اذاعة الجمهورية الاسلامية في ايران - برامج الاذاعة | المدائح الحسينية http://arabic.irib.ir Wed, 02 Mar 2011 10:00:03 +0000 Arabic Radio en-gb ليبق ذكرك يا شهيد مجيداً - 20 2007-03-15 00:00:00 2007-03-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2886 http://arabic.irib.ir/programs/item/2886 دون المبادئ قد فديت وجوداورميت رمياً في الصلاح سديداومضيت محمود الخصال منزهاًوتركت ذكراً لا يزال مجيداونهجت نهجاً في الفضيلة حائزالشرف المؤثل طارفاً وتليداونهضت نهضة سيد غدرت بهضعة العبيد وأخلفته رعوداووثبت وثبة ضيغم قد غاظهشره الكلاب فهب يردي الصيئداحلقت في جو الإباء مشمراًعن ساعديك ومشرئبّاً جيداوسللت سيفك في وجوهٍ طالماتخذت لها طيش الهوي معبوداوشرعت رمحك في صدور أضمرتلبني النبي ضغائناً وحقوداقابلت أوجههم بوجه عابسوفللت جمعهم وكنت فريداتبت يدا فئة جفتك ونافقتفي الدين واختارت عليك يزيداتنسي الدهور الذكريات فتنقضيوتزيلها مهما اقتضت تشييداوتخف وقع الفادحات إذا مضيزمن, وإن كان المصاب شديدالكن ذكرك يا ابن بنت محمديبقي علي مر السنين بديداوبكل عام ينجلي متحلياللمجد ثوباً والفخار برودايا قدوة الأحرار قبرك مخبأالأسرار لاذ به العفاة رقوداهو مهبط البركات قد حفت بهزمر الملائك ركّعاً وسجودايرنو إليك المصلحون ليقتنوادرس الفضيلة غيّباً وشهودايلقي به درس الإباء لمن لهقلب وألقي السمع ثم شهيدايدعو هتافاً بالذين تحمّلواضيماً وأحنوا للمذلة جيداضحو النفوس لتستعيدوا مجدكمواستبسلوا كي تدركوا المقصوداثوروا علي الظلم العتيد وقاومواالطاغي العنيد لتبلغوا المنشوداواسترخصوا الادراج في نيل المنيلا تخشووا الارهاب والتهديدالا تخشووا الارهاب والتهديداوليبق ذكرك يا شهيد مجيدايا سيد الأبرار قد هزّت شجاكالراسيات وشقت الجلمودايا بهجة المختار ضعضع قبلكالا سلام والأيمان والتوحيداورفعت رأس الفخر ترنو للعليحزت السعادة إذ مضيت حميداوتركت صوت الحق يدوي صارخابيّضت وجهي اذ صرعت فقيدالك في محاني الطف صيحتك التيملأت سماع العالمين نشيداأنا قدوة للمصلحين أقودهمنحو الفضيلة سائغاً وشهيداهذا دمي فلترو ظامية الظبيمنه, ولي تعزي السيوف وريداهذي نسائي تستباح حريمهاقسرا وتهدي للبغي يزيداعش خالدا فالبيض في صفحاتهاكتبت لذكرك يا حسين خلودا*******الشاعر: السيد مرتضي القزويني. رحلتم وما بيننا موعد - 19 2007-03-15 00:00:00 2007-03-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2885 http://arabic.irib.ir/programs/item/2885 رحلتم وما بيننا موعدواثركم قلبي المكمدوبت بداري غريب الديارفلا مؤنس لي ولا مسعدوفارق طرفي طيب الرقادوفي سهده يشهد المرقداعلله نظرة في النجوموشهب النجوم له تشهدأقوم اشتياقاً لكم تارةوأخري علي بعدكم أقعدويشمت بي حاسدي بعدكمكما كنت مذ كنتم أحسدبكفي أكفكف دمعي الغزيرفيرسله طرفي الأرمديطارح بالنوح ورق الحمامبتذكاركم قلبي المنشدوما كان ينشد من قلبكمفقيد فلا والذي يعبدسوي من بقلبي له مضجعومن بالطفوف له مشهدومن رزؤه ملأ الخافقينوإن نفد الدهر لا ينفدفمن يسأل الطف عن حالهيقصي عليه ولا يجحدبأنَّ الحسين وفتيانهظمايا بأكنافه استشهدوا أبا حسن يا قوام الوجودويا من به الرسل قد سددوا دريت وأت نزيل الغريوفوق السما قطبها الأمجدبأنَّ بنيك برغم العليعلي خطة الخسف قد بددوامضوا بشبا ماضيات السيوفوما مدّ للذلّ منهم يد*******الشاعر: للسيد جواد الهندي. بني الوحي - 18 2007-03-15 00:00:00 2007-03-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2884 http://arabic.irib.ir/programs/item/2884 فيا قلب كيف تروم السلووتصحو وقلب الهدي غير صاحبنو احمد منهب للخطوباتيح لهم كل حتف متاحوهاتيك اجسامهم في الصعيدوهاتيك ارؤسهم في الرماحوتلك حريمهم في السبابُلين بطول القري والنياحينادين هل علمت هاشمليوث النزال اسود الكفاح؟بان مشايخها اصبحتتناهب ارواحها بالصفاحومن بينها علة الكائناتلقيً فوق حرّ الجنادل صاحتظلله الطير حرّ الهجيرويلبس اثواب نسج الرياحونحن اساري تجوب بناهزال المطايا قفار البطاحواعظم ما لنا في السباشماتة ‌اهل الخنا والسفاحاذا لم يثوروا باعبائهافلستم باكباش يوم النطاحوان لم تراعوا لها حرمةفما لمذلتكم من براحأهاشم هل حزت بعد عليًوهل قمت يوما مقام فلاح؟أيمسي حسين عفير الجبينويمنع ورد الزلال المباح؟اما كان أمضاك يوم النزالوآنذاك كفاً ببذل السماح؟اليكِ عن المجد ان لم تذوديالمذلة عن عزك المستباحولا تفتني سابقات الجيادولا تحملي ماضيات الصفاحفلا استرس الخيل من قائدولا آب راكبها بالنجاحولا وكفت للحيا ديمةولانوّر الروض ورد الاقاحبني الوحي لا زال وجدي بكموما زال فيكم طويل يناحمدحتكم فاقبلوا ما استطعتوهذا اجتهادي ومد جناحياذا خصكم ربكم بالثناءفماذا اريدكم بامتداحوان تجعلوا بالولاء اختتاميكما كان قدماً عليه افتتاحفذلك أقصي المرام الذيأنا أرتجيه وعين صلاح*******الشاعر: للشيخ حسن أبو الحب (المتوفي سنة 1305 هـ ). عرصة كربلاء - 17 2007-03-15 00:00:00 2007-03-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2883 http://arabic.irib.ir/programs/item/2883 ما بال عينيك بعد كشف غطائهاقذف الاسي انسانها في مائهاهل مدها قلبي فاجرته دماًلما اذابته الهموم بدائهالعصابة اوري الظما احشاءهافقضت و لم يبرد حوي احشائهالله طائفة بعرصة كربلابفنائها طاف البقا بصفائهافئة اباة الضيم تدري انهاورثت اباء الضيم من آبائهاهاجت بها عزماتها فتزاحمتبازائها الاقدار تحت لوائهاو نضت مواضي بأسها فقضي القضابشبا مواضيها علي اعدائهافكأنما اجرته احكام القضاو جرت به الاقدار عن امضائهاو قواعد الايمان عن ايمانهاتنبيك ان بها قوام بنائهاو لكم لها في كل علم غامضعين تولي الله كشف غطائهانظرت الى الملكوت فاشتاقت لمنفي عالم اللاهوت من نظرائهاخاضت غمار الحتف حتي خضبتدون ابن فاطمة يفيض دمائهافكفا بها فخراً و كفي بهذخرا اعدته ليوم جزائهاو لقبض انفسها تجلي ربهافاستشهدت و الله من شهدائهافاستبشرت بلقائها نظراؤهاو استبشرت نظراؤها بلقائهافنفوسها في مقعد الصدق الذيهو منتهي آمالها و رجائهاو جسومها في الخلد الا انهاطبعت بعرصة كربلا لصفائهافترابها شرفا بها تستشفهالمرضي فتستشفي به من دائهاعقدت علي قلب بجيل ولاتهافجري لساني لاهجاً بثنائها اثني عليه حامداً و بمهجتيتذكار وقعة كربلا لرثائهامستسلماً سئم الحياة و شاقهقرب المنية رغبة للقائهامن بعدما اعيا القضا و جواريالاقدار جريا صبره ليلائهاغشيته حيث له تجلي ربهانوار وجه الله في لئلائهافقضي و قاضت للتجلي نفسهو من التجلي مبتدأ انشائهاو تعطلت افلاكها و الخسفواري بدرها و اسود وجه ذكائهاو بوجهه الوضاح جلي نورهافتبلجت و امدها بضيائهاو الارض بالزلزال آن زوالهاو بجسمه ثبتت علي ارجائهاو العيس انحلها حنين نسائهلما سرت اسري علي انضائهاو لئن نسيت فلست انسي زينباًو دوام محنتها و طول عنائهاحملت من الازراء ما اعيا الوريحمل اليسير النزر من اعبائهاعن كربلا و بلائها سل كربلاسل كربلا عن كربلا و بلائهاطوراً علي القتلي تنوح و تارةتحنو محافظة علي ابنائهاو تطوف حول حمي اباد حماتهصرف الردي و اباح هتك نسائهامن مبلغ عني سرايا هاشمخبرا يدك الشم من بطحائهاو مهيّج الابطال اعضاد القضاو مظاهر الاقدار في هيجائهاحسدت جلاله قدرها الدنيا و قداغرت بني حرب بهتك خبائهاحسري و عين الشمس اوضح آيةفي صونها بسفورها و خفائهافمتي توهم ان يراها ناظرردته عنها خاسئاً بسنائهاسبيت و اعظم ما شجاني غيرهيا غيرة الاسلام سلب ردائهاو وقوفها في مجلس جلاسهُاهدي بها الشيطان في اهوائهاو عن الصراط المستقيم اظلهافغدت تخبط في العمي لشقائهاقتلت حسيناً ظامئاً و برأسهفخرت مجالس شربها و غنائهانكثت ثناياه و ما برح الثناو جميل ذكر الله في اثنائهاو علي منابر جده خطباؤهاجعلته مورد سبّها و هجائها*******الشاعر: للحاج محمد علي كمونه (المتوفي سنة 1282 هـ). ابكي سيد الشهداء - 16 2007-03-15 00:00:00 2007-03-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2882 http://arabic.irib.ir/programs/item/2882 امحاجر ابكي سيد الشهداءنجل النبي و فاطم الزهراءما عذر يوم الحشر من لم يبكهبمدامع ممزوجة بدماءسحّي الدما عوض الدموع لفتيةبذلوا النفوس لسيد الشهداءلما دعاهم للقتال فداؤهروحي و قل له عظيم فداءبالطف نجل محمد و وصيهو ابن البتول و والد النجباءلم انسه لما رأي اصحابهصرعي بلا غسل علي الرمضاءوبقي فريد العصر فردا بينهماذ لا نصير له علي الاعداءفغدا الى نحو الخيام مودعاحرم النبي وجملة الابناءاسفي له نادي لزينب اختهيا اخت قومي قبل وشك فناءقومي الى التوديع يابنة حيدرلا تجزعي من مفضع الارزاءولتشكري فيه اخيه محمدواحمد الرحمان في السراء والضراءوعليك بالصبر الجميل وبالتقيبعدي اذا جدّلت في الغبراءوبطاعة السجاد نجلي انهخلف لكم يا عترتي ونسائيثم انثني هذي تقبل نحرهوتشمه هذي بطول بكاءولهذه يوصي أخيّة فاصبريوتجلدي ما دمت في الاحياءحتى أتى حرب الطغاة وخلفهالنسوان في لطم وفرط عزاءفسطي علي الاعداء سطوة حيدرليث الكتيبة فارس الهيجاءكم قدّ ابطأ لا تجد حسامهكم جدّل الفرسان في البوغاء؟فاصابه سهم بلبة قلبهليت الفداء قلبي له وحشائيفهوي صريعاً يستغيث من الظماوغدا الجواء يجول في البيداءلهفي وقد قمن النساء حوا سروقصدن نحو مصارع الشهداءرأس الحسين علي قنا الاعداءوالجسم منه لقي علي الرمضاءلما سمعن جواده بصهيلهينعاه قد قتل الغريب النائيفرأينه والجسم منه مبضّعوالشيب منه مضمّخ بدماءوالصدر منه مُرضَضٌ وكريمهفي المرح تحمله بنو الطلقاء*******الشاعر: للشيخ قاسم الهر (المتوفي سنة 1276 هـ). يوم الطف - 15 2007-03-15 00:00:00 2007-03-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2881 http://arabic.irib.ir/programs/item/2881 ألمت بي الذكرى فأوسعتها شكراًوأرعيتها قلبي فقلبي بها أدرىتلقيتها بالدمع أطفي أوارهاوشيعتها بالشعر أنشره نشراسجية نفس لا ترى الحب بدعةولا الدمع ضعفاً وافتضاح الأسى نكرافلا تلحياني صاحبيّ على الشجىتريدان جعل القلب في حبه قبراألا أنها ذكرى فسيح طريقهاإلى القلب ذكرى فجعة العرب الكبرىفلله يوم كلما طال عهدهأفاض على الحق الجلالة والقدراوما القلب إلا نابض متوثبإذا سمته خسفا تمرّد واستشرىإذا ذكروا (آل النبي) وجدتهيذوب جوى والعين تسعفه عبرىومن ودّ أن يحيا بلا ذكرياتهفذاك بأن يلقى منيته أحرىولم يك قول الله (ذَكِّر) بباطلأجل تنفع الذكرى الذي لم يكن غِراوكم أمة عاشت بذكرى هداتهاإذا ما دهاها الخطب تنقذها الذكرى؟يذكرنا حكماً وظلماً ومصرعاأضاع (بنو حرب) بها الدين والعمراأأنساك (يوم الطف) والقلب مفعمأسى مزمناً قد أعجز الشعر والنثراذكرت (الحسين) البر بالدين والهدىوأصحابه من مقصدين ومن أسرىتذكرتهم صرعى فهاجت نوادبمن الشعر يلطمن الخدود مع الزهراءدعوا لقتال المارقين فما ونواولولا اتحاد الجور لاصطلوا الجوراوقد نطقوا بالحق لما تخارستأعاريب داسوا الحق واستمرأوا الغدراوحرباً بنو حرب على الدين أصبحواوقد أرهقوا الإسلام في ذاته عسرا*******الشاعر: د. مصطفى جواد - العراق. على اعتاب الحسين(ع) - 14 2007-03-15 00:00:00 2007-03-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2880 http://arabic.irib.ir/programs/item/2880 أيظلني منك الرضا؟ فمن إذنأخشاه إن كان (الحسين) نصيريما كنت أبغي الظل في كنف الورى... حاشا!.. فعطفك أيكتي وغديريما لي سوى قلب أحبك، ليتنيكل قلوب من جوى وزفيريا بن الحبيبة للحبيب ويا بن منبسطت له الجلى يد التقديرأنا في غرامك شعلة لعبت بهاأيدي الرياح فكنت أنت مجيريأنا في رياضك زهرة علقت بهاعين الرضاء فزيد في تنضيريأنا يا شهيد كدمعة وقفت علىهدب الدهور علامة التقصيرأنا لا أمل مدامعي وأنا الذيأجد الدموع إلى الحبيب سفيريأنا لا أمل مدامعي فمدامعيعوني إذا احتدم الجوى وقصوريأنا لا أزال أنا.. وحبك غايتيورضاك مأمولي وفيك سروريولسوف تشدو الساجعات قصائديولسوف يمشي الدهر خلف مسيريولسوف تسطع في الخلود خرائديولسوف أرضى الله يوم نشوريولسوف يندم عاذلي ومعنفيولسوف يرضى يومذاك عذيريعلمت من خلق (الحسين) سماحةولكم بليت بمنكر ونكيرولكم دعوت الله هدى مضللأغرته بالتضليل دنيا الزوريا سيدي ومعلمي ومهذبيأزجيت شعري خالصاً وشعوريلو خيروني بين جنات الدناورضاك... لاختار الرضا ضميريأنا لو قصدت إلى الثراء لسار فيركبي كبير من وراء كبيرالعيش عندهم بريق خلبوحطام فانية وملك قصورتخذوا طريقاً موحشاً هامت لهالأكباد يوم البعث والتشهير (حسان) يا شرف القريض وطهرهيا أيكة الايناس والتعطير (حسان) لولا أنت ما نزلت لنافي الذكر آيات من التقديريا رب (مصرك) أدها ما نالهامما اقتضته حكمة المقدورفاكتب لها يا رب نصراً عاجلاًواجعل (لناصرها) علا المنصور*******الشاعر: محمود جبر- مصر. حديث الجراح - 13 2007-03-15 00:00:00 2007-03-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2879 http://arabic.irib.ir/programs/item/2879 الجراحات والدَّم المطلولأينعت فالزَّمان منها خميلومضت تنشئ الفتوح وبعض الدمفيما يعطيه فتح جليلوالدَّم الحرّ مارد يُنبئ الأحرارَوالثائرين هذا السبيلوحديث الجراح مجدٌ وأسمىسِير المجد ما روته النّصولثم عذراً إن تهتُ يا دميا جرح فقد أسكر البيان الشَّموليا أبا الطَّف يا نجيعاً إلى الآنتهادى على شذاه الرُّمولتوَّج الأرض بالفتوح فللرَّملعلى كلِّ حبَّةٍ إكليلئأرجفوا أنَّك القتيل المدمَّىأوَمَن ينشئ الحياة قتيلكذبوا ليس يُقتل المبدأ الحرّولا يخدع النُّهى التَّضليلكذبوا لن يموت رأيٌ لنورالشَّمس من بعض نوره تعليلكذبوا كلُّ ومضة من سيوفالحق في فاحم الدُّجى قنديلكلُّ عرق فرَوه لهو بوجهالظُّلم والبغي صارمٌ مسلولويموت الرسول جسماً ولكنفي الرسالات لن يموت الرسوليا أبَا الطَّف ساحة الطَّف تبقىوعليها مَشاهدٌ لا تزولفهنا والنبيُّ يرقب شلواًمزَّقته قناً وداست خيوليزدهيه بأنَّه وحسينقصة الأمس والغد الموصولوبأنَّ الرُّوح الذي حمل السِّبطتراث من النبي أصيلوهنا حشد آل حرب وللخسَّةفي كلِّ ما به تدليليتهادى كأنَّه أحرز النصرولم يدرِ أنه المخذولوعليه من الجدود بقاياًهي لؤم وحطَّة ونزولوهنا حشد هاشم وهو جذرينتمي للشذى وطبع نبيلوستبقَى الدُّنيا وللوضر النَّتنقبيل وللسموِّ قبيل*******الشاعر: الدكتور أحمد الوائلي - العراق. على اعتاب الحسين - 12 2007-03-15 00:00:00 2007-03-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2878 http://arabic.irib.ir/programs/item/2878 أيظلني منك الرضا؟ فمن إذنأخشاه إن كان (الحسين) نصيريما كنت أبغي الظل في كنف الورى... حاشا!.. فعطفك أيكتي وغديريما لي سوى قلب أحبك، ليتنيكل قلوب من جوى وزفيريا بن الحبيبة للحبيب ويا بن منبسطت له الجلى يد التقديرأنا في غرامك شعلة لعبت بهاأيدي الرياح فكنت أنت مجيريأنا في رياضك زهرة علقت بهاعين الرضاء فزيد في تنضيريأنا يا شهيد كدمعة وقفت علىهدب الدهور علامة التقصيرأنا لا أمل مدامعي وأنا الذيأجد الدموع إلى الحبيب سفيريأنا لا أمل مدامعي فمدامعيعوني إذا احتدم الجوى وقصوريأنا لا أزال أنا.. وحبك غايتيورضاك مأمولي وفيك سروريولسوف تشدو الساجعات قصائديولسوف يمشي الدهر خلف مسيريولسوف تسطع في الخلود خرائديولسوف أرضى الله يوم نشوريولسوف يندم عاذلي ومعنفيولسوف يرضى يومذاك عذيريعلمت من خلق (الحسين) سماحةولكم بليت بمنكر ونكيرولكم دعوت الله هدى مضللأغرته بالتضليل دنيا الزوريا سيدي ومعلمي ومهذبيأزجيت شعري خالصاً وشعوريلو خيروني بين جنات الدناورضاك... لاختار الرضا ضميريأنا لو قصدت إلى الثراء لسار فيركبي كبير من وراء كبيرالعيش عندهم بريق خلبوحطام فانية وملك قصورتخذوا طريقاً موحشاً هامت لهالأكباد يوم البعث والتشهير (حسان) يا شرف القريض وطهرهيا أيكة الايناس والتعطير (حسان) لولا أنت ما نزلت لنافي الذكر آيات من التقديريا رب (مصرك) أدها ما نالهامما اقتضته حكمة المقدورفاكتب لها يا رب نصراً عاجلاًواجعل (لناصرها) علا المنصور*******الشاعر: محمود جبر- مصر. ابا الشهداء - 11 2007-03-15 00:00:00 2007-03-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2877 http://arabic.irib.ir/programs/item/2877 ذكراكَ، تنطفئ السنينُ وتغربُولها على كفّ الخلود تلهُبُلا الظلم يلوي من طِماح ضرامهاأبداً، ولا حقدُ الضمائر يحجبذكرى البطولة، ليلُها كنهارهاضاحٍ تؤجّ به الدماء وتلهبذكرى العقيدة، لم ينؤ متنٌ لهابالحادثات، ولم يخنها منكبذكرى الإباء، يرى المنيّة ماؤهاأصفى من النبع الذليل وأعذبذكراك مدرسة الذين تعرّضواللسوط، يحكم في الشعوب، فأرعبواومحجّة الشهداء يخشاهم - وهمصرعى به - السيفُ اللئيمُ ويرهبمولاي... دربُ الخالدين منوَّربالذكريات الغرّ، سمحٌ، مخصِبتهفو لروعته المنى، لكنه- مما يحيط به الفجائع - متعِب*******الشاعر: مصطفى جمال الدين - العراق. باسم الحسين(ع)... حسينية السياب - 10 2007-03-15 00:00:00 2007-03-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2872 http://arabic.irib.ir/programs/item/2872 الطف والشعراءالحديث عن الطّف ذو شجون، وقد يطول بنا المقام اذا ما ولجنا رحاب ذلك التاريخ المجيد، غير أننا نجد إنّ السنين مهما تمرّ والحقب مهما تتعاقب وطبقات الزمن مهما تتراكم تظل قاصرة عن أن تضيّع ملامح الطّف الذي توهّج على أرضه دم الحسين الشهيد نوراً تنمحي به دياجير الظلام وانغرزت به جذور الاباء وتتطاولت فروعه عالياًَ ليتفيّأ الانسان تحت ظلاله عبر الزمن. والشعراء الذين وعوا حقيقة الطّف تناغمت قوافيهم مع قطرات الدم الخالدة فكانت لهم معها وقفات رائعة. *******بدر شاكر السياب والطّفولد الشاعر بدر شاكر بن عبد الجبّار بن مرزوق السياب في قرية (جيكور) من قرى أبي الخصيب في محافظة البصرة والواقعة على شطّ العرب وذلك سنة 1344 هـ 1926م. أكمل دراسته المتوسطة والاعدادية في البصرة وبعدها التحق بدار المعلمين العالية في بغداد. وبعد أن قضى سنتين في فرع الأدب العربي إنتقل الى اللغة الانكليزية وتخرج منها عام 1948م. وفي دار المعلمين العالية ظهرت مواهبه الشعريّة بانتماءه الى جماعة إخوان (عبقر) عن طريق الندوات والاحتفالات التي كانت تقام هناك. من مؤلّفاته (أزهار ذابلة) 1947م، (أساطير)1950م، (حفّار القبور) 1952، (المعبر البصري) 1956م، (انشودة المطر) 1960م، (مولد الحريّة الجديد) 1961م، (المعبد الغريق) 1962م. وتوفي في الكويت 24/12/1964م. وفي قصيدته التالية يتفجّع على الامام الحسين(ع) ويصبّ جام غضبه لعنات على يزيد وبطانته، مخاطباً الطاغية الاموي بقوله: إرم السماء بنظرة استهزاءواجعل شرابك من دم الاشلاءواسحق بظلك كلّ عرض ناصعوأبح لنعلك أعظم الضعفاءواملأ سراجك أن تقضي زيتهمما تدر نواضب الأثداءواخلع عليك كما تشاء ذبالةهدب الرضيع وحلمة العذراءواسدر بغيك يا يزيد فقد ثوىعنك الحسين ممزق الأحشاءوالليل أظلم والقطيع كما ترىيرنو اليك بأعين بلهاءأحنى لسوطك شاحبات ظهورهشأن الذليل ودب في استرخاءمثلت غدرك فاقشعر لهولهقلبي وثار وزلزلت أعضائيواستقطرت عيني الدموع ورنقتفيها بقايا دمعة خرساءيطفو ويرسب في خيالي دونهاظل أدق من الجناح النائيحيران في قعر الجحيم معلقما بين ألسنة اللظى الحمراءأبصرت ظلّك يا يزيد يرجهموج اللهيب وعاصف الانواءرأس تكلل بالخنا واعتاض عنذاك النضار بحية رقطاءويدان موثقتان بالسوط الذيقد كان يعبث أمس بالاحياءقم فاسمع اسمك وهو يغدو سبةوانظر لمجدك وهو محض هباءوانظر الى الأجيال يأخذ مقبلعن ذاهب ذكرى أبي الشهداءكالمشعل الوهّاج الا أنهانور الاله يجل عن إطفاءعصفت بي الذكرى فألقت ظلّهافي ناظري كواكب الصحراءمبهورة الأضواء يغشي ومضهاأشباح ركب لج في الاسراءأضفى عليه الليل ستراحيك منعرف الجنان ومن ظلال (حراء) أسرى ونام فليس الا همسةباسم الحسين وجهشة استبكاءتلك ابنة الزهراء ولهى راعهاحلم ألم بها مع الظلماءتنبي أخاها وهي تخفي وجههاذعراً وتلوي الجيد من أعياءعن ذلك السهل الملبد يرتميفي الافق مثل الغيمة السوداءيكتضّ بالاشباح ظمأى حشرجتثم اشرأبت في انتظار الماءمفغورة الأفواه الا جثةمن غير رأس لطخت بدماءرحفت الى ماء تراءى ثم لمتبلغه وانكفأت على الحصباءغير الحسين تصده عمّا انتوىرؤيا فكفي يا ابنة الزهراءمن للضعاف اذا استفاقوا والتظتعينا يزيد سوى فتى الهيجاءبأبي عطاشى لاغبين ورضعاصفر الشفاء خمائص الأحشاءأيد تمد الى السماء وأعينترنوا الى الماء القريب النائيعز الحسين وجل عن أن يشتريجم الخطايا طائش الاهواءألا يموت ولا يوالي مارقاًري الغليل بخطة نكراءفليصرعوه كما أرادوا إنّماما ذنب أطفال وذنب نساءهاجت بي الذكرى عليها ساعةمرّ الزمان بها على استحياءخفقت لتكشف عن رضيع ناحلذبلت مراشفه ذبول حباءظمآن بين يدي أبيه كأنهفرخ القطاة يدف في النكباءلاح الفرات له فأجهش باسطاًيمناه نحو اللجة الزرقاءواستشفع الأب حابسية على الصدىبالطفل يومي باليد البيضاءرجي الرواء فكان سهماً حز فينحر الرضيع وضحكة استهزاءفاهتز واختلج اختلاجة طائرظمآن رف ومات قرب الماء*******ذكرى ألمت فاقشعر لهولهاقلبي وثار وزلزلت أعضائيواستقطرت عيني الدموع ورنقتفيها بقايا دمعة خرساءيطفو ويرسب في خيالي دونهاظل أدق من الجناح النائيحيران في قعر الجحيم معلّقما بين السنة اللظى الحمراء*******مجلة فرات. الفوادح - 9 2006-11-15 00:00:00 2006-11-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2129 http://arabic.irib.ir/programs/item/2129 له مصائب تكلُّ الالسن عنها فكيف شاهدتها الاعين اعظمها رزأ على الاسلام سبي ذراري سيد الانام ضلالة لا مثلها ضلالة سبىُّ بنات الوحي والرسالة وسوقها من بلد الى بلد بين الملا اشنع ظلم واشدُّ وافظع الخطوب والدَّواهي دخولها في مجلس الملاهي ولدغ حيَّة لها بريقها دون وقوفها لدى طليقها ويسلب اللُّبَّ حديث السَّلب يا ساعد الله بنات الحجب تحمَّلت اميَّة اوزارها وعارها مذ سلبت ازارها وكيف يرجى الخير من خّمارها تبَّت يد مدَّت الى خمارها وادركت من النَّبيِّ ثارها وفي ذراريه قضت اوتارها واعجبا يدرك ثار الكفرة من اهل بدر بالبدور النَّيرة فيا لثارات النَّبيِّ الهادي بما جنت به يد الاعادي ومن لها الا الامام المنتظر اعزَّه الله بفتح وظفر ******* المصدر: الانوار القدسية، نظم: العلامة الشيخ محمد حسين الاصفهاني، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية. الرَّأس الكريم - 8 2006-11-15 00:00:00 2006-11-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2128 http://arabic.irib.ir/programs/item/2128 وفي المعالي حقَّها لمّا علا على العوالي كالخطيب في الملا يتلو كتاب الله والحقائق تشهد انَّه الكتاب النّاطق قد ورث العروج في الكمال من جدِّه لكن على العوالي هي العوالي وهي المعالي والخير كلُّ الخير في المآل هو الذَّبيح في منى الطُّفوف لكنَّه ضريبة السُّيوف هو الخليل المبتلى بالنّار والفرق كالنّار على المنار نوح ولكن اين من طوفانه طوفانه فليس من اقرانه تالله ما ابتلى نبيٌّ او وليٌّ في سالف الدَّهر بمثل ما ابتلي ******* المصدر: الانوار القدسية، نظم: العلامة الشيخ محمد حسين الاصفهاني، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية. الفؤاد الصادي - 7 2006-11-15 00:00:00 2006-11-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2127 http://arabic.irib.ir/programs/item/2127 افاض كالحيا على الورّاد ماء الحياة وهو ظاميء صاد وكظَّة الظَّما وفي طيِّ الحشا ريُّ الورى والله يقضي ما يشا والتهبت احشاءه من الظَّما فامطرت سحائب القدس دماً وقد بكته والدُّموع حمر بيض السيوف والرِّماح السُّمر تفطَّر القلب من الظَّما وما تفتَّر العزم ولا تثلِّما ومن يدكُّ نوره الطُّور فلا يندكُّ طود عزمه من البلا تعجب من ثباته الاملاك ومن تجوُّلاته الافلاك لا غرو انَّه ابن بجدة اللِّقا قد ارتقى في المجد خير مرتقى شبل عليّ وهو ليث غابه لابل كأنّ الغاب في اهابه كرّاته في ذلك المضمار تكّور اللّيل على النّهار وعضبه صاعقة العذاب على بقايا بدر والاحزاب سطا بسيفه ففاضت الُّربى بالدَّم حتّى بلغ السَّيل الزُّبى فرَّق جمع الكفر والضَّلال لجمع شمل الدِّين والكمال انار بالبارق وجه الحقِّ وفي وميضه رموز الصِّدق حتّى تجلَّى الدِّين في جماله يشكر فعله لسان حاله قام بحقِّ السَّيف بل اعطاه ما ليس يعطي مثله سواه كأنَّ منتضاه محتوم القضا بل القضا في حدِّ ذاك المنتهى كأنَّه طير الفنا رهيفه يقضي على صفوفهم رفيفه اوصرصر في يوم نحس مستمرّ كأنَّهم اعجاز نخل منقعر او بصريره كريح عاتية كأنَّهم اعجاز نخل خاوية ******* المصدر: الانوار القدسية، نظم: العلامة الشيخ محمد حسين الاصفهاني، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية. الدَّم الاقدس والنَّهضة الكريمة - 6 2006-11-15 00:00:00 2006-11-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2126 http://arabic.irib.ir/programs/item/2126 بني المعالي بمعالي هممه ما اخضرَّ عود الدِّين الا بدمه بنفسه اشترى حياة الدِّين فيا لها من ثمن ثمين احيى معالم الهدى بروحه داوى جروح الدِّين من جروحه جفَّت رياض العلم بالسُّموم لو لم يروُّها دم المظلوم فاصبحت مورقة الاشجار يانعة زاكية الثِّمار اقعد كلَّ قائم بنهضته حتّى اقام الدِّين بعد كبوته قامت به قواعد التَّوحيد مذلجأت بركنها الشَّديد واصبحت قويمة البنيان بعزمه عزائم القرآن غدت به سامية القباب معاهد السُّنَّة والكتاب ******* المصدر: الانوار القدسية، نظم: العلامة الشيخ محمد حسين الاصفهاني، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية. التَّهنئة - 5 2006-11-15 00:00:00 2006-11-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2125 http://arabic.irib.ir/programs/item/2125 لك الهنا يا سيِّد الكونين فغاية الآمال في الحسين وارث كلِّ المجد والعلياء من المحمَّديَّة البيضاء فانَّه منك وانت منه في كلِّ المعاني يا له من شرف وفيه سرُّ الكلِّ في الكلِّ بدا روحان في روح الكمال اتَّحدا لك العروج في السَّموات العلى له العروج في سموات العلا حضُّك منتهى الشُهود في دنا وسهمه اقصى المنى من الفنا منك اساس العدل والتَّوحيد منه بناء قصره المشيد منك لواء الدّين وهو حامله قام بحمله الثَّقيل كاهله والمكرمات والمعالي كلُّها انت لها المبدء وهو المنتهى لك الهنا يا صاحب الولاية بنعمة ليس لها نهاية انت من الوجود عين العين فكن قرير العين بالحسين شبلك في القوَّة والشَّجاعة نفسك في العزَّة والمناعة منطقك البليغ في البيان لسانك البديع في المعاني طلعتك الغرُّاء بالاشراق كالبدر في الانفس والآفاق صفاتك الغرُّ له ميراث والمجد مابين الورى تراث لك الهنا يا غاية الايجاد بمبدء الخيرات والايادي وهو سفينة النَّجاة في اللُّجج وبابها السّامي ومن لجَّ ولج سلطان اقليم الحفاظ والابا مليك عرش الفخر اُمّاً واباً رافع راية الهدى بمهجته كاشف ظلمة العمى ببهجته به استقامت هذه الشَّريعة به علت اركانها الرَّفيعة ******* المصدر: الانوار القدسية، نظم: العلامة الشيخ محمد حسين الاصفهاني، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية. البشرى - 4 2006-11-15 00:00:00 2006-11-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2124 http://arabic.irib.ir/programs/item/2124 بشراك يا فاتحه الكتاب بالمعجز الباقي مدى الاحقاب وآية التّوحيد والرِّسالة وسرُّ معنى لفظة الجلالة بل هو قرآن وفرقان معاً فما اجلَّ شأنه وارفعا هو الكتاب النّاطق الالهي وهو مثال ذاته كما هي ونشأة الاسماء والشُّؤون كلُّ نقوش لوحه المكنون لا حكم للقضاء الا ما حكم كأنَّه طوع بنانه القلم رابطة المراد بالارادة كأنهَّ واسطة القلادة ناطقة الوجود عين المعرفة ونسخة اللاّهوت ذاتاً وصفة ً في يده ازمَّة الايادي بالقبض والبسط على العباد بل يده العليا يد الافاضة في الامر والخلق ولا غضاضة ******* المصدر: الانوار القدسية، نظم: العلامة الشيخ محمد حسين الاصفهاني، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية. النُّور الانور - 3 2006-11-15 00:00:00 2006-11-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2123 http://arabic.irib.ir/programs/item/2123 فهو بوجهه الرَّضيِّ المرضي نور السَّموات ونور الارض فلا توازي نوره الانوار بل جلّ ان تدركه الابصار غرَّته بارقة الفتوَّة قرَّة عين خاتم النُّبَّوة تبدو على غَّرته الغَّراء شارقة الشَّهامة البيضاء بادية من اية الشَّهامة دلائل الاعجاز والكرامة من فوق هامة السَّماء همَّته تكاد تسبق القضا مشيِّته ماهامة السماء من مداها انَّ الى ربك منتهاها امُّ الكتاب في علّو المنزلة وفي الابا نقطة باء البسملة تمَّت به دائرة الشَّهادة وفي محيطها له السِّيادة لو كشف الغطاء عنك لا ترى سواه مركزاً لها ومحوراً وهل ترى لملتقى القوسين اثبت نقطة من الحسين فلا وربّ هذه الدّوائر جلَّ عن الاشباه والنَّظائر ******* المصدر: الانوار القدسية، نظم: العلامة الشيخ محمد حسين الاصفهاني، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية. الفيض المقدَّس والجلال والجمال - 2 2006-11-15 00:00:00 2006-11-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2122 http://arabic.irib.ir/programs/item/2122 فيض مقدَّس عن الشَّوائب مفيض كلِّ شاهد وغائب تنفسَّ الصُّبح بنور لم يزل بل هو عند اهله صبح الازل وكيف وهو النفَّس الرحماني في نفس كل عارف ربّاني به قوام الكلمات المحكمة به نظام الصُّحف المكرَّمة تنفسَّ الصُّبح بسرّ القدم بصورة جامعة للكلم تنفس الصُّبح بالاسم الاعظم محى عن الوجود رسم العدم بل فالق الاصباح قد تجلّى فلا ترى بعد النَّهار ليلاً فاصبح العلم ملأ النُّور وايُّ فوز فوق نور الطُّور ونار موسى قبس من نوره بل كلُّ ما في الكون من ظهوره اشرق بدر من سماء المعرفة به استبان كلُّ اسم وصفة به استنار عالم الابداع والكلُّ تحت ذلك الشُّعاع به استنار ما يرى ولا يرى من ذروة العرش الى تحت الثَّرى ******* المصدر: الانوار القدسية، نظم: العلامة الشيخ محمد حسين الاصفهاني، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية. في مولد الامام السِّبط الشهيد ابي عبد الله الحسين صلوات الله عليه - 1 2006-11-15 00:00:00 2006-11-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2121 http://arabic.irib.ir/programs/item/2121 اسفر صبح اليمن والسَّعادة عن وجه سرِّ الغيب والشَّهادة اسفر عن مرآة غيب الذاّت ونسخة الاسماء الصّفات تعرب عن غيب الغيوب ذاته تفصح عن اسمائه صفاته ينبيء عن حققة الحقائق بالحقِّ والصِّدق بوجه لائق لقد تجلّى اعظم المجالي في الذّات والصِّفات والافعال روح الحقيقة المحمَّدية عقل العقول الكمَّل العلية ******* المصدر: الانوار القدسية، نظم: العلامة الشيخ محمد حسين الاصفهاني، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية.