها، وان الله جعل قلوب نجباء من خلقه وصفوته من عباده تحن إليكم وتحتمل المذلة والأذى فيكم، فيعمرون قبوركم ويكثرون زيارتها تقربا منهم إلى الله ومودة منهم لرسوله، أولئك يا علي المخصوصون بشفاعتي والواردون حوضي، وهم زواري غدا في الجنة، يا علي من عمر قبوركم وتعاهدها فكأنما أعان سليمان بن داود على بناء بيت المقدس، ومن زار قبوركم عدل ذلك ثواب سبعين حجة بعد حجة الاسلام، وخرج من ذنوبه حتى يرجع من زيارتكم كيوم ولدته أمه، فأبشر وبشرأولياءك ومحبيك من النعيم وقرة العين بما لا عين رأت ولا اذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، ولكن حثالة من الناس يعيرون زوار قبوركم بزيارتكم كما تعير الزانية بزناها، أولئك شرار أمتي لا نالتهم شفاعتي ولا يردون حوضي. ******* أيها الأخوة والأخوات، يتضح من الحديث النبوي المتقدم أن زيارة مشاهد أهل بيت النبوة- عليهم السلام- وإعمارها وتحمل الأذى في سبيل الله هي من صفات الموحدين الذين أخلصوا لله في محبته ومحبة أوليائهِ عزوجل وتقربوا إليه بذلك، وعلى العكس فإن الذين يحاربون زيارة هذه المشاهد المشرفة ويسعون في تخريبها هم من ابرز مصاديق الصادين عن سبيل الله الذين يحرمون أنفسهم من الشفاعة المحمدية ويسقطون أنفسهم في مهاوي الضلالة. ومن هنا كان من سنة أهل البيت - عليهم السلام- الإهتمام بطلب الدعاء من زائري المشاهد المشرفة لأن الله يحب أن يدعى فيها، لاحظوا الرواية التالية عن الإمام الهادي- عليه السلام- فيما يرتبط بالمشهد الحسيني، فقد روي في كتاب كامل الزيارات- عن أبي هاشم الجعفري، قال: بعث إلى أبوالحسن يعني الإمام الهادي (عليه السلام) في مرضه والى محمد بن حمزة، فسبقني إليه محمد بن حمزة فأخبرني انه ما زال يقول: ابعثوا إلى الحائر[يعني مشهد الحسين عليه السلام] فقلت لمحمد: الا قلت له: انا اذهب إلى الحائر، ثم دخلت عليه فقلت له: جعلت فداك انا اذهب إلى الحائر، فقال: انظروا في ذلك (يعني الذهاب الى الحائرالحسيني والدعاء له- عليه السلام- للشفاء من مرضه) قال ابوهاشم الجعفري: فذكرت ذلك لعلي بن بلال، فقال: ما كان يصنع بالحائروهوالحائر[يعني ما حاجة الإمام الهادي وهوإمام أن يدعى لشفائهِ في حرم الحسين عليه السلام]، قال: ابوهاشم فقدمت العسكرفدخلت عليه سلام الله عليه، فقال لي: اجلس حين أردت القيام، فلما رأيته انس بي ذكرت قول علي بن بلال فقال لي: الا قلت له: ان رسول الله (صلى الله عليه وآله) كان يطوف بالبيت ويقبل الحجر، وحرمة النبي (صلى الله عليه وآله) والمؤمن أعظم من حرمة البيت، وأمره الله ان يقف بعرفة، إنما هي مواطن يحب الله ان يذكرفيها، فأنا أحب ان يدعى لي حيث يحب الله ان يدعى فيها، والحائر الحسيني من تلك المواضع. ******* مستمعينا الأفاضل ونختم هذا اللقاء برواية في هذا المجال من طرق أهل السنة فقد أخرج الخطيب البغدادي في تاريخه بإسناده عن أحمد بن جعفرابن حمدان القطيعي قال: سمعت الحسن بن ابراهيم أبا علي الخلال [شيخ الحنابلة في عصره] يقول: ما همني أمرفقصدت قبر موسى بن جعفر فتوسلت به إلا سهل الله تعالى لي ما أحب. ******* اعزاءنا مستمعي إذاعة طهران خلاصة الحديث في هذه الحلقة من برنامج مزارات الموحدين هي أن المشاهد المشرفة لأهل البيت- عليهم السلام- هي الأماكن التي يحب الله أن يدعى فيها وتطلب منه الحوائج ويتعبد إليه فيها ولذلك جعل أفئدة المؤمنين تهوي لزيارتها وإعمارها. رزقنا الله وإياكم ذلك والسلام عليكم. ******* مشاهد أهل البيت هي البيوت التي أذن الله أن ترفع - 4 2010-08-17 00:00:00 2010-08-17 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6684 http://arabic.irib.ir/programs/item/6684 بسم الله والحمد لله وأزكى صلواته وسلامه على أوليائه المخلصين الداعين الى توحيده وأركان هداه محمد وآله محمد وآله الطاهرين. السلام عليكم إخوتنا المستمعين، تقبل الله أعمالكم، على بركة الله نلتقيكم في حلقة أخرى من هذا البرنامج، ومحورحديثنا فيها عن توحيد الله في زيارة البيوت التي أذن الله أن ترفع ويذكرفيها إسمه، كونوا معنا مشكورين. ******* مستمعينا الأفاضل، هدانا الله تبارك وتعالى، في كتابه المجيد الى أن الإستنارة بنوره العظيم تكون – بأكمل صورها- تتحقق في بيوتٍ خاصة أذِن الله أن ترفع لكي يذكرفيها اسمُه ويزورها عباده المؤمنون لكي يتعبدوا له فيها ويذكرونه ويتقربوا اليه عزوجل بأقامَ الصلاة وإيتاء الزكاة. وهذه البيوت المقدسة هي فروع شجرة التوحيد وشجرة طوبي اللاشرقية واللاغربية أي التي يكون فيها الصراط المستقيم البعيد عن جميع اشكال الإفراط اوالتفريط والشرك او الإلحاد. هذه الحقيقة صرحت بها بكل وضوح الآيات الكريمة الخامسة والثلاثون وما بعدها من سورة النور المباركة، وقد نصت الأحاديث الشريفة المروية من طرق الفريقين بأن بيوت آل محمد – صلى الله عليه وآله – هي أشرف هذه البيوت التي أذن الله أن ترفع لكي تكون مناراً للتوحيد. وعليه فإن زيارتها تكون في الواقع من أهم الممارسات العبادية التي يتجلى فيها التوحيد الخالص في دوافعها وكذلك في ثمارها. ******* أيها الأخوة والأخوات، والحقيقة المتقدمة تؤكدها في قلوب الزائرين، نصوص زيارات أهل بيت النبوة –عليهم السلام – فمثلاً نقرأ في نص زيارة أئمة البقيع –عليهم السلام – المروي في كتاب كامل الزيارات عن المعصوم – عليه السلام: قال: إذا اتيت قبور الأئمة بالبقيع – عليه السلام – فقف عندهم واجعل القبلة خلفك والقبر بين يديك، ثم تقول: " السلام عليكم أئمة الهدى، السلام عليكم أهل البر والتقوى، السلام عليكم أيها الحجج على أهل الدنيا، السلام عليكم أيها القوامون في البرية بالقسط. السلام عليكم أهل الصفوة، السلام عليكم يا آل رسول الله صلى الله عليه وآله، السلام عليكم أهل النجوى. اشهد انكم قد بلغتم ونصحتم وصبرتم في ذات الله، وكبتم واسئ اليكم فغفرتم، واشهد انكم الأئمة الراشدون المهديون وان طاعتكم مفروضة، وان قولكم الصدق، وانكم دعوتم فلم تجابوا، وأمرتم فلم تطاعوا، وانكم دعائم الدين، وأركان الأرض. لم تزالوا بعين الله ينسخكم في أصلاب كل مطهر، وينقلكم من أرحام المطهرات، لم تدنسكم الجاهلية الجهلاء، ولم تشرك فيكم فتن الأهواء، طبتم وطاب منبتكم. من بكم علينا ديان الدين، فجعلكم في بيوت اذن الله ان ترفع ويذكر فيها اسمه، وجعل صلواتنا عليكم، رحمة لنا وكفارة لذنوبنا، إذ اختاركم الله لنا، وطيب خلقنا بما من به علينا من ولايتكم، وكنا عنده مسمين بعلمكم معترفين بتصديقنا أياكم. ******* وروي من طرق أهل السنة هذا المعنى في أحاديث كثيرة منها ماذكره الثعلبي في تفسير قوله تعالى: " فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ " قال: عن أنس بن مالك وعن بريدة قالا: قرأ رسول الله صلى الله عليه وآله، هذه الأية: " فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ " إلى قوله:"والابصار" فقام رجل إليه وقال: أي بيوت هي يارسول الله؟ فقال:بيوت الأنبياء عليهم السلام. قال: فقام إليه أبوبكر. فقال: رسول الله هذا البيت منها يعني بيت علي وفاطمة عليهما السلام. قال: نعم، من أفاضلها ومن طرق مدرسة أهل البيت –عليهم السلام – روي عن عيسى بن داود قال: حدثنا الامام موسى بن جعفر عن أبيه عليه السلام في قول الله عزوجل: " فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ " قال:" بيوت آل محمد صلى الله عليه وآله بيت علي وفاطمة والحسن والحسين وحمزة وجعفر عليهم السلام. قلت:بالغدو والآصال قال: الصلاة في أوقاتها. قال: ثم وصفهم الله عزوجل وقال: " رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ ". قال: هم رجال لم يخلط الله معهم غيرهم، ثم قال: " لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ " قال: ما اختصهم به من المودة والطاعة المفروضة وصير مأواهم الجنة " وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ " ******* مستمعينا الأكارم، وجاء في نص الزيارة المعروفة بالجامعة التي يزار بها أئمة العترة المحمدية عليهم السلام والمروية عن الامام الهادي سلام الله عليه أن يقول الزائر مخاطباً أئمة الهدى: "خلقكم الله أنوارا فجعلكم بعرشه محدقين حتى من علينا بكم فجعلكم في بيوت اذن الله ان ترفع ويذكر فيها اسمه فجعل صلاتنا عليكم وما خصنا به من ولايتكم طيباً لخلقنا وطهارة لأنفسنا وبركة لنا وكفارة لذنوبنا وكنا عنده مسلمين بفضلكم ومعروفين بتصديقنا إياكم فبلغ الله بكم أشرف محل المكرمين وأعلى منازل المقربين. ******* وأخيراً لنتدبر معاً أيها الأعزاء فيما روي في كتاب تفسير نور الثقلين – الشيخ الحويزي قال، قال: أبو حمزة الثمالي لما كانت السنة التي حج فيها أبو جعفر محمد بن علي الباقر عليه السلام ولقيه هشام بن عبد الملك أقبل الناس يتسائلون عليه فقال عكرمة: من هذا؟ عليه سيماء زهرة العلم لأخزينه، فلما مثل بين يديه ارتعدت فرائصه وأسقط في أيدي أبي جعفر الباقر عليه السلام، وقال: يابن رسول الله لقد جلست مجالس كثيرة بين يدي ابن عباس وغيره، فما أدركني ما أدركني آنفا، فقال له أبو جعفر عليه السلام: ويلك ياعبيد أهل الشام انك بين يدي بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيه اسمه. إذن النتيجة المحورية التي نلخص اليها مما تقدم أيها الأعزاء هي أن مشاهد أهل البيت – عليهم السلام – هي بيوت الهية أختارها الله وأذن أن ترفع وتعظم لكي تكون زيارتها وسيلة للاستنارة بالنور الالهي والفوز بالتوحيد الخالص والعبادة الحقة لله جل جلاله. وبهذه النتيجة نختم رابعة حلقات برنامج مزارات الموحدين إستمتعتم لها من إذاعة طهران تقبل الله أعمالكم والسلام عليكم. ******* زيارة أولياء الله تعظيم لشعائره - 3 2010-08-16 00:00:00 2010-08-16 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6683 http://arabic.irib.ir/programs/item/6683 بسم الله وله خالص الحمد والثناء أن جعلنا من أهل لا اله الا الله كلمته الطيبة التي جعل شروط الدخول في حصنها التمسك بولاية صفوته الطاهرة محمد وآله الطاهرين صلوات الله عليهم أجمعين. السلام عليكم أعزاءنا المستمعين وأهلاً بكم في ثالثة حلقات هذا البرنامج، نخصصها لبحث إستدلالي أورده الفقيه الورع آية الله السيد محمد تقي الإصفهاني في كتابه القيم مكيال المكارم في فوائد الدعاء للقائم – عليه السلام –، وبين فيه حقيقة أن زيارة أولياء الله هي من عبادة توحيدية خالصة تعبر عن مراتب سامية من تقوى الله وتعظيم شعائره جل جلاله. ******* قال رضوان الله عليه في الجزء الثاني من كتابه المذكور: - ((إن المراد بشعائر الله تعالى بحسب ما استفدناه من التدبر في الايات والروايات وملاحظة معنى الشعار والإشعار، وتتبع موارد الاستعمال، هو كل شئ له انتساب خاص، وإضافة خاصة إلى الله عزوجل، سواء كان بلا واسطة أم بواسطة، بحيث يعد تعظيمه تعظيما لله، وتوهينه وتحقيره توهينا وتحقيرا لله عزوجل والعياذ بالله، بحسب الشرع والعرف كأسمائه وكتبه وأنبيائه وملائكته ومساجده وأوليائه وأهل الإيمان به، والأزمنة المخصوصة التي أوجب احترامها والبيوت التي أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه، ومواقف أوليائه، ومشاهدهم، ومعابدهم، وأحكام الله تعالى من الفرائض، وغيرها، وحدوده، والحج ومناسكه وأعماله. ******* ثم يتناول الفقيه الإصفهاني رد الشبهات على حصر شعائر الله بالقرابين التي تقدم في الحج كما في قوله عزوجل "وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُم مِّن شَعَائِرِ اللَّهِ" وفي هذه الآية دلالة على عدم انحصار الشعائر في البدن "كما توهمه بعض" لأنها تصرح بأن هذه القرابين هي (من) شعائر الله ومصاديقها وليست كل مصاديقها الكثيرة ثم قال – رضوان الله عليه –: ((ولا يخفى أن مواقف الأئمة ومشاهدهم ومعابدهم وملابسهم وذراريهم من تلك المصاديق، فإنها منتسبة إلى الله تعالى بالواسطة، أو بوسائط عديدة ألا ترى أن الله تعالى قد جعل البدن من شعائر الله، مع أنها تساق إلى البيت الحرام، الذي نسبه الله تعالى إليه فأي فرق بينها وبين مشاهد الأئمة (عليهم السلام) ومواقفهم، وذراريهم وما ينتسب إليهم فإنهم حجج الله وبيناته وهم أعز وأشرف من البيت الحرام. بل ورد في بعض الروايات أن المؤمن أعز من الكعبة المشرفة. )) ووجهه أن الإيمان بالله تعالى أعز الأمور وأشرفها ولهذا قال الله تعالى "وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ" في مقام بيان فضل تعظيم الشعائر تنبيها على أن تقوى القلوب أعظم الأمور وأشرفها وأنها مما يستغنى عن ذكر فضله وبيان علو مقامه وشرف منزلته عند الله عزوجل. ******* ثم عمد آية الله السيد الإصفهاني قدس سره الى بيان كون الزيارة من التوحيد الخالص حيث قال: إن الله وبعد بيان بعض من الأحكام في سورة الحج أمر بالتوحيد والإخلاص والتبري من الشرك بقوله" حُنَفَاء لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ " ثم نبه على نتيجة الإشراك وعاقبته بقوله" وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاء فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ" . ثم نبه على علامة التوحيد والإيمان بقوله" وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ " تنبيها على أن علامة من خلص قلبه من الشرك وتحلى بزينة الإيمان، واستنار بنورالتوحيد،تعظيم شعائر الله وذلك لأن من أحب شيئا أحب كل ما يختص به، وينتسب إليه وهذا أمر مشاهد بالوجدان، مؤيد بالعقل والنقل فالمؤمن بسبب معرفته بالله تعالى وحبه له، يحب كل شئ يضاف وينتسب إليه تعالى بخصوصية يمتاز بها عما سواه ولهذا تتفاوت مراتب التعظيم والتوقير بتفاوت مراتب إيمان المؤمن وحبه وإخلاصه لله عزوجل وتفاوت مراتب الشئ المنتسب إلى الله تعالى في الخصوصيات والأسباب التي أوجبت انتسابه إلى الله واختصاصه به. ******* و يستطرد آية الله السيد الإصفهاني في إستدلاله على أصالة الصبغة التوحيدية لله عزوجل في زيارة أوليائه – عليهم السلام – قائلاً: ((فتحصل مما ذكرناه أن كل ما كان له انتساب خاص إلى الله تعالى أوجب شرفا له وكان من جملة شعائر الله وكان تعظيمه تعظيم شعائر الله، سواء كان انتسابه بلا واسطة، أو مع الواسطة، ومواقف الإمام ومشاهده من جملتها، فهي نظير المساجد التي تنتسب إلى الله تعالي، بسبب وضعها لعبادة الله عزوجل لكن هذا لا يستلزم المشاركة مع المساجد في جميع الأحكام، لأن الأحكام الخاصة التي وردت في الشرع لمكان خاص مخصوصة به لا يتعدى فيها إلى غيره إلا بدليل خاص.)) نعم يشتركان في كل ما يعد في العرف تعظيما وتوقيرا للمكان ثم إنه لا ينافي ما ذكرناه في بيان معنى الشعائر لما ذكره بعض من التفسير بدين الله كله وبعض آخر بمعالم دين الله وبعض آخر بالأعلام التي نصبها لطاعته وبعض بحرمات الله وبعض بمناسك الحج. لأن الظاهر من ملاحظة الأشباه والنظائر أن كلا منها ذكر لبعض المصاديق أو أظهرها والكل يرجع إلى ما ذكرناه وبيناه بتأييد الله وبركة أوليائه. ******* ثم ختم آية الله الفقيه الإصفهاني بحثه الإستدلالي في كتابه مكيال المكارم بقوله: روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام) مرسلا أنه قال: "" نحن الشعائر، والأصحاب" ولا يخفى أن المراد بقوله نحن إما رسول الله والأئمة أو الأئمة فإنهم أعظم شعائر الله وأفضلها ولا ريب في أن تعظيم ما ينتسب إليهم تعظيم لهم وهم شعائر الله فتعظيم ما يختص بهم وينتسب إليهم تعظيم لهم وهم شعائر الله وهذا واضح لا سترة فيه فقد ظهر بحمد الله رجحان تعظيم وتوقير كل ما ينتسب إلى مولانا الحجة المهدي –عجل الله فرجه – وكذا سائر الأئمة ويضاف إليهم بإضافة خاصة من مواقفهم ومشاهدهم وضرائحهم، وخطوطهم،وكتبهم، وملابسهم، وأحاديثهم وكلماتهم، وذراريهم وشيعتهم، وغير ذلك واستحباب ذلك مما لا مجال للتأمل فيه. ******* رزقنا الله وإياكم اعزاءنا مستمعي إذاعة طهران توفيق التقرب اليه عزوجل بزيارة أحب الخلق إليه محمد واله الطاهرين تعظيما لأقدس شعائره جل جلاله. وبهذا تنتهي ثالثة حلقات برنامج (مزارات الموحدين). نشكر لكم جميل المتابعة والسلام عليكم ورحمة الله. ******* زيارة أولياء الله (ع) تعاظيم لشعائره عزوجل - 2 2010-08-16 00:00:00 2010-08-16 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6680 http://arabic.irib.ir/programs/item/6680 بسم الله وله الحمد والمجد لا اله الا هو غاية آمال العارفين والصلاة والسلام على الهداة الى قربه ومعادن رحمته محمد وآله الطيبين السلام عليكم ايها الأخوة والأخوات ورحمة الله. هذه هي ثاني حلقات برنامج مزارات الموحدين، وحديثنا فيها سيكون بعونه عزوجل عن العلاقة بين زيارة أولياء الله (عليهم السلام) وتعظيم شعائره عزوجل. كونوا معنا مشكورين. ******* لمعرفة العلاقة بين الزيارة وتعظيم الشعائر الإلهية ينبغي أولاً أن نتعرف على معنى الشعائر، فالمستفاد من كلمات علماء اللغة هو أن الشعائر جمع الشعيرة، وهي بمعنى العلامة. ومنه الشعار: علامة مخصوصة بجعل نداء مخصوص يتنادون به الإخوان للحرب والسفر. ومنها الإشعار والتقليد، يجعلون علامة للبدن التي جعلت هديا للكعبة. فالشعائر مطلق العلامات، فإذا أضيفت إلى الله، تكون العلامات الراجعة إلى الأمور ترتبط به جل جلاله. و قوله تعالي: " ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ" يعني علامات طاعة الله وأعلام دينه وأعظم أعلام الدين النبي وأئمة الهدى صلوات الله عليهم ولذلك قال أمير المؤمنين (عليه السلام): نحن الشعائر والأصحاب. ومن مصاديقها البدن، كما قال تعالي: " وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُم مِّن شَعَائِرِ اللَّهِ" . وكذلك الصفا والمروة، قال: ( إن الصفا والمروة من شعائر الله" . ومنها مواضع مناسك الحج ومعالمه التي تكون منافع للناس، بل نفس مناسك الحج وأعماله كلها. ومنها المصاحف والمساجد والضرائح المقدسة والعلماء العاملين. ففي تفسير الصافي في تفسير قوله تعالي: " اَ تُحِلُّواْ شَعَآئِرَ اللّهِ" قال الفيض الكاشاني رحمه الله : أي لا تتهاونوا بحرمات الله. جمع شعيرة وهي ما جعله الله شعائر الدين وعلامته من أعمال الحج وغيرها. ******* من هنا يتضح مستمعينا الأكارم أن زيارة المشاهد المشرفة ومراقد أولياء الله عزوجل لاسيما ساداتهم أهل بيت النبوة (سلام الله عليهم) يمثل – بهذه الرؤية – إستجابةً لأمر قرآني صريح ويعبر عن إحدى المراتب العالية للتقوي، وهي تقوى القلوب. بمعنى أن الزائر يرى في أولياء الله شعائر تهدي وتدل عليه جل جلاله، وزيارتهم هي بلا شك تعظيم لهم كشعائر لله عزوجل، وعليه تكون زيارتهم عبادة توحيدية خالصة يتقرب بها الزائر الى الله عزوجل، يقول العلامة الطباطبائي قدس سره في تفسير الميزان ضمن حديثه عن زيارة أهل البيت عليهم السلام: فإن من يعظمهم – عليهم السلام – ويظهر حبهم بزيارة قبورهم وتقبيلها والتبرك بتربتهم بما أنهم آيات الله وشعائره تمسكا بمثل قوله تعالي: " وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ" الحج : 32، وآية القربى وغير ذلك من كتاب وسنة. فهو في جميع ذلك يبتغى بهم إلى الله الوسيلة وقد قال تعالي: " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَابْتَغُواْ إِلَيهِ الْوَسِيلَةَ" المائدة : 35 فشرع به ابتغاء الوسيلة، وجعلهم بما شرع من حبهم وتعزيرهم وتعظيمهم وسائل إليه، ولا معنى لايجاب حب شئ وتعظيمه وتحريم آثار ذلك فلا مانع من التقرب إلى الله بحبهم وتعظيم أمرهم وما لذلك من الآثار إذا كان على وجه التوسل والاستشفاع من غير أن يعطوا استقلال التأثير والعبادة البتة. ******* وقال أية الله الشيخ محمد رضا المظفر رضوان الله عليه في كتاب عقائد الإمامية: أما كون زيارة القبور وإقامة المآتم من الأعمال الصالحة الشرعية فذلك يثبت في علم الفقه وليس هنا موضع إثباته. والغرض أن إقامة هذه الأعمال ليست من نوع الشرك في العبادة كما يتوهمه البعض. وليس المقصود منها عبادة الأئمة، وإنما المقصود منها إحياء أمرهم، وتجديد ذكرهم، وتعظيم شعائر الله فيهم " وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ" . فكل هذه أعمال صالحة ثبت من الشرع استحبابها، فإذا جاء الانسان متقربا بها إلى الله تعالى طالبا مرضاته، استحق الثواب منه ونال جزاءه. ******* ومن هنا مستمعينا الأفاضل نفهم سر محاربة الطواغيت لظاهرة زيارة مشاهد أهل بيت النبوة – عليهم السلام – على مدى التأريخ، وكذلك نفهم منشأ الشبهات والوساوس الشيطانية ضد زيارتها والتي تثار في عصر بصيغ ومخادعات متنوعة مثل إتهامها زوارها بالشرك ونظائره... لكن الأمر يرجع في الواقع كون المهمة الأساسية للشيطان هي الصد عن سبيل الله عزوجل، وزيارة أولياء الله عليهم السلام تعظيم لشعائره عزوجل وبالتالي فهي هداية الى سبيله وصراطه المستقيم الذي يريد الشيطان وأتباعه صد الناس عنه. ******* وعند هذه النتيجة ننهي أحباءنا ثانية حلقات برنامج مزارات الموحدين قدمناها لكم من إذاعة طهران نسألكم الدعاء ودمتم بكل خير. ******* الزيارة توسل الى الله بحبله المتين - 1 2010-08-14 00:00:00 2010-08-14 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6677 http://arabic.irib.ir/programs/item/6677 بسم الله وله المجد والحمد لا إله الا هو تبارك وتعالى إله العالمين وخالص الصلوات والتحيات على عباده المخلصين محمد وآله الطيبين السلام عليكم أعزاءنا المستمعين، نلتقيكم على بركة الله جل جلاله في أولى حلقات هذا البرنامج، نخصصها للحديث عن حقيقة أن زيارة المشاهد المشرفة لأهل بيت النبوة عليهم السلام هي من أوضح مصاديق التوسل الى الله عزوجل بالوسائل التي أمرنا بأبتغائها إليه تقرباً منه وإبتغاءً لرضاه عزوجل، كونوا معنا مشكورين. ******* قامت سنة الله تبارك وتعالى على إجراء الأمور بأسبابها وهذا قانون عام يشمل جميع شؤون الإنسان ومنها حركته العبادية التكاملية في الإقتراب من الله والتخلق بأخلاقه عزوجل إبتغاء لرضاه... ولأن الإنسان بطبيعته يتأثر بالمحسوس المشهود ولأن الله تبارك وتعالى جلّ عن أن يكون مشهوداً بالعيان، لذلك فقد أمر بأبتغاء وسيلة إليه تتجلى فيها أخلاقه السامية بصورة مشهودة يتأثر بها العباد ولكي يتمكنوا من التخلق بها والتقرب الى الله بذلك... ولا يخفى عليكم مستمعينا الأفاضل أن أهل بيت النبوة عليهم السلام هم أسمى مصاديق عباد الله الكاملين الذين تتجلى فيهم أخلاقه السامية، ولذلك كانوا أسمى وسيلة للتقرب إلى الله جل جلاله... وهذا ما تنبه إليه كثير من الأحاديث الشريفة ننقل لكم بعضها بعد قليل... كونوا معنا: ******* روي في عدة من المصادر المعتبرة عن رسول الله (صلى الله عليه وآله ) قال: الأئمة من ولد الحسين (عليه السلام)، من أطاعهم فقد أطاع الله، ومن عصاهم فقد عصى الله عزوجل، هم العروة الوثقي، وهم الوسيلة إلى الله " عزوجل وروي عن الإمام علي عليه السلام في قوله تعالى: * وابتغوا إليه الوسيلة* قال: أنا وسيلته عزوجل وفي كتاب التفسير الأصفى للفيض الكاشاني، في تفسير قوله تعالي: (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وابتغوا إليه الوسيلة" فسر الوسيلة بأنها: ما تتوسلون به إلى ثوابه والزلفى منه عزوجل، ونقل الحديث الشريف المفسر للآية بأن معناها هو: تقربوا إليه بالامام وحديث: الأئمة عليهم السلام هم الوسيلة إلى الله وفي كتاب التفسير الصافي قال الفيض الكاشاني في تفسير الآية نفسها أن المقصود منها هو: إبتغوا ما تتوسلون إليه جل جلاله به إلى ثوابه والزلفى منه من فعل الطاعات وترك المعاصي بعد معرفة الإمام وابتاعه، ثم نقل عن كتاب عيون أخبار الرضا عليه السلام حديث النبي (صلى الله عليه واله وسلم) : الأئمة من ولد الحسين ( عليه السلام) من أطاعهم فقد أطاع الله ومن عصاهم فقد عصى الله هم العروة الوثقى والوسيلة إلى الله. والمعنى نفسه نجده بصيغة الدعاء على لسان مولانا الإمام زين العابدين في الصحيفة السجادية حيث يقول عليه السلام في بعض أدعيته: ربّ صل على أطايب أهل بيته الذين اخترتهم لأمرك، وجعلتهم خزنة علمك، وحفظة دينك، وخلفاءك في أرضك، وحججك على عبادك، وطهرتهم من الرجس والدنس تطهيرا بإرادتك، وجعلتهم الوسيلة إليك، والمسلك إلى جنتك. ******* ولا يخفى عليكم أيها الأخوة والأخوات، أن زيارة مشاهد أهل البيت عليهم السلام هي من أهم الأعمال العبادية التي تقوي إرتباط المؤمنين بهم عليهم السلام وبالتالي تطبيق الآية الكريمة التي تأمر بأبتغائهم وسيلة للزلفى من الله عزوجل... وهذا ما تؤكده النصوص الشريفة التي تصرح بأنهم عليهم السلام الحبل المتين الذي يربط العباد بالله جل جلاله، لنتدبر معاً أحباءنا في الرواية التالية المروية في طرق الفريقين، ننقلها لكم من كتاب (ألقاب الرسول وعترته) وهو لمجموعة من قدماء المحدثين حيث جاء فيه روي أن أعرابيا دخل على النبي (ص) فقال اشتبه آية من كتاب الله علي هي: " وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ " [وكان مقصوده السؤال عن مصاديقها] وكان علي عليه السلام على يمين رسول الله صلى الله عليه وآله فوضع يده على كتفه وقال " هذا حبل الله فاعتصموا به" فانصرف الاعرابي وجعل يقول آمنت بالله وبرسوله واعتصمت بحبل الله فسمعه رجلان يقول فضحكا منه ثم دخلا على النبي يضحكان. وقالا : سمعنا أعرابيا يقول كذا وكذا فأخبرهما النبي صلى الله عليه وآله : بان ذلك الاعرابي من أهل الجنة فخجلا وانصرفا واتيا الاعرابي وقالا: ان لك عندنا بشارة ولنا ذنب بك فقال: وما البشارة؟ قالا: ان النبي قال إنك من أهل الجنة فقال الحمد لله وما ذنبكما؟ قالا: ضحكنا منك لما سمعناك تقول ذلك فاستغفر لنا، قال: إن الله يقول " وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللّهَ تَوَّاباً رَّحِيماً " فلم تركتما رسول الله صلى الله عليه وآله وجئتماني اخرجا ان كنتما تؤمنان بالله ورسوله وتعتصمان بحبل الله غفر الله لكما. ******* مستمعينا الأفاضل، ومضمون هذه الرواية مروي في كثير من المصادر المعتبرة عند مختلف فرق المسلمين في أحاديث شريفة بصيغ وألفاظ عدة وقد إخترناها لبلاغة الجانب الروائي فيها. وواضح أيها الأعزاء أن زيارة هؤلاء الأولياء المعصومين عليهم السلام الذين جعلهم الله الوسيلة اليه والحبل الذي يوصل عباده به،أن زيارتهم في حياتهم ومماتهم عليهم السلام تمثل سلوكاً توحيدياً خالصاً لأنها من أوضح مصاديق التمسك بحبلهم وطاعة الأمر الإلهي بالاعتصام بهم والتوسل اليه عزوجل بهم. أعزاءنا مستمعي إذاعة طهران وهذه هي النتيجة المحورية التي نخلص إليها من أولى حلقات برنامجكم هذا مزارات الموحدين. شكراً لكم على طيب الإستماع لهذا اللقاء واللقاءات المقبلة من البرنامج دمتم بكل خير و السلام عليكم. *******