اذاعة الجمهورية الاسلامية في ايران - برامج الاذاعة | سنن النبي الاكرم (ص) http://arabic.irib.ir Wed, 02 Mar 2011 10:00:03 +0000 Arabic Radio en-gb من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في المعاشرة - 59 2011-12-11 10:11:13 2011-12-11 10:11:13 http://arabic.irib.ir/programs/item/7635 http://arabic.irib.ir/programs/item/7635 بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على الهادي الامين محمد وآله الطاهرين، مستمعينا الكرام، السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، واهلاً بكم في حلقة اخرى من برنامج (من سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله وسلم_)، نرجوا شاكرين ان تتابعوا معنا. اعزائنا الكرام، من سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله وسلم_ ما تجلى في معاشرته ومعاملته مع الناس، حيث يستفاد من مجموعة من أحاديث بحار الانوار والعديد من المصادر الحديثية وكما في المستدرك وفيض القدير وما اخرجه البخاري وغيرها، ان رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ كان يعامل الآخرين بالحسنى والتسامح والاخلاق العالية. وتقول الروايات أن رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ في خروجه الى الحج وفي غزواته ايضاً، لم يكن يرضى بأن يكون كلاً على أصحابه، بل كان يقوم بنصيبه من العمل معهم حيث كان _صلى الله عليه وآله وسلم_ يقول: ولكني اكره ان اتميزّ عليكم فإن الله سبحانه يكره من عبده ان يراه متميزاً بين أصحابه فقام بعد ذلك فجمع الحطب. ومن تسامحه _صلى الله عليه وآله وسلم_ انه لم يكن من طبعه محاولة الانتقام ممن اساء اليه، وكان يتجاوز عن اخطاء الآخرين، وكان يواجه اذيتهم له بالعفو والتسامح، وكان _صلى الله عليه وآله وسلم_ يصل الرحم ولا يدافع عن احد بدون مبرر شرعي ولا يسمح لاحد ان يتكلم على احد، فانه يحب ان يخرج الى الناس وهو سليم الصدر. وعن تواضعه _صلى الله عليه وآله وسلم_ جاء في "الوفا بأحوال المصطفى لابن الجوزي " مسنداً عن الامام الحسن _عليه السَّلام_ في حديث له عن اخلاق رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ قال: لا والله ما كان يغلق دونه الابواب، ولا يقوم دونه الحجاب ولكنه كان بارزاً، من اراد ان يلقى نبي الله لقيه، وكان يجلس بالارض ويوضع طعامه بالارض، ويلبس الغليظ، ويركب الحمار. وفي سنن النبي للطباطبائي، مسنداً عن الامام الصادق _عليه السَّلام_ انه قال: (قال رسول الله ص): امرني ربي بسبع خصال هي: حب المساكين، والدنو منهم وان اكثر من قول لا حول ولا قوة الا بالله، وان اصل رحمي وان قطعني، وان أنظر الى من هو اسفل مني ولا انظر الى من هو فوقي، وان لا يأخذني في الله لومة لائم، وان اقول الحق وإن كان مرا، وان لا اسال احداً شيئا وفي مكارم الأخلاق للطبرسي، مسنداً عن الامام الصادق _عليه السَّلام_ قال: "كان رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ اذا دخل منزلاً قعد في ادنى المجلس " . وقال رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_: ان احبكم الي واقربكم مني يوم القيامة مجلساً احسنكم خلقا واشدكم تواضعاً وان ابعدكم عني يوم القيامة، الثر ثارون وهم المستكبرون. نعم، هكذا كان رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ وان تواضعه هذا وتسامحه لم ينقص من هيبته ولا من محبته عند امته ابداً بل كان في المقام الذي هو له. اعزاءنا المستمعين الكرام قدمنا لحضراتكم حلقة اخرى من برنامج (من سنن النبي الاكرم ص) من اذاعة طهران صوت الجمهورية الاسلامية في ايران شكراً لحسن اصغائكم والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته. من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في أذكاره ودعائه - 58 2011-12-04 09:14:39 2011-12-04 09:14:39 http://arabic.irib.ir/programs/item/7634 http://arabic.irib.ir/programs/item/7634 بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على الهادي الامين محمد وآله الطاهرين، مستمعينا الكرام، السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، واهلاً بكم في حلقة اخرى من برنامج (من سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله وسلم_)، نرجوا شاكرين ان تتابعوا معنا. اعزائنا الكرام، في هذا اللقاء سنذكر شيئاً مما جاء من سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله وسلم_ في أذكاره ودعائه، وقوة ارتباطه _صلى الله عليه وآله وسلم_ بالله سبحانه وتعالى، حيث ان الرسول الكريم هو خير قدوة ممن اعتقد بمطلقية قدرة الله عزوجل لطلب العون منه والرجوع اليه. وكان _صلى الله عليه وآله وسلم_ في كل زمان ومكان يذكر الله تعالى ويرجع اليه، ومن تلك النماذج، نذكر ما جاء في المجالس للشيخ الصدوق مسنداً، ان رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ كان اذا دخل المسجد قال: "اللهم افتح لي ابواب رحمتك، واذا خرج قال (اللهم افتح لي ابواب رزقك" وفي الكافي للكليني، ان رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ كان اذا وضعت المائدة بين يديه قال: "سبحانك اللهم ما أحسن ما تبتلينا، سبحانك ما أكثر ما تعطينا، سبحانك ما اكثر ما تعافينا، اللهم اوسع علينا وعلى فقراء المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات" . وفي مكارم الاخلاق للطبرسي، وكان النبي _صلى الله عليه وآله وسلم_ اذا وضعت المائدة بين يديه قال: "بسم الله، "اللهم اجعلها نعمة مشكورة تصل بها نعمة الجنة" " . واما اذا رفعت المائدة، قال: "اللهم اكثرت واطبت وباركت فأشبعت وأرويت، الحمد لله الذي يطعم ولا يطعم" وفي المصدر نفسه جاء، ان رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ اذا آوى الى فراشه كان يقول: "اللهم قني عذابك يوم تبعث عبادك" . واما في سفره، فجاء في مجمع البيان للطبرسي، ان النبي _صلى الله عليه وآله وسلم_ كان اذا استوى على راحلته خارجاً الى سفر، كبّر ثالثاً ثم قال: "سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين، وإنا الى ربنا لمنقلبون، اللهم إنا نسألك في سفرنا هذا البرّ والتقوى، ومن العمل ما ترضى، اللهمّ هوّن علينا سفرنا، واطو عنا بعده، اللهم انت الصاحب في السفر والخليفة في الاهل، اللهم اني أعوذ بك من وعثاء السفر وكآبة المنقلب وسوء المنظر في الاهل والمال" . واما اذا اصبح، فقد جاء عن الكليني في الكافي، انه _صلى الله عليه وآله وسلم_ كان اذا اصبح يقول: "اللهمّ اني اسألك ايماناً تباشر به قلبي ويقيناً حتى اعلم انه لا يصيبني إلا ما كتبت لي ورضني بما قسمت لي" . وجاء في مكارم الاخلاق، انه كان _صلى الله عليه وآله وسلم_ اذا قام من مجلسه يقول: "سبحانك اللهمّ وبحمدك، اشهد ان لا إله الا انت، استغفرك واتوب اليك" . مستمعينا الكرام، قدمنا لحضراتكم حلقة من برنامج (من سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله وسلم_) من طهران صوت الجمهورية الاسلامية في ايران، نشكر لكم حسن الاصغاء ودمتم في رعاية الله تعالى. من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في الدعاء - 57 2011-11-27 09:32:47 2011-11-27 09:32:47 http://arabic.irib.ir/programs/item/7633 http://arabic.irib.ir/programs/item/7633 بسم الله الرحمن الرحيم، مستمعينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، ونرحب بكم اجمل ترحيب مع السن النبوية الهادية، نرجوا ان ننهل منها جميعاً ونسير على خطاها، تابعوا معنا مشكورين. اعزاءنا الكرام، الرسول _صلى الله عليه وآله وسلم_ هو القدوة والحسنة التي اوصى سبحانه وتعالى باتباعه وطاعته والتحلّي بسننه العطرة، فهو الذي جسد المثل العليا في كل شيء، وفي هذا اللقاء مستمعينا الكرام سنطرق من سننه _صلى الله عليه وآله وسلم_ الدعاء، حيث كان _صلى الله عليه وآله وسلم_ قمة في دعائه وعبادته وتعلقه بربه الا على، وها هو _صلى الله عليه وآله وسلم_ يقول في الدعاء، وكما ذكره الكاشاني في المحجة البيضاء "الدعاء مخ العبادة" ، وقال _صلى الله عليه وآله وسلم_ ايضا: "الدعاء سلاح المؤمن وعمود الدين ونور السموات والارض" وقال _صلى الله عليه وآله وسلم_: "ان العبد لا يخطوئه من الدعاء احدى ثلاث: اما ذنب يغفر له، واما خيرٌ معجّل له، واما خير يدخر له" . هكذا اعزاءنا كان اهتمام الرسول الكريم _صلى الله عليه وآله وسلم_ ودعوته للارتباط بالله سبحانه من خلال كثرة المناجات وطلب العون منه سبحانه، اعتقاداً بمطلقية قدرته تعالى ورجوع الامور اليه، ذكر ابن فهد في عدة الداعي، مسنداً، ان رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ كان يرفع يديه اذا ابتهل ودعا، وفي مناقب ابن شهر اشوب: كان رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ لا يقوم ولا يجلس الا على ذكر الله تعالى. وفي الكافي للكليني مسنداً، عن الامام الرضا _عليه السَّلام_ قال: كان رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ يقول لاصحابه: عليكم بسلاح الانبياء. فقيل: وما سلاح الانبياء؟ قال _صلى الله عليه وآله وسلم_: الدعاء. ومما ذكره الطبرسي في مكارم الاخلاق، ان رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ كان اذا ورد عليه ما يغتم به، قال (الحمد لله على كل حال) اما اذا رأى ما يحب، فكان _صلى الله عليه وآله وسلم_ يقول: "الحمد لله الذي ينعمته تتم الصالحات" وعن الصدوق في المجالس والاخبار، في ذكره _صلى الله عليه وآله وسلم_ كلّ يوم، قال : كان النبي _صلى الله عليه وآله وسلم_ في كل يوم اذا اصبح وطلعت الشمس يقول "الحمد لله رب العالمين حمداً كثيراً طيباً على كل حال" لم يشكر الله كثيرا. وما هذا ايها الاعزاء الا شذر مما جاء في دعاء الرسول الكريم _صلى الله عليه وآله وسلم_ واهتمامه بالدعاء، راجين ان يسير الجميع على خطاه المباركة. قدمنا لحضراتكم أعزاءنا المستميعن حلقة اخرى من برنامج (من سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله وسلم_) من اذاعة طهران صوت الجمهورية الاسلامية في ايران، ولكم منا خالص الدعاء. من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في تعاملة مع الامة - 56 2011-11-20 08:42:19 2011-11-20 08:42:19 http://arabic.irib.ir/programs/item/7632 http://arabic.irib.ir/programs/item/7632 بسم الله الرحمن الرحيم، السلام عليكم مستمعينا الكرام ورحمة الله وبركاته، نرحب بحضراتكم اجمل ترحيب وانتم معنا في هذه الباقة العطرة من (سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله وسلم_)، كي نهتدي جميعاً بهدى نبي الرحمة والخير، من خلال اتباع سننه وسيرته العملية الادفة لبناء الشخصية الإسلامية، نرجوا ان تتابعوا معنا. ايها الكرام، النبي _صلى الله عليه وآله وسلم_ كان نبراساً يهدي الى الحق، ونوراً بدد ضلمات الجاهلية، هداية الرسول _صلى الله عليه وآله وسلم_ تمثلت في جوانب عدة، منها من خلال علاقته بالامة وحين تعامله معهم، ففي هذا المجال نأخذ رواية الطبرسي في مكارم الاخلاق مسنداً عن الأمام الحسين، عن ابيه علي _عليه السَّلام_ قال: (كان رسول الله ص) يخزن لسانه إلا فيما يعنيه ويؤلفهم ولا يفرقهم، ويكرم كريم كل قوم، ويحذر الناس الفتن، ويتفقد اصحابه، ويسأل الناس عمّا في الناس، فيحسن الحسن ويقويه، ويقبح القبيح ويوهنه. ويضيف الإمام الحسين _عليه السَّلام_ فيما كان يتحلّى به الرسول الكريم _صلى الله عليه وآله وسلم_ حيث ان افعاله واقواله وتقريره سنة، يضيف قائلاً: كان معتدل الأمر غير مختلف، لا يغفل، مخافة ان يعفلوا، افضلهم عنده أعمهم نصيحة، واعظمهم عنده منزلة احسنهم مواساة ومؤازرة. نعم اعزاءنا، هكذا كانت سنة وسيرة الرسول الكريم في علاقته بالامة، أما مجلس رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ ففي المصدر نفسه عن الامام الحسين، عن امير المؤمنين عليهما السلام ايضاً قال: كان رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ لا يجلس ولا يقوم الا على ذكر الله سبحانه، واذا انتهى الى قوم جلس حيث ينتهي به المجلس، ويأمر بذلك، ويعطي كلاً من جلسائه نصيبه حتى لا يحسب جليسه ان اجداً اكرم عليه منه، من سأله حاجة لم يردّه إلا بها، او بميسور من القول، كان لهم اباً وصاروا عنده في الحقّ سواء. وكان مجلسه مجلس حلم وحياء وصبر وامانة، ولا ترفع فيه الاصوات. في نهاية هذا اللقاء من برنامج (من سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله وسلم_) قدم لحضراتكم من اذاعة طهران الجمهورية الاسلامية في ايران نشكر لكم حسن المتابعة والسلام عليكم. من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في التوكل - 55 2011-11-06 09:03:08 2011-11-06 09:03:08 http://arabic.irib.ir/programs/item/7631 http://arabic.irib.ir/programs/item/7631 بسم الله الرحمن الرحيم، السلام عليكم مستمعينا الكرام ورحمة الله وبركاته، نرحب بكم اطيب ترحيب في هذا اللقاء من (سنن النبي الاكرم ص) وهو منقذ البشرية من ضلال مبين الى نور يقين، فلنقتبس منه السلوك الاسلامي الرفيع، ندعوكم ان تتابعوا معنا. ******* لم يترك الرسول ايها الكرام، ركيزة صحيحة نافعة للبشرية إلا سلكها، وهدى الآخرين اليها. التوكل، وهو زاد المؤمن في الحياة، يمنحه الثبات عند المحن، ويملأ قلبه بالعزة والاطمئنان. التوكل هو من جملة ما كان عليه الرسول ويدعو الآخرين له، كان _صلى الله عليه وآله وسلم_ يقول: "اللهم لك اسلمت وبك آمنت، وعليك توكلت، واليك انبت، وبك خاصمت، اللهم اعوذ بعزتك لا إله الا انت ان تضلني، انت الحي الذي لا يموت، والجن والانس يموتون" هكذا ذكر النراقي في جامع السعادات. ******* وجاء في قول رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ في التوكل كما في المصدر السابق: "من انقطع الى الله كافأه الله كلّ مؤونة، ورزقه من حيث لا يحتسب، ومن انقطع الى الدنيا وكله الله تعالى إليها" . واما تواضع الرسول الكريم _صلى الله عليه وآله وسلم_، فكان القدوة في هذه الصفة الحميدة أيضاً خافض الجناح للآخرين، حيث قال الامام الصادق _عليه السَّلام_ كما يذكر الطبرسي في مكارم الاخلاق مسنداً عنه كان رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ اذا دخل منزلاً قعد في ادنى المجلس. وروى الطبرسي ايضاً في المكارم عن أنس بن مالك: كان رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ لم يأنف من عمل يعمله لقضاء حاجته أو حاجة صاحب او جار او مسكين او آمراة، وكان يذهب الى السوق، ويحمل بضاعته بنفسه، ولم يستكبر عن المساهمة في اي عمل يقوم به غيره، فقد ساهم في بناء المسجد الشريف، وعمل في حفر الخندق في غزوة الاحزاب مع كونه القائد لهم، وكان متواضعاً في ملبسه ومشربه ومأكله ومسكنه. اما كرم رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ فهو أيضاً خير مشروع للهداية وطيب النفس. ففي الوافي للفيض الكاشاني مسنداً عن الامام الصادق _عليه السَّلام_ قال: "أتى رجلٌ النبيّ _صلى الله عليه وآله وسلم_ فقال: يا رسول الله، أي الناس أفضلهم ايمانا؟ فقال _صلى الله عليه وآله وسلم_: (ابسطهم كفا)" ******* كنتم اعزاءنا المستمعين وبرنامج (من سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله وسلم_) قدم لحضراتكم من اذاعة طهران صوت الجمهورية الاسلامية في ايران شكراً والسلام عليكم. ******* من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في التعامل مع الآخرين - 54 2011-10-30 10:51:02 2011-10-30 10:51:02 http://arabic.irib.ir/programs/item/7630 http://arabic.irib.ir/programs/item/7630 بسم الله الرحمن الرحيم، السلام عليكم مستمعينا الكرام ورحمة الله وبركاته، اهلاً بكم في هذا اللقاء وسنن هادية مباركة من سنن النبي الأكرم _صلى الله عليه وآله وسلم_، تفضلوا بالمتابعة على بركة الله سبحانه. ايها الكرام، متابعة سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله وسلم_، متابعة لشخص صنع على عين الله تعالى، فجاءت حياته منذ ولادته بل وحتى قبلها حقلاً تظهر فيه رعاية الله تعالى الخاصة، من هذا فالاقتداء به جاء تجسيداً للعقيدة من جانب، وهداية للبشرية من جانب آخر. وهذه شذراتٌ ممّا جاء في اقواله وأفعاله وتقريراته، نذكر ما رواه الكليني في الكافي عن سليمان بن حفص، عن علي بن جعفر، عن اخيه موسى، ان رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ كان اذا اتاه الضيف اكل معه ولم يرفع يده من الخوان، اي المائدة ، حتى يرفع الضيف يده. وفي مجال الطعام ومدارات الآخرين وحسن تعامله، جاء في الكافي، عن محمد بن يحيى، عن علي بن ابراهيم الجعفري، عن محمد بن الفضيل، قال: كان النبي _صلى الله عليه وآله وسلم_ اذا اكل لقم من بين عينه واذا شرب سقى من على يمينه. وفيما يتعلق بإخلاصه لله سبحانه والتعامل مع الآخرين بما يناسب العقيدة والمبدأ، يذكر الكليني، عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن ابن محبوب، عن ابراهيم الكرخي، قال: قال ابو عبد الله _عليه السَّلام_: قال رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_: لو ان مؤمناً دعاني الى طعام ذراع شاة لأجبته وكان ذلك من الدين، ولو ان مشكراً او منافقاً دعاني الى طعام جزور (أي السمين من الابل) ما اجبته وكان ذلك من الدين. اعزاءنا الكرام تابعتم معنا برنامج (من سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله وسلم_) من اذاعة طهران صوت الجمهورية الاسلامية في ايران شكراً لكم ودمتم على بركة الله والسلام عليكم. من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في المزاح - 53 2011-10-16 09:43:14 2011-10-16 09:43:14 http://arabic.irib.ir/programs/item/7628 http://arabic.irib.ir/programs/item/7628 بسم الله الرحمن الرحيم، السلام عليكم مستمعينا الكرام ورحمة الله وبركاته، مع اطيب ترحيب وأسمى التبريكات والأمة الاسلامية تعيش ايام ولادة سيد البشر والمبعوث رحمة للعالمين المصطفى محمد _صلى الله عليه وآله وسلم_، نرجوا تفضلكم بمرافقتنا في هذه السنن المباركة. ايها الاعزاء، تستهدف دراسة السنة النبوية الشريفة، تعريف الانسان المؤمن بما صدر عن الرسول الكريم _صلى الله عليه وآله وسلم_ قولاً وفعلا، مضافاً الى تقريره _صلى الله عليه وآله وسلم_، ليتحرك نحو الله تعالى ولينضبط منهجه في الحياة على ضوء ما كان عليه الرسول القدوة _صلى الله عليه وآله وسلم_، ومما لا شك فيه ان التعرف على السنة افضل اسلوب في التربية، وكانت الاهداف التشريعية احدى جوانبه وآدابه. ففي سننه _صلى الله عليه وآله وسلم_ وآدابه، ما ذكره الكليني في الكافي عن محمد بن يحيى، عن احمد بن محمد بن عيسى، عن معمر بن خلاد، قال: سألت ابا الحسن _عليه السَّلام_ فقلت: جعلت فداك، الرجل يكون مع القوم فيجري بينهم كلامٌ يمزحون ويضحكون؟ قال _عليه السَّلام_: لا بأس ما لم يكن فظننت انه عنى الفحش. ثم قال: ان رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ كان يأتيه الاعرابي فيهدي النبي له الهدية ثم يقول: مكانك، أعطنا ثمن هديتنا، فيضحك رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_، وكان اذا اغتمّ يقول: ما فعل الاعرابي ليته أتانا. وفي سياق ما ذكرنا وفي المصدر نفسه، مسنداً عن ابي عبدالله _عليه السَّلام_ قال: ما من مؤمن إلا وفيه دعابة، قلت: وما الدعابة؟ قال: المزاج. وعنه، عن محمد بن علي، عن يحيى بن سلام، عن يوسف بن يعقوب، عن صالح بن عقبة، عن يونس الشيباني قال: قال ابو عبد الله _عليه السَّلام_: كيف مداعبة بعضكم بعضا؟ قلت: قليل، قال _عليه السَّلام_: فلا تفعلوا، فان المداعبة من حسن الخلق، وانك لتدخل بها السرور على أخيك، ولقد كان رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ يداعب الرجل يريد ان يسرّه. وعن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن الوشاء، عن جميل بن دراح، عن ابي عبد الله _عليه السَّلام_ قال: كان رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ يقسمّ لحظاتة بين اصحابه فينظر الى ذا وينظر الى ذا بالسوية. قال: ولم يبسط رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ رجليه بين اصحابه قط. كنتم احبتنا الكرام مع برنامج (من سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله وسلم_) قدّمناه لحضراتكم من اذاعة طهران صوت الجمهورية الاسلامية في ايران عن نرجوا لكم اوقاتاً مباركة ودمتم في رعاية الله وحفظه. من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في العبادة والخلق - 52 2011-10-10 09:10:30 2011-10-10 09:10:30 http://arabic.irib.ir/programs/item/7627 http://arabic.irib.ir/programs/item/7627 بسم الله الرحمن الرحيم، السلام عليكم مستمعينا الكرام ورحمة الله وبركاته، نرحب بحضراتكم اطيب ترحيب في لقائنا هذا، ونحن نقف على سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله وسلم_ الهادية، نأمل من تواجدكم معنا ان ننهل من بركة هذا المعين الذي لا ينضب، فأهلاً بكم. ******* اعزاءنا الكرام، عنيت كتب السنة النبوية بأحاديث النبي _صلى الله عليه وآله وسلم_ وافعاله وتقريراته، والسنة النبوية، عبارة عن الوقائع السلوكية من سيرة النبي _صلى الله عليه وآله وسلم_ أي الافعال، بالاضافة الى اقواله وتقريراته، وهنا نأتي ببعض ما جاء من سنن النبي _صلى الله عليه وآله وسلم_ وآدابه التشريعية، فمّما ذكره الكليني في الكافي مسنداً هو ما جاء عن محمد بن يحيى، عن احمد بن محمد بن عيسى، عن ابن محبوب عن الأحول، عن سلام بن المستنير، عن ابي جعفر _عليه السَّلام_ قال: قال رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_: ألا ان لكل عبادة شرة (والشرة، النشاط)، تصير الى فترة، فمن صارت شرة عبادته الى سنتي فقد اهتدى، ومن خالف سنتي فقد ضل وكان عمله في تباب. اما اني اصلي وانام واصوم، وافطر، واضحك، وابكي ، فمن رغب عن منهاجي وسنتي فليس مني. وقال _صلى الله عليه وآله وسلم_: كفى بالموت موعظة، وكفى باليقين غنى وكفى بالعبادة شغلا. ******* وجاء في الكافي مستمعينا الكرام أيضاً، عن علي بن ابراهيم، عن محمد بن عيسى، عن يونس، عن محمد بن عرفة، عن أبي عبد الله، قال: قال النبي _صلى الله عليه وآله وسلم_: ألا اخبركم بأشبهكم بي؟ قالوا: بلي يا رسول الله قال _صلى الله عليه وآله وسلم_: احسنكم خلقاً وألينكم كفا، وابرّكم بقرابته، واشدّكم حبّاً لإخوانه في دينه، اصبركم على الحق، وأكظمكم للغيظ، واحسنكم عفواً واشدّكم من نفسه إنصافاً في الرضا والغضب. ******* بانتهاء وقت البرنامج من سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله وسلم_ قدّمناه لحضراتكم من اذاعة طهران صوت الجمهورية الاسلامية في ايران، نودعكم على امل اللقاء بكم مجدداً والسلام عليكم. ******* من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في الأوامر والنواهي - 51 2011-10-02 10:18:26 2011-10-02 10:18:26 http://arabic.irib.ir/programs/item/7626 http://arabic.irib.ir/programs/item/7626 بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على خاتم النبيين محمد وعلى آله الطاهرين، ونحن نقف على سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله وسلم_ معزين انفسنا والعالم الاسلامي بذكرى رحيل حبيب الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ حيث فقدت البشرية فيها المبعوث رحمة للعالمين، نتابع مع سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله وسلم_ بعد قليل. قال تعالى في محكم كتابه الكريم: "هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ " (سورة الجمعة2) السنة النبوية الشريفة اعتبرها القرآن الكريم ثاني مصدر للتشريع الرباني تالياً للقرآن، باعتبار النبي الكريم _صلى الله عليه وآله وسلم_ مفسراً للذكر الحكيم، واسوة حسنة يقتدى بها، وعلى الناس ان يأخذو بأوامره وينتهوا عن نواهيه. ولكن السنة النبوية –وللاسف- لقيت بعد عصر الرسول _صلى الله عليه وآله وسلم_ وضعاً سيئا حيث منع تدوين حديث الرسول _صلى الله عليه وآله وسلم_ حتى حر أيضاً ما دونه من قبل البعض بحجة الحرص على القرآن الكريم وبحجة ان تدوين السنة والاهتمام بها سيؤدي بالتدريج الى الغفلة عن القرآن او الى ضياعه من حيث التباسه بالحديث. ولكن اهل البيت واتباعهم وكثيراً من المسلمين قد تعاملوا مع سنة الرسول _صلى الله عليه وآله وسلم_ التعامل اللائق بها من الاحترام والتقديس مستلهمين ذلك من القرآن الكريم ومن هنا اخذوا يتداولونها حفظاً وتحديثاً وتدوبناً وتطبيقاً بالرغم من الحضر الرسمي للتدوين. ايها الاكارم اول من بادر الى تدوين السنة واعتنى بها اشد الاعتناء هو ربيب الرسول _صلى الله عليه وآله وسلم_ ووصيه الإمام علي بن ابي طالب _عليه السَّلام_ قال: "وقد كنت ادخل على رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ كل يوم وكل ليلة ادور معه حيثما دار، وقد علم اصحاب رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ انه لم يصنع ذلك بأحد من الناس غيري، وكنت اذا سالته اجابني واذا سكت وفنيت مسائلي ابتدأني، فما نزلت على رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ آية من القرآن الكريم الا اقرانيها واملاها عليّ فكتبتها بخطى وعلمني تاويلها وتفسيرها، وما ترك شيئاً علّمه الله تعالى من حلال ولا حرام ولا امر ولا نهي كان او يكون منزلاً على احد قبله من طاعة او معصية إلا علمنيه وحفظته فلم انس حرفاً واحداً" هذا هو دور الامام علي _عليه السَّلام_ واهل بيته من السنة الشريفة اما الموقف الحكومي الرسمي آنذاك اي بعد رحلة الرسول الكريم _صلى الله عليه وآله وسلم_ فقد استمر على حضر تدوين السنة ما لا يقل عن قرن واحد حيث ترك آثاراً سلبية وادى الى ضياع كثير منها، وفتح الباب امام تسرّب الاسرائيليات الى مصادر الثقافة عند المسلمين. ولكن اهل البيت _عليه السَّلام_ قد وقفوا امام هذه التيارات الجارفة بكل حزم، واستطاعوا ان نحفضوا السنة الشريفة من الضياع عند المؤمنين من خلال توجيهاتهم، وحسب ما تقتضيه امامتهم وخلافتهم الشرعية، فان اولى مهام الامام والخليفة المنصوص هو حفظ الشريعة ونصوصها من الضياع. من هنا لزم على الباحث عن السنة النبوية الرجوع الى مصادر السنة عند اهل البيت _عليه السَّلام_ واتباعهم والمخلصين فانهم ادرى بما في البيت. اعزاءنا الكرام قدمنا لحضراتكم اشارات الى السنة النبوية الشريفة، شكراً والسلام. ******* من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في العشرة - 50 2011-09-26 08:30:35 2011-09-26 08:30:35 http://arabic.irib.ir/programs/item/7625 http://arabic.irib.ir/programs/item/7625 بسم الله الرحمن الرحيم، السلام عليكم مستمعينا الكرام ورحمة الله تعالى وبركاته، والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، واهلاً بكم ونحن نطلع على سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله سلم_ لنقتبس من الشخصية الاسلامية القدوة، التي أوصى الله سبحانه باتباعه. نرجوا ان تتابعوا معنا مشكورين. ايها الكرام، القرآن الكريم يثبت عظمة رسول الله _صلى الله عليه وآله سلم_ القدوة والمثل الرائع والانسان الكامل لكل ما للانسانية من كمال، في قوله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم "وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ" (سورة القلم4) صدق الله العلي العظيم والرسول الكريم استطاع بتحمله وصبره ان يلم ذلك الشتات من العرب بعد عناء ومشقة حتى لفهم حوله بحسن تعامله وسعة صدره ولين عريكته، وقد عبر القرآن الكريم عن هذا بقوله بسم الله الرحمن الرحيم "وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ"(سورة آل عمران159)صدق الله العلي العظيم الرسول الكريم ايها المستمع العزيز هو موضع اقتداء المؤمنين الذين يبحثون عن المثل الأعلى للانسان الكامل وهو صاحب القلب الكبير في معاشرته وفي اخلاقه مع الآخرين، فليستن الجميع به. روى المجلسي في البحار مسنداً عن امير المؤمنين علي بن ابي طالب _عليه السَّلام_ انه قال: كان رسول الله _صلى الله عليه وآله سلم_ اجود الناس كفا، واجراً الناس صدرا، واصدق الناس لهجة، واوفاهم ذمة، والينهم عريكة، واكرمهم عشرة، من رآه بديهة هابه، ومن خالطه معرفة احبه، لم ار قبله ولا بعده مثله احدا ومن سننه في العشرة: ذكر الطبرسي في مكارم الاخلاق واخرجه الترمذي في الشمائل، ان زيد بن ثابت قال: كنا اذا جلسنا اليه _صلى الله عليه وآله سلم_ ان اخذنا في حديث في ذكر الآخرة اخذمعنا، وان اخذنا في ذكر الدنيا اخذ معنا، وان اخذنا في ذكر الطعام والشراب اخذ معنا. ومما جاء في عشرته كما جمعه العلامة الطباطبائي من سننه _صلى الله عليه وآله سلم_، نقلاً عن كتاب غوالي اللئالي أنه _صلى الله عليه وآله سلم_ كان يكره ان يقام له، فكانوا اذا قدم لا يقومون لعلمهم كراهته ذلك- وهذا ما اخرجه الترمذي وايضاً في سننه، فإذا قام قاموا معه حتى يدخل منزله. وعن الغزالي في الاحياء، قال: كان _صلى الله عليه وآله سلم_ لا يدعوه احدٌ من اصحابه وغيرهم إلا قال: لبيك. وفي المصدر نفسه، جاء: ولقد كان _صلى الله عليه وآله سلم_ يدعو اصحابه بكناهم اكراماً لهم واسمالة لقلوبهم ويكني من لم تكن له كنية، ويكني أيضاً النساء اللاتي لهنّ اولاد. واللاتي لم يلدن يبتدىء لهن الكنى، ويكني الصبيان فيستلين به قلوبهم وهذا شذر من حسن معاشرة الرسول الكريم _صلى الله عليه وآله سلم_ مع الآخرين قدمنا لكم مستمعينا الكرام حلقة اخرى من برنامج من سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله سلم_ من اذاعة طهران صوت الجمهورية الاسلامية. من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في حسن المعاشرة - 49 2011-09-18 09:30:52 2011-09-18 09:30:52 http://arabic.irib.ir/programs/item/7624 http://arabic.irib.ir/programs/item/7624 بسم الله الرحمن الرحيم، مستمعينا الكرام، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نرحبً بكم ترحيب في هذا اللقاء من سنن الهادية للرسول الكريم نرجوا ان تتابعوا معنا بعد هذا الفاصل. ******* اعزاءنا الكرام، جمع المفسر الكبير المرحوم العلامة الطباطبائي سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله سلم_ وهو اثر كبيرٌ يمكن ان ننهل منه، لمعرفة سنن نبينا الكريم _صلى الله عليه وآله سلم_ اقتبسنا في هذه الحلقة ما يشير الى حسن معاشرة الرسول _صلى الله عليه وآله سلم_ وما تحلى بها من صفات كريمة في هذا المجال، حيث جاء في كتاب المناقب، وفي دعائم الاسلام انه كان رسول الله _صلى الله عليه وآله سلم_ يجالس الفقراء، ويأكل مع المساكين يناولهم بيده، ويكرم اهل الفضل في اخلاقهم، ويتآلف اهل الشرف بالبر لهم، يصل ذوي رحمه من غير ان يؤثر هم على غيرهم الا بما امر الله سبحانه. ******* وجاء في المناقب ايضاً انه _صلى الله عليه وآله سلم_ كان لا يجفو احداً، يقبل معذرة المعتذر اليه وكان اكثر الناس تبسماً ما لم ينزل عليه قرآن ولم تجر عظة، وربما ضحك من غير قهقهة. وكان _صلى الله عليه وآله سلم_ لا يرتفع على عبيده وإمائه في مأكل ولا في ملبس، ما شتم احداً بشتمة، ولا لعن امرأة ولا خادمة ولا لا لمو احدا إلا قال: دعوه. وكان _صلى الله عليه وآله سلم_ لا يأتيه حرٌ او عبدٌ او امة الا قام معه في حاجته، لا هو فظ ولا غليظ ولا صخاب في الاسواق ولا يجزي السيئة بالسيئة، ولكن يعفو يصفح، بدأ من لقيه بالسلام. وجاء في المكارم عن ابن عباس قال: كان رسول الله _صلى الله عليه وآله سلم_ اذا حدث الحديث او سئل عن الامر كرره ثلاثاً ليفهم. وعن الصدوق في كتاب (العيون)، وفي (معاني الاخبار) ان النبي _صلى الله عليه وآله سلم_ كان يبادر من لقيه بالسلام. وعن علي بن ابراهيم في تفسيره قال: كان اصحاب النبي _صلى الله عليه وآله سلم_ اذا اتوه يقولون له: "انعم صباحاً، وانعم مساء" وهي تحية الجاهلية، فأنزل الله تعالى، بسم الله الرحمن الرحيم: "وَإِذَا جَاؤُوكَ حَيَّوْكَ بِمَا لَمْ يُحَيِّكَ بِهِ اللَّهُ" فقال لهم رسول الله _صلى الله عليه وآله سلم_: قد أبدلنا الله سبحانه بخير من ذلك، تحية اهل الجنة _السلام عليكم_. ******* قدمنا لكم اعزاءنا الكرام قبسا يسيرا من سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله سلم_، هي بركات خالدة لنهتدي بها ونستلهم من فيضها ونرجوا لكم كل الخير، والسلام علكيم. ******* من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في السخاء - 48 2011-09-11 08:14:08 2011-09-11 08:14:08 http://arabic.irib.ir/programs/item/7623 http://arabic.irib.ir/programs/item/7623 بسم الله الرحمن الرحيم، مستمعينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته واهلاً بكم في حلقة اخرى من برنامج (من سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله سلم_ حيث سنأخذ سخاء النبي _صلى الله عليه وآله سلم_ وعطاءه، آملين الاقتداء بهذه الشخصية العظيمة في كل خطوة من خطوات الحياة نرجوا ان تتابعوا. ايها الاعزاء القرآن الكريم عندما يصف الرسول الكريم _صلى الله عليه وآله سلم_ يقول: بسم الله "وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ"(سورة القلم4) هنا يثبت ان قصب السبق في هذا المقام الذي اشرنا له هو للرسول الكريم _صلى الله عليه وآله سلم_ حيث يتمثل فيه كل مشروع طيب، وهنا يتمثل فيه السخاء والبذل وطيب النفس. جاء في كتاب (أخلاق أهل البيت _عليه السَّلام_ ان رسول الله _صلى الله عليه وآله سلم_ قال "من أدى ما افترض الله عليه فهو أسخى الناس" اذن أعزاءنا لابد من الإشارة بأن افضل الكرم وأشرفه ما كان باعثه الاستجابة الى امر الله تعالى، وان السخاء والكرم في مقياس الشريعة هو أداء الفرائض المالية كالزكاة والخمس وغيرها. ايها المستمعون الكرام ذكرت الكثير من الروايات والمواقف التي تثبت ان الرسول الكريم كان ممن يتصف بهذه الصفة وممن يدعو اليها وها هو _صلى الله عليه وآله سلم_ يقول، وكما ذكره المحدث النوري في المستدرك مسنداً (من سألنا لم ندخر عنه شيئاً نجده) وجاء في كتاب المحاسن للبرقي، عن ابي عبدالله الصادق _عليه السَّلام_ قال: (ما منع رسول الله _صلى الله عليه وآله سلم_ سائلاً قطّ ان كان عنده أعطى وإلا قال: يأتي الله به). ومن وصية النبي _صلى الله عليه وآله سلم_ لعلي _عليه السَّلام_ كما يذكره الكليني في الكافي قوله: "الاخذ بسنتي في صلاتي وصيامي وصدقتي –إلى أن يقول- وأما الصدقة فجودك" وفي تحف العقول للحراني مسنداً ان رسول الله _صلى الله عليه وآله سلم_ كان أجود الناس بالخير من الريح الهابة، يعطي فلا يبخل ويمنح فلا يمنع وعن الصادق _عليه السَّلام_ كما جاء في الوافي للفيض الكاشاني قال: اتى رجل النبي _صلى الله عليه وآله سلم_ فقال: يا رسول الله أي الناس افضلهم ايمانا؟ فقال: ابسطهم كفا. ايها الاعزاء بهذا اليسير من سنن النبي الكريم _صلى الله عليه وآله سلم_ نأتي ابا نهايه هذا اللقاء من البرنامج ولكم منا الشكر على حسن المتابعه والسلام عليكم. من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في آداب الطعام - 47 2011-09-04 08:26:06 2011-09-04 08:26:06 http://arabic.irib.ir/programs/item/7563 http://arabic.irib.ir/programs/item/7563 بسم الله الرحمن الرحيم مستمعينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، نرحب بكم اطيب ترحيب في حلقة اخرى من برنامج من سنن النبي الاكرم صلى الله عليه وآله وسلم، راجين ان تتواصلوا معنا حيث ستكون اشارتنا الى بعض من سننه صلى الله عليه وآله وسلم فيما يتعلق بالطعام وآدابه. اعزاءنا الكرام الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم هو القدوة في كل الصفات الحميدة والنموذج الامثل لها، ففيما يتعلق بآداب الطعام جاء عن الطبرسي في مكارم الاخلاق ان النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان يأكل كل الاصناف مع أهله وخدمه اذا أكلوا ومع من يدعوه من المسلمين على الارض وعلى ما اكلوا عليه وممّا اكلوا إلا ان ينزل بهم ضيف فيأكل مع ضيفه وكان احب الطعام اليه ما كثرت عليه الايدي. وجاء في الجعفريات عن علي عليه السلام قال: "كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم اذا افطر عند قوم قال: افطر عندكم الصائمون واكل طعامكم الابرار وصلت عليكم الاخيار" . اعزاءنا الكرام ومما ذكر ايضا من سننه صلى الله عليه وآله وسلم ما جاء في كتاب الإقبال لابن طاووس انه كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يحمد الله سبحانه بين كل لقمتين. وعن الكليني في الكافي مسنداً عن الصادقين عليه السلام: "كان صلى الله عليه وآله وسلم يغسل يده من الطعام وكان لا يأكل وحده" . وفي مجموعة ورّام جاء: ما اجتمع عند رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ادمان إلا اكل احدهما وتصدّق بالآخر. وجاء في كتاب المحاسن للبرقي كان رسول صلى الله عليه وآله وسلم اذا اكل الدسم اقل شرب الماء، قيل يا رسول الله انك لتقلل شرب الماء؟ فقال: " هو امْرأُ لطعامي" . وفي الكافي للكليني: كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يذبح يوم الاضحى كبشين احدهما عن نفسه والاخر عمن لم يجد من امته. وهذا المعنى روي بطرق كثيرة عن اهل البيت عليهم السلام. مستمعينا الكرام نشكر لكم حسن الاصغاء. من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في الآداب النوم - 2 - 46 2011-08-28 11:01:44 2011-08-28 11:01:44 http://arabic.irib.ir/programs/item/7562 http://arabic.irib.ir/programs/item/7562 بسم الله الرحمن الرحيم مستمعينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وأهلاً بكم في حلقة اخرى من برنامج من سنن النبي الاكرم صلى الله عليه وآله وسلم. في هذا اللقاء نورد من سننه صلى الله عليه وآله ما يتعلق بالنوم نرجوا ان تتواصلوا معنا. اعزاءنا المستمعين، فيما يتعلق بالنوم ذكرت احاديث متنوعة في المصادر الحديثية في هذا المجال اقتبسنا منها مايلي، وقد سبق أن أشرنا الى بعضها جاء في مكارم الأخلاق، انه كان له صلى الله عليه وآله فراش من آدم حشوه ليف، وكانت له عباءة تفرش له حيثما انتقل، وتثنى ثنيتين. وفيه: كان صلى الله عليه وآله ينام على الحصير ليس تحته شيء غيره. للصلاة قال: "الحمد لله نور السماوات والأرض والحمد لله قيوم السماوات والأرض، والحمد لله رب السماوات والأرض ومن فيهن، أنت الحق وقولك الحق، ولقاؤك الحق والجنة حق، والنار حق، والساعة حق اللهم لك أسلمت وبك آمنت، وعليك توكلت وإليك أنبت، وبك خاصمت وإليك حاكمت فاغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أسررت وما أعلنت. أنت إلهي لا اله إلا أنت" . ثم يستاك قبل الوضوء. وفي الكافي: عن محمد بن مروان قال: قال أبو عبدالله عليه السلام: ألا أخبركم بما كان رسول الله صلى الله عليه وآله يقول إذا أوى إلى فراشه؟ قلت بلى: قال: كان صلى الله عليه وآله يقرأ آية الكرسي ويقول: "بسم الله، آمنت بالله وكفرت بالطاغوت، اللهم احفظني في منامي وفي يقظتي" . وفي التهذيب: قال أبو عبدالله عليه السلام: " عليكم بصلاة الليل فإنها سنة نبيكم" . اعزاءنا الكرام نشكر لكم حسن الاصغاء لبرنامج من سنن النبي الاكرم صلى الله عليه وآله وسلم قدم لحضراتكم من اذاعة طهران صوت الجمهورية الاسلامية في ايران شكراً لكم والسلام عليكم. ******* من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في الآداب النوم - 1 - 45 2011-08-21 08:47:14 2011-08-21 08:47:14 http://arabic.irib.ir/programs/item/7561 http://arabic.irib.ir/programs/item/7561 بسم الله الرحمن الرحيم مستمعينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، نرحب بكم في حلقة اخرى من برنامج من سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله_ في هذا اللقاء سيكون الحديث حول نوم النبي _صلى الله عليه وآله_ وما يتعلق به، نرجوا ان تتابعوا معنا. ******* فيما يتعلق بنوم النبي صلى الله عليه وآله وسلم ايها الاعزة الكرام، فقد ذكر الطبرسي في مكارم الاخلاق، عن ابي جعفر الصادق عليه السَّلام انه قال: ما استيقظ رسول الله _صلى الله عليه وآله_ من نوم إلا خر لله ساجداً. وفي الخصال للصدوق، عن علي بن ابي طالب عليه السَّلام في حديث قال: الانبياء عليهم السلام تنام على أقفيتها مستلقية. وفي المصدر نفسه، عن الامام علي عليه السَّلام قال: "قيام الليل مصحة للبدن ومرضاة للرب عزوجل، وتعرض للرحمة، وتمسّك بأخلاق النبيين" . ******* وذكر الكليني في الكافي، انه كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم اذا أوى الى فراشه قال: "اللهم باسمك احيا وباسمك اموت، فاذا قام من نومه قال: الحمد لله الذي أحياني بعدما أماتني وإليه النشور" . وفي الكافي ايضاً جاء، قال أبو عبدالله الصادق عليه السلام: ألا أخبركم بما كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول إذا أوى الى فراشه؟ قلت بلى، قال: كان يقرأ آية الكرسي، ويقول: "بسم الله، آمنت بالله، وكفرت بالطاغوت، اللهم احفظني في منامي وفي يقظتي" . ******* أعزاءنا الكرام من طهران صوت الجمهورية الإسلامية في ايران قدمنا لكم حلقة اخرى من برنامج من سنن النبي الاكرم صلى الله عليه وآله وسلم نشكر لكم حسن الاصغاء والسلام عليكم. ******* من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في التشييع والمرض - 44 2011-08-08 09:10:58 2011-08-08 09:10:58 http://arabic.irib.ir/programs/item/7560 http://arabic.irib.ir/programs/item/7560 بسم الله الرحمن الرحيم مستمعينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأهلاً بكم في هذا اللقاء من برنامج من سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله_ نتطرق في هذه الحلقة من سننه _صلى الله عليه وآله_ في الأموات والمرض وما يتعلق بها. ******* ففي الكافي: مسنداً عن جابر عن أبي جعفر عليه السَّلام قال: "السنة أن يحمل السرير من جوانبه الأربع، وما كان بعد ذلك من حمل فهو تطوّع" . وفيه: مسنداً عن الفضل بن يونس عن موسى بن جعفر عليهما السلام في حديث: فإن تربيع الجنازة التي جرت به السنة أن تبدأ باليد اليمني، ثم بالرجل اليمني، ثم بالرجل اليسرى، ثم باليد اليسرى، حتى تدور حولها. وعن القطب الراوندي في دعواته أنه قال: كان النبي صلى الله عليه وآله إذا تبع جنازة غلبته كآبة، وأكثر حديث النفس، وأقل الكلام. وفي الجعفريات: بإسناده عن جعفر بن محمد عن آبائه عن علي عليهم السلام: أن رسول الله صلى الله عليه وآله كان يحثو ثلاث حثيات من تراب على القبر. وعن الشهيد الثاني في مسكن الفؤاد: عن علي _عليه السَّلام_: أن رسول الله صلى الله عليه وآله إذا عزى قال: آجركم الله ورحمكم، وإذا هنأ قال: بارك الله لكم وبارك الله عليكم. ******* في المكارم: عن أنس بن مالك قال: كان رسول الله صلى الله عليه وآله يعود المريض ويتبع الجنازة كما جاء ذلك في مكارم الأخلاق والمناقب وطب الأئمة. وفي الكافي: بإسناده عن زرارة ومحمد بن مسلم قال: قلنا لأبي جعفر عليه السَّلام: العمامة للميت من الكفن؟ قال: لا إنما الكفن المفروض ثلاثة أثواب وثوب تام لا أقل منه يواري جسده كلّه، فما زاد فهو سنة إلى أن يبلغ خمسة أثواب، ورواه الشيخ الطوسي في التهذيب وفي الجعفريات: بإسناده عن علي عليه السَّلام: أن رسول الله صلى الله عليه وآله كان إذا صلّى على الجنازة إن كان رجلاً قام عند صدره، وإن كانت امرأة قام عند رأسها. وفي غوالي اللئالي: عن أبي سعيد الخدري: أنه صلى الله عليه وآله ما ركب في عيد ولا جنازة قط. وفي الكافي: بإسناده عن السكوني عن أبي عبدالله عليه السَّلام قال: قال أمير المؤمنين عليه السَّلام: مضت السنة من رسول الله صلى الله عليه وآله أن المرأة لا يدخل قبرها إلا من يراها في حياتها. ******* وفي المجالس للشيخ الطوسي: بإسناده عن الحارث عن علي عليه السَّلام قال: كان رسول الله صلى الله عليه وآله إذا دخل على مريض قال: أذهب البأس رب البأس، واشف أنت الشافي، لا شافي إلا أنت. وروى قريباً منه الطبرسي في المكارم. وفي طب الأئمة: عن جابر عن الباقر عليه السَّلام قال: كان النبي صلى الله عليه وآله إذا رمد هو أو أحد من أهله أو من أصحابه دعا بهذه الدعوات: اللهم متعني بسمعي وبصري، واجعلهما الوارثين مني، وانصرني على من ظلمني، وأرني فيه ثأري. وقال الشهيد الثاني في مسكن الفؤاد: عنه صلى الله عليه وآله أنه كان إذا اصيب بمصيبة، قام فتوضأ وصلّى ركعتين وقال: اللهم قد فعلت ما أمرتنا فأنجز لنا ما وعدتنا. وروي هذا المعنى في الدعائم أيضا: وفي التهذيب عن جابر عن أبي جعفر عليه السَّلام. اعزاءنا المستمعين نشكر لكم حسن الاصغاء والمتابعة لبرنامج سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله_، والسلام عليكم. ******* من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في البكاء - 43 2011-07-31 08:22:15 2011-07-31 08:22:15 http://arabic.irib.ir/programs/item/7559 http://arabic.irib.ir/programs/item/7559 بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وآله الهداة الى الله. السلام عليكم مستمعينا الاكارم ورحمة الله، كما تعلمون احباءنا، فان المؤمن يلتزم بالعمل بالسنن المحمدية تيمناً وتبركاً وتقرباً الى الله عز وجل، ويأخذ بما يتعلمه منها حتى لو جاء في رواية واحدة صحت عن رسول الله صلى الله عليه وآله، بل ويعمل بما وجده من هذه السنن المباركة وبرجاء المطلوبية بمجرد روايتها في احد المصادر المعتبرة، فكيف الحال إذا وجد سنة محمدية رويت في مئات المصادر المعتبرة عند مختلف فرق المسلمين وبعشرات الاسانيد والطرق وبحالات متعددة؟. لا شك بأن الاعراض عن مثل هذه السنة هو نوعٌ من الجفاء لرسول الله، وهذا ما يصدق على بكائه صلى الله عليه وآله على الحسين عليه السلام فقد ثبت في المصادر المعتبرة عند المسلمين كافة وبعشرات الروايات: ان النبي الاكرم صلى الله عليه وآله كان يكثر البكاء على ما سيحل بسبطه الحسين عليه السلام حتى قبل استشهاده، وكان ذلك من سننه الثابتة وفي حالات متكررة حيث نقلنا بعضها من مصادر أهل السنة في الحلقة السابقة وننقل لكم نموذجاً لها الآن، ولكن بعد قليل، فكونوا معنا: ******* روى أحمد بن حنبل في مسنده مسنداً عن انس بن مالك قال: إن ملك المطر استأذن ربه ان يأتي النبي فأذن له.. وجاء الحسين .. فجعل يقعد على ظهر النبي وعلى منكبه وعلى عاتقه، فقال الملك: أتحبه؟ قال صلى الله عليه وآله: نعم، قال الملك: أن امتك ستقتله وان شئت اريتك المكان الذي يقتل فيه، فضرب بيده فجاء بطينة حمراء، فأخذتها أم سلمة فصرتها في خمارها... ويستفاد من هذا الحديث المتقدم –مستمعينا الاكارم استحباب التبرك بتربة الحسين عليه السلام طبقاً لرواية احمد بن حنبل، وعلى اي حال فقد روى محب الدين الطبري بأسناده عن أم سلمة قالت: رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله وهو يمسح رأس الحسين ويبكي، فقلت: ما بكاؤك؟ فقال: إن جبرئيل أخبرني أن ابني هذا يقتل بأرض يقال لها كربلاء، قالت: ثم ناولني كفاً من تراب أحمر، وقال: إن هذا من تربة الارض التي يقتل بها، فمتى صار دماً فأعلمي أنه قد قتل. قالت أم سلمة: فوضعت التراب في قارورة عندي وكنت أقول: إن يوماً يتحول فيه دماً ليومٌ عظيم... ******* وأخيراً، نقل الموفق الخوارزمي من المذهب الحنفي في مقتله، أنه لما اتت على الحسين من مولده سنتان كاملتان خرج النبي في سفر، فلما كان في بعض الطريق، وقف فاسترجع ودمعت عيناه، فسئل عن ذلك فقال: هذا جبرئيل يخبرني عن ارض بشاطىء الفرات يقال لها كربلاء... مستمعينا الافاضل، هذا نموذجٌ لأحاديث كثيرة لبكاء النبي الاكرم صلى الله عليه وآله على الحسين قبل استشهاده عليه السلام لكي يعمل الاجيال الى يوم القيامة ان هذا البكاء المقدس على المصاب الحسيني هو من سننه الثابتة التي من يثبت عليها يكن معه صلى الله عليه وآله في حظيرة القدس كما صرحت بذلك أحاديث اخرى. والى لقاء مقبل نستودعكم الله والسلام عليكم اعزاءنا المستمعين ورحمة الله وبركاته. ******* من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في الأحلام - 42 2011-07-10 08:13:55 2011-07-10 08:13:55 http://arabic.irib.ir/programs/item/7558 http://arabic.irib.ir/programs/item/7558 السلام عليكم اعزاءنا المستمعين ورحمة الله. البكاؤون على مصاب الحسين عليه السلام، انما يتأسّون بسنة نبيهم الأكرم صلى الله عليه وآله، ويتعبدون لله عزوجل بالعمل بالسنة المحمدية المباركة. وهذه الحقيقة يمكن لأي مسلم مهما كان إنتماؤه المذهبي أن يصل إليها إذا راجع أحاديث السنة النبوية المروية في المصادر المعتبرة عند مختلف المذاهب الاسلامية، وها نحن ننقل لكم أحباءنا بعضاً منها من المصادر المعتبرة عند أهل السنة، منها ما رواه الحافظ الحاكم في مستدركه على كتابي البخاري ومسلم وصححه على شروطهما في تصحيح الرواية، مسنداً عن ام الفضل بنت الحارث أنها دخلت على رسول الله فقالت: يارسول الله اني رأيت حلماً منكراً الليلة، قال: وما هو؟ قالت: إنه شديد قال: وما هو؟ قالت: رأيت كأن قطعة من جسدك قطعت ووضعت في حجري، فقال رسول الله: "رأيت خيراً، تلد فاطمة إن شاء الله غلاماً فيكون في حجرك " . قالت أم الفضل: فولدت فاطمة الحسين، فكان في حجري كما قال رسول الله، فدخلت يوماً الى رسول الله فوضعته في حجره، ثم حانت مني إلتفاتة فإذا عينا رسول الله تهريقان من الدموع، فقلت: يا نبي الله بأبي أنت وامي مالك؟ قال: أتاني جبرئيل عليه الصلاة والسَّلام فأخبرني أن امتي ستقتل إبني هذا، فقلت (أي أم الفضل متعجبة): هذا؟! فقال: وأتاني بتربة من تربته حمراء!. وقد أخرج هذا الحديث الشريف كثيرٌ من حفاظ أهل السنة ومن طرق متعددة كالبيهقي في دلائل النبوة وابن عساكر في تاريخه وغيرهما. ******* وأخرج الحافظ البيهقي في الدلائل والموفق الخوارزمي خليفة الزمخشري في المقتل والحافظ الطبري في الذخائر وغيرهم عن الصحابية الجليلة أسماء بنت عميس قالت ضمن حديث طويل: لما ولد الحسين جائني النبي فقال: يا أسماء هاتي إبني، فدفعته إليه في خرقة بيضاء، فأذن في إذنه اليمنى، وأقام في اليسرى ثم وضعه في حجره وبكى، فقلت: فداك أبي وأمي ممّ بكاؤك؟ قال: على إبني هذا، قلت: إنه ولد الساعة، قال: يا أسماء، تقتله الفئة الباغية لا أنالهم الله شفاعتي. هذه نماذج واضحة –مستمعينا الأفاضل تبين أن البكاء على الحسين عليه السَّلام هو من سنة النبي الاكرم صلى الله عليه وآله التي تكرر عمله بها في مناسبات متعددة، كما سنرى في الحلقة المقبلة من البرنامج بإذن الله تعالى فكونوا معنا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. ******* من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في مساعدة الزوجة - 41 2011-07-03 08:22:19 2011-07-03 08:22:19 http://arabic.irib.ir/programs/item/7557 http://arabic.irib.ir/programs/item/7557 بسم الله الرحمن الرحيم، مستمعينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله، أهلاً بكم ونحن نلتقي في ظلال سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله_، راجين الهداية والسير عليها، وهذا العطاء ايها الافاضل متواصلٌ لا يقف عند حد، حيث شملت سننه _صلى الله عليه وآله_ مختلف الابعاد تثبيتاً لدعائم هذا الدين الحنيف ولتحقيق الاهداف السامية، وفي هذه الحلقة نقف على جوانب اخرى من تلك السنن المباركة، متمنين ان تتابعوا معنا. ******* اعزاءنا الكرام، في هذا اللقاء نتناول حسن الخلق والتعاون مع الاهل، والرسول الكريم _صلى الله عليه وآله_ هو القدوة الحسنة لامته في كل شأن من شؤونها الحياتية. جاء في كتاب (وسائل الشيعة) للحر العاملي، في هذا الاطار قوله: كان _صلى الله عليه وآله_ لا يأنف ابداً من مساعدة زوجاته، سواء فيما يتعلق بالشؤون الخاصة به أو ما يتعلق بهن، وكان _صلى الله عليه وآله_ يقول: "ألا خيركم لنسائه، وأنا خيركم لنسائي" ، وقوله: "خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي" . وقال _صلى الله عليه وآله_: "خدمتك زوجتك صدقة" . وهذه التوصيات وهذا السلوك منه _صلى الله عليه وآله_ هي لكي يحبذ للرجال حسن التعاون مع المرأة وانها انسانة رقيقة تقوم بخدمات جليلة تستحق كل الاحترام والتعاون، وكذلك لأزالة رواسب الجاهلية التي كانت تنظر للمرأة كمملوكة وخادمة. ******* اما جانب التجمل والملاطفة ايها الكرام، فكانت مشهودة في سيرة الرسول الكريم _صلى الله عليه وآله_، وهذا كان مما أكد عليه _صلى الله عليه وآله_ وأوصى به، قال _صلى الله عليه وآله_: "اغسلوا ثيابكم وخذوا من شعوركم، واستاكوا، وتزينوا، وتنظفوا، فإن بني اسرائيل لم يكونوا يفعلون ذلك" . وجاء في الوسائل للحر العاملي مسنداً عن رسول الله _صلى الله عليه وآله_ انه قال: أوصاني جبرئيل بالمرأة حتى ظننت انه لا ينبغي طلاقها الا عن فاحشة مبينة. وكان بعض نسائه _صلى الله عليه وآله_ من الايامى والارامل اللائي فقدن ازواجهن او الكافل لمعيشتهن، فكان زواجه منهن عوناً وسلوة على تجاوز البؤس والالم، وهذه أمّ سلمة المخزومية التي هاجرت الهجرتينالى الحبشة ثم المدينة وقد استشهد زوجها فلم يبق لها كفيل، فرأى الرسول الكريم ان يكرمها لجهادها في سبيل الله ولتضحيتها بأن يضمها الى عصمته. ******* اعزاءنا الكرام، وقت البرنامج شارف على الانتهاء، نشكر لكم حسن المتابعة، وحتى نلتقي لكم منا احلى الأماني والسلام عليكم. ******* من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في الجود - 40 2011-06-26 11:34:48 2011-06-26 11:34:48 http://arabic.irib.ir/programs/item/7556 http://arabic.irib.ir/programs/item/7556 بسم الله الرحمن الرحيم، مستمعينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، نحييكم ونرحب بكم اطيب ترحيب في ظلال السنة النبوية الهادية، نأمل ان تتابعوا معنا مشكورين هذه الحلقة من سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله_، فأهلاً بكم. ******* اعزاءنا الكرام، رسول الله _صلى الله عليه وآله_ القدوة الحسنة لنا في كل شأن من شؤون الحياة، وفي هذا اللقاء سنشير الى السخاء والجود في حياته وهو _صلى الله عليه وآله_ الاسوة الحسنة لنا. قال الامام امير المؤمنين علي _عليه السَّلام_ كما جاء في كتاب (حياة محمد): "كان رسول الله _صلى الله عليه وآله_ اجود الناس كفاً، واشرحهم صدرا، واصدق الناس لهجة، وألينهم عريكة " . وكان النبي الكريم _صلى الله عليه وآله_ يتولى بنفسه البرّ للفقراء، ولا يوكل احداً بذلك، فقد جاء في روضة الكافي عن عائشة قولها: ما رأيت رسول الله _صلى الله عليه وآله_ يوكل صدقاته الى غير نفسه حتى يكون هو الذي يضعها في يد السائل. ******* مستمعينا الكرام، رسول الله _صلى الله عليه وآله_ كان من أندى الناس كفاً، واكثرهم براً، وقد ذكر الرواة بوادر كثيرة من بره وسخائه، وكان منها، انه اهدت امرأة اليه بردة، فلبسها، فرآه رجلٌ من أصحابه، فقال: يا رسول الله، ما احسن هذه، فنزعها رسول الله _صلى الله عليه وآله_ وأعطاها له. وذكر البرقي في المحاسن، عن أبي عبدالله الصادق _عليه السَّلام_ قال: "ما منع رسول الله _صلى الله عليه وآله_ سائلاً قط، ان كان عنده أعطى، وإلا قال: يأتي الله تعالى به " . وفي كشف الغمة، جاء: كان _صلى الله عليه وآله_ اجود الناس بالخير من الريح الهابة، يعطي فلا يبخل، ويمنح فلا يمنع. وقد ذكر العلامة المجلسي في البحار قول رسول الله _صلى الله عليه وآله_: "السخي قريبٌ من الله، قريبٌ من الناس، قريب من الجنة. والبخيل بعيدٌ من الناس، قريبٌ من النار " . ******* وفي نهاية هذه الحلقة من برنامج من سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله_ نشكركم مستمعينا الكرام على حسن تواصلكم، وحتى لقاء قادم نستودعكم الله سبحانه والسلام عليكم. ******* من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في النظافة - 39 2011-06-19 08:47:02 2011-06-19 08:47:02 http://arabic.irib.ir/programs/item/7555 http://arabic.irib.ir/programs/item/7555 بسم الله الرحمن الرحيم، مستمعينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، نرحب بكم اطيب ترحيب في برنامجنا هذا من سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله_، متمنين ان تنال استحسانكم بعد الانتفاع من هذه السنن المباركة الهادية، لحظات ونتابع الحديث. ******* اعزاءنا الكرام، في هذه الحلقة سنبحث في سنن النبي الكريم _صلى الله عليه وآله_ عن مكانة النظافة وتنوعها في سلوكه _صلى الله عليه وآله_ لنستن بها، جاء في كتاب الجعفريات، لاسماعيل بن موسى _عليه السَّلام_، عن الامام علي _عليه السَّلام_، قال: كان رسول الله _صلى الله عليه وآله_ يرجل شعره بالماء ويقول: كفى بالماء طيباً للمؤمن. وفي كتاب ثواب الاعمال للصدوق، وفي المكارم، انه كان رسول الله _صلى الله عليه وآله_ اذا غسل لحيته، غسلها بالسدر. وفي كتاب الكافي للكليني، مسنداً عن ابن عقبة، عن ابيه عن ابي عبدالله _عليه السَّلام_ قال: من السنة تقليم الاظافر. وفي مكارم الاخلاق، جاء: وكان رسول الله _صلى الله عليه وآله_ لا يعرض عليه طيبٌ إلا تطيب ويقول: هو طيبٌ ريحه، خفيفٌ حمله. واما في تحف العقول، فقد جاء عن الامام الرضا _عليه السَّلام_ قال: "من اخلاق الانبياء، التنظف، اي الاهتمام بالنظافة" . وفي المكارم جاء: قال رسول الله _صلى الله عليه وآله_ لعلي _عليه السَّلام_: "يا علي عليك بالطيب في كل جمعة، فانه من سنتي، وتكتب لك حسنات" . وفي بحار الانوار، عن رسالة الشهيد الثاني: وكان رسول الله _صلى الله عليه وآله_ يقلم أظافره، ويقص شاربه يوم الجمعة قبل ان يخرج الى الصلاة. وفي كتاب المنتخب للشيخ فخر الدين، والمستدرك أيضاً، في حديث عن رجل نصراني قال: فسألت من أصحابه _صلى الله عليه وآله_: أي شيء احبّ اليه من الهدايا؟ فقالوا: الطيب أحبّ اليه من كل شيء، وان له رغبة فيه. وعن الصدوق، في الخصال، مسنداً عن عبد الرحمن بن الحجاج، عن ابي عبد الله _عليه السَّلام_ في قول الله تبارك وتعالى: " خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ" قال: المشط، فان المشط يجلب الرزق، ويحسن الشعر، وينجز الحاجة، ويقطع البلغم. وهذا اعزاءنا المستمعين نزر يسير مما ورد في التنظيف والزينة مما اعتنى به الرسول الكريم وأكّد عليه. ******* مستمعينا الاعزاء كنتم وبرنامج (من سنن النبي الاكرم ص) شكراً على حسن تواصلكم وحتى لقاء آخر نستودعكم الله والسلام عليكم. ******* من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في آداب الطعام - 38 2011-06-12 07:44:20 2011-06-12 07:44:20 http://arabic.irib.ir/programs/item/7501 http://arabic.irib.ir/programs/item/7501 بسم الله الرحمن الرحيم، مستمعينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، نرحب بكم اجمل ترحيب وانتم تتابعون ومعنا هذا اللقاء من سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله وسلم_، فاهلاً بكم. ******* الحمد لله الذي هدى الأمة الاسلامية للسير على نهج وسنن خير الانام وسيد المرسلين محمد _صلى الله عليه وآله وسلم_، ونحن نقف على بعض من هذه السنن الكريمة. ففيما يتعلق بآداب الطعام، ذكر الكليني في الكافي مسنداً، عن ابي عبدالله الصادق _عليه السَّلام_ قال: ما كان شيء احب الى رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ من ان يظلّ جائعاً خائفاً في الله تعالى. وفي المصدر نفسه، عن ابي عبدالله _عليه السَّلام_ ايضاً قال: ما اكل رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ متكئاً منذ بعثه الله عزوجل الى ان قبضه، وكان يأكل اكلة العبد ويجلس جلسة العبد، قيل ولم ذلك؟ قال: تواضعاً لله عزوجل. وفي نهج البلاغة، قال الامام علي _عليه السَّلام_: "فتأس بنبيك الاطيب الاطهر " ، الى ان قال: "أهضم أهل الدنيا كشحاً، واخمصهم من الدنيا بطناً " ، الى ان قال: "خرج من الدنيا خميصاً وورد الآخرة سليما " . ******* اعزاءنا المستعين، أما عندما كان النبي _صلى الله عليه وآله وسلم_ يمرض، فعن الامام الباقر _عليه السَّلام_ كما ذكر الطبرسي في مكارم الاخلاق: كان النبي _صلى الله عليه وآله وسلم_ اذا رمد هو أو أحد من أهله، أو من اصحابه، دعا بهذه الدعوات: "اللهم متعني بسمعي وبصري، واجعلهما الوارثين مني، وانصرني على من ظلمني، وارني فيه ثأري " . وفي كتاب المحيص، ورواه صاحب البحار، عن ابي سعيد الخدري، انه وضع يده على رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ وعليه حمى، فوجدها من فوق اللحاف، فقال: ما اشدّها عليك يا رسول الله؟! فقال _صلى الله عليه وآله وسلم_: "انا كذلك يشتد علينا البلاء ويضاعف لنا الاجر " . ونذكر شيئاً عن نوم رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_، حيث ذكر الطبرسي في مكارم الاخلاق عن ابي جعفر _عليه السَّلام_ قال: ما استيقظ رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ "من نوم إلا خر لله ساجدا " . وفي الكافي: مسنداً عن الامام ابي عبد الله الصادق _عليه السَّلام_ قال: ألا اخبركم بما كان رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ يقول إذا اوى الى فراشه؟ كان يقرأ آية الكرسي، ويقول: "بسم الله آمنت بالله، وكفرت بالطاغوت، اللهم احفظني في منامي وفي يقظتي " . ******* أعزاءنا الكرام نأتي الى نهاية هذا اللقاء من سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله وسلم_ نشكركم على حسن التواصل، والسلام عليكم. ******* من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في الزواج - 37 2011-06-06 08:45:53 2011-06-06 08:45:53 http://arabic.irib.ir/programs/item/7500 http://arabic.irib.ir/programs/item/7500 بسم الله الرحمن الرحيم، السلام عليكم مستمعينا الكرام ورحمة الله تعالى وبركاته، نرحب بكم في لقائنا هذا وشذرات من سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله وسلم_، مذكرين به بالسيرة الحسنة لقدوة الامة ومنير دربها، فابقوا معنا. ******* الرسول الكريم، مستمعينا الاعزاء، ابدى اهتماماً بالغاً في توجيه الانسان الى تنظيم حياة أسرية صحيحة من خلال الاهتمام بالتزويج والتشجيع عليه، وهنا لنا بعض الاشارات حول نظرة الرسول _صلى الله عليه وآله وسلم_ للزواج: فعن الصدوق في كتاب الخصال: عن الامام علي _عليه السَّلام_ قال: تزوّجوا فإن التزويج سنة رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_، فانه كان كثيراً ما يقول: "من كان يحبّ ان يتبع سنتي فليتزوج، فان من سنتي التزويج " . وجاء في (الدعائم) للنعمان بن ابي عبد الله، وفي (جامع الاخبار)، عن علي _عليه السَّلام_ قال: "ان جماعة من الصحابة كانوا حرّموا على انفسهم النساء، والافطار بالنهار، والنوم بالليل " ، فأخبرت ام سلمة رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_، فخرج الى اصحابه فقال _صلى الله عليه وآله وسلم_: "اترغبون عن النساء، فإني آتي النساء، وآكل بالنهار وأنام بالليل، فمن رغب عن سنتي فليس من أمتي " . وفي كتاب (من لا يحضره الفقيه)، مسنداً، أن رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ "كان اذا اراد ان يتزوّج امرأة بعث اليها من ينظر اليها " . ******* ومن نافلة القول ان نذكر أن من سيرة وسنن النبي الكريم _صلى الله عليه وآله وسلم_ مع زوجاته انه كان يحرص على الاهتمام بهمن وتهذيبهن بالخلق الاسلامي الكريم، وتوجيههن الوجهة السليمة، جاء في الوسائل للحر العاملي مسنداً عن رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ انه قال: "أوصاني جبرئيل بالمرأة حتى ظننت انه لا ينبغي طلاقها، إلا عن فاحشة " . وذكر الشيخ الصدوق في كتابه (من لا يحضره الفقيه) مسنداً، ان رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ قال: "ألا خيركم خيركم لنسائه، وأنا خيركم لنسائي. وفي تفسير العياشي " ، مسنداً عن الامام ابي الحسن الرضا _عليه السَّلام_ قال: "ان الله جعل الليل سكناً، وجعل النساء سكنا، ومن السنة التزويج بالليل وإطعام الطعام " . ******* بهذا مستمعينا الاعزاء نأتي الى ختام هذا اللقاء من سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله وسلم_ نشكركم على حسن المتابعة والسلام عليكم. ******* من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في الطعام - 36 2011-05-29 07:55:21 2011-05-29 07:55:21 http://arabic.irib.ir/programs/item/7499 http://arabic.irib.ir/programs/item/7499 بسم الله الرحمن الرحيم، السلام عليكم اعزاءنا المستمعين ورحمة الله تعالى وبركاته، وأهلاً بكم ونحن نلتقي تحت ظل السنن النبوية الهادية، التي تجسّد أسما المثل العليا، تنير مسير الحياة عبر الاجيال، فلنبق معها بعد قليل. ******* لابدّ لكل مسلم أعزاءنا الكرام ان يطّلع على سنن رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ ليقتبس منها السلوك القويم للشخصية الاسلامية التي اراد ان يصوغها الرسول الكريم هداية للبشرية، فله في كل قول او فعل او تقرير لنا سنة ترشدنا وتهدينا الى صحّة الأفعال، أنظر إلى الرسول الكريم _صلى الله عليه وآله وسلم_ في اخلاقة في مطعمه: جاء في كتاب مواليد الصادقين: كان رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ يأكل كلّ الاصناف من الطعام، وكان يأكل ما أحلّ الله سبحانه له، مع خدمه اذا اكلوا، ومع من يدعوه من المسلمين على الارض، وعلى ما اكلوا عليه، وممّا اكلوا، إلا ان ينزل به ضيفٌ فيأكل مع ضيفه، وكان احب الطعام إليه _صلى الله عليه وآله وسلم_ ما كان على ضفف – في هذا ذكر المصنف انه يمكن ان يكون المعنى المقصود انه كان احبّ الطعام اليه ما كان عن حاجة فلا يأكل مع الشبع وعدم الميل والحاجة ولقد قال _صلى الله عليه وآله وسلم_ ذات يوم وعنده أصحابه: "اللهمّ إنا نسألك من فضك ورحمتك اللذين لا يملكهما غيرك" فبينا هم كذلك اذ اهدي الى النبي _صلى الله عليه وآله وسلم_ شاة مشوية، فقال: خذوا هذا من فضل الله تعالى، ونحن ننتظر رحمته، وكان _صلى الله عليه وآله وسلم_ اذا وضعت المائدة بين يديه قال: بسم الله، اللّهم اجعلها نعمة مشكورة تصل بها نعمة الجنة. وكان النبيّ الكريم _صلى الله عليه وآله وسلم_ اذا جلس يأكل ما بين يديه، ويجمع ركبتيه وقدميه، ويقول: أنا عبدٌ آكل كما يأكل العبد، وأجلس كما يجلس العبد. ******* هكذا يهدينا الرسول الكريم ايها الاعزاء، الى الصفات الكريمة في كل المواقف، فعن أبي عبدالله _عليه السَّلام_ كما جاء في البحار، انه قال: ما أكل رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ متكئاً منذ بعثه الله عزوجلّ نبياً حتى قبضه الله سبحانه إليه، متواضعاً لله عزوجل، وكان _صلى الله عليه وآله وسلم_ اذا وضع يده في الطعام قال: بسم الله، بارك لنا فيما رزقتنا وعليك خلفه. كان هذا ايّها الكرام تذكير لشذر من سنن صاحب الصفات العظيمة، الذي ارسله الباري سبحانه رحمة لكل الناس. ******* حتى لقاء مبارك في ظل سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله وسلم_ ندعوا لكم اعزاءنا كلّ خير، والسلام عليكم ورحمة الله. ******* من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في العلاقات الفردية والاجتماعية - 35 2011-05-22 08:23:31 2011-05-22 08:23:31 http://arabic.irib.ir/programs/item/7373 http://arabic.irib.ir/programs/item/7373 بسم الله الرحمن الرحيم، السلام عليكم ايها الافاضل ورحمة الله وبركاته، والحمد لله الذي هدانا لسنن خير الانام محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) وأهلاً بكم ايها الكرام وانتم تتواصلون معنا في هذا اللقاء راجين لكم كل الخير، لحظات ونعود اليكم. ******* بسنن النبي الاكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) ايها الكرام نهتدي الى الصراط القويم وبها يهذب الفرد ويصلح المجتمع. وتنوعت هذه السنن لتشمل مختلف الجوانب الفردية والاجتماعية، نأتي بشذر منها: عن كلام رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) عن الغزالي في الإحياء: كان (صلى الله عليه وآله وسلم) أفصح الناس منطقاً وأحلاهم كلاما، إلى ان يقول: وكان (صلى الله عليه وآله وسلم) يتكلم بجوامع الكلم، لا فضول ولا تقصير، كأنه يتبع بعضه بعضا، بين كلامه توقف يحفظه سامعه ويعيه، وكان (صلى الله عليه وآله وسلم) أحسن الناس نغمتاً. وعن سكوت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): قال ابو عبد الله الصادق (عليه السَّلام): "سألت أبي (عليه السَّلام) عن سكوت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فقال: كان سكوته على أربع، على الحلم، الحذر، التقدير، والتفكير، اما التقدير، ففيه تسوية النظر والاستماع بين الناس، وأما تفكره: ففيما يبقى ويفنى، وجمع له الحلم والصبر، فكان لا يغضبه شيء ولا يستفزه، وجمع له الحذر في أربع: أخذه بالحسن ليقتدى به، وتركه القبيح لينتهى عنه، واجتهاده الرأي في صلاح امته، والقيام فيما جمع له خير الدنيا والآخرة" . ******* اما تحية وسلام النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) أيها الاعزاء، والتي هي تحية الإسلام التي حث عليها وأوجب الرد عليها بمثلها أو بأحسن منها، فنأتي ببعض ما جاء فيها: جاء في كتاب (فيض القدير)، انه (صلى الله عليه وآله وسلم) كان يبدر من لقيه بالسلام، وفي المستدرك للمحدث النوري أنه (صلى الله عليه وآله وسلم) كان يسلم على الصغير والكبير. وفي المستدرك أيضاً جاء: كان اصحاب النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) إذا اتوه يقولون له: (انعم صباحاً، وانعم مساءا) – وهي تحية الجاهلية - فأنزل الله تعالى: "إذا جاؤوك حيوك بما لم يحيك به الله" (سورة المجادله 8)، فقال (صلى الله عليه وآله وسلم) لهم: "قد أبدلنا الله سبحانه بخير من ذلك، تحية أهل الجنة (السلام عليكم)" . ******* اعزائنا كنتم وبرنامج من سنن النبي الاكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) شكراً لحسن مواصلتكم معنا والى اللقاء والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. ******* من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في ذكر الله تعالى والارتباط به - 34 2011-05-14 07:50:50 2011-05-14 07:50:50 http://arabic.irib.ir/programs/item/7372 http://arabic.irib.ir/programs/item/7372 بسم الله الرحمن الرحيم، ايها الكرام السلام عليكم ورحمة الله، نرحب بحضراتكم اجمل ترحيب وهذه السنن النبوية الهادية، راجين التواصل معنا. ******* في هذا اللقاء ايها الكرام نقف من سنن نبي الرحمة (صلى الله عليه وآله وسلم) على اذكاره وارتباطه (صلى الله عليه وآله وسلم) بالخالق جلَّ وعلا. فالذكر والدعاء هو اعتراف بالعبودية لله تعالى، وشعور بالحاجة الدائمة اليه سبحانه والايمان الواقعي لا يتحقق بدون هذا الشعور، قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) "الدعاء مخ العبادة" وجاء في المحجة البيضاء للكاشاني قوله (صلى الله عليه وآله وسلم): "ان العبد لا يخطئه من الدعاء احدى ثلاث: اما ذنب يغفره، واما خير معجلَّ له، واما خير يدخر له". يذكر ابن فهد في (عدة الداعي) مسنداً عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قال: "كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يرفع يديه اذا ابتهل ودعا، كما يستطعم المسكين". وفي مناقب آل ابي طالب لإبن شهر آشوب، جاء ان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لا يقوم ولا يجلَّس إلا على ذكر الله تعالى. وجاء في الكافي للكليني، مسنداً في الامام الرضا (عليه السَّلام)، انه قال: ان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) كان يقول لأصحابه: عليكم بسلاح الأنبياء، فقيل: وما سلاح الأنبياء؟ قال (صلى الله عليه وآله وسلم): الدعاء. وفي مهج الدعوات لإبن طاووس، عنه (صلى الله عليه وآله وسلم) ان جبرئيل (عليه السَّلام) قال له: يا محمد، قل في كل اوقاتك: "الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ". وجاء في كتاب الكافي، انه (صلى الله عليه وآله وسلم) كان اذا اصبح قال: "اللهم اني اسألك ايمانا تباشر به قلبي ويقيناً حتى اعلم انه لا يصيبني الا ما كتبت لي ورضني بما قسمت لي". ******* بهذا نكتفي اعزاءنا في هذا اللقاء وحتى لقاء آخر وسنن اخرى من سنن النبي الاكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) نستودعكم الله والسلام عليكم. ******* من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في الدعا والحمد والثناء - 33 2011-04-17 08:55:48 2011-04-17 08:55:48 http://arabic.irib.ir/programs/item/7371 http://arabic.irib.ir/programs/item/7371 بسم الله الرحمن الرحيم، مستمعينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله، أهلاً بكم ونحن نلتقي في ظلال سنن النبي الاكرم (صلى الله و عليه وآله)، راجين الهداية والسير عليها، وهذا العطاء ايها الافاضل متواصل لا يقف عند حد، حيث شملت سننه (صلى الله و عليه وآله) مختلف الابعاد تثبيتا لدعائم هذا الدين الحنيف ولتحقيق الأهداف السامية، وفي هذه الحلقة نقف على جوانب أخرى من تلك السنن المباركة، فابقوا معناه. ******* اعزاءنا الكرام، نتطرق في هذا اللقاء الى جانب من ادعية الرسول (صلى الله و عليه وآله) في مواقف مختلفة، وما اكثرها. فالدعاء ارتباط عظيم بالله تعالى يؤدي بالانسان المؤمن ان يوثق علاقته بربه، لاعتقاده بمطلق قدرته سبحانه ورجوع الأمر اليه. وهكذا جاء في الكافي عنه (صلى الله و عليه وآله) قوله: "الدعاء سلاح المؤمن وعمود الدين ونور السماوات والارض" . وقوله (صلى الله و عليه وآله): "الدعاء مخ العبادة" . أمّا من أدعية رسول الله (صلى الله و عليه وآله) اذا ورد عليه ما يسره، وكما جاء في (الكامل)، فهو قوله (صلى الله و عليه وآله): "الحمد لله على هذه النعمة" . اذن فعلينا للاستنان بسنته، ان لا نغفل عن حمده سبحانه على نعمه الوارفة علينا. واما من دعائه (صلى الله و عليه وآله) اذا ورد عليه ما يغتم به، فيقول: "الحمد لله على كلّ حال" . ******* أعزاءنا الافاضل، ما من موقف إلا وللرسول الكريم (صلى الله و عليه وآله) فيه ارتباط بالله سبحانه، وحمد وثناء. فمما كان له (صلى الله و عليه وآله) من دعاء إذا رأى ما يحب، وكما جاء في مكارم الاخلاق للطبرسي انه كان يقول: "الحمد لله الذي بنعمته تتمّ الصالحات" . وأما في أذكاره كل يوم، فقد جاء في المجالس والأخبار للصدوق: انه كان النبي (صلى الله و عليه وآله) في كل يوم إذا اصبح وطلعت الشمس يقول: "الحمد لله رب العالمين حمداً كثيراً طيباً على كلّ حال" . وكان يقول ثلاثمائة مرة: شكراً. اما دعاؤه اذا نزل به كرب او هم، فقد ذكر الصدوق في مجالسه أيضاً انه كان (صلى الله و عليه وآله) يقول: "يا حي يا قيوم، يا حياً لا يموت، يا حي لا إله إلا أنت، كاشف الهمّ، مجيب دعوة المضطرين، أسألك بأن لك الحمد لا إله إلا أنت المنان، بديع السماوات والأرض، ذو الجلال والإكرام، رحمان الدنيا ورحيمهما، ربّ ارحمني رحمة تغنيني بها رحمة من سواك، يا أرحم الراحمين" . ******* في نهاية هذا اللقاء من برنامج (من سنن النبي الاكرم (صلى الله و عليه وآله) ) نشكركم على التواصل معنا، نلتقي في حلقة اخرى إن شاء الله تعالى، والسلام عليكم. ******* من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في إهتمامه بالقرآن الكريم - 32 2011-04-10 10:32:25 2011-04-10 10:32:25 http://arabic.irib.ir/programs/item/7370 http://arabic.irib.ir/programs/item/7370 بسم الله الرحمن الرحيم، مستمعينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، نحييكم ونرحب بكم اطيب ترحيب في ظلال السنة النبوية الهادية، حيث نقف على بعض مما جاء في اهتمامه (صلى الله و عليه وآله) بالقرآن الكريم، آملين ان تتابعوا معنا بعد لحظات. ******* مستمعينا الكرام، اهتم رسول الله (صلى الله و عليه وآله) اهتماماً كبيراً بالقرآن الكريم والتزم به نظراً للدور العظيم للقرآن الكريم في حياة المسلمين ولعلوّ شأنه وضرورته للمسلم، حيث شدد على الاهتمام به والاعتصام بحبله، فحث على قراءته وتدبرّه ووعي ما فيه من مفاهيم تخص الفرد والمجتمع. فعن اميرالمؤمنين علي (عليه السَّلام) كما اسنده المجلسي في البحار، انه قال: "كان رسول الله (صلى الله و عليه وآله) لا يحجزه عن قراءة القرآن إلاّ الجنابة" . وهذه دلالة على استمرار النبي بقراءة القرآن الكريم. وجاء في مجمع البيان للطبرسي، مسنداً عن أم سلمة انها قالت: كان النبي (صلى الله و عليه وآله) يقطع قراءته آية آية. وفي المصدر نفسه، كان النبي (صلى الله و عليه وآله) "لا يرقد حتى يقرأ المسبحات": قالوا: وما المسبحات؟ قال: "سورة الحديد، وسورة الحشر، وسورة الصف، وسورة الجمعة، وسورة التغابن". وفي مجمع البيان ايضاً، مسنداً عن الامام علي (عليه السَّلام) قال:"كان رسول الله (صلى الله و عليه وآله) يحبّ هذه السورة: سبح اسم ربك الأعلى، وأول من قال سبحان ربي الأعلى، ميكائيل (عليه السَّلام)" . ******* وذكر النووي، في رياض الصالحين، عن ابن مسعود، قال: قال النبي (صلى الله و عليه وآله): "إقرأ علي القرآن الكريم"، فقلت: يا رسول الله أقرأ عليك وعليك انزل؟! قال (صلى الله و عليه وآله): "اني احبّ ان اسمعه من غيري، فقرأت عليه سورة النساء حتى جئت الى هذه الآية: "فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَـؤُلاء شَهِيداً"41 ، قال: (صلى الله و عليه وآله): "حسبك الآن، فالتفت إليه فإذا عيناه تذرفان". وفي المصدر نفسه، كان رسول الله (صلى الله و عليه وآله) يقول: "اني لأعجب كيف لا أشيب اذا قرأت القرآن الكريم". وفي المحجة البيضاء للكاشاني، قال رسول الله (صلى الله و عليه وآله): خيركم من تعلم القرآن وعلمه. وذكر الطوسي في أماليه، مسنداً، انه كان رسول الله (صلى الله و عليه وآله) دؤوباً على قراءة القرآن الكريم، مشغوفاً به، وكان لا يترك القراءة حتى في حالات المرض، فقد قال أنس بن مالك: ان رسول الله (صلى الله و عليه وآله) وجد شيئاً من وجع فقيل له: يا رسول الله اشتد عليك الوجع، وأنا نرى أثر الوجع عليك، قال (صلى الله و عليه وآله): "أما مع ما ترون فقد قرأت البارحة السبع الطوال". ******* بهذا نأتي وإياكم اعزاءنا المستمعين الى نهاية هذه الحلقة من برنامج (من سنن النبي الاكرم (صلى الله و عليه وآله)) شاكرين لكم حسن المتابعة والسلام عليكم. ******* من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في صوم-2 - 31 2011-04-03 08:35:08 2011-04-03 08:35:08 http://arabic.irib.ir/programs/item/7257 http://arabic.irib.ir/programs/item/7257 بسم الله الرحمن الرحيم، ايها الكرام السلام عليكم ورحمة الله، نرحب بكم ونحن نلتقي في رحاب سنن النبي الاكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) آملين الاقتداء به والسير على نهجه القويم، فلنقف على بعض من سننه. ******* ايها الكرام، في هذا اللقاء نتطرق وبشكل مختصر جداً الى صوم رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم). الصوم مدرسة يتعلم فيها الانسان الصبر والتحمل والشعور بالمسؤولية، وجعله الله فرضاً لا يجزي عليه إلا هو ليتمكن الانسان من خلال ممارسته هذه العبادة ان يروض نفسه على الطاعة، فليس الصوم هو مجرد اجتناب المفطرات، وانما هو عمل روحي ايجابي يهدف الى تحقيق التقوى. فإن حقق الانسان هذا الهدف الكبير من خلال فريضة الصوم فقد نال مرتبة عظيمة ووصل الى مرحلة سامية في علاقته مع الله تعالى. حيث جاء في الحديث القدسي (الصوم لي وانا أجزي به). وقد كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يتعاهد امر الصوم كثيرا، فكان يكثر من صوم التطوع بالاضافة الى صيام شهر رمضان. فقد سن لأتباعه من هذا الدين سنة مباركة، فتراه مرة يصوم أياماً متتالية، ومرة يصوم بطريقة متقطعة، واوقاتا محددة من كل شهر، وقد بين ذلك ما روي عن أمير المؤمنين الامام علي بن ابي طالب (عليه السَّلام) وكما جاء في وسائل الشيعة، انه قال: صام رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) الدهر كله ما شاء الله ثم ترك ذلك وصام صيام داود (عليه السَّلام) يوما الله ويوماً له ما شاء الله ثم ترك ذلك، فصام الاثنين والخميس ما شاء الله ثم ترك ذلك، وصام البيض ثلاثة ايام من كل شهر. وفي كتاب (من لا يحضره الفقيه) للصدوق: قبض النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) على صوم شهر شعبان ورمضان وثلاثة ايام من كل شهر. ******* واما عند الافطار، فكان من دعائه (صلى الله عليه وآله وسلم) كما ذكره الكليني في الكافي، قوله: "اللهم لك صمنا وعلى رزقك افطرنا، فتقبله منا، ذهب الضمأ وابتلت العروق وبقي الأجر". وفيه أيضاً جاء: كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) اذا دخل شهر رمضان اطلق كل اسير، وأعطى كل سائل. وجاء في الاقبال لابن طاووس، انه كان (صلى الله عليه وآله وسلم) اذا دخل شهر رمضان تغير لونه وكثرت صلاته وابتهل بالدعاء وأشفق منه. واما في مستحبات السحور، فقد جاء في الدعائم، عن أمير المؤمنين علي (عليه السَّلام) قال: "السنة تعجيل الفطر وتأخير السحور، والابتداء بالصلاة – يعني صلاة المغرب قبل الفطر". وفي مجموعة ورام، انه كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) اذا أحزنه أمر استعان بالصوم والصلاة. ******* نأمل ان تعم هذه السنن المحمدية القرآنية لتنير الدرب للمؤمنين المهتدين السائرين على خطى الرسول الاكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) وحتى ملتقى طيب آخر نستودعكم الله والسلام عليكم. ******* من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في صوم-1 - 30 2011-03-13 08:52:29 2011-03-13 08:52:29 http://arabic.irib.ir/programs/item/7216 http://arabic.irib.ir/programs/item/7216 بسم الله الرحمن الرحيم، مستمعينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله، اهلاً بكم ونحن نلتقي في ظل سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله وسلم_، آملين الاستفادة من خلال التذكير والاطلاع على هذه السنن الهادية، وهذا العطاء لا يتوقف في زاوية معينة حيث شملت مختلف الابعاد لتثبيت دعائم الدين ونهجه القويم مما يضع الفرد والمجتمع امام مسؤولياته في اداء الأمانة ونصرة الدين، وفي هذه الحلقة نقف على جوانب اخرى من تلك السنن المباركة فابقوا معنا. ******* في هذا اللقاء اعزاءنا نورد من سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله وسلم_في الصوم، جاء في الفقيه، مسنداً عن محمد بن مروان، قال: سمعت ابا عبدالله _عليه السَّلام_يقول: " كان رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_يصوم حتى يقال: لا يفطر، ويفطر حتى يقال: لا يصوم، ثم صام يوماً وأفطر يوماً ثم صام الاثنين والخميس، ثم آل من ذلك الى صيام ثلاثة ايام في الشهر، الخميس في اول الشهر والاربعاء في وسط الشهر والخميس في آخر الشهر" ، وكان _صلى الله عليه وآله وسلم_يقول: " ذلك يعدل صوم الدهر. " وفي حديث الأربعمائة، قال: " وصوم ثلاثة ايام من كل شهر، أربعاء بين خميسين، وصوم شعبان يذهب بوسوسة الصدر، وبلابل القلب- الى ان قال- ونحن نصوم خميسين بينهما أربعاء. " وعن الصدوق في كتابيه (المعاني) و(المجالس) مسنداً عن ابي بصير عن الصادق، عن آبائه _عليه السَّلام_–في حديث- قال: " قال رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_لأصحابه يوماً: ايكم يصوم الدهر؟" فقال سلمان: انا يا رسول الله. فقال رجل لسلمان: رأيتك في اكثر نهارك تأكل؟! فقال: ليس حيث تذهب. انا اصوم الثلاثة في الشهر، قال الله عزوجل: (من جاء بالحسنة فله عشر امثالها) وأصل شعبان برمضان، فذلك صوم الدهر، وفيه: ان النبي _صلى الله عليه وآله وسلم_قال للرجل: اني لك بمثل لقمان الحكيم؟ سله فانه ينبئك. " ******* ما زلنا معكم اعزاءنا الكرام وسنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله وسلم_من اذاعة طهران صوت الجمهورية الاسلامية في ايران. ومما ورد من سننه _صلى الله عليه وآله وسلم_في الصوم، ما جاء في الكافي للكليني مسنداً عن ابن القداح، عن أبي عبدالله الصادق _عليه السَّلام_قال: كان رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_أول ما يفطر عليه: في زمن الرطب، الرطب، وفي زمن التمر، التمر. وفيه مسنداً عن السكوني، عن الامام جعفر الصادق، عن أبيه _عليه السَّلام_قال: كان رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_إذا صام فلم يجد الحلواء افطر على الماء. وفي بعض الروايات: انه _صلى الله عليه وآله وسلم_ربما افطر على الزبيب. وعن المفيد في (المقنعة) قال: روي عن آل محمد _عليه السَّلام_انهم قالوا: يستحب السحور، ولو بشربة من الماء، قال: وروي: ان افضله التمر والسويق لموضع استعمال رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_في سحوره. وفي مكارم الاخلاق: عن النبي _صلى الله عليه وآله وسلم_، " انه كان يأكل الهريسة أكثر ما يأكل ويتسحر بها. " وفي الدعائم: عن الامام علي _عليه السَّلام_قال: " كان رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_يطوي فراشه ويشد مئزره في العشر الأواخر من شهر رمضان، وكان يوقظ اهله ليلة ثلاث وعشرين، وكان يرش وجوه النيام بالماء في تلك الليلة، وكانت فاطمة _عليه السَّلام_لاتدع أحداً من أهلها ينام تلك الليلة وتداويهم بقلة الطعام وتتأهب لها من النهار وتقول: محروم من حرم خيرها. " وفي الجعفريات: بإسناده، عن جعفر الصادق عن آبائه عن علي (ع): " ان النبي _صلى الله عليه وآله وسلم_كان إذا اراد ان يخرج الى المصلى يوم الفطر كان يفطر على تمرات او زبيبات. " ******* جئنا وإياكم اعزءنا المستمعين الى نهاية هذه الحلقة من برنامج (من سنن النبي الاكرم ص) شكراً لحسن إصغائكم والسلام عليكم. ******* من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في المعاشرة - 29 2011-02-27 08:58:24 2011-02-27 08:58:24 http://arabic.irib.ir/programs/item/7198 http://arabic.irib.ir/programs/item/7198 بسم الله الرحمن الرحيم، مستمعينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، نحييكم ونرحب بكم اطيب ترحيب في ظلال السنة النبوية الهادية، حيث نقف على بعض مما جاء في عشرته ومعاملته مع الآخرين، آملين الاستفادة من خلال السير على هذا النهج المستقيم، فتابعوا معنا. ******* أعزاءنا الكرام، كان رسول الله (ص) القدوة الحسنة لامته في كل شأن من شؤونها الحياتيه، وإليك نماذج من معاشرته (ص) مع الآخرين وخلقه الحسن: فمما جاء في كتاب (المستدرك) في تحليه (ص) بالعفو، أن رسول الله (ص) لم ينتقم لنفسه من أحد قط، بل كان يعفو ويصفح. ومما ذكره الطبرسي في (مكارم الأخلاق) انه: كان رسول الله (ص) إذا تكلم كان كلامه فصلا، يتبينه كل من سمعه. وكان لأيكلم أحداً بشيء يكرهه. وكان يقول: ان خياركم أحسنكم اخلاقا. وكان اذا حدث بحديث تبسم في حديثه. وكان رسول الله (ص) إذا استأذن استأذن ثلاثا. وجاء في الكافي للكليني وفي المستدرك للنوري، انه قال أبو عبدالله أي الصادق(ع): "ما كلم رسول الله (ص) العباد بكنه عقله قط". وفي تحف العقول لابن شعبة الحراني، قال رسول الله (ص) : "مروتنا أهل البيت العفو عمن ظلمنا، وإعطاء من حرمنا." ******* نلاحظ أعزاءنا الكرام، ان الله سبحانه وتعالى بعث رسوله بالهدى ودين الحق لإخراج الناس من الظلمات الى النور، وإقامة الروابط الأخوية والعلايق الايمانية ليسود الحب والوئام والتعاون ليعيشوا سعداء في الدنيا والآخرة. وها هو (ص) يقول، كما ذكر الحراني في تحف العقول: أكرم أخلاق النبيين والصديقين والشهداء والصالحين التزاور في الله. وفي الكافي مسنداً عن أبي عبدالله (ع) قال: "لا تطعنوا في عيوب من أقبل اليكم في مودته، ولا توقفوه على سيئة يخضع لها، فإنها ليست من أخلاق رسول الله (ص) ولا من أخلاق أوليائه". وجاء في الإرشاد للديلمي أنه كان رسول الله (ص): " أبعد الناس غضباً وأسرعهم رضى، وكان أراف الناس بالناس، وخير الناس للناس، وأنفع الناس للناس." وفي كتاب الاحتجاج للطبرسي مسنداً، ان رسول الله (ص) قال: " لو دعيت الى كراع لقبلت، ولو أهدي إلي كراع لقبلت." نعم بهذه الصفات والأخلاق الكريمة والمعاشرة الحسنة تعامل رسول الله (ص) مع الأمة ليعيشوا في ظل الإسلام إخوانا. ******* أعزاءنا الكرام ختاماً نشكر لكم حسن التواصل مع برنامج من سنن النبي الاكرم (ص) وحتى نلتقيكم بأذن الله تعالى لكم منا أطيب الأماني والسلام عليكم. ******* من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في اخلاقه و معاشرته مع الاخرين - 28 2011-02-20 09:22:47 2011-02-20 09:22:47 http://arabic.irib.ir/programs/item/7176 http://arabic.irib.ir/programs/item/7176 بسم الله الرحمن الرحيم، أيها الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، نحييكم ونرحب بكم اطيب ترحيب في ظلال السنة النبوية الهادية، حيث نقف على بعض مما جاء في عشرته ومعاملته مع الآخرين، آملين الاستفادة من خلال السير على هذا النهج المستقيم، فتابعوا معنا. ******* أعزاءنا الكرام، مما جاء في كتاب غوالي اللئالىء والمستدرك والمكارم، انه نقل عنه (ص) انه كان يكره أن يقام له، فكانوا إذا قدم (ص) لا يقومون له لعلمهم كراهته ذلك، فاذا قام قاموا معه حتى يدخل منزله، - وفي المحجة البيضاء للفيض، جاء: قال سعد بن هشام: دخلت على عائشة فسألتها عن أخلاق رسول الله (ص) فقالت: أما تقرأ القرآن؟ قلت: بلى، قالت: كان خلق رسول الله (ص) القرآن، وروي هذا المعنى في مجموعة ورام. - وفي تحف العقول، عن النبي (ص) قال: مروتنا اهل البيت العفو عمن ظلمنا وإعطاء من حرمنا. وفي المحجة البيضاء جاء: كان رسول الله (ص) كثير الضراعة والابتهال الى الله تعالى، دائم السؤال من الله سبحانه أن يزينه بمحاسن الآداب ومكارم الاخلاق، فكان يقول في دعائه "اللهم حسن خلقي" ويقول: "اللهم جنبني منكرات الاخلاق". ******* جاء في (كشف الريبة) للشهيد الثاني، عن الحسن بن زيد قال: قلت لجعفر بن محمد (ص) جعلت فداك هل كانت في النبي (ص) مداعبة؟ فقال: وصفه الله تعالى بـ (خلق عظيم) وان الله سبحانه بعث محمدا (ص) بالرأفة والرحمة، وكان من رأفته (ص) لأمته مداعبته لهم لكيلا يبلغ بأحد منهم التعظيم حتى لا ينظر اليه. ثم قال: حدثني ابي (محمد) عن أبيه علي، عن ابيه الحسين، عن ابيه علي (عليهم السلام) قال: كان رسول الله (ص) ليسر الرجل من أصحابه إذا رآه مغموماً بالمداعبة، وكان (ص) يقول: "ان الله يبغض المعبس في وجه اخوانه". ******* بهذه الاخلاق الكريمة يمكن الفوز بالسعادة في الدارين، نشكر لكم أعزاءنا حسن مواصلتكم معنا في سنن النبي الاكرم (ص) وحتى لقاء آخر نستودعكم الله والسلام عليكم. ******* من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في قراءة القرآن الكريم - 27 2011-02-13 08:57:29 2011-02-13 08:57:29 http://arabic.irib.ir/programs/item/7175 http://arabic.irib.ir/programs/item/7175 بسم الله الرحمن الرحيم، ايها الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، نرحب بكم أطيب ترحيب في وقفتنا هذه على بعض من السنن المباركة لنبي الاسلام هادي البشرية من العمي الى البصيرة، حيث ستكون وقفتنا على شيء من سنن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) في قراءة القرآن الكريم نأمل المتابعة. ******* أعزاءنا الكرام، مما جاء من سننه (صلى الله عليه وآله وسلم) في قراءة القرآن عن أبي سعيد الخدري، في بحار الانوار، أن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) كان يتعوذ قبل قراءة القرآن يقول: "أعوذ بالله من الشيطان الرجيم." وجاء في الدر المنثور للسيوطي، مسنداً عن ابن عباس قال: كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) اذا تلا هذه الآية: " وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا"، وقف ثم قال: "اللهم آت نفسي تقواها وزكها، أنت خير من زكاها، انت وليها ومولاها". وفي مجمع البيان عن ابن عباس قال: كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) اذا قرأ "سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى" قال: "سبح اسم ربك الاعلى". وفي تفسير العياشي، مسنداً عن زيد بن علي، عن أبي جعفر (عليه السَّلام) قال: "ان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) كان أحسن الناس صوتاً بالقرآن". ******* اعزاءنا نواصل معكم تقديم برنامج سنن النبي الاكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) من اذاعة طهران صوت الجمهورية الاسلامية في ايران، ومما روي عن ابن جمهور في (درر اللئالىء) عن جابر، قال: كان الني (صلى الله عليه وآله وسلم) لا ينام حتى يقرأ سورة (تبارك) و(التنزيل). وفي مجمع البيان في تفسير هذه الآية "وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُو مِنْهُ مِن قُرْآنٍ وَلاَ تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلاَّ كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُوداً" الى آخر الاية الحادية والستين من سورة يونس، قال: كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) اذا قرأ هذه الآية بكى بكاءً شديدا. وفي الدر المنثور، وفيض القدير جاء: كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) اذا قرأ هذه الآية " أَلَيْسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ عَلَى أَن يُحْيِيَ الْمَوْتَى" قال (صلى الله عليه وآله وسلم): "سبحانك اللهم وبلى". وفي مجمع البيان في تفسير سورة (التين) عن مقاتل قال: قال قتادة: كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) اذا ختم السورة قال: "بلى وأنا على ذلك من الشاهدين". ******* نأمل ان تعم هذه السنن المحمدية القرآنية لتنير الدرب للمؤمنين المهتدين السائرين على خطى الرسول الاكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) وحتى ملتقى طيب آخر نستودعكم الله والسلام عليكم. ******* من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في سلوكه في بيته - 26 2011-02-06 08:15:24 2011-02-06 08:15:24 http://arabic.irib.ir/programs/item/7173 http://arabic.irib.ir/programs/item/7173 بسم الله الرحمن الرحيم، ايها الكرام السلام عليكم ورحمة الله، اهلاً بكم ونحن نلتقي في ظلال سنن الاكرم (صلى الله عليه وآله وسلم)، راجين الهداية والسير على خطى هذه السنن الهادية، وهذا العطاء ايها الافاضل الكرام، متواصل لا يقف عند حد، حيث شملت مختلف الابعاد تثبيتاً لدعائم هذا الدين ونهجه القويم، مما يضعنا امام مسؤولياتنا في اداء الامانة وتحقيق الفوز بخير الدارين، وفي هذه الحلقة نقف على جوانب اخرى من تلك السنن المباركة. ******* أعزاءنا الكرام نقف في هذا اللقاء على وقت الرسول (صلى الله عليه وآله) في بيته، حيث كان لسلوكه (صلى الله عليه وآله) في بيته الأثر الكبير والأساسي على تربية أهل بيته، من زوجة وأولاد وأتباع، فالاسرة هي المدرسة الاولى التي يكتسب منها الانسان الاخلاق إن خيراً فخير، وإن شراً فشر. فعن الطبرسي في مكارم الاخلاق عن الامام الحسين (عليه السَّلام) قال: " سألت أبي (عليه السَّلام) عن مدخل رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فقال: كان دخوله في نفسه مأذوناً له في ذلك، فإذا أوى الى منزله جزأ دخوله ثلاثة أجزاء: جزء لأهله وجزء لنفسه، ثم جزأ جزأه بينه وبين الناس، فيرد ذلك بالخاصة على العامة، ولا يدخر عنهم منه شيئا، وكان من سيرته في جزء الامة ايثار أهل الفضل بإذنه، وقسمه على قدر فضلهم في الدين، فمنهم ذو الحاجة ومنهم ذو الحاجتين ومنهم ذو الحوائج، فيتشاغل بهم ويشغلهم فيما اصلحهم والامة من مسألته عنهم، وبإخبارهم بالذي ينبغي، ويقول: ليبلغ الشاهد منكم الغائب ويقول ابلغوني حاجة من لا يقدر على ابلاغ حاجته، فانه من أبلغ سلطاناً حاجة من لا يقدر على ابلاغها ثبت الله قدميه يوم القيامة". . ******* ونذكر نزراً من سلوكه مع الاولاد في البيت، ففي الخصال للصدوق عن علي (عليه السَّلام) قال: "عقوا عن اولادكم يوم السابع، وتصدقوا بوزن شعورهم فضة على مسلم، وكذلك فعل رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) بالحسن والحسين وسائر الاولاد" . وفي (عدة الداعي) لابن مهند مسنداً قال: قال الامام الرضا (عليه السَّلام): " ما يولد لنا مولود إلا سميناه محمدا، فإن مضت أيام فإن شئنا غيرنا وإلا تركنا". . وفي المصدر نفسه عن الامام الصادق (عليه السَّلام) قال: "إذا اصبح مسح على رؤوس ولده، وولده ولده والمعروف انه يقصد ولد ابنته الزهراء (عليها السَّلام)." . أعزاءنا الكرام نأتي الى نهاية هذه الحلقة من برنامج من سنن النبي الاكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) شاكرين لكم حسن المتابعة والسلام عليكم. ******* من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في العشرة - 25 2011-01-16 09:18:17 2011-01-16 09:18:17 http://arabic.irib.ir/programs/item/7156 http://arabic.irib.ir/programs/item/7156 بسم الله الرحمن الرحيم، ايها الكرام السَّلام عليكم ورحمة الله، أهلاً بكم ونحن نلتقي في ظل سنن النبي الاكرم (صلى الله عليه وآله وسلم)، آملين الاستفادة من خلال التذكير والاطّلاع على هذه السنن الهادية، وهذا العطاء لا يتوقف في زاوية معينة حيث شملت مختلف الابعاد لتثبيت دعائم الدين ونهجه القويم ممّا يضعنا امام مسؤولياتنا في أداء الأمانة وتحقيق الوعد الإلهي، وفي هذه الحلقة نقف على جوانب اخرى من تلك السنن المباركة. اعزاءنا الكرام نورد من سننه (صلى الله عليه وآله) في العشرة في الكافي: مسنداً عن بحر السقا، عن أبي عبدالله (عليه السَّلام) قال: قال لي أبو عبد الله (عليه السَّلام): يا بحر، حسن الخلق يُسِرّ. ثم ذكر حديثا معناه: إن رسول الله (صلى الله عليه وآله) كان حسن الخلق. وعن الصدوق في العلل: عن الحسين بن موسى، عن أبيه عن موسى بن جعفر، عن أبيه، عن آبائه، عن أمير المؤمنين (عليهم السَّلام) قال: " كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) معروفه على القرشي والعربي والعجمي". وعن الديلمي في الإرشاد: قال: كان النبي (صلى الله عليه وآله) يرقع ثوبه ويخصف نعله، ويحلب شاته، ويأكل مع العبد، ويجلس على الأرض، ويركب الحمار، ولا يمنعه الحياء أن يحمل حاجته من السوق الى أهله، ويصافح الغنيّ والفقير، ولا ينزع يده من يد أحد حتى ينزعها هو، ويسلّم على من استقبله من غني وفقير، وكبير وصغير. ولا يحقر ما دعي اليه ولو إلى حشف التمر. وكان خفيف المؤونة، كريم الطبيعة، جميل المعاشرة، طلق الوجه، بسّاماً من غير ضحك، محزوناً من غير عبوس، متواضعاً من غير مذلّة، جواداً من غير سرف، رقيق القلب، رحيماً بكل مسلم. ولم يتجشأ من شبع قط، ولم يمدّ يده إلى طمع قط. وفي مكارم الأخلاق: عن النبي (صلى الله عليه وآله) كان ينظر في المرآة ويمتشط، ولقد كان يتجمّل لأصحابه، فضلاً على تجمّله لأهله. وقال: " إن الله يحب من عبده إذا خرج إلى إخوانه أن يتهيأ لهم ويتجمّل". وعن الصدوق في العلل وعيون الأخبار: مسنداً عن الرضا عن آبائه (عليهم السَّلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): "خمسٌ لا أدعهنّ حتى الممات: الأكل على الأرض مع العبيد، وركوبي مُتَكَفَّأً والكَفْء متمايلاً، وحلبي العنز بيدي، ولبس الصوف، والتسليم على الصبيان، ليكون سنة من بعدي". وروي هذا المعنى في المجالس أيضاً وعن القطب في لب اللباب: عن النبي (صلى الله عليه وآله) أنه كان يسلّم على الصغير والكبير. ايها الكرام نكتفي بهذه الأسطر ونلتقيكم في حلقة اخرى من سنن النبي الاكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) ان شاء الله ولكم منا اطيب المنى. ******* من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في صلاته - 24 2011-01-10 10:42:20 2011-01-10 10:42:20 http://arabic.irib.ir/programs/item/7155 http://arabic.irib.ir/programs/item/7155 بسم الله الرحمن الرحيم، اعزاءنا الكرام، السلام عليكم، واهلاً بكم في هذه الحلقة من برنامج سنن النبي الاكرم ـ صلى الله عليه وآله ـ نتطرق فيها الى صلاته ـ صلى الله عليه وآله. صلاة رسول الله ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ قال سبحانه: " حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ والصَّلاَةِ الْوُسْطَى...". سوره البقرة238 وقال سبحانه: " إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ…". سوره العنكبوت45 وقال الرسول ـ صلى الله عليه وآله: "الصّلاة عمود الدّين، فإن قبلت قبل ما سواها وإن ردّت ردّ ما سواها". وبناءً على ما تحتلّه الصّلاة من مكانة عظمى في الاسلام، فقد كان اهتمام رسول الله ـ صلى الله عليه وآله ـ بها منقطع النظير، ففي الصّلاة سكينة للنفس وطهارة للروح، وهي أقوى أواصر العلاقة مع الله تعالى، وقد فرضها على عباده خمس مرّات في اليوم ليتردّدوا على ساحة رحمته وفضله كلّما حان وقت الصّلاة. وما للصّلاة من تقدير وعظمة وأجر كبير، فإنّ لتاركيها عذابٌ أليم. قال تعالى: " مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ{42} قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ {43}". سوره المدثر لقد كان لرسول الله ـ صلى الله عليه وآله ـ اهتمام عظيمٌ في الصّلاة والمحافظة على أدائها في أوقاتها ونظم ترتيبها. عن الإمام عليّ ـ عليه السَّلام: "إنّ رسول الله ـ صلى الله عليه وآله ـ كان يرفع يديه حين يكبّر تكبيرة الاحرام حذاء اذنيه، وحين يكبّر للرّكوع، وحين يرفع رأسه من الركوع". عن أبي جعفر ـ عليه السَّلام ـ قال: "كان رسول الله ـ صلى الله عليه وآله ـ يجهر بـ ـ بسم الله الرّحمن الرّحيم ـ يرفع بها صوته". عن عليّ ـ عليه السَّلام: "كان رسول الله إذا تثاءب في الصّلاة ردّها بيده اليمنى". في الكافي: مسنداً، عن الفضيل بن يسار، وعبدالملك، وبكير، قالوا: سمعنا أبا عبدالله ـ عليه السَّلام ـ يقول: "كان رسول الله ـ صلى الله عليه وآله ـ يصلّي من التطوّع مثلي الفريضة ويصوم من التطوع مثلي الفريضة". وفي التهذيب، بإسناده الى الحسين بن سعيد، عن محمد بن أبي عمير، عن حمّاد بن عثمان عن ابي عبدالله ـ عليه السَّلام ـ في حديث، قال: كان رسول الله ـ صلى الله عليه وآله ـ يصلّي العتمة ثم ينام. والروايات في هذه المعاني تتجاوز حدّ التواتر. قالت عائشة: كان رسول الله ـ صلى الله عليه وآله ـ يحدّثنا ونحدّثه، فإذا حضرت الصّلاة فكأنه لم يعرفنا ولم نعرفه ـ كما ذكره المجلسي في البحار. كان النبيّ ـ صلى الله عليه وآله ـ ينتظر وقت الصّلاة ويشتدّ شوقه ويترقب دخوله ويقول لبلال مؤذنه: "أرحنا يا بلال. ـ كما ذكره الشهيد الثاني في اسرار الصلاة". كان رسول الله ـ صلى الله عليه وآله ـ لا يؤثر على الصّلاة عشاءً ولا غيره، وكان إذا دخل وقتها كأنه لا يعرف أهلاً ولا حميماً ـ كما جاء في مجموعة ورّام عن امير المؤمنين -عليه السَّلام-. كان رسول الله ـ صلى الله عليه وآله ـ لا يؤثر على صلاة المغرب شيئاً إذا غربت الشمس حتى يصلّيها. وهذا ما ذكره الصدوق في علل الشرائع. قال رسول الله ـ صلى الله عليه وآله: "يا أبا ذر انّ الله تعالى جعل قرّة عيني في الصّلاة، وحبّبها إليّ كما حبّب إلى الجائع الطّعام وإلى الضمآن الماء. فإنّ الجائع إذا أكل الطّعام شبع وإذا شرب الماء روي، وأنا لا أشبع من الصّلاة. ذكره الطوسي في أماليه". انّ النبيّ ـ صلى الله عليه وآله ـ كان يصلّي وقلبه كالمرجل يغلي من خشية الله تعالى. جاء في جامع الأخبار. عن الإمام جعفر بن محمّد عن أبيه ـ عليهما السَّلام ـ قال: " اجهروا بالقراءة في صلاة الجمعة فانّها سنّة". الى هنا نأتي الى نهايه هذه الحلقة من برنامج سنن النبي الاكرم. والسلام عليكم. ******* من سنن النبی (صلى الله و عليه واله وسلم) في سيرته - 23 2010-12-27 08:58:43 2010-12-27 08:58:43 http://arabic.irib.ir/programs/item/6955 http://arabic.irib.ir/programs/item/6955 مستمعينا الاعزاء السلام عليكم ورحمة الله نرحب بكم اطيب ترحيب في حلقة اخرى من (سنن النبي الاكرم صلى الله عليه وآله وسلم) لننهل من معين هذا الينبوع الذي لا ينضب ونحذو حذو سيد الأنام ونفوز بالدنيا والآخرة فإلى تلك السنن. دعاؤه (صلى الله عليه وآله وسلم) عند المائدة كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) إذا وضعت المائدة بين يديه، قال: " سبحانك اللّهمّ ما أحسن ما تبتلينا، سبحانك ما أكثر ما تعطينا، سبحانك ما أكثر ما تعافينا. اللّهمّ أوسع علينا وعلى فقراء المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات". وكان النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) إذا وضعت المائدة بين يديه، قال: " بسم الله، اللّهمّ اجعلها نعمة مشكورة تصل بها نعمة الجنّة". وكان إذا وضع يده على الطّعام قال: " بسم الله ، بارك لنا فيما رزقتنا وعليك خلفه. " وكان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) إذا رفعت المائدة، قال: " اللّهمّ أكثرت وأطبت وباركت فأشبعت وأرويت. الحمد لله الّذي يطعم ولا يطعم". دعاؤه عند الطّعام وشرب اللّبن لم يكن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يأكل طعاماً ولا يشرب شراباً إلاّ، قال: " اللّهمّ بارك لنا فيه وأبدلنا به خيراً منه". إلا اللّبن فإنّه كان يقول: " اللّهمّ بارك لنا فيه وزدنا منه". وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): "أمرني جبرائيل أن أقرأ القرآن قائماً وأن أحمده راكعاً، وأن اسبّحه ساجداً، وأن أدعوه جالسا". دعاؤه إذا نظر إلى المرآة كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) إذا نظر في المرآة، قال: " الحمد لله الّذي احسن خلقي وخلقي، وزان منّي ما شان من غيري". دعاؤه في السّفر كان (صلى الله عليه وآله وسلم) إذا استوى على راحلته خارجاً الى سفر: كبّر ثلاثاً، ثمّ قال: " سبحان الّذي سخّر لنا هذا وما كنّا له مقرنين، وإنّا إلى ربّنا لمنقلبون، اللّهمّ إنّا نسألك في سفرنا هذا البرّ والتقوى، ومن العمل ما ترضى، اللّهمّ هوّن علينا سفرنا، وأطو عنّا بعده، اللّهمّ أنت الصّاحب في السّفر والخليفة في الأهل، اللّهمّ إني أعوذ بك من وعثاء السّفر وكآبة المنقلب وسوء المنظر في الأهل والمال". دعاؤه إذا لبس ثوباً جديداً إنّه كان (صلى الله عليه وآله وسلم) إذا لبس ثوباً جديداً قال: " الحمد لله الّذي كساني ما يواري عورتي وأتجمّل به في الناس". دعاؤه إذا قام من مجلسه كان (صلى الله عليه وآله وسلم) إذا قام من مجلسه، قال: " سبحانك اللّهمّ وبحمدك، أشهد أن لا إله إلاّ أنت، أستغفرك وأتوب إليك". دعاؤه عند الصّباح كان (صلى الله عليه وآله وسلم) إذا أصبح يقول: " اللّهمّ إنّي أسألك إيماناً تباشر به قلبي ويقيناً حتى أعلم أنه لا يصيبني إلا ما كتبت لي ورضني بما قسمت لي". بهذا نأتي الى نهايه حلقه اخرى من برنامج من سن النبي الاكرم حتى لقاء قادم نستودعكم الله. ******* من سنن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) في المعاشرة - 22 2010-12-12 10:01:10 2010-12-12 10:01:10 http://arabic.irib.ir/programs/item/6954 http://arabic.irib.ir/programs/item/6954 بسم الله الرحمن الرحيم، زوار موقعنا الكرام السَّلام عليكم ورحمة الله، نرحب بحضراتكم ونحن نلتقي في رحاب سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله وسلم_ آملين الاقتداء به والسير على نهجه الكريم، نقف على تلك السنن بعد قليل. ******* دعاؤه _صلى الله عليه وآله وسلم_ في القبور: كان رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ إذا مرّ بقبور قوم مؤمنين قال: " السَّلام عليكم من ديار قوم مؤمنين، وإنّا إن شاء الله بكم لاحقون". وكان رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ يخرج في ملأ من الناس من أصحابه كلّ عشيّة خميس إلى بقيع المدنيين فيقول ثلاثا: " السَّلام عليكم يا أهل الدّيار" ويقول ثلاثاً: " رحمكم الله". وأمّا دعاؤه _صلى الله عليه وآله وسلم_ إذا دخل المسجد وإذا خرج، فإنه _صلى الله عليه وآله وسلم_ كان إذا دخل المسجد قال: " اللّهمّ افتح لي أبواب رحمتك"، وإذا خرج قال: " اللّهمّ افتح لي أبواب رزقك". وكان _صلى الله عليه وآله وسلم_ إذا أوى إلى فراشه أضطجع على شقه الأيمن ووضع يده اليمنى تحت خدّه الأيمن ثمّ يقول: " اللّهمّ قني عذابك يوم تبعث عبادك". وكان يقرأ آية الكرسي عند منامه. ذكر كلّ يوم: كان النبيّ _صلى الله عليه وآله وسلم_ في كلّ يوم إذا أصبح وطلعت الشمس يقول: " الحمد لله ربّ العالمين حمداً كثيراً طيّباً على كلّ حال". وكان يقول ثلاثمائة مرّة: شكراً. أمّا دعاؤه _صلى الله عليه وآله وسلم_ إذا نزل به كربٌ أو همّ: " يا حيّ يا قيّوم، يا حيّاً لا يموت، يا حيّ لا إله إلا أنت، كاشف الهمّ، مجيب دعوة المضطرّين، أسألك بأنّ لك الحمد لا إله إلا أنت المنّان، بديع السماوات والأرض، ذو الجلال والإكرام، رحمان الدّنيا والآخرة ورحيمهما، ربّ ارحمني رحمة تغنيني بها رحمة من سواك يا أرحم الراحمين". وطاق دعاؤه إذا رأى فاكهة جديدة يقول: " اللّهمّ كما أريتنا أوّلها في عافية فأرنا آخرها في عافية". وكان رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم_ إذا أراد دخول المتوضّأ قال: " اللّهمّ إنيّ أعوذ بك من الرّجس النّجس الخبيث المخبث الشيطان الرّجيم. اللّهمّ أمط عنّي الأذى وأعذني من الشيطان الرّجيم". ******* بهذا اعزاءنا نأتي الى نهاية حلقه أخرى من سنن النبي الاكرم _صلى الله عليه وآله وسلم_ حتى نلتقي نستودعكم الله والسَّلام عليكم. ******* من سنن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) في مختلف شؤون الحياة - 21 2010-12-05 09:03:36 2010-12-05 09:03:36 http://arabic.irib.ir/programs/item/6909 http://arabic.irib.ir/programs/item/6909 بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على أحب الخلق محمد وآله الأطياب السلام عليكم أحباءنا ورحمة الله وبركاته.. هل سمعتم أعزاءنا حديث مولانا الإمام الصادق (عليه السلام) بشأن الإستنان والعمل بالسنن المحمدية؟ نقرأه لكم تذكرة إن كنتم قد سمعتموه، وتعريفاً بأحد أوسع أبواب الخير إن لم تكونوا سمعتموه، فهذا الحديث المبارك عظيم الأثر في حثّ القلوب المؤمنة على الأخذ بسنن سيد المرسلين (صلى الله عليه وآله) الحديث مروي في كتاب مكارم الأخلاق عن الصادق (عليه السلام) أنه قال: إني لأكره للرجل أن يموت وقد بقيت عليه خلّة من خلال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لم يأت بها إذن فلنشدّ أحزمة الهمّة مستمعينا الأفاضل للتعرّف على السنن المحمدية في مختلف شؤون الحياة. ******* أيها الأخوة والأخوات ثرجع طائفة كبيرة من سنن نبينا الاكرم (صلى الله عليه وآله) في حياته الى تواضعه لله عزوجل ولخلقه ومنها هذه السنن الخمس الواردة في حديث الامامين الباقر والرضا (عليهما السلام) عنه (صلى الله عليه وآله) أنه قال: خمسٌ لست بتاركهنّ حتى الممات: لباسي الصوف، وركوبي الحمار مؤكفاً {أي دون وطاء وثير}، وأكلي مع العبيد، وخصفي النعل بيدي وتسليمي على الصبيان لتكون سنة من بعدي. وروي أنه أهدي إليه (صلى الله عليه وآله وسلم) طعامٌ فلم يجدوا شيئاً يضعونه عليه فأمر بوضعه على الأرض وقال: فإنما أنا عبدٌ آكل كما يأكل العبد. ******* وقبول الهدية مستمعينا الأفاضل من مشهورات السنن المحمدية ففيها إدخال السرور على قلوب المهدين وهي من علامات التواضع أيضاً، وهذا ما ينطبق أيضاً على إجابة دعوة الضعفاء والفقراء خاصة إذا دعوه الى ضيافتهم تبركاً بوجوده (صلى الله عليه وآله). روي عن ابن عباس (رضي الله عنه) أنه قال: كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) يجلس على الأرض ويأكل على الأرض.. ويجيب دعوة المملوك على خبز الشعير... ******* أيها الأخوة والأخوات رزقنا الله جميل الأخذ والعمل بالسنن المحمدية فهي من أوسع أبواب الخير، وكونوا معنا في الحلقة المقبلة من البرنامج والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. ******* من سنن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) لهندام البدن - 20 2010-11-28 09:02:50 2010-11-28 09:02:50 http://arabic.irib.ir/programs/item/6908 http://arabic.irib.ir/programs/item/6908 بسم الله والحمدلله والصلاة والسلام على حبيب الله المصطفى محمد وآله الأطهار السلام عليكم أعزاءنا ورحمة الله، ها نحن نلتقيكم مرة أخرى في هذا اللقاء المبارك بذكر حبيبنا المصطفى (صلى الله عليه وآله) حيث نجتني من روضة سننه الطيبة طائفة مباركة أخرى إختارها بعض العلماء من أحاديث أهل بيت النبوة (عليهم السلام) فكونوا معنا: ******* كان من سننه (صلى الله عليه وآله) أنه كان يتختّم باليمين خاتماً من فضّة...وكان يتطيب بالمسك والعنبر، ويعرف في الليلة الظلماء قبل أن يصل بطيب رائحته وكان (صلى اله عليه وآله) يمشّط شعر رأسه ولحيته ويقول: من أمرّ المشط على رأسه ولحيته وصدره سبع مرات لم يقاربه داء.وكان (صلى الله عليه وآله) ينظر في المرآة ويمتشط ويتجمّل لأصحابه فضلاً عن أهله ويقول: إنّ الله تعالى يحبّ من عبده إذا خرج الى إخوانه أن يتهيأ لهم يتجّمل. ******* وكان (صلى الله عليه وآله) إذا لبس ثوباً جديداً قال: الحمدلله الذي كساني ما يواري عورتي وأتّجمل به في الناس..وكان إذا لبس ثيابه واستوى قائماً قبل أن يخرج قال: " اللهم بك استترت وإليك توجّهت وبك إعتصمت وعليك توكلت، اللهم أنت ثقتي وأنت رجائي، اللهم إكفني ما أهمّني وما لا أهتمّ به، وما أنت أعلم به منّي، عزّ جارك وجلّ ثناؤك ولا إله غيرك، اللهم زوّدني التقوى وإغفرلي ذنبي ووجّهني للخير حيثما توجهت... "وكان له (صلى الله عليه وآله) منديلٌ خاصٌ يمسح به وجهه من الوضوء... ******* وكان (صلى الله عليه وآله) يستاك إذا أراد أن ينام واذا أوى الى فراشه إضطجع على شقه الأيمن/ ووضع يده اليمنى تحت خذّه، ويدعو الله بدعائه المأثور ويتلو آية الكرسي، فاذا إستيقظ سجد لله وإذا نهض بدأ بالسواك ثم قال: الحمدلله الذي أحياني بعد موتي إنّ ربي لغفور شكور اللهم اني أسألك خير هذا اليوم ونوره وبركته وطهوره ومعافاته، اللهم اني أسألك خيره وخير ما فيه وأعوذ بك من شره وشر ما بعده... ******* كونوا معنا أحباءنا في اللقاء المقبل وطائفة أخرى من السنن المحمدية المباركة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. ******* من سنن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) في الأطعمة والأشربة وآداب المائدة - 19 2010-11-21 12:06:49 2010-11-21 12:06:49 http://arabic.irib.ir/programs/item/6907 http://arabic.irib.ir/programs/item/6907 بسم الله الرحمن الرحيم، مستمعينا الكرام ورحمة الله، أهلاً بكم ونحن نلتقي في ظل سنن النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم)، آملين الاستفادة من خلال التذكير والأطلاع على السنن المباركة لهادي البشرية النبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم). ******* أيها الأكارم، نأخذ في هذه الدقائق، شيئاً ممّا ورد من سننه (صلى الله عليه وآله وسلم) في الأطعمة والأشربة وآداب المائدة:جاء في كتاب (المكارم)، عن ابن عباس، قال: كان النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) يجلس على الأرض ويأكل على الارض، ويجيب دعوة المملوك على خبز شعير.وفيه أيضاً جاء نقلاً من كتاب (مواليد الصادقين) قال: كان النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) يأكل كلّ الأصناف من الطعام، وكان يأكل ما أحلّ الله تعالى له مع أهله وخدمه اذا أكلوا. ومع من يدعوه من المسلمين على الارض، وعلى ما أكلوا عليه، وممّا أكلوا إلا أن ينزل بهم ضيف فيأكل مع ضيفه، وكان أحب الطعام اليه ما كان على ضفف (وهو ما كثرت عليه الأيدي).وفي مكارم الاخلاق للطبرسي، كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) إذا شرب بدأ فسمّى يقول ـ بسم الله الرحمن الرحيم ـ الى أن قال: ويمصّ الماء مصّاً ولا يعبّه عبّاً، ويقول: (صلى الله عليه وآله وسلم): "ان الكباد من العبّ. والظاهر أنه يعني أمراض الكبد".وجاء في الكافي: كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يغسل يده من الطعام حتى ينقيها، وكان لا يأكل وحده. ******* وفي الكافي مسنداّ عن ابن القداح، عن أبي عبدالله (عليه السَّلام) قال: " كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) اذا أكل مع قوم طعاماً كان أول من يضع يده وآخر من يرفعها ليأكل القوم".وفي الكافي مسنداً عن عنبسة بن بجاد، عن أبي عبدالله (عليه السَّلام) قال: "ما قدّم الى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) طعاماً فيه تمرٌ الاّ بدأ بالتمر".وفي كتاب التعريف للصفواني: عن أمير المؤمنين (عليه السَّلام): "كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) اذا قعد على المائدة يقعد قعدة العبد".وفي الكافي مسنداً عن هشام بن سالم، وغيره، عن أبي عبدالله (عليه السَّلام) قال: " ما كان شيء أحب الى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) من أن يظلّ جائعاً خائفاً من الله تعالى".وجاء في المناقب، انه (صلى الله عليه وآله وسلم) لم يتجشأ من شبع قط، ولم يمدّ يده الى طمع.وفيه أنه (صلى الله عليه وآله وسلم) كان يأكل اللبن بالتمر ويسمّيهما الأطيبين.وفي الكافي للكليني، عن أبي عبدالله (عليه السَّلام) قال: "ما أكل رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) متكئا منذ بعثه الله عزَّ وجلَّ إلى أن قبضه، وكان يأكل أكلة العبد ويجلس جلسة العبد ".قيل: ولِمَ ذلك؟ قال: تواضعاً لله عزَّ وجلَّ.وفي نهج البلاغة قال الإمام علي (عليه السَّلام): " فتأسّ بنبيك الأطيب الأطهر ".إلى أن قال فيه: كان أهضم أهل الدنيا كشحا، وأخمصهم من الدنيا بطنا، خرج من الدنيا خميصاً، وورد الآخرة سليما. ******* نكتفي – أعزاءنا الكرام - بهذا القدر في حلقتنا هذه من برنامج، من سنن النبي الاكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) نرجوا لكم التوفيق، والسلام عليكم. ******* من سنن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) في الصلاة - 18 2010-11-21 09:46:09 2010-11-21 09:46:09 http://arabic.irib.ir/programs/item/6906 http://arabic.irib.ir/programs/item/6906 بسم الله الرحمن الرحيم، مستمعينا الاكارم السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته نرحب بكم أجمل ترحيب في لقاء طيب في ظل سنن النبي الأكرم (ص) لنتزوّد من هذا المعين الذي لا ينضب ونحن نقف على شييء ممّا جاء من سننه (ص) في الصلاة، فتابعوا معنا أعزاءنا هذا اللقاء بعد لحظات. ******* ممّا جاء في انتظار الوقت، في كتاب أسرار الصلاة للشهيد الثاني: إنّ النبي (ص) كان ينتظر وقت الصلاة، ويشتدّ شوقه ويترقب دخوله، ويقول لبلال: أرحنا يا بلال. -وفي علل الشرائع جاء عن ليث، عن أبي عبدالله (ع) قال: كان رسول الله لا يؤثر على صلاة المغرب شيئاً إذا غربت الشمس، حتى يصلّيها. -وفي مكارم الأخلاق جاء: وكان النبيّ (ص) يقول: قرة عيني في الصلاة والصوم. -وفي أمالي الشيخ الطوسي: عن أبي حرب بن أبي الأسود الدؤلي، عن أبيه أبي الأسود، عن أبي ذر- في حديث طويل- عن النبي (ص) قال: يا أبا ذر، إن الله تعالى جعل قرة عيني في الصلاة، وحبّبها إليّ، كما حبّب إلى الجائع الطعام وأنا لا أشبع من الصلاة. -وفي بيان التنزيل لابن شهر آشوب جاء: كان النبيّ (ص) إذا صلّى رفع بصره الى السماء فلمّا ينزلها يقول (والذين هم في صلاتهم خاشعون) ******* وجاء في الكافي مسنداً عن الفضيل بن يسار، وعبد الملك، وبكير قالوا: سمعنا أبا عبدالله (ع) يقول: كان رسول الله (ص) يصلّي من التطوّع مثلي الفريضة ويصوم من التطوع مثلي الفريضة. -وعن الغزالي، قال: وكان (ص) لا يجلس إليه أحدٌ وهو يصلي إلاّ خفف من صلاته وأقبل عليه فقال: ألك حاجة، فإذا فرغ من حاجته عاد إلى صلاته. -وفي الدعائم: عن جعفر بن محمد، عن آبائه عن علي (ع): ان رسول الله (ص) كان يرفع يديه حين يكبر للركوع وحين يرفع رأسه من الركوع. -وعن أبي جعفر (ع) قال: {كان رسول الله (ص) } يجهر بـ (بسم الله الرحمن الرحيم)، يرفع بها صوته، كما ذكره العيّاش في تفسيره. -وعن اسحاق بن المفضّلك : سأل أبا عبدالله (ع) عن السجود على الحصير والبواري، فقال (لابأس) وإن يسجد على الأرض أحبّ إليّ، فإنّ رسول اله (ص) كان يحبّ ذلك أن يمكّن جبهته من الأرض، فأنا أحبّ لك ما كان رسول الله (ص) يحبّه. كما ذكره الشيخ الطوسي في التهذيب. ******* مستمعينا الاعزاء الى هنا نأتي الى نهاية حلقة اخرى من برنامج سنن النبي الاكرم (ص) وحتى لقاء آخر نستودعكم الله والسلام عليكم. ******* من سنن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) في علاقاته الاجتماعية - 17 2010-11-21 09:45:35 2010-11-21 09:45:35 http://arabic.irib.ir/programs/item/6850 http://arabic.irib.ir/programs/item/6850 بسم الله الرحمن الرحيم، مستمعينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله، نرحب بكم ونحن نلتقي في رحاب سنن النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) آملين الاقتداء به والسير على نهجه القويم، فلنقف على بعض من سننه بعد قليل. ******* من سننه (صلى الله عليه وآله وسلم) في علاقاته الاجتماعيةكان (صلى الله عليه وآله وسلم) يؤثر الداخل عليه بالوسادة التي تحته، يقدّمها له إكراماً لضيفه وطمأنة لنفسه، فإن أبى أصرّ عليه حتى يقبل. وكان يخرج بعد طلوع الشمس، لأنّ الجلوس للتعبّد والدعاء والذكر بين الطلوعين، افضل من طلب الرزق. إذا دخل منزلاً قعد في أدنى المجلس إليه حين يدخل، قعد عند أوّل مكان يجد من طرف دخوله. ما كلّم الناس بكنه عقله أبداً، حيث قال: (إنّا معاشر الأنبياء، أمرنا أن نكلّم الناس على قدر عقولهم)، ولم يكن هذا منه إلاّ لحسن خلقه وتواضعه ورأفته بالناس. كان النبي كثير الضراعة والابتهال إلى الله تعالى، دائم السؤال من الله تعالى أن يزينه بمحاسن الآداب ومكارم الأخلاق، وكان يقول: " اللهمّ حسن خلقي " ، ويقول: " اللهمّ جنبني منكرات الأخلاق ". كانت فيه (صلى الله عليه وآله وسلم) مداعبة، وذلك رأفة منه لأمّته، لكيلا يبلغ بأحد منهم التعظيم له، فلا ينظر إليه، حذراً من المبالغة في التقديس، فيقولون قولاً عظيماً، نعوذ بالله تعالى، كما هو شأن النصارى في عيسى (عليه السَّلام)، وكان (صلى الله عليه وآله وسلم) ليُسِرُّ الرجل من أصحابه إذا رآه مغموماً بالمداعبة. يخاطب جلساءه بما يناسب، فعن زيد بن ثابت قال: كنا إذا جلسنا إليه (صلى الله عليه وآله) إن أخذنا في حديث في ذكر الآخرة أخذ معنا، وإن أخذنا في ذكر الدنيا أخذ معنا، وإن أخذنا في ذكر الطعام والشراب أخذ معنا. لم يكن له (صلى الله عليه وآله وسلم) خائنة الأعين، النظرة الخائنة إلى ما لا يحل، والغمز بالعين، والرمز باليد. ******* كان (صلى الله عليه وآله وسلم) كما وصف به النبي حيث قال (صلى الله عليه وآله وسلم): " أكرم أخلاق النبيين والصدّيقين، البشاشة إذا تراءوا، والمصافحة إذا تلاقوا " . لا يعرض له طيب إلاّ تطيّب. إذا حدّث الحديث أو سئل عن الأمر كرّره ثلاثاً ليفهم المستمع أو السائل ويفهم عنه، عند نقله للحديث أو الإجابة إلى قومه. إذا سئل شيئاً، فإذا أراد أن يفعله قال: نعم، وإذا أراد أن لا يفعل سكت، ولا يقول لشيء: لا. لا ينظر إلى ما يستحسن من الدنيا. وكان (صلى الله عليه وآله وسلم) إذا أحزنه أمرّ لجأ الى الصلاة، وكان يحب الخلوة بنفسه للذكر والتفكّر والتأمّل ومراجعة أمره. وكان النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) يهيىء ماء وضوئه بنفسه لقيامه وتهجّده في الليل، ولا يطلب من ذلك من أحد. يقوم بأعمال أزواجه معيناً لهم في شؤونهم، ويقطع اللحم. لا يثبت بصره في وجه أحد، محدقاً به حتى يأمن ويستأنس. وكان (صلى الله عليه وآله وسلم) يلبس خاتم فضة في خنصره الأيمن، ويستاك عند الوضوء، منظفاً أسنانه، ويشيّع الجنائز، ويعود المرضى في أقصى المدينة. والرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) كان أكثر الناس تبسّماً، ما لم تجر عظة، ما لم يجر إلى التطرّق إلى الموعظة فلا يناسبها التبسّم. لا يجلس إليه أحدٌ وهو يصلّي إلاّ خفف صلاته وأقبل عليه، وقال: ألك حاجة؟ كان (صلى الله عليه وآله وسلم) في الرضا والغضب لا يقول إلاّ حقاً. قال (صلى الله عليه وآله وسلم) : " اللهم أحيني مسكيناً، وأمتني مسكيناً، واحشرني في زمرة المساكين ". بهذا اعزاءنا المستمعين نأتي الى نهاية هذه الحلقة من برنامج من سنن النبي الاكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) الى لقاء آخر نستودعكم لله والسَّلام عليكم. ******* من سنن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) في المجتمع الإنساني - 16 2010-10-02 00:00:00 2010-10-02 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6849 http://arabic.irib.ir/programs/item/6849 بسم الله الرحمن الرحيم، السلام عليكم ايها الكرام ورحمة الله، كثيرٌ من سنن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أصبحت مهجورة، بل أكثر المسلمين استبدلها بما هو أدنى منها، قال تعالى: "وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَن نَّصْبِرَ عَلَىَ طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنبِتُ الأَرْضُ مِن بَقْلِهَا وَقِثَّآئِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُواْ مِصْراً فَإِنَّ لَكُم مَّا سَأَلْتُمْ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَآؤُوْاْ بِغَضَبٍ مِّنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُواْ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَواْ وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ"البقرة61. وقال تعالى: " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ "الأنفال27. فلابدّ لمن أراد الهجرة الى ربّه تعالى، أن يتخلّق بأخلاق الله ورسوله وسنن النبيين والصالحين. وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): " بعثت بمكارم الأخلاق ومحاسنها "، فكلّما ازدادت أخلاق المرء كلّما اقترب من رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أكثر، وعليه فلابد من معرفة بعض أخلاقه وسننه (صلى الله عليه وآله وسلم)، نذكر منها نزراً بعد لحظات. ******* من سنن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) في المجتمع الإنساني بشكل عام، كان (صلى الله عليه وآله وسلم): خافض الطرف ينظر الى الأرض، ويغضّ بصره بسكينة وأدب، نظره إلى الأرض أطول من نظره إلى السماء لتواضعه بين الناس. يبادر إلى من لقيه، بالسلام والتحيّة، لأن السلام قبل الكلام، وهو علامة التواضع، وللبادىء بالسلام تسعة وستون حسنة، وللرادّ واحدة. لا يتكلّم في غير حاجة ومناسبة، ويتحرّج من الكلام كما يتحرّج من الميتة. تعظم عنده النعمة، ولا يذمّ منها شيئاً، فيشكر النعم ولا يحتقر شيئاً منها مهما كان قليلاً، ولا يذمّها لأنها من الله تعالى. -جلّ ضحكه التبسّم، فلا يقهقه ولا يرفع صوته كما يفعل أهل الغفلة. يقول: (أبلغوني حاجة من لا يقدر على إبلاغ حاجته)، حتي لا يكون محجوباً عن حاجات الناس، ويقضيها إن استطاع. ******* وكان (صلى الله عليه وآله وسلم)، يتفقد أصحابه باستمرار. وكان يسأل الناس عمّا في الناس ليكون عارفاً بأحوالهم وشؤونهم. لا يجلس ولا يقوم إلاّ على ذكر- كالاستغفار والتهليل والدعاء- فإنها كفارة المجلس. يجلس حيث ينتهي به المجلس، ويأمر بذلك، فهو أقرب إلى التواضع وأبعد عن هوى النفس. يكرم كلّ جلسائه نصيبه، فلا يكون الإكرام على حساب الآخر. من سأله حاجة لم يرجع إلاّ بها أو ميسور من القول، فإن قدر عليها قضاها له، وإلاّ أرجعه بكلمة طيّبة أو دعاء أو نصيحة أو إرشاد. يترك المراء، والمراء هو الطعن في كلام الآخرين بقصد التحقير والإهانة ولإظهار التفوق والكياسة، وسببه العداوة والحسد، ويسبّب النفاق ويمرض القلب. يترك ما لا يعنيه، فلا يتدخّل أو يقحم نفسه فيما ليس له. لا يقطع على أحد كلامه حتى يفرغ منه. يساوي في النظر والاستماع للناس. أفصح الناس منطقاً وأحلاهم، وكان يقول: (أنا أفصح العرب، وإنّ أهل الجنّة يتكلّمون بلغة محمّد). يتكّلم بجوامع الكلم بما يلزم، فلا فضول مضر، ولا إيجاز مخل. أشجع الناس، وكان ينطلق إلى ما يفزع الناس منه قبلهم، ويحتمي الناس به، وما يكون أحدٌ أقرب الى العدوّ منه. كثير الحياء. يبكي خشية من الله عزَّ وجلَّ من غير جرم. يتوب إلى الله تعالى في كلّ يوم سبعين مرّة، فيقول: (أتوب إلى الله). يجالس الفقراء ويؤاكل المساكين، ويصل ذوي رحمه. اذن اعزاءنا، فلنقتبس من سنن وصفات النبي الاكرم ما فيه صلاح مجتمعنا الاسلامي، والى حلقة أخرى من سنن النبي الاكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) نستودعكم الله والسلام عليكم. ******* معاشرته (صلى الله عليه وآله وسلم) للناس - 15 2010-10-24 00:00:00 2010-10-24 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6848 http://arabic.irib.ir/programs/item/6848 بسم الله الرحمن الرحيم، مستمعينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله، نرحب بكم اعزاءنا في رحاب سنن النبي الاكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) سنن الهداية والفلاح، ونحن نتطرق إلى شيء من معاشرته (صلى الله عليه وآله وسلم) للناس، فكونوا معنا. ******* جاء في حديث ان الامام الحسين (عليه السَّلام) وبهذا المضمون: قال: سألت ابي (عليه السَّلام) كيف كانت معاشرة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) للناس، ماذا كان يصنع عند خروجه لهم: أي عن معاشرته للناس خارج منزلة، فقال (عليه السلام): كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) يخزن لسانه إلاّ عمّا كان يعنيه، ويؤلفهم ولا ينفّرهم، ويكرم كريم كلّ قوم ويولّيه عليهم، ويحذّر الناس، ويحترس منهم من غير أن يطوي عن أحد بشره ولا خلقه، ويتفقد أصحابه، ويسأل الناس عمّا في الناس، ويحسّن الحسن ويقوّيه، ويقبّح القبيح ويوهنه. معتدل الأمر غير مختلف، لا يغفل مخافة أن يغفلوا ويميلوا، ولا يقصّر عن الحقّ ولا يجوزه، الذين يلونه من الناس خيارهم، أفضلهم عنده أعمّهم نصيحة للمسلمين، وأعظمهم عنده منزلة أحسنهم مؤاساة ومؤازرة. قال : فسألته (عليه السَّلام) عن مجلسه، فقال: كان لا يجلس ولا يقوم إلا على ذكر، وإذا انتهى إلى قوم جلس حيث ينتهي به المجلس ويأمر بذلك. ويعطي كلّ جلسائه نصيبه، ولا يحسب أحدٌ من جلسائه أنّ أحداً أكرم عليه منه، من سأله حاجة لم يرجع إلا بها أو بميسور من القول، قد وسع الناس منه خلقه فصار لهم أبا، وصاروا عنده في الخلق سواءً، مجلسه مجلس حلم وحياء، وصدق وأمانة. ولا ترفع فيه الأصوات، متواصلين فيه بالتقوى، متواضعين، يوقرون الكبير، ويرحمون الصغير، ويؤثرون ذا الحاجة، ويحفظون الغريب، فقلت: كيف كان سيرته في جلسائه؟ فقال (عليه السَّلام): كان دائم البشر سهل الخلق، ليّن الجانب ليس بفظّ ولا غليظ، ولا صخّاب، ولا فحّاش، ولا عيّاب ولا مدّاح، يتغافل عمّا لا يشتهي، فلا يؤيس منه، ولا يخيب فيه مؤملّيه، قد ترك نفسه من ثلاث: المراء، والإكثار، وما لا يعنيه. وترك الناس من ثلاث: كان لا يذمّ أحداً، ولا يعيّره، ولا يطلب عثراته ولا عورته. ولا يتكلّم إلاّ فيما رجا ثوابه، إذا تكلّم أطرق جلساؤه ، كأنّ على رؤوسهم الطّير. فإذا سكت تكلموا، يضحك ممّا يضحكون منه، ويتعجّب ممّا يتعجّبون منه، ويصبر للغريب على الجفوة في مسألته ومنطقه، ويقول: إذا رأيتم طالب الحاجة يطلبها فأرفدوه. ولا يقبل الثناء إلاّ من مكافىء، ولا يقطع على أحد كلامه حتى يجوز فيقطعه بنهي أو قيام، قال: فسألته (عليه السلام) عن سكوت رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فقال (عليه السَّلام) كان سكوته على أربع: على الحلم ، والحذر، والتقدير، والتفكير. فأمّا التقدير ففي تسوية النظر والاستماع بين الناس. وأمّا تفكّره ففيما يبقى ويفنى. وجمع له الحلم والصبر، فكان لا يغضبه شيء ولا يستفزّه، وجمع له الحذر في أربع: أخذه بالحسن ليقتدي به، وتركه القبيح ينتهى عنه، واجتهاده الرأي في صلاح أمته والقيام فيما جمع له خير الدنيا والآخره. وبهذا تأتي الى ختام هذه الحلقة من سنن النبي الاكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) والسلام عليكم. ******* في جوامع أخلاقه - 14 2010-10-17 00:00:00 2010-10-17 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6847 http://arabic.irib.ir/programs/item/6847 بسم الله الرحمن الرحيم، مستمعينا الكرام السَّلام عليكم ورحمة الله، نرحب بحضراتكم في رحاب سنن النبيّ الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) معين الهداية الذي لا ينضب لننهل منها ونهتدي بنهجها القويم، وفي هذا اللقاء المبارك نرحل الى جوامع أخلاقه (صلى الله عليه وآله وسلم) بعد لحظات. ******* في جوامع أخلاقه (صلى الله عليه وآله وسلم) روى ابن شهر آشوب في المناقب والترمذي في الشمائل، والطبري في التاريخ، والزمخشريّ في الفائق، والفتال في الروضة، رووا بروايات كثيرة، منها: عن أمير المؤمنين (عليه السَّلام)، وابن عباس، وأبي هريرة، وجابر بن سمرة، وهند بن أبي هالة. أنه (صلى الله عليه وآله) كان لطيف الخلق، لين الجانب، إذا طلع بوجهه على الناس رأوا جبينه كأنّه ضوء السّراج المتوّقد. وعن الصّدوق في معاني الأخبار: بطريق آخر عن ابن أبي هالة التميمي عن الحسن بن علي (عليهما السَّلام). وبطريق آخر عن الرضا عن آبائه، عن علي بن الحسين، عن الحسن بن علي (عليهم السَّلام). وبطريق آخر عن رجل من ولد أبي هالة عن أبيه عن الحسن بن علي (عليهما السَّلام) قال: كان (صلى الله عليه وآله)، دائم الفكر، ليس له راحة، طويل السّكت، لا يتكلم في غير حاجة، يتكلم بجوامع الكلم فضلاً لا فضول فيه ولا تقصير، دمثاً، ليس بالجافي ولا بالمهين، تعظم عنده النعمة، وإن دقت لا يذمّ منها شيئاً، غير أنه كان لا يذم ذواقاً ولا يمدحه. ولا تغضبه الدنيا وما نالها فإذا تعوطي الحقّ لم يعرفه أحدٌ، ولم يقم لغضبه شيء حتى ينتصر له، إذا أشار أشار بكفه كلّها. وإذا تعجّب قلبها، وإذا غضب أعرض وأشاح وغضّ طرفه. جلّ ضحكه التبسّم. " وقال الأمام الحسين (عليه السَّلام) : " سألت أبي (عليه السَّلام) عن مدخل رسول الله (صلى الله عليه وآله) أي عن حالاته في بيته فقال: كان اذا آوى إلى منزله جزأ دخوله ثلاثة أجزاء: جزء لله، وجزء لأهله، وجزء لنفسه. ثمّ جزأ جزءه بينه وبين الناس فيردّ ذلك بالخاصة على العامة ولا يدّخر عنهم منه شيئاً. وكان من سيرته في جزء الأمة إيثار أهل الفضل بأدبه، وقسّمه على قدر فضلهم في الدين، فمنهم ذو الحاجة ومنهم ذو الحاجتين ومنهم ذو الحوائج، فيتشاغل بهم ويشغلهم فيما أصلحهم وبأخبارهم بالذي ينبغي لهم، ويقول: ليبلّغ الشاهد منكم الغائب، وأبلغوني حاجة من لا يقدر على إبلاغ حاجته، فإنه من أبلغ سلطاناً حاجة من لا يقدر على إبلاغها ثبّت الله قدميه يوم القيامة، لا يذكر عنده إلا ذلك ولا يقبل من أحد غيره. ******* من سنن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) في حسن معاشرة والسلوك - 13 2010-10-10 00:00:00 2010-10-10 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6846 http://arabic.irib.ir/programs/item/6846 بسم الله الرحمن الرحيم السَّلام عليكم مستمعينا الكرام ورحمة الله، أهلاً بكم ونحن نلتقي في ظل سنن النبي الكريم (صلّى الله عليه وآله وسلم)، آملين أن ننهل معاً من هذا المعين الصافي العذب، كلّ ما فيه الخير والسعادة. وهذه السنن المباركة أحباءنا، تحمل كلّ عبر الحياة الكريمة لهداية البشرية خاصة سالكي هذا الطريق وهنا نورد من سنن النبي الأكرم، نزراً فيما يتعلق بحسن معاشرته وسلوكه الجميل، نحطّ الرحال فيها بعد لحظات. ******* "ففيما جاء عن معاشرته وسلوكه (صلّى الله عليه وآله وسلم)، روي في كتاب الارشاد للديلمي: كان النبي (صلّى الله عليه وآله وسلم) يرقع ثوبه، ويخصف نعله، ويحلب الشاه، ويأكل مع العبيد، ويجلس على الأرض ويركب الحمار، ولا يمنعه الحياء أن يحمل حاجته من السوق الى أهله، ويصافح الغنيّ والفقير، ولا ينزع يده من يد أحد حتى ينزعها هو – أي ذلك الشخص - ويسلّم على من استقبله من كبير وصغير وغني وفقير، ولا يحقر ما دعي اليه ولو الى حشف التمر، وكان خفيف المؤونة كريم الطبيعة جميل المعاشرة طلق الوجه، بشاشاً من غير ضحك، محزوناً من غير عبوس، متواضعاً من غير مذلة، جواداً من غير سرف، رقيق القلب رحيماً بكل مسلم، ولم يتجشأ من شبع قطّ، ولم يمدّ يده الى طمع". وعن العياشي في تفسيره: " عن صفوان عن أبي عبدالله (عليه السَّلام) في حديث شريف جاء في جانب منه: "وإذا جلس (صلّى الله عليه وآله وسلم) لم يحلل حبوته حتى يقوم جليسه - والحبوة والحبوة ما يحتبى به أي ما يشتمل به من ثوب أو عمامة ". ******* وممّا روي في حسن سلوكه وعشرته، ما جاء في المكارم أن رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) كان لا يدع أحداً يمشي معه إذا كان راكباً حتى يحمله معه، فإن أبى قال: تقدم أمامي وأدركني في المكان الذي تريد. وهكذا كان الرسول القدوة للبشرية في كل جوانب حياته وتصرفاته متكامل الشخصية بأخلاقه العظيمة، رحيماً طّيب المعشر والصفات. مستمعينا الكرام ندعوكم لمتابعة حلقاتنا القادمة من سنن النبي الاكرم (صلّى الله عليه وآله وسلم) بإذنه تعالى، داعين لكم بالخير والتوفيق والسَّلام عليكم. ******* ما يتعلق بالسفر ولواحقه في سنن النبي (ص) - 12 2010-10-03 00:00:00 2010-10-03 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6636 http://arabic.irib.ir/programs/item/6636 بسم الله الرحمن الرحيم، السَّلام عليكم مستمعينا الأعزاء ورحمة الله. نلقتي بكم في رحاب سنن النبي الاكرم (صلّى الله عليه وآله وسلم) راجين لكم أن تنهلوا معنا من هذا المعين الصافي. وكلّ ما في سيرة الرسول الكريم التكاملية عبرٌ ولاية للبشرية تحمل معها الخير والفائدة لسالكيها. هنا نورد من سننه (صلّى الله عليه وآله وسلم) شيئاً ممّا يتعلق بالسفر ولواحقه، نحطّ فيها الرحال بعد لحظات. ******* السفر اعزاءنا الكرام، يضمّ اموراً عديدة بما فيها الايام، وذكر الله تعالى، والتوديع وغيرها، وفي الأيام، جاء عن الصدوق في الفقيه بإسناده عن عبدالله بن سليمان، عن أبي جعفر (عليه السَّلام) قال: كان رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) يسافر يوم الخميس، وفي هذا المعنى أحاديث كثيره. وفي ذكره (صلّى الله عليه وآله وسلم) لله سبحانه في سفره، جاء في الفقيه، مسنداً عن معاوية بن عمّار، عن أبي عبدالله (عليه السَّلام) قال: كان رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) في سفره إذا هبط، سبّح ، وإذا صعد كبّر. وفي (لبّ الألباب) عن النبي (صلّى الله عليه وآله وسلم) أنه لم يرتحل من منزل إلاّ وصلّى عليه ركعتين، و يقول (صلّى الله عليه وآله وسلم) : حتى يشهد عليّ بالصلاة. وروى البرقي في المحاسن انه كان رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) إذا ودّع المؤمنين قال: "زوّدكم الله لتقوى ووجّهكم إلى كل خير، وقضى لكم كلّ حاجة وسلّم لكم دينكم ودنياكم وردّكم إليّ سالمين". ******* وفيما جاء في مكارم الأخلاق عن ابن عباس، قال: "كان رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) إذا مشى – ويقصد في سفر- مشى مشياً يعرف أنه ليس بمشي عاجز ولا كسلان. وفي مجموعة ورّام، جاء: "وكان رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) يقرع بين نسائه إذا أراد سفرا". وروى هذا المعنى الطبرسي في (المجمع)، والشيخ المفيد في الاختصاص. وفي نفس المصدر جاء: "وكان (صلّى الله عليه وآله وسلم) يكره أن يسافر الرجل في غير رفقه". وفي المحاسن عن السّكوني بإسناده، قال: "قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) من السنة اذا خرج القوم في سفر أن يخرجوا نفقتهم، فإنّ ذلك أطيب لأنفسهم وأحسن لأخلاقهم". ******* السنن الهادية في حياة النبي (ص) - 11 2010-08-15 00:00:00 2010-08-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6635 http://arabic.irib.ir/programs/item/6635 بسم الله الرحمن الرحيم، والسَّلام عليكم أيها الأحبة الكرام ورحمة الله، وأهلاً بكم ونحن نستلهم من سيرة النبي (صلّى الله عليه وآله وسلم) السنن الهادية في حياته وكلّها خيرٌ للبشر ونورٌ في طريق الكرامة وللفوز بالنعيم. ******* وهنا نستلهم العبر من سيرته مع جلسائه، حيث يقول الإمام الحسين عن أبيه (عليهما السَّلام) : كان رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) دائم البشر، سهل الخلق ليّن الجانب، ليس بفظّ ولا غليظ، ولا صخاّب، ولا فحّاش، ولا عيّاب، ولا مدّاح، قد ترك نفسه من ثلاث: المراء، والاكثار، وممّا لا يعنيه، وترك الناس من ثلاث: كان لا يذمّ أحداً، ولا يعيّره، ولا يتكلم إلاّ فيما يرجو ثوابه. إذا تكلم أطرق جلساؤه كأنما على رؤوسهم الطير، فإذا سكت تكلمّوا، ولا يتنازعون عنده الحديث. متى تكلم أنصتوا له حتى يفرغ، حديثهم عنده حديث أوّلهم، يضحك ممّا يضحكون منه، ويتعجّب ممّا يتعجبون منه، ويصبر للغريب على الجفوة في منطقه ومسألته حتى إن كان أصحابه ليستجلبونهم ويقول (صلّى الله عليه وآله وسلم) : إذا رأيتم طالب حاجة يطلبها فأرفدوه، ولا يقطع على أحد حديثه، حتى يجوز فيقطعه بنهي أو قيام. ******* ومن سيرته مع جلسائه أيضاً نروي ما جاء عن زيد بن ثابت قال: إنّ النبي (صلّى الله عليه وآله وسلم) كنا إذاً جلسنا إليه، إن أخذنا بحديث في ذكر الآخرة أخذ معنا، وإن أخذنا في ذكر الدنيا أخذ معنا، وإن أخذنا في ذكر الطعام والشراب أخذ معنا. وعن علي (عليه السَّلام): "ما صافح رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) أحداً قطّ فنزع يده من يده حتى يكون هو الذي ينزع يده، وما فاوضه أحدٌ قطّ في حاجة أو حديث فانصرف حتى يكون الرجل هو الذي ينصرف، وما نازعه احدٌ الحديث فيسكت حتى يكون هو الذي يسكت، وما رؤي مقدّماً رجله بين يدي جليس له قط". وعن الامام الصادق (عليه السَّلام) : "كان رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) يقسم لحظاته بين أصحابه، فينظر الى ذا وينظرو الى ذا بالسوية، ولم يبسط رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) رجليه بين أصحابه قطّ، وإن كان ليصافحه الرجل فما يترك رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) يده من يده حتى يكون هو التارك - أي ذلك الشخص " وعن الامام الصادق (عليه السَّلام) أيضاً، قال: "فإنّ المداعبة من حسن الخلق، وانك لتدخل بها السرور على أخيك، ولقد كان رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) يداعب الرجل يريد أن يسرّه". بهذه الأخلاق كانت سيرة الرسول (صلّى الله عليه وآله وسلم) مع جلسائه. راجين الله التوفيق لنا لننهل من هذه السيرة والسنن العطرة. ******* من سنن النبي في الحج - 10 2010-09-26 00:00:00 2010-09-26 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6834 http://arabic.irib.ir/programs/item/6834 بسم الله الرحمن الرحيم، السَّلام عليكم أيها الأعزة الكرام ورحمة الله. أهلاً بكم على ضفاف السنن النبوية الفوّاحة بطيب الكرامة والهداية. ومع شعيرة الحجّ المباركة، فهي قوّة الارتباط بالخالق العظيم ووثوق العلاقة بين الانسان وربّه، فضلاً عن التلاحم والوحدة والإلفة بين أبناء البشر من المؤمنين بهذه الشعيرة الأساسية، ولحمة ملؤها الرحمة والأخوة والعفو والسداد نحو الطريق القويم. جاء في الجعفريات أنّ الإمام جعفر بن محمد الصادق (عليه السَّلام) قال: أخبرني أبي عن جابر بن عبدالله أنّ تلبية رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) كانت " لبيك اللهمّ لبيك، لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك " *وفي الكافي بإسناده عن عبدالله بن سنان – في حديث - عن أبي عبدالله (عليه السَّلام): كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يكثر من ذي المعارج، وكان يلبّي كلّما لقي راكباً او علا أكمة أو هبط وادياً. ومن آخر الليل وفي أدبار الصلوات. وفي المقنع جاء: والسنة في الإحرام: تقليم الأظافر وأخذ الشارب. وفي التهذيب: عن محمد بن مسلم – في حديث - أن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) كان يضحيّ بكبش أقرن، عظيم، فحل. وفي المحاسن: بإسناده عن أبي عبدالله عن أبيه (عليهما السَّلام): أنّ النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) كان يستهدي ماء زمزم وهو بالمدينة. وفي دعائم الاسلام والتهذيب: عن الإمام أبي جعفر (عليه السَّلام) انه قال: كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يستلم الركنين، الركن الذي فيه الحجر الاسود، والركن اليماني كلّما مرّ بهما في الطواف. ومن هذا الحديث الموثوق يظهر عدم حرمة مسك حجر، ويسري ذلك على الأماكن المقدسة الاخرى لأضرحة الأئمة الكرام طالما أنّ قدوة المسلم نبية النبيّ الاكرم كان من سنته مسك الحجر أثناء أداء شعائر الله سبحانه، خاصة والكلّ يعلم عدم وجود قصد جعل شريك له تعالى والجميع موحّدون مخلصون. من هنا تأتي اهمية السنة في استيضاح الشرع والأخذ من توصياته وتطبيق ما كان يأتي به (صلى الله عليه وآله وسلم) صيانة من الوقوع في متاهات وإبهامات المضلِّلين كي تتوحّد الأمة المسلمة بصدق وإخلاص للعقيدة من خلال السنة الشريفة. ******* دعاء المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم) - 9 2010-08-08 00:00:00 2010-08-08 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6519 http://arabic.irib.ir/programs/item/6519 حيث إنّ الدعاء وثاقة وارتباط بالخالق القادر سبحانه، إعتقاداً بمطلقية قدرته ولطلب العون منه دون سواه، وهو تعالى القائل في محكم كتابه المجيد «وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ» صدق الله العلي العظيم. فهو سبحانه فضلاً عن ترغيبه للدعاء وآثاره القيِّمة ينذر ويحذر المستكبرين بما سيترتب على ذلك من جزاءٍ أليم. وبناءً على ما يحتلّه الدعاء من مكانة راقية إهتمّ الرسول الكريم اهتماماً منقطع النظير، هداية للبشرية، اهتمّ في جني ثمارها دنيا وآخرة، فليكن كتابه أسوة حسنه. ومن نماذج أدعية المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم) في مختلف المناسبات ممّا أوردته الكتب الحديثية التي أسعفتنا بها من غزارة الحديث والأدعية والأذكار: نبدأ بدعائه (صلى الله عليه وآله وسلم) إذا رأى فاكهة جديدة قال: (اللهمّ كما أريتنا أوّلها في عافية فأرنا آخرها في عافيه)، هذا ما ذكره الشيخ الصدوق في كتابة المجالس. وكان من دعائه (صلى الله عليه وآله وسلم) إذا دخل المسجد قال: (اللهمّ افتح لي أبواب رحمتك)، وأمّا إذا خرج فكان يقول: (اللهمّ افتح لي أبواب رزقك). ومن دعائه (صلى الله عليه وآله وسلم) إذا توجّه إلى فراشه يقول: "اللهمّ قني عذابك يوم تبعث عبادك"، وكان يقرأ آية الكرسي عند منامه. ونبقى نستلهم من فيض ادعية وأذكار النبي الكريم محمد (صلى الله عليه وآله وسلم)، إذ كان من دعائه (صلى الله عليه وآله وسلم) عند المائدة إذا وضعت أمامه قوله: "بسم الله، اللهمّ اجلعها نعمة مشكورة تصل بها نعمة الجنه"، وكان إذا وضع يده على الطعام قال: "بسم الله، بارك لنا فيما رزقتنا". وأما إذا رفعت المائدة فيقول: "اللهمّ أكثرت وأطبت وباركت فأشبعث وأرويت الحمد لله الذي يطعم ولا يطعم". ******* دعاء المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم) في موارد مختلفه - 8 2010-08-01 00:00:00 2010-08-01 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6518 http://arabic.irib.ir/programs/item/6518 أثرنا في حلقة مضت موضوع دعاء رسول الله، حيث أنّ الدعاء هو اعترافٌ بالعبودية، لله تعالى وشعور بالحاجة الدائمة إليه سبحانه، وأنّ الايمان الحقيقيّ لا يتحقق بدون هذا الشعور. الدعاء سلاح المؤمن، فهو خيرٌ معجّل وذكرٌ يبحث عن القرب الإلهي ومن خلال سنن الرسول الكريم العمليّة المتجسّدة في كلّ خطوة من حياته المباركة نستلهم فيض الهواية، من خلال الموارد العديدة التي لم يبتعده الدعاء منها. ومن الموارد العديدة التي نحاول الاشارة إليها، ما جاء من دعائه (صلى الله عليه وآله وسلم) عند الصباح، كان يقول إذا أصبح: (اللهمّ إني أسألك إيماناً تباشر به قلبي ويقيناً حتى أعلم أنّه لا يصيبني إلاّ ما كتبت لي ورضني بما قسمت لي). أمّا دعاؤه إذا قام من مجلسه، فكان يقول: (سبحانك اللهمّ وبحمدك، أشهد أن لا إله إلاّ أنت استغفرك وأتوب اليك). لم يكن لرسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) موقف يخلو من الدعاء والارتباط بخالقه العظيم. فكان حتى إذا لبس ثوباً حديداً لا ينسى الله تعالى حيث كان يقول: (الحمد لله الذي كساني ما يواري عورتي وأتجمّل به في الناس). وحتىّ إذا نظر إلى المرآة، كان له دعاء، إذ كان يقول: "الحمد لله الذي أحسن خَلقِي وخُلُقِي، وزان مني ما شان من غيري". أمّا دعاؤه (صلى الله عليه وآله وسلم) عند الطعام، فإنّ رسول الله لم يكن يأكل طعاماً ولا يشرب شراباً إلاّ قال: (اللهم بارك لنا فيه وأبدلنا به خيراً منه) إلاّ اللبن فإنه كان يقول: (اللهمّ بارك لنا فيه وزدنا منه)، وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أمرني جبرائيل (عليه السَّلام) أن أقرا القرآن قائماً وأن احمده راكعاً، وأن اسبحه ساجداً، وأن أدعوه جالسا. ******* حلم الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) - 7 2010-07-25 00:00:00 2010-07-25 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6517 http://arabic.irib.ir/programs/item/6517 الحلم هو ضبط النفس أمام مثيرات الغضب. والحلم من أفضل الصفات وأشرف السجايا وأعزّ الخصال. والحلم دليلٌ على سموّ النفس وكرم الأخلاق، والحلم من السمات التي تطرد الشرّ وتبعد البغضاء وبهذه الصفة تسود المودّة والمحبّة. ورسول الرحمة محمد (صلّى الله عليه وآله وسلم)، امتاز في حلمه كما امتاز في صفاته الأخرى، فهو المثل الاسمى في حلمه وعفوه عمّن أساء إليه. وفي الحلم نذكر ما جاء في شخصيّة الرسول الكريم (صلى الله عليه وآله وسلم) فمن عظيم حلمه وعفوه ما تجلّى يوم فتح مكة وكيف تعامل مع الذين وقفوا بوجه دعوته وما صنعوا مع أتباعه وأنصاره تراه بعد أن فتح الله على يديه وانتصر على أهل مكة يقف بباب الكعبة، ويقول: يا معشر قريش ماذا تقولون وما تظنوّن؟ قالوا: نظنّ خيراً، أخ كريم وابن أخ كريم. قال (صلى الله عليه وآله): "فإني أقول لكم كما قال أخي يوسف: لاَ تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ، إذهبوا فأنتم الطلقاء". بهذه الروح الكريمة والنفس الأبية وهذا العفو الرسالي يقابل الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) أشدّ الناس عداوة له بعد أن تمكن عليهم وصاروا أسارى بين يديه. إنّ هذا لهو الخلق النبوي الرفيع والعفو عند المقدرة. وعن النبي (صلّى الله عليه وآله) قال: "مروَّتنا أهل البيت العفو عمّن ظلمنا وإعطاء من حرمنا". وحاء في أمالي الطوسي بإسناده أن النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) قال: "إنّا امرنا معاشر الأنبياء بمداراة الناس كما أمرنا بإقامة الفرائض". وكان رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقول: "أوصاني ربي بسبع أوصاني بالإخلاص، إلى أن قال: وأن أعفو عمّن ظلمني". وجاء في كتاب الوفا بأحوال المصطفى أنه (صلى الله عليه وآله وسلم) لا تغضبه الدنيا وما كان منها، فإذا تعدّى الامر الحقّ لم يقم لغضبه شيء، حتى ينتصر له، ولا يغضب لنفسه. ******* الصدق عند الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) - 6 2010-07-18 00:00:00 2010-07-18 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6516 http://arabic.irib.ir/programs/item/6516 الصدق يتجلّى في تطابق الباطن والظاهر، واستواء السريرة والعلانية، أو في كون الباطن خيرٌ من الظاهر فالصدق تطبيق عملي لصفات الخير، كالصبر، والشكر، والتوكل، والحبّ والرّجاء والخوف، والتعظيم والرضا والتسليم وغير ذلك. فمن أنصف بهذه الحقائق ولوازمها وآثارها وغاياتها فهو صادق بحق. قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) وهو يحث على الصدق بشدة والالتزام به في موارد عديدة، منها قوله (صلى الله عليه وآله وسلم): "زينة الحديث الصّدق". وروي عنه صلّى الله عليه وآله حين سئل عن الكمال قال: "قول الحقّ والعمل بالصّدق". وقال صلّى الله عليه وآله: "هل يكبّ الناس على مناخرهم في النار إلاّ ألسنتهم". وروي عن ابن مسعود: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم): "عليكم بالصّدق، فإنّ الصدق يهدي إلى البرّ، والبرّ يهدي إلى الجنة، وما يزال الرجل يصدق ويتحرّى الصدق، حتى يكتب عند الله صدِّيقا، وإيّاكم والكذب، فإنّ الكذب يهدي إلى الفجور، والفجور يهدي إلى النار، وما زال الرجل يكذب ويتحرّى الكذب حتى يكتب عند الله كاذباً". إذن أعزاءنا فالرسول (صلّى الله عليه وآله وسلم) كان المثل الرائع والمطبّق الحقيقي لهذه الخصلة الكريمة حيث كان النبراس حتى قبل الإسلام، حيث عرف الداني والقاصي صدقه وأمانته فلقب بالصادق الأمين. والصدق من المقوّمات الاساسية لبناء الحياة الاجتماعية بناءً متيناً تسوده روح التفاهم والتعاون والثقة للنهوض بأعباء الحياة وتحقيق أهدافها وغاياتها. ******* أذكاره ادعيته (صلى الله عليه وآله وسلم) في المناسبات - 5 2010-07-13 00:00:00 2010-07-13 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6515 http://arabic.irib.ir/programs/item/6515 أشرنا في الحلقة الماضية لشيء من دعائه (صلى الله عليه وآله وسلم) بصورة عامة، وهنا نقف على أذكاره (صلى الله عليه وآله وسلم) في المناسبات سعياً للقرب الإلهي من خلال السنة وهي القدوة المباركة. ولا يخفى على ما تحتلّه الأذكار من مكانة عظيمة في الإسلام حيث كان اهتمام الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) بها منقطع النظير، وهي تقرّب الإنسان إلى ساحة رحمته وفضله، وهذا هو الإيمان الواقعيّ الذي تمثل في رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ونحن إذ نقتدي به نسير على سننه إثباتاً للارتباط الصحيح بالله تعالى. وإشارة إلى سنته (صلى الله عليه وآله وسلم) في الأذكار في بعض المناسبات، نذكر: كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يرفع يديه إذا ابتهل ودعا، كما يستطعم المسكين. وكان (صلى الله عليه وآله وسلم) لا يقوم ولا يجلس إلاّ على ذكر الله تعالى. وعن الإمام الرضا (عليه السَّلام): إنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) كان يقول لأصحابه: عليكم بسلاح الأنبياء. فقيل: وما سلاح الانبياء؟ قال (صلى الله عليه وآله وسلم): الدعاء. وقال جبرائيل (عليه السَّلام) لمحمد (صلى الله عليه وآله وسلم): "يا محمد قل في كلّ أوقاتك «الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ»". ******* سنتناول دعاء رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وأذكاره - 4 2010-07-04 00:00:00 2010-07-04 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6514 http://arabic.irib.ir/programs/item/6514 إنّ قوة الارتباط بالله تعالى، تؤدي بالإنسان المؤمن أن يوثق علاقته بربِّه، من خلال كثرة مناجاته والتودّد إليه سبحانه، وطلب العون منه دون سواه، وذلك لإعتقاده بمطلقية قدرته ورجوع الأمور إليه. والدعاء هو اعتراف بالعبودية لله تعالى وشعور بالحاجة الدائمة إليه سبحانه. ومن البديهي أنّ الإيمان الواقعيّ لا يتحقق بدون هذا الشعور، إذ لا معنى للإيمان بالله تعالى دون الإحساس بقدرته تعالى التي لا تقف عند حدّ، وقدرته المطلقة التي لا تقهر، ولأنّ الدعاء ترجمة حيّة لإيمان العبد بهذه الحقيقة العظمى. فإنّ الشريعة الإلهية مازالت تحثّ المؤمنين على الاهتمام بالدعاء والانشداد إلى الله تعالى من خلاله، وإلتماس رحمته وعفوه وتسديده وإعلان الخضوع لأوامره والعبودية له في كل زمان ومكان، حيث قال سبحانه: «وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ». وهنا نشير إلى نماذج عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في هذا الشأن: قال النبي (صلى الله عليه وآله وسلم): "الدعاء مخّ العبادة". وقال (صلى الله عليه وآله وسلم): "الدعاء سلاح المؤمن وعمود الدين، ونُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ". وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): إنّ العبد لا يخطئه من الدعاء إلاّ ثلاث: "إمّا ذنب يغفره، إمّا خيرٌ معجّل له، وإمّا خيرٌ يدخر له". ******* السواك في سنة المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم) - 3 2010-06-28 00:00:00 2010-06-28 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6513 http://arabic.irib.ir/programs/item/6513 لا بدّ لمن أراد الهجهرة إلى ربّه تعالى، أن يتخلّق بأخلاق رسوله (صلى الله عليه وآله وسلم) من خلال سنته، حيث وللأسف كثيرٌ من سنن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، أصبحت مهجورة، بل أكثر المسلمين استبدلها بما هو أدنى، وكل ما سواها دونها. وكلما اقتربت أخلاق المرء من أخلاق رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، كلما اقترب من الله تعالى، وعليه فلا بدّ من معرفة أخلاقه وسننه، وهي شاملة في كل المجالات. ففي مجال النظافة التي حثّ عليها الدين الإسلامي الحنيف، نأخذ جانباً منها، ألا وهو السواك. ذكر الكليني في كتابه (الكافي)، مسنداً، عن إسحاق بن عمار، عن أبي عبدالله الصادق (عليه السَّلام) قال: السواك من سنن المرسلين. وفي كتاب (الخصال) في حديث الأربعمائة، كما في تحف العقول، وفي الفقيه، أيضاً بإسناده عن علي بن أبي طالب (عليه السَّلام) قال: "والسواك مرضاة الله عزَّ وجلَّ وسنّة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)، ومطيّبة للفم". وجاء في كتاب (مكارم الأخلاق) في ذكر سواكه في الليل قوله: كان النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) يستاك كلّ ليلة ثلاث مرات، مرة قبل نومه، ومرة إذا قام من نومه إلى ورده، ومرة قبل خروجه إلى صلاة الصبح. وممّا ورد من سننه (صلّى الله عليه وآله وسلم) في السواك أيضاً، ما جاء في كتاب (جامع الأخبار) في حديث عن عليّ بن أبي طالب (عليه السَّلام) أنه قال: "ومن استاك كلّ يوم مرّتين، فقد أدم سنّة الانبياء". والروايات في هذا المعنى متظافرة ومتواتره. فقد جاء في كتاب (لبّ الألباب) للقطب الراوندي، وكذلك في كتاب المستدرك: عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) انه قال: "نعم السواك الزيتون من الشجرة المباركه، يطّيّب الفم ويذهب الحفر، وهي سواكي وسواك الأنبياء قبلي". ومن قوله (صلى الله عليه وآله وسلم): "لقد امرت بالسواك حتى خشيت أن يكتب علي". ******* ضوءٌ على مكارم أخلاق المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم) - 2 2010-06-20 00:00:00 2010-06-20 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6512 http://arabic.irib.ir/programs/item/6512 لا بدّ لكلّ مسلم أن يطلع على سنن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ليقتبس منها السلوك الإسلامي الرفيع، والتطبيق العملي للشخصية الاسلامية التي صاغها القرآن الكريم. والفئة المؤمنة هي على رأس الشخصيات المعنية، إذ هي الشخصية الرسالية التي ربطت علاقتها مخلصة بخالقها، وأدركت وحملت على عاتقها ضرورة بناء المجتمع على أساس القيم والمبادىء الإسلامية، وبإعتبار أنّ الرسول الكريم (صلى الله عليه وآله وسلم) هو القدوة الحسنة التي أوصى سبحانه وتعالى بإتباعه وطاعته واقتفاء سيرته العطرة، فهو (صلى الله عليه وآله وسلم) جسّد المثل العليا، فما من فضيلة إلاّ ورسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) سابق إليها، وما من مكرمة إلاّ وهو متقلّد لها. وهذه إشارة عامة إلى مكارم أخلاق النبي الكريم محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) من خلال الأحاديث المعتبرة. ذكر المجلسي في بحار الأنوار أنه روي عن أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب (عليه السَّلام) أنه كان إذا وصف رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قال: "كان أجود الناس كفاً، وأجرأ الناس صدراً، وأصدق الناس لهجة، وأوفاهم ذمّة، وألينهم عريكة، وأكرمهم عشرة، من رآه بديهة هابه، ومن خالطه معرفة أحبّه. لم أر قبله ولا بعده مثله أحداً". وفي المصدر نفسه قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): "أوصاني ربّي بسبع: أوصاني بالإخلاص في السرّ والعلانية، وأن أعفو عمّن ظلمني، وأعطي من حرمني، وأصل من قطعني، وأن يكون صمتي فكراً، ونظري عبراًَ". ودعوة للناس لتجسيد مكارم الأخلاق في واقع حياتهم العملية: فعن أبي عبد الله الصادق (عليه السَّلام) كما رواه الصدوق في كتاب (من لا يحضره الفقيه) قال: "إنّ الله تبارك وتعالى خصّ رسوله بمكارم الأخلاق فامتحنوا أنفسكم، فإن كانت فيكم فأحمدوا الله عزّ وجلّ، وارغبوا إليه في الزيادة منها. فذكرها عشرة: اليقين، والقناعة، والصبر، والشكر، والحكم، وحسن الخلق، والسخاء، والغيرة، والشجاعة، والمروءة". وذكر الشيخ الصدوق في (كتاب الأمالي)، عن الإمام الرضا (عليه السَّلام) عن آبائه (عليه السَّلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): "عليكم بمكارم الأخلاق، فإنّ الله تعالى بعثني بها، وإن مكارم الأخلاق أن يعفو الرجل عمّن ظلمه، ويعطي من حرمه، ويصل من قطعه، وأن يعود من يعوده". ******* الأخذ بالسنّة / توكل الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) - 1 2010-06-17 00:00:00 2010-06-17 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/6511 http://arabic.irib.ir/programs/item/6511 سيدنا محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) هو نهج متكاملٌ في مسير البشرية هادياً ومنجيا. قوله وفعله وتقريره حجة ومصدر رئيس من مصادر التشريع الاسلامي، بإجماع الفرق والمذاهب الاسلامية. نحن المسلمون نتلقى سنته بالقداسة والتكريم حريصين على الاقتداء به (صلى الله عليه وآله وسلم)، مقتفين أثره متبعين سننه تقربّاً إلى الله تعالى ونيلاً لرضاه. فعلى بركة الله ندخل رحاب هذه الشخصية المنجية من خلال سننه (صلى الله عليه وآله وسلم) فخطوة إلى هذا الصرح النبيل: الأخذ بالسنّةقال تعالى في محكم كتابه العزيز: «بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا»، وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ضمن وصاياه لأمير المؤمنين علي (عليه السَّلام)، والسادسة: "الأخذ بسنتي في صلاتي، وصيامي وصدقتي"، وقال الإمام الصادق (عليه السَّلام): "إني لأكره للرجل أن يموت وقد بقي خلة من خلال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لم يأت بها". وهكذا فالأخذ بسنة محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) والتأدّب بآدابه، والتخلّق بأخلاقه، والإتصاف بظاهر سننِّة وباطنها هو الكمال والغاية القصوى. توكل الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم)التوكلُ زادُ المؤمن في الحياة يمنحه الثبات عند المحن، ويملأ قلبه بالعزَّة والإطمئنان، وهذا من أعظم سنن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)، وهو القائل: "من انقطع إلى الله كفاه الله كلّ مؤونة، ورزقه من حيث لا يحتسب. ومن انقطع إلى الدنيا وكله الله إليها". ولذلك روي أنّ من سننه أن يقول إذا همّ بأمر مهم داعياً ربّه: "اللّهمّ لك أسلمت، وبك آمنت، وعليك توكّلت، وإليك أنبت وبك خاصمت، اللهمّ أعوذ بعزّتك لّا إِلَهَ إِلاَّ أَنتَ أن تضلّني، أنت الحيّ الذي لا يموت، والجنّ والإنس يَمُوتُونَ". *******