الملامح الشخصية « الصفحة الأولى
شذرات من فضائله
لاريب في أن فضائل الأئمة الإثني عشر المعصومين عليهم السلام ـ والإمام الجواد منهم ـ كثيرة لا تحصى، كيف وقد اختارهم الله تعالى للإمامة على علم، وهذا الاختيار يكشف عن اختصاصهم بكمالات ومناقب تفرّدوا بها وامتازوا عن من سواهم وبذلك جعلهم حججه على خلقه واُمناء على وحيه.
ولكن لم يصل إلينا ـ للأسف الشديد ـ من تلك الفضائل والمآثر الخاصة بكل إمام إلاّ الشيء القليل والنزر اليسير، بسبب الظروف القاسية التي مرّ بها أهل البيت عليهم السلام واتباعهم المعنيّون بنقل تراثنا الاسلامي المجيد.
إنّ الإرهاب الفكري والتصفية الجسدية التي مارستها السلطات الجائرة ضد أئمة أهل البيت عليهم السلام وضد أتباعهم وكل من كان يحاول ان يكشف عن شيء من سيرتهم العطرة، كان كافياً لضياع هذا التراث العظيم والعطاء الكبير.
وسنورد في هذا الفصل اشارات الى بعض ما ورد في أحوال الإمام الجواد عليه السلام ومناقبه ومكارم أخلاقه.

أ ـ تكلّمه في المهد  
 
ب ـ إتيانه الحكمَ صبياً  
 
ج ـ علمه  
1 ـ التوحيد    
2 ـ تفسير القرآن الكريم وتأويله    
3 ـ الحديث    
4 ـ نماذج من فقهه عليه السلام    
5- علمه بالمغيبات    
6 ـ فلسفة التشريع وعلل الأحكام    
 
د ـ عبادته ونسكه  
1 ـ نوافله    
2 ـ حجه    
3 ـ أذكار الإمام وأدعيته ومناجاته    
 
هـ ـ معجزاته وكراماته عليه السلام  
 
و ـ من مكارم اخلاقه الاجتماعية  
1 ـ السخاء    
2 ـ الإحسان إلى الناس    
3 ـ المواساة للناس    
4-الجواد الكريم