اذاعة الجمهورية الاسلامية في ايران - برامج الاذاعة | المدائح السجادية http://arabic.irib.ir Wed, 02 Mar 2011 10:00:03 +0000 Arabic Radio en-gb ميلاد ابن سبط المصطفى - 19 2007-08-16 00:00:00 2007-08-16 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3460 http://arabic.irib.ir/programs/item/3460 مرج البحران فخراً وعلاءوالتقى النجمان زهواً وسناءاوارتمى الدهر على ظلّيهماخائراً، قد هدّه الجري عياءاها هو الإيمان في موكبهيسبق التاريخ حكماً وقضاءاحرث الصحراء حتى أصبحتتغمر الدنيا رفاها ورخاءاقرّب الإيمان من أبعادهافدنا للحق ما عنه تناءىصهر الأفكار في (بوتقةٍ) أخرجتها في المعاني كيمياءاوحدّ الإنسان في ناموسهفمشى الناعل والحافي سواءافارس قد خمدت نيرانهاوتلاشى عهدها الزاهي هباءاأين كسرى أين عنه تاجه؟أين - ايوان - به يزهو ادّعاءا؟مزّق الحق بساطاً فوقهكم مشى الباطل يزهو خيلاءايثرب يا مطلع الفجر الذيبسناه عادت الأرض سماءالكِ ذكر كلما مر علىمسمع الدنيا له اهتزت ثناءاإن تاريخك في أحداثهغمر الأجيال سحر ورواءاقاد جيش الله في إيمانهيهزم الكفر اقتحاماً وافتداءاومشت يثرب في أفراحهانحوه تستقبل النصر انتشاءاها هو الديوان في أعضائهيملأ العين جلالاً وبهاءاوالسبايا وقفت خاشعةتسأل الأفق رجالاً ونساءاوفتاتين وما أبهاهمايرمقان الحفل كبراً وازدراءاوهبّ الحق امتيازاً لهمافتعالى اسمهما فيه ارتقاءاوتسامت - بنت كسرى - شرفاً - بابن طه وتملّت كبرياءاوتغنّى الوحي لما التقيامرج البحران فخراً وعلاءاأدرتْ بنت الأساطير بماأسبغ الله عليها وأفاءاأدرت أن علياً شبلهاسيهز الدهر صبراً وابتلاءاولدته كوكباً من نورهتكسب الشمس شعاعاً وضياءاسيد تاه به كسرى عُلىًوبه باهى النبي الأنبياءاورث التاجين عدلاً وهدىواعتلى العرشين تقوى ومضاءاهام بالله خشوعاً فذوىعوده في الحب خوفاً ورجاءاساجد لله لا يشغلهعنه ما سرّ بني الدنيا وساءاعرف الغاية من إيجادهفسعى أن يصهر الداء دواءاأفرغ الروح مناجاة لهايهتف الخلد احتفالا واحتفاءاصور حار بها الفن، فماحد دنياها ابتداء وانتهاءازينة العبّاد في سيرتهيهتدي الدهر إذا مال التواءاآه كم قاسى من الدهر وكمصارع الأحداث صبراً وعناءاصاحب السبط أباه حينماثار للدين ووافى كربلاءافرأى مصرعه في فتيةغنموا الخلد، وعاشوا شهداءاعيد ميلاد ابن سبط المصطفىغمر الدنيا سروراً وهناءاجدّدت تاريخه مسرورةأمةٌ فاضت ولاء ووفاءاتنطوي الأجيال في أحداثهاوهي تزداد انتشاراً وانتشاءارامت الأحداث في ألعابهاأن يجف الحب عوداً ونماءاهدمت أضرحة قدسيةضمت الفجر جلالا وجلاءافاستحال الحبّ نوحاً ملهباًواغتدى الحق دموعاً ودماءاوذكت شعلتها تحرق ماشاده الجهل غروراً وغباءاوازدهت ثانية في معرضيبهر التاريخ وضعا وبناءافجزى الله الأحاسيس التيلم ترد إلا من الله الجزاءا******* الشاعر: السيد محمد جمال الهاشمي. المصدر: موقع www.14masom.com. ذكرى مولد السجاد - 18 2007-08-16 00:00:00 2007-08-16 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3459 http://arabic.irib.ir/programs/item/3459 بالبشر وافى الكائنات المولدوالذكريات غدت به تتجددوجه الحياة به تلألأ مشرقاًوالكون عاد بنوره يتوقدواستنشق الأحياء طيب عبيرهفبدت عليهم جذوة لا تخمدشمس الضحى خجلت فعادت نجمةما عاد يظهر في السماء الفرقديوم به التاريخ طأطأ رأسهوغدت به أوراقه تتبدديوم به السجاد أشرق نورهالله أكبر أي طهرٍ يولد*******الشاعر: أبو أمل الربيعي. المصدر: موقع www.14masom.com. قضى السجاد - 17 2007-08-16 00:00:00 2007-08-16 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3458 http://arabic.irib.ir/programs/item/3458 جميل الصبر مفتاح الفلاحوعقباه جناح للنجاحبه يلقى الضريع الصرف شهداًجناح المجد من زاكي اللقاحتسامت فيه آل الله قدماًبسوق النفس في سوق الرباحولولاه ما فازت كرامبحسن الذكر في يوم الكفاحقد اختاره فاشتاروه لماصت عنه زائم بالجماحكأنصار الحسين بني المعاليبناة المجد في السبع البطاحإذا ضاق الخناق لدى زحامتراءوا جده مرأى مزاحوإن نادتهم الهيجا أجابوانداء الداع بالغرر الصباحففيهم تضرب الأمثال صبراًبه امتاز المراض من الصحاحلقد أورى به السجاد قدحاًبه نال المعلى من قداحكما أدى له حقاً عظيماًنبت عنه سماة أولى السماحفما يعقوب ما أيوب صبراًكزين العابدين فتى الصلاحله صوم الهجير أجل عيدوجنح الليل مصباح الصباحله الشرف الأثيل بكل جيلوعنه المدنسات بمنتزاحله الأذكار والدعوات أهنىورود في غبوق واصطباحله الصبر الجميل بكر رزؤتطيش به الحلوم لدى الكلاححلا من جوده جيد العاليكما تحلو الغواني بالوشاحوليس لغيره رزؤ كجزؤاصاب علاه في كل النواحيعلى أن ليس عدل من أبيهبمقتله الشنيع المستباحعلى أن ليس عدل من أخيهعلى ذي الكرامات الصراحعلى أن ليس عدل من عمومسموا مجداً إلى شرف الضراحولا سيما أبو الفضل المفدىأبي الضيم ذو المجد الصحاحعلى أن ليس عدل من ذويهتكفنهم أعاصير الرياحعلى أن ليس عدل من ذويهتغسلها الدما عوض القراحعلى أن ليس عدل من حريمله تسبى بأكوار الرزاحيشاهد ما تكابد من وثاقوتشهير وضرب وانتزاحيطاف برأس والده عليهعلى هون بأطراف الرماحوبقرع بالعصى طوراً وطوراًعليه تستدار كؤوس راحيرى الأطفال بين فطيم سهموريان الحشا بدم الجراحومكبول دموع العين اشربولا زاد سوى طول المناحفهل أحداً أصيب ببعض هذارضى ما كان في القدر المتاحوكم قاسى من الأعداء عظاماًيضيق بعضها رحب البطاحولم تكف ابن مروان قيودبيوم الطف تؤذن باجتياحفأشخصه بأقياد ثقاللأرض الشام محفوظ برئ ساحألم تقرع مسامعه عظاةوما فيه من الآي الوضاحنعم خبث الأصول تجر طبعاًلخبث الفعل والشيم القباحوليس مصدقاً صدقاً لئيمإذا ما كان أكذب من سجاحفأعقب للوليد الرجس ظلماًأضاق به الرحاب عن افتتاحفدس لقتله سماً نقيعاًنياط القلب قطع بالشراحتبوّأ جسمه منه نحوليجدد بالغدو وبالرواحفوا لهفاه للسجاد مضنىبرته سمومه بري القداحتذكره السموم لظى سموميكابده أبوه لدى الكفاحفيسلوا سمه بلظى أبيهوما ذكر السموم بمستراحويذكر إذ تجرحه سمومأباه حين أثخن بالجراحإلى أن سمه استوفى قواهفأطفأ منه مصباح الفلاحقضى السجاد مظلوماً بسمفما طيب الكرى لي من مباحقضى السجاد فالصدقات سراًتقيم عليه مأدبة النياحقضى السجاد فالدعوات تهميدموعاً منه تهمي بالمناحقضى عين الحياة في عينعقيب العين تبخل بانسفاحقضى قطب الوجود فكيف تبقىبنا الأفلاك دائمة السباحقضى فالحق منه في مضيقوضيق الكفر منه في انفساحوصدر العلم في حرج اكتئابوصدر الجهل منه في انشراحوباب الرشد يبكي بانفلاقوباب الغي يفرح بانفتاحبكته الجامدات فلا عجيببأن يبكي بألسنة الفصاحوتبكيه الوفود وما عليهاوقد فقد المرجى من جناحويبكيه السماح وغير بدعإذا يبكي السماح على السماح******* الشاعر: السيد ناصر الأحسائي. المصدر: موقع www.14masom.com. أنت امين الله - 16 2007-08-16 00:00:00 2007-08-16 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3457 http://arabic.irib.ir/programs/item/3457 بنفسي كماة من لؤي بن غالبتعادى عليها للعداة كتائبوكم حاربتهم آل حرب وما اكتفوابحرب رسول الله عن أن يحاربواهم غصبوهم إرثهم من أبيهموقد نصبوا البغضاء بغياً وناصبواومن عجب إن خضبت من دمائهمضباها بيوم الطف وهي الخواضبفيا لعليل في القيود مغلّلترامى به نحو الشئام الركائبوكل الرزايا دون أرزائك التيبها انهمرت من مقلتيك السحائبوأنت أمين الله وابن أمينهعلى خلقه العافي به والمعاقبكظمت على بلواك غيضك شاكراًوقد زُلزلت منها الجبال الشناخبودسّ إليك السم غدراً بمشربهشام فلا ساغت لديه المشاربفيا لإمام محكم الذكر بعدهقد انطمست علامه والأخاشبويا لسقيم غاله السم بعدماعلى سقمه قد أنحلته المصائبويا لفقيد قد أقامت مآتماًعليه المعالي وهي ثكلى نوادبوقد قرّح الأجفان فهي سواربوبرّح الأحشاء فهن لواهبومات قوام للعلى ومقوّموجبّ سنام للفخار وغاربولله أكناف البقيع فكم بهاكواكب من آل النبي غواربحوت منهم ما ليس تحويه بقعةونالت بهم ما لم تنله الكواكبفبوركت أرضاً كل يوم وليلةتطوف من الأملاك فيك كتائبوفيك الجبال الشم حلماً هوامدوفيك البحور الفعم جوداً نواضبوهم صفوة الباري وهم خير عترةٍبها يرحم الباري الورى ويعاقب******* الشاعر: السيد ميرزا صالح القزويني. المصدر: موقع www.14masom.com. بدر التمام - 15 2007-08-16 00:00:00 2007-08-16 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3456 http://arabic.irib.ir/programs/item/3456 حسب الفتى من حطام الدهر والنشبما صان ماء محياه عن الطلبهبني حويت كنوز المال قاطبةأليس غاية حاويها إلى العطبخفض عليك فإن العيش معركةوالناس ما بين مسلوب ومستلبلا خير في هذه الدنيا وإن سلمتولا سلامة من همّ ومن نصببينا ترى المرء طليقاً في أعنتهاإذ راح يحجل في قيد من النوبإليك عن حية الوادي فقد كمنتلو كنت تعلم بين الماء والعشبفكم ترشفت سماً من مراشفهاوأنت تحسبه ضرباً من الضربوطالما جرّدت من ملكه ملكاًقد كان من قبل في أثوابه القشبوكم لها من قتيل في عشيرتهصبراً على رغم أم برّة وأبوحسبنا عبرة عبراء ما فعلتبأنجم الدهر أهل الفضل والحسبأودت بأحمد خير الخلق ثم رمتوصيّه بسهام الغدر من كثبوبزّت البضعة الزهراء نحلتهاوارثها بعد ردّ الصدق بالكذبوأفرغت سمّها في المجتبى حسنٍومزّقت صنه بالسمر والقضبوصار في أسرها السجاد مرتهناًوأركبته على عار من القتبزين العباد عليّ الشأن من شهدتبفضله ألسن الأقلام والكتببدر التمام الذي مولاه كوّنهمن نوره قبل خلق السبعة الشهبأغر أبلج لا تعزى نقيبتهيوماً لغير نبي أو وصي نبي******* الشاعر: الشيخ إبراهيم بن يحيى العاملي الطيبي. المصدر: موقع www.14masom.com. امام التابعين - 14 2007-08-16 00:00:00 2007-08-16 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3455 http://arabic.irib.ir/programs/item/3455 يا رب كاتم فضل ليس ينكتموالشمس لم تمحها غيم ولا قتموالحاسدون لمن زادت عنايتهعقباهم الخزي في الدنيا وإن عظمواأما رأيت هشاماً إذ أتى الحجرالسامي ليلثمه والناس تزدحمأقام كرسيّه كيما يخف لهبعض الزحام عسى يدنو فيستلمفلم يفده وقد سدت مذاهبهلم يكن يستطع يخطو له قدمفمذ أتى الحبر زين العابدين إمامالتابعين الذي دانت له الأممفاخرج الناس إجلالاً لهيبتهحتى كأن لم يكن منهم بها إرمتجاهلاً قال من هذا فقال له: أهل المعارف من أقوالهم حكم (هذا الذي تعرف البطحاء وطأته) ******* محنة السجادبأبي أبيَّ الضيم لا يعطي العدىحذر المنية منه فضل قيادبأبي فريداً أسلمته يد الردىفي دار غربته لجمع أعاديحتى هوى ثبت الجنان إلى الثرىمن فوق مفتول الذراع جواديا رأس مفترس الضياغم من الوغىكيف انثنيت فريسة الأوغادما إن بقيت من الهوان على الثرىملقىً ثلاثاً في ربى ووهادإلا لكي تقضي عليك صلاتهازمر الملائك فوق سبع شدادلهفي لرأسك وهو يرفع مشرقاًكالبدر فوق الذابل المياديتلو الكتاب وما سمعت بواعظٍتخذ القنا بدلاً عن الأعوادوالهفتاه على خزانة علمك السجادوهو يقاد في الأصفادما لي أراك ودع عينك جامدٌأو ما سمعت بمحنة السجادقلبوه عن نطع مسجىً فوقهفبكت له أملاك سبع شدادويصيح واذلاّه أين عشيرتيوسراة قومي أين أهل وداديمنهم خلت تلك الديار وبعدهمنعب الغرائب بفرقةٍ وبعادأترى يعود لنا الزمان بقربكمهيهات ما للقرب من ميعاد******* الشاعر: الشيخ أحمد النحوي. المصدر: موقع www.14masom.com. هذا ابن خير عباد الله - 13 2007-08-16 00:00:00 2007-08-16 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3454 http://arabic.irib.ir/programs/item/3454 هذا الذي ضمّن الفرقان مدحتههذا الذي ترهب الآساد صولتههذا الذي تحسد الأمطار منحتههذا الذي تعرف البطحاء وطأتهوالبيت يعرفه والحل والحرم*******هذا ابن من زينوا الدنيا بفخرهموأوضحوا ديننا في صبح علمهمواخصبوا عيشنا في قطر جودهمهذا ابن خير عباد الله كلهمهذا التقي النقي الطاهر العلم******* الشاعر: الشيخ الفتوني. المصدر: موقع www.14masom.com. امام هدى - 12 2007-08-16 00:00:00 2007-08-16 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3453 http://arabic.irib.ir/programs/item/3453 إمام هدى فاق البرية كلهابأبنائه خير الورى وجدودهفطارفه في فضله وعلائهوسؤدده من مجده كتليدهله شرف فوق النجوم محلهأقرَّ به حتى لسان حسودهونعمى يد لو قيس بالغيث بعضهاتبينت بخلا في السحاب وجودهوأصل كريم طاب فرعاً فأصبحتتحار العقول من نضارة عودهونفس براها الله من نور قدسهفأدركت المكنون قبل وجوده******* الشاعر: الأربلي. المصدر: موقع www.14masom.com. أنت الامام الآمر - 11 2007-08-16 00:00:00 2007-08-16 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3452 http://arabic.irib.ir/programs/item/3452 أنت الإمام الآمر العدل الذيخبب البراق لجدّه جبريلالفاضل الأطراف لم يرد فيهمإلا إمام طاهر وبتولأنتم خزائن غامضات علومهوإليكم التحريم والتحليلفعلى الملائك أن تؤدي وحيهوعليكم التبين والتأويل******* الشاعر: القاضي ابن قادوس. المصدر: موقع www.14masom.com. حسن التعبد - 10 2007-08-16 00:00:00 2007-08-16 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3451 http://arabic.irib.ir/programs/item/3451 وراهب أهل البيت كان ولم يزليلقب بالسجاد حسن التعبديقضي بطول الصوم طول نهارهمنيباً ويفني ليله بالتهجد******* الشاعر: ابن حماد. المصدر: موقع www.14masom.com. سراج يعني المتضيء - 9 2007-08-16 00:00:00 2007-08-16 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3450 http://arabic.irib.ir/programs/item/3450 أقول لسجاد عليه جلالةغداً أريحياً عاشقاً للمكارممن الفاطميين الدعاة إلى الهدىجهاراً ومن يهديك مثل ابن فاطمسراج لعين المستضيء وتارةيكون ظلاماً للعدو المزاحم******* الشاعر: بشاربن برد. المصدر: موقع www.14masom.com. عليّ ٌ امامي - 8 2007-08-16 00:00:00 2007-08-16 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3449 http://arabic.irib.ir/programs/item/3449 عجبت لكرّ صروف الزمانوأمر أبي خالد ذي البيانومن ردّه الأر لا ينثنيإلى الطيب الطهر نور الجنانعليُّ وما كان من عمّهبردّ الأمانة عطف البيانوتحكيمه حجراً أسوداًوما كان من نطقه المستبانبتسليم عمّ بغير امتراءإلى ابن أخ منطقاً باللسانشهدت بذلك حقاً كماشهدت بتصديق آي القرآنعليّ إمامي ولا أمتريوخلّيت قولي بكان وكان******* الشاعر: السيد الحميري. المصدر: موقع www.14masom.com. هذا الذي تعرف البطحاء وطأته - 7 2007-08-16 00:00:00 2007-08-16 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/3448 http://arabic.irib.ir/programs/item/3448 هذا الذي تعرف البطحاء وطأتهوالبيت يعرفه والحل والحرمُهذا ابن خير عباد الله كلّهمهذا التقيّ النقيّ الطاهر العلمُإذا رأته قريش قال قائلها: إلى مكارم هذا ينتهي الكرمُينمى إلى ذروة العزّ التي قصُرتعن نيلها عرب الإسلام والعجمُيكاد يمسكه عرفان راحتهركن الحطيم إذا ما جاء يستلمُفي كفّه خيزران ريحه عبقُمن كفّ اروع في عرنينه شممُيُغضي حياءً ويُغضى من مهابتهفما يُكلّم إلاّ حين يبتسمُينشق نور الهدى عن نور غرّتهكالشمس ينجاب عن إشراقها القتمُمشتقة من رسول الله نبعتهطابت عناصره والخيم والشيمُهذا ابن فاطمةٍ إن كنت جاهلهبجدّه أنبياء الله قد ختمواالله شرّفه قدماً وعظّمهجرى بذاك له في لوحه القلمُفليس قولك من هذا بضائرهالعربُ تعرف من انكرت والعجمُكلتا يديه غياث عمّ نفعهماتستوكفان ولا يعروهما عدمُسهل الخليقة لا تُخشى بوادرهيزينه اثنان حسن الخلق والشيمُحمّال أثقال أقوام إذا فدحواحلو الشمائل تحلو عنده نعمُما قال لا قط إلاّ في تشهدهلولا التشهد كانت لاءه نعمُلا يُخلف الوعد مأمون نقيبتهرحب الغناء اريب حين يغترمعمّ البرية بالإحسان فانقشعتعنها الغيابة والأملاق والعدمُمن معشر حبّهم دين وبغضهمكفر وقربهم منجى ومعتصمُإن عدّ أهل التقى كانوا أئمتهمأو قيل من خير أهل الأرض قيل همُلا يستطيع جواد بعد غايتهمولا يدانيهم قوم وإن كرمواهم الغيوث إذا ما أزمة أزمتالأسد أسد الشرى والبأس محتدمُلا ينقص العسر بسطاً من أكفّهمسيّان ذلك ان اثروا وإن عدموامقدّم بعذ ذكر الله ذكرهممن كل بدء ومختوم به الكلمُيأبى لهم ان يحلّ الذمّ ساحتهمخير كريم وأيد بالندى هضمُأيّ الخلائق ليست في رقابهملأولية هذا أوله نعمُمن يعرف الله يعرف أوّلية ذاوالدين من بيت هذا ناله الأممُ******* الشاعر: الفرزدق. المصدر: موقع www.14masom.com. يا لثارات الحسين عليه السلام - 6 2006-11-15 00:00:00 2006-11-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2135 http://arabic.irib.ir/programs/item/2135 ام هل ترى يذهب ثار المصطفى هدراً ولا يطلب من اهل الجفا فلا وربِّ العرض هذا الثار يطلبه المنتقم القّهار على يد الحجَّة خاتم الحجج من يفتح الله به باب الفرج فكلُّ قلب بالاسى شجيٌّ حتّى يقوم القائم المهديُّ فانصره ياربِّ وخذ بثاره واجعلني اللّهمَّ من انصاره ******* المصدر: الانوار القدسية، نظم: العلامة الشيخ محمد حسين الاصفهاني، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية. الامام عليه السلام يبكي - 5 2006-11-15 00:00:00 2006-11-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2134 http://arabic.irib.ir/programs/item/2134 وما انقضى بكاءه حتّى قضى حياته وهو حليف للرّضا وكيف لا يبكي وقد شاهد ما بكت له عين السَّماء بالدَّما وكيف لا تبكي دماً عين السَّما وقد بكت سحائب القدس دماً وفي ذرى العوالم العلوَّية اقيمت المآتم الشَّجيَّة ناهيك في ذلك لطم الحور في جنََّة الحبور والسُّرور فكيف تنسى هذه الرَّزيَّة والوتر وتر سيِّد البريَّة ان يكن الموتور سيِّد الورى فهل ترى اعظم منه هل ترى ******* المصدر: الانوار القدسية، نظم: العلامة الشيخ محمد حسين الاصفهاني، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية. دمشق والفوادح - 4 2006-11-15 00:00:00 2006-11-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2133 http://arabic.irib.ir/programs/item/2133 وما رآه في دمشق الشام ادهى من الكلِّ على الامام ومنه من عظم البلا لاجزعا ياليت امِّي لم تلدني سمعا أتضرب الدُّفوف والطُّبول وابن النَّبِّي رأسه محمول واتَّخذوا يوم المصاب عيداً بغياً لكي يرضوا به يزيدا شاهد ربات خذور العصمة مهتوكة بين لئام الاَّمة كأنَّهنَّ من سبايا الرُّوم فياله من منظر مشوم رأى وقوف الطاهرات الزّاكية قبالة الرِّجس يزيد الطاغية وهنَّ في الوثاق والحبال في محشد الاوغاد والانذال وقد رأى من ذلك الكفور ما دونه الموت على الغيور كيف وقد شاهد مرشف النَّبِّي يقرع بالعود فيا للعجب شلَّت يد مدَّت اليه مداً كادت له الارض تهدُّ هداً تلك الثَّنايا نقطة التَّوحيد ومركز التَّجريد والتَّفريد ثغر به نمَّت حدود المعرفة غدت رسومها به منكشفة ثغر به سدَّت ثغور الدِّين تنكثه محضرة اللَّعين لا بدع من طاغية الالحاد من امُّه آكلة الاكباد وما رأى في نفسه من البلا من عظمه تندكُّ اطواد العلا كيف واضحى قائد العباد مصفُّداً يقاد في الاصفاد وباسط اليدين بالعطاء اصبح مغلولاً بلاخطاء غلَّت يد الضَّلال والفساد غلَّت يد المعروف والايادي أيسحب المطلق في القيود وهو مجرَّد عن الحدود اصبح قطب حلقة التَّوحيد في حلق القيود من حديد وسيق جوهر الوجود المطلق الى ابن مرجانة ذلك الشَّقِّي ولا نسل عمّا رأى من الاذى يا حبَّذ الموت المريح حبَّذا ******* المصدر: الانوار القدسية، نظم: العلامة الشيخ محمد حسين الاصفهاني، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية. الفجائع المهشودة - 3 2006-11-15 00:00:00 2006-11-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2132 http://arabic.irib.ir/programs/item/2132 شاهد رضَّ هيكل التَّوحيد بعاديات الشِّرك والجحود وهو يضعضع السموات العلى فهل ترى اعظم من هذا البلا شاهد رأس المجد والمعالي على العوالي في يد الانذال وانَّه من اعظم الرَّزايا على النَّبِّي سيِّد البرايا كيف وهذا الرَّأس رأس الدِّين وهو مدار عالم التَّكوين وقبلة العقول والنُّفوس ومطلع الاقمار والشُّموس رأى اضطرام النار في الخباء وهو خباء العزِّ والاباء رأى هجوم الكفر والضَّلالة على بنات الوحي والرِّسالة رأى فرارهنَّ في البيداء وهو عليه اعظم الارزاء شاهد في عقائل النُّبَّوة ما ليس في شريعة المروَّة من نهبها وسلبها وضربها ولا مجير قطُّ غير ربِّها لقد رأى ربُّ الحفاظ والاباء حرائر المختار في اسر السِّباء شاهد سوق الخفرات الطّاهرة سوافر الوجوه لابن العاهرة وقد رأى من الدَّعيِّ بن الدَّعيِّ هتك المصونات بقول موجع ******* المصدر: الانوار القدسية، نظم: العلامة الشيخ محمد حسين الاصفهاني، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية. الصَّبر والحلم - 2 2006-11-15 00:00:00 2006-11-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2131 http://arabic.irib.ir/programs/item/2131 وصبره الجميل في المصائب وحلمه من اعجب العجائب ونال من ذوي القلوب القاسية ما لا تطيقه الجبال الراسية شاهد بالطَّفِّ من الفظائع ما لا امضَّ منه في الفجائع كيف وفي مصارع الكرام مصارع العقول والاحلام وكاد ان تقضي على حياته وهو على ما هو من ثباته ******* المصدر: الانوار القدسية، نظم: العلامة الشيخ محمد حسين الاصفهاني، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية. في الامام السّجّاد زين العابدين صلوات الله عليه - 1 2006-11-15 00:00:00 2006-11-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2130 http://arabic.irib.ir/programs/item/2130 سبحان من ابدع في الايجاد بسرّه المودع في السَّجاد ابان سرَّ الحقَّ والحقيقة بصورة بديعة انيقة تصوَّرت في اعظم المجالي حقيقة الجلال والجمال جلَّ عن الثَّناء في جلاله عزَّ عن الاطراف في جماله بدر سماء عالم الاسماء وزين اهل الارض والسَّماء غرَّة وجه عالم الامكان قرَّة عين العلم والعرفان نور الهدى وبهجة اللاّهوت روح التّقى ومهجة النّاسوت قطب محيط الغيب والشَّهادة وقبلة الاقطار في العبادة وكعبة الاوتاد والابدال ومستجار الكُلِّ في الاهوال نتيجة الجواهر الزَّواهر وصفوة الكلِّ من القواهر مؤصِّل الاصول في البداية وغاية‌ الغايات في النِّهاية مبدأ كلِّ طائل ونائل ومنتهي الخيرات والفضائل ونفسه اللَّطيفة الزَّكيَّة صحيفة المكارم السَّنيَّة بل هي اُمّ الصُّحف المكرُّمة جوامع الحكمة منها محكمة بل الحروف العاليات طرّاً تحكي عن اسمه العليِّ قدراً هو الكتاب الناطق الرُّبوبي ومخزن الاسرار والغيوب يفصح عن مقام سرّ الذّات يعرب عن حقائق الصِّفات وفي الثَّناء والدُّعا لسانه لسان باريه تعالى شأنه زبوره نور رواق العظمة يفوق كلَّ الزُّبر المعظَّمة زبوره في الحمد والتَّمجيد زينة عرش رَّبه المجيد فيه من الاخلاص والتّوحيد ما لا ترى عليه من مزيد وحاله ابلغ من مقاله جلَّ عن الوصف لسان حاله فانَّه معلِّم الضَّراعة والاعتراف منه بالاضاعة له لدى العجز والاستكانة مكانة‌ لافوقها مكانة وفي العبوديّة والعبادة في غاية السُّموِّ والسِّيادة مقامه الكريم في اقصى الفنا تراثه من جدهِّ حين دنا وفوزه بمنتهى الشُّهود من مبدء الايجاد والوجود وكيف لا وهو سليل الخيرة حفيد لا اعبد رّباً لم اره ونوره الباهر في المحراب يذهب بالابصار والالباب والثَّفنات الغرُّ في مساجده اطواره السَّبعة في مشاهده بنورها استنارت السَّبع العلى والملأ الاعلى بنورها علا وآية النُّور على جبينه وشقَّة البدر على عرنينه كأنَّ كفَّيه لدى الدُّعاء ميزان عدل الله في القضاء قيامه في ساعة الضَّراعة يذكِّر الناس قيام السّاعة وقوفه بين يدى معبوده يذكِّر الموقف في رعوده لسانه في موقع التّلاوة عين الحياة معدن الحلاوة وكيف لا وانَّما لسانه مهبط وحي الله جلَّ شأنه لابل لسانه لدى التّلاوة لسان غيب الله في الطلاوة تلاوة تفطّر القلوبا بالرُّعب بل تكاد ان تذوبا تلاوة تهابها الاملاك تكاد تندكُّ بها الافلاك وكيف وهي من سماء العظمة ومصدر الصَّحائف المعظَّمة تمثلَّ الواجب في آياته بل ذاته الاقدس في صفاته تمثلَّ الشَّعائر المعظَّمة ثمثُّلاً بكلِّ معنى الكلمة ثمثلَّ العروج في الصَّلاة الى سموات المكاشفات تمثلَّ الجحيم في حروره والخلد في حريره وحوره ومكرماته بلا احصاءٍ جلَّت عن المديح والثَّناء ******* المصدر: الانوار القدسية، نظم: العلامة الشيخ محمد حسين الاصفهاني، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية.