اذاعة الجمهورية الاسلامية في ايران - برامج الاذاعة | صرخة منى http://arabic.irib.ir Wed, 02 Mar 2011 10:00:03 +0000 Arabic Radio en-gb متابعة قضية منى - 8 2016-09-13 10:19:47 2016-09-13 10:19:47 http://arabic.irib.ir/programs/item/13987 http://arabic.irib.ir/programs/item/13987 مستمعینا الأفاضل في کلّ مکان ! سلام من الله علیکم ورحمة منه وبرکات ، وکلّ المراحب بکم في هذا اللقاء الآخر والأخیر الذي یجمعنا بحضراتکم عبر برنامج صرخة منی الذي یبث علیکم من إذاعة طهران ، صوت الجمهوریّة الإسلامیّة في إیران ، ندعوکم للمتابعـــــة .... مستمعینا الأکارم ! سبقت الإشارة في الحلقة الماضیة إلی أن من حق الحجّاج أن یشعروا بانعدام الأمن حتی قبل السنة الماضیة وخاصة في منی وأن یتوقّعوا وقوع الحوادث في کلّ لحظة لعدم وجود إدارة صحیحة وکفوءة تسود شعائر الحجّ . کما أشرنا في الحلقة المنصرمة أن الکثیر من الحکومات التي قتل حجّاجها في کارثة منی في العام الماضي (2015) ، لم تتابع قضیّتهم وأن جمهوریة إیران الإسلامیّة هي الوحیدة التي کانت سبّاقة في هذا المجال . ولکن ممّا لاشک فیه أن متابعة بلد ما لا تکفي ؛ فلقد آن الأوان لأن تدرک الحکومة السعودیّة أنها مسؤولة إزاء سلامة الحجّاج وأمنهم استناداً إلی المعاییر الإسلامیّة والقوانین الدولیّة وعلیها أن تتحمّل المسؤولیّة في مقابل حوادث مأساویّة مثل کارثة منی أو سقوط الرافعة في المسجد الحرام . وبالطبع فإنّ هذا الإجراء قد یکون صعباً وعسیراً في بلد یحکمه نظام ملکي مستبد مثل السعودیّة التي تتجاهل أبسط حقوق الإنسان ولاتلتزم بالکثیر من القوانین ، ولکن الحکومة السعودیّة علیها أن تدرک أن واجبات و مسؤولیات مهمة تقع علی عاتقها إزاء حجّاج بیت الله الحرام . و حق الحیاة هو أوّل حق مکفول لکل إنسان ؛ فنحن نقرأ في المادة الثانیة من المیثاق الإسلامي لحقوق الإنسان أن الحیاة هي عطیّة إلهیّة وحق ضُمِن لکل إنسان وعلی جمیع الأفراد والمجتمعات أن تدعم هذا الحق وأن تقف في وجه أي اعتداء علیه . کما جاء في المادة الثالثة من البیان العالمي لحقوق الإنسان أن لکل شخص حق الحیاة والحریة والأمن الفردي . ولکن حکومة آل سعود حرمت حتی الآن الآلاف من الحجّاج من نعمة الحیاة بسبب عدم تدبیرها وإهمالها ، ویجب أن تعمل بتعهّداتها الشرعیّة والقانونیّة في مقابل هذا الإهمال والتقصیر . والحد الأدنی من هذه التعهّدات ، الاعتذار من ذوي الضحایا ودفع التعویضات لهم وکذلک اتخاذ تدابیر جادّة وعملیّة لعدم تکرار أحداث مأساویة ومفجعة مثل کارثة منی . مستمعینا الأطایب ! ولاشک في أن حکومة آل سعود المتعجرفة والتي تعتبر نفسها دوماً منزّهة عن الأخطاء ، والتي تلقي بتبعات کل الحوادث علی عاتق الآخرین ، تتملّص دوماً من تعهّداتها الإسلامیّة والدولیّة . ولذلک فقد وضعت جمهوریّة إیران الإسلامیّة التقدّمَ بالشکوی إلی المحاکم الدولیّة في أولویّات برامجها العملیّة . وهذه الشکوی ستکون أکثر تأثیراً عندما تقترن بالشکاوی الأخری للحکومات التي قتل حجّاجها في فاجعة منی . وللأسف فإن هذه الحکومات لم تقم بأي إجراء في هذا الصدد بسبب ممارسة آل سعود لنفوذهم علیها،في حین أنها مسؤولة إزاء المحافظة علی أرواح الناس . وفضلاً عن أن السعودیین لایمتلکون القدرة علی إقامة حج آمن ، بل إنهم لایتمتّعون بالصلاحیّة لإدارة شعائر الحج من الناحیتین السیاسیة والدینیة ، فإن الحکومة السعودیّة تدار من قبل أسرة لا تکترث بالمعاییر السیاسیّة المتعارَف علیها في الداخل والخارج ، وتسعی لأن تحقّق أهدافها عبر إنفاقاتها الضخمة . فالدیمقراطیّة والحریّة لا وجود لهما في السعودیّة بل إن النساء لایتمتعن بحق قیادة المرکبات و الشیعة یتعرّضون للقمع . کما أن آل سعود لا یتورّعون في خارج البلاد عن التدخّل في شؤون البلدان الأخری بل وحتی مهاجمتها عسکریاً کما حدث في الیمن ، ولا یکترثون للاعتراضات في هذا المجال .وفضلاً عن ذلک فقد حوّل السعودیّون الحج إلی أداة لتنفیذ سیاستهم الخارجیّة فلم یسمحوا في هذا العام للحجاج الإیرانیین والیمنیین والسوریین بالمشارکة في هذه الشعائر الإسلامیّة العظیمة . ومن الناحیة المذهبیّة نری الحکومة السعودیّة تتبّع الأفکار المنحرفة والعنیفة والمتعسّفة للوهّابیة . فهذه الفرقة لا تتحمّل آراء المذاهب الأخری ولا تمنح الحریة المذهبیة حتی للزائرین من البلدان الأخری . ولذلک فإن قوات الأمن السعودي تختلق في کل عام بعض الصدامات و المشاجرات في أیام الحج مع الزائرین ومصدر ذلک التحجّر والتعصب المهیمن علی الوهّابیة . مستمعینا الأطایب ! وإذا ما أخذنا نقاط الضعف و النواقص التي یعاني منها النظام السعودي ، یتّضح لنا أن هذا النظام لا یتمتّع بصلاحیّة إدارة الحرمین الشریفین وإقامة الحج . ومنذ سنین طویلة قدّمت بعض الجماعات والشخصیّات بل وحتی الحکومات مقترحات لإقامة الحج بشکل أفضل من قبل مؤسسات مختلفة ، نظراً إلی أن مکّة والمدینة تمثّلان المکانین الأکثر قدسیّة للمسلمین ولأنهما تعودان إلیهم کلّهم . ویری البعض أن من الأفضل أن تقام شعائر الحج علی شکل دوري من قبل الحکومات ذات الصلاحیّة . کما یقترح البعض تشکیل لجنة من البلدان الإسلامیة لإدارة الحج . وتری طائفة من المراقبین أن من الأفضل أن توکل هذه المهمّة إلی منظّمة التعاون الإسلامي والتي تتألّف من کل البلدان الإسلامیّة . وعلی أي حال فإن الحکومة السعودیّة لم تعد تتمتع بصلاحیّة إقامة شعائر الحج العظیمة ، بالنظر إلی وقوع کارثة منی المروّعة في السنة الماضیة ومقتل أکثر من سبعة آلاف زائر مظلوم من زائري بیت الله الحرام ، ولا شک في أن سبب ذلک عدم کفاءة حکومة آل سعود . إن من حق الحجاج في هذا العام أن لا تسیطر علیهم حالة الشعور بانعدام الأمن وخاصة في منی ، وأن لا یتوقّعوا ویترقّبوا وقوع الحوادث الکارثیّة في کلّ لحظة . لأن الإدارة الصحیحة لا تسود شعائر الحج . وفي ظلّ هذه الظروف ، یجب أن توکل إدارة هذه الشعائر في أسرع وقت ممکن إلی مؤسسة تتمتع بالکفاءة والدرایة وتکون مسؤولة أمام أعمالها ومایقع أثناء الحج من حوادث . إخوتنا ، أخواتنا المستمعین والمستمعات ! لایسعنا في هذا اللقاء الأخیر الذي جمعنا بحضراتکم من خلال برنامج صرخة منی إلّا أن نقدّم لکم خالص شکرنا وتقدیرنا ، وعلی أمل أن یسود الوئام والسلام جمیع أرجاء العالم الإسلامي ، وأن یحفظ المسلمین من کلّ سوء ومکروه ، نستودعکم الله ، متمنّین لکم أطیب الأمنیات . أبعاداً وجوانب کارثیّة من مأساة منی - 7 2016-09-11 15:01:47 2016-09-11 15:01:47 http://arabic.irib.ir/programs/item/13984 http://arabic.irib.ir/programs/item/13984 مستمعینا الأفاضل ! کلّ المراحب بکم في اللقاء الذي یتجدّد مع حضراتکم عبر حلقة أخری من برنامجکم " صرخة منی " والتي سنتابع فیها أبعاداً وجوانب کارثیّة أخری من مأساة منی التي وقعت العام الماضي بسبب عدم کفاءة السلطات السعودیّة وتعمّدها في التسبب في مثل هذه الحوادث ، کونوا معنا .... مستمعینا الأکارم ! لقد أثبتت کارثة منی خلال حج عام 2015 أن الحکومة السعودیّة عاجزة عن إدارة شعائر الحج ، رغم استخدام تقنیّات الاتصالات والأسالیب الحدیثة في إدارة الأزمات . وقد استمعنا في الحلقات السابقة إلی روایة حادثة مأساة منی علی لسان أحد شهود العیان . ورأینا کیف أن حادثة سقوط الرافعة في المسجد الحرام و الحوادث المؤسفة الأخری في أیّام الحج ، تدلّ علی انعدام الأمن خلال هذه الشعائر الإسلامیّة المهمّة . وهذه الحوادث تعني أن آل سعود الذین یعتبرون أنفسهم خدّام الحرمین الشریفین في مکة والمدینة لا یتمتعون بالصلاحیّة و الکفاءة اللازمة لإدارة هذه الأماکن و توفیر الأمن والاستقرار لزائري بیت الله الحرام . ویمرّ الآن أربعة وثمانون عاماً علی سیطرة آل سعود علی الحکم في الحجاز بدعم من الإنجلیز ولم تستطع هذه الأسرة خلال هذه الفترة الطویلة أن تجد حلّاً مؤثراً وفاعلاً لضمان أمن الحجّاج ، رغم تطوّر تقنیّات الاتصالات والأسالیب الحدیثة لإدارة الأزمات کما ذکرنا ، وقد حدث ذلک هذا في وقت کان فیه عدد الحجّاج قد بلغ النصف تقریباً بسبب فرض القیود من قبل هذه الحکومة . وأمّا فیما یتعلّق بمأساة منی الألیمة فإنها تقترن بالکثیر من الملابسات والتساؤلات حیث یسعی النظام السعودي عبر الإعلام الواسع والمکثّف وسدّ الأفواه لأن یحول دون طرحها بشکل جاد . والسؤال الأول هو : لماذا لم یبادر النظام السعودي بعد الحوادث المختلفة في منی ورغم مرور کل هذه السنوات وادعاء السعودیین أنهم أنفقوا الکثیر من الأموال لإدارة شعائر الحج ، إلی توفیر طرق آمنة ومریحة نسبیاً لتردّد الحجّاج؟ وتلک التساؤلات قائمة أیضاً فیما یتعلّق بکارثة العام الماضي التي راح ضحیّتها أکثر من سبعة آلاف . فعندما وجّهت قوات الأمن السعودیّة الإیرانیین نحو الشارع 204 ، واجه هذا الشارع الضیّق تکدّساً في أعداد الحجّاج علماً أنهم کانوا یراقبون المشهد هذا بکامیرات المراقبة . ومع ذلک ، لماذا دفعت قوی الأمن السعودیّة بحجّاج آخرین إلی هذا الشارع المزدحم من شارع فرعي آخر؟ مستمعینا الأحبّة ! والتساؤل الآخر هو : لماذا أغلقت الشرطة الشارع الفرعي الآخر الذي کان بإمکانه أن یستوعب حجماً کبیراً من حشود الحجّاج في الشارع 204 ؟ في حین أن هذا الشارع الفرعي کان یُفتَح في السنین الماضیة في مثل هذه الحالات الاضطراریّة . والحقیقة أن هذا الشارع لو کان مفتوحاً لما حدثت مثل هذه المأساة أو لانحسر عدد الضحایا علی الأقل ! ولکنّ السؤال الأهم یتعلّق بسبب غلق نهایة الشارع 204 الذي وقعت فیه الحادثة . ویمکن القول إن کارثة منی لم تکن لتحدث أبداً لو هذا الشارع کان مفتوحاً علی الدوام . ولا یوجد أي تبریر عقلي ومنطقي لما حدث إلّا إذا صدّقنا الأخبار التي وردت بشأن حضور الأمیر " محمّد بن سلمان " وليّ وليّ العهد ووزیر الدفاع السعودي في منطقة هذا الشارع . ویقال إنه کان قد قدم مع عدد کبیر من حرسه لرمي الجمرات و أن قوات الأمن السعودیّة أخلت موضع رمي الجمرات له من خلال غلق الشارع 204 . ولکنّ ردّ فعل الحکومة السعودیّة عند وقوع کارثة منی وبعدها کان یکتنفه الکثیر من الشکوک والتساؤلات . فعندما کانت الحشود قد تراکمت إلی حدّ بعید وکان الجمیع یعانون من العطش تحت الشمس اللاهبة ، کان مجرّد رشّ مقدار من المیاه علیهم من قبل طائرات مروحیّة أو أیة وسیلة أخری من شأنه أن ینقذ حیاة الکثیرین . ولکنّ السعودیین امتنعوا حتی عن هذا الإجراء البسیط . فهل کان المسؤولون السعودیّون عن إدارة شعائر الحج یجهلون هذا الموضوع ؟ أعزّتنا المستمعین ! وبعد أن علم المسعفون من البلدان الأخری بوقوع الکارثة ، سارعوا إلی موقع الحادثة . ولکن قوّات الأمن السعودیّة منعتهم من الحضور . وعندما استطاع المسعفون بعد إصرارهم أن یقنعوها بالإسراع لتقدیم النجدة إلی الزائرین المعرّضین للموت ، أخرجتهم القوات السعودیة بعد فترة من الموقع . في حین أن مساعدات هؤلاء المسعفین کان من شأنها أن تکون مؤثّرة للغایة . وقد کان هناک مرکزان سعودیان للإسعاف قرب الشارع 204 . کما کان یوجد عدد آخر من هذه المراکز في المناطق الأخری من منی . والمسعفون هم أول من یهبّ لنجدة المتعرّضین للحوادث في الموقع . ولکنّ قوّات الدفاع المدني السعودیّة وصلت بعد الحادثة بأکثر من ساعتین ، في حین أن المسعفین من البلدان الأخری کانوا قد وصلوا قبل ذلک ، رغم أن قوّات الدفاع المدني السعودیّة لم یکن لحضورها تأثیر کبیر في إنقاذ المتضرّرین . و سرعان ما أُمِرت قوات الأمن السعودیة بإخلاء موقع الکارثة وبذلک فقد جمعت کلّ الأشخاص الذین کانوا قد سقطوا أرضاً الحيّ منهم والمیّت ، و بالجرّافات في بعض الأحیان ، ونقلتهم إلی مکان آخر . وأما فیما یتعلّق بعلاج الجرحی والمصابین ، فقد وردت أخبار عدیدة تشیر إلی تقصیر المسعفین السعودیین في معالجتهم . وکانت المشکلة التالیة أن الحکومة السعودیّة کانت تتملّص من التعاون مع وفود الحج من البلدان الأخری في التعرّف علی الضحایا ونقلهم إلی بلدانهم تحت ذرائع مختلفة. فقد سعی آل سعود من أجل إخفاء الأبعاد المأساویة لکارثة منی والتغطیة علیها قدر إمکانهم ، فکانت تدفن الجثامین في السعودیة وبشکل جماعي في بعض الأحیان . ویقال إن هذه الحکومة شجّعت الحکومات الذین قُتِل رعایاها علی عدم متابعة هذا الموضوع من خلال دفع الأموال لها ، ولکن جمهوریة إیران الإسلامیّة کانت الوحیدة التي دافعت عن حقوق حجّاجها دون أیة مداهنة ، فقامت بالتعرّف علی جمیع الحجّاج وأعادتهم کلّهم أراضي جمهوریة إیران الإسلامیة سوی عدد قلیل منهم . و تتابع طهران الیوم محاکمة المتسبّبین في کارثة منی الألیمة في المحکمة الدولیّة وتطالب بأن یعلن آل سعود عن إهمالهم وأن یقدّموا عذرهم و یقوموا بدفع التعویضات إلی ذوي الضحایا ، ولذلک فقد حرم السعودیّون الزائرین الإیرانیین من أداء شعائر الحج في هذا العام . وأخیراً فإن کلّ تلک الحوادث و التساؤلات و مظاهر سوء التدبیر الأخری ، تدل بشکل سافر علی عدم کفاءة آل سعود وعجزهم عن توفیر الأمن لحجّاج بیت الله الحرام . وهکذا نصل بکم – إخوتنا ، أخواتنا المستمعین والمستمعات - إلی ختام حلقتنا لهذا الیوم من هذا البرنامج المخصّص لاستعراض الأبعاد المأساویّة لکارثة منی ، نشکر لکم طیب المتابعة ، وانتظرونا في الحلقة القادمة . روایة محمّد أحد حجّاج السنة الماضیة 2 - 6 2016-09-11 14:55:07 2016-09-11 14:55:07 http://arabic.irib.ir/programs/item/13983 http://arabic.irib.ir/programs/item/13983 إخوتنا ، أخواتنا المستمعين والمستمعات في كلّ مكان ! تحايانا القلبيّة الخالصة نبعثها لحضراتكم في هذا اللقاء الجديد الذي يجمعنا بحضراتكم من خلال هذا البرنامج الذي يبثه لكم القسم الاجتماعي والثقافي في إذاعة طهران ، صوت الجمهورية الإسلامية في إيران بمناسبة الذكرى السنوية الأولى للكارثة المروّعة التي حدثت في منى ، ندعوكم لمتابعتنا .... مستمعينا الأكارم ! بلغت رواية محمّد ؛ الزائر الذي تشرّف بالحج السنة الماضية ، لكارثة منى المروّعة مرحلتها الحسّاسة والأليمة . فلنستمع معاً إلى ما تبقّى من الرواية على لسانه : ومالبث عدد من المسعفين من بعض البلدان أن بلغوا موقع الحادثة وكنت أنا أشهد من بعيد عمق و سعة مذبحة الزائرين وسعي الحجاج الآخرين والمسعفين لإنقاذهم . حيث كانت جهودهم و تضحياتهم تستحق التقدير حقاً . وأخيراً وصلت قوات الدفاع المدني السعودية بعد ساعتين من وقوع الكارثة ! كان الحجاج الذين تعرّضوا لضغط هائل على أثر الحر و تدافع الحشود ، يفقدون وعيهم الواحد تلو الآخر أو تزهق أرواحُهم . لم يكن قد بقي من رمق في جسمي ، فنطقت بالشهادتين وأعددت نفسي للموت . كنت استعرض في ذهني وجه أبي وأمي وزوجتي وأولادي وكنت آمل أن يكونوا قد أبرؤوا ذمّتي كلّهم . وعندما تذكّرت حجّي وحج الزائرين الآخرين الذي لم يكتمل ، تألّمت كثيراً لعدم تحقق هذه الأمنية الكبيرة . كان أملي الوحيد أن يتقبّل الله بكرمه هذا الحج الناقص وأن يعاقب في محكمة عدله المتسبّبين بهذه الجريمة . وفي خضم لحظات اليأس هذه ، فتحت عينيّ لثوان قصيرة ورأيت بعض الحجّاج الذين كانوا قادمين نحونا من بعيد . دبّ شيء من الأمل في قلبي . كانوا ينتشلون بسرعة الحجاجَ الذين كانوا مايزالون على قيد الحياة . رفعت يدي وإذا بيد تنتشلني وكأن يد الله كانت فوقها . وحاولت بدوري بكل ما كان قد تبقى من قوة فيّ وإذا بي أنجو من بين الحشود المتدافعة وأنا لا أكاد أصدّق نفسي. وبعد أن التقطت أنفاسي ، احتضنت ذلك الأخ وشكرته ، ولكنه لم يكن يمتلك الوقت الكافي وكان عليه أن ينقذ الكثيرين من أمثالي . انتحيتُ جانباً وتهالكت مستنداً إلى جانب من الجدار ، لم يكن هناك أي مُسعِف أو سيارة إسعاف سعودية . وفجأة ناولني أحد الحجاج الآخرين قدحاً من الماء . كان الماء أغلى ما يمكن تقديمه في تلك المنطقة الملتهبة وبعد الخلاص من التدافع ، فشربت بذلك جرعة من الماء كانت أعذب جرعة شربتها في حياتي . مستمعينا الأطايب ! ويواصل الحاج محمّد روايته لحقيقة ما حدث قائلاً : " وأخيراً وبعد مرور ساعتين على كارثة منى ، وصل المسعفون السعوديون . كانوا على مسافة قريبة للغاية من موقع الحادثة وكانوا يتمتعون بالإمكانيات المناسبة للتعامل مع مثل هذه الحوادث، ولكن هذه المساعدات لم تدم طويلاً ، فبعد ثلاث ساعات قامت قوى الأمن السعودية بإخراج المسعفين من البلدان الأخرى ، كي يكون بمقدورها أن تفعل مايحلو لها بعيداً عن عيون الآخرين . وبعد أن دبّت الحياة فيّ ، التحقت بحملتي بمساعدة المسعفين . وغمرت الفرحة رفاقي في السفر لرؤيتي وسألوني عن بعض الأشخاص الآخرين ولكنني لم أكن أعلم على وجه الدقة ماحدث لهم أثناء التدافع . كانت هناك ضجة وعويل في حملتنا وفي الحملات الإيرانية الخمسين الأخرى التي كانت قد علقت بين الحشود المتدافعة . وكان هناك الكثير من النساء اللواتي فقدن أزواجهن أو أولادهن أو إخوتهنّ . وكانت الأخبار تتوارد علينا في كل لحظة . وسارعت القوات السعودية إلى جمع الكثير من الأجساد المتساقطة على الأرض الحيّة منها والميّتة لتلقي بها في داخل الشاحنات وتنقلها إلى مكان آخر . وهو ما يعني قتل الزائرين الذين كانوا مايزالون على قيد الحياة والذين كان من الممكن إنقاذهم . كان من بين ضحايا كارثة منى ، اسمان كانا معروفين للجميع . أحدهما " غضنفر ركن آبادي " سفير إيران السابق في لبنان والذي كان السعوديون يضمرون له الحقد ، والآخر " محسن حاجي حسني " القارىء الإيراني المتميّز الذي كانت تلاوته الجميلة في عرفات عالقة في أذهاننا . ومنذ ذلك الحين وحتى نهاية شعائر الحج ، كانت أجواء الحزن والغضب هي السائدة بين الحجّاج ، كانت هناك احتمالات مختلفة ومنها التسبب في حادثة أخرى وخاصة للحجاج الإيرانيين الذين كان السعوديون يضمرون العداء لهم . ولكن الحجاج المتبقين عادوا بسلامة إلى بلدهم بفضل الموقف الحازم لسماحة قائد الثورة الإسلامية السيد الخامنئي – حفظه الله - والمسؤولين الإيرانيين الآخرين ، كي يرووا لأصدقائهم و أقاربهم تفاصيل حادثة مروّعة بدلاً من ذكريات الحج الجميلة . مستمعينا الأحبّة ! بعد أن استمعنا إلى رواية الحاج محمّد ، أدركنا إلى حد ما مدى فظاعة وعمق كارثة العام الماضي في منى . انتظرونا حتى الحلقة المقبلة لنتعرّف على أبعاد وجوانب أخرى منها . في أمان الله . روایة محمّد أحد حجّاج السنة الماضیة 1 - 5 2016-09-06 14:13:44 2016-09-06 14:13:44 http://arabic.irib.ir/programs/item/13959 http://arabic.irib.ir/programs/item/13959 مستمعینا الأفاضل أینما کنتم ! سلام من الله علیکم ورحمته وبرکاته ، وکلّ المراحب بکم في هذا اللقاء الجدید الذي یجمعنا بحضراتکم عبر هذا البرنامج الخاص الذي یأتیکم من إذاعة طهران ، صوت الجمهوریة الإسلامیّة في إیران ، والذي نبثّه لکم بمناسبة الذکری الألیمة التي تعتصر القلوب في هذه الأیام والمتمثّلة في الکارثة التي حدثت في منی العام الماضي والتي راح ضحیّتها الآلاف من زائري بیت الله الحرام الأبریاء ، ندعوکم لمتابعتنا .... مستمعینا الأکارم ! کنّا قد استمعنا معاً في الحلقة المنصرمة إلی روایة محمّد أحد حجّاج السنة الماضیة عن المضایقات التي کانت تمارسها قوی الأمن السعودیة في المدینة وکذلک روایته لحادثة سقوط الرافعة في المسجد الحرام ، وها نحن ذا نواصل سردَ تفاصیل هذه الروایة علی لسان الحاج المذکور ، فلنستمع معاً : " من العجیب حقاً أن الطریق الاحتیاطي کان مغلقاً هو أیضاً أمام حشود الزائرین ، وازدادت حیرتنا عندما اکتشفنا أن قوّات الأمن أغلقت نهایة الطریق أیضاً . وفي الحقیقة فقد وقع عشرات الآلاف من الزوّار في فخ الشارع 204 وکانت أعدادهم تتزاید مع مرور اللحظات ، وبعد الحادثة المروّعة المتمثّلة في سقوط الرافعة علی زائري المسجد الحرام حاولتُ تهدئة نفسي من خلال الذهاب إلی المسجد والطواف والصلاة والدعاء لشهداء تلک المأساة . ولکنني وفي کل مرّة کنت أذهب فیها إلی المسجد الحرام ، کنت احتمل سقوط رافعة أخری علی الزائرین الأبریاء خاصة مع وجود العشرات منها حول المسجد . مرّت الأیام سراعاً وبعد أداء عمرة التمتّع ، آن الأوان لأداء شعائر الحج الواجب . ارتدینا کلّنا ملابس الإحرام وتوجّهنا مع الحجّاج الآخرین إلی أرض عرفات ؛ حیث تخیّم الأجواء الإلهیّة والإیمانیة علی کل شیء وحیث تموج الأجواء الروحیة فیها . و اکتسب یوم عرفة الذي هو الیوم التاسع من شهر ذي الحجّة ، أجواء روحانیّة من نوع آخر حینما ارتفعت أصوات الحجیج بقراءة الدعاء المعروف والعرفاني للإمام الحسین (ع) في هذا الیوم . وخاصة أثناء تلاوة القرآن الکریم بصوت القاریء الحاج " محسن حسني " . وبدأت حجود الزوّار بالتوافد عند الغروب علی علی أرض مقدّسة أخری هي " المشعر الحرام " ، وانهمکنا فیها بالعبادة ومناجاة الخالق تعالی ، کما انشغل البعض الآخر بجمع الحصی لرمیها علی الشیطان في غد ذلک الیوم في منی . أعزّتنا المستمعین ، ویواصل الحاج محمّد روایته للحادثة قائلاً : " ومع شروق شمس یوم عید الأضحی ، دبّت الحرکة والنشاط بین حشود الزائرین وانطلقوا مجموعة بعد أخری نحو أرض منی المقدّسة . کان الطریق طویلاً ، ولکن الشوق إلی أداء شعائر الحج المبارکة کان یوطّننا علی تحمّل المشاق والتعب . وأخیراً وصلنا إلی الموقع الذي یضعه السعودیون کل عام تحت تصرّف الحجاج الإیرانیین . کان مکاناً ملوّثاً وقذراً وأبعد ما یکون عن موضع رمي الجمرات . تناولنا شیئاً من الفطور ، وانطلقنا من فورنا رغم التعب کي لا یصادفنا الحر الشدید . کنت أعلم أن الکثیر من الحوادث المروّعة وقعت للحجّاج في هذه المنطقة في السنین الماضیة بسبب عدم کفاءة السلطات السعودیة . ولکن ومع انحسار عدد الحجاج في هذا العام أي عام 2015 بشکل لافت للنظر ، کان توقّعنا أن یقل وقوع مثل هذه الحوادث . ومع ذلک وبسبب عدم کفاءة آل سعود فقد کان من المحتمل وقع أیة حادثة مروّعة مثل سقوط الرافعة في المسجد الحرام . وما لبثت الشرطة السعودیة أن دفعت بالإیرانیین إلی الشارع 204 . کان شارعاً ضیّقاً ینتهي عند موضع رمي الجمرات . کانت الساعة قد تجاوزت الثامنة صباحاً وکانت حرکة الحشود قد تباطأت . وفي هذه الأثناء اکتشفنا ونحن في غایة الدهشة أن قوات الأمن السعودیّة دفعت بالحجاج الأفریقیین أیضاً إلی الشارع 204 . کانت الحرکة بطیئة للغایة وکانت الحرارة ترتفع مع مرور الوقت . و أبدی مدیر حملتنا استناداً إلی تجاربه السابقة تفاؤله من أن الشرطة السعودیّة التي کانت تراقب الطرق بالعدید من الکامیرات ، أن تفتح طریقاً فرعیاً آخر للحدّ من ازدیاد الحشود . ولکن ما أدهشنا أن ذلک الطریق کان مغلقاً هو الآخر وازدادت دهشتنا حینما عرفنا أن قوی الأمن أغلقت الشارع أیضاً . وفي الحقیقة ، فقد کان عشرات الآلاف من الزائرین قد علقوا في الشارع 204 وکانت أعداهم تتزاید في کل لحظة . أحبّتنا المستمعین ! کانت الأوضاع تزداد سوءاً في کل لحظة . انتهت ذخیرتنا من الماء و کان التعب والحرارة قد قلّلا من قدرتنا علی التحمل إلی حد کبیر . وهنا أخبرنا مدیر الحملة أن مرکزین سعودیین للإسعاف یتواجدان بالقرب منّا وکنّا نأمل أن یسارعا لنجدتنا أو یرشّا الماء في الأقل علی الحشود العطشی . ولکن ذلک لم یحدث . وکأن السعودیین کانوا قد اختاروا حجّاج بیت الله الحرام للتضحیة بهم في یوم عید الأضحی . کانت الساعة قد تجاوزت التاسعة و فقد الحجاج الذین کانت قدرتهم علی التحمّل قد تلاشت وعیَهم تدریجیاً . کانت آمال الجمیع معلّقة علی الله الذي قدموا إلی هذه الأرض امتثالاً لأمره ، ولکننا کنّا قد تورّطنا بعدم کفاءة حکّامها . کان أولئک الذین قد بقي رمق فیهم یردّدون اسم خالقهم . وفي تلک اللحظات أیقنّا أننا قد وقعنا في ورطة لا خلاص منها ولم یکن هناک من سبیل لخلاصنا من التدافع والحر والموت الذي کان یقترب منّا مع مرور اللحظات ، سوی أن تحدث معجزة ! " . إخوتنا ، أخواتنا المستمعین والمستمعات ! بعد أن استمعنا معاً إلی قسم آخر من روایة الحاج محمّد لحادثة منی المروّعة ، سنتابع بإذن الله جوانب أخری من هذه الحادثة في الحلقة القادمة ، حتی ذلک الحین نترککم في رعایة الله ، وکونوا في انتظارنا . حادثة سقوط الرافعة في صحن المسجد الحرام - 4 2016-09-06 14:13:58 2016-09-06 14:13:58 http://arabic.irib.ir/programs/item/13957 http://arabic.irib.ir/programs/item/13957 إخوتنا ، أخواتنا المستمعین والمستمعات في کلّ مکان ! تحیّاتنا القلبیّة الخالصة نبعثها لحضراتکم ونحن یسرّنا أن نرافقکم من خلال جولة أخری نقوم بها بین أرجاء المشاعر المقدّسة في مکّة المکرّمة وما جری فیها من حوادث و مآس بسبب إهمال الحکومة السعودیّة وربّما تعمّدها في بعض الأحیان ، حیث سنتوقّف في هذه المرّة عن حادثة سقوط الرافعة في صحن المسجد الحرام ، تابعونا ... مستمعینا الأفاضل ! بعد أن استعرضنا في الحلقة السابقة بشکل مختصر الحادثتین الرئیستین اللتین وقعتا في الحج في السنة الماضیة و المذبحة المروّعة التي تعرّض لها الزائرون في منی بسبب التدافع وإهمال الحکومة السعودیة ، سننقل في هذه الحلقة المزید من المشاهدات التي رواها محمد أحد الحجّاج والذي تشرّف بالحج العام الماضي وشهد هذه الحوادث عن قرب . فلنستمع معاً إلی ما یرویه لنا : وصلنا إلی المدینة ؛ مدینة آخر الأنبیاء . کنّا جمیعاً مشتاقین للتشرّف بزیارة مسجد النبي (ص) . کان رجل الدین الذي اصطحبنا منشغلاً بالحدیث عن تاریخ المسجد وخصوصیّاته وفضائله . ولکن قوات الأمن السعودیّة مالبثت أن وصلت لتفرّق جمعَنا . لم نکن نعلم لماذا کانوا یحولون دون تجمّعنا ویمنعون رجل الدین من الحدیث حول مسجد النبي . و بدرت منهم هذه التصرّفات ذاتها مع الزائرین في الأیام التالیة وفي خلال زیارة المواقع التاریخیة والدینیة الأخری في المدینة وأطرافها ، فقد ظلّت قوات الأمن السعودیّة تضایقنا خلال الزیارات . علماً أن مثل هذه السلوکیّات تدلّ علی أن أجواء المدینة کانت أمنیة بشکل کامل . ولم تکن قوات الأمن السعودیّة تترک الزوار لحالهم حتی في داخل مسجد النبي . فهم یمنعون المسلمین المتعطّشین الذین قدموا لزیارة مسجد نبیّهم (ص) بعد سنوات من الانتظار من أداء الشعائر الدینیّة والدعاء ، وذلک تحت ذریعة إقرار النظام . فالشرطة السعودیّة کانت تبعد الزوّار عن ضریح النبي الأعظم (ص) فیضطرون إلی السلام علی نبیّهم والدعاء من بعید بعد أن ییأسوا و یسیطر علیهم الخوف من القوی الأمنیة ، ثم یغادرون المکان . أعزّتنا المستمعین ! کانت تلک الإجراءات التعسفیّة تزداد شدّتها وتتسع في مقبرة البقیع التي تعتبر مدفن الکثیر من عظماء الإسلام . فقد دفن في هذه المقبرة زوجات النبي (ص) وأحد أعمامه واثنین من أبناء عم النبي محمد (ص) . کما أن مزارات أربعة من الأئمة المعصومین من ذریة النبي (ص) موجودة في هذا المکان حیث کانت تعلوها القبب والأضرحة حتی سنة 1926 . ولکن الوهّابیین هدموا هذه المزارات المقدّسة مدفوعین بأفکارهم المنحرفة والخرافیّة . ولم یکن یسمح لأحد بدخول مقبرة البقیع سوی الزوّار من الرجال وفي ساعت معیّنة . والوقوف عند القبور والدعاء ممنوعان وهذا المنع تزداد شدّته فیما یتعلّق بقبور أئمة الشیعة (ع) المتهدّمة و یکون مصحوباً بالتهدید والإرعاب ؛ فالحریّة الدینیّة لا معنی لها في السعودیّة ؛ والوهابیّة تدعو لأفکارها ومعتقداتها المنحرفة وتنفّذها . وبعد بضعة أیّام من تواجدنا في المدینة ، غادرناها متوجّهین إلی مکة المکرّمة ونحن نحمل معنا ذکریات مریرة عن العوائق والعقبات التي کان السعودیون یضعونها في طریق زیارة رسول الله (ص) والأولیاء والأماکن المقدّسة . وبعد وصولنا إلی هذه المدینة التي وصفها الله تعالی في القرآن بأنها آمنة ، بدأت أعدّ نفسي للذهاب إلی المسجد الحرام . وتوجّهنا بالفعل مع مرافقینا الآخرین ونحن یحدونا الشوق نحو أقدس مساجد المسلمین والذي یضم الکعبة التي هي بیت الله . وعند دخولنا صحن المسجد ، انبهر الجمیع وأخذتهم الدهشة وهو یتأمّلون عظمة الکعبة وقداستها . ولکن وبعد لحظات شتّت انتباهَنا منظرُ الأبراج الضخمة والعملاقة التي شیّدها السعودیون منذ سنین حول المسجد الحرام والتي تمثّل أبنیة شاهقة لا ندري لماذا بنیت قریبة ومشرفة علی المسجد الحرام إلی هذا الحد ! مستمعینا الأکارم ! وبعد الطواف والصلاة والدعاء ، توجّهنا من المسجد نحو الفندق . ولم نکد نبتعد قلیلاً عن المسجد الحرام حتی تسمّرنا کلّنا في أمکنتنا بعد أن تناهی إلی سمعنا صوت مروّع ومدوّ . کان الصوت قادماً من داخل المسجد الحرام ... جری الجمیع نحو داخل المسجد وقد سیطر القلق علیهم وإذا بهم یشاهدون أمامهم مشهداً مذهلة لا تصدّقه الأعین ! فقد سقطت الرافعة الضخمة والعملاقة التي کانت فوق باحة المسجد ، في القسم الشرقي وخلف مقام إبراهیم و سقط عدد کبیر من الزائرین المظلومین بین قتلی وجرحی . کانت الحادثة مروّعة إلی درجة بحیث إن بعض الضحایا تضرّجوا بدمائهم تحت الرافعة فیما قطعت أرجل البعض الآخر منهم وأیدیهم . سارعنا في الفور لمساعدة الجرحی ، ولکنّنا لم نجد مجالاً واسعاً . فقد أخرجت قوی الأمن السعودي جمیع الزوّار من المسجد کما لم تکن تسمح لأحد بالتقاط الصور والتصویر . لم أکن في حالة جیّدة لعدّة أیّام بسبب مشاهدتي لذلک المنظر المفجِع والألیم . وقد أعلنت الحکومة السعودیّة أن عدد القتلی بلغ 107 زائرین وجرح أکثر من ضعفي هذا العدد . علماً أن السلطات تکتّمت کعادتها علی إهمالها في هذه الحادثة وذکرت بعض العوامل الأخری کسبب لهذه الحادثة المروّعة مثل الریاح أو المشیئة الإلهیّة ! مستمعینا الأطایب ! دقائق حافلة بالفائدة قضیناها معکم عبر هذه الحلقة من البرنامج الخاص بالذکری السنویّة الأولی للحادثة المروّعة التي وقعت في منی ، انتظرونا في الحلقة القادمة مع تفاصیل وروایات أخری حول مسلسل الحوادث أثناء موسم الحج ، في أمان الله . سقوط إحدی الرافعات العملاقة في صحن المسجد الحرام - 3 2016-09-11 13:14:14 2016-09-11 13:14:14 http://arabic.irib.ir/programs/item/13958 http://arabic.irib.ir/programs/item/13958 إخوتنا ، أخواتنا المستمعین والمستمعات ! سلام من الله علیکم ورحمة منه وبرکات ، وتحایانا القلبیّة الخالصة نبعثها لحضراتکم في هذا اللقاء الجدید الذي یجمعنا بکم من خلال هذا البرنامج الذي أعدّه لکم القسم الثقافي والاجتماعي في إذاعة طهران ، صوت الجمهوریة الإسلامیّة في إیران بمناسبة الذکری السنویّة الأولی للکارثة المروّعة والألیمة التي حصدت أرواح الکثیر من الحجّاج في منی بسبب عدم کفاءة حکّام آل سعود في إدارتهم لشعائر الحج ، ندعوکم للمتابعة .... مستمعینا الأکارم ! سعت الحکومة السعودیّة من أجل أن تخفي أبعاد جریمة منی المروّعة ، ولکن هذه الجریمة کانت کبیرة إلی درجة بحیث لم یکن بالإمکان إنکارُها . فقد انتشرت اعتباراً من اللحظات الأولی الصورُ والأخبار من قبل الناس في الشبکات الاجتماعیّة بحیث لم یکن أمام آل سعود من سبیل سوی الاعتراف بها . وقد أشرنا في الحلقة السابقة إلی بعض الحوادث المؤسفة التي وقعت علی أثر عدم کفاءة الحکومة السعودیة في إدارة الحرم المکي والتي حصدت أرواح المئات بل الآلاف من زائري بیت الله الحرام . والآن سنتطرّق إلی الحوادث المروّعة التي وقعت في السنة الماضیة والتي کان أوّلها سقوط إحدی الرافعات العملاقة في صحن المسجد الحرام . حیث کانت هذه الرافعة أضخم الرافعات و کانت تعمل مع رافعة أخری لتنفیذ مشروع کان السعودیون یسمّونه توسیع الحرم . بل إنهم لم یکونوا قد أزاحوا هذه الرافعات الثقیلة عن هذا المکان المقدس حتی خلال أیام الحج حیث کانت الحشود تتردّد حول المسجد الحرام . وعلی أي حال فقد هوت هذه الرافعة الثقیلة والضخمة في المسجد الحرام في الحادي عشر من تشرین الأول عام 2015 المصادف للسابع والعشرین من ذي القعدة سنة 1436هـ وتسبّبت في استشهاد 107 من الزوّار وجرح 238 في هذا المکان المقدّس . ولکن الحادثة الرئیسة کانت في انتظار الحجّاج في أرض منی . ففي صباح یوم عید الأضحی ( 24 أیلول ) ، انطلقت حشود الحجیج کعادتها في کل عام من المشعر الحرام إلی منی کي یقوموا برمي الجمرات في الیوم الأول من تواجدهم هناک . ولکن قوات الأمن السعودیة أغلقت الطریق الرئیس و دفعت حشود الحجاج نحو طریق فرعي کما أغلقت مخارج هذا الطریق الضیّق . وکانت الحشود تتزاید لحظة بعد أخری و أُزهِقت أرواح أکثر من سبعة آلاف من الحجاج الذین کانوا قد سلکوا طریقاً طویلاً تحت الشمس المحرقة بسبب التدافع و التعب والإرهاق . ولم تکتف القوات السعودیّة التي کانت هي السبب في هذه الکارثة والمأساة بعدم إیصال المساعدات المؤثّرة وحسب بل إنها تلکّأت وتباطأت بشکل غیر معقول في تقدیم العون لهم حیث أدّی ذلک إلی مقتل أعداد کبیرة من الحجّاج . وبذلک وقعت في منی أکبر کارثة إنسانیّة في یوم عید الأضحی من عام 1436هـ . وقد سعت الحکومة السعودیة لأن تغطّي علی أبعاد هذه الجریمة المروّعة ، ولکن هذه الکارثة کانت کبیرة إلی درجة بحیث لم یکن بالإمکان إنکارها . فقد انتشرت الصور والأخبار في الشبکات الاجتماعیة اعتباراً من اللحظات الأولی واضطر آل سعود إلی الاعتراف بها . وحاولوا في البدء أن یقلّلوا کعادتهم من عدد الضحایا في إعلامهم ولذلک فقد أعلنوا عن إحصائیات متناقضة تراوحت بین 700 إلی 4000 وهو ما یشیر إلی عدم صحّة هذه المعلومات . ولکن عمق مأساة الحجاج في منی في عید الأضحی من سنة 2015 ، لایمکن تصوّره بسهولة ، ونحن مضطرّون إلی أن نطّلع علی تفاصیل الحادثة علی لسان أحد الذین شهدوها عن قرب وذلک من أجل أن ندرک ما حدث لزائري بیت الله الحرام في تلک الساعات الألیمة ، تابعونا بعد الفاصل .. المذیع : :بعد فترة طویلة من الانتظار ، ها أنا ذا أتوجه إلی أرض الوحي بشوق وأمل . کان الصمت المخیّم علی أجواء الطائرة قد هیّأ لي فرصة مناسبة کي أجیل الفکر والنظر في هذه الرحلة المعنویة وقضایاها المختلفة . کنت قد تعلّمت أعمال الحج ومناسکه خلال الدروس العدیدة التي کان یلقیها علینا العالِم الدیني الذي کان یرافقنا ، ولکن القلق ظلّ یساورني بشأن أداء هذه الشعائر . وکان قسم من هذا القلق وتلک الهواجس مصدره التصرّفات غیر المسؤولة و الخاطئة لآل سعود في الحج والتي کانت تتسبّب بحادثة لزوّار بیت الله في کل عام . کما کنت أعلم أن الوهّابیین السعودیین لا یتعاملون بشکل إنساني مع الزوّار الذین لا یؤمنون بمعتقداتهم وخاصة الشیعة . ومع ذلک فقد سعیت بعد التوکّل علی الله لأن أکون متفائلاً وأن أصوّر في ذهني المشهد الروحي والإیماني للکعبة المشرّفة و القبّة الجمیلة لحرم النبي (ص) ، ثم أخلدتُ للنوم . وما لبث صوت الطیّار أن ارتفع عبر مکبّرات الصوت لیعلن وصولنا إلی مطار المدینة . وبعد نزولنا من الطائرة ، بدأت المراحل المختلفة والعدیدة لإجراءات دخول المطار حیث کان کل منها یستغرق وقتاً طویلاً . وکان موظّفو المطار السعودیون یدقّقون بشکل غیر طبیعي وغیر متعارَف علیه فیما یتعلّق بالتحقق من هویّات الزائرین رغم وجود جوازات السفر الرسمیّة والمعترَف بها . کما کانوا یقومون بتفتیش الحقائب والحمولات بشکل غیر عادي وکأنهم یشکّون في وجود بعض الأشیاء المریبة فیها . أو کأنهم کانوا یبحثون عن أشیاء معیّنة . .وحینما حان دور تفتیش حقیبتي الیدویّة ، تناول الموظّف السعودي المسؤول عن التفتیش قرآني الصغیر ثم قذف به جانباً بوقاحة . فما کان منّي إلّا أن تملّکني الغضب الشدید بسبب هذه الإهانة ، ولکنّي کنت أعلم أن أي اعتراض کان من شأنه أن یتسبب في عواقب وخیمة لي. ثم اکتفیت بسؤاله عن سبب إخراجه لمصحفي من الحقیبة ، فما کان منه إلّا أن أجابني بحماقة ومن دون الاکتراث بمبدأ احترام القرآن عند المسلمین : في المسجد الحرام ومسجد النبي الکثیر من المصاحف . وعندما سلّمونا الحقائب الکبیرة فیما بعد في الفندق سمعنا أن قوات الأمن السعودیّة کانت قد استولت بالقوّة علی کل المصاحف والکتب المتعلّقة بالحج تقریباً والتي کان الحجاج یحملونها . مستمعینا الأفاضل ! سنتابع معاً تفاصیل روایة الحاج محمّد عن الحج في السنة الماضیة وما رافقها من أحداث في الحلقة القادمة بإذن الله ، حتی ذلک الحین نترککم في رعایة الله ، وإلی الملتقی . حوادث الحج - 2 2016-09-06 08:47:52 2016-09-06 08:47:52 http://arabic.irib.ir/programs/item/13956 http://arabic.irib.ir/programs/item/13956 مستمعینا الأکارم في کلّ مکان ! نرحّب بکم کلّ الترحیب في حلقة أخری من هذا البرنامج الذي نبثّه لحضراتکم من القسم الاجتماعي والثقافي في إذاعة طهران ، صوت الجمهوریّة الإسلامیّة في إیران بمناسبة الذکری السنویّة للکارثة الألیمة التي وقعت في العام الماضي خلال موسم الحج والتي عرفت بحادثة التدافع في منی ، ندعوکم لمرافقتنا ... مستمعینا الأفاضل! وقعت معظم حوادث موسم الحج في منطقة منی علی مسافة خمسة کیلومترات إلی الشرق من مکة . وقد کانت حوادث منی بسبب الحرائق أحیاناً أو ازدحام الحجاج أحیاناً أخری ولم یعد خلالها الآلاف من الحجّاج الذین قدموا إلی السعودیّة علی أمل أداء مناسک الحج في أجواء آمنة ، إلی بلدانهم أبداً . وکما ذکرنا في الحلقة السابقة ، فإن الحج فریضة عظیمة وجماعیّة تقام من خلال مشارکة مئات الآلاف من الأشخاص ولذلک فإنها بحاجة إلی أمن مدروس ومخطّط له وشامل . ولکن الحکومة السعودیة عجزت حتی الیوم عن توفیر هذا الأمن لحجاج بیت الله الحرام . وقد وقع طیلة السنوات السابقة الکثیر من الحوادث لزوّار بیت الله والتي لا یسع الوقت لذکرها کلّها ، ولذلک سنکتفي بذکر البعض من أهمّها . وکما ذکرنا فإن الغالبیة العظمی من کوارث موسم الحج وقعت في منطقة منی . فجمیع الحجّاج یفدون إلی هذه الأرض المقدّسة من صباح الیوم العاشر من ذي الحجّة أي في عید الأضحی ویرمون الجمرات ثلاث مرّات حتی الیوم الثاني عشر ثم یعودون إلی مکة المکرّمة . وقد وقعت حوادث منی بسبب الحرائق حیناً أو نتیجة ازدحام الأعداد الهائلة من الحجّاج . إخوتنا ، أخواتنا المستمعین والمستمعات ! في العاشر من شهر کانون الأول 1975 قتل أکثر من 200 حاج وجرح المئات بسبب انفجار اسطوانة للغاز في منی . ویروي الشاهدون لهذه الحادثة مشاهد مؤثّرة عن قتل الحجّاج وجرحهم بسبب النیران و الازدحام واکتظاظ الجموع . ولکن قوات الدفاع الوطني السعودي لم یکن لها أي تواجد خلال هذه الحادثة الألیمة وکان الحجّاج هم الذین یقومون بعملیات الإنقاذ . ولم تدفع هذه الحادثة المؤلمة مسؤولي الحکومة السعودیة للحیلولة دون وقوع الحوادث المشابهة والبحث عن حلّ لها .کما قتل علی أثر احتراق الخیم في منی عام 1995 حوالي مائة بین قتیل وجریح . و بعد سنتین حدثت کارثتان تفوق الحوادث السابقة ؛ فقد قتل 343 حاجاً وجرح أکثر من 1500 بسبب حریق کبیر . وقد وقعت هذه المجزرة المروّعة في وقت کان فیه آل سعود تتوفّر لهم فرصة 22 عاماً منذ سنة 1975 من أجل توفیر الإمکانیّات والتجهیزات اللازمة لمنع مثل هذه الحوادث المأساویّة . ولکن یبدو أن حیاة الزوّار لا أهمیّة لها بالنسبة إلیهم وأنهم ینفقون أموالهم في مجالات ظاهریة تلفت الانتباه ویمکن استخدامها إعلامیاً . وکما ذکرنا فإن تدافع الأعداد الکبیرة من الحجّاج کان أیضاً من العوامل المهمة لمقتل الحجاج في منی و السبب فیه تواجد الأعداد الکبیرة من الزائرین وانعدام التخطیط و الرقابة الصحیحة لقوات الأمن السعودیة . ومن الطریف أن حجم هذا النوع من الحوادث المؤلمة ازداد علی مرّ السنین . وعلی سبیل المثال فقد انغلق النفق المؤدّي إلی منی خلال حج عام 1990 عند مرور حشود الزوّار کما تعطّلت أجهزة التهویة فیه . حیث قتل 1426 وجرح عدد کبیر من الحجاج بسبب الاختناق والحرارة و تدافع الحشود . کما قتل في عام 1998 ، 118 حاجاً وجرح 180 إثر التدافع في منی . مستمعینا الأفاضــــل ! وقد وقع الکثیر من حوادث منی عند رمي الجمرات ؛ حیث قتل عام 1994 ، 270 شخصاً ، و35 زائراً عام 2001 و 251 عام 2004 و 360 عام 2006 کما جرح العشرات في کلّ حادثة وذلک نتیجة التدافع وعدم کفاءة الحکومة السعودیّة في السیطرة علی هذه الحوادث . وفي سنة 2006 قتل 76 شخصاً إثر انهیار فندق في مکة . والحوادث المهمة التي وقعت في داخل مدینة مکة کان معظمها باستثناء الحالة السابقة ، بفعل قوات الأمن السعودیة نفسها ؛ ففي العام 1979 قامت مجموعة من معارضي الحکومة السعودیة بمحاصرة المسجد الحرام حیث قتل خلال الاشتباک بین الطرفین 153 شخصاً من الحجّاج . وفي عام 1987 ، حدثت جریمة غیر مسبوقة في مکة ؛ حیث قامت قوات أمن آل سعود بشن هجوم مسلّح علی مسیرة الحجّاج الذین کانوا یعلنون براءتهم من أمریکا والصهیونیة . حیث قتل علی إثر ذلک 402 من الحجّاج بشکل وحشي وجرح 650 . وقد بقیت هذه الجریمة علی مر الزمن باعتبارها وصمة عار في مسلسل عدم کفاءة الحکومة السعودیّة في توفیر الأمن للحجّاج . وقد تجسّدت عدم کفاءة آل سعود وعجزهم عن إدارة الحج وتوفیر الأمن لزوّار بیت الله أکثر من أي وقت مضی في السنة الماضیة أي عام 2015واتضح أن هذا النظام لیس قادراً بأي شکل من الأشکال علی توفیر الأمن للحجّاج . وسنسلّط المزید من الأضواء في الحلقة القادمة بإذن الله علی هذا الموضوع ، حتّی ذلک الحین نستودعکم العلي القدیر ، وإلی الملتقی . أبعاد کارثة حادثة التدافع في منی - 1 2016-09-05 09:52:10 2016-09-05 09:52:10 http://arabic.irib.ir/programs/item/13948 http://arabic.irib.ir/programs/item/13948 إخوتنا ، أخواتنا المستمعین الأکارم في کلّ مکان ! سلام من الله علیکم ورحمة منه وبرکات في هذا البرنامج الذي سیجمعنا مع حضراتکم عبر عدد من الحلقات ، وذلک بمناسبة الذکری السنویّة الأولی للمأساة التي حدثت في منی العام الماضي واستشهد علی أثرها المئات من حجاج بیت الله الحرام في حادث متعمّد استهدف الحجّاج بشکل عام والحجاج الإیرانیین بشکل خاص ، حیث سنسلّط الأضواء علی تاریخ هذه الحوادث ثمّ نتوقّف بعد ذلک لاستعراض أبعاد کارثة حادثة التدافع في منی ، ندعوکم لمتابعتنا ... مستمعینا الأعزّة ! عیّن الإسلام باعتباره آخر الأدیان السماویة وأکملها عبادات روحیّة مختلفة من أجل التکامل المعنوي للإنسان وتقرّبه إلی الله . ولکل واحدة من هذه العبادات آداب وشعائر خاصة زادت من جاذبیتها وتأثیرها . ومن بین هذه العبادات الإسلامیّة ، یحتل الحج هذه الفریضة العظیمة و الجلیلة مکانةً خاصة وفریدة من نوعها . فقد جاء في سورة آل عمران ، الآیة 97 : " ولله علی الناس حجّ البیت من استطاع إلیه سبیلاً ومن کفر فإن الله غني عن العالمین . ، وبناء علی ذلک ، فإن الحج واجب علی کل من امتلک الاستطاعة وعلیه أن یؤدي هذه الفریضة لمرّة واحدة علی الأقل في عمره لیخطو بذلک خطوة مهمة باتجاه بناء ذاته وتکامله الروحي . لأن الکثیر من الأشخاص حدث تحوّل کبیر في نفوسهم وتغیّر مسار حیاتهم علی أثر الرحلة الروحیّة للحج . ولکنّ شعائر الحج العبادیّة لها خصوصیات لافتة أولها الإقامة الجماعیّة للحج . فهناک مئات الآلاف من المسلمین یشارکون فیها من مختلف مناطق العالم کي یؤدوا أعمالاً واحدة . والخصوصیة الأخری للحج ، إقامتُه في مواضع واحدة ومقدّسة مثل المسجد الحرام وعرفات والمشعر ومنی . وخصوصیته الثالثة هي أن الحج یقام في فترة زمنیة معیّنة في شهر ذي الحجة و وبذلک فقد طلب الله تعالی أن یؤدّي ممثّلون عن البلدان و القومیّات والشعوب المختلفة بعض المناسک والشعائر في وقت محدّد في مدینة مکّة المقدّسة والمناطق المحیطة بها . مستمعینا الأحبّة ! وکما جاء في الآیة 97 من سورة آل عمران والأحادیث المختلفة ، فإن الحج لیس واجباً علی الجمیع بل یقتصر وجوبه علی الأشخاص الذین تتوفّر فیهم شروطه ویتمتعون بالاستطاعة علی أدائه . وقد ذکر علماء الإسلام وفقهاؤه بعضاً من الأمور باعتبارها من مؤشرات الاستطاعة للشخص المسلم لأداء الحج ؛ الأول أن یتمتع المکلَّف بالمقدرة الجسمیّة ، علماً أنه إن لم یمتلک مثل هذه القدرة فإن بإمکانه أن یرسل شخصاً آخر من جانبه للحج . والمقدرة المالیة هي الشرط الثاني لأداء الحج . فالشخص الذي یرید أن یخرج لأداء هذه الشعائر الروحیّة علیه أن یکون باستطاعته تأمین نفقة أسرته خلال فترة الحج وکذلک نفقة حجّه . ولکن من بین الشروط المهمة التي طُرِحت باعتبارها استطاعةً هي الأمن ؛ بمعنی أن زائر بیت الله یجب أن یتمتّع بالأمن والاطمئنان اللازمین . وقد کان المراد من الأمن في الماضي في الغالب عدم وجود المخاطر في طریق السفر إلی مکة ، لأن السفر کان یتمّ عبر الحیوانات وکان اللصوص وقطّاع الطرق یعرّضون حیاة الحجّاج وأموالهم للخطر . .لکن هذا الخطر یکاد یکون منعدماً الیوم و ما یراد منه الیوم من أمن الحجّاج ، هو أمنهم واطمئنانهم في مکة والمدینة . ورغم أنّ في الإسلام عبادات جماعیة مثل صلاة الجمعة والجماعة ، ولکن شعائر الحج تمثّل أعظم العبادات الجماعیة في الإسلام . ولا شک في أن مئات الآلاف من الحجیج المجتمعین معاً في زمان ومکان معیّنین ، یجب أن ینعموا بالأمان علی حیاتهم من أجل أن ینتفعوا من الشعائر الروحیة المفعمة بالبرکة للحج . وتأمین مثل هذا الأمن یقع علی عاتق مضیّفي الحجیج ، أي الحکومة السعودیّة التي تعتبر نفسها سادنة وخادمة الحرمین الشریفین ؛ المسجد الحرام ومسجد النبي (ص) . أیها المستمعون الأفاضل ! لقد أثبت آل سعود خلال سنوات حکمهم لبلاد الحجاز فشلَهم في توفیر الأمن المطلوب للحجّاج . فقد قام آل سعد بدولاراتهم التي تدرها علیهم ثروته النفطیّة بتوسیع الحرمین الشرفین في مکة والمدینة وعلی حساب هدم الأبنیة التاریخیة الإسلامیة في هاتین المدینتین . ولکنهم لم یتمکنّوا حتی الآن من أن یؤمنوا الحجّاج ویوفّروا الطمأنینة لهم . في حین أن بإمکان قوی الأمن وخاصة في مجال تطوّر العلم والتقنیّات وبالأخص في مجال المعلومات ، أن یحولوا دون وقوع الحوادث أو التقلیل والحدّ من أضرارها عبر توظیف التجهیزات المتطوّرة والأسالیب الحدیثة ، ولکن وقوع الحوادث المروّعة والعدیدة خلال الحج في السنوات الماضیة ، یثبت أن آل سعود لا یتمتعون بالکفاء والصلاحیّة في توفیر أمن الحجّاج . وسنستعرض في الحلقة القادمة بإذن الله نماذج وأمثلة من مظاهر عدم الکفاءة تلک ، من خلال استعراض تاریخ الحوادث التي وقعت أثناء موسم الحج طیلة فترة حکم آل سعود ، إذن انتظرونا حتی الحلقة القادمة ، تارکین إیّاکم في رعایة الله وحفظه .