اذاعة الجمهورية الاسلامية في ايران - برامج الاذاعة | انتهاكات السعودية http://arabic.irib.ir Wed, 02 Mar 2011 10:00:03 +0000 Arabic Radio en-gb فاجعه منا والانتهاکات السعودیه لحقوق الانسان - 2 2016-09-11 13:36:27 2016-09-11 13:36:27 http://arabic.irib.ir/programs/item/13978 http://arabic.irib.ir/programs/item/13978 السلام علیکم احبتنا المستمعین الکرام واهلا ومرحبا بکم فی برنامجنا الخاص بمناسبه الذكرى السنوية لاستشهاد حجاج بيت الله الحرام في مشعر منى بسبب عدم كفائة النظام السعودي والانتهاكات السعودية المتكررة لحقوق الانسان فكونوا معنا . تعتبرفاجعة منى من اكبر واندر الكوارث الانسانية التي شهدها العالم في قرننا الحالي الى الان ، فهي صدمت العالم والانسانية بسبب الظلم الذي حل بحجاج بيت الله الحرام على يد النظام السعودي الذي لم يحترم الكرامة الانسانية وقوانين الاسلام الحنيف ، فالكارثة التي حصلت بعد ايام من حادثة سقوط الرافعة في المسجد الحرام، تسببت بسقوط قرابة ثمانية الاف شهيد . ومع ان النظام السعودي وبدلا من تحمل مسؤولية الكارثة، وضعتها في خانة القضاء والقدر، الا انه وطبقا للقوانين الحقوقية الدولية فان مسؤوليات الانظمة تثبت مع انتهاك الانظمة للقوانين والقرارات الدولية ، ولاتعتمد على تقبل الانظمة للمسؤولية. وبناء على ذلك ان اي انتهاك للقوانين الدولية ، يضع الانظمة تحت طائلة المسؤولية ، ويحتم عليها ان تحمل المسؤولية امام المجتمع الدولي، وعليها تقع كافةالغرامات جراء الخسائر والاضرار التي تلحق بالمنكوبين. ولكن مايثير التساؤلات هو لماذا تتنصل الرياض عن تحمل المسؤولية ، واي قرارات دولية قد انتهكتها ؟ وحسب القوانين الدولية المدرجة في الوثائق الخاصة بحقوق الانسان والوثائقا لدولية فان الدول تتحمل مسؤولية الحفاظ على سلامة الاجانب الذين يدخلون ضيوفا عليها . وان الدولة التي تمنح تاشيرات الدخول للزائرين والسياح عليها ان توفركافة مستلزمات الامن كشرط اساس يكفله القوانين الدولية . مايعني ان الحكومة السعودية مكلفة بتقديم التعويضات الى اسر وعوائل الضحايا، ونظرا للتقاعس السعودي فان المنكوبين في حادثة منى لهم الحق الكامل في التحرك عبر الاطر القانونية للحصول كافة التعويضات على الخسائر التي لحقت بهم جراء فقدانهم لاعز ماعندهم في حادثة التدافع بمشعر منى. ولكن مايؤسف له هو ان كافة الوثائق والادلة تشير الى ان المبادئ الانسانية والحقوقية قد انتهكت في الحادث. لاشک ان حق السلامة وتوفر الخدمات الصحية يعتبر من الحقوق الاساسية لزائري بيت الله الحرام والتي انتهكها النظام السعودي ، فقد كان من واجب هذا النظام ان يتحرك دون اي تريث وفي اللحظاتا لاولى لاسعاف المجروحين ، الا ان شهود العيان الذين كانوا حاضرين في مكان الحادث اكدوا بان النظام السعودي لم ينفذ وظيفته الانسانية ، ويعتبر مقصرا في تنفيذ الوضيفة القانونية ، فالكثير من الحجاج الذين وقعوا في حادثة التدافع استشهدوا على اثر الحر الشديد وتاخر فرق الاسعاف في انقاذهم . والانكى من ذلك ان النظام السعودي وعلاوة على ضعف فرق اسعافه ، قد منع فرق الاسعاف التابعة لباقي الدول من تقديم الاغاثة للجموع البشرية، التي سقطت في حادثة التدافع ليزيد من هول المصيبة. فالمصيبة حلت وان الحجاج تساقطوا على بعضهم في الوقت الذي كانت فرق الامن والاسعاف السعودية قادرة وبسهولة تامة على ايصال المياه الى الجرحى والمصابين. ففرق الاطفاء التي كانت قرب منطقة الحادث والمروحيات التي كانت تحلق في سماء المنطقة، كانت قادرةعلى ايصال المياه الى الحجاج او على الاقل رشهم بالمياه لتقليل اثار الحر الشديد، الا انه لم يحصل اي شئ من هذا القبيل ليستشهد الحجاج بشفاه ضمانه كما وصف ذلك قائد الثورة الاسلامية اية الله العظمى السيد الخامنئي . خصوصا وانه كان هناك من بين المصابين احياء الا ان السلطات السعودية جمتعهم في الكانتينرات ليستشهدوا فيها من شدة الحر والاختناق . ومن ابرز الحقوق التی تکفلها القوانین والشرائع لحجاج بيت الله الحرام هي الحفاظ على حرمة چجثثهم بعد استشهادهم واحترام الكرامة الانسانية ، الا ان السلطات السعودية ولبالغ الاسى والاسف لم تتخذ الاجراءات التي تليق بحرمة الجثث ، اذ ان الجثث بقيت مرمية في الشارع لساعات حتى بعد ان تاكد لهم بان الجميع استشهدوا ولم يعد اي امل لبقائهم احياء قامت فرق الاسعاف بجمع الجثث ورمت بها في كانتينرات وتحت لفحة الشمس الحارقة ليموت الباقين من الحر والعطش. وهذا ما زاد من سرعة تفسخ الجثث قبل ان تنقل الى الثلاجات، ونظرا لتاخر نقل الجثث في بعض الكانتينرات لايام بلغت درجات التفسخ حدا بحيث بات من الصعب التعرف على الجثث في بعض الحالات . وهناك نقاط اخرى في اطار انتهاك النظام السعودي لحقوق الانسان، منها انه قام بدفن بعض جثث الشهداء بدون اي ابلاغ لدولهم وذويهم، وهذه الخطوة ليست من صلاحيات النظام السعودي ، فقد كان عليه ان يرسل الجثث الى دولها ليتم دفنها بالشكل المناسب ووفق الشرع الاسلامي وبشكل محترم يليق بالشهيد. كما ان النظام السعودي لم يقم بالكشف عن اسماء الشهداء على الشبكات العنكبوتية او عبر السفارات، وامتنع لفترة عن الكشف عن الاحصائيات الدقيقة بشان القتلى ولم يبدي اي تعاون في الايام الاولى مع الدول الاسلامية لنقل جثث الشهداء الى دولها على وجه السرعة، والدليل على ذلك ان الكثير من الجثث وصلت بعد اكثر من شهر الى بلدانها . واللافت انه لم يتم محاكمة السعودية على فعلتها الجبانة ، فالكثير من الدول الاسلامية وبدلا من ان تضم صوتها الى صوت الجمهورية الاسلامية في ايران لمتابعة الموضوع عبر الطرق القانونية والحقوقية تراها تجاوزت القضية ومرت عليها مرور الكرام خوفا على علاقاتها مع الرياض ، او انها تلقت من النظام السعودي حفنة من الدولارات لاسكاتها ، وما يحز في النفس ان دفع ببعض الانظمة العربية والاسلامية لم تكتف بالتزام الصمت فحسب، بل انها ومن خشيتها اعربت عن شكرها للنظام السعودي على ادارته لموسم الحج الذي استشهد فيه قرابة ثمانية الاف حاج برئ من كل العالم بسبب عدم كفائة النظام السعودي في ادارة الموسم !!!! من اولی الوظائف التي تقع على عاتق وزارات الخارجية للدول الاسلامية هي متابعة القضية عبر القنوات الحقوقية الدولية، فهي المعنية في متابعة القضية عبر الاوساط الدولية ومنظمة التعاون الاسلامي ومجلس الامن الدولي والمراجع القضائية في السعودية ، الا انه لم يتم ذلك رغم الدعوات التي وجهتا ايران لها مرارا للتحرك بصورة جماعية . فالمادة الثامنة من الميثاق الدولي لحقوق الانسان تقول ان (لكل شخص الحق في أن يلجأ إلى المحاكم الوطنية لإنصافه عن أعمال فيها اعتداء على الحقوق الأساسية التي يمنحها له القانون.) مايعني ان اي ظلم يقع على شخص في دولة اخرى يجب متابعة القضية ورفع الشكاوي لاخذ حقه عبر المراجع القانونية لذلك البلد . يذكر ان القوانين الدولية تنص على رفع الشكاوي في محاكم الدولة التي تقع فيها الحادثة، اي السعودية، وفي حالة عجز القضاء السعودي عن اقامة العدل ، يتم الانتقال الى الخطوة الثانية اي رفع الشكوى الى المحاكم الدولية كمحكمة العدل الدولية. ونظرا لان ذلك يتطلب تنفيذ الخطوات القانونية بحذافيرها من قبيل جمع الوثائق والمستندات الخاصة بالحادثة والتي تثبت تجاهل النظام السعودي للقوانين الدولية في تقديم الخدمات لحجاج بيت الله الحرام ، ومن ثم تقديمها الى المعاهدات الحقوقية الدولية التي تعتبر السعودية عضوا فيها ، واذا ما كانت هناك اية معاهدات بين السعودية والدول التي استشهد حجاجها ، فيجب ضمها الى ملفات الشكاوي. والى جانب تقديم الشكاوي في المحاكم الدولية فان التحركات على صعيد المحاكم في الدول الاسلامية يعتبر من الضروريات ايضا ففاجعة مشعر منى واستشهاد قرابة 8 الاف حاج برئ قد اقرحت قلوب العالم باسره، ووضعت العالم الاسلامي امام مسؤولية كبيرة لايمكن التنصل عنها او تجاهلها . وان منظمة التعاون الاسلامي التي تضم كافة الدول الاسلامية مدعوة هي الاخرى الى التحرك الجاد لمتابعة القضية ومقاضاة النظام السعودي على الجريمة. وليس فقط العالم الاسلامي فان كافة دول العالم الحرة مدعوة هي الاخرى لضم صوتها الى اصوات الدول الاسلامية للدفاع عن حقوق الانسان وكرامته في مقابل الانتهاكات المتكررة للنظام السعودي . السعودية وتزاید الاحتقان في العالم الاسلامي - 0 2016-09-11 13:32:22 2016-09-11 13:32:22 http://arabic.irib.ir/programs/item/13977 http://arabic.irib.ir/programs/item/13977 السلام علیکم احبتنا المستمعین الکرام واهلا ومرحبا بکم فی لقاء جديد مع برنامجنا الخاص ( السعودية وتزايد الاحتقان في العالم الاسلامي ) الذي سنتعرض من خلاله الى قضية عيد الاضحى المبارك والسياسات السعودية لاستغلال موسم الحج لبث الفتنة في العالم الاسلامي فكونوا معنا . من الطبيعي ان هناك أعياد ومناسبات كثيرة للأمم والشعوب في العالم ویتم الاحتفال بهذه الأعياد والمناسبات بطرق مختلفة، وقد تستغل لأمور لا تمت لها بصلة ولكن بالتأكيد تستغل لأمور دينية وثقافية وتستثمر لأمور تجارية واقتصادية منها أعياد الكريسمس ورأس السنة المیلادية لغير المسلمين والتي واضح أنها تستغل لأمور تجارية واقتصادية حتى لوطبعت بصبغة دينية. واما العالم الاسلامی فالحمدلله رزقه الله باعياد متميزة کعيد الفطر المبارك والذي يأتي بعد الانتهاء من شهر الصيام شهر رمضان شهر الخير والرحمة والمغفرة وعيد الأضحى الذي يقع في العاشر من ذي الحجة الهجري والذي يتبع وقفة المسلمين الحجاج الواقفين على صعید عرفه وعید الغدير الذي نصب فيه علي بن ابي طالب اميرا للمؤمنين ووليا على المسلمين من بعد النبي ( ص ) واعياد كثيرة مباركة كاعياد ميلاد ائمة اهل البيت الطاهر عليهم السلام . فالعيد يعبّر عن البهجة والسرور كما يرتبط بقدوم مناسبة دينيّة، ولكلّ عيد من الأعياد طابعه وطقوسه الخاصّة، وأحلى ما في العيد أنّنا نشاهد الابتسامة على وجوه الجميع دون استثناء. فعيد الأضحى ياتي بعد عبادة الحج في بيت الله الحرام، بحيث يتوجّه المسلمون إلى مكّة المكرمة، ويذبحون الهدي اقتداءً بما فعله سيّدنا إبراهيم عليه السلام. وهو عيد يرتبط بشكل أساسي بقصة سيدنا إبراهيم عليه السلام، عندما رأى في منامه أن يذبح ولده إسماعيل، وامتثل لأوامر الله سبحانه وتعالى، وفداه الله تعالى بذبح عظيم، لذلك يقوم المسلمون بالذبح في هذا العيد للتقرّب إلى الله سبحانه وتعالى، ويكون الذبح بالبقر أو الإبل أو الخراف، ويعمل المسلمون على إطعام الفقراء والمساكين والمقرّبين من لحوم الأضاحي، لذلك تمّت تسميته بعيد الأضحى المبارك. فالجميع بصدد كسب الرضا الالهي من صميم القلب . وفي الوقت الذي يقترن العيد بالفرحة الكبرى في البلدان الاسلامية ، نشاهد ان عيد الاضحى في ايران يقترن بذكريات وخواطر مرة اقرحت قلوب الشعب الايراني والعالم الاسلامي بسبب ظلم ال سعود سوء إدارتهم واهمالهم فی في ضمان سلامة الحجاج. فقد سقط في موسم العام الماضي الالاف من حجاج بسبب التدافع خلال رمي الجمرات في مشعر منى، وان الحكومة السعودية كانت عاجزة بسبب كفاءتها عن اغاثة المصابين في الحادث ولم تعد من قبل اية فرق لاغاثة الحجاج وانقاذهم بعد سقوط الالاف على بعضهم، وبسبب تاخر الاغاثة استشهد المئات من الحجاج الذين كانوا لايزالون احياء ، وفي هذه الفاجعة استشهد قرابة 500 حاج ايراني . النقطة الملفتة حول فاجعة مشعر منى الاليمة في العالم الماضي، هي طريقة تعاطي النظام السعودي مع الفاجعة. فالحكومة السعودي وبدلا من تبني المسؤولية وتؤكد على اجراء التحقيقات وتعرف المقصرين في الفاجعة وتعاقبهم ، سارعة الخطى لتسييس الفاجعة وراحت تلقي باللائمة على بعض الحجاج وخصوصا الحجاج الايرانيين، وهذا في الوقت الذي يعتبر برنامج الحجاج الايرانيين من اكثر البرامج تنظيما وترتيبا ومجهزين باكبر الفرق الطبية، والدليل على ذلك ان فرق الهلال الاحمر الايراني التي كانت ترافق الحجاج الايرانيين تمكنت من انقاذ قرابة 900 حاجا من جنسيات مختلفة بعد تساقطهم جراء التدافع. وان النظام السعودي وبدلا من تحمل المسؤلية ازاء الفاجعة راح يخطط لايجاد المبررات للتغطية على عدم كفاءته وفشل برامج ادارته، وان هذا طبعا ليس بالامر العجيب او وليد الساعة ، فالسعودية ومنذ اعوام تشهد تصاعدًا في مستويات “السوقية السياسية، و تعتمد سياسة تصعيد التوتر في تعاملها مع الجمهورية الاسلامية في ايران والکثیر من الدول الاسلامية ، وقد نظمت سياساتها الخارجية بشكل يتناغم مع سياسات الدول الغربية والكيان الصهيوني . وتحولت منذ سيطرة ال سعود على الحكم وتاسيس مملكتهم الى عاملا منفذا للاوامر الغربية واراقت دماء الالاف من المسلمين بسبب وقوفهم في وجه التيار الوهابي الذي اعلن اهل السنة بانه ليس منها، وانهم لا يعرفون اي معنى لروح الإسلام السمح والمعتدل . وقد سيطر ال سعود على الحكم بدعم من بريطانيا التي كانت انذاك المستعمر الغربي الاكبر في العالم ، وحلت فيما بعد امريكا محل بريطانيا في تقديم الدعم لهذه العائلة. وقام ال سعود وبمرور الزمان بتوطيد علاقاتهم مع الدول الغربية، التي يسيل لعابها للبترودولار، وراحت تخوض منافسات قویة فيما بينها لبيع السلاح لهذا النظام المتهرئ. ولم يأت دعم الغرب، الذي يدعي الدفاع عن الديمقراطية والحرية، للسعودية بسبب عائدات النفط فقط ، بل ان السبب الاساس هو ان نظام ال سعود ، يعتبر نظام قبليا مما يشكل عاملا للغرب لتنفيذ سياساته في الشرق الاوسط والعالم. واللافت ان الدعم الغربي دفع بالنظام السعودي الى التمادي في غيه بحيث راح يعتبر اي دولة اسلامية وغير اسلامية توجه الانتقادات اليها بانها تدخلا في منطقة نفوذها وهذا ما تجلى بوضوح بعد اندلاع الصحوة الاسلامية عام 2011 . کانت تونس اول دولة اندلعت منها الصحوة الاسلامية وخرج الشعب الى الشوارع في ثورة عارمة. وقد تمكن الشعب التونسي وبعد ثلاثة اسابيع من اندلاع ثورته من اسقاط الدكتاتور زين العابدين بن علي. الا انه وبعد ان نهب اموال الشعب التونسي فر مع عائلته واستقبلته السعودية واجرت له استقبالا رسميا ، لتعبر عن مدى كراهيتها للشعب التونسي . والدولة الاخرى التي تحركت السعودية فيها هي مصر ، فعلى اثر سقوط حكومة الدكتاتور مبارك على يد الشعب المصري جراء الصحوة الاسلامية وانتخاب محمد مرسي احد قادة الاخوان المسلمون، تحركت الرياض بكل ما عندها من اليات ووظفت ملايين الدولارات لاسقاط مرسي والتمهيد لسيطرة السيسي احد كبار العسكريين في عهد مبارك ، ليقوم هو بدوره بزج مرسي والمئات من الاخوان المسلمين في السجون ويحكم على العديد منهم بالاعدام . وبعد مصر جاء الدور للبحرين التي شهدت ثورة جراء الصحوة الاسلامية، وطالب الشعب البحريني في ثورته السلمية باجراء الاصلاحات السياسية، وجاء التحرك السعودي عبر ارسال القوات الى البحرين لاحتلالها وقمع الشعب بابشع صورة. ولم تکتف السعودیه بتلک الخطوة ، وقامت بالتحرك وبدعم غربي صهيوني لحرف حركة الصحوة الالامية في بعض الدول العربية في الشرق الاوسط وشمال افريقيا ، وحاولت ركوب الموجه في بعض الدول العربية التي شهدت انتقادات واحتجاجات على اداء الحكومة في بعض الحالات ، وراحت تقدم الاموال الى تيارات فقدت مصالحها لخدمة الاهداف الغربية الصهيونية ، وقدمت انواع المساعدات لارسال التكفيريين الارهابيين الى العراق وسوريا . وفي هذا السياق قدمت الرياض كل انواع الدعم للوقوف بوجه جبهة المقاومة التي قضت مضاجع الكيان الصهيوني، عبر استهدافها للجمهورية الاسلامية في ايران . والانكى من ذلك ان النظام السعودي الذي كان يدعي انه خادما للحرمين الشريفين ويدافع عن الشعب الفلسطيني المظلوم المغتصبة ارضه، بدا خطواته السريعة لابراز قضية التطبيع مع الصهاينة الى العلن بعد الاسلوب التقليدي الذي اتبعته تاريخيا في دبلوماسيته السرية. منذ بدء التدخل السعودي في العراق وسوريا قام هذا النظام على تصعيد التوترات والاحتقان وبمساعدة تركيا وبعض حلفائها في النطقة وبدعم مباشر من الناتو والكيان الصهيوني . اطار توحيد المواقف ضد جبهة القاومة قام النظام السعودي بارسال الوفود الى الكيان الصهيوني الذي يحتل ارض فلسطين منذ اكثر من ستين عاما ويعمل اليوم على تهويد القدس ويخطط لهدم المسجد الاقصى قبلة المسلمين الاولى. واللافت ان الراي العام العالمي بات اليوم على علم تام بما يجري وراء الكواليس وكيف ان النظام السعودي يعمل اليوم وبمعية الكيان الصهيوني للوقوف بوجه الجمهورية الاسلامية ومحور المقاومة ، خصوصا بعد الضربة الموجعة التي تلقتها الرياض اثر اعلان مؤتمر اهل السنة بان الوهابية ليست من اهل السنة وهي بدعة لاغير وتقوم على تخريب وتشويه صورة الاسلام الناصعة . الامر الذي يعني وبصورة واضحة بان النظام السعودي ليس اهلا ليمثل العالم الاسلامي وليس خادما للحرمين الشريفين وكل خطواته مدروسة وتاتي في اطار تشويه صورة الاسلام الناصعة المسالمة .