3 - من تراثه الفقهي
أ - روى أبو خداش المهري: «أن شخصاً دخل على الرضا (عليه السلام) فسأله عن اُمور ثلاثة فأجابه (عليه السلام) عنها. ثم حضر أبو خداش مجلس أبي جعفر (عليه السلام) في ذلك الوقت فسأله الأسئلة ذاتها فكان الجواب هو الجواب.
قال: فقلت: جعلت فداك انّ اُمّ ولد لي أرضعت جارية لي بلبن ابني أيحرم عليّ نكاحها؟ فقال (عليه السلام): « لا رضاع بعد فطام».
قلت: الصلاة في الحرمين؟ قال: إن شئت قصرت وإن شئت أتممت. قال: قلت: الخادم يدخل على النساء؟ فحوّل وجهه، ثم استدناني فقال: وما نقص منه إلاّ الواقعة عليه»[1].
ب - عن علي بن مهزيار قال: «كتبت إلى أبي جعفر محمد بن علي بن موسى الرضا (عليه السلام): جُعلت فداك اُصلي خلف من يقول بالجسم ومن يقول بقول يونس يعني ابن عبد الرحمن؟ فكتب (عليه السلام): لا تصلّوا خلفهم ولا تعطوهم من الزكاة وابرؤا منهم برئ الله منهم»[2].
ج - سأله سائل عن الملاّح يقصّر في السفينة؟ فقال(عليه السلام): «لا لأن السفينة بمنزلة بيته ليس بخارج منها»[3].
د - دخل عليه صالح بن محمد بن سهل - وكان يتولّى له الوقف بقم - فقال: «ياسيدي اجعلني من عشرة آلاف في حلّ فإنّي أنفقتها. فقال له (عليه السلام): أنت في حلّ، فلمّا خرج صالح قال أبو جعفر (عليه السلام) لابراهيم بن هاشم: أحدهم يثب على أموال حق آل محمد وأيتامهم ومساكينهم وفقرائهم وأبناء سبيلهم فيأخذه ثم يجيء فيقول: اجعلني في حلّ: أتراه ظنّ أني أقول لا أفعل؟ ! والله ليسألنهم الله يوم القيامة عن ذلك سؤالاً حثيثاً»[4].
هـ - عن علي بن مهزيار قال: «قلت لأبي جعفر الثاني (عليه السلام): قوله عزّوجلّ: ( والليل إذا يغشى والنهار إذا تجلّى ) وقوله عزّوجلّ: ( والنجم إذا هوى ). وما أشبه هذا، فقال: إن الله عزوجل يقسم من خلقه بما يشاء وليس لخلقه أن يقسموا إلاّ به عزّوجلّ»[5].
و - قال (عليه السلام): « ما استوى رجلان في حسب ودين قطّ إلاّ كان أفضلهما عند الله عزّوجلّ آدبهما فسأله الراوي عن وجه فضله عند الله عزّوجلّ؟ فقال (عليه السلام): بقراءة القرآن كما اُنزل ودعائه الله عزّوجلّ من حيث لا يلحن وذلك أن الدعاء الملحون لا يصعد الى الله عزّوجلّ»[6].
4 - من تراثه التاريخي
أ - روى المجلسي عن الصدوق بإسناده عن عبد العظيم الحسني قال: كتبت إلى أبي جعفر الثاني (عليه السلام) أسأله عن ذي الكفل ما اسمه؟ وهل كان من المرسلين؟
فكتب صلوات الله وسلامه عليه: «بعث الله تعالى جلّ ذكره مائة ألف نبي وأربعة وعشرين ألف نبيّاً، المرسلون منهم ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلاً.
وإنّ ذا الكفل منهم صلوات الله عليهم، وكان بعد سليمان بن داود (عليه السلام). وكان يقضي بين الناس كما كان يقضي داود، ولم يغضب إلاّ لله عزّوجلّ وكان اسمه (عويديا) وهو الذي ذكره الله تعالى جلّت عظمته في كتابه حيث قال: ( واذكر إسماعيل واليسع وذا الكفل كلّ من الأخيار )»[7].
ب - المسعودي، باسناده عن أبي جعفر الثاني محمد بن علي الرضا (عليهما السلام) أنه قال عن آبائه صلوات الله عليهم. قال: «اقبل امير المؤمنين ومعه أبو محمد [أي الحسن المجتبى] (عليه السلام) وسلمان الفارسي فدخل المسجد وجلس فيه فاجتمع الناس حوله إذ أقبل رجل حسن الهيئة واللباس فسلم على أمير المؤمنين(عليه السلام) وجلس، ثم قال: ياأمير المؤمنين اني قصدت أن أسألك عن ثلاث مسائل إن أخبرتني بهن علمت أنك وصي رسول الله حقاً وإن لم تخبرني بهن علمت أنك وهم شرع سواء.
فقال له أمير المؤمنين: «سل عما بدا لك». فقال: أخبرني عن الرجل اذا نام أين تذهب روحه، وعن الرجل كيف يذكر وينسى، وعن الرجل كيف يشبه ولده الأعمام والأخوال؟ فالتفت أمير المؤمنين الى أبي محمد فقال: «ياأبا محمد أجبه، فقال أبو محمد: «أما الانسان اذا نام فإن روحه متعلقة بالريح والريح متعلقة بالهواء الى وقت يتحرك صاحبها الى اليقظة.
فإذا أذن الله برد الروح جذبت تلك الروح الريح وجذبت الريح الهواء فرجعت الروح الى مسكنها في البدن، وان لم يأذن الله برد الروح الى صاحبها جذبت الهواء الريح وجذبت الريح الروح فلم ترجع الى صاحبها الى أن يبعثه الله تعالى، وأما الذكر والنسيان فإن قلب الرجل في مثل حق وعليه طبق.
فإن سمى الله وذكره وصلى عند نسيانه على محمد وآله انكشف ذلك الطبق وهو غشاوة عن ذلك الحق وأضاء القلب وذكر الرجل ما كان نسي وان هو لم يصلّ على محمد وآله بعد ذكر الله تعالى انطبقت تلك الغشاوة على ذلك الحق فأظلم القلب فنسي الرجل ما ذكر.
وأما المولود الذي يشبه الأعمام والأخوال فان الرجل اذا أتى أهله فوطأها بقلب ساكن وعروق هادئة وبدن غير مضطرب استكنت تلك النقطة [8] في جوف الرحم وخرج الرجل يشبه أباه وامه، وان هو أتاها بقلب غير ساكن وعروق غير هادئة وبدن مضطرب اضطربت النقطة فوقعت في اضطرابها على بعض العروق.
فان وقعت على عرق من عروق الأعمام اشبه الولد أعمامه وان وقعت على عرق من عروق الأخوال أشبه أخواله.
فقال الرجل: أشهد أن لا إله إلا الله ولم ازل أشهد بها وأشهد أن محمداً رسول الله ولم أزل أشهد بها واشهد أنك وصيه وخليفته والقائم بحجته. وأشار الى أمير المؤمنين: وأشهد أنك وصيه والقائم بحجته. واشار الى الحسن: وأشهد أن أخاك الحسين وصي أبيك ووصيك والقائم بحجته بعدك وأشهد أن علي بن الحسين القائم بأمر الحسين وأشهد ان محمد بن علي القائم بأمر علي ابن الحسين واشهد ان جعفر بن محمد القائم بأمر الله بعد أبيه وحجته واشهد ان موسى بن جعفر القائم بأمر الله بعد ابيه جعفر واشهد ان علي بن موسى القائم بأمر الله بعد أبيه. واشهد ان محمد بن علي القائم بأمر الله بعد ابيه واشهد ان علي بن محمد القائم بأمر الله بعد ابيه محمد بن علي واشهد ان الحسن بن علي القائم بأمر ابيه علي ابن محمد واشهد ان رجلاً من ولد الحسين بن علي لا يسمى ولكن يكنى حتى يظهر الله امره يملأها عدلاً وقسطاً كما ملئت جوراً والسلام عليك ياأمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته، ومضى.
فقال أمير المؤمنين: «اتبعه ياأبا محمد فانظر أين يقصد، قال: فخرج الحسن بن علي في اثره فلما وضع الرجل رجله خارج المسجد لم يدر كيف اخذ من ارض الله فرجع اليه فأعلمه، فقال: ياأبا محمد أتعرفه. قال: الله ورسوله وامير المؤمنين اعلم به، قال: ذاك الخضر». [9]
ج - روى أبو جعفر المشهدي باسناده عن أبي جعفر الثاني (عليه السلام) قال: « بعث رسول الله (صلى الله عليه وآله) سلمان الى فاطمة (عليها السلام) لحاجة، قال سلمان: فوقفت بالباب وقفة حتى سلمت، فسمعت فاطمة تقرأ القرآن خفاءً والرحى تدور من برّ ما عندها انيس، قال: فعدت الى رسول الله (صلى الله عليه وآله) فقلت: يارسول الله سمعت فاطمة تقرأ القرآن من خفاء والرحى تدور من برّ ما عندها انيس.
قال: فتبسم (صلى الله عليه وآله) وقال: ياسلمان ان ابنتي فاطمة ملأ الله قلبها وجوارحها ايماناً ويقيناً الى مبانيها ففرغت لطاعة الله، فبعث الله ملكاً اسمه روفائيل. وفي موضع آخر « رحمة»، فادار لها الرحى وكفاها الله مؤونة الدنيا والآخرة»[10].
د - روى الحافظ أبو نعيم، فقال حدّثنا أحمد بن إسحاق حدثنا إبراهيم بن نائلة حدثنا جعفر بن محمّد بن مزيد قال: كنتُ ببغداد فقال لي محمّد بن مَنْدة بن مهربزذ: هل لك أن اُدخلك على ابن الرِضا؟ قلتُ: نعم. قال: فأدخلني فسلّمنا عليه وجلسنا، فقال له حديث النبيّ (صلى الله عليه وآله): « أنّ فاطمة أحصنت فَرْجَها فحرّم الله ذرّيّتها على النار، قال: خاصٌّ للحسن والحسين رضي الله عنهما»[11].
هـ - روى باسناده عن علي بن ابراهيم بن هاشم، عن أبيه عن احمد بن محمّد بن أبي نصر البزنطي، قال: «قلت لابي جعفر محمد بن علي بن موسى(عليهم السلام)ان قوماً من مخالفيكم يزعمون أباك انما سماه المأمون الرضا لما رضيه لولاية عهده.
فقال: «كذبوا والله وفجروا، بل الله تبارك وتعالى سماه الرضا لانه كان رضي الله عزوجل في سمائه ورضي لرسوله والائمة من بعده صلوات الله عليهم في أرضه قال: فقلت له: الم يكن كل واحد من آبائك الماضين (عليهم السلام) رضي الله تعالى ولرسوله والائمة (عليهم السلام)؟ فقال: بلى، فقلت: فلم سمي أبوك من بينهم الرضا؟ قال: لأنه رضي به المخالفون من أعدائه كما رضي به الموافقون من اوليائه ولم يكن ذلك لاحد من آبائه(عليهم السلام)، فلذلك سمي من بينهم الرضا (عليه السلام)[12].
 


[1] دلائل الامامة: 206.
[2] امالي الصدوق: 167.
[3] الثاقب في المناقب: 209.
[4] الكافي: 1 / 548.
[5] من لا يحضره الفقيه: 3 / 376.
[6] عدّة الداعي: 18.
[7] بحار الأنوار: 13 / 405.
[8] كذا في الاصل والظاهر: النطفة.
[9] اثبات الوصية: 157.
[10] الثاقب في المناقب: 119، مخطوط.
[11] اخبار اصفهان: 1 / 242 و 2 / 206، وتاريخ بغداد: 3 / 54، والوفيات: 3 / 315.
[12] عيون الاخبار: 1 / 13، والعلل: 1 / 126.