اذاعة الجمهورية الاسلامية في ايران - برامج الاذاعة | آداب الصيام http://arabic.irib.ir Wed, 02 Mar 2011 10:00:03 +0000 Arabic Radio en-gb آداب توديع شهر رمضان - 28 2012-08-29 14:11:17 2012-08-29 14:11:17 http://arabic.irib.ir/programs/item/9515 http://arabic.irib.ir/programs/item/9515 السلام عليكم مستمعينا الأحبة ورحمة الله وبركاته، أهلاً بكم في هذه الحلقة من برنامجكم هذا ننقل لكم فيها أهمّ الآداب الشرعية التي ذكرتها الأحاديث الشريفة لليلة الأخيرة من شهر ضيافة الله ووداع هذا الشهر الفضيل. فمن هذه الآداب الغسل المستحبّ أخذاً بسنة رسول الله –صلى الله عليه وآله- فيرجو به المؤمن أن يكمل ربه الكريم نعمته بتوديع شهره الفضيل وقد تطهر قلبه بالكامل من الذنوب وشملته المغفرة الإلهية. ومن هذه الآداب زيارة الإمام الحسين –عليه السلام- كما نصّت على ذلك الأحاديث الشريفة، فإن لم يستطع الصائم زيارة مشهده المبارك فليزره من بعيد، فيصعد سطح داره ويلتفت يميناً وشمالاً وأعلى وأسفل ويتوجه إليه بقلبه، ويقول: السلام عليك يا أبا عبدالله وعليك السلام ورحمة الله وبركاته. ومن آداب الليلة الأخيرة من شهر رمضان المبارك، قراءة ما روي عن أهل البيت عليهم السلام. من أدعية مباركة في وداع شهر الله الأكبر ومنها دعاء مولانا الإمام زين العابدين –عليهم السلام- أما عن وقت قرائتها فقد روى الحر العاملي في كتاب هداية الأمة الى أحكام الأئمة أنه: كتب رجلٌ إلى المهديّ (عليه السلام) يسأله عن (دعاء) وداع شهر رمضان فقد اختلف فيه فقيل: يقرأ في آخر ليلة منه، وقيل: في آخر يوم، فوقع عليه السلام: العمل في شهر رمضان في لياليه والوداع يقع في آخر ليلة منه، فإن خاف أن ينقص الشهر، جعله في ليلتين. أي يمكن أن تقرأ أدعية وداع الشهر المبارك وتقام أعماله في الليلتين الأخيرتين منه إذا خشي أن ينقص الشهر. ومن آداب وداع شهر الله صلاة عشر ركعات مروية عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) وهي بسورة الحمد وعشر مرات سورة الإخلاص في كل ركعة يقول في نهايتها (أستغفر الله) ألف مرة ثم يقول (يا حيّ يا قيوم يا ذا الجلال والإكرام يا رحمان الدنيا والآخرة ورحيمهما يا أرحم الراحمين إغفرلنا ذنوبنا وتقبل منا صلاتنا وصيامنا وقيامنا). ومن الأدعية المختصرة في وداع شهر المغفرة ما روي عن النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله) أن يقال: "اللهمّ لا تجعله آخر العهد من صيامنا إيّاه، فإن جعلته فاجعلني مرحوماً ولا تجعلني محروماً ثم قال (ص): فإنه من قال ذلك، ظفر بإحدي الحسنين، إمّا ببلوغ شهر رمضان من قابل، وإمّا بغفران الله ورحمته". مستمعينا الأفاضل، ومن آداب وداع شهر الله عفو المؤمن عمّن ظلمه وأساء اليه، وطلب المغفرة الإلهية بذلك كما يفعل مولانا الإمام زين العابدين (عليه السلام) في الرواية المشهورة عن عتقه لكل غلامانه في آخر شهر رمضان. كما أن من آداب وداع شهر رمضان تهيأة زكاة الفطرة وهذا ما سنتحدث عنه في الحلقة المقبلة والأخيرة من برنامجكم (آداب الصيام)، تقبل الله منكم جميل الإصغاء ودمتم بكل خير. الصدقة والتسبيح لمن لا يقدر على صيام الأيام المستحب صيامها - 27 2012-08-29 14:10:48 2012-08-29 14:10:48 http://arabic.irib.ir/programs/item/9514 http://arabic.irib.ir/programs/item/9514 السلام عليكم إخوة الإيمان ورحمة الله وبركاته، تحية طيبة مباركة ندعوكم بها الى لقاء اليوم من هذا البرنامج نتعرف فيها الى بعض آداب الصيام المستحب. فقد ندبتنا كثيرٌ من الأحاديث الشريفة الى التقرب الى الله عزوجل بالصيام في غير شهر رمضان وخاصة في أيامٍ مباركة لكي نحصل على الثمار الوفيرة لهذه العبادة القدسية ومن هذه الآداب ما يرتبط بما ينبغي للمؤمنين فعله إذا لم يستطيعوا الصيام في الأيام التي يستحب صيامه فقد ذكرت الأحاديث الشريفة استحباب الصدقة والتسبيح كل يوم من رجب يستحب صيامه، فقد روي عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أن رجلا قال له: يا نبي الله، فمن عجز عن صيام رجب لضعف أو لعلّة يصنع ماذا لينال ما وصفت- أي ما ذكره- صلى الله عليه وآله- من ثواب أيام شهررجب-؟ قال (ص): "يتصدّق عن كلّ يوم برغيف على المساكين، والذي نفسي بيده إنّه إذا تصدّق بهذه الصدقة كلّ يوم ينال ما وصفت وأكثر...". قيل: يا رسول الله، فمن لم يقدر على هذه الصدقة يصنع ماذا لينال ما وصفت؟ قال: يسبح الله في كل يوم من رجب إلى تمام ثلاثين يوماً بهذا التسبيح مائة مرة "سبحانه الإله الجليل، سبحان من لا ينبغي التسبيح إلاّ له، سبحان الأعزّ الاكرم، سبحان من لبس العزّ وهو له أهل". كان هذا ما نقله- أعزاءنا المستمعين- سماحة الشيخ حسن الجواهري في كتابه (بحوث في الفقه المعاصر) وقال فيه أيضاً:- روى عقبة قال: "قلت للإمام الصادق (عليه السلام) جعلت فداك، إني قد كبرت وضعفت عن الصيام فكيف أصنع بهذه الثلاثة الأيام في كل شهر- يعني التي يستحب صيامها؟ فقال (ع): يا عقبة تصدق بدرهم عن كل يوم". مستمعينا الأفاضل، ومن آداب الصيام هو ما يعرف بصيام التأديب وصيام الأذن الوارد ذكرهما في حديث جامع عن أقسام الصيام مرويٌ عن إمامنا زين العابدين في عدة من مصادرنا المعتبرة مثل تهذيب الأحكام والكافي وفقه الرضا وغيرها، قال- عليه السلام- فيه: "واما صوم الاذن: فالمرأة لا تصوم تطوعا إلا باذن زوجها. والضيف لا يصوم تطوعا إلا باذن صاحبه، قال رسول الله صلى الله عليه وآله: من نزل على قوم فلا يصوم تطوعا الا باذنهم. فاما صوم التأديب: فإنه يؤخذ الصبي إذا راهق بالصوم تأديبا وليس بفرض، وكذلك من أفطر لعلة من أول النهار ثم قوي بقية يومه أمر بالامساك عن الطعام بقية يومه تأديبا وليس بفرض، وكذلك المسافر إذا اكل من أول النهار ثم قدم أهله أمر بالامساك بقية يومه وليس بفرض". نشكر لكم مستمعينا الأعزاء جميل إستماعكم لحلقة اليوم من برنامج (آداب الصيام)، قدمناه لكم من إذاعة طهران صوت الجمهورية الاسلامية في ايران، نستودعكم الله ودمتم سالمين. ثمار الصيام المستحب - 26 2012-08-29 14:09:44 2012-08-29 14:09:44 http://arabic.irib.ir/programs/item/9513 http://arabic.irib.ir/programs/item/9513 السلام عليكم أيها الإخوة والأخوات ورحمة الله وأهلا بكم في لقاء اليوم من هذا البرنامج وحديثنا فيه عن الصيام المستحب، فقد صرح فقهاء الإسلام بأن معظم ما ذكرته النصوص الشريفة بشأن فوائد وآثار الصيام وآدابه تصدق على الصيام المستحب مثلما تصدق على الصيام الواجب، قال الفقيه آية الله الشيخ محمد إسحاق الفياض في كتابه (تعاليق مبسوطة) ضمن حديثه عن الصيام المستحب: أما المندوب منه فأقسام.. منها: مالا يختص بسبب مخصوص ولا زمان معين كصوم أيام السنة عدا ما استثني من العيدين وأيام التشريق لمن كان بمنى، فقد وردت الأخبار الكثيرة في فضله من حيث هو ومحبوبيته وفوائده، ويكفي فيه ما ورد في الحديث القدسي "الصوم لي وأنا أجازي به " وما ورد من أن الصوم جنة من النار "ونوم الصائم عبادة، وصمته تسبيح، وعمله متقبل، ودعاؤه مستجاب. ونعم ما قال بعض العلماء من أنه لو لم يكن في الصوم إلا الإرتقاء عن حضيض حظوظ النفس البهيمية إلى ذروة التشبه بالملائكة الروحانية لكفى به فضلا ومنقبه وشرفا ". وقد حددت الشريعة المحمدية شروطا للصيام المندوب ذكرها الفقيه الشهيد آية الله السيد محمد باقر الصدر في كتابه (الفتاوى الواضحة) قائلا: "يستحب الصيام للإنسان إذا توفرت فيه الشروط: الأول: أن لا يكون مريضا أو يسبب له الصيام مرضا. الثاني: أن لا يكون مسافرا ويستثنى من ذلك الصيام ثلاثة أيام في المدينة المنورة لقضاء الحاجة في أيام الأربعاء والخميس والجمعة على نحو التتابع. الثالث: أن لا تكون المرأة حائضا أو نفساء. الرابع: أن لا يكون على المكلف قضاء شهر رمضان ولا صيام الكفارة والتعويض". نعم ذكرت الأحاديث الشريفة عدة اداب شرعية للصيام المستحب منها كتمانه روى ثقة الإسلام الكليني بسنده عن الإمام الصادق _عليه السلام_ قال: "من كتم صومه قال الله عزوجل لملائكته: عبدي استجار من عذابي فأجيروه، ووكل الله عزوجل ملائكته بالدعاء للصائمين، ولم يأمرهم بالدعاء لأحد إلا استجاب لهم فيه ". انتهى أحبائنا لقاؤنا بكم ضمن حلقة اليوم من برنامجكم (آداب الصيام) استمعتم له مشكورين من طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران دمتم سالمين. من آداب الصيام المستحب - 25 2012-08-29 14:09:36 2012-08-29 14:09:36 http://arabic.irib.ir/programs/item/9512 http://arabic.irib.ir/programs/item/9512 السلام عليكم أيها الاخوة والأخوات ورحمة الله وبركاته أهلاً بكم في حلقة اليوم من هذا البرنامج نتعرف فيها معاً الى بعض أبرز آداب الصيام المستحب طبقاً لما ذكرته أحاديث أهل بيت النبوة – عليهم السلام- فمن أهم هذه الآداب هو أن يسعى الصائم الى تحقيق حقيقة الصوم وأهدافه من خلال جعله وسيلة للتحلي بصفات الشخصية الإيمانية، فيجتهد في حفظ جوارحه جميعاً في أطار الضوابط الشرعية، جاء في كتاب (الوسائل) عن أبي عبد الله الإمام الصادق عليه السلام قال: إذا صام أحدكم الثلاثة الأيام في الشهر- يعني الأيام المستحب صيامها من كل شهر قمري-، فلا يجادلن أحدا، ولا يجهل، ولا يسرع إلى الايمان والحلف بالله، وإن جهل عليه أحد فليحتمل. ومن آداب الصيام المستحب كتمانه والإستجابة لدعوة المؤمن له بتناول الطعام وترجيح نقض صيامه المستحب على رد دعوة أخيه المؤمن، وقد وردت كثيرٌ من الأحاديث الشريفة الداعية لذلك والمبينة لجانبٍ من بركاته العظيمة، منها ما ثبته المحدث الجليل الحر العاملي في كتاب الوسائل مروياً عن أبي جعفر الإمام الباقر عليه السلام قال: من نوى الصوم ثم دخل على أخيه فسأله أن يفطر عنده فليفطر، فليدخل عليه السرور، فإنه يحتسب له بذلك اليوم [صوم] عشرة أيام، وهو قول الله عزوجل: "من جاء بالحسنة فله عشرأمثالها ". وعن مولانا أبي عبد الله الصادق عليه السلام قال: "إفطارك لأخيك المؤمن أفضل من صيامك تطوعا" وقال- عليه السلام- أيضاً "من دخل على أخيه وهو صائم فأفطر عنده ولم يعلمه بصومه فيمن عليه كتب الله له صوم سنة". وعن جميل بن دراج قال: سمعت أبا عبد الله الصادق عليه السلام يقول: أيما رجل مؤمن دخل على أخيه وهو صائم فسأله الاكل فلم يخبره بصيامه فيمن عليه بافطاره كتب الله جل ثناؤه له بذلك اليوم صيام سنة. وعن داود الرقي قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: لافطارك في منزل أخيك المسلم أفضل من صيامك سبعين ضعفا أو تسعين ضعفا. مستمعينا الأفاضل، وتباين آثار العمل بهذا الأدب ما بين حصول المؤمن على ثواب صيام عشرة أيام الى سبعين أو تسعين ضعفاً، يرجع الى مرتبة المؤمن في إخلاص النية لله في أصل الصيام وكذلك في عمله بهذا الأدب الشرعي. وبهذه الملاحظة نختم حلقة اليوم من برنامجكم (آداب الصيام)، إستمعتم له مشكورين من إذاعة طهران صوت الجمهورية الاسلامية في ايران، دمتم بكل خير. استعمال الطيب والعطر - 24 2012-08-29 14:09:25 2012-08-29 14:09:25 http://arabic.irib.ir/programs/item/9511 http://arabic.irib.ir/programs/item/9511 السلام عليكم مستمعينا الأفاضل ورحمة الله وبركاته تحية مباركة طيبة نهديها لكم أعزائنا في مطلع حلقة أخرى من هذا البرنامج موضوعها هو أحد الآداب الشرعية للصيام وهو أدب التطيب وشم العطر والطيب، تابعونا على بركة الله. ورد التأكيد في الأحاديث الشريفة علي استحباب التعطر بالطيب وشمه للصائم سواء في الصيام الواجب في شهر رمضان وغيره أو الصيام المستحب في سائر أيام السنة. وبلغ التأكيد على هذا الأدب حد وصف الأحاديث الشريفة للطيب بأنه تحفة الصائم أي هدية إلهية للصائم لما له من جميل الأثر في شرح صدره وتنشيطه للإجتهاد في العبادة، ولذلك ورد استحباب التطيب لكل صلاة. وقد يكون معنى أن الطيب تحفة الصائم هو أنه هدية يهديها الصائم للآخرين إذ أن النفوس تأنس بالعطر والرائحة الطيبة. وقد صرحت الأحاديث الشريفة بأن سنة الرسول الأكرم – صلى الله عليه وآله – وتبعا له أهل بيته الطاهرين كانت التطيب وشم الطيب عند الصيام. مستمعينا الأطائب، نعم وردت بعض الأحاديث يفهم منها كراهة شم الصائم للرياحين والنرجس وقد ردها الفقهاء، قال آية الله السيد محمد العاملي في كتاب مدارك الأحكام: اعلم أن هذه الروايات كلها قاصرة من حيث السند، وبإزائها أخبار كثيرة معتبرة الإسناد، دالة بظاهرها على انتقاء الكراهة، كصحيحة محمد بن مسلم قال: قلت لأبي عبد الله الصادق عليه السلام: الصائم يشم الرياحين والطيب، قال: لا بأس. وصحيحة عبد الرحمن بن الحجاج، قال: سألت أبا الحسن الكاظم عليه السلام عن الصائم يشم الرياحين أم لا ترى له ذلك؟ فقال: (لا بأس) ورواية سعد بن سعد، قال: كتب رجل إلى أبي الحسن عليه السلام: هل يشم الصائم الريحان يتلذذ به؟ فقال عليه السلام: (لا بأس به). ولا يكره للصائم شم الطيب قطعا، بل روى الكليني عن الحسن بن راشد أنه قال: كان أبو عبد الله الصادق عليه السلام: إذا صام تطيب بالطيب ويقول: (الطيب تحفة الصائم). وقد بين كثير من الفقهاء مثل الفيض الكاشاني في كتاب مفاتيح الشرائع، أن شم االريحان يكون مكروها للصائم إذا كان بنية التشبه بغير المسلمين الذين كانوا يفعلون ذلك يومذاك، وكذلك بنية كونه سنة على نحو خصوص شم الرياحين أي ما طابت رائحته من النبات، فهذا يحصر الطيب بمصداق الرياحين في حين أن عموم الطيب هو سنة نبوية. وإلى هنا ننهي أعزائنا من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران حلقة اليوم من برنامجكم (آداب الصيام)، شكرا لكم وفي أمان الله. الأيام التي يستحب صيامها - 23 2012-08-29 14:09:13 2012-08-29 14:09:13 http://arabic.irib.ir/programs/item/9510 http://arabic.irib.ir/programs/item/9510 السلام عليكم مستمعينا الأفاضل ورحمة الله وبركاته أهلاً بكم في لقاء اليوم مع آداب الصيام نتناول فيه أدب التقرب الى الله عزوجل بصيام الأيام المستحبة فيما بعد شهر رمضان. إن من رحمة الله عزوجل أن أنعم على الأمة المحمدية بأن خصها بنظامٍ خاص في الصيام المستحب على مدار السنة يتميز بأنه يضاعف بركات وآثار الصيام ويجعلها دائمة مستمرة. وقد إستفاضت الأحاديث في الحث على الصيام المستحب في المصادر المعتبرة عند مختلف المذاهب الإسلامية. قال المرحوم: الشيخ محمد جواد مغنية في كتاب (الفقه على المذاهب الخمسة). الصيام مستحب في جميع أيام السنة ما عدا الأيام التي نهي عن الصيام فيها، ولكن يتأكد في أيام بعينها، منها صيام ثلاثة أيام من كل شهر، ومنها يوم عرفة وهو التاسع من ذي الحجة، ومنها صيام رجب وشعبان، ومنها كل يوم اثنين، وكل يوم خميس، واستحباب الصوم في هذه الأيام متفق عليه عند الجميع. وقد جاء هذا النظام العبادي في أحاديث أئمة العترة المحمدية- عليهم السلام- متكاملاً شاملا لمختلف المناسبات الإسلامية المهمة بحيث يضفي على الصوم قدسية إضافية إذ يجعله صوم شكرٍ على النعم الإلهية كما هو الحال في استحباب صوم يوم المبعث النبوي أو يوم الغدير العلوي... وأهم الأيام التي يستحب صومها في السنة هي كما ورد في كتاب (تعاليق مبسوطة) لآية الله الشيخ محمد إسحاق فياض: قال آكدها: صوم ثلاثة أيام من كل شهر، فقد ورد أنه يعادل صوم الدهر، ويذهب بوحر الصدر، وأفضل كيفياته هو أن يصوم أول خميس من الشهر وآخر خميس منه وأول أربعاء في العشرة الثانية، ومن تركه يستحب له قضاؤه، ومع العجز عن صومه لكبر ونحوه يستحب أن يتصدق عن كل يوم بمد من طعام أو بدرهم. ومنها: صوم يوم مولد النبي (صلى الله عليه وآله) ومنها: صوم يوم الغدير، ويوم مبعث النبي (صلى الله عليه وآله)، ومنها: يوم دحو الأرض من تحت الكعبة، وهو اليوم الخامس والعشرون من ذي القعدة. ومنها: يوم عرفة لمن لا يضعفه الصوم عن الدعاء. ومنها: يوم المباهلة، وهو الرابع والعشرون من ذي الحجة. ومنها: كل خميس وجمعة معاً. ومنها: أول ذي الحجة، بل كل يوم من التسعة فيه. ومنها: صوم رجب وشعبان كلاً أو بعضاً، ولو يوماً من كل منهما. ومنها: أول يوم من المحرم وثالثه وسابعه. ومنها: التاسع والعشرون من ذي القعدة. ومنها: صوم ستة أيام بعد عيد الفطر بثلاثة أيام أحدها العيد. ومنها: يوم النصف من جمادي الأولى. وفقنا الله وإياكم للتقرب الى الله عزوجل بصيام ما شاء من أيام السنة لتكون ذخيرة نستكمل ببركاتها ما فاتنا من بركات هذه العبادة المباركة. والى هنا ننهي أيها الأعزاء من إذاعة طهران صوت الجمهورية الاسلامية في ايران حلقة اليوم من برنامج (آداب الصيام)، شكراً لكم وفي أمان الله. تربية النفس على الفوز بثمار الجوع - 22 2012-08-27 11:47:40 2012-08-27 11:47:40 http://arabic.irib.ir/programs/item/9497 http://arabic.irib.ir/programs/item/9497 سلام من الله عليكم إخوة الإيمان تقبل الله طاعاتكم واستجاب دعواتكم في شهر ضيافته المبارك. أيها الأطائب، من الآداب المهمة لأداء عبادة الصيام الواجبة والمستحبة، هو أدب اجتناب الإسراف في تناول الطعام عند الإفطار. وهذا الأدب مستفاد من الأحاديث الشريفة الكثيرة التي تنهى عن التخمة وتؤكد على اثار تقليل الطعام في التقريب من الله عزوجل، قال الشيخ حسن الجواهري في كتاب بحوث في الفقه المعاصر: قال النبي (صلى الله عليه وآله) "إن الله يباهي الملائكة بمن قل طعمه في الدنيا، يقول: انظروا إلى عبدي ابتليته بالطعام والشراب في الدنيا فتركهما لأجلي، اشهدوا يا ملائكتي ما من أكلة تركها لأجلي إلا أبدلته بها درجات في الجنة "، وقال (صلى الله عليه وآله): "لا تميتوا القلوب بكثرة الطعام والشراب، فإن القلب كالزرع يموت إذا كثر عليه الماء " وقال (صلى الله عليه وآله): "ما ملأ ابن آدم وعاء شرا من بطنه، حسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه، فإن كان فاعلا لا محالة فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنفسه " وجاء في الخبر: "أن الأكل على الشبع يورث البرص ". ويشكل الصيام وخاصة في شهر رمضان أفضل فرصة لتربية النفس على هذه الفضيلة وذلك بضبط توجهها للأكل والشرب عند الإفطار وجعلها تستشعر الجوع وثماره، عن النبي (صلى الله عليه وآله): "أديموا قرع باب الجنة يفتح، قيل: وكيف نديم قرع باب الجنة؟ قال: بالجوع والظمأ" وعن الإمام الصادق (عليه السلام) قال: "كل داء من التخمة ما خلا الحمى فإنها ترد ورودا" وعن الإمام الباقر (عليه السلام) قال: "إذا شبع البطن طغى" وقال (عليه السلام) أيضا: "ما من شيء أبغض إلى الله من بطن مملوء ". وقد ورد عن الإمام الصادق (عليه السلام) أنه قال: "... وليس شيء أضر لقلب المؤمن من كثرة الأكل"، وهي مورثة شيئين: قسوة القلب وهيجان الشهوة، والجوع إدام المؤمن وغذاء للروح، وطعام للقلب وصحبة للبدن، قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ما ملأ ابن آدم وعاء أشر من بطنه. وقد صرحت الأحاديث الشريفة بأن: "الصوم جنة من النار". وقد ذكر الرسول (صلى الله عليه وآله) في هذا الشأن فقال: "جاهدوا أنفسكم بالجوع والعطش، فإن الأجر في ذلك كأجر المجاهد في سبيل الله، وأنه ليس من عمل أحب إلى الله تعالى من جوع وعطش". من هنا ينبغي للصائم أن يرى في صبره على الجوع والعطش جهادا في سبيل الله يحصن به نفسه من الوقوع في التخمة والإسراف عاملا بقوله عزوجل: "وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ". أعزائنا مستمعي إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران نشكر لكم جميل الاصغاء لحلقة اليوم من برنامجكم (آداب الصيام) نترككم في رعاية الله سالمين. الأعمال الخاصة لليالي القدر وإقامة مراسم العزاء لأميرالمؤمنين (ع) - 21 2012-08-27 11:18:57 2012-08-27 11:18:57 http://arabic.irib.ir/programs/item/9493 http://arabic.irib.ir/programs/item/9493 السلام عليكم أيها الأطائب ورحمة الله، عظم الله أجورنا وأجوركم بأيام ذكرى استشهاد مولى الموحدين وأميرالمؤمنين _صلوات الله عليه_. معكم في لقاء آخر من هذا البرنامج، نشير فيه إلى الآداب الشرعية التي ذكرتها الأحاديث الشريفة بشأن الأعمال المختصة من كل ليلة من ليالي القدر الثلاث، ونشير هنا إلى الأعمال العبادية الخاصة بليلتي التاسع عشر والحادي والعشرين، ونوكل الحديث إلى ليلة القدر الكبرى أي ليلة الثالث والعشرين إلى لقاء مقبل. مستمعينا الأفاضل، اختصت الليلة التاسعة عشرة بالإستغفار مائة مرة، ولعن قتلة أميرالمؤمنين مئة مرة، إذ إن هذه الليلة هي الليلة التي أصيب بها الإمام علي (عليه السلام) بضربة سيف، على يد عبد الرحمن بن ملجم الخارجي (لعنه الله). كما أنه يتأكد فيها دعاءان خاصان يدعى بهما في ليالي شهر رمضان، وهما دعاء: "اللهم اجعل فيما تقضي وتقدر" ودعاء "يا ذا الذي كان" وأما الليلة الحادية والعشرون فهي إحدى الليلتين المعروفتين بليلة القدر، وهي أشهر وأكثر احتمالا من سابقتها. ويبدأ فيها بالأعمال وأدعية العشر الأواخر من شهر رمضان التي تختص بالمزيد من العبادة والإحياء، حيث كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) يطوي فراشه ويشد مئزره للعبادة في العشر الأواخر من الشهر، وكان يلازم المسجد ويعتكف فيه، وقد ضربت له فيه قبة من شعر. وقد ورد تأكيد إحيائها بالصلاة والدعاء والصلاة على محمد وآله واللعن لظالمي محمد وآله، حيث كانت فيها شهادة الإمام علي (عليه السلام) ويحسن زيارته في يومها. إذن أيها الإخوة والأخوات فإن من أهم الأعمال في ليلتي التاسع عشر والحادي والعشرين من شهر رمضان هو التقرب إلى الله عزوجل بإحياء استشهاد الوصي المرتضى علي – عليه السلام –، ففي ذلك أبرز مصاديق تعظيم شعائر الله التي ندبنا إليها القرآن الكريم، جاء في كتاب الأنوار الإلهية في المسائل العقائدية، أنه وجه أحد المؤمنين استفتاء للمرجع الديني آية الله الميرزا جواد التبريزي قال فيه: (بالنسبة لأعمال ليلتي القدر التاسعة عشرة من الشهر والحادية والعشرين أيهما أولى، القيام بأعمال ليالي القدر أم الذهاب لإحياء العزاء واللطم بمناسبة استشهاد أميرالمؤمنين لو كان الوقت لا يسعف إلا لأحدهما؟) فأجاب هذا المرجع الورع _رضوان الله عليه_ على الإستفتاء قائلا: باسمه تعالى يمكن الجمع بين إقامة التعزية والإتيان بجملة من أعمال ليلة القدر يا عزيزي أيدك الله تعالى بأن يصلي ركعتين، ثم يلعن قتلة أميرالمؤمنين (عليه السلام) مع اللطم على الصدر، وكذا يمكنه الإستغفار مع اللطم أيضا، واللطم بنفسه يلازم الإحياء. وعلى الجملة فعلى المؤمنين التحفظ على شعائر المذهب من وفيات الأئمة (عليهم السلام) بجميع آدابها المشروعة ومن أهمها إقامة التعزية في ليلة القدر ليلة استشهاد أميرالمؤمنين (عليه السلام). تقبل الله منكم اعزائنا حسن الإصغاء لحلقة اليوم من برنامجكم (آداب الصيام) دمتم بكل خير. الأعمال المشتركة في ليالي القدر - 20 2012-08-23 09:14:23 2012-08-23 09:14:23 http://arabic.irib.ir/programs/item/9488 http://arabic.irib.ir/programs/item/9488 السلام عليكم إخوة الإيمان ورحمة الله تقبل الله أعمالكم وطاعاتكم ودعواتكم في شهر ضيافته الكريمة. معكم أيها الأعزة في حلقة أخرى من هذا البرنامج نخصصها للحديث عن الأعمال المشتركة لليالي القدر الثلاث وقد ورد في أحاديث أهل بيت النبوة- عليهم السلام- التأكيد على الإهتمام بالليالي التاسعة عشرة والحادية والعشرين والثالثة والعشرين من شهر رمضان تحت عنوان ليلة القدر المباركة، وكأن التعبد لله فيها جميعاً هو الذي يضمن الفوز بليلة القدر، بمعنى أن التعبد لله ليلة التاسع عشر وليلة الحادي والعشرين يهيأ القلوب لتلقي العطايا الإلهية في ليلة الثالث والعشرين وهي ليلة القدر الكبرى. أعزاءنا المستمعين، وقد جاء في أحاديث أهل بيت الرحمة المحمدية- عليهم السلام- مجموعة من الأعمال العبادية المشتركة بين هذه الليالي الثلاث، وأعمالا خاصة بكل منها. وأهم الأعمال المشتركة المنقولة في كتب الأدعية والعبادة كالأقبال للسيد ابن طاووس ومفاتيح الجنان لآية الله الشيخ عباس القمي هي: 1) الغسل 2) صلاة ركعتين مع الاستغفار 3) دعاء سؤال العتق من النار وقضاء الحاجات بشفاعة القرآن. 4) دعاء طلب الحاجات بالقرآن والمؤمنين ثم القسم بالله وبالمعصومين الأربعة عشر _عليه السلام_. 5) زيارة الإمام الحسين ( عليه السلام). 6) الاحياء لهذه الليالي. 7) صلاة مئة ركعة، والإكثار من الاستغفار والدعاء بمطالب الدنيا والآخرة للنفس والوالدين والأقارب والإخوان والمؤمنين الأموات والأحياء. 8) الإكثار من الصلاة على محمد وآله. 9) الإكثار من ذكر الله تعالى والتحميد والتمجيد والتسبيح والتكبير والتهليل له سبحانه وتعالى. وقد ذكر لذلك بعض النصوص مثل دعاء: "اللهمّ إني أمسيت لك عبداً داخراً" الذي كان الإمام زين العابدين يكثر الدعاء به في هذه الليالي على ما رواه الكفعمي، وكذلك دعاء الجوشن الكبير ودعاء الجوشن الصغير، فإن هذه الأدعية تتضمن الفقرات الثلاث الأخيرة خاصة. مضافاً إلى ما فيها من الإحياء بالعبادة لهذه الليالي. 10) طلب العلم والمعرفة بالشريعة وأحكامها وأخلاقها ومفاهيمها، فإن أفضل اعمال الإحياء لهذه الليالي القيام بهذا العمل الجليل كما ذكره الشيخ الصدوق- رضوان الله عليه-. لا تنسونا من صالح دعوتكم مستمعينا الأحبة في كل مكان ونعد بلقاء اخر جديد انشاالله من اداب الصيام. الإجتهاد في العبادة - 19 2012-08-23 09:04:13 2012-08-23 09:04:13 http://arabic.irib.ir/programs/item/9487 http://arabic.irib.ir/programs/item/9487 السلام عليكم أيها الإخوة والأخوات ورحمة الله، تقبل الله طاعاتكم ودعواتكم وضاعف من بركاته عليكم في شهره الفضيل. معكم أيها الأحبة في حلقة أخرى من هذا البرنامج نتناول فيها أحد الآداب المحورية للصائم التي تعبر عن جميل الحمد والشكر على تنعمه بالضيافة الإلهية. إنه أدب الإجتهاد في العبادة. وهذا الأدب الذي تجلى في سيرة أميرالمؤمنين – عليه السلام – منذ البداية إلى حين استشهاده في المسجد الأعظم وهو يؤدي صلاة النافلة تقربا إلى ربه الجليل. قال الشيخ حسن الجواهري في كتاب (بحوث في الفقه المعاصر)، ضمن حديثه عن المستحبات الواردة بشأن شهر رمضان: (استحباب الإجتهاد في العبادة سيما الإستغفار والدعاء والصدقة، فقد روى جابر عن الإمام الباقر (عليه السلام) قال: "كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقبل بوجهه إلى الناس فيقول: يا معاشر الناس، إذا طلع هلال شهر رمضان غلت مردة الشياطين، وفتحت أبواب السماء وأبواب الجنان وأبواب الرحمة، وغلقت أبواب النار واستجيب الدعاء، وكان لله فيه عند كل فطر عتقاء يعتقهم الله من النار، وينادي مناد كل ليلة: هل من سائل؟ هل من مستغفر؟ اللهم اعط كل منفق خلفا، واعط كل ممسك تلفا، حتى إذا طلع هلال شوال نودي المؤمنون: أن اغدوا إلى جوائزكم فهو يوم الجائزة"، ثم قال الإمام الباقر (عليه السلام): أما والذي نفسي بيده ما هي بجائزة الدنيانير والدراهم). أيها الإخوة والأخوات ويستفاد من النصوص الشريفة أن استحباب الإجتهاد في العبادة يشمل مختلف أقسامها النوافل منها والفرائض قال رسول الله – صلى الله عليه وآله – في خطبته الشهيرة في بيان بركات شهر رمضان: ومن تطوع فيه بصلاة كتب الله له براءة من النار، ومن أدى فيه فرضا كان له ثواب من أدى سبعين فريضة فيما سواه من الشهور، ومن أكثر فيه من الصلاة علي ثقل الله ميزانه يوم تخف الموازين، ومن تلا فيه آية من القرآن كان له مثل أجر من ختم القرآن في غيره من الشهور. واستنادا إلى هذه النصوص الشريفة أفتى الفقهاء بكراهة الغفلة عن جملة من العبادات المستحبة في شهر رمضان، قال الفقيه الأقدم القاضي ابن البراج في كتاب المهذب: (يكره للصائم ترك زمان الصوم خاليا عن قراءة القرآن، وذكر الله تعالى وتمجيده وتسبيحه، والصلاة على النبي وآله عليهم السلام، والإجتهاد في العبادة). تقبل الله منكم أعزائنا طيب الإصغاء لحلقة اليوم من برنامج (آداب الصيام) استمعتم لها من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران. شكرا لكم وفي أمان الله. إجتناب لهو الحديث - 18 2012-08-23 09:01:39 2012-08-23 09:01:39 http://arabic.irib.ir/programs/item/9486 http://arabic.irib.ir/programs/item/9486 السلام عليكم مستمعينا الأفاضل ورحمة الله وبركاته، أهلا بكم في حلقة اليوم من هذا البرنامج نتطرق فيها إلى أحد الآداب الشرعية المرتبطة بشهر رمضان المبارك، وهو أدب كراهة إنشاد الشعر فيه. مستمعينا الأفاضل يستفاد مما ذكره المحقق البحراني في موسوعة الحدائق الناضرة في فقه العترة الطاهرة، أن الإجماع بين فقهاء مدرسة أهل البيت عليهم السلام هو على اختصاص كراهة إنشاد الشعر بالأشعار الباطلة. وعلى هذا الأساس يكون هذا الأدب من المصاديق العلمية لأدب حفظ الصائم للسانه خاصة في شهر رمضان.. كما أن لموسم ضيافة الله عزوجل حرمة لا يناسبها الإنشغال بالأشعار اللهوية من الباطلة وغيرها. والأجدر بأن يكون لسان الصائم فيه مشغولا بالذكر والدعاء وما يرضاه الله عزوجل من القول الطيب. أيها الإخوة والأخوات ومن أسمى مصاديق القول الطيب المنسجم مع أجواء ضيافة الله عزوجل هو الشعر الصادق في مدائح ومراثي أحب الخلق إليه محمد وآله الطاهرين فمن الطبيعي أن يستثنى هذا النوع من الشعر مما يكره إنشاده في شهر رمضان المبارك، قال المرجع الديني آية الله السيد عبد الأعلى السبزواري في كتابه (مهذب الأحكام في بيان الحلال والحرام)، قال -وضمن حديثه عن مكروهات الصيام-: "إنشاد الشعر ولا يبعد اختصاصه بغير المراثي، أو المشتمل على المطالب الحقة من دون إغراق، أو مدح الأئمة وإن كان يظهر من بعض الأخبار التعميم.. وفي صحيح آخر عن أبي عبد الله الصادق (عليه السلام) قال: (لا ينشد الشعر بالليل، ولا ينشد في شهر رمضان بليل ولا نهار، فقال له إسماعيل: يا أبتاه فإنه فينا، قال: وإن كان فينا) ويمكن حمل مثل هذه الأخبار المشتملة على كراهة شعر الحق على التقية في خصوص تلك الأزمنة، فيرتفع موضوع الكراهة حينئذ بالنسبة إلى شعر الحق استنادا لخبر خلف بن حماد قال: (قلت للرضا (عليه السلام) إن أصحابنا يروون عن آبائك: إن الشعر ليلة الجمعة، ويوم الجمعة، وفي شهر رمضان، وفي الليل مكروه. وقد هممت أن أرثي أبا الحسن (عليه السلام) وهذا شهر رمضان؟ فقال (عليه السلام): إرث أبا الحسن (عليه السلام) في ليلة الجمعة، وفي شهر رمضان، وفي الليل وفي سائر الأيام. فإن الله عزوجل يكافؤك على ذلك بالثواب الجزيل". كنا مع ادب اخر من اداب الصيام في اجتناب لهو الحديث، نلتقيكم انشاالله في لقاءات قادمة من البرنامج، شكرا لكم. أدب الإكثار من الدعاء - 17 2012-08-31 13:40:34 2012-08-31 13:40:34 http://arabic.irib.ir/programs/item/9485 http://arabic.irib.ir/programs/item/9485 السلام عليكم إخوة الإيمان وطابت أوقاتكم بكل خير، معكم في لقاء آخر من هذا البرنامج، نشير في مقدمة إلى أحد أهم آداب الصيام والصائمين وشهر رمضان؛ وهو أدب الإكثار من الدعاء. وقد رويت عن أهل بيت العصمة (عليهم السلام) كثيرٌ من الأدعية يلاحظ أنها تشمل مختلف أوقات شهر رمضان، ففيها أدعية أيام شهر رمضان كدعاء البهاء النهاري، وأدعية لياليه كدعاء الإفتتاح وأدعية أسحاره كدعاء البهاء السحري والدعاء المشهور باسم راويه عن الإمام السجاد (عليه السلام) أبي حمزة الثمالي. كما أنها تشمل أدعية لحالات الصيام المختلفة مثل أدعية الإفطار وقبل وبعد تلاوة القرآن والليالي الخاصة مثل ليالي القدر وغير ذلك نقرأ لكم في هذا اللقاء أحد الأدعية العامة التي تسحبّ تلاوتها في جميع أوقات شهر رمضان، كونوا معنا. فاصل أيها الاخوة والأخوات؛ روي هذا الدعاء عن الإمام زين العابدين (علي بن الحسين عليهما السلام) في كل يوم من شهر رمضان وهو: (اللهم إن هذا شهر رمضان وهذا شهر الصيام وهذا شهر الإنابة وهذا شهر التوبة وهذا شهر المغفرة والرحمة وهذا شهر العتق عن النار والفوز بالجنة، اللهمّ فسلمه لي وتسلمه مني وأعني عليه بأفضل عونك ووفقني فيه لطاعتك وفرغني فيه لعبادتك ودعائك وتلاوة كتابك وأعظم لي فيه البركة وأحسن لي فيه العافية وأصحّ لي فيه بدني وأوسع فيه رزقي واكفني فيه ما أهمني واستجب لي فيه دعائي وبلغني فيه رجائي. اللهم ارزقني فيه تمام صيامه وبلوغ الأمل في قيامه واستكمال ما يرضيك فيه صبراً وإيماناً ويقيناً واحتساباً، ثم تقبل ذلك منا بالأضعاف الكثيرة والأجر العظيم. اللهم ارزقني فيه الجدّ والاجتهاد والقوة والنشاط والإنابة والتوبة والرغبة والرهبة والجزع والرقة وصدق اللسان والوجل منك والرجاء لك، والتوكل عليك والثقة بك والورع عن محارمك بصالح القول ومقبول السعي ومرفوع العمل ومستجاب الدعاء ولا تحل بيني وبين شيء من ذلك بعرض ولا مرض ولا غم برحمتك يا أرحم الراحمين. تقبل الله منكم أعزاءنا مستمعي إذاعة طهران جميل إصغائكم لحلقة اليوم من برنامج آداب الصيام... دمتم بألف خير. تلاوة القران الكريم - 16 2012-08-27 11:10:34 2012-08-27 11:10:34 http://arabic.irib.ir/programs/item/9484 http://arabic.irib.ir/programs/item/9484 السلام عليكم أحباءنا ورحمة الله تقبل الله أعمالكم صياماً وقياماً وتلاوة لكتابة الكريم في شهره الكريم... نعم أعزاءنا فأن من أهم آداب الصيام تلاوة القرآن الكريم الذي أنزله الله على قلب النبي الخاتم _صلى الله عليه وآله_ في شهر رمضان. وقد ندبت لتلاوته في هذا الشهر كثيرة من الأحاديث الشريفة مشيرة الى مضاعفة ثوابها. قال الحر العاملي في كتاب هداية الأمة إلى أحكام الأئمة (ع): قال الباقر (عليه السلام): لكل شيء ربيع وربيع القرآن شهر رمضان، وروي أنّ من قرأ آية في شهر رمضان، كان كمن ختم القرآن في غيره. إذن، فالمهم –مستمعينا الأفاضل- هو كيفية تلاوة القرآن الكريم في ربيعه المبارك شهر رمضان، فينبغي أن تكون التلاوة مقترنة بالتفاعل القلبي مع الأيات الكريمة، أما المقدار هو أكثر ما يقدر عليه الصائم مع المحافظة على الخشوع المطلوب في التلاوة، روي في كتاب الكافي مسنداً عن علي بن المغيرة عن أبي الحسن الرضا (عليه السلام) قال: قلت له إن أبي سأل جدك عن ختم القرآن في كل ليلة فقال له جدك: في كل ليلة، فقال له في شهر رمضان فقال له جدك: في شهر رمضان فقال له أبي: نعم ما استطعت وكان أبي يختمه أربعين ختمة في شهر رمضان ثم ختمته بعد أبي فربما زدت وربما نقصت على قدر فراغي وشغلي ونشاطي وكسلي فإذا كان في يوم الفطر جعلت لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ختمة ولعلي عليه السلام أخرى ولفاطمة عليه السلام أخرى ثم للأئمة عليهم السلام حتى انتهيت إليك فصيرت لك واحدة منذ صرت في هذه الحال فأي شيء بذلك؟ قال: لك بذلك أن تكون معهم يوم القيامة قلت: الله أكبر فلي بذلك قال نعم ثلاث مرات. ومن نهاية الحديث الشريف المتقدم يتضح أن من الآداب التي تضاعف بركات تلاوة القرآن الكريم هو أهداء ثوابها لأهل البيت (عليهم السلام) لأنهم أكرم الخلق في قبول الهدية وحسن المجازاة عليها وبهذا ننهي حلقة اليوم في برنامج آداب الصيام إستمعتم له في إذاعة طهران صوت الجمهورية اسلامية، تقبل الله أعمالكم ودمتم في رعاية سالمين. زيارة الامام الحسين عليه السلام في شهر رمضان المبارك - 15 2012-08-29 12:34:19 2012-08-29 12:34:19 http://arabic.irib.ir/programs/item/9483 http://arabic.irib.ir/programs/item/9483 بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مستمعينا في كل مكان تحية لكم طيبة واهلاً بكم في هذا اللقاء من الاداب المهمة لشهر رمضان المبارك ايها الكرام زيارة الامام الحسين عليه السلام من قريب او من بعيد وهذا استحباب يشمل الصائمين ايضاً من اصحاب الاعذار وقد ندبتنا لذلك كثير من الاحاديث الشريفة. روي في كتاب فضل زيارة الحسين عليه السلام من تصنيف الحافظ محمد بن علي بن الحسن العلوي الشجري عن عبيد بن الفضل قال: "سمعت جعفر بن محمد الصادق عليه السلام يقول: من زار قبر الحسين في شهر رمضان وهو صائم ومات في الطريق لم يعرض ولم يحاسب وقيل له ادخل الجنة امناً" اذن ايها الكرام فثمة استحباب خاص للصائم في شهر رمضان عموماً ان يزور سيد الشهداء عليه السلام وهذا الاستحباب يتأكد اكثر في ثلاث ليلي ذكرها مولانا الامام الصادق عليه السلام في حديث اخر رواه الفقيه العارف السيد علي بن طاوس في كتاب الاقبال مسنداً عنه عليه السلام انه سأل عن زيارة الحسين عليه السلام فقيل له: هل في ذلك وقت افضل من وقت؟ فقال عليه السلام: "زوروه صلى الله عليه في كل وقت وفي كل حين فأن زيارته عليه السلام خير موضوع فمن اكثر منها فقد استكثر من الخير ومن قلل قلل له ونحروا بزيارتكم الاوقات الشريفة فأن اعمال الصالحة فيها مضاعفة وهي اوقات مهبط الملائكة لزيارته". قال الراوي فسئل عن زيارته في شهر رمضان فقال عليه السلام: "من جاءه عليه السلام خاشعاً محتسباً مستقبلاً مستغفراً فشهد قبره في احدى ثلاث ليالي من شهر رمضان، اول ليلة من الشهر وليلة النصف واخر ليلة منه تساقطت عنه ذنوبه وخطاياه". ورزقنا الله تعالى واياكم ايها الكرام في كل مكان زيارة الامام الحسين خاصة في هذه الليالي المباركة وسائر ليالي شهر الله الكريم من قريب او من بعيد كما يقال ورزقنا واياكم عظيم بركاتها انه ارحم الراحمين. شكراً لمتابعتكم للقاء اليوم ونلتقيكم ان شاء الله في حلقة اخرى جديدة من اداب الصيام. الورع ومجاهدة الشياطين - 14 2012-08-21 09:04:22 2012-08-21 09:04:22 http://arabic.irib.ir/programs/item/9434 http://arabic.irib.ir/programs/item/9434 السلام عليکم مستمعينا الأکارم ورحمة الله، تقبل الله منکم کل أعمال الخير والمعروف التي تقبلون عليها في شهر ضيافة الله أکرم الأکرمين. أيها الأطائب تهدينا النصوص الشريفة أن الورع عن محارم الله وتدريب النفس على مجاهدة الشياطين ووساوسهم.. لاستکشاف أبعاد هذا الأدب الشرعي نتدبر أولا أيها الأعزاء في المقطع التالي من خطبة الرسول الأعظم – صلى الله عليه وآله – في استقبال شهر رمضان وهي من أجمع النصوص الشريفة وينبغي لمن يطلبون الحصول على برکات ضيافة الله أن لا يغفلوا عن قراءتها طوال الشهر المبارک، قال – صلى الله عليه وآله –: أيها الناس، إن أبواب الجنان في هذا الشهر مفتحة فاسألوا ربکم أن لا يغلقها عنکم، وأبواب النيران مغلقة فاسألوا ربکم أن لا يفتحها عليکم، والشياطين مغلولة فاسألوا ربکم أن لا يسلطها عليکم. قال أميرالمؤمنين (عليه السلام): فقمت فقلت (يا رسول الله، ما أفضل الأعمال في هذا الشهر؟ فقال: يا أبا الحسن، أفضل الأعمال في هذا الشهر الورع عن محارم الله. أيها الأعزاء ونتلمس هذا الأدب الشرعي في مصاديق أخرى ضمن دعاء الإمام السجاد الرمضاني في صحيفته المبارکة، قال – صلوات الله عليه –: "اللهم وأعنا على صيامه، بکف الجوارح عن معاصيک، واستعملنا فيه بما يرضيک، حتى لا نصغي بأسماعنا إلى لغو، ولا نسرع بأبصارنا إلى لهو، ولا نبسط أيدينا إلى محظور، ولا نخظوا بأقدامنا إلى محجور، وحتى لا تعي بطوننا إلا ما أحللت، ولا تنطق ألسنتنا إلا بما مثلت، ولا نتکلف إلا ما يدني من ثوابک، ولا نتعاطى إلا الذي يقي من عقابک، ثم خلص ذلک کله من رياء المرائين، وسمعة المسمعين، ولا نشرک فيه أحدا دونک، ولا نبتغي به مرادا سواک يا أرحم الراحمين". نشکر لأخواتنا وإخوتنا مستمعي إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران جميل الإصغاء لحلقة اليوم من برنامج (آداب الصيام) وإلى حين لقائنا في حلقة الغد منه نستودعکم الله بکل خير وفي أمان الله. تقديم الإفطار للصائمين - 13 2012-08-16 10:40:03 2012-08-16 10:40:03 http://arabic.irib.ir/programs/item/9433 http://arabic.irib.ir/programs/item/9433 السلام عليکم أيها الإخوة والأخوات، ورحمة الله، يسرنا أن نکون معکم في حلقة اليوم من هذا البرنامج نخصصها لنقل طائفة من الأحاديث الشريفة التي تحث المؤمنين على أحد الآداب التي أعد الله للعاملين بها ثوابا جزيلا وجعل من برکاتها غفران الذنوب وقبول الدعوات.. إنه أدب تقديم الإفطار للصائمين وقد عده رسول الله – صلى الله عليه وآله – من صفات المتقين ففي إحدى وصاياه لأجيال المسلمين في خطبته الجليلة عما ينبغي لهم رعايته في شهر ضيافة الله، قال – صلى الله عليه وآله –: "أيها الناس، من فطر منکم صائما مؤمنا في هذا الشهر کان له بذلک عند الله عتق نسمة، ومغفرة لما مضى من ذنوبه، قيل: يا رسول الله، فليس کلنا نقدر على ذلک، فقال (صلى الله عليه وآله): اتقوا النار ولوبشق تمرة، اتقوا النار ولو بشربة من ماء". مستمعينا الأفاضل، وفي حديث آخر ينبهنا الإمام الباقر – عليه السلام – إلى أن المقصود من بساطة طعام الإفطار الذي يستجلب تقديمه للصائمين هو أن يقدم المؤمن ما يقدر عليه، ففي کتاب (الوسائل) روي عن أبي جعفر الإمام الباقر عليه السلام – في حديث – قال: إن رسول الله صلى الله عليه وآله قال: ومن فطر فيه – يعني في شهر رمضان – مؤمنا صائما کان له بذلک عند الله عتق رقبة، ومغفرة لذنوبه فيما مضى، قيل يا رسول الله ليس کلنا يقدر على أن يفطر صائما؟ فقال: إن الله کريم يعطي هذا الثواب لمن لم يقدر إلا على مذقة من لبن يفطر بها صائما، أو شربة من ماء عذب، أو تمرات لا يقدر على أکثر من ذلک. أعزائنا المستمعين، ولنتدبر معا في جميل بيان الحديث الشريف التالي لعظمة برکات تقديم الإفطار للمسلمين ففي کتاب الوسائل أيضا عن مولانا الإمام جعفر الصادق – عليه السلام – قال: دخل سدير على أبي – الباقر – عليه السلام في شهر رمضان، فقال: يا سدير هل تدري أي الليالي هذه؟ قال: نعم فداک أبي، هذه ليالي شهر رمضان فما ذاک؟ فقال له: أتقدر على أن تعتق في کل ليلة من هذه الليالي عشر رقاب من ولد إسماعيل فقال له سدير: بأبي أنت وأمي لا يبلغ مالي ذاک، فما زال ينقص حتى بلغ به رقبة واحدة، في کل ذلک يقول: لا أقدر عليه، فقال له: فما تقدر على أن تفطر في کل ليلة رجلا مسلما؟! فقال له: بلى وعشرة، فقال له أّبي فذاک الذي أردت، يا سدير، إن إفطارک أخاک المسلم يعدل رقبة من ولد إسماعيل. رزقنا الله أکرم الأکرمين وإياکم إخلاص النية في تقديم ما نقدر عليه من إفطار للصائمين قربة إليه عزوجل. انتهى أحبائنا لقاء اليوم من برنامجکم (آداب الصيام) استمعتم له مشکورين من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران، نترککم في رعاية الله. حسن الخلق وإيصال الخير للناس - 12 2012-08-16 10:39:36 2012-08-16 10:39:36 http://arabic.irib.ir/programs/item/9432 http://arabic.irib.ir/programs/item/9432 السلام عليکم إخوة الإيمان، تحية مودة واعتزاز نهديها لکم في مطلع لقاء اليوم من برنامجکم هذا. أيها الأحبة، من الآداب الشرعية التي يکون فيها کمال الصيام وحسن الإنتفاع من شهر ضيافة الله عزوجل، أدب تأکيد الالتزام بحسن الخلق في التعامل مع الناس والسعي لإيصال الخير إليهم بمختلف أشکاله. وهذا مما أوصانا به نبينا وسيدنا الحبيب المصطفى –صلى الله عليه وآله– في خطبته المبارکة التي خصصها للتعريف ببرکات شهر الله الأکبر، وروتها مصادرنا المعتبرة مثل عيون أخبار الرضا –عليه السلام– وغيره فقد جاء في مقطع من هذه الخطبة الجليلة التي يجدر بالصائمين قراءتها کل يوم قوله _صلى الله عليه وآله_: "أيها الناس، من حسن منکم في هذا الشهر خلقه کان له جوازا على الصراط يوم تزل فيه الأقدام، ومن خفف في هذا الشهر عما ملکت يمينه خفف الله عليه حسابه، ومن کف فيه شره کف الله عنه غضبه يوم يلقاه، ومن أکرم فيه يتيما أکرمه الله يوم يلقاه، ومن وصل فيه رحمه وصله الله برحمته يوم يلقاه، ومن قطع فيه رحمه قطع الله عنه رحمته يوم يلقاه". مستمعينا الأکارم، وقد هدانا أهل بيت النبوة وهم _عليهم السلام_ قدوة المؤمنين وأسوتهم الحسنة، إلى أدب إيصال المزيد من الخير إلى خلق الله عزوجل في شهر ضيافته المبارک خاصة، وذلک من خلال سيرتهم وأفعالهم فضلا عن أقوالهم، روي في کتاب الوسائل عن أّبي عبد الله الصادق عليه السلام قال: کان علي بن الحسين عليه السلام إذا کان اليوم الذي يصوم فيه أمر بشاة فتذبح وتقطع أعضاؤها وتطبخ، فإذا کان عند المساء أکب على القدور حتى يجد ريح المرق وهو صائم، ثم يقول: هاتوا القصاع، اغرفوا لآل فلان، اغرفوا لآل فلان، ثم يؤتى بخبز وتمر فيکون ذلک عشاءه. ورغبتنا الأحاديث الشريفة کثيرا بتقديم الإفطار للصائمين عموما وليس الفقراء وحسب فهذا عمل مستحب بحد ذاته ومن ثماره استجابة الدعوات، جاء في کتاب (الوسائل): قال الباقر عليه السلام: أيما مؤمن فطر مؤمنا ليلة من شهر رمضان کتب الله له بذلک مثل أجر من أعتق نسمة ثم قال: ومن فطره شهر رمضان کله کتب الله له بذلک أجر من أعتق ثلاثين نسمة مؤمنة، وکان له بذلک عند الله دعوة مستجابة. تابعونا أعزائنا في الحلقة المقبلة من برنامجکم (آداب الصيام) يأتيکم من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران، شکرا لکم و في أمان الله. کثرة الإستغفار والدعاء - 11 2012-08-14 10:19:15 2012-08-14 10:19:15 http://arabic.irib.ir/programs/item/9431 http://arabic.irib.ir/programs/item/9431 السلام عليکم مستمعينا الأطائب ورحمة الله وبرکاته، معکم في لقاء اليوم من هذا البرنامج ننقل لکم فيه طائفة من الأحاديث الشريفة التي تهدينا إلى أن من أهم اداب الصيام وشهر رمضان المبارک أدب کثرة الإستغفار والدعاء. وقد ورد ذکر هذا الأدب المبارک في خطبة حبيبنا المصطفى – صلى الله عليه وآله – الشهيرة في استقبال شهر ضيافة الله. فقد جاء في جانب منها قوله – صلى الله عليه وآله –: أيها الناس، إن أنفسکم مرهونة بأعمالکم ففکوها باستغفارکم، وظهورکم ثقيلة من أوزارکم فخففوا عنها بطول سجودکم، واعلموا أن الله أقسم بعزته أن لا يعذب المصلين والساجدين، وأن لا يروعهم بالنار يوم يقوم الناس لرب العالمين. ونقرأ في کتاب (هداية الأئمة لأحکام الأئمة) للمحدث الجليل الحر العاملي – رضوان الله عليه – انه روي عن أميرالمؤمنين – عليه السلام – قال: "عليکم في شهر رمضان بکثرة الإستغفار والدعاء، فأما الدعاء فيدفع به عنکم البلاء، وأما الإستغفار فتمحى به ذنوبکم". وفي کتاب هداية الأمة أيضا روي أنه کان علي بن الحسين عليه السلام إذا کان شهر رمضان لم يتکلم فيه إلا بالدعاء، والتسبيح، والإستغفار، والتکبير. مستمعينا الأفاضل وقد رويت في مصادرنا المعتبرة کثير من الأدعية الشريفة الخاصة بشهر رمضان المبارک في أيامه ولياليه وأسحاره لا ينبغي لمن يطلب برکات هذا الشهر الشريف أن يغفل عنها. کما أن العمل بأدب کثرة الإستغفار يهيأ قلب الإنسان للإستفادة أکثر وأکثر من البرکات الرمضانية قال السيد علي بن طاووس في کتاب سعد السعود: وجدت في صحيفة إدريس (عليه السلام): إذا دخلتم في الصيام، فطهروا نفوسکم من کل دنس ونجس، وصوموا لله بقلوب خالصة صافية، منزهة عن الأفکار السيئة، والهواجس المنکرة، فإن الله يحبس القلوب اللطخة، والنيات المدخولة، ومع صيام أفواهکم من المأکل، فلتصم جوارحکم من المأثم، فإن الله لا يرضى منکم أن تصوموا من المطاعم فقط، لکن من المناکير کلها، والفواحش بأسرها. ويعرفنا حبيبنا الهادي المختار صلوات الله عليه وآله الأطهار بالآداب التي يثمر العمل بها الفوز بغفران الذنوب، فقد روى السيد الجليل القطب الراوندي في کتاب لب اللباب: عن النبي (صلى الله عليه وآله)، أنه قال: إن من تمسک في شهر رمضان بست خصال، غفر الله له ذنوبه: أن يحفظ دينه، ويصون نفسه، ويصل رحمه، ولا يؤذي جاره، ويرعى إخوانه، ويخزن لسانه، أما الصيام فلا يعلم ثواب عامله إلا الله. أعزائنا مستمعي إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران کان هذا الحديث النبوي الجامع هو مسک ختام حلقة اليوم من برنامج (آداب الصيام) وفقنا الله وإياکم للعمل بها ودمتم في رعايته آمنين والحمد لله رب العالمين. التحلي بوقار الصائمين - 10 2012-08-13 11:06:23 2012-08-13 11:06:23 http://arabic.irib.ir/programs/item/9430 http://arabic.irib.ir/programs/item/9430 السلام عليکم أحبائنا ورحمة الله وبرکاته، أطيب تحية نهديها لکم في مطلع لقاء اليوم من هذا البرنامج داعين الله لنا ولکم توفيق التزود من برکات شهر ضيافته المکرم. أيها الأعزاء، من الآداب المحورية لفريضة الصيام وشهره الفضيل حفظ (وقار الصائم)، إذ ان النصوص الشريفة تنبهنا إلى أن الله عزوجل قد جعل للصائم وقارا ينبغي له أن يحفظه بترک کل ما لايناسبه، روي في کتاب الوسائل عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: "ما من عبد صائم يشتم فيقول إني صائم سلام عليک لا أشتمک کما تشتمني، إلا قال الرب تبارک وتعالى: استجار عبدي بالصوم من شر عبدي قد أجرته من النار". ويستفاد من الأحاديث الشريفة أن کمال الصيام ووقار الصائم يتحققان برعاية آدابها المعنوية التي تجعل الإنسان يصوم عن کل مکروه من المحرمات والمکروهات، وبذلک يفوز بشرف قبول الله عزوجل لصيامه. روى الشيخ المفيد في کتابه (المقنعة) قال: قال أميرالمؤمنين عليه السلام: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: من صام شهر رمضان إيمانا واحتسابا وکف سمعه وبصره ولسانه عن الناس قبل الله صومه وغفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، وأعطاه ثواب الصابرين. وقال صلى الله عليه وآله وسلم: إن أيسر ما افترض الله على الصائم في صيامه ترک الطعام والشراب. وفي کتاب الإقبال عن إمامنا الباقر – عليه السلام – قال: "إن الکذبة لتفطر الصائم والنظرة بعد النظرة، والظلم قليله وکثيره". إذن من اداب الصيام أن يصطبغ الصائم بصبغة الوقار الإيماني ويستعين على ذلک بکثرة ذکر الله عزوجل، روي في کتاب الوسائل عن إمامنا جعفر الصادق – عليه السلام – قال: "إذا أصبحت صائما فليصم سمعک وبصرک عن الحرام، وجارحتک وجميع أعضائک عن القبيح، ودع عنک الهذي وأذي الخادم، وليکن عليک وقار الصائم، والزم ما استطعت من الصمت والسکوت إلا عن ذکر الله، ولا تجعل يوم صومک کيوم فطرک وإياک والمباشرة والقهقهة بالضحک فإن الله يمقت ذلک". أعاننا الله وإياکم أعزائنا مستمعي إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران على التقرب إليه برعاية آداب الصيام والإنتفاع ببرکات ضيافته الکريمة في شهره الفضيل. لکم جزيل الشکر على جميل إصغائکم لحلقة اليوم من برنامجکم (آداب الصيام) إلى لقاء الغد دمتم في رعاية الله. حفظ حرمة ضيافة الله - 9 2012-08-12 10:21:45 2012-08-12 10:21:45 http://arabic.irib.ir/programs/item/9389 http://arabic.irib.ir/programs/item/9389 السلام عليکم إخوتنا ورحمة الله، طابت أوقاتکم بکل خير وأنتم تعيشون برکات الشهر الفضيل وتنعمون بنعمة ضيافة الله أکرم الأکرمين. أيها الأحبة، إن من آداب الضيافة أن يحفظ الضيف حرمة مضيفه ويجتنب القيام بما من شأنه أن يغضبه ويحرص على العمل بما يرضاه. وهذه القاعدة العقلية الفطرية تصدق على عيشنا أجواء ضيافة الله عزوجل في شهره المبارک، لذلک کان من أهم آداب الصيام وشهر رمضان حفظ حرمة حضور الله عزوجل وذلک بعد القيام بما لا يرضاه والتوجه إلى مناجاته ودعائه وهذا مما يحبه عزوجل من عباده.. لنتدبر معا في الفقرة التالية من الخطبة الشهيرة في استقبال شهر رمضان حيث قال حبيبنا المصطفى _صلى الله عليه وآله_: "احفظوا ألسنتکم، وغضوا عما لا يحل النظر إليه أبصارکم، وعما لا يحل الاستماع إليه أسماعکم، وتحننوا على أيتام الناس يتحنن على أيتامکم، وتوبوا إلى الله من ذنوبکم، وارفعوا إليه أيديکم بالدعاء في أوقات صلاتکم، فإنها أفضل الساعات، ينظر الله عزوجل فيها بالرحمة إلى عباده، يجيبهم إذا ناجوه، ويلبيهم إذا نادوه، ويعطيهم إذا سألوه، ويستجيب لهم إذا دعوه". ويستمر مولانا أبوعبد الله جعفر الصادق _عليه السلام_ في تعريفنا مصاديق حفظ حرمة الله عزوجل قائلا في تتمة حديثه: "وکونوا مشرفين على الآخرة منتظرين لأيامکم، منتظرين لما وعدکم الله متزودين للقاء الله، وعليکم بالسکينة والوقار والخشوع والخضوع وذل العبد الخائف من مولاه راجين خائفين راغبين راهبين قد طهرتم القلوب من العيوب وتقدست سرائرکم من الخبث" ثم يخاطب مولانا الصادق – عليه السلام – الصائم قائلا: "إذا تبرأت إلى الله من عداه وواليت الله في صومک بالصمت من جميع الجهات مما قد نهاک الله عنه في السر والعلانية وخشيت الله حق خشيته في السر والعلانية ووهبت نفسک لله في أيام صومک، وفرغت قلبک له ونصبت قلبک له فيما أمرک ودعاک إليه فإذا فعلت ذلک کله فأنت صائم لله بحقيقة صومه صانع لما أمرک". وبهذا ينتهي أعزائنا مستمعي إذاعة طهران صوت الجمهورية الاسلامية في ايران لقاء اليوم من برنامجکم (آداب الصيام) تقبل الله عملکم ودمتم بألف خير. کمال الصيام وحفظ اللسان والجوارح - 8 2012-08-09 11:21:42 2012-08-09 11:21:42 http://arabic.irib.ir/programs/item/9388 http://arabic.irib.ir/programs/item/9388 السلام عليکم أيها الأحبة ورحمة الله وبرکاته وتقبل الله صيامکم وحباکم بالمزيد والمزيد من برکات شهره الکريم. أعزائنا من الآداب المهمة لفريضة الصيام وحفظ حرمة شهر رمضان المبارک، اجتهاد المؤمنين في مراقبة جوارحهم وخاصة اللسان وحفظها في إطار الأحکام بل والسنن والآداب الشرعية. وهکذا ما أکدته کثير من الأحاديث الشريفة ودعت الصائمين إلى السعي للفوز ببرکات هذه الفريضة المقدسة وشهرها الفضيل من خلال الالتزام بها، روي في کتاب الوسائل عن أبي جعفر الباقر عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لجابر بن عبد الله يا جابر، هذا شهر رمضان من صام نهاره وقام وردا من ليله وعف بطنه وفرجه وکف لسانه خرج من ذنوبه کخروجه من الشهر، فقال جابر: يا رسول الله ما أحسن هذا الحديث؟! فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ياجابر ما أشد هذه الشروط! أيها الإخوة والأخوات ونجد في وصايا أهل بيت النبوة – عليهم السلام – تأکيدا مشددا على حفظ عفة اللسان عن جميع أشکال ما لا يرضاه الله عزوجل وفي ذلک تحقق کمال الصيام، روي في کتاب الوسائل أيضا عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام قال: إن الصيام ليس من الطعام والشراب وحده، ثم قال: قالت مريم: {إني نذرت للرحمن صوما} أي صوما وصمتا فإذا صمتم فاحفظوا ألسنتکم، وغضوا أبصارکم، ولا تنازعوا، ولا تحاسدوا. ثم قال الصادق – عليه السلام – وسمع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم امرأة تسب جارية لها وهي صائمة، فدعا بطعام، فقال لها: کلي، فقالت: إني صائمة، فقال – صلى الله عليه وآله –: کيف تکونين صائمة وقد سببت جاريتک، إن الصوم ليس من الطعام والشراب فقط. قال: وقال أبوعبد الله عليه السلام: إذا صمت فليصم سمعک وبصرک من الحرام والقبيح، ودع المراء وأذى الخادم، وليکن عليک وقار الصائم، ولا تجعل يوم صومک کيوم فطرک. مستمعينا الأفاضل، ومن أهم آفات اللسان التي ينبغي للصائم أن يخدر منها ويربي نفسه على اجتنابها هي الغيبة أجارنا الله وإياکم منها، فقد روى الشيخ الصدوق في کتاب (عقاب الأعمال) عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، أنه قال: في خطبة له: ومن صام شهر رمضان في إنصات وسکوت وکف سمعه وبصره ولسانه وجوارحه من الکذب والحرام والغيبة قربه الله منه حتى تمس رکبتاه رکبتي إبراهيم خليل الرحمن عليه السلام. وفقنا الله وإياکم أيها الإخوة والأخوات لحفظ ألسنتنا في شهره الکريم عن کل ما لا يرضاه لعباده الصالحين ببرکة العمل بوصايا سيد المرسلين وآله الطيبين الطاهرين – صلوات الله عليهم أجمعين – اللهم آمين آمين، وبهذا ينتهي لقاء اليوم من برنامجکم (آداب الصيام) استمعتم له مشکورين من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران. دمتم بألف خير. أکمل أدعية الإفطار - 7 2012-08-09 08:16:37 2012-08-09 08:16:37 http://arabic.irib.ir/programs/item/9387 http://arabic.irib.ir/programs/item/9387 سلام من الله عليکم أحبتنا ورحمة منه وبرکات.. نحييکم بأطيب تحية ونحن نلتقيکم بتوفيق الله في حلقة اليوم من هذا البرنامج نخصصها لدعاء جليل من أدعية الإفطار ورد في روايته آثار عظيمة له، ويستفاد من مقدمة هذا الدعاء ونصه الشريف أن من أهم اداب الإفطار هو أن يختم الصائم صيامه بالتوجه الصادق إلى الله عزوجل بالإقرار بالعقائد الحقة وطلب الثبات والإستقامة عليها.. جاء في کتاب مستدرک الوسائل لخاتمة المحدثين آية الله الشيخ حسين النوري – رضوان الله عليه – مسندا عن إمامنا الصادق – عليه السلام – قال: إن رسول الله (صلى الله عليه وآله)، قال لأميرالمؤمنين (عليه السلام): "يا أبا الحسن، هذا شهر رمضان قد أقبل، فاجعل دعاءک قبل فطورک، فإن جبرئيل جاءني فقال: يا محمد، من دعا بهذا الدعاء في شهر رمضان قبل أن يفطر، استجاب الله تعالى دعاءه، وقبل صومه وصلاته، واستجاب له عشر دعوات، وغفر ذنبه، وفرج غمه، ونفس کربته، وقضى حوائجه، وأنجح طلبته، ورفع عمله مع أعمال النبيين والصديقين، وجاء يوم القيامة ووجهه أضوء من القمر ليلة البدر، فقلت: ما هو يا جبرئيل؟ قال قل": "اللهم رب النور العظيم، ورب الکرسي الرفيع، ورب العرش العظيم، ورب البحر المسجور، ورب الشفع الکبير، والنور العزيز، ورب التوراة والإنجيل والزبور والفرقان العظيم، أنت إله من في السماوات، وإله من في الأرض، لا إله فيهما غيرک، وأنت جبار من في السموات، وجبار من في الأرض، لا جبار فيهما غيرک، وأنت ملک من في السموات، وملک من في الأرض، لا ملک فيهما غيرک، أسألک باسمک الکبير، ونور وجهک المنير، وبملکک القديم، يا حي يا قيوم يا حي يا قيوم يا حي يا قيوم، أسألک باسمک الذي أشرق به کل شيء، وباسمک الذي أشرقت به السموات والأرض، وباسمک الذي صلح به الأولون، وبه يصلح الآخرون، يا حيا قبل کل حي، ويا حيا بعد کل حي، ويا حي لا إله إلا أنت، صل على محمد وآل محمد، واغفر لي ذنوبي، واجعل من أمري يسرا وفرجا قريبا، وثبتني على دين محمد وال محمد، وعلى هدي محمد وآل محمد، وعلى سنة محمد وال محمد (عليه وعليهم السلام)، واجعل عملي في المرفوع المتقبل، وهب لي کما وهبت لأوليائک وأهل طاعتک، فإني مؤمن بک، ومتوکل عليک، منيب إليک، مع مصيري إليک، أنت الحنان المنان، بديع السموات والأرض، تعطي الخير من تشاء، وتصرفه عمن تشاء، فامنن علي برحمتک يا أرحم الراحمين". کونوا معنا أحبائنا مستمعي إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران في حلقة الغد من برنامجکم (آداب الصيام) تقبل الله منکم جميل المتابعة و دمتم بألف خير. آداب الإفطار - 6 2012-08-08 10:16:51 2012-08-08 10:16:51 http://arabic.irib.ir/programs/item/9386 http://arabic.irib.ir/programs/item/9386 السلام عليکم إخوة الإيمان، وتقبل الله منکم صيام شهره المبارک، معکم أيها الأحبة في حلقة أخرى من هذا البرنامج نخصصها للحديث عن آداب أخرى من آداب إفطار الصائم، طبق ما ذکرته الأحاديث الشريفة المروية في مصادرنا المعتبرة، تابعونا على برکة الله. مستمعينا الأعزاء، من أهم آداب الإفطار فيما يرتبط بالطعام الذي يتناوله الصائم في إفطاره هو أن يجتهد الإنسان في أن يکون إفطاره من طعام حلال لا شبهة فيه، فبذلک يکون قبل صومه. روي في کتاب الوسائل عن إمامنا الصادق عن أبيه الإمام الباقر عليهما السلام قال "جاء قنبر مولى علي عليه السلام بفطره إليه فجاء بجراب فيه سويق وعليه خاتم، قال: فقال له رجل: يا أميرالمؤمنين إن هذا لهو البخل تختم على طعامک؟! قال: فضحک علي عليه السلام قال: أو غير ذلک؟ – يعني أن العلة أمر آخر – ثم قال: لا أحب أن يدخل بطني شيء لا أعرف سبيله". أيها الإخوة والأخوات ويستحب الإقتداء برسول الله – صلى الله عليه وآله – في الإفطار على الحلواء أو السکر أو التمر أو الماء الفاتر فقد روي عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام قال: کان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إذا أفطر بدأ بحلواء يفطر عليها فإن لم يجد فسکرا وتمرات، فإن أعوز ذلک کله فماء فاترا، وکان يقول ينقي المعدة والکبد ويطيب النکهة والفم ويقوي الأضراس ويقوي الحدق يجلو الناظر ويغسل الذنوب غسلا، ويسکن العروق الهائجة والمرة الغالبة ويقطع البلغم ويطفئ الحرارة عن المعدة ويذهب بالصداع. أما بالنسبة لما يقوله الصائم عند إفطاره فقد وردت في ذلک أدعية وأعمال قصيرة عدة، فمثلا روى السيد ابن طاووس في کتاب الإقبال عن الإمام الصادق – عليه السلام – قال: "ما من عبد يصوم فيقول عند إفطاره: يا عظيم يا عظيم، أنت إلهي لا إله لي غيرک اغفر لي الذنب العظيم إنه لا يغفر الذنب العظيم إلا العظيم إلا خرج من ذنوبه کيوم ولدته أمه". کما روي عن مولانا الإمام الکاظم – عليه السلام – قال: "لکل صائم عند فطوره دعوة مستجابة، فإذا کان أول لقمة فقل: بسم الله يا واسع المغفرة اغفر لي" فإنه من قالها عند إفطاره غفر له. وأخيرا قال الميرزا النوري في کتاب مسدرک الوسائل قال علي بن موسى الرضا (عليهما السلام): "من قال عند إفطاره: "اللهم لک صمنا بتوفيقک، وعلى رزقک أفطرنا بأمرک، فتقبله منا، واغفر لنا إنک أنت الغفور الرحيم" غفر الله ما أدخل على صومه من النقصان بذنوبه ". وبهذا ينتهي أعزائنا مستمعي إذاعة طهران لقاء اليوم من برنامجکم اليومي (آداب الصيام) إلى لقاء الغد دمتم بألف خير. مستحبات شهرالله المبارك - 5 2012-08-06 09:23:43 2012-08-06 09:23:43 http://arabic.irib.ir/programs/item/9385 http://arabic.irib.ir/programs/item/9385 السلام عليكم أحبتنا ورحمة الله، تقبل الله أعمالكم وطاعاتكم في شهر ضيافته الكريمة، أهلاً بكم في هذه الحلقة من برنامجكم هذا نتابع فيها الحديث عما ذكرته النصوص الشريفة من آداب الصيام ومستحبات شهر الله المبارك. وحديثنا في هذا اللقاء عن آداب الإفطار، تابعونا على بركة الله. مستمعينا الأفاضل، من آداب الإفطار المهمة التي ذكرتها الأحاديث الشريفة هو أن يكون الإفطار بعد الصلاة التي حل وقتها بأذان المغرب، فقد ندبت الكثير من الأحاديث الشريفة على الإهتمام بأمر الصلاة في أول وقتها واعتبرته من أفضل القربات الى الله عزوجل، وعده أهل المعرفة من وسائل تقوية محبة الله تبارك وتعالى في القلوب، ولذلك كان تقديم الصلاة على الإفطار أحب لأئمة العترة المحمدية كما يصرح بذلك الإمام الباقر (عليه السلام)، فقد روي عن أبي جعفر الباقر عليه السلام أنه قال: في رمضان تصلي ثم تفطر إلا أن تكون مع قوم ينتظرون الإفطار، فإن كنت تفطر معهم فلا تخالف عليهم، فافطر ثم صل وإلا فابدء بالصلاة، قال الراوي: قلت ولم ذلك؟ قال لأنه قد حضرك فرضان: الإفطار والصلاة، فابدء بأفضلهما وأفضلهما الصلاة، ثم قال: تصلي وأنت صائم فتكتب صلاتك تلك فتختم بالصوم أحب إلي. مستمعينا الأفاضل، وقد تناول الفقهاء هذا الأدب في كتبهم بشيء من التفصيل خلاصته أن على الصائم أن يروض نفسه للعمل تدريجياً به إن شق عليه ذلك في البداية، قال الفقيه الجليل الميرزا القمي في كتاب غنائم الأيام في مسائل الحلال والحرام، قال المفيد في المقنعة بعد ما نقل رواية الفضيل وزرارة: وروى أيضاً في ذلك: (إنك إذا كنت تتمكن من الصلاة وتعقلها وتأتي بها على جميع حدودها قبل أن تفطر فالأفضل أن تصلي قبل الإفطار، وإن كنت ممن تنازعك نفسك للإفطار فتشغلك شهوتك عن الصلاة فابدأ بالإفطار، ليذهب عنك وسواس النفس اللوامة، غير أن ذلك مشروط بأنه لا يشتغل بالإفطار قبل الصلاة إلى أن يخرج وقت الصلاة (يعني وقت الفضيلة). وروى الشيخ الطوسي في الموثق عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام: قال: (يستحب للصائم إن قوي على ذلك أن يصلي قبل أن يفطر) ولكن ينبغي للإنسان أن لا يجعل هذا مخيلة للشيطان ومضماراً للنفس الأمارة، فإنهما معتادان لما عودا، فليجاهد نفسه ليذهب عنه هذا الخاطر، وقد أشرنا إلى نظيره في تأخير الصلاة عن وقت الفضيلة لأجل الحر ونحوه، مع أنه كما يمنع الجوع عن الحضور والتوجه، فالشبع أيضاً قد يمنعه وإن لم يكن بحد الإمتلاء، سيما في شدة الحر والبرد، فإنا نشاهد الكسل والرغبة عن الصلاة بعد الإفطار كثيراً. وأما الجمع بينهما: بأن يأكل قليلاً ثم يصلي ثم يتم الشبع، فإنا قد جربنا مراراً أنه يحرك الشهوة ولا يسكن الهمة وبسببه يختل الحال ويشوش النفس، فالأولى اعتياد النفس بتقديم المغرب على الإفطار وإن وقع الإفطار أيضاً في وقت فضيلة المغرب، ولكن الأولى تأخيره عن التعقيب، بل وصلاة العشاء، بل الظاهر من الروايات وبعض الأدلة المتقدمة رجحان التقديم، وإن خرج وقت الفضيلة أيضاً. وإلى هنا مستمعينا الأطائب ننهي حلقة اليوم من برنامجكم (آداب الصيام) إستمعتم لها مشكورين من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في ايران، دمتم بألف خير. استجاب السحور للصائم - 4 2012-08-05 09:04:39 2012-08-05 09:04:39 http://arabic.irib.ir/programs/item/9384 http://arabic.irib.ir/programs/item/9384 السلام عليكم إخوة الإيمان ورحمة الله، تقبل الله أعمالكم وطاعاتكم. أهلاً بكم أيها الأحبة في حلقة اليوم من هذا البرنامج، ننور فيه قلوبنا بذكر آداب الصيام وشهر رمضان طبق ما هدتنا إليه أحاديث أهل بيت النبوة (عليهم السلام). ومن هذه الآداب، استحباب السحور للصائم، وقد حثت عليه كثير من الأحاديث الشريفة مؤكدة إستحبابه خاصة في شهر رمضان المبارك، مبينة لنا آدابه وبركاته، فهو في أصله منشأ للبركة كما يشير لذلك رسول الله (صلى الله عليه وآله) في الحديث المروي عنه في كتابي الكافي وتهذيب الأحكام أنه قال: (السحور بركة). وذكر (صلى الله عليه وآله)، من مصاديق هذه البركة صلاة الله وملائكته على المتسحرين، ففي كتاب من لا يحضره الفقيه عن أميرالمؤمنين عليه السلام، أن رسول الله صلى الله عليه وآله، قال: "إن الله تبارك وتعالى وملائكته يصلون على المتسحرين والمستغفرين بالأسحار، فليتسحر أحدكم ولو بشربة من ماء". مستمعينا الأفاضل، ونستفيد من الحديث النبوي المتقدم استحباب الإستغفار أيضاً عند السحور استجلاباً للمزيد من الصلوات الإلهية المباركة التي أشار اليها حبيبنا المصطفى (صلى الله عليه وآله). كما أن من بركات السحور الإستعانة به على الصيام، فقد روي عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) في التهذيب والأمالي وغيرها أنه قال: "تعاونوا بأكل السحور على صيام النهار وبالنوم عند القيلولة على قيام الليل". وقال إمامنا الصادق (عليه السلام) كما في كتاب من لا يحضره الفقيه: "لو أن الناس تسحروا ولم يفطروا إلا على ماء قدروا على أن يصوموا الدهر". أيها الاخوة والأخوات، وقد ورد استحباب أن يكون من طعام السحور التمر والماء والزبيب والسويق، أي ما أعد من دقيق الحنطة والشعير، قال الصادق (عليه السلام): "أفضل سحوركم السويق والتمر"، وعن الإمام الباقر (عليه السلام)، قال: "كان رسول الله يفطر على التمر والماء والزبيب والماء ويتسحر بهما". كما يستحب في الإذكار تلاوة سورة القدر عند السحور، فقد روي عن أهل بيت النبوة (عليهم السلام) عظمة ثواب تلاوتها عند السحور والإفطار، ففي كتاب الإقبال قال السيد ابن طاووس: (روي عن مولانا زين العابدين (عليه السلام) أنه قال: من قرأ "إِنَّا أَنزَلْنَاهُ" عند فطوره وعند سحوره كان كالمتشحط بدمه في سبيل الله). والمعنى مستمعينا الأفاضل هو أن له عظيم ثواب الشهيد في سبيل الله عزوجل. ولا يخفى عليكم أيها الأحبة أن أسحار شهر رمضان المبارك هي أعظم أسحار السنة فضيلة وقد ندب أئمة العترة المحمدية (عليهم السلام) المؤمنين الى استثمار ما قدروا عليه من هذه الأوقات الشريفة في التهجد والعبادة والدعاء، ومن أفضل أدعيتها الدعاء المعروف بدعاء البهاء وهو على قصره مفعم بحقائق معرفة الله وله عظيم الأثر في ترسيخ محبته عزوجل في القلوب رزقنا الله وإياكم حسن تلاوته إنه سميع مجيب. آداب القيام بعبادة الصيام واستثمار بركات أيام شهرها الكريم - 3 2012-08-02 12:21:48 2012-08-02 12:21:48 http://arabic.irib.ir/programs/item/9383 http://arabic.irib.ir/programs/item/9383 السلام عليکم أحباءنا ورحمة الله، تقبل الله أعمالکم صياما وقياما وإنفاقا وتلاوة لکتابه المجيد في ربيع القرآن شهر رمضان. على برکة الله نلتقيکم أيها الأحبة في لقاء اليوم من البرنامج مع آداب القيام بعبادة الصيام واستثمار برکات أيام شهرها الکريم ولياليه، تابعونا على برکة الله. أيها الأطائب، تحدثت کثير من النصوص الشريفة عن عظيم اثار الصيام في تکامل الإنسان روحيا وسلامته بدنيا، وعظيم برکاته الدنيوية والاخروية، فهو وسيلة للفوز بکرامة التقوى، وهو وسيلة لتقوية روح التکامل الإجتماعي بين الناس، وهو زکاة الأجساد أي أن به يکون نماؤها السليم، وهو وسيلة لعظيم الثواب، قال مولانا الإمام الرضا – عليه السلام – في المروي عنه في کتاب الشرائع وعيون الأخبار بأسانيد عدة: (إنما أمروا بالصوم لکي يعرفوا ألم الجوع والعطش فيستدلوا على فقر الآخرة، وليکون الصائم خاشعا ذليلا مستکينا مأجورا محتسبا عارفا صابرا على ما أصابه من الجوع والعطش فيستوجب الثواب. مع ما فيه من الإمساک عن الشهوات وليکون ذلک واعظا لهم في العاجل، وايضا لهم على أداء ما کلفهم ودليلا لهم في الآجل وليعرفوا شدة مبلغ ذلک على أهل الفقر والمسکنة في الدنيا، فيؤدوا إليهم ما افترض الله لهم في أموالهم). مستمعينا الأفاضل، وعلى ضوء معرفة آثار وبرکات فريضة الصوم يتضح لنا أدب آخر من الاداب الشرعية المتعلقة بها وهو أدب السعي والإجتهاد في أدائها بالصورة التي نحصل بها على برکاتها.. فمثلا إن من آداب الصيام أن نستشعر الخشوع لله والحاجة إليه تبارک وتعالى مع شعورنا بالجوع والعطش، وأن نصبر عليها ابتغاء لرضا الله وأن نتعظ بها باستذکار فقر الآخرة فنسعى للعمل لها، وأن نندفع إلى مساعدة الفقراء المحرومين.. وأن يدفعنا الشعور بالجوع والعطش إلى تعميق معرفتنا بضعفنا وعجزنا مقابل قدرة الله عزوجل فنسعى للتحلي بالتقوى والورع لکي لا يحل بنا غضبه وسخطه أجارنا الله وإياکم أيها الأحبة منه. وعلى ضوء ما تقدم يتضح مستمعينا الأفاضل أدب اخر من آداب الصيام وهو أن نقبل بقلوبنا على آداء هذه الفريضة المقدسة فلا نحرم أنفسنا من برکاتها بالفرار منها، ولذلک نصت الأحاديث الشريفة على کراهة السفر في شهر رمضان، ففي صحيحة الحلبي عن أبي عبد الله الصادق (عليه السلام) قال: سألته عن الرجل يدخل عليه شهر رمضان وهو مقيم لا يريد براحا، ثم يبدو له بعدما يدخل شهر رمضان أن يسافر؟ فسکت – عليه السلام-، فسألته غير مرة فقال: يقيم أفضل، إلا أن يکون له حاجة لابد له من الخروج فيها أو يتخوف على ماله. ويلاحظ أحبائنا أن في سکوت الإمام المتکرر إشارة إلى کراهته الشديدة السفر في شهر رمضان، لأنه يحرم الإنسان من برکات الصيام. مستمعينا الأعزاء، وبهذا ينتهي لقاء اليوم من برنامجکم (آداب الصيام) استمعتم له من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران تقبل الله منکم حسن الإصغاء وجميل أداء فريضة الصيام ووفقنا وإياکم للمزيد من برکات شهره الکريم. دمتم بکل خير وفي أمان الله. عبادة الصيام في شهر رمضان - 2 2012-08-01 09:10:51 2012-08-01 09:10:51 http://arabic.irib.ir/programs/item/9382 http://arabic.irib.ir/programs/item/9382 السلام عليکم ورحمة الله وبرکاته، وأهلا بکم في لقاء اليوم من برنامجکم هذا، نعطر أرواحنا فيه بذکر آداب الصيام وشهر رمضان طبق ما ذکرته النصوص الشريفة وهي تدعونا للعمل بهذه الاداب المبارکة لکي نحصل على البرکات التي جعلها الله عزوجل في عبادة الصيام وفي شهره الکريم. کونوا معنا: من الآداب المهمة للصيام _وکسائر العبادات_ هي أدب السعي والإجتهاد في القيام بهذه العبادة بنية خالصة لله عزوجل من الشوائب التي تضر بها اما بصورة کاملة فتفسد الصوم مثل الرياء، والسمعة أي الصوم بنية استجلاب قلوب الناس والتظاهر بالتقى والصلاح، وأما التي تقلل من ثوابها وتفقد الناس من برکاتها، مثل القيام بالعبادة على نحو العادة وعدم التوجه إلى الله عزوجل والسعي للتقرب منه والفوز برضاه. کما أن من الاداب المهمة لعبادة الصيام معرفة أهميتها وأهمية شهر الله الأکبر وعظيم برکاته وطلب التوفيق منه عزوجل لأداء هذه العبادة بالصورة السليمة والإستعانة به تبارک وتعالى من أجل ذلک ومن أجل حسن الاستفادة من أجواء شهره المبارک، وفي ذلک الشکر العملي على نعمة تفضله علينا بشرف استضافتنا في هذا الشهر المبارک. مستمعينا الأفاضل، الآداب المتقدمة ينبهنا لها حبيبنا الهادي المختار _صلى الله عليه وآله_ في خطبته الشهيرة في استقبال شهر رمضان حيث يقول في مطلعها: أيها الناس إنه قد أقبل عليکم شهر الله بالبرکة والرحمة والمغفرة، شهر هو عند الله أفضل الشهور، ولياليه أفضل الليالي، وساعاته أفضل الساعات، هو شهر دعيتم فيه إلى ضيافة الله، وجعلتم فيه من أهل کرامة الله، أنفاسکم فيه تسبيح، ونومکم فيه عبادة، وعملکم فيه مقبول، ودعاؤکم فيه مستجاب، فاسئلوا الله ربکم بنيات صادقة، وقلوب طاهرة أن يوفقکم لصيامه وتلاوة کتابه، فإن الشقي من حرم غفران الله في هذا الشهر العظيم، واذکروا بجوعکم وعطشکم فيه جوع يوم القيامة وعطشه، وتصدقوا على فقرائکم ومساکينکم، ووقروا کبارکم وارحموا صغارکم، وصلوا أرحامکم. مستمعينا الأفاضل وکما تلاحظون فإن النبي الأکرم _صلى الله عليه وآله_ يبين لنا في هذه الکلمات النورانية عظمة برکات شهر الله الکريم، ففيه يجعل الله عزوجل حتى لأنفاس العباد برکات ثواب التسبيح ولنومهم واستراحتهم ثواب العبادة، ويضمن لهم قبول الطاعات واستجابة الدعوات، وبعد بيان عظمة هذه النعمة الإلهية يحثنا نبينا الرؤف الرحيم على شکر هذه النعمة بحسن الإستفادة منها، وذلک بأن نحرص على استثمار کل لحظات ودقائق هذا الشهر الکريم في لياليه وأيامه للتقرب إلى الله عزوجل وبنيات خالصة بما فيه صلاحنا من خالص الدعوات وسائر أعمال الخير التي يحبها الله جل جلاله. وهذا أيها الإخوة والأخوات أعظم وأهم آداب الصيام وشهر رمضان وفقنا الله وإياکم للعمل به ببرکة موالاة محمد وآله الطاهرين صلوات الله عليهم أجمعين. وبهذا ينتهي أيها الأحبة لقاء اليوم من برنامجکم (آداب الصيام) استمعتم له مشکورين من إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران دمتم بکل خير. أدب الإستعداد لإستقبال شهر رمضان المبارك - 1 2012-07-30 08:56:16 2012-07-30 08:56:16 http://arabic.irib.ir/programs/item/9381 http://arabic.irib.ir/programs/item/9381 السلام عليکم أحبتنا ورحمة الله، تحية مبارکة طيبة نقرنها بخالص دعواتنا لکم بقبول الأعمال في شهر ضيافة الله عزوجل. نسعى معا أيها الأحبة في هذا البرنامج على التعرف في کل حلقة من حلقاته الثلاثين إلى أدب مما تذکره النصوص الشريفة من آداب الصيام وشهر رمضان، وهدفنا العمل بهذه الآداب لکي نؤدي هذه الفريضة المبارکة بالصورة التي يرضاها الله جل جلاله لنا ونحصل بفضله على برکات شهره المبارک.. تابعونا على برکة الله. مستمعينا الأفاضل، اولى الآداب الشرعية التي ذکرتها الأحاديث الشريفة لإستقبال شهر رمضان المبارك هو أدب الإستعداد له ولصومه بالاستغفار ونظائره مما يستجلب العبد به توفيق ربه الجليل لطاعته في شهره الفضيل. قال الشيخ الحر العاملي – رضوان الله عليه – في کتابه (هداية الامة إلى أحکام الأئمة): قال الرضا عليه السلام لرجل في آخر جمعة من شعبان: "إن شعبان قد مضى أکثره وهذا اخر جمعة منه فتدارک فيما بقي منه تقصيرک فيما مضى، وعليک بالإقبال على ما يعنيک وترک ما لا يعنيک، وأکثر من الدعاء والإستغفار وتلاوة القرآن، وتب إلى الله من ذنوبک ليقبل شهر الله عليک وأنت مخلص لله، ولا تدعن أمانة في عنقک إلا أديتها، ولا في قلبک حقدا على مؤمن إلا نزعته، ولا ذنبا أنت مرتکبه إلا أقلعت عنه، واتق الله وتوکل عليه في سرائرک وعلانيتک، وأکثر أن تقول في هذا الشهر: اللهم إن لم تکن غفرت لنا فيما مضى من شعبان، فاغفر لنا فيما بقي منه". أيها الأحبة والأطائب، وها نحن قد دخلنا شهر الله الفضيل فينبغي أن نکون قد عملنا بوصية مولانا الإمام الرضا – عليه السلام – وهيأنا قلوبنا له بالإستغفار وطهرنا من الأحقاد وکل ما يشغل القلب عن بارئه عزوجل، وإن لم نتوفق لذلک في الأيام الأخيرة من شهر شعبان، فلنتدارک ذلک الآن ونعزم على العمل بوصية إمامنا الرضا – عليه السلام – من تجديد التوبة والإستغفار وإبراء الذمة من الأمانات وتطهير القلب من الأحقاد وإخلاص النية لله عزوجل والتوکل عليه تبارک وتعالى. ويبقى أن نشير مستمعينا الأعزاء إلى أهمية الإستهلال لشهر الله الأکبر والأخذ بأدب أهل البيت عليهم السلام في ذلک فقد روي أن الإمام المعصوم – عليه السلام – کان إذا أهل هلال شهر رمضان استقبل القبلة ورفع يديه وقال: "اللهم أهله علينا بالأمن والإيمان، والسلامة والإسلام، والعافية المجللة والرزق الواسع ودفع الأسقام، اللهم ارزقنا صيامه وقيامه، وتلاوة القرآن فيه، اللهم سلمه لنا وتسلمه منا وسلمنا فيه، يا أرحم الراحمين". أعاننا الله وإياکم أحبتنا مستمعي إذاعة طهران صوت الجمهورية الإسلامية في إيران على أداء فريضة الصيام ومرافقة شهره الکريم بأفضل ما يعين عباده الصالحين، اللهم آمين. وإلى لقاء آخر من برنامجکم (آداب الصيام) دمتم بألف خير.