اذاعة الجمهورية الاسلامية في ايران - برامج الاذاعة | اناجيك يا رب http://arabic.irib.ir Wed, 02 Mar 2011 10:00:03 +0000 Arabic Radio en-gb التعزز بالله جل جلاله والنفرة من الذنوب - 21 2017-09-20 11:53:45 2017-09-20 11:53:45 http://arabic.irib.ir/programs/item/15240 http://arabic.irib.ir/programs/item/15240 السلام عليكم مستمعينا الأكارم ورحمة الله وبركاته.. أيها الأفاضل، إن إدامة الإستغفار من الذنوب والتضرع الى الله لغفرانها والتذلل لعزة كبريائه جل جلاله، كل ذلك من شأنه أن يعزز في قلب الإنسان النفرة الفطرية من الذنوب ويقويها ويجعلها ملكة في الإنسان تزينه بالورع عن المعاصي والعزة بالله عزوجل. بهذه المقدمة نقرأ في أشعار الديوان المنسوب لأميرالمؤمنين الوصي المرتضى قوله صلوات الله عليه: قريح القلب من وجع الذنوب نَحِيْلُ الجِسْمِ يَشْهَقُ بالنَّحِيْبِ وَغَيَّرَ لَوْنَه خَوْفٌ شَدِيْدٌ لما يَلْقَاهُ مِنْ طُولِ الكُرُوبِ يُنادي بالتَّضَرُّعِ يا إلهي أَقِلْني عَثْرتي واسْتُر عُيوبي فزعت إلى الخلائقِ مستغيثاً فلم أرَ في الخلائق من مجيب و أنت تجيب من يدعوك ربي وَتَكْشِفُ ضُرَّ عَبْدِكَ يا حَبيبي ودائي باطن ولديك طب وهَلْ لي مِثْلُ طبِّكَ يا طبيبي في مقطوعة ثانية تحمل بشارة التزين بالعزة الإلهية والفوز بالشفاعة المحمدية، يقول مولى الموحدين علي المرتضى سلام الله عليه: بالــذُّلِّ قَــدْ وَافَيْـتُ بَابَـــكَ عَـالِــماً أَنَّ التَّـذَلُّلَ عِــنـْدَ بــابـِكَ يَــنْفَـــــعُ وَجَعَـلْتُ مُعْتَمَـــدِي عَلَيْـكَ تَوَكُّــلاً وَبَسَــطْتُ كَفـيَّ سـائِــلاً أَتَضَــرَّعُ فَـبِحَـــقِ مَـــنْ أَحْـبَبْـتَـهُ وبَـعْـثْـتَــهُ وَأَجَبْـتَ دَعْـــوَةَ مَـنْ بِـهِ يَـتَشَفَّـــعُ اجْعَلْ لَنَا منْ كُــلِّ ضَــيْقٍ مَخْرَجاً والْطُـفْ بِنَـا يَـا مَنْ إِلَيْكَ الْمَرْجِــعُ ثم الصلاة على النبي وآلهخير الخلائق شافع ومشفع ومع السلام على إمام يشفعيوم المعاد إذ الخلائق تجمع والى لقاء آخر مع برنامج (أناجيك يا رب) أشعار مناجاة الرحمن الرحيم نستودعكم الله أيها الأكارم ودمتم في رعاية الله. أبيات في تقوية الرجاء بالله من المناجاة العلوية - 20 2017-09-11 11:40:40 2017-09-11 11:40:40 http://arabic.irib.ir/programs/item/15202 http://arabic.irib.ir/programs/item/15202 السلام عليكم أيها الإخوة والأخوات ورحمة من الله وبركات، أهلاً بكم في لقاء اليوم من هذا البرنامج. أيها الأفاضل، لعل أقوى أشعار مناجات الله عزوجل تأثيراً في تقوية روح الرجاء الصادق لرحمته تبارك وتعالى، هي المناجاة العينية المنسوبة لأميرالمؤمنين ومولى الموحدين الإمام علي – عليه السلام – ننعش قلوبنا بالتوجه إلى الله عزوجل بقراءة بعض أبياتها بأنفاس وليه المرتضى حيث يقول عليه السلام: إلهِي ذُنُوبِي بَذَّتِ الطَّوْدَ وَاعْتَلَتْ وَصَفْحُكَ عَنْ ذَنْبِي أَجَلُّ وَأَرْفَعُ إلهِي يُنْجِّي ذِكْرُ طَوْلِكَ لَوْعَتِي وَذِكْرُ الخَطايا العَيْنَ مِنِّي يُدَمِّعُ إلهِي أَقِلْنِي عَثْرَتِي وَامْحُ حَوْبَتِي فَإِنِّي مُقِرُّ خائِفٌ مُتَضَرِّعُ إلهِي أَنِلْنِي مِنْكَ رَوْحاً وَراحَةً فَلَسْتُ سِوى أَبْوابِ فَضْلِكَ أَقْرَعُ إلهِي لَئِنْ أَقْصَيْتَنِي أَوْ أَهَنْتَنِي فَما حِيلَتِي يا رَبِّ أَمْ كَيْفَ أَصْنَعُ إلهِي حَلِيفُ الحُبِّ فِي اللَّيْلِ ساهِرٌ يُناجِي وَيَدْعُو وَالمُغَفَّلُ يَهْجَعُ إِلهِي وَهذا الخَلْقُ مابَيْنَ نائِم‌ٍ ومُنْتَبِهٍ فِي لَيْلِهِ يَتَضَرَّعُ وَكُلُّهُمْ يَرْجُو نَوالَكَ راجِياً لِرَحْمَتِكَ العُظْمى وَفِي‌الخُلْدِ يَطْمَعُ إلهِي يُمَنِّينِي رَجائِي سَلامَةً وَقُبْحُ خَطِيئاتِي عَلَيَّ يُشَنِّعُ إلهِي فَإِنْ تَعْفُو فَعَفْوُكَ مُنْقِذِي وَإِلاّ فَبِالْذَنْبِ المُدَمِّرِ أُصْرَعُ الهِي بِحَقِّ الهاشِمِيِّ مُحَمَّدٍ وَحُرْمَةِ أَطْهارٍ هُمُ لَكَ خُضَّعُ إلهِي بِحَقِّ المُصْطَفى وَابْنِ عَمِّهِ وَحُرْمَةِ أَبْرارٍ هُمُ لَكَ خُشَّعُ إلهِي فَأَنْشِرْنِي عَلى دِينِ أَحْمَدٍ مُنِيباً تَقِيّاً قانِتاً لَكَ أَخْضَعُ وَلاتَحْرِمْنِي يا إِلهِي وَسَيِّدِي شَفاعَتَهُ الكُبْرى فَذاكَ المُشَفَّعُ وَصَلِّ عَلَيْهِمْ ما دَعاكَ مُوَحِّدٌ وَناجاكَ أَخيارٌ بِبابِكَ رُكَّعُ تقبل الله منكم إخوة الإيمان حسن الإصغاء لما قرأناه لكم من أبيات المناجاة العلوية المنظومة في لقاء اليوم من برنامج (أناجيك يا رب) شكراً لكم وفي أمان الله. أبيات من المناجاة العلوية العينية في التضرع لله - 19 2017-09-05 10:05:25 2017-09-05 10:05:25 http://arabic.irib.ir/programs/item/15190 http://arabic.irib.ir/programs/item/15190 السلام عليكم مستمعينا الأكارم ورحمة الله وبركاته.. للمناجاة العلوية المنظومة وقع خاص في القلوب لا يضاهيه شعر آخر من أشعار المناجاة المعروفة على كثرتها.. ولعل السر في ذلك يكمن في عمق روح التضرع لله عزوجل في هذه المناجاة الخالدة وفي جميل التذلل الإيماني العزيز لرب العزة تبارك وتعالى ورسوخ التسليم له إن أعطى أو إن منع. نقرأ فيها قول مولى الموحدين الإمام علي أميرالمؤمنين صلوات الله عليه: لَك الحَمْدُ يا ذا الجُودِ وَالمَجْدِوَالعُلى تَبارَكْتَ تُعْطِي مَنْ تَشاءُ وَتَمْنَعُ إِلهِي وَخَلاّقِي وَحِرْزِي وَمَوْئِلي إِلَيْكَ لَدى الاِعْسارِ وَاليُسْرِ أَفْزَعُ إِلهِي لَئِنْ جَلَّتْ وَجَمَّتْ خَطِيَئِتي فَعَفْوُكَ عَنْ ذَنْبِي أَجَلُّ وَأَوْسَعُ إِلهِي لَئِنْ أَعْطِيْتُ نَفْسِي سُؤْلَها فَها أَنا فِي رَوْضِ النَّدامَةِ أَرْتَعُ إِلهِي تَرى حالِي وَفَقْرِي وَفاقَتِي وأَنْتَ مُناجاتِي الخَفِيَّةَ تَسْمَعُ إِلهِي فَلا تَقْطَعْ رَجائِي وَلاتُزِغ ْفُؤادِي فَلِي فِي سَيْبِ جُودِكَ مَطْمَعُ إلهِي لَئِنْ خَيَّبْتَنِي أَوْ طَرَدْتَنِي فَمَنْ ذا الَّذِي أَرْجُو وَمَنْ ذا أَشَفِّعُ إلهِي أَجِرْنِي مِنْ عَذابِكَ إِنَّنِي أَسِيرٌ ذَلِيلٌ خائِفٌ لَكَ أَخْضَعُ إلهِي فَآنِسْنِي بِتَلْقِينِ حُجَّتِي إذا كانَ لِي فِي القَبْرِ مَثوىً وَمَضْجَعُ إلهِي لَئِنْ عَذَّبْتَنِي أَلْفَ حِجَّةٍ فَحَبْلُ رَجائِي مِنْكَ لا يَتَقَطَّعُ إلهِي أَذِقْنِي طَعْمَ عَفْوِكَ يَوْمَ لا بَنُونَ وَلا مالٌ هُنالِكَ يَنْفَعُ إلهِي لَئِنْ لَمْ تَرْعَنِي كُنْتُ ضائِعاً وَإِنْ كُنْتَ تَرْعانِي فَلَسْتُ أُضَيَّعُ إلهِي إِذا لَمْ تَعْفُ عَنْ غَيْرِ مُحْسِنٍ فَمَنْ لِمُسِيٍ بِالهَوى يَتَمَتَّعُ إلهِي لَئِنْ فَرَّطْتُ فِي طَلَبِ التُّقى فَها أَنا إِثْرَ العَفْوِ أَقْفُو وَأَتْبَعُ إلهِي لَئِنْ أَخْطأْتُ جَهْلاً فَطالَما رَجَوْتُكَ حَتّى قِيْلَ ماهُوَ يَجْزَعُ تقبل الله منكم أيها الأطائب طيب الإستماع لحلقة اليوم من برنامج (أناجيك يا رب) دمتم في أمان الله. تسبيحات مرج البحرين يلتقيان - قاسم محمد هاشم - 18 2017-08-30 12:11:54 2017-08-30 12:11:54 http://arabic.irib.ir/programs/item/15172 http://arabic.irib.ir/programs/item/15172 السلام عليكم مستمعينا الأطائب ورحمة الله وبركاته.. أطيب تحية نهديها لكم في مطلع لقاء اليوم من هذا البرنامج وفيه ننقل لكم تسبيحات ولائية يناجي بها أنيس الذاكرين أديبنا الولائي الأستاذ قاسم محمد هاشم وهو يشاهد تجليات جمال الله وجلاله في آياته الكبرى وأسمائه التكوينية الحسنى محمد المصطفى وآله الأصفياء صلوات الله عليهم أجمعين. يقول هذا الأديب المبدع في بعض أبيات قصيدة "تسبيحة الزهراء" التي أنشأها في مدح سيدة نساء العالمين صلوات الله عليها: سبحانه البحران حيث تلاقيا‎ بحر البتول بحيدر يترف سبحانه لا يبغيان فبينهم‎ ذا البرزخ المذكور وهو محمد سبحانه من بينهم خرجت لنا‎ مرجان خير واللآلي زبرجد سبحانه قل للمكذب فيهم ‎ فباي آلاءٍ لربك تجحد‎ سبحانه إن يجحدوا فلأنهم ‎ خُشبٌ كما قال الإله مسند سبحان من ردَّ البغاة بكيدهم‎ مكروا ومكر الله ادهى انكد تسبيح الله بشهود اياته الكبرى - قاسم محمد هاشم - 17 2017-08-22 11:56:34 2017-08-22 11:56:34 http://arabic.irib.ir/programs/item/15153 http://arabic.irib.ir/programs/item/15153 سلام من الله عليكم أيها الإخوة والأخوات ورحمة منه وبركات.. معكم بتوفيق الله في حلقة جديدة من هذا البرنامج، فأهلاً بكم ومرحباً. تسبيح الله هو – مستمعينا الأفاضل – من أحب الأذكار لأنيس الذاكرين تبارك وتعالى، لأنه ذكر يقوي في القلوب الإستشعار الوجداني بمشاهدة آيات الله البينات ومظاهر جلاله وجماله وكماله، فيستدل بها عليه جل جلاله ويذوق شراب توحيده الطهور. وأكرم آيات الله وأكبرها محمد الهادي المختار وآله الأطهار عليهم صلوات الله آناء الليل وأطراف النهار، ولذلك نشهد الشاعر الولائي المبدع الأستاذ قاسم محمد هاشم من البحرين وهو يسبح الله جل جلاله ويناجيه قائلاً في بعض أبيات قصديته الغراء "تسبيحة الزهراء": سبحان من سجد الأنام له وذا‎ جسمي وقلبي والجوارح تسجد سبحانه من مالكٍ من حاكمٍ‎ من راحمٍ من عادلٍ متفرد سبحانه هل من مجير غيره‎ كلا فذاك الواحد المتفرد سبحان ربٍ لا نراه وإنما‎ الآثار دلت والقرائن تشهد سبحان رب قد دنا في بعده‎ لمن أرتجى ولمن عصى هو أبعد سبحانه طرُب اللسان بمدحه‎ أنا إن مدحت أرى لزاما أحمد سبحان من لي خيره متنزلُ‎ يا حلمه والذنب مني يصعد سبحانه فالكل جاء مسبحاً‎ والرعد من تسبيحه يترعد سبحان ذي اللطف الخفي فنجني ‎ والطف بعبدٍ في هواك مسهّد سبحان ربي كنتَ كنزاً خافياً‎ فخلقت نورَ محمد لك يرشد وخلقت منه الآل أكرم عصبة تهدي إليك ونورها يتوقد سبحان ربٍ لا يكيَّفُ وصفه‎ فهم الصفات لربنا وهم اليد سبحان ربي ما لغيرك مقصدٌ‎ أنا إن قصدت لهم فوجهك أقصد سبحان ربي هم إليك توسلي‎ أفهل ألهي من جنابك أطرد‎ سبحان ربي هم إليك طريقنا‎ إن الطريق بهديهم لمعبَّد جزى الله خيراً أخانا الأديب الولائي الأستاذ قاسم محمد هاشم على هذه التسبيحات المؤثرة التي أنشأها في مناجاة رب العالمين وأكرم الأكرمين. وجزاكم الله خيراً مستمعينا الأكارم على كرم متابعة حلقة اليوم من برنامج (أناجيك يا رب)، شكراً لكم وفي أمان الله. اشعار في حمد الله على النعمة المحمدية - قاسم محمد هاشم - 16 2017-08-15 13:14:58 2017-08-15 13:14:58 http://arabic.irib.ir/programs/item/15125 http://arabic.irib.ir/programs/item/15125 السلام عليكم مستمعينا الأكارم ورحمة الله وبركاته.. طابت أوقاتكم بكل خير وبركة وأهلاً بكم في لقاء اليوم مع أشعار مناجاة أنيس الذاكرين تبارك وتعالى. حمد الله وشكره هو أسمى مصاديق ذكر الله ومناجاته وأحبها إليه لعظيم أثرها في إعانة المؤمن على ترسيخ حب الله في القلوب وبالتالي التلخق بأخلاقه عزوجل ليبلغ المؤمن بذلك أعلى مراتب الكمال والسعادة والحياة الطيبة والقرب من الله عزوجل. وأعظم نعم الله التي من الله بها علينا هي نعمة موالاة أحب خلقه إليه المصطفى محمد وآله الأطهار عليه وعليهم السلام. وهذه هي النعمة التي يحمد الله عليها الأديب الولائي الأستاذ قاسم محمد هاشم في الأبيات التالية التي إخترناها من قصيدته الطويلة الغراء "تسبيحة الزهراء" فهو يقول مناجياً ربه: الحمد لله الذي جعل الهدى بمحمد وبآله يتأبد الحمد لله الذي كشف الدجى فبفاطم كل الظلام مبدد الحمد لله الذي عهدي به‎ في الذَّر كان بحبهم متعقد حمداً لربي قد سقيت ولائهم‎ في حضن أمٍ بالولاية تشهد حمداً لربي قد حباني والداً‎ لهجاً بحب المرتضى ومُرَدِدُ حمداً لربي قد هُدِيتُ صراطهم‎ فهم السراط المستقيم لمن هُدوا حمداً لربٍ قد أراني فضلهم‎ لم لا وقلبي فيهم يتنهَّد حمداً لربي أنني لولاهم‎ لبصرتُ لكن جفن قلبي أرمد حمداً لربي ما بقلبي غيرهم‎ فالقلب من أعدائهم متجرِّد حمدا الهي قد سعدتُ بحبهم‎ دنيا وفي يوم القيامة أسعد حمدا لمن جعل النجوم هدايةً‎ والكوكب الدري فاطم فرقد الحمد لله الذي هم بابُه‎ لُذْنا ببابٍ من عُلاك مشيَّد الحمد لله الذي سعيي بهم‎ أفهل تُخيِّبُ من سعى يا أجود حمداً الهي فالحساب عليهم‎ يوم المعاد لذا اطمئنوا واسعدوا صلوا عليهم فالصلاة عليهم‎ هي شاهد التسبيح هيا فاشهدوا وإلى لقاء آخر مع أشعار مناجاة أكرم الأكرمين نستودعكم الله بكل خير ودمتم في أمان الله. حمد الله على الوجود المبارك لمحمد واله - قاسم محمد هاشم البحرين - 15 2017-08-12 12:52:02 2017-08-12 12:52:02 http://arabic.irib.ir/programs/item/15099 http://arabic.irib.ir/programs/item/15099 السلام عليكم مستمعينا الأكارم ورحمة الله وبركاته.. أطيب تحية نحييكم بها في مطلع لقاء اليوم من هذا البرنامج. أيها الأفاضل.. روي في مصادر التفسيرية المعتبرة عن الإمام محمد الباقر عليه السلام أن النعيم الذي يسأل الله عنه عباده يوم القيامة كما ورد في سورة التكاثر، هو الوجود المبارك لنبي الرحمة وآله الطيبين الطاهرين صلوات الله عليهم أجمعين. ومن هذا المنطلق القرآني الشريف ينطلق أخونا الأديب الولائي الأستاذ قاسم محمد هاشم البحراني في قصيدته الطويلة "تسبيحة الزهراء" فيقول حامداً ومناجياً ربه في بعض أبياتها: حمد لربٍ قد تعاظم شأنه‎ حمدا يليقُ بذي الجلال ويسعد حمدا الهي قد رُحمتُ بأمةٍ ‎ لم لا وفيها قد تنَزَّل أحمدحمدا الهي اننا من فرقةٍ‎ كُتِبَ النجاةُ لها فحيدر سيد حمدا الهي فالبتول منارنا‎ أفهل نَضِلّ ونورُ فاطم يرشد حمدا الهي قد تزكَّى امرنا‎ بالمجتبى الحسن الزَّكي يسدد حمدا الهي فالحسين شفيعنا‎ فعلى دماه دموعُ عيني شُهَّد حمدا الهي قد دعوتك مخلصا‎ بدعاء زين العابدين أردد حمدا الهي قد هُديتُ بباقرٍ‎ بقر العلوم بخير وِردٍ يُورَد حمدا الهي قد تجمَّعَ أمرنا ‎ فبصادقٍ شملُ الجماعة يحشد حمدا الهي أن رَشُدْنا بكاظم‎ موسى الحليم برشده يترشد حمدا الهي من رضاك إلهَنا‎ تكميلُ هديِك بالرضا يتحدد حمدا الهي فالجوادُ بجوده‎ أسدى لنا نعماً به تتجددحمدا لربٍ قد هُديتُ براشدٍ‎ بإمامنا الهادي فكيف اشرَّدحمدا لربي أن جعلت عقيدتي‎ بالعسكري ونهجه تتقيَّد حمدا لربٍ صادق في وعده‎ فالقائم المهدي نِعم الموعد حمدا الهي سوف ينهض ثائرا‎ وبروح قدسك لا نشك يؤيَّد حمدا الهي سوف يأتينا غدا‎ أنا بانتظارك سيدي فمتى غد الحمد لله الذي من فضله‎ أنا مسلم لا مشرك لا ملحد الحمد حمد الشاكرين لفضله ‎ فبمنه وبجوده نسترفد‎ وإلى لقاء آخر بإذن الله من برنامجكم (أناجيك يا ربي) نستودعكم الله بكل خير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. حب أهل البيت - الشيخ بشار العامي - 14 2017-07-30 11:05:01 2017-07-30 11:05:01 http://arabic.irib.ir/programs/item/15055 http://arabic.irib.ir/programs/item/15055 سلام من الله عليكم مستمعينا الأكارم ورحمة منه وبركات؛ معكم بتوفيق الله في حلقة أخرى من هذا البرنامج فأهلاً بكم ومرحباً. أيها الأفاضل، رويت في المصادر الحديثية المعتبرة لدى مختلف المذاهب الإسلامية، أحاديث نبوية تواتر مضمونها القائل بأن الله عزوجل عالم الغيب قد أطلع أنبياءه على منزلة خاتم الأنبياء وآله – صلوات الله عليه وعليهم أجمعين – واستجابته دعاء من توسل بهم إليهم، فتوسل الأنبياء الكرام بهم – عليهم السلام – وهذا المضمون هو بعض ما ضمنه سماحة العالم البحراني الأديب سماحة الشيخ بشار العالي قصيدته المناجاتية التالية، وقد اختار لها عنوان (حب أهل البيت يجري في عروقي) وخاطب فيها أرحم الرحماء تبارك وتعالى قائلاً: عند باب العفو جئت لابسا ثوب الذنوب عاثرا من ثقل همي ناظرا عين الحبيب فامنح الآمال روحا فهي ترنو للغيوب ما عراها اليأس لكن قد أذيبت في اللهيب بين نيران الخفايا واستغاثات الغريب ليس لي منها سواك يا مغيثي في الكروب كيف بي لو أحرقت جسمي جهنم وأنا بين لظاها أتندم رافلا في تلكم الأغلال أبكم إن تكلمت فماذا أتكلم سيدي أنت بكل الحال تعلم فعلى عبدك باللطف تكرم من ترى غيرك يا مولاي أرحم إذ يناديك ضعيف يتألم بينما كنت وحيدا وعيوني للسما نظرة تستنطق الرحمة والقلب ظما من حروف أقسمت لله منها قسما فتلاقت سحب الرضوان والقلب هما داعياً: رباه إغفر، يا رحيم الرحما فشفيعي حب طاها، في فؤادي قد نما هكذا ناجاك موسى يا الهي بالأئمة والعصا لولاهم ما أصبحت حقا مهما وهم الفيض الذي قد سال تحت العرش رحمة فلك نوح منه سارت في الحياة المدلهمة نشكركم جزيل الشكر مستمعينا الكرام على كرم الإصغاء لحلقة اليوم من برنامج (أناجيك يا ربي) دمتم في رعاية الله سالمين والحمد لله رب العالمين. اشعار في الخشية من الله والرغبة اليه - علي ادريس الغانمي - 13 2017-07-12 12:02:31 2017-07-12 12:02:31 http://arabic.irib.ir/programs/item/15000 http://arabic.irib.ir/programs/item/15000 السلام عليكم أيها الأطائب، طابت أوقاتكم بكل خير، على بركة الله نلتقيكم في حلقة اليوم من هذا البرنامج. أيها الأفاضل، مشاعر الخشية من سخط الله عزوجل في قلب المؤمن هي أقوى وسائل الورع عن المعاصي، كما أن مشاعر الرجاء لرحمته ومغفرته تبعد عن قلب المؤمن مشاعر اليأس والقنوط من رحمة الله وهي المشاعر التي يسعى الشيطان الى إيجاد في قلب المؤمن لإيقاعه في شباكه، لذلك فالتوازن بين مشاعر الخشية ومشاعر الرجاء من أهم عوامل حفظ حركة المؤمن على الصراط المستقيم. وهذا ما ترسخه القصيدتان اللتان نقرأهما لكم في هذا اللقاء من الشاعر الولائي الأخ علي إدريس الغانمي من البحرين قال حفظه الله تحت عنوان "مناجاة الخائفين": مددت إليك يداً بالدعاءْ ودمعي يسيل على وجنتي ملأت كتاباً كثير الذنوبْ فيا ويل نفسي و يا حسرتية ذنوبي عظامٌ كثقل الجبالْ فأرجو خلاصيَ من محنتي أطلت البكا في ليالي الدجى لعلك تؤنس لي وحشتي أناجيك ربي بقلبٍ كسيرْ وعينيَ ترنو إلى حفرتي فأنت العفو وأنت الغفورْ وأنت معينيَ في شدتي وأنت الرحيم وأنت الرؤوفْ وأنت دليليَ في حيرتي أأدخل ناراً وقد أجّجتْ وأنت مغيثيَ من كربتي وليس إليَ إلهي شفيعْ سواك وأحمد و العترة أقلني إلهيَ من عثرتي وأدخلني ربيَ في الجنةِ ويقول الأديب البحراني علي إدريس الغانمي في قصيدة ثانية عنوانها "مناجاة الراغبين": أتيتك ربي بزاد قليل وقلب حزين وحمل ثقيل وأنت إلهي رب رحيم رؤوف ودود سخي كريم أتتركني يا إلهي العظيم وأنت بحالي بصير عليم وقد جئتُ ربي و كلي رجاء فأنت إلهي عظيم العطاء أتيت بسقمي ودربي طويل وأنت إلهي شفاء العليل وأنت إلهي نصير الضعيف وعبدك جاء بقلبٍ لهيف فصرت إلهي أطيل الدعاء لعلي بنجواك أرقى السماء إلهي إلهي بحق الرسول وحق علي وولد البتول أغثني أجرني وخذ بيدي إلى نور قدسك يا سيدي فنفسي إلهي تريد الوصول الى بحر جودك قبل الأفول وتبقى بقدسك حتى الخلود وتدعو لك الحمد رب الوجود إلهي رضاك إلهي رضاك فمالي إلهي إلهي سواك أطيب الشكر نهديه لكم مستمعينا الأطائب في ختام حلقة اليوم من برنامج (أناجيك يا ربي) الى لقاء مقبل بإذن الله دمتم في رعاية سالمين. يا ربنا ما أجملك - نزار الفرج - 12 2017-07-11 09:48:06 2017-07-11 09:48:06 http://arabic.irib.ir/programs/item/14992 http://arabic.irib.ir/programs/item/14992 سلام من الله تبارك وتعالى عليكم إخوتنا وأخواتنا ورحمة منه وبركات.. تحية مبارك طيبة نفتح بها لقاء اليوم من هذا البرنامج، فأهلاً بكم ومرحباً. أيها الأعزة.. بشرنا الله عزوجل في كتابه المجيد بأنه يحب التوابين، والتواب في اللغة صيغة مبالغة تفيد كثرة التوبة، أي أن التواب يسير في حركة تكاملية مستمرة يتوب باستمرار الى ربه الكريم من الذنوب بمختلف مراتبها طالباً المغفرة والغفران والرضوان من التواب الرحيم، ويتوب من جميع أشكال الضعف من القوي العزيز وهو ينعش في قلبه قبول كل هذه التوبات من خلال التأمل في سعة الرحمة الربانية المعطاء.. وهذا ما نلمحه في القصيدة المناجاتية للأديب الولائي العراقي نزار الفرج وهو يجاري قصيدة التلبية المشهورة لأبي نؤاس فيقول: وقعَ المغامرُفي الشَّبكْ والآن جاءَ ليسألَكْ ربّاهُ هلْ مِنْ توبةٍ يامَنْ يسامحُ مَنْ سَلَكْ درب المعاصي انَّهُ من سارَ فيهِ فقدْ هَلَكْ لكَ رحمةٌ ياربّنا وَسِعتْ مدارات الفَلَكْ بكِ استعينُ وظامنٌ هيهات افقدُ مَنهَلَكْ الله ارحمُ راحمٍ ياربنّا ما اعدَلَكْ يامالكَ الدنيا وما فيها وانَّ المُلكَ لَكْ سبحانكَ اللهُّمَّ يا منْ قد اضاءَ دُجى الحَلَكْ سبحانَ مَنْ هوغافرٌ يعفو ويعطي مامَلَكْ لو انَّ عبداً تائباً ناجاهُ في يومِ الضَّنَكْ ربّاهُ انِّي تائبٌ انتَ العظيمُ فجئتُ لَكْ فيئستُ من كُلّ الدُنا إلاّكَ ارجو من مَلَكْ كُلّ الحياةِ وما بها ياواهباً ما انبلكْ كرماً وجوداً دائماً الشكرُ لا لنْ يعدِلَكْ حمداً يليقُ لخالقٍ قلها ليملأ مَحملَكْ رباه انت ملاذنا ربي فليس شريك لَكْ مَثّلتَ معنى الجودِ يا جلّ الندى إذْ مثّلَكْ تعفو وعوفكَ واسعٌ ياربنا ما اجملكْ وبهذا نصل مستمعينا الأكارم الى ختام حلقة أخرى من برنامجكم (أناجيك يا ربي) شكراً لكم وفي أمان الله. وجدتك أنت يا ربي - على جعفر ال ابراهيم - 11 2017-07-05 12:01:39 2017-07-05 12:01:39 http://arabic.irib.ir/programs/item/14971 http://arabic.irib.ir/programs/item/14971 السلام عليكم مستمعينا الأطائب، طابت أوقاتكم بكل خير ورحمة وبركة... وأهلاً بكم في حلقة اليوم من هذا البرنامج.. أيها الأكارم.. من الآثار المباركة لأشعار المناجاة تقوية روح الأنس بالله تبارك وتعالى في القلوب والنفوس، وبالتالي تقوية حب الله عزوجل الأمر الذي يعين على الإقبال على طاعته لأن المحب لمن أحب مطيع، وفي طاعة الله الخير وكل الخير والنجاة كامل النجاة من كل شر، يقول الأديب الولائي المبدع الأخ علي جعفر آل إبراهيم من حاضرة الإحساء والقطيف، قال حفظه الله: وجدتُكَ أنتَ يا ربي مُنايَ و حُلوَ أفكاري ألَـذُ مـشاربي أخلو بهمهمتي و إِسراري و يُسكرُني عن الدنيا دُعائي وقتَ أسحاري أيَّـا حـنـانُ يـا منّان يا رحمانُ يا باري لِـقـاؤُكَ غـايتي يا رب فيهِ كنزُ أنواري إليكَ أبثُ ما تدريهِ من عشقي و إِضماري أراكَ حـيـاةَ آمـالي بغيركَ حاجةً مالي إلـهـي مُـنعمي زدني هياماً كلُ أحوالي لِأسـبـحَ فـي بطونِ الحبِ مخفياً بِإقبالي فـلا يبقى سوى معناكَ يا قُدوسُ في بالي إلـهـي مـجريَّ الأقدارِ في كونٍ و إِبدال مُـرادي أن تُـغمدَ في هواك جميعُ أفعالي إِلـهـي خيرَ محبوبٍ عرفتُكَ أنت تُغذيني تُـرغِـبُـنـي مـناجاتي تُقربُني و تُدنيني تُـعـلـمني و تُلهمُني و تُرشدُني و تهديني تُصاحبُني بأسفاري و أحضاري و تكفيني أيـادي لُـطفِكَ المعهودِ يا مولايَّ تحويني وجـودي مُعدمٌ لولا وِصالٌ منكَ يُبقيني أيَّـا ربـي أيَّا روحي أيَّا وِردي أيَّا شهدي و يا أحلى مذاقِ هواً طعِمتُ لِقاهُ من ودي نـعـم أخجلتني يا ربي بالآلاءِ و الرفدي عـطـايا منكَ تُغرقني لها لا ينتهي عّدي و لـو أفنيتُ أيامي بطولِ الذكرِ و الحمدِ بُليتُ بنعمةٍ أُخرى فليسَ الحمدُ من عندي ختاماً تقبلوا منا – مستمعينا الأفاضل – جزيل الشكر على جميل المتابعة لحلقة اليوم من برنامج (أناجيك يا ربي) دمتم بكل خير. أنت الرحيم - عمار جبار خضير - 10 2017-07-03 14:27:34 2017-07-03 14:27:34 http://arabic.irib.ir/programs/item/14960 http://arabic.irib.ir/programs/item/14960 سلام من الله عليكم أيها الإخوة والأخوات ورحمة منه وبركات.. من الآثار المهمة لأشعار الدعاء والمناجاة تقوية إستشعار الحضور بمحضر الله عزوجل في قلب المؤمن وهذا الأمر يعينه على مجاهدة الشيطان والتغلب على وساوسه وبالتالي تهذيب النفس على طاعة الله ونقلها من ظلمات المعاصي بجميع مراتبها الى أنوار الطاعة والإيمان والحياة الطيبة بجميع مراتبها.. وهذا ما نلمحه في القصيدة التالية التي إخترناها لهذا اللقاء من برنامج (أناجيك يا ربي) وهي من إنشاء الأديب الولائي الأستاذ عمار جبار خضير من أرض رافدي الولاء والإيمان يقول حفظه الله: جاءت على استحيائها كلماتي وتقهقرت في نظمها ابياتي وتقاصرت هممي وكلُّ عزائمي لما دنوت وبُعثرت قواتي رباهُ هبني ان اكون مؤهل في ذي الوقوفِ مصحرا دعواتي رباهُ في هذا الوجود بعثتني وانا من العدم السحيقة آتي يا خالقي خلقا سويا كاملا يا واهبي عقلا يُسيّرُ ذاتي انت الرحيم وعطفك الحاني غدا املي الكبيرُ وحوزتي ونجاتي ربيتني ورعيتني حتى بدت في خير خَلقٍ طلعتي وسماتي مولاي اني في هواك متيمٌ واليك ياربيِّ مشت خطواتي تعفو وتصفحُ قادرا ومهيمنا فكأنني لم اقترف زلاتي يا سيدي الشكرُ يَقصُرُ هاهنا ان يبلغ المأمولَ من غاياتي اناْ ذلك العبدُّ الشقيُّ وطالما جاهرتُ بالعصيان في خَلواتي راقبت الحاظَ الانام ولم اكن مما تُحيطُ بخاشع السكنات فَاسّوَّدَ وجهي من ذنوبٍ ليلُّها رَينٌ يُبَعّدُني عن الطاعات ماذا اعدُّ وما يصرحُ منطقي وبما تعبرُ سيدي خلجاتي يا ماهلا طغيان نفسي مُهلةً عَلِّي اعودُ مُصَحِحا لاأناتي عَلِّي اتوبُ واستحي من خالقي من قبل ان تاتي سويعُ مماتي رباهُ بالطهرِّ النبيِّ مُحَمدٍ وبآلهِ خيرِّ الورى ساداتي اغفر ذنوبي يا الهي كلها ما غيرك الكشّاف للكربات ثم اكفني شرّ النفوسِّ وغيِّها وادم علي فواضل الرحمات صلِّ على خير الانام المصطفى والآل حبلُ تمسكي وهداتي لكم منا مستمعينا الأكارم أطيب الشكر على كرم الإستماع لحلقة اليوم من برنامج (أناجيك يا ربي) دمتم في أمان الله. قصيدة في طلب المغفرة والرضوان - أديب عبدالقادر ابوالمكارم - 9 2017-06-25 08:38:40 2017-06-25 08:38:40 http://arabic.irib.ir/programs/item/14930 http://arabic.irib.ir/programs/item/14930 السلام عليكم أيها الإخوة والأخوات ورحمة من الله وبركات.. مستمعينا الأفاضل.. الدعاء والشكوى الى الله القدير من مكائد النفس الأمارة بالسوء، هما من أقوى وسائل الإستعانة به جلت قدرته للتغلب عليها وتهذيبها بما يؤهلها لكي تصير نفساً مطمئنة بذكر الله وطاعته عزوجل. هذه الحقيقة السلوكية المهمة تجليها مناجاة الشاكين من المناجات السجادية الخمس عشرة المشهورة، يقتبس مضامينها الأديب الولائي المبدع الأخ عبد القادر أبوالمكارم من حاضرة القطيف العريقة فيقول حفظه الله في قصيدة مناجاتية غراء: يا إلهي عبدُكَ الجَاني أَتاكْ عِندَ بَابِ العَفوِ مُحْتَاجَاً رِضَاكْ هَا أَنا يا سَيدي بَينَ يَدَيك وَاقفاً بِالذُّلِ اسْتَجْدي عَطَاك أَنا مُحتَاجٌ فَقيرٌ بَائِسٌ وَأَنَا الطَّامِعُ رَّبي بِغِنَاك أَنا خَطَّاءٌ تَرَّجَاكَ بِأنْ تَقبَلَ التَوبَةَ مِنهُ ودَعَاك عَارفٌ أنَّكَ ربٌّ رَاحم مَلِكٌ فَردٌ فَلا ثَانٍ مَعَاك مَا يُضرُ العَفوُ في الحُكمِ ولَن يَنقُصَ المُلكُ إذا فَاضَ نَداك سَيدي إني أَنا العَبدُ الذي سَمِعَ الدَّاعي فَمَا لَبَّى نِدَاك أَنا مَنْ أدّبتَ لَكنْ نَفسُهُ غَرّرتْهُ وغَوتْهُ فَعصَاك أَنا مَنْ قَرّبتَهُ آويتَهُ وتَحْبَبْتَ إليهِ فَقَلاك أَنا مَنْ رَبيتَهُ غَذَيتَهُ فَإذا مَا اشتدَّ يا رَبّي نَسَاك أَنا مَنْ أَقرضْتَهُ لَكنَهُ حِينَمَا اسْتَقرَضتَهُ أَعطى سِوَاك أَنا مَنْ أَذنَبَ، مَنْ خَالَفَ، مَنْ تَاهَ في الإثمِ فَمَا صَارَ يَرَاك سيدي مَا كانَ ذا مِني لِكي اتَحدَى مُستَخِفَاً بِقِوَاك لا، ولَكنْ سَترُكَ المُرخَى و حِلمُكَ غَرَاني فَمَا خِفْتُ أَذَاك فَحَنَانيكَ بِمَنْ جَاء إلى بَابِكَ العَالي مُلْحَاً في دُعَاك سَائلاً غُفْرَانَ ذَنبٍ طَالبا رَحمَةً مِنكَ فَهبْهُ مَا رَجَاك قدْ أَمَرتَ النَّاسَ بِالحُسنىَ فَهلْ خَائباً يَرجِعُ مُحتَاجٌ أَتَاك؟ لا، فَمَا البَابُ عَليها حَارسٌ لَكَ ذا يُدني، ويُقصي عَنَك ذَاك يا جَميلَ الصَفحِ والعَفوِ أَلا جُدْ عَلى عَبدٍ أَتى يَرجو رِضَاك بِكَ يَا اللهُ يَا رَبَّ الورَى بِاسمِكَ الأعظَمِ رَبي وسَنَاك بِرسولِ اللهِ مَنْ أَحبَبْتَهُ أحمدِ المحمودِ طه مُصطَفَاك وبِآلِ المصطفى مَنْ فيهمُ رَحمةٌ مِنكَ وحُسنٌ مِنْ بَهَاك صلَّ يَا رَبِّ عَليهمْ دَائماً كُلَّمَا سبَّحَ في الأَعلى مَلاك واختمِ اللَّهمَ عُمري بِالتُقى لأجيءَ الحَشرَ مُشتَاقاً لِقَاك يَا إلهي سَيدي مُنَّ على مَن أَتى بَابَك يَسْتَجدي عَطَاك مستمعينا الأكارم، والى لقاء آخر مع شعر الدعاء والصفاء في برنامج (أناجيك يا ربي) نستودعكم الله بكل خير ودمتم في أمان الله. تخميس الأبيات العلوية في المناجاة - 8 2017-06-20 08:27:16 2017-06-20 08:27:16 http://arabic.irib.ir/programs/item/14899 http://arabic.irib.ir/programs/item/14899 السلام عليك مستمعينا الأكارم ورحمة الله وبركاته.. أهلاً بكم في حلقة اليوم من هذا البرنامج إخترنا لكم فيها قصيدة رقيقة في مناجاة أكرم الأكرمين لأحد الشعراء خمّس فيها الأبيات العينية المنسوبة لأبي القاسم السهيلي الأندلسي وهي الأبيات المقتبسة من شعر المناجاة في ديوان مولى الموحدين الإمام علي أميرالمؤمنين – عليه السلام – وجاء في هذا التخميس: بجمال وجهك سيدي أتشفع ولباب جودك بالدعا أتضرع يامن لقدرته الجبابر تخضع يامن يرى مافي الضمير ويسمع أنت المعد لكل ما يتوقع من للشدائد من يجود لكشفها وبمن يلاذ ويستغاث لأجلها أنت الذي لدقيقها وجليلها يامن يرجى للشدائد كلهايامن إليه المشتكى والمفزع يارب هون فالشدائد لم تهن لي فيك ظن لا تخيب ما أظن من ذا يمن علي إذ لم لي تمن يامن خزائن رزقه في قول كن امنن فإن الخير عندك أجمع من ذا الذي لي إليه دخيلة أو من له نعم علي جزيلة احترت في أمري فمالي حيلة مالي سوى فقري إليك وسيلة بالإفتقار إليك فقري أدفع نفسي العزيزة في الخطوب ذليلة يامن عوائده علي جميلة ما حيلتي والحادثات جليلة مالي سوى قرعي لبابك حيلة ولئن رددت فأي باب أقرع يامن بحالي قد أحاط بعلمه فأنا الفقير المستجير بحلمه ذنبي عظيم أستغيث لعظمه من ذا الذي أدعو وأهتف باسمه إن كان فضلك عن فقيرك يمنع أرجوك أن ألقاك عني راضياً ما خاب من أضحى لجودك راجياً أبداً ولا كانت لديك معاصياً حاشا لجودك أن تقنط عاصياً الفضل أجزل والمواهب أوسع مولاي جئت لباب عفوك أقرع وبمصطفاك وآله أتشفع هب لي ذنوباً بت منها أفزع ثم الصلاة على أمين يشفع للمذنبين إذا الخلائق تجمع تقبل الله منكم أيها الأطائب طيب الإصغاء لحلقة اليوم من برنامج (أناجيك يا ربي) دمتم في أمان الله سالمين والحمد لله رب العالمين. من شعر أبي نؤاس في التوسل بأهل البيت (ع) - 7 2017-06-18 09:49:46 2017-06-18 09:49:46 http://arabic.irib.ir/programs/item/14891 http://arabic.irib.ir/programs/item/14891 السلام عليكم مستمعينا الأطائب ورحمة الله وبركاته، وأهلاً بكم في حلقة اليوم من هذا البرنامج. أيها الأكارم؛ أكمل وسائل الفوز بغفران الله ورحمته ورضوانه التوسل إليه بعظيم عفوه وسعة رحمته وحسن الظن به تبارك وتعالى والإستشفاع إليه بأبواب رحمته للعالمين محمد نبي الرحمة الطيبين الطاهرين صلوات الله عليهم أجمعين. وهذا ما نصت عليه كثير من الآيات الكريمة وصحاح الأحاديث الشريفة، ونلمحه في الأبيات التالية من شعر الشاعر الشهير أبي نؤاس الحسن بن هاني الحكمي الدمشقي، وقد وردت كاملة في كتاب المناقب للحافظ أبي جعفر الحلبي وحذفت من الديوان المطبوع لأبي نؤاس أبياتها الأربعة الأخيرة التي ذكر فيها التمسك بمحمد وآله – صلى الله عليه وآله -. وإضافة إليها، نترنم في هذا اللقاء بأبيات التلبية المشهورة المفعمة بجميل الحمد وحسن الثناء على الله تبارك وتعالى. قال أبونؤاس في أبياته التوسلية مناجياً برب الرحمة والعزة: يا ربّ إن عظمت ذنوبي كثرة فلقد علمت بأنّ عفوك أعظم أدعوك ربّ كما أمرت تضرّعاً فإذا رددت يدي فمن ذا يرحم إن كان لا يرجوك إلاّ محسن فمن الذي يرجو ويدعو المجرم مالي إليك وسيلة إلاّ الرجا وجميل ظنّي ثمّ إنّي مسلم مستمسّكاً بمحمّد وبآله إن الموفق من بهم يستعصم ثمّ الشفاعة من نبيّك أحمد ثمّ الحماية من علي أعلم ثمّ الحسين وبعده أولاده ساداتنا حتّى الإمام المكتم سادات حرّ ملجأ مستعصم بهم ألوذ فذاك حصن محكم مستمعينا الأكارم وقال أبونؤاس في تلبيته الشعرية المفعمة بصدق الأمل والرجاء لرحمة الله أكرم الأكرمين: إلهنا ما أعدلك مليك كل من ملك لبيك قد لبيت لك لبيك إن الحمد لك والملك لا شريك لك ما خاب عبد أمّلك لبيك إن الحمد لك أنت له حيث سلك لولاك يا رب هلك لبيك إن الحمد لك والملك لا شريك لك والليل لما إن حلك والسابحات في الفلك على مجاري المُنسلك كل نبي وملك وكل من أهلّ لك سبح أو صلى فلك لبيك إن الحمد لك والملك لا شريك لك يا مخطئا ما أغفلك عجل وبادر أملك واختم بخير عملك لبيك إن الحمد لك والملك لا شريك ختاماً تقبلوا منا مستمعينا الأكارم جزيل الشكر على كرم إستماعكم لحلقة اليوم من برنامج (أناجيك يا ربي) دمتم في أمان الرب الكريم والحمد لله رب العالمين. مناجاة يا من تحل بذكره عقد الشدائد - 6 2017-06-13 08:20:54 2017-06-13 08:20:54 http://arabic.irib.ir/programs/item/14876 http://arabic.irib.ir/programs/item/14876 السلام عليكم مستمعينا الأكارم ورحمة الله وبركاته.. أطيب التحيات نحييكم بها وندعوكم لمرافقتنا في لقاء اليوم من هذا البرنامج. رويأن رجلاً سأل الإمام الصادق – صلوات الله عليه – عن علة عدم إستجابة أدعية بعض الداعين؛ فأجاب عليه السلام أن العلة تكمن في أن هذه الطائفة من الداعين يدعون من لا يعرفونه؛ وفي هذا الجواب إشارة بليغة إلى أحد أهم آداب الدعاء وهو أدب بعث المعرفة بمن ندعو – أي الله تبارك وتعالى – في قلوبنا عندما ندعوه فإن هذه المعرفة تثمر اليقين باستجابة الدعاء إستناداً الى قدرة الله على ذلك أولاً ولطفه عزوجل بعباده وسعة رحمته جل جلاله. ولذلك ورد في الأحاديث الشريفة إستحباب أن يبدأ الداعي دعاءه بالثناء على الله وذكر صفاته الحسنى وأسمائه العليا، لا لأن الله وهو سبحانه الغني المطلق بحاجة لثناء عباده عليه ومدحهم له، بل لأن هذا الثناء ينعش في قلوبهم الأمل باستجابة دعائهم ويولد فيها اليقين بقضاء حوائجهم ويقوي إرتباطهم به تبارك وتعالى. ولذلك فقد تميزت أشعار المناجاة المستلهمة من أدعية أهل بيت النبوة عليهم السلام بالبدء بالثناء على الله والختم بالصلاة على محمد وآله وهم صلوات الله عليهم أقرب الوسائل إليه وهذا ما نلمحه في القصيدة التي إخترناها لهذا اللقاء وفيها يقول المناجي ربه الكريم: يـا من تحل بذكره عــــقد النوائب والشــدائد يـــا من إليه المشتكــى وإليه أمـــر الخلق عـــــائد يــا حي يـا قيوم يـا صمد ، تـــنزه عن مضــادد أنـــــت الرقيب علــــى العبادوأنـــــت في الملكوت واحـــــد أنـت العليم بما بليــت به وأنــت عليـــــــه شاهد أنــت المنزه يا بديــع الخلق عـــن ولد ، ووالد أنـــت المعز لــــــمن أطاعك والمذل لـــكــل جاحد أنـي دعــوتك والهموم جـــيــــوشها قلبي تطارد فـــرج بحــولك كربتي يا مـــن له حسن العوائد فـــخفي لطفك يستعان به عــلى الزمن المعاند أنت الميسر و المسبب و المسهل و المساعد يسر لنا فرجا قريبا يــا إلهي لا تـــباعد كــن راحمي فلقد أيست مـــــــن الأقارب والأباعد ثـــم الصلاة على النبي وآله ما خر ساجد نشكركم مستمعينا الأطائب على طيب الإستماع لحلقة اليوم من برنامج (أناجيك يا رب) إستمعتم لها من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في ايران، دمتم في أمان الله منعمين والحمد لله رب العالمين. أشعار في التوسل الى الله بمحمد واله وبعظيم عفوه عزوجل - 5 2017-06-12 07:43:01 2017-06-12 07:43:01 http://arabic.irib.ir/programs/item/14865 http://arabic.irib.ir/programs/item/14865 السلام عليكم أيها الإخوة والأخوات ورحمة الله وبركاته، تحية من الله مباركة طيبة نهديها لكم في مطلع لقاء اليوم من هذا البرنامج فأهلاً بكم ومرحباً. أيها الأفاضل، التوسل الى الله عزوجل بمحمد وآله الطاهرين صلى الله عليه وآله أجمعين لإستجابة الدعوات وإستجلاب الرحمات الإلهية، من أقوى الوسائل الشرعية التي أمرنا الله بابتغائها إليه تبارك وتعالى كما نصت على ذلك كثير من النصوص الشريفة. وهذا في القصيدة التي إخترناها لهذا اللقاء من ديوان شعر مناجاة أكرم الأكرمين تبارك وتعالى. كما أن حسن الظن بالله وعفوه عزوجل من تلك الوسائل الشرعية التي تضمن إستجابة الدعاء والفوز بالغفران الرباني وهذا ما تنعشه في القلوب الأبيات الثلاثة التي نختم بها اللقاء وهي منسوبة الى إمام المذهب الشافعي محمد بن إدريس كما تنسب إليه القصيدة الأولى في حين نسبها آخرون الى الشيخ أبو القاسم السهيلي؛ ونقرأ في هذه القصيدة قول صاحبها: يا من يرى ما في الضمير و يسمع أنت المعدّ لكل ما يتوقع يا من يرجّى للشدائد كلها يا من اليه المشتكى و المفزع يا من خزائن رزقه في قول كن امنن فان الخير عندك أجمع ما لي سوى فقري اليك وسيلة بالافتقار اليك فقري أدفع ما لي سوى قرعي لبابك حيلة فلئن طردت فأي باب أقرع و من الذي أدعو و أهتف باسمه ان كان فضلك عن فقير يمنع حاشا لمجدك أن تقنِّط عاصيا الفضل أجزل و المواهب أوسع بالذل قد وافيت بابك عالما ان التذلل عند بابك ينفع وجعلت معتمدي عليك توكلا و بسطت كفي سائلا أتضرّع و بحق من أحببته و بعثته و أجبت دعوة من به يتشفع اجعل لنا من كل ضيق مخرجا و الطف بنا يا من اليه المرجع ثم الصلاة على النبي و آله خير الخلائق شافع و مشفّع ونختم هذا اللقاء مستمعينا الأطائب بأبيات ترسخ في القلوب الرجاء الصادق بعفو الله الأعظم من كل ذنب؛ وهي مقتبسة من أدعية أهل بيت النبوة – عليهم السلام – وتنسب أيضاً إلى محمد بن إدريس إمام المذهب الشافعي، وفيها يقول: ولما قسا قلبي وضاقت مذاهبي جعلت رجائي نحو عفوك سلما تعاظمني ذنبي فلما قرنته بعفوك ربي كان عفوك أعظما وما زلت ذا عفو عن الذنب لم تزل تجود وتعفو منة وتكرما نشكركم مستمعينا الأكارم على كرم الإستماع لحلقة اليوم من برنامجكم (أناجيك يا ربي) قدمناها لكم من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في ايران، تقبل الله أعمالكم ودمتم في رعايته سالمين والحمد لله رب العالمين. اشعار الامام السجاد (ع) في أدب العبودية - 4 2017-06-11 07:51:54 2017-06-11 07:51:54 http://arabic.irib.ir/programs/item/14852 http://arabic.irib.ir/programs/item/14852 السلام عليكم مستمعينا الأطائب، طابت أوقاتكم بكل خير ورحمة وبركة من الله أكرم الأكرمين وأرحم الراحمين تبارك وتعالى رب العالمين. تحية مباركة طيبة نستهل بها لقاء اليوم من هذا البرنامج، فأهلاً بكم ومرحباً، أيها الأكارم، لعل من أسمى مصاديق التوحيد الخالص والعبودية المطلقة التي تجلت في سيرة أهل بيت النبوة – صلوات الله عليهم أجمعين – هو عظيم تواضعهم لله عزوجل، فهم المعصومون الذين نزههم الله من كل الذنوب بمختلف مراتبها وطهرهم تطهيراً، ومع ذلك نجدهم عليهم السلام يكثرون في أدعيتهم وأشعار مناجاتهم الله من الإقرار بالضعف والذنوب بأدق مراتبها، وفي ذلك تعليم عملي بليغ للمؤمنين بأن يبعدوا عن قلوبهم أدق وأبسط أشكال الإغترار بالأعمال الصالحة ويحذروا من مكائد النفس بالسوء، وتوحيد آمالهم برحمة ومغفرة الله رب العالمين. هذا أولاً وثانياً فإن في هذه النصوص الشريفة إنعاشاً للرجاء الصادق والأمل العميق بعفو الله ومغفرته في قلوب المذنبين وإبعاداً لليأس والقنوط من رحمة الله وهو أعظم الكبائر، وفي ذلك إعانة للمذنبين للتوجه الى الله عزوجل وطلب التوبة والغفران والعون منه للتطهر من الذنوب. وهذا مستمعينا الأفاضل هو محور أشعار المناجاة السجادية التي تضمنتها الرواية التي إخترناها لها اللقاء، وقد رواها عديد من المؤرخين عن الأصمعي قال أنه قال: يا مَن يُجيب دُعاءَ المُضطرَ في الظُلَمِ يا كاشِفَ الضَرّ و البلوَى مَع السَقَمِ قَد نامَ وفدُكَ حَولَ البَيتِ و انتَبَهُوا و أنتَ يا حيُ يا قَيُوم لَم تَنَمِ أدعوكَ رَبي حَزيناً هائِماً قَلِقاٌ فارحَم بُكائيَ بِحق البَيتِ و الحَرَمِ إن كانَ جُودكَ لا يَرجُوهُ ذو سَفَهٍ فمَن يَجُود على العَاصِينَ بِالكَرَمِ قال الراوي ثم بكى الإمام السجاد عليه السلام بكاءا شديدا و انشد يقول: ألا أيُها المَقصُود في كُلِ حاجة شكوت إليكَ الضُر، فارحَم شِكايتِي ألا يارجائي أنتَ تكشف كُربَتي فَهَب لي ذُنوبيَ كُلها و إقضِ حاجَتي فزادي قليل لا أراه مبلغي اللزاد أبكي أم لبعد مسافتي أتيت بأعمال قباح ردية فما في الورى خلق جنى كجنازتي أتحرِقُني بِالنَارِ يا غايةَ المُنَى فأين رَجَائي؟ ثُم أينَ مَخافَتي وبهذا نصل مستمعينا الأكارم الى ختام حلقة أخرى من برنامج (أناجيك يا ربي) قدمناها لكم من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في ايران، شكراً لكم وفي أمان الله. معرفة الله في شعر أمير المؤمنين (ع) - 3 2017-06-03 11:27:37 2017-06-03 11:27:37 http://arabic.irib.ir/programs/item/14840 http://arabic.irib.ir/programs/item/14840 السلام عليكم مستمعينا الأطائب، طابت أوقاتكم بكل خير وبركة ورحمة من الله أكرم الأكرمين وأرحم الراحمين. معكم أيها الأفاضل في لقاء اليوم من هذا البرنامج، لنا فيه وقفة قصيرة أخرى عند شعر المناجاة المروي عن مولى الموحدين الإمام علي أميرالمؤمنين صلوات الله عليه. وقد اخترنا لكم من بيدره المعطاء مقطوعتين، في الأولى يعلمنا مولانا الوصي المرتضى حقيقة التكبير الذي هو شعار الإسلام الدين الحق.. فيصور معنى "الله أكبر" بأبلغ تصوير وهو ينعش قلب المؤمن بأن قلبه قد وسع ربه الأعلى الذي لم تسعه أرضه ولا سماؤه كما ورد في الحديث القدسي الشهير عن رب العزة أنه قال: "لا تسعني أرضي ولا سمائي ولكن يسعني قلب عبدي المؤمن. قال مولى الموحدين عبدالله علي المرتضى عليه السلام: قد كنت يا سيدي بالقلب معروفا ولم تزل سيدي بالحق موصوفا وكنت إذ ليس نور يستضاء به ولا ظلام على الآفاق معكوفا فربنا بخلاف الخلق كلهم وكل ما كان في الأوهام معروفا ومن يُرده على التشبيه مُمتثلاً يرجع أخا حصر بالعجز مكنوفا وفي المعارج تلقى موج قدرته موجاً يعارض صرف الريح مكفوفا فاترك أخا جدل بالدين مُشتبهاً قد باشر الشك منه الرأي مؤنوفا واصحب أخا مِقة حباً لسيده وبالكرامات من مولاه محفوفا أمسى دليل الهدى في الأرض منتشراً وفي السماء جميل الحال معروفا مستمعينا الأكارم‘ وفي المقطوعة الثانية يعلمنا مولى الموحدين الإمام علي عليه السلام أدب طلب الرحمة من الله تبارك وتعالى، وهو القائم على إجتناب الإغترار بصالح الأعمال والتسليم لأمر الله مع رجاء غفرانه وسعة رحمته، قال ولي الله المرتضى – عليه السلام -: ذنوبي إن فكرت فيها كثيرة ورحمة ربي من ذنوبي أوسعُ فما طمعي في صالح قد عملته ولكنني في رحمة الله أطمعُ فإن يك غفران فذاك برحمة وإن لم يكن أُجزى بما كنت أصنعُ مليكي ومولائي وربي وحافظي وإني له عبد أُقرّ وأخضعُ نشكركم مستمعينا الأطائب على طيب الإستماع لحلقة اليوم من برنامجكم (أناجيك يا رب) إستمعتم لها من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في ايران، دمتم في أمان الله سالمين وباستجابة دعواتكم محبورين والحمد لله رب العالمين. من اداب التوحيد الخالص في شعر الامام علي (ع) - 2 2017-05-30 13:55:01 2017-05-30 13:55:01 http://arabic.irib.ir/programs/item/14831 http://arabic.irib.ir/programs/item/14831 سلام من الله عليكم أيها الإخوة والأخوات ورحمة منه وبركات.. أطيب التحيات نهديها لكم في مطلع لقاء اليوم من هذا البرنامج... أيها الأفاضل، تهدينا سورة الحمد المباركة الى أن جناحي التوحيد الخالص هما عبادة الله وحده لا شريك له والإستعانة به تبارك وتعالى حيث تعلمنا أن نناجي رب العالمين قائلين في كل صلاة مرتين في الركعتين الأوليتين ونحن نتلو سورة الحمد: "إياك نعبد وإياك نستعين". وهذا المضمون القرآني السامي يناجي به مولى الموحدين وأميرالمؤمنين علي المرتضى فيقول – صلوات الله عليه -: إذا لم اطق صبرا اميل الى الشطوى انادي بجنح الليل يا سامع النجوى على الباب عبد من عبيدك واقفا كثير الخطايا مذنب يطلب العفوا فانزل علي الصبر يا من بفضله على قوم موسى انزل المن والسلوى والى جانب ترسيخ روح الإستعانة بالله عزوجل يعلمنا مولانا أميرالمؤمنين علي عليه السلام أن نطلب من ربنا الكريم دائماً الثبات والإستقامة على الصراط المستقيم، حيث يروى أنه كان يكرر تسبيح ربه القدير بقوله: يا رب ثبت قدمي وقلبي سبحانك اللهم أنت حسبي مستمعينا الأفاضل، وفي مقطوعة أخرى من شعر المناجاة، يعلمنا الإمام علي مولى الموحدين – عليه السلام – أدب التواضع الصادق لله تبارك وتعالى، وهو أهم علامات التوحيد الصادق، إذ يجمع المؤمن بين حسن الظن بربه الكريم وبين إساءة الظن بالنفس الأمارة بالسوء ويتورع عن الغرور والعجب، قال صلوات الله عليه: إِلَهي لا تُعَذِّبني فَإِنّي مُقِرٌّ بِالَّذي قَد كانَ مِنّي فَما لي حِيلَةٌ إِلا رَجائي بِعَفوِكَ إِن عَفَوتَ وَحُسنِ ظَنّي فَكَم مِن زَلَّةٍ لِي في الخطايا عَضَضتُ أَناملي وَقَرَعتُ سِنّي يَظُّنُ الناسُ بي خَيراً وَإِنّي لَشَرُّ الخَلقِ إِن لَم تَعفُ عَنّي وَبَينَ يَديَّ مُحتَبسٌ طَويلٌ كَأَنّي قَد دُعِيتُ لَهُ كَأَنّي أَجُنُّ بِزَهرَةِ الدُنيا جُنوناً وَأَفنِي العُمرَ مِنها بِالتَمَنّي فَلَو أَنّي صَدَقتُ الزَهدَ فيها قَلَبتُ لَها حَقّاً ظَهرَ المُجَنِّ نشكركم مستمعينا الأكارم على كرم الإصغاء لحلقة اليوم من برنامج (أناجيك يا رب) كانت لنا فيها وقفة أخرى عند آداب التوحيد الخالص في أشعار المناجاة المروية عن مولى الموحدين وأميرالمؤمنين علي المرتضى صلوات الله عليه، ختاماً تقبلوا من إخوتكم وأخواتكم في إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في ايران خالص التحيات وصادق الدعوات، دمتم في أمان الله. حسن الظن بالله فى اشعار المناجاة العلوية - 1 2017-05-30 11:54:16 2017-05-30 11:54:16 http://arabic.irib.ir/programs/item/14826 http://arabic.irib.ir/programs/item/14826 السلام عليكم مستمعينا الأطائب ورحمة الله وبركاته.. طابت أوقاتكم بكل خير وأهلاً بكم في لقاء اليوم من هذا البرنامج.. أعظم الشعر بركة هو الذي يجمع بين المدح والثناء لرب العالمين، وبين مناجاته ودعائه وهو مخ العبادة ومظهر الإفتقار لله الغني تبارك وتعالى. وإضافة الى أدعيتهم الغراء أورثنا أئمة العترة المحمدية الطاهرة نماذج راقية من هذا النمط من الشعر نعطر أرواحنا في هذا اللقاء بأبيات غراء منها نقتبسها مما روته المصادر التأريخية من شعر مولى الموحدين وأميرالمؤمنين علي المرتضى، ونبدأ بقوله صلوات الله عليه مناجياً رب العزة الغفور الرحيم: إليك ربي لا إلى سواكا أقبلت عبداً أبتغي رضاكا أسألك اليوم بما دعاكا أيوب إذ حل به بلاكا إن يك مني قد دنا قضاكا رب فبارك لي في لقاكا ومن شعر الإمام علي – عليه السلام – في مناجاة أكرم الأكرمين، البيتان المشهوران اللذان كتبها بخطه الشريف على كفن الصحابي الجليل سلمان المحمدي عندما واراه الثرى رضوان الله عليه وهما: وفدت على الكريم بغير زاد من الحسنات والقلب السليم وحمل الزاد أقبح كل شيء إذا كان الوفود على الكريم أيها الإخوة والأخوات، ونلمح صفو التسليم لإرادة الرب الغفور الذي يصمد إليه الخلائق في حاجاتهم مقروناً بجميل التضرع والإستجارة به في الأبيات الثلاثة التالية التي يناجي بها ربه الكريم عبدالله وأخو رسوله – صلى الله عليه وآله – مولانا علي أميرالمؤمنين حيث يقول – صلوات الله عليه -: أيا من ليس لي منه مجير بعفوك من عقابك أستجير أنا العبد المقر بكل ذنب وأنت السيد الصمد الغفور فإن عذبتني فالذنب ذنبي وإن تغفر فأنت به جدير أيها الإخوة والأخوات، وفي بيتين بليغين يعلمنا مولانا أميرالمؤمنين – عليه السلام – أن ننعش في قلوبنا جميل حسن الظن بالله تبارك وتعالى، وحسن الظن بالله أحب ما عبد به إليه عزوجل، قال صلوات الله عليه وآله: إلهي أنت ذو فضل ومن وإني ذو خطايا فاعف عني وظني فيك يا ربي جميل فحقق يا إلهي حسن ظني تقبل الله منكم أيها الأكارم جميل الإصغاء لحلقة اليوم من برنامج (أناجيك يا ربي) إستمعتم لها مشكورين من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في ايران، لنا وقفة أخرى عند شعر المناجاة المروي عن مولى الموحدين الإمام علي أميرالمؤمنين صلوات الله عليه تأتيكم في حلقة آتية بإذن الله دمتم في رعاية سالمين والحمد لله رب العالمين.