اذاعة الجمهورية الاسلامية في ايران - برامج الاذاعة | المدائح العلوية http://arabic.irib.ir Wed, 02 Mar 2011 10:00:03 +0000 Arabic Radio en-gb قصيدة غديرية للناظم قدس سره ولم تطبع الا في هذه الطبعة واخذت من النسخة المخطوطة ولهذا افردت بالذكر وما الحقت في ضمن الديون - 8 2006-11-15 00:00:00 2006-11-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2255 http://arabic.irib.ir/programs/item/2255 اكرم بيوم الغدير عيداً لك الهنا دم به سعيداً وعش باصفى عيش واهنى فالعيش فيه غدا رغيداً بنعمة الله فيه حدّث واشكر لتستوجب المزيدا فالدّين قد نال منه حظّاً لازال غضّاً به جديداً يوم به الحقّ قد تجلىّ وقد غدا غيبه شهوداً يوم به الدِّين قد تعالى ونال من سعده سعوداً يوم بدا فيه سرّ قدس كالصبح اذ مثَّل العمودا فشاهدوا فيه طود نور من غير ان يسمعوا رعيداً واشرقت ذروة المعالي بربها سودداً وجوداً وكم ارادوا ليطفئوه لكن ابى نوره الخمودا وللهدى شيد فيه قصر على التقى لم يزل مشيداً بناه رب السما رفيعاً ليذكروا اسمه المجيدا تروح املاكها وتغدو ببابه ركعاً سجوداً جاز السموات ارتفاعاً وسدرة‌ المنتهى صعوداً وسل لله فيه سيف بحدِّه يقطع الحديدا وفي لظى الحرب وهو فرد يفرِّق الجمع والعديدا وما رأينا لولاه ديناً ولا رسوماً ولا حدوداً لولا نفاق ولا شقاق لم يبق كفراً ولا جحوداً ان كنت تبغي شهود صدق سل عنه بدراً او الوليدا سل خندقاً وابن عبدودٍّ سل خيبراً عنه واليهودا وجاز حد الثنا باحد حيث ارتقى مرتقى بعيداً وفيه فاض الغدير حتى كادت له الارض ان تميدا احيى به الله كل قلب ما كان صلداً ولا حقوداً ويل لمن غاظه الغدير ويل على من ابى الودودا فغن واطرب ألست تسمع من ملكوت السما نشيداً ان السموات راقصات صفق لها ان تكن رشيداً واخضرَّ فيه عود الاماني حيث الغواني ضربن عوداً وطوَّق العزَّ ايَّ عزٍّ بامرة المؤمنين جيداً جيد له ذلَّ كلُّ جيد يقود سلطانه الجنودا اتته من مبدء المبادي خلافة اعقبت وجودا ولاية لا اجلَّ منها ولا عليها ترى مزيداً ولاية معنويَّة لا محيص عنها ولا محيدا لحكمها انقاد كل شيء طوعاً وكرهاً كما اريدا قم وارو عنِّي حديث عهد قد كان ميثاقه اكيداً لمّا اتى الوحي يوم خمِّ وقد حوى الوعد والوعيدا قام نبيُّ الهدى خطيباً وكان ربُّ الورى شهيداً فبلَّغ الامر في علي بكل ما يرغم الحسودا فقال في خطبة تفوق بلفظها الجوهر النَّضيدا الست اولى بكم فقالوا بلى وقد اضمروا الحقودا فقال من كنت مولاه هذا مولاه اكرم به عميداً فقد تغذى بعلم ربِّي اذ كان في بيته وليداً وامره من ماضيه امضى على البرايا بيضاً وسوداً ورأيه في الامور طراً كرمحه قد بدا سديداً به رحى الحقِّ مستدير فقد غدا قطبه الوحيدا له من المكرمات ما لا يحصى بلا مرية عديداً كفاه آي الكتاب مدحاً فلو ارومنَّ لن ازيدا فاهتزَّ عرش العلا لمولى له الورى اصبحوا عبيداً فبايعوه وخالفوه لما رأوا بأسه شديداً وحين غاب النَّبي عنهم اكرم به غائباً فقيداً مالوا عن الحقِّ واستحلوا ذمامه خالفوا العهودا وصالح المؤمنين فيهم اصبح مستضعفاً فريداً لولا القضا ربُّهم اتاهم بصيحة اهلكت ثموداً عوداً على البدء قل وكرِّر اكرم بيوم الغدير عيداً ******* المصدر: الانوار القدسية، نظم: العلامة الشيخ محمد حسين الاصفهاني، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية. الغدر والختل - 7 2006-11-15 00:00:00 2006-11-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2105 http://arabic.irib.ir/programs/item/2105 ما اسعد الغدير لولا الغدر لكن باهله يحيق المكر فحينما غاب النبيّ المصطفى بدت حسيكة النّفاق والجفا فانقلبوا بمقتضى الكتاب بعد نبيّهم على الاعقاب ماراقبوا الذّمام في نبيّهم واغتصبوا الامرة من وليّهم وما ازالهم عن الحقّ الجليّ الا اتباع الحقّ فيهم من عليّ وهو شديد بأسه والحقّ مرّ فانهزم الجمع وولّوا الدّبر صدّوا وسدّوا باب علم الهادي بفتح باب بيعة الاوغاد ما كان في ناديهم السّقيفة اعظم منكراً من الخليفة أعن عليً تدفع الخلافة ويقتدى بابن ابي قحافة وكيف يستحقُّها ابن حنتمة او ابن عفّان رئيس الظّلمة أيستباح منبر النّبّوة ويحرم المخصوص بالاخوّة أيملك المحراب عبّاد الوثن وحلس بيته الامام المؤتمن كيف يقاد قائد الاسلام لبيعة الارذل في الانام أيسلب اللّواء من فخر لويّ يحمله رذيل تيم وعديّ أتصرف الزّعامة الكبرى الى من لا ينال العهد من ربّ العلا يا ويلهم قد هدموا قصراً سما بالشّرف الاقصى الى هام السّما فخرّ من عليا قريش ماجد من لا يحاذي كعبة الا ماجد وابتزّ من رأس الفخار تاجه فما ترى من بعده نتاجه منهم جرى من بعد كلّ ما جرى فانّ كلّ الصّيد في جوف الفرى قد خفضوا مقامه الرّفيعا وحقّه ما بينهّم اضيعا تداولوه بينهم يداً بيد عليهم اللعن الى مدى الابد ******* المصدر: الانوار القدسية، نظم: العلامة الشيخ محمد حسين الاصفهاني، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية. عيد الغدير - 6 2006-11-15 00:00:00 2006-11-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2104 http://arabic.irib.ir/programs/item/2104 بشرى لمن يرى الغدير عيداً له الهنا عاش به سعيداً يوم به تحيى قلوب الشّيعة فالله قد احيى به الشّريعة جدّد فيه العهد والميثاق فضائت الانفس والآفاق يوم على العرش استوى ربّ العلا فاهتزّت السّبع العلا تهللاً يوم ترى فيه الكرام البررة وجوهها ضاحكة مستبشرة يوم على رغم اللئام الفجرة ترى وجوهها عليها غبرةٌ ******* المصدر: الانوار القدسية، نظم: العلامة الشيخ محمد حسين الاصفهاني، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية. صولته وبطشه - 5 2006-11-15 00:00:00 2006-11-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2103 http://arabic.irib.ir/programs/item/2103 وسيفه المبيد للكفّار آية قهر الواحد القهّار وبطشه هو العذاب الاكبر وكادت الارض به تدمّر سل خندقاً وخيبراً وبدرا فانّها بما اقول ادرى سل احداً ففيه بالنّصّ الجليّ نادى الامين لافتى الاّ عليّ لــلّه دُرّ ضربةٍ افضل من عبادة الجميع من انس وجنّ يا ضربة قاضية على العدى نفسي وامّي وابي لك الفدا وكم لذلك الرّهيف المنتضى من ضربة تكاد تسبق القضا وكم وكم بعضبه قدّ وقطّ لا مثله صاعقة العذاب قطّ ومكرماته بحيث لا تعدّ وهل لظل الاحد الواحد حدّ ******* المصدر: الانوار القدسية، نظم: العلامة الشيخ محمد حسين الاصفهاني، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية. كسره الاصنام - 4 2006-11-15 00:00:00 2006-11-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2102 http://arabic.irib.ir/programs/item/2102 كفاه فخراً انّه قد ارتقى خير محلّ واجلّ مرتقى ذاك محلّ وضع الله يده حتىّ احسّ البرد مما برده علا على كتف النّبيّ فانتهى الى جوار من اليه المنتهى فبان في الكعبة سرٌ وبدا نور على نور بحيث اتّحدا ومذ تجلّى مشرقاً نور الهدى خرّت له الاصنام طرّاً سجداً وفي اسمه كنز النّجاح والفرج حدّث بما شئت هنا ولا حرج سماه باسمه العليّ الاعلى تكرّماً منه له وفضلاً اسمٌ سما في عالم الاسماء كالبدر في كواكب السّماء اسم به يستدفع البلاء وان يكن ابرمه القضاء اسم به اورقت الاشجار اسم به اينعت الثّمار وقامت السّبع العلا بلا عمد باسم عليّ فهو خير معتمد اسم به استدارت الافلاك اسم به استجارت الاملاك اسم منير لرواق العظمة به سُرادقاتها منتظمة اسم به آدم نال الصّفوة من ربّه ونال منه عفوه وباسمه نوح نجامن الغرق وفلكه جرى على خير نسق وباسمه نال الخليل الخُلّة شرّفه الله بتلك الحلّة ونال منه البرد والسّلامة بل منه نال منصب الامامة وباسمه موسى غدا كليماً ونال منه منزلاً كريماً بيمنه آفاق لما صعقا من التّجلّي حين حاول اللقا وباسمه سما المسيح ذوالعلا الى السماء آمناً من البلا وباسمه استغاث سيّدُ الورى حين الذي جرى عليه ما جرى وباسمه كل نبيّ ووليّ نجى من الشّرّ الّذي به ابتلي ******* المصدر: الانوار القدسية، نظم: العلامة الشيخ محمد حسين الاصفهاني، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية. مرتبته الجلاليّة والجماليّة - 3 2006-11-15 00:00:00 2006-11-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2101 http://arabic.irib.ir/programs/item/2101 بل هو اصل الكتب المنزّلة فانّه نقطة باء البسملة مصباح نور الاحديّ الذات معلّم الاسماء والصّفات في كفّه الكافي مفاتيح الظّفر لا بل مقاليد القضاء والقدر في يده زمام فيض الازل اذ يده العليا يدالله العليّ وعينه انسان عين المعرفة بل هي عين الله في كلّ صفة والسّرّ عند سمعه علانية اذ هو لا تخفى عليه خافيةٌ وقلبه في قالب الوجود حياة كلّ ممكن موجود ونسخة اللاهوت وجهه الحسن لورام لقياه الكليم قيل لن غرّته الغّراء في الضّياء جلّت عن التّشبيه بالبيضاء وكيف وهو فالق الاصباح في افق الارواح والاشباح لسانه النّاطق بالمعارف لسان غيب الله عند العارف كلامه يعرف عن مقامه له التّجلي التّامّ في كلامه وفيه من جوامع الحكمة ما تقاصرت عنه عقول الحكما وفيه من لطائف اللّباب ما لا يناله اولو الالباب والقدم الثّابت منه في اللّقا كنقطة المركز عند الملتقى ******* المصدر: الانوار القدسية، نظم: العلامة الشيخ محمد حسين الاصفهاني، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية. سرّ واقعة الغدير - 2 2006-11-15 00:00:00 2006-11-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2100 http://arabic.irib.ir/programs/item/2100 وما اتى الى النّبيّ الامّي كما اتاه في غدير خمّ من آية في غاية التّشديد حاوية للوعد والوعيد آمرة بنصب من لولاه ما بلغ المبدأ منتهاه فاوقف القوم عن المسير في شدة الرّمضاء والهجير واتّخذوا من الحدوج منبراً فقام بالتّبليغ سيّد الورى لما رقي نبيّنا الحدوجا ثنى به الى السّما العروجا ومذ تلاه الصّنو راقياً بها اشرقت الارض بنور ربّها فاجتمع البحران في الغدير واقترن السّعدان في الاثير واتّصل القوسان في الوجود من مبدء الغيب الى الشّهود فيه تجلّت لالي الكمال مراتب الجلال والجمال ثمّ ابتدى بخطبة فصيحة بليغة بالغ في النّصيحة ابان في خطبته المفصّلة ما لعليّ من عظيم المنزلة وقال للناس الست اولى بالمؤمنين كالعلي الاعلى قالوا: بلى والغدر في الفؤاد مكتمن كالنّار في الرّماد فقال والوصيّ في يمناه: من كنت مولاه فذا مولاه فالمرتضى العليّ قدراً وسمه مولاهم بكلّ معنى الكلمة والنّظم والترتيب في القول يفي بكونه احقّ بالتّصرّف بل هو اقصى رتب الولاية ليس لها حدّ ولا نهايةٌ فانّه مجلى صفات الباري في موضع الايراد والاصدار ونشأة التّكوين والابداع منقادةٌ لامره المطاع والقلم الاعلى ولوح الحكمة امّ الكتاب وابو الائمّة ******* المصدر: الانوار القدسية، نظم: العلامة الشيخ محمد حسين الاصفهاني، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية. في صاحب خلافة الله الكبرى بنصّ الغدير امير المؤمنين عليّ صلواتٌ الله عليه - 1 2006-11-15 00:00:00 2006-11-15 00:00:00 http://arabic.irib.ir/programs/item/2099 http://arabic.irib.ir/programs/item/2099 عيد الغدير اعظم الاعياد كم فيه لله من الايادي اكمل فيه دينه المبينا ثمّ ارتضى الاسلام فيه ديناً بنعمة وهي اتمّ نعمةٍ مناً على النّاس به اتمّه بنعمة الامرة والولاية اقام للدّين الحنيف رايةً تظلّل العرش وما سواه والملاء الاعلى وما حواه ابان للعلم بهذا العلم ما جلّ ان يخطر في التّوهّم وكيف وهو عند اهل المعرفة يعرب عن اعظم اسمٍ وصفةٍ وهو مدار الغيب والشّهود والقطب في دائرة الوجود ابو العقول والنّفوس الكاملة والمثل الاعلى لمن لا مثل له وانّه لكعبة التّوحيد قبلة كلّ عارف وحيد لروحه المقدّس المنيع ولاية التّكوين والتّشريع اكرم بها ولاية لمن اتى في فضله الظّاهر نصّ هل اتى وهو وليّ الامر بالنصّ الجليّ وعنده علم الكتاب المنزل طار بفضله حديث الطّائر الى سنام العرش والدّوائر ولا اباهي بحديث المنزلة فانّه دون مقام هو له ******* المصدر: الانوار القدسية، نظم: العلامة الشيخ محمد حسين الاصفهاني، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية.