اذاعة الجمهورية الاسلامية في ايران - برامج الاذاعة | اشراقات من صحيفة الامام الحسين(ع) http://arabic.irib.ir Wed, 02 Mar 2011 10:00:03 +0000 Arabic Radio en-gb وصاياه لزين العابدين (عليه السلام) - 79 2008-01-21 00:00:00 2008-01-21 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2548 http://arabic.irib.ir/programs/item/2548 عن زين العابدين (عليه السلام) قال: «ضمني والدي (عليه السلام) الى ‌صدره يوم قتل والدماء تغلي». وهو يقول: «يا بني احفظ عني دعاءً علمتنيه فاطمة صلوات الله عليها، وعلمها رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وعلمه جبرئيل في الحاجة والمهم والغم. والنازلة اذا نزلت والامر العظيم الفادح. قال: ادع بحق يس، والقرآن الحكيم، وبحق طه، والقرآن العظيم، يا من يقدر على حوائج السائلين، يا من يعلم ما في الضمير، يا منفس عن المكروبين، يا مفرج عن المغمومين، يا راحم الشيخ الكبير، يا رازق الطفل الصغير، يا من لا يحتاج الى التفسير، صل على محمد وآل محمد وافعل بي كذا وكذا»(1). ******* (1) الدعوات للراوندي: 54 حديث 137 بحار الأنوار 196:95 حديث 29. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ دعاؤه (عليه السلام) على محمد بن الأشعث - 78 2008-01-20 00:00:00 2008-01-20 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2547 http://arabic.irib.ir/programs/item/2547 روى أن الحسين (عليه السلام) دعا: «اللهم انا اهل بيت نبيك وذريته وقرابته، فاقصم من ظلمنا وغصبنا حقنا انك سميع قريب». فسمع محمد بن الأشعث وقال: اي قرابة بينك وبين محمد؟ فقرأ‌ الحسين (عليه السلام): «ان الله اصطفى آدم ونوحاً وآل ابراهيم وآل عمران على العالمين / ذرية بعضها من بعض» (1). ثم قال: «اللهم ارني فيه هذا اليوم ذلا عاجلاً» (2). وروى البحراني انه (عليه السلام) بعد تلاوة الآية قال: والله ان محمداً لمن آل ابراهيم، وان العترة الهادية لمن آل محمد. من الرجل؟ فقيل: محمد بن الأشعث بن قيس الكندي فرفع الحسين (عليه السلام) رأسه الى السماء فقال: «اللهم ار محمد ابن الاشعث ذلا في هذا اليوم لا تعزه بعد هذا اليوم ابداً، فعرض له عارض فخرج من العسكر يتبرز فسلك الله عليه عقرباً فلدغته فمات بادي العورة»(3). وفي رواية اخرى قال (عليه السلام): «اللهم اذل محمد ابن الأشعث في هذا اليوم ذلا عاجلاً ولا تعزه بعد هذا اليوم ابداً» (4) وقال ابن نما: جاء رجل فقال: اين الحسين؟ فقال: «ها انا ذا». قال: ابشر بالنار تردها الساعة. قال: «ابشر برب رحيم، وشفيع مطاع، من انت»؟ قال: انا محمد بن الأشعث. قال: «اللهم ان كان عبدك كاذباً فخذه الى ‌النار، اجعله اليوم آية لأصحابه». فما هو الا ان ثنى عنان فرسه فرمى به وثبتت رجله في الركاب، فضربه حتى قطعه ووقعت مذاكره في الأرض، فوالله لقد عجبت من سرعة اجابة دعائه(5). ******* (1) آل عمران: 33. (2) المناقب لابن شهرآشوب 58:4، مقتل الحسين عليه السلام للخوارزمي 249:1، ذكر بعد دعاؤه على مالك بن جويرة ولم يذكر الآية ، بحار الأنوار 302:45. (3) العوالم 166:17. (4) معالي السبطين 358:1، أسرار الشهادة 273. (5) مثير الأحزان: 64، بحار الأنوار 31:45، العوالم 247:17. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ دعاؤه عند شهادة علي الأكبر (عليه السلام) - 77 2008-01-20 00:00:00 2008-01-20 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2546 http://arabic.irib.ir/programs/item/2546 وفي بعض المصادر: فرجع الى القتال وهو يقول: الحرب قد بانت لها الحقائقوظهرت من بعدها مصادقوالله رب العرش لا نفارقجموعكم او تغمد البوارقفلم يزل يقاتل حتى قتل تمام المائتين، ثم ضربه منقذ بن مرة العبدي على مفرق رأسه ضربة صرعته، وضربه الناس بأسيافهم، ‌ثم اعتنق فرسه فاحتمله الفرس الى عسكر الأعداء فقطعوه بسيوفهم ارباً ارباً. فلما بلغت الروح التراقي قال رافعاً صوته: يا ابتاه هذا جدي رسول الله (صلى الله عليه وآله) قد سقاني بكأسه الاوفى شربة لا أظمأ بعدها ابداً، وهو يقول: العجل العجل! فان لك كأساً مذخورة حتى تشربها الساعة. فصاح الحسين عليه السلام وقال: «قتل الله قوماً قتلوك ما أجرأهم على الرحمان وعلى رسوله، وعلى انتهاك حرمة الرسول، على الدنيا بعدك العفا». قال حميد بن مسلم: فكأني انظر الى امرأة خرجت مسرعة كأنها الشمس الطالعة تنادي بالويل والثبور، وتقول: يا حبيباه يا ثمرة فؤاداه، يا نور عيناه! فسألت عنها فقيل: هي زينب بنت علي عليه السلام وجاءت وانكبت عليه، فجاء الحسين فأخذ بيدها فردها الى الفسطاط، واقبل (عليه السلام) بفتيانه وقال: «احملوا اخاكم» فحملوه من مصرعه، فجاؤا به حتى وضعوه عند الفسطاط الذي كانوا يقاتلون امامه (1). وقال ابو مخنف: ثم انه عليه السلام وضع ولده في حجره وجعل يمسح الدم عن ثناياه، وجعل يلثمه ويقول: يا ولدي اما انت فقد استرحت من هم الدنيا وغمها وشدائدها وصرت الى روح وريحان وقد بقي ابوك وما اسرع اللحوق بك»(2). وقال القندوزي انه (عليه السلام) قال: «لعن الله قوماً قتلوك يا ولدي، ما اشد جرأتهم على الله، وعلى انتهاك حرم رسول الله (صلى الله عليه وآله)»، وأهملت عيناه بالدموع، وصرخن النساء فسكتهن الامام وقال لهن: «استكن فان البكاء امامكن» (3). وفي رواية ثالثة: انه (عليه السلام) حين رأى ولده الشهيد قال: «يا ثمره فؤاداه، ويا قرة عيناه» (4). ******* (1) تاريخ الطبري 331:3، الارشاد: 239، ذريعة النجاة: 128، مقتل الحسين لأبي مخنف: 129 من قوله «قتل الله» ‌مقتل الحسين عليه السلام للخوارزمي 31:2 بحار الأنوار 43:45، العوالم 285:17، وقعة الطف: 241، البداية والنهاية 201:18، مثير الأحزان: 69، اللهوف:49، أعيان الشيعة 607:1، وفي الاربعة الاخيرة الى قوله «بعدك العفا». (2) الدمعة الساكبة 331:4. (3) ينابيع المودة: 415. (4) ناسخ التواريخ 355:2. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ دعاؤه عليه السلام على تميم بن الحصين - 76 2008-01-17 00:00:00 2008-01-17 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2545 http://arabic.irib.ir/programs/item/2545 ثم برز من عسكر عمر بن سعد رجل اخر يقال له: تميم بن الحصين الفزاري فنادى: يا حسين ويا اصحاب الحسين أما ترون الى ماء الفرات يلوح كأنه بطون الحيات، والله لاذقتم منه قطرة حتى تذوقوا الموت جزعاً. فقال الحسين (عليه السلام): «من الرجل»؟ فقيل: تميم بن حصين. فقال الحسين (عليه السلام): «هذا وابوه من اهل النار، اللهم اقتل هذا عطشا في هذا اليوم». قال: فخنقه العطش حتى سقط عن فرسه، فوطأته الخيل بسنابكها فمات(1). وفي رواية: انه (عليه السلام) قال: «اللهم اقتله عطشاً ولا تغفر له ابداً». وفي بعض الروايات: انه (عليه السلام) قال في رجل من بني دارم(2). ******* (1) العوالم 166:17. (2) اثبات الهداة 187:5. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ دعاؤه على‌ رجل من بني دارم - 75 2008-01-17 00:00:00 2008-01-17 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2544 http://arabic.irib.ir/programs/item/2544 وقال المفيد: وحملت الجماعة على الحسين (عليه السلام) فغلبوه على عسكره واشتد به العطش فركب المسناة يريد الفرات، وبين يديه العباس اخوه فاعترضه خيل ابن سعد وفيهم رجل من بين دارم، فقال لهم: ويلكم حولوا بينه وبين الفرات ولا تمكنوه من الماء. فقال الحسين (عليه السلام): «اللهم اظمئه»، فغضب الدارمي ورماه بسهم فأثبته في حنكه، فانتزع الحسين (عليه السلام) السهم وبسط يده تحت حنكه فامتلأت راحتاه من الدم فرمى به ثم قال: «اللهم اني اشكو اليك ما يفعل بابن بنت نبيك»‌. ثم رجع الى مكانه وقد اشتد به العطش واحاط القوم بالعباس فاقتطعوه عنه، فجعل يقاتلهم وحده حتى قتل رحمة الله عليه، وكان المتولى لقتله زيد بن ورقاء الخنفي وحكيم بن الطفيل السنسي، بعد ان اثخن بالجراح فلم يستطع حراكاً(1). وقال ابن نما: قال (عليه السلام): «اللهم اقتله عطشاً ولا تغفر له ابداً»(2). ******* (1) الارشاد:240، اللهوف: 51، الدمعة الساكبة 321:4، العوالم 292:17. (2) مثير الأحزان: 71، بحار الأنوار 310:45، اعيان الشيعة 609:1 وقيل: ان الامام عليه السلام قال هذا الكلام في حصين الازدي، وقد مر كلامه. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ دعاؤه عند مقتل عبد الله بن الحسن (عليه السلام) - 74 2007-01-04 00:00:00 2007-01-04 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2543 http://arabic.irib.ir/programs/item/2543 قال أبو مخنف: حدثني سليمان بن ابي راشد، عن حميد بن مسلم، قال سمعت الحسين يومئذ وهو يقول: «اللهم امسك عنهم قطر السماء وامنعهم بركات الأرض. ثم قال (عليه السلام): «اللهم فان متعتهم الى حين ففرقهم فرقاً واجعلهم طرائق قدداً ولا ترض الولاة عنهم ابداً فانهم دعونا لينصرونا فعدوا علينا فقتلونا» (1). ******* (1) تاريخ الطبري 333:3 ، الارشاد 241 وفيه من اللهم فان متعتهم، مثير الأحزان: 74 اختصاراً، الكامل في التاريخ 571:2. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ دعاؤه على شمر ابي الحتوف - 73 2007-01-04 00:00:00 2007-01-04 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2542 http://arabic.irib.ir/programs/item/2542 وجعل الحسين (عليه السلام) يطلب الماء وشمر يقول له: والله لا ترده أو ترد النار. فقال له رجل: ‌الا ترى الى الفرات يا حسين كأنه بطون الحيتان، والله لا تذوقه او تموت عطشاً. فقال الحسين (عليه السلام): «اللهم امته عطشاً». قال: والله لقد كان هذا الرجل يقول: اسقوني ماء، فيؤتي بماء فيشرب حتى يخرج من فيه، ثم يقول اسقوني قتلني العطش، فلم يزل كذلك حتى مات. ثم رماه رجل من القوم يكنى ابا الحتوف الجعفي بسهم فوقع السهم في جبهته، فنزعه من جبهته، فسألت الدماء على وجهه ولحيته. فقال (عليه السلام): «اللهم انك ترى ماانا فيه من عبادك هؤلاء العصاة، اللهم احصهم عدداً، واقتلهم بدداً، ولا تذر على وجه الأرض منهم احداً، ولا تغفر لهم ابداً». ثم حمل عليهم كالليث المغضب، فجعل لا يلحق منهم احداً الا بعجه بسيفه فقتله، والسهام تأخذه من كل ناحية وهو يتقيها بنحره وصدره ويقول: «يا امة السوء بئسما خلفتم محمداً في عترته، اما انكم لن تقتلوا بعدي عبداً من عباد الله فتهابوا قتله، بل يهون عليكم عند قتلكم اياي، وايم الله اني لأرجو ان يكرمني ربي بالشهادة بهوانكم،‌ ثم ينتقم لي منكم من حيث لا تشعرون». فصاح به الحصين بن مالك السكوني فقال: يا ابن فاطمة وبماذا ينتقم لك منا؟ قال: «يلقي باسكم بينكم ويسفك دماءكم، ثم يصب عليكم العذاب الأليم». ثم لم يزل يقاتل حتى اصابته جراحات عظيمة(1). وفي رواية: لما رموه الأعداء بالسهام، وقع سهم في حلقه، فقال (عليه السلام): بسم الله ولا حول ولا قوة الا بالله، هذا قتيل في رضى الله(2). ******* (1) بحار الأنوار 51:45، العوالم 294:17، مقتل الحسين عليه السلام للخوارزمي 34:2 مع اختلاف في بعض الألفاظ. (2) المناقب لابن شهر آشوب 111:4. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ دعاؤه عند مقتل القاسم - 72 2008-01-15 00:00:00 2008-01-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2541 http://arabic.irib.ir/programs/item/2541 ثم خرج من بعده عبد الله ابن الحسن بن علي ابن ابي طالب (عليه السلام)، وفي بعض الروايات انه القاسم بن الحسن (عليه السلام) وهو غلام صغير لم يبلغ الحلم، فلما نظر الحسين اليه اعتنقه وجعلا بيكيان حتى‌ غشي عليهما، ثم استأذن الغلام للحرب فأبى الحسين أن يأذن له، فلم يزل الغلام يقبل يديه ورجليه حتى اذن له، فخرج ودموعه تسيل على خديه وهو يقول: ان تنكروني فأنا ابن الحسنسبط النبي المصطفى والمؤتمنهذا حسين كالأسير المرتهنبين أناس لاسقوا صوب المزنوكان وجهه كفلقة ‌القمر، فقاتل قتالاً شديداً حتى قتل على صغره خمسة وثلاثين رجلاً. قال حميد: كنت في عسكر ابن سعد، فكنت أنظر الى هذا الغلام عليه قميص وازار ونعلان قد انقطع شسع احدهما، ما انسى انه كان اليسرى. فقال عمرو بن سعد الأزدي: والله لأشدن عليه. فقلت: سبحان الله وما تريد بذلك؟ والله لو ضربتي ما بسطت اليه يدي، يكفيه هؤلاء الذين تراهم قد احتوشوه. قال: والله لأفعلن، فشد عليه فما ولى حتى ضرب رأسه بالسيف ووقع الغلام لوجهه، ونادى: يا عماه. قال: فجاء الحسين كالصقر المنقض، فتخلل الصفوف وشد شدة الليث الحرب، فضرب عمراً قاتله بالسيف، فاتقاه بيده فأطنها من المرفق، فصاح، ثم تنحى عنه، وحملت خيل اهل الكوفة ليستنقذوا عمراً من الحسين، فاستقبلته بصدورها، وجرحته بحوافرها، ووطأته حتى مات، فانجلت الغبرة فاذا بالحسين قائم على رأس الغلام، وهو يفحص برجله. فقال الحسين: «عز والله على عمك ان تدعوه فلا يجيبك، او يجيبك فلا يعينك، او يعينك فلا يغني عنك، بعداً لقوم قتلوك» (1). وفي رواية قال: «بعداً لقوم قتلوك، ومن خصمهم يوم القيامة فيك جدك». ثم قال: «عز والله على عمك ان تدعوه فلا يجيبك او يجيبك ثم لا ينفعك، يوم والله كثر واتره وقل ناصره» (2) ثم احتمله، فكأني انظر الى رجلي الغلام يخطان في الأرض، وقد وضع صدره على صدره، فقلت في نفسي، ما يصنع؟ فجاء حتى القاه بين القتلي من اهل بيته. ثم قال: «اللهم احصهم عدداً، واقتلهم بدداً، ولا تغاد منهم احداً، ولا تغفر لهم ابداً: صبراً يا بني عمومتي، صبراً يا اهل بيتي،‌لا رأيتم هواناً بعد هذا اليوم ابداً» (3). ******* (1) مقتل الحسين عليه السلام للخوارزمي 27:2، بحار الأنوار 35:45، العوالم 278:17، الدمعة الساكبة 317:4. (2) مقاتل الطالبيين: 88، تأريخ الطبري 331:3، الارشاد 239، الكامل في التأريخ 570:2، البداية والنهاية 302:8، اللهوف: 50، مشير الأحزان: 69، اعيان الشيعة 608:1، وفي غير المقاتل بدل يوم «صوت». (3) مقتل الحسين عليه السلام للخوارزمي 27:2، الدمعة الساكبة 317:4، بحار الأنوار 36:45، العوالم 278:17، وقعة الطف: 243 وفي بعض الروايات قال عليه السلام من قوله «صبراً يا بني عمومي» في وقت الصبح يوم عاشورا. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ دعاؤه عليه السلام على عبد الله بن حوزة - 71 2008-01-15 00:00:00 2008-01-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2540 http://arabic.irib.ir/programs/item/2540 قال أبو مخنف: فحدثني حسين بن ابو جعفر قال: ان رجلاً من بني تميم يقال له عبد الله بن حوزة (1)، جاء حتى وقف امام الحسين (عليه السلام) فقال: يا حسين يا حسين فقال الحسين (عليه السلام): «ما تشاء»؟ قال: أبشر بالنار. قال: «كلا اني اقدم على رب رحيم، وشفيع مطاع، من هذا»؟ قال له اصحابه: هذا ابن حوزة. قال: «رب حزه الى النار». فاضطرب به فرسه في جدول فوقع فيه، وتعلقت رجله بالركاب، ووقع رأسه في الارض، ونفر الفرس، فأخذ يمر به فيضرب برأسه كل حجر وكل شجرة حتى مات. وقال ابو مخنف: عن عطاء بن السائب، عن عبد الجبار بن وائل الحضرمي، عن اخيه مسروق بن وائل قال: كنت في اوائل الخيل ممن سار الى الحسين (عليه السلام)، فقلت: اكون في اوائلها لعلي اصيب رأس الحسين، فأصيب به منزلة عند عبيد الله بن زياد، فلما انتهينا الى الحسين (عليه السلام) تقدم رجل من القوم يقال له: ابن حوزة فقال: افيكم حسين؟ فسكت الحسين (عليه السلام). فقالها ثانية، فسكت. حتى اذا كانت الثالثة، قال (عليه السلام): «قولوا له: نعم، هذا حسين فما حاجتك»؟ قال: يا حسين، ابشر بالنار. قال: «كذبت،‌ بل اقدم على رب غفور، وشفيع مطاع، فمن انت»؟ قال: ابن حوزة. فرفع الحسين (عليه لاسلام) يديه حتى رأينا بياض ابطيه من فوق الثياب، ثم قال: «اللهم حزه الى النار». فغضب ابن حوزة، فذهب ليقحم اليه الفرس وبينه وبينه نهر، فعلقت قدمه بالركاب وجالت به الفرس فسقط عنها فانقطعت قدمه وساقه وفخذه، وبقي جانبه معلقاً بالركاب. قال عبد الجبار بن وائل الحضرمي: فرجع مسروق وترك الخيل من ورائه، ‌فسألته عن ذلك فقال: لقد رأيت من اهل هذا البيت شيئاً لا أقاتلهم ابداً (2). وقال ابن اعثم قال (عليه السلام): «كذبت يا عدو الله، اني قادم على رب رحيم وشفيع مطاع وذلك جدي رسول الله (صلى الله عليه وآله)». ثم قال الحسين (عليه السلام): «من هذا الرجل»؟ فقالوا: هذا مالك بن حوزة. فقال (عليه السلام): «اللهم حزه الى النار (3)، وأذقه حرها في الدنيا قبل مصيره الى الآخرة» (4). ******* (1) في اسم عبد الله بن حوزة اختلاف بعض يقول: عبد الله بن جويرة، وبعض يقول: عبد الله بن حوزة. (2) تاريخ الطبري 322:3، الكامل في التاريخ 564:2 من قوله وتقدم رجل من القوم الخ، تاريخ ابن عساكر (ترجمة الامام الحسين عليه السلام):256 وفيه ابشر برب رحيم وشفيع مطاع من انت؟ قال انا جويزة، قال : اللهم جزه الى النار، بحار الأنوار 13:45 ذكره الى «حتى مات»‌ ونسب «اني اقدم على رب رحيم وشفيع مطاع» الى ابن حوزة، اعيان الشيعة 604:1 وفيه اسمه عبد الله بن حوزة وذكره الى «كل شجرة حتى مات» وقعة الطف:21. (3) في بعض الروايات مالك بن جويرة، وكلام الامام «اللهم جره الى النار». (4) الفتوح: 108:5. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ دعاء الشتاب المأخوذ بذنبه - 70 2008-01-14 00:00:00 2008-01-14 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2539 http://arabic.irib.ir/programs/item/2539 روي عن جماعة يسندون الحديث الى الحسين ابن علي (عليه السلام) قال: «كنت مع علي بن ابي طالب (عليه السلام) في الطواف في ليلة ديجوجية (1) قليلة النور، وقد خلا الطواف، ونام الزوار، وهدأت العيون، اذ سمع مستغيثاً مستجيراً مسترحما بصوت حزين محزون من قلب موجع وهو يقول: يا من يجيب دعا المضطر في الظلميا كاشف الضر والبلوى مع السقمقد نام وفدك حول البيت وانتبهوايدعو، وعينك يا قيوم لم تنمهب لي بجودك فضل العفو عن جرمييا من اشار اليه الخلق في الحرمان كان عفوك لا يلقاه ذو سرففمن يجود على العاصين بالنعم (2) قال الحسين بن علي صلوات الله عليهما:‌ فقال لي: يا ابا عبد الله اسمعت المنادي ذنبه، المستغيث ربه؟ فقلت: نعم، قد سمعته. فقال: اعتبره عسى تراه، فما زلت اختبط في طخياء الظلام واتخلل بين النيام. فلما صرت بين الركن والمقام، بدا لي شخص منتصب، فتأملته فاذا هو قائم. فقلت: السلام عليك ايها العبد المقر المستقيل المستغفر المستجير، اجب بالله ابن عم رسول الله (صلى الله عليه وآله). فأسرع في سجوده وقعوده وسلم، فلم يتكلم حتى اشار بيده بأن تقدمني، فتقدمته فأتيت به امير المؤمنين (عليه السلام) فقلت: دونك هاهو فنظر اليه، فاذا هو شاب حسن الوجه، نقي الثياب. فقال له: من الرجل؟ فقال له: من بعض العرب. فقال له: ما حالك، ومم بكاؤك واستغاثتك؟ فقال: ما حال من اوخذ بالعقوق فهو في ضيق، ارتهنه المصاب، وغمره الاكتئاب، فارتاب (3) فدعاؤه لايستجاب. فقال له علي: ولم ذلك؟ فقال: لأني كنت ملتهياً في العرب باللعب والطرب، اديم العصيان في رجب وشعبان، وما اراقب الرحمن، وكان لي والد شفيق رفيق، يحذرني مصارع الحدثان، ويخوفني العقاب بالنيران ويقول: كم ضج منك النهار والظلام، والليالي والأيام، والشهور الأعوام، والملائكة الكرام، وكان اذا ألح علي بالوعظ زجرته وانتهرته، ووثبت عليه وضربته، فعمدت يوماً الى شيء من الورق فكانت في الخباء فذهب لآخذها واصرفها فيما كنت عليه، فمانعني عن اخذها، فأوجعته ضرباً ولويت يده واخذتها ومضيت، فأوماً بيده الى ركبتيه يروم النهوض من مكانه ذلك، فلم يطق يحركها من شدة الوجع والألم، فأنشأ يقول: جرت رحم بيني وبين منازل (4) سواء كما يستنزل القطر طالبه وربيت حتى صار جلداً (5) شمردلاً (6) اذا قام ساوى غارب (7) العجل غاربه وقد كنت اوتيه من الزاد في الصبى اذا جاع منه صفوه واطابيه فلما استوى في عنفوان شبابه واصبح كالرمح الرديني (8) خاطبه (9) تهضمني (10) مالي كذا ولوى يدي لوى يده الله الذي هو غالبه ثم حلف بالله ليقدمن الى بيت الله الحرام، فيستعدي الله علي (11)، فصام اسابيع، وصلى ركعات، ودعا وخرج متوجهاً على عيرانة (12) يقطع بالسير عرض الفلاة، ويطوي الأودية ويعلو الجبال، حتى قدم مكة يوم الحج الأكبر، فنزل عن راحلته، وأقبل الى بيت الله الحرام، فسعى وطاف به، وتعلق بأستاره، وابتهل بدعائه، وأنشأ يقول: يا من اليه اتى الحجاج بالجهد فوق المهاد (13) من اقصى غاية البعد اني اتيتك يامن لا يخيب منيدعوه مبتهلاً بالواحد الصمدهذا منازل من يرتاع من عققيفخذ بحقي يا جبار من ولديحتى تشل بعون منك جانبهيا من تقدس لم يولد ولم يلدقال: فو الذي سمك السماء، وانبع الماء، ما استتم دعاءه حتى نزل بي ماترى ثم كشف عن يمينه، فاذا بجانبه قد شل (14). فأنا منذ ثلاث سنين اطلب اليه ان يدعو لي في الموضع الذي دعا به علي، فلم يجبني، حتى اذا كان العام انعم علي فخرجت به على ناقة عشراء (15) أجد السير حثيثاً رجاء العافية، حتى اذا كنا على الأراك وحطمة وادي السياك (16)، نفر طائر في الليل، فنفرت منه الناقة التي كان عليها، فألقته الى قرار الوادي، فارفض بين الحجرين (17) فقبرته هناك، واعظم من ذلك اني لا اعرف الا (المأخوذ بدعوة ابيه). فقال له امير المؤمنين (عليه السلام): اتاك الغوث، اتاك الغوث، الا اعلمك دعاء علمنيه رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وفيه اسم الله الأكبر الأعظم، العزيز الأكرم، الذي يجيب به من دعاه ويعطي به من سأله، ويفرج به الهم، ويكشف به الكرب ويذهب به الغم، ويبريء به السقم، ويجبر به الكسير، ويغني به الفقير، ويقضي به الدين، ويرد به العين، ويغفر به الذنوب، ويستر به العيوب، ‌ويؤمن به كل خائف من شيطان مريد، وجبار عنيد. ولو دعا به طائع لله على جبل لزال من مكانه، او على ميت لأحياه الله بعد موته، ولو دعا به على الماء لمشى عليه بعد ان لا يدخله العجب، فاتق الله ايها الرجل فقد ادركتني الرحمة لك، وليعلم الله منك صدق النية انك لا تدعو به في معصية ولا تيده الا لثقة في دينك فان اخلصت فيه النية استجاب الله لك، ورأيت نبيك محمداً (صلى الله عليه وآله) في منامك، يبشرك بالجنة والاجابة. قال الحسين بن علي (عليه السلام) فكان سروري بفائدة‌ الدعاء اشد من سرور الرجل بعافيته وما نزل به، لأنني لم اكن سمعته منه، ولا عرفت هذا الدعاء قبل ذلك. ثم قال: آتني بدواة وبياض، واكتب ما امليه عليك، ففعلت، قال: اللهم اني اسئلك باسمك بسم الله الرحمن الرحيم، يا ذا الجلال والاكرام، يا حي يا قيوم يا حي، لا اله الا انت، يامن لا يعلم ما هو ولا كيف هو ولا اين هو ولا حيث هو الا هو يا ذا الملك والملكوت، يا ذا العزة والجبروت، يا ملك يا قدوس،‌يا سلام، يا مومن، يا مهيمن،‌يا عزيز، يا جبار، يا متكبر، يا باريء، يا مصور، يا مفيد، يا ودود، يا بعيد، يا قريب، يا مجيب، يا رقيب، يا حسيب، يا بديع، يا رفيع، يا منيع، يا سميع، يا عليم، يا حكيم، يا كريم، يا حليم، يا قديم. يا علي، يا عظيم، يا حنان، يا منان، يا ديان، يا مستعان، يا جليل، يا جميل، يا وكيل، يا كفيل، يا مقيل، يا منيل، يا نبيل، يا دليل،‌ يا هادي، يا بادي، يا أول، يا آخر، يا ظاهر، يا باطن، يا حاكم، يا قاضي، يا عادل، يا فاضل، يا واصل، يا طاهر، يا مطهر، يا قادر، يا مقتدر، يا كبير، يا متكبر. يا احد، يا صمد، يا من لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً احد، ولم يكن له صاحبة ولا كان معه وزير،‌ولا اتخذ معه مشير، ولا احتاج الى ظهير، ولا كان معه اله، لا اله الا انت، فتعاليت عما يقول الجاحدون [الجاهلون] علواً كبيراً. يا عالم، يا شامخ، يا باذخ، يا فتاح، يا مفرج، يا ناصر، يا منتصر، يا مهلك، يا منتقم، يا باعث، يا وارث، يا اول، يا آخر، يا طالب، يا غالب. يا من لا يفوته هارب، يا تواب، يا أواب، يا وهاب، يا مسبب الاسباب، يا مفتح الابواب، يا من حيث مادعي اجاب، يا طهور، يا شكور، يا عفو،‌ يا غفور، يا نور النور، يا مدبر الأمور، يا لطيف، يا خبير، يا متجبر، يا منير، يا بصير، يا ظهير، يا كبير، يا وتر، يا فرد، يا صمد، يا سند، يا كافي، يا محسن، يا مجمل، يا معافي، يا منعم، يا متفضل، يا متكرم، يا متفرد. يا من علا فقهر، ويا من ملك فقدر، ويا من بطن فخبر، ويا من عبد فشكر، ويا من عصى فغفر وستر، يا من لا تحويه الفكر، ولا يدركه بصر، ولا يخفى عليه اثر، يا رازق البشر، ويا مقدر كل قدر، يا عالي المكان، يا شديد الاركان، ويا مبدل الزمان،‌ يا قابل القربان، يا ذا المن والاحسان، يا ذا العز والسلطان،‌ يا رحيم يا رحمان، يا عظيم الشأن، يا من هو كل يوم في شأن، يا من لا يشغله شأن عن شأن. يا سامع الأصوات، يا مجيب الدعوات، يا منجح الطلبات، يا قاضي الحاجات، يا منزل البركات، يا راحم العبرات، يا مقيل العثرات، يا كاشف الكربات، يا ولي الحسنات، يا رفيع الدرجات، يا معطي السؤلات، يا محيي الأموات، يا مطلع على النيات، يا راد ماقد فات، يا من لا تشتبه عليه الأصوات، يا من لا تضجره المسألات، ولا تغشاه الظلمات، يا نور الأرض والسماوات. يا سابغ النعم، يا دافع النقم، يا باريء النسم، يا جامع الأمم، يا شافي السقم، يا خالق النور والظلم، يا ذا الجود والكرم، يا من لا يطأ عرضه قدم. يا اجود الأجودين، يا اكرم الأكرمين، يا اسمع السامعين، يا ابصر الناظرين، يا جار المستجيرين، يا امان الخائفين، يا ظهير اللاجين، يا ولي المؤمنين يا غياث المستغيثين، يا غاية الطالبين. يا صاحب كل قريب، يا مؤنس كل وحيد، يا ملجأ كل طريد، يا مأوى كل شريد، يا حافظ كل ضالة، يا راحم الشيخ الكبير، يا رازق الطفل الصغير، يا جابر العظم الكسير، يا فاك كل اسير، يا مغنى البائس الفقير، يا عصمة الخائف المستجير، يا من له التدبير والتقدير، يا من العسير عليه يسير، يا من لايحتاج الى تفسير، يا من هو على كل شيء قدير، يا من هو بكل شيء خبير، يا من هو بكل شيء بصير، يا من هو على كل شيء قدير. يا مرسل الرياح، يا فالق الاصباح، يا باعث الارواح،‌يا ذا الجود والسماح، يا من بيده كل مفتاح، يا سامع كل صوت، يا سابق كل فوت، يا محيي كل نفس بعد الموت. يا عدتي في شدتي، يا حافظي في غربتي، يا مونسي في وحدتي، يا وليي في نعمتي، يا كنفي حين تعييي المذاهب، وتسلمني الأقارب، يوخذلني كل صاحب، يا عماد من لاعماد له، يا سند من لا سند له، ‌يا ذخر من لاذخر له، يا كهف من لا كهف له، يا ركن من لا ركن له، يا غياث من لا غياث له، يا جار من لا جار له. يا جاري اللصيق، يا ركني الوثيق، يا الهي بالتحقيق، يا رب البيت العتيق يا شفيق يا رفيق، فكني من حلق المضيق، واصرف عني كل هم وضيق، واكفني شر ما لا اطيق. يا راد يوسف على يعقوب، يا كاشف ضر ايوب، يا غافر ذنب داود، يا رافع عيسى بن مريم من ايدي اليهود، يا مجيب نداء يونس في الظلمات، يا مصطفي موسى بالكلمات، يا من غفر لآدم خطيئته، ورفع ادريس برحمته، يا من نجأ نوحاً من الغرق، يا من اهلك عاداً الاولى وثمود فما ابقى وقوم نوح من قبل انهم كانوا هم اظلم واطغى، والمؤتفكة اهوى، يا من دمر على قوم لوط، ودمدم على قوم شعيب. يا من اتخذ ابراهيم خليلاً، يا من اتخذ موسى كليماً، واتخذ محمداً صلى الله عليه وعليهم اجمعين خليلاً وحبيباً. يا مؤتي لقمان الحكمة، والواهب سليمان ملكاً لا ينبغي لأحد من بعده، يا من نصر ذا القرنين على الملوك والجبابرة، يا من اعطى الخضر الحياة، ورد ليوشع نور الشمس بعد غروبها، يا من ربط على قلب ام موسى، واحصن فرج مريم بنت عمران، يا من حصن يحيي بن زكريا من الذنب، وسكن على موسى الغضب، يا من بشر زكريا بيحيي، يا من فدي اسماعيل من الذبح، يا من قبل قربان هابيل وجعل اللعنة على قابيل، يا هازم الاحزاب، صل على محمد وآل محمد، وعلى جميع المرسلين، والملائكة المقربين، واهل طاعتك اجمعين. اسئلك بكل مسألة سأل بها احد ممن رضيت عنه، فحتمت له على الاجابة، يا الله يا الله يا الله، يا رحمن يا رحيم، يا رحمن يا رحيم، يا رحمن يا رحيم، يا ذا الجلال والاكرام، به به به به به به به اسئلك بكل اسم سميت به نفسك، أو انزلته في شيء من كتبك، او استأثرت به في علم الغيب عندك، وبما لو ان ما في الارض من شجرة اقلام والبحر يمده من بعده سبعة ابحر ما نفدت كلمات الله. واسئلك بأسمائك الحسنى التي بينتها في كتابك، فقلت: «ولله الاسماء الحسنى فادعوه بها» (18). وقلت: «ادعوني استجب لكم» (19). وقلت: «واذا سألك عبادي عني فاني قريب اجيب دعوة الداع اذا دعان» (20). وقلت: «يا عبادي الذين اسرفوا على انفسهم لا تقنطوا من رحمة الله» (21). وأنا اسئلك يا الهي واطمع في اجابتي يا مولاي كما وعدتني، وقد دعوتك كما امرتني، فافعل بي كذا وكذا... وتسأل الله تعالى ما احببت، وتسمي حاجتك، ولا تدع به الا وانت طاهر. ثم قال للفتى: اذا كانت الليلة العاشرة فادع به واتني به من غد بالخبر. قال الحسين بن علي (عليه السلام): «واخذ الفتى الكتاب ومضى، فلما كان من غد ما اصبحنا حيناً حتى اتى الفتى الينا سليماً معافاً، والكتاب بيده وهو يقول: هذا والله الاسم الاعظم استجيب لي ورب الكعبة. قال له علي صلوات الله عليه: حدثني، قال لما هدأت العيون بالرقاد، واستحلك جلباب الليل (22)، رفعت يدي بالكتاب ودعوت الله بحقه مراراً، فأجبت في الثانية: حسبك، فقد دعوت الله باسمه الأعظم، ثم اضطجعت فرأيت رسول الله (صلى الله عليه وآله) في منامي، وقد مسح يده الشريفة علي وهو يقول: احتفظ بالله العظيم، فانك على خير، فانتبهت معافاً كما ترى، فجزاك الله خيراً (23). ******* (1) اي مظلمة مع غيم لا ترى نجماً ولاقمراً. (2) وفي المناقب 105:4 عن الأصمعي قال: كنت اطوف حول الكعبة ليلة، فاذا شاب ظريف الشمائل وعليه ذؤابتان، وهو متعلق بأستار الكعبة ويقول: نامت العيون، وعلت النجوم، وانت الملك الحي القيوم، غلقت الملوك أبوابها، واقامت عليها حراسها، وبابك مفتوح للسائلين جئتك لتنظر الى برحمتك يا ارحم الراحمين، ثم انشأ يقول: يا من يجيب دعاء المضطر... الى آخر الأبيات، قال: فاقتفيته فاذا هو زين العابدين (عليه السلام). نقل عنه في مستدرك الوسائل 353:9 حديث 11058 مع اختلاف في بعض الأشعار. (3) فإن تاب خ. (4) منازل: اسم ولده هذا المستغيث، ذكر القصة في هامش مصباح الكفعمي: 260 وفيه: فقال (عليه السلام): «وما اسمك؟» قال: منازل بن لاحق الشيباني، وانا ممن ابتلي بالعقوق واضاع الحقوق... (5) الجلد: القوي الشديد، لسان العرب 323:2 «جلد». (6) الشمردل:الفتي القوي الجلد. لسان العرب 192:7 «شمردل». (7) الغارب: الكاهل. لسان العرب 36:10«غرب». (8) الرمح الرديني: منسوب الى امرأة السمهري تسمي ردينة، لسان العرب 194:5 «ردن». (9) الخاطب: الذي يخطب، ولعل المراد منه - بقرينة الاضافة- اللسان، يعني ان لسانه كالرمح في الطول والحدة والذراية، واذا خصصنا الخاطب بالذي يخطب النساء للتزويج، كان له معنى آخر. (10) هضمه: ظلمه وغصبه وقهره. لسان العرب 100:15 «هضم». (11) يستدعي الله علي: اي يستنصره ويتعينه علي. لسان العرب 97:9 «عدا». (12) العيرانة من الابل: الناحية في نشاط، وقد شبهت بالعير في سرعتها ونشاطها،‌لسان العرب 494:9 «عير». (13) المهاد: الفراش، لسان العرب 206:13 «مهد». (14) في مستدرك الوسائل 353:9 حديث 4 نقلاً عن مهج الدعوات الى قوله: «فاذا بجانبه قد شل» ثم قال: الخبر، وذكر فيه الدعاء المعروف بدعاء المشلول. (15) في القاموس: الناقة العشراء: التي مضى لحمها عشرة أشهر، وقيل: ثمانية لسان العرب 219:9 «عشر». (16) الأراك: موضع بعرفات قرب نمرة والأراك:‌ شجر من الحمض يستاك به ولعل الموضع لكثرة شجر الأراك فيه سمي بالأراك، والمراد بوادي السياك هو ذلك الوادي نفسه، سماه وادي السياك، لاتخاذهم السواك والسياك من ذلك الموضع، وخطمة الوادي: مواضعه المتكررة، او خطمة الوادي: اي انفه واعلاه، مستدرك الوسائل. (17) ارفض: اي تبدد وتفرق اجزاؤه المتلاشية، وقوله: «بين الحجرين» مفهومه واضح، غير انه لاوجه لتعريف «الحجرين»، ولعله كان «الحجزين» يعني طرفي الوادي فيكون تأكيداً لقوله: قرار الوادي. (18) الأعراف: 180. (19) غافر: 60. (20) بقرة: 186. (21) الزمر: 53. (22) جلباب الليل: أستاره المظلمة، انظر لسان العرب 317:2 «جلب». (23) مهج الدعوات: 151-157، بحار الأنوار 394:95-402 حديث 33، مستدرك الوسائل 353:9 وورد فيه صدر الحديث فقط. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ دعاؤه عليه السلام عند الشدائد - 69 2008-01-14 00:00:00 2008-01-14 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2538 http://arabic.irib.ir/programs/item/2538 عن عبد الله بن الفضل بن الربيع، عن ابيه، انه قال: لما حج المنصور سنة سبع واربعين ومائة قدم المدينة‌ فقال الربيع: ابعث الى جعفر بن محمد من يأتينا به متعباً، قتلني الله ان لم اقتله، فتغافل الربيع عنه وتناساه، فأعاد عليه في اليوم الثاني واغلظ في القول، فأرسل اليه الربيع، فلما حضر قال له الربيع: يا ابا عبد الله اذكر الله تعالى فانه قد ارسل لك من لا يدفع شره الا الله، واني اتخوف عليك فقال جعفر: «لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم» ثم ان الربيع دخل به على المنصور، فلما رآه المنصور اغلظ له في القول وقال: يا عدوا الله اتخذك اهل العراق اماماً يجبون اليك زكاة اموالهم وتلحد في سلطاني وتتبع لي القوائل قتلني الله ان لم اقتلك. فقال جعفر: «يا امير المؤمنين ان سليمان اعطى فشكر، وان ايوب ابتلى فصبر، وان يوسف ظلم فغفر، وهؤلاء انبياء الله واليهم يرجع نسبك ولك فيهم اسوة‌ حسنة». فقال المنصور: أجل يا ابا عبد الله، ‌ارتفع الي هنا عندي. ثم قال: يا ابا عبد الله ان فلاناً اخبرني عنك بما قلت لك. فقال: «احضره يا امير المؤمنين ليوافقني على ذلك، فاحضر الرجل الذي سعى به الى المنصور. فقال له المنصور: احقاً ماحكيت لي عن جعفر. فقال: نعم يا امير المؤمنين. فقال جعفر: «استحلفه» فبادر الرجل وقال: والله العظيم الذي لا اله الا هو عالم الغيب والشهادة الواحد الأحد واخذ يعدد في صفات الله تعالى. فقال جعفر: «يا امير المؤمنين يحلف بما استحلفه». فقال: حلفه بما تختار. فقال له جعفر: «قل برئت من حول الله وقوته، والتجأت الى حولي وقوتي، لقد فعل جعفر كذا وكذا فامتنع الرجل، فنظر اليه المنصور نظرة منكرة، فخلف بها فما كان بأسرع من ان ضرب برجله الارض وخر ميتاً مكانه فقال المنصور: جروا برجله واخرجوه. ثم قال: لا عليك يا ابا عبد الله انت البريء الساحة والسليم الناحية، المأمون الغائلة علي بالطيب فأتي بالغاية فجعل يفاق بها لحيته الى ان تركها تقطر وقال: في حفظ الله وكلاءته والحقه يا ربيع بجوائز حسنة وكسوة سنيه. قال الربيع: فلحقته بذلك ثم قال له يا ابا عبد الله رأيتك تحرك شفتيك، وكلما حركتها سكن غضب المنصور، بأي شيء كنت تحركها؟ قال: «بدعاء جدي الحسين». قلت: وما هو يا سيدي؟ قال (عليه السلام): «اللهم يا عدتي عند شدتي، ويا غوثي عند كربتي، احرسني بعينك التي لا تنام واكنفني بركنك الذي لا يرام، وارحمني بقدرتك علي فلا اهلك وانت رجائي. اللهم انك اكبر واجل واقدر مما اخاف واحذر، اللهم بك ادرا في نحره،‌واستعيذ من شره انك على كل شيء قدير». قال الربيع: فما نزل بي شدة ودعوت به الا فرج الله عني (1). ******* (1) نور الأبصار: 146، وفيات الأعيان 294:2، الارشاد: 272، بحار الأنوار 174:47 حديث 21 وفيهما الى قوله: لايرام. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ عوذة لوجع الرجلين - 68 2008-01-30 00:00:00 2008-01-30 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2537 http://arabic.irib.ir/programs/item/2537 عن حنان بن جابر قال: حدثنا محمد بن علي الصيرفي، عن الحسين الأشقر، عن عمرو بن ابي المقدام، عن جابر الجعفي، عن محمد الباقر (عليه السلام) قال: «كنت عند علي بن الحسين (1) (عليه السلام) اذ اتاه رجل من بني امية من شيعتنا، فقال له: يا بن رسول الله ما قدرت ان امشي اليك من وجع رجلي. قال: اين انت من عوذة‌ الحسين بن (2) علي (عليه السلام)؟ قال: يا بن رسول الله وماذاك؟ قال: آية: «انا فتحنا لك فتحاً مبيناً / ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر ويتم نعمته عليك ويهديك صراطاً مستقيماً / وينصرك الله نصراً عزيزاً / هو الذي انزل السكينة في قلوب المؤمنين ليزدادوا ايمانا مع ايمانهم ولله جنود السماوات والارض وكان الله عليماً حكيماً / ليدخل المؤمنين والمؤمنات جنات تجري من تحتها الانهار خالدين فيها ويكفر عنهم سيئاتهم وكان ذلك عند الله فوزاً عظيماً / ويعذب المنافقين والمنافقات والمشركين والمشركات الظانين بالله ظن السوء عليهم دائرة السوء وغضب الله عليهم ولعنهم واعد لهم جهنم وساءت مصيراً / ولله جنود السماوات والارض وكان الله عزيزاً حكيماً» (3). قال: ففعلت ما امرني به، فما حسست بعد ذلك بشيء منها بعون الله تعالى» (4). ******* (1) في البحار «الحسين بن علي». (2) في البحار «عوذة الحسن بن علي». (3) الفتح: 1-7. (4) طب الأئمة: 33، نور الثقلين 49:5، بحار الأنوار 84:95 حديث 1. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ عوذة لوجع الضرس - 67 2008-01-30 00:00:00 2008-01-30 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2536 http://arabic.irib.ir/programs/item/2536 رقية جبرئيل (عليه السلام) للحسين بن علي (عليه السلام): «العجب كل العجب لدابة تكون في الفم، تأكل العظم، وتترك اللحم، انا ارقي، والله عزوجل الشافي الكافي، لا اله الا الله، والحمد لله رب العالمين «واذ قتلتم نفسا فاداراتم فيها والله مخرج ما كنتم تكتمون / فقلنا اضربوه ببعضها» (1) تضع اصبعك على الضرس ثم ترقيه من جانبه سبع مرات بهذا تبرأ ان شاء الله تعالى» (2). ******* (1) البقرة: 71. (2) طب الأئمة: 25، بحار الأنوار 93:95 حديث 4. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ دعاؤه عليه السلام عند الاحتجاب عمن اراد الاساءة اليه - 66 2008-01-13 00:00:00 2008-01-13 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2534 http://arabic.irib.ir/programs/item/2534 «يا من شأنه الكفاية وسرادقة الرعاية يا من هو الغاية والنهاية، يا صارف السوء والسواية والضر، اصرف عني اذية العالمين من الجن والانس اجمعين، بالاشباح النورانية، وبالاسماء ‌السريانية، وبالاقلام اليونانية، وبالكلمات العبرانية، وبما نزل في الالواح من يقين الايضاح، اجعلني اللهم في حرزك، وفي حزبك،‌وفي عياذك، وفي سترك، وفي كنفك من كل شيطان مارد، وعدو راصد، ولئيم معاند، وضد كنود، ومن كل حاسد، ببسم الله استشفيت، وبسم الله استكفيت، وعلى الله توكلت، وبه استعنت، واليه استعديت على كل ظالم ظلم، وغاشم غشم، وطارق طرق وزاجر زجر، فالله خير حافظاً وهو ارحم الراحمين» (1). ******* (1) مهج الدعوات: 298، بحار الأنوار 374:94 حديث 1. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ دعاؤه عليه السلام للآخرة - 65 2008-01-09 00:00:00 2008-01-09 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2533 http://arabic.irib.ir/programs/item/2533 عن راشد بن ابي روح الانصاري، قال: كان دعاء الحسين بن علي (عليه السلام): «اللهم ارزقني الرغبة في الآخرة، حتى اعرف صدق ذلك في قلبي بالزهادة مني في دنياي، اللهم ارزقني بصراً في امر الآخرة حتى اطلب الحسنات شوقاً، وافر من السيئات خوفاً يا رب» (1). ******* (1) قمقام زخار 631:2، معالي السبطين 313:2. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ دعاء آخر لمولانا الحسين (عليه السلام) في الصباح والمساء - 64 2007-12-22 00:00:00 2007-12-22 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2532 http://arabic.irib.ir/programs/item/2532 «اللهم اني اسالك توفيق اهل الهدى، واعمال اهل التقوى، ومناصحة اهل التوبة، وعزم اهل الصبر، وحذر اهل الخشية، وطلب اهل العلم، وزينة اهل الورع، وخوف اهل الجزع، حتى اخافك. اللهم مخافة يحجزني عن معاصيك، وحتى اعمل بطاعتك عملاً استحق به كرامتك، وحتى اناصحك في التوبة‌ خوفاً لك، وحتى أخلص لك في النصيحة حباً لك، وحتى اتوكل عليك في الامور حسن ظن بك، سبحان خالق النور، سبحان الله العظيم وبحمده» (1). ******* (1) مهج الدعوات: 157، بحار الأنوار 191:94 حديث 5. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ الدعاء عند القبور - 62 2007-12-08 00:00:00 2007-12-08 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2531 http://arabic.irib.ir/programs/item/2531 روي عن الحسين بن علي (عليه السلام)، قال: من دخل المقابر فقال: «اللهم رب هذه الارواح الفانية، والاجساد البالية، والعظام النخرة التي خرجت من الدنيا وهي بك مؤمنة، ادخل عليهم روحاً منك وسلاماً مني. كتب الله له بعدد الخلق من لدن آدم الى ان تقوم الساعة حسنات» (1). ******* (1) بحار الأنوار 300:102، مستدرك السائل 373:2 حديث 2223. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ دعاؤه في قنوت الوتر - 61 2007-11-04 00:00:00 2007-11-04 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2498 http://arabic.irib.ir/programs/item/2498 عن الحسين بن علي (عليه السلام): انه كان يقول في قنوت الوتر: «اللهم انك ترى ولا ترى، وانت بالمنظر الاعلى، وان اليك الرجعى، وان لك الآخرة والأولى، اللهم انا نعوذ بك من ان نذل ونخزي» (1). ******* (1) كنز العمال 82:8، حديث 21992. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ دعاؤه لجون مولى ابي ذر الغفاري - 60 2007-11-04 00:00:00 2007-11-04 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2497 http://arabic.irib.ir/programs/item/2497 ثم تقدم جون مولى أبي ذر الغفاري، وكان عبداً اسود، فقال له الحسين (عليه السلام): «انت في اذن مني، فانما تبعتنا طلباً للعافية فلا تبتل بطريقنا». فقال: يا بن رسول الله انا في الرخاء الحس قصاعكم وفي الشدة اخذلكم، والله ان ريحي لنتن، وان حسبي للئيم، ولوني لأسود، فتنفس علي بالجنة، فتطيب ريحي، ويشرف حسبي، ويبيض وجهي، لاوا لله لا أفارقكم حتى يختلط هذا الدم الأسود مع دمائكم ثم قاتل رضوان الله عليه حتى قتل (1). وقال محمد بن ابي طالب: ثم برز الى القتال وهو ينشد ويقول: كيف يرى الكفار ضرب الأسودبالسيف ضرباً عن بني محمدأذب عنهم باللسان واليدارجو به الجنة يوم الوردثم قاتل حتى قتل، فوقف عليه الحسين (عليه السلام) وقال: «اللهم بيض وجهه، وطيب ريحه، واحشره مع الأبرار، وعرف بينه وبين محمد وآل محمد» (2). ******* (1) اللهوف: 47، مشير الأحزان: 63، بحار الأنوار 22:45، العوالم 265:17، اعيان الشيعة 605:1. (2) بحار الأنوار: 22:45، العوالم 265:17، أعيان الشيعة 605:1. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ دعاؤه لأبي الشعثاء الكندي - 59 2007-10-20 00:00:00 2007-10-20 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2496 http://arabic.irib.ir/programs/item/2496 قال ابو مخنف: حدثني فضيل بن خديج الكندي ان يزيد بن زياد وهو ابو الشعثاء الكندي من بني بهدلة. جثا على ركبته بين يدي الحسين (عليه السلام) فرمي بمائة سهم، ما سقط منها الاخمسة اسهم، وكان رامياً، فكلما رمى قال: انا ابن بهدلة، فرسان العرجلة، ويقول الحسين (عليه السلام): «اللهم سدد رميته، واجعل ثوابه الجنة»، وكان رجزه يومئذ. انا يزيد وابي مهاصراشجع من ليث - بغيل- خادريا رب اني للحسين ناصرولابن سعد تارك وهاجروكان يزيد بن المهاصر ممن خرج مع عمر بن سعد الى الحسين (عليه السلام)، فلما ردوا الشروط على الحسين مال اليه فقاتل حتى قتل(1). ******* (1) تأريخ الطبري 330:3، مقتل الحسين عليه السلام للخوارزمي 25:2، الكامل في التأريخ 569:2، العوالم 273:17 ذكر كلام الامام فقط، اعيان الشيعة 603:1، وقعة الطف: 237. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ استسقاء الحسين (عليه السلام) - 58 2007-10-06 00:00:00 2007-10-06 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2495 http://arabic.irib.ir/programs/item/2495 روى المجلسي عن عيون المعجزات للمرتضي رحمه الله: عن جعفر بن محمد عمارة، عن ابيه، عن الصادق (عليه السلام)، عن ابيه، عن جده (عليه السلام) قال: جاء اهل الكوفة الى علي (عليه السلام) فشكوا اليه امساك المطر، وقالوا له: استسق لنا،‌ فقال للحسين (عليه السلام): قم واستسق فقام وحمد الله واثني عليه وصلى على النبي، وقال: «اللهم معطي الخيرات، ومنزل البركات، ارسل السماء علينا مدراراً، واسقنا غيثاً مغزاراً، واسعاً، غدقاً، مجللاً سحاً (1)، سفوحاً(2)، فجاجاً (3) تنفس به الضعف من عبادك، وتحيي به الميت من بلادك، آمين رب العالمين». فما فرع عليه السلام من دعائه حتى غاث الله تعالى غيثاً بغتة، واقبل اعرابي من بعض نواحي الكوفة فقال: «تركت الأودية والآكام يموج بعضها في بعض» (4). ******* (1) سحاً: اي صباً غير منقطع. (2) سفح سفوحاً: اي انصب صباً. (3) فجاجك الذي يشق الأرض. (4) بحار الانوار: 187:44 حديث 16، العوالم 51:17 حديث 1. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ دعاؤه على بعض النواصب - 57 2007-10-06 00:00:00 2007-10-06 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2494 http://arabic.irib.ir/programs/item/2494 عن سهل عن ابن أبي نجران، عن صفوان الجمال، عن ابي عبد الله (عليه السلام) قال: مات رجل من المنافقين فخرج الحسين (عليه السلام) يمشي، فلقى مولى له فقال له: الى أين تذهب؟ فقال: افر من جنازة هذا المنافق ان اصلي عليه. فقال له الحسين (عليه السلام): قم الى ‌جنبي فما سمعتني اقول فقل مثله. قال: فرفع يديه فقال: «اللهم اخز عبدك في عبادك وبلادك، اللهم اصله حر نارك، اللهم اذقه اشد عذابك، فانه كان يتولي اعداءك ويعادي اوليائك ويبغض اهل بيت نبيك (صلى الله عليه وآله)» (1). ******* (1) من لا يحضره الفقيه 168:1 حديث 490، الكافي 189:3 حديث 3. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ دعاؤه على اهل العراق - 56 2007-09-17 00:00:00 2007-09-17 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2493 http://arabic.irib.ir/programs/item/2493 قال عليه السلام: «اللهم ان اهل العراق غروني وخدعوني، وصنعوا باخي ما صنعوا، اللهم شتت عليهم امرهم، واحصهم عدداً» (1). ******* (1) ديوان الحسين بن علي عليهما السلام ص 100. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ حزر الامامين الحسنين (عليهما السلام) - 55 2007-09-17 00:00:00 2007-09-17 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2492 http://arabic.irib.ir/programs/item/2492 ذكر العلامة المجلسي (1) والسيد ابن طاووس (2): حرز للامامين الهمامين الحسن والحسين (عليهما السلام): علي بن عبد الصمد عن علي بن عبد الصمد التميمي، عن والده ابي الحسن، عن علي بن محمد المعاذي عن ابي جعفر محمد بن علي، عن ابن الوليد، عن الصفار، عن البرقي، عن القاسم بن يحيي، عن جده الحسن بن راشد، عن ابي بصير ومحمد بن مسلم، عن الصادق عن ابيه، عن آبائه (عليهما السلام) قال: كان النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) يعوذ الحسن والحسين (عليهما السلام) بهذه العوذة، ‌وكان يأمر(عليه السلام) بذلك اصحابه وهو هذا الدعاء: بسم الله الرحمن الرحيم «اعيذ نفسي وديني واهلي ومالي وولدي وخواتيم عملي، وما رزقني ربي وخولني بعزة الله، وعظمة الله، وجبروت الله، وسلطان الله، ورحمة الله، ورأفة الله، وعزة الله، وغفران الله، وقوة الله، وقدرة الله، وبآلاء الله، وبصنيع الله، وبأركان الله، وبجمع الله عزوجل، وبرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وقدرة الله على ما يشاء، من شر السامة والهامة، ومن شر الجن والانس، ومن شر ما دب في الارض، ومن شر ما يخرج منها،‌ ومن شر كل ما ينزل من السماء، وما يعرج فيها، ومن شر كل دابة ربي اخذ بناصيتها، ان ربي على صراط مستقيم وهو على كل شيء قدير، ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم، وصلى الله على سيدنا محمد وآله اجمعين». ******* (1) بحار الأنوار ج 91 ص 264. (2) مهج الدعوات ص 13 وما جعل في تتمة هذا الحرز كما في الأصل وهكذا طبعة الكمباني، لكنه في المصدر من تتمة حرز امير المؤمنين (عليه السلام) كما مر في ذيل ص 229. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ عوذة اخرى للحسنين (عليهما السلام) - 54 2007-09-03 00:00:00 2007-09-03 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2491 http://arabic.irib.ir/programs/item/2491 ذكر السيد محسن الأمين (1) نقلاً عن الطبرسي (2) ان النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) كان يعوذ الحسنين (عليهما السلام) بهذه العوذة‌ من العين، وان موسى (عليه السلام) كان يعوذ بها بني هرون مروية عن الصادق (عليه السلام) وهي: اعيذ نفسي وذريتي واهل بيتي بكلمات الله التامة من شر كل شيطان وهامة وكل عين لامة. ******* (1) مفتاح الجنات ج1 ص 304 ط الأعلمي ، لبنان. (2) مجمع البيان. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ عوذة الحسين (عليهما السلام) - 53 2007-09-03 00:00:00 2007-09-03 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2490 http://arabic.irib.ir/programs/item/2490 ذكر السيد محسن الأمين (1) نقلاً عن العلامة الحلي (2) قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): رقى النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) حسناً وحسيناً فقال: اعيذكما بكلمات الله التامة واسمائه الحسنى كلها عامة من شر السامة ومن شر عين لامة ومن شر حاسد اذا حسد. (ثم) التفت (صلى الله عليه وآله وسلم) الينا فقال: «هكذا كان يعوذ ابراهيم اسماعيل واسحق» (عليهم السلام). ******* (1) مفتاح الجنات ج 1 ص 304 ط الأعلمي ، لبنان. (2) في كتابه: عدة الداعي. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ ومن دعائه (عليه السلام) للفرج - 52 2007-08-18 00:00:00 2007-08-18 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2489 http://arabic.irib.ir/programs/item/2489 بسم الله الرحمن الرحيملا اله الا الله الحليم الكريم، لا اله الا الله العلي العظيم، لا اله الا الله الملك الحق المبين، لا اله الا الله الحق العدل اليقين، لا اله الا الله ربنا ورب آبائنا الاولين، لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين، لا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت ويميت ويحيي وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شيء قدير، لا اله الا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وآله والحمد لله رب العالمين، لا اله الا الله اقراراً بربوبيته وسبحان الله خضوعاً لعظمته ونشهد ان محمداً عبده ورسوله. اللهم يا نور السماوات والارض يا غياث السموات والارض ويا فاطر السموات والارض ويا عماد السموات والارض ويا ذا الجلال والاكرام يا حي يا قيوم، اللهم صل على محمد وآل محمد وارحم محمداً وآل محمد وبارك على محمد وآل محمد كأفضل ما صليت وباركت وترحمت وتحننت على ابراهيم وآل ابراهيم انك حميد مجيد. اللهم انك تعلم سري وعلانيتي وما في نفسي فاقبل معذرتي، وتعلم حاجتي فاعطني سؤلي واغفر لي ذنوبي انه لا يغفر الذنوب الا انت يا ارحم الراحمين. اللهم اني اسئلك بحق وجهلك الكريم عليك يا رب، واسئلك بحق عزتك عليك يا رب، واسئلك بحق عظمة جلالك عليك، يا رب واسئلك بحق ملائكتك المقربين عليك يا رب، واسئلك بحق جبرائيل عليك يا رب، واسئلك بحق ميكائيل عليك يا رب، واسئلك بحق اسرافيل عليك يا رب، واسئلك بحق عزرائيل عليك يا رب، واسئلك بحق حملة عرشك والكروبيين عليك يا رب، واسئلك بحق آدم ومحمد صلى الله عليه وآله ومن بينهما من الانبياء والمرسلين عليك يا رب. واسئلك بحق محمد الصمطفى خاتم النبيين صلى الله عليه وآله عليك يا رب، واسئلك بحق علي ابن ابي طالب امير المؤمنين وامام المتقين عليك يا رب، واسئلك بحق فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين عليك يا رب، واسئلك بحق الحسن المجتبى عليك يا رب، واسئلك بحق الحسين الامام الشهيد المظلوم المقتول بكربلاء عليك يا رب، واسئلك بحق علي بن الحسين زين العابدين عليك يا رب، واسئلك بحق محمد بن علي الباقر لعلم النبيين عليك يا رب، واسئلك بحق جعفر بن محمد الصادق البار عليك يا رب، واسئلك بحق موسى بن جعفر الكاظم في الله عليك يا رب، واسئلك بحق علي بن موسى الرضا عليك يا رب، واسئلك بحق محمد بن علي التقي عليك يا رب، واسئلك بحق علي بن محمد النقي عليك يا رب، واسئلك بحق الحسن بن علي الزكي الرضي عليك يا رب، واسئلك بحق محمد بن الحسن القائم بامرك والحجة على عبادك عليك يا رب، واسئلك بحق صحف ابراهيم عليك يا رب، واسئلك بحق زبور داوود عليه السلام عليك يا رب، واسئلك بحق توراة موسى عليك يا رب، واسئلك بحق انجيل عيسى عليك يا رب، واسئلك باسمك المكتوب في فرقان محمد صلى الله عليه وآله عليك يا رب، واسئلك بحق اسمك بسم الله الرحمن الرحيم عليك يا رب، واسئلك بحق سورة الحمد عليك يا رب، واسئلك بحق سورة البقرة عليك يا رب، واسئلك بحق سورة آل عمران عليك يا رب، واسئلك بحق سورة النساء‌ والمائدة عليك يا رب، واسئلك بحق الانعام والاعراف والانفال والتوبة عليك يا رب، واسئلك بحق يونس وهود ويوسف والرعد عليك يا رب. واسئلك بحق ابراهيم والحجر والنحل وبني اسرائيل عليك يا رب، واسئلك بحق الكهف ومريم وطه والانبياء عليك يا رب، واسئلك بحق الحج والمؤمنين والنور والفرقان عليك يا رب، واسئلك بحق الشعراء والنمل والقصص والعنكبوت عليك يا رب، واسئلك بحق الروم ولقمان والسجدة والاحزاب وسبا عليك يا رب، واسئلك بحق الملائكة‌ ويس والصافات وص عليك يا رب، واسئلك بحق الزمر والمؤمن وحم السجدة وحمعسق عليك يا رب، واسئلك بحق الزخرف والدخان والجاثية والاحقاف عليك يا رب، واسئلك بحق سورة محمد صلى‌ الله عليه وآله والفتح والحجرات وق والذاريات عليك يا رب، واسئلك بحق الطور والنجم والقمر والرحمن عليك يا رب، واسئلك بحق الواقعة والحديد والمجادلة والحشر والممتحنة والصف عليك يا رب. واسئلك بحق الجمعة والمنافقين والتغابن والطلاق والتحريم عليك يا رب، واسئلك بحق تبارك ون والحاقة والمعارج عليك يا رب، واسئلك بحق نوح والجن والمزمل والمدثر عليك يا رب، واسئلك بحق نوح والجن والمزمل والمدثر عليك يا رب، واسئلك بحق عبس والتكوير والانفطار والمطففين عليك يا رب، واسئلك بحق الانشقاق والبروج والطارق عليك يا رب، واسئلك بحق الاعلى والغاشية‌ والفجر والبلد عليك يا رب، واسئلك بحق الشمس والليل والضحى والم نشرح والتين عليك يا رب، واسئلك بحق العلق والقدر ولم يكن والزلزلة والعاديات عليك يا رب، واسئلك بحق القارعة والتكاثر والعصر والهمزة والفيل وقريش عليك يا رب، واسئلك بحق ارايت والكوثر وقل يا ايها الكافرون والنصر وتبت عليك يا رب، واسئلك بحق قل هو الله احد، الله الصمد، لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفواً احد عليك يا رب. واسئلك بحق سورة‌ الفلق والناس عليك يا رب، واسئلك بحق كل سورة انزلتها على نبي من أنبيائك عليك يا رب، واسئلك بحق مئة الف نبي واربعة وعشرين الف نبي عليك يا رب، واسئلك بحق الادعية ‌التي دعاك بها انبياؤك ورسلك واهل طاعتك عليك يا رب، واسئلك بحق اسمك المكتوب على اللوح المحفوظ عليك يا رب، واسئلك بحق اسمك المكتوب على ساق عرشك عليك يا رب، واسئلك بحق اسمك المكتوب على الصراط عليك يا رب، واسئلك بحق اسمك المكتوب على‌ اجنحة جبرائيل وميكائيل عليك يا رب، واسئلك بحق اسمك المكتوب على اجنحة اسرافيل عليك يا رب، واسئلك بحق اسمك المكتوب على كف عزرائيل عليك يا رب، واسئلك بحق اسمك المكتوب على‌ باب الجنان عليك يا رب، واسئلك بحق اسمك الذي دعاك به منكر ونكير عليك يا رب، واسئلك بحق اسمك الذي دعاك به حملة عرشك عليك يا رب، واسئلك باسمك الذي دعاك به ملائكتك المقربون والكروبيون عليك يا رب، واسئلك بحق غاية رحمتك على عبادك عليك يا رب، واسئلك بحق تمام كلماتك عليك يا رب، واسئلك بحق علمك اسرار عبادك عليك يا رب، واسئلك بحق الاسم الذي لقيته آدم وقبلت توبته وعفوت عنه عليك يا رب، واسئلك بحق الكلمات التي تلقاها منك فتبت عليه عليك يا رب، واسئلك بحق اسمك الذي دعاك به هابيل فقبلت قربانه عليك يا رب، واسئلك بحق الاسم الذي دعاك به شيث فاجبته عليك يا رب، واسئلك بحق الاسم الذي دعاك به ادريس فرفعته مكاناً علياً عليك يا رب، واسئلك بحق الاسم الذي دعاك به نوح فنجيته ومن معه في السفينة عليك يا رب. واسئلك بحق الاسم الذي دعاك به ابراهيم فجعلت النار عليه برداً وسلاماً عليك يا رب، واسئلك بحق الاسم الذي دعاك به اسماعيل ففديته بذبح عظيم عليك يا رب، واسئلك بحق الاسم الذي دعاك به اسحق عليك يا رب، ‌واسئلك بحق الاسم الذي ذعاك به هود فاستجبت له واهلكت عاداً عليك يا رب، واسئلك بحق الاسم الذي دعاك به صالح فاستجبت له واهلكت ثموداً‌ عليك يا رب، واسئلك بحق الاسم الذي دعاك به يعقوب فرددت عليه بصره وولده وكشفت عنه ضره عليك يا رب، واسئلك بحق الاسم الذي دعاك به يوسف فانجيته من غيابت الجب ومن السجن عليك يا رب، واسئلك بحق الاسم الذي دعاك به داوود فجعلته خليفةً في الارض عليك يا رب، واسئلك بحق الاسم الذي دعاك به سليمان فوهبت له ملكاً لا ينبغي لأحد من بعده انك انت الوهاب عليك يا رب، واسئلك بحق الاسم الذي دعاك به، آيوب فكشفت عنه ضره وابراته من سقمه عليك يا رب، واسئلك بحق الاسم الذي دعاك به موسى واتى ‌الى فرعون فالبسته هيبتك عليك يا رب، واسئلك بحق الاسم الذي دعاك به على جبل الطور فكلمته تكليماً عليك يا رب، واسئلك بحق الاسم الذي دعتك به آسية بنت مزاحم فبنيت لها عندك بيتاً في الجنة عليك يا رب، واسئلك بحق الاسم الذي دعاك به بنو اسرائيل فجعلت لهم طريقاً‌ في البحر يبساً عليك يا رب، واسئلك بالاسم الذي دعاك به دانيال فنجيته من عدوه عليك يا رب، واسئلك بحق الاسم الذي دعاك به الخضر عليك يا رب، واسئلك بحق الاسم الذي دعاك به عيسى عليه السلام فأبرء الاكمه والابرص واحيى الموتى باذنك عليك يا رب، واسئلك بحق الاسم الذي دعاك به محمد صلى الله عليه وآله فاستجبت له وكفيته هول عدوه عليك يا رب. واسئلك بحق الاسم الذي دعاك به انبياؤك ورسلت فاستجبت لهم دعاءهم وآتيتهم سؤلهم عليك يا رب، واسئلك بحق الاسم الذي دعاك به الانبياء والاولياء والاصفياء والزهاد والعباد والابدال عليك يا رب، واسئلك بحق الاسم الذي قامت به السموات السبع واستقرت به الارضون السبع واستقلت به الجبال الرواسي عليك يا رب، واسئلك بحق كل اسم له عندك حق عليك يا رب، واسئلك بحق الاسم الذي اصطفيته ولم تطلع عليه احداً من الملائكة المقربين والانبياء والمرسلين عليك يا رب،‌واسئلك بحق البيت الحرام عليك يا رب، واسئلك بحق الركن والمقام عليك يا رب، واسئلك بحق البيت المعمور عليك يا رب، واسئلك بحق المشعر الحرام عليك يا رب، واسئلك بحق الصفا والمروة عليك يا رب، واسئلك بحق بئر زمزم عليك يا رب، واسئلك بحق الاسم الذي دعاك به حجاج بيتك الحرام عليك يا رب، واسئلك بحق الاسم الذي تحيي به الاموات وتميت به الاحياء عليك يا رب، واسئلك بحق محمد المصطفى واهل بيته عليك يا رب، واسئلك بحق من حقه عليك عظيم عليك يا رب، واسئلك بحق اسمائك التي اذا دعيت بها اجبت واذا سئلت بها اعطيت عليك يا رب، واسئلك بحق الراغبين اليك عليك يا رب، واسئلك بحق المطيعين لك والقائمين بأمرك عليك يا رب، واسئلك بحق الروحانيين والملائكة المقربين في السموات والارضين عليك يا رب. صل على محمد وآل محمد صلاة كثيرة دائمة وارحمنا وعافنا واعف عنا واغفر لنا وتب علينا واصلح لنا شأننا واقض حوائجنا وحقق آمالنا وارض عنا وانظر الينا بعين الرأفة‌ والرحمة واغفر لنا ولآبائنا ولوالدينا وما ولدا من المؤمنين والمؤمنات وارحمهما كما ربياني صغيراً واجزهما بالاحسان احساناً وبالسيئات غفراناً وعافنا من الآفات الدنيوية ما احييتنا وادفع عنا الغلاء والوباء والاوجاع والاسقام والامراض والقحط والزلازل والفتن وجور السلطان وكيد الشيطان وشر فسقة الجن والانس وشر فسقة العرب والعجم واهلك من في هلاكه صلاح للمؤمنين وابق من في بقائه صلاح للمؤمنين. اللهم كن لوليك في ارضك وحجتك على عبادك ولياً وحافظاً وقائداً وناصراً ودليلاً وعيناً حتى تسكنه ارضك طوعاً وتمتعه فيها طويلاً، وعجل فرجه واجعلنا من شيعته واوليائه واعوانه وانصاره ومحبيه واتباعه، اللهم واحينا ما كانت الحياة خيراً لنا وتوفنا ما كانت الوفاة خيراً لنا واخرجنا من الدنيا سالمين وادخلنا الجنة آمنين في جوار رسولك محمد المصطفى والائمة من عترته صلواتك عليهم اجمعين. اللهم ووسع علينا معيشتنا وانشر علينا رحمتك وفضلك وانزل علينا من بركاتك وارزقنا رزقاً واسعاً حلالاً طيباً غير ممنون ولا محظور بفضلك ورحمتك وكرمك وبجودك يا ذا الفضل والمن والكرم والجود والاحسان القديم يا ذا الجلال والاكرام انك على كل شيء قدير، والحمد لله رب العالمين وصلواته على ‌محمد خاتم النبيين وآله الطيبين الطاهرين وسلم تسليماً. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ ومن دعائه (عليه السلام) للحفظ والوقاية - 51 2007-08-18 00:00:00 2007-08-18 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2488 http://arabic.irib.ir/programs/item/2488 بسم الله الرحمن الرحيم«الحمد لله الذي هدائي للاسلام واكرمني بالايمان وعرفني الحق الذي عنه يوفكون والنبأ العظيم الذي هم فيه مختلفون وسبحان الله الذي رفع السماء بغير عمد ترونها وانشأ جنات المأوى بلا امد تلقونها ولا اله الا الله السابغ النعمة الدافع النقمة ‌الواسع الرحمة والله اكبر ذو السلطان المنيع والانشاء البديع والشأن الرفيع والحساب السريع. اللهم صل على محمد عبدك ورسولك ونبيك وامينك وشهيدك التقي النقي البشيرالنذير السراج المنير وآله الطيبن الأخيار ما شاء الله تقرباً الى الله، ما شاء الله توجهاً الى الله، ما شاء الله تلطفاً بالله، ما شاء الله ما يكن بنا من نعمة فمن الله، ما شاء الله لا يصرف السوء الا الله، ما شاء الله لا يسوق الخير الا الله، ما شاء الله لا قوة الا بالله. اعيذ نفسي وشعري وبشري واهلي ومالي وولدي وذريتي وديني ودنياي وما رزقني ربي وما اغلقت عليه ابوابي واحاطت جدراني وما اتقلب فيه من نعمه واحسانه وجميع اخواني واقربائي وقراباتي من المؤمنين والمؤمنات بالله العظيم وبأسمائه التامة العامة الكاملة الكافية الشافية الفاضلة المباركة المنيفة المتعالية الزاكية الشريفة الكريمة الظاهرة العظيمة‌ المخزونة المكنونة التي لا يجاوزهن بر ولا فاجر وبام الكتاب وفاتحته وخاتمته وما بينهما من سورة‌ شريفة وآية محكمة وشفاء ورحمة وعوذة ‌وبركة وبالتوراة والانجيل والزبور والفرقان وبصحف ابراهيم وموسى وبكل كتاب انزله الله وبكل رسول ارسله الله وبكل حجة اقامها الله وبكل برهان اظهره الله وبكل نور اناره الله وبكل آلاء الله وعزة الله وعظمة الله وقدرة الله وسلطان الله وجلال الله ومنع الله ومن الله وعفو الله وحكم الله وحكمة‌ الله وغفران الله وملائكة الله وكتب الله ورسل الله وانبياء الله ومحمد رسول الله واهل بيت رسول الله صلى الله عليه وعليهم اجمعين من غضب الله وسخط الله ونكال الله وعقاب الله واخذ الله وبطشه وقوارعه واجتياحه واجتثاثه واصطلامه واستئصاله وتدميره وسطواته ونقمته وجميع مثلاته ومن اعراضه وصدوره وتنكيله وتوكيله وخذلانه ودمدمته وتخليته ومن الكفر والنفاق والشك والشرك والحيرة في دين الله ومن شر يوم النشور والحشر والموقف. ومن شر كتاب قد سبق ومن زوال النعمة وتحويل العافية وحلول النقمة وموجبات الهلكة ومن مواقف الخزي والفضيحة في الدنيا والآخرة واعوذ بالله العظيم من هوى مرد وقرين مله وصاحب مسه وجار مؤذ وغني مطغ وفقر منس ومن قلب لا يخشع وصلاة لا ترفع ودعاء لا يسمع وعين لا تدمع ونفس لا تقنع وبطن لا يشبع وعمل لا يرفع واستغاثة لا تجاب وغفلة وتفريط يوجبان الحسرة والندامة ومن الرياء والسمعة والشك والعمى في دين الله ومن نصب واجتهاد يوجبان العذاب ومن مرد الى النار ومن ضلع الدين وغلبة‌ الرجال وسوء المنظر في الدين والنفس والأهل والمال والولد والاخوان وعند معاينة ملك الموت واعوذ بالله العظيم من الغرق والحرق والشرق والسرق والهدم والخسف والمسخ والحجارة والصيحة والزلازل والفتن والعين والصواعق والبرد والقود والقرد والجنون والجذام والبرص واكل السبع وميتة السوء وجميع انواع البلايا في الدنيا والآخرة. واعوذ بالله العظيم من شر السامة‌ والهامة واللامة والخاصة‌ والعامة ومن شر احداث النهار ومن شر طوارق الليل والنهار الا طارقاً يطرق بخير يا رحمان ومن درك الشقاء وسوء القضاء ‌وجهد البلاء وشماتة الاعداء وتتابع العناء والفقر الى الاكفاء وسوء الممات وسوء المحيا وسوء المنقلب واعوذ بالله العظيم من شر ابليس وجنوده واعوانه واتباعه ومن شر الجن والانس ومن شر الشيطان ومن شر السلطان ومن شر كل ذي شر ومن شر كل ما اخاف واحذر ومن شر فسقة العرب والعجم ومن شر فسقة الجن والانس ومن شر ما في النور والظلم ومن شر ما هجم او دهم او الم ومن شر كل سقم وهم وغم وآفة وندم ومن شر ما في الليل والنهار والبر والدغار والبحار ومن شر الفساق والفجار والكفار والحساد والسحار والجبابرة والاشرار ومن شر ما ينزل من السماء وما يعرج فيها ومن شر ما يلج في الارض وما يخرج منها ومن شر كل دابة ربي آخذ بنا صيتها ان ربي على صراط مستقيم واعوذ بالله العظيم من شر ما استعاذ منه الملائكة المقربون والانبياء المرسلون والشهداء والصالحون وعبادك المتقون ومحمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين والائمة المهديون والأوصياء والحجج المطهرون عليهم السلام ورحمة الله وبركاته واسالك ان تعطيني من خير ما سألوكه وان تعيذني من شر ما استعاذوا بك منه واسالك من الخير كله عاجله وآجله ما علمت منه وما لم اعلم واعوذ بك من همزات الشياطين واعوذ بك رب ان يحضرون، اللهم من ارادني في يومي هذا وفيما بعده من الايام من جميع خلقك كلهم من الجن والانس من غريب او بعيد ضعيف او شديد بشر او مكروه او مساوة ‌بيد او لسان او قلب فاخرج صدره والجم لسانه واشدد سمعه واقمح بصره وارعب قلبه واشغله بنفسه وامته بغيظه واكفنيه بما شئت وكيف شئت واني شئت بحولك وقوتك انك على كل شيء قدير. اللهم اكفني شر من نصب لي حده واكفني مكر المكرة واعني على ذلك بالسكينة والوقار والبسني درعك الحصينة واحيني في سترك الواقي واصلح حالي كله. اصبحت في جوار الله الذي لا يضام ممتنعاً وبعزة الله التي لا ترام محتجباً‌ وبسلطان الله المنيع محتوراً معتصماً ومتمسكاً وبأسماء الله الحسنى كلها عائداً. اصبحت في حمى الله الذي لا يستباح وفي ذمة الله التي لا تخفر وفي حبل الله الذي لا يحزم وفي جوار الله الذي لا يستضام وفي منع الله الذي لا يدرك وفي ستر الله الذي لا يهتلك وفي عون الله الذي لا يخذل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم. اللهم اعطف علينا قلوب عبادك وامائك واولياءك برأفه منك ورحمة انك انت ارحم الراحمين، حسبي الله وكفى سمع الله لمن دعا ليس وراء الله منتهى ولا دون الله ملجأ، من اعتصم بالله نجا، كتب الله لأغلبن انا ورسلي ان الله قوي عزيز، فالله خير حافظاً وهو ارحم الراحمين، وما توفيقي الا بالله عليه توكلت واليه انيب فان تولوا فقل حسبي الله لا آله الا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم / شهد الله انه لا اله الا هو والملائكة واولوا العلم قائماً بالقسط لا اله الا هو العزيز الحكيم / ان الدين عند الله الاسلام تحصنت بالله العظيم واستعصمت بالحي الذي لا يموت ورميت كل عدو لنا بلا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن اشهد ان الله على كل شيء قدير وان الله قد احاط بكل شيء علماً، واحصى كل شيء عدداً وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين». ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ ومن دعائه (عليه السلام) في اهلاك الظالم - 50 2007-08-18 00:00:00 2007-08-18 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2487 http://arabic.irib.ir/programs/item/2487 بسم الله الرحمن الرحيم «رب من ذا الذي دعاك فلم تجبه ومن ذا الذي سألك فلم تعطه ومن ذا الذي رجاك فخيبته او تقرب اليك فابعدته. رب هذا فرعون ذو الأوتاد مع عناده وكفره وعتوه وادعائه الربوبية لنفسه وعلمك بأنه لا يتوب ولا يرجع ولا يؤوب ولا يخشع استجبت دعاءه واعطيته سؤله كرماً منك وجوداً وقلة مقدار لما سألك عندك مع عظمته عنده اخذاً بحجتك عليه وتأكيداً له حين فجر وكفر واستطال على قومه وتجبر وبكفره عليهم افتخر وبظلمه لنفسه تكبر وبحلمك عنه استكبر فكتب على نفسه جرأة منه ان جزاء مثله ان يغرق في البحر فجزيته بما حكم به على نفسه. الهي وانا عبدك وابن عبدك وابن امتك معترف بالعبودية لك مقر بانك انت الله خالقي لا آله لي غيرك ولا رب لي سواك مؤمن بانك ربي واليك ايابي عالم بانك على كل شيء قدير تفعل ما تشاء وتقدر لا معقب لحكمك ولا راد لقضائك وانك الاول والآخر والظاهر والباطن لم تكن من شيء ولم تبن عن شيء كنت قبل كل شيء وانت الكائن بعد كل شيء والمكون لكل شيء خلقت كل شيء بتقدير وانت السميع البصير واشهد انك كذلك كنت وتكون وانت حي قيوم لا تأخذك سنة ولا نوم ولا توصف بالاوهام ولا تدرك بالحواس ولا تقاس بالمقياس ولا تشبه بالناس، وان الخلق كلهم عبيدك واماؤك وانت الرب ونحن المربوبون وانت الخالق ونحن المخلوقون وانت الرازق ونحن المرزوقون. فلك الحمد يا الهي اذ خلقتني بشراً سوياً وجعلتني غنياً مكفياً بعدما كنت طفلاً صبياً فقوتني من الثدي لبناً مريئاً وغذيتني غذاءً طيباً هنيئاً وجعلتني ذكراً مثالاً سوياً ولك الحمد حمداً ان عد لم يحصر وان وضع لم يتسع له شيء حمداً يفوق على جميع حمد الحامدين ويعلو على حمد كل شيء ويفخم ويعظم على ذلك كله وكلما حمد الله شيء والحمد لله كما يحب الله ان يحمد والحمد لله عدد ما خلق الله وزنة ما خلق الل وبوزن اخف ما خلق الله وبعدد اصغر ما خلق الله والحمد لله حتى يرضى ربنا وبعد الرضا واسأله ان يحمد لي امري ويتوب علي انه هو التواب الرحيم. الهي واني ادعوك وبأسمك الذي دعاك به صفوتك ابونا آدم عليه السلام وهو مسيء ظالم حين اصاب الخطيئة فغفرت له خطيئته وتبت عليه واستجبت دعوته وكنت منه قريباً يا قريب ان تصلي على محمد وآل محمد وان تغفر لي خطيئتي وترضى عني وان لم ترضى عني فاعف عني فاني مسيء ظالم خاطيء عاص وقد يعفو السيد عن عبده وليس براض عنه وان ترضي عني خلقك وتميط عني حقك. الهي وأسالك باسمك الذي دعاك به ادريس عليه السلام فجعلته صديقاً نبياً ورفعته مكاناً علياً واستجبت دعاءه وكنت منه قريباً يا قريب ان تصلي على محمد وآل محمد وان تجعل مآبي الى‌ جنتك ومحلي في رحمتك وتسكنني فيها بعفوك وتزوجني من حورها بقدرتك يا قدير. يا الهي واسألك باسمك الذي دعاك به نوح عليه السلام اذ نادى رب اني مغلوب فانتصر ففتحت له ابواب السماء بما منهمر وفجرت الارض عيوناً فالتقي الماء على امر قد قدر وتجيته على ذات الواح ودسرو استجبت دعاءه وكنت منه قريباً يا قريب ان تصلي على محمد وآل محمد وان تنجيني من ظلم من يريد ظلمي وتكف عني يأس من يريد هضمي وتكف عني شر كل سلطان جائر وعدو قاهر ومستخف وظاهر وجبار عنيد وكل شيطان مريد وانسي شديد وكيد كل مكيد يا حليم يا ودود. الهي وأسالك باسمك الذي دعاك به عبدك ونبيك صالح عليه السلام فنجيته من الخسف واغلبته على عدوك واستجبت دعاءه وكنت منه قريباً يا قريب ان تصلي على محمد وآل محمد وان تخلصني من شر ما يريد بي اعدائي ويبغي لي حسادي يا الله يا الله وتكفنيهم بكفايتك وتتولاني بولايتك وتهدي قلبي بهداك وتؤيدني بتقواك وتبصرني بما فيه رضاك وتغنيني بغناك يا حليم. الهي وأسألك باسمك الذي دعاك به نبيك وخليلك ابراهيم عليه السلام حين اراد نمرود القاءه في النار فجعلت النار عليه برداً وسلاماً‌ واستجبت دعاءه وكنت منه قريباً يا قريب ان تصلي على محمد وآل محمد وان تبرد عني حر نارك وتطفيء عني لهبها وتجعل نائرة اعدائي في شعارهم ودثارهم وترد كيدهم في نحورهم وتبارك لي فيما اعطيتنيه كما باركت عليه وآله انك انت الوهاب الحميد المجيد. الهي واسالك باسمك الذي دعاك به اسماعيل عليه السلام ابن خليلك الذي نجيته من الذبح وفديته بذبح عظيم وقلبت له المشقص حتى ناجاك موفياً بذبحه راضياً بأمر والده فجعلته نبياً رسولاً وجعلت له حرمك منسكاً ومسكناً ‌ومأوى واستجبت دعاءه وكنت منه قريباً يا قريب ان تصلي على محمد وآل محمد وأن تفسح لي في قبري وتحط عني وزري وتشد لي ازري وتغفر لي ذنبي وترزقني التوبة بحط السيئات وتضاعف الحسنات وكشف البليات وربح التجارات ودفع معرة التبعات ودفع مضرة السعايات انك مجيب الدعوات ومنزل البركات وقاضي الحاجات ومعطي الخيرات وجبار السموات وان تنجيني من كل سوء وبلية وتصرف عني كل ظلم وحمية وتكفيني ما اهمني وما لم يهمني من امر دنياي وآخرتي وما احاذره واخشاه ومن شر خلقك اجمعين بحق آل يس. الهي وأسألك باسمك الذي دعاك به لوط فنجيته واهله من الهدم والمثلات والشدة والجهد واخرجته واهله من الكرب العظيم واستجبت دعاءه وكنت منه قريباً يا قريب ان تصلي على محمد وآل محمد وأن تحيرني من النار وتكفيني شر الاشرار بالمصطفين الاخيار الائمة الابرار ونور الانوار محمد وآله الطيبين الطاهرين الائمة المهديين الصفوة المنتجبين صلوات الله عليهم اجمعين، وأسألك ان ترزقني مجالستهم وتمن علي بمرافقتهم وتوفق لي صحبتهم مع انبيائك المرسلين وملائكتك المقربين وعبادك الصالحين واهل طاعتك اجمعين وحملة عرشك والكروبيين. الهي وأسألك باسمك الذي دعاك به يعقوب عليه السلام وقد كف بصره وتشتت جمعه وفقد قرة عينه ابنه فاستجبت له دعاءه وجمعت شمله واقررت عينه وكشفت ضره وكربه وكنت منه قريباً يا قريب ان تصلي على محمد وآل محمد وان تأذن لي بجمع ما تبدد من امري وتقر عيني بولدي واهلي ومالي وتصلح لي شأني كله وتبارك لي في جميع احوالي وتبلغني في نفسي آمالي وتصلح لي افعالي وتمن علي يا كريم يا ذا المعالي برحمتك يا ارحم الراحمين. الهي وأسألك باسمك الذي دعاك به عبدك ونبيك يوسف عليه السلام فنجيته من غيابت الجب وكشفت ضره وكفيته كيد اخوته وجعلته من بعد العبودية ملكاً واستجبت دعاءه وكنت منه قريباً يا قريب ان تصلي على محمد وآل محمد وان تدفع عني شر خلقك وتكف عني كيد كل كائد وشر كل حاسد انك على كل شيء قدير. الهي وأسألك بالاسم الذي دعاك به عبدك ونبيك موسى بن عمران اذ قلت تباركت وتعاليت وناديناه من جانب الطور الأيمن وقر بناه نجياً وضربت له طريقاً في البحر يبساً ونجيته ومن معه من بني اسرائيل واغرقت فرعون وهامان وجنودهما واستجبت له دعاءه وكنت منه قريباً يا قريب ان تصلي على محمد وآل محمد وان تعيذني من شر خلقك وتقربني من عفوك وتنشر علي من فضلك ما تغنيني به عن جميع خلقك ويكون لي بلاغاً انال مغفرتك ورضوانك يا وليي وولي المؤمنين. الهي وأسألك بالاسم الذي دعاك به عبدك ونبيك داوود عليه السلام فاستجبت له دعاءه وسخرت له الجبال يسبحن معه بالعشي والاشراق والطير محشورة كل له اواب وشددت له ملكه وآتيه الحكمة وفصل الخطاب والنت له الحديد وعلمته صنعة لبوس لهم وغفرت ذنبه وكنت منه قريباً يا قريب ان تصلي على محمد وآل محمد وان تسخر لي جميع اموري وتسهل لي تقديري وترزقني مغفرتك وعبادتك وتدفع عني ظلم الظالمين وكيد الكائدين ومكر الماكرين وسطوات الجبارين وحسد الحاسدين يا امان الخائفين وجار المستجيرين وثقة المؤمنين ورجاء المتوكلين ومعتمد الصالحين يا ارحم الراحمين. الهي واسالك بالاسم الذي سألك به عبدك ونبيك سليمان عليه السلام اذ قال رب اغفر لي وهب لي ملكا لا ينبغي لاحد من بعدي انك انت الوهاب فاستجبت له دعاءه واطعت له الخلائق وحملته على الريح وعلمته منطق الطير وسخرت له الشياطين كل بناء وغواص وآخرين مقرنين في الاصفاد هذا عطاؤك لا عطاء غيرك وكنت منه قريباً يا قريب ان تصلي على محمد وآل محمد وان تهدي قلبي وتجمع لبي وتكفيني همي وتؤمن خوفي وتفك اسري وتشد ازري وتمهلني وتنفسني وتستجيب دعائي وتسمع ندائي ولا تجعل في النار مأواي ولا تجعل الدنيا اكبر همي وان توسع علي في رزقي وتحسن خلقي وتعتق رقبتي من النار فانك سيدي ومولاي. الهي واسالك باسمك الذي دعاك به ايوب عليه السلام لما حل به البلاء بعد الصحة ونزل السقم منه منزلة العافية والضيق بعد السعة فكشفت ضره ورددت عليه اهله ومثلهم معهم حين قال داعياً لك راغباً اليك راجياً لفضلك شاكياً اليك رب اني مسني الضر وانت ارحم الراحمين فاستجبت له دعاءه وكشفت ضره وكنت منه قريباً يا قريب ان تصلي على محمد وآل محمد و ان تكشف ضري وان تعافيني في نفسي واهلي ومالي وولدي واخواني فيك عافيةً باقيةً شافيةً كافيةً وافرةً هاديةً ناميةً عافيةً مستغنيةً عن الاطباء والادوية‌ وتجعلها شعاري ودثاري وتمتعني بسمعي وبصري وتجعلهما الوارثين مني انك على كل شيء قدير. الهي وأسألك باسمك الذي دعاك يونس بن متى عليه السلام في بطن الحوت حين ناداك في ظلمات ثلاث ان لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين وانت ارحم الراحمين فاستجبت دعاءه وانبت عليه شجرة من يقطين وارسلته الى مائة الف او يزيدون وكنت منه قريباً يا قريب ان تصلي على محمد وآل محمد واستجب دعائي وتداركني بعفوك فقد غرقت في بحر الظلم لنفسي وركبتني مظالم كثيرة لخلقك فصل على محمد وآل محمد واسترني منهم واجعلني من عتقائك وطلقائك من النار في مقامي هذا مناً منك يا منان. الهي وأسألك باسمك الذي دعاك به عبدك ونبيك عيسى ابن مريم عليه السلام اذ ايدته بروح القدس ووانطقته في المهد فاحيى به الموتى بإذنك وخلق من الطين كهيئة الطير فصار طيراً باذنك وكنت منه قريباً يا قريب ان تصلي على محمد وآل محمد وان تفرغني لما خلقت له ولا تشغلني بما قد تكفلت به واجعلني من عبادك وزهادك في الدنيا وممن خلقته للعافية فهناته بها مع كرامتك يا كريم يا علي يا عظيم . الهي وأسالك بالاسم الذي دعاك به آصف بن برخيا على عرش ملكة سباً فكان اقل من لحظ الطرف حتى كان مصوراً بين يديه فلما رأته قيل اهكذا عرشك قالت كأنه هو فاستجبت دعاءه وكنت منه قريباً يا قريب ان تصلي على محمد وآل محمد وان تكفر عني سيئاتي وتتقبل مني حسناتي وتقبل توبتي وتتوب علي وتغني فقري وتجبر كسري وتحيي فؤادي بذكرك وتحييني في عافية. الهي وأسألك بالاسم الذي دعاك به عبدك ونبيك زكريا عليه السلام حين سألك داعياً راجياً لفضلك فقام في المخراب ينادي به نداء خفياً فقال فهب لي من لدنك ولياً يرثني ويرث من آل يعقوب واجعله رب رضياً فوهبت له يحيى واستجبت دعاءه وكنت منه قريباً يا قريب ان تصلي على محمد وآل محمد وان تبقي لي اولادي وان تمتعني بهم وتجعلني واياهم مؤمنين لك راغبين في ثوابك خائفين من عقابك راجين لما عندك آيسين مما عند غيرك حتى تحيينا حياة طيبة وتميتنا ميتةً طيبةً انك فعال لما تريد. الهي وأسألك بالاسم الذي سألتك به امرأة فرعون اذ قالت رب ابن لي عندك بيتاً في الجنة ونجني من فرعون وعمله ونجني من القوم الظالمين فاستجبت دعاءها وكنت منها قريباً يا قريب ان تصلي على محمد وآل محمد وان تقر عيني بالنظر الى ‌جنتك واوليائك وتفرجني بمحمد وآله وتؤنسني به وبآله وبمصاحبتهم ومرافقتهم وتمكن لي فيها وتنجيني من النار وما اعد لأهلها من السلاسل والاغلال والشدائد والانكال وانواع العذاب بعفوك يا كريم. الهي وأسألك باسمك الذي دعتك به عبدتك وصديقتك مريم البتول وام المسيح الرسول عليهما السلام اذ قلت: «ومريم ابنت ‌عمران التي احصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا وصدقت بكلمات ربها وكتبه وكانت من القانتين» فاستجبت دعائها وكنت منها قريباً يا قريب ان تصلي على محمد وآل محمد وان تحصنني بحصنك الحصين وتحجبني بحجابك المنيع وتحرزني بحرزك الوثيق وتكفيني بكفايتك الكافية من شر كل طاغ وظلم كل باغ ومكر كل ماكر وغدر كل غادر وسحر كل ساحر ومن شر كل شيطان فاجر وسلطان جائر بمنعك المنيع يا منيع. الهي وأسئلك بالاسم الذي دعاك به عبدك ونبيك وصفيك وخيرتك من خلقك وامينك على وحيك وبعيثك الى خلقك محمد صلى الله عليه وآله خاصتك وخالصتك فاستجبت دعاءه وايدته بجنود لم تروها وجعلت كلمتك العليا وكلمة الذين كفروا السفلى وكنت منه قريباً يا قريب ان تصلي على محمد وآل محمد صلاة زاكيةً طيبةً نامية باقية مباركة. كما صليت على ابيهم ابراهيم وبارك عليهم كما باركت عليه وسلم عليهم كما سلمت عليه وزدهم فوق ذلك كله زيادة من عندك واخلطني بهم واجعلني منهم واحشرني معهم وفي زمرتهم حتى تسقيني من حوضهم وتدخلني في جملتهم وتجمعني واياهم وتقر عيني بهم وتعطيني سؤلي وتبلغني آمالي في ديني ودنياي وآخرتي ومماتي ومحياي وتبلغهم سلامي وترد علي منهم السلام وعليهم السلام ورحمة الله وبركاته. وانت الذي تنادي في انصاف كل ليلة هل من مؤمل فأبلغه امله هأنذا سائلك ببابك ومسكينك ببابك وضعيفك ببابك وعبيدك ببابك وفقيرك ببابك ومؤملك ببابك اسالك نائلك وارجو رحمتك واؤمل عفوك والتمس غفرانك فصل على محمد وآله واعطني سؤلي وبلغني املي واجبر فقري وارحم عصياني واعف عن ذنوبي وفك رقبتي من مظالم لعبادك قد ركبتني وصل على محمد وآل محمد وقو ضعفي واغن مسكنتي وثبت وطأتي واغفر جرمي وانعم بالي وكثر من الحلال مالي وخر لي في جميع اموري وافعالي واحوالي ورضني بها وارحمني ووالدي وما ولدا من المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والأموات انك سميع الدعوات والهمني من برهما ما استحق به ثوابك والجنة. الهي وقد علمت يقيناً انك لا تأمر بالظلم ولا ترضاه ولا تميل اليه ولا تهواه ولا تحبه ولا تغشاه وتعلم ما فيه هؤلاء القوم من ظلم عبادك وعنادهم وبغيهم علينا وتعديهم بغير حق ولا معروف بل ظلماً وعدواناً وزوراً‌وبهتاناً فان كنت قد جعلت لهم مدة لا بد من بلوغها او كتبت لهم آجالاً لابد ان ينالوها فقد قلت وقولك الحق ووعدك الصدق يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده ام الكتاب فأنا اسألك بكل ما سألك به انبياؤك المرسلون وأسالك بما سألك به عبادك الصالحون وملائكتك المقربون ان تمحو من ام الكتاب ذلك وتكتب لهم الاضمحال والمحق حتى تقرب آجالهم وتقضي مدتهم وتذهب ايامهم وتبتر اعمارهم وتهلك فجارهم وتسلط بعضهم على بعض حتى لا تبقي منهم احداً ولا تنجي منهم احداً ابداً وتفرق جمعهم وتكل سلاحهم وتبدد شملهم وتقطع آجالهم وتقصر اعمارهم وتزلزل اقدامهم وتطهر بلادك منهم وتظهر عبادك عليهم فقد غيروا سنتك ونقضوا عهدك وهتكوا حرمتك واتوا ما نهيتهم عنه وعتوا عتواً كبيراً وضلوا ضلالاً بعيداً فصل على محمد وآله واذن لجمعهم بالشتاب ولحيهم بالممات ولارواحهم بالبيات وخلص عبادك من ظلمهم واقبض ايديهم عن هضمهم وطهر ارضك منهم وائذن بحصد نباتهم واستئصال شأفتهم وشتات شملهم وهدم بنيانهم يا ذا الجلال والاكرام، وأسألك يا الهي وآله كل شيء وربي ورب كل شيء وادعوك بما دعاك به عبداك ونبياك وصفياك ورسولاك موسى وهرون حين قالا داعيين لك راجيين لفضلك ربنا انك آتيت فرعون وملأه زينة واموالاً في الحياة الدنيا ربنا ليضلوا عن سبيلك ربنا اطمس على اموالهم واشدد على قلوبهم فلا يؤمنوا حتى يروا العذاب الأليم فمننت وانعمت عليهما منك بالاجابة لهما الى ان قرعت سمعهما بامرك. اللهم رب اذ قلت قد اجيبت دعوتكما فاستقيما ولا تتبعان سبيل الذين لا يعلمون ان تصلي على محمد وآل محمد وان تطمس على اموال هؤلاء الظلمة‌ وان تشدد على قلوبهم وان تخسف بهم برك وان تغرقهم في بحرك فان السموات والارض وما فيهما لك وار الخلق قدرتك فيهم وبطشك عليهم فافعل ذلك بهم وعجل ذلك لهم يا خير من سئل وخير من دعي وخير من تذللت له الوجوه ورفعت اليه الأيدي ودعي بالالسن وشخصت اليه الأبصار واومأت اليه القلوب ونقلت اليه الاقدام وتحوكم اليه في الاعمال. الهي وانا عبدك اسالك من اسمائك بأبهاها وكل اسمائك بهي بل اسألك بك وبأسمائك كلها ان تصلي على محمد وآل محمد وان تركسهم على ام رؤوسهم في زبيتهم وترديهم في مهوى حفرتهم وارمهم بحجرهم وذكهم بمشاقصهم واكببهم على مناخر هم واخنقهم بوترهم واردد كيدهم في نحورهم واوبقهم بندامتهم حتي يستخذلوا ويتضاءلوا بعد نخوتهم ويخنعوا بعد استطالتهم اذلاء مأسورين في ربق حبالتهم التي يؤملون ان يرونا فيها وترينا بطشك وقدرتك فيهم وسلطانك عليهم وتأخذهم اخذ القرى وهي ظالمة ان اخذك الاليم الشديد اخذ عزيز مقتدر فانك عزيز قدير شديد العقاب شديد المحال. اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل ايرادهم عذابك الذي اعددته للظالمين من امثالهم والطاغين من نظرائهم وارفع حلمك عنهم واحلل عليهم غضبك الذي لا يقوم له شيء وامر في تعجيل ذلك عليهم بامرك الذي لا يرد ولا يؤخر فانك شاهد كل نجوى وعالم كل خفية ولا تخفى عليك من اعمالهم خافية ولا تذهب عنك من اعينهم خائنة وانت علام الغيوب عالم بما في الضمائر والقلوب. اللهم وأسالك واناديك بما ناداك به وسألك نوح عليه السلام اذ قلت تباركت وتعاليت: «ولقد نادانا نوح فلنعم المجيبون» اجل اللهم انت نعم المجيب ونعم المدعو ونعم المسؤول ونعم المعطي، انت الذي لا تخيب سائلك ولا ترد راجيك ولا تطرد الملح عن بابك ولا ترد داعياً سألك ولا تمل دعاء من املك ولا تبرم بكثرة حوائجهم اليك ولا بقضائها لهم فان قضاء حوائج جميع خلقك اليك في اسرع من لحظ لمح الطرف واخف عليك واهون عندك من جناح بعوضة وحاجتي اليك يا سيدي ومولاي ومعتمدي ورجائي ان تصلي على محمد وآل محمد وان تغفر لي ذنبي فقد جئتك ثقيل الظهر لعظيم ما بارزتك به من سيئاتي وركبني من مظالم عبادك ففكني مما لا يفكني ولا يخلصني منه غيرك ولا يقدر عليه ولا يملكه سواك فصل على محمد وآله وامح يا سيدي كثرة سيئاتي بيسير عبراتي لقساوة قلبي وجمود عيني لا بل برحمتك التي وسعت كل شيء وانا شيء فلتسعني رحمتك يا رحمان يا رحيم يا ارحم الراحمين. ولا تمتحني في هذه الدنيا بشيء من المحن ولا تسلط علي من لا يرحمني ولا تهلكني يا ارحم الراحمين بذنوبي وعجل خلاصي من كل مكروه وادفع عني كل ظلم ولا تهتك ستري ولا تفضحني يوم جمعك الخلائق للحساب يا جزيل العطاء والثواب وأسالك ان تصلي على محمد وآل محمد وأن تحييني حياة السعداء وتميتني ميتة الشهداء وتقبلني قبول الأوداء وتحفظني في هذه الدنيا الدنية من شر سلاطينها وفجارها واشرارها ومحبيها والعاملين لها وفيها وقني شر طغاتها وحسادها وباغي الشر لي فيها حتى تكفيني مكر المكرة وتفقا عني اعين الكفرة وتفحم عني السن الفجرة وتقبض عني ايدي الظلمة وتؤمنني من كيدهم وتميتهم بغيظهم وتشغلهم باسماعهم وابصارهم وافئدتهم وتجعلني من ذلك كله في امنك وامانك وحجتك وسلطانك وحجابك وكنفك وعياذك وجوارك ومن جار السوء وجليس السوء انك ولي ذلك وانت على‌ كل شيء قدير، ان ولي الله الذي نزل الكتاب وهو يتولى الصالحين. اللهم بك اعوذ وبك الوذ ولك اعبد واياك ارجو وبك استعين وبك استغيث وبك استكفي وبك استقدر ومنك أسال فصل على محمد وآل محمد ولا تردني الا بذنب مغفور وسعي مشكرو تجارة لن تبور وان تفعل بي ما انت اهله ولا تفعل بي ما انا اهله فانك اهل الفضل والقدرة والرحمة واهل التقوى واهل المغفرة. الهي وقد اطلت دعائي واكثرت خطائي وضيق صدري حداني على ذلك وحملني عليه علماً مني بانه يجزيك منه قدر الملح في العجين بل يكفيك عزم ارادة وان يقول العبد بنية صادقة ولسان صادق يا رب فتكون عند ظن عبدك بك وقد ناجاك بعزم الارادة قلبي فاسالك ان تصلي على محمد وآل محمد وان تقرنه باجابة منك وتبلغني ما املته فيك منة وطولاً وقوة وحولا‌ً ولا تقمني من مقامي هذا الا بقضاء جميع ما سألتك فانه عليك يسير وخطره عندي جليل كثير وانت عليه قدير يا سميع يا بصير. الهي وهذا مقام العائذ بك من النار والهارب منك اليك من ذنوب اجترمتها وعيوب اجترحتها، اللهم فانظر الي نظرة افوز بها الى جنتك واعطف علي عطفة انجو بها من عقابك فان الجنة‌ والنار لك ومفاتيحهما ومقاليقهما اليك وانت على كل شيء قدير وهو عليك هين يسير فافعل بي ما سألتك يا قدير ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم وحسبنا الله ونعم الوكيل وصلى الله على سيدنا محمد النبي وآله الطيبين». ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ وكان من دعائه (عليه السلام) في الاستكفاء - 49 2007-08-15 00:00:00 2007-08-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2486 http://arabic.irib.ir/programs/item/2486 بسم الله الرحمن الرحيم «الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين وصلى الله على محمد خاتم النبيين وعلى اهل بيته اجمعين. اللهم انت الملك الحق الذي لا اله الا انت، انت ربي وانا عبدك عملت سوءًا وظلمت نفسي واعترفت بذنبي فاغفر لي ذنوبي جميعاً فانه لا يغفر الذنوب الا انت يا الله يا غفور يا شكور يا حليم يا رحيم يا قدير يا كريم. اللهم اني احمدك وانت للحمد اهل على ما اختصصتني به من مواهب الرغائب واوصلت الي من فضائل الصنائع وما اوليتني به من احسانك وبواتني به من مظنة الصدق وانلتني به من مننك الواصلة الي واحسنت الي من اندفاع البلية عني والتوفيق لي والاجابة لدعائي حين اناديك داعياً واناجيك راغباً وادعوك ضارعاً مصافياً واسالك راجياً فاجدك في المواطن كلها لي جاراً حفياً حاضراً وفي الامور ناظراً وعلى الاعداء ناصراً وللعيوب ساتراً وللخطاء والذنوب غافراً لم اعدم عونك وبرك وفضلك وخيرك طرفة عين منذ انزلتني دار الاختبار والفكر والاعتبار لتنظر ما اقدم لدار القرار فانا عتيقك يا مولاي من جميع الآفات والمضار والمصائب والشوائب واللوازب والغموم التي قد ساورتني فيها الهموم بمعاريض اصناف البلاء وضروب جهد القضاء لا اذكر منك الا الجميل ولم ارمنك غير التفضيل خيرك لي شامل وصنعك لي كامل وفضلك علي متواتر ونعمك عندي متصلة واياديك لدي متظاهرة لم تخفر جوارى ولم تحقق حذاري بل صدقت رجائي وصاحبت اسفاري واكرمت احضاري وحققت آمالي وشفيت امراضي وعافيت اوصابي واكرمت منقلبي ومثواى. لم تشمت بها اعدائي ورميت من رماني وكفيتني شر من عاداني فحمدي لك واصل واصب وثنائي عليك دائم من الدهر الى الدهر بألوان التسبيح لك وانواع التقديس خالصاً‌ لذكرك ومرضياً لك بناصع التوحيد واخلاص التفريد وامحاض التمجيد والتحميد بطول التعبد والتعديد ومزية اهل المزيد واكذاب اهل التنديب، لم تعن في قدرتك ولم تشارك في الهيتك ولم تعلم لك ماهية فتكون للاشياء المختلفة‌ مجانساً ولم تعاين اذ حبست الاشياء على الغرائز المختلفات ولا خرقت الاوهام حجب الغيوب فاعتقدتك محدوداً في عظمتك لا يبلغك بعد الهمم ولا ينالك غوص الفطن ولا ينتهي اليك بصر الناظرين في مجد جبروتك ارتفعت عن صفات المخلوقين صفات قدرتك وعلى عن ذلك كبرياء عظمتك لا ينقص ما اردت ان يزداد ولا يزداد ما اردت ان ينقص ولا احد شهدك حين فطرت الخلق ولا ند حضرك حين برأت النفوس كلت الأسن عن تفسير صفتك وانحسرت العقول عن كنه معرفتك وكيف توصف يا رب وانت الله الملك الجبار القدوس الذي لم تزل ولا تزال اوليا ازلياً ابدياً سرمدياً قديماً دائماً في الغيوب وحدك لا شريك لك ليس فيها احد غيرك ولم يكن لها اله سواك ولا هجمت الاعيان عليك فتدرك منك انشاءً ولا تهتدي العقول لصفتك ولا تبلغ العقول جلال عزتك، حارت في ملكوتك عميقات مذاهب التفكير فتواضعت الملوك لهيبتك وعنت الوجوه بذلة الاستكانة لعزتك وانقاد كل شيء لعظمتك واستسلم كل شيء لقدرتك وخضعت لك الرقاب وكل دون ذلك تحبير اللغات وضل هنالك التدبير في تصاريف صفاتك، فمن تفكر في ذلك رجع طرفه اليه حسيراً وعقله مبهوتاً وتفكره متحيراً. اللهم فلك الحمد حمداً كثيراً مترادفاً متوالياً متواتراً متسعاً متسقاً مستوثقاً يدوم ولا يبيد غير مفقود في الملكوت ولا مطموس في المعالم ولا منتقص في العرفان ولك الحمد على مكارمك التي لا تحصى في الليل اذ ادبر والصبح اذ اسفر وفي البر والبحار والغدو والآصال والعشي والابكار والظهيرة والاسحار وفي كل جزء من اجزاء الليل والنهار. اللهم بتوفيقك قد احضرتني النجاة وجعلتني منك في ولاية‌ العصمة فلم ابرح في سبوغ نعمائك وتتابع آلائك محروساً بك في الرد والامتناع محفوظاً في المنعة والدفاع محوطاً بك في مثواي ومنقلبي لم تكلفني فوق طاقتي ولم ترض مني الا طاعتي فليس شكري وان دأبت منه في المقال وبالغت في الفعال مودياً لشكرك ولا مكافياً لفلك ولا موازياً لنعمك لانك انت الله الذي لا اله الا انت لم تغب ولا تغيب عنك غائبة ولا تخفى عليك في غوامض الولائج خافية ولن تضل عنك في ظلم الخفيات ضالة انما امرك اذا اردت شيئاً ان تقول له كن فيكون. اللهم فلك الحمد كما حمدت به نفسك وحمدك به الحامدون ومجدك به الممجدون ووحدك به الموحدون وكبرك به المكبرون وسبحك به المسبحون وهلل لك به المهللون وعظمك به المعظمون وقدسك به المقدسون. حتى يكون لك مني وحدي في كل طرفة عين واقل من ذلك مثل حمد جميع الحامدين وتوحيد اصناف الموحدين والمخلصين وتقديس اجناس العارفين وثناء جميع المهللين والمصلين والمسبحين ومثل ما انت به حامد نفسك ومثل ما انت به عالم ومحمود به من جميع خلقك كلهم من الحيوان وارغب اليك في بركة ما انطقتني به من حمدك فما ايسر ما كلفتني به من حقك واعظم ما وعدتني به على شكرك من ثوابك ابتداتني بالنعم فضلاً وطولاً وامرتني بالشكر حقاً وعدلاً ووعدتني عليه اضعافاً ومزيداً واعطيتني من رزقك اختياراً ورضي وسألتني منه شكراً يسيراً صغيراً وعافيتني من جهد البلاء ولم تسلمني لسوء قضائك وبلائك وجعلت ملبسي العافية واوليتني البسطة والرخاء وسوغت لي ايسر القصد وكرائم النحل وضاعفت لي اشرف الفضل مع ما اودعتني من المحجة الشريفة وبشرتني به من الدرجة الرفيعة واصطفيتني باعظم النبيين دعوة وافضلهم شفاعة واوضحهم حجة محمد صلى الله عليه وآله وجعلتني من امته. اللهم فاغفر لي ما لا تسعه الا مغفرتك ولا يمحقه الا عفوك ولا يكفره الا تجاوزك وفضلك وهب لي في يومي هذا وليلتي هذه وشهري هذا وسنتي هذه يقيناً صادقاً يهون علي مصائب الدنيا والآخرة واحزانهما ويشوقني اليك ويرغبني فيما عندك واكتب لي عندك المغفرة وبلغني الكرامة واوزعني شكر ما انعمت به علي فانك انت الله لا اله الا انت الواحد الرفيع البديء البديع السميع العليم الذي ليس لأمرك مدفع ولا عن قضائك ممتنع تفعل ما تشاء وتحكم ما تريد واشهد انك ربي ورب كل شيء فاطر السموات والارض عالم الغيب والشهادة العلي الكبير المتعال. اللهم اني اسألك الثبات في الامر والعزيمة على الرشد والشكر على نعمائك واسالك من كل خير تعلم واعوذ بك من كل شر تعلم انك انت علام الغيوب واعوذ بك من جور كل جائر وظلم كل ظالم وكيد كل كائد وبغي كل باغ وحسد كل حاسد وحقد كل حقود وضغن كل ضاغن وحيلة كل محتال ومكر كل ماكر وشماتة ‌كل كاشح، فبك اصول على الاعداء واياك ارجو لولاية الاحباء والاقرباء والاولياء فلك الحمد على ما لا استطيع احصاءه ولا تعيده من عوائد فضلك وعوارف رزقك والوان ما اوليتني به من ارفادك وجعلته عندي من وظائف حقك وعظيم ما وصل الي من آلائك الظاهرة والباطنة. فأنا مقر بأنك انت الله الذي لا اله الا انت وحدك لا شريك لك الفاشي في الخلق حمدك الظاهر بالكرم مجدك الباسط بالجود يدك لا تضاد في حكمك ولا تنازع في سلطانك وامرك تملك من الانام ما تشاء ولا يملكون منك الا ما تريد، قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير انك على كل شيء قدير، تولج الليل في النهار وتولج النهار في الليل وتخرج الحي من الميت وتخرج الميت من الحي وترزق من تشاء بغير حساب انت المنعم المتفضل القادر القاهر الدائم الفرد الواحد الأحد السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر الخالق البارىء المصور المقتدر المقدس القدوس في نور القدس ترديت بالمجد والعز والعلاء وتأزرت بالعظمة والكبرياء وتغشيت بالنور والضياء وتجللت بالمهابة والبهاء لك المن القديم والسلطان الشامخ والملك الباذخ والجود الواسع والقدرة المقتدرة الكاملة فلك الحمد اذ جعلتني من افاضل بني آدم الذين كرمتهم وحملتهم في البر والبحر ورزقتهم من الطيبات وفضلتهم على كثير ممن خلقتهم تفضيلاً‌ وخلقتني سميعاً بصيراً صحيحاً سوياً معافيً لم تشغلني بنقصان في بدني عن طاعتك ولم تمنعني كرامتك اياي وحسن صنيعك عندي وفضل منائحك لدي ونعماءك علي في الدنيا لا خلالي بالشكر، بل وسعت علي في الدنيا وفضلتني على كثير من خلقك فجعلت لي سمعاً يسمع آياتك وعقلاً يفهم ايمانك وبصراً يرى قدرتك وفؤاداً يعرف عظمتك وقلباً يعتقد توحيدك، فأنا لفضلك علي حامد وبجهد يقيني لك شاكر وبحقك شاهد، فانك حي قبل كل حي وحي بعد كل حي وحي لم ترث الحياة من حي وحي ترث الأرض ومن عليها لم تقطع خيرك عني طرفه عين في كل وقت ولم تنزل بي عقوبات النقم ولم تغير علي وثائق العصم ولم تمنع عني دقائق النعم، فلو لم اذكر من احسانك الا عفوك عني والتوفيق لي والاستجابة لدعائي حين رفعت صوتي بتوحيدك وتمجيدك وتحميدك وانطلق لساني بتعظيمك وتكبيرك وتهليلك والا تقديرك خلقي حين صورتني فاحسنت تصويري والا في قسمتك الارزاق حين قدرتها لي لكان في ذلك ما يشغل شكري عن جهدي، فكيف اذا فكرت في النعم العظام التي اتقلب فيها ولا ابلغ شكر شيء منها فلك الحمد عدد ما حفظه علمك وعدد ما احاطت به قدرتك وعدد ما وسعته رحمتك واضعاف ما تستوجبه من جميع خلقك. اللهم صل على محمد وآله الطيبين بعدد ما احصاه كتابك واحاط به علمك وتمم احسانك الي فيما بقي من عمري كما احسنت الي فيما مضى منه وارزقني شكر ما انعمت به علي وانصرني علي من عاداني وارزقني التوفيق والتسديد والعصمة وحط ثقل الأوزار والخطايا ومرغمات المعاصي، فانك تمحو ما تشاء وتثبت وعندك ام الكتاب اللهم اني اسالك واتوسل اليك بتوحيدك وتمجيدك وتحميدك وتهليلك وتكبيرك وتعظيمك وبنورك ورأفتك ورحمتك وعلوك ووقارك وحياطتك ووفائك ومنك وجلالك وجمالك وبهائك وكمالك وكبريائك وسلطانك وقدرتك واحسانك وبفضلك وتطهيرك وامتنانك وبجميع ما سألك به خلقك وبنبيك محمد صلى الله عليه وآله وعترته الطاهرين ان تصلي على محمد وآله ولا تحرمني رفدك وفضلك وفوائد كراماتك فانه لا يعتريك لكثرة ما يتدفق به سيوب العطايا عوائق البخل ولا ينقص جودك التقصير في شكر نعمتك ولا يجم خزائن مواهبك المنع ولا يؤثر في جودك العظيم منحك الفائقة الجميلة الجليلة فلا تخاف ضيم املاق فتكدي ولا يلحقك خوف عدم فينقص من جودك فيض فضلك العميم. اللهم ارزقني قلباً خاشعاً خاضعاً ضارعاً وبدناً صابراً ويقيناً صادقاً ولساناً ذاكراً وعيناً باكيةً وتوبةً مقبولةً وعلماً نافعاً وولداً صالحاً وعمراً طويلاً وعملاً صالحاً وخلقاً‌حسناً ورزقاً واسعاً حلالاً طيباً ولا تؤمني مكرك ولا تنسيني ذكرك ولا تكشف عني سترك ولا تقنطني من رحمتك ولا تباعدني من جوارك وكنفك واعذني من سخطك وغضبك ولا تؤيسني من روحك ولا تنزع عني عافيتك وبركتك وسلامتك وكن لي انيساً من كل روعة ووحشة واعصمني من كل هلكة ونجني من كل بلاء وآفة وعاهة ومحنة ‌وزلزلة ووباء وحر وبرد وجوع وعطش وغصة وغي وضلالة وشدة في الدارين انك لا تخلف الميعاد. اللهم ارفعني ولا تضعني وادفع عني ولا تدفعني واعطني ولا تحرمني واكرمني ولا تهني وزدني ولا تنقصني وارحمني ولا تعذبني وانصرني ولا تخذلني واسترني ولا تفضحني واحفظني ولا تضيعني وآثرني ولا تؤثر علي وفرج همي واكشف غمي واهلك عدوي انك على كل شيء قدير يا ذا الجلال والاكرام يا ارحم الراحمين. اللهم وما قدرت علي من امر وشرعت فيه بتوفيقك وتيسيرك فتممه لي على احسن الوجوه كلها واصلحها واصوبها انك على ما تشاء قدير وبالاجابة جدير. يا من قامت السموات والارضون بامره يا من يسمك السماء ان تقع على الارض الا باذنه يا من امره اذا اراد شيئاً ان يقول له كن فيكون فسبحان الذي بيده ملكوت كل شيء واليه ترجعون، وصلى الله على اشرف الخلق وحبيب الحق نبي الرحمة وشفيع الأمة سيدنا محمد خاتم النبيين وعلى آله وصحبه اجمعين. سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين». ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ وكان من دعائه (عليه السلام) لوجع العراقيب - 48 2007-08-15 00:00:00 2007-08-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2485 http://arabic.irib.ir/programs/item/2485 (يضع يده عليه ويقول): «بسم الله وبالله وما قدروا الله حق قدره والارض جميعاً قبضته يوم القيامة والسموات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون». ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ ومن دعائه (عليه السلام) في دفع شر الأعداء - 47 2007-08-15 00:00:00 2007-08-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2484 http://arabic.irib.ir/programs/item/2484 «اللهم انك انت الملك المتعزز بالكبرياء المتفرد بالبقاء الحي القيوم المقتدر القهار الذي لا اله الا انت انا عبدك وانت ربي ظلمت نفسي واعترفت باساءتي واستغفر اليك من ذنوبي فاغفر لي انه لا يغفر الذنوب الا انت. اللهم اني وفلان عبدان من عبيدك نواصينا بيدك تعلم مستقرنا ومستودعنا ومنقلبنا ومثوانا وسرنا وعلانيتنا وتطلع على نيتنا وتحيط بضمائرنا علمك بما نبديه كعلمك بما نخفيه ومعرفتك بما نبطنه كمعرفتك بما نظهره لا ينطوي عنك شيء من امورنا ولا يستتر دونك حال من احوالنا ولا لنا منك معقل يحصننا ولا وزر يحرزنا ولا مهرب لنا نفوتك به ولا يمنع الظالم منك سلطانه وحصونه ولا تجاهدك عنه جنوده ولا يغالبك مغالب بمنعة ولا يعازك معاز بكثرة انت مدركه اينما سلك وقادر عليه اين لجأ فمعاد المظلوم منا بك وتوكل المقهور منا عليك ورجوعه اليك يستغيث بك اذا خذله المغيث ويستصرخك اذا قعد به النصير ويلوذ بك اذا نفته الافنية ويطرق بابك اذا غلقت عنه الأبواب المرتجة ويصل اليك اذا احتجبت عنه الملوك الغافلة ‌تعلم ما حل به قبل ان يشكوه اليك وتعلم ما يصلحه قبل ان يدعوك له فلك الحمد سميعاً بصيراً عليماً لطيفاً خبيراً. اللهم وانه كان في سابق علمك ومحكم قضائك وجاري قدرك ونافذ حكمك وماضي مشئتك في خلقك اجمعين شقيهم وسعيدهم وبرهم وفاجرهم ان جعلت لفلان ابن فلان علي قدرة فظلمني بها وبغى علي بمكانها واستطال وتعزز بسلطانه الذي خولته اياه وتجبر وافتخر بعلو حالة نولته وغره املاؤك له واطغاه حلمك عليه فقصدني بمكروه عجزت عن الصبر عليه وتعمدني بشر ضعفت عن احتماله ولم اقدر على الاستنصاف منه لضعفي ولا على الانتصار لقلتي وذلي فوكلت امره اليك وتوكلت في شأنه عليك وتوعدته بعقوبتك وحذرته بطشك وخوفته نقمتك فظن ان حلمك عنه من ضعف وحسب ان املاءك له عن عجز ولم تنهه واحدة عن اخرى ولا انزجر عن ثانية ‌بأولى لكنه تمادى في غيه وتتابع في ظلمه ولج في عدوانه واستشرى في طغيانه جرأة عليك يا سيدي وتعرضاً لسخطك الذي لا ترده عن الظالمين وقلة اكتراث ببأسك الذي لا تحبسه عن الباغين فهاأنذا يا سيدي مستضعف في يده مستضام تحت سلطانه مستظل بفنائه مغلوب مبغي علي مرعوب وجل خائف مروع مقهور قد قل صبري وضاقت حيلتي وانغلقت علي المذاهب الا اليك وانسدت عني الجهات الا جهتك والتبست علي اموري في دفع مكروهه عني واشتبهت علي الآراء في ازالة‌ ظلمه وخذلني من استنصرته من خلقك واسلمني من تعلقت به من عبادك فاستشرت نصيحى فأشار علي بالرغبة اليك واسترشدت دليلى فلم يدلني الا عليك فرجعت اليك يا مولاي صاغراً راعماً مستكيناً عالماً انه لا فرج لي الا عندك ولا خلاص لي الا بك انتجز وعدك ونصرتي واجابة دعائي فانك قلت تباركت وتعاليت وقولك الحق الذي لا يرد ولا يبدل ومن بغي عليه لينصرنه الله. وقلت جل ثناوك وتقدست اسماؤك ادعوني استجب لكم فهأنذا فاعل ما امرتني به لا منا عليك، وكيف امن به وانت عليه دللتني فاستجب لي كما وعدتني يا من لا يخلف الميعاد، واني لأعلم يا سيدي ان لك يوماً تنتقم فيه من الظالم للمظلوم واتيقن ان لك وقتاً تأخذ فيه من الغاصب للمغصوب لانه لا يسبقك معاند ولا يخرج من قبضتك منابذ ولا تخاف فوت فائت ولكن عجزي وهلعي لا يبلغان الصبر على اناتك وانتظار حلمك، فقدرتك يا مولاي فوق كل ذي قدرة وسلطانك غالب كل سلطان ومعاد كل احد اليك وان امهلته ورجوع كل ظالم اليك وان انظرته، وقد اضرني يا سيدي حلمك عن فلان وطول اناتك له وامهالك اياه، وكاد القنوط يستولي علي لولا الثقة بك واليقين بوعدك فان كان في قضائك النافذ وقدرتك الماضية انه ينيب او يتوب او يرجع عن ظلمي او يكف عن مكروهه وينتقل عن عظيم ما ركب مني فصل اللهم على محمد وآله واوقع ذلك في قلبه الساعة‌ الساعة قبل ازالة نعمتك التي انعمت بها علي وتكدير معروفك الذي صنعته عندي، وان كان علمك به غير ذلك مقامه على ظلمي فاني اسالك يا ناصر المظلومين المبغي عليهم اجابة دعوتي وان تصلي على محمد وآل محمد وخذه من مأمنه اخذ عزيز مقتدر وافجأه في غفلته مفاجاة مليك منتصر واسلبه نعمته وسلطانه وافضض عنه جموعه واعوانه ومزق ملكه كل ممزق وفرق انصاره كل مفرق واعره من نعمتك التي لم يقابلها بالشكر وانزع عنه سربال عزك الذي لم يجازه بالاحسان واقصمه يا قاصم الجبارين واهلكه يا مهلك القرون الخالية. وأبره يا مبير الأمم واخذله يا خاذل الفرق الباغية وابتر عمره وابتزه ملكه وعف اثره واقطع خبره واطف ناره واظلم نهاره وكور شمسه وازهق نفسه واهشم سوقه وجب سنامه وارغم انفه وعجل حتفه ولا تدع له جنة الا هتكتها ولا دعامة الا قصمتها ولا كلمة مجتمعة الا فرقتها ولا قائمة علو الا وضعتها ولا ركنا الا اوهنته ولا سبباً الا قطعته وارنا انصاره عباديد بعد الألفة وشتى بعد اجتماع الكلمة ومقنعي الرؤوس بعد الظهور على الامة واشف بزوال امره القلوب النغلة والافئدة اللهفة والامة المتحيرة والبرية الضائعة واحي ببواره الحدود المعطلة والسنن الدائرة والاحكام المهملة. والمعالم المغيرة والآيات المحرفة والمدارس المهجورة والمحاريب المجفوة والمساجد المهدمة واشبع به الخماص الساغبة واروبه اللهوات اللاغبة والاكباد الظامية وارح به الاقدام المتعبة واطرقه بليلة لا اخت لها وبساعة لا مثوى فيها وبنكبة لا انتعاش معها وبعثرة لا اقالة‌ منها وابح حريمه ونغص نعيمه وأره بطشتك الكبرى ونقمتك المثلى وقدرتك التي فوق قدرته وسلطانك الذي هو اعز من سلطانه واغلبه لي بقوتك القوية ومحالك الشديد وامنعني منه بمنعك الذي كل خلق فيه ذليل وابتله بفقر لا تجبره وبسوء لا تستره وكله الى نفسه فيما يريد انك فعال لما تريد وابرئه من حولك وقوتك وكله الى حوله وقوته وازل مكره بمكرك وارفع مشيته بمشيتك واسقم جسده وايتم ولده وانقص اجله وخيب امله وازل دولته واطل عولته واشغل شغله في بدنه ولا تفكه من حزنه وصير كيده في ضلال وامره الى زوال ونعمته الى انتقال وجده في سفال وسلطانه في اضمحلال وعاقبته الى شر مآل وامته بغيظه ان امته وابقه بحسرته ان ابقيته وقني شره وهمزه ولمزه وسطوته وعدواته والمحه لمحة تدمر بها عليه فانك اشد باساً واشد تنكيلاً». ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ وكان من دعائه (عليه السلام) لطلب العافية - 46 2007-08-15 00:00:00 2007-08-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2483 http://arabic.irib.ir/programs/item/2483 «اللهم اني اسالك باسمك بسم الله الرحمن الرحيم يا ذا الجلال والاكرام يا حي يا قيوم يا حي لا اله الا انت يا هو يا من لا يعلم ما هو ولا كيف هو ولا اين هو ولا حيث هو الا هو يا ذا الملك والملكوت يا ذا العزة والجبروت يا ملك يا قدوس يا سلام يا مؤمن يا مهيمن يا عزيز يا جبار يا متكبر يا خالق يا بارىء يا مصور يا مفيد يا مدبر يا شديد يا مبدىء يا معيد يا مبيد يا ودود يا محمود يا معبود يا بعيد يا قريب يا مجيب يا رقيب يا حسيب يا بديع يا رفيع يا منيع يا سميع يا عليم يا حليم يا كريم يا حكيم يا قديم يا علي يا عظيم يا حنان يا منان يا ديان يا مستعان يا جليل يا جميل يا وكيل يا كفيل يا مقيل يا منيل يا نبيل يا دليل يا هادي يا بادي يا اول يا آخر يا ظاهر يا باطن يا قائم يا دائم يا عالم يا حاكم يا قاضي يا عادل يا فاصل يا واصل يا طاهر يا مطهر يا قادر يا مقتدر يا كبير يا متكبر يا واحد يا احد يا صمد يا من لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً احد ولم يكن له صاحبة ولا كان معه وزير ولا اتخذ معه مشيراً ولا احتاج الى ظهير ولا كان معه من اله غيره لا اله الا انت فتعاليت عما يقول الظالمون علواً كبيراً. يا علي يا شامخ يا باذخ يا فتاح يا نفاح يا مرتاح يا مفرج يا ناصر يا منتصر يا مدرك يا مهلك يا منتقم يا باعث يا وارث يا طالب يا غالب يا من لا يفوته هارب يا تواب يا اواب يا وهاب يا مسبب الاسباب يا مفتح الابواب يا من حيث ما دعي اجاب يا طهور يا شكور يا عفو يا غفور يا نور النور يا مدبر الامور يا لطيف يا خبير يا مجير يا منير يا بصير يا ظهير يا كبير يا وتر يا فرد يا ابد يا سند يا صمد يا كافي يا شافي يا وافي يا معافي يا محسن يا مجمل يا منعم يا مفضل يا متكرم يا متفرد يا من علا فقهر يا من ملك فقدر يا من بطن فخبر يا من عبد فشكر يا من عصي فغفر يا من لا تحويه الفكر ولا يدركه بصر ولا يخفى‌ عليه اثر يا رازق البشر يا مقدر كل قدر يا عالي المكان يا شديد الأركان يا مبدل الزمان يا قابل القربان يا ذا المن والاحسان يا ذا العزة والسلطان يا رحيم يا رحمان يا من هو كل يوم في شأن يا من لا يشغله شأن عن شأن يا عظيم الشأن يا من هو بكل مكان يا سامع الأصوات يا مجيب الدعوات يا منجح الطلبات يا قاضي الحاجات يا منزل البركات يا راحم العبرات يا مقيل العثرات يا كاشف الكربات يا ولي الحسنات يا رافع الدرجات. يا مؤتي السؤلات يا محيي الاموات يا جامع الشتات يا مطلعاً على‌النيات يا راد ما قد فات يا من لا تشتبه عليه الاصوات يا من لا تزجره المسألات ولا تغشاه الظلمات يا نور الأرض والسموات يا سابغ النعم يا دافع النقم يا بارىء النسم يا جامع الأمم يا شافي السقم يا خالق النور والظلم يا ذا الجود والكرم يا من لا يطأ عرشه قدم يا اجود الأجودين يا اكرم الأكرمين يا اسمع السامعين يا ابصر الناظرين يا جار المستجيرين يا امان الخائفين يا ظهر اللاجين يا ولي المؤمنين يا غياث المستغيثين يا غاية الطالبين يا صاحب كل غريب يا مونس كل وحيد يا ملجأ كل طريد يا مأوى كل شريد يا حافظ كل ضالة يا راحم الشيخ الكبير يا رازق الطفل الصغير يا جابر العظم الكسير يا فاك كل اسير يا مغني البائس الفقير يا عصمة الخائف المستجير يا من له التدبير والتقدير يا من العسير عليه سهل يسير يا من لا يحتاج الى تفسير يا من هو على كل شيء قدير يا من هو بكل شيء خبير يا من هو بكل شيء بصير. يا مرسل الرياح يا فالق الأصباح يا باعث الارواح يا ذا الجود والسماح يا من بيده كل مفتاح يا سامع كل صوت يا سابق كل فوت يا محيي كل نفس بعد الموت يا عدتي في شدتي يا حافظى في غربتي يا مؤنسي في وحدتي يا وليي في نعمتي يا كهفي حين تعييني المذاهب وتسلمني الاقارب ويخذلني كل صاحب يا عماد من لا عماد له يا سند من لا سند له يا ذخر من لا ذخر له يا حرز من لا حرز له يا كهف من لا كهف له يا كنز من لا كنز له يا ركن من له ركن له يا غياث من لا غياث له يا جار من لا جار له يا جاري اللصيق يا ركني الوثيق يا الهي بالتحقيق يا رب البيت العتيق يا شفيق يا رفيق فكني من حلق المضيق واصرف عني كل هم وغم وضيق واكفني شر ما لا اطيق واعني على ما اطيق يا راد يوسف على يعقوب يا كاشف ضر ايوب يا غافر ذنب داود يا رافع عيسي ابن مريم ومنجيه من ايدي اليهود يا مجيب نداء يونس في الظلمات يا مصطفي موسى بالكلمات يا من غفر لآدم خطيئته ورفع ادريس مكاناً علياً برحمته يا من نجى نوحاً من الغرق يا من اهلك عاداً الأولى‌ وثمود فما ابقى وقوم نوح من قبل انهم كانوا هم اظلم واطغى والمؤتفكة اهوي. يا من دمر على قوم لوط ودمدم على قوم شعيب يا من اتخذ ابراهيم خليلاً يا من اتخذ موسى كليماً واتخذ محمداً صلى الله عليه وآله وعليهم اجمعين حبيباً، يا مؤتي لقمان الحكمة والواهب لسليمان ملكاً لا ينبغي لاحد من بعده يا من نصر ذا القرنين على الملوك الجبابرة يا من اعطى الخضر الحياة ورد ليوشع بن نون الشمس بعد غروبها يا من ربط على قلب ام موسى واحصن فرج مريم ابنة‌ عمران يا من حصن يحيى بن زكريا من الذنب وسكن عن موسى الغضب يا من بشر زكريا بيحيى يا من فدى اسماعيل من الذبح بذبح عظيم يا من قبل قربان هابيل وجعل اللعنة على قابيل يا هازم الاحزاب لمحمد صلى الله عليه وآله صل على محمد وآل محمد وعلى جميع المرسلين وملائكتك المقربين وال طاعتك اجمعين واسالك بكل مسألة سالك بها احد ممن رضيت عنه فحتمت له على الاجابة يا الله يا الله يا الله يا رحمان يا رحمان يا رحمان يا رحيم يا رحيم يا رحيم يا ذا الجلال والاكرام يا ذا الجلال والاكرام يا ذا الجلال والاكرام به به به به به به به أسألك بكل اسم سميت به نفسك او انزلته في شيء من كتبك او استأثرت به في علم الغيب عندك وبمعاقد العز من عرشك وبمنتهى الرحمة من كتابك وبما لو ان ما في الارض من شجرة‌ اقلام والبحر يمده من بعده سبعة ابحر ما نفدت كلمات الله ان الله عزيز حكيم، واسالك باسمائك الحسنى التي نعتها في كتابك فقلت ولله الأسماء‌ الحسنى فادعوه بها وقلت ادعوني استجب لكم وقلت واذا سألك عبادي عني فاني قريب اجيب دعوة الداع اذا دعان وقلت يا عبادي الذين اسرفوا على‌ انفسهم لا تقنطوا من رحمة الله ان الله يغفر الذنوب جميعاً انه هو الغفور الرحيم وانا اسالك يا الهي وادعوك يا رب وارجوك يا سيدي واطمع في اجابتك يا مولاي كما وعدتني وقد دعوتك كما امرتني فافعل بي ما انت اهله يا كريم والحمدلله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله اجمعين». ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ وكان من دعائه (عليه السلام) في الاستشفاء - 45 2007-08-01 00:00:00 2007-08-01 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2482 http://arabic.irib.ir/programs/item/2482 «الهي لك بهاء الجلال في انفراد وحدانيتك، ولك كبرياء الجلال في اتقان حكمتك، ولك سلطان العز في دوام هيبتك، ولك جلال العظمة في شموخ رفعتك يا عالماً بباطن مكنون السرائر لم تغب من ذلك شيء فلك الحمد الذي لا يزول ولا ينبغي الا لظهور قدسك ولا يزكو الا لكبرياء جبروتك، فكيف يلحقك اللهم من عبادك فهم ام كيف ينالك يا الهي وهم وانت المتعظم بأنوار الهيبة ‌وغواشي شعاع المهابة، والكروبيون حول كرسيً كرامتك والحاملون ما حملتهم بقوتك من جلال عظمتك. وعرشك والروحانيون الذين قد تسربلوا بنور جلال هيبتك والملائكة الذين قد عكفوا على ذكر ما اوليتهم من نعمك لا تنالك اوهامهم ولا تلحقك افهامهم وقد رسخت هيبتك في قلوبهم، اللهم فبحقك يا ذا الجلال والاكرام والأسامي العظام وبحق نبيك واهل بيته عليهم السلام اشرح لي صدري ويسر لي امري واحلل عقدة من لساني ويدي وارجعني الى احسن العافية عندي واصرف عني العاهة والآفة وكل بلية بجودك وعفوك وقدرتك». ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ وكان من دعائه (عليه السلام) في الحرز - 44 2007-07-08 00:00:00 2007-07-08 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2481 http://arabic.irib.ir/programs/item/2481 «يا دائم يا ديموم يا حي يا قيوم يا كاشف الغم ويا فارج الهم يا باعث الرسل يا صادق الوعد، اللهم ان كان لي عندك رضوان وود فاغفر لي ومن انبعني من اخواني وشيعتي وطيب ما في صلبي برحمتك يا ارحم الراحمين وصلى الله على محمد وآله اجمعين». ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ وكان من دعائه (عليه السلام) في الاستسقاء - 43 2007-06-30 00:00:00 2007-06-30 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2480 http://arabic.irib.ir/programs/item/2480 «اللهم معطي الخيرات من مظانها ومنزل الرحمات من معادنها ومجري البركات على أهلها منك الغيث المغيث وانت الغياث المستغاث ونحن الخاطئون واهل الذنوب انت المستغفر الغفار لا اله الا انت، اللهم ارسل السماء علينا ديمة‌ مدراراً واسقنا الغيث واكفاً مغزاراً غيثاً مغيثاً واسعاً مسبغاً‌ مهطلاً مرياً مريعاً غدقاً مغدقاً عباباً مجلجلاً صحاً صحصاحاً بساً بساساً مسبلاً عاماً ودقاً مطفاحاً تدفع الودق بالودق دفاعاً وتدفع القطر منه غير خلب البرق ولا مكذب الرعد تنعش به الضعيف من عبادك وتحيي به الميت من عبادك وتحيي به الميت من بلادك وتستحق علينا منك آمين رب العالمين». ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ وكان من دعائه (عليه السلام) بعد صلاة الفريضة - 42 2007-06-25 00:00:00 2007-06-25 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2479 http://arabic.irib.ir/programs/item/2479 اللهم اني اسألك بكلماتك ومعاقد عرشك وسكان سمواتك وارضك وانبيائك ورسلك ان تستجيب لي فقد رهقني من امري عسر فأسألك ان تصلي على محمد وآل محمد وان تجعل لي من عسري يسراً. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ وكان من دعائه (عليه السلام) في الاحتجاب - 41 2007-06-20 00:00:00 2007-06-20 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2478 http://arabic.irib.ir/programs/item/2478 «يا من شأنه الكفاية وسرادقه الرعاية يا من هو الغاية والنهاية يا صارف السوء والغواية اصرف عني اذية العالمين من الجن والانس اجمعين بالاشباح النورانية وبالاسماء السريانية‌ وبالاقلام اليونانية‌ وبالكلمات العبرانية بما نزل في الألواح من يقين الايضاح اجعلني اللهم في حزبك وفي حرزك وفي عياذك وفي سرك وفي حفظك وفي كنفك من شر كل شيطان مارد وعدو راصد ولئيم معاند وهمد كيود ومن كل حاسد. بسم الله استشفيت وبسم الله اكتفيت وعلى الله توكلت واليه استعديت على كل ظالم ظلم وغاشم غشم وطارق طرق وزاجر زجر والله خير حافظاً وهو ارحم الراحمين». ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ دعاء العشرات - 40 2007-05-28 00:00:00 2007-05-28 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2477 http://arabic.irib.ir/programs/item/2477 كان (عليه السلام) يدعو عند الصباح والمساء وعصر يوم الجمعة بهذا الدعاء: بسم الله الرحمن الرحيم«سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم، سبحان الله آناء الليل واطرف النهار، سبحان الله بالغدو والآصال، سبحان الله بالعشي والابكار، سبحان الله حين تمسون وحين تصبحون وله الحمد في السموات والأرض وعشياً وحين تظهرون يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي ويحيي الأرض بعد موتها وكذلك تخرجون، سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين، سبحان ذي الملك والملكوت، سبحان ذي العزة والجبروت، سبحان ذي الكبرياء والعظمة الملك الحق المبين المهيمن القدوس، سبحان الله الملك الحي الذي لا يموت، سبحان الله الملك الحي القدوس، سبحان الله القائم الدائم، سبحان الله الدائم القائم، سبحان ربي العظيم، سبحان ربي الأعلى، سبحان الحي القيوم، سبحان العلي الأعلى، سبحانه وتعالى، سبوح قدوس ربنا ورب الملائكة والروح، سبحان الدائم غير الغافل، سبحان العالم بغير تعليم، سبحان خالق ما يرى وما لا يرى، سبحان الذي يدرك الأبصار ولا تدركه الأبصار وهو اللطيف الخبير، اللهم اني اصبحت منك في نعمة وخير وبركة وعافية فصل على محمد وآله واتمم علي نعمتك وخيرك وبركاتك وعافيتك بنجاة من النار وارزقني شكرك وعافيتك وفضلك وكرامتك ابداً ما ابقيتني. اللهم بنورك اهتديت وبفضلك استغنيت وبنعمتك اصبحت وامسيت، اللهم اني اشهدك وكفى بك شهيداً واشهد ملائكتك وانبياءك ورسلك وحملة عرشك وسكان سمواتك وارضك وجميع خلقك بانك انت الله لا اله الا انت وحدك لا شريك لك وان محمداً صلى الله عليه وآله عبدك ورسولك وانك على كل شيء قدير تحيي وتميت وتميت وتحيي وأشهد ان الجنة حق وأن النار حق والنشور حق والساعة آتية لا ريب فيها وان الله يبعث من في القبور، واشهد ان علي بن ابي طالب عليه السلام امير المؤمنين حقاً حقاً وان الائمة من ولده هم الائمة الهداة‌ المهديون غير الضالين ولا المضلين وانهم اولياؤك المصطفون وحزبك الغالبون وصفوتك وخيرتك من خلقك ونجباؤك الذين انتجبتهم لدينك واختصصتهم من خلقك واصطفيتهم على عبادك وجعلتهم حجةً على العالمين صلواتك عليهم والسلام عليهم ورحمة الله وبركاته. اللهم هذه الشهادة عندك حتى تلقنيها يوم القيامة‌ وانت عنى راض انك على ما تشاء قدير. اللهم لك الحمد حمداً يصعد أوله ولا ينفد آخره. اللهم لك الحمد حمداً تضع لك السماء كنفيها وتسبح لك الارض ومن عليها، اللهم لك الحمد حمداً سرمداً ابداً لا انقطاع له ولا نفاد ولك ينبغي واليك ينتهي في وعلي ومعي وقبلي وبعدي وامامي وفوقي وتحتي، واذا مت وبقيت فرداً وحيداً ثم فنيت. ولك الحمد اذا نشرت وبعثت يا مولاي. اللهم لك الحمد والشكر بجميع محامدك كلها على جميع نعمائك كلها حتى ينتهي الحمد الى ما تحب ربنا وترضى. اللهم لك الحمد على كل أكلة وشربة وبطشة وقبضه وبسطة وفي كل موضع شعرة، أللهم لك الحمد حمداً خالداً مع خلودك، ولك الحمد حمداً لا منتهى له دون علمك، ولك الحمد حمداً لا أمد له دون مشيتك، ولك الحمد حمداً لا اجر لقائله الا رضاك، ولك الحمد على حلمك بعد علمك، ولك الحمد على عفوك بعد قدرتك، ولك الحمد باعث الحمد، ولك الحمد وارث الحمد، ولك الحمد بديع الحمد، ولك الحمد منتهى الحمد، ولك الحمد مبتدع الحمد، ولك الحمد مشتري الحمد، ولك الحمد ولي الحمد، ولك الحمد قديم الحمد، ولك الحمد صادق الوعد وفي العهد عزيز الجند قائم المجد، ولك الحمد رفيع الدرجات مجيب الدعوات منزل الآيات من فوق سبع سماوات عظيم البركات مخرج النور من الظلمات ومخرج من في الظلمات الى النور مبدل السيئات حسنات وجاعل الحسنات درجات. اللهم لك الحمد غافر الذنب وقابل التوب شديد العقاب ذا الطول لا اله الا انت اليك المصير، اللهم لك الحمد في الليل اذا يغشى، ولك الحمد في النهار اذا تجلى، ولك الحمد في الآخرة والأولى، ولك الحمد عدد كل نجم وملك في السماء، ولك الحمد عدد الثرى والحصى والنوى، ولك الحمد عدد ما في جو السماء، ولك الحمد عدد ما في جوف الأرض، ولك الحمد عدد اوزان مياه البحار، ولك الحمد عدد اوراق الاشجار، ولك الحمد عدد ما على وجه الأرض، ولك الحمد عدد ما احصى كتابك، ولك الحمد عدد ما احاط به علمك، ولك الحمد عدد الانس والجن والهوام والطير والبهائم والسباع حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه كما تحب ربنا وترضى وكما ينبغي لكرم وجهك وعز جلالك». ثم تقول عشر مرات: لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو اللطيف الخبير. وعشر مرات: لا اله الا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت ويميت ويحيي وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شيء قدير. وعشر مرات: استغفر الله الذي لا اله الا هو الحي القيوم واتوب اليه. وعشر مرات: يا الله يا الله. وعشر مرات: يا رحمان يا رحمان. وعشر مرات: يا رحيم يا رحيم. وعشر مرات: يا بديع السموات والأرض. وعشر مرات: يا ذا الجلال والاكرام. وعشر مرات: يا حنان يا منان. وعشر مرات: يا حي يا قيوم. وعشر مرات: يا حي لا اله الا انت. وعشر مرات: بسم الله الرحمن الرحيم. وعشر مرات: يا الله لا اله الا انت. وعشر مرات: اللهم صل على محمد وآل محمد. وعشر مرات: اللهم افعل بي ما انت اهله. وعشر مرات: آمين آمين. وعشر مرات: قل هو الله احد. ثم تقول: اللهم اصنع بي ما انت اهله ولا تصنع بي ما انا اهله فانك اهل التقوى واهل المغفرة وانا اهل الذنوب والخطايا فارحمني يا مولاي وانت ارحم الراحمين. ثم تقول عشر مرات: لا حول ولا قوة الا بالله توكلت على الحي الذي لا يموت، والحمد لله الذي لم يتخذ صاحبة ولا ولداً. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ دعاؤه (عليه السلام) يوم عرفة - 39 2007-05-23 00:00:00 2007-05-23 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2476 http://arabic.irib.ir/programs/item/2476 ذكر السيد ابن طاووس في الاقبال والكفعمي في البلد الأمين والمجلسي في البحار وغيرهم انه: روى بشر وبشير ابنا غالب الأسدي قالا: كنا مع الحسين بن علي (عليهما السلام) عشية عرفة فخرج (عليه السلام) من فسطاطه متذللاً خاشعاً، فجعل يمشي هوناً هوناً حتى وقف هو وجماعة من اهل بيته وولده ومواليه في مسيرة الجبل مستقبلاً البيت، ثم رفع يديه تلقاء وجهه كاستطعام المسكين ثم قال: الحمد لله الذي ليس لقضائه دافع، ولا لعطائه مانع، ولا كصنعه صنع صانع، وهو الجواد الواسع، فطر اجناس البدائع واتقن بحكمته الصنائع، لا تخفى ‌عليه الطلائع، ولا تضيع عنده الودائع (1) جازي كل صانع ورائش كل قانع وراحم كل ضارع، منزل المنافع والكتاب الجامع بالنور الساطع وهو للدعوات سامع وللكربات دافع وللدرجات رافع وللجبابرة قامع فلا اله غيره ولا شيء يعدله و «ليس كمثله شيء وهو السميع البصير» اللطيف الخبير وهو على كل شيء قدير. اللهم اني ارغب اليك واشهد بالربوبية لك، مقر بانك ربي و [ان] اليك مردي، ابتدأتني بنعمتك قبل ان اكون شيئاً مذكوراً [و] خلقتني من التراب ثم اسكنتني الاصلاب آمناً لريب المنون واختلاف الدهور والسنين فلم ازل ظاعناً من صلب الى رحم في تقادم من الايام الماضية والقرون الخالية لم تخرجني لرأفتك بي ولطفك لي [بي] واحسانك الي في دولة ائمة الكفر الذين تقضوا عهدك وكذبوا رسلك. لكنك اخرجتني [رأفة ‌منك وتحنناً علي] للذي سبق لي من الهدى الذي له يسرتني وفيه انشأتني ومن قبل ذلك رؤفت بي بجميل صنعك وسوابغ نعمك فابتدعت خلقي من مني يمنى واسكنتني في ظلمات ثلاث بين لحم ودم وجلد لم تشهدني خلقي [لم تشهرني بخلقي] ولم تجعل الي شيئاً من امري ثم أخرجتني للذي سبق لي من الهدى الى الدنيا تاماً سوياً وحفظتني في المهد طفلاً صبياً ورزقتني من الغذاء لبناً مرياً وعطفت علي قلوب الحواضن، وكفلتني الامهات الرواحم [الرحائم] وكلأتني من طوارق الجان وسلمتني من الزيادة والنقصان فتعاليت يا رحيم يا رحمان. حتى اذا استهللت ناطقاً بالكلام، واتممت علي سوابغ الانعام، وربيتني زائداً في كل عام، حتى اذا اكتملت فطرتي واعتدلت مرتي (2) [سريرتي] اوجبت علي حجتك بان الهمتني معرفتك، وروعتني بعجائب حكمتك [فطرتك] وايقظتني لما ذرأت في سمائك وارضك من بدائع خلقك. ونبهتني لشكرك وذكرك، واوجبت علي طاعتك وعبادتك، وفهمتني ما جاءت به رسلك،‌ ويسرت لي تقبل مرضاتك،‌ ومننت علي [في جميع ذلك] بعونك ولطفك، ثم اذ خلقتني من خير [حر] الثرى، لم ترض لي يا الهي نعمةً [بنعمة] دون اخرى، ورزقتني من انواع المعاش وصنوف الرياش بمنك العظيم الاعظم علي، واحسانك القديم الي، حتى اذا اتممت علي جميع النعم، وصرفت عني كل النقم لم يمنعك جهلي وجرأتي عليك ان دللتني الى [على] ما يقربني اليك، ووفقتني لما يزلفني لديك، فان دعوتك اجبتني، وان سألتك اعطيتني، وان اطعتك شكرتني، وان شكرتك زدتني، كل ذلك اكمال [لاً] لأ نعمك علي، واحسانك الي. فسبحانك سبحانك من مبديء معيد حميد مجيد، [و] تقدست اسماؤك، وعظمت آلاؤك، فأي نعمك يا الهي احصي عدداً وذكراً، ام اي عطاياك اقوم بها شكراً، وهي يا رب اكثر من ان يحصيها العادون، او يبلغ علماً بها الحافظون، ثم ما صرفت ودرأت (3) عني اللهم - من الضر والضراء- اكثر مما ظهر لي من العافية والسراء وأنا [فأنا] اشهد يا الهي بحقيقة ايماني وعقد عزمات يقيني، وخالص صريح توحيدي، وباطن مكنون ضميري، وعلائق مجاري نور بصري، واسارير صفحة جبيني (4). وخرق مسارب (5) نفسي [نفسي] وخذاريف مارن (6) عرنيني، ومسارب سماخ‌‌‌ (7) [صماخ] سمعي وما ضمت واطبقت عليه شفتاي، وحركات لفظ لساني، ومغرز (8) حنك فمي وفكي، ومنابت (9) اضراسي ومساغ (10) مطعمي ومشربي، وحمالة (11) ام رأسي وبلوغ فارغ حبائل [بلوغ حبائل بارع] عنقي وما اشتمل عليه تامور (12) صدري وحمائل [حبائل] حبل وتيني (13) ونياط حجاب قلبي (14) وافلاذ حواشي كبدي (15)، وما حوته شراسيف اضلاعي (16)، وحقاق مفاصلي (17)، وقبض عواملي، واطراف اناملي ولحمي ودمي وشعري وبشري، وعصبي وقصبي (18) وعظامي ومخي وعروقي وجميع جوارحي، وما انتسج على ذلك ايام رضاعي، وما اقلت الارض مني (19)، ونومي ويقظتي (20) وسكوني وحركات ركوعي وسجودي ان لو حاولت واجتهدت مدى الاعصار والاحقاب (21) لو عمرتها ان اؤدي شكر واحدة من انعمك، ما استطعت ذلك الا بمنك الموجب علي به شكرك ابداً جديداً، ونثاءً طارفاً عتيداً (22)، اجل ولو حرصت انا والعادون من انامك ان نحصي مدى انعامك سالفه [سالفة] وآنفه، [آنفة] ما حصرناه عدداً، ولا احصيناه امداً، هيهات انى ذلك! وانت المخبر في كتابك الناطق، والنبأ الصادق [وان تعدوا نعمة الله لا تحصوها] (23) صدق كتابك اللهم وانباؤك وبلغت انبياؤك ورسلك ما انزلت عليهم [عليها] من وحيك، وشرعت لهم [لها وبها] وبهم من دينك. غير اني [يا الهي] اشهد بجهدي وجدي، ومبلغ طاعتي [طاقتي] ووسعي، واقول مؤمناً موقناً الحمد لله الذي لم يتخذ ولداً فيكون موروثاً، ولم يكن له شريك في ملكه فيضاده فيما ابتدع، ولا ولي من الذل فيرفده فيما صنع (24)، فسبحانه سبحانه [لو كان فيهما آلهة الا الله لفسدتا] (25) وتفطرتا (26) سبحان الله الواحد الأحد، الصمد الذي لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفواً احد، الحمد لله حمداً يعادل حمد ملائكته المقربين وانبيائه المرسلين وصلى الله على خيرته محمد خاتم النبيين، وآله الطيبين الطاهرين المخلصين وسلم. ثم شرع الحسين (عليه السلام) في مسألة البارىء (عزوجل) وأخذ يدعو الله ويقول بعد ان جرت الدموع على وجناته المتلألئة: «اللهم اجعلني اخشاك، كأني اراك، واسعدني بتقواك، ولا تشقني بمعصيتك، وخر لي (27) في قضائك، وبارك لي في قدرك، حتى لا احب تعجيل ما اخرت ولا تأخير ما عجلت، اللهم اجعل غناي في نفسي، واليقين في قلبي، والاخلاص في عملي، والنور في بصري، والبصيرة في ديني، ومتعني بجوارحي، واجعل سمعي وبصري الوارثين مني، وانصرني على من ظلمني، وأرني فيه ثاري ومآربي (28)، واقر بذلك عيني. اللهم اكشف كربتي، واستر عورتي، واغفر لي خطيئتي، واخساً شيطاني (29)، وفك رهاني، واجعل لي - يا الهي- الدرجة العليا في الآخرة والأولى، اللهم لك الحمد كما خلقتني، فجعلتني سميعاً بصيراً، ولك الحمد كما خلقتني، فجعلتني خلقاً [حياً] سوياً، رحمةً بي وقد كنت عن خلقي غنياً. رب بما برأتني فعدلت فطرتي، رب بما أنشأتني فاحسنت صورتي، رب بما احسنت الي [بي] وفي نفسي عافيتني، رب بما كلأتيني ووفقتيني، رب بما انعمت علي فهديتيني، رب بما اوليتني، ومن كل خير اعطيتني رب بما اطعمتني وسقيتني، رب بما اغنيتني واقنيتني رب بما اعنتني واعززتني، رب بما البستني من سترك الصافي ويسرت لي من صنعك الكافي: صل على محمد وآل محمد واعني على بوائق الدهور (30)، وصروف الليالي والايام ونجني من اهوال الدنيا وكربات الآخرة، واكفني شر ما يعمل الظالمون في الأرض. اللهم ما اخاف فاكفني، وما احذر فقني، وفي نفسي وديني فاحرسني، وفي سفري فاحفظني، وفي اهلي ومالي فاخلفني (31)، وفيما رزقتني فبارك لي، وفي نفسي فذللني، وفي اعين الناس فعظمني، ومن شر الجن والانس فسلمني وبذنوبي فلا تفضحني، وبسريرتي فلا تخزني وبعملي فلا تبتلني، ونعمك فلا تسلبني، والى غيرك فلا تكلني (32) الهي الى من تكلني؟ الى قريب فيقطعني؟ ام الى بعيد فيتجهمني (33)؟ ام الى المستضعفين لي، وانت ربي ومليك امري؟ اشكو اليك غربتي، وبعد داري، وهواني على من ملكته امري، الهي فلا تحلل علي غضبك فان لم تكن غضبت علي فلا ابالي [سواك]، سبحانك غير ان عافيتك اوسع لي. فأسألك يا رب بنور وجهك الذي اشرقت له الارض والسموات وكشفت [وانكشفت] به الظلمات وصلح به أمر الأولين والآخرين، ان لا تميتني على غضبك ولا تنزل بي سخطك، لك العتبى (34) لك العتبى حتى ترضى قبل ذلك، لا اله الا انت رب البلد الحرام والمشعر الحرام والبيت العتيق الذي احللته البركة وجعلته للناس امناً. يا من عفا عن عظيم الذنوب بحلمه، يا من اسبغ النعماء بفضله (35)، يا من اعطى الجزيل بكرمه، يا عدتي في شدتي (36)، يا صاحبي في وحدتي، يا غياثي في كربتي، يا وليي في نعمتي، يا الهي واله آبائي: ابراهيم، واسماعيل واسحق ويعقوب، ورب جبرائيل وميكائيل [وميكال] واسرافيل، ورب محمد خاتم النبيين وآله المنتجبين [و] منزل التوراة والانجيل والزبور والفرقان، ومنزل كهيعص وطه ويس والقرآن الحكيم، انت كهفي حين تعييني المذاهب في سعتها (37)، وتضيق بي الارض برحبها [بما رحبت] ولو لا رحمتك لكنت من الهالكين، وانت مقيل عثرتي (38)، ولو لا سترك اياي لكنت من المفضوحين، وانت مؤيدي بالنصر على اعدائي ولو لا نصرك اياي [لي] لكنت من المغلوبين. يا من خص نفسه بالسمو والرفعة، فأولياؤه بعزه يعتزون، يا من جعلت له الملوك نير المذلة على اعناقهم (39)، فهم من سطواته خائفون، يعلم خائنة الاعين وما تخفي الصدور وغيب ما تأتي به الازمنة والدهور، يا من لا يعلم كيف هو الا هو، يا من لا يعلم ما هو الا هو، يا من لا يعلمه الا هو [يا من لا يعلم ما يعلمه الا هو] يا من كبس الارض على الماء (40) [وسد الهواء بالسماء (41) يا من له اكرم الاسماء‌ يا ذا المعروف الذي لا ينقطع ابداً] يا مقيض الركب ليوسف في البلد القفر ومخرجه من الجب (42) وجاعله بعد العبودية ملكاً، يا راده على يعقوب بعد ان ابيضت عيناه من االحزن فهو كظيم يا كاشف الضر والبلوى عن ايوب و[يا] ممسك يدي ابراهيم عن ذبح ابنه بعد كبر سنه وفناء عمره، يا من استجاب لزكريا فوهب له يحيى ولم يدعه فرداً وحيداً، يا من اخرج يونس من بطن الحوت، يا من فلق البحر لبني اسرائيل فأنجاهم وجعل فرعون وجنوده من المغرقين، يا من ارسل الرياح مبشرات بين يدي رحمته، يا من لم يعجل على من عصاه من خلقه، يا من استنقذ السحرة من بعد طول الجحود وقد غدوا في نعمته يأكلون رزقة ويعبدون غيره وقد حادوه ونادوه (43) وكذبوا رسله. يا الله يا الله يا بديء يا بديع لا [بدء] ند لك يا دائماً لا نفاد لك (44)، يا حياً حين لا حي، يا محيي الموتى، يا من هو قائم على كل نفس بما كسبت، يا من قل له شكري فلم يحرمني، وعظمت خطيئتي فلم يفضحني ورآني على المعاصي فلم يشهرني [يخذلني] يا من حفظني في صغري يا من رزقني في كبري يا من اياديه عندي لا تحصى ونعمه لا تجازى يا من عارضني بالخير والاحسان وعارضته بالاساءة والعصيان يا من هداني للايمان من قبل ان اعرف شكر الامتنان، يا من دعوته مريضاً فشفاني، وعرياناً فكساني، وجائعاً فاشبعني وعطشاناً فأرواني وذليلاً فاعزني وجاهلاً فعرفني، ووحيداً فكثرني، وغائباً فردني ومقلاً فاغناني، ومنتصراً فنصرني وغنياً فلم يسلبني، وامسكت عن جميع ذلك فابتدأني. فلك الحمد والشكر، يا من اقال عثرتي ونفس كربتي واجاب دعوتي، وستر عورتي، وغفر ذنوبي وبلغني طلبتي، ونصرني على عدوي، وان اعد نعمك ومننك وكرائم منحك لا احصيها. يا مولاي انت الذي مننت، انت الذي انعمت، انت الذي احسنت، انت الذي اجملت، انت الذي افضلت، انت الذي اكملت، انت الذي رزقت، انت الذي وفقت، انت الذي اعطيت، انت الذي اغنيت، انت الذي اقنيت (45)، انت الذي آويت، انت الذي كفيت، انت الذي هديت، انت الذي عصمت، انت الذي سترت، انت الذي غفرت، انت الذي اقلت، انت الذي مكنت، انت الذي اعززت، انت الذي اعنت، انت الذي عضدت، انت الذي ايدت، انت الذي نصرت، انت الذي شفيت،‌ انت الذي عافيت، انت الذي اكرمت تباركت وتعاليت، فلك الحمد دائماً ولك الشكر واصباً ابداً. ثم انا –يا الهي- المعترف بذنوبي فاغفرها لي، انا الذي اسأت، انا الذي اخطأت، انا الذي هممت، انا الذي جهلت، انا الذي غفلت، انا الذي سهوت، انا الذي اعتمدت، انا الذي تعمدت، انا الذي وعدت، وانا الذي اخلفت، انا الذي نكثت، انا الذي اقررت، انا الذي اعترفت بنعمتك علي وعندي وأبوء (46) بذنوبي فاغفرها لي يا من لا تضره ذنوب عباده وهو الغني عن طاعتهم والموفق من عمل صالحاً منهم بمعونته ورحمته، فلك الحمد الهي وسيدي. الهي امرتني فعصيتك، ونهيتني فارتكبت نهيك فأصبحت لا ذا براءة [لي] فاعتذر، ولا ذا قوة فانتصر، فبأي شيء استقبلك [استقيلك] يا مولاي؟ أبسمعي، ام ببصري، ام بلساني، ام بيدي، ام برجلي؟ اليس كلها نعمك عندي وبكلها عصيتك يا مولاي؟ فلك الحجة والسبيل علي، يا من سترني من الآباء والامهات ان يزجروني، ومن العشائر والاخوان ان يعيروني، ومن السلاطين ان يعاقبوني، ولو اطلعوا يا مولاي على ما اطلعت عليه مني اذاً ما انظروني، ولرفضوني وقطعوني. فهأنذا يا الهي بين يديك - يا سيدي- خاضع ذليل حصير حقير، لاذو براءة فأعتذر ولا ذو قوة فانتصر، ولا حجة فاحتج بها، ولا قائل لم اجترح (47) ولم اعمل سوءاً، وما عسي الجحود - ولو جحدت يا مولاي- ينفعني، كيف واني ذلك، وجوارحي كلها شاهدة علي بما قد عملت؟ [علمت]، وعلمت يقيناً غير ذي شك انك سائلي من عظائم الامور، وانك الحكم [الحكيم] العدل الذي لا تجور، وعدلك مهلكي، ومن كل عدلك مهربي، فان تعذبني - يا الهي- فبذنوبي بعد حجتك علي، وان تعف عني فبحلمك وجودك وكرمك. لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين، لا اله الا انت سبحانك اني كنت من المستغفرين، لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الموحدين، لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الخائفين، لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الوجلين، لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الراجين، لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الراغبين، لا اله الا انت سبحانك اني كنت من المهللين، لا اله الا انت سبحانك اني كنت من السائلين، لا اله الا انت سبحانك اني كنت من المسبحين، لا اله الا انت سبحانك اني كنت من المكبرين، لا اله الا انت سبحانك ربي ورب آبائي الاولين. اللهم هذا ثنائي عليك ممجداً، واخلاصي لذكرك موحداً، واقراري بآلائك معدداً-وان كنت مقراً اني لم احصها لكثرتها وسبوغها وتظاهرها وتقادمها الى حادث ما لم تزل تتعهدني [تتغمدني] به معها منذ خلقتني وبرأتني من اول العمر من الاغناء من [بعد] الفقر، وكشف الضر، وتسبيب اليسر، ودفع العسر، وتفريج الكرب، والعافية في البدن والسلامة‌ في الدين ولو رفدني على‌ قدر ذكر نعمتك جميع العالمين من الأولين والآخرين ما قدرت، ولا هم على‌ ذلك. تقدست وتعاليت من ربك كريم عظيم رحيم لا تحصى آلاؤك، ولا يبلغ ثناؤك، ولا تكافى نعماؤك، صل على محمد وآل محمد، وأتمم علينا نعمك واسعدنا بطاعتك، سبحانك لا اله الا انت. اللهم انت تجيب المضطر وتكشف السوء، وتغيث المكروب، وتشفي السقيم، وتغني الفقير، وتجبر الكسير، وترحم الصغير وتعين الكبير، وليس دونك ظهير، ولا فوقك قدير، وانت العلي الكبير، يا مطلق المكبل الاسير، يا رازق الطفل الصغير، يا عصمة الخائف المستجير يا من لا شريك له ولا وزير، صل على محمد وآل محمد، واعطني في هذه العشية افضل ما اعطيت وانلت احداً من عبادك، من نعمة توليها، وآلاء تجددها، وبلية تصرفها، وكربة تكشفها، ودعوة ‌تسمعها، وحسنة تتقبلها، وسيئة‌ تتغمدها، انك لطيف بما تشاء خبير، وعلى كل شيء قدير. اللهم انك اقرب من دعي، واسرع من اجاب واكرم من عفا، واوسع من اعطى، واسمع من سئل، يا رحمان الدنيا والآخرة ورحيمهما، ليس كمثلك مسؤول، ولا سواك مأمول، دعوتك فأجبتني، وسألتك فأعطيتني، ورغبت اليك فرحمتني، ووثقت بك فنجيتني، وفزعت اليك فكفيتني، اللهم فصل على محمد عبدك ورسولك ونبيك وعلى آله الطيبين الطاهرين أجمعين، وتمم لنا نعماءك، وهنئنا عطاءك، واكتبنا لك شاكرين، ولآلائك ذاكرين، آمين آمين رب العالمين. اللهم يا من ملك فقدر، وقدر فقهر وعصي فستر، واستغفر فغفر يا غاية الطالبين الراغبين، ومنتهى امل الراجين، يا من احاط بكل شيء علماً، ووسع المستقيلين رأفة ورحمة وحلماً، اللهم انا نتوجه اليك في هذه العشية التي شرفتها وعظمتها، بمحمد نبيك ورسولك، وخيرتك من خلقك، وامينك على وحيك البشير النذير، السراج المنير انعمت به على المسلمين، وجعلته رحمة للعالمين. اللهم فصل على محمد وآل محمد، ‌كما محمد اهل لذلك منك يا عظيم، فصل عليه وعلى آله المنتجبين الطيبين الطاهرين اجمعين، وتغمدنا بعفوك عنا، فاليك عجت (48) الاصوات بصنوف اللغات، فاجعل لنا اللهم في هذه العشية نصيباً من كل خير تقسمه بين عبادك، ونور تهدي به، ورحمة تنشرها، وبركة تنزلها،‌وعافية تجللها، ورزق تبسطه، يا ارحم الراحمين. اللهم اقلبنا في هذا الوقت منجحين مفلحين، مبرورين غانمين (49)، ولا تجعلنا من القانطين (50)، ولا تخلنا من رحمتك ولا تحرمنا ما نؤمله من فضلك، ولا تجعلنا من رحمتك محرومين، ولا لفضل ما نؤمله من عطائك قانطين، ولا لردنا خائبين، ولا من بابك مطرودين، يا اجود الاجودين، واكرم الاكرمين، اليك اقبلنا موقنين ولبيتك الحرام آمين قاصدين (51)، فاعنا على مناسكنا، واكمل لنا حجنا، واعف عنا، وعافنا فقد مددنا اليك ايدينا، فهي بذلة الاعتراف موسومة. اللهم فاعطنا في هذه العشية ما سألناك واكفنا ما استكفيناك، فلا كافي لنا سواك، ولا رب لنا غيرك نافذ فينا حكمك، محيط بنا علمك، عدل فينا قضاؤك، اقض لنا الخير، واجعلنا من اهل الخير، اللهم اوجب لنا بجودك عظيم الاجر، وكريم الذخر، ودوام اليسر، واغفر لنا ذنوبنا اجمعين، ولا تهلكنا مع الهاكين، ولا تصرف عنا رأفتك ورحمتك يا ارحم الراحمين. اللهم اجعلنا في هذا الوقت ممن سألك فاعطيته وشكرك فزدته، وثاب [تاب] اليك فقبلته، وتنصل (52) اليك من ذنوبه كلها، ‌فغفرتها له، يا ذا الجلال والاكرام. اللهم وفقنا [وفقنا]، وسددنا [واعصمنا] واقبل تضرعنا، يا خير من سئل، ويا ارحم من استرحم، يا من لا يخفى عليه اغماض الجفون، ولا لحظ العيون، ولا ما استقر في المكنون ولا ما انطوت عليه مضمرات القلوب الا كل ذلك قد احصاه علمك ووسعه حلمك، سبحانك وتعاليت عما يقول الظالمون علواً كبيراً، تسبح لك السموات السبع، والارضون ومن فيهن، وان من شيء الا يسبح بحمدك، فلك الحمد والمجد، وعلو الجد، يا ذا الجلال والاكرام والفضل والانعام، والايادي الجسام، وانت الجواد الكريم الرؤوف الرحيم. اللهم اوسع علي من رزقك الحلال، وعافني في بدني وديني، وآمن خوفي، واعتق رقبتي من النار،‌ اللهم لا تمكر بي، ولا تستدرجني (53)، ولا تخدعني، وادرأ عني شر فسقة الجن والانس. ثم رفع بصره الى السماء وقال برفيع صوته: يا أسمع السامعين! يا ابصر الناظرين ويا اسرع الحاسبين، ويا ارحم الراحمين، صل على محمد وآل محمد السادة الميامين (54). وأسألك اللهم حاجتي التي ان اعطيتنيها لم يضرني ما منعتني، وان منعتنيها لم ينفعني ما اعطيتني، أسألك فكاك رقبتي من النار، لا اله الا انت وحدك لا شريك لك. لك الملك ولك الحمد، وانت على كل شيء قدير، يا رب يا رب». قال المحدث القمي (ره) الى هنا نقل الكفعمي والعلامة المجلسي هذا الدعاء ولكن السيد (ره) في الاقبال ذكر بعد ذكر يا رب يا رب (هذه الزيادة): «الهي انا الفقير في غناي، فكيف لا اكون فقيراً في فقري، الهي انا الجاهل في علمي فكيف لا اكون جهولاً في جهلي، الهي ان اختلاف تدبيرك وسرعة طواء مقاديرك منعا عبادك العارفين بك عن السكون الى عطاء واليأس منك في بلاءٍ، الهي مني ما يليق بلؤمي ومنك ما يليق بكرمك، الهي وصفت نفسك باللطف والرأفة لي قبل وجود ضعفي افتمنعني منهما بعد وجود ضعفي؟ الهي ان ظهرت المحاسن مني فبفضلك ولك المنة علي، وان ظهرت المساوىء مني فبعدلك ولك الحجة علي، الهي كيف تكلني وقد تكفلت لي وكيف اضام وانت الناصر لي، ام كيف اخيب وانت الحفي بي، هأنا اتوسل اليك بفقري، وكيف اتوسل اليك بما هو محال ان يصل اليك، ام كيف اشكو اليك حالي وهو لا يخفى عليك، ام كيف اترجم بمقالي وهو منك برز اليك، ام كيف تخيب آمالي وهي قد وفدت اليك ام كيف لا تحسن احوالي وبك قامت، الهي ما الطفك بي مع عظيم جهلي وما ارحمك بي مع قبيح فعلي، الهي ما اقربك مني وابعدني عنك وما ارأفك بي فما الذي يحجبني عنك؟ الهي علمت باختلاف الآثار وتنقلات الأطوار ان مرادك مني ان تتعرف الي في كل شيء حتى لا اجهلك في شيء، الهي كلما اخرسني لؤمي انطقني كرمك، وكلما آيستني اوصافي اطمعتني مننك، الهي من كانت محاسنة مساوىء فكيف لا تكون مساوئه مساوىء، ومن كانت حقائقه دعاوى فكيف لا تكون عاواه دعاوي، الهي حكمك النافذ ومشيتك القاهرة لم يتركا لذي مقال مقالاً ولا لذي حال حالاً، الهي كم من طاعة بنيتها وحالة شيدتها هدم اعتمادي عليها عدلك بل اقالني منها فضلك، الهي انك تعلم اني وان لم تدم الطاعة مني فعلاً جزماً فقد دامت محبة وعزماً، الهي كيف اعزم وانت القاهر وكيف لا اعزم وانت الآمر. الهي ترددي في الآثار يوجب بعد المزار، فاجمعني عليك بخدمة توصلني اليك،‌ كيف يستدل عليك بما هو في وجوده مفتقر اليك، ايكون لغيرك من الظهور ما ليس لك، حتى يكون المظهر لك متى غبت حتى تحتاج الى دليل يدل عليك، ومتى بعدت حتى تكون الآثار هي التي توصل اليك، عميت عين لا تراك عليها رقيباً، وخسرت صفقة عبد لم تجعل له من حبك نصيباً. الهي امرت بالرجوع الى الآثار فارجعني اليك بكسوة الأنوار وهداية الاستبصار حتى أرجع اليك منها كما دخلت اليك منها مصون السر عن النظر اليها، ومرفوع الهمة عن الاعتماد عليها، انك على كل شيء قدير. الهي هذا ذلي ظاهر بين يديك، وهذا حالي لا يخفى عليك،‌ منك اطلب الوصول اليك، وبك استدل عليك، فاهدني بنورك اليك، واقمني بصدق العبودية بين يديك. الهي علمني من علمك المخزون، وصني بسترك المصون، الهي حققني بحقائق اهل القرب، واسلك بي مسلك اهل الجذب. الهي اغنني بتدبيرك عن تدبيري، وباختيارك عن اختياري واوقفني على مراكز اضطراري، الهي اخرجني من ذل نفسي وطهرني من شكي وشركي قبل حلول رمسي. بك انتصر فانصرني، وعليك اتوكل فلا تكلني، واياك اسأل فلا تخيبني، وفي فضلك ارغب فلا تحرمني، وبجنابك انتسب فلا تبعدني، وببابك اقف فلا تطردني. الهي تقدس رضاك ان يكون له علة منك فكيف تكون له علة مني، الهي انت الغني بذاتك ان يصل اليك النفع منك، فكيف لا تكون غنياً عني، الهي ان القضاء والقدر يمنيني، وان الهوى بوثائق الشهوة اسرني، فكن انت النصير لي حتى تنصرني وتبصرني، واغنني بفضلك حتى استغني بك عن طلبي. انت الذي اشرقت الانوار في قلوب اوليائك حتى عرفوك ووحدوك، وانت الذي ازلت الأغيار عن قلوب احبائك حتى لم يحبوا سواك، ولم يلجأوا الى غيرك، انت المؤنس لهم حيث اوحشتهم العوالم، وانت الذي هديتهم حيث استبانت لهم المعالم. ماذا وجد من فقدك، وما الذي فقد من وجدك؟ لقد خاب من رضي دونك بدلاً، ولقد خسر من بغى عنك متحولاً. كيف يرجى سواك وانت ما قطعت الاحسان، وكيف يطلب من غيرك، وانت ما بدلت عادة الامتنان؟ يا من اذاق احباءه حلاوة المؤانسة، فقاموا بين يديه متملقين، ويا من البس أولياءه ملابس هيبته، فقاموا بين يديه مستغفرين. انت الذاكر قبل الذاكرين، وانت البادىء بالاحسان قبل توجه العابدين، وانت الجواد بالعطاء قبل طلب الطالبين، وانت الوهاب ثم لما وهبت لنا من المستقرضين. الهي اطلبني برحمتك حتى اصل اليك، واجذبني بمنك حتى اقبل عليك، الهي ان رجائي لا ينقطع عنك وان عصيتك، كما ان خوفي لا يزايلني وان اطعتك،‌فقد دفعتني العوالم اليك، وقد اوقعني علمي بكرمك عليك. الهي كيف اخيب وانت املي؟ ام كيف اهان وعليك متكلي؟ الهي كيف أستعز وفي الذلة اركزتني؟ ام كيف لا استعز واليك نسبتني؟ الهي كيف لا افتقر وانت الذي في الفقراء اقمتني؟ ام كيف افتقر وانت الذي بجودك اغنيتني؟ وانت الذي لا اله غيرك، تعرفت لكل شيء، فما جهلك شيء، وانت الذي تعرفت الي في كل شيء، فرأيتك ظاهراً في كل شيء، وانت الظاهر لكل شيء. يا من استوى برحمانيته فصار العرش غيباً في ذاته، محقت الآثار بالآثار، ومحوت الأغيار بمحيطات افلاك الأنوار. يا من احتجب في سرادقات عرشه عن ان تدركه الأبصار، يا من تجلى بكمال بهائه، فتحققت عظمته الاستواء، كيف تخفى ‌وانت الظاهر؟ ام كيف تغيب وانت الرغيب الحاضر؟ انك على كل شيء قدير، والحمد لله وحده». ******* (1) أتى بالكتاب الجامع، وبشرع الاسلام النور الساطع، وللخليفة صانع، وهو المستعان على الفجائع (نسخة بدل). (2) المرة: بكسر الميم: قوة الخلق وشدته، اصالة العقل. (3) الدرأ: الدفع. (4) أسارير: أسرار وهي جمع السر بالكسر والضم: خطوط الجبهة. (5) مسارب النفس: مجاريها في العروق والاعضاء، وخرقها: منافذها. (6) خذاريف: جمع خذروف: القطعة، والمارن: ما لان من الأنف. (7) مسارب الصماخ: ملتوياتها وقنواتها التي تصل منها الهواء الى السامعة. (8) المغرز: موضع الغرز، ومغرز الفكين: محل اتصالهما بالجسم. (9) المنابت: جمع منبت محل النبت، والأضراس جمع ضرس بالكسر، الأسنان الخمسة او الاربعة من كل جانب من جوانب الفك. (10) مساغ : مصدر ميمي: الذي سهل ولان وهنأ. (11) الحمالة: علاقة السيف لأنها تحمله، وحمالة ام الرأس الرابطة التي تربط ام الرأس-وهو: المخ – بالبدن حتى لا يتزحزح عن محله. (12) التامور: الوعاء (13) الوتين: عرق في القلب يجري منه الدم الى كافة العروق وحمائله مواضع اتصاله بالجسم. (14)نياط القلب: عرقه الغليظ الذي اذا قطع مات الشخص. (15) الأفلاذ: جمع فلذة بالكسر: القطعة، اي قطع اطراف الكبد التي تعمل لأخذ الغذاء، وتقسيمه الى الاخلاط الاربعة. (16) شراسيف: جمع شرسوف بالضم: طرف الضلع المشرف على البطن وهو القلب والرئتان وما اليها من الاعضاء الرئيسية. (17) الحقاق: بالكسر جمع حق بالضم: النقر التي هي الأقفال للقبض والبسط. (18) العصب: الأطناب المنتشرة في الجسم الذي بها يتحرك الانسان، والقصب: كل شيء مجوف مثل الأنبوب ومنه القصب الذي يخرج منه النفس. (19) اقل: رفع. (20) اليقظة بالتحريك: خلاف النوم. (21) الأحقاب جمع حقب بضمتين: الدهر، السنة او السنون، ثمانون سنة او كثر. (22) الطارف- المستحدث، العتيد: الجسيم. (23) سورة ابراهيم، الآية: 34. (24) رفده، وأرفده: اعطاه. (25) سورة الأنبياء، الآية: 22. (26) تفطر: انشق. (27) اللهم خر لي: اي اختر لي اصلح الأمرين. (28) الثار من ثار من باب منع الدم، والمآرب جمع مأرب، بتثليت الراء: الحاجة. (29) خسأ من باب منع: طرد. (30) بوائق جمع بائقة: الشر والغائلة. (31) اي عوضني. (32) من وكل يكل من باب ضرب التفويض والتسليم الى الغير. (33) تجهمه: استقبله بوجه كريه عبوس. (34) العتبى، بالضم: الرضا. (35) اسبغ عليه النعم: وسع واتم عليه جميع ما يحتاجه. (36) العدة بالضم: ما يستعد به الانسان من مال او سلاح. (37) الكهف بالفتح: الملجأ، والعي: العجز. (38) مقيل العثرة: الذي يصفح عن الذنوب ومنه الحديث: «من اقال مؤمناً اقاله الله يوم القيامة». (39) النير: الخشبة التي توضع على عنق الثور. (40) الكبس على الشيء: الشد والضغط عليه. (41) وهو الغلاف الجوي الذي يمنع من تسرب الهواء من الأرض. (42) الجب: البثر والحفرة العميقتين. (43) حاده: غضبه واظهر العداوة له، نادوه: اي جعلوا له نداً وشريكاً. (44) النفاد: الفناء والانقطاع. (45) أقناه الله: اي اعطاه بقدر ما يكفيه. (46) باء يبوء بالذنب: اعترف وتكلم به. (47) الاجتراح: الارتكاب والاكتساب. (48) عج: صاح وارتفع صوته. (49) البر بالكسر: الصلاح والطاعة، والغانم: هو الذي يفوز وينال الغنيمة. (50) القنط بالضم: اليأس. (51) آمين بالتشديد: قاصدين. (52) تنصل: خرج وتبرأ. (53) الاستدراج من الله للعبد اي يفعل شيئاً بالنسبة الى العبد حتى لا يوفق ان يتوب ويرفع الى خالقه. (54) الميامين، جمع ميمون: ذو اليمن والبركة. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ دعاؤه (عليه السلام) في التعزية بفقيد - 38 2007-05-16 00:00:00 2007-05-16 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2475 http://arabic.irib.ir/programs/item/2475 ذكر السيد مهدي السويج عن كلام للامام الحسين (عليه السلام) في تأبين اخيه الامام الحسن (عليه السلام) والمشهور في كتب التاريخ وفيما فيه تعليم للآخرين بهذه المناسبة، وهذا نصه: «... اعظم الله لنا ولكم الاجر عليه ووهب لنا ولكم السلوة وحسن الاسى عنه...» (1). ******* (1) الصحيفة الحسينية. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ دعاؤه (عليه السلام) لنفسه والشهداء - 37 2007-03-08 00:00:00 2007-03-08 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2474 http://arabic.irib.ir/programs/item/2474 ذكر هذا الدعاء المؤرخ الطبري (1) وهو وان كان يخص به اصحابه (عليه السلام) يمكن ان يستعمل للشهداء في سبيل الله وهو: «.. اللهم اجعل لنا ولهم الجنة نزلاً. واجمع بيننا وبينهم في مستقر رحمتك ورغائب مذخور ثوابك..». ******* (1) الصحيفة الحسينية للسويج عن تاريخ الطبري ج 6، ص 260. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ من دعاء له لما اصابه سهم بجبهته الشريفة - 36 2007-05-12 00:00:00 2007-05-12 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2473 http://arabic.irib.ir/programs/item/2473 عندما رماه ابو الحتوف بسهم في جبهته يوم عاشوراء فنزعه وسالت الدماء على وجهه فقال: «اللهم انك ترى ما انا فيه من عبادك هؤلاء العصاة، اللهم احصهم عدداً، واقتلهم بدداً، ولا تذر على وجه الارض منهم احداً، ولا تغفر لهم ابداً» (1). ******* (1) أئمتنا ج 1 ص 217. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ دعاؤه (عليه السلام) عند استشهاد عبد الله بن الحسن (عليه السلام) - 35 2007-05-05 00:00:00 2007-05-05 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2472 http://arabic.irib.ir/programs/item/2472 ولما ضرب بحر بن كعب عبدالله بن الحسن بن امير المؤمنين (عليه السلام) وقع في حجر عمه الحسين (عليه السلام) فضمه اليه وهو يقول: يا بن اخي اصبر على ما نزل بك، واحتسب في ذلك الخير، فان الله تعالى يلحقك بآبائك الصالحين، برسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وعلي بن أبي طالب، وحمزة، وجعفر، والحسن بن علي (عليهم السلام). ثم رفع يديه الى السماء‌ وهو يقول: «اللهم امسك عنهم قطر السماء، وامنعهم بركات الأرض، اللهم ان متعتهم الى حين ففرقهم تقريقاً، واجعلهم طرائق قدداً، ولا ترض الولاة عنهم ابداً، فانهم دعونا لينصرونا، ثم عدوا علينا فقتلونا» (1). ******* (1) ائمتنا ج 1 ص 217. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ من دعاء له (عليه السلام) لما حمل ولده علي الاكبر على اهل الكوفة - 34 2007-04-30 00:00:00 2007-04-30 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2471 http://arabic.irib.ir/programs/item/2471 رفع (عليه السلام) سبابتيه الى السماء، وارخى عينيه بالدموع، وهو يقول: «اللهم كن انت الشهيد عليهم، فقد برز اليهم غلام اشبه الناس خلقاً وخلقاً ومنطقاً برسولك محمد (صلى الله عليه وآله)، وكنا اذا اشتقنا الى رؤية نبيك نظرنا اليه. اللهم فامنعهم بركات الارض، وفرقهم تفريقاً، ‌ومزقهم تمزيقاً، واجعلهم طرائق قدداً، ولا ترض الولاة عنهم ابداً، فانهم دعونا لينصرونا ثم عدوا علينا يقاتلونا». ثم تلا قوله تعالى: «ان الله اصطفى آدم ونوحاً وآل ابراهيم وآل عمران على العالمين، ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم» وصاح (عليه السلام) بعمر بن سعد: قطع الله رحمك كما قطعت رحمي، ولم تحفظ قرابتي من رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وسلط عليك من يذبحك على فراشك (1). ******* (1) أئمتنا ج 1 ص 216، ورواه العلامة الزبيدي الحنفي في الاتحاف (ج 10 ص 320 طبع الميمنيه بمصر) قال: قال محمود بن محمد بن الفضل (كتاب المتفجعين): حدثنا عبيد الله بن محمد حدثنا محمد بن خلف حدثنا نصر بن مزاحم العطار عن ابي مخنف حدثنا سليمان بن ابي راشد عن حميد بن مسلم قال سمعت الحسين بن علي (عليهما السلام) وقد احاطوا به فذكر الدعاء باختلاف يسير عن هذا الدعاء والذي يليه فان مضمونه في الدعاءين ولا يكاد أن يختلف عنهما الا بسير العبارة. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ ومن دعائه (عليه السلام) على اهل الكوفة وذمهم - 33 2007-04-25 00:00:00 2007-04-25 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2470 http://arabic.irib.ir/programs/item/2470 «اللهم احبس عنهم قطر السماء وابعث عليهم سنين كسني يوسف، وسلط عليهم غلام ثقيف، يسقيهم كأس مصبرة، ولا يدع فيهم احداً الا قتلة بقتلة، وضربة بضربة، ينتقم لي ولاوليائي واهل بيتي واشياعي، منهم، فانهم غرونا وكذبونا وخذلونا،‌ وانت ربنا عليك توكلنا، واليك انبنا، واليك المصير». ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ دعاؤه (عليه السلام) عند ذبح ولده عبد الله الرضيع - 32 2007-04-21 00:00:00 2007-04-21 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2469 http://arabic.irib.ir/programs/item/2469 رمى حرملة بن كاهل الأسدي عبد الله الرضيع بسهم وقع في نحره فذبحه، فوضع الحسين (عليه السلام) يده تحت منحر الرضيع حتى اذا امتلأت دماً رمى بها نحو السماء وهو يقول: «هون ما نزل بي انه بعين الله تعالى، اللهم لا يكون اهون عليك من فصيل ناقة صالح، الهي ان كنت حبست عنا النصر فاجعله لما هو خير منه، ‌وانتقم لنا من الظالمين، واجعل ما حل بنا في العاجل ذخيرةً لنا في الآجل. اللهم انت الشاهد على قوم قتلوا اشبه الناس برسولك محمد صلى الله عليه وآله» (1). ******* (1) عوالم العلوم، الامام الحسين (عليه السلام) ص 52. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ. باب استجابة دعائه (عليه السلام) على الأعداء - 31 2007-04-14 00:00:00 2007-04-14 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2468 http://arabic.irib.ir/programs/item/2468 عن جعفر بن محمد بن عمارة، عن أبيه، عن عطاء بن السائب، عن أخيه قال (1): شهدت يوم الحسين (عليه السلام) فأقبل رجل من تيم يقال له: عبد الله بن جويرة. فقال: يا حسين. فقال: ما تشاء؟ فقال: أبشر بالنار. فقال (عليه السلام): كلا اني اقدم على رب غفور وشفيع مطاع، وانا من خير الى خير، من انت؟ قال: انا ابن جويرة، فرفع يده الحسين (عليه السلام) حتى رأينا بياض ابطيه وقال: «اللهم جره الى النار، فغضب ابن جويرة فحمل عليه، فاضطرب به فرسه في جدول وتعلقت رجله بالركاب ووقع رأسه في الارض ونفر الفرس فأخذ يعدو به ويضرب رأسه بكل حجر وشجر وانقطعت قدمه وساقه وفخذه وبقي جانبه الآخر معلقاً (2) في الركاب، فصار لعنه الله الى نار الجحيم» (3). ******* (1) عوالم العلوم، الامام الحسين (عليه السلام) ص 52. (2) في المصدر والبحار: متعلقاً. (3) ص 65 والبحار 44 ص 187 ذح 16. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ دعاؤه (عليه السلام) للوقاية من الأعداء (1) - 30 2007-04-09 00:00:00 2007-04-09 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2467 http://arabic.irib.ir/programs/item/2467 كان (عليه السلام) يدعو بهذا الدعاء يستجير بالله من شرور اعدائه... وكذلك دعا بهذا الدعاء الشريف الامام الصادق (عليه السلام) حينما أمر الطاغية المنصور العباسي بإحضاره مخفوراً لينكل به، فأنقذه الله من شره، وفرج عنه، وعندما سئل عن سبب ذلك، أجاب (عليه السلام) انه دعا بدعاء جده الحسين (عليه السلام). وهذا نص الدعاء: «اللهم يا عدتي عند شدتي، ويا غوثي عند كربتي احرسني بعينك التي لا تنام، واكنفني بركنك الذي لا يرام، وارحمني بقدرتك علي، فلا اهلك وانت رجائي، اللهم انك اكبر واجل واقدر مما اخاف واحذر. اللهم بك ادرا في نحره، واستعيذ من شره، انك على كل شيء قدير...». ******* (1) نور الأبصار للشبلنجي ص 133 ط القاهرة. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ ومن دعائه (عليه السلام) لما صبحت الخيل به - 29 2007-03-08 00:00:00 2007-03-08 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2466 http://arabic.irib.ir/programs/item/2466 ذكره الحافظ الطبري (1): قال ابو مخنف عن بعض أصحابه، عن ابي خالد الكاهلي قال: لما صبحت الخيل الحسين رفع الحسين (عليه السلام) يديه فقال: «اللهم انت ثقتي في كل كرب ورجائي في كل شدة وانت لي في كل امر نزل بي ثقة وعدة كم من هم يضعف فيه الفؤاد وتقل فيه الحيلة ويخذل فيه الصديق ويشمت فيه العدو انزلته بك وشكوته اليك رغبة مني اليك عمن سواك ففرجته وكشفته فأنت ولي كل نعمة وصاحب كل حسنة ‌ومنتهي كل رغبة». ورواه ابن كثير (2) عن أبي مخنف، عن أبي خالد بعين ما تقدم عن «تاريخ الأمم» لكنه ذكر بدل قوله: من كل امر نزل: في كل امر تزل بي، وبدل قوله رغبة مني: رغبة فيه، وزاد بعد قوله كشفته: «وكفيتنيه فرجاً ومخرجاً فانك تعلم ولا اعلم وتقدر ولا اقدر وانت على كل شيء قدير برحمتك يا ارحم الراحمين». ******* (1) تاريخ الأمم والملوك ج 4. ص321 الاستقامة ، مصر. (2) البداية والنهاية ج 8 ص 199 السعادة، مصر. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ ومن دعائه (عليه السلام) لما وصل الى ارض كربلاء - 28 2007-03-08 00:00:00 2007-03-08 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2465 http://arabic.irib.ir/programs/item/2465 جمع ولده واخوته واهل بيته، ثم نظر اليهم، فبكي ساعة ثم قال: «اللهم انا عترة نبيك محمد، وقد ازعجنا وطردنا، واخرجنا عن حرم جدنا، وتعدت بنو امية علينا، اللهم فخذ لنا بحقنا، وانصرنا على القوم الكافرين» (1). ******* (1) لمعة من بلاغة الحسين ص 158. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ دعاؤه (عليه السلام) قاله في خطبة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر - 27 2007-03-08 00:00:00 2007-03-08 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2464 http://arabic.irib.ir/programs/item/2464 ذكره الشيخ أبو محمد الحسن بن علي بن الحسين بن شعبة الحراني في كتابه تحف العقول (1)، والسيد مصطفي المحسن الموسوي في كتابه لمعة من بلاغة الحسين (عليه السلام) (2) في خطبة له (عليه السلام) في الامر بالمعروف والنهي عن المنكر. «اللهم انك تعلم انه لم يكن ما كان مناً تنافساً في سلطان ولا التماساً من فصول الحطام، ولكن لنري المعالم من دينك ونظهر الاصلاح في بلادك، ويأمن المظلومون من عبادك، ويعمل بفرائضك وسننك واحكامك، فانكم الا تنصرونا وتنصفونا قوى الظلمة عليكم، وعملوا في اطفاء نور نبيكم، وحسبنا الله، وعليه توكلنا، واليه انبنا واليه المصير». ******* (1) ص 172 مؤسسة الاعلمي-لبنان 1394 هـ. (2) ص 134 طبع ايران- قم. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ ومن دعائه (عليه السلام) عند قبر جده حين عزم على الخروج من المدينة وطلب الاستخارة - 26 2007-03-25 00:00:00 2007-03-25 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2463 http://arabic.irib.ir/programs/item/2463 رواه الخوارزمي في مقتل الحسين (عليه السلام) (1)، قال: خرج (عليه السلام) الى قبر جده رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فصلى ركعات، فلما فرغ من صلاته جعل يقول: «اللهم ان هذا قبر نبيك محمد (صلى الله عليه وآله وسلم)، وانا ابن بنت نبيك وقد حضرني من الامر ما قد علمت، ‌اللهم اني احب المعروف وانكر المنكر واني أسالك يا ذا الجلال والاكرام بحق هذا القبر ومن فيه الا اخترت من امري ما هو لك رضى ولرسولك رضى وللمؤمنين رضىً». ******* (1) ج 1 ص 186 ط تبريز، ايران. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ من دعائه (عليه السلام) عند وضع خده على المقام - 25 2007-03-05 00:00:00 2007-03-05 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2462 http://arabic.irib.ir/programs/item/2462 رواه الزمخشري (1) حيث قال: روي الحسين بن علي (عليهما السلام) يطوف بالبيت ثم صار الى المقام فصلى ‌ثم وضع خده على المقام فجعل يبكي ويقول: عبيدك ببابك سائلك ببابك مسكينك ببابك، يردد ذلك مراراً. ثم انصرف فمر بمساكين معهم فلق خبز يأكلون فسلم عليهم فدعوه الى طعامهم فجلس معهم وقال: لو لا انه صدقة ‌لأكلت معكم. ثم قال: قوموا الى منزلي فأطعمهم وكساهم وأمر لهم بدراهم. ******* (1) ج 2 ص 149 ربيع الأبرار للزمخشري ط ايران 1410 هـ. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ ومن دعائه (عليه السلام) بالكعبة الشريفة الاعتراف بالتقصير وفضل الله - 24 2007-03-05 00:00:00 2007-03-05 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2461 http://arabic.irib.ir/programs/item/2461 ذكره الاستاذ توفيق ابو علم في كتابه (1): «الهي انعمتني فلم تجدني شاكــراً، وأبليتني فلم تجدني صابــراً، فلا انت سلبت النعمة بترك الشكر، ولا ادمت الشدة بترك الصبر. الهي ما يكون من الكريم الا الكرم» (2). ******* (1) أهل البيت ص 437 ط مكتبة السعادة، القاهرة. (2) عن كتاب الحسن والحسين سبطا رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) ص 134. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ من دعائه (عليه السلام) في سجوده في مسجد المدينة - 23 2007-03-05 00:00:00 2007-03-05 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2460 http://arabic.irib.ir/programs/item/2460 وروي في المراسيل أن شريحاً قال: دخلت مسجد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فاذا الحسين بن علي فيه ساجداً يعفز خده على التراب وهو يقول: «سيدي ومولاي المقامع الحديد خلقت اعضائي، ام لشرب الحميم خلقت امعائي، الهي لئن طالبتني بذنوبي لأطالبنك بكرمك، ولئن حبستني مع الخاطئين لأخبرنهم بحبي لك، سيدي ان طاعتك لا تنفعك، ومعصيتي لا تضرك، فهب لي ما لا ينفعك، واغفر لي ما لا يضرك فانك ارحم الراحمين (1)». ******* (1) مقتل الحسين لأخطب خوارزم ص 284. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ دعاء الحسين (عليه السلام) في الثالث من شعبان - 22 2007-02-28 00:00:00 2007-02-28 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2459 http://arabic.irib.ir/programs/item/2459 ذكره الكفعمي (1) والجوهري (2) في أدعية شهر شعبان، وتقرأ هذا الدعاء بعد دعاء اليوم الثالث من شعبان والذي مطلعه: «اللهم اني اسألك بحق المولود في هذا اليوم العظيم، ثم تدعو بعد ذلك بدعاء الحسين (عليه السلام) - هذا الدعاء- وهو آخر دعاء دعا به (عليه السلام) يوم كوثر- يعني يوم صار مغلوباً بكثرة العدو-. اللهم انت متعالي المكان، عظيم الجبروت، شديد المحال، غني عن الخلائق، عريض الكبرياء، قادر على‌ ما تشاء، قريب الرحمة، صادق الوعد، سابغ النعمة، حسن البلاء، قريب اذا دعيت، محيط اذا خلقت، قابل التوبة لمن تاب اليك، قادر على ما اردت، ومدرك ما طلبت، وشكور اذا شكرت، وذكور اذا ذكرت، ادعوك محتاجاً، وارغب اليك فقيراً، وافزع اليك خائفاً، وابكي اليك مكروباً، واستعين بك ضعيفاً، واتوكل عليك كافياً، احكم بيننا وبين قومنا بالحق، فانهم غرونا، وخدعونا، وغدروا بنا، وقتلونا، ونحن عترة نبيك، وولد حبيبك، محمد بن عبد الله، الذي اصطفيته بالرسالة، وائتمنته على وحيك، فاجعل لنا من امرنا فرجاً، ومخرجاً، برحمتك يا ارحم الراحمين (3)». ******* (1) البلد الأمين ص 186 ط ايران. (2) ضياء الصالحين ص 49 الوفاء. (3) وجاء في الصحيفة الحسينية ص 35 انه من دعائه في يوم الطف. ******* المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ تسبيح الحسين (عليه السلام) - 21 2006-08-27 00:00:00 2006-08-27 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/1684 http://arabic.irib.ir/programs/item/1684 للحسين (عليه السلام) تسبيح مشهور بتسبيح الحسين بن علي (عليه السلام) في اليوم الخامس من كل شهر(1): «سبحان الرفيع الأعلى، سبحان العظيم الاعظم، سبحان من هو هكذا ولا يكون هكذا غيره ولا يقدر احد قدرته، سبحان من اوله علم لا يوصف، وآخره علم لا يبيد، «سبحان من علا فوق»(2) البريات بالالهية فلا عين تدركه، ولا عقل يمثله، ولا وهم يصوره ولا لسان يصفه بغاية ما له (من) (3) الوصف، سبحان من علا في الهواء، سبحان من قضى الموت على العباد، سبحان الملك المقتدر(4)، سبحان الملك القدوس سبحان الباقي الدائم». المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ ******* (1) الدعوات لأبي الحسين سعيد بن هبة الله (قطب الدين الراوندي) ص 92 تحقيق ونشر مدرسة الامام المهدي (عليه السلام) قم - ايران 1407 هـ، والبحار للعلامة المجلسي ج 91 ص 206 مؤسسة الوفاء - لبنان. (2) في نسخة - ب- (سبحان من علا سبحان من الى فوق). (3) ما بين القوسين ليس في البحار. (4) في البحار: القادر. ******* دعاء عند الصلاة على الميت المنافق - 20 2006-08-27 00:00:00 2006-08-27 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/1683 http://arabic.irib.ir/programs/item/1683 ذكره المجلسي في البحار(1) عن سهل، وعلي، عن ابيه، جميعاً عن ابن محبوب، عن زياد بن عيسى، عن عامر بن السمط، عن ابي عبدالله (عليه السلام) ان رجلاً من المنافقين مات فخرج الحسين بن علي (عليهما السلام) يمشي معه، فلقيه مولى له، فقال له الحسين: أين تذهب يا فلان؟ قال: فقال له مولاه: افر من جنازة هذا المنافق ان اصلي عليها، فقال له الحسين (عليه السلام): انظر ان تقوم على يميني فما تسمعني اقول فقل مثله. فلما أن كبر عليه وليه، قال الحسين (عليه السلام): «الله اكبر، اللهم العن فلاناً عبدك الف لعنة مؤتلفة غير مختلفة، اللهم اخز عبدك في عبادك وبلادك، واصله حر نارك، وأذقه اشد عذابك، فانه كان يتولى اعداءك، ويعادي أولياءك ويبغض اهل بيت نبيك». المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ ******* (1) بحار الانوار ج 44 ص 202 بيروت. ******* دعاؤه (عليه السلام) في الاستسقاء - 19 2006-08-27 00:00:00 2006-08-27 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/1682 http://arabic.irib.ir/programs/item/1682 ذكر السيد المرتضى (رحمه الله) (1) عن جعفر بن محمد بن عمارة، عن ابيه عن الصادق (عليه السلام) عن ابيه، عن جده (عليه السلام)، قال: جاء اهل الكوفة الى علي (عليه السلام) فشكوا اليه امساك المطر وقالوا له: استسق لنا، فقال للحسين (عليه السلام): قم واستسق، فقام وحمد الله واثنى عليه وصلى على النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وقال: «اللهم معطي الخيرات ومنزل البركات، ‌ارسل السماء علينا مدراراً واسقنا غيثاً مغزاراً، واسقنا (2) غدقاً مجللاً (3)، سحاً سفوحاً ثجاجاً (4)، تنعش به الضعيف (5) من عبادك، وتحيي به الميت من بلادك آمين (يا) رب العالمين (6). فما (7) فرغ من دعائه حتى غاث الله (تعالى) غيثاً بغتة (8) وأقبل اعرابي من بعض نواحي الكوفة، فقال: تركت الأودية والآكام يموج بعضها (9) في بعض (10). المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ ******* (1) عيون المعجزات. (2) في المصدر والبحار: واسعاً. (3) في الأصل: مجلجلاً. (4) في الأصل والبحار: فجاجاً. (5) في المصدر والبحار: «تنفس به الضعف» بدل «تنعش به الضعيف». (6) بحار الأنوار: ج 10. (7) في المصدر والبحار: فلما. (8) المصدر: نعة (عليه السلام)، والظاهر انه اشتباه. (9) في المصدر: بعضهم. (10) ص 64 والبحار: ج 44 ص 187، ح 16. ******* دعاؤه (عليه السلام) للاستسقاء - 18 2006-08-27 00:00:00 2006-08-27 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/1681 http://arabic.irib.ir/programs/item/1681 ذكر هذا الدعاء باقر شريف القرشي(1) نقلاً عن كتاب عيون الأخبار كان يدعو بها الامام الحسين (عليه السلام) اذا خرج للاستسقاء: «اللهم اسقنا سقياً واسعةً وادعةً عامةً نافعةً غير ضارة تعم بها حاضرنا وبادينا، وتزيد بها في رزقنا وشكرنا. اللهم اجعله رزق ايمان وعطاء ايمان، ان عطاءك لم يكن محظوراً، اللهم انزل علنيا في ارضنا سكنها، وانبت فيها زيتها ومرعاها». المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ ******* (1) حياة الامام الحسين (عليه السلام) ج 1 ص 166 مؤسسة الوفاء - لبنان. ******* دعاؤه (عليه السلام) عند اضطراب الأمور - 17 2006-08-27 00:00:00 2006-08-27 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/1680 http://arabic.irib.ir/programs/item/1680 ذكره السيد مهدي السويج في كتابه(1) عن عدة كتب عن ابن مطيع القرشي: ان الحسين (عليه السلام) قاله بعد قراءته الآية‌ الكريمة: «ولما توجه تلقاء مدين قال عسى ربي ان يهديني سواء‌ السبيل»(2) عندما لاحت له بيوتات مكة متوجهاً‌ اليها من المدينة، ويمكن ان يدعو به كل احد عند اضطراب الأمور وهو: «... اللهم خذ بحقي وقر عيني واهدني سواء السبيل...». المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ ******* (1) الصحيفة الحسينية ص 47 العراق- النجف الأشرف. نقلاً عن كتاب كفاية الخطيب ج 1 ص 87. (2) سورة القصص، الآية: 22. ******* دعاؤه (عليه السلام) في الاكتفاء بقوة الله - 16 2006-08-27 00:00:00 2006-08-27 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/1679 http://arabic.irib.ir/programs/item/1679 ذكر السيد مهدي السويج في كتابه(1) نقلاً عن ابن شهر اشوب(2) قوله (عليه السلام) كلمات اذا قلتهن ما أبالي بمن اجتمع علي من الجن والانس: «...بسم الله والى الله وعلى ملة رسول الله اللهم اكفني بقوتك وحولك وقوتك وقدرتك شر كل مغتال، وكيد الفجار فإني احب الأبرار، واوالي الأخيار، وصلى الله على محمد النبي وآله وسلم». المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ ******* (1) الصحيفة الحسينية ص 50 ط العراق، النجف. (2) مناقب آل ابي طالب ص 197 ط1. ******* دعاؤه (عليه السلام) لدفع أذية الجار - 15 2006-08-27 00:00:00 2006-08-27 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/1678 http://arabic.irib.ir/programs/item/1678 ذكره السيد مهدي السويج في الصحيفة الحسينية نقلاً عن العلامة ‌المرعشي في صحيفته الحسينية(1) عن كتب معتبرة. تصلي ركعتين قربة الى الله تعالى بعد صلاة المغرب وثم تقول: «يا شديد المحال يا عزيزاً اذللت بعزتك جميع ما خلقت، اكفني شر فلان(2) بما شئت...». المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ ******* (1) بحار الأنوار، ص 218. (2) تذكر اسم الجار المؤذي بدل فلان. ******* دعاؤه (عليه السلام) في قضاء الحوائج ودفع الهم والغم - 14 2006-08-27 00:00:00 2006-08-27 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/1677 http://arabic.irib.ir/programs/item/1677 عن الامام زين العابدين (عليه السلام) قال: ضمني والدي (عليه السلام) الى‌ صدره يوم قتل والدماء تغلي وهو يقول: يا بني احفظ عني دعاء علمتنيه فاطمة (عليها السلام) وعلمها رسول الله (صلى ‌الله عليه وآله وسلم)، وعلمه جبرائيل (عليه السلام) في الحاجة والمهم والغم والنازلة اذا نزلت والامر العظيم الفادح، قال(1): «أدع بحق يس والقرآن الحكيم(2) وبحق طه والقرآن العظيم، يا من يقدر على حوائج السائلين، يا من يعلم ما في الضمير، يا منفس عن المكروبين، يا مفرج عن المغمومين، يا راحم الشيخ الكبير، يا رازق الطفل الصغير، يا من لا يحتاج الى التفسير، صل على محمد وآل محمد، وافعل بي كذا وكذا(3)». المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ ******* (1) الدعوات، لقطب الدين الراوندي ص 54 و55 تحقيق ونشر مدرسة الامام المهدي (عليه السلام) قم - ايران 1407 هـ. (2) في نسخة: العظيم. (3) بحار الأنوار ح 95 ص 196 ضمن ح 29. ******* دعاؤه (عليه السلام) عند المهمات - 13 2006-08-27 00:00:00 2006-08-27 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/1676 http://arabic.irib.ir/programs/item/1676 ذكر السيد مهدي السويج(1) نقلاً عن المرعشي(2) عن الكفعمي(3) هذا الدعاء وهو دعاء جليل: «اللهم اني اسألك يا مدرك الهاربين ويا ملجأ الخائفين ويا غياث المستغيثين، اللهم اني اسالك بمعاقد العز من عرشك ومنتهى الرحمة من كتابك وباسمك العظيم الاعظم الكبير الاكبر الطاهر المطهر القدوس المبارك ولو ان ما في الارض من شجرة اقلام، والبحر يمده من بعده سبعة ابحر ما نفدت كلمات الله ان الله عزيز حكيم (ثم قل عشر مرات) يا الله (وعشر مرات) يا رباه يا مولاه يا غاية رغبتاه يا هو يا هو يا من لا يعلم ما هو الا هو ولا كيف هو الا هو يا ذا الجلال والاكرام والافضال والانعام يا ذا الملك والملكوت يا ذا العز والكبرياء والعظمة والجبروت يا حي لا يموت يا من علا فقهر يا من ملك فقدر يا من عبد فشكر يا من عصي فستر يا من بطن فخبر يا من لا يحيط به الفكر يا رازق البشر يا مقدر القدر يا محصي قطر المطر يا دائم الثبات يا مخرج النبات يا قاضي الحاجات يا منجح الطلبات يا جاعل البركات يا محيي الأموات يا رفيع الدرجات يا راحم العبرات يا مقيل العثرات يا كاشف الكربات يا نور السموات يا صاحب كل غريب يا شاهداً لا يغيب يا مونس كل وحيد يا ملجأ كل طريد يا راحم الشيخ الكبير يا عصمة الخائف المستجير يا مغني البائس الفقير يا فاك العاني الاسير يا من لا يحتاج الى التفسير يا من هو بكل شيء خبير يا من هو على كل شيء قدير يا عالي المكان يا شديد الاركان يا من ليس له ترجمان يا نعم المستعان يا قديم الاحسان يا من هو كل يوم في شأن يا من لا يخلو منه مكان يا اجود الاجودين يا اكرم الاكرمين يا اسمع السامعين يا ابصر الناظرين يا اسرع الحاسبين يا ولي المؤمنين يا يد الواثقين يا ظهر اللاجين يا غياث المستغيثين يا جار المستجيرين يا رب الأرباب يا مسبب الاسباب يا مفتح الابواب يا معتق الرقاب يا منشيء السحاب يا وهاب يا تواب يا من حيث ما دعي اجاب يا فالق الاصباح يا باعث الارواح يا من بيده كل مفتاح يا سابغ النعم يا دافع النقم يا باريء النسم يا جامع الامم يا ذا الجود والكرم يا عماد من لا عماد له يا سند من لا سند له يا عز من لا عز له يا حرز من لا حرز له يا غياث من لا غياث له يا حسن البلاء يا جزيل العطاء يا جميل الثناء‌ يا حليماً لا يعجل يا عليماً لا يجهل يا جواداً لا يبخل يا قريباً لا يغفل يا صاحبي في وحدتي يا عدتي في شدتي يا كهفي حين تعييني المذاهب وتخذلني الاقارب ويسلمني كل صاحب يا رجائي في المضيق يا ركني الوثيق يا الهي بالتحقيق يا رب البيت العتيق يا شفيق يا رفيق اكفني ما لا اطيق وفكني من حلق الضيق الى فرجك القريب واكفني ما اهمني وما لا يهمني من امر دنياي وآخرتي برحمتك يا ارحم الراحمين». المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ ******* (1) الصحيفة الحسينية ص 41 ط النجف، العراق. (2) الصحيفة الحسينية ص 136. (3) الأمين، الصحيفة الحسينية للشهرستاني ص 228. ******* دعاؤه (عليه السلام) في طلب التأديب بالبلاء وعدم الاستدراج بالاحسان - 12 2006-08-27 00:00:00 2006-08-27 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/1675 http://arabic.irib.ir/programs/item/1675 ذكره أبو الحسن علي بن عيسى بن ابي الفتح الآربلي(1) وهو دعاء شريف المقاصد عذب الموارد قد جمع بين المعنى الجليل واللفظ الجزل القليل: ومن دعائه (عليه السلام): «اللهم لا تستدرجني بالاحسان ولا تؤدبني بالبلاء». المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ ******* (1) كشف الغمة ج 2 ص 241 ط دار الأضواء بيروت 1405 هـ. ******* ومن دعاء له (عليه السلام) (دعاء الرغبة في الآخرة)(1) - 11 2006-08-27 00:00:00 2006-08-27 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/1674 http://arabic.irib.ir/programs/item/1674 «اللهم ارزقني الرغبة في الآخرة حتى أعرف صدق ذلك في قلبي بالزهادة مني في دنياي. اللهم ارزقني بصراً في الآخرة حتى اطلب الحسنات شوقاً، وافر من السيئات خوفاً يا رب». المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ ******* (1) الحسين ملتقي المكرمات ص 53 وكشف الغمة ج2 ص 194 ومعالي السبطين ج 2، ص 313. ******* دعاؤه (عليه السلام) في التوفيق للعمل الصالح - 10 2006-08-27 00:00:00 2006-08-27 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/1673 http://arabic.irib.ir/programs/item/1673 «اللهم اني أسالك توفيق أهل الهدى، واعمال اهل التقوى، ومناصحة اهل التوبة، وعزم اهل الصبر، وحذر اهل الخشية، وطلب اهل العلم، وزينة اهل الورع، وحذر اهل الجزع، حتى اخافك اللهم مخافة تحجزني عن معاصيك وحتى أعمل بطاعتك عملاً استحق به كرامتك، وحتى اناصحك في التوبة خوفاً لك، وحتى اخلص لك في النصيحة حباٍ لك، وحتى اتوكل عليك في الامور حسن ظن بك، سبحان خالق النور، وسبحان الله العظيم وبحمده». (1) المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ ******* (1) مهج الدعوات، ص 195 الأعلمي - لبنان. بحار الانوار للعلامة المجلسي ج 91 ص 191 ط الوفاء- لبنان. ******* دعاؤه (عليه السلام) في الاعتراف بنعماء الله (تعالى) - 9 2006-08-27 00:00:00 2006-08-27 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/1672 http://arabic.irib.ir/programs/item/1672 «... الهي مني ما يليق بلؤمي ومنك ما يليق بكرمك. الهي كلما اخرسني لؤمي انطقني كرمك، وكلما آيستني اوصافي اطمعتني مننك. الهي من كانت محاسنه مساوىء فكيف لا تكون مساوئه مساوىء، ومن كانت حقائقه دعاوى فكيف لا تكون دعاواه دعاوى...»(1). المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ ******* (1) ذكر هذا الدعاء السيد مهدي السويج في كتابه الصحيفة الحسينية ص 46 ط1 العراق، النجف نقلاً‌عن كتاب حكم واحكام اهل البيت للحاج محمد حسن الكتبي ص 73. ******* دعاؤه (عليه السلام) بعد صلاته الخاصة - 8 2006-08-27 00:00:00 2006-08-27 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/1671 http://arabic.irib.ir/programs/item/1671 ذكر السيد مهدي السويج في كتابه(1) نقلاً عن كتاب جمال الأسبوع للسيد ابن طاووس (قدس سره): ان صلاة الامام الحسين (عليه السلام) عبارة عن أربع ركعات، في كل منها قراءة الفاتحة والتوحيد مرة، وفي حال الركوع قراءة الفاتحة والتوحيد عشر مرات، وكذلك بعد رفع الرأس من الركوع، وكذلك في كل سجدة، وبين كل سجدتين. وبعد الفراغ قراءة الدعاء، وهذا مجرب لقضاء الحاجة مهما كانت تطلبها من الله (سبحانه)، واليك الدعاء: «اللهم انت الذي استجبت لآدم وحواء اذ قالا ربنا ظلمنا انفسنا فان لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين. وناداك نوح فاستجبت له ونجيته واهله من الكرب العظيم. واطفات نار نمرود عن خليلك ابراهيم، فجعلتها برداً وسلاماً. وانت الذي استجبت لأيوب اذ نادى: ربي مسني الضر وانت ارحم الراحمين، فكشفت ما به من ضر وآتيته اهله ومن معه رحمةً من عندك وذكرى لأولي الألباب. وانت الذي استجبت لذي النون اذ ناداك في الظلمات ان لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين، فنجيته من الغم. وانت الذي استجبت لموسى وهرون حين قلت: قد اجيبت دعوتكما فاستقيما، واغرقت فرعون وقومه. وغفرت لداود ذنبه وتبت عليه رحمةً منك وذكرى. وفديت اسماعيل بذبح بعدما اسلم وتله للجبين فناديته بالفرج والروح. وانت الذي ناداك زكريا نداء خفياً فقال: ربي اني وهن العظم مني واشتعل الرأس شيباً ولم اكن بدعائك ربي شقياً. وقلت: يدعوننا رغباً ورهباً وكانوا لنا خاشعين. وانت الذي استجبت للذين آمنوا وعملوا الصالحات، لتزيدهم من فضلك فلا تجعلني من اهون الداعين لك والراغبين اليك واستجب لي كما استجبت لهم بحقهم عليك، وطهرني بتطهيرك، وتقبل صلاتي ودعائي بقبول حسن، وطيب بقية حياتي، وطيب وفاتي، واخلفني فيمن اخلف، واحفظني يا ربي بدعائي واجعل ذريتي ذرية طيبةً تحوطها بحياطتك بكل ما حطت به ذرية احد من اوليائك واهل طاعتك، برحمتك يا ارحم الراحمين. يا من هو على كل شيء رقيب، ولكل داع من خلقك مجيب، ومن كل سائل قريب، اسألك يا لا اله الا انت الحي القيوم الاحد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً احد، وبكل اسم رفعت به سماءك، وفرشت به ارضك، وارسيت به الجبال، واجريت به الماء، وسخرت به السحاب والشمس والقمر والنجوم والليل والنهار وخلقت الخلائق كلها. أسالك بعظمة وجهك العظيم الذي اشرقت به السموات والأرض فاضاءت به الظلمات، الا صليت على محمد وآل محمد وكفيتني امر معاشي، ومعادي واصلحت لي شأني كله، ولم تكلني الى نفسي طرفة عين، واصلحت امري وامر عيالي، وكفيتني همهم واغنيتني واياهم من كنزك وخزائنك وسعة فضلك الذي لا ينفد ابداً. واثبت في قلبي ينابيع الحكمة التي تنفعني بها وتنفع بها من ارتضيت من عبادك، واجعل لي من المتقين في آخر الزمان اماماً، كما جعلت ابراهيم الخليل اماماً، فان بتوفيقك يفوز الفائزون، ويتوب التائبون، ويعبدك العابدون وبتسديدك يصلح الصالحون المحسنون المخبتون العابدون لك، الخائفون منك. وبإرشادك نجأ الناجون من نارك وشفق منها المشفقون من خلقك، وبخذلانك خسر المبطلون وهلك الظالمون. وغفل الغافلون. اللهم آت نفسي تقواها فأنت وليها ومولاها. وانت خير من زكاها. اللهم بين لها هداها، والهمها تقواها وبشرها برحمتك حين تتوفاها، ونزلها من الجنان علياها، وطيب وفاتها ومحياها واكرم منقلبها ومثواها ومستقرها ومأواها. فأنت وليها ومولاها...». المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ ******* (1) الصحيفة الحسينية ص32. ******* دعاؤه (عليه السلام) بعد صلاة الفريضة ذو الفوائد العظيمة جداً - 7 2006-08-27 00:00:00 2006-08-27 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/1670 http://arabic.irib.ir/programs/item/1670 ذكره الكفعمي(1) عن حديث طويل مسند صحيح عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) يملأ ثلاث صحائف، وقال عن ملخصه في الصفحة المذكورة: انه ما من مخلوق دعا بدعاء الحسين هذا، الا حشره الله معه، وكان شفيعه في آخرته، وفرج الله كربه، وقضى‌ دينه، ويسر أمره، وأوضح سبيله، ونصره على اعدائه ولم يهتك ستره، وشرح الله صدره، ولقنه شهادة: ان لا اله الا الله... الخ عند خروج نفسه. تدعو به اذا فرغت من صلاة الفريضة. والدعاء هو قوله (عليه السلام): «اللهم اني أسألك بكلماتك ومعاقد عرشك، وسكان سمواتك وارضك، وانبيائك ورسلك ان تستجيب لي، فقد رهقني من امري عسراً، فأسالك ان تصلي على محمد وآل محمد، وان تجعل لي من امري يسراً». المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ ******* (1) المصباح (طبعة قديمة) ص 304، وكذلك ضياء الصالحين ص 624 الوفاء - بيروت. والصحيفة الحسينية للسويج ص 29، والصحيفة الحسينية للشهرستاني ص 39. ******* دعاؤه (عليه السلام) في القنوت - 6 2006-08-27 00:00:00 2006-08-27 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/1669 http://arabic.irib.ir/programs/item/1669 ذكره ابن طاووس في كتابه(1): «اللهم منك البداء ولك المشية، ولك الحول، ولك القوة وانت الله الذي لا اله الا انت، جعلت قلوب أوليائك مسكناً لمشيتك وممكناً(2) لإرادتك، وجعلت عقولهم مناصب أو امرك ونواهيك. فانت اذا شئت ما تشاء حركت من اسرارهم كوامن ما ابطنت فيهم، وابدأت من ارادتك على السنتهم ما افهمتهم به عنك في عقودهم بعقول تدعوك، وتدعو اليك بحقائق ما منحتهم واني لأعلم مما علمتني مما انت، المشكور على ما منه اريتني واليه آويتني. اللهم واني مع ذلك كله عائذ بك، لائذ بحولك وقوتك راض بحكمك الذي سقته الي في علمك جار بحيث اجريتني، قاصد مما اممتني غير ضنين بنفسي فيما يرضيك عني اذ به قد رضيتني ولا قاصر بجهدي عما اليه ندبتني، مسارع لما عرفتني، شارع فيما اشرعتني، مستبصر ما بصرتني، مراع ما ارعيتني، ولا(3) تخلني من رعايتك، ولا تخرجني من عنايتك ولا تقعدني عن حولك(4)، ولا تخرجني عن مقصد انال به ارادتك، واجعل على البصيرة مدرجي وعلى الهداية مهجتي، وعلى الرشاد مسلكي، حتى تنيلني وتنيل بي امنيتي وتحل بي على ما به أردتني وله خلقتني واليه أويت بي، واعذ اولياءك من الافتتان بي، وفتنهم برحمتك لرحمتك في نقمتك تفتين الاجتباء والاستخلاص بسلوك طريقتي، واتباع مهجتي، والحقني بالصالحين من آبائي، وذوي لحمتي». المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ ******* (1) مهج الدعوات، ص 48. (2) ومكمناً (خ ل). (3) فلا (خ ل). (4) وقوتك (خ ل). ******* دعاؤه (عليه السلام) في القنوت - 5 2006-08-27 00:00:00 2006-08-27 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/1668 http://arabic.irib.ir/programs/item/1668 ذكره السيد ابن طاووس (قدس سره) (1) والشيخ عباس القمي(2) والسيد مصطفي الموسوي(3). «اللهم من أوى الى مأوىًً فانت مأواي، ومن لجأ الى ملجأ فأنت ملجأي، اللهم صل على محمد وآله، واسمع ندائي، وأجب دعائي، واجعل مآبي عندك ومثواي، واحرسني في بلواي من افتتان الامتحان، ولمة الشيطان بعظمتك التي لا يشوبها ولع نفس بتفتين، ولا وارد طيف بتظنين، ولا يلم بها فرج حتى تقلبني اليك بارادتك غير ظنين ولا مظنون، ولا مراب، ولا مرتاب، انك ارحم الراحمين». المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ ******* (1) مهج الدعوات، ص 49، مؤسسة الأعلمي –لبنان. (2) هامش مفاتيح الجنان،‌ص 440. (3) لمعة من بلاغة الحسين (عليه السلام)، ص 247. ******* دعاؤه (عليه السلام) اذا أصبح وأمسى أو حجاب الحسين (عليه السلام) - 4 2006-08-27 00:00:00 2006-08-27 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/1667 http://arabic.irib.ir/programs/item/1667 ذكره السيد ابن طاووس (قدس سره) (1)، وهو دعاء جامع ومهم، وهذا نصه: «يا من شأنه الكفاية، وسر ادقه الرعاية، يا من هو الغاية والنهاية، يا صارف السوء والغواية، اصرف عني اذية العالمين من الجن والانس اجمعين، بالاشباح النورانية(2) وبالأسماء السريانية، وبالاقلام اليونانية، وبالكلمات العبرانية، بما نزل في الالواح من يقين الايضاح، اجعلني اللهم في حزبك وفي حرزك، وفي عياذك وفي ستسرك، وفي حفظلك وفي كنفك، من شر كل شيطان مارد، وعدو راصد، ولئيم معاند، وضد كنود، ومن كل حاسد. باسم الله استشفيت، وباسم الله اكتفيت(3)، وعلى الله توكلت واليه استعديت(4) على كل ظالم ظلم، وغاشم غشم، وطارق طرق، وزاجر زجر، فالله خير حافظاً وهو ارحم الراحمين». المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ ******* (1) مهج الدعوات ص 157و158. (2) النورانية (خ ل). (3) استكفيت (خ ل). (4) استعنت (خ ل). ******* دعاؤه (عليه السلام) في الصبح والمساء - 3 2006-08-27 00:00:00 2006-08-27 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/1666 http://arabic.irib.ir/programs/item/1666 كان الحسين (عليه السلام) اذا أصبح وأمسى يقول(1) (وهو دعاء مفيد للغاية): بسم الله الرحمن الرحيم«بسم الله، ومن الله، والي الله، وفي سبيل الله، وعلى ملة رسول الله، وتوكلت على الله، ولا حول ولا قوة الا بالله العظيم. اللهم اني اسلمت نفسي اليك، ووجهت وجهي اليك، وفوضت امري اليك، واياك أسأل(2) العافية من كل سوءٍ في الدنيا والآخرة. اللهم انك تكفيني من كل احد، ولا يكفيني احد منك، فاكفني من كل احد ما اخاف واحذر، واجعل لي من امري فرجاً ومخرجاً. انك تعلم ولا أعلم، وتقدر ولا أقدر وانت على كل شيء قدير، برحمتك يا ارحم الراحمين». المصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ ******* (1) مهج الدعوات، ص 298، والصحيفة الحسينية للسويج ص 86. والحسين ملتقي المكرمات، ص 56، والصحيفة الحسينية للشهرستاني، ص 88. (2) وأنا أسألك (خ ل). ******* دعاؤه (عليه السلام) المنظوم في المناجاة وطلب العون من الباريء (سبحانه وتعالى) - 2 2006-08-27 00:00:00 2006-08-27 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/1665 http://arabic.irib.ir/programs/item/1665 ذكر هذا الدعاء من جملة من ذكر ابن شهر اشوب(1) عن عيون المجالس: أنه (عليه السلام) ساير انس بن مالك، فأتى قبر خديجة فبكى ثم قال: (اذهب عني)، قال أنس: فاستخفيت عنه، فلما طال وقوفه في الصلاة سمعته قائلاً: يا رب يا رب أنت مولاهفارحم عبيداً اليك ملجاهيا ذا المعالي عليك معتمديطوبى لمن كنت أنت مولاهطوبى لمن كان خائفاً ارقاً(2)يشكو الى ذي الجلال بلواهوما به علة ولا سقمأكثر من حبه لمولاهاذا اشتكى بثه وغصتهأجابه الله، ثم لباه (اذا ابتلى بالظلام مبتهلاًأكرمه الله ثم أدناه) فنودي: لبيك لبيك أنت في كنفىوكل ما قلت قد علمناهصوتك تشتاقه ملائكتيفحسبك الصوت قد سمعناهدعاك عندي يجول في حجبفحسبك الستر قد سفرناهلو هبت الريح في جوانبهخر صريعاً لما تغشاهسلني بلا رعبة ولا رهبولا حساب اني انا اللهالمصدر: نقلاً عن كتاب الصحيفة الحسينية، اعداد: محمد علي الهمداني، الناشر: مؤسسة البلاغ ******* (1) مناقب آل ابي طالب: ج 4، ص 69، ط دار الأضواء، بيروت، سنة 1405 هـ. (2) الأرق، بكسر الراء: من يسهر بالليل. *******