عائلته « ولادته وعائلته « السيرة « الامام السجاد (ع)
عائلته
زوجاته
فاطمة بنت الإمام الحسن بن علي عليهما السلام، أم الإمام محمد الباقر عليه السلام، وتكنى أم عبد الله، وقيل أم الحسن، وهو هاشمي من هاشميين، علوي من علويين، فاطمي من فاطميين، لإنه أول من اجتمعت له ولادة الحسن والحسين عليهما السلام.
وذكر الشيخ عباس القمي في كتابه الأنوار البهية أن أم الإمام الخامس باقر علم النبيين سلام الله عليه هي أم عبد الله فاطمة بنت الحسن بن علي بن أبي طالب عليهما السلام.
وتكنى أم عبد الله وكانت من سيدات نساء بني هاشم، وكان الإمام علي بن الحسين زين العابدين عليه السلام يسميها (الصديقة).
ويقول فيها الإمام أبو عبد الله جعفر بن محمد الصادق عليه السلام (كانت صديقة لم تدرك في آل الحسن مثلها).
ويكفيها شرفاً وسمواً أنها تربّي في حجرها الإمام الباقر عليه السلام، وإنها بضعة من ريحانة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وأنها نشأت في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه، فسلام الله عليك يوم ولدت ويوم تبعثين.
وروي عن أبي جعفر عليه السلام قال: كانت أمي قاعدة عند جدار، فتصدع الجدار، وسمعنا هدة شديدة، فقالت بيدها: لا وحق المصطفى ما آذن الله لك في السقوط، فبقي معلقاً حتى جازته، فتصدق عنها أبي بمئة دينار.
وذكرها الصادق عليه السلام يوماً فقال: كانت صديقة لم يدرك في آل الحسن مثلها.
وكانت أم ولد آخر زوجاته عليه السلام.
أولاده
روى الشيخ المفيد أن أولاد علي زين العابدين (عليه السلام) خمسة عشر بين ذكر وأنثى، أحد عشر ذكراً وأربع بنات (1). أكبرهم سناً وقدراً الإمام محمد بن علي الملقب بـ(الباقر)، أمه فاطمة بنت الإمام الحسن (عليه السلام) أولدت له أربعة هم: الحسن والحسين ومحمد الباقر وعبد الله وبه كانت تكنى.
ومما يبدو أن أكبر أولاده محمد الباقر وله سنة سبع وخمسين هجرية وكان له من العمر عندما استشهد جده الحسين (عليه السلام) في كربلاء ثلاث سنوات.
وله من الذكور أيضاً زيد وعمر وأمهما أم ولد.
والحسين الأصغر، وعبد الرحمن وسليمان أمهما أم ولد.
ومحمد الأصغر وعلي الأصغر وكان أصغر أولاده الذكور.
وخديجة وفاطمة وعليّة وأم كلثوم أمهن أم ولد.
وأما زيد بن علي الشهيد فقد نشأ في بيت الإمام زين العابدين حفيد الإمام علي بن أبي طالب باب مدينة العلم، هذا البيت الذي يعد مهد العلم والحكمة، تعلم فيه القرآن الكريم فحفظه واتجه إلى الحديث الشريف فتلقاه عن أبيه حتى أصبح بعد فترة واسع العلم والمعرفة، وبعد أن تركه والده في حدود الرابعة عشرة من عمره تعهده أخوه الإمام الباقر فزوده بكل ما يحتاج من الفقه والحديث والتفسير حتى أصبح من مشاهير علماء عصره ومرجعاً معروفاً لرواد العلم والحديث والحكمة والمعرفة، سافر إلى البصرة عدة مرات وناظر علماءها ومنهم واصل بن عطاء رأس المعتزلة يوم ذاك، ناظره في أصول العقائد.
وقد طلب هشام بن عبد الملك إلى الشام وكان مجلسه حافلاً بأعيان أهل الشام وخاصته، فقال له: بلغني أنك تؤهل نفسك للخلافة وأنت ابن أمة، فأجابه زيد بن علي على الفور:
ويلك يا هشام أمكان أمي يضعني؟ والله لقد كان إسحاق ابن حرة وإسماعيل بن أمة ولم يمنعه ذلك من أن بعثه الله نبياً وجعل من نسله سيد العرب والعجم محمد بن عبد الله، إن الأمهات يا هشام لا يقعدن بالرجال عن الغايات، اتق الله في ذرية نبيك.
فغضب هشام وقال: ومثلك يا زيد يأمر مثلي بتقوى الله؟.
فرد عليه زيد بقوله: إنه لا يكبر أحد فوق أن يوصى بتقوى الله ولا يصغر دون أن يوصي بتقوى الله.
ومضى زيد في طريقه إلى الكوفة ثم إلى البصرة ثم أرسل رسائله ورسله إلى المدائن والموصل وغيرهما وانتشرت دعوته في سواد العراق ومدنه ولما بلغ أمره هشام بن عبد الملك أرسل إلى واليه على العراق يوسف بن عمر يأمره بمضايقة زيد ومطاردته وحدثت معركة أصيب فيها زيد فدفنه أصحابه في مجرى ماء حتى لا يصلب أو يحرق، لكن ذلك لم يفده، أحدث قتله استياءً عاماً في جميع المناطق الإسلامية وتجدد البكاء على أهل البيت ولف الحزن كل من يحبهم ويسير على خطاهم.
وممن تحدثت عنهم كتب الأنساب من أولاد الإمام علي زين العابدين عبد الله بن علي الملقب بالباهر:
كان فاضلاً فقيهاً روى عن آبائه وأجداده أحاديث كثيرة، روى بعضهم قال: سألت أبا جعفر الباقر: أي إخوانك أحب إليك وأفضل؟ فقال: أما عبد الله فيدي التي أبطش بها. وأما عمر فبصري الذي أبصر به، وأما زيد فلساني الذي أنطق به، وأما الحسين فحليم يمشي على الأرض هوناً وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاماً وكان عبد الله يلي صدقات رسول الله وصدقات أمير المؤمنين (عليه السلام)(2)، وأما عمر فقد كان ورعاً جليلاً وسخياً كريما تولى صدقات جده (عليه السلام) واشترط على كل من يبتاع ثمارها أن يثلم في الحائط ثلمة لكي تأكل منها المارة ولا يرد أحداً عنها، ويروى عنه أنه قال:
المفرط في حبنا كالمفرط في بغضنا أنزلونا بالمنزل الذي أنزلنا الله به ولا تقولوا فينا ما ليس بنا إن يعذبن الله فبذنوبنا وإن يرحمنا فبرحمته وفضله علينا.
وأما الحسين بن علي (عليه السلام) فإنه كان فاضلاً ورعاً يروي عن أبيه علي بن الحسين وعمته فاطمة بنت الحسين (عليه السلام) التي أودعها الحسين عند خروجه من المدينة إلى كربلاء وصيته، كما روى عن أخيه أبي جعفر الباقر، وقد عدّه الطوسي في رجاله من أصحاب الباقر والصادق (عليهما السلام)(3).
والإمام محمد بن علي زين العابدين المعروف بالباقر عاش سبعة وخمسين عاماً درك فيها جده الحسين (عليه السلام) ولزمه نحواً من أربع سنوات، وعاش مع أبيه السجاد بعد جده خمساً وثلاثين سنة وفي طفولته كانت المحنة الكبرى التي حلت بأهل البيت في كربلاء واستهد فيها جده الحسين ومن معه من إخوته وبني عمه وأصحابه (عليه السلام) جميعاً وتجرع هو مرارتها وشاهد بعدها جميع الرزايا والمصائب التي توالت على أهل بيته من قبل الحكام الطغاة الذين تنكروا للقيم والأخلاق وجميع المبادئ الإسلامية وعاثوا فساداً في البلاد ولم يتركوا رذيلة واحدة إلا مارسوها بشتى أشكالها ومظاهرها، في قصورهم الفخمة الأنيقة ونواديهم القذرة الفاجرة.
في هذا الجو المشحون بالظلم والقهر والفساد وجد الإمام الباقر (عليه السلام) وقد علمته الأحداث الماضية مع آبائه وأجداده خذلان الناس لهم في ساعات المحنة أن ينصرف عن السياسة ومشاكل السياسيين ومؤامراتهم إلى خدمة الإسلام ورعاية شؤون المسلمين عن طريق الدفاع عن أصول الدين الحنيف ونشر تعاليمه وأحكامه فناظر الفرق التي انحرفت في تفكيرها واتجاهاتها عن الخط الإسلامي الصحيح كمسألة الجبر والإرجاء التي روّجها الحكام لمصالحهم الشخصية. لقد فرضت عليه مصلحة الإسلام العليا أن ينصرف إلى الدفاع عن القعيدة الإسلامية فالتف حوله العديد من العلماء والكثير من طلاب العلم والحديث من الشيعة وغيرهم.
كان عالماً عابدا تقياً ثقة عند جميع المسلمين، وروى عنه أبو حنيفة وغيره من أئمة المذاهب المعروفة(4).
جاء عن جابر بن عبد الله الأنصاري أنه قال: لقد أخبرني رسول الله بأني سأبقى حتى أرى رجلاً من ولده أشبه الناس به وأمرني أن أقرأه السلام واسمه محمد يبقر العلم بقراً، ويقول الرواة إن جابر بن عبد الله كان آخر من بقي من أصحاب رسول الله، وفي آخر أيامه كان يصيح في مسجد رسول الله يا باقر علم آل بيت محمد، فلما رآه وقع عليه يقبل يديه وأبلغه تحية رسول الله (صلى الله عليه وآله)(5).
وقال فيه محمد بن طلحة القرشي الشافعي: محمد بن علي الباقر هو باقر العلم وجامعه وشاهر علمه ورفعه، صفا قلبه وزكا عمله وطهرت نفسه وشرفت أخلاقه وعمرت بطاعة الله أوقاته ورسخت في مقام التقوى قدمه، فالمناقب تسبق إليه والصفات تشرف به له ألقاب ثلاثة: باقر العلم، والشاكر والهادي وأشهرها الباقر وسمي كذلك لتبقره العلم وتوسعه فيه.
إخوته:
كان للإمام علي بن الحسين (عليهما السلام) إخوان هم: علي الأكبر، وعبد الله الرضيع. وقد قتل علي الأكبر مع أبيه في كربلاء، ولا بقية له، وأمه كانت آمنة بنت أبي مرة بن عروة بن مسعود الثقفي، وأمها بنت أبي سفيان بن حرب.
أما عبد الله الرضيع فأمه الرباب بنت امرئ القيس وقد قتل أيضاً مع أبيه وأخيه يوم الطف(6).
أخواته:
وكان له أختان أيضاً: سكينة وفاطمة، فسكينة أمها الرباب بنت امرئ القيس، وأما فاطمة فأمها أم إسحاق بن طلحة بن عبيد الله.
ويكفي في جلالتها كلام الإمام الحسين (عليه السلام) مع ابن أخيه الحسن بن الإمام الحسن (عليه السلام) لما جاء إليه خاطباً إحدى ابنتيه: أما سكينة فغالب عليها الاستغراق مع الله، فلا تصلح لرجل(7) كانت وفاتها في المدينة سنة 117هـ.
أمّا أختها فاطمة فيكفي في فضلها كلام الإمام الحسين (عليه السلام) مع ابن أخيه الحسن بن الإمام الحسن: أختار لك فاطمة فهي أكثر شبهاً بأمي فاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله): أما في الدين فتقوم الليل كله وتصوم النهار(8) وفاتها في المدينة سنة 117هـ عن أكثر من سبعين سنة.   
 
 
  • 1- الإرشاد ص 244 قارن بالفصول المهمة لابن الصباغ والطبقات لابن سعد.
  • 2- الإرشاد للمفيد.
  • 3- المصدر نفسه.
  • 4- راجع طبقات ابن سعد.
  • 5- سيرة الأئمة الاثني عشر ص 198.
  • 6- ولد حمله الحسين (عليه السلام) نحو جماعة عمر بن سعد قائلاً لهم: لم يبق لي سوى هذا الطفل الرضيع فاسقوه، فقد جف اللبن من ثدي أمه، فاختلف الجند فيما بينهم، منهم من قال: اسقوه، ومنهم من قال: لا تسقوه، فقال ابن سعد لحرملة بن كاهل الأسدي: إقطع نزاع القوم، فرماه حرملة بسهم في نحره فذبحه، فبسط الحسين سيد الشهداء كفه تحت نحر الطفل، فلما امتلأت دماً رمى به نحو السماء وقال: رب هون علي ما نزل بي أنه بعين الله. اللهم لا يكن عليك أهون من فصيل ناقة صالح، ثم عاد به إلى المخيم وقيل طرحه بين القتلى من أهل بيته.
  • 7- إسعاف الراغبين ص 21.
  • 8- أدب الطف ج 1 ص 164.