اذاعة الجمهورية الاسلامية في ايران - برامج الاذاعة | مع روح الله (ره) http://arabic.irib.ir Wed, 02 Mar 2011 10:00:03 +0000 Arabic Radio en-gb الامام الخميني (رض) عليه وسيرته في قول كلمة الحق - 13 2012-06-13 09:54:37 2012-06-13 09:54:37 http://arabic.irib.ir/programs/item/9185 http://arabic.irib.ir/programs/item/9185 بسم الله الرحمن الرحيم مستمعينا الكرام في كل مكان السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اهلاً بكم وهذا البرنامج مع صفحة اخرى من صفحات السيرة العطرة التي حفل بها الامام الخميني الراحل رضوان الله تعالى عليه ندعوكم للتواصل الامام الخميني رضوان الله تعالى عليه وسيرته في قول كلمة الحقتشعبت الخطوط واختلفت والتقت المناهج وائتلفت ثم سار في شتى السبل والاتجاهات فأنعطفت تارة وانحنت اخرى ووسط كل هذا الصراع والتقاطعات تشرق شمس الفضيلة في الارجاء مسددة بالتسديد السماوي من قبل الله جل جلاله على عبده الوفي والطائع الخميني المؤمن. هذا الذي انفتح قلبه لدعوة عباد الله الى الرشاد ولهذا الرشاد سبل لها صفات ومميزات نابعة من صفات ومميزات الاسلام الحنيف والتي تمثلت في شمائل الامام رضوان الله تعالى عليه. نعم تمثلت فيه لأنه الرائد والداعية والنزيه وقد استحق بجدارة ان يحمل رايتها بصفاء ونقاء فدعاهم بالموعظة الشافية والكلمة الصادقة والدعوة المخلصة. كل ذلك من اجل عودة الامة الى دورها الذي رسمه البارئ لها والى عزها وشرفها وكرامتها وهذا بالطبع لايحصل الا بقول كلمة الحق الذي يعلو ولايعلى عليه. لقد كان الامام الخميني رضوان الله تعالى عليه الشخص الذي لايدعو الى شيء الا ويكون قد سبق الناس اليه كما كان الشخص الذي لايظن بنصيحته او دعوته للامة في امر يجد ان مصلحة الامة فيه من غير ان تأخذه في الله لومة لائم. كان غالباً مايردد ويقول"على الشعوب ان تنهض بنفسها ومن الخطأ ان تجلس بأنتظار من يغير لها اوضاعها سواء على الصعيد المادي او المعنوي وهذا يعني ان التغيير يجب ان يبدأ من الداخل وبالاعتماد على النفس بعد الله جل وعلا. كما ان الله جل وعلا يقول في محكم كتابه العزيز "ان الله لايغير مابقوم حتى يغيروا مابأنفسهم". لله انت ياصاحب الروح التي لم تعرف غير الله ولم تلهج الا بذكره في خشوعها وصلاتها، في قيامها وثورتها، في فداءها وحماسها، في آهاتها وحسرتها، في رفضها وعنادها، في آلامها واحزانها. لله انت ياصاحب الانفاس العلوية التي كانت تنبعث من روض الايمان لتحلق في اجواء الطهر والفضيلة والتسامي. لله انت ياصاحب تلك الكلمات التي كان ملئها التقى والاحكام والمواعظ عبقها النشاط والالق والحماس واريجها الانطلاق والفكر والتأمل. ياروعة مقدسية وياومضة موسوية ويانفحة علوية، ياهالة محمدية هذه هي وصاياك مازالت تترى وكأنها تبعث من جديد، انها دليل هاد على الرغم من تشعب المسير تنير الطريق للسالكين منهاجاً وضاءاً للثائرين ان تعاليمها مازالت مرشدة ومضامينها مشعشعة تهدي التائهين فيها سعادة للمحرومين والمستضعفين وصلاح للحكام والمحكومين طريق الخلاص والسعادة هو ان ينهض المسلمون اولاً كأفراد يقوم كل واحد منهم لله فينتصر في معركة تطهير الباطن فيطرد جنود ابليس والنفس الامارة بالسوء من ساحة النفس اذن فليقوموا وليخرجوا جماعات وقوى واحزاباً ودولاً وتكتلات وامة ولينهضوا بوعي وشجاعة ووحدة كلمة لتحطيم سدود الاستعمار والاستغلال والانطلاق نحو الحرية والحياة الانسانية مازلنا نتواصل مع حضراتكم من اذاعة طهران صوت الجمهورية الاسلامية في ايران ومع برنامج مع روح الله الخميني رضوان الله تعالى عليه يقول احد مرافقي الامام الخميني الراحل رضوان الله تعالى عليه منذ بداية وصوله الى طهران قادماً من العاصمة الفرنسية باريس، ان الامام لاحظ بدقة مظاهر المحبة والمودة وقد تجلت في وجوه معظم افراد قوى الامن الشاهنشاهي وقد دعاه ذلك لمخاطبتهم فور اقترابه رضوان الله تعالى عليه منهم قائلاً: لقد كان الشاه وبلاطه يسحقون كرامتكم ويذلون شخصيتكم ويستصغرونكم مقابل الامريكان. ثم قال: عليكم ان تتحلوا بهمم عالية وتتحروا بها من الذلة والمهانة، لاتخشوا احداً، اطئنوا ان الشاه لن يعود، لم تبق فيه قوة للعودة والحاق الاذى بكم. كلمات متلألأة للامام الخميني رضوان الله تعالى عليه اني مسترخص دمي وروحي من اجل اداء واجب الحق وفريضة الدفاع عن المسلمين واني بأنتظار الفوز لتحقيق الهدف واقامة العدل او الشهادة في طريق الحق. على القوى الكبرى وعملاءها ان يثقوا ان الخميني سيواصل طريقه، طريق مواجهة الكفر والظلم والشرك وعبادة الاصنام حتى وان بقي وحده. هيهات ان يسكت الخميني ويهدأ في مواجهة الوحوش الكاسرة والكفرة المعتدين، لن يبقى متفرجاً على ذل المسلمين وتعرضهم للاضطهاد. انني اشد على ايدي الشعوب الاسلامية وطلاب الحرية في العالم لأجتثاث جذور الاستعمار ليحققوا استقلال بلدانهم بأنفسهم بعد ان يحطموا اغلال العبودية والاسر. كيف تغفوا ولم تزل من دمانا تتلظى على المدى كربلاء قد عهدناك مذ رفضنا الطغامى واتبعناك مبتغانا الولاء قد عهدناك صادق الوعد براً فكان منا بالدماء الوفاءاحبتي يبدو ان وقت البرنامج شارف على الانتهاء. تحية لكم طيبة وقد تواصلتم في لقاء اليوم مع برنامجكم مع روح الله الخميني رضوان الله تعالى عليه الذي تناولنا فيه شذرات من سيرته الطيبة المباركة. نتمنى لكم احلى الاوقات واسعدها. ثورة الامام الخميني (رض) وحقها على المسلمين - 12 2012-06-12 10:25:03 2012-06-12 10:25:03 http://arabic.irib.ir/programs/item/9184 http://arabic.irib.ir/programs/item/9184 مستمعينا الافاضل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اهلا بكم وبرنامج مع روح الله لنحفل بشذرات من سيرة الامام الخميني الراحل(رض). سنتناول ومضات من سيرته الحسنة وقتا مفيدا نتمناه لكم. ثورة الامام الخميني (رض) وحقها على المسلمين لثورة الاسلام ونهج الامام واجب على الامة هو في الواجبات أعلاها واسناها، ولهما حق هو في حقوقهما عليها أسماها وأبهاها واجب وحق يفرضهما عليها الايمان والقرآن، والعقل والوجدان، ودور الأمة الشاهدة في هذه الحياة، وشأنها في محاربة الجناة ومجاهدة الطغاة. فإن هي ضيّعت الفرض الأقدس، وقابلته بالنكران، ونبذت ولم تحفظ الحق الاعظم وجعلته وراءها، حتى تناسته وجهلته. خانت بذلك دينها، وألقت برسالتها بعيدا عنها، وسارت طريقها غير هادفة ولا عارفة. تطويها صروف الدنيا الفاسدة، وستعرّج الى التسافل والرذيلة لا محالة. لنهج الامام (رض) في ثورته الغراء حق على شعبه وعلى كل امة معرفتها، ودرايتها من كل جوانبها. فبها ستعرف الحقيقة على جلالها، كما وستعرف وظيفتهم ازاءها، التكليف الذي يجب ان يبذلوا جهدهم لحماها، كذلك تحصين انفسهم من الاذى الذي ربما سيلحقهم، من مثل الاقاويل الباطلة والحماقات الجاهلة والتصرفات المجنونة. كل ذلك من أجل ان يبقيان (أي الامة والثورة) شامخان كالطود الارفع الاشم، امام الهزائز والاراجيف. نهج الامام (رض) هو نهج الله وطريق هداه، وجدنا أنه دعا الى ربه ونصرة دينه، وتطبيق نظامه، واحياء مجد دينه الاسلامي وانه دل الناس على جادة الهدى والرشاد، ونصرهم عندما أخذ بايديهم الى السداد، يعني الى صلاحهم وخيرهم. أنه (رض) دعا الناس الى الخير بلسانه، وسعى صادقا الى نجاتهم وتطهيرهم من الظلمات التي اذاقوهم اياها. وما على الامة إلا ان تتفهم اهدافه وغاياته. عليها ان تعمق النظر النزيه الفاحص في كل خطوة من خطواته عليها ان تتدبر حقيقة اصراره الذي اذهل به النفوس الالباب. عليها ان تطيل الوقوف عند تضحياته الجسام، وعند مواف الفداء والبذل والعطاء. لتتعرف من ذلك كله الحقيقة بأجلّ صورها، انها ستقف لترى سمو الاهداف والغايات. التي رسمها الله سبحانه لها وبعثها لهم على يدي نبيه الامين وخاضها لنا وطبقها الائمة الاطهار الميامين، واولياءه الصالحين. وما على الامة إلا النظر بتدبر فيما حققه لها امامها المؤيد من قبل السماء، خلال هذا الامد القصير المملوء بالمحن والصعاب والآلام. وحينما رأت الأمة نبل أهداف ثورتهم وسموها، وعظيم ما تحقق لها وأنجز، راحت تحمي ثورتها وترعاها بعزم وتصميم، وبمحبة صادقة. فسارت بخطاها بثبات وهمة عالية، ساعية للوصول الى الغاية المنشودة لها، بينما بقيت غيرها في انحدار وانكسار تنحني مرة وتساوم أخرى والضعف يشملهم. عندما وصل خبر استشهاد ولده السيد مصطفى اجتمع الجميع يتشاورون في طريقة اخبار الامام بذلك، ولم يكن أحد منهم يتجرأ على إخباره وذلك لسيطرة الحزن عليهم جميعا. - أما السيد السيد احمد فلم يقر له قرار حتى صعد الى غرفة والده في الطابق العلوي، وإذا بالامام (رض) يطل من غرفته وسأله: ما الذي يجري في الطابق السفلي؟ فانفجر السيد احمد بالبكاء، لم يعد قادرا على السيطرة على نفسه، لكن الامام رحمة الله عليه بقي على صلابته وصبره، اكتفى بالقول ثلاث مرات: إنا لله وإنا إليه راجعون، إن مصطفى كان هدية وهبها الله لنا، وقد استرجعها اليوم، قوموا بترتيب الامور وتحديد مكان نقله ومحل دفنه، ثم راح يرشدنا ويوعضنا ويطيب خواطرنا لتحمل وقع المصيبة علينا ليخفف الحزن والألم الذي لفنا. وقبيل الظهر توضأ ومشط لحيته، ثم وضع شيئا من الطيب ووقف باتجاه القبلة وصلى، بعدها جاءه اصدقاء السيد مصطفى رحمة الله عليه الذين اشتد عليهم الحزن فراح الامام يحدثهم ليسكن نفوسهم ويهدأ من روعهم فقال لهم: إن وفاة السيد مصطفى من ألطاف الله الخفية. ماذا قال الامام الخميني (رض) عن الانضباط والقانون المجتمع كله بحاجة الى النظام، فإذا فُقد النظام ضاع المجتمع. قيمة الانسان وكرامته تكمن في اتباع القانون، وذلك هو التقوى إذا خضع جميع الاشخاص والاحزاب والمؤسسات الى القانون واحترموه، فلن يقع أي اختلاف. انتقدوا ولكن لا تتآمروا. حكومة الاسلام يجب أن تكون نابعة وتابعة ومنبثقة من حكومة القانون الالهي. اعاد الله للاسلام مجدا بروح الله صار الدين يشدو ونور الله مكنون بقم فصار النور في الافاق يبدو خميني النهوض أتى بشيء وليس له مدى الايام ند رأى رأي الحسين السبط امرا بان الشاه مثل يزيد وغد احبتي يبدو ان وقت البرنامج شارف على الانتهاء حتى اللقاء القادم وبرنامج مع روح الله الذي يتناول شذرات من سيرة الامام الخميني الراحل (رض) نتمنى لكم أحلى الأوقات وأسعدها في أمان الله العبادة والعرفان عند الامام الخميني (رض) - 11 2012-06-11 12:06:36 2012-06-11 12:06:36 http://arabic.irib.ir/programs/item/9183 http://arabic.irib.ir/programs/item/9183 مستمعينا الافاضل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اهلا بكم وبرنامج (مع روح الله) لنحفل بشذرات من سيرة الامام الخميني الراحل (قدس). ونستنير بومضاته الحسنة لكي تنيرنا لنا طريق الحياة الكريمة وقتا مفيدا نتمناه لكم. العبادة والعرفان عند الامام الخميني (رض) الامام (رض) كان عارفا عابدا عرف الله، فعبده بإخلاص، كان (رض) خريج مدرسة أهل البيت عليهم السلام فوحد الله توحيدا خالصا، حتى قال: أعبدوه لأنه أهلٌ للعبادة، لتستطيعوا اختراق حجب النور والوصول الى معدن العظمة. وقال أيضا: إذا تيقن الانسان أن كل العوالم الظاهرية والباطنية هي في محضر الله، يستحيل صدور أي ذنب منه. عبادة الامام (رض) كانت كلها خشوع وضراعة ومحبة وهيام، لقد كانت عبادته (رض) ربيع العاشقين، ومحط رحال المشتاقين، ومهوى قلوب الوالهين. ينبذون ما صدأ من قلوبهم ليتجهوا الى الزلال العذب للقاء بالمحبوب الاعظم بطهر ونقاء. فافئدتهم الظمأى تروم رضا المحبوب عز وجل لعلهم يفوزوا بمسحة احسان تندمل بها جراحهم وتجبر قلوبهم المكسورة. فينهمر عندئذ عليهم فيض من البركات، وأفانين الزكوات حتى تعمر قلوبهم ويفوزوا بعاقبة المتقين. الانسان المترفق بحاله والراغب في الصعود الى مدارج الكمالات لابد وان يعلم ان وسيلة الخلاص من عذاب سجنه أمران: الاول: الإتيان بما يصلح النفس حتى يجعلها سليمة. والثاني: هو الامتناع عن كل ما يضرها ويؤلمها. إذ من المعلوم أن ضرر المحرمات أكثر تأثيرا في النفس من أي شئ آخر، ولهذا كانت محرمة. كما ان الواجبات لها أكبر الاثر في اصلاح الأمور، وممهدة للتظور نحو الاحسن. ايها الافاضل هذا ما كان يؤكده العارف الخميني للأمة ويبين : إن الطريق الوحيد الى المقامات والمدارج الانسانية يمر عبر هاتين المرحلتين. بحيث إن من يواظب عليهما يكن من الناجين السعداء. وبذلك يصبح سبيل السلوك الى الله سهلا ميسورا، وطريق الانسانية نيرا واسعا. وتصبح خطواته شيئا فشيئا خطوة الحق ورياضته رياضة الحق ويتهرب من النفس وآثارها وأطوارها، إذ يجد في ذاته عشقا للحق. فلا يعود يقنع بوعود الجنة والحور العين والقصور، بل يكون مطلوبه ومقصوده أمرا آخر، وينفر من الأنانية وحب الذات. فيتقي حب النفس ويتقي ذاته وأنانيته، وهذا مقام على قدر كبير من الشموخ والرفعة. وهو أول مراتب هبوب نسيم الولاية فيدرجه الحق المتعال في كنف لطفه ويعينه ويجعله موضع ألطافه الخاصة. (بصوت مسن بازير صدا) كان الامام (رض) من أهل التعبد والتهجد في الأسحار، لكنه كان يكره بشدة التظاهر بالورع والقدسية والتقى امام الناس، كان زاهدا متحررا من أسر الدنيا، لكنه الى جانب ذلك يهتم بان تكون ملابسه مناسبة، يتجنب ارتداء الملابس البالية. لو وجد (قدس سره) البعض يتكلمون في مجلس ما بطريقة يسعون من خلالها تعريف انفسهم بانهم من العرفاء أو انهم أصحاب القلوب الحية، كان مساعيهم بأدب وبطريقة طريفة وذلك بأن يقول لهم مثلا: وفقكم الله أو المقام ليس مناسبا لمثل هذه الاحاديث. من المحال أن يكون أحد قد استمع من الامام كلمة واحدة يغتاب فيها مسلما أو كلمة غير مناسبة بحق أحد، لقد زاره أحدهم يوما، ثم ذكر بسوء أحد الاشخاص أثناء حديثه فغضب الامام منه وقال له: لا تتكلم على احد هنا. ماذا قال الامام الخميني (رض) عن العبادة والعرفان من كان مع الله، ملتفتا الى الله، مؤمنا بالله، أخرجه الله من الظلمات وبلغ به حقيقة النور. الايمان منشأ كل الخيرات على الفرد، والرقي لاي بلد سواء في المجال المادي أو المعنوي. إنما يؤثر الترهيب والترغيب في من لا ايمان له. كل المصائب سببها ضعف الايمان واليقين. ما خسر أبدا من عمل لله، والخاسر من عمل للدنيا، فأنه إذا لم يبلغ مُناه يكون قد خسر حقا واهدر عمره هباء. احييت القلوب بما تعطي من حِكم تبدد الجهل والاوهام والريبا وتغلب البدر بالانوار ترسلها الى العقول وتمحو بالسنا الحجبا وانت زاه بأفق الحق مؤتلقاعلى الوجود وبدر الافق قد غربا احبتي يبدو ان وقت البرنامج شارف على الانتهاء حتى اللقاء القادم وبرنامج مع روح الله الذي يتناول شذرات من سيرة الامام الخميني الراحل (رض) نتمنى لكم أحلى الأوقات وأسعدها في أمان الله التواضع عند الامام الخميني (رض) - 10 2012-06-10 09:42:02 2012-06-10 09:42:02 http://arabic.irib.ir/programs/item/9182 http://arabic.irib.ir/programs/item/9182 مستمعينا الافاضل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. على بركة الله نلتقيكم في لقاء آخر مع أريج سيرة الامام الخميني الراحل (رض). وقتا مفيدا نتمناه لكم. التواضع عند الامام الخميني (رض) لقد أعز الله سبحانه الامام (رض) ببسطة في الأخلاق العالية أعزه وحباه بكرامة الفضائل فنبعت سجاياه قرآنية ألحقته بركب الصالحين فكانت السر وراء كل تلك الامجاد التي نالها وكان الفوز والفلاح وما ظفر به من الإعظام والإعجاب في صدور المؤمنين وحتى سواهم. فبسجية التواضع التي عُرف بها الامام (رض) رفعه الله لقد كان رحمة الله عليه متواضعا لربه على قدر معرفته بعظمته وجلاله. تواضعا جسد حقيقة هبات الله وعطاياه و أيسرها أن رفع ذكره وأعز مقامه وأعلى شأنه وصيّره مثلا وقدوة ومنارا. حتى بات سكنا للنفوس الطيبة وأخد بمجاميع القلوب المؤمنة. كان (رض) يقول دائما لأمته : سموني خادما لكم ولاتسموني قائدا، وكم سمعناه يقول أثناء حديثه مع جنود وأبطال وحماة ثورته الذين يهتفون باسمه ويطلقون عليه صفات رائد الثورة والمحرر الاكبر والفاتح العظيم. كان يقول لهم (رض) أنتم خير مني، لانكم أبرزتم بجهادكم وتضحياتكم ما يثبت به لكم عند ربكم علو قدركم وعظم مقامكم، أما أنا فليس لي من ذلك كله شيء، أنني أقبل أيديكم وسواعدكم، وأفتخر بتقبيلها. كان الامام (رض) يسعى لإشاعة وترغيب خصلة التواضع بين طلابه وبين الأشخاص الذي تبوأوا مواقع المسؤولية في البلاد. ولم تكن عظمة شخصيته وكثرة انشغالاته وكهولة سنه باعثا له على ان يلقي كلّه على من هم حوله ويصدر الطلبات والأوامر لأفراد أسرته. كان (رض) يقسم الأعمال البيتية ويلتزم بالقيام بجزء منها. وعندما يصادفه أحدا وهو في طريقه الى مكان ما، كان (رض) يسبقه بأداء التحية والسلام. لم يعترض قط على كثرة اللقاءات بعامة الناس، كان يتحمل الصعوبات، ولا يظهر أي انزعاج إزاء ذلك حتى لو اخذ التعب منه مأخذه. لم يكن الامام (رض) يرى لنفسه أي امتياز عن الآخرين، كان يشاركهم همومهم ويصغي اليهم ويواسيهم. أما الاطفال فكان يوليهم المحبة والعطف والحنان كثيرا ويكرر ويقول انا خادمكم ومتعلق بكم. كان رحمة الله عليه يتعامل برفق ومودة مع افراد عائلته، فالصداقة هي الحاكمة على اجواء البيت، يحضهم على اداء الفرائض،لم يفرض عليهم بعض الالتزامات إلا أنهم كانوا يتأثرون بسلوكه العملي بصورة طوعية. - كان (رض) يحصنهم ويجنبهم بل لا يسمح لهم بالوقوع ببعض - المعاصي كالغيبة والكذب وعدم احترام الكبار أو اهانه المسلم لاسمح الله، ويمنعهم منعا باتا من احداث أية ضوضاء تؤذي الجيران. - كان يؤكد لهم دائما بعدم وجود أي معيار للتفاضل بين عباد الله غير التقوى والورع عن المحارم، يذكرهم بقول : لا يوجد أي فرق أو تمايز بينكم وبين الخادم الذي يعمل في منزلكم. ماذا قال الامام الخميني (رض) عن التواضع إن المعنويات هي أساس الاسلام، فاسعوا ما استطعتم في زيادة المعنويات الحسنة، والإقلال من الشكليات. عودوا أنفسكم على الحياة البسيطة والتواضع، وحاذروا من تعلق القلب بزخارف الدنيا كالمال والمنال والجاه والمنصب. الصبر والتواضع هما مفتاحا أبواب السعادة، وأساسان للنجاة من المهالك. إذا استقمنا وثبتنا وتواضعنا فسنكون من المؤيدين بالرضا الإلهي. يا فارس الدين في ماضيك ملحمة والحق والصبر في ميدانها اصطحبا أسرجت لله خيلا والصهيل مدى جموحها ينتضي من عزمك القضبا ألست من علم الدنيا بسيرته كيف الثبات إذا ما الامر قد حزبا منفاك مغناك للريح التي حملتطيوب حب تدّر الخير والسحبا زرعت في مقلة التشريد منتجعاوموطنا للذي من أهله سُلبا كنت العطوف على العاني تهدهده وكنت كهفا وللمستضعفين أبا احبتي يبدو ان وقت البرنامج شارف على الانتهاء حتى اللقاء القادم وبرنامج مع روح الله الذي يتناول شذرات من سيرة الامام الخميني الراحل (رض) نتمنى لكم أحلى الأوقات وأسعدها في أمان الله الثبات والمقاومة عند الامام الخميني (رض) - 9 2012-06-09 08:21:59 2012-06-09 08:21:59 http://arabic.irib.ir/programs/item/9181 http://arabic.irib.ir/programs/item/9181 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أهلا بكم في لقاء آخر من هذا البرنامج وقبسة من السيرة العطرة للامام الخميني الراحل (رض). أطيب الأوقات نتمناها نتمناه لكم. الثبات والمقاومة عند الامام الخميني (رض) الثبات عند الامام (رض) حقيقي وواقع تجسد في الزحف المؤزر الدال منه على البأس والقدرة والظفر، وهو الأوفر شمولا لمعاني الجرأة والبطولة. الثبات عند الامام (رض) حقيقة للقلب وهذه تعني رباطة الجأش ، ورسوخ العزيمة، وقوة الامل، وسمو الغاية. والثبات على حقيقة الايمان يعني صدقه فليس هو بالكذوب ورسوخه فما هو بالمتزلزل، لا تغيره الأحداث ولا تبدله الشؤون. إنه يعني تعمقه بالمعرفة، فلا الشبهات ولا الظنون تستطيع أن توهنه أو تبدله. الثبات عند روح الله حقيقة للنفس العارفة العاشقة، وهذا يعني تحمل العناء على سبيل الهوى وذكر الحبيب الأسمى. لقد كان الامام (رض) مدرسة فريدة في الثبات، ومنارا هاديا على طريقه الصعب. لاموه كثيرا وعنفوه وعابوه حتى أخذوا بخناقه من كل حدب وصوب. إلا أن الامام (رض) كان قبالة ذلك كالطود لا يتزعزع، واجه كل تلك السفاسف بفطنة وبصيرة ويقين واستقامة وثبات ومعرفة بحقيقة الامر. فلا أثر لملامة اللائمين، ولا لتسفيه الجاهلين، ولا مكانة لما ادعاه البعض نصحا وهم على غير بينة من ربهم، ولا معرفة كافية بدينهم. فبعد النصر والظفر الإلهي كانت هناك غرائب الكيد، وعجائب أفانين المكر. ولكن الامام (رض) وقف يذروها هباء، كان ثابتا في تصميمه وتدبيره وحكمته. ووقف المخلصون من أمته مساندين موقفه الذي تمثل بالتحدي والثبات والمقاومة ، وكان يعاضدهم ويعينهم مددا من ثلاث شعب 1 فيض من لطف الله وعونه. 2 أسوة حسنة بالرائد العظيم 3 إستمداد من روح الصبر والفداء عند هذه الأمة الثابتة المضحية الصابرة. أيها الافاضل: وكان من هبات ذلك الثبات أن تجلت عظمة الاسلام الصامد، الذي كرَّت عليه القرون تحت أثقال الأهوال المنكرة والرزايا الفادحة وباتت أمة الاسلام قاطبة تداوي جراحها النازفة من سياط البغي والجور، على طريق الثبات. فها هي تقاوم، ترفض، تنكر، تأبى، وتقدم من أجل عزتها أغلى العطاء، وتبذل لكرامتها أكبر البذل، وتسخى من أجل حريتها أعظم السخاء. فلذات من أكبادها ضحّت، وأوصالا من جسدها قطعت، وهي سائرة وتسير على الدرب بخطى ثابتة ورصينة. قال أحد المقربين من الامام الخميني: دخلت على الامام (رض) في أحد ايام الحرب المفروضة فوجدته على سجادته يقرأ القرآن الكريم، سلمت عليه فأومأ إليّ بالجلوس بالقرب منه فجلست. ما إن انتهى من قراءة القران الكريم، إلا واقبل بوجهه العزيز مبتسما لي سائلا عن احوالي واحوال عائلتي، بعد ذلك سألني عن سبب مجيئي اليه في جمران، فأخبرته أن أحد الموثوقين به أفادنا بمعلومات مؤكدة أن العدو سيقصف الليلة جوا منطقة جمران، تبسم بوجهي وقال: وما معنى هذا؟ كيف تقول أنت مثل هذا الكلام؟ تأثرت كثيرا بسبب رفضه سابقا جميع طلباتنا وتوسلاتنا لانتقاله الى الملجأ أو الى أي مكان آمن، غير هذا المكان المتداعي. قلت له : اقسم عليك بحق جدتك الزهراء (س) أن توافق على تغيير غرفتك هذه، على الاقل في هذه الليلة، لإنها ستنهار عند تعرضها لأضعف ضربة صاروخية. - قال لي رحمة الله عليه بوداعته المعهودة : كيف أذهب الى الملجأ، ولعله يوجد أحد افراد أمتي من لا ملجأ له. ماذا قال الامام الخميني (رض) عن الثبات والمقاومةأنا اوصي شعبي العزيز ومن منطلق الخدمة والنصيحة له، إنكم اذا انتصرتم على اهوائكم وتخلصتم من المكائد التي حاكها ويحوكها أعوان الشيطان والمستكبرون لكم، فإنكم ستكفون أنفسكم من التبعية لهم. الاسلام مدرسة يتدخل في جميع الشؤون الفردية والاجتماعية والمادية والمعنوية والثقافية والسياسية والعسكرية والاقتصادية، بل ويشرف عليها حققوا به لأنفسكم العزة والمنعة والاستقامة بين الآخرين. الايرانيون وجميع مسلمي العالم بل وكل انسان حر وغيور لا يعترفون بكيان الاحتلال الصهيوني مطلقا، نحن دائما حماة لاخواننا الفلسطينيين. وجئت يا ثورة الحق ائتلفتبكِ المبادئ والاخلاق والشيمُ حققتِ للشرق ما لم يستطع أحدا تحقيق بعض مراميه ولا ديمُ هزمتِ كل الاساطيل التي حشدوا وانهار بين يديك التاج والصنمُ وجددت حولك الدنيا غضارتها فكل حبة رمل فيك تبتسمُ احبتي يبدو ان وقت البرنامج شارف على الانتهاء حتى اللقاء القادم وبرنامج مع روح الله الذي يتناول شذرات من سيرة الامام الخميني الراحل (رض) نتمنى لكم أحلى الأوقات وأسعدها في أمان الله الصبر والمصابرة عند الامام الخميني (رض) - 8 2012-06-06 08:42:52 2012-06-06 08:42:52 http://arabic.irib.ir/programs/item/9180 http://arabic.irib.ir/programs/item/9180 مستمعينا الافاضل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. لقاء آخر يسرنا ان يجمعنا ونحن نتدبر في سيرة الامام الخميني الراحل (رض). لكي نستنير معا وننهل معينها الزلال. وقتا مفيدا نتمناه لكم. الصبر والمصابرة عند الامام الخميني (رض) الصبر في أخلاق الانسان أسماها وارفعها، وهو في خلاله أعلاها وأروعها. وقد حظي روح الله الخميني بقسط وافر من هذه الفضيلة لقد اتصف بصفة من صفات أهل السماء، وهي صفة تعرج بمن اتصف بها من اهل الارض الى المقام الشامخ الذي ترمقهم فيه أبصار الملائكة المقربين. كان (رض) تتمثل فيه الصلابة الراسخة، حتى اصبح كالطود شامخا لا تهده الرياح الهوجاء العاتية، ولا تزلزله أراجيف المعتدين لقد جسد (رض) الصبر تجسيدا قل مثيله في تاريخنا المعاصر. كان لصبره ألوان وألوان ، صبر على الطاعة، وصبر على المعصية، وصبر على المصيبة وعلى مهام القيادة الثقيلة الجسام. كما كف نفسه بالصبر عن الغي والهوى حتى أحيا روح تقواها. لقد صبر الامام (رض) سنين طويلة في الغربة، وصبر الليالي المؤرقات على سعير البعاد، واحتمال أثقال الالآم فيما حل بأمته حتى إذا رأى الله جدَّ الصبر منه على الأذى في محبته، والاحتمال للمكروه من خوفه جعل له من مضائق البلاء فرجا، فأبدله الله وصحبه العز مكان الذل، والأمن مكان الخوف، فصاروا ملوكا حكاما. بل صاروا أئمة أعلاما، وقد بلغت الكرامة من الله سبحانه لهم ما لم تذهب الآمال إليه بهم. لله انت يا روح الله، يا مجمع الفضائل ويا قدوة الزمان، يقتدي على آثارها الصالحون. ويا أسوة العصر يتأسى بها من أرادوا الله واليوم الآخر. ولله خصالك الرفيعة لا تحاكيهن خصال من حملة الرسالة بعد الهداة الميامين. قال أحد زملاء السيد روح الله الخميني : كنت أقيم في غرفة مجاورة للغرفة التي كان الامام (رض) يسكن فيها بمدرسة دار الشفاء في مدينة قم المقدسة - كان أحدهم يأتنا من المدرسة الفيضية ليلقي درسا في المدرسة التي نقيم بها، لكنه يتحرز من المرور أمام الغرف التي نقيم فيها، إذ لم يرغب في رؤية غرفة الامام فضلا عن الامام نفسه - وسبب ذلك أنه كان معارضا بشدة للعرفان والفلسفة بل ويستنكر آراء الامام الخميني كافة. - وقد نقلوا للامام يوما موقف هذا الشخص السلبي اتجاهه، وقالوا له انه يتحدث ضدكم ويؤلب الناس عليكم. - فاجاب الامام (رض) : إنني أعفو عنه في كل ما سلف منه، مما يرتبط بي، وأرجو أن يكون اغتيابه وافتراءاته عليّ سببا لعفو الله عني وغفرانه لي، كما أسأل الله له الهداية. ماذا قال الامام الخميني (رض) عن الصبر والمصابرةقال ان للصبر نتائج زاهية كثيرة منها ترويض النفس وتربيتها لو تحمل المرء الصعوبات امتثالا لولي نعمته، لحصلت نفسه على ملكة راسخة نورانية ولبلغت مقامات شامخة. الصبر على المعصية يبعث على تقوى النفس الصبر على الطاعة يسبب الإستئناس بالحق عز وجل الصبر على البلايا يوجب الرضا بالقضاء الالهي الصبر مفتاح ابواب السعادة وباعث للنجاة من المهلكات ياحجة الله يا نبراس أمته يا أحمد الطهر يا بحرا سخا وحبا أدركت بالفضل مجدا شعّ مؤتلفا على النجوم وضوء النجم فيه خبا مثّلتَ سيرة أهل البيت معتدلاعلى الطريقة مهديا ومنتسبا أبديت بالعلم والتبيان ترجمةجاءت محققة أهداف من تربا قدمت للجيل آداب الصلاة هدى يجني به العبد من معبود قربا وصغت للنشء عِقدا من ولايته بفكر السمح فاق الدر والذهباوحتى اللقاء القادم وبرنامج مع روح الله الذي يتناول شذرات من سيرة الامام الخميني الراحل (رض) نتمنى لكم أحلى الاوقات وأسعدها في أمان الله الرفض والاباء عند الامام الخميني (رض) - 7 2012-06-05 10:16:17 2012-06-05 10:16:17 http://arabic.irib.ir/programs/item/9178 http://arabic.irib.ir/programs/item/9178 مستمعينا الافاضل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اهلا بكم في لقاء آخر من هذا البرنامج وصفحة منيرة أخرى من سيرة الامام الخميني الراحل (رض). نستلهم منها دروس الكرامة والرقي. وقتا مفيدا نتمناه لكم. الرفض والاباء عند الامام الخميني (رض) لعل اروع ما ورثه الامام (رض) من جده السبط الشهيد قبسة من سجية الرفض والإباء الحسيني. فهو الأبي الذي ليس للذل مكان في حياته، ولا يرضى بالضيم، كان (قدس سره) حسيني النداء (هيهات منا الذلة)، انه الرافض لكل الوان الظلم والباطل، والمنادي بأعلى صوته : تباً للطواغيت وجاهليتهم، تعسا للجبابرة وضلالاتهم، وبؤسا لمن رضي بالمذلة والهوان، وركن الى الطاغوت واستكان انها النفس الخمينية الأبية التي ترفعت الذلة عن مواطنها، ترفعت بعزتها عن ألوان الهوان ومواضعه، وأنفت لحميّة الاسلام أن تسكن حينا من دهرها على ضعة، أو تسكت يوما من عمرها على باطل، او تقرّ للظالمين إقرارا وإذعانا. أنه الابي الذي أبى ذلك كله لنفسه، وأباه لامته الاسلامية، ووجدناه كيف سعى على الطريق الى اتمام مصداق الاباء رويدا رويدا. وحاول تحرير الأمة بالرفض الثائر من ربق العبوديات، حتى خلصها من شر التبعيات. تلك هي خطبه وكلماته ومواعظه حثت وحثت لسلوك الدرب القويم، كان يقول: يا مسلمي العالم الغيارى استيقضوا من سبات الغفلة وحرروا الاسلام وبلدانكم الاسلامية من مخالب المستعمرين وعملائهم. يجب أن ينهض المسلمون ويدافعوا عن حقوقهم المشروعة المسلوبة، عليهم قطع أيدي الظالمين. قوموا من اماكنكم واحملوا القرآن الكريم بأيديكم واخضعوا لأمر الله الواحد الأحد، كي تعيدوا مجد اسلامكم العزيز. قوموا جميعا لله قياما فرديا لمواجهة شياطين باطنكم وقياما جماعيا لمواجهة القوى الشيطانية في العالم. فاذا كان القيام إلهيا، وكانت النهضة لله فانها منتصرة باذن الله تعالى كان الامام (رض) يغتنم أيّ مناسبة ليستحث أبناء الاسلام لأن يكونوا أباة ضيم، فنراه يستثير حميتهم ليقفوا بصلابة بوجه الكيان الصهيوني الذي اغتصب مقدساتهم ودنسها. كان يدعو رحمه الله كافة الدول الاسلامية شعوبا وحكومات على اختلاف قومياتها ولغاتها أن تتوحد. بل وتبذل كل ما لديها من جهود وإمكانيات من أجل اقتلاع هذا الكيان المعتدي اللقيط والغاصب. لقد وفى في نصحهم حرصا منه على كراماتهم المهدورة، ورغبة في عزهم وعز دينهم، ولقد قال في بعض خطبه الارشادية: إني أمد يدي بحرارة الى جميع المسلمين الذين ينتهجون سبيل التحرر من نير الاستعمار، ويعملون في سبيل اقتلاع جذوره، وفي سبيل الاستقلال الاسلامي الصحيح، وكسر سلاسل الأسر الأجنبي البغيضة. الامام (رض) قدم وصايا عديدة وقد خص بعضها لولده السيد أحمد، ولو تمعن الفرد بها لوجدها انه يخص بها شباب المسلمين كافة. - جاء في بعص وصاياه: بني، مهما كانت الذنوب صغيرة بنظرك، فلا تستخف بها، أنظر من عصيت. - بني، لا تقف أبدا أثر تحصيل الدنيا، فان حب الدنيا رأس كل خطيئة وهي تجره الى الحرام لا محال. - إعلم، من كان مع الله، متوجها اليه، مؤمنا به، أخرجه الله من الظلمات وبلغ به حقيقة النور. - إن الايمان هو من الكمالات الروحية، التي غفل عنها الكثيرون رغم حقيقتها النورية، فاذا قوي الجانب الايماني للفرد هانت عليه صعاب الامور. - بني، لاتصدق أن من فقد المبادئ المعنوية يمكنه أن يضحي من أجل الناس. ماذا قال الامام الخميني (رض) في الرفض والاباء يا مستضعفي العالم، أفيقوا وانتفضوا على المستكبرين، فلو أردتم أن تحيوا حياة انسانية مشرفة، فعليكم أن تتحدوا. يا مستضعفي العالم، إنهضوا واتحدوا، واطردوا الظالمين، فإن الأرض سيرثها عباد الله المستضعفين. على جميع المحرومين والمظلومين في العالم أن يثقوا بأنفسهم ويهبوا لأخذ حقهم بأيديهم، لا أن ينتظروا اولئك ليعيدوا لهم حقهم وكرامتهم، فإن المستكبرين لن يعيدوا حقا ولا كرامة لأحد. اُسوة كنت في حياة وموتووصاياك لو وعى العقلاء محتواها يضم آيات حقناطقات لنا بهن اهتداءُ أبا مصطفى لقد كنت فينا كاشف الكرب لو عدت لأواءُ من جماران إذ تطلّ كأسا يبرئ الجرح في يديه الشفاءُكنت كفا تمدها من حنوٍ فيغاث الجياع والبؤساء احبتي يبدو أن وقت البرنامج شارف على الانتهاء. حتى اللقاء القادم وبرنامج (مع روح الله) الذي يتناول شذرات من سيرة الامام الخميني الراحل (رض). نتمنى لكم أحلى الأوقات وأسعدها. في أمان الله الشجاعة والإقدام عند الامام الخميني (رض) - 6 2012-06-02 08:24:31 2012-06-02 08:24:31 http://arabic.irib.ir/programs/item/9177 http://arabic.irib.ir/programs/item/9177 مستمعينا الافاضل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. مرة أخرى نلتقيكم في برنامج مع روح الله نستنشق فيه عطر سيرة الامام الخميني الراحل (رض). ونستنير بومضات من سيرته الحسنة عسى ان ننهل من معينها الزلال، فتصفى لنا القلوب وتبتهج. وقتا مفيدا نتمناه لكم. الشجاعة والإقدام عند الامام الخميني (رض) ايها الافاضل: كان الامام (رض) هماما مقداما، بطلا ضرغاما، صاحب العزم الراسخ، لايُجارى في بطولته ورجولته. جرأة وحماسة وبسالة، حيرت الدنيا، إذ لم تُبصر مثيلا له في وقتها المعاصر. فهذه الولايات المتحدة الامريكية كشرت عن أنيابها وصارت كوحش كاسر تنهش كل من يبتغي العزة والكرامة لنفسه. تفعل ما تشاء، حتى جرت الدنيا الى ظلمة دامسة، وأخمدت الأنفاس، وأخرست الألسن، وساد الخوف والخنوع، وسكن كل شئ. لكن الخميني (رض) دوّى صادحا بصوته في فضاء الدنيا، فكان كالرعد القاصف على أعداء الإنسانية، كان رحمه الله شعلة لتحريك الهمم في النفوس الواهنة، يستثير العزائم المتهاوية، ويستنهض أمة الاسلام الى الوثبة والقيام. متمسكا بثلاثة أسس عندما أيده الله بنصر مؤزر وقاد الثورة الاسلامية في ايران. 1 شجاعته وبسالته اللتان جعلتاه يستصغر الظالم وكيده. 2 إنه على بينة من أمره وبصيرة من ربه يصيرانه على ثقة بالسلامة ويقين بالحفاظ والتسديد حتى يتم الله له أمره. 3 إنه لا يريد أن يفصل عن أمته حتى بحاجز الحماية. ولقد عبر عن هذه الحقيقة آية الله الطالقاني رحمة الله عليه مرة حيث قال:كلما أحسست بالضعف وفتور العزيمة، ذهبت الى قم لأستلهم البأس والقدرة من قائد الثورة. كان الامام (رض) من الأشخاص المعدودين الذين وقفوا في وجه الطاغوت بهذا الشكل. لقد حطم الأصنام وأزال عقائد الشرك وأفهم الجميع ان صيرورة الانسان إنسانا حرا ليست أسطورة. لقد أفهم الشعوب أن الاقتدار وكسر قيد الأسر وتوجيه ضربة الى المتسلطين هي أمور ممكنة. إن شهامة الامام (رض) وقاطعيته اللتين فجرتا الثورة وسادتا بها، ناشئان من تقواه وايمانه، فهو شخص لا يخشى الموت ولا يخاف في الله لومة لائم. عندما أعلن النظام الشاهنشاهي أنه لن يسمح للامام (رض) بالدخول الى ايران أبدا، عزم رحمة الله عليه على العودة من العاصمة الفرنسية باريس الى ارض الوطن، وكان اول ردت فعل من قبل النظام الشاهنشاهي هي إغلاق جميع المطارات الايرانية. فدخل عليه أحد السادة كان مكلفا بنقل بيانات الامام الى الشعب الايراني، وما إن التفت اليه الامام (رض)، إلا وسأله: ألم تذهب بعد الى ايران! رد عليه: سيدي المطارات الايرانية مغلقة تماما! قال له الامام (رض): وماذا تريد ان تفعل؟ أجابه: إسمحوا لي سيدي بالذهاب الى ايران عن طريق البلدان العربية ومنها أصل ايران عن طريق البر. فتبسم بوجهه الامام وقال له: إبق، سنعود معا إن شاء الله. وتحدى روح الله قرار أغلاق المطارات ونفذ قرار العودة، وعندما وصل طهران تحدث الى رجال الامن الذين بقوا مبهوتين: لقد كان الشاه وبلاطه يسحقون كرامتكم وشخصيتكم ويستصغرونكم مقابل أسيادهم الامريكان، عليكم ان تتحلوا بهمم عالية لتتحرروا من الذلة والمهانة التي ألبسكم إياها، لا تخشوا أحدا، إطمئنوا أن الشاه ولّى ولن يعود. من اقوال الامام الخميني(رض) منهجنا أن لانظلم أحدا ولانقبل أن نُظلم ولانرضخ لظلم أحد. الايرانيون يذعنون للحق والعدالة، ولطالما وقفوا بوجه الظلم والجور. يا مستضعفي العالم: انهضوا وقفوا بوجه القوى العظمى، فإن فعلتم فإنهم سيعجزون عن عمل أي شئ. عيد الشعوب المستضعفة هو ذلك اليوم الذي يتمكنون فيه من دفن المستكبرين تحت الأرض. يا مسلمي العالم ويا مستضعفي الارض، انهضوا وأمسكوا بزمام أموركم، فالى متى تبقون هكذا يحكمكم المستكبرون. أنت أنت الهدى والصدق جسّدهفيك البهاليل لا لغّو ولا كذبُ انت انت المعاني البكر أنبتها أعلامك البيض والأمجاد والحسب انت انت المواريث التي نزلت من عالم النور لا يرقى لها سبب يا آية الله في أرجاء عاملةٍ أبناؤك الصّيد من نبع الهوى شربوا وبايعوك إماما ليس يمنعهم عن خطك السمح أهوال ولا حجب باقون والعهد في أعناقنا شرفلم يعلنا المجد بل يعلو بنا اللقب أحبتي يبدو أن وقت البرنامج شارف على الانتهاء. حتى اللقاء القادم وبرنامج مع روح الله الذي يتناول شذرات من سيرة الامام الخميني الراحل (رض) نتمنى لكم احى الاوقات واسعدها في امان الله. الحلم عند الامام الخميني (رض) - 5 2012-05-30 08:23:58 2012-05-30 08:23:58 http://arabic.irib.ir/programs/item/9176 http://arabic.irib.ir/programs/item/9176 مستمعينا الافاضل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. معكم وبرنامج مع روح الله لنحفل بشذرات من سيرة الامام الخميني الراحل (رض). عسى ان ننهل من معينها الزلال، فتصفى لنا القلوب وتبتهج. وقتا مفيدا نتمناه لكم. الحلم عند الامام الخميني (رض)أيها الافاضل: الامام (رض) هو الهاشمي سليل مكارم الاخلاق التي بثت انوارها اركان الارض المدلهمة بظلمات الرذائل. لقد قرن الامام (رض) نفسه بالحلم مذ عرف ان الله سبحانه يحبه ويرضاه، بالاضافة الى ان سياسة الناس والقيام بأمورهم الثقال لاتستقيم بدون الحلم وسعة الصدر. فما زال الامام (رض) والحلم صاحبين لايفترقان، وقرينين لاينفصلان. قد ربطت بينهما آصرتان: أصرة النفس التي لاترضى غير الفضائل والمحامد السامية. وآصرة الحسن والسمو والخير واقتفاء اثر النفوس المطهرة المعصومة (س) من منا لم يعرف ما فعلة جهاز السافاك في ايران، ذاك الذي أذاق شعبها ردحا من الزمن افضع الأذى وأفدح المحن. إلا أن الامام (رض) وعندما مكنه الله جل وعلا من رجال السافاك أقام حكم الله بمن تلطخت أيديهم بدماء الابرياء وقال للباقين منهم قولة جده المصطفى (ص) على ثرى المسجد الحرام بعد الفتح المبين لمن ظلموه وحرموه وفعلوا باصحابه البررة: إذهبوا فانتم الطلقاء. نعم لقد شملهم الامام (رض) حلمه الواسع، وعمّهم عفوه الكبير ليس هذا فحسب، إنما أوصى أمته المفجوعة بأن لا يجرهم الغضب والانفعال الى الخروج عن حدود الله في التعامل مع عناصر السافاك وألا يقسوا عليهم كما قسوا فاصل حلم الامام (رض) لم يكتف أو ينحصر بهذه الفئة، إنما شمل وكر الفساد والعقل المدبر للظلم والطغيان أي رهائن السفارة الامريكية في طهران، والمنافقين، وأسرى الحرب الظالمة حرب المقبور صدام وأعوانه وممن ساندهم وأعانهم، ناهيكم عن مثيري الفتن الشوهاء من امثال بني صدر وغيره من المنافقين الذين نفذوا الى جهاز الحكم. لقد كان له من سعة الصدر كالفضاء العريض الذي لاحدود له، كل ذلك من اجل تثبيت دعائم الدين الذي جاء لنشر الاخوة والتسامح والمحبة والحلم. تحدث أحد قادة الجيش الايراني قائلا: إضطربت جبهات الحرب يوما بعد ان ضرب النظام العفلقي الصدامي منطقة حلبجة شمالي العراق بالمواد الكيمياوية وصارت المدن التي حررت من قبضة جنود البعث تسقط مرة أخرى بأيديهم، جئت الامام (رض) مسرعا قلقا متأثرا بالمآسي التي أحملها اليه. - استمع الامام (رض) الى التقرير الذي قرأته عليه بانفعال واضطراب. - بعد ان أتممت حديثي معه أجابني بكل وقار وسكينة ليهدّأ من روعي: إعملوا بالتكاليف التي طلبت منكم. - ثم راح يحدّثني ويحدّثني حتى زال ما بي من اضطراب. - بعدها قال بهدوء وهو متبسم: إرجعوا وأنتم على ثقة من أنكم منتصرون بإذن الله. من اقوال الامام الخميني(رض) - ما لم نصلح أنفسنا، لن نتمكن من إصلاح بلدنا. -على المرء أن يبدأ بإصلاح نفسه، والسعي لجعل عقائده وأخلاقه وأعماله مطابقة لتعاليم الاسلام، فاذا ثم له ذلك توجه لمساعدة الآخرين لإصلاح أنفسهم. -إذا لم تهذب النفس فإن العلوم التي تلقيتها ستنشئ حجابا مظلما عليها. -الايمان بالله نور يزيح كل الظلمات من أمام المؤمنين. يحار فيك النهى والظن يولعهيمور بالوجد من صدر النوى وثبا دام التشوق في ضلعٍ تهز به شكوى الفراق فيعرى ينزف اللهبا يمشي به المجد نحو الخلد في كلف من الشموخ تخطى الغيب والحجبا وسدرة المنتهى ولهى بمقدمه يستام فيها الذرى من عرشها اقتربا أسرى به الشوق لهفان الخطى أرقٌ بحب طه ومن تسنيمه شربا باق على الدهر في عين الرؤى يموج الماء والخضراء والعشبا احبتي يبدو أن وقت البرنامج شارف على الانتهاء. حتى اللقاء القادم وبرنامج مع روح الله الذي يتناول شذرات من سيرة الامام الخميني الراحل (رض) نتمنى لكم احى الاوقات واسعدها. في امان الله. التوكل على الله عند الامام الخميني (رض) - 4 2012-05-29 09:21:09 2012-05-29 09:21:09 http://arabic.irib.ir/programs/item/9175 http://arabic.irib.ir/programs/item/9175 مستمعينا الافاضل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اهلا بكم وبرنامج مع روح الله ومع ومضات من سيرته الحسنة (رض) عسى ان ننهل من معينها الزلال. وقتا مفيدا نتمناه لكم. التوكل على الله عند الامام الخميني (رض) لله ما اعجب أمر الامام في فضائله، وما اعجب سجيّة التوكل على الله في خصاله وشمائله، لو اردنا استبيان التوكل على الله عند الامام، لوجدنا انه جسد معنى الاعتقاد بالرحمن. وبيّن لنا حقيقة اليقين ورسوخ الايمان وعمق الاصرة بالله الكريم. ذلك لانه لجأ الى الركن الوثيق، ولاذ بالمشيئة الالهية الغالبة. كان عجيبا في صولته، جسيما في قدرته، فائق الثقة بالله، وراسخا في اعتقاده بحسن عاقبة من يتوكل على الله سبحانه. ايها الاكارم، فاذا كان لا بد للمرء في حياته من عون على اموره، التخفيف من اثقالها واوزارها عن كاهله. والاهم من ذلك يغيثه وقت المحنة والشدة، ويسنده عند النكبة، وينجده في النوازل. لذلك نجده امتاز بقوة خارقة عند المواقف الحرجة، لا يعرف الوهن ولا النكوص، مفوضا امره الى الله سبحانه. يخوض غمرات الاهوال والكروب ويواجهها بقلب ملؤه الايمان واليقين. لو القينا نظرة على وصايا الامام (رض) التي تركها لنا كنزا لايفنى، لوجدنا انها تكللت في جوانب واسعة منها للحض على التوكل على الله. حتى يترسخ عند المتأمل أنه (رض) من خيرة المتوكلين في زماننا الذي أمضاه معنا. بل ومن أرفعهم اعتقادا بالقدرة الازلية، ومن اقواهم ارتباطا بها، وانشدادا إليها، ومن اكثرهم اعتمادا عليها وثقة بها. وكذلك من اشدهم اخلاصا وصدقا في اللهوف إليها والتعلق باذيالها. لهوفا وتعلقا لا تشوبها شائبة، ولاتعيبها عائبة، ولايمازجهما ريب،ولا يخالطهما ضعف، مهما تمادت بها الايام أو أبطأ عليهما محبوبهما. كان ذلك في اليوم الاول من شهر محرم الحرام الذي تلا حادثة المدرسة الفيضية. - وقف الامام (رض) والحزم والجد باديان على وجهه الكريم، ثم قال بصوت مسموع: اجمعوا العلماء والفضلاء، وابلغوهم أن يعدوا أنفسهم لكي يتحدثوا جميعهم عن القضايا الراهنة التي نمر بها! - ولم تمر إلا أيام معدودة، وإذا بموكب للعزاء الحسيني شكله اهالي قم المقدسة يمر من امام منزل الامام (رض) ثم يتوقف عند عتبة بابه. - خرج اليهم الامام وسأل عن الاشعار التي يرددونها، فقالوا له انها اشعار قديمة مألوفة لدى المعزين. - امتعض الامام (رض) وتألم، ثم دخل بيته على عجل فلبس ملابسه وهم بالخروج، فاستوقفته الخاصة التي تعرفه: الى أين؟ - قال لهم : الى المدرسة الفيضية لكي اتحدث عن قضايانا - توسلوا به ان ينثني عن عزمه هذا، لئلا يلقي بنفسه الى التهلكة، فرجال السافاك متربصون به، إلا أنه ابى منهم ذلك، وقال لهم بصوته الوديع : ومن يتوكل على الله فهو حسبه. - من اقوال الامام الخميني(رض) التكاليف الالهية هي امانات الله في اعناقنا. أننا نريد ان نحافظ على الاسلام، وذلك لا يتم بالاعتزال، ولا يتصور احدكم ان المسؤولية ستسقط عنه إذا اعتزل، بل انها ستتضاعف عليه. كلنا مأمورون باداء التكليف الواجب، ولسنا مامورين بتحقيق النتائج. إذا عملنا بالتكليف الالهي الذي طلب منا، فلن نخف حينها من احتمال تعرضنا الى الهزيمة. أنت يا حلم الملايين أحلت العسر يسرا أيها القائد إنّا قد نذرنا لك نذرا إننا نعطيك عهدا ونخط العهد جهرا ونهيم في هواكعلنا في الحب نبرا أنت توجت الثريا فلك الأمجاد تترى قد نذرنا ان نكون لبني الاسلام صدرا ان نعيش الحق فكرا مبدعا برا وبحرا ان نعيد القدس يوما لبني الاسلام قهرا انه نصر من الله فانعم به نصرا احبتي يبدو ان وقت البرنامج شارف على الانتهاء. حتى اللقاء القادم وبرنامج مع روح الله الذي يتناول شذرات من سيرة الامام الخميني الراحل (رض) نتمنى لكم احلى الاوقات واسعدها. في امان الله. الزهد عند الامام الخميني (رض) - 3 2012-05-28 08:56:03 2012-05-28 08:56:03 http://arabic.irib.ir/programs/item/9174 http://arabic.irib.ir/programs/item/9174 مستمعينا الافاضل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اهلا بكم وبرنامح مع روح الله الذي يتناول شذرات من سيرة الامام الخميني الراحل (رض). شذرات عبقة تحيي القلوب وتبهجها في هذه الدنيا المليئة بالمطبات. وقتا مفيدا نتمناه لكم. الزهد عند الامام الخميني (رض) احبتي: الزهد في حياة الامام (رض) مَعلم بارز من معالمها العالية. وسمة وضاءة من سماتها الرفيعة. الامام (رض) أحب الزهد، لأنه من محاسن الصفات. فلقد عزف رحمة الله عليه عن زخارف الدنيا وخداعها، صارفا فكرة ونظرة عن بهارجها وزينتها. قد اكتفى منها بأقل القليل، ولم يرض لأخراه إلا الكثير الحسن. وانه لترنّ فيه كلمات الزاهد الاعظم الامام علي (ع) التي تصدح بالمواعظ الشافية، والتي يوصي عامة الناس قائلا لهم: انظر الى الدنيا نظر الزاهدين فيها، الصادفين عنها، فانها والله عما قليل تزيل الثاوي الساكن. وتفجع المترف الآمن، لايرجع ما تولّى منها فأدبر،ولايدري ما هو آت منها فينتظر، سرورها مشوب بالحزن. كان الامام رحمة الله عليه يدعو رجال دولته ، وأبناء أمته ، وعلماءها الأبرار الى رفض الدنيا رفضا لا يُنسيهم حظهم المشروع منها. وألا يتنافسوا في مطالبها الزائفة، وأن يتجنبوا اللهاث ورائها طلبا لرغباتها الحائلة انخداعا بزينتها وزخارفها. أو شغفا ببهرجها وسفاسفها، فانها ليست مطلب اصحاب الحلم، ولارغبة ذوي الفهم الراجح، ولامهوى قلوب العارفين بالله، المدركين لحقيقة الحياة الدنيا والمآل المحتوم. إنه يوصي علماء الامة بالزهد لانهم قادتها، وروادها، ومالكو أزمّة قلوبها، والممسكون بأعنّة نفوسها. ذلك لانها تقتفي اثرهم، وتتأسى بهم، وتراقبهم، فان رأتهم قد كبرت الدنيا في عيونهم، صغروا في عينها. قال (رض): إن العالم الذي يتربى في مدرسة الاسلام وينهل من علومه، من المستحيل ان يكون هدفه وتوجهه هو الدنيا ومستهويات النفس. نجده (رض) يوصي مسؤولي دولته وجنوده بالزهد، لانهم منفذو القانون. يوصيهم بالزهد لانهم المؤتمون على مصالح الامة، وإن لم يزهدوا اتهموا بالخيانة. وسيظن بها الظنون، ويتوجس منها الخيانة. وانه ليوصي الامة قاطبة بالزهد، لانه سلاحها المُجدي في حربها على الاستكبار الذي يغريها بالبهارج وسفاسف الدنيا. على الرغم من ان الامام كان يعرف بدقة الحالات المعنوية والروحية للافراد، إلا أنه كان يذكرهم بلزوم إجتناب الزخارف الدنيوية. - أتذكر انه قال مرة للشهيد رجائي ابان تسلمه منصب رئاسة الجمهورية: لو تلبست بكم روح السكن في قصور فارهة، - حينئذ ينبغي قراءة الفاتحة على الاسلام. وفي فصل الصيف ايام اقامته في النجف الاشرف، كان الهواء جافا وشديد الحرارة يؤذي الجميع، لذلك يضطر الغالبية الى التوجه الى الكوفة ليلا لعلهم يأنسوا بالهواء الرطب هناك، وبالطبع من بينهم العلماء والاجلاء واولادهم. - كان الامام (رض) يرفض الذهاب الى هناك، ومهما فعلوا وتوسلوا به كان يرفض الذهاب الى هناك. - وفي يوم من الايام توسلوا بنجله السيد مصطفى رحمة الله عليه ليطلب منه ذلك، وطلبوا منه ان يخبر الامام بان صحته ليست ملكا له وحده، انما هي تهم المسلمين كافة. - وعندما اخبره السيد مصطفى بذلك، قال له: إني أشعر بالخجل من الذهاب الى الكوفة، في حين ان الكثير من المؤمنين يقبعون في سجون الشاه او ينفون الى مناطق بائسة بسبب انتماءهم الديني. من اقوال الامام الخميني(رض) كلما تعلقت النفس بالدنيا، كلما غفلت عن الله وعالم الاخرة. أن جميع المفاسد الروحية والاخلاقية إنما تنشأ عن حب الدنيا والغفلة عن الله تعالى. كلما اتجه القلب الى الدنيا وتعلق ببهارجها، كلما انهال عليه غبار الذل والمسكنة وازدادت عليه ظلمة الحاجة. الهزيمة لمن كانت الدنيا منتهى آماله، اما المرتبط بالله واليوم الاخر فانه لا يهزم مطلقا. يا هلالا في افقنا لاح عشرا بعد لأيٍ هل يعتريك انطفاءُكنت كالبحر والملايين موج كيف تعلو قاموسك الانواء كنت كالطود شامخا يتراءى كم تلاشت في سفحك الهوجاءُ ليتها تدري أيّ كنز أحاطتلاستحالت روضا بك الرمضاءُ زعم الموت ان سيطويك سِفرا ليس من مفرداته الانحناء كذب الموت لن يواري من قدخلدته بالمكرمات السماءُ احبتي يبدو ان وقت البرنامج شارف على الانتهاء. حتى اللقاء القادم وبرنامج مع روح الله الذي يتناول شذرات من سيرة الامام الخميني الراحل (رض) نتمنى لكم احى الاوقات واسعدها. في امان الله. التقوى عند روح الله الموسوي الخميني (رض) - 2 2012-05-27 08:40:05 2012-05-27 08:40:05 http://arabic.irib.ir/programs/item/9173 http://arabic.irib.ir/programs/item/9173 مستمعينا الافاضل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اهلا بكم وبرنامج مع روح الله لنحفل بشذرات من سيرة الامام الخميني الراحل (رض). عسى ان ننهل من معينها الزلال، فتصفى لنا القلوب وتبتهج. وقتا مفيدا نتمناه لكم. التقوى عند روح الله الموسوي الخميني (رض) ايها الاكارم التقوى هي حق الله عزوجل على عباده، وأرقى مصداق للعبودية، وأصدق شاهد على حقيقة الايمان. وهي كما وصفها إمام الاتقياء: دواء داء القلوب، وبصر عمى الافئدة، وشفاء مرض الاجساد، وصلاح فساد الصدور، وطهور دنس الانفس، وجلاء العشا، وأمن فزع الجأش، وضياء سواد الظلمة. لقد كان الامام الخميني (رض) من أوفر أهل زمانه حظا من التقوى، تحلى بزينتها، واستمسك بركنها، واعتصم بحبلها، تقرّبا الى الله تعالى. كان صائنا نفسه عمّا يسخط ربه، حافظا لحدوده، لا يخالفه في الكبيرة، ولا يتجرأ على عصيانه في الصغيرة، ولا يتسامح أو يتهاون في ان يؤدي إليه كل حقوقه، ويطيعه بكل طاعاته التي فرضها، وينتهي بكل نواهيه. ولو نظرنا الى كفاح الامام (رض) المقدس، تُرى هل سنجده خالف الحق أو تعدى حدود الشريعة للوصول الى غايته؟ أو انتهك حقوق الله لنيل المبتغى؟ كما فعل ويفعل القادة المنحرفون سعيا الى غاياتهم؟ أم رأيناه يأمر الناس ألا يخرجوا عن حدود طاعة الله وتقواه، وهم يجاهدون عدو الله وعدوهم، وألا يخالفوا ربهم وهم يناوئون المردة العصاة، وألا يسيروا خطى ملتوية وهو ينشدون طرد الضلالة، وألا يحيدوا عن السداد طلبا لأوبة الرشاد. ذلك لان الامام (رض) تقي، وتقواه تمنعه ان يرد الصاع صاعين وهو يسير عليه، أو أن يقابل الظلم بالظلم وهو عليه قدير، إلا أن نفسه المشبعة بالتقوى لا تبيح له ذلك، تصرفه، تنزعه، تحول بينه وبين دنيا الانا. متمثلا بقول جده امير المؤمنين (ع): قد يرى الحُوّلُ القُلّبُ وجه الحيلة ودونها مانع من أمر الله ونهيه، فيدعها رأي العين بعد القدرة عليها، وينتهز فرصتها من لا حريجة له في الدين. لو نظرنا الى المواهب والعطايا التي اغدقها الله سبحانه على عباده الاتقياء، وجدنا الامام (رض) عنوانا بارزا في صحائفهم، وقد وصل بكل فخر الى اوج الكمال بجناحي العلم والتقوى. وصار أحد نماذج الآية الشريفة (وجعلنا للمتقين إماما) كان الامام (رض) يمر يوما وهو في طريقه الى المدرسة الفيضية، فشاهد حشدا من طلبة الحوزة وهم يتحدثون بانفعال عن أحد الكتب، وقف وسألهم عن اسم الكتاب، فقالوا له أنه كتاب (أسرار ألف سنة). - فطلب منهم ان يزودوه بنسخة منه وراح يقرأها بدقة وتمعن، - أوقف على أثر ذلك إلقاء دروسه وعطل نشاطاته العلمية لمدة شهرين، وذلك ليفرغ نفسه لقراءة هذا الكتاب. - كان الكتاب لأحد المغرضين الذين لا شغل لهم إلا التهجم على عقائد الشيعة وعلماءهم وأئمتهم. - وما ان انتهى من ذلك، إلا وكتب ردا على هذا الكتاب (أسرار - ألف سنة) حرصا وغيرة منه على دينه الاسلامي الحنيف، سمى كتاب الرد (كشف الاسرار). - كتب كتاب (كشف الاسرار) وطبعه على نفقته الخاصة دون ان يذكر اسمه، اجتنابا للسمعة والشهرة، انما كتب في الهامش ( لقد ألفت هذا الكتاب ابتغاء مرضاة الله ). - لم يكن الامام (رض) يتلو الأدعية امام أعين الناس عندما كان يزور العتبات المقدسة سواء في النجف الاشرف او كربلاء. - كان (رض) يرجع بعد الزيارة الى منزله ويبدأ بتلاوة الادعية الخاصة، أو يرجع الى المسجد ويدخل غرفته ويغلقها من الداخل، لكي يؤدي في خلوته عبادته. من اقوال الامام الخميني(رض) الأولوية لمن تكون تقواه وخوفه من الله أكبر، ولمن يعمل في سبيل الله. لنصفّي قلوبنا ونزيّنها بإخلاص النيّة وصدق الباطن. إذا أصبح الشعب تقيا، تمكن من حفظ نفسه من جميع الافات التي تظهر في العالم. صِلوا أنفسكم بذلك البحر اللامتناهي، ولتكن أعمالكم إلهية، واحرصوا على تطبيق أحكام الله تبارك وتعالى. الجميع إخوة متكافئون، والكرامة في ظل التقوى، والتفوق إنما يكون بالاخلاق الفاضلة والاعمال الصالحة. طاهرا كنت لو يواريك بحرٌ عذب الموج فوق يم خشوعِ يا دليلا مُذ انتحى بعصاهُ فتك الذعر بالقطيع الوديع واستراح الولاةُ من ثقل تقواك اعتقاد الرحيل دون رجوع فاتهم سرّ آية الله فيهميقظة الروح خلف جفن هجوع أحبتي يبدو ان وقت البرنامج شارف على الانتهاء. حتى اللقاء القادم وبرنامج مع روح الله الذي يتناول شذرات من سيرة الامام الخميني الراحل (رض) نتمنى لكم احى الاوقات وأسعدها. مجاهدة النفس عند روح الله الموسوي الخميني (رض) - 1 2012-05-26 08:25:37 2012-05-26 08:25:37 http://arabic.irib.ir/programs/item/9172 http://arabic.irib.ir/programs/item/9172 مستمعينا الافاضل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اهلا بكم في الحلقة الاولى من برنامج مع روح الله لننهل من الشذرات العطرة التي تعطرت بها سيرة الامام الخميني الراحل (رض). سنتناول ومضات من هذه السيرة الزلال، آملين ان تصفى لنا القلوب وتبتهج بهذه القدوة الحسنة. وقتا مفيدا نتمناه لكم. ايها الافاضل، لقد امتازت شخصية الامام الخميني (رض) بابعاد كثيرة، ووقف الكثيرون امام سعة هذه الابعاد وعمقها، متحيرين معجبين بهذه الصياغة الاسلامية الفريدة في عالمنا المعاصر. ذلك لانهم وجدوا في شخصية الامام (رض) صوتا ونداء، ومشعل وضاء، وراية ولواء. وجدوا صوت الحق فيه ونداء الرشاد ومشعل البصيرة في ليل الفساد، قد نطق بالحق في كثافات الضلال عندما سكت الاخرون. وأظاء منار الهدى في غياهب الغي حين خنس الباقون. ايها الاكارم، برنامج مع روح الله سينتخب لكم في كل حلقة من حلقاته صفة جليلة تحلى بها الامام الخميني (رض). وارتأينا لكم في هذه الحلقة صفة جهاد النفس عند الامام الخميني (رض)، وفقنا الله واياكم الى حسن السيرة والاقتداء بهذه السيرة الحسنة. مجاهدة النفس عند روح الله الموسوي الخميني (رض) أيها الاعزاء، مجاهدة النفس في حياة الامام الخميني (رض) أمر عجيب، إذ تُجسد لنا حقيقة المطلوب في جهاد النفس، ومنابذة أهوائها، ومقارعة شهواتها، وعدم الركون إليها، أو الاستسلام لرغباتها. ذلك لان الامام رجل قرآني، والرجل القرآني هو الذي يستطيع ان يتفهم حقيقة السر في النهي الالهي عن متابعة النفس أو التسليم لها. وهذا هو الذي حذر من غوائل الهوى ويخاف من مضلات الرغبات وينهى عن السماع والاستماع لداعي النفس الأمارة. هوى النفس لم يجد مسربا الى عالم الامام (رض). فهو الشجاع الهمام، يغلب هوى نفسه ولا يغلبه، ويقودها بحكمته ولا تقوده. ايها السادة والسيدات الافاضل، كان الامام الخميني (رض) يكره بشدة الممارسات التي يُراد منها اضفاء الجلالة والوجاهة الظاهرية عليه. كان حازما في النهي عن القيام بذلك، فمثلا اذا سار أحد خلفه، توجه اليه ونهاه عن هذا الفعل. - عندما كان الامام (رض) يلقي دروسه في مسجد السلماسي بمدينة قم المقدسة بين عامي 1948- 1949 كان جيرانه يكنون له جليل الاحترام ينتظرون خروجه بفارغ الصبر، - وحالما يلمحون قدومه، يهرعون اليه ليسلموا عليه فيبادلهم التحية ويلاطفهم، ثم يقف ليسألهم عن احوالهم واحدا واحدا، فيؤانسهم ويستأنسوا به، - وقبل ان يستأذنهم ليودعهم وينصرف عنهم يطلب منهم السير امامه، ولم يسمح لاحد منهم مطلقا بالسير خلفه أو مشايعته اكبارا أو اجلالا له. - يفعل ذلك كي لايسمح للعجب ان ينفذ الى نفسه، بل ويبعدها وينقيها من جميع الاهواء الدنيوية الزائلة. - في أحد الايام اتصل الشهيد المظلوم الدكتور السيد بهشتي (رحمة الله عليه) ممثلا للجنة استقبال الامام المستقرة في طهران، بمكتب الامام (رض) في باريس، اتصل هاتفيا، وطلب اخبار الامام ان اللجنة اتخذت قرارات في جملة من الامور، احتفاءا لاستقباله من مثل فرش المطار بالسجاد ونصب مصابيح الزينة ونقل الامام من المطار الى مقبرة جنة الزهراء بواسطة طائرة عمودية وغيرها من الاجراءات. - أصغى الامام (رض) بدقة لما طلب الشهيد بهشتي طرحه عليه، وكانت هذه هي صفاته، لا يقاطع المتحدث، ويتكلم بعد ان ينهي كلامه، عند ذلك قال بلهجة صريحة حاسمة وقاطعة ( اذهب واسألهم: هل يريدون استقبال كوروش أو جمشيد، لا حاجة لي بكل هذه الاجراءات، إن الذي خرج من ايران وهو طالب حوزوي ليحفظ كرامة دينه، يريد ان يعود الى بلاده وهو نفس ذلك الطالب الحوزوي، أرغب ان اكون بين ابناء امتي واسير معهم ولو كان مصيري السحق. من اقوال الامام الخميني(رض)ينبغي ان تكونوا قبل كل شئ بصدد تهذيب انفسكم وإصلاحها، وينبغي ان يكون هذا محل اهتمامكم. اسألوا الله ان لا تصبحوا ذوي مقام اجتماعي قبل ان تتمكنوا من تربية انفسكم وتهذيبها وإصلاحها، وبغير ذلك فانكم حينئذ سوف تخسرون كل شئ، سوف تضلون. إبنوا انفسكم واصلحوها قبل ان يفلت الزمام من ايديكم. سيدي يا روح الله يا مجدد الاسلام وحامي حماه وهازم الكفر وماحي دجاه يا طلعة النور في ظلمة الديجور وطليعة الفتح في عصر الظهور انت بسمة الحبور على شفاه الثكالى أنت كهف اليتامي وموئل المحرومين الى هنا وصلنا واياكم الى نهاية الحلقة الأولى من شذرات من سيرة العشق الالهي. حتى الملتقى في الحلقة القادمة نستودعكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.