اذاعة الجمهورية الاسلامية في ايران - برامج الاذاعة | من القلب http://arabic.irib.ir Wed, 02 Mar 2011 10:00:03 +0000 Arabic Radio en-gb توسلات لابن عبد ربه الأندلسي والصريحي الأندلسي - 30 2012-09-15 09:04:56 2012-09-15 09:04:56 http://arabic.irib.ir/programs/item/9549 http://arabic.irib.ir/programs/item/9549 السلام عليكم أيها الأكارم ورحمة الله، يسرنا أن نلتقيكم في هذه الحلقة من برنامجكم (من القلب) ومع ثلاث مقطوعات من شعر المناجاة لاثنين من مشاهير أدباء الأندلس هما الأديب أحمد بن عبد ربه الأندلسي مؤلف كتاب العقد الفريد، ومحمد بن يوسف الصريحي الشهير بلقب ابن زمرك.. ونبدأ بالأول وقوله رحمه الله في مقطوعة قصيرة: يا ويلتا من موقف ما به أخوف من أن يعدل الحاكم أبارز الله بعصيانه وليس لي من دونه راحم يا رب غفرانك عن مذنب أسرف إلا أنه نادم وقال ابن عبد ربه الأندلسي في مقطوعة أخرى في وصف المتهجدين لله بالأسحار وكرامتهم عند الله عزوجل: مدامع قد خددت في الخدود وأعين مكحولة بالهجود ومعشر أوعدهم ربهم فبادروا خشية ذاك الوعيد فهم عكوف في محاريبهم يبكون من خوف عقاب المجيد قد كان أن يعشب من دمعهم ما قابلت أعينهم في السجود ومن ديوان الشاعر الأندلسي محمد بن يوسف الصريحي من شعراء القرن الهجري الثامن نقرأ لكم أيها الإخوة والأخوات قوله في إحدى القصائد التي يتوسل إلى الله عزوجل طالبا رضوانه ببركة شفاعة حبيبه المصطفى – صلى الله عليه وآله – قال رحمه الله: تزكو الصلاة صلاة الله دائمة على الذي باسمه في الذكر سماه المجتبى وزناد النور ما قدحت ولا ذكا من نسيم الروض مراه والمصطفى وكمام الكون ما فتقت عن زهر زهر يروق العين مرآه ولا تفجر نهر للنهار على در الدراري فغطاه وأخفاه يا فاتح الرسل أو يا ختمها شرفا والله قدس في الحالين معناه لم أدخر غير حب فيك أرفعه وسيلة لكريم يوم ألقاه صلى عليك إله أنت صفوته ما طيبت بلذيذ الذكر أفواه تقبلوا منا إخوتنا وأخواتنا جزيل الشكر على جميل المتابعة لهذه الحلقة من برنامجكم (من القلب).. قدمناها لكم من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران... تقبل الله أعمالكم ودمتم في رعايته سالمين. أبيات في معرفة الله للأديب الأندلسي ابن زمرك الصريحي - 29 2012-09-11 08:32:12 2012-09-11 08:32:12 http://arabic.irib.ir/programs/item/9548 http://arabic.irib.ir/programs/item/9548 السلام عليكم أيها الإخوة والأخوات ورحمة الله على بركة الله نلقيكم في لقاء آخر من هذا البرنامج نقرأ لكم فيه مناجاة شعرية لطيفة في معرفة الله للأديب الأندلسي محمد بن يوسف بن زمرك الصريحي المتوفى سنة 795 للهجرة، قال رحمه الله مخاطبا حبيب قلوب الصادقين: هذي العوالم لفظ أنت معناه كل يقول إذا اسنطقته الله بحر الوجود وفلك الكون جارية وباسمك الله مجراه ومرساه من نور وجهك ضاء الكون أجمعه حتى شيد بالأفلاك مبناه عرش وفرش وأملاك مسخرة وكلها ساجد لله مولاه سبحان من أوجد الأشياء من عدم وأوسع الكون قبل الكون نعماه من ينسب النور للأفلاك قلت له من أين أطلعت الأنوار لولاه مولاي مولاي بحر الجود أغرقني والخلق أجمع في ذا البحر قد تاهوا فالفلك تجري كما الأفلاك جارية بحر السماء وبحر الأرض أشباه وكلهم نعم للخلق شاملة تبارك الله لا تحصى عطاياه يا فاتق الرتق من هذا الوجود كما في سابق العلم قد خطت قضاياه كن لي كما كنت لي إذ كنت لا عملا أرجو ولا ذنب قد أذنبت أخشاه وأنت في حضرات القدس تنقلني حتى استقر بهذا الكون مثواه ما أقبح العبد أن ينسى وتذكره وأنت باللطف والإحسان ترعاه غفرانك الله من جهل بليت به فمن أفاد وجودي كيف أنساه مني علي حجاب لست أرفعه إلا بوفيق هدي منك ترضاه فعد علي بما عودت من كرم فأنت أكرم من أملت رحماه كان هذه مسمعينا الأفاضل أبياتا في مناجاة أرحم الراحمين من قصيدة للشاعر الأندلسي محمد بن يوسف الصريحي – رحمه الله – قرأناها لكم من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران ضمن برنامج (من القلب) إلى لقاء مقبل بتوفيق الله ودمتم في رعايه سالمين. طلب النجاة من أهوال القيامة (جميل صدقي الزهاوي) - 28 2012-09-10 10:09:24 2012-09-10 10:09:24 http://arabic.irib.ir/programs/item/9547 http://arabic.irib.ir/programs/item/9547 السلام عليكم أيها الأخوات والإخوة تحية مباركة طيبة ندعوكم بها لمتابعة هذه الحلقة من برنامجكم (من القلب) وقد أعددنا لكم فيها أبياتا من شعر المناجاة فيها استذكار لأهوال يوم القيامة ودعاء من الله عزوجل للنجاة منها ببركة عفوه وغفرانه.. هذه الأبيات مختارة من قصيدة لأحد شعراء الحكمة ومن طلائع نهضة الأدب العربي الحديث إنه الشاعر العراقي الشهير (جميل صدقي الزهاوي) المتوفى سنة 1354 للهجرة، قال رحمه الله: شهد الله والملائكة الأبرار أني ركبت غير السداد إنني قد أسأت ظني وربي واقف للمسيء بالمرصاد إنني قد ندمت غفرانك اللهم من سوء مذهبي واعتقادي عن سبيل الرشد حدت فارجعني إلهي إلى سبيل الرشاد إنني قد زرعت إثما فويلي ثم ويلي إن حان يوم الحصاد ويح نفسي فقد سلكت طريقا ليس فيه إلى الحقيقة هادي ويح نفسي من روع يوم التقاضي ويح نفسي من هول يوم التنادي أنا لولا الرحمن والعفو منه داخل في الجحيم بعد المعاد نصبوا فوقها صراطا يحاكي شعرة أو شبا السيوف الحداد تتلظى كأنها بركان ثار من بعد هجعة ورقاد فهي ترمي من جوفها بشواظ وشظايا حجارة ورماد يضرع الخاطئون من تحت فيها بصراخ يشق قلب الجماد يا له من هول جسام ومرأى يرسل الحزن منه للأكباد رب ثبت رجلي رب وسلمني عليه يا رب كل العباد وأمامي على الصراط اناس واصلوا السير في بطء وعادي ثبتوا عند عبرهم لتقاهم في متون الصراط كالأوتاد رزقنا الله وإياكم السلامة والنجاة من أهوال يوم القيامة وثبتنا أقدامنا واياكم على صراطه المستقيم ببركة التمسك بولاية نبيه الكريم محمد وآله الطاهرين صلوات الله عليهم أجمعين. وبهذا ننهي من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران حلقة اليوم من برنامج (من القلب) قرأنا لكم فيها أشعارا في المناجاة للأديب العراقي المرحوم جميل صدقي الزهاوي، تقبل الله منكم حسن الإصغاء ودمتم بألف خير. دعاء لعودة المجد الإسلامي للشاعر محمد توفيق العسيري - 27 2012-09-09 08:39:19 2012-09-09 08:39:19 http://arabic.irib.ir/programs/item/9546 http://arabic.irib.ir/programs/item/9546 السلام عليكم أيها الأطائب ورحمة الله معكم في حلقة أخرى من هذا البرنامج ومقطوعتين من الشعر الوجداني في مناجاة الله وذكره عزوجل نختارهما من ديوان الأديب المصري محمد توفيق علي العسيري، نجده في الله يدعو الله طالبا إصلاح أمر الأمة المحمدية، قال – رحمه الله –: يا خير من نزل الضعاف ببابه يستنجدون ببأسه الغلاب لطفا بأمة خير خلقك إنها تسقى بكأس الذل كل شراب مستضعفين يذودنا أعداؤنا عن ناضرات المجد والأحساب لو أننا عدنا لشرع نبينا لغدت تصادقنا العلى وتجابي لكن تغيرت القلوب وأظلمت ساحاتها وعفت على الأحقاب فالمسلمون اليوم أخسر صفقة من عابدي الأوثان والأنصاب فلعل لطفك أن يعين بمصلح يهدي الشعوب إلى طريق صواب فالأرض قد فسدت وأصبح أهلها كفروا فلا يرجون يوم حساب نبذوا شرائع ربهم وجروا على سنن الضواري ساكنات الغاب نسأل الله أن يعجل فرج وظهور مهدي آل محمد – صلى الله عليه وآله – ويحقق وعده بأن يملأ به الأرض قسطا وعدلا بعد ما ملئت ظلما وجورا. مستمعينا الأفاضل ونبقى مع الأديب المصري محمد توفيق علي العسيري وهو يدعو في مقطوعة القلوب إلى الأنس بذكر الله عزوجل قائلا: بذكر الله تبتهج القلوب وتنفرج الشدائد والكروب فليس له علي كرم نظير وليس له على فضل ضريب وما ذا تطلب الأحداق منه ولو شبت بأفئدة حروب فما في فطرة الخلق احتمال لنور لمعة منه تذيب سلوا شم الجبال وكيف موسى أناب وخانه العزم الصليب ولو شهدوه لاحترقت قلوب من الأنوار وانشقت جنوب تعالى الله إشراقا وحسنا وفوق ذرى النهى السر المهيب نشكر لكم مستمعينا الأفاضل طيب الإصغاء لما قرأناه لكم في حلقة اليوم من برنامجكم (من القلب).. كونوا معنا في لقائه المقبل الذي يأتيكم من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران، دمتم في رعاية الله. أدب المناجاة للأديب محمد توفيق العسيري - 26 2012-09-08 08:47:17 2012-09-08 08:47:17 http://arabic.irib.ir/programs/item/9544 http://arabic.irib.ir/programs/item/9544 السلام عليكم أيها الأكارم ورحمة الله.. أهلا بكم في لقاء اليوم من هذا البرنامج نوجه فيه قلوبنا إلى بارئها الكريم ونحن نتقرب إليه عزوجل بمقطوعتين من أدب المناجاة نختارهما من ديوان الأديب المصري المرحوم محمد توفيق العسيري، يناجي ربه الجليل في المقطوعة الأولى طالبا منه كشف الضر عنه بالإقرار بالعبودية، قال رحمه الله: عبد إحسانك يا رب أنا عادتي منك جميل وندىبرحت بي محنتي حتى لقد ذاب أحبابي ولي رق العدالست للبلوى بكفء إنني أضعف الخلق وأوهاهم قوىفانتشلني من غيابات الأسى يا غياثي كلما خطب طغىأيها المرسل فينا رحمة وشفيعا وضياء وهدىقد دعوت الله أن ينجدني وهو رحمن يلبي من دعافأعني برجاء صالح يدفع الكرب ويستدعي الرضا وفي مقطوعة أخرى يواصل الأديب المصري محمد توفيق علي العسيري طلبه للشفاعة المحمدية وهو يتوسل في طلبها في عيش حالة الجوار المعنوية لرسول الله – صلى الله عليه وآله –، قال –رحمه الله–: وقف عليك رسول الله تشفع لي إن كنت جارك فاشفع سيد الأمم وقد عقدت جواري أنني وجل أملت جاهك دون العرب والعجم إذ القيامة يوم كنت فارسه وكنت في ساحتيه صاحب العلم اليت ألقاك عند الحوض مبتسما إن كنت جاري وأوفى الناس بالذمم كم في جوارك من أمن ومن سعة وفي فؤادك من عطف ومن رحم وفي جنابك من عز ومن شرف وفي رحابك من أهل ومن نعم وفي جبينك من شمس ومن قمر وفي يمينك من بحر ومن ديم كم فيك من حسب كم فيك من نسب كم فيك من نجدة كم فيك من همم رزقنا الله وإياكم مستعينا الأفاضل شفاعة حبيبنا المصطفى وأهل بيته الطاهرين صلوات الله عليه وعليهم أجمعين إنه سميع مجيب. وبهذا الدعاء المستجاب بفضل الله ننهي لقاء اليوم من برنامجكم (من القلب) قدمناه لكم من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران تقبل الله منكم حسن الإصغاء ودمتم في رعايته سالمين. التوسل إلى الله بالبراءة من أعداء آل محمد (ص) لعبد الباقي العمري - 25 2012-09-05 08:38:18 2012-09-05 08:38:18 http://arabic.irib.ir/programs/item/9543 http://arabic.irib.ir/programs/item/9543 سلام من الله عليكم أيها الإخوة والأخوات ورحمة منه وبركات.. نقرأ لكم في هذه الدقائق المقاطع الختامية من قصيدة غراء لصاحب ديوان الباقيات الصالحات في مدح محمد وآله الهداة عليهم السلام الأديب العراقي المبدع المرحوم الأستاذ عبد الباقي العمري، وفيها يختم توسله إلى الله عزوجل بأهل بيت العصمة والطهارة – عليهم السلام – متقربا إلى الله بإعلان البراءة على ظالميهم، قال رحمه الله: وهم سحب الندى مغنى الرجاء بسلم والضياغم في لقاء فكم كشفوا لحق من غطاء وكم في الحرب صانوا من دماء أعدتها بنو حرب لسفك أليس بحبهم ينجو المقصر أجل ولذنبه الرحمن يغفر وصح تواترا والذكر مخبر سواهم أهل بيت لم يطهر من الرجس الإله ولم يزك أتعجب إن بكيت لضحك قوم أبت إلا قتال أباة ضيم بأجفان جفاها طيب نوم سأبكيهم إلى ميقات يوم يزيد على يزيد فيه ضحكي فلست بمدرك في الحشر أمنا ولا متوطن الفردوس مغنى إذا لم أخزه في كل معنى وألعنه ليوم الدين لعنايشارك روحه بأشر شبك أفرق أدمعي وترا وشفعا على آل البتول الطهر جمعا لمشهدهم متي شاهدت ربعا أصعد زفرتي فتصب دمعا يخلص باتقاد الوجد سبكي ولم تبرح ولا برحت لديهم بحرمة جدهم وبوالديهم تحية ربهم تهدى إليهم مدى الأيام ما ناحت عليهممطوقة على عذبات أيك وما نثرت فرائد من رثائي وما نظمت قلائد من ولائي وما ساحت سوافح من بكائي وما فاحت نوافح من ثنائي على حضراتهم بختام مسك جزى الله خيرا المؤرخ والأديب العراقي الأستاذ عبد الباقي العمري على جميل توسله إليه عزوجل بمحمد وآله الطاهرين صلوات الله عليهم أجمعين. والذي تضمنته أبياته الوجدانية المتقدمة والتي قرأناها لكم في حلقة اليوم من برنامج (من القلب). من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران تقبلوا منا خالص التحيات ودمتم بألف خير. التوسل إلى الله بأهل البيت في أبيات للأديب عبد الباقي العمري - 24 2012-09-04 10:47:54 2012-09-04 10:47:54 http://arabic.irib.ir/programs/item/9542 http://arabic.irib.ir/programs/item/9542 السلام عليكم أيها الإخوة والأخوات ورحمة الله وبركاته نقرأ لكم في هذا اللقاء أبياتا جاش بها قلب الأديب والمؤرخ العراقي الأستاذ عبد الباقي العمري رحمه الله وهو يطلب من الله عزوجل غفرانه ورضوانه متوسلا إليه بأحب خلقه وأرأفهم بعباده الحبيب المصطفى وآله الطاهرين، قال رحمه الله: بــآل محمد ســرا و جهرا وثقت فلم أخف في الحشر وزرا ولم أحذر لصرف الدهر مكرا ومن يك حب أهل البيت ذخرا له ينجو غدا من غير شك سفير ولائهم في يوم حشر نجاة للغريق ببحر وزرفهل أخشى عواقب كل أمر وهم للمختشي غرقا ببحر تلاطم بالذنوب عظيم فلك وهم حرم لمن يأوي إليه ومستند لمن يلفى لديـه أتوقعه ضلالتـه بتيــه وهم فرج لمن سدت عليه منافذ أوقعته بكل ضنكأئمة حكمة وملوك عدل أروعة مفخر ونجار فضلبحور مكارم وسيول نيل ليوث ملاحم وغيوث محل وحزب ملائك وولاة ملك سلالة نور حـق مستبيــن وعترة أنزع عدل بطين فهم من غير شك عن يقين فروع بنوة وأصول دين وفتية طاعة ورجال نسك فراقد سودد ومنار رشد رواعد بارق وبروق رعد سماء عوارف وبروج مجد شموس معارف وبدور سعد وأنجم رفعة من ذات حبك لهم في الحرب مشرقة كشمس مواقع لا نحددها بحدس ومنها في القليب بغير لبس ببدر قد أعادوا عبد شمس كشمس العصر جانحة لدلك رحم الله الأديب الموصلي المبدع الأستاذ عبد الباقي العمري وجزاه خير الجزاء على هذه الأبيات المؤثرة في التوسل إلى الله عزوجل بمحمد وآله الطاهرين صلوات الله عليهم أجمعين وقد قرأناها لكم في حلقة اليوم من برنامجكم (من القلب) لكم منا خالص الدعوات نهديها لكم من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران ودمتم بألف خير. أبيات في الشكوى من الناس لعبد الباقي العمري - 23 2012-09-03 08:56:59 2012-09-03 08:56:59 http://arabic.irib.ir/programs/item/9509 http://arabic.irib.ir/programs/item/9509 السلام عليكم أيها الأطائب، طبتم وطابت أوقاتكم بكل خير معكم في لقاء اليوم من هذا البرنامج، نقرأ لكم مقاطع من قصيدة وجدانية غراء في التوسل إلى الله عزوجل بالنبي الأكرم وآله الطاهرين صلوات الله عليهم أجمعين. القصيدة من إنشاء المؤرخ والأديب الموصلي المرحوم الأستاذ عبد الباقي العمري صاحب ديوان (الباقيات الصالحات) في مدح أهل بيت النبوة المحمدية – عليهم السلام –. وفي المقاطع التالية يشكو لربه من النفس الأمارة بالسوء قائلا: أسر مآثمي ما بين صحبي ويعلم ما يسر القلب ربيوأظهر ما أكتم فيه عيبي ويستر بالرياء نفاق قلبي لساني يا لستر فيه هتكي تضاعف باحتمال الوزر ضعفي وفي كيل الماثم لي توفي أأملك راحتي عنها بكفي ولي نفس تعرضني لحتفي وتعرضني على تبعات هلكي تحذرني مشافهة بلاها ويعطفني الغرور إلى هواها بأيدي البطش فض الله فاها سفاها كم تناشدني شفاها حذار حذار من بطشي وفتكي تلاقيني بوجه من سرور وألقاها بنوع من حبور كلانا دائبين إلى غرور فإن قابلتها يوما بزور تقابلني مغالطة بإفك يدي ما قد جنته علي يكفي بخسراني ونطق فمي بزيفي فها أنا رهن كل خسف فلا عما يشين أكف كفي ولا فيما يزين افك فكي ولكني أقول على التوالي وعلم الله يغني عن سؤاليأأخشي من وقوعي في ضلالي وإني والعليم بكنه حالي ومن عن دركه قد كل دركي ومن عنه تضاءل كل فكرومنه ما أحاط ببعض خبر ومن وحدته بخلوص سر لئن دسست كفرانا بشكر فما دنست أيمانا بشرك رزقنا الله وإياكم صدق الإيمان بالله وحسن الظن بجميل مغفرته وسعة رحمته بمن طلب منه مغفرته ورضوانه وهو أرحم الراحمين. وبهذا ننهي أيها الأعزاء حلقة اليوم من برنامج (من القلب) استمعتم له مشكورين من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران، دمتم بألف خير. عبد الباقي العمري والشكوى من النفس - 22 2012-08-23 08:24:53 2012-08-23 08:24:53 http://arabic.irib.ir/programs/item/9455 http://arabic.irib.ir/programs/item/9455 السلام عليكم أيها الأكارم ورحمة الله... للمؤرخ والأديب الموصلي الأستاذ عبد الباقي بن سليمان العمري المتوفى سنة 1279 للهجرة قصيدة طويلة غراء في مناجاة أكرم الأكرمين والتوسل إليه بعترة سيد المرسلين محمد – صلى الله عليه وآله –، نقرأ لكم في هذه الدقائق مجموعة من أبياتها الأولى وفيها يشكو إلى الله عزوجل من مكائد النفس الأمارة بالسوء طالبا العون الإلهي في مجاهدتها، قال رحمه الله: ومولعة بإتلافي وهلكي تحاول بارتكاب الوزر هتكيشكوت لها وحق لي التشكي إليك عني يا نفسي إليك فما لك من يقابل ما عليكمن الأيام كم سودت صحفا تعذر أن يفيها النقل وصفاتخذت أوامر الأسواء الفافهل أمارة بالسوء يلفى لديها بعض ما يلفي لديكوحر تأسفي وأوار حزني تعذر أن يبوح بماء عيني وقولي ألف آه ليس يغني فما أدري أقولي آه مني يبرد غلتي أم آه منك؟ثكلتك إن لهوك غير مجدي وليس بمرشد لسبيل رشدوإنك تعلمين بغير عود مضى عصر الصبا كزمان وردولم يبق عدمتك غير شوكغرست معاصيا فجنيت إثما به استوجبت تأبينا ولومالقد أمضيت بالأسواء ختما ألم يأن لك الإقلاع عما يصك بسوء ما أجرمت صكي كثير العمر فات إلى سبيل وما أبقاه آذن في رحيلوإذ لم يبق منه سوى قليل تعالي ويك نكثر من عويلوتعديل على ما فات ويكولي حوباء منها نلت حوبا كبيرا للجرائم صار كوباألم ترني صباحا أو غروبا أعدد كل آونة ذنوباعليها كلما عددت أبكي كانت هذه مستمعينا الأفاضل بعض الأبيات الأولى من قصيدة غراء في التوسل إلى الله عزوجل بأهل بيت النبوة – عليهم السلام – للنجاة من مكائد النفس الأمارة بالسوء، أنشأها المؤرخ والأديب العراقي المرحوم عبد الباقي العمري وقد قرأناها لكم ضمن لقاء اليوم من برنامجكم (من القلب) شكرا لكم ودمتم بكل خير. مناجاة للأديب المصري محمد توفيق علي - 21 2012-09-02 10:01:40 2012-09-02 10:01:40 http://arabic.irib.ir/programs/item/9454 http://arabic.irib.ir/programs/item/9454 السلام عليكم مستمعينا الأفاضل ورحمة الله في لقاء الله من برنامجكم هذا اخترنا لكم ثلاث مقطوعات في طلب المغفرة الإلهية والحمد لله على نعمة الهداية والإستعانة به عزوجل في مجاهدة النفس وأهوائها والشياطين ووساوسهم.. وهي للأديب المصري محمد توفيق علي العسيري المتوفى سنة 1355 للهجرة، قال رحمه الله في المقطوعة المناجاتية الأولى: غفرانك اللهم كم نعمة عن شكرها عجزي شفيعي لديكهيهات أحصي ورسول الهدى يقول لا أحصي ثناء عليك أوجدتني من عدم مبصرا آيات ملك ساجد في يديكآمن قلبي بك من مبدع وحنت الروح اشتياقا إليك الأديب محمد توفيق علي يخاطب في مناجاة قصيرة ثانية ربه الكريم قائلا: يا طبيبي إذا جفاني طبيبي وحبيبي إذا قلاني حبيبيأنا أخلى الأنام بالا وأرضى الن اس حالا إذا غفرت ذنوبيأي وجه من النعيم عداني إن يكن وجهك الكريم نصيبيإن يكن حظي النهى في كفاف وعفاف فنعم حظ الأديبأنا في شدة وحرب مع الشيطان والنفس والعدا والخطوبوأعني على العدو الغريب وأجرني من العدو القريب وأخيرا نقرأ من ديوان هذا الأديب المصري المرحوم محمد توفيق علي العسيري قوله: فيا رب من نعمائك الدين والهدى وذاك من الدنيا أجل وأكبر أليس جزيلا أنني بك مؤمن وأني بالأرباب غيرك أكفرسأشكر لا أني أروم زيادة ولكن عبدا فضل مولاه يذكر تقبل الله منكم إخوتنا مستمعي إذاعة طهران جميل الإصغاء لحلقة اليوم من برنامجكم (من القلب)، لكم منا جزيل الشكر وصادق الدعوات، دمتم في رعاية الله. قصيدة السيد جواد العاملي في الإستشفاع بالإمام الکاظم عليه السلام - 20 2012-08-22 10:00:16 2012-08-22 10:00:16 http://arabic.irib.ir/programs/item/9453 http://arabic.irib.ir/programs/item/9453 السلام عليکم أيها الأکارم ورحمة الله، أهلا بکم في لقاء اليوم من هذا البرنامج اخترنا لکم فيها أبياتا من قصيدة غراء يتوسل فيها أحد العلماء الأتقياء بمولانا باب الحوائج الإمام الکاظم – عليه السلام – طالبا شفاعته إلى الله عزوجل لکي يمن بالشفاء على أستاذه سيد العرفاء السيد مهدي بحر العلوم، وکان رضوان الله عليه قد قصد الحرم الکاظمي طالبا الشفاعة للشفاء من مرض عضال ألم به ففاز والحمد لله بأمنيته. وشاعر هذه القصيدة هو تلميذه الفاضل آية الله السيد جواد العاملي مؤلف موسوعة (مفتاح الکرامة) وهي من موسوعات الفقه الإستدلالي القيمة، قال – قدس سره الشريف : عليک سلام الله موسى بن جعفر سلام محب يرتجي أحسن الرد ويرجوک محتاجا لأعظم حاجة هي النعمة الکبرى على الحر والعبد أتاک على بعد الديار يزورکم يجوب فيافي البيد وخدا على وخد لقد جاءکم في حالة أي حالة ولو غيره ما سار يوما مع الوفد مريضا فلا يقوى على الکور مرکبا ولا السرج يغني لا ولا محمل يجدي فيا لک جسما صح في الله قلبه فعاد مريضا واهن العظم والجلد ففي القلب أشواق تقود إليکم وفي الجسم أدواء تصد عن القصد وقد قاده الشوق الملح إليکم فمنوا عليه بالشفاء وبالرفد وما الرفد کل الرفد إلا لمثله وللرفد أسباب تضيق عن العد وقد جمعت فيه جميعا بفضلکم فکان بحمد الله واسطة العقد وزوارکم لا يحرمون مناهم فذو الغي يحظى بالنوال وذو الرشد وزوارکم والحمد لله جمة کما الرسل والأملاک جلت عن الحد وسيد خلق الله طه محمد کذا سيد الزوار سيدنا المهدي فکل له أمر بمقدار فضله وعندکم التفضيل يا غاية القصد فمنوا على جسم تمرض فيکم بعافية وفراء فضفاضة البرد وذلک فضل يشمل الناس کلهم لئن کان باب الله في حرم الجد عليکم سلام الله ما انبجس الحياوسيقت غوادي المزن بالبرق والرعد کانت هذه قصيدة العلامة الجليل السيد جواد العاملي في الإستشفاع إلى الله بباب الحوائج الإمام الکاظم – عليه السلام – طلبا لشفاء أستاذه العارف الجليل السيد مهدي بحر العلوم رضوان الله عليه. وبهذا ينتهي لقاء اليوم من برنامجکم (من القلب) استمعتم له مشکورين من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران.. في أمان الله. أبيات في المناجاة للشيخ أحمد بن فهد الحلي - 19 2012-08-30 12:10:59 2012-08-30 12:10:59 http://arabic.irib.ir/programs/item/9452 http://arabic.irib.ir/programs/item/9452 السلام عليكم أيها الأعزاء وأهلا بكم في لقاء اليوم من برنامجكم هذا، ونحن نتوجه إلى الله عزوجل ونناجيه بقلوبنا بأبيات من مناجتين أوردهما العارف الإمامي الفقيه الشيخ الجليل أحمد بن فهد الحلي من أعلام العلماء الأتقياء في القرن الهجري التاسع.. وقد أوردهما في كتابه القيم (عدة الداعي ونجاح الساعي) جاء في المناجاة الأولى تحت عنوان (مناجاة لدفع الفقر والشدائد): يا من يرى ما في الضمير ويسمع أنت المعد لكل ما يتوقعيا من يرجى للشدائد كلها يا من إليه المشتكى والمفزعيا من خزائن ملكه في قول كن أمنن فإن الخير عندك أجمعمالي سوى فقري إليك وسيلة بالإفتقار إليك فقري ادفعمالي سوى قرعي لبابك حيلة و لئن رددت فأي باب أقرعومن الذي أدعو وأهتف باسمه إن كان فضلك عن فقير يمنعحاشا لمجدك أن تقنط عاصيا والفضل أجزل والمواهب أوسع ونقرأ أيضا من كتاب عدة الداعي للشيخ التقي ابن فهد الحلي رضوان الله عليه أبياتا من مناجاة ثانية يقول فيها: أجلك عن تعذيب مثلي على ذنبي و لا ناصر لي غير نصرك يا ربي وأطمعتني لما رأيتك غافرا ووهاب قد سميت نفسك في الكتبفإن كان شيطاني أعان جوارحي عصتكم فمن توحيدكم ما خلا قلبيفتوحيدكم فيه و آل محمد سكنتم به في حبة القلب و اللبوجيرانكم هاذي الجوارح كلهاو أنت فقد أوصيت بالجار ذي الجنبوأيضا رأينا العرب تحمي نزيلها و جيرانها التابعين من الخطبفلم لا أرجي فيك يا غاية المنى حما مانعا إذ صح هذا من العرب نشكر لكم أيها الإخوة والأخوات طيب الإستماع لما قرأناه من أشعار المناجاة في لقاء اليوم من برنامجكم (من القلب) من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران لكم خالص الدعوات و دمتم في رعاية الله. مناجاة للأديب التونسي محمود قابادو - 18 2012-08-30 12:06:29 2012-08-30 12:06:29 http://arabic.irib.ir/programs/item/9451 http://arabic.irib.ir/programs/item/9451 السلام عليكم أيها الأطائب.. طابت أوقاتكم بكل ما تحبون معكم في لقاء آخر من هذا البرنامج ومناجاة شعرية يميزها أن قائلها يتوجه بقلبه إلى بيت الله الحرام ويتوسل إليه عزوجل بزيارته بقلبه، شاعر هذا المناجاة هو الأديب التونسي أبو الثناء محمود قابادو من أدباء شمال أفريقا في القرن الهجري الثالث عشر والمتوفى سنة 1271 للهجرة، فلنتوجه معه بقلوبنا إلى الديار المقدسة ونقول معه: إلى بيتك اللهم بالعزم أقبلنا حططنا به رحل الضيافة فاقبلناأمرت بإكرام النزيل و إنها لخطة فضل أنت أولى بها مناأتيناك والآمال فيك عظيمة و بالمصطفى خير الأنام توسلناأتحرمنا يا أكرم الأكرمين إذ دعوناك مضطرين في بيتك الأسنىوتمنعنا حاشاك من نفحة لها بإحساننا للظن فيك تعرضناإلهي مددنا راح راجين خضع لفيضك فاملأها بآلائك الحسنىدعوناك والإيقان ملء قلوبنا بأنك تولينا الذي منك أملنا تعاليت ربا منعما متفضلا إلى عبده بالفضل من نفسه أدنىنبوء لك اللهم بالنعم التي غذوت بها الأرواح والجسم مذ كناوما إن سألنا حيث أسديتها لنا فكيف مع التساؤل تصرفها عنا؟أتمنعنا منها ذنوب تعاظمت و ها نحن قد بؤنا بها وتنصلناشكونا إلى غفرانك الذنب كله و حق له في جنب عفوك أن يفنىوسيلتنا خير الأنام وجاهه لديك عظيم من يمت به يغنىألا يا رسول الله إنا توسلنا بجاهك ما أسراه جاها وما أسنىظلمنا جميع الظلم أنفسنا وقد أتيناك فاستغفر لنا الله واقبلنا وكن يا رسول الله مستنجزا لنا من الله وعد الفوز إذ بك قد لذنا كانت هذه أبياتا في مناجاة أرحم الراحمين والتوسل إليه بنبيه الأمين – صلى الله عليه وآله – من إنشاء الأديب التونسي محمود قابادو قرأناها لكم من طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران وضمن برنامج (من القلب)، شكرا لكم ودمتم بكل خير. موعظة شعرية لعبد الله بن المبارك أو أبي العتاهية - 17 2012-08-28 14:32:24 2012-08-28 14:32:24 http://arabic.irib.ir/programs/item/9450 http://arabic.irib.ir/programs/item/9450 السلام عليكم إخوة الإيمان والولاء ورحمة الله وبركاته نحمد الله عزوجل على أن وفقنا لأن نكون معكم في حلقة أخرى من هذا البرنامج. أيها الأطائب من شعر الموعظة، اخترنا لكم في هذا اللقاء قصيدة نسبتها بعض المصادر للعالم الزاهد عبد الله بن المبارك من أعلام القرن الهجري الثاني فيما نسبتها مصادر أخرى للشاعر الشهير أبي العتاهية إسماعيل بن القاسم العنزي المتوفى سنة 211 للهجرة، وفي القصيدة جملة إشارات لطيفة لقيمة التقوى وبركاتها وفيها يبدأ منشؤها بطلب الحلم من الله عزوجل قبل أن يتطرق للموعظة والحث على التقوى الحقيقية واجتناب الإنسان دعوة الناس إلى ما لايسبقهم إليه، قال الأديب رحمه الله: أيا رب يا ذالعرش أنت رحيم وأنت بما تخفي الصدور عليم فيا رب هب لي منك حلما فإنني أرى الحلم لم يندم عليه حليم ويا رب هب لي منك عزما على التقى أقيم به ما عشت حيث أقيمألا إن تقوى الله أكرم نسبة تسامى بها عند الفخار كريم إذا ما اجتنبت الناس إلا على التقىخرجت من الدنيا وأنت سليم أراك أمرا ترجو من الله عفوه وأنت على ما لا يحب مقيم فحتى متى تعصي ويعفو إلى متى تبارك ربي إنه لرحيم ولوقد توسدت الثرى وافترشته لقد صرت لا يلوي عليك حميم تدل على التقوى وأنت مقصر أيا من يداوي الناس وهو سقيم وإن امرأ لا يرتجي الناس نفعه ولم يأمنوا منه الأذى للئيم وإن امرأ لم يجعل البر كنزه وإن كانت الدنيا له لعديم وإن امرأ لم يلهه اليوم عن غد تخوف ما يأتي به لحكيمومن يأمن الأيام جهلا وقد رأى لهن صروفا كيدهن عظيم فإن منى الدنيا غرور لأهلها أبى الله أن يبقى عليه نعيم وأذللت نفسي اليوم كيما أعزها غدا حيث يبقى العز لي ويدوم وللحق برهان وللموت فكرة ومعتبر للعالمين قديم كانت هذه مستمعينا الأكارم قصيدة في الموعظة والدعاء تنسب للعالم الزاهد عبد الله بن المبارك وكذلك لأبي العتاهية إسماعيل بن القاسم، وقد قرأناها لكم في لقاء اليوم من برنامج (من القلب)، قد استمعتم له مشكورين من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران، تقبل الله أعمالكم ودمتم بألف خير. قصيدة السيد أحمد العطار في طلب الذرية الصالحة - 16 2012-08-21 09:12:50 2012-08-21 09:12:50 http://arabic.irib.ir/programs/item/9449 http://arabic.irib.ir/programs/item/9449 السلام عليکم أيها الأطائب ورحمة الله، أهلا بکم في لقاء اليوم من هذا البرنامج اخترنا لکم فيه من شعر الدعاء قصيدة فريدة هي من أبلغ ما قيل في طلب الذرية الصالحة من الله عزوجل. والقصيدة من إنشاء أحد أعلام علماء الإمامية في القرن الهجري الثالث عشر ومن خريجي حوزة النجف الأشرف للعلوم الدينية ومن أفاضل تلامذة العارف الجليل السيد مهدي بحر العلوم رضوان الله عليه إنه العالم الأديب السيد أحمد العطار الحسني البغدادي المتوفى سنة 1215 للهجرة، قال رحمه الله داعيا ربه الجليل وطالبا منه الذرية الطيبة متوسلا بلطيف التوسلات: يا واحدا لم يتخذ من ولد يعضده فيما نهاه وأمر هب لي بحول منک من تعضدني به فقد أوهن عظمي الکبر ولا تذرني رب فردا إن ذا معني به استأثرت من دون البشر رب بآدم الذي قد آنست وحشته بنسله البيض الغرر کن مونسا لوحشتي وراحما لوحدتي بخير مولود أغر أجب دعائي وأنلني في الذي شکوته يا سيدي حسن النظر رب بإبراهيم من قد رفع الـ بيت لمن حج إليه واعتمر شد رکن عزي بفتى يرفع ما أسس آبائي ويحيي ما اندثر رب بموسي من به من أمه قد قرت العين ومنها العيش قر أقر عيشي سيدي في ولدبه تقر النفس والعين تقر و بالنبي زکريا من له وهبت يحيى رحمة على الکبر هب لي حنانا من لدنک خلفا يحيي به في الناس ذکرى والأثر بيوسف الذي به والده ارتد بصيرا بعد أن کف البصر إعطف علي بغلام قبل أن تبيض عيناي وأحسن لي النظر بالخضر اجعل روض أنسي خضراکيما يقال زان نوره الشجر بحق من کونته من نورک الـ أنور في أصلاب سادات مضر کون به لي ولدا أغر في صلبي بفضل ذلک النور الأغر بحيدر القسورة الکرار من به شددت أزر سيد البشر اشدد بمولد سوي بره أزري فقد انقض ظهري الکبر وبالبتول الطهر من طهرتها ونسلها الطاهر من کل کدر هب لي نسلا طاهرا واجعله يا رب أبر من بوالديه بر و بالأئمة الهداة وارثي علم رسول الله خيرة الخير هبني خير وارث أورثه کنز ولاهم الذي قلبي ادخر فإني ما اتخذت کنزا سوى محض ولاهم ولنعم المدخر کانت هذه أعزائنا مستمعي إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران قصيدة الأديب العالم السيد أحمد العطار – رضوان الله عليه – في طلب الذرية الصالحة من الله عزوجل، قرأناها لکم في لقاء اليوم من برنامجکم (من القلب). شکرا لکم وفي أمان الله. قصيدة في التوبة للأديب العالم شهاب الدين محمد بن إسماعيل المکي - 15 2012-08-16 10:45:39 2012-08-16 10:45:39 http://arabic.irib.ir/programs/item/9448 http://arabic.irib.ir/programs/item/9448 السلام عليکم مستمعينا الأکارم ورحمة الله على برکة الله نلتقيکم في حلقة أخرى من هذا البرنامج ومع قصيدة رقيقة في التوبة وطلب المغفرة الإلهية للعالم الأديب شهاب الدين محمد بن إسماعيل المکي المتوفي سنة 1274للهجرة النبوية المبارکة. قال رحمه الله: کيف تقوى نفسي على غير تقوى وأراني بعد الشبيبة شبتعبثت بي يد الهوى والتصابي ما دعاني داعيه إلا استجبتجبت هذي من القطا کل بيدا في ضلال ما عنه قط نکبت نفس توبي فقد خسرت نفيسا نفس مه مه کفى کفى مااکتسبت تبت مما جنيت يا رب فاقبل وعسى أن تتوب إذا أنا تبت فلقد طال ما حضرت المعاصي وإذا شوهد المطيعون غبت ضاع عمري لهوا ولم أدر يومي أخميسا قد کان أم هو سبت ذهب الأطيبان مني وإني سأراني عما قليل ذهبت فإلام التفريط في جنب ربي لست أخشي من لام هلا اجتنبت رب وفق للصدق قلبي فإني حيث لم يصدق الفؤاد کذبت جئت لا خير في صحيفة فعلي بل لظني الجميل فيک صحبت رب عفوا عني وثبت فؤادي وأنلني مثابة حيث ثبت رب يسر ولا تعسر حسابي وبحسبي إني إليک أنبت رب أکرم شيبي وأعف وسامح رب آمن خوفي فمنک رهبت رب هب لي الأمان إني ضعيف وإلى أکرم الأنام انتسبت کيف أني أضام وهو ضميني إذ لأولاده الکرام وهبت أنا في جاهه فاحسن خلاصي وارض ربي ففي رضاک غبت رحم الله الأديب العالم شهاب الدين محمد بن إسماعيل المکي وبلغه ما طلبه في هذه القصيدة من مغفرة الله ورضوانه. وختاما نشکر لکم إخوتنا مستمعي إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران طيب الإستماع لحلقة اليوم من برنامجکم (من القلب) دمتم في رعاية الله. أشعار دعائية للأديب المصري محمد توفيق علي العسيري وللأديب البارودي - 14 2012-08-15 17:02:13 2012-08-15 17:02:13 http://arabic.irib.ir/programs/item/9442 http://arabic.irib.ir/programs/item/9442 سلام من الله عليکم أيها الإخوة والأخوات ورحمة منه تعالى وبرکات يسرنا أن نلتقيکم على برکة الله في حلقة جديدة من هذا البرنامج لنقرأ لکم مختارات من شعر الدعاء والمناجاة.. ثلاث مقطوعات قصيرة أعددنا لکم أيها الأطائب في هذا اللقاء وهي لإثنين من أدباء مصر في القرن الهجري الرابع عشر، هما الأديب المبدع محمد توفيق علي العسيري المتوفى سنة 1355 للهجرة، والأديب النهضوي محمود سامي البارودي المتوفى سنة 1322 للهجرة رحمة الله عليهما. تابعونا على برکة الله. في إشارة بليغة لفطرية التوجه إلى الله عزوجل يقول الأديب محمد توفيق العسيري رحمه الله: وداعا دعا باسم الصلاح وبالتقى وللفجر تاج بالجمان مرصع فقمت فأديت الصلاة تقربا إلي الله حتى کادت الشمس تطلع وسبحت باسم الله حتى کأنما تسبح کل الکائنات وأسمع إذا کانت الأطيار تدعو تضرعا فما لي لا أدعو ولا أتضرع وما اهتزت الأغصان إلا لأنها تصلي فمنها ما يقوم ويرکع فيا رب هب لي منک روحا رضية وقلبا إذا ناديت باسمک يخشع مستمعينا الأفاضل، ونقرأ في ديوان الأديب المصري محمد توفيق علي العسيري ورؤيته بعين القلب المحب، قال – رحمه الله –: رب إن الکريم يرجي کريما وأرى أکرم الطلاب رضاکا رب هب لي شوقا إليک وإخـــلا صا وذکرى أنسى بها ما خلاکا واجعل الهم أکبر الهم أني في نعيم أراک فيمن يراکا أيها الإخوة والأخوات، ومن ديوان شاعر النهضة المصرية الحديثة المرحوم محمود سامي البارودي نقرأ الأبيات التالية في الالتجاء إلى الغني الکريم تبارک وتعالى، قال رحمه الله: کل امرئ ذاهب لغايته وکل نفس بالغيب مؤتمره يا رب هب لي من الکرامة ما يسر نفسي فإنها وجره ولا تکلني لمن يعذبني فإن نفسي إليک مفتقره نسأل الله عزوجل لنا ولکم مستمعينا الأطائب حسن التعبد لله دوام ذکره وتوفيق طاعته إنه سميع مجيب. وبهذا تنتهي حلقة أخرى من برنامج (من القلب) استمعتم لها مشکورين من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران.. تقبل الله أعمالکم ودمتم في رعايته آمنين. ادب التوسل الى الله - 13 2012-08-26 11:36:35 2012-08-26 11:36:35 http://arabic.irib.ir/programs/item/9441 http://arabic.irib.ir/programs/item/9441 بسم الله الرحمن الرحيم مستمعينا الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته معكم في لقاء اخر من هذا البرنامج وقد اخترنا لكم فيه قصيدة رقيقة من ادب التوسل الى الله عزوجل بالحبيب المصطفى صلى الله عليه واله انشأها الاديب المصري الشهير شاعر النهضة المصرية الحديثة الاستاذ محمود سامي البارودي المتوفى سنة 1322 للهجرة، قال رحمه الله: ابيت ارعى نجوم الليل في ظلم يخشى الضلالة فيها كل مبتلج ليل غياهبه حيرى وانجمه حسرى وساعاته في الطول كالحجج كأنما الصبح خاف الليل حين رأى ظلماءه ذات اسداد فلن يلج فليت من لامني لانت شكيلته فكم عني فضول المنطق السمج يظن بي سفهاً اني على سرف ولايكاد يرى مافيه من عوج فأعدل عن اللئم ان كنت امرءاً فطناً فاللوم في الحب معدود من اللوج هيهات يسلك لوم العاذلين الى قلب بحب رسول الله ممتزج هو النبي الذي لولا هدايته لكان اعلم من في الارض كالهمج انا الذي بت من وجدي بروضته احن شوقاً كطيرة البانة الهزج هاجت بذكراه نفسي فأكتست ولهاً واي صد بذكر الشوق لم يهج فما احتيالي ونفسي غير صابرة على البعاد وهمي غير منفرج لااستطيع براحاً ان هممت ولااقوى على دفع ما في النفس من حوج لو كان للمرء حكم في تنقله ما كان الا الى مغناه منعرج فهل الى صلة الامال من سبب ام هل الى ضيقة الاحزان من فرج يارب بالمصطفى هب لي وان عظمت جرائمي رحمة تغني عن الحجج ولاتكلني الى نفسي فأن يدي مغلولة وصباحي غير منبلج مالي سواك وانت المستعان اذا ضاق الزحام غداة الموقف الحرج لم يبق لي امل الا اليك فلا تقطع رجائي فقد اشفقت من حرج مستميعنا الافاضل استمعتم في هذه الدقائق القصيرة لقصيدة توسلية الى الله بالحبيب المصطفى صلى الله عليه واله انشأها شاعر النهضة المصرية الحديثة محمود سامي البارودي رحمه الله ولقد قرأناها لكم في حلقة اليوم من برنامحكم من القلب من طهران صوت الجمهورية الاسلامية في ايران. تقبلوا منا تجديد التحيات وخالص الدعوات دمتم بخير واسألكم الدعاء. توسلات شعرية للأديب المغربي محمد الشرفي - 12 2012-08-14 10:28:54 2012-08-14 10:28:54 http://arabic.irib.ir/programs/item/9440 http://arabic.irib.ir/programs/item/9440 السلام عليکم مستمعينا الأفاضل ورحمة الله معکم في لقاء آخر مع أشعار مناجاة رب العالمين تبارک وتعالى، وهي من أرقى فنون الأدب الصادق. في هذا اللقاء نقرأ لکم أيها الأعزاء مقطوعتين للعالم الأديب محمد الشرفي الملقب بالمؤدب وهو من علماء المغرب في القرن الهجري الثاني والمتوفى سنة 1157 قال رحمه الله: رفعت لرب العالمين قضيتي مليک البرايا عل يکشف کربتي مددت إليه کف ذلي فإنه خبير بحالي راحم لشکيتي يجيب دعاء المضطر يکشف ما به إذا ما إليه الکف بالذل مدت فيا حي يا قيوم يا ذالجلال کن مجيري من البلوى وقابل دعوتي فلا أحدا أرجو سواک وإن يکن سواک رجائي فهي أعظم خيبتي توسلت بالمختار أفضل شافع وأکرم مأمول لدفع ملمة ملاذ ذوي الحاجات عند احتياجهم ومنقذهم من کل هول وفتنة محمد المبعوث للناس رحمة وغوث البرايا عند ضيق وأزمة هو العروة الوثقى لمستمسک به هو المقصد الأسنى لدى کل شدة فلذ بحماه مستجيرا بجاهه إلى الله في کشف الأمور المهمة ومن ديوان هذا الأديب الفقيه محمد الشرفي نقرأ مقطوعة توسيلة ثانية يقول فيها داعيا الغفور الرحيم تبارک وتعالى: إلهي قد سألتک مستجيرا بعفوک من عذابک يا سميع بحق الصالحين وکل دان لديک ومن له قدر رفيع تجاوز عن ذنوب أثقلتني فلست بحمل ذنب أستطيع وأمن روعتي من خوف يوم يشيب لهوله الطفل الرضيع بجاه محمد من هو ذخري ومن يوم الحساب هو الشفيع ومن أعددته کنزا لفقري لدى يوم له هول فظيع وإلى هنا ينتهي مستعينا الأکارم لقاء اليوم من برنامجکم (من القلب) استمعتم له مشکورين من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران دمتم بألف خير وفي أمان الله. موعظة شعرية في الزهد والتقوى للأديب الخليلي - 11 2012-08-13 11:07:38 2012-08-13 11:07:38 http://arabic.irib.ir/programs/item/9439 http://arabic.irib.ir/programs/item/9439 سلام من الله عليکم إخوة الإيمان تحية طيبة نهديها لکم في مطلع هذا اللقاء ودقائق نقضيها في رياض شعر المناجاة لله عزوجل، وثلاث مقطوعات جميلة في الحث على ذکر الله وحمده وطلب غفرانه نختارها من ديوان أحد أدباء المغرب العربي في القرن الهجري الثاني عشر هو الفقيه العالم محمد الشرفي المتوفى سنة 1157 للهجرة قال رحمه الله مناجيا الرب الجليل تبارک وتعالى: باسمک اللــهم ينشرح الصدر ونستدفع البلوى ويستجلب الأجر وينبت في روض القلوب معارف جناها إذا تمت على الألسن الذکر أيــا طالبا يبغي دواء لذنبـه إذا أثقلت من حمل أوزاره الظهر عليک بذکر الله في کل موطن فذکــراه ترياق إذا لسع الدهر ولا تعد روض الذاکرين فإن منتعود ذکر الله کـــان له ذکر مجالس ذکر الله روض إذا سرىعليها نسيم الريح فاح لها نشر وقال رحمه الله في مقطوعة قصيرة في التحميد: لک الحمد يا الله يا مجمل الستـر لک الحمد ما دامت نجوم السما تجري منحت وأوليت الجميل ولم تزل لطيفـا بنـا من حيث ندري ولا ندري وأخيرا نقرأ لکم أيها الأعزاء قول الأديب محمد الشرفي في الدعاء وطلب المغفرة الإلهية: يـا رب أنـت هوالکريم وقـد غــدا ضيفا ببابک خاضعا يتضرع فاصفح بحلمک عن ذنوب قد جرت منه فحلمک من ذنوبه أوسع حاشاک يــا ذا العفــو يرجــع خائبـا من أم بابک في نوالک يطمع يا رب هب صبرا جميـلا من غــدا من بعده کاس النوى يتجرع نشکر لکم إخوتنا مستمعي إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران طيب المتابعة لحلقة اليوم من برنامجکم (من القلب)، إلى لقاء آخر بتوفيق الله تعالى دمتم في رعايته سالمين. الترغيب في الزهد - 10 2012-08-26 11:32:33 2012-08-26 11:32:33 http://arabic.irib.ir/programs/item/9438 http://arabic.irib.ir/programs/item/9438 بسم الله الرحمن الرحيم سلام من الله عليكم ايها الاعزاء ورحمة منه وبركات واهلاً بكم في هذا البرنامج، نقرأ لكم فيه ابياتاً من قصيدة في الترغيب في التقوى والتحرر من عبودية الدنيا والاهواء للاديب سعيد بن محمد بن راشد الخليلي وهو من ادباء اليمن في القرن الهجري الثاني عشر، قال رحمه الله: الله اكبر يمضي عيشنا الرغد حتماً قضا الهي كلما يعد وبعد حين ترى قوماً مبدلة خلقاً بخلق قضاه الواحد الاحد وانما هذه الدنيا ومسكنكم فيها كضيف رأه النائم الهجد والخلد فيها محال لو يكون بها خلد اذن انبياء الله قد خلدوا وربنا الدائم الباقي بلا امد رب قديم واحد صمد وانه مالك الاشياء اجمعها وماينازعه في ملكه احد طوعاً وكرهاً له الاشياء ساجدة بحماه سبح الاملاك والجدد كرسيه وسع الاشياء قاطبة سلطانه دائم لم يفنيه الامد عجت بتسبيحه الافلاك دائرة يرغو له البحر في امواجه الزبد ان تحمد الشعراء املاكها طمعاً حمدت ربي له الاء والمدد رجوت منه غنى الدارين جائزتي والقوم ابوا بحرمان اذا وردوا لما علمت بضعف الخلق كلهم وهو القوي العزيز المبدأ الاحد جمعت في الله اطماعي فأبت بما يموت به حسود دأبه الرصد لاتستملك دنيانا ببهجتها ياربح عبد عليه الزهد منعقد لاتغبط الملك السلطان ان له بعد الممات حساباً فهو يضطرد يوماً بها الامرا سلطانها كرهت حين الخصام ونار الله تتقد يارب عفوك من نار مضرمة فليس تقوى عليها الشمخ الصلد فأغفر ذنوبي وضاعف ماعملت من الاحسان انك انت العون والصمد ثم الصلاة متى حج الحجيج على خير الانام وبيت الله قد وفدوا كانت هذه مستمعينا الاكارم بعض ابيات قصيدة في الترغيب في الزهد في الدنيا والثقة بالله عزوجل للاديب اليمني سعيد الخليلي رحمه الله قرأناها لكم في حلقة اليوم من برنامجكم من القلب. شكراً لكم ودمتم بكل خير واسألكم الدعاء. توسل بالنبي وآله للأديب البوصيري - 9 2012-08-12 12:03:13 2012-08-12 12:03:13 http://arabic.irib.ir/programs/item/9437 http://arabic.irib.ir/programs/item/9437 السلام عليکم أيها الإخوة والأخوات ورحمة الله، معکم في لقاء آخر من هذا البرنامج يسرنا أن نقرأ لکم فيه بعض أبيات إحدى المدائح النبوية الغراء لشاعر قصيدة (نهج البردة) في مدح الحبيب المصطفى – صلى الله عليه وآله – علم أدباء مصر في القرن الهجري السابع شرف الدين محمد بن سعيد البوصيري، وفي أبيات هذه الحلقة إشارات جميلة إلى برکات التوسل إلى الله بمحمد وآله – عليه وعليهم أفضل الصلاة والسلام –، قال رحمه الله مخاطبا الرسول الأکرم – صلى الله عليه وآله –: قد جئت أستسقي مکارمک التي يحيا بها القلب الموات ويخصب يا من يرجى في القيامة حيث لا أم ترجى للنجاة ولا أب يا فارج الکرب العظام وواهب الـ منن الجسام إليک منک المهرب هب لي من الغفران رب سعادة ما تستعاد ونعمة ما تسلب أيضيق بي أمر وباب المصطفى في الأرض أوسع للعفاة وأرحب لا تقنطي يا نفس إن توسلي بالمصطفى المختار ليس يخيب أنى يخيب وقد تعطر مشرق بمدائحي خير الأنام ومغرب آل النبي ومن لهم بالمصطفى مجد على السبع الطباق مطنب حزتم عظيما من تراث نبوة ما کان دونکم لها من يحجب الله حسبکم وحسبي أنني في کل معضلة بکم أتحسب يا سادتي حبي لکم ما تنقضي أعماره وحباله ما تقضب من معشر نزلوا الفلا فحصونهم بيد بأطراف الرماح تؤشب ما فيهم لسنان عيب مطعن کلا ولا لحسام ريب مضرب وعلى الخصاصة يؤثرون بزادهم ويلذ من کرم لهم أن يسغبوا لا تنزع اللوام أثواب الندى عنهم ويخصب جودهم أن يجدبوا رزقنا الله وشاعر هذه الحلقة المرحوم شرف الدين البوصيري ورزقکم إخوتنا مستمعي إذاعة طهران صوت الجمهورية في إيران شفاعة المصطفى وآله الطاهرين صلوات الله عليهم أجمعين، إنه سميع مجيب. وبهذا ينتهي لقاء اليوم من برنامجکم (من القلب)، شکرا لجميل الإصغاء ودمتم بألف خير. أبيات في طلب الشفاعة المحمدية لشرف الدين البوصيري - 8 2012-08-09 08:17:28 2012-08-09 08:17:28 http://arabic.irib.ir/programs/item/9419 http://arabic.irib.ir/programs/item/9419 السلام عليکم أيها الإخوة والأخوات ورحمة الله وبرکاته من روائع ما أنشأه أدباء المسلمين في التوسل إلى الله عزوجل بصفوته من العالمين سيد الأنبياء والمرسلين محمد – صلى الله عليه وآله – الأبيات التالية التي اخترناها من مديحة نبوية غراء لشاعر المدائح النبوية المبدع شرف الدين محمد بن سعيد البوصيري المتوفى سنة 696 للهجرة وصاحب قصيدة (نهج البردة) الشهيرة قال – رحمه الله – في إحدى أجمل مدائحه للحبيب المصطفى – صلى الله عليه وآله –: وافاک بالذنب العظيم المذنب خجلا يعنف نفسه ويؤنب لم لا يشوب دموعه بدمائه ذو شيبة عوراتها ما تخضب لعبت به الدنيا ولولا جهله ما کان في الدنيا يخوض ويلعب لزم التقلب في معاصي ربه إذ بات في نعمائه يتقلب يستغفر الله الذنوب وقلبه شرها علي أمثالها يتوثب يغري جوارحه على شهواته فکأنه فيما استباح مکلب أضحى بمعترک المنايا لاهيا فکأن معترک المنايا ملعب ضاقت مذاهبه عليه فما له إلا إلى حرم بطيبة مهرب متقطع الأسباب من أعماله لکنه برجائه متسبب وقفت بجاه المصطفى آماله فکأنه بذنوبه يتقرب وبدا له أن الوقوف ببابه باب لغفران الذنوب مجرب صلى عليه الله إن مطامعي في جوده قد غار منها أشعب لم لا يغار وقد رآني دونه أدرکت من خير الورى ما أطلب ماذا أخاف إذا وقفت ببابه وصحائفي سود ورأسي أشيب والمصطفى الماحي الذي يمحو الذي يحصي الرقيب على المسيء ويکتب بشر سعيد في النفوس معظم مقداره وإلى القلوب محبب رحم الله شاعر المدائح النبوية وصاحب قصيدة (نهج البردة) المرحوم شرف الدين البوصيري على هذه الأبيات اللطيفة في الإستشفاع بالحبيب المصطفى – صلى الله عليه وآله – وقد قرأناها لکم أيها الأعزاء من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران في لقاء من برنامج (من القلب)، تقبلوا منا خالص التحيات والدعوات ودمتم بألف خير. برکة (اسم الله) للأديب المصري برکة محمد - 7 2012-08-08 10:24:19 2012-08-08 10:24:19 http://arabic.irib.ir/programs/item/9418 http://arabic.irib.ir/programs/item/9418 سلام من الله الرؤوف الرحيم عليکم مستمعينا الأفاضل وأهلا بکم في لقاء آخر مع شعر الحکمة والموعظة والدعاء أيها الأعزاء، روي عن حبيبنا المصطفى – صلى الله عليه وآله – أن کل أمر لا يبدأ ببسم الله فهو أبتر أي لا تدوم برکته، ومن هذا المنطلق ينطلق الأديب المصري برکة محمد في قصيدة لطيفة يقول فيها: بسم ربي الکريم وهو شعاري خطوتي في مقاصدي وقراري باؤها تثقل النجائب أحما لا وتفني صحائف الأسفار قبل أن يخطو اليراع جرى بسم إله منزه قهار کل شيء إذا أتيت فبسم الله فيه بدايتي و مداري خالقي کافلي مميتي معيدي غافري للذنوب والأوزار شاع في خاطري وفي کل حسيذکره کالعبير في الأزهار أو کما شع في الزجاجة مصبا ح بمشکاة آية الأنوار خلق الأرض والسماء وما بينهـ ما جل من عظيم باري وأفاض العطاء مجري السحاب الـ خير أکرم بفيضه المدرار إنما أمره بکاف ونون بين حرفين مبعث الأقدار باسمه عز شأنه وتعالى يظفر المرء بالأماني الغزار ويرى العسر في المسالک يسرا وجديب الآمال مجنى ثمار يستحيل الدجى نهارا ويغدو الخوف أمنا مزود الآثار ويفر العناء روعا ويدنو الصفوطوعا موفق المضمار رب هب لي هداية ورشادا وارض عني أقر بالأوطار ما استمعتم له أيها الأطائب هو قصيدة للأديب المصري (برکة محمد) في بيان برکات ابتداء الأعمال ببسم الله وهو خير الأسماء، وقد قرأناها لکم من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران في حلقة اليوم من برنامجکم (من القلب). شکرا لکم وفي أمان الله. أبيات من شعر الموعظة لأديب سعيد بن محمد بن راشد الخليلي - 6 2012-08-07 09:18:48 2012-08-07 09:18:48 http://arabic.irib.ir/programs/item/9410 http://arabic.irib.ir/programs/item/9410 سلام من الله عليكم إخوة الإيمان ورحمة الله وبركاته. تحية مباركة طيبة نستهل بها لقاء اليوم من هذا البرنامج وقد اخترنا لكم فيه أبياتاً من شعر الموعظة لأحد أعلام أدباء اليمن في القرن الهجري الثاني عشر هو العالم الأديب سعيد بن محمد بن راشد الخليلي الملقب بالخروصي. ونجد في هذه الأبيات تحذيرات مؤثرة من عواقب وتبعات ظلم من لا يجد ناصراً إلا الله عزوجل، ثم يختم العالم الأديب الخليلي موعظته بدعاء يطلب فيه عفو الرؤوف الرحيم تبارك وتعالى وشفاعة الرسول الكريم محمد (صلى الله عليه وآله) الطيبين الطاهرين. قال الأديب الخليلي (رحمه الله) في موعظته الشعرية: لو يعلم العادل السلطان بالخطر يوم القيامة والأهوال والذعر وما يناقش عما قد رعى وجفا يكاد سلطانه يلقيه في سقر يود لو كان في دنياه أفقر من أهل المجاعة يسعى بادي الظهر فهذه حالة الحامي رعيته ومن أراح بعدل جملة البشر فكيف من ظلمه عم الأنام ولم يرحم صغيراً ولا من عاش في الكبر وجرع الناس كأس الجور قاطبة براً وبحراً وأهل البدو والحضر لكنما الظلم صراع لصاحبه يدوس كل الورى بالخف والأثر وبعد ذلك يلقى في جهنمه ويصطلي نارها لواحة البشر أنظر لنفسك يا مسكين يوم غد ولا تسر برايات ولا سرر إن الوجاهة تقوى الله أجمعها وما وجاهة زيد لا ولا عمر يا رب عفوك من نار إذا زفرت يوم القيامة لا تبقي ولا تذر وكن شفيعي يا خير الأنام غداً عليك صلى إلهي مدة العصر رزقنا الله وإياكم مستمعينا الأطائب كرامة تقواه وعفوه وشفاعة نبيه الأكرم وآله الطاهرين (صلوات الله عليهم أجمعين). وشكراً لكم على جميل الإستماع لأبيات الموعظة التي قرأناها لكم من ديوان الأديب اليماني سعيد بن محمد بن راشد الخليلي رحمه الله. وبهذا ينتهي لقاء اليوم من برنامجكم (من القلب) إستمعتم له من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في ايران.. نترككم في رعاية الله. أبيات في التوسل إلى الله عز وجل بحبيبه سيد الرسل - 5 2012-08-06 09:24:28 2012-08-06 09:24:28 http://arabic.irib.ir/programs/item/9394 http://arabic.irib.ir/programs/item/9394 السلام عليكم مستمعينا الأطائب ورحمة الله وبركاته وأهلا بكم في لقاء اليوم من هذا البرنامج ودقائق نقضيها معاً في رحاب أبيات في التوسل إلى الله عزوجل بحبيبه سيد الرسل وصاحب الشفاعة العظمى حبيبنا المصطفى محمد (صلى الله عليه وآله). أيها الأطائب، قال الله عزوجل في كتابه المجيد في الآية 64 من سورة النساء، مخاطباً نبيه: "وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللّهَ تَوَّاباً رَّحِيماً". ومن هذه الآية الكريمة واستجابة للأمر الرباني الوارد فيها انطلق الأديب الأندلسي أبوالحسين محمد بن أحمد بن جبير الكناني المتوفى سنة 614 للهجرة وهو من أعلام الأندلس في عصره ومؤلف كتاب (رحلة بن جبير)، إنطلق متوسلا إلى الله بحبيبه المصطفى (صلى الله عليه وآله) فأنشأ الأبيات التالية التي نقرؤها فنتوجه بقلوبنا الى الحرم النبوي المبارك.. كونوا معنا. قال رحمه الله: بلغت المنى وحللت الحرم فعاد شبابك بعد الهرم فأهلا بطيبة أهلا بها وشكراً لمن شكره يلتزم نبي شفاعته عصمة فيوم التنادي به يعتصم عسى أن تجاب لنا دعوة لديه فنكفى بها ما أهم ويرعى لزواره في غد ذماماً فما زال يرعى الذمم عليه السلام وطوبى لمن ألمّ بتربته فاستلم أخي كم نتابع أهواءنا ونخبط عشواءها في الظلم رويدك جرت فعج واقتصد أمامك نهج الطريق الأعم وتب قبل عض بنان الأسى ومن قبل قرعك سن الندم وقل رب هب رحمة في غد لعبد بسيما العصاة اتسم جرى في ميادين عصيانه مسيئاً ودان بكفر النعم فيا رب صفحك عما جنى ويا رب عفوك عما اجترم كانت هذه، مستمعينا الأطائب، أبيات استغفارية توسلية بالنبي الأكرم حبيبنا المصطفى (صلى الله عليه وآله) إخترناها من ديوان الأديب الأندلسي أبي الحسين محمد بن أحمد بن جبير الكناني رحمه الله، وقد قرأناها لكم في لقاء اليوم من برنامجكم (من القلب) إستمعتم له مشكورين من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في ايران تقبل الله أعمالكم ودمتم بألف خير. أدب مناجاة الرؤوف الرحيم تبارك وتعالى - 4 2012-08-05 09:20:19 2012-08-05 09:20:19 http://arabic.irib.ir/programs/item/9393 http://arabic.irib.ir/programs/item/9393 السلام عليكم إخوة الإيمان، أهلا بكم في لقاء اليوم من هذا البرنامج إخترنا لكم فيه من أدب مناجاة الرؤوف الرحيم تبارك وتعالى بعض أبيات قصيدة طويلة لأحد علماء عمان في القرن الهجري الحادي عشر هو محمد بن عبد الله بن سالم الملقب بـ (المعولي)، قال (رحمه الله): رب اللهم إغفر زلتي واصفح اللهم واسدد خلتي واكفني شر اللتيا والتي وامح عني الذنب وارحم زلتي عفوك اللهم يا رب الأنام وأجرني من لظى نار الجحيم فشراب القوم فيها من حميم وعذاب لهم فيها مقيم أنت يا رب بمن تاب رحيمعفوك اللهم يا رب الأنام إن تعذبني فإني المجرم أو ترى عفوي فأنت الأرحم يا إله الخلق أنت الأكرم وأنا العبد المسيء المسلم عفوك اللهم يا رب الأنام عبدك المذنب يبكي ذنبه فاكشف اللهم عنه كربه واهده للخير وأشرح قلبه لم يخب من كان يرجو ربه عفوك اللهم يا رب الأنام أنت حسبي يوم يشقى المجرمون يوم لا ينفع مال لا بنون يوم يبدو كل ما تخفي الظنون من صواب ظاهر أو من مجون عفوك اللهم يا رب الأنام تبت يا رباه من كل مقال خالف الحق ومن كل نوال ليس يرضى إن بدا عند السؤال من كلام فيه من قيل وقالعفوك اللهم يا رب الأنام ثم يتوجه هذا الأديب العماني محمد بن عبد الله بن سالم في ختام قصيدته الى رسول الله (صلى الله عليه وآله) طالباً شفاعته بقوله: يا رسول الله ذا الصيت الرفيع وعظيم القدر والحرز المنيع وأبا الإحسان والحسن البديع إنني أرجوك يا خير شفيع كن شفيعي هام قلبي بهواك إنني متبع نور هداك فاز من قد ظل في ظل لواك لا أهان الله ربي من رجاكرحمة الرحمان يا خير الأنامنشكر لكم أيها الاخوة والأخوات طيب الإستماع لبرنامج (من القلب) الذي قدمناه لكم من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في ايران، تقبل الله أعمالكم ودمتم بكل خير. الشعر في مناجاة رب العالمين - 3 2012-08-02 12:24:25 2012-08-02 12:24:25 http://arabic.irib.ir/programs/item/9392 http://arabic.irib.ir/programs/item/9392 السلام عليكم أحباءنا ورحمة الله، معكم في هذه الدقائق وطائفة من الشعر الصادق في مناجاة رب العالمين، نبدأها بأبيات للعارف الجليل بهاء الدين العاملي، حيث قال (قدس سره الشريف): يا رب إني مذنب خاطيء مقصر في صالحات القربوليس لي من عمل صالح أرجوه في الحشر لدفع الكرب غير اعتقادي حب خير الورى وآله والمرء مع من أحب وقال (رضوان الله عليه) في إحدى قصائده: وثقت بعفو الله عني في غد ان كنت أدري أنني المذنب العاصي وأخلصت حبي للنبي وآله كفى في خلاصي يوم حشري إخلاصي حشر الله شيخنا العارف الفقيه بهاء الدين العاملي الملقب بالشيخ البهائي مع محمد وآله الطاهرين الذين تقرب الى الله عزوجل بمودتهم ومحبتهم واجتهد في تعريف الخلائق بمنزلتهم داعياً خلق الله الى الاهتداء بهداهم. أيها الاخوة والأخوات، ونقرأ لكم من شعر آية الله الفقيه الجليل زين الدين محمد الحسني البغدادي المتوفى سنة 1216 للهجرة الأبيات التالية التي توسل بها الى الله عزوجل لشفاء عينيه من رمد أصابهما فشفاه الله ببركة محمد وآله الطاهرين (صلوات الله عليهم أجمعين)، قال (رضوان الله عليه) مناجيا الرؤوف الرحيم تبارك وتعالى: ربي بجاه المصطفى وآله خير الورى من غائب وشاهد أعد لعيني الضياء عاجلاً يا خير عواد بخير عائد أربعة وعشرة جعلتهم... وسائلاً إليك في الشدائد يكفي جميع الناس جاه واحد فعافني بجاه كل واحد وأخيراً نقرأ لكم أيها الأطائب من ديوان محمد بن عبد الله بن سالم العماني وهو من علماء عمان في القرن الهجري الحادي عشر قوله (رحمه الله) مناجياً ربه الجليل: إن قلبي من ذنوبي في اضطرام وعيوني من همومي لا تنام وفؤادي في اكتئاب وهيام واشتغال واهتمام وسقام فاجترامي لا يضاهي باجترام عفوك اللهم يا رب الأنام عفوك اللهم يا رب الأنام وبهذا ننهي، مستمعينا الأكارم، لقاء اليوم من برنامجكم (من القلب) إستمعتم له مشكورين من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في ايران، تقبل الله دعواتكم ودمتم بألف خير. أبيات في طلب العفو للأديب محمود سليمان - 2 2012-08-01 09:12:01 2012-08-01 09:12:01 http://arabic.irib.ir/programs/item/9391 http://arabic.irib.ir/programs/item/9391 السلام عليکم أيها الأکارم ورحمة الله.. تحية مبارکة طيبة نهديها لکم في مطلع لقاء آخر من هذا البرنامج نعيش فيه أجواء مناجاة الرحمن الرحيم بأبيات من شعر الدعاء.. هي من قصيدة للأديب المعاصر محمود محمد سليمان، يسعى فيها لإستمطار سحائب الرحمة الإلهية التي وسعت کل شيء طالبا عفو من أمر بالمعروف وحث على التجاوز وهو عزوجل أکرم من عفا وأرحم من غفر تبارک وتعالى رب العالمين. يخاطب الاديب سليمان ربه الجليل مستغفرا من ذنوب جعل الإقرار وسيلة لطلب العفو، قال: يارب معترف بکل صغيرة وکبيرة لکن عفوک مفزعي يارب لو آخذتني وجزيتني بالسوء سوءا طال فيه توجعي هيهات ما جرمي ولو وسع الدنا من عفوک اللهم قط بأوسع يا من يحب العفو بين صفاته طال انتظار نزوله في أربعي أنا لو فشلت بالإبتلاء کآدم أنا مثله إذ أبت بعد تسرعي أو أبطأ الإخلاص نحوک خطوة فبحسن ظني فيک خطوة مسرع يا حي يا قيوم قد تعبت يد لسوى جلالک سيدي لم ترفع فإذا عفوت فمحسن عن شاکر وإذا بطشت فقادر بمضيع يا من نهيت الناس تنهر سائلا أنا ذا هنا يا ذا النوال الأوسع يارب مضطرا أتيتک معدما ووقفت عند الباب لم أتتعتع فإذا منحت فکفؤ کل کريمة وإذا منعت فأين أنقل مطمعي يا رب استر خلتي و کأنها عار فليس على سواک بمطلعإن کان ضري لا يفيدک فامحه أوکان نفعي لا يضرک فانفعيا رب فاغفر کل ما سارت له رجلي وما مدت إليه أذرعي کانت هذه – أيها الإخوة والأخوات – بعض أبيات مناجاة شعرية للأديب المعاصر محمود محمد سليمان قرأناها لکم ضمن لقاء اليوم من برنامجکم (من القلب)، من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران نهديکم أصدق الدعوات ودمتم بألف خير. أبيات للتوبة للأديب محمود سليمان - 1 2012-07-30 08:56:59 2012-07-30 08:56:59 http://arabic.irib.ir/programs/item/9390 http://arabic.irib.ir/programs/item/9390 السلام عليکم إخوة الإيمان ورحمة الله وبرکاته.. تقبل الله أعمالکم وأهلا بکم في لقاء اليوم من هذا البرنامج نقضي فيه دقائق نناجي فيها ربنا الکريم من القلب بأبيات من شعر التوسل اليه برحمته ورأفته، طالبين منه غفرانه ورضوانه، وهو الغفور وهو تبارک وتعالى أرحم الراحمين.. فهلموا معا أيها الأحباء إلى واحة مناجاة رب العالمين.. أيها الأطائب.. من قصيدة عنوانها (التوبة) للأديب المعاصر محمود محمد سليمان نقرأ لکم الأبيات الدعائية التالية وهو يخاطب الغفار الکريم معتذرا عن المعاصي تائبا منها قائلا: لما عصيتک لم يکن عقلي معي حتى صحوت فکدت أقطع إصبعي يا رب هذا عذر يبيض وجنتي إلا جميل الظن فيک و أدمعي يارب ملء العين حجم جريرتي ولها صدى کالرعد ملء المسمع عظمت فما شيء يحيط بها سوى حلم الإله وعفوه المتوقع إني اتجهت أکاد أسمع لعنتي في عمق نفسي والجهات الأربع يا ليت أمي لم تلدني کي أرى شؤم الذنوب وليتها لم ترضع ربي.. أتقبلني إذا أقلعت عن ذنب أصول جذوره لم تقلع ربي أترحمني وخبث خطيئتي ليخبث النهر النقي المنبع يارب إن أطعمتني بالعفو لن يبقى من الفجار من لم يطمع أنا مستحق منک کل عقوبة حتى وإن بلغت مخيخ الأضلع مهما تکن بلغت علي بشاعة لم ألفها مما جنيت بأبشع عصياني الجبار حق له - ولو کان الصغيرة – أن يکون مروعي أعاذنا الله وإياکم مستمعينا الأطائب من معصيته وهو جبار السماوات والارض ورزقنا مغفرته ورحمته التي وسعت کل شيء ببرکة حب وموالاة کنوز رحمته محمد وآله الطاهرين صلوات الله عليهم أجمعين.. اللهم آمين، وبهذا ينتهي لقاء اليوم من برنامجکم (من القلب) استمعتم له مشکورين من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران. والسلام عليکم ورحمة الله وبرکاته.