اذاعة الجمهورية الاسلامية في ايران - برامج الاذاعة | المدائح الصادقية http://arabic.irib.ir Wed, 02 Mar 2011 10:00:03 +0000 Arabic Radio en-gb حسبك من سيد جعفر - 9 2006-11-15 00:00:00 2006-11-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2192 http://arabic.irib.ir/programs/item/2192 فأنت الســلالـــة مــن هاشــم وأنــت المـهـذّب والأطـهـــر ومــن جــدّه فــي العلى شامخ ومــن فخــره الأعـظم الأفـخـر ومــن أهلـه خيـر هذا الـوري ومــن لـهم الـبيت والـمنبر ومــن لـهم زمــزم والصفــا ومــن لـهم الـركن والـمشعر ومن شرعوا الدين في العالمين فأنــوارهــم ابــداً تـزهـــر ومن لهم الحوض يـوم المقــام ومن لــهـم النشــر والمحشر وأنتــم كنــوز لأشيــاعـكــم وانكـم الصـفـو والــجـوهـر وانكــم الــغـرر الـطاهـرون وانكـــم الـــذهــب الأحـمـر وسـيّــــد ايــامنــا جعفــر وحسبــك مــن سيّــــد جعفــر ******* الشاعر: الحسن بن محمد المتجعفر مناقب الصادق(ع) - 8 2006-11-15 00:00:00 2006-11-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2191 http://arabic.irib.ir/programs/item/2191 منـاقـب الصــادق مشهـورة ينقلــها عـن صـادقِ صـادقُ سما الى نيل العلى وادعاً وكــلّ عــن ادراكه اللاحقُ جرى الى المجد كآبــائه كما جرى في الحلبة السابقُ وفــاق أهل الأرض فـي عصره وهـو على حالاتــه فايقُ سمــاؤه بالجــود هطّالــة وسيبه هامى الحيــا دافقُ له مكان فـي العلى شامخ وطــود مجد صـــاعد شـاهقُ من دوحة العز التـي فرعها سام على أوج السهـا سـامقُ نايلــه صــوب حيــا مسبلٍ وبشــره فــي صوبـه بارقُ خلايـــق طابت وطالــت علاً أبـدع فـي ايجادها الخالقُ شاد المعالـي وسعى للعلى فهي لــه وهــو لها عاشقُ إن أعضل الأمــر فـلا يهتدي اليه فهو الفائق الــراتقُ ******* الشاعر: الوزير الاربلي سيد الناس جعفر - 7 2006-11-15 00:00:00 2006-11-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2190 http://arabic.irib.ir/programs/item/2190 تجعفرت باسم الله والله اكبر وأيقنـت ان الله يعفو ويغفر ودنـت بدين غير ما كنت دائنا بــه ونهانـي سيّد الناس جعفر فقـلـت: هـب إنّــي تهوّدت برهة وإلا فدينـي ديـن مـن يتنـصـر فإني الى الرحمان من ذاك تائبُ وإنــي قد أسلمت والله أكبرُ فلـسـت بغـال مـا حييت وراجع الى ما عليه كنت أخفـي واضمرُ ولا قائــل حـيّ بــرضـوى محمد وان عاب جهّال مقالي وأكثروا ولكنّــه ممن مـضى لســبيله على أفضل الحالات يقفى ويخبرُ مع الطيبين الطاهرين الألي لهم من المصطفى فرع زكـــيّ وعنصرُ ******* الشاعر: السيد الحميري لمثل علاكم - 6 2006-11-15 00:00:00 2006-11-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2189 http://arabic.irib.ir/programs/item/2189 لـمثل علاكم ينتهي المجد والفخر وعنـد نداكم يخجل الغيث والبحر وعـمر سواكم في العلا مثل يومكم إذا مـــا عــلا قدر فيومكـم عمر ملكتـم ولا عدوي حكمتم ولا هـوى علمتـم ولا دعوى عملتم ولا كبـر اياديكــم بيـض إذا اسودَّ حــادث واسيافكــم حـمر واكنافكم خضر وذكركــم فــي كـل شـرق ومغرب على الخلق يتلى مثلما تلى الذكر ودينكــم شكــر الإلـــه وحمده اذا غيركم الهـاه عن شكــره أمر ******* الشاعر: محمود بن اسماعيل بن قادوس الدوانيقي والقساوة - 5 2006-11-15 00:00:00 2006-11-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2147 http://arabic.irib.ir/programs/item/2147 ويل الدَّوانيقيِّ ما اشقاه قد بلغ الغاية في شقاه ممّا جرى منه على امامه ممّا يزيل القلب عن مقامه أيسحب الامام وهو حافٍ أهكذا شريعة الانصاف وهو ابن من علا على البراق الى مقام ما ارتقاه راقٍ أيوقف المولى امام عبده والعرش عرشه اباً عن جدِّه أيوقف الامام وهو حاسرٌ يا ويله ما ذلك التَّجاسر اذ هو تاج المجد والكرامة فلا احقَّ منه بالعمامة يا ويله من شتمه وسبِّه ظلماً فما اكفره بربِّه أمثله يشتم او يسبُّ وهو لارباب المعالي ربٌ وحرقه لباب بيت الشَّرف تراثه من امراء السَّلف والباب ذاك الباب باب العظمة والنّار تلك النّار نار الظَّلمة والباب باب كعبة التَّوحيد والنّار نار الكفر والجحود وكم وكم بنى على الفتك به لو لم تكن عناية من ربِّه اتى بظلمة على اتمِّه حتّى اتمَّ ظلمه بسمِّه جنى على ذرِّيَّة الرَّسول جناية تذهب بالعقول وما جنى به على بني الحسن لم يسمع الدَّهر بمثله ولن ******* المصدر: الانوار القدسية، نظم: العلامة الشيخ محمد حسين الاصفهاني، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية. العادلون عنه - 4 2006-11-15 00:00:00 2006-11-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2146 http://arabic.irib.ir/programs/item/2146 ويل لمن مال عن الحقِّ السَّويِّ واتَّبع الباطل ابليس الغويَّ واستبدل الصّادق مصباح الهدى بالمفتري الكاذب مفتاح الرّدى اين هدى العلم من القياس والوحُي من وساوس الخنّاس واين نور السُّنَّة البيضاء من ظلمة الاهواء والآراء لقد تجلَّي الحقُّ لكنَّ الهوى يغوي وكلٌ من غوى فقد هوى وانَّ حب الجاه يعمي ويصمٌ عروته وثيقة لا تنفصم وهو غطاء العقل والبصيرة اخبث ما تسرٌه السريرة مبدء كلِّ فتنةٍ وآفةٍ غاية من تقمَّص الخلافة منه جرى على ائَّمة الهدى من البلا ما ليس يحصى عدداً ******* المصدر: الانوار القدسية، نظم: العلامة الشيخ محمد حسين الاصفهاني، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية. انواع العلوم - 3 2006-11-15 00:00:00 2006-11-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2145 http://arabic.irib.ir/programs/item/2145 بثَّ لباب العلم في الالباب وميَّز القشر من اللُّباب احيى بانواع العلوم والحكم قلوب ارباب المعالي والهمم روى الصُّدور بالعلوم الشّافية فانَّه عين الحياة الصّافية افاض كالحيا على مواتها فاسفر الصَّباح عن حياتها ابان عن حقائق العرفان بمحكم البيان والبنيان شيَّد اركان الهدى بحكمته وشاد قصرها بعالي همتَّه همتَّه من هامة السَّماء كقاب قوسين من الغبراء مهَّد للسَّير الى الحقيقة قواعد السُّلوك والطَّريقة اعرب عن مقام سرِّ الذّات وعالم الاسماء‌ والصِّفات حتّى تجلَّى الحقُّ في كلامه فشاهدوه وهو في مقامه بل اشرقت حقيقة الحقائق مذ بزغت شمس محيَّا الصّادق وفي بيانه وفي عيانه غنيً لذي عينين عن برهانه فلا وحقِّ الصِّدق لولا الصّادق لم يك بالحقِّ الحقيق ناطق له يد المعروف عند العارف بل يده البيضا على المعارف دعا الى مكارم الاخلاق بالقول والفعل بالاتفاق سنَّ حديث الصِّدق صدق لهجته وحسَّن الاخلاق حسن بهجته وسار في النّاس باحسن السِّير سيرته سيرة خيرة الخير وهل ترى مكارم الاخلاق الا عن الطَّبيب في الاعراق كان عظيم خلقه تراثاً عن جدِّه اكرم به ميراثاً افصح عن حقائق الكتاب بما يزيل ريبة المرتاب فانَّه سليل من خوطب به وهو وليُّ عهده ومنصبه بل هو في صحيفة الوجود كنقطة الباء لدى الشُّهود وليس ما في الكتب المنزَّلة الاّ وفي نقطة باء البسملة وفي بيانه لحفظ السُّنَّة ما ليس في السنة الا سنَّة دافع عنها بقواه العالية مما خلت عنه القرون الخالية جاهد عنها اعظم الجهاد ببثِّ روح العلم والارشاد فاستحكمت بجدِّه حدودها يغنيك عن آثارها شهودها احيى ربوع العلم بعد الطَّمس فاخضرَّ عوده عقيب اليبس حتّى غدت رياضها انيقة واثمرت ثمارها الحقيقة عادت به شريعة الاحكام نقية عن كدر الاوهام حتّى صفا لاهلها زلالها وبان عن حرامها حلالها اكرم بها شريعة معظَّمة بناءها على اساس العظمة على اساس الوحي والتَّنزيل على يد الخبير بالتَّأويل ******* المصدر: الانوار القدسية، نظم: العلامة الشيخ محمد حسين الاصفهاني، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية. شمس الهدى - 2 2006-11-15 00:00:00 2006-11-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2144 http://arabic.irib.ir/programs/item/2144 واشرقت من افق الرسالة شمس الهدى والرُّشد والدَّلالة بل من سماء الذّات بدر المعرفة به استنار كلُّ اسمٍ وصفةٍ بل هو صبح الازل الوضّاح من نوره العقول والارواح وهو مدار عالم الاسماء واسطةُ الابداع والانشاء وكلُّ نورٍ هو ضوء نوره ونور سيناء سناً من طوره ونوره في عالم الانوار كالبدر في الكواكب الدَّراري انفاسه كالنَّفس الرَّحماني حياة ما في عالم الامكان وفيض علمه على الانام مقَّدسٌ عن درن الاوهام وامره الماضي كلمحٍ بالبصر بل هو محور القضاء والقدر وعزمه المحيط بالجهات كنقطة المركز في الثَّبات غرَّته الغرّاءُ في الاشراق بارقة الانفس والآفاق منطقه كالوحي لاسواهُ اذ هو لا ينطق عن هواهُ فانَّه في ذاته العلِّيِّة سِرُّ الحقيقة المحمدية لسانه مفتاح ابواب الحكم لسانه مصباح ارباب الهمم لسانه محجّة القلوب للسَّير في عوالم الغيوب لسانه لسان غيب الباري وسرِّه المحيط بالاسرار تجلَّت الاسرار من لسانه وانجلَّت الاستار من بيانه بدت بنور علمه الرَّبّاني حقيقة القرآن والمثاني وكيف لا وعلمه الالهي مرآة غيب ذاته كما هي وعلَّم الاسماء آدم الصَّفيَّ في كنه ذاته وسِّره الخفيِّ ونال حضر من لدنه علماً ومنه لقمان استفاد حكماً ومنه داود اصاب الحكمة ثمَّ ابنه اذ هو باب الرَّحمة وعنده علم الكتاب كلِّه فكلُّ من سواه تحت ظلِّه بل هو كالبحر من الحباب ممَّن له علم من الكتاب وكلُّ ما في الصُّحف المكرَّمة ففي كتابه الحكيم محكمة اذ هو في مقامه الرَّفيع صحيفة التَّكوين والتَّشريع وكيف لا وهي به قوامها ومنه بدءها به ختامها قام بتكميل العقول والنُّهي مبدءه النَّبِّي وهو المنتهى ******* المصدر: الانوار القدسية، نظم: العلامة الشيخ محمد حسين الاصفهاني، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية. في الامام جعفر بن محمد الصادق صلوات الله عليهما - 1 2006-11-15 00:00:00 2006-11-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2143 http://arabic.irib.ir/programs/item/2143 شق ظلام الجهل فجر المعرفةبصبحه الصّادق رسماً وصفةًاصبح مشرقاً محيط الدِّينبضوء صبح العلم واليقينواصبحت دائرة الحقائقمشرقة بنور علم الصّادقواصبحت به اصول المعرفةعلى اساسٍ جلَّ عن كلِّ صفةٍواصبحت قواعد التَّوحيدقائمة برأسه السَّديدواصبحت لطائف المعارفجلية في قلب كلِّ عارفواصبحت معاهد العلوم واضحة الحدود والرُّسوم واصبحت به معالم الهدى زاهرة لمن تحرّى رشداً واصبحت سنَّة خير الانبياء كالقمر البازغ نوراً وضيا واصبحت دقائق الكتاب تلمع كالشمس بلاحجاب ******* المصدر: الانوار القدسية، نظم: العلامة الشيخ محمد حسين الاصفهاني، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية.