اذاعة الجمهورية الاسلامية في ايران - برامج الاذاعة | عراق الرافدين http://arabic.irib.ir Wed, 02 Mar 2011 10:00:03 +0000 Arabic Radio en-gb عراق الرافدين2017/05/27: مناطق ترامب الامنة هي مناطق الرعب و الارهاب للمدنيين - 0 2017-05-28 11:21:41 2017-05-28 11:21:41 http://arabic.irib.ir/programs/item/14822 http://arabic.irib.ir/programs/item/14822 المحاور: بسم الله الرحمن الرحيم وبه تبارك وتعالى نستعين اللهم صل على محمد وعلى اهل بيته الطيبين الطاهرين حضرات المستمعين الكرام السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال ايها الافاضل في هذه الايام والليالي من شهر رمضان المبارك اهلاً بكم في هذا اللقاء من عراق الرافدين المحاور: تحت عنوان مناطق ترامب الآمنة هي مناطق الرعب والارهاب للمدنيين نبقى واياكم في هذا اللقاء شاركونا ايها الاحبة. ارقام هواتفنا بين ايديكم للمشاركة في هذا اللقاء 009821 مفتاح البلد والعاصمة طهران، الرقم الاول 22013762، الرقم الثاني 22013768، اما الرقم الثالث والاخير 22013848. المحاور: والرقم الاخر لتطبيق الوات ساب بين ايديكم ايها الاحبة وبإمكانكم المشاركة عبر كتاباتكم 00989388784050. المحاور: اهلاً بكم مستمعينا مستمعاتنا افشل تواجد قوات الحشد الشعبي عند الحدود السورية وإعادة النازحين لمناطقهم المحررة في سهل نينوى الخطة الامريكية لإيجاد تجمعات الدواعش سمتها امريكا المناطق الآمنة. وأكد امين عام منظمة بدر هادي العامري أن الحشد الشعبي لن يسمح لأحد بالتدخل في عمليات تحرير الاراضي العراقية مبيناً أن عمليات الحدود تمت بالإتفاق مع القائد العام للقوات المسلحة. وقال العامري إن المعركة ستستمر بإتجاه الحدود وأن التقدم جيد جداً ووفق الخطة المرسومة وقريباً سنكون على الحدود العراقية السورية. وواجهت الخطة الامريكية لإيجاد منطقة عازلة على الحدود السورية العراقية رفضاً سورياً كما تم رفضها من قبل الحكومة العراقية لما فيها من آثار سلبية لأمن العراق وتعارضها الاستراتيجي مع محور المقاومة. وكان لوجود قوات الحشد الشعبي على الحدود السورية العراقية الدور الاكبر في إحباط المخطط الامريكي وعلى الصعيد الميداني اكملت قطعات الحشد الشعبي قرى الحاتمية وتل بنات وتل قصب الايزدية بإشتراك مقاتلي فوج لالش الايزدي بإمرة خال علي التابع الى لواء الحسين للحشد الشعبي الذي مسك الارض في تلك القرى المحررة. ودعت قوات الحشد الايزديين الى ضرورة المجئ والتواجد في قراهم المحررة وإحياء ذكرى مذبحة كوجو مؤكداً أنه سيتم بذل كل الجهد تأمين مناطق الايزديين وتوفير الحماية لهم. على الصعيد نفسه اكد الامين العام لحركة بابليون ريال الكلداني أن نينوى على مقربة من اعلان التحرير الكامل من داعش الارهابي بفضل تضحيات ابناء القوات الامنية والحشد الشعبي مؤكداً عدم السماح لعصابات داعش والارهاب بالعودة الى سهل نينوى من جديد. إمساك الحشد الشعبي للمناطق الرخوة التي تريد امريكا استخدامها كجيوب ارهابية لأغراض مستقبلية لايفشل الخطة وحسب بل يعيد اهالي المنطقة المنكوبة الى بيوتهم ويحملهم مسؤولية حماية مناطقهم. المحاور: كيف يكون تواجد قطعات الحشد الشعبي في المناطق الحدودية رغم اعتراض بعض دول الجوار على ذلك؟ ما دليل تأكيد القيادات العراقية على عودة اهالي القرى التي يتم تحريرها لبيوتهم؟ ما دلالات ذلك؟؟ ما اهمية تواجد التنوع العرقي والطائفي والمذهبي في تشكيلات الحشد الشعبي؟ هل يمكن ان تقبل امريكا والصهاينة والسعودية وكل الجهات الداعمة للارهابيين بالقضاء عليهم وإبادتهم؟ وهذه المناطق الآمنة هل تمثل جيوب إيواء الارهابيين حلاً للمشكلة؟ وهذه المناطق التي يريدها ترامب آمنة للارهابيين لكنها هل ستكون آمنة للسكان المدنيين وللناس في مناطقهم؟ المحاور: ولتسليط الضوء اكثر على هذا الموضوع ينضم الينا من العراق الاستاذ الدكتور هاشم الكندي رئيس شبكة الهدف للدراسات الاستراتيجية من العراق. نرحب بك دكتور السلام عليكم ورحمة الله رمضان كريم الكندي: السلام عليكم ورحمة الله وحياكم الله وحيا مستمعيكم الافاضل وشهر رمضان مبارك على الجميع وتقبل الله الطاعات ان شاء الله المحاور: حياكم الله انا اشكركم جزيل الشكر في هذه الدقائق تكون معنا دكتور هاشم الكندي. بداية دكتور كيف تقرأون تواجد قطعات الحشد الشعبي في المناطق الحدودية رغم اعتراض البعض من دول الجوار على ذلك؟ الكندي: بسم الله الرحمن الرحيم تواجد فصائل المقاومة الاسلامية والحشد الشعبي في هذه المناطق، المناطق الحدودية ما بين العراق وسوريا هو امر مهم وهدف ستراتيجي سعت له هذه القوات منذ فترة طويلة واذا اردنا أن نستذكر عمليات قادمون يا نينوى كان هناك قرار بأن يقضى على الارهابيين بالموصل ولايسمح لهم بالهروب ولايسمح ايضاً بإمدادهم وكان الخط الاساس في قطع الامداد والهروب هو السيطرة على طريق تلعفر وبالفعل اوكلت هذه المهمة الى ابناء الحشد الشعبي وفصائل المقاومة الذين استطاعوا ان ينجزوا هذا الهدف الكبير وساهموا بدعم وإسناد القوات الامنية التي تقدمت وحررت الجزء الاكبر من مدينة الموصل. اما من يعترض اليوم على وجود قوات الحشد الشعبي وفصائل المقاومة الاسلامية في هذه المناطق هم من يريدون للارهاب أن يبقى، هم اعداء الشعب العراقي وهم الداعمون للارهاب. لأنهم يعلمون جيداً أن مسك الحدود سيساهم في عدم عودة الارهاب وايضاً في إضعافه ليس في العراق فقط وإنما حتى في الجانب السوري، الجميع يعرف أن الارهاب مترابط في البلدين، هناك حالة من التنقل بين الارهابيين في كلا البلدين وايضاً هم سعوا الى التواصل بين هؤلاء الارهابيين. عندما تحركت القطعات نحو الحدود كان هذا الامر يمثل مفاجئة، اول الامر مفاجئة للامريكان الذين لم يتوقعوا أن يكون هناك ارادة في القرار السياسي وقدرة عسكرية عراقية تستطيع أن تمسك الحدود التي لم تتواجد فيها قوات امنية منذ عام 2003 الى يومنا هذا والتي كانت الممر للارهابيين فعندما تتواجد هذه الفصائل فإنهم يعلمون جيداً ان الارهاب سيكون في اخر لحظاته. لهذا عمد الامريكان الى توجيه ضربة جوية الى فصائل المقاومة الاسلامية في هذه المنطقة عندما وصلوا الى الحدود وكان هناك حالة من الالتحام مع قوات الجيش العربي السوري، لأن الامريكان لايريدون لقوات الحشد ان تتواجد في هذه المنطقة بل أنهم سعوا ويسعون ان تبقى المناطق الحدودية مناطق مفتوحة وغير مسيطر عليها حتى يكون هناك تدخل للارهابيين بين البلدين وتبقى حالة التهديد الارهابي لكلا البلدين موجودة وتحديداً للعراق. يريدون ان يكون التهديد الارهابي موجوداً لتكون لهم ذريعة للتدخل وإرسال المزيد من القوات بل انهم يريدون أن يتخذوا من داعش ذريعة لعودتهم كقوة محتلة الى العراق... المحاور: دكتور ربما تأكيد القيادات العراقية على عودة اهالي القرى المحررة الى بيوتهم هو هذا الدليل كي لاتعود هذه القوات الارهابية التكفيرية الى هذه المناطق. اسمح لي دكتور هاشم أن ابقى معك وأن اخذ اتصال من العراق، ابو احمد يحدثنا سلام عليكم ابو احمد ابو احمد: سلام عليكم ورحمة الله المحاور: اهلاً وسهلاً تفضل اخي ابو احمد: نبارك للعالم الاسلامي ولشعبنا المظلوم الجريح، شعب العراق، شعب الرافدين، شعب علي والحسين هذا النصر المؤزر الذي قام به ابناء شعب العراق بعد محاولات الغرب والصهاينة وآل سعود بتبديد وحدته وتفكيك شمله وجعلوه فرقاً سنة وشيعة واتراك، لكن الله بمنه وفضله جعل شعب العراق شعباً واحداً مدافعاً عن بلده وعن كرامته وعن المقدسات. وهاهم ابناءنا في القوات المسلحة والحشد الشعبي المقدس يصلون الى نهاية النصر إن شاء الله رغم محاولات الاعداء وتسليحات الامريكان ليكن العراق بلاد علي والحسين لابلاد الامويين، بلاداً ينعم بالسعادة والاستقرار ببركات شهر رمضان المبارك. لكن على شعبنا الابي الغيور أن ينظر الى مابعد داعش، ماذا يفعل الامريكان والصهاينة من خطط تجعل بيننا فرقة وتشتيت فعالجوها قبل وقوعها وأن الشعب لايقف مكتوف الايدي تجاه المؤامرات الامريكية الصهيونية السعودية وبحق شهر رمضان نسأل الله النصر للمسلمين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. واشكر اذاعة طهران العربية اخوكم ابو احمد من العراق المحاور: بارك الله بك ابو احمد اشكرك جزيل الشكر على هذه المشاركة الطيبة. المحاور: من طهران نحييكم والساعة فيها الان التاسعة ليلاً والدقيقة الرابعة والعشرون. مناطق ترامب الآمنة هي مناطق الرعب والارهاب للمدنيين محور حديثنا من لقاء عراق الرافدين. مستمعينا الافاضل يمكنكم المساهمة والمشاركة معنا. اعود لكي انتقل الى ضيفي الدكتور هاشم الكندي من جديد رئيس شبكة الهدف. حقيقة قد نرى ونسمع في الاخبار وجود التنوع العرقي والطائفي والمذهبي في تشكيلات الحشد الشعبي، ما اهمية هذا الامر سيدي الكريم؟ الكندي: الحشد الشعبي اليوم يمثل مكونات الشعب العراقي كافة وحتى بالنسب يشمل كافة المكونات وهذا امر مهم لأن اليوم ولو كان الارهاب الداعشي قد جاء بطريقة تضليلية وحاول أن يضلل بعض المناطق والفئات وربما نجح في فترة من الفترات بأن يصور نفسه كمنقذ لطائفة ما لهذا عمل عندما تواجد في مناطق معينة الى اعتماد سياسة الترغيب وقام يقتل وتهجير مكونات اخرى في حال الابقاء على مكون واحد ولكن بعد ان سيطر اتضح أنه ينتهج القتل والاجرام وينتهج الافساد في الارض لهذا تحول من سياسة ومنهجية التغييب الى منهجية الترغيب حيث مارس منهجية القتل على ابناء هذه المناطق حيث لم يكن يهدأ لهم بال حتى بعد وصلت القوات الامنية وفصائل المقاومة الاسلامية والحشد الشعبي وانقذتهم. الامر الآخر أنه العمليات التي جرت قد يكون فيها مسئلة تحرير الارض وهو امر مهم في تطهيرها من الارهاب ولكن كان هناك امر مهم اخر وقد يكون اكثر اهمية وهو تحرير العقول وتحرير القلوب، تحرير العقول من حالات التضليل وتحرير القلوب من حالات التوجس والخوف التي كانت تتطور وأن شريك الوطن يستهدف على اختلاف المذهب او اختلاف القومية. الامر الآخر المهم هو أن القوات التي تقاتل على الارض قدمت دروساً انسانية هي الاعلى لربما بلا مبالغة لاعلى مستوى التاريخ الحديث هي عندما تقاتل ويكون المعيار الاساس هو الحفاظ على ارواح المدنيين، ايضاً انها تقاتل بطريقة تحافظ على ارواح المدنيين، تخليهم، تطهر مناطقهم، تنظفها من الارهابيين، تستخلص هذه المناطق من العبوات ومن المتفجرات ثم تعيد الاهالي الى هذه المناطق. المحاور: دكتور قيادات ايزدية ومسيحية في الموصل اكدت أن الحشد الشعبي هو الوحيد الذي اعار لهذه المكونات اهتماماً ورعاية. هل يؤسس هذا الامر لوحدة وطنية تعالج حقيقة مشاكل الماضي؟ الكندي: احسنتم. مثلما ذكرتم بالضبط. الحشد الشعبي حرص على أن يكون هناك تمثيل وحضور ابناء الشعب العراقي في تشكيلاته فعندما نتحدث عن الموصل التي هي بمكوناتها هي عراق صغير والمناطق التي احتلت من قبل الدواعش هي ايضاً تمثل كل المكونات، عندما نتحدث عن الموصل، عندما نتحدث عن ربيعة، عندما نتحدث عن الايزديين في زنجار، المسيحيين في سهل نينوى، عن الشبك والشيعة وسط الموصل، نتحدث عن الشيعة في تلعفر بالتالي كل هذه المكونات حاضرة. عندما جرت عمليات التحرير حرصت قيادات الحشد الشعبي وفصائل المقاومة الاسلامية أن يكون ابناء هذه المناطق بمكوناتهم ايضاً هم المساهمون في تحرير مناطقهم ضمن تشكيلات الحشد الشعبي وكان هناك مشاركة فاعلة وهذا هو الامر الذي تفضلتم به وهو امر يعزز الوحدة الوطنية. هناك امر اكثر اهمية نجحت به فصائل المقاومة الاسلامية والحشد الشعبي انها عندما تحرر هذه المناطق تعيد ابناء هذه المناطق، ابناء هذه المكونات الى مناطقهم، هذا الامر يمنع التجاوز على هذه المناطق، يمنع ان يكون هناك تمدداً من قبل بعض الاطراف بالمخطط الامريكي الصهيوني التي تريد الاستحواذ على مناطق الاقليات وتريد ان تنهي هذا التنوع العراقي بالتالي اليوم تحرير هذه الاراضي بيد ابناءها مؤازرة فصائل المقاومة الاسلامية والحشد الشعبي والقوات الامنية ساهم في حفظ وحدة العراق وايضاً ساهم بوأد فتنة هي جزء من المخطط الامريكي الصهيوني بتطهير عرقي وتطهير مكوناتي بأن تنقل مناطق وتكون مطامح لبعض الشخصيات او الجهات السياسية التي تتعاون مع المخطط الامريكي الصهيوني. المحاور: دكتور في حين نرى أن القوات العراقية بدأت تصل الى مراحلها الاخيرة في تطهير المناطق والقضاء على الارهابيين والتكفيريين لكن هل يمكن ان تقبل امريكا والصهاينة والسعودية ومن لف لفهم من الجهات الداعمة للارهابيين بالقضاء عليهم؟ اليوم نرى ان الرئيس ترامب يحاول ان يظهر نفسه كمنقذ للفشل الامريكي ويريدون إقامة مناطق آمنة للارهابيين بعد تأكد قدرة العراق، سوريا، لبنان، دول الممانعة والمقاومة على طرد التشكيلات الارهابية من اراضيها. هل تمثل المناطق الارهابية حلاً ام لا؟ الكندي: سيدي الكريم داعش منتجع ملكي وهذا ليس تحليلاً وإنما امر معترف به من لسانهم، ترامب نفسه قال هذا قبل ذلك، قال داعش هو صنيعة امريكية. عندما اوجدوا هذه الصنيعة وسمحوا لها ان تظهر في العراق في ظروف معينة كانوا يحاولوا لتكريس الفتنة وايضاً بوابة لتقسيم العراق وأن يكون هذا الامر مدخلاً لعودة الامريكان كقوة محتلة الى العراق. لم يتوقعون أن هذه الدروع الحسينية والعاشورائية والثورية في القتال انطلقت عند الشعب العراقي واستطاع ان يحرر اراضيه وان يهزم الارهاب في انتصارات مستمرة ومتتالية لهذا سعوا مع اتباعهم وحلفاءهم في المنطقة الذين وظفوا الارهاب للاستفادة منهم. اذا اردنا ان نتحدث عن السعودية، عن قطر وعن تركيا وحتى عن الاردن وحتى من قبل طبيعي الكيان الصهيوني هؤلاء ارادوا ان يبقوا العصابات الارهابية. ولأن الارهاب تزامن بالهزيمة في العراق وفي سوريا عملوا بإطلاق مشروع ترامب بإيجاد المناطق المحمية والتي كان يراد منها توفير مناطق لحماية الارهابيين وتوفير مناطق لحماية الارهابيين وإبقاءهم على وضعهم الى مرحلة اخرى إطلاقهم من جديد ليعيثوا في الارض فساداً. مثلما يعطلون اليوم عمليات التحرير ولطالما عمل الامريكان على تعطيل عمليات التحرير بل حتى انهم غير جادين كما ثبت للعراقيين لمحاربة الارهاب. ومايسمى بالتحالف الدولي كان يقصف العراقيين ولايقصف الدواعش، كان يلقي للدواعش تعزيزات ومساعدات من الاسلحة وبالتالي مايسمى اليوم بالمناطق الامنة هي في الحقيقة مناطق آمنة للارهابيين ارادها ترامب وتريدها الادارة الامريكية لحماية الارهابيين من ضربات الجيش العربي السوري وحلفاءه في سوريا او من ضربات القوات الامنية والحشد الشعبي وفصائل المقاومة الاسلامية في العراق، يراد الحفاظ على الارهابيين، يريدون إبقاءهم الى اطول فترة بهذه الذريعة. نتذكر قبل تحرير حلب امريكا كانت تدفع بقرارات الى مجلس الامن ظاهرها انساني والحفاظ على ارواح المدنيين ولكن في واقعها الحقيقي كان هو دعم وتخفيف الضغط على الارهابيين لهذا كانت ترفض بالفيتو الروسي الصيني. المحاور: طيب دكتور اسمح لي أن انتقل الى الحاج عدنان من العراق وهو يحدثنا مستمع كريم. الحاج عدنان السلام عليكم ورحمة الله الحاج عدنان: حياك الله استاذ مصطفى ورمضان كريم عليكم وعلى شعوبنا الاسلامية المظلومة المحاور: الله يتقبل اعمالكم الحاج عدنان: اولاً اخي لو نرجع قليلاً الى التاريخ كم عدد السعوديين الارهابيين الذين قتلوا العراقيين حالياً ليسألوا انفسهم الحكومة العراقية. لماذا لم ينفذ بهم حكم الاعدام الصادر بحقهم وهم قتلوا الشعب العراقي. هل تعلم ان في السعودية سبعة عشر شخص خرجوا بمظاهرة في القطيف اعدموا اليوم، اليوم الاعدامات في السعودية والقتل في اليمن، هؤلاء اخي مجانين. كل الدول الاسلامية والعربية والاوربية تعرف أن السعودية مصدر الارهاب ويمولون تركيا واليوم يجلسون تحت خيمة ترامب ولايستحون من الله ومن شهر رمضان حيث يصلي بهم ترامب ويوجههم في مؤتمر اسلامي، اي اسلام هذا؟ فلن يتبع غير الاسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين. للأديان احترام واحترام للذين جاؤوا بهذه الاديان ولكن اليوم الاحترام هو الذي سقط. ستنتشر المقاومة في كل ارجاء العالم. اليوم السيد العامري يقول سنذهب لمساعدة الجيش السوري غصباً على امريكا وتركيا. اخي كارثة وقرارات غير مجدية، اخي قاتلنا واعطينا شهداء ولكن هؤلاء كانوا خارج العراق لايفهمون اي شيء عن العراق ... المحاور: حاج عدنان احسنتم انا اشكرك جزيل الشكر. في كلامك تقول الاية المباركة "ولكم في القصاص حياة يا اولي الالباب" وهذه الاية تشير الى هذا المعنى. شكراً جزيلاً الحاج عدنان من العراق. انتقل اليكم مرة اخرى دكتور هاشم في سؤالي الاخير اليكم الى اين يسير المشروع الارهابي دكتور؟ الكندي: المشروع الارهابي اليوم في نهاياته. اليوم الاخبار تعلن ان الموصل محررة إن شاء الله خلال ايام قليلة. المناطق المحاذية للحدود السورية العراقية اليوم هنالك تواجد كثيف لقواتنا الامنية وهناك سيطرة كاملة لقواتنا الامنية ودور الفصائل الاسلامية والحشد الشعبي قدمت دعماً كبيراً واستطاعت ان تنقل المعركة الى سيطرة كاملة وايضاً هي ضربت رؤوس الارهاب ومراكز قياداتهم ومراكز السيطرة وبالتالي الارهاب في صفحته العسكرية منتهي تبقى الصفحة السياسية والصفحة الفكرية وكلاهما لاتقلا خطورة عن الصفحة العسكرية. للأسف اليوم هناك بعض السياسيين ممن يمثل واجهة سياسية واعلامية للدواعش، هؤلاء انكشفوا ولابد ان يفتضحوا لأن هناك اليوم مخطط لتحويل بوصلة الاداء للامة العربية والاسلامية ونسيان ان الكيان الصهيوني هو العدو وهذا امر لابد ان ينتبه له ولابد ان يفضح هذا المشروع ولابد ايضاً ان تفضح ادواته الداخلية. الامر الآخر اليوم هم في مسعى الى إثارة فتنة طائفية وتصوير الصراع وكأنه صراع مذهبي وهذا الامر لابد ان يوضح بصورة واضحة واليوم لابد من اشارات حقيقية الى ان منبع الارهاب وممول الارهاب فكرياً ولوجستياً ومادياً هي مملكة الشر، مملكة بني سعود هذا الامر لابد ان يكون واضحاً للجميع ولابد ان يفتضح. اليوم كل المشاكل في المنطقة يقف خلفها بني سعود، عندما نتحدث عن سوريا وعن العراق وعن احتلال البحرين وعن العدوان المستمر منذ عامين في اليمن، الخراب في ليبيا وجرائم ترتكب في مصر هذا الامر لابد ان يفتضح بصورة كاملة ولكن المجمل اننا نتحدث عن انتصارات مستمرة في العراق والارهاب في اضعف حالاته... المحاور: دكتور هاشم بارك الله بكم وحفظ الله العراق والعراقيين من كل سوء، بلد المقدسات وشكراً جزيلاً لكم ونعتذر لقطع كلامكم لأن الوقت انتهى. حياكم الله رئيس شبكة الهدف للدراسات الاستراتيجية كنت معنا الدكتور هاشم الكندي من العراق. شكراً لكم مستمعينا مستمعاتنا وصلنا واياكم لنهاية هذا اللقاء من عراق الرافدين قدمناه لحضراتكم من اذاعة طهران صوت الجمهورية الاسلامية في ايران حتى الملتقى حياكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. عراق الرافدين2017/06/03: الحشد على سوريا وانتصار استراتيجي عراقي - 0 2017-06-06 10:15:51 2017-06-06 10:15:51 http://arabic.irib.ir/programs/item/14854 http://arabic.irib.ir/programs/item/14854 المحاور: بسم الله الرحمن الرحيم وبه تبارك وتعالى نستعين اللهم صل على محمد وعلى اهل بيته الطيبين الطاهرين حضرات المستمعين الكرام السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته اينما كنتم احييكم وارحب بحضراتكم ايها الافاضل في هذذا اللقاء من عراق الرافدين. المحاور: اعزيكم ايها الاحبة ونحن نعيش هذه الليلة وهذه الايام ذكرى رحيل الامام الخميني واعزي كافة المسلمين في انحاء العالم وكافة المستضعفين لرحيل هذذا الامام حيث كان قدوة للمستضعفين في العالم. المحاور: نحن معكم في هذا اللقاء من عراق الرافدين سنتحدث واياكم في عنواننا التالي "الحشد على حدود سوريا وانتصار استراتيجي عراقي". بإمكانكم المساهمة والمشاركة في لقاءنا لهذا اليوم عبر الاتصال على ارقام هواتفنا المباشرة 009821 مفتاح البلد والعاصمة طهران الرقم الاول 22013762 ،الرقم الثاني 22013768 والرقم الثالث والاخير 22013848 . وبإمكانكم المساهمة والمشاركة عبرتطبيق الوات ساب وعلى رقمنا التالي 00989388784050 . المحاور: حياكم الله بكل خير مستمعينا الكرام حررت القوات العراقية والحشد الشعبي مناطق جديدة في الموصل القديمة فيما حرر الحشد الشعبي قرى جديدة في محيطة قضاء البعاج. وحررت قوات مكافحة الارهاب حي الصحة الاولى من الجانب الايمن لمدينة الموصل وذكر بيان لخلية الاعلام الحربي ان قوات مكافحة الارهاب حررت حي الصحة الاولى في الجانب الايمن من مدينة الموصل ورفعت العلم العراقي فوق مبانيه. وشهد الميدان تقدماً سريعاً لجهاز مكافحة الارهاب في حي الصحة الذي يعد احد الاحياء الاربعة المتبقية من ايمن الموصل. وتشير المعطيات على الارض الى ان إستعادة حي الزنجيلي والصحة باتت قريبة مع تراجع ارهابي داعش الى خطوطهم الخلفية الى الغرب بإتجاه الحدود السورية اكد القيادي في الحشد الشعبي جبار المعموري أن مركز قضاء البعاج غرب الموصل محاصر من كل الجهات فيما اشار الى ان إعلان تحريره مسئلة وقت. خبراء عسكريون وامنيون اعربوا عن خشية من بقاء عدد من الجيوب المحاصرة دون تحريرها معتقدين ان هذه الطريقة قد تربك الوضع الامني في اي لحظة بينما اعتقد اخرون ان التطويق يلغي احتمالات الاضرار في الواقع الامني. ولازالت عملية تأخير قضاء تلعفر المحاصرة تثير تساؤلات المحللين والمختصين خصوصاً وانها تشكل جيباً مهماً في طريق الحدود مع سوريا. وقال اللواء نجم الجبوري عن السبب الرئيسي لتأجيل تحرير قضاء تلعفر ان الكثير من المقاتلين الاجانب والمحللين محاصرين داخل القضاء وان اكثر القادة الميدانيين هم في معارك الموصل من تلعفر. وفيما يثير البعض اعتراضاً على إشراك الحشد الشعبي في التحرير قال الجبوري إنه لابد من ان تشترك قوات الجيش والشرطة الاتحادية وكل القطعات في تحرير تلعفر وخصوصاً الحشد الشعبي ولكن للإعتراض التركي اثار في تأخير العملية كما يعتقد البعض، وقال الجبوري إن تلعفر معزولة بالكامل ثلاثمئة وستون درجة والطائرات تقصف يومياً تقريباً عناصر داعش الموجودين حالياً داخل القضاء لافتاً الى ان رئيس الوزراء يريد ان تكون هناك بصمة للجيش العراقي بدخول تلعفر. اياً كانت الاسباب فإن ترك جيوب محاصرة دون تحريرها رغم اهميتها يلقي بظلاله على مجمل العمليات التي يلوح فيها الانتصار واضحاً. المحاور: ماهي اهمية تطهير المناطق المحررة من الجيوب هنا وهناك خصوصاً وان هناك امثلة تؤدي دوراً سلبياً اذا تركت مثل الحويجة ونصف الشرقاط؟ هل تعتبر تلعفر نموذجاً سلبياً وسط عمليات التحرير اذا اعتبرنا الاعتراض على الحشد ومشاركته هي السبب الرئيس؟ تتقدم القطعات العسكرية بتأني خالف التوقيتات التي اصدرها رئيس الوزراء لمعركة الموصل والتي قال إنها ستحرر بشهرين، ما رأيكم؟؟ وهل فعلاً الاعتراض التركي لتحرير تلعفر دور في المنع ام على التحرير من قبل الحشد الشعبي؟ المحاور: نعم ونحن نسعى للإجابة على هذه التساؤلات في لقاءنا لهذا اليوم من عراق الرافدين "الحشد على حدود سوريا انتصار استراتيجي عراقي" محور حديثنا وينضم الينا في هذه اللحظات مراسلنا من بغداد الاخ محمد سعيد، نرحب بك محمد سعيد السلام عليكم ورحمة الله سعيد: حياكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته وتقبل الله اعمالكم وحيا الله مستمعي اذاعة طهران المحاور: حياك الله وتقبل الله اعمالك محمد سعيد وشكراً للحضور والانضمام. حدثنا عن المناطق المحررة واخر مستجدات الوضع العراقي في معركة الموصل سعيد: نعم يمكن القول إن هناك ثلاث محاور مهمة جداً في احداث هذه الايام، اولاً التقدم بإتجاه المناطق الغربية وتطويق منطقة البعاج ومجموعة من القرى الكبيرة المحيطة بها، اكثر من خمسة وعشرين قرية تقريباً تم تحرير بعضها وتم تطويق بعضها وتم تشكيل البعاج منطقة مهمة من مناطق الحدود العراقية السورية والسيطرة عليها يمثل تطويراً وتقدماً في عملية خنق داعش. المحور الثاني هو المحور الداخلي، منطقة الموصل القديمة ايضاً هناك تقدماً في حي الصحة الاولى وفي حي الزنجيلي وتطهير مناطق ومواقع في هذا الحي وإنقاذ وفتح مسارات لعوائل لكي تخرج بسهولة من هذا الاتون الذي اشعله الدواعش لأهالي المنطقة. اذا اخذنا التطور الميداني في وسط الموصل والتطور غرب الموصل والبعد الانساني في عمليات الحشد الشعبي والجيش بفتح ممرات امنة للمدنيين تشكل هذه الثلاث اهم نقاط التقدم والفتح العراقي بإتجاه تحرير مدينة الموصل وإعلانها منطقة خالية من الدواعش ان شاء الله. المحاور: طيب الان الحشد الشعبي وصل على الحدود مع سوريا محمد سعيد؟ سعيد: الحدود السورية هي حدود طويلة وهي اكثر اربعمئة وسبعين كيلومتر تقريباً، المنطقة الشمالية الان ممسكة من قبل الحشد الشعبي والان الحشد بدأ بالتقدم بإتجاه الجنوب والجنوب مساحته كبيرة الى منطقة القائم ولكن العمليات بدأت والمسار مفتوح إن شاء الله والروح المعنوية عالية لدى مقاتلينا والدواعش بحالة إنكسار وهزيمة فمن الممكن التنبأ إيجابياً لنتائج المعركة مقدماً، الحشد مصمم على الحدود السورية وإغلاق هذا الممر على داعش. المحاور: هناك إعتراضات بخصوص مسئلة وجود الحشد الشعبي ومشاركتهم في العمليات، كيف ترى هذه الاعتراضات هل لها دور حقيقة في تأخير العملية؟ سعيد: انا لااعتقد انه من مصلحة الاخرين، من مصلحة اعداء العراق او من مصلحة داعمي داعش ان يكون الحشد الشعبي متواجداً في المنطقة لذا فإعتراضهم طبيعي جداً ويتفهم العراقيون بأن هذه الاعتراضات بإعتبارها قوى داعمة للارهاب، الحشد الشعبي هو الضد النوعي والضد الوطني للعمل الارهابي والضد الاسلامي للعمليات الداعشية فبالتأكيد سوف يعترضون ولكن اعتراضاتهم لن تجدي نفعاً وهذا قرار سياسي قرر ان يدعم الحشد وان يتبناه وان يذهب معه الى اخر الخط. المحاور: مراسلنا من بغداد محمد سعيد شكراً جزيلاً لك كنت معنا في هذه الدقائق. حياك الله سعيد: شكراً لك حياك الله مستمعينا مستمعاتنا في كل مكان بإمكانكم طرح اسئلتكم ومشاركاتكم في هذا البرنامج على ارقامنا الهاتفية المباشرة التالية 22013848 و22013768 وايضاً 22013762 لاتنسوا مفتاح البلد والعاصمة طهران 009821 . المحاور: نعم من العاصمة طهران نحييكم ولقاء عراق الرافدين وانتم برفقتنا في هذا اللقاء نتحدث في العنوان التالي "الحشد على حدود سوريا انتصار استراتيجي عراقي". حضور ومشاركة الحشد الشعبي حيث يتم في هذه المناطق، الحدود العراقية السورية هناك اعتراضات من قبل بعض الجهات على مشاركة الحشد الشعبي في العمليات. نسلط الضوء اكثر ان شاء الله في لقاءنا لهذا اليوم حول هذا المحور. المحاور: ينضم الينا في هذه اللحظات الاستاذ محمد صادق الهاشمي مدير مركز العراق للدراسات اهلاً وسهلاً ومرحباً بك استاذ محمد صادق السلام عليكم ورحمة الله الهاشمي: وعليكم السلام ورحمة الله المحاور: اهلاً بكم وشكراً لهذا الحضور. استاذي الكريم هناك مناطق جديدة تم تحريرها من الموصل وكذلك المحور الغربي على الحدود مع سوريا، القرى التي يتم تحريرها على يد الحشد الشعبي، كيف ترى اهمية تطهير هذه المناطق من جيوب هنا وهناك خصوصاً هناك امثلة تؤدي دوراً سلبياً اذا تركت مثل الحويجة ونصف الشرقاط؟ الهاشمي: بسم الله الرحمن الرحيم تحرير هذه المناطق يكشف على ان الحشد الشعبي منذ ان تأسس وحتى الان مازال يمتلك نفس القوة ونفس القدرة ونفس العزيمة ونفس العقيدة ونفس الشجاعة في ان يتواصل عمله العسكري لتحرير اخر جزء تبقى من العراق من ايدي داعش. كانت الآلات الغربية تروج ان الحشد يمر بفترة، يمر بوهن، يمر بضعف، في تغيير خطته وفي تغيير تكتيكه وان عدده تقلص ومعنوياته تغيرت ولكن التحرير المستمر والثبات المستمر والنجاحات المستمرة اكدت بما لايقبل الشك أنه ماض بما لايقبل التوقف على نفس المنطلقات الاساسية التي انطلق بها إستجابة لفتوى المرجعية هذا اولاً، ثانياً الخطة التي يضعها الحشد الان هي تطهير الجيوب المتبقية سواء في الحويجة، في تلعفر، بعض الاجزاء على سنجار وفي الموصل على جهة اليمين ثم العودة الى هيت والحدود السورية العراقية. بإعتبار ان المساحة واسعة وان الحرب ليست حرباً تقليدية وإنما هي حرب عصابات فيحتاج الحشد الشعبي ان يغير التكتيك وان يغير الجغرافيا ويغير الزمان وان يغير من الاساليب والخطط العسكرية ولكنه لايهملها إن امهلها وأنه يدرك ويدرس بكل قوة اهمية ان ينطلق التحرير من الحدود لقطع الامدادات ثم ينطلق الى العمق بإتجاه كركوك وبإتجاه تلعفر وبإتجاه الانبار ان شاء الله. المحاور: طيب إبق معي استاذ محمد صادق انا انتقل الى مستمع كريم من الاردن، صبحي عبد الحميد سلام عليكم ورحمة الله صبحي عبد الحميد: وعليكم السلام والرحمة تحياتي لكم جميعاً اخي مصطفى والى جميع المستمعين المحاور: حياك الله عبد الحميد: الحشد الشعبي وتحرير الموصل. الحشد الشعبي البطل والجيش العراقي الوحيدان اللذان يدافعان عن الشرق الاوسط والادنى من الارهابيين المدعومين من اسيادهم. الحشد الشعبي تحدى البنتاغون والصهيونية ووصل الحدود المشتركة بين العراق وسوريا لذلك امن الخطوط الجغرافية الواصلة بين تلك الدول ودول محور المقاومة ولبنان وإنهم يريدون قطع الاتصال. والسلام عليكم المحاور: حياك الله وعليكم الاف التحية والسلام صبحي عبد الحميد من الاردن شكراً جزيلاً لك. طيب نستمر في حديثنا ونعود اليك استاذها محمد صادق الهاشمي. الحقيقة الان البعاج محاصرة من قبل القوات، هل سنكرر التطويق ونتأخر مثل عملية تحرير تلعفر بإعتبار كان النموذج السلبي اذا اعتبرنا الاعتراضات على الحشد ومشاركة الحشد الشعبي هو السبب الرئيسي، كيف ترون ذلك؟ الهاشمي: انا اعتقد ان الحشد الشعبي لو ترك الخيار بيده فإنه لايريد التأخير على الاقل لسبب واضح أنه يؤدي الى إستنزاف قوته العسكرية والتسليحية والعتادية ويوقع فيه من القتلى ويسمح للطرف المعادي من الدواعش والبعثيين ان يتلقوا امدادات اكبر ولكن الظروف المحيطة به على الارض هي التي تفرض، اولاً هناك تدخلات اقليمية، هناك تدخلات دولية، هناك استجابات من بعض الاطراف داخل الحكومة العراقية وضغوط سياسية من اطراف طائفية فضلاً عن ان هناك ظروف في غاية الحساسية أنه تدرع وتخندق الدواعش داخل المدنيين وهذا يجب عليهم ان يمارسوا غاية الدقة والحيطة وان يراهنوا على مجال الوقت والزمن. المحاور: طيب اسمح لي ان اتوقف عند هذا الفاصل استاذ محمد صادق الهاشمي ولنا عودة وتكملة الحوار مع حضرتكم سيدي الكريم. المحاور: التاسعة ليلاً والدقيقة الثامنة والعشرون من العاصمة طهران نحييكم مستمعينا مستمعاتنا اينما كنتم وننتقل مرة اخرى للاستاذ محمد صادق الهاشمي من العراق مدير مركز العراق للدراسات معنا. نعود اليكم استاذ حقيقة تتقدم القطعات العسكرية بتأني خالف التوقيتات التي اصدرها رئيس الوزراء لمعركة الموصل والتي قال إنه سيتم تحريرها خلال شهرين، ما رأيكم بهذا التأخير؟ الهاشمي: اعتقد ان التأخير وكما ذكرت ان هناك ظروف داخلية وخارجية وتدخلات وذكرت ان العدو يتخندق داخل الاحياء المدنية ولكن هناك قضية اساسية ثالثة علينا ان ندرسها في المنطق العسكري وهي ان هناك تدخلاً في بعض الاحيان وبقوة من الطرف التركي ومن الطرف الكردي تحديداً وبين قوسين مسعود البرزاني ومن بقايا بعض البعثيين داخل الموصل الذين هم ايضاً بين قوسين اثيل النجيفي، هذه الخلافات السياسية الداخلية فيما بينهم وبين الحشد الشعبي والاجندة التي يضعونها لقضم المزيد من الاراضي فضلاً عن تفكيك الموقف وعدم إعطاء المجال للحشد الشعبي بأن يعلن النصر لأن هذا له مردودات في المستقبل على وحدة العراق وقوة العملية السياسية كل هذه العراقيل تجعل من موقف مسعود واثيل وغيره وتركيا تساوي وتساند موقف داعش على الارض فالحشد الشعبي لايقاتل داعش وحدها وإنما يقاتل وبقوة وبحقيقة وليست تهمة موقف مسعود البرزاني ويقاتل اثيل النجيفي ويقاتل الخونة ويقاتل البعثيين ويقاتل تركيا ويقاتل الخيانة الامريكية ويقاتل الخذلان من داخل الحكومة العراقية فأن هناك خط متميع ومترهل لايعطي الحشد الشعبي سنداً حقيقياً. المحاور: اسمح لي استاذ محمد صادق اعود لك بعد قليل ونتحدث عن العلاقات الداخلية العراقية يعني بين القوى المقاومة وبين السيد رئيس الوزراء. ننتقل مرة اخرى الى العراق محمد ابو صيبع مستمع كريم، السلام عليكم محمد ابو صيبع: السلام عليكم وعلى المستمعين الكرام المحاور: اهلاً بك تفضل ابو صيبع: اشكر ضيفكم الكريم واقول صحيح ان السيد العبادي ورث جيشاً مترهلاً بمقولة انه فيه خمسة آلاف رائد في زمن السيد المالكي كذلك الجانب الانساني كان ولازال وكما سمعت في الساعات القليلة الماضية ان السيد العبادي اولى الجانب الانساني اهمية اكثر من الجانب العسكري. لكن للأسف الصراعات الان داخل الحزب الواحد، داخل المجلس الاعلى، داخل التيار الصدري لها نتائج عكسية ضد تقدم الحكومة وحتى تقدم الحشد الشعبي. التنافس داخل المكون الواحد للأسف بات دعاية انتخابية متقدمة اثرت وتؤثر بشكل سلبي على تقدم سير المعارك في جبهات القنتال لكن للأسف ضيفكم الكريم هو ميال الى نظرية المؤامرة وميال الى نظرية اثيل النجيفي والبعثيين وكلها صحيحة ولكن انا لااعول فقط على نظرية المؤامرة وفقط المكون الاخر هو ضدي، صحيح لابد ان يكون ضدك المكون الاخر في ظل وضع عراقي لن تتضح فيه الرؤية وليس في العراق فقط وإنما المنطقة كلها ومنطقة الشرق الاوسط كلها. هذا ما اردت ان اقوله. المحاور: احسنت شكراً جزيلاً محمد ابو صيبع من العراق كنتم معنا في هذه المشاركة بارك الله بكم. اعود اليكم مرة اخرى استاذ محمد صادق الهاشمي مدير مركز العراق للدراسات. بالنسبة للعلاقات الداخلية العراقية استاذ محمد صادق بين قوى المقاومة والسيد رئيس الوزراء هل تتأثر بملف العمليات والمشاركة او تحرير هذه المنطقة او تلك؟ الهاشمي: انا لااريد ان ادافع عن احد او اهاجم احد، انا مدير مركز العراق للدراسات، يحلل الاشياء بحيادية. الكثير من مواقف الحكومة سواء رئيس الوزراء بإعتباره القائد الاعلى او وزارة الدفاع في بعض المواقف على مختلف المسؤولية التي توالى عليها صدرت منهم مواقف مباينة لمعطيات الواقع والحشد الشعبي. تأخير قرار تلعفر حاول الحشد الشعبي ومنذ زمن بعيد إقناع السيد العبادي في إشراكهم وفي تحريها ولكن كان السيد العبادي يمانع ويمانع واستمر الى اسبوع السيد العبادي يمانع الحشد الشعبي ان يدخل مدينة تلعفر وهكذا كان الامر في مدينة الفلوجة وغيرها. ثانياً انا لااريد ان اعترض او اريد ان ادين بالنتيجة الرجل له رؤيته قد يكون مصيب او يكون مخطأ ولكن كل ما هنالك نحن ننقل الحقيقة ان السيد العبادي والحكومة وصاحبة القرار الان في الجهاز العسكري لها رؤية طالما اختلفت وتسببت في تسجيل الحشد الشعبي حسم المعركة. وانا متأكد ان بعض المعارك منها معركة محمد رسول الله وبعض المعارك من تطهير سامراء انطلقت بفرض ارادة الحشد الشعبي بقرار من دون علم او الرجوع الى السيد العبادي. المحاور: طيب الان كما اصر الحشد على تحرير مدينة الفلوجة هل يمكن ان هذه المسئلة تنطبق وتتشابه على مسئلة تلعفر؟ الهاشمي: لا هناك فارق كبير بإعتبار ان تلعفر فيها تدخلات تركية وتدخل برزاني واكراد ولكن مدينة الفلوجة كان هناك إجماع وطني من السنة والشيعة والدخول لتحرير مدينة الفلوجة. المحاور: طيب اعود مرة اخرى الى الجانب الغربي والحدود السورية في سؤال اخير لكم الاستاذ محمد صادق الهاشمي. الى اي مدى يمكن اعتبار إكمال تحرير الحدود العراقية السورية تأمين لمحور مقاومة متصل من ايران الى سوريا ولبنان عبر العراق؟ الهاشمي: اعتقد ان الحدود العراقية يجب ان تؤمن والمنطق العسكري يفترض انه لاقيمة لأعمال تحرير المدن دون ضبط الحدود، ثانياً امريكا اليوم ومن خلال العديد من التصريحات وما تكتبه وتسربه تتصور ان وصول الحشد الشعبي الى الحدود السورية العراقية هو فتح ثغرة وجسر لربط الجغرافية الايرانية العراقية بسوريا الى لبنان وصولاً الى اسرائيل وهذا هو الهلال الشيعي، طبعاً الكلام ليس هكذا ولكن التعويلات الامريكية تريد ان تعول على الموقف العربي حتى تخلق عداوة طائفية وحتى تخلق عداوة مع الجمهورية الاسلامية وبالتالي تخلق عدوانية كبيرة للحشد الشعبي داخل العراق وتنهي حواضنه المنطقية والاجتماعية والقانونية داخل العراق. الواقع لايكون ما تقوله الولايات المتحدة الامريكية. الحشد تأسس برعاية المرجعية وبرعاية الدولة والقانون وهو يرسم الخطة لتحرير المدن ثم مسك الحدود. المحاور: نعم احسنتم الاستاذ محمد صادق الهاشمي مدير مركز العراق للدراسات كنتم معنا في هذا اللقاء واجبتم على اسئلتنا حياكم الله. الهاشمي: حيا الله الاخ في امان الله المحاور: نعود اليكم مستمعينا مستمعاتنا حياكم الله من جديد شيئاً فشيئاً نصل واياكم الى نهاية اللقاء من عراق الرافدين قدمناه لحضراتكم من اذاعة طهران صوت الجمهورية الاسلامية في ايران وتحدثنا عن الحشد الشعبي وهو يصل الى الحدود السورية وهذا يعد انتصاراً استراتيجياً عراقياً بالتالي يؤدي الى تأنين محور المقاومة وهو متصل من ايران الى سوريا ولبنان عبر العراق. شكراً جزيلاً لكم ولطيب متابعتكم وإصغاءكم لنا. مرة اخرى نعزيكم في هذه الليلة بالذكرى الاليمة لرحيل مؤسس الجمهورية الاسلامية ومفجر الثورة الاسلامية في ايران الامام الخميني قدس سره الشريف، الف رحمة ونور على روح الامام الطاهر. حياكم الله ايها الكرام ودمتم بخير والى اللقاء. عراق الرافدين2017/06/10: عودة التفجيرات الارهابية والرهان البائس - 0 2017-06-11 09:05:36 2017-06-11 09:05:36 http://arabic.irib.ir/programs/item/14873 http://arabic.irib.ir/programs/item/14873 خبير البرنامج: الاستاذ هيثم الخزعلي الباحث والمحلل السياسي والمدير التنفيذي لمركز حمورابي المحاور: بسم الله الرحمن الرحيم وبه تبارك وتعالى نستعين اللهم صل على محمد واهل بيته الطيبين الطاهرين. حضرات المستمعين الكرام السلام عليكم رحمة الله تعالى وبركاته تقبل الله اعمالك صيامكم وقيامكم في هذا الشهر الفضيل واهلاً بكم في هذا اللقاء المتجدد من عراق الرافدين. المحاور: حياكم الله ايها الافاضل وانتم برفقتنا في هذا اللقاء نتحدث في العنوان التالي "عودة التفجيرات الارهابية والرهان البائس" بإمكانكم المساهمة والمشاركة احبائنا في هذا اللقاء على ارقام هواتفنا وعلى مدى نصف ساعة، 22013762 الرقم الاول، الرقم الثاني 22013768 والرقم الثالث 22013848 مفتاح البلد والعاصمة طهران 009821 . كما يمكنكم الكتابة على تطبيق الواتساب عللا رقمنا التالي 00989388784050 . المحاور: نعم احبتنا الكرام حققت القوات العراقية وقطعات الحشد الشعبي انتصارات باهرة تمثلت بتحرير ستة قرى من داعش غرب جبال عطشانة وإكمال تحرير حي الزنجيلي ايمن الموصل ومعبر تل صفوك الحدودي مع سوريا ومازال التقدم مستمراً وصولاً الى معبر الوليد التابع لقضاء القائم غرب الانبار. وقال قائد الشرطة الاتحادية الفريق الرائد جودت ان تلك القوات عثرت على معمل كبير يحوي اجهزة حديثة لتصنيع قاذفات الصواريخ الانبوبية وكذلك كميات كبيرة من المتفجرات والصواريخ ومقذوفات الحربية مشيراً الى ان القطعات تواصل إجلاء الاسر النازحة من الزنجيلي ونقلها بإتجاه المناطق الامنة. وتمكنت قوات الشرطة الاتحادية من قتل مجموعة من الارهابيين بإستهداف وكرهم قرب جامع النور وسط المدينة القديمة. واكد جودت ان قوات الشرطة الاتحادية قتلت الارهابي يعرب الخاتوني مسؤول ما تسمى فرقة نهاوند والارهابي المكنى بأبي امل مسؤول الامنية وتسعة اخرين في جامع النور في ايمن الموصل مؤكداً ان القوات المحررة تحافظ على ارواح العوائل المحاصرة في ميادين القتال. والى غرب الموصل اكد القيادي في الحشد الشعبي هادي العامري طي صفحة غرب الموصل بعد تحرير اكثر من اثني عشر الف كيلومتر مربع واضاف العامري ان قواته ستثبت وتمسك الحدود بقبضة من حديد وان الهدف القادم بإتجاه منفذ الوليد الحدودي. على صعيد اخر قتلت قوات اللواء الثالث والثلاثين في الحشد الشعبي السبت سبعة عشر داعشياً واحرقت خمسة سيارات تابعة لهم وإغتنمت عدداً اخر بصد لتعرض لهم على طريق الامداد في بغداد والموصل. من جهة اخرى اعلن التنظيم الارهابيعن مسؤوليته عن التفجيرات التي طالت مدينة كربلاء المقدسة وسوق للخضار في قضاء المسيب، ويكرر داعش عند كل خسارة كبيرة إستهداف المدنيين في مناطق العراق المختلفة والاسواق لإيقاع اكبر خسائر بالابرياء لإثبات دوره وتأكيد وجوده. الانتصارات في الميدان تقابلها هزيمة داعشية في مناطق العمليات ولكن إستهداف المدنيين يبقى مطلباً داعشياً للإنتقام والحضور الاعلامي. المحاور: ماهي اهمية تفجير عبوة او سيارة مفخخة او ارهابي يقتل نفسه في الحسابات الامنية؟ هل تعتبر هكذا عمليات إنجازاً عسكرياً يوازي مايتحقق على الارض من تقدم واسع وتحرير للارض؟ هل يمكن مقارنة تحرير حي الزنجيلي مثلاً من حيث القيمة العملياتية وتفجير سيارة مفخخة في منطقة امنة؟ وماهو الامل الذي يعقده التنظيم الارهابي على هذه العمليات الارهابية؟ هل يتوقع ان الناس تستسلم لمفخخاته وتهرب من مناطقها؟ وكذلك تتقدم القطعات العسكرية لغلق حدود الامداد والتمويل عبر سوريا، كيف يكون وضع داعش بعد غلق الحدود؟ المحاور: نعم احبتنا الكرام اهلاً بكم ونحن في لقاء اليوم من عراق الراقدين وسنحاول التفصيل في هذا الموضوع عودة التفجيرات الارهابية وهذا الاسلوب البائس للرد على الانتصارات المواجهة حيث كان لنا في الاخبار والمعطيات ان التفجيرات الارهابية خاصة ما سمعناه يوم امس التفجيرات التي طالت مدينة كربلاء المقدسة وكذلك سوق للخضار في قضاء المسيب. برأيكم ايها الاحبة هل هذان التفجيران يمكننا مقارنتها بالانتصارات التي يحققها الجيش العراقي والقوات المسلحة والحشد الشعبي في المناطق التي تكون فيها العمليات. على اية حال نحاول تفصيل حدثنا في موضوعنا هذا مع الاستاذ هيثم الخزعلي الباحث والمحلل السياسي والمدير التنفيذي لمركز حمورابي. الاستاذ هيثم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكراً لهذا الحضور سيدي الكريم الخزعلي: عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً لإذاعتكم الكريمة ونبارك لكم ميلاد الامام الحسن صلوات الله عليه ولمستمعيكم الكرام المحاور: بارك الله بكم ونحن نبارك لكم ايضاً هذه المناسبة الطيبة وتقبل الله اعمالكم في شهر رمضان المبارك. طيب استاذ هيثم في البداية بودنا ان نرى اخر التفاصيل من ساحات القتال وكيف تكون الانتصارات في اخر اخبارها؟ الخزعلي: بالنسبة للقوات العراقية والحشد الشعبي استطاع ان يحرر العديد من المناطق، احياء غرب الموصل في الزنجيلي وحي الشفاء وصولاً الى الحدود السورية، وهذه المناطق من اهم مناطق تمويل داعش وخط امداداته الى سوريا. داعش ايامه الاخيرة في الموصل والقضاء عليه لايستغرق سوى ايام. طبعاً كتعويض لداعش عن هذه الهزائم والخسائر الكبيرة التي لاتتناسب مع حجم الدعاية التي كان يسوقها هو ومن يدعمه عبر مواقع التواصل او عبر افلام الفيديو والانترنت والتي كانت تثير الرعب في نفوس المشاهدين والعالم كله ولم يتصور احد انه ينهار امام القوات العراقية والحشد الشعبي تحت ضربات وبهذه السهولة. كتعويض عن هذه الهزيمة حاول ان يبعث برسائل وانه مازال موجوداً وانه لم يتم القضاء عليه نهائياً عبر التفجيرات في المناطق الامنة واستهدافه للمدنيين. المحاور: طيب هذه المسئلة وتكرار داعش عند كل خسارة كبيرة واستهداف المدنيين في مناطق العراق المختلفة استاذ هيثم، يعني ما اهمية تفجير عبوة او سيارة مفخخة او ارهابي يقتل نفسه في الحسابات الامنية وكما اشرتم مقابل هذه العمليات الكبيرة والهزائم التي يقبلها داعش الارهابي؟ الخزعلي: طبعاً عملية الدعاية والاعلام هو ما يعتاش عليه التنظيم الارهابي وعملية إستقطاب المغرر بهم من الشباب وصغار السن والمتحمسين تحت خطاب ديني متشدد يتم عبر اعلان بعض الانجازات الجزئية لهذا التنظيم والتي يعتبره التنظيم اهدافاً مشروعة له. هذه العمليات تأتي في سياق تتويق نفسه مرة اخرى وانه مازال فاعلاً في الساحة العراقية والواقع ان الجزء الاكبر والاعظم من تنظيم داعش تم القضاء عليه في هذه المعارك ولم تبق إلا جيوب صغيرة نائمة يوحي من خلالها انه مازال تنظيماً قوياً ومتعافياً عبر استهداف المدنيين بعمليات سهلة ولاتعتبر عمليات امنية ولاتحتاج الى دقة عالية، كأنها من السهولة بمكان والاهداف سهلة وعملية حمايتها صعبة لأنها متوفرة في كل مكان تقريباً. المحاور: يعني هم يعتبرون هذه العمليات انجاز عسكري يوازي ما يتحقق على الارض من تقدم واسع وتحرير للارض، هل هذا صحيح؟ الخزعلی: طبعاً هم تنظيم ارهابي يقوم على الارهاب والرعب والتخويف فإستهداف المدنيين بهذه الطريقة يعتبرونها غزوة ويسمونها غزوات مثل غزوة رمضان وغزوة كذا ولكن القتال في الميدان يكشف مدى رعب وهشاشة هذا التنظيم وعملية استهداف المدنيين عمل جبان يمكن ان يقوم به اي شخص بسيط ولو كانت له ممارسة امنية بسيطة. المحاور: طيب بالنسبة الى وصول القوات العراقية الى الحدود السورية، حقيقة هم كانوا يعولون على هذا وكما استمعنا اليوم وصول قوات الجيش السوري ايضاً الى الحدود، يعني كيف ترون وضع داعش بعد غلق الحدود وتقدم القطعات العسكرية لغلق الحدود وهذه المسئلة تقف امام التمويل عبر سوريا؟ الخزعلي: وصول الحشد الشعب الى منطقة تل الصوف تحديداً هو قطع جزء من امدادات داعش من سوريا كما ان وصول الجيش السوري الى الحدود العراقية هو تغير ستراتيجي بالمعركة ضد داعش، محاولة بعض الجهات الداعمة لتنظيم داعش او التي تحاول ان تستفيد منها هي عملية استنزاف للقوات العراقية والحشد الشعبي وعملية زعزعة الوضع في سوريا، منع وصول القوات السورية او القوات العراقية الى المنطقة الحدودية او اللقاء بين الجيشين عبر استهداف بعض الفصائل من الحشد الشعبي او الجيش السوري كما سمعنا هناك عند اقترابهم من منطقة التن ولكن وصول القوات السورية والحشد الشعبي يثبت مدى اصرار ومدنية المقاتلين في الجانبين على تأمين حدودهم وحماية اراضيهم. المحاور: طيب اسمح لي ان انتقل الى مستمع كريم محمد ابو صيبع من العراق، السلام عليكم ورحمة الله محمد ابو صبيع: السلام عليكم وعلى ضيفك وعلى مستمعيكم الكرام المحاور: حياك الله اهلاً وسهلاً شكراً للحضور تفضلوا ابو صبيع: ما تفضل به ضيفك الكريم اتفق معه تماماً ولكن ضعف المؤسسة الامنية في العراق واضح جداً ولا ننكر خسارة القوات الامنية على صعيد مقاتلة ومحاصرة داعش ومصادرة معلومات قيمة ولكن الجهد الاستخباراتي صفر او اقل من ذلك. المجتمع العراقي اثار احد النواب قبل ايام قليلة، اثار ان الفرد العراقي بدأ عدم التعاون مع الاجهزة الامنية طبعاً هذا النائب اغفل التشخيص ربما المؤسسة العسكرية والامنية في العراق المتمثلة بوزارة الدفاع والداخلية لم تقدم المسؤول عن سقوط الموصل وتحاكمه محاكمة عسكرية لذلك نجد ان المجتمع محبط بكل فئاته ونعيش اليوم بالذات الذكرى الثالثة لسقوط الموصل ومجزرة سبايكر والصقلاوية وسقوط تكريت للأسف لم نشاهد احد علقت على رقبته الاتهامات او يتحمل مسؤولية ما حدث، كل يلقي باللائمة وهذا واضح لأن كثرة الاحزاب الحاكمة في العراق وبلا شك زيارة ترامب ولقاءه بالعربية السعودية هو اعطى اشارة جيدة للعمليات الارهابية واشارات سلبية طبعاً للعراق وللجارة ايران ولسوريا وللدول التي توصف بدول الممانعة. المحاور: احسنتم شكراً جزيلاً اخ محمد ابو صيبع لمشاركتك معنا من العراق. ملاحظات ان شاء الله نطرحها على ضيفنا في لقاءنا لهذا اليوم الاستاذ ميثم الخزعلي ولكن اسمحوا لي ان اتوقف عند هذا الفاصل واعود الى تكملة الحوار مع استاذي الفاضل. مستمعينا مستمعاتنا في كل مكان بإمكانكم طرح اسئلتكم ومشاركاتكم في هذا البرنامج على ارقامنا الهاتفية المباشرة التالية 22013848 ، 22013768 وايضاً 22013762 لاتنسوا مفتاح البلد والعاصمة طهران 009821 . المحاور: التاسعة ليلاً والدقيقة السابعة والعشرون احييكم من اذاعة طهران ولقاء عراق الرافدين "عودة التفجيرات الارهابية والرهان البائس" محور حديثنا ونعود الى ضيفنا عبر الهاتف الاستاذ هيثم الخزعلي الباحث والمحلل السياسي والمدير التنفيذي لمركز حمورابي. استاذ هيثم هناك بعض النقاط اشار اليها الاخ محمد في ضعف المؤسسة الامنية في العراق واشار الى انه واضح جداً وبما ان هناك انتصارات ولكن الجهود الاستخباراتية قليلة او شبه صفر. كيف تنظرون الى هذه النقطة؟ الخزعلي: الحقيقة قوات الاحتلال الامريكي عندما دخلت الى العراق وعملت على تفكيك الجيش العراقي وتفكيك الجيش العراقي كان ضمن الستراتيجية الصهيونية كما نشره يونين في مقاله حول الستراتيجية الصهيونية وهي وثيقة صادرة من وزارة الخارجية الاسرائيلية فيعتبرون الجيش العراقي والموارد النفطية هي نقاط قوة في الشعب العراقي ولابد من استهداف الجيش العراقي والجيش المصري والجيش السوري ضمن الستراتيجية الصهيونية تجاه جيوش المنطقة التي دخلت في حروب مع اسرائيل. بالنسبة للمؤسسة الامنية بنا الامريكان مؤسسة هشة وقاموا بتجنيد عدد كبير من العناصر والمسؤولين في هذه المؤسسات وكل من هو موجود في العراق يلاحظ ان هناك اهمال متعمد او يجزم بأن هناك خروقات في المؤسسات الامنية تسهل هذه العمليات للارهابيين. القوات الامريكية، شركة بالاك ووتر قامت بتدريب بعض الاجهزة الامنية الموجودة في العراق وطبعاً هذه العناصر بقيت داخل هذه المؤسسات وتحظى بحماية الامريكان او بعض السياسيين المرتبطين بهم فالهشاشة الاستخباراتية ناتجة عن هشاشة العنصر العامل او دوافعه داخل المؤسسة الامنية. المحاور: طيب في هذا الاطار ايضاً نرى عدم تنسيق لربما نسميه او هناك اعلان من قبل قيادات الحشد الشعبي مثلاً في الدخول الى الاراضي السورية وتحرير بعض المناطق لحماية الحدود العراقية ولكن هناك على لسان رئيس الوزراء يأتي ان القوات لاتدخل شبراً واحداً الى الحدود السورية. هل هذه الامور هي من هشاشة الجهد الاستخباراتي والتنسيق الامني؟ الخزعلي: لا لا هذه تدخل ضمن حسابات سياسية. طبعاً رئيس الوزراء وبعض السياسيين العراقيين مثل بعض السياسيين في المنطقة يمكن ان يتعرضوا الى ضغوط من الولايات المتحدة الامريكية ولابد ان تكون لهم إستجابة لهذه الضغوط. هناك تعقيدات سياسية يمكن ان تؤدي الى مشاكل في الداخل، يمكن ان يضغط عليهم الامريكان في مشاكل اخرى اذا لم يستجيبوا كما ان السيد حيدر العبادي له ستراتيجية بعدم الدخول الى المحاور وسياسة المحاور في المنطقة اما الحشد الشعبي فإن قياداته قيادات عسكرية وله نظرة امنية ستراتيجية ولايرى ان تأمين الحدود يتم عبر ان تقوم بنشر قواتك على الحدود العراقية في حين يكون العمق السوري والداخل السوري ملجأ وملاذ ومعسكرات لتدريب وتأهيل الارهابيين الذين سوف يعودون الى العراق مرة اخرى ويستهدفون المدنيين. عملية القضاء على تنظيم داعش تتطلب القضاء على هذه البؤر والمعسكرات ولو تطلب الامر الدخول والتوغل في هذه الاراضي. كما يفعل المصريون عندما يدخلون ليبيا ولن يكن هناك اي احتجاج دولي لأن هذا داعش تستهدف المدنيين المصريين كذلك في العراق داعش قام بإسقاط العديد من المدن ومازال يستهدف المدنيين وهذا يعطي مبرر شرعي وقانوني بإستهدافه خارج الحدود العراقية. المحاور: طيب الان القطعات الامنية طهرت الزنجيلي ولامست الحدباء ومسجد النور والكثير اعتبر هذا التقدم نهاية عسكرية وسياسية لداعش، اي الخيارات بقيت ممكنة لداعش استاذ هيثم اذا تم تحرير حواضنه، هل ستبقى المفخخات الطريقةالوحيدة، هل يستطيع إيجاد اماكن او ورش ومعامل تفخيخ؟ الخزعلي: الواقع عملية تطهير هذه المناطق حرمت داعش من الكثير من الحواضن التي كان يستند اليها في عمليات التفخيخ، تعرف ان هناك مناطق منذ سقوط الدولة ودخول الاحتلال الامريكي لم تدخلها اجهزة امنية عراقية وكانت تضم معامل كبيرة لإنتاج السيارات وكان بعضها يستهدف بغداد بثمانية عشر سيارة يومياً، هذه الامكانية لم تعد موجودة حقيقة لأن عملية مسك الارض من قبل الحشد الشعبي والقوات الامنية حرمتهم من هذه الامكانيات، يمكن ان يقوموا بعمليات جزئية هنا وهناك تستهدف المدنيين وفي فترات زمنية متطاولة لأن العدد الاكبر من داعش تم القضاء عليه وبقيت هناك خلايا نائمة هذا على المستوى الامني، على المستوى السياسي كما تعرف داعش هي اداة بيد اجهزة امنية مرتبطة بمجموعة من دول المنطقة وهذه الدول ذاهبة بإتجاه محاور وتجاه معسكرات وعملية استثمار داعش من قبل اي جهاز امني عملية ممكنة بأن يقوم اي جهاز امني بإستهداف اي بلد تحت مسمى داعش ويكون هو بمنئى عن المسؤولية القانونية والشرعية. المحاور: بالتالي هل يمكن القول انه تحول المشروع لدولة الخلافة الى وهم خرافة في العراق؟ الخزعلي: طبعاً لايمكن ان تكون هناك دولة خلافة على ارض العراق مع وجود المجاهدين والحشد الشعبي والقوات الامنية البطلة والمرجعية الدينية العليا ولايمكن ان يسمح العراقيون ان يطأ ارض علي والحسين هكذا ناس او ان يقيمون دولة خرافة على بلد المقدسات ولن يبقى لهم وجود على شبر واحد. سرعة المعارك وسرعة إنهيارهم امام ضربات الحشد الشعبي والقوات العراقية المسلحة تثبت انهم عاجزين عن إقامة اي جيب في العراق وان المناطق المعطلة حالياً والتي لم يتم تحريرها هو بسبب قرار سياسي وضغط امريكي وتركيا احياناً. المحاور: نعم احسنتم الاستاذ هيثم الخزعلي الباحث المحلل السياسي والمدير التنفيذي لمركز حمورابي انا اشكرك جزيل الشكر للحضور معنا والاجابة على اسئلتنا حياكم الله الخزعلي: شكراً لكم ولاذاعتكم الفاضلة المحاور: بارك الله بكم المحاور: نعم نعود اليكم مستمعينا مستمعاتنا اينما كنتم. للمزيد من المعلومات الميدانية ومن ساحات القتال ننتقل الى بغداد من جديد مع مراسلنا محمد سعيد نرحب بك الزميل محمد اهلاً بك السلام عليكم ورحمة الله سعيد: حياكم الله السلام عليكم ورحمة الله اهلاً بك وبمستمعيكم الكرام تقبل الله اعمالكم المحاور: منا ومنكم صالح الاعمال ان شاء الله. عن عودة التفجيرات الارهابية استاذ محمد تحدثنا، ما اخر احصائيات التفجيرات التي تحدثنا عنها في محافظة كربلاء وسائر المناطق، كيف ترى الوضع في هذا الجانب؟ سعيد: حياك الله اخي العزيز. في الحقيقة تفجيرات كربلاء بسيطة من حيث الضحايا، اربعة جرحى في مرآب للسيارات والعصابات الاكبر والشهداء الاكثر كانت في المسيب في سوق خضار مزدحم في وقت حركة شديدة للناس لذلك كانت الضحايا اكثر. في تفجير بلد وتفجير المسيب وتفجير كربلاء كان هناك ثمانية وعشرين شهيداً واثني واربعين جريحاً. مجمل العمليات اخي العزيز هي اهداف واهنة واهداف مفتوحة وفي شوارع عامة، هناك تزامن واضح بين كل عملية إنكسار وخسارة كبيرة للتنظيم الارهابي يقوم بعمليات تفجير من هذا النوع في استهداف مدنيين واستهداف الابرياء. إصابة اكبر عدد ممكن من ااناس، لاحظنا بعدما ضرب الرتل الذي هرب من الفلوجة من الخالدية، رتل اكثر من مئتي سيارة للارهابيين قاموا بتفجير سوق في الكرادة ليلة العيد. ايضاً الان في هذا الشهر الشريف اصابوا في الكرادة بعد تحرير احياء في مدينة الموصل وبعد إمساك الحشد الشعبي للحدود، الان بعد هذه الانتصارات وبعد تحرير تل الصوف والسيطرة على خمسة وخمسين كيلومتر من الحدود بسيطرة الجيش الشعبي يأتون بهذه العمليات، هذه العمليات اعتقد ان المواطن العراقي حضرها ولم تعد تؤثر معنوياً ونفسياً عليه، يعرف ان هناك ضحايا وهناك الم ووجع للعوائل المضحية ولكن في المشروع السياسي والمشروع الامني لاتشكل خروق امنية كبيرة لأن الشوارع والاسواق مفتوحة ويستطيع اي انسان ان يقوم بجريمة من هذا النوع وانا اعتقد ان تأثير هذه العمليات الارهابية بدأ ينحسر تدريجياً. كانت بغداد او المدن المقدسة تشهد ربما عشرة او سبعة او عشرين تفجير في يوم واحد اما الان اصبحت سيطرة القوات الامنية اكثر وقدرت الشارع العراقي على التعامل مع المعطيات الامنية اكثر ولكن لازالت هذه العمليات تشكل احد الردود البديلة لهذذا التنظيم الارهابي لأنه لايملك التحدي في الميدان إلا الهروب او القتل فيعوض عنها في الشوارع بهذه التفجيرات التي تعني عمق الجريمة لهذا التنظيم الارهابي وعدم الشعور بأي معنى انساني. المحاور: نعم نسأل الله عودة الصحة والامن والامان لكل الشعب العراقي الابي وبارك الله بكم وان شاء الله الانتصارات القادمة تفرحنا جميعاً في هذا الشهر الكريم. استاذ محمد سعيد مراسلنا من بغداد شكراً لك على الحضور معنا. بالطبع هذه ايام مهمة وحساسة والتنظيم الارهابي قد اعتمد على الظهور بإستهداف المدنيين والعمليات الارهابية، ولاننسى العام الماضي كيف كانت التفجيرات والعمليات الارهابية في منطقة الكرادة في عيد الفطر. نسأل الله تعالى ان يكف شر هؤلاء الارهابيين عنا ويشغلهم بأسهم بينهم ان شاء الله. شكراً جزيلاً لكم احبتنا الافاضل وصلنا واياكم الى نهاية هذا اللقاء من عراق الرافدين قدمناه لحضراتكم من اذاعة طهران صوت الجمهورية الاسلامية في ايران حتى الملتقى نستودعكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته. عراق الرافدين2017/06/17: تأسيس الحشد الشعبي وفتوى الجهاد الكفائي عاد العراق لكرامته - 0 2017-06-18 12:13:31 2017-06-18 12:13:31 http://arabic.irib.ir/programs/item/14910 http://arabic.irib.ir/programs/item/14910 عراق الرافدين2017/06/24: يوم القدس العالمي يمثل انتصارا للادارة - 0 2017-06-25 10:27:19 2017-06-25 10:27:19 http://arabic.irib.ir/programs/item/14931 http://arabic.irib.ir/programs/item/14931 عراق الرافدين2017/07/01: تحرير الموصل والموقف الأمريكي المتخاصم - 0 2017-07-02 10:16:46 2017-07-02 10:16:46 http://arabic.irib.ir/programs/item/14952 http://arabic.irib.ir/programs/item/14952 عراق الرافدين2017/07/08: حقية الاعلان على النصر في الموصل - 0 2017-07-09 11:30:44 2017-07-09 11:30:44 http://arabic.irib.ir/programs/item/14981 http://arabic.irib.ir/programs/item/14981 عراق الرافدين2017/07/15: الوحدة الوطنية وشروط المنتصر - 0 2017-07-16 10:12:27 2017-07-16 10:12:27 http://arabic.irib.ir/programs/item/15010 http://arabic.irib.ir/programs/item/15010 عراق الرافدين2017/07/29: تقسيم العراق مؤامرة لن تمر - 0 2017-07-30 09:13:28 2017-07-30 09:13:28 http://arabic.irib.ir/programs/item/15051 http://arabic.irib.ir/programs/item/15051 عراق الرافدين2017/08/05: قدرة القرار العراقي في تحدي الارادة الاجنبية - 0 2017-08-06 12:06:55 2017-08-06 12:06:55 http://arabic.irib.ir/programs/item/15072 http://arabic.irib.ir/programs/item/15072 عراق الرافدين2017/08/12: خطة البارزاني بين انقسام داخلي وتحولات دولية - 0 2017-08-13 09:40:17 2017-08-13 09:40:17 http://arabic.irib.ir/programs/item/15110 http://arabic.irib.ir/programs/item/15110 عراق الرافدين2017/08/19: فشل الاستفتاء وبقي العراق - 0 2017-08-20 10:59:54 2017-08-20 10:59:54 http://arabic.irib.ir/programs/item/15141 http://arabic.irib.ir/programs/item/15141 عراق الرافدين2017/08/26: معارك تحرير تلعفر، الاهمية الاستراتيجية - 0 2017-08-29 10:20:15 2017-08-29 10:20:15 http://arabic.irib.ir/programs/item/15160 http://arabic.irib.ir/programs/item/15160 عراق الرافدين2017/09/02: العراق ونظرية الأمن القومي والجماعي - 0 2017-09-03 11:52:32 2017-09-03 11:52:32 http://arabic.irib.ir/programs/item/15181 http://arabic.irib.ir/programs/item/15181 عراق الرافدين2017/09/09: تنسيق الحدودي بين العراق وسوريا الأهمية والدلالات - 0 2017-09-12 12:58:39 2017-09-12 12:58:39 http://arabic.irib.ir/programs/item/15210 http://arabic.irib.ir/programs/item/15210 عراق الرافدين2017/09/16: استفتاء البارزاني عناد ولجاجة لا مصلحة ولاسياسة‬‎ - 0 2017-09-19 09:53:20 2017-09-19 09:53:20 http://arabic.irib.ir/programs/item/15228 http://arabic.irib.ir/programs/item/15228